تكوين الجنين بين الفكر المسيحي و الاسلامي


Holy_bible_1



مسكت نفسي كثيرا عن الخوض في الفكر السلامي من ناحية تكوين الجنين رغم اني درسته بعمق منذ ما يقرب من خمس سنين ولكن لما وجدت البعض يتجراء ويهاجم الوصف الرائع لتكوين الجنين في الكتاب المقدس بوقاحه فقررت اقدم مقارنه بين فكر الكتاب المقدس والفكر الاسلامي عن تكوين الجنين



اولا الفكر الكتابي



الشبهة



: وردت في سفر أيوب على النحو التالي: ألم تصبني كاللبن، وخثرتني كالجبن، كسوتني جلداً ولحما، فنسجتني بعظام وعصب، سفر أيوب 10/12 ".

نـقـد الشـبهة:

والرد على تلك الشبهة من وجوه:

- الوجه الأول:

بيان نظرة الكتاب المقدس لليهود والنصارى إلى أصل الجنين:

في العهد الذي جُمِعت فيه أسفار العهد القديم، كانت نظرية " الجنين القزم " أقوى النظريات الفلسفية حول أصل ونشوء الجنين، وهي تزعم أن الإنسان حينئذٍ يكون كامل الخِلقة ولكنه ينمو باضطراد كما تنمو الشجرة الصغيرة إلى أن تكبر.

نظرية الجنين القزم كانت ترى أن الإنسان يكون على شكل إنسان مصغر في الحيوان المنوي للرجل (جنين قزم) ثم ينموا في داخل رحم المرأة



لكن الفلاسفة تنازَعوا في شأنها وانقسموا إلى مذهبين:

هل الإنسان يوجد كاملاً في الحيوان المنوي للرجل ؟ أم كاملاً في دم حيض المرأة يشتد عُودُه بعد أن ينعقد بسبب ماء الرجل ؟

فبحسب الأول: الإنسان يكون كامل الأعضاء قزماً في الحيوان المنوي، ولكن الجنين صغير الحجم، لا ينمو إلا في تربة خصبة (الرحم).

أما الثاني: الإنسان يكون كامل الأعضاء قزماً في دم الحيض، لكنه ينتظر المني ليقوم بمهمة عقدِ الجنين وتغليظ قوامه.

كما تفعل الإنفحة[4] بالحليب (اللبن)، فتعقده وتحوله إلى جبن.. فليس للمني دَورٌ سوى أنه ساعد كمساعدة الإنفحة للحليب (اللبن) في صنع الجبن (التخثير كالجبن).

وعند البحث في كتب التاريخ، نجد أنه لم يقل أحد من علماء الغرب الموثوق بعلمهم، إن الجنين ناتج عن التقاء الحيوان المنوي للرجل مع بويضة المرأة قبل سنة 1775م. وتم تأكيد هذه النظرية في بداية القرن العشرين عند اكتشاف الكروموسومات.[5]



سفر أيوب [10/8-13]: يزعمون أن أيوب أخذ يعاتب ربه (!!) بما يلي:

" (8) قد كوَّنتني يداك وصنعتاني بجُمْلتي، والآن التفتَّ إليَّ لتسحقني! (9) اذكر أنك جبلتني من طين، أترجعني بعد إلى التراب؟ (10) ألم تصبني كاللبن، وخثرتني كالجبن؟ (11) كسوتني جلداً ولحماً، فنسجتني بعظام وعصب (12) منحتني حياة ورحمة، وحفظت عنايَتُك روحي (13) لكنك كتمت هذه في قلبك ".

بربط النص الصحيح من سفر أيوب بما سبق بيانه في الوجه الأول من نقد الشبهة، يتبين المقصود بعبارة " التخثير كالجبن "، وعلاقتها بنظرية " الجنين القزم ".

أي: دم الحيض سائل، وحين يلتقي به الحيوان المنوي يخثِّره كما تخثِّر الإنفحةُ الحليبَ (اللبن) فتجعله جبناً.

وكما أن المادة الرئيسة في تكوين الجبن هي الحليب (اللبن)، وما الإنفحة إلا كعاملٍ مساعدٍ في التخثير. فإن الحيوان المنوي ـ بحسب تلك النظرية المغلوطة ـ ليس له إلا دَور ثانوي في تكوين الجنين.

لكن الحق المجمع عليه أن لكل من الحيوان المنوي والبويضة دور مشيج (خليط) في تكوُّن الجنين، فكل منهما يحمل ثلاثة وعشرين زوجاً من الصبغيات (الكروموسومات)، بل للحيوان المنوي الدور الرئيس في تحديد جنس الجنين.[14]

وحين تسأل علماء أهل الكتاب عن تفسير عبارة " التخثير كالجبن " الواردة في سفر أيوب، تجد كتاب " التفسير التطبيقي للكتاب المقدس " ملتزماً الصمت !

بينما جاء في موسوعة " ينبوع الحياة " تحت عنوان : " خثر " ما يلي:

" الكلمة بالعبرية: : جَعْلُ السائلِ جامداً ".

وأكدت ذلك " دائرة المعارف الكتابية " تحت مادة " خثر " : " خثر اللبن خثرًا وخثورًا: غلظ. وتضاف خميرة المنفحة إلى اللبن؛ ليتخثر وليصنع منه الجبن. ويقول أيوب:" ألم تصبني كاللبن وخثرتني كالجبن ؟ " ".

ثانياً: المزامير [139/13-16]: يزعمون أن داود أخذ يناجي ربه بما يلي:

" (13) لأنك أنت اقتنيت كليتيّ، نسجتني في بطن أمي (14) أحمدك من أجل أني قد امتزت عجباً، عجيبة هي أعمالك ونفسي تعرف ذلك يقيناً (15) لم تختف عنك عظامي حينما صنعت في الخفاء ورقمت في أعماق الأرض (16) رأت عيناك أعضائي وفي سفرك كلها كتبت يوم تصورت إذ لم يكن واحد منها ".[15]

أين: " صنعتني بإعجازك المدهش " ؟ و " الرحم " ؟ و " علقة " ؟ و " جنيناً " ؟



الرد



اولا ردا علي نظرية الجنين القزم



اولا هذه لم يتكلم بها احد كما ادعي المسلمون وبحثت عنها كثيرا ولم اجدها الا في المواقع الاسلاميه عربي وانجليزي فهي اختراع اسلامي اولا

وسقراط وافلاطون وغيره من الاقدمين وحتي كلود جاليان ( الذي ساعود اليه في الشق الاسلامي تفصيلا ) لم يقل ذلك

واثبات كذبهم

يقول المشككين

نظرية الجنين القزم كانت ترى أن الإنسان يكون على شكل إنسان مصغر في الحيوان المنوي للرجل (جنين قزم) ثم ينموا في داخل رحم المرأة



لكن الفلاسفة تنازَعوا في شأنها وانقسموا إلى مذهبين:

هل الإنسان يوجد كاملاً في الحيوان المنوي للرجل ؟ أم كاملاً في دم حيض المرأة يشتد عُودُه بعد أن ينعقد بسبب ماء الرجل ؟

فبحسب الأول: الإنسان يكون كامل الأعضاء قزماً في الحيوان المنوي

فهو يقول ان النظريه تعتمد علي وجود الانسان علي شكل مصغر في الحيوان المنوي

واسئلهم بعلمائهم الذين يدعوا العلم متي اكتشف الحيوان المنوي الذي تقوم هذه النظريه عليه ؟

المفاجئه ان المشكك نفسه لان الكذاب نساي يقول لم يقل أحد من علماء الغرب الموثوق بعلمهم، إن الجنين ناتج عن التقاء الحيوان المنوي للرجل مع بويضة المرأة قبل سنة 1775م. فهو اكد ان البويضه والحيونات المنويه اكتشفت سنة 1775 م فكيف تقوم نظريه علي شيئ لم يكتشف بعد

وحتي معلومة 1775 م خطا فالحقيقه اول من اكتشف الحيوان المنوي هو انتوني فان ليووينهوك سنة 1677 م وهو الذي قال عنهم انهم حيوانات مصغره وقال هذا الكلام بعد ان كتب سفر ايوب باكثر من ثلاث الاف سنه

فهو قال

الحيوان المنوي اول مره يلاحظ سنة 1677 بواسطة انتوني فان ليووينهوك باستخدام الميكرسكوب ووصفهم بانهم حوينات صغيره ولاجل ذلك اعتقد في نظرية التكوين الاسبق التي تعني ان كل حيوان منوي يحتوي علي انسان كامل ولكن صغير

والمراجع

  1. ^ Gould JE, Overstreet JW and Hanson FW (1984) Assessment of human sperm function after recovery from the female reproductive tract. Biol Reprod 31,888–894.

  2. ^ a b c d e f Raven, Peter H.; Ray F. Evert, Susan E. Eichhorn (2005). Biology of Plants, 7th Edition. New York: W.H. Freeman and Company Publishers. ISBN 0-7167-1007-2. 

  3. ^ Bottino D, Mogilner A, Roberts T, Stewart M, Oster G (2002). "How nematode sperm crawl". J. Cell. Sci. 115 (Pt 2): 367–84. PMID 11839788. 

  4. ^ Sumbali, Geeta (2005). The Fungi. Alpha Science Int'l Ltd.. ISBN 1842651536. 

  5. ^ Maheshwari R (1999). "Microconidia of Neurospora crassa". Fungal Genet. Biol. 26 (1): 1–18. doi:10.1006/fgbi.1998.1103. PMID 10072316. 

  6. ^ a b c Assisted Reproduction in the Nordic Countries ncbio.org

  7. ^ a b FDA Rules Block Import of Prized Danish Sperm Posted Aug 13, 08 7:37 AM CDT in World, Science & Health

  8. ^ a b The God of Sperm By Steven Kotler

  9. ^ A 'BABY BJORN' SPERM CRISIS NEW YORK POST. September 16, 2007

  10. ^ "Timeline: Assisted reproduction and birth control". CBC News. http://www.cbc.ca/news/background/genetics_reproduction/timeline.html. Retrieved 2006-04-06. 

  11. ^ Anja Fiedler, Mark Benecke et al.. "Detection of Semen (Human and Boar) and Saliva on Fabrics by a Very High Powered UV-/VIS-Light Source". http://wiki.benecke.com/index.php?title=2008_The_Open_Forensic_Science_Journal:_Detection_of_Semen_%28Human_and_Boar%29_and_Saliva_on_Fabrics_by_a_Very_High_Powered_UV-/VIS-Light_Source. Retrieved 2009-12-10. 

  12. ^ Allery JP, Rougé D et al.. "Cytological detection of spermatozoa: comparison of three staining methods". http://www.astm.org/JOURNALS/FORENSIC/PAGES/JFS4620349.htm. Retrieved 2009-12-10. [dead link]

  13. ^ Illinois State Police/President's DNA Initiative. "The Presidents's DNA Initiative: Semen Stain Identification: Kernechtrot". http://static.dna.gov/lab-manual/Linked%20Documents/Protocols/pdi_lab_pro_2.05.pdf. Retrieved 2009-12-10.

اما عن فيثاغورس ( عاش من 570 ق م الي 495 ق م ) وتبعه ارسطو ( الذي عاش من سنة 384 ق م الي 322 ق م ) اي بعد ايوب بالف ونصف سنه وبعد داود بسبعة قرون وبعض الفلاسفه الذين تبعوه فهو قال

هو الذي فكر في اصل النوذج البيولوجي وافترض نظرية سبيرميزم اي ان الاب هو به مادة الجنين والام فقط مواد مكمله

وقبل ارسطو هذه الفكره التي ابتكرها فيثاغورس وقال ان الام فقط غذاء وسادة هذه النظريه في القرن السادس عشر وتطورت باكتشاف انتوني الذي قال بان الانسان يوجد مصغر في الحيوان المنوي والام فقط غذاء

وها هي المراجع التي تؤكد ذلك

  1. ^ Maienschein, Jane, "Epigenesis and Preformationism", The Stanford Encyclopedia of Philosophy (Fall 2008 Edition), Edward N. Zalta (ed.).

  2. ^ According to the Oxford English Dictionary:

  3. ^ a b c d e f g h Magner, Lois. A History of the Life Sciences. New York: Marcel Dekker, Inc, 2002

  4. ^ e.g. by Ian Johnston, Malaspina University-College, Nanaimo, BC, in "...And Still We Evolve: A Handbook on the History of Modern Science", Section Five: Heredity and Modern Genetics, May 2000.

  5. ^ a b c Clara Pinto Correia, The Ovary of Eve: Egg and Sperm Preformation, Chicago: University of Chicago Press, 1997. ISBN 0-226-66952-1

  6. ^ Gould, S. J. (1974) "On Heroes and Fools in Science." Natural History 83 (7): 30-32.

  7. ^ a b Friedman, David M. A Mind of Its Own: A Cultural History of the Penis. New York: The Free Press, 2001

  8. ^ Nicolas Malebranche, De la recherche de la vérité (The Search After Truth), book I, chapter VI, first section (1674-1675)

  9. ^ Smith, Justin Erik. “Leibniz’s Preformationism: Between Metaphysics and Biology.”Analecta Husserliana, the Yearbook of Phenomenological Research. Volume LXXVII. (2002) 161-192.

  10. ^ Gee, Henry. Jacob’s Ladder: The History of the Human Genome. New York: W.W. Norton & Company, Inc, 2004

هل تكفي ام اتي اليكم بالمذيد من المراجع ؟

كفاكم كذب يا قادة المسلمين لخداع البسطاء تحرفون كلام حتي الفلاسفه ؟

اما عن كلامه عن الانفحه فاطالب علمائهم بالدليل

ثانيا موضوع التخثر

لم تقل هذه النظريه ولا غيرها من النظريتات ان الانسان يتخثر ولكن البعض قال ان الانيان يتكون من تجلط الدم وهناك فرق كبير وهذه النظريه الخاطئه سرقها رسول الاسلام كعادته وادعي انها وحي الهي وساعود الي ذلك في الجزء الاسلامي لندرس اخطاؤه



معاني الكلمات العبري

قاموس برون كافا

H7087

קפא

qâphâ'

BDB Definition:

1) to thicken, condense, congeal, settle, become dense (verb)

1a) (Qal) to be condensed

1a1) thickening (participle)

1b) (Hiphil) to cause to curdle

2) congelation (noun masculine)

يغلظ ويثقل ويستقر ويصبح كثيف يكون مكثف ثميك يتخثر يتثقل



وايضا من مرجع

The Hebrew and Aramaic lexicon of the Old Testament.

קפא: MHeb. to stiffen, construct a sentence, hif. to (cause to) congeal; JArm. קְפָא pe. to swim on the surface, af. to cause to climb; Sam. Ex 158; EgArm. קפא (Aḥiqar 117) meaning uncertain: ? river, more particularly an accumulation of waters, see Jean-H. Dictionnaire 261; Hoftijzer-Jongeling Dictionary 1019, qp I, for other interpretations also; Grelot Documents p. 439e; Ug. uncertain, qpʾ (in N-theme) to be dried up, languish, see Wyatt UF 8 (1976) 41839 on Dietrich-L.-S. Texte 1, 12:ii:45: for nqpnt circulations, cycles rd. nqpat, the eighth year is dried up; Syr. qəpāʾ to congeal, swim on the surface, cf. western var. qap (qpp) to be heaped up (water), to contract, shrivel, shrink; Mnd. qpa to swim, float on the surface, assemble in a bunch (Drower-M. Dictionary 414a); Arb. western var. qaffa to be dry, be withered, shrivel, shrink.

i

الكلمه اصلها ان يعوم علي السطح ويتجمع ويجف ويتخثر ويكون مثل كره



ومن مرجع

The complete word study dictionary

7087. קָפָא qāp̱āʾ: A verb meaning to curdle, to congeal; to become settled, stagnant. It refers to something standing still or slowing down its movement, becoming thick (Ex. 15:8). It is used figuratively of a person in great suffering being curdled, tossed about like hardening cream (Job 10:10).

ii

فعل من التخثر ويتجمع ويترسب ويثقل مثل مثل الكريم الثميك

وهذه الكلمه استخدمت ثلاث مرات

ولهذا استخدمت نفس الكلمه بمعني التجمع

زكريا 14: 6

(SVD) وَيَكُونُ فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ أَنَّهُ لاَ يَكُونُ نُورٌ. الدَّرَارِي تَنْقَبِضُ .

(JPS) And it shall come to pass in that day, that there shall not be light, but heavy clouds and thick;

بمعني ان السحب تتجمع وتتشكل

زكريا 1: 12

(SVD) وَيَكُونُ فِي ذَلِكَ الْوَقْتِ أَنِّي أُفَتِّشُ أُورُشَلِيمَ بِالسُّرُجِ, وَأُعَاقِبُ الرِّجَالَ الْجَامِدِينَ عَلَى دُرْدِيِّهِمِ, الْقَائِلِينَ فِي قُلُوبِهِمْ: إِنَّ الرَّبَّ لاَ يُحْسِنُ وَلاَ يُسِيءُ.

(JPS) And it shall come to pass at that time, that I will search Jerusalem with lamps; and I will punish the men that are settled on their lees, that say in their heart: 'The LORD will not do good, neither will He do evil.'

وتعني تستقر

فالكلمه تتكلم عن الكبر والتشكل والتجمع والاستقرار فهي كلمه دقيقه علي اول مرحله بعد الزيجوت وتكوين البلاستوسيت



والكتاب المقدس قال ك تشبيه فهو ربط حرف التشبيه بفعل يتخثر في العبري فهو يشبه العمليه بتخثر الجبن كتشبيه

تخيل معي من اربع الاف سنه لو اردت ان اشرح لاحد مرحلة الزيجوت وانقسام الخلايا وتكوين الكتله الجنينيه في البدايه كيف ساشبهها له ؟ بالفعل تشبيه الكتاب رائع جدا ولن اجد افضل منه للتعبير في هذا الزمان



الفكر الذي قدمه الكتاب المقدس

سفر ايوب 10

10 أَلَمْ تَصُبَّنِي كَاللَّبَنِ، وَخَثَّرْتَنِي كَالْجُبْنِ؟
11
كَسَوْتَنِي جِلْدًا وَلَحْمًا، فَنَسَجْتَنِي بِعِظَامٍ وَعَصَبٍ
.



هو قسمها الي

1 السائل المنوي وتحركه الجهاز التناسلي الانثوي

2 مرحله تشبه تخثر الجبن

3 تكون الجلد واللحم

4 النسيج العظمي والعصبي

وندرسهم معا



المرحله الاولي

السائل المنوي وتشبيهه باللبن وهذا دقيق من حيث القوام والمواد السكريه واللون الابيض وايضا يشبه اللبن في انه سائل قلوي

ولكنه وصف شيئ يختلف عن اللبن وهو انه لبن متحرك ( تصب ) وهذا شيئ لم يكتشفه العلم الا حديثا فكان يعتقد ان الحمل يتم في الرحم بعد قليل من مكان انزال السائل المنوي ولكن بالطبع تتحرك الحيوانات المنويه بشكل الموجه المصبوبه فهو في حقيقته يتحرك بحركة الحيوانات المنويه في اتجاه محدد وهو ناحية قناة فالوب

Fallopian Tube

التي تحتوي علي البويضه رغم وجود قناتين لفالوب تمر البويضه من احداهما والتاليه في الشهر التالي من القناه الثانيه تباعا

وبعض الهرمونات وتاثيرات اخري كثيره PH ويتجه الحيوانات المنويه اليها عن طريق

ولهذا جاء التعبير الدال علي الحركه رائع فالحيوانات المنويه تستمر في الحركه حتي تصل الي البويضه

Ovum



2 التعبير العبري كتخثر الجبن

ويتكلم بصيغة المفرد

verb, hifil, active, preterite, singular, masculine, second person

وهذا ايضا تعبير رائع

فحيوان منوي واحد هو الذي يخترق جدار البويضه التي تم اذابتها باستخدام الانزيمات المذيبه في 2 N مقدمة الراس ويكون الزيجوت الذي يكون خليه واحد

وبعدها تبدا هذه الخليه في الانقسام ميتوزي

Mitotic Division

الي 2 ثم كل خليه تنقسم الي 4 الي 8 – 16- 32 وهكذا تستمر الانقسامات مكونه جسم كروي وتكون في هذا الوقت وصلت من قناة فلوب الي تجويف الرحمMorula الشكل اسمه موريولا

وهو تقريبا اليوم الثالث من الاخصاب

وعندها تبدا الخلايا الداخليه التجمع في طرف تاركه تجويف في الداخل وهو ما يسمي

وهي عباره عن طبقه خارجيه من الخلايا وبداخلها طرف به مجموعة خلايا Blastocyst

والطرف الثاني تجويف وتبدا في الالتصاق في جدار الرحم والدخول فيه وهو الجدار المليئ بالدم وبعدها ينقسم الخلايا الي طبقتين Endometrium وهو الاندومتريم



هذا بعد الاسبوع الاول وهذه الطبقتين محاطه بالطبقه الثالثه وتبدا الخلايا في التكاثر ويكون شكلها بالفعل يشبه قطعة الجبن الصغيره المتخثره وهي مرحله تسمي

Differentiation





وطبقة

وهو الذي يكون في جدار الرحم ويكون Blastocyst

trophoblast, embryoblast, hypoblast





ويتكون

endoderm. mesoderm ectoderm



وهو شكله الذي قلت يشبه الجبن المتخثر بالفعل



3 تكون الجلد واللحم

بعد الاسبوع الرابع تقريبا تبدا الثلاث طبقات التي ذكرتها في تكوين انسجه يقال لها

والطبقه الخارجيه واول طبقه هي الاكتوديرم تكونMesenchyme

وتكون طبقة وهي التي ينشا منها الجلد وهذا بعد الشهر الاول Epithelium الابيثيليم

الي الشهر الثالث وايضا يوازيها مرحله وهي طبقة المتوسطه وهي الميزوديرم التي هي محاطه بالاكتوديرم الذي بدا يكون الجلد في التحول الي انسجه ثلاثية باراكسيال وانترميديت ولاترال

Paraxial Mesoderm
Intermediate Mesoderm
Lateral Plate Mesoderm

والاولي تتميز الي النسيج السومتك الذي يكون النسيج العضلي والعضلات الارادية

وهو حتي الان لم يكون به اي عظام او اعصاب وتستمر الانسجه في النمو والتميز والنسيج الداخلي يبدا يكون الرئه والمثانه وغيره



4 تتكوين العظام والاعصاب

Cartilage يبدا في الانتشار داخل طبقة الانسجه العضليه ( الوسطي ) نسيج غضروفي

Ossification هذا النسيج يبدا ترسيب الكالسيوم عليه بعمليه اسمها

وهي تبدا في بداية الشهر الثالث وتستمر حتي بعد الولاده

Neural Plate ويبدا في الشهر الرابع ايضا النسيج العصبي من خلايا تسمي

ويبدا اعلاها يكون المخ ولجزء الاسفل يكون الحبل الشوكي وتنتشر بعض الخلايا منها مكونه Neural Crest نسيج عصبي

وتكون العقد العصبيه وينتشر منها النسيج العصبي ويتميز فيما بعد الي الاعصاب الاراديه واللااراديه

وهذا استطيع ان اقوله باختصار لانسان القرن الواحد وعشرين والمتعلمين منهم فقط فما الحال من اربع الاف سنه ؟ هل كان يستطيع ايوب بارشاد الروح القدس يقول بتفصيل ؟ بالطبع لن يفهم احد فما قاله هو تبسيط رائع

ولهذا نلاحظ ان ايوب قال كسوتني جلد ولحم فنسجتني وهو تعبير دقيق ورائع ثم قال عظام اولا ثم اعصاب وبالفعل العظام يبدا نسيجها الاولي قبل الاعصاب بشهر تقريبا



وداود النبي يقول بارشاد الروح القدس



مزمور 139


13
لأَنَّكَ أَنْتَ اقْتَنَيْتَ كُلْيَتَيَّ. نَسَجْتَنِي فِي بَطْنِ أُمِّي.
14
أَحْمَدُكَ مِنْ أَجْلِ أَنِّي قَدِ امْتَزْتُ عَجَبًا. عَجِيبَةٌ هِيَ أَعْمَالُكَ، وَنَفْسِي تَعْرِفُ ذلِكَ يَقِينًا.
15
لَمْ تَخْتَفِ عَنْكَ عِظَامِي حِينَمَا صُنِعْتُ فِي الْخَفَاءِ، وَرُقِمْتُ فِي أَعْمَاقِ الأَرْضِ.
16
رَأَتْ عَيْنَاكَ أَعْضَائِي، وَفِي سِفْرِكَ كُلُّهَا كُتِبَتْ يَوْمَ تَصَوَّرَتْ، إِذْ لَمْ يَكُنْ وَاحِدٌ مِنْهَا.



ويقول نسجتني في بطن امي

اي ان الانسجه بدات تتشكل في بطن الام ولم يقل خلق مرحله بعد مرحله ولم يقل مرحله تتحولي الي اخري فجاه ولكن نسيج ينموا وينقسم ويتشكل كما قدمت سابقا

ومن البدايه يقول نفسي لان نفس الانسان فيه ولن تاتي بواسطة جبريل بعد 120 يوم

بعد تشكل الانسجه ياتي تكوين النسيج الغضروفي الذي يكون العظام التي صنعت في الخفاء بعملية الكالسيفيكيشن التي شرحتها سابقا وهي بالفعل في الخفاء ترسيب بسيط لا يري بالعين

ويقول شيئ خطير وهو ترقيم العظام اي تميزها الوظيفي فبالفعل لايخلق هيكل عظمي ثم يكسي باللحم ولكن نسيج غضروفي يتكلس ويتميز بعدها الي عظام ومفاصل

وبعدها تاخذ الاعضاء شكلها النهائي وتنموا في الحجم كما صورت



فهذا وصف دقيق جدا لتكوين الجنين وفي نفس الوقت مناسب لكل ثقافه وكل فكر وهذا هو كلام الرب المناسب لكل زمان ومكان ولا يختلف عليه المفسرين ولا يعرفون معناه الاصلي



وقبل ان انتهي من الفكر المسيحي اقدم لكم صور قارنوها بما قاله الكتاب المقدس





وساستخدم تاريخ الدوره الشهريه لانه هو الاسلوب المتبع في العد اكثر





19-21



21- 23



26 - 27



28-32



31 – 35



37- 42



44- 48

51- 53



56 – 60



الفكر الاسلامي



واعتزر ولكن يجب ان اصفها بالمهزله العلميه الاسلاميه

وهذا لان لو قيل موضوع علمي وبه خطا يقال عنه خطأ وهو كافي لاثبات انه ليس كلام الله الحي

ولو به خطئين اوثلاثه يقال عنها مجموعة اخطأء في موضوع واحد اما لو تعدي ذلك فهو مهزله علميه وعجز علمي وليس اعجاز بالطبع



( اجزاء كثيره منقوله ممن درس الفكر الاسلامي الذين هم افضل مني بكثير )

من القران والسنه الصحيحه

وملخص الاخطاء الاسلاميه

الرجل فقط في القران

وماء المرأه الاصفر في الاحاديث

خطأ الترتيب علقه قبل مضغه

خطا العلقه

خطا المضغه

عظام قبل اللحم

بقاء الحيوانات المنويه حيه 40 يوم

مخلقه وغير مخلقه 120 يوم

الروح بعد120 يوم

نوع الجنين رجل او انثي 120

صفات الجنين 120

كارثة الصلب والترائب



اولا القران يقول الرجل فقط



المؤمنون 13

ثُمَّ جَعَلْنَاهُ نُطْفَةً فِي قَرَارٍ مَكِينٍ

وَبَدَأَ خَلْق الْإِنْسَان مِنْ طِين ثُمَّ جَعَلَ نَسْله مِنْ سُلَالَة مِنْ مَاء مَهِين " أَيْ ضَعِيف كَمَا قَالَ" أَلَمْ نَخْلُقكُمْ مِنْ مَاء مَهِين فَجَعَلْنَاهُ فِي قَرَار مَكِين" يَعْنِي الرَّحِم مُعَدّ لِذَلِكَ مُهَيَّأ لَهُ



http://quran.al-islam.com/Tafseer/DispTafsser.asp?nType=1&nSora=23&nAya=13&taf=KATHEER&l=arb&tashkeel=0



السجده 8

ثُمَّ جَعَلَ نَسْلَهُ مِنْ سُلَالَةٍ مِنْ مَاءٍ مَهِينٍ

ثُمَّ جَعَلَ نَسْله" ذُرِّيَّته "مِنْ سُلَالَة" عَلَقَة "مِنْ مَاء مَهِين" ضَعِيف هُوَ النُّطْفَة

http://quran.al-islam.com/Tafseer/DispTafsser.asp?l=arb&taf=TABARY&nType=1&nSora=32&nAya=8



النجم 46

مِنْ نُطْفَةٍ إِذَا تُمْنَى

يُقَال : مَنَى الرَّجُل وَأَمْنَى مِنْ الْمَنِيّ , وَسُمِّيَتْ مِنًى بِهَذَا الِاسْم لِمَا يُمْنَى فِيهَا مِنْ الدِّمَاء أَيْ يُرَاق . وَقِيلَ : " تُمْنَى " تُقَدَّر

http://quran.al-islam.com/Tafseer/DispTafsser.asp?l=arb&taf=KORTOBY&nType=1&nSora=53&nAya=46



المعارج 39

إِنَّا خَلَقْنَاهُمْ مِمَّا يَعْلَمُونَ

يَقُول جَلَّ وَعَزَّ : إِنَّا خَلَقْنَاهُمْ مِنْ مَنِيّ قَذِر

http://quran.al-islam.com/Tafseer/DispTafsser.asp?l=arb&taf=TABARY&nType=1&nSora=70&nAya=39



القيامه 37

أَلَمْ يَكُ نُطْفَةً مِنْ مَنِيٍّ يُمْنَى

http://quran.al-islam.com/Tafseer/DispTafsser.asp?nType=1&bm=&nSeg=0&l=arb&nSora=75&nAya=37&taf=TABARY&tashkeel=0



وكلهم يؤكدوا ان الانسان من نطفه فقط وهي التي تكون جنين في قرار المراه

ومعني كلمة نطفه

لسان العرب

نطف (لسان العرب)
النطَفُ والوحَرُ: العَيْب. يقال: هم أَهل الرَّيْب والنطَف. ابن سيده: نطَفَه نَطْفاً ونطَّفه لطَّخه بعيب وقَذَفَه به.

والنُّطْفة والنُّطافة: القليل من الماء، وقيل: الماء القليل يَبقى في القِربة، وقيل: هي كالجُرْعة ولا فِعل للنُّطفة.
والنُّطفة الماء القليل يبقى في الدَّلْو؛ عن اللحياني أَيضاً، وقيل: هي الماء الصافي، قلَّ أَو كثر، والجمع نُطَف ونِطاف، وقد فرق الجوهري بين هذين اللفظين في الجمع فقال: النُّطفة الماء الصافي، والجمع النِّطاف، والنُّطفة ماء الرجل، والجمع نُطَف. قال أَبو منصور: والعرب تقول للمُويْهة القليلة نُطفة، وللماء الكثير نُطفة، وهو بالقليل أَخص، قال: ورأَيت أَعرابيّاً شرب من رَكِيّة يقال لها شَفِيَّة وكانت غزيرة الماء فقال: واللّه إنها لنطفة باردة؛ وقال ذو الرمة فجعل الخمر نُطفة: تَقَطُّعَ ماء المُزْنِ في نُطَفِ الخَمْرِ وفي الحديث: قال لأَصحابه: هل من وَضوء؟ فجاء رجل بنُطفة في إداوة؛ أَراد بها ههنا الماء القليل، وبه سمي المنيُّ نُطفة لقلته.
وفي التنزيل العزيز: أَلم يك نُطفة من منيّ يُمْنى.


المحيط : النُّطْفَةُ : الماء الصّافي؛ سقاني نُـطْفة عذبةً. -: القَطْرة؛ جاء وعلى جَينه نِطافٌ من عَرَقٍ ج نِطَافٌ. -: المَنِيُّأَلَمْ يَكُ نُطْفَةً مِنْ مَنِيِّ يُمْنَىج نُطَفٌ. الغني : ج: نِطَافٌ، نُطَفٌ. [ن ط ف]. 1."سَقَانِي نُطْفَةً عَذْبَةً" : مَاءً صَافِياً. 2."فِي الكَأْسِ نُطْفَةٌ مِنَ الْمَاءِ" : القَلِيلُ مِنَ الْمَاءِ، قَطْرَةٌ. 3.خَلَقَ الإِنْسَانَ مِنْ نُطْفَةٍ(قرآن) : أَيِ الْمَنِيُّ الَّذِي يَكُونُ مِنْهُ الْجَنِينُ فِي البَطْنِ. القاموس المحيط : (النُّطْفَةُ): بالضم الماءَُ الصافي قَلَّ أوكثُرَ أو قليلُ ماءٍ يَبْقَى في دَلْوٍ أو قِرْبَةٍ (كالنُّطافَةِ) كثُمامَةٍ [ج] نِطافٌ ونُطَفٌ والبَحْرُ وماءَُ الرَّجُلِ [ج] نُطَفٌ


وفهمنا ان النطفه هي الماء القليل وتعني ايضا ماء الرجل لانه قليل وماء الرجل فقط

وهي اتت من نطف وتعني تلطيخ وتوسيخ


ومعني النطفه في القران



ثُمَّ جَعَلْنَاهُ نُطْفَةً فِي قَرَارٍ مَكِينٍ

تفسير إبن كثير : " ثُمَّ جَعَلْنَاهُ نُطْفَة " هَذَا الضَّمِير عَائِد عَلَى جِنْس الْإِنْسَان كَمَا قَالَ فِي الْآيَة الْأُخْرَى " وَبَدَأَ خَلْق الْإِنْسَان مِنْ طِين ثُمَّ جَعَلَ نَسْله مِنْ سُلَالَة مِنْ مَاء مَهِين " أَيْ ضَعِيف كَمَا قَالَ" أَلَمْ نَخْلُقكُمْ مِنْ مَاء مَهِين فَجَعَلْنَاهُ فِي قَرَار مَكِين" يَعْنِي الرَّحِم مُعَدّ لِذَلِكَ مُهَيَّأ لَهُ " إِلَى قَدَر مَعْلُوم فَقَدَرنَا فَنِعْمَ الْقَادِرُونَ " أَيْ لِمُدَّةٍ مَعْلُومَة وَأَجَل مُعَيَّن حَتَّى اُسْتُحْكِمَ وَنُقِلَ مِنْ حَال إِلَى حَال وَصِفَة إِلَى صِفَة وَلِهَذَا قَالَ هَهُنَا .

http://quran.al-islam.com/Tafseer/DispTafsser.asp?l=arb&taf=KATHEER&nType=1&nSora=23&nAya=13

تفسير الجلالين : "ثُمَّ جَعَلْنَاهُ" أَيْ الْإِنْسَان نَسْل آدَم "نُطْفَة" مَنِيًّا "فِي قَرَار مَكِين" هُوَ الرَّحِم

http://quran.al-islam.com/Tafseer/DispTafsser.asp?l=arb&taf=GALALEEN&nType=1&nSora=23&nAya=13

من تفسير الطبري : ثُمَّ جَعَلْنَا الْإِنْسَان الَّذِي جَعَلْنَاهُ مِنْ سُلَالَة مِنْ طِين , نُطْفَة فِي قَرَار مَكِين , وَهُوَ حَيْثُ اسْتَقَرَّتْ فِيهِ نُطْفَة الرَّجُل مِنْ رَحِم الْمَرْأَة .

http://quran.al-islam.com/Tafseer/DispTafsser.asp?l=arb&taf=TABARY&nType=1&nSora=23&nAya=13

تفسير القرطبي : وَهُوَ الْقَلِيل مِنْ الْمَاء , وَقَدْ يَقَع عَلَى الْكَثِير مِنْهُ ; وَمِنْهُ الْحَدِيث ( حَتَّى يَسِير الرَّاكِب بَيْن النُّطْفَتَيْنِ لَا يَخْشَى جَوْرًا ) . أَرَادَ بَحْر الْمَشْرِق وَبَحْر الْمَغْرِب. وَالنَّطْف : الْقَطْر . نَطِفَ يَنْطَف وَيَنْطِف . وَلَيْلَة نَطُوفَة دَائِمَة الْقَطْر.

و جاءت كلمة نطفة بلفظ ( الماء ) صراحة في آيات قرآنية أخرى و هي :

السجدة 8 : ثُمَّ جَعَلَ نَسْلَهُ مِنْ سُلَالَةٍ مِنْ مَاءٍ مَهِينٍ تفسير إبن كثير : أَيْ يَتَنَاسَلُونَ كَذَلِكَ مِنْ نُطْفَة تَخْرُج مِنْ بَيْن صُلْب الرَّجُل وَتَرَائِب الْمَرْأَة .

http://quran.al-islam.com/Tafseer/DispTafsser.asp?nType=1&bm=&nSeg=0&l=arb&nSora=32&nAya=8&taf=KATHEER&tashkeel=0


تفسير الجلالين : "ثُمَّ جَعَلَ نَسْله" ذُرِّيَّته "مِنْ سُلَالَة" عَلَقَة "مِنْ مَاء مَهِين" ضَعِيف هُوَ النُّطْفَة

http://quran.al-islam.com/Tafseer/DispTafsser.asp?l=arb&taf=GALALEEN&nType=1&nSora=32&nAya=8


من تفسير الطبري : { ثُمَّ جَعَلَ نَسْلَهُ } يَعْنِي ذُرِّيَّته مِنْ سُلَالَة , يَقُول : مِنَ الْمَاء الَّذِي انْسَلَّ فَخَرَجَ مِنْهُ , وَإِنَّمَا يَعْنِي مِنْ إِرَاقَة مِنْ مَائِهِ

http://quran.al-islam.com/Tafseer/DispTafsser.asp?l=arb&taf=TABARY&nType=1&nSora=32&nAya=8


تفسير القرطبي : تَقَدَّمَ فِي " الْمُؤْمِنُونَ " وَغَيْرهَا . قَالَ الزَّجَّاج : " مِنْ مَاء مَهِين " ضَعِيف . وَقَالَ غَيْره : " مَهِين " لَا خَطَر لَهُ عِنْد النَّاس .

http://quran.al-islam.com/Tafseer/DispTafsser.asp?l=arb&taf=KORTOBY&nType=1&nSora=32&nAya=8


الطارق 6 : خُلِقَ مِنْ مَاءٍ دَافِقٍ تفسير إبن كثير : يَعْنِي الْمَنِيّ يَخْرُج دَفْقًا مِنْ الرَّجُل وَمِنْ الْمَرْأَة فَيَتَوَلَّد مِنْهُمَا الْوَلَد بِإِذْنِ اللَّه عَزَّ وَجَلَّ .

http://quran.al-islam.com/Tafseer/DispTafsser.asp?nType=1&nSora=86&nAya=6&taf=KATHEER&l=arb&tashkeel=0

تفسير الجلالين : " خُلِقَ مِنْ مَاء دَافِق " هَذَا جَوَاب قَوْله مِمَّ خُلِقَ ؟ خُلِقَ مِنْ مَاء دَافِق أَيْ ذِي اِنْدِفَاق مِنْ الرَّجُل وَالْمَرْأَة فِي رَحِمهَا

http://quran.al-islam.com/Tafseer/DispTafsser.asp?l=arb&taf=GALALEEN&nType=1&nSora=86&nAya=6

http://quran.al-islam.com/Tafseer/DispTafsser.asp?l=arb&taf=TABARY&nType=1&nSora=86&nAya=6

من تفسير القرطبي : وَهُوَ جَوَاب الِاسْتِفْهَام " مِنْ مَاء دَافِق " أَيْ مِنْ الْمَنِيّ .

http://quran.al-islam.com/Tafseer/DispTafsser.asp?l=arb&taf=KORTOBY&nType=1&nSora=86&nAya=6



الفرقان 54 : وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ مِنَ الْمَاءِ بَشَرًا فَجَعَلَهُ نَسَبًا وَصِهْرًا وَكَانَ رَبُّكَ قَدِيرًا

من تفسير إبن كثير : وَقَوْله تَعَالَى : " وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ مِنْ الْمَاء بَشَرًا " الْآيَة أَيْ خَلَقَ الْإِنْسَان مِنْ نُطْفَة ضَعِيفَة

http://quran.al-islam.com/Tafseer/DispTafsser.asp?l=arb&taf=KATHEER&nType=1&nSora=25&nAya=54

من تفسير الجلالين : "وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ مِنْ الْمَاء بَشَرًا" مِنْ الْمَنِيّ إنْسَانًا

http://quran.al-islam.com/Tafseer/DispTafsser.asp?l=arb&taf=GALALEEN&nType=1&nSora=25&nAya=54

من تفسير الطبري : الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ مِنَ الْمَاء بَشَرًا فَجَعَلَهُ نَسَبًا وَصِهْرًا } . يَقُول تَعَالَى ذِكْره : وَاللَّه الَّذِي خَلَقَ مِنْ النُّطَف بَشَرًا إِنْسَانًا فَجَعَلَهُ نَسَبًا

http://quran.al-islam.com/Tafseer/DispTafsser.asp?l=arb&taf=TABARY&nType=1&nSora=25&nAya=54

من تفسير القرطبي : أَيْ خَلَقَ مِنْ النُّطْفَة إِنْسَانًا . " فَجَعَلَهُ " أَيْ جَعَلَ الْإِنْسَان " نَسَبًا وَصِهْرًا " وَقِيلَ : " مِنْ الْمَاء " إِشَارَة إِلَى أَصْل الْخِلْقَة فِي أَنَّ كُلّ حَيّ مَخْلُوق مِنْ الْمَاء

http://quran.al-islam.com/Tafseer/DispTafsser.asp?l=arb&taf=KORTOBY&nType=1&nSora=25&nAya=54

المرسلات 20 : أَلَمْ نَخْلُقْكُمْ مِنْ مَاءٍ مَهِينٍ . تفسير الجلالين : "أَلَمْ نَخْلُقكُمْ مِنْ مَاء مَهِين" ضَعِيف وَهُوَ الْمَنِيّ

http://quran.al-islam.com/Tafseer/DispTafsser.asp?l=arb&taf=GALALEEN&nType=1&nSora=77&nAya=20

من تفسير الطبري : الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { أَلَمْ نَخْلُقكُمْ مِنْ مَاء مَهِين } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : { أَلَمْ نَخْلُقكُمْ } أَيّهَا النَّاس { مِنْ مَاء مَهِين } يَعْنِي مِنْ نُطْفَة ضَعِيفَة

http://quran.al-islam.com/Tafseer/DispTafsser.asp?l=arb&taf=TABARY&nType=1&nSora=77&nAya=20

من تفسير القرطبي : أَيْ ضَعِيف حَقِير وَهُوَ النُّطْفَة

http://quran.al-islam.com/Tafseer/DispTafsser.asp?l=arb&taf=KORTOBY&nType=1&nSora=77&nAya=20



النور 45 : وَاللَّهُ خَلَقَ كُلَّ دَابَّةٍ مِنْ مَاءٍ فَمِنْهُمْ مَنْ يَمْشِي عَلَى بَطْنِهِ وَمِنْهُمْ مَنْ يَمْشِي عَلَى رِجْلَيْنِ وَمِنْهُمْ مَنْ يَمْشِي عَلَى أَرْبَعٍ يَخْلُقُ اللَّهُ مَا يَشَاءُ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ

تفسير الجلالين : "وَاَللَّه خَلَقَ كُلّ دَابَّة" أَيْ حَيَوَان "مِنْ مَاء" نُطْفَة "فَمِنْهُمْ مَنْ يَمْشِي عَلَى بَطْنه" كَالْحَيَّاتِ وَالْهَوَامّ "وَمِنْهُمْ مَنْ يَمْشِي عَلَى رِجْلَيْنِ" كَالْإِنْسَانِ وَالطَّيْر "وَمِنْهُمْ مَنْ يَمْشِي عَلَى أَرْبَع" كَالْبَهَائِمِ وَالْأَنْعَام

http://quran.al-islam.com/Tafseer/DispTafsser.asp?l=arb&taf=GALALEEN&nType=1&nSora=24&nAya=45

من تفسير الطبري : وَقَوْله : { خَلَقَ كُلّ دَابَّة مِنْ مَاء } يَعْنِي مِنْ نُطْفَة .

http://quran.al-islam.com/Tafseer/DispTafsser.asp?l=arb&taf=TABARY&nType=1&nSora=24&nAya=45


من تفسير القرطبي : وَقَالَ الْمُفَسِّرُونَ : " مِنْ مَاء " أَيْ مِنْ نُطْفَة . قَالَ النَّقَّاش : أَرَادَ أَمْنِيَة الذُّكُور . وَقَالَ جُمْهُور النَّظَرَة : أَرَادَ أَنَّ خِلْقَة كُلّ حَيَوَان فِيهَا مَاء كَمَا خُلِقَ آدَم مِنْ الْمَاء وَالطِّين

http://quran.al-islam.com/Tafseer/DispTafsser.asp?nType=1&bm=&nSeg=0&l=arb&nSora=24&nAya=45&taf=KORTOBY&tashkeel=0


1 - النحل 4 : خَلَقَ الْإِنْسَانَ مِنْ نُطْفَةٍ فَإِذَا هُوَ خَصِيمٌ مُبِينٌ بتفسير القرطبي : أَيْ خَلَقَ الْإِنْسَان مِنْ مَاء يَخْرُج مِنْ بَيْن الصُّلْب وَالتَّرَائِب ,

http://quran.al-islam.com/Tafseer/DispTafsser.asp?l=arb&taf=KORTOBY&nType=1&nSora=16&nAya=4


2 - الكهف 37 : قَالَ لَهُ صَاحِبُهُ وَهُوَ يُحَاوِرُهُ أَكَفَرْتَ بِالَّذِي خَلَقَكَ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ ثُمَّ سَوَّاكَ رَجُلًا في تفسير الجلالين : نطفة مني :

http://quran.al-islam.com/Tafseer/DispTafsser.asp?l=arb&taf=GALALEEN&nType=1&nSora=18&nAya=37



3 – الحج 5 : يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنْ كُنْتُمْ فِي رَيْبٍ مِنَ الْبَعْثِ فَإِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ ثُمَّ مِنْ عَلَقَةٍ ثُمَّ مِنْ مُضْغَةٍ مُخَلَّقَةٍ وَغَيْرِ مُخَلَّقَةٍ لِنُبَيِّنَ لَكُمْ وَنُقِرُّ فِي الْأَرْحَامِ مَا نَشَاءُ إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى ثُمَّ نُخْرِجُكُمْ طِفْلًا ثُمَّ لِتَبْلُغُوا أَشُدَّكُمْ وَمِنْكُمْ مَنْ يُتَوَفَّى وَمِنْكُمْ مَنْ يُرَدُّ إِلَى أَرْذَلِ الْعُمُرِ لِكَيْلَا يَعْلَمَ مِنْ بَعْدِ عِلْمٍ شَيْئًا وَتَرَى الْأَرْضَ هَامِدَةً فَإِذَا أَنْزَلْنَا عَلَيْهَا الْمَاءَ اهْتَزَّتْ وَرَبَتْ وَأَنْبَتَتْ مِنْ كُلِّ زَوْجٍ بهيج في تفسير إبن كثير : " ثُمَّ مِنْ نُطْفَة " أَيْ ثُمَّ جَعَلَ نَسْله مِنْ سُلَالَة مِنْ مَاء مَهِين " ثُمَّ مِنْ عَلَقَة ثُمَّ مِنْ مُضْغَة " وَذَلِكَ أَنَّهُ إِذَا اِسْتَقَرَّتْ النُّطْفَة فِي رَحِم الْمَرْأَة مَكَثَتْ أَرْبَعِينَ يَوْمًا كَذَلِكَ يُضَاف إِلَيْهِ مَا يَجْتَمِع إِلَيْهَا ثُمَّ تَنْقَلِب عَلَقَة حَمْرَاء بِإِذْنِ اللَّه

http://quran.al-islam.com/Tafseer/DispTafsser.asp?l=arb&taf=KATHEER&nType=1&nSora=22&nAya=5


و في تفسير القرطبي : " مِنْ نُطْفَة " وَهُوَ الْمَنِيّ ; سُمِّيَ نُطْفَة لِقِلَّتِهِ , وَهُوَ الْقَلِيل مِنْ الْمَاء , وَقَدْ يَقَع عَلَى الْكَثِير مِنْهُ و أيضاً : " ثُمَّ مِنْ عَلَقَة " وَهُوَ الدَّم الْجَامِد . وَالْعَلَق الدَّم الْعَبِيط ; أَيْ الطَّرِيّ . وَقِيلَ : الشَّدِيد الْحُمْرَة . " ثُمَّ مِنْ مُضْغَة " وَهِيَ لَحْمَة قَلِيلَة قَدْر مَا يُمْضَغ ; وَمِنْهُ الْحَدِيث ( أَلَا وَإِنَّ فِي الْجَسَد مُضْغَة ) . وَهَذِهِ الْأَطْوَار أَرْبَعَة أَشْهُر . قَالَ اِبْن عَبَّاس : ( وَفِي الْعَشْر بَعْد الْأَشْهُر الْأَرْبَعَة يُنْفَخ فِيهِ الرُّوح , فَذَلِكَ عِدَّة الْمُتَوَفَّى عَنْهَا زَوْجهَا ; أَرْبَعَة أَشْهُر وَعَشْر .

http://quran.al-islam.com/Tafseer/DispTafsser.asp?l=arb&taf=KORTOBY&nType=1&nSora=22&nAya=5


الجامع لأحكام القرآن للقرطبي :

http://www.al-eman.com/IslamLib/viewchp.asp?BID=136&CID=145#s7


وفي الصحيح عن أنس بن مالك - ورفع الحديث - قال‏:‏ ‏(‏إن الله قد وكل بالرحم ملكا فيقول أي رب نطفة‏.‏ أي رب علقة‏.‏ أي رب مضغة‏.‏ فإذا أراد الله أن يقضي خلقا قال قال الملك أي رب ذكر أو أنثى شقي أو سعيد‏.‏ فما الرزق فما الأجل‏.‏ فيكتب كذلك في بطن أمه‏)‏‏.وفي الصحيح أيضا عن حذيفة بن أسيد الغفاري قال‏:‏ سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول‏:‏ ‏(‏إذا مر بالنطفة اثنتان وأربعون ليلة بعث الله إليها ملكا فصورها وخلق سمعها وبصرها وجلدها ولحمها وعظامها ثم يقول أي رب أذكر أم أنثى‏.‏‏.‏‏.‏‏( وذكر الحديث‏.‏ وفي الصحيح عن عبدالله بن مسعود قال‏:‏ حدثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو الصادق المصدوق ‏(‏إن أحدكم يجمع خلقه في بطن أمه أربعين يوما ثم يكون في ذلك علقة مثل ذلك ثم يكون مضغة مثل ذلك ثم يرسل الملك فينفخ فيه الروح ويؤمر بأربع كلمات بكتب رزقه وأجله وعمله وشقي أو سعيد‏.‏‏.‏‏.‏‏)‏ الحديث‏.‏ فهذا الحديث مفسر للأحاديث الأول؛ فإنه فيه‏:‏ ‏( يجمع أحدكم في بطن أمه أربعين يوما نطفة ثم أربعين يوما علقة ثم أربعين يوما مضغة ثم يبعث الملك فينفخ فيه الروح‏) فهذه أربعة أشهر وفي العشر ينفخ الملك الروح، وهذه عدة المتوفى عنها زوجها كما قال ابن عباس‏.‏ وقوله‏:‏ ‏(‏إن أحدكم يجمع خلقه في بطن أمه‏) قد فسره ابن مسعود، سئل الأعمش‏:‏ ما يجمع في بطن أمه‏؟‏ فقال‏:‏ حدثنا خيثمة قال قال عبدالله‏:‏ إذا وقعت النطفة في الرحم فأراد أن يخلق منها بشرا طارت في بشرة المرأة تحت كل ظفر وشعر ثم تمكث أربعين يوما ثم تصير دما في الرحم؛ فذلك جمعها، وهذا وقت كونها علقة‏.


الدر المنثور في التفسير بالمأثور :

http://www.al-eman.com/Islamlib/viewchp.asp?BID=248&CID=350#s6

أخرج أحمد والبخاري ومسلم وأبو داود والترمذي والنسائي وابن ماجة وابن المنذر وابن أبي حاتم والبيهقي في شعب الإيمان، عن عبد الله بن مسعود قال‏:‏ حدثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو الصادق المصدوق‏:‏ ‏"‏ان أحدكم يجمع خلقه في بطن أمه أربعين يوما نطفة، ثم يكون علقة مثل ذلك، ثم يكون مضغة مثل ذلك، ثم يرسل اليه الملك فينفح فينفح الروح، ويؤمر بأربع كلمات، بكتب رزقه، وأجله، وعمله، وشقي أو سعيد‏.‏ فوالذي لا إله إلا غيره، إن أحدكم ليعمل بعمل أهل الجنة حتى ما يكون بينه وبينها إلا ذراع فيسبق عليه الكتاب فيعمل بعمل أهل النار فيدخلها، وإن أحدكم ليعمل بعمل أهل النار حتى ما يكون بينه وبينها إلا ذراع فيسبق عليه الكتاب فيعمل بعمل أهل الجنة فيدخلها‏"‏‏.‏

وأخرج أحمد وابن مردويه عن ابن عباس قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏"‏ان النطفة تكون في الرحم أربعين يوم على حالها لا تتغير، فإذا مضت الأربعون صارت علقة، ثم مضغة كذلك، ثم عظاما كذلك، فإذا أراد أن يسوي خلقه بعث إليه ملكا فيقول‏:‏ يا رب، أذكر أم أنثى‏؟‏ أشقي أم سعيد‏؟‏ أقصير أم طويل‏؟‏ أناقص أم زائد‏؟‏ قوته أجله، أصحيح أم سقيم‏؟‏ فيكتب ذلك كله‏"‏‏.‏

وأخرج الحكيم الترمذي في نوادر الاصول وابن أبي حاتم، عن ابن مسعود قال‏:‏ النطفة إذا استقرت في الرحم أخذها ملك من الأرحام بكفه فقال‏:‏ يا رب، مخلقة أم غير مخلقة‏؟‏ فإن قيل غير مخلقة، لم تكن نسمة وقذفتها الرحم دما؛ وإن قيل مخلقة قال‏:‏ يا رب، أذكر أم أنثى‏؟‏ أشقي أم سعيد‏؟‏ ما الأجل وما الأثر وما الرزق‏؟‏ وبأي أرض تموت‏؟‏ فيقال للنطفة‏:‏ من ربك‏؟‏ فتقول‏:‏ الله‏.‏ فيقال‏:‏ من رازقك‏؟‏ فتقول‏:‏ الله‏.‏ فيقال له‏:‏ اذهب إلى أم الكتاب، فإنك ستجد فيه قصة هذه النطفة‏.‏ قال‏:‏ فتخلق فتعيش في أجلها وتأكل في رزقها وتطأ في أثرها، حتى إذا جاء أجلها ماتت فدفنت في ذلك المكان‏"‏‏.‏

وأخرج ابن جرير عن ابن مسعود قال‏:‏ إذا وقعت النطفة في الرحم، بعث الله ملكا فقال‏:‏ يا رب، مخلقة أو غير مخلقه‏؟‏ فإن قال غير مخلقة مجها الرحم دما؛ وإن قال مخلقة قال‏:‏ يا رب، فما صفة هذه النطفة‏.‏‏.‏‏.‏ أذكر أم أنثى‏؟‏ وما رزقها‏؟‏ وما أجلها‏؟‏ أشقي أم سعيد‏؟‏ فيقال له‏:‏ انطلق إلى أم الكتاب فاستنسخ منه صفة هذه النطفة‏.‏ فينطلق فينسخها، فلا يزال معه حتى يأتي على آخر صفتها‏.‏

وأخرج أحمد والبخاري ومسلم والبيهقي في الاسماء والصفات، عن أنس عن النبي صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏"‏ان الله تبارك وتعالى وكل بالرحم ملكا قال‏:‏ أي رب، نطفة أي رب، علقة أي رب، مضغة‏؟‏ فإذا قضى الله تعالى خلقها قال‏:‏ أي رب، شقى أو سعيد‏؟‏ ذكر أو أنثى‏؟‏ فما الرزق‏؟‏ فما الاجل‏؟‏ فيكتب كذلك في بطن أمه‏"‏‏.‏

وأخرج أحمد ومسلم والبيهقي في الاسماء والصفات، عن حذيفة بن أسيد الغفاري قال‏:‏ سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم بأذني هاتين يقول‏:‏ ‏"‏ان النطفة تقع في الرحم أربعين ليلة‏"‏

وفي لفظ‏:‏ ‏"‏إذا مر بالنطفة إثنتان وأربعون ليلة، بعث الله إليها ملكا فصورها وخلق سمعها وبصرها وجلدها ولحمها وعظمها، ثم قال‏:‏ يا رب، أذكر أم أنثى‏؟‏ فيقضي ربك ما يشاء ويكتب الملك، ثم يقول‏:‏ يا رب، أجله‏؟‏ فيقول ربك ما شاء، ويكتب الملك، ثم يقول‏:‏ يا رب، رزقه‏؟‏ ويقضي ربك ما يشاء ويكتب الملك، ثم يخرج الملك بالصحيفة في يده فلا يزيد على أمره ولا ينقص‏"‏‏.‏

وفي لفظ‏:‏ ‏"‏يدخل الملك على النطفة بعدما تستقر في الرحم بأربعين أو خمس وأربعين ليلة، فيقول‏:‏ يا رب، أشقي أو سعيد‏؟‏ فيكتبان فيقول‏:‏ أي رب، أذكر أو أنثى‏؟‏ فيكتبان‏.‏ فيكتب عمله وأثره وأجله ورزقه، ثم تطوى الصحف فلا يزاد فيها ولا ينقص‏"‏‏.


4 - فاطر 11 : وَاللَّهُ خَلَقَكُمْ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ ثُمَّ جَعَلَكُمْ أَزْوَاجًا وَمَا تَحْمِلُ مِنْ أُنْثَى وَلَا تَضَعُ إِلَّا بِعِلْمِهِ وَمَا يُعَمَّرُ مِنْ مُعَمَّرٍ وَلَا يُنْقَصُ مِنْ عُمُرِهِ إِلَّا فِي كِتَابٍ إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ من تفسير الطبري : ثُمَّ خَلَقَكُمْ مِنْ نُطْفَة الرَّجُل وَالْمَرْأَة { ثُمَّ جَعَلَكُمْ أَزْوَاجًا } يَعْنِي أَنَّهُ زَوَّجَ مِنْهُمُ الْأُنْثَى مِنَ الذَّكَر . وَبِنَحْوِ الَّذِي قُلْنَا فِي ذَلِكَ قَالَ أَهْل التَّأْوِيل . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 22133 - حَدَّثَنِي بِشْر , قَالَ : ثنا يَزِيد , قَالَ : ثنا سَعِيد , عَنْ قَتَادَة { وَاللَّه خَلَقَكُمْ مِنْ تُرَاب } يَعْنِي آدَم { ثُمَّ مِنْ نُطْفَة } يَعْنِي ذُرِّيَّته { ثُمَّ جَعَلَكُمْ أَزْوَاجًا } فَزَوَّجَ بَعْضَكُمْ بَعْضًا

http://quran.al-islam.com/Tafseer/DispTafsser.asp?l=arb&taf=TABARY&nType=1&nSora=35&nAya=11


و من تفسير القرطبي : ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ قَالَ : أَيْ الَّتِي أَخْرَجَهَا مِنْ ظُهُور آبَائِكُمْ . ثُمَّ جَعَلَكُمْ أَزْوَاجًا قَالَ : أَيْ زَوَّجَ بَعْضكُمْ بَعْضًا , فَالذَّكَر زَوْج الْأُنْثَى لِيُتِمّ الْبَقَاء فِي الدُّنْيَا إِلَى اِنْقِضَاء مُدَّتهَا .

http://quran.al-islam.com/Tafseer/DispTafsser.asp?l=arb&taf=KORTOBY&nType=1&nSora=35&nAya=11


5 - يس 77 : أَوَلَمْ يَرَ الْإِنْسَانُ أَنَّا خَلَقْنَاهُ مِنْ نُطْفَةٍ فَإِذَا هُوَ خَصِيمٌ مُبِينٌ

من تفسير إبن كثير : أَيْ أَوَلَمْ يَسْتَدِلّ مَنْ أَنْكَرَ الْبَعْث بِالْبَدْءِ عَلَى الْإِعَادَة فَإِنَّ اللَّه اِبْتَدَأَ خَلْق الْإِنْسَان مِنْ سُلَالَة مِنْ مَاء مَهِين فَخَلَقَهُ مِنْ شَيْء حَقِير ضَعِيف مَهِين

http://quran.al-islam.com/Tafseer/DispTafsser.asp?l=arb&taf=KATHEER&nType=1&nSora=36&nAya=77

من تفسير الجلالين : "أَوَ لَمْ يَرَ الْإِنْسَان" يَعْلَم وَهُوَ الْعَاصِي بْن وَائِل "أَنَّا خَلَقْنَاهُ مِنْ نُطْفَة" مَنِيّ

http://quran.al-islam.com/Tafseer/DispTafsser.asp?l=arb&taf=GALALEEN&nType=1&nSora=36&nAya=77


من تفسير القرطبي : أَنَّا خَلَقْنَاهُ مِنْ نُطْفَةٍ وَهُوَ الْيَسِير مِنْ الْمَاء ; نَطِفَ إِذَا قَطَرَ .

http://quran.al-islam.com/Tafseer/DispTafsser.asp?l=arb&taf=KORTOBY&nType=1&nSora=36&nAya=77


6 - غافر 67 : هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ ثُمَّ مِنْ عَلَقَةٍ ثُمَّ يُخْرِجُكُمْ طِفْلًا ثُمَّ لِتَبْلُغُوا أَشُدَّكُمْ ثُمَّ لِتَكُونُوا شُيُوخًا وَمِنْكُمْ مَنْ يُتَوَفَّى مِنْ قَبْلُ وَلِتَبْلُغُوا أَجَلًا مُسَمًّى وَلَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ من تفسير الجلالين : "هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ تُرَاب" بِخَلْقِ أَبِيكُمْ آدَم مِنْهُ "ثُمَّ مِنْ نُطْفَة" مَنِيّ "

http://quran.al-islam.com/Tafseer/DispTafsser.asp?l=arb&taf=GALALEEN&nType=1&nSora=40&nAya=67


من تفسير القرطبي : " ثُمَّ " خَلَقْنَا ذُرِّيَّتَهُ . " مِنْ نُطْفَة " وَهُوَ الْمَنِيّ ; سُمِّيَ نُطْفَة لِقِلَّتِهِ , وَهُوَ الْقَلِيل مِنْ الْمَاء , وَقَدْ يَقَع عَلَى الْكَثِير مِنْهُ

http://quran.al-islam.com/Tafseer/DispTafsser.asp?l=arb&taf=KORTOBY&nType=1&nSora=40&nAya=67


7 - النجم 46 : مِنْ نُطْفَةٍ إِذَا تُمْنَى تفسير الجلالين : "مِنْ نُطْفَة" مَنِيّ "إذَا تُمْنَى" تُصَبّ فِي الرَّحِم

http://quran.al-islam.com/Tafseer/DispTafsser.asp?l=arb&taf=GALALEEN&nType=1&nSora=53&nAya=46


تفسير الطبري : وَقَوْله : { مِنْ نُطْفَة إِذَا تُمْنَى } و " مِنْ " مِنْ صِلَة خَلَقَ يَقُول تَعَالَى ذِكْرُهُ : خَلَقَ ذَلِكَ مِنْ نُطْفَة إِذَا أَمْنَاهُ الرَّجُل وَالْمَرْأَة .

http://quran.al-islam.com/Tafseer/DispTafsser.asp?l=arb&taf=TABARY&nType=1&nSora=53&nAya=46


تفسير القرطبي : وَالنُّطْفَة الْمَاء الْقَلِيل , مُشْتَقّ مِنْ نَطَفَ الْمَاء إِذَا قَطَرَ . " تُمْنَى " تُصَبُّ فِي الرَّحِم وَتُرَاق ; قَالَهُ الْكَلْبِيّ وَالضَّحَّاك وَعَطَاء بْن أَبِي رَبَاح . يُقَال : مَنَى الرَّجُل وَأَمْنَى مِنْ الْمَنِيّ , وَسُمِّيَتْ مِنًى بِهَذَا الِاسْم لِمَا يُمْنَى فِيهَا مِنْ الدِّمَاء أَيْ يُرَاق . وَقِيلَ : " تُمْنَى " تُقَدَّر ; قَالَهُ أَبُو عُبَيْدَة . يُقَال : مَنَيْت الشَّيْء إِذَا قَدَّرْته , وَمُنِيَ لَهُ أَيْ قُدِّرَ لَهُ ; قَالَ الشَّاعِر : حَتَّى تَلَاقِي مَا يَمْنِي لَك الْمَانِي أَيْ مَا يُقَدِّر لَك الْقَادِر

http://quran.al-islam.com/Tafseer/DispTafsser.asp?l=arb&taf=KORTOBY&nType=1&nSora=53&nAya=46


8 - القيامة 37 : أَلَمْ يَكُ نُطْفَةً مِنْ مَنِيٍّ يُمْنَى تفسير إبن كثير : وَلِهَذَا قَالَ تَعَالَى مُسْتَدِلًّا عَلَى الْإِعَادَة بِالْبُدَاءَةِ " أَلَمْ يَكُ نُطْفَة مِنْ مَنِيّ يُمْنَى " أَيْ أَمَا كَانَ الْإِنْسَان نُطْفَة ضَعِيفَة مِنْ مَاء مَهِين يُمْنَى : يُرَاق مِنْ الْأَصْلَاب فِي الْأَرْحَام ؟

http://quran.al-islam.com/Tafseer/DispTafsser.asp?l=arb&taf=KATHEER&nType=1&nSora=75&nAya=37


من تفسير الطبري : { نُطْفَة } يَعْنِي : مَاء قَلِيلًا فِي صُلْب الرَّجُل مِنْ مَنِيّ

http://quran.al-islam.com/Tafseer/DispTafsser.asp?l=arb&taf=TABARY&nType=1&nSora=75&nAya=37


من تفسير القرطبي : أَيْ مِنْ قَطْرَة مَاء تُمْنَى فِي الرَّحِم , أَيْ تُرَاق فِيهِ