رحلة الخروج وزمن الخروج وطريق الخروج والرد علي بعض شبهات الخروج ومقارنه بالفكر الاسلامي عن الخروج









Holy_bible_1





متي خرج موسي وشعب اسرائيل من ارض مصر ؟



رحلة الخروج



كيف انشقت مياه بحر سوف وعبر شعب اسرائيل ؟



كيف عبر اكثر من مليونين شخص في البحر الاحمر في وقت قصير ؟ خروج 14



جبل سيناء وجبل حوريب وهل بينهم تناقض ؟



مقارنه بين الفكر المسيحي والاسلامي في قصة العبور











متي خرج موسي وشعب اسرائيل من ارض مصر ؟





يوجد اختلاف حول زمن الخروج فقيل اراء كثيره واقترح ازمنه كثيره ساعرض بعض منها

تم افتراض بعضها بناء علي اسماء الفراعنه والملحوظه الهامه ان الكتاب المقدس لم يذكر اسم فرعون الخروج ولهذا كل هذه الافتراضات غير مؤيده بالكتاب بشكل مباشر

قيل دوديموسي الذي عرف توتيمايوس سنة 1690 ق م وقال هذا باحث اسمه ديفيد رول

وقيل احمس 1550 الي 1525 ق م وقال ذلك يوسيفوس

وقيل تحتمس الثالث 1479 الي 1425 ق م

وقيل ابنه امنحوتب الثاني 1436 الي 1411 ق م وهذا ما قاله مانيثو المؤرخ الفرعوني



وقيل حورمحب 1319 الي 1292 ق م

رمسيس الاول

رمسيس الثاني 1279 الي 1213 ق م وهذا دارت حوله اكثر المزاعم بانه فرعون الخروج وساركز عليه قليلا فيما بعد

مرينبتاح 1213 الي 1203 ق م ابن رمسيس الثاني الذي تكلم علي وجود شعب اسرائيل في ارض كنعان

امينميسي 1203- 1199 ق م



فمن منهم فرعون الخروج ومتي تم الخروج ؟



الاجابه علي زمن الخروج سهله جدا من الكتاب المقدس اما الاجابه علي اسم فرعون فهي صعبه لعدة اسباب

الاعمار التي ذكرتها سابقا مختلف عليها كثيرا فعلي سبيل المثال امنحوتب الثاني ابن تحتمس الثالث مختلف علي متي تم توليه العرش ولكن المرجح 1453 ق م

وتحتمس الثالث ايضا مختلف علي مدي زمن توليه العرش

ورمسيس الثاني قل انه تولي العرش سبعين سنه ومات في اواخر التسعينات من عمره ولكن ثبت ان هذا خطأ فهو مات في اوائل التسعينات من عمره

حتي المؤرخ الفرعوني مانيثو بالرغم انه كان يعتمد عليه كثيرا الا ان الادله اثبتت انه اخطأ كثيرا في الاعمار



واعود الي زمن الخروج

الكتاب المقدس واضح جدا في الزمن

الدليل الاول

سفر الملوك الأول 6: 1


وَكَانَ فِي سَنَةِ الأَرْبَعِ مِئَةٍ وَالثَّمَانِينَ لِخُرُوجِ بَنِي إِسْرَائِيلَ مِنْ أَرْضِ مِصْرَ، فِي السَّنَةِ الرَّابِعَةِ لِمُلْكِ سُلَيْمَانَ عَلَى إِسْرَائِيلَ، فِي شَهْرِ زِيُو وَهُوَ الشَّهْرُ الثَّانِي، أَنَّهُ بَنَى الْبَيْتَ لِلرَّبِّ.



480 من سنة الخروج في السنه الرابعه من الملك سليمان

والتاريخ اليهودي والحفريات ويوسيفوس وجون برايت وادله كثيره جدا علي ان سليمان تولي العرش سنة 961 ق م فيكون بعد اربع سنين هو 957 ق م

957 + 480 = 1447 ق م وهذا هو زمن الخروج المؤكد من الكتاب المقدس



الدليل الثاني

من الخروج لسليمان هذا ايضا يمكن حسابه بطريقه اخري اكثر تعقيد ملخصها ان زمن الخروج 40 وقياده يشوع تقريبا 26 سنه ( 84 الي 110 ) ثم 20 سنه بعد يشوع ثم 300 سنه تقريبا زمن القضاه

وملخصه ( مع اعتبار تداخل القضاه )

أ.        العبودية لكوشان رشعتايم                8 سنين.

ب.    قضاء عثنئيل                             40 سنة.

ج.     العبودية لعجلون                          18 سنة.

د.       سلام في أيام أهود وشمجر               80 سنة.

ه.       مضايقة يابين                    20 سنة.

و.      فترة قضاء دبورة وباراق                40 سنة.

ز.      الإستعباد لمديان                          7 سنوات.

ح.     فترة قضاء جدعون                       40 سنة.

ط.     حكم أبيمالك (ليس قاضياً)                3 سنوات.

ي.    فترة قضاء تولع                          23 سنة.

ك.     فترة قضاء يائير                          22 سنة.

ل.     مضايقة العمونيين لهم                    18 سنة.

م.       فترة قضاء يفتاح                          6 سنوات.

ن.     فترة قضاء إبصان              7 سنوات.

س.   فترة قضاء إيلون                10 سنوات.

ع.     فترة قضاء عبدون              8 سنوات.

ف.   الإستعباد للفلسطينيين           40 سنة.

ص. فترة قضاء شمشون             20 سنة.

فهم تقريبا 300 سنه متداخلين

ثم صموئيل 28 سنه ثم حكم شاول 40 سنه وملخصه

وصموئيل قضي تقريبا سنة 1068 وتعين شاول سنة 1040 ق م تقريبا

ثم داوود 40 سنه وهذا تقريبا سنة 1001 الي سنة 1000 ق م

فهي تقريبا 477 سنه الي بداية حكم سليمان فيكون تقريبا 480 من بناء الهيكل الي الخروج كما ذكر سفر الملوك الاول



وبالفعل يكون زمن الخروج 1447 ق م

ويوجد دليل علي ما قدمت من موضوع سفر القضاه

الدليل الثالث

يفتاح الجلعادي يقول

سفر القضاه 11

25 وَالآنَ فَهَلْ أَنْتَ خَيْرٌ مِنْ بَالاَقَ بْنِ صِفُّورَ مَلِكِ مُوآبَ؟ فَهَلْ خَاصَمَ إِسْرَائِيلَ أَوْ حَارَبَهُمْ مُحَارَبَةً
26 حِينَ أَقَامَ إِسْرَائِيلُ فِي حَشْبُونَ وَقُرَاهَا، وَعَرُوعِيرَ وَقُرَاهَا وَكُلِّ الْمُدُنِ الَّتِي عَلَى جَانِبِ أَرْنُونَ ثَلاَثَ مِئَةِ سَنَةٍ؟ فَلِمَاذَا لَمْ تَسْتَرِدَّهَا فِي تِلْكَ الْمُدَّةِ؟

فهو يكلم سيحون انهم اقاموا 300 سنه في هذه الارض وهذا تقريبا بعد 260 سنه من فترة القضاء او 40 سنه قبل نهايتها ( يفتاح ابصان ايلون عبدون شمشون ) متداخلون

وهي تقريبا من حكم داوود سنة 1000 ق م

1000 + 40 شاول ( وفتره متداخله مع صموئيل ) + 28 صموئيل + 40 حتي يفتاح = 1107

اذا يفتاح حينما قال ذلك كان سنه 1107 وهو قال هذا انه عبر علي دخول الارض 300 سنه وهي بعد الرحله في البريه 40 سنه يكون

1107+ 300 + 40 = 1448 ق م ولو اعتبرنا ان 300 هي تقريبيه يكون سنة 1447 ق م

وهو نفس ما قدمه الينا سفر الملوك



الدليل الرابع

من العهد الجديد

سفر اعمال الرسل 13

13: 18 و نحو مدة اربعين سنة احتمل عوائدهم في البرية

13: 19 ثم اهلك سبع امم في ارض كنعان و قسم لهم ارضهم بالقرعة

13: 20 و بعد ذلك في نحو اربع مئة و خمسين سنة اعطاهم قضاة حتى صموئيل النبي

ويقول 450 من خروجهم اعطاهم قضاه حتي صموئيل اي ان زمن صموئيل مشمول في هذه الفتره وصموئيل مختلف قليلا في زمن موته فقيل 1059 ق م ولكنه مات قبل تعيين داوود

فيكون 1000 + 450 = 1450 وهي تقريبيه ايضا



الدليل الخامس

وايضا معلمنا بولس الرسول يقول

رسالة بولس الرسول الي غلاطيه 3

3: 17 و انما اقول هذا ان الناموس الذي صار بعد اربع مئة و ثلاثين سنة لا ينسخ عهدا قد سبق فتمكن من الله نحو المسيح حتى يبطل الموعد

وهذه الفتره من وعد ابراهيم الاول وهو عن عمر 70 سنه الي الخروج 430 سنه وايضا من الخروج الي مسح داود قبل تعيينه

وهو فتي صغير ( تقريبا 13 سنه ) قبل ان يبلغ من العمر بعد سبعة عشر سنه ويصل الي الحكم سن 30 سنه وحكم 40 سنه فيكون ايضا

1000+ 17 + 430 = 1447 ق م



الدليل السادس

وهو مجموعة ادله

ادلة الخروج التاريخيه

بردية ايبوير التي يحدد زمنها تقريبا في القرن الخامس عشر قبل الميلاد



اكتشف العالم جاكوبوفيك

ان هناك اثار لرماد كون ما يشبه سحابه تسبب في ظلام مصر ثلاثه ايام في القرن الخامس عشر قبل الميلاد واثارها موجود علي كل شواطئ مصر



ونفس العالم اكتشف ان في نفس الزمان هناك مقابر جماعيه لذكور فقط موجود في تل الدابا وهو قرب مكان رعمسيس وهو يدل علي الضرب العاشره وهي الابكار التي مات فيها كل ذكر بكر وهي في زمن الاسره الثامنه عشر

ووجد مقبره اخري متوسط العمر من 18 الي 25 سنه ذكور فقط ايضا كثير منهم من النوبه الذي غالبا ماتوا في حادثة البحر وهي مدافن في منطقه عسكرية فرعونية



في منطقة العريش ناحية البحر وجد كتابه تعود من القرن الثالث قبل الميلاد منقوله عن كتابه اقدم بكثير تتكلم عن ان شو اله الهواء والضوء وابنه جيب اله الارض هزموا من اله اسرائيل ويخبر بقصة الخروج من وجهة نظر المصريين ويتكلم ايضا عن يام سوف اي بحر سوف



لوحه علي قبر محفوظه حاليا في كاليفورنيا درسه في جامعة اوكلهاما تعود الي سنة 1500 ق م تقريبا عباره عن عجله حربيه مصريه تطارد شخص يقال عنه موسي عبر البحر وسط الماء المفترق الذي عاد مره اخري واغرق العجله الحربيه ويرسم الامواج علي شكل لولبي


















































قصة امنحوتب الثاني ابن تحتموس الثالث الذي حكم مصر 1453 ق م ابيه كان له 240 زوجه مصريه و 640 عبرانيه و 232 ابن و 323 بنت

والعدد الكبير من الزوجات العبرانيات يؤكد علي وجودهم في ارض مصر



لوحة مرنبتاح ويسمي ايضا لوح اسرائيل

وذكر فيها اسم اسرائيل الذين خرجوا قبل زمانه

اسرائيل خربت وليس لها بذر

وهي لوحه مهمة فهي من القرن الثالث عشر قبل الميلاد وتقريبا بين 1212 الي 1209 ق م

وهو يقول ان شعب اسرائيل استقر في الارض واصبحت امه قويه هناك وايضا يؤكد ان الخروج تم قبل ذلك بكثير قبل الاستقرار وقبل زمن يشوع وقبل 40 سنه البريه فيكون الخروج في منتصف القرن الخامس عشر قبل الميلاد دقيق



الدليل السابع

بحث قدمه العالمين جون بمسون وديفيد ليفينجيستون وقدم ملخص بحثهما نورمان جيسلير في كتاب

When critics ask

ان الخروج كان في نهاية العصر المتوسط وبداية العصر البرنزي المتاخر وهو يتميز ببداية بناء اسوار ضخمه حول المدن وهذا بين 1500 الي 1400 ق م ووصف جواسيس موسي في

سفر التثنية 1

1: 28 الى اين نحن صاعدون قد اذاب اخوتنا قلوبنا قائلين شعب اعظم و اطول منا مدن عظيمة محصنة الى السماء و ايضا قد راينا بني عناق هناك

وفي بحثهما اكدا ان دخول كنعان وبداية الاستقرار فيها كان تقريبا سنة 1400 ق م



مجموعة ادله ثامنه

وهو يشوع ابن نون وزمن حكمه

كما قدمت سابقا يشوع يشوع قاد الشعب 26 سنه من عمر 76 حتي مات عن عمر 110 سنه

سقوط مدينة اريحا

حسب ما ذكر كثير من العلماء مثل جون جراستينج وغيره كثيرين انها سقطة سنة 1400 تقريبا وهي بعد قيادة يشوع بقليل فيكون 1440 + 40 سنه بريه + فتره قليله قد تكون سبع سنين تقريبا فتكون 1447 ق م

ومقال مختصر عن ذلك

Jericho

Jericho an oasis near the Dead Sea

Destruction layer at Jericho

The ancient city of Jericho is identified with Tell es-Sultan. The first large scale excavation was by Sellin and Watzinger from 1907 to 1909. The next major excavation was directed by Garstang from 1930 to 1936. Garstang believed that the fourth city was destroyed by Joshua just after 1400 BC A third major excavation was done by Kenyon between 1952 to 1958. She challenged Garstang's date by insisting that the fourth city double walls were from the Early Bronze Age. Jericho was mainly abandoned during the Late Bronze Age, but the Middle Bronze Age was violently destroyed by fire. Kenyon states: The date of the burned buildings would seem to be the very end of the Middle Bronze Age, and the destruction may be ascribable to the disturbances that followed the expansion (expulsion) of the Hyksos from Egypt in about 1540 BCE (Stern 1993, Vol. 2, 680). Could these disturbances be the Israelite conquest? Both Kenyon and Garstang agree that the Middle Bronze Age city of Jericho was destroyed as a result of the expulsion of the Hyksos from Egypt. There have been many proposals to solve the time of Joshua's conquest. Courville cuts out over 600+ years by equating the end of the Early Bronze Age with Joshua's conquest around 1400 BC (1971, 151; Bimson 1981, 119).

وملخصه ان كل الابحاث التي تمت من خلال زمن الهكسوس 1540 في مرورهم بهذه المنطقه ( بعد طردهم علي يد احمس ) الي زمن تدميرها يؤكد انها تم تدميرها سنة 1400 ق م



مدينة عاي التي ايضا سقطة في زمن مقارب حسب الادله التاريخيه وهو تقريبا 1400 ق م

AI

AI has been located at Et-Tell by Albright. A brief excavation was conducted here by Garstang in 1928. A second excavation was done from 1933 to 1935 by Marquet-Krause. A third excavation was conducted by Calloway sponsored by the American Schools of Oriental Research from 1964 to 1970. The major problem here is that AI was destroyed at the end of the Early Bronze Age, and was abandoned until the beginning of the Iron Age, yet Joshua is said to have destroyed it (Stern 1993; Zevit 1985, 58). There are several explanations for this. Livingston locates AI at Khirbet Nisya, yet there is no clear evidence for this (Bimson and Livingston). Yadin interprets the Bible etiologically here (Shanks 1988, 64). It explains how the ruins of AI got this way according to the writer. Millard believes that the villagers would only use Et-Tell as a stronghold when under attack (1985, 99). The name "AI" means "ruin," so AI was destroyed earlier, but reused only as a fort. This seems to be the best explanation.



سقوط مدينة حاصور في نفس عام سقوط اريحا وايضا الادله التاريخيه تؤكد انها سقطة سنة 1400 ق م ( مع ملاحظة ان حاصور تدمرة وبنية عدة مرات ولكن اريحا لا



دليل تاسع

وهو زمن دخول يوسف الي ارض مصر قبل الهكسوس كما وضحت تفصيلا في ملف متي حكم يوسف ارض مصر

فهو دخل سنة 1711 ويعقوب واسرته دخلوا سنة 1657 ق م في السنه الثانيه للمجاعه

وهم خرجوا بعد 210 سنه ( ارجو الرجوع الي ملف زمن غربة شعب اسرائيل 430 ام 400 ام 210 سنه ) لانه من وعد ابراهيم 430 ومن ميلاد اسحاق 400

ومن ميلاد اسحاق الي انجابه عيسو ويعقوب 60 سنه ويعقوب دخل عن عمر 130 سنه فيكون 190 يتبقي 210 من الدخول الي ارض مصر الي الخروج منها

1657 – 210 = 1447 ق م وهو دليل اخر علي دقه هذا التاريخ

واخيرا

تحتمس الثالث هو المشهور بعدو الاسيويين فهو حارب في منطقة فلسطين ولا ياتي ذكر اسرائيل لانهم لم يكونوا خرجوا بعد وعداؤه الشديد للاسيويين جعله يضطهد العبرانيين ايضا



اما بالنسبه الي رمسيس الثاني

رمسيس الثاني هو ثالث فراعنة الأسرة التاسعة عشر. حكم مصر لمدة 66 سنة من 1279 ق.م. حتى 1212 ق.م. (أو1290 ق.م. - 1224 ق.م.). صعد إلى سدة الحكم وهو في أوائل العشرينات من العمر. ظُن من قبل أنه عاش حتى أصبح عمره 99 عاماً، إلا أنه على الأغلب توفي في أوائل تسعيناته. الكتاب الإغريق القدامى (مثل هيرودوت) نسبوا إنجازاته إلى الملك شبه الأسطوري سيزوستريس. يعتقد البعض أنه فرعون خروج اليهود من مصر. إذا كان قد اعتلى العرش عام 1279 ق.م.، كما يعتقد معظم علماء المصريات، فإن ذلك كان يوم 31 مايو 1279 ق.م. بناءاً على التاريخ المصري لإعتلائه العرش الشهر الثالث من فصل شمو يوم 27.



دليل انه لم يمت غرقا

Ramesses’ mummy was diagnosed and examined, scientific analysis revealed battle wounds and old fractures, as well as the pharaoh's arthritis and poor circulation.

For the last decades of his life, Ramesses II was essentially crippled with arthritis and walked with a hunched back,[58] but a recent study excluded ankylosing spondylitis as a possible cause of the pharaoh's arthritis.[59] A significant hole in the pharaoh's mandible was detected. Researchers observed "an abscess by his teeth (which) was serious enough to have caused death by infection,

ممياء رمسيس فحصت واختبرت والتحليل العلمي لها كشفت جروج من الحروب وكسور وايضا روماتزم ودوره دمويه ضعيفه

في اخر عشر سنين من حياة رمسيس الثاني اصيب بالروماتزم وكان يمشي بظهر منحني وايضا دراسه حديثه اثبتت ان التهاب المفاصل شديد بسبب الروماتزم ويوجد ثقب كبير في فك فرعون اثبتت الابحاث عليه انه من خراج كبير في الاسنان شديد لدرجة انه يسبب الوفاه من العدوي

  1. ^ Stephanie Pain. "Ramesses rides again". New Scientist. http://space.newscientist.com/article/mg18424736.400-ramesses-rides-again.html. Retrieved 2008-05-15. 

  2. ^ Bob Brier, The Encyclopedia of Mummies, Checkmark Books, 1998., p.153

  3. ^ Can. Assoc. Radiol. J. 2004 Oct;55(4):211–7, PMID 15362343





وهو انجب 90 ابن وابنه بكر ابناؤه هو مرنبتاح الذي خلفه علي العرش



ويقولوا ان الخروج تم سنة 1213 بموت رمسيس الثاني



من اصحاب هذا الرائ يوسابيوس القيصري



اولا استخدام مدينة رعمسيس كدليل هذا خطا وقد شرحته تفصيلا في ملف الرد علي شبهة هل كتابة اسم رعمسيس في زمن يعقوب خطأ



ثانيا لوحة مرنبتاح بعد رمسيس الثاني مباشره تؤكد ان اسرائيل امه مستقره في كنعان فكيف يقول هذا ونعلم جيدا ان شعب اسرائيل قضي 40 سنه في البريه ثم 26 سنه بقياده يشوع في رحلة امتلاك الارض ثم 20 سنه بدون قائد ثم بدات بعدها في زمن القضاه بعض الضربات ومنها بعض المجاعات فكل هذا مستحيل ان يكون حدث في عام واحد بل مئات الاعوام



ثالثا رمسيس الثاني عاش حتي وصل الي عمر 90 سنه فكيف يخرج ويحارب ويقود عجله حربيه في هذا العمر ويخرج في رحله صعبه حتي علي الشاب



رابعا مومياء رمسيس الثاني موجوده في المتحف وفحصها اثبت انه كان يعاني الام شديده وقرح في الفم واللثه والتهابات اخره من مرض الروماتزم الحاد في المفاصل تجعله يمشي متكا علي عصي بصعوبه فكيف يفعل ذلك مع موسي



خامسا لم يتعرض الي الغرق من قرب او بعيد



سادسا لايوجد اي دلي حفري علي وجود العبرانيين في زمنه



سابعا لايوجد اي دليل في زمنه علي حدوث الضربات العشره وبخاصه ان ابنه البكر حكم مصر بعده



هذا بالاضافه الي حروب رمسيس الثاني الكثيره وبخاصه مع الحثيين الذين بداوا يرحلوا بسبب العبرانيين الذين طردوهم من ارضهم التي تثبت انه لم تكن هناك مشاكل داخليه مثل العبرانيين فهم خرجوا منذ زمان من ارض مصر



اذا فالخروج تم قبل رمسيس الثاني بكثير جدا وهذا يؤكد ان زمن الخروج بالفعل هو 1447 ق م



ولكن من هو فرعون الخروج ؟

راينا من الاثار ان تحتمس الثالث كان اغلب زوجاته من العبرانيات وايضا ابنه ولكن هذا لم يحدث مع احد من اولاده

ثانيا ابنه امنحوتب الثاني قالت لنا البردية في صفحه 7 سطر 1 – 2 انه مات في في ظرف لم يحدث مثلها من قبل فما هو هذا الحادث الغريب الا شق البحر الاحمر ؟؟؟

اذا قد يكون فرعون طرد موسي والاضطهاد هو تحتمس الثالث وفرعون الخروج ابنه امنحوتب الثاني الذي فقد في البحر الاحمر

وصوره لتحتمس الثالث ( هي اختلف عليها هل قتل الاعداء ام ضرب العبيد ) في معبد الكرنك

فقد يكون هؤلاء العبيد هم العبرانيين الذين يمسكهم من شعرهم الطويل المميذ و يجلدهم



ونبذه مختصره عن

Amenhotep II

Amenhotep II was the son of Thutmose III who ruled Egypt from 1453-19 BC There are three known military campaigns into the land of Canaan (Aharoni 1979, 166). The lists of prisoners gives a cross-section of the population at that time. Aharoni states: The first group included 550 maryannu (noble chariot warriors), 240 of their wives, 640 Canaanites, 232 royal sons, 323 royal daughters and 270 concubines. A final summary lists: 127 rulers of Retenu, 179 brothers of the rulers, 3600 'apiru, 15,200 living Shasu, 36,300 Huru, 15,070 living Neges, and 30,652 families thereof.... Among the residents of Palestine the Horites account for 66 per cent, the Shasu 27.5 per cent and the 'apiru 6.5 per cent (1979, 168-9; Lemche 1991, 43-46). The Israelites have been associated with both the 'apiru and the Shasu (Akkadian Shutu). Some scholars think the name "Hebrew" came from "'apiru." This does seem to give clear evidence for the Hebrews being settled in Canaan at this time.

وقد يكون احدهم بين تحتمس الثالث وامنحتب الثاني لان امنحتب بدا الحكم بعد الخروج وتحتمس مات بفتره قبل الخروج ويوجد فجوه زمنين بين تحتمس الثالث وابنه امنحتب الثاني قد يكون احد ابناء تحتمس الثالث تولي ومات في الخروج وتولي بعده امنحتب الثاني



ويكون بهذا التي اخرجت موسي من الماء هي هاتسو وهي حتشبسوت ( ماعت كا رع ) الذي عني العدل فهي كانت تحب العدل ولهذا اشفقت علي موسي








وهي ابنة تحتمس الاول الكبري وزوجة تحتمس الثاني ( الابن الغير شرعي ) و اخت تحتمس الثالث ( وقيل زوجة اب تحتمس الثالث ) التي حكمة عشرين سنه تقريبا قبل اخيها الصغير تحتموس الثالث ان يصبح رجل ويحكم

وهي حكمة 1503 الي 1482 ق م ( ولكن يوجد اراء مختلفه حول فترة حكمها ) ويكون انها قبل ان تتولي الحكم انتشلت موسي سنة 1527 ق م وفي هذا الوقت هي ابنة فرعون وليست زوجة فرعون

وهي كانت مهتمه بالعدل وتنشيط التجاره التي سائت في زمن والدها تحتمس الاول الذي كان قاسي علي الاسيويين مثل ابيه احمس

ويكون احمس هو الذي بدا الاضطهاد وامر القابلتين بقتل العبرانيين ( 1540 – 1515 ق م )



ما قدمه قاموس الكتاب المقدس

قاموس الكتاب المقدس,خروج



أن الخروج حدث في منتصف القرن الخامس عشر قبل الميلاد أو نحو سنة 1447 وأنه حدث في زمن تحتموس الثالث أو في زمن امنوفس الثاني ( الاسم اليوناني لامنحوتب الثاني ). وهذا التاريخ هو أقرب التواريخ اتفاقاً مع قضاة 11: 26 فإن يفتاح الذي عاش حوالي سنة 1100 ق.م . يذكر أن ثلاث مئة سنة مضت منذ دخول العبرانيين الأرض أي أنهم دخلوها في نحو سنة 1400 ق.م. وعندما يضاف إليها الأربعون سنة التي قضوها في البرية يصل التاريخ إلى أواسط القرن الخامس عشر تقريباً.

وكذلك بتفق هذا التاريخ مع النص الوارد في 1 ملوك 6: 1 حيث يقول: (( وكان في سنة الأربع مئة والثمانين لخروج بني اسرائيل من أرض مصر في السنة الرابعة لملك سليمان .... أنه بنى البيت للرب)). فإذا كان قد بدىء ببناء الهيكل في عام 967 ق.م. فيكون الخروج قد تم في عام 1447 بحسب هذا النص.

وكذلك يتفق هذا التاريخ مع الاكتشافات التي أظهرها التنقيب في اريحا وحاصور حسبما يقول لنا بعض العلماء.

ويتفق أيضاً مع ما ورد في لوحات تل العمارنة التي تتحدث عن شعب قادم إلى أرض فلسطين في هذا التاريخ تقريباً، أو بعده بزمن قصير. وتدعو اللوحات هذا الشعب باسم ((الخبيرو)) ويعتقد بعض العلماء أن هؤلاء هم العبرانيون الذين جاءوا إلى أرض فلسطين في نحو هذا التاريخ.



وتذكر دائرة المعارف تحت كلمة الخروج مقال مطول مفاده ان سنة 1447 هو اقرب الادله ساضعه في نهاية الملف



واخيرا ما ذكره ابونا انطونيوس فكري

تاريخ الخروج:

هناك أراء متعددة بهذا الشأن وأقربها للصحة، أن الخروج تم حوالي سنة 1447 ق.م. أثناء حكم الأسرة الثامنة عشرة، في زمن تحتمس الثالث أو أمنوفس الثاني. وهذا يتفق مع (قض26:11) إذ يذكر يفتاح الذي عاش حوالي سنة 1100 ق.م. أن 300 سنة قد انقضت على دخول العبرانيين الأرض أي دخلوها حوالي سنة 1400 ق.م. فإذا أضيف إليها الأربعون سنة التي قضوها في البرية يكون تاريخ خروجهم سنة 1440 ويتفق هذا الرأي مع ما ورد في (1مل1:6) أن بيت الرب قد بنى في السنة ال480 لخروج الشعب من مصر. فإن كان قد بدأ سليمان في بناء الهيكل سنة 967 أو سنة 966 ق.م يكون الخروج قد تم حوالي سنة 1447 ق.م ويتفق هذا التاريخ أيضاً مع الاكتشافات التي ظهرت في أريحا وحاصور، ومع ما ورد في لوحات تل العمارنة التي تتحدث عن شعب قادم إلى أرض فلسطين.



وهناك مؤرخ مصري اسمه منثو من عصر بطليموس الأول سنة323-283 ق.م وهو من أقدم المؤرخين قال "كان هناك رجل اسمه موسى قاد من مصر إلى سوريا جماعة من النجسين وكان ذلك في أيام أمنوفس بن رعمسيس ( غالبا هو امنحوتب الثاني ابن تحتمس الثالث )"





الخروج


أولاً - المسار:

(1) نقطة البداية و الانطلاق: في الرابع عشر من شهر أبيب (أوائل شهر ابريل) تجمع العبرانيون في "رعمسيس" (خر 37:12، عدد 5:33) حيث كان يقيم - على ما يبدو - فرعون عدوهم (خر 31:12). أو لعل "صوعن" كانت هي نقطة البداية (مز 12:78و43). ويعتقد د.نافيل أن بلاط الملك كان في بوبسطة (تك بسطة) وليس في صوعن، وأن المسار بدأ من مكان بالقرب من الزقازيق الى وادي طميلات. وهو مسار يناسب تماماً أناساً يسوقون أمامهم قطعانهم ومواشيهم. ومن جهة أخرى فإن ما يؤيد أن بداية المسار كانت من صوعن، أننا نقرأ أن "طريق أرض الفلسطينيين" كانت قريبة (خر17:13). هذه الطريقة التي لم يهدهم اللـه اليها - "لئلا يندم الشعب إذا رأوا، ويرجعوا الى مصر" - كانت تخرج عند "مجدل" وتمتد منها الى "دفنة" على بعد نحو خمسة عشر ميلاً، كما كان يمتد فرع آخر من الطريق - وبنفس الطول تقريباً - الى صوعن، ولعل الطريق من بوبسطة الى دفنة (نحو خمسين ميلاً) أقل احتمالاً من أن توصف بأنها "قريية" . ومع أن البدو قد يقطع مسافة ثلاثين ميلاً في اليوم سيراً على الأقدام، الا أنه عند ارتحاله بجماله وقطعانه ونسائه وأطفاله،يسير نحو ميلين فقط في الساعة مما يقطع معه في اليوم نحو 12 - 15ميلاً، وليس من السهل نفترض أن العبرانيين، بمواشيهم، أمكنهم أن يقطعوا أكثر من هذه المسافة في اليوم الواحد بدون ماء.

(2) من رعمسيس الى سكوت : لا نعرف عدد الأيام التى أستغرقتها الرحلة من رعمسيس إلى سكوت رغم الأنطباع العام بأن المراحل المذكورة في الأصحاح الثالث و الثلاثين من سفر العدد ,تمثل كل منها رحلة يوم واحد. فإذا عدنا إلى أول مكان نزلوا به (قبل عبور البحر الأحمر) نجد أن "سكوت" تقع - على الأرجح - في القسم الأسفل من وادى طميلات حيث يتوفر الماء و العشب ,و الطريق المباشر من صوعن تصل إلى "فاقوسة" (تل فاقوس حالياً) بعد مسيرة خمسة عشر ميلاً في وسط أراض جيدة الري , وهناك طريق اخرى عبر الصحراء الى هيروبوليس نزولاً الى الوادى ومنه الى سكوت, ولابد أنها نفس المسافة .لقد رحل العبرانيون " بعجلة " أى على وجه السرعة , ولا شك أنهم كانوا يقطعون أطول مسافات ممكنة . ولعل الشعب لم يكن مجتمعاً كله فى رعمسيس , بل كانوا متفرقين فى كل أنحاء جاسان ,مما يحتمل معه أنهم قد نزلوا إلى الوادى من بو بسطة وتجمعوا كلهم في سكوت .

(3) من سكوت إلى إيثام : كانت المسيرة الثانية من سكوت إلى إيثام (خر 20:13عدد 6:33)"في طرف البرية" التي تقع إلى الغرب من البحيرات المرة , ليس بعيداً عن مياه النيل التي كانت تصب في تلك البحيرات وتجعل مياهها ـ بلا شك ـ صالحة للشرب . ولعل موسى قصد أن يصل إلى صحراء شور بالدوران حول رأس البحيرات , لكننا نقرأ أن اللـه أمره "أن يرجعوا " (إلى الجنوب طبعاً ) , وأن ينزلوا أمام " فم الحيروث " ( أى فم البحيرات) بين مجدل و البحر أمام بعل صفون ... "فيقول فرعون عن بني إسرائيل هم مرتبكون في الأرض، قد استغلق عليهم القفر" وأصبحوا محصورين بين البحيرات عن يسارهم و الجبال عن يمينهم، إذ يبدو أن هذه المحلة (أو المعسكر) كانت الى الغرب من البحيرات، وعلى بعد نحو عشرة أميال الى الشمال من السويس، وعلى بعد مسيرة يومين من إيثام حيث يصل طول البحيرات المرة الى ثلاثين ميلاً. أو إذا كانت إيثام أبعد جنوباً عن رأس البحيرات، تكون هذه المسافة قد قطعت - عن اضطرار - بمسيرة عشرين الى خمسة وعشرين ميلاً في اليوم، حتى يمكن أن تشرب المواشي من البحيرات المملوءة ماء عذباً.

(4) عبور البحر: لم يذكر اسم البحر الذي عبره بنو إسرائيل، في قصة العبور في الأصحاح الرابع عشر من سفر الخروج، الا أنه ورد في نشيد موسى (خر 4:15) حيث يذكر باسم "بحر سوف" وفي العبرية "يم سوف" أي "بحر الغاب أو القصب"، وهو اسم لا يطلق على خليج السويس فحسب (عدد 10:33) بل على خليج العقبة أيضاً (تث 8:2، 1مل 26:9). كما نقرأ أن الطريق التي سلكها بنو إسرائيل هي "طريق برية بحر سوف" (خر 18:13). و المفترض عموماً هو أن رأس خليج السويس - في زمن الخروج - كان أكثر امتداداً الى الشمال مما هو عليه الآن، ولما كان المرجح أن أن البحيرات المرة كانت - في ذلك العهد - تمتليء بمياه النيل العذبة التي كانت تتدفق إليها من وادي طميلات، فلا شك أنها كانت تحمل معها الطمي حتى طمست تدريجياً فرع النيل الذي كان يغذي البحيرات وذلك قبل 600ق.م. لعل النقطة التي عبروا منها كانت القناة الضيقة (بعرض ميلين تقريباً) و التي كانت تمر فيها مياه البحيرات لتصب في البحر، أي على بعد نحو عشرة أميال الى الشمال من السويس.

وقد انحسرت المياه بسبب "ريح شرقية شديدة كل الليل" (خر 21:14) وهكذا انغلق البحر (أو "البحيرة" حيث أن كلمة "يم" العبرية تعني بحراً أو بحيرة)، "وتراكمت المياه،انتصبت المجاري كرابية. تجمدت اللجج في قلب البحر" (خر 8:15)، وما أن توقفت الريح حتى اندفعت المياه ثانية، بعد أن كان الماء لبني إسرائيل - في أثناء عبورهم البحر - "سوراً لهم عن يمينهم وعن يسارهم" (خر 22:14) أي أنه كان لهم حائطاً أو سياجاً يحميهم من هجمات المصريين (انظر 1صم 16:25 حيث كان رجال داود بمثابة سور لحماية رعاة نابال ومواشية). ويمكن مشاهدة تأثير الريح على المياه الضحلة عند مصب نهر قيشون حيث يكون - عند هبوب الريح غريبة - ضحلاً يمكن اجتيازه بالأقدام، ولكن عندما تسكن الريح تغمره المياه و يتعذر عبوره. وفي 1882م شاهد سير الكسندر تولوك مياه بحيرة المنزلة و هي تتراجع من ميل بفعل الرياح الشرقية.

وهكذا كان جفاف البحر - كما جاء في الكتاب المقدس - ظاهرة طبيعية تماماً، حدثت بفعل الريح - التي أرسلها الرب في الوقت المناسب - وقد عبر العبرانيون البحر في الصباح.

وبعد مسيرة نحو خمسة عشر ميلاً وصلوا الى العيون التي تمد السويس بالمياه والتي تعرف باسم "عين النبي" أو "عيون موسى"، ومن تلك البقعة بدأت رحلة البرية في صحراء شور.

(5)آراء أخرى بالنسبة للطريق: هذا الرأي فيما يتعلق بطريق العبور هو - عملياً - الرأي الذي يراه د.روبنسون، د.نافيل، سير وارين، سير داوسون و آخرون ممن زاروا المنطقة.

أما الرأي الذي قال به "بروجش" (BRUGSH) من أن البحر الذي عبره بنو إسرائيل كان بحيرة بالقرب من البلوزيوم، فلم يؤيده أحد لأنه يتعارض تماماً مع ما هو مدون في الكتاب المقدس من "أن بني إسرائيل لم يتبعوا الطريق الساحلي الى فلسطين، بل ساروا في برية البحر الأحمر.

وثمة نظرية أخرى تقول أن المقصود بالبحر الأحمر هو " خليج العقبة " ولكن يكاد معظم الكتَّاب النابهين يجمعون على رفض هذه النظرية، لأن المسافة من مصر إلى أيلة ( ايلات حالياً ) على خليج العقبة تبلغ نحو مائتي ميل، ولم يكن في استطاعة بني إسرائيل أن يقطعوا هذه المسافة على أربع مراحل، وبخاصة أن الطريق يخلو من موارد الماء في فصل الربيع.

وطبقاً لما أشرنا إليه تفصيلاً، ليس في المسار المذكور في البند الرابع بأعلاه، أي صعوبات يمكن أن تنفي أو تضعف السمة التاريخية للقصة الكتابية .

   



ثانياً : التاريخ :

(1) الترتيب الزمني للعهد القديم : إن العبارات التي يسجل بها سفرا الملوك فترات حكم الملوك من بعد موت سليمان حتى التاريخ المحدد المعروف لسقوط السامرة في 722 ق.م. يجعل تاريخ بناء الهيكل في نحو 1000 ق.م. ولو أن بعض العلماء الذين قبلوا القول ـ المشكوك فيه ـ بأن أخآب ملك إسرائيل هو نفسه " أخابو " من سير ـ لاي ( Ahabu of Sir lai ) قد أنقصوا هذه المدة بنحو ثلاثين سنة، إلا أن هذه النظرية تتعارض مع حقيقة أن " ياهو " كان معاصراً لشلمنأصر الثاني ملك أشور. وحيث لا تتوفر لدينا بيانات تاريخية عن ترتيب أزمنة ملوك العبرانيين سوى ما جاء في العهد القديم، كما ليس لدينا بيانات أثرية مصرية كافية عن بني إسرائيل أو عن الخروج، فلابد أن نقبل ترتيب تواريخ العهد القديم كما هي، أو تصبح هذه التواريخ مجهولة لنا .

(2) تاريخ غزو فلسطين : يتضح من العديد من الأقوال المتوفرة لدينا أن الكتَّاب العبرانيين كانوا يعتقدون أن غزو فلسطين بقيادة يشوع قد تم في وقت مبكر من القرن الخامس عشر قبل الميلاد، وهو تاريخ يطابق تماماً نتائج الدراسة الأثرية الحديثة عن تاريخ الأسرة الفرعونية الثامنة عشرة ( الأسرة الطيبية ) ـ وهو ما سوف نتناوله فيما بعد ـ كما يتفق مع القول بأن بني إسرائيل كان لهم وجود في فلسطين في السنة الخامسة من حكم منفتاح خليفة رمسيس الثاني . ونقرأ في سفر الملوك أن الهيكل بني " في السنة الأربع مئة والثمانين لخروج بني إسرائيل من أرض مصر " ( 1 مل 6: 1)، وهذا يشير إلى غزو كنعان وليس إلى الخروج كما يتضح من بعض الإشارات الأخرى ( جاءت في الترجمة السبعينية " في السنة الأربعمائة والأربعين "، لكن التفصيلات تثبت أن النص العبري هو الأفضل ). كما نقرأ أن أول نصر ليفتاح على بني عمون قد حدث بعد دخول بني إسرائيل بقيادة يشوع بثلاثمائة سنة ( قض 11: 26). ويبلغ مجموع هذه الفترات ـ كما نستجمعها من مختلف الفصول ـ ثلاثمائة وستة وعشرين عاماً، لكن لعل فترات الراحة مقدرة بأرقام تقريبية مما يعلل لوجود هذا الفرق البسيط.

ويبدو أن صموئيل قد قضي لإسرائيل مدة عشرين عاماً ( 1صم 7: 2)، ولعل شاول حكم لمدة عشرين سنة أيضاً كما يقول يوسيفوس ( لم تذكر مدة حكمة في سفر صموئيل )، وهكذا مرت مائة وخمسة وسبعون عاماً بين انتصار يفتاح وبناء الهيكل، فيكون إجمالي هذه المدد نحو أربعمائة وخمس وسبعين سنة أو أكثر بعد بداية دخول الشعب بقيادة يشوع.

(3) تاريخ الخروج : إن الاعتقاد الشائع بأن كثرين من القضاة كانوا متعاصرين ، لا يتفق مع هذه الحقائق بل يتعارض ـ في الواقع ـ مع عشر عبارات محددة مذكورة في سفر القضاة، كما نقرأ في سفر أعمال الرسل أنه كان هناك قضاة لمدة أربعمائة وخمسين عاماً ( أ ع 13: 19و20). وهذا التقدير التقريبي ( الذي يتضمن حكم صموئيل ) يكاد يتفق مع مجموع الفترات المذكورة في أسفار العهد القديم والتي تبلغ أربعمائة وخمس عشرة سنة أو أربعمائة وعشرين سنة . وقد أقام اليهود في البرية أربعين سنة حسبما جاء في أسفار التوراة وغيرها من الأسفار ( عا 5: 25، أ ع 7: 42) وعلى ذلك يكون انتصار يشوع على الكنعانيين قد حدث في نحو 1480 ق.م. وطبقاً لأحدث الأبحاث عن تاريخ الأسرة الفرعونية الثامنة عشرة، والتي تعتمد على ما سجله ملوك بابل المعاصرين لهم، يبدو أن فرعون الاضطهاد كان هو تحتمس الثالث ـ عدو الأسيويين اللدود ـ وأن فرعون الخروج هو أمينوفيس الثاني أو تحتمس الرابع.

ولما كان عمر موسى في وقت الخروج ثمانين عاماً، فلابد لأنه ولد عندما كان تحتمس الثالث صغيراً، حين كانت لأخته " هتاسو " ( حتشبسوت ) هي الحاكمة وكانت تلقب "ما ـ كا ـ رع"، وبذلك تكون هي " ابنة فرعون " التي تبنت موسى ( خر 2: 5)، إذ لم يذكر اسم أي ملك في هذا الفصل، وإنما ذكر الملك بعد ذلك عندما " كبر " موسى ( خر 2: 15) حيث أن حتشبسوت ظلت في الحكم أكثر من عشرين سنة حتى بلغ تحتمس الثالث سن الرشد .

(4) آراء أخرى : وفيما يتعلق بهذا التاريخ، لابد أن نلاحظ أن نظرية " لبسيوس " التي تبناها " بروجش " ـ وكثيرون من الكتَّاب الذين يؤيدونه ـ لم تقبل من كل العلماء ، فقد افترض " دي بنسن ( De Bunsen ) أن الخروج حدث في أوائل عصر الأسرة الثامنة عشرة. وقال سير بيتر ليباج رينوف ( Le Page Renouf ) : " لم تكتشف بعد معلومات لتحديد الأزمنة التاريخية لمصر بدقة حتى فترة خروج العبرانيين "، وكان صادقاً حينما كتب ذلك. ويفترض بروفسور " ج. لوبلان " أن الخروج تم في عهد أمينوفيس الثالث وهو أيضاً من الأسرة الثامنة عشرة . ويقول " لبسيوس " إن الخروج حدث عام 1314 ق.م. في السنة الخامسة عشرة لحكم منفتاح من الأسرة التاسعة عشرة .

(5) حسابات فلكية : إن التواريخ التقريبية التي وضعها " بروجش " للأسرتين الثامنة عشرة والتاسعة عشرة ، قريبة جداً من تلك المستنبطة من تقارير وبيانات ملوك بابل المعاصرين لتلك الأحداث . أما التواريخ التي استخلصها " مالر " ( Maller ) اعتماداً على بعض الحسابات الفلكية للفلكي الفرنسي " بيو " ( Biot )، فقد رفضها علماء المصريات الآخرون . ويقول " بروجش " إنه بالنسبة لهذا الموضوع " فإن النقد العلمي لم يقل كلمته الأخيرة بعد ". ويقرر " رينوف " ـ بأكثر تحديد ـ أننا " لسوء الحظ لا نجد شيئاً في الوثائق المصرية التي وصلتنا إلى الآن، يمكن أن نستخلص منه ـ بالحسابات الفلكية ـ تاريخاً محدداً". ويبدو أن هذا الحكم له ما يبرره في الاكتشافات الحديثة، لأن تواريخ " مالر " متأخرة بما يقرب من قرن كامل كما يبدو من تواريخ البابليين. ويستند " بيو " في حساباته الفلكية على بعض الملحوظات المسجلة عن شروق نجم الشعرى اليمانية قبيل الشمس مباشرة في سنوات معينة لملوك مصريين معين . إلا أن نجم الشعرى اليمانية ليس على نفس مستوى مدار الكرة الأرضية، وشروقه ليس ثابتا في تأخره ، كما أن شروق الشمس يتأخر ـ حاليا ـ نحو دقيقتين ونصف الدقيقة كل سنة، لكنه كان يتأخر في التاريخ القديم محل البحث، نحو اثنتي عشرة دقيقة كل سنة ، ولذلك لا يمكن استخدام دورة قدرها ألف وربعمائة وواحد وستون عاماً بعملية جمع حسابي بسيطة . كما أن " بيو " افترض أن الملحوظات الفلكية المصرية كانت بنفس دقة علماء الفلك في العصر الحديث، الذين يستخدمون التلسكوبات الحديثة، مع أنه في حالة استخدام العين المجردة قد يتعرض الراصد إلى الخطأ في حساباته بمقدار يوم كامل مما ينتج عنه فرق في التاريخ يصل إلى مائة وعشرين سنة أو أكثر. ولذلك فالتواريخ البابلية تقدم أساساً أقوى مما تقدمه الملحوظات المشكوك فيها . وعلى أساس حسابات " بيو " الفلكية يكون الخروج قد حدث في عام 1214 ق.م. أو ربما في 1192 ق.م. حسب رأي " فلندرز بتري". وهو بهذا يقتطع أكثر من ثلاثة قرون من فترة حكم القضاة، حيث يعتبر الكثيرين منهم متعاصرين. وعلى نفس المنوال، فإن " لبسيوس " ـ لكي يحدد التاريخ ـ استند إلى الأزمنة التاريخية الواردة في التلمود الذي يجعل تاريخ سقوط السامرة متأخراً عن التاريخ المعروف ، بنحو مائة وستة وستين عاماً ( بينما يرفض ما جاء في العهد القديم بالنسبة للأربعمائة وثمانين سنة في 1 مل 6: 1)، كما حاول أن يعتمد على عدد الأجيال قبل الخروج، مع أنه من المعروف جيداً أن سلسلة الأنساب العبرية تحوي الأسماء الأكثر شهرة فقط، وتتخطى عدة حلقات .

(6) العلاقة بين تاريخ الخروج وتاريخ الآباء : أما بالنسبة للعلاقة بين التاريخ المبكر للخروج (نحو 1520 ق.م.) وتاريخ الآباء العبرانيين، فالنص العبري يجعل الفترة الفاصلة نحو ستمائة وخمسة وأربعين عاماً، بينما تجعلها الترجمة السبعينية أربعمائة وثلاثين عاماً، وذلك للفترة من دعوة إبراهيم إلى الخروج، ومن ثم تكون الدعوة قد حدثت في عام 2165 ق.م. أو 1950 ق.م. ومن المعتقد ـ بعامة ـ أن إبراهيم كان معاصراً لحامورابي ملك بابل ( امرافل) والذي يرجع تاريخ ارتقائه العرش إلى عام 2139 ق.م. حسب رأي د. ف. بايسر Dr. f.Peiser ). أما " د. هوميل " ومستر كينج فيفضلان تاريخاً لاحقاً هو 1950ق.م. على الرغم من أن " نبوناهيد " ( آخر ملوك بابل ) يجعل تاريخ حامورابي في عام 2140 ق.م. ويتفق النص العبري لسفر التكوين مع الحساب الأطول للتاريخ، بينما تتفق الترجمة السبعينية مع الحساب الأقصر، دون الاخلال بالتاريخ التقريبي للخروج السابق ذكره.

(7) الاتفاق بين الآثار وتاريخ العهد القديم : لا يوجد في الواقع اختلاف بين نتائج الدراسات الأثرية وترتيب أحداث العهد القديم، فإذا كان الخروج قد تم في عهد تحتمس الرابع، لكان من غير المجدي لبني إسرائيل أن يحاولوا دخول فلسطين عن " طريق أرض الفلسطينيين "، لأن القوات والمركبات المصرية التي حشدها تحتمس الثالث كانت ما زالت تسيطر على غزة وأشقلون وغيرهما، لكن بعد ذلك بأربعين سنة ، بدأت ثورة الأموريين ضد مصر في زمن القائد المصري " يانخامو " مما نتج عنه اضطرابات عامة في جنوبي فلسطين، فانسحبت الحامية المصرية من أورشليم في عهده ( نحو عام 1480 ق.م.) . وكما نعرف من أحد ألواح تل العمارنة ( المحفوظ في متحف برلين ) جاء ـ في ذلك الوقت ـ شعب شديد المراس من " سعير " يدعون " الخابيري " أو " العابيري " والذين وصفهم الملك الأموري في أورشليم ، بأنهم " يقضون على كل حكام البلاد " ولم يرد لهم ذكر في أي رسالة أخرى من رسائل تل العمارنة. أما عبارة " جم جاز " ( gumm gaz ) التي تعني " رجل الحرب " فقد أطلقت عليهم كما أطلقت على غيرهم من رجال الحرب الأقوياء من البلاد الأخرى.

واسم " العابيري " تسمية جغرافية، لأنهم كانوا يدعون شعب " بلاد العابيري"، والحرف الأول من الكلمة " عابيري " قد ينطق " عينَّا " أو " خاءّ " لكن ليس " كافا " التي كثيراً ما ينطق بها الاسم خطأ، مما يجعل التسمية " كبيري " أي الكبار أو العظماء . ولا يمكن أن نكون التسمية بمعنى " الحلفاء " لأنها اسم شعب. كما تستخدم كلمة أخرى بمعنى " حلفاء " في هذه الرسائل. ويتفق هذا التاريخ مع التاريخ الوارد في العهد القديم لدخول العبرانيين إلى فلسطين . والاعتراض الوحيد على القول بأن " العابيري " ( الذين هاجموا عجلون ولخيش وأشقلون وغيرها من المدن ) هم العبرانيون، هو أن هذا الرأي يهدم نظرية " لبسيوس " والآراء المماثلة عن تاريخ الخروج .

(8) نص للملك منفتاح : وليس هذا هو الدليل الوحيد الذي يرون أنه يهدم نظرية لبسيوس، لأن د. فلندرز بتري نشر نصا ـ لا يقل أهمية، يرجع إلى السنة الخامسة من حكم الملك منفتاح، حيث اكتشف في معبد طيبة (الأقصر) لوح من الصخر الأسواني الأسود ـ مأخوذ من معبد أمينوفيس الثالث ـ وأعيد الحفر عليه، سجلت عليه كتابة يفتخر فيها منفتاح بانتصاره على الغزاة الذين ـ كما ذكر في موضع آخر ـ هاجموا الدلتا وتوغلوا حتى بلبيس وعين شمس . ويقول إن "سوتخ " (إله الحثيين) أدار ظهره لهم، فقد تم طردهم والانتقام من " با ـ كنعانا " انتقاماً شديداً. والمعروف أن تلك البلدة كانت قريبة من صور وأنه " ضرب شعب إسرائيل ولم يبق لهم نسلاً، وصار الروتبنيون أرامل في مصر ". وهكذا ـ على عكس الزعم بأن الخروج قد حدث في السنة الخامسة عشرة لمنفتاح ـ نجد إسرائيل تذكر قبل ذلك بعشر سنوات، مرتبطة بمكان بالقرب من صور، وكان الحثيون إلى الشمال منهم .

ولو افترضنا أن العبرانيين كانوا قد وصلوا لتوهم، لكان معنى ذلك أنهم قد غادروا مصر قبل ذلك بأربعين سنة ، أي في أثناء حكم رمسيس الثاني، ولانهدمت بذلك التواريخ المختلفة التي يفترضها أتباع نظرية لبسيوس، بينما يتفق وجود " العابيري " قبل اعتلاء منفتاح العرش بقرنين من الزمان، اتفاقاً تاماً مع هذه الإشارة إلى إسرائيل، ومع تاريخ أزمنة العهد القديم أيضاً.

 

ثالثاً : نظرية لبسيوس :

لابد أن نذكر الأسباب التي يبني عليها لبسيوس نظريته، كما يجب مناقشة الاعتراض على القول بأن سنة 1480 ق.م. ( أو بعد ذلك بقليل ) هي سنة دخول بني إسرائيل إلى أرض كنعان. فكثيراً ما يقال إن القول بأن رمسيس الثاني هو فرعون الاضطهاد، وأن منفتاح هو فرعون الخروج، إنما هو نتيجة سليمة وأكيدة للدراسات الأثرية مع أنها ليست ـ في الواقع ـ كذلك ، لأن الإشارات الأثرية الوحيدة إلى إسرائيل والعبرانيين تقتصر على ما سبق ذكره.

(1)الحجة الأولى : مدينة رعمسيس : فيعتقد لبسيوس أنه لم يكن ممكناً لليهود أن يبنوا مدينة تسمى " رعمسيس " قبل حكم رمسيس الثاني. وقد حدد لبسيوس موقع المدينة في هيروبوليس، وهذا افتراض مشكوك فيه جداً، ولم يعد تحديد لبسيوس لموقع تلك المدينة مقبولاً الآن. كما أن هناك دليلاً يهدم هذه النظرية ـ يبدو أنه تجاهله ـ وهو أن " أرض رعمسيس " قد ذكرت في أيام يعقوب ( تك 47: 11). وحيث أنه من المستحيل الزعم بأن يعقوب عاش في زمن رمسيس الثاني، فإن مؤيدي نظرية لبسيوس مضطرون إلى اعتبار هذه الإشارة مفارقة تاريخية، مما يهدم نظريتهم، إذ يحتمل ـ على هذا القول ـ أن يكون ذكرها في قصة الخروج من هذه المفارقات التاريخية.

(2)الحجة الثانية : أقوال مانيتون : تعتمد الحجة الثانية على رواية مانتيون عن طرد قبائل البرص والنجسين من مصر. كان مانتيون كاهناً مصرياً وقد كتب في عام 268 ق.م. تاريخ مصر، ومن الواضح أنه كان يكره اليهود . وقد وصلنا ما كتبه مانتيون بطريق غير مباشر عن طريق يوسيفوس . ولقد رفض يوسيفوس اليهودي تلك الرواية باعتبارها قصة خرافية .وقد قال مانيتون إنه بعد أن حكم الهكسوس مصر نحو 511 عاماً، وحصنوا أواريس ( هوارة). اتفقوا مع " تموزيس " على أن يغادروا مصر وقصدوا أورشليم عبر الصحراء لخوفهم من الأشوريين ( الذين لهم نفوذ في أورشليم في ذلك الوقت). ويواصل مانيتون روايته بأنه بعد أن حكم " أرمسيس ميامون " (رمسيس الثاني) مصر لمدة ستة وستين عاماً، خلفه في الحكم أمينوفيس الذي قال عنه يوسيفوس إنه ملك خيالي، وهو على حق في ذلك لأن هذا الاسم لا يظهر مطلقاً بين ملوك الأسرة التاسعة عشرة ـ ويبدو أن المقصود به هو منفتاح ـ ولعله كان يخلط بينه وبين أمينوفيس الثاني . وقال مانيتون إنه أرسل البرص إلى المحاجر في شرقي النيل، لكنه سمح لهم بعد ذلك بالإقامة في " أواريس " حيث كان يقيم الرعاة، وقد أغراهم أحد كهنة هليوبوليس ـ واسمه " أوسرسيف" بأن يتخلوا عن آلهة المصريين. وقال مانيتون إن " أوسرسيف " هذا هو نفسة موسى. وهؤلاء ـ بدورهم ـ أغروا الرعاة الذين طردهم " تموزيس " بالعودة من أورشليم إلى أواريس ، فهرب أمينوفيس إلى ممفيس واثيوبيا، ثم أرسل ابنه " رمسيس " ( ولعله يقصد رمسيس الثالث ) بعد ذلك ليطرد الرعاة والشعب النجس، فقابلهم عند البلوزيوم وطاردهم حتى سورية.

ويكذب يوسيفوس هذه الرواية قائلاً: " لذلك أعتقد أنني قد أوضحت بدرجة كافية أن مانيتون، وهو ينقل عن سجلاته القديمة لم يخطئ كثيراً في حق التاريخ، إلا أنه عندما لجأ إلى قصص خيالية ليس لها كاتب معين، فإنه إما زيفها بنفسه بدون أي سند، أو أنه صدق الذين أشاعوا هذا بدافع من مقاصدهم الشريرة تجاهنا. وهذا نقد أصدق من نقد ليبسوس، الذي تجاهل السجلات العبرية القديمة الموجودة في الكتاب المقدس، مفضلاً عليها كلاماً مغرضاً قاله كاهن مصري قديم منحاز، من القرن الثالث قبل الميلاد، يطابق فيه ما بين موسى وبين كاهن خائن من كهنة هليوبوليس اسمه " أوسرسيف".

(3) علاقة رواية مانيتون بالخروج: ثمة خيط من الصدق في روايات مانيتون، لكن لا علاقة لها بالخروج، كما لا تتفق رواية مانيتون مع التفاصيل المنقوشة على الآثار المصرية، فلم يحدث أن قام ملك اسمه تموزيس بطرد الهكسوس من مصر . لكن الذي طردهم هو أحمس الذي استولى على " اواريس " في نحو 1700 ق.م. كما أعاد فتح محاجر جبال الصحراء الشرقية . لقد قامت القبائل الآرية من الشمال بمهاجمة مصر في 1265 ق.م. في عهد منفتاح، وهؤلاء لا علاقة لهم بالهكسوس لأنهم كانوا ليكيين وسارديين وكيليكيين، وقد طردهم منفتاح من مصر، لكنهم عادوا وهاجموا رمسيس الثالث في عام 1200 ق.م. فأرغمهم مرة أخرى على الارتداد للشمال. ولم يرد ذكر لإسرائيل فيما يتعلق بأي من هذه الأحداث .

(4) كتَّاب يونانيون ولاتينيون: كرر بعض الكتَّاب اليونانيين قصة اليهود المصابين بالبرص، فيقول " كيريمون " (Cheremon ) إن رمسيس ابن امينوفيس هزم جماعة من الناس السقماء المصابين بأمراض وطردهم، بعد أن كانوا قد هاجموه عند البلوزيوم بقيادة " تيستين " ( Tisithen ) وبتسيف ( Petesiph ) الذين قال عنهما إنهما موسى ويوسف. وقال " ليسماخوس " إن موسى قاد شعباً أجرب عبر الصحراء إلى اليهود وأورشليم في عصر بوكوريس ( في 735 ق.م.).

ويكرر ديودور الصقلي نفس القصة ( نحو 8 ق.م. ) حيث قال إن أناساً مصابين بالبرص، قد طردوا من مصر تحت قيادة موسى الذي أسس أورشليم، ووضع أسساً وشرائع لكل عادتهم وممارستهم الشريرة . ويكرر القول " إن غرباء في مصر أحدثوا وباء لنجاستهم، وكانوا تحت قيادة موسى عندما طردوا منها .

واعتقد تاسيتوس ( Tacitus ) في 100 م، أن اليهود هربوا من كريت إلى ليبيا ، وعند طردهم من مصر كانوا تحت قيادة اثنين هما أورشليم و يهوذا. ثم يعود ويقول إنه حدث وباء في مصر في أيام بو كوريس ( 735 ق.م.) فطرد المصابين الذين كانوا بقيادة موسى، فوصلوا إلى معبدهم في اليوم السابع .

(5) حالة مصر في عهد منفتاح : وليس من المحتمل ـ في هذا العصر ـ أن يفضل ناقد مخلص هذه الروايات المشوهة عن الخروج، أو افتراءات اليونانية والرومانية التي يزيفونها ضد اليهود المكروهين، على الرواية البسيطة للخروج كما وردت في الكتاب المقدس، فقد كانت الظروف التاريخية في السنة الخامسة لمنفتاح جد مختلفة عن تلك التي كانت في أيام موسى، فقد وصل الغزاة لمصر إلى بلبيس وهليوبوليس، ويقول منفتاح في ما كتبه على جدران معبد آمون في طيبة، إنه اضطر أن يدفع عن هليوبوليس وممفيس ضد أعدائه الوافدين من الشرق، و " لم تكن المنطقة مزروعة في ذلك الحين، بل تركت للرعي بسبب الأجانب، وظلت مجدبة منذ أيام أجدادنا ، وظل ملوك مصر العليا داخل حصونهم بينما كان المحاربون يحاصرون مصر السفلي في مدنهم، ولم يكن هناك مرتزقة للمقاومة ، بينما كان الإسرائيليون ـ كما يقول منفتاح ـ في فلسطين لا في مصر في تلك السنة من حكمه، وبدلاً من الرغبة في طرد شعوب الرعاة الأسيويين، فإنه هو نفسه شجع هجرتهم إلى منطقة جاسان الجرداء من جرَّاء غارات الآريين .

(6) شرح أقوال منفتاح : تتطلب الاعتراضات على الرأي بأن الخروج قد تم قبل أن يبدأ حكم منفتاح بقرنين ونصف قرن، والمحاولات التي بذلت لشرح النقوش الموجودة على آثاره، بعض الملحوظات:

(أ)هل فيثوم هي هيروبوليس ؟: يرجع أول الاعتراضات إلى الاعتقاد بأن فيسوم هي هيروبوليس ، وأن الذي أسسها هو رمسيس الثاني، إلا أن هذا استنتاج لا يقوم على أساس، ويكفي لإهمال تاريخ العهد القديم الذي يتصل بذلك، حيث أن موقع هذه المدينة ما زال يحيط به الكثير من الشك .

(ب) عدم ذكر رمسيس الثاني في سفر القضاة : هناك اعتراض آخر وهو أن العهد القديم يبدو في جهل تام بتاريخ مصر لو أنه اعتبر رمسيس الثاني معاصراً لسفر القضاة دون أن يرد له ذكر في ذلك السفر. لكن إشارات العهد القديم للتاريخ الأجنبي نادرة جداً على الرغم من احتمال وجود بعض التلميحات في هذا السفر إلى الأحداث التي وقعت في أيام حكم رمسيس الثاني ومنفتاح . لقد كان وجود العبرانيين حينئذ منحصراً في الجبال ( قض 1: 19). بينما كان المصريون في السهول . كما أنه لم يذكر في العهد القديم أي فرعون بالاسم حتى عصر رحبعام . وفي السنة الثامنة من حكم رمسيس الثاني أخذ مدناً مختلفة في الجليل تشمل ساليم ( شمالي تعنك )، وميروم وبيت عناة ، وعانيم ودابور ( الدبرة على سفح جبل تابور ). وربما قامت ثورة باراق في السنة الخامسة والعشرين من حكم رمسيس الثاني، وابتدأت من جبل تابور . وفي ترنيمة دبورة ( قض 5: 2 ) يمكن أن كلماتها الأولى : " لأجل قيادة القوات " أو كما جاءت في الترجمة السبعينية : " عندما حكم الحكام " تترجم بمعنى : " عندما كان الفراعنة أقوياء" وبخاصة أن " سيسرا " قائد القوات الكنعانية ، يحمل اسماً يغلب أنه مصري الأصل ( أي " سيس ـ رع " بمعنى " خادم رع " ) . ولعله كان أحد المصريين في بلاط يابين. وعندما قال منفتاح في عام 1256 ق.م. : "لقد ضرب إسرائيل ولم يبق لهم نسلاً "، لعله كان يشير بذلك إلى زمن جدعون عندما صعدت جماعات من العتاة الجبابرة وزحفت كالجراد على السهول: " ينزلون عليهم ويتلفون غلة الأرض إلى مجيئك إلى غزة، ولا يتركون لإسرائيل قوات الحياة ( قض 6: 4) ولعل الميديانيين والعمالقة تحالفوا في ذلك الوقت مع القبائل الوافدة من أسيا الصغرى وهزموا الحثيين وغزوا الدلتا في السنة الخامسة لمنفتاح.

(ج) بعض العبرانيين لم يكونوا قط في مصر: هناك تفسير آخر لوجود إسرائيل في تلك السنة في أثناء تعقب منفتاح لهذه القبائل بعد هزيمته لهم، أي أن بعض العبرانيين لم يذهبوا قط إلى مصر. وهذا يتناقض تماماً ما جاء في التوراة ( خر 1: 1 - 5، 12: 41) حيث نقرأ أن جميع أفراد عائلة يعقوب ( المكونة من سبعين نفساً ) نزلوا إلى أرض جاسان وأن " جميع أجناد الرب خرجت من أرض مصر " ( خر 12: 41) عند الخروج بقيادة موسى. لكنهم يؤيدون رأيهم بفقرة جاءت في سفر أخبار الأيام حيث نقرأ عن أبناء أفرايم الذين " قتلهم رجال جت المولودون في الأرض لأنهم نزلوا ليسرقوا ماشيتهم " ( 1 أخ 7: 21 ) ولكننا نعلم أن أفرايم ولد في مصر (تك 41: 52) وظل أولاده حتى الجيل الثالث مقيمين هناك ( تك 50: 23). ولا شك في أن المعنى المقصود هو أن رجال جت أغاروا على جاثان. والأرجح أنه حدثت غارات كثيرة ، مثل هذه قام بها سكان فلسطين في عهد ملوك الهكسوس تشبه تلك التي حدثت في أيام كل من منفتاح ورمسيس الثالث .

وهكذا تتضاءل الاعتراضات الموجهة ضد تحديد تاريخ الخروج في العهد القديم ، في أوائل حكم أمينوفيس الثالث أو في عهد سلفه تحتمس الرابع. فقد كانت حالة مصر قبل السنة الخامسة من حكم منفتاح تختلف عنها في زمن الخروج. وما نظرية " لبسيوس " سوى مجرد تخمين لا يقوم على أساس من السجلات الأثرية التي اكتشفت في القرن العشرين .

رابعاً : الأرقام المذكورة في الخروج :

(1) نقد " كولنسو " ( Colenso ) للأرقام الكبيرة:لا تكمن الصعوبة التاريخية بالنسبة للخروج في وصف الضربات التي كثيراً ما تحدث طبيعياً في مصر حتى الآن، ولا في عبور البحر الأحمر، لكنها تكمن في موضوع " عدد " بني إسرائيل حيث نقرأ أنهم كانوا " نحو ستمائة ألف ماش من الرجال عدا الأولاد.. ولفيف كثير أيضاً " ( خر 12: 37)، ولم يذكر عدد النساء. ومن المفروض أن هذا العدد يمثل جمهرة من الناس تقدر بنحو مليوني مهاجر على الأقل.

لقد أثار " فلتير " هذا الاعتراض، ثم درس كولنسو النتائج باستفاضة، ويقول أنه حتى لو كان العدد " ستمائة ألف " يقصد به المجموع الكلي للمهاجرين، لكان عدد الأبطال أو " الرجال المشاة الأقوياء " في مثل عدد الجيش الآشوري الكبير الذي فتح سوريا ( مائة وعشرين ألف رجل ).

وبجيش يزيد على نصف المليون محارب، كان في وسع موسى أن يسيطر على مصر وفلسطين أيضاً، ولغطى المهاجرون ـ وهم متراصون في طابور متلاحم ـ مسافة تزيد عن العشرين ميلاً طولاً، ولكان هناك مولود كل عشر دقائق ولكان التجمع أمام جبل سيناء أمراً مستحيلاً .

(2) زيادة السكان : من الصعب أن نفترض ـ على أساس الحسابات العادية لزيادة السكان ـ أنه في خلال 430 سنة ( خر 12: 40) أو 215 سنة، كما جاء في الترجمة السبعينية، أن تتزايد جماعة مكونة من سبعين نفساً ( تك 46: 26 و 27، خر1: 5، 6: 14) لتصل إلى ستمائة ألف أو حتى مائة ألف رجل. إلا انه من ناحية أخرى، يقول سفر الخروج : " وأما بنو إسرائيل فأثمروا وتوالدوا ونموا وكثروا كثيراً جداً وامتلأت الأرض منهم "( خر 1: 7، تك 47: 27).

إن أمة فتيه قوية قد تتكاثر بشكل أسرع مما هو عليه الحال الآن في الشرق. وقد اقترح د. فلندرز بتري أن الكلمة المترجمة " ألف" يجب أن تقرأ " أسرة أو عشيرة " ، أي أن المهاجرين كانوا ستمائة أسرة، ولكن رغم أن كلمة " ألف" في العبرية قد تحمل هذا المعنى أحياناً ( قض 6: 15)، إلا أنها ولدت في صيغة المفرد وليس في صيغة الجمع في هذه الفقرة موضوع البحث ( خر 12: 37).

(3) الأرقام تعرضت للاختلاف: يجب ألا ننسى أن الاختلافات

في الأرقام أمر شائع في الترجمات المختلفة وفي الفقرات المتناظرة في أسفار العهد القديم. فعلى سبيل المثال : ذكر أن عدد المركبات في صموئيل الأول ( 13: 5) هو ثلاثة آلاف مركبة في الترجمة السبعينية . كما تذكر الترجمة السبعينية عشرين ألف كر زيت ( 1 مل 5: 10) مقابل عشرين كر زيت فقط في النص العبري .

وقد يكمن السبب في هذه الاختلافات، في حقيقة أن الوثائق الأصلية ربما استخدمت علامات للدلالة على الأرقام، كما كان يفعل المصريون والآشوريون والحيثيون والفينيقيون، بدلاً من كتابة الأعداد أو الأرقام بالحروف كاملة كما هو الحال في العهد الجديد. وكانت هذه العلامات الرقمية ـ وبخاصة في الكتابة المسمارية ـ معرضة للخطأ في القراءة، كما كانت العلامة الدالة على رقم " الواحد " يمكن بسهولة الخلط بينهما وبين العلامة الدالة على رقم " ستين " ( وهو وحدة الأرقام البابلية ). ولو أضيفت إلى الإشارة أو العلامة الدالة على " الواحد " شرطة صغيرة لصارت شبيهة بالإشارة الدالة على رقم " المائة".

وفي رأينا أن المشكلة ترجع إلى تعرض العبارة الأصلية للخطأ في النقل من مخطوطة إلى أخرى على مدى خمسة عشر قرناً أو يزيد.

(4) نظرة عامة: إن المسائل العامة المتعلقة بمصداقية الناحية التاريخية لأحداث الخروج المسجلة في التوراة، قد ثبت أنه ليس فيها ما يتعارض مع أحداث الاكتشافات الأثرية. ولم توجد حتى الآن أي إشارة في الآثار المصرية إلى تواجد بني إسرائيل في الدلتا، إلا الإشارة إلى أن العبرانيين كانوا في فلسطين قبل السنة الخامسة من حكم منفتاح. وكقاعدة عامة، كان الفراعنة ـ كسائر الملوك ـ لا يسجلون سوى انتصارهم، وقد اعتبروا ـ بلا شك ـ أن الإسرائيليون ليسوا سوى قبيلة من " البدو المعادين" ( شاسو) الذين تم طردهم من البلاد إلى أسيا على يد ملوك طيبة من الأسرة الثامنة عشرة. فمن الطبيعي - إذاً - ألا يرد ذكر كارثة - مثل كارثة البحر الحمر - في سجلات أمجادهم التي ما زالت منقوشة على جدران المعابد في مصر.

 







رحلة الخروج



Holy_bible_1



تكلم الكتاب المقدس علي تقريبا خمسين نقطه في رحلة العبور معظمهم غير معروف بصوره قاطعه حتي الان ولكن المعروف كافي لتحديد طريق الخروج

وفي البدايه اوضح ان هناك عدة افتراضيات لخرائط الخروج وعدة نقاط للعبور واهمهم

الاول هو ان الخروج كان من رعمسيس خلال البحر الاحمر من ناحية شمال خليج السويس وهذا هو القديم وهو





والثاني من سكوت الي البحيرات المره





والثالث هو من رعمسيس الي الي خليج العقبه ومنه الي منطقه قرب مديان







وبعض الاراء الاخري مثل

اسفل خليج العقبه





واخر افترض ان العبور في البحر المتوسط



او غيره من المناطق المختلفه من خليج السويس



وفي البدايه ليس في مقدار ضعفي ان احكم علي احدهم بالخطأ ولكن توضيح بعض الامور



يواجه معظم هذه الخرائط مشاكل عده اولا

يجب ان نضع في الاعتبار ان العابرين فوق الاثنين مليون شخص بالاضافه الي بهائمهم فلو طريق ضيق مثل بحيرة سربون في البحر المتوسط او البحيره المره شبه مستحيل لانهم سيستغرقوا اسابيع في العبور كما يعبر رمل كثير جدا من فتحه قمع ضيقه جدا ( وساشرح ذلك تفصيلا في ملف كيف عبر اكثر من مليوني شخص البحر الاحمر في ساعات قليله

المعضله الثانيه وهي انحدار الجرف بمعني ان بعد شق المياه سيمشون علي اليابسه فلوا ارضيه البحر منحدره بشده لن يستطيعوا ان يعبروا علي اليابسه وهذه اشكاليه كبري في خليج السويس وايضا اسفل خليج العقبه



فمثلا الطريق في البحر المتوسط

يخالف الكتاب لانه يقول ارتحلوا جنوبا وهو في الشمال بالاضافه في هذا الزمان وجود قلاع لفرعون في هذه المناطق

ثانيا لاحاجه لوقوف المياه وشق البحر فهناك طريق بالفعل

ثالثا لايوجد بريه قبل العبور كما يخبرنا الكتاب

ثالثا فرعون ليس بحاجه ان يمشي وراؤهم بل كان افضل له ان يدور حولها فهو طريق اسرع له وافضل عسكريا



العبور من البحيرات المره

لايوجد مكان يوصف بان البريه انغلقت عليهم ولا يوجد مكان ينطبق عليه وصف رجعوا ( وساعود الي هذه النقطه مره اخري ) وهم يستطيعوا عندما شعروا بقرب فرعون ان يتحركوا حول المياه وبكل سهوله ولا يحتاجوا ان يعبروا فيها

وايضا لا يوجد بريه قبل البحيرات المره

وايضا الرياح في هذا المكان الضحل تنشف المياه ولا تقيم حواجز مياه ضخمه

وهو قريب جدا من ارض جاسان من قلب جاسان الي هناك 40 كم فلا يجتاجوا ان يتوقفوا ثلاث مرات

وهي غير كافيه لاغراق فرعون وجنوده وجيش فرعون لم يكن في حاجه ان يعبر بل كان يستطيع ان يدور حولها

بالاضافه الي وجود قلاع عسكريه لفرعون الناحيه الاخري فلماذا احتفلوا ؟



خليج السويس



ودافعوا عنه كثيرا بسبب وجود ممر ارضي تحت الماء



وايضا عليها اعتراضات كثيره مثل السابقه ان لايوجد بريه قبله و جنود فرعون يستطيعوا ان يدوروا حولها

وهي طولها 25 كم فهو كثير للعبور بالاضافه الي ان المنطقة الضحله التي تكفي العبور ضيقه جدا تقريبا 50 متر فقط فيستغرقوا ايام كثيره ليعبر كل الشعب يكون فرعون في انتظارهم الناحيه الاخري

ويستطيع بعض الشعب الذي اعترض علي موسي ان يهرب الي الجنوب فهو غير مقفول

والناحيه الاخري قريبه من انشطه مصريه كثيره فهم لازالوا في قبضة المصريين

بالاضافه هي ليست بعيده عن جاسان فهم يستطيعوا لو اشتاقوا الي طعام المصريين ان يرجعوا

بالاضافه الي بعض الحسابات الزمنيه فرحلة الخروج من جاسان الي جبل سيناء استغرقت 44 يوم كما يخبرنا الكتاب منهم 20 يوم من البحر الاحمر الي الجبل فهل سيقضوا 24 يوم في فقط المسافه من جاسان الي خليج السويس ؟؟؟؟؟ هذه معدل بطيئ جدا جدا وبخاصه الكتاب يخبرنا انهم كانوا يسيروا ليل نهار فهل يسيروا ليل نهار لمسافه اقل من 100 كم في 25 يوم وهم سرعتهم 5 كم في الساعه ؟



اما عن جنوب خليج العقبه

فايضا امامه مشاكل عديده وهي

ممر الخروج ضيق جدا يحتاج الي ايام كثيره ليعبر كل الشعب

الممر في بدايته ينحدر بشده الي 205 متر صعب علي الشعب ان ينزلوا هذه الزاويه الحاده جدا لكي يعبروا ويعبر شخص او اكثر لان النقطه الملاصقه عمقها 309 متر ثم يصعد مره اخري بزاويه ايضا حاده الي 80 متر

الشعب يهرب الي الشمال وبخاصه العترضين بدل من ان يعبر المياه

المنطقه التي اطلقوا عليها فم الحيروث تبعد كثيرا عن نقطة العبور



هناك خريطه بادله قويه وهي





تاريخ الخريطه القديمه



اول من ميز جبل سيناء واطلق عليه هذا الاسم هو الملكه هلانه والدة الامبراطور قسطنطين وهي التي اطلقت عليه جبل موسي وهو في القرن الرابع وتقريبا سنة 325 م

قبل ذلك كان يطلق علي جبل سيناء هو طور سين اي جبل اله القمر وكلمة سين تختلف عن سيناء

وكلمة سين العبري تختلف عن سين التي هي من اصل اشوري



فكلمة سين العبري هي تعني شوك

اما كلمة سين الاشورية فهي للاله القمر



وسيناء في المعني العربي هي مشتقه من اسم سين اله القمر لان في منطقة سيناء كان يعبد تحوت اله القمر المصري بشده

اما اسم سيناي في العبري فهي تعني وادي شوكي



وفي زمن الفراعنه وموسي ايضا لم يكن يطلق عليها اسم سيناء ولكن كان يطلق عليها الكلمه المصريه القديمه بياوو اي ارض المناجم













Biau
Bj3w [1]



هذا في الدوله القديمه والمتوسطه اما الدوله الحديثه فاطلقت عليها خاست مفكات او دومفكات اي مدرجات الفيروز



يقال ايضا في هذا الزمان كان يسكن جبل سيناء والوادي المجاور باسم مونيتو



والكتاب المقدس يسمي هذه البريه التي نطلق عليها سيناء حليا اسم

سفر الخروج 13: 18


فَأَدَارَ اللهُ الشَّعْبَ فِي طَرِيقِ بَرِّيَّةِ بَحْرِ سُوفٍ. وَصَعِدَ بَنُو إِسْرَائِيلَ مُتَجَهِّزِينَ مِنْ أَرْضِ مِصْرَ.





اما الاسماء العبري

سين

H5512

סין

̂yn

BDB Definition:

Sin = “thorn” or “clay”

1) a town in eastern Egypt

2) the tract of wilderness between Elim and Sinai

سين اي شوكه او طمي



سيناي

H5514

סיני

̂ynay

BDB Definition:

Sinai = “thorny”

1) the mountain where Moses received the Law from Jehovah; located at the southern end of the Sinai peninsula between the horns of the Red Sea; exact site unknown

شوكي وهي اسم جبل استلم من عليه موسي الناموس من يهوه يعتقد انه في سيناء بين قرني البحر الاحمر ولكن الموقع الفعلي غير معروف



ولا استبعد انهم نفس المكان ولكن ايضا هناك احتمال كبير انهم يكونوا اسماء مختلفه فالاسم العبري سيناي اسم قديم من زمن موسي يختلف عن اسم سيناء في هذا الوقت التي لم يطلق عليها هذا الاسم الا حديثا وبالتحديد القرن الرابع الميلادي علي يد الملكه هلانه



وابدا من نقطه وهي

طقوس المناحه عند العبرانيين وعند المصريين

عند العبرانيين سبعة ايام

سفر التكوين 50: 10


فَأَتَوْا إِلَى بَيْدَرِ أَطَادَ الَّذِي فِي عَبْرِ الأُرْدُنِّ وَنَاحُوا هُنَاكَ نَوْحًا عَظِيمًا وَشَدِيدًا جِدًّا، وَصَنَعَ لأَبِيهِ مَنَاحَةً سَبْعَةَ أَيَّامٍ.



ولو طالت تكون ثلاثين يوم

سفر التثنية 34: 8


فَبَكَى بَنُو إِسْرَائِيلَ مُوسَى فِي عَرَبَاتِ مُوآبَ ثَلاَثِينَ يَوْمًا. فَكَمُلَتْ أَيَّامُ بُكَاءِ مَنَاحَةِ مُوسَى.

اما مناحة المصريين فهي اربعين يوم وسبعين يوم من تاريخ الوفاه يتم اثناءها اهم خطوات التحنيط التي قد تستغرق الامرحله الاولي 40 يوم وتكمل كل الخطوات في سبعين يوم

سفر التكوين 50

3 وَكَمُلَ لَهُ أَرْبَعُونَ يَوْمًا، لأَنَّهُ هكَذَا تَكْمُلُ أَيَّامُ الْمُحَنَّطِينَ. وَبَكَى عَلَيْهِ الْمِصْرِيُّونَ سَبْعِينَ يَوْمًا.

وهذه الاربعين يوم هي ايام مقدسه بالنسبه لهم لا يستطيع احد ان يتفرغ لاعمال اخري لانهم كانوا يؤمنون بان الارواح تبعث ثانية ولابد من اراحة روح الميت وتحنيط جسده



ونتخيل الموقف معا

كل بيت في مصر من بيت فرعون وبيوت الكهنة وبيوت الرؤساء وقواد الجيش وكل بيوت الشعب وحتي بيوت العبيد مات الابن البكر فكل بيت كان فيه ميت هذا امر محزن جدا وايضا امر مقدس

سفر الخروج 12

12: 29 فحدث في نصف الليل ان الرب ضرب كل بكر في ارض مصر من بكر فرعون الجالس على كرسيه الى بكر الاسير الذي في السجن و كل بكر بهيمة

12: 30 فقام فرعون ليلا هو و كل عبيده و جميع المصريين و كان صراخ عظيم في مصر لانه لم يكن بيت ليس فيه ميت



فهل يستطيع فرعون في هذه الظروف ان يعد ويعبئ كل جيشه الضخم ليطارد موسي ؟

اعتقد قبل الاربعين صعب وبخاصه ان

سفر الخروج 16: 1


ثُمَّ ارْتَحَلُوا مِنْ إِيلِيمَ. وَأَتَى كُلُّ جَمَاعَةِ بَنِي إِسْرَائِيلَ إِلَى بَرِّيَّةِ سِينٍ، الَّتِي بَيْنَ إِيلِيمَ وَسِينَاءَ فِي الْيَوْمِ الْخَامِسَ عَشَرَ مِنَ الشَّهْرِ الثَّانِي بَعْدَ خُرُوجِهِمْ مِنْ أَرْضِ مِصْرَ.



فهم من الخروج من جاسان الي سكوت الي ايثام الي فم الحروث ثم عبروا البحر وبعد العبور ساروا مسافه قصيره الي برية سين هذا في 45 يوم

اذا علي الاقل اربعين يوم قبل الخروج هو المسافه التي كانوا يسيروا فيها ليل نهار من جاسان الي سكوت الي ايثام الي فم الحيروث



ثانيا هذه حرب صعبه جدا علي فرعون فهو سيطارد مليونين شخص علي الاقل وفرعون يعرف ان الههم قوي جدا وفي مثل هذه الحروب لا بد ان يخرج فرعون بصحبة الكهنة وبخاصه كهنة رع لكي ينتصر في الحرب فهو بعد كل ما خسر لن يخاطر بسهوله ان يخسر الحرب ونعلم انه بسبب الموتي الكهنه مشغولين جدا بتحنيط اولاد الاسره الملكيه واولاد الكهنه واولاد رؤساء الشعب ولو سمح لهم الوقت تحنيط ايضا اولا الشعب

ثالثا سيحتاج فرعون دافع قوي يدفعه الي ان يعتقد ان اله العبرانيين القوي الذي هو اقوي من كل الهة المصريين قد تركهم ليتجدد امل فرعن في الانتصار عليهم

فقط اطلب من القارئ ان يتذكر هذه النقاط الهامة



ايضا ماذا يعني مسيرة يوم التي هي مستخدمه كمقياس مسافات ؟

الانسان متوسط سيره 100,000 خطوه في اليوم وهذا يساوي 33 كم في اليوم متوسط

ولكن في بعض المناطق قال الكتاب ان شعب اسرائيل كان يمشي فيها ليل نهار

سفر الخروج 13: 21


وَكَانَ الرَّبُّ يَسِيرُ أَمَامَهُمْ نَهَارًا فِي عَمُودِ سَحَابٍ لِيَهْدِيَهُمْ فِي الطَّرِيقِ، وَلَيْلاً فِي عَمُودِ نَارٍ لِيُضِيءَ لَهُمْ. لِكَيْ يَمْشُوا نَهَارًا وَلَيْلاً.

وبهذه الطريقه تزيد المسافه التي يقطعوها في اليوم الواحد

نقطه اخري لفتت نظري وهي

استعان موسي بحوباب ( او اقنع موسي حوباب ) الذي هو من مديان ويعرف طرق مديان وليس من سيناء

سفر العدد 10

29 وَقَالَ مُوسَى لِحُوبَابَ بْنِ رَعُوئِيلَ الْمِدْيَانِيِّ حَمِي مُوسَى: «إِنَّنَا رَاحِلُونَ إِلَى الْمَكَانِ الَّذِي قَالَ الرَّبُّ أُعْطِيكُمْ إِيَّاهُ. اِذْهَبْ مَعَنَا فَنُحْسِنَ إِلَيْكَ، لأَنَّ الرَّبَّ قَدْ تَكَلَّمَ عَنْ إِسْرَائِيلَ بِالإِحْسَانِ».
30 فَقَالَ لَهُ: «لاَ أَذْهَبُ، بَلْ إِلَى أَرْضِي وَإِلَى عَشِيرَتِي أَمْضِي».
31 فَقَالَ: «لاَ تَتْرُكْنَا، لأَنَّهُ بِمَا أَنَّكَ تَعْرِفُ مَنَازِلَنَا فِي الْبَرِّيَّةِ تَكُونُ لَنَا كَعُيُونٍ.



مكان بداية الخروج



هي من رعمسيس وارض جاسان ونعرفها جيدا وهي مقابل محافظة الشرقية

وذهبوا اولا الي سكوت

سفر الخروج12

12: 37 فارتحل بنو اسرائيل من رعمسيس الى سكوت نحو ست مئة الف ماش من الرجال عدا الاولاد



سفر العدد 33

5 فَارْتَحَلَ بَنُو إِسْرَائِيلَ مِنْ رَعَمْسِيسَ وَنَزَلُوا فِي سُكُّوتَ.

ولم يخبرنا الكتاب المقدس كم يوم قضاها شعب العبرانيين من رعمسيس الي سكوت ولكن يخبرنا ان في هذا الوقت المصريين مشغولين بدفن موتاهم كما قلت

سفر العدد 33

3 اِرْتَحَلُوا مِنْ رَعَمْسِيسَ فِي الشَّهْرِ الأَوَّلِ، فِي الْيَوْمِ الْخَامِسِ عَشَرَ مِنَ الشَّهْرِ الأَوَّلِ، فِي غَدِ الْفِصْحِ. خَرَجَ بَنُو إِسْرَائِيلَ بِيَدٍ رَفِيعَةٍ أَمَامَ أَعْيُنِ جَمِيعِ الْمِصْرِيِّينَ،
4
إِذْ كَانَ الْمِصْرِيُّونَ يَدْفِنُونَ الَّذِينَ ضَرَبَ مِنْهُمُ الرَّبُّ مِنْ كُلِّ بِكْرٍ، وَالرَّبُّ قَدْ صَنَعَ بِآلِهَتِهِمْ أَحْكَامًا
.

ومعروف ان المصريين مراسم الحداد عندهم اربعين يوم ومع هذا العدد الضخم فكان هناك ميت في كل بيت المناحه ستكون عظيمه وصعب اختصارها الي اقل من اربعين يوم كما قدمت سابقا اذا فامام شعب اسرائيل اربعين يوم واكثر حتي يستطيع فرعون ان يتحرك بجيشه

وكلمة نزول تعني انها مكان منخفض اذا فسكوت التي ذهب اليها العبرانيين هي مكان منخفض وهو وادي ليسع كل هذا العدد الذي يزيد علي الاثنين مليون وفي الطريق من رعمسيس لانجد اي دليل علي وجود وادي منخفض باسم سكوت يستقر فيه الشعب



وسكوت تعني مظلات وهي كلمه عبريه وهي مشيقه من هوت العبريه واول من اطلق هذا الاسم علي مكان هو يعقوب

سفر التكوين 33: 17


وَأَمَّا يَعْقُوبُ فَارْتَحَلَ إِلَى سُكُّوتَ، وَبَنَى لِنَفْسِهِ بَيْتًا، وَصَنَعَ لِمَوَاشِيهِ مِظَلاَّتٍ. لِذلِكَ دَعَا اسْمَ الْمَكَانِ «سُكُّوتَ».

فغريب ان يطلق علي مدينه مصريه او منطقه مصريه اسم عبراني يتطابق علي ما فعله يعقوب

ويوجد كما يقال مكانين باسم سكوت

مكان ذكر في الكتاب المقدس 14 مره وهو بين سعير وشكيم وهو محدد وهو ايضا وادي منخفض

سفر المزامير 108: 7


اَللهُ قَدْ تَكَلَّمَ بِقُدْسِهِ: «أَبْتَهِجُ، أَقْسِمُ شَكِيمَ، وَأَقِيسُ وَادِيَ سُكُّوتَ.

وهو شرق نهر الاردن ومكانه معروف

وهو تشابه غريب الي حد ما ان يكون مكانين متشابهين في الوصف بانه وادي منخفض

والمكان الاول كما قدمت هو معروف شرق شكيم شرق الاردن

ومكان اخر مختلف عليه قيل انه قبل البحيرات المره من سكوت او بعدها وقال البعض انها في الجانب الشرقي من خليج السويس في وسطه وقيل انها في الجانب الغربي من خليج العقبه ولكن لايوجد دليل واحد علي وجود مكان باسم سكوت في كل ارض مصر بما فيها سيناء

وقال البعض ان المكان الاول لا يصلح ان يكون اول محطة للخروج ( كما قال الكثيرين ) ومكانه





ومكانها حاليا معروف وهو دير الله



ولكن ماذا لو كان الكتاب المقدس واضح وهناك مكان واحد فقط اسمه سكوت ؟ وهو الذي في الخريطه ؟

فيكون خرج شعب اسرائيل من مصر ووصل بالفعل الي قرب كنعان

سفر الخروج

13: 17 و كان لما اطلق فرعون الشعب ان الله لم يهدهم في طريق ارض الفلسطينيين مع انها قريبة لان الله قال لئلا يندم الشعب اذا راوا حربا و يرجعوا الى مصر

13: 18 فادار الله الشعب في طريق برية بحر سوف و صعد بنو اسرائيل متجهزين من ارض مصر

وهنا قدمت لنا الاعداد اشياء مهمة اولا

رعمسيس ليست بالقرب من فلسطين فهي بعيده جدا وحتي خليج السويس ايضا بعيد وخليج العقبه ليس بالقريب ايضا ولكن الكتاب يخبرنا بوضوح انهم وصلوا الي مكان قريب من ارض الموعد ولكن لم يدخلهم فلسطين لكي لا يرندموا اذا راوا حرب ويرجعوا طالما الطريق معروف

وبكمل الكتاب انهم داروا وهي كلمه مهمة اي انهم وصلوا الي مكان ثم داروا اي رجعوا منه

وملحوظه ثالثه يؤكدها الكتاب ان شعب اسرائيل كان معهم من المؤن مما اخذوه من شعب مصر ما يكفي ايام كثيره هذا بالاضافه الي توافر مصادر الغذاء معهم من لحوم والبان من الماشيه وفقط تتبقي النقطه المهمه وهي مياه الشرب وهي في الطريق من رعمسيس الي سكوت علي شكل قوس اسفل البحر المتوسط حيث توجد ابار كثيره طول الطريق وهو طريق مطروق ومعروف وسلكته قبائل كثيره وايضا سلكه ابراهيم في النزول الي مصر وايضا اسحاق وايضا يوسف وايضا شعب العبرانيين في نزول ارض مصر ثم دفن يعقوب

بالاضافه يتكلم الانجيل عن شيئ هام جدا وهو انهم يروا حرب فهم بالفعل كان هناك شعب يعيش هناك علي الحدود المصريه وهو بالفعل ضايق شعب ونجد هذه المعلومه في

سفر التثنية 25

17 «اُذْكُرْ مَا فَعَلَهُ بِكَ عَمَالِيقُ فِي الطَّرِيقِ عِنْدَ خُرُوجِكَ مِنْ مِصْرَ.
18
كَيْفَ لاَقَاكَ فِي الطَّرِيقِ وَقَطَعَ مِنْ مُؤَخَّرِكَ كُلَّ الْمُسْتَضْعِفِينَ وَرَاءَكَ، وَأَنْتَ كَلِيلٌ وَمُتْعَبٌ، وَلَمْ يَخَفِ اللهَ
.
19
فَمَتَى أَرَاحَكَ الرَّبُّ إِلهُكَ مِنْ جَمِيعِ أَعْدَائِكَ حَوْلَكَ فِي الأَرْضِ الَّتِي يُعْطِيكَ الرَّبُّ إِلهُكَ نَصِيبًا لِكَيْ تَمْتَلِكَهَا، تَمْحُو ذِكْرَ عَمَالِيقَ مِنْ تَحْتِ السَّمَاءِ
. لاَ تَنْسَ.



فاول حرب منظمه حارب فيها عماليق شعب اسرائيل في الرفاديم فكيف يكون انهم لاقوهم مباشره وقت خروجهم من ارض مصر وقطع من مؤخرة شعب اسرائيل كل المستضعفين السائرين ببطئ ؟ وبخاصه انهم ليسوا في مصر ؟

وايضا

سفر صموئيل الأول 15: 2


هكَذَا يَقُولُ رَبُّ الْجُنُودِ: إِنِّي قَدِ افْتَقَدْتُ مَا عَمِلَ عَمَالِيقُ بِإِسْرَائِيلَ حِينَ وَقَفَ لَهُ فِي الطَّرِيقِ عِنْدَ صُعُودِهِ مِنْ مِصْرَ.

ولو اخذنا الطريق القديم هو ليس فيه صعود بل نزول اما الطريق الذي اذكره الي عبر الاردن هو الذي يوصف بصعود

فغاليا هم كانوا في المنطقه القريبه من سكوت عبر الاردن وبخاصه انهم سكنوا منطقة سبط افرايم قبل دخول شعب اسرائيل ارض الموعد ( قضاه 5: 14 ) وسبط افرايم هو في الناحيه الغربيه من الاردن وسكوت في الناحية الشرقيه ولما رجع اسرائيل الي ارض خليج العقبه لم يتتبعوهم خوفا من الجيش الفرعوني ولكن بعد عبور البحر الاحمر ذهبوا ليحاربوا شعب اسرائيل مره اخري

فهذا ينطبق علي سكوت عبر الاردن ولا يصلح ان يطلق علي سكوت كمدينه قرب رعمسيس في ارض مصر

ولكن لو كانوا خرجوا من رعمسيس الي سكوت قرب البحر الاحمر كيف تنطبق كلمتين الاولي انها قريبه من فلسطين والثانيه انهم داروا ؟؟؟؟؟؟؟؟

ولكن شعب اسرائيل اتجه الي الجنوب تحاشيا من عماليق لانهم لو استمرا في الشمال لحاربهم عماليق في اقرب فرصه لانه كما اوضحت ان عماليق منتشرين من حدود سيناء الشرقيه الي غرب الاردن

ولن اتمسك برأيي هذا كثيرا ولكن فقط قصدت به الفت نظر حضراتكم



ويكمل الكتاب المحطه الثالثه

وهي ايثام

H864

אתם

'êthâm

BDB Definition:

Etham = “with them: their plowshare”

1) a stopping place for Israel during the Exodus

ومعني كلمة ايثام اي تعني سكة المحراث وهي كلمه مصريه

وهي مختلف علي مكانها ايضا ولم يذكر عنها الكثير غير انها في طرف برية

سفر الخروج 13: 20


وَارْتَحَلُوا مِنْ سُكُّوتَ وَنَزَلُوا فِي إِيثَامَ فِي طَرَفِ الْبَرِّيَّةِ

اذا بعدما دارو ذهبوا الي ايثام فالمتوقع ان تكون ايثام اقرب الي مصر من سكوت او هي علي حدود مصر عند بحر سوف

سفر العدد 33

6 ثُمَّ ارْتَحَلُوا مِنْ سُكُّوتَ وَنَزَلُوا فِي إِيثَامَ الَّتِي فِي طَرَفِ الْبَرِّيَّةِ.
7
ثُمَّ ارْتَحَلُوا مِنْ إِيثَامَ وَرَجَعُوا عَلَى فَمِ الْحِيرُوثِ الَّتِي قُبَالَةَ بَعْلَ صَفُونَ وَنَزَلُوا أَمَامَ مَجْدَل
.
8
ثُمَّ ارْتَحَلُوا مِنْ أَمَامِ الْحِيرُوثِ وَعَبَرُوا فِي وَسَطِ الْبَحْرِ إِلَى الْبَرِّيَّةِ، وَسَارُوا مَسِيرَةَ ثَلاَثَةِ أَيَّامٍ فِي بَرِّيَّةِ إِيثَامَ وَنَزَلُوا فِي مَارَّةَ
.

وشيئ مهم وهو انها بريه تبدا من طرف البحر حتي مكان العبور من الطرف الاخر

وهي ايضا مكان منخفض لان الكتاب استخدم تعبير نزلوا اذا فهي بريه محيطه ببحر سوف من اوله الي منطقة العبور

وهي تبعد عن ماره بثلاث ايام مشي اي تقريبا 90 كم

واستنتج البعض ان برية ايثام هي نفسها برية شور لان

سفر الخروج 15: 22


ثُمَّ ارْتَحَلَ مُوسَى بِإِسْرَائِيلَ مِنْ بَحْرِ سُوفَ وَخَرَجُوا إِلَى بَرِّيَّةِ شُورٍ. فَسَارُوا ثَلاَثَةَ أَيَّامٍ فِي الْبَرِّيَّةِ وَلَمْ يَجِدُوا مَاءً.

لان ما قال عنه سفر العدد برية ايثام قال عنه سفر الخروج برية شور وهي في طرف البريه اي انها علي اخر حدود مصر

وبرية شور مكانها معروف وسندرسه لاحقا

واكد هذا مراجع كثيره جدا علي سبيل المثال فقط

The Anchor Yale Bible Dictionary

Baker Encyclopedia of the Bible

Easton's Bible Dictionary

وهي بها حصن مصري علي الحدود المصريه وهي بها مياه

والحقيقه من نقطتين نستطيع ان نحدد مكان ايثام

اولا هي مكان التقاء برية شور وهي في غرب شور مع برية ايثام وهي في شمال ايثام

لان شور تصل من اول حدود مصر الغربيه وتمتد حتي تصل خليج السويس وايثام تمتد من البريه من حدود مصر حتي خليج العقبه فيكون راس المنطقه هي ايثام





وقد اكون مخطئ



ثم المحطه التاليه وهي فم الحيروث ولكن في هذه المرحله يخبرنا الكتاب المقدس بانهم رجعوا

فكل من افترض انه طريق سلكوا فيه ليبتعدوا. لماذا كتب الكتاب المقدس مرتين رجعوا ؟؟؟

سفر الخروج 14

14: 2 كلم بني اسرائيل ان يرجعوا و ينزلوا امام فم الحيروث بين مجدل و البحر امام بعل صفون مقابله تنزلون عند البحر

14: 3 فيقول فرعون عن بني اسرائيل هم مرتبكون في الارض قد استغلق عليهم القفر



سفر العدد 33

7 ثُمَّ ارْتَحَلُوا مِنْ إِيثَامَ وَرَجَعُوا عَلَى فَمِ الْحِيرُوثِ الَّتِي قُبَالَةَ بَعْلَ صَفُونَ وَنَزَلُوا أَمَامَ مَجْدَل.

اذا فهم وصلوا الي مكان يجعل فرعون يفقد الامل في تتبعهم اثناء انشغال مصر بالحزن علي ضرب الابكار وتحنيطهم ودفنهم

ولكن هم بعد هذا رجعوا مره اخري من هذا المكان ومكان فرعون له جواسيس قريبين جعله يعتقد ان اولا

هم متخبطين في طريق الخروج فهم ذهبوا ورجعوا

ثانيا

قد يكون الههم تركهم وهي فرصه مناسبه لكي يرجعهم فرعون

ثالثا

الوقت مناسب الان لفرعون لكي يعبئ جيوشه ويهجم لان ايام المناحه والتحنيط قاربة علي الانتهاء

رابعا

هي منطقه في الحدود المصريه فلن يعترض جيش فرعون اخر من اعداء مصر مثل الحثيين او المؤابيين او غيرهم

فيبقي سؤال مهم وهو اين يقع سكوت وايثام التي ذهب اليها العبرانيين ثم رجعوا مره اخري ؟



واعود الي الاحتماليه الاولي ان تكون سكوت هي مكان واحد بالفعل ذهبوا اليها ورجعوا الي البريه مره اخري وهذا الذي يدفع فرعون ان يقول انهم مرتبكون في الارض بذهابهم ثم ايابهم مره اخري

وبهذا يكونوا وصلوا قرب فلسطين وايضا داروا ( حسب التعبير الكتابي ) وايضا نزلوا البريه لان من مصر الي كنعان صعدوا اما من كنعان الي مصر نزلوا

واكرر اني قد اكون مخطئ

وقد تكون هناك مدينتين باسم سكوت واحده في مصر والاخري شرق الاردن

وبهذا يكون طريق الخروج



واترك هذه النقطه وابدا في التركيز في المحطه التاليه



وهي منطقه مهمة واسمها فم الحيروث

وقال عنها يوسيفوس

هي محصوره بين الجبل والبحر

وهي من مقطعين

بيها خيروث

وبيها اي فم وخيروث من خور اي تجويف فهي وصف لمكان مجوف مقابل البحر وهي ارض منبسطه تسع لمليونين شخص مقفوله ولا يوجد لها غير مدخل واحد ومقابلها بحر سوف وليس لها مخرج اخر



ويصفها الكتاب المقدس

1) سفر الخروج 14: 2


«كَلِّمْ بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنْ يَرْجِعُوا وَيَنْزِلُوا أَمَامَ فَمِ الْحِيرُوثِ بَيْنَ مَجْدَلَ وَالْبَحْرِ، أَمَامَ بَعْلَ صَفُونَ. مُقَابِلَهُ تَنْزِلُونَ عِنْدَ الْبَحْرِ.


2)
سفر الخروج 14: 9


فَسَعَى الْمِصْرِيُّونَ وَرَاءَهُمْ وَأَدْرَكُوهُمْ. جَمِيعُ خَيْلِ مَرْكَبَاتِ فِرْعَوْنَ وَفُرْسَانِهِ وَجَيْشِهِ، وَهُمْ نَازِلُونَ عِنْدَ الْبَحْرِ عِنْدَ فَمِ الْحِيرُوثِ، أَمَامَ بَعْلَ صَفُونَ.


3)
سفر العدد 33: 7


ثُمَّ ارْتَحَلُوا مِنْ إِيثَامَ وَرَجَعُوا عَلَى فَمِ الْحِيرُوثِ الَّتِي قُبَالَةَ بَعْلَ صَفُونَ وَنَزَلُوا أَمَامَ مَجْدَل



فهي بين مكان اسمه مجدل وتعني برج ومكان اخر اسمه بعل صفون ويعني اله الشمال والغريب ان الثلاث اسماء هي ليست مصريه

وهي من ايثام رجوعا الي مصر نزولا الي اسفل

وهنا نجد انفسنا بالفعل امام مكان محير قليلا

فمجدل هي في اقصي شمال شرق مصر وسميت عدة مدن بهذا الاسم

فهل كان يوجد مجدول علي القرب من خليج العقبه ؟ او هل كان بالفعل يتكلم عن القرب من خليج السويس ؟ وهل وضع الفراعنه ابراج مراقبه علي خليج العقبه ام السويس ؟

نجد الشرح في المقال التالي



The Semitic word migdol means “tower”, and refers to a roadblock or defence tower along an international route. Here it can only refer to a tower on the Way of the Sea, that is, the Way of the Land of the Philistines that today still joins Gaza with El-Qantara along the Mediterranean coastline. The fortified stations that have left traces on this trail had the function in various periods of controlling this important route which has always constituted the principle passage between Asia and Africa. Several stations were named after the pharaoh who had commissioned them to be built or restored, such as Migdal Seti or Migdal Merneptah.

The remains of a sort of roadblock in the area of Rumani have been found not far from Tell el-Farame. Although the local archaeological finds refer to later periods, it is nonetheless plausible that the biblical Migdol was located at this site or in its immediate vicinity.

The name Baal-zephon signifies Lord of the North (Baal = Lord; zephon = north), and refers to a cult site dedicated to this divinity. The name was clearly in use at the time when the texts of the Book of Exodus were compiled, but it is not certain since when. As with many other names from this same period, Baal-zephon must simply be considered a geographical reference, although of the highest value since it can be precisely located.

In actual fact, Graeco-Roman documents speak of a temple at Baal-Zephon that at the time was still in use as a singular site, at Ras Burun, Mount Casius on the northernmost point of the peninsula on that tongue of land that divides the Serbonis lagoon from the sea. It was a cult site for sailors and had been rededicated to Zeus Casios (O. Eissfeld, 1932; W.F. Albright, 1948; cf. Y. Aharoni, 1979, p. 196). Pottery was found here during the exploration of the area in 1956-57 that is identical to examples recently unearthed at Ein Qudeirat and Har Karkom. It has been classified as belonging to the Early Bronze Age (M. Dothan, Hadashot Archeologiot, 24, 1957). This could prove to be a particularly significant element for our research.

فلو كان مجدول تعني برج مراقبه في هذا الزمان علي حدود مصر مع اسيا ويوجد كذا مكان بهذا الاسم علي طول خط التقاء اسيا بافريقيا وهو التقاء مصر من شرق سيناء مع الجزيره العربيه

وايضا بعل صفون غير محدد ولكنه يعبد في هذه المنطقه فقد تكون مجدول في شمال خليج العقبه وبعل صفون في جنوبها

وبهذا تكون منطقه في الوسط





ثم يخبرنا سفر الخروج انه في هذه المنطقه دخلوا منطقه مقفوله بين جبال كما شرحت سابقا



وناتي الي البحث المهم الذي قدمه رون وايت عن هذه المنطقه اولا صورة منطقة فم الحيروث التي وصفها رون وايت









ونري ان لها مدخل واحد بين الجبال وليس لها مخرج اخري دخلها احد هاربا سيجد نفسه في النهاية مقابل البحر بدون مخرج



وايضا هي منطقه متسعه تسع اكثر من اثنين مليون شخص بدوابهم



ويوجد جنوبها جبل يغلق المنطقه وايضا شمالها قلعه غير معروف اسمها قد تكون مجدل تغلق الطريق ايضا وهي لحماية المناجم



وهذه هي صورة القلعه





وهذه القلعه كانت في يوم من الايام ثلاثة طوابق تحوي مئات من الجنود المصريين لحماية الحدود ويمنعوا الي اسير او عامل من الهروب



فهل عبروا البحر من هذه المنطقه ؟



عبور البحر يستلزم اولا عدم وجود ماء ثانيه منطقه يستطيعوا النزول منها وايضا جرف يستطيعوا ان يصعدوا منه

فلو تخيلنا منطقه بحريه بها جرف كما هو العاده في معظم البحار فكيف سينزل منها انسان نزول حاد ويصعد جرف حاد ؟



يخبرنا ايضا رون وايت عن الاعماق ان عمق خليج العقبه عميق جدا يصل الي 5000 قدم فيما عدا منطقه



منطقه في الوسط عمقها 900 قدم فقط وهي باللون الغامق



وقاع خليج العقبه الذي يشبه الكثير من الخلجان





اما في هذه المنطقه المميزه

ونري انها مناسبه جدا للمشي بمعدل انحدار مقبول





واخري











وهي منطقه صخريه مستويه سمك الرمال فيها قليل يصلح للمشي وليس العجلات الحربيه



وقدم رون مفاجئه وهي اكتشاف العجلات الحربيه لفرعون

سفر الخروج 14

14: 6 فشد مركبته و اخذ قومه معه

14: 7 و اخذ ست مئة مركبة منتخبة و سائر مركبات مصر و جنودا مركبية على جميعها

14: 8 و شدد الرب قلب فرعون ملك مصر حتى سعى وراء بني اسرائيل و بنو اسرائيل خارجون بيد رفيعة

14: 9 فسعى المصريون وراءهم و ادركوهم جميع خيل مركبات فرعون و فرسانه و جيشه و هم نازلون عند البحر عند فم الحيروث امام بعل صفون

14: 10 فلما اقترب فرعون رفع بنو اسرائيل عيونهم و اذا المصريون راحلون وراءهم ففزعوا جدا و صرخ بنو اسرائيل الى الرب

14: 11 و قالوا لموسى هل لانه ليست قبور في مصر اخذتنا لنموت في البرية ماذا صنعت بنا حتى اخرجتنا من مصر

14: 12 اليس هذا هو الكلام الذي كلمناك به في مصر قائلين كف عنا فنخدم المصريين لانه خير لنا ان نخدم المصريين من ان نموت في البرية

14: 13 فقال موسى للشعب لا تخافوا قفوا و انظروا خلاص الرب الذي يصنعه لكم اليوم فانه كما رايتم المصريين اليوم لا تعودون ترونهم ايضا الى الابد

14: 14 الرب يقاتل عنكم و انتم تصمتون

14: 15 فقال الرب لموسى ما لك تصرخ الي قل لبني اسرائيل ان يرحلوا

14: 16 و ارفع انت عصاك و مد يدك على البحر و شقه فيدخل بنو اسرائيل في وسط البحر على اليابسة

14: 17 و ها انا اشدد قلوب المصريين حتى يدخلوا وراءهم فاتمجد بفرعون و كل جيشه بمركباته و فرسانه

14: 18 فيعرف المصريون اني انا الرب حين اتمجد بفرعون و مركباته و فرسانه

14: 19 فانتقل ملاك الله السائر امام عسكر اسرائيل و سار وراءهم و انتقل عمود السحاب من امامهم و وقف وراءهم

14: 20 فدخل بين عسكر المصريين و عسكر اسرائيل و صار السحاب و الظلام و اضاء الليل فلم يقترب هذا الى ذاك كل الليل

14: 21 و مد موسى يده على البحر فاجرى الرب البحر بريح شرقية شديدة كل الليل و جعل البحر يابسة و انشق الماء

14: 22 فدخل بنو اسرائيل في وسط البحر على اليابسة و الماء سور لهم عن يمينهم و عن يسارهم

14: 23 و تبعهم المصريون و دخلوا وراءهم جميع خيل فرعون و مركباته و فرسانه الى وسط البحر

14: 24 و كان في هزيع الصبح ان الرب اشرف على عسكر المصريين في عمود النار و السحاب و ازعج عسكر المصريين

14: 25 و خلع بكر مركباتهم حتى ساقوها بثقلة فقال المصريون نهرب من اسرائيل لان الرب يقاتل المصريين عنهم

14: 26 فقال الرب لموسى مد يدك على البحر ليرجع الماء على المصريين على مركباتهم و فرسانهم

14: 27 فمد موسى يده على البحر فرجع البحر عند اقفال الصبح الى حاله الدائمة و المصريون هاربون الى لقائه فدفع الرب المصريين في وسط البحر

14: 28 فرجع الماء و غطى مركبات و فرسان جميع جيش فرعون الذي دخل ورائهم في البحر لم يبق منهم و لا واحد



ثم يقدم لنا رون وايت المفاجئه التي وجدها

بالغطس في هذه المنطقه تحديدا وجد هو ومساعديه ادله كثيره جدا علي العبور



صورة العجلات الحربه لفرعون وجنوده بعضها محطم وبعضها كامل بالاضافه الي وجود بعضهم بالمفصل العمودي الذي يربطهم









واغلب العجلات كانت رباعيه ولكن قله منهم كان سداسي او ثماني الشكل

رباعي الشكل









والعجلات الثمانيه استخدمت فقط في القرن الخامس عشر قبل الميلاد

















وايضا عظام بشر

وعظام حصين

واثار اقدام حوافر حصين





Human bones and horse hoof found in the Red Sea at Gulf of Aqaba



واكتشف ايضا وجود عجلات لمركبات ذهبيه وهي مركبات رؤساء الكهنة وهي في اخر طابور المركبات العسكريه اي انهم اصتحبوا الكهنه لتعطيهم قوه في الحرب







واكتشف ايضا اعمده من الناحيتين متطابقتين



من الجانب المصري



من الجانب الاخر للعقبه



والتي علي الجانب الغربي ( مصر) الكتابه ممسوحه اما التي علي الجانب الشرقي ورغم ان الكتابه غير واضحه ولكن

فرعون

مصرايم

موت

ايثام

يهوه

سليمان

ويعتقد انها من زمن سليمان اقامها في هذا المكان ذكري للعبور



ودليل اخر علي ان هذه المنطقه هي منطقة العبور

وجد في لوح حجري من المملكه الاشوريه

صورته

منقوش عليه

In the sea of the changeable winds,                                              his merchants fished for pearls,                                                     In the sea where the North Star culminates,                               they fished for yellow amber.



وكلمة منطقة الرياح المتغيره هي منطقه معروفه في خليج العقبه في هذا الوقت



بعد ذلك البرية





وفي سياق المسار سنتاكد ان جبل حوريب وهو جبل سيناء غرب مديان وشرق خليج العقبه

وبرية شور



ويقول رون وايت



انه وجد معظم الاعمده التي كتبت في سفر الخروج

سفر الخروج 24: 4


فَكَتَبَ مُوسَى جَمِيعَ أَقْوَالِ الرَّبِّ. وَبَكَّرَ فِي الصَّبَاحِ وَبَنَى مَذْبَحًا فِي أَسْفَلِ الْجَبَلِ، وَاثْنَيْ عَشَرَ عَمُودًا لأَسْبَاطِ إِسْرَائِيلَ الاثْنَيْ عَشَرَ.



وجدها في هذه المنطقه في سنه 1984 ولكن الحكومه السعوديه التي تقع هذه المنطقه حاليا في اقصي طرفها الشمالي الغربي رفضت تسليم الصور



وتم تصوير بعض الصور في سنة 1992



واعود الي بعد عبورهم البحر

الناحيه المقابله هي



ومنطقه ماره ومكانها غير محدد ولكن وصفها الكتاب

سفر الخروج 15

22 ثم ارتحل موسى بإسرائيل من بحر سوف وخرجوا إلى برية شور. فساروا ثلاثة أيام في البرية ولم يجدوا ماء

23 فجاءوا إلى مارة، ولم يقدروا أن يشربوا ماء من مارة لأنه مر. لذلك دعي اسمها مارة

24 فتذمر الشعب على موسى قائلين: ماذا نشرب

25 فصرخ إلى الرب. فأراه الرب شجرة فطرحها في الماء فصار الماء عذبا. هناك وضع له فريضة وحكما، وهناك امتحنه

26 فقال: إن كنت تسمع لصوت الرب إلهك، وتصنع الحق في عينيه، وتصغى إلى وصاياه وتحفظ جميع فرائضه، فمرضا ما مما وضعته على المصريين لا أضع عليك. فإني أنا الرب شافيك



ففيها قليل من الشجر وبها ينبوع ماء وعلي بعد ثلاث ايام مشي ولكن بسرعه بطيئه لان فرعون غرق

والمنطقه الوحيده التي ينطبق عليها هذا صورتها





وتكون الخريطه بعد العبور



ثم ايليم

والملاحظ ان ماره تبعد عن ايليم 2.5 كم بمعني ان الرب العارف بكل شيئ يعد لهم مكان به اثني عشر بئر علي بعد مسافه قليله ولكن هم من قساوة قلوبهم لم يصبروا بل اسرعوا وتمردوا علي الرب عندما وجدوا ماء مر وهذا امر محزن

وايضا امر محزن لان احيانا الانسان المسيحي في طريقه يكون له طلبه ويجد بدل منها ماء مر اولا فيبدا في الاعتراض مباشره ويتزمر ويخسر الكثير رغم انه لو تمسك بايمانه وسار في الطريق مع الرب يجد 12 ينبوع ماء حي يشبع كل احتياجاته واكثر



واعود الي طريق الخروج كلمة ايليم

H362

אילם

'êylim

BDB Definition:

Elim = “palms”

1) second encampment of the Israelites after the Exodus

النخيل

سفر الخروج 15

15: 27 ثم جاءوا الى ايليم و هناك اثنتا عشرة عين ماء و سبعون نخلة فنزلوا هناك عند الماء



سفر العدد 14

9 ثُمَّ ارْتَحَلُوا مِنْ مَارَّةَ وَأَتَوْا إِلَى إِيلِيمَ. وَكَانَ فِي إِيلِيمَ اثْنَتَا عَشَرَةَ عَيْنَ مَاءٍ، وَسَبْعُونَ نَخْلَةً. فَنَزَلُوا هُنَاكَ.



في كل الخرائط السابقه لايمكن تحديد ايليم منطقة النخل واثني عشر بئر ولكن

بالفعل وجد رون وايت المنطقه ايليم التي بها نخيل واثني عشر عين ماء





وصورتها الان بجوجل ايرث



وهي من بعد عبور البحر



واخري



وهم خرجوا من ايليم الي

سفر الخروج 16

16: 1 ثم ارتحلوا من ايليم و اتى كل جماعة بني اسرائيل الى برية سين التي بين ايليم و سيناء في اليوم الخامس عشر من الشهر الثاني بعد خروجهم من ارض مصر



سفر العدد 33

10 ثُمَّ ارْتَحَلُوا مِنْ إِيلِيمَ وَنَزَلُوا عَلَى بَحْرِ سُوفَ.
11
ثُمَّ ارْتَحَلُوا مِنْ بَحْرِ سُوفَ وَنَزَلُوا فِي بَرِّيَّةِ سِينٍ
.



فمن ايليم الي بحر سوف





وتكون خريطة الخروج بعد العبور





ومن بحر سوف الي برية سين من خلال هذا المدخل









وهذا بعد 45 يوم من خروجهم





وهذا هو مكان نزول السلوي والمن من السماء

سفر الخروج 16

16: 31 و دعا بيت اسرائيل اسمه منا و هو كبزر الكزبرة ابيض و طعمه كرقاق بعسل



ثم ارتحلوا من برية سين الي رفديم

سفر الخروج 17

17: 1 ثم ارتحل كل جماعة بني اسرائيل من برية سين بحسب مراحلهم على موجب امر الرب و نزلوا في رفيديم و لم يكن ماء ليشرب الشعب



وفي طريقهم عبروا علي منطقتين لم يتوقفوا فيهما كثيرا

سفر العدد 33

12 ثُمَّ ارْتَحَلُوا مِنْ بَرِّيَّةِ سِينٍ وَنَزَلُوا فِي دُفْقَةَ.
13 ثُمَّ ارْتَحَلُوا مِنْ دُفْقَةَ وَنَزَلُوا فِي أَلُوشَ.
14 ثُمَّ ارْتَحَلُوا مِنْ أَلُوشَ وَنَزَلُوا فِي رَفِيدِيمَ، وَلَمْ يَكُنْ هُنَاكَ مَاءٌ لِلشَّعْبِ لِيَشْرَبَ.

وهو مسه مريبه

وهو المكان الذي حدث فيه المخاصمه بسبب الماء



وصورة الخريطه



وصورة المكان





وصورة الصخره من بعيد





وصورة الصخره



سفر المزامير 105: 41


شَقَّ الصَّخْرَةَ فَانْفَجَرَتِ الْمِيَاهُ. جَرَتْ فِي الْيَابِسَةِ نَهْرًا.



واثار تيار المياه المندفع منها



واخري



وخريطه توضيحيه لكل المكان من جوجل ايرث



وقبل ان اتكلم علي البريه اتكلم عن جبل حوريب الذي في هذه البريه



و اول مره يذكر جبل حوريب

سفر الخروج 3: 1


وَأَمَّا مُوسَى فَكَانَ يَرْعَى غَنَمَ يَثْرُونَ حَمِيهِ كَاهِنِ مِدْيَانَ، فَسَاقَ الْغَنَمَ إِلَى وَرَاءِ الْبَرِّيَّةِ وَجَاءَ إِلَى جَبَلِ اللهِ حُورِيبَ.



وكلمة حوريب اي صحراء

H2722

חרב

chôrêb

BDB Definition:

Horeb = “desert”

ولنعرف مصدر الكلمه

The Hebrew and Aramaic lexicon of the Old Testament.

חֹרֵב, Sept. χωρηβ: חרב: locv. חֹרֵֽבָה: Horeb; mountain of legislation in E (:: Noth Überl. St. 29) and Dt :: → סִינַי in J and P; Reicke-R. 748; Philby Midian 222ff: urab; Ex 31 176 336 Dt 12.6.19 410.15 52 98 1816 2869 1K 89 198 Mal 322 Ps 10619 2C 510.

i

جبل الناموس نوث هو اسم مدياني ويعني صحراء

وبالطبع موسي لم يعبر بغنم حميه البحر الاحمر الي سيناء ولكنه في مسيرة عدة ايام بالقرب من مديان



ونتسائل لماذا يطلق علي اسم جبل مصري اسم مدياني ؟

وبالطبع موسي لم يعبر بغنم حميه البحر الاحمر الي سيناء

وايضا لم يمشي مسافه تتعدي 250 كم ليصل من مديان الي جبل سيناء وهو يرغي الغنم بقرب مكان اقامة حماه



وادله علي مكان موسي



مساكن مديان واثارها موجوده



بئر موسي

سفر الخروج 2

16 وكان لكاهن مديان سبع بنات، فأتين واستقين وملأن الأجران ليسقين غنم أبيهن

17 فأتى الرعاة وطردوهن . فنهض موسى وأنجدهن وسقى غنمهن

18 فلما أتين إلى رعوئيل أبيهن قال: ما بالكن أسرعتن في المجيء اليوم

19 فقلن: رجل مصري أنقذنا من أيدي الرعاة، وإنه استقى لنا أيضا وسقى الغنم





ولكنه في مسيرة عدة ايام بالقرب من مديان شرق مديان



وهي البريه شرق مديان

اذا فحوريب هو صحراء بها جبل وهذا الجبل يطلق عليه نفس اسم المنطقه فهو جبل حوريب لانه في منطقة حوريب

والدليل انه اسم المنطقه كلها

سفر الخروج 17: 6


هَا أَنَا أَقِفُ أَمَامَكَ هُنَاكَ عَلَى الصَّخْرَةِ فِي حُورِيبَ، فَتَضْرِبُ الصَّخْرَةَ فَيَخْرُجُ مِنْهَا مَاءٌ لِيَشْرَبَ الشَّعْبُ». فَفَعَلَ مُوسَى هكَذَا أَمَامَ عُيُونِ شُيُوخِ إِسْرَائِيلَ.



والصخره ليست فوق الجبل ولكن في منطقة الجبل

وايضا العجل

سفر المزامير 106: 19


صَنَعُوا عِجْلاً فِي حُورِيبَ، وَسَجَدُوا لِتِمْثَال مَسْبُوكٍ،



فنتاكد انه جبل في المنطقه واسم المنطقه حوريب ويطلق علي الجبل نفس الاسم واسم الجبل ايضا سيناء



وهي ذكرت في العهد القديم 17 مره

ندرس بعضهم في عجاله

سفر الخروج 3: 1


وَأَمَّا مُوسَى فَكَانَ يَرْعَى غَنَمَ يَثْرُونَ حَمِيهِ كَاهِنِ مِدْيَانَ، فَسَاقَ الْغَنَمَ إِلَى وَرَاءِ الْبَرِّيَّةِ وَجَاءَ إِلَى جَبَلِ اللهِ حُورِيبَ.



هي بالقرب من مديان لان موسي كان ساكنا عند حميه يثرون كاهن مديان

ومديان بالطبع ليست في سناء ولكن شرق خليج العقبه



وهي نفسها منطقة سيناء

سفر أعمال الرسل 7: 30


«وَلَمَّا كَمِلَتْ أَرْبَعُونَ سَنَةً، ظَهَرَ لَهُ مَلاَكُ الرَّبِّ فِي بَرِّيَّةِ جَبَلِ سِينَاءَ فِي لَهِيبِ نَارِ عُلَّيْقَةٍ.







وايضا قال عليه معلمنا بولس في غلاطيه جبل سيناء في العربه



نزول الرب

سفر الخروج 19: 11


وَيَكُونُوا مُسْتَعِدِّينَ لِلْيَوْمِ الثَّالِثِ. لأَنَّهُ فِي الْيَوْمِ الثَّالِثِ يَنْزِلُ الرَّبُّ أَمَامَ عِيُونِ جَمِيعِ الشَّعْبِ عَلَى جَبَلِ سِينَاءَ.



سفر التثنية 4: 15


«فَاحْتَفِظُوا جِدًّا لأَنْفُسِكُمْ. فَإِنَّكُمْ لَمْ تَرَوْا صُورَةً مَّا يَوْمَ كَلَّمَكُمُ الرَّبُّ فِي حُورِيبَ مِنْ وَسَطِ النَّارِ.



واستطيع ان اقول مكان مديان متفق عليه



اذا موسي ذهب الي جبل قريب من مكان حماه يثرون اثناء رغي الغنم ولم يذهب الي مصر

فالخريطه الصابقه مكبره

ونري مكان مديان والمنطقه الجبليه المحتمله ان يكون ذهب اليها موسي



وبالطبع هو ليس في مصر لان العبرانيين في مصر في هذا الزمان كانوا مستعبدين ويعمل بعضهم في المناجم التي في سيناء



العدد التالي

بعد عبور بحر سوف نزلوا برية سين ثم رفديم وحدثة المخاصمه

سفر الخروج 17

6 هَا أَنَا أَقِفُ أَمَامَكَ هُنَاكَ عَلَى الصَّخْرَةِ فِي حُورِيبَ، فَتَضْرِبُ الصَّخْرَةَ فَيَخْرُجُ مِنْهَا مَاءٌ لِيَشْرَبَ الشَّعْبُ». فَفَعَلَ مُوسَى هكَذَا أَمَامَ عُيُونِ شُيُوخِ إِسْرَائِيلَ.

ونبدا نفهم انه لو كان هذا في جنوب سيناء لاصبح هناك مشكله ولكن لو هو في قرب مديان فهو اصح



جزء مهم

سفر التثنية 1:

1 هذَا هُوَ الْكَلاَمُ الَّذِي كَلَّمَ بِهِ مُوسَى جَمِيعَ إِسْرَائِيلَ، فِي عَبْرِ الأُرْدُنِّ، فِي الْبَرِّيَّةِ فِي الْعَرَبَةِ، قُبَالَةَ سُوفَ، بَيْنَ فَارَانَ وَتُوفَلَ وَلاَبَانَ وَحَضَيْرُوتَ وَذِي ذَهَبٍ.
2
أَحَدَ عَشَرَ يَوْمًا مِنْ حُورِيبَ عَلَى طَرِيقِ جَبَلِ سِعِيرَ إِلَى قَادَشَ بَرْنِيعَ.
3
فَفِي السَّنَةِ الأَرْبَعِينَ، فِي الشَّهْرِ الْحَادِي عَشَرَ فِي الأَوَّلِ مِنَ الشَّهْرِ، كَلَّمَ مُوسَى بَنِي إِسْرَائِيلَ حَسَبَ كُلِّ مَا أَوْصَاهُ الرَّبُّ إِلَيْهِمْ.
4
بَعْدَ مَا ضَرَبَ سِيحُونَ مَلِكَ الأَمُورِيِّينَ السَّاكِنَ فِي حَشْبُونَ، وَعُوجَ مَلِكَ بَاشَانَ السَّاكِنَ فِي عَشْتَارُوثَ فِي إِذْرَعِي.
5
فِي عَبْرِ الأُرْدُنِّ، فِي أَرْضِ مُوآبَ، ابْتَدَأَ مُوسَى يَشْرَحُ هذِهِ الشَّرِيعَةَ قَائِلاً:
6 «
اَلرَّبُّ إِلهُنَا كَلَّمَنَا فِي حُورِيبَ قَائِلاً: كَفَاكُمْ قُعُودٌ فِي هذَا الْجَبَلِ،
7
تَحَوَّلُوا وَارْتَحِلُوا وَادْخُلُوا جَبَلَ الأَمُورِيِّينَ وَكُلَّ مَا يَلِيهِ مِنَ الْعَرَبَةِ وَالْجَبَلِ وَالسَّهْلِ وَالْجَنُوبِ وَسَاحِلِ الْبَحْرِ، أَرْضَ الْكَنْعَانِيِّ وَلُبْنَانَ إِلَى النَّهْرِ الْكَبِيرِ، نَهْرِ الْفُرَاتِ.



يوجد نقاط كثيره يمكن تحديدها في هذا المسار

اولا عبر الاردن بالطبع معروف وهو حول نهر الاردن وجنوبها

العربه وهي صحراء الاردن



بحر سوف وذكرته سابقا تفصيلا و هنا يتكلم عن خليج العقبه

فاران : وتكلمت عنها تفصيلا في ملف هل فاران هي نبوه عن الرسول



توفل





لابان حسب ما يقال انها في الاردن



جبل سعير وهو معروف جيدا حتي الان وهو جنوب مؤاب في الاردن



ومؤاب ايضا مكانها معروف



اذا لو اردنا ان نحصر مكان حوريب الذي دار ذهب منه الشعب الي مقابل جبل سعير من الشرق والعربه من الغرب وتوفل شمال وسوف جنوب



ونري بهذا انها لو بجانب خليج السويس صعب ولكن بجانب خليج العقبه مقبول اكثر



ويؤكد ذلك ان جبل حوريب الي الشمال يمر علي جبل الاموريين

سفر التثنية 1: 19


«ثُمَّ ارْتَحَلْنَا مِنْ حُورِيبَ، وَسَلَكْنَا كُلَّ ذلِكَ الْقَفْرِ الْعَظِيمِ الْمَخُوفِ الَّذِي رَأَيْتُمْ فِي طَرِيقِ جَبَلِ الأَمُورِيِّينَ، كَمَا أَمَرَنَا الرَّبُّ إِلهُنَا. وَجِئْنَا إِلَى قَادَشَ بَرْنِيعَ.



اذا شعب اسرائيل اتوا الي قادش برنيع ليس من الناحيه الغربيه من سيناء ولكن من الناحيه الشرقيه





ومن الادله ايضا اثار علي المذبح الذي بني بحجاره غير منحوته

سفر الخروج 20: 25


وَإِنْ صَنَعْتَ لِي مَذْبَحًا مِنْ حِجَارَةٍ فَلاَ تَبْنِهِ مِنْهَا مَنْحُوتَةً. إِذَا رَفَعْتَ عَلَيْهَا إِزْمِيلَكَ تُدَنِّسُهَا.









وايضا تكلم سفر الخروج عن الاعمده

سفر الخروج 24: 4


فَكَتَبَ مُوسَى جَمِيعَ أَقْوَالِ الرَّبِّ. وَبَكَّرَ فِي الصَّبَاحِ وَبَنَى مَذْبَحًا فِي أَسْفَلِ الْجَبَلِ، وَاثْنَيْ عَشَرَ عَمُودًا لأَسْبَاطِ إِسْرَائِيلَ الاثْنَيْ عَشَرَ.





نقطه هامه اخري عن ايليا

سفر ملوك الاول 19

3 فَلَمَّا رَأَى ذلِكَ قَامَ وَمَضَى لأَجْلِ نَفْسِهِ، وَأَتَى إِلَى بِئْرِ سَبْعٍ الَّتِي لِيَهُوذَا وَتَرَكَ غُلاَمَهُ هُنَاكَ.
4
ثُمَّ سَارَ فِي الْبَرِّيَّةِ مَسِيرَةَ يَوْمٍ، حَتَّى أَتَى وَجَلَسَ تَحْتَ رَتَمَةٍ وَطَلَبَ الْمَوْتَ لِنَفْسِهِ، وَقَالَ
: «قَدْ كَفَى الآنَ يَا رَبُّ. خُذْ نَفْسِي لأَنِّي لَسْتُ خَيْرًا مِنْ آبَائِي».
5
وَاضْطَجَعَ وَنَامَ تَحْتَ الرَّتَمَةِ
. وَإِذَا بِمَلاَكٍ قَدْ مَسَّهُ وَقَالَ: «قُمْ وَكُلْ».
6
فَتَطَلَّعَ وَإِذَا كَعْكَةُ رَضْفٍ وَكُوزُ مَاءٍ عِنْدَ رَأْسِهِ، فَأَكَلَ وَشَرِبَ ثُمَّ رَجَعَ فَاضْطَجَعَ
.
7
ثُمَّ عَادَ مَلاَكُ الرَّبِّ ثَانِيَةً فَمَسَّهُ وَقَالَ
: «قُمْ وَكُلْ، لأَنَّ الْمَسَافَةَ كَثِيرَةٌ عَلَيْكَ».
8
فَقَامَ وَأَكَلَ وَشَرِبَ، وَسَارَ بِقُوَّةِ تِلْكَ الأَكْلَةِ أَرْبَعِينَ نَهَارًا وَأَرْبَعِينَ لَيْلَةً إِلَى جَبَلِ اللهِ حُورِيبَ،

9
وَدَخَلَ هُنَاكَ الْمُغَارَةَ وَبَاتَ فِيهَا
.





وايضا صوره مرسومه عن المناره

سفر الخروج 25

31 «وَتَصْنَعُ مَنَارَةً مِنْ ذَهَبٍ نَقِيٍّ. عَمَلَ الْخِرَاطَةِ تُصْنَعُ الْمَنَارَةُ، قَاعِدَتُهَا وَسَاقُهَا. تَكُونُ كَأْسَاتُهَا وَعُجَرُهَا وَأَزْهَارُهَا مِنْهَا.
32
وَسِتُّ شُعَبٍ خَارِجَةٌ مِنْ جَانِبَيْهَا
. مِنْ جَانِبِهَا الْوَاحِدِ ثَلاَثُ شُعَبِ مَنَارَةٍ، وَمِنْ جَانِبِهَا الثَّانِي ثَلاَثُ شُعَبِ مَنَارَةٍ.
33
فِي الشُّعْبَةِ الْوَاحِدَةِ ثَلاَثُ كَأْسَاتٍ لَوْزِيَّةٍ بِعُجْرَةٍ وَزَهْرٍ، وَفِي الشُّعْبَةِ الثَّانِيَةِ ثَلاَثُ كَأْسَاتٍ لَوْزِيَّةٍ بِعُجْرَةٍ وَزَهْرٍ، وَهكَذَا إِلَى السِّتِّ الشُّعَبِ الْخَارِجَةِ مِنَ الْمَنَارَةِ
.
34
وَفِي الْمَنَارَةِ أَرْبَعُ كَأْسَاتٍ لَوْزِيَّةٍ بِعُجَرِهَا وَأَزْهَارِهَا
.
35
وَتَحْتَ الشُّعْبَتَيْنِ مِنْهَا عُجْرَةٌ، وَتَحْتَ الشُّعْبَتَيْنِ مِنْهَا عُجْرَةٌ، وَتَحْتَ الشُّعْبَتَيْنِ مِنْهَا عُجْرَةٌ إِلَى السِّتِّ الشُّعَبِ الْخَارِجَةِ مِنَ الْمَنَارَةِ
.
36
تَكُونُ عُجَرُهَا وَشُعَبُهَا مِنْهَا
. جَمِيعُهَا خِرَاطَةٌ وَاحِدَةٌ مِنْ ذَهَبٍ نَقِيٍّ.



ووجد في هذه المنطقه اثار رسم المناره علي الاحجار





وبالطبع العجل الذهبي



واثار رسم العجل







وهذه المنطقه مسوره حاليا وممنوع زيارتها لانها بين السعوديه والاردن داخل حدود السعوديه التي تمنع زيارة هذه المنطقه

وصورتها من جوجل ايرث



وصورة الجبل







وهو جبل في منطقه فيقال علي جبل سيناء جبل حوريب

سفر التثنية 4: 15


«فَاحْتَفِظُوا جِدًّا لأَنْفُسِكُمْ. فَإِنَّكُمْ لَمْ تَرَوْا صُورَةً مَّا يَوْمَ كَلَّمَكُمُ الرَّبُّ فِي حُورِيبَ مِنْ وَسَطِ النَّارِ.





ويكون الجزء الثاني من طريق الخروج حتي صخرة حوريب وجبل سيناء واستلام الوصايا





View "Holy Area" at the foot of Mt. Sinai 

A = Saudi Guard House
B = Altar with Petroglyphs
C = Remains of 12 Pillars
D = Large Altar at the foot of Mt. Sinai
e = Red Lines mark Wells
e = Aqua Lines mark Stone
Fences

Picture
from: wyattmuseum







وفي هذه المنطقه حارب عماليق واتي اليه حماه يثرون



حتي خرجوا منها الي عصوين جابر ثم قادش برنيع ثم طرف ارض ادوم وجبل هور حيث مات هارون ثم عربات مواب وبعدها مات موسي وبدؤا دخول ارض الموعد



فقط عدد مهم في العهد الجديد عن ان جبل سبناء في العربه وهي منطقة التي شرحتها مكان مديان رسالة بولس الرسول الي غلاطية 4

22 فَإِنَّهُ مَكْتُوبٌ أَنَّهُ كَانَ لإِبْرَاهِيمَ ابْنَانِ، وَاحِدٌ مِنَ الْجَارِيَةِ وَالآخَرُ مِنَ الْحُرَّةِ.
23
لكِنَّ الَّذِي مِنَ الْجَارِيَةِ وُلِدَ حَسَبَ الْجَسَدِ، وَأَمَّا الَّذِي مِنَ الْحُرَّةِ فَبِالْمَوْعِدِ
.
24
وَكُلُّ ذلِكَ رَمْزٌ، لأَنَّ هَاتَيْنِ هُمَا الْعَهْدَانِ، أَحَدُهُمَا مِنْ جَبَلِ سِينَاءَ، الْوَالِدُ لِلْعُبُودِيَّةِ، الَّذِي هُوَ هَاجَرُ
.
25
لأَنَّ هَاجَرَ جَبَلُ سِينَاءَ فِي الْعَرَبِيَّةِ
. وَلكِنَّهُ يُقَابِلُ أُورُشَلِيمَ الْحَاضِرَةَ، فَإِنَّهَا مُسْتَعْبَدَةٌ مَعَ بَنِيهَا



نقطه اخيره وهي المسافات

وشرحت ان متوسط ميافه يقطعها الانسان هي 100,000 خطوه فتكون تقريبا 30 كم



بافتراض اطول طريق

المسافه من رعمسيس الي سكوت في عبر الاردن 340 كم

اي يقطعوها في 11 يوم

المسافه من سكوت الي فم الحيروث 266 كم

اي يقطعوها في 9 ايام



وسرعة الانسان 5 كم في الساعه

المسافه عبر البحر 17 كم

فيستطيعوا عبورها في اقل من 4 ساعات



اما المسافات الاخري فهي صغيره

وهذا يطابق الانجيل في المسافات



اما عن موضوع عبور البحر وكيفيته سوف افرد له ملف مستقل





كمالة رحلة الخروج



Holy_bible_1



في ملف الخروج وضحت بعض النقاط من رعمسيس وعبور البحر وجبل سيناء وتوقفت في المره السابقه في جبل حوريب

والان اكمل بعض الاماكن في رحلة الخروج

سفر العدد 10: 12


فَارْتَحَلَ بَنُو إِسْرَائِيلَ فِي رِحْلاَتِهِمْ مِنْ بَرِّيَّةِ سِينَاءَ، فَحَلَّتِ السَّحَابَةُ فِي بَرِّيَّةِ فَارَانَ.

وفي الحقيقه في الاصحاح 33 من سفر العدد يوضح محطات كثيره عبر بها شعب اسرائيل بين برية سيناء وبرية فاران مثل قبروت هتاوة وحضيروت

وهم تقريبا



وبرية فاران

قد شرحتها في ملف ها فاران نبوة عن الرسول ؟

وملخص عنها



فاران

 برية واقعة إلى جنوب يهوذا (1 صم 25: 1ـ 5) وشرق برية بئر سبع وشور (تك 21: 14 و 21 وقابل 25: 9 و 12ـ 18 و 28: 9) بين جبل سيناء (والأصح بين حضيروت الواقعة على مسيرة أيام من سيناء) وكنعان (عد 10: 12 و 12: 16). وكانت فيها قادس (عد 13: 26) وبطمة فاران أو ايلة (إيلات اليوم) على البحر الأحمر (تك 14: 6) اطلب "بطمة فاران". كما كانت تشمل برية صين أو كانت مندمجة فيها دون حد معين يفصل بينهما (قابل عد 13: 26 مع 20: 1). وجميع هذه المعلومات تشير إلى السهل المرتفع أو الأرض الجبلية (تث 23: 2 وحت 3: 3) الواقعة إلى جنوب كنعان تحيط بها من الجهات الأخرى برية شور وسلسلة الجبال المعروفة بجبل التيه ووادي العربة. وفي هذه البرية تنقل بنو إسرائيل 38 سنة. ومعظمها على ارتفاع يتراوح بين 2000 و 2500 قدم عن سطح البحر.

وجاء في دائرة المعارف الكتابية(11) " فاران"، ومعناها " موضع المغاير"، وهي بريّة شاسعة في أقصى جنوبي فسطين، بالقرب من قادش برنيع. ويرجّح كثيرون من العلماء أنّها كانت تقع في الشمال الشرقي من شبه جزيرة سيناء. ويقول آخرون إنها هي " برّية التيه " في وسط هضبة سيناء. ويقول " بينو روتنبرج " (Rothenberg Beno) في كتابه " برّيّة الله "، إنّ " برّيّة فاران " كان الإسم القديم لكلّ شبه جزيرة سيناء في العصور الكتابية ".

1) سفر التكوين 14: 6


وَالْحُورِيِّينَ فِي جَبَلِهِمْ سَعِيرَ إِلَى بُطْمَةِ فَارَانَ الَّتِي عِنْدَ الْبَرِّيَّةِ.



2)
سفر التكوين
21: 21


وَسَكَنَ فِي بَرِّيَّةِ فَارَانَ، وَأَخَذَتْ لَهُ أُمُّهُ زَوْجَةً مِنْ أَرْضِ مِصْرَ.



3)
سفر العدد
10: 12


فَارْتَحَلَ بَنُو إِسْرَائِيلَ فِي رِحْلاَتِهِمْ مِنْ بَرِّيَّةِ سِينَاءَ، فَحَلَّتِ السَّحَابَةُ فِي بَرِّيَّةِ فَارَانَ.



4)
سفر العدد
12: 16


وَبَعْدَ ذلِكَ ارْتَحَلَ الشَّعْبُ مِنْ حَضَيْرُوتَ وَنَزَلُوا فِي بَرِّيَّةِ فَارَانَ.



5)
سفر العدد
13: 3


فَأَرْسَلَهُمْ مُوسَى مِنْ بَرِّيَّةِ فَارَانَ حَسَبَ قَوْلِ الرَّبِّ. كُلُّهُمْ رِجَالٌ هُمْ رُؤَسَاءُ بَنِي إِسْرَائِيلَ،



6)
سفر العدد
13: 26


فَسَارُوا حَتَّى أَتَوْا إِلَى مُوسَى وَهَارُونَ وَكُلِّ جَمَاعَةِ بَنِي إِسْرَائِيلَ، إِلَى بَرِّيَّةِ فَارَانَ، إِلَى قَادَشَ، وَرَدُّوا إِلَيْهِمَا خَبَرًا وَإِلَى كُلِّ الْجَمَاعَةِ وَأَرَوْهُمْ ثَمَرَ الأَرْضِ.



7)
سفر التثنية
1: 1


هذَا هُوَ الْكَلاَمُ الَّذِي كَلَّمَ بِهِ مُوسَى جَمِيعَ إِسْرَائِيلَ، فِي عَبْرِ الأُرْدُنِّ، فِي الْبَرِّيَّةِ فِي الْعَرَبَةِ، قُبَالَةَ سُوفَ، بَيْنَ فَارَانَ وَتُوفَلَ وَلاَبَانَ وَحَضَيْرُوتَ وَذِي ذَهَبٍ.


9)
سفر صموئيل الأول
25: 1


وَمَاتَ صَمُوئِيلُ، فَاجْتَمَعَ جَمِيعُ إِسْرَائِيلَ وَنَدَبُوهُ وَدَفَنُوهُ فِي بَيْتِهِ فِي الرَّامَةِ. وَقَامَ دَاوُدُ وَنَزَلَ إِلَى بَرِّيَّةِ فَارَانَ.



10)
سفر الملوك الأول
11: 18


وَقَامُوا مِنْ مِدْيَانَ وَأَتَوْا إِلَى فَارَانَ، وَأَخَذُوا مَعَهُمْ رِجَالاً مِنْ فَارَانَ وَأَتَوْا إِلَى مِصْرَ، إِلَى فِرْعَوْنَ مَلِكِ مِصْرَ، فَأَعْطَاهُ بَيْتًا وَعَيَّنَ لَهُ طَعَامًا وَأَعْطَاهُ أَرْضًا.



11)
سفر حبقوق
3: 3


اَللهُ جَاءَ مِنْ تِيمَانَ، وَالْقُدُّوسُ مِنْ جَبَلِ فَارَانَ. سِلاَهْ. جَلاَلُهُ غَطَّى السَّمَاوَاتِ، وَالأَرْضُ امْتَلأَتْ مِنْ تَسْبِيحِهِ.



توضيح جغرافي




ويتضح تمام اننا نتكلم عن منطقة سيناء وجنوب فلسطين


وخريطة المنطقه كامله


http://st-takla.org/Coptic-Bible-Maps/Engeel-1-Old-Testament/Bible-Map-023-Deserts-n-Commercial-Paths-in-Sinai.html



وهي حاليا من جوجل ايرث



ومكبره



وبعض الصور الطبيعيه من جوجل ايرث





وصورة صعود الجبل





ومن هناك



سفر العدد 14: 25


وَإِذِ الْعَمَالِقَةُ وَالْكَنْعَانِيُّونَ سَاكِنُونَ فِي الْوَادِي، فَانْصَرِفُوا غَدًا وَارْتَحِلُوا إِلَى الْقَفْرِ فِي طَرِيقِ بَحْرِ سُوفَ».



سفر العدد 33

35 ثمَّ ارْتَحَلُوا مِنْ عَبْرُونَةَ وَنَزَلُوا فِي عِصْيُونَ جَابَرَ.
36 ثمَّ ارْتَحَلُوا مِنْ عِصْيُونَ جَابَرَ وَنَزَلُوا فِي برِّيّةِ صِينٍ وَهِيَ قَادَشُ.





وناتي الي برية قادش او قادش برنيع

من الكتاب المقدس

سفر العدد 20: 1


وَأَتَى بَنُو إِسْرَائِيلَ، الْجَمَاعَةُ كُلُّهَا، إِلَى بَرِّيَّةِ صِينَ فِي الشَّهْرِ الأَوَّلِ. وَأَقَامَ الشَّعْبُ فِي قَادَشَ. وَمَاتَتْ هُنَاكَ مَرْيَمُ وَدُفِنَتْ هُنَاكَ.



سفر العدد 27: 14


لأَنَّكُمَا فِي بَرِّيَّةِ صِينَ، عِنْدَ مُخَاصَمَةِ الْجَمَاعَةِ، عَصَيْتُمَا قَوْلِي أَنْ تُقَدِّسَانِي بِالْمَاءِ أَمَامَ أَعْيُنِهِمْ». ذلِكَ مَاءُ مَرِيبَةِ قَادَشَ فِي بَرِّيَّةِ صِينَ.



سفر العدد 33: 36


ثمَّ ارْتَحَلُوا مِنْ عِصْيُونَ جَابَرَ وَنَزَلُوا فِي برِّيّةِ صِينٍ وَهِيَ قَادَشُ.



فهي بوضوح في برية صين

سفر العدد 20:

14 وَأَرْسَلَ مُوسَى رُسُلاً مِنْ قَادَشَ إِلَى مَلِكِ أَدُومَ: «هكَذَا يَقُولُ أَخُوكَ إِسْرَائِيلُ: قَدْ عَرَفْتَ كُلَّ الْمَشَقَّةِ الَّتِي أَصَابَتْنَا.
15
إِنَّ آبَاءَنَا انْحَدَرُوا إِلَى مِصْرَ، وَأَقَمْنَا فِي مِصْرَ أَيَّامًا كَثِيرَةً وَأَسَاءَ الْمِصْرِيُّونَ إِلَيْنَا وَإِلَى آبَائِنَا،

16
فَصَرَخْنَا إِلَى الرَّبِّ فَسَمِعَ صَوْتَنَا، وَأَرْسَلَ مَلاَكًا وَأَخْرَجَنَا مِنْ مِصْرَ
. وَهَا نَحْنُ فِي قَادَشَ، مَدِينَةٍ فِي طَرَفِ تُخُومِكَ.



اذا هي قريبه من ادوم ولان برية صين هي غرب ادوم فتكون قادش قريبه من ادوم وهي في غرب ادوم



سفر العدد 32: 8


هكَذَا فَعَلَ آبَاؤُكُمْ حِينَ أَرْسَلْتُهُمْ مِنْ قَادَشَ بَرْنِيعَ لِيَنْظُرُوا الأَرْضَ



اذا كما عرفنا انها غرب ادوم وايضا قريبه من كنعان



سفر العدد 34: 4


وَيَدُورُ لَكُمُ التَّخْمُ مِنْ جَنُوبِ عَقَبَةِ عَقْرِبِّيمَ، وَيَعْبُرُ إِلَى صِينَ، وَتَكُونُ مَخَارِجُهُ مِنْ جَنُوبِ قَادَشَ بَرْنِيعَ، وَيَخْرُجُ إِلَى حَصَرِ أَدَّارَ، وَيَعْبُرُ إِلَى عَصْمُونَ.



فهي جنوب كنعان



سفر التثنية 1: 19


«ثُمَّ ارْتَحَلْنَا مِنْ حُورِيبَ، وَسَلَكْنَا كُلَّ ذلِكَ الْقَفْرِ الْعَظِيمِ الْمَخُوفِ الَّذِي رَأَيْتُمْ فِي طَرِيقِ جَبَلِ الأَمُورِيِّينَ، كَمَا أَمَرَنَا الرَّبُّ إِلهُنَا. وَجِئْنَا إِلَى قَادَشَ بَرْنِيعَ.



وهي شمال جبل الاموريين

اذا عرفنا انها في برية صين وبتحديد في الطرف الشرقي لبرية صين غرب ادوم وجنوب كنعان وشمال جبل الاموريين



سفر يشوع 15

1 وَكَانَتِ الْقُرْعَةُ لِسِبْطِ بَنِي يَهُوذَا حَسَبَ عَشَائِرِهِمْ: إِلَى تُخُمِ أَدُومَ بَرِّيَّةَ صِينَ نَحْوَ الْجَنُوبِ، أَقْصَى التَّيْمَنِ.
2 وَكَانَ تُخُمُهُمُ الْجَنُوبِيُّ أَقْصَى بَحْرِ الْمِلْحِ مِنَ اللِّسَانِ الْمُتَوَجِّهِ نَحْوَ الْجَنُوبِ.
3 وَخَرَجَ إِلَى جَنُوبِ عَقَبَةِ عَقْرِبِّيمَ وَعَبَرَ إِلَى صِينَ، وَصَعِدَ مِنْ جَنُوبِ قَادَشِ بَرْنِيعَ وَعَبَرَ إِلَى حَصْرُونَ، وَصَعِدَ إِلَى أَدَّارَ إِلَى الْقَرْقَعِ،
4 وَعَبَرَ إِلَى عَصْمُونَ وَخَرَجَ إِلَى وَادِي مِصْرَ. وَكَانَتْ مَخَارِجُ التُّخُمِ عِنْدَ الْبَحْرِ. هذَا يَكُونُ تُخُمُكُمُ الْجَنُوبِيُّ.



21 وَكَانَتِ الْمُدُنُ الْقُصْوَى الَّتِي لِسِبْطِ بَنِي يَهُوذَا إِلَى تُخُمِ أَدُومَ جَنُوبًا: قَبْصِئِيلَ وَعِيدَرَ وَيَاجُورَ،
22 وَقَيْنَةَ وَدِيمُونَةَ وَعَدْعَدَةَ،
23 وَقَادَشَ وَحَاصُورَ وَيِثْنَانَ،



وبهذا ندرس الخرائط المختلفة

من موقع بايبل





ومن خريطة رون وايت عالم الاثار



وخريطه بناء علي كتابات كيندس من القرن الثاني الميلادي





ومن موقع سانت تكلا



واخيرا من جوجل ايرث



وصوره لارض الواقع





وهي مليئه بالقبور



وقد اكد هذا الموضع كل من يوسيفوس المررخ اليهودي ويوسابيوس القيصري والقديس جيروم وكلهم اكدوا انها بالقرب من الصخره ( بترا ) التي هي جنوب غرب ادوم



ومن هناك

سفر العدد 33

37 ثمَّ ارْتَحَلُوا مِنْ قَادَشَ وَنَزَلُوا فِي جَبَلِ هُورٍ فِي طَرَفِ أَرْضِ أَدُومَ.
38 فَصَعِدَ هَارُونُ الْكَاهِنُ إِلَى جَبَلِ هُورٍ حَسَبَ قَوْلِ الرَّبِّ، وَمَاتَ هُنَاكَ فِي السَّنَةِ الأَرْبَعِينَ لِخُرُوجِ بَنِي إِسْرَائِيلَ مِنْ أَرْضِ مِصْرَ، في الشَّهْرِ الخَامِسِ فِي الأَوَّلِ مِنَ الشَّهْرِ.



واتوقف عند مكان موت هارون لانه محطه مهمة



هل مات هارون في جبل هور ام موسير ؟ العدد 20: 27 – 28 عدد 33: 38 التثنية 10: 6



Holy_bible_1



الشبهة



جاء في العدد 20: 27، 28 ، أن هارون مات في جبل هور:

»27فَفَعَلَ مُوسَى كَمَا أَمَرَ الرَّبُّ، وَصَعِدُوا إِلَى جَبَلِ هُورٍ أَمَامَ أَعْيُنِ كُلِّ الْجَمَاعَةِ. 28فَخَلَعَ مُوسَى عَنْ هَارُونَ ثِيَابَهُ وَأَلْبَسَ أَلِعَازَارَ ابْنَهُ إِيَّاهَا. فَمَاتَ هَارُونُ هُنَاكَ عَلَى رَأْسِ الْجَبَلِ، ثُمَّ انْحَدَرَ مُوسَى وَأَلِعَازَارُ عَنِ الْجَبَلِ..

و في عدد33: 38 »38فَصَعِدَ هَارُونُ الْكَاهِنُ إِلَى جَبَلِ هُورٍ حَسَبَ قَوْلِ الرَّبِّ، وَمَاتَ هُنَاكَ فِي السَّنَةِ الأَرْبَعِينَ لِخُرُوجِ بَنِي إِسْرَائِيلَ مِنْ أَرْضِ مِصْرَ، في الشَّهْرِ الخَامِسِ فِي الأَوَّلِ مِنَ الشَّهْرِ..«

واضح أن هارون مات في جبل هور.

ولكن تثنية 10: 6 تقول إنه مات في موسير.» 6وَبَنُو إِسْرَائِيلَ ارْتَحَلُوا مِنْ آبَارِ بَنِي يَعْقَانَ إِلَى مُوسِيرَ. هُنَاكَ مَاتَ هَارُونُ، وَهُنَاكَ دُفِنَ. فَكَهَنَ أَلِعَازَارُ ابْنُهُ عِوَضًا عَنْهُ.. .«



الرد



ولتوضيح انه لا يوجد تناقض سوف اقسم الرد الي

لغويا

وجغرافيا

وسياق الكلام



لغويا

كلمة هور

هي تعني جبل

قاموس سترونج

H2023

הר

hôr

hore

Another form for H2022; mountain; Hor, the name of a peak in Idumaea and of one in Syria: - Hor.

هو شكل اخر لكلمة هار التي تعني جبل فهور يعني جبل واسم لمرتفع مقابل اديوميا واخر في سوريه



قاموس برون

H2023

הר

hôr

BDB Definition:

Hor = “mountain”

1) the mountain on which Aaron died; situated on the eastern side of the valley of Arabah, the highest of the whole range of sandstone mountains in Edom; on the eastern side is the ancient city of Petra

هور = جبل

الجبل الذي مات عليه موسي وهو في شرق وادي العربه وهو اعلي قمه في سلسلة مترابطه من جبال صخيره مقابل ادوم وهو شرق المدينه القديمه بترا



كلمة موسيرة

قاموس سترونج

H4149

מסרות מוסרה

môsêrâh môserôth

mo-say-raw', mo-ser-othe'

Feminine of H4147; correction or corrections; Moserah or Moseroth, a place in the Desert: - Mosera, Moseroth.

هو المؤنث من موساري وهو مكان في الصحراء



قاموس برون

H4149

מסרות / מוסרה

môsêrâh / môserôth

BDB Definition:

Mosera or Moseroth = “bonds”

1) a place near Mount Hor where Aaron died

وتعني رابطة

مكان بالقرب من جبل هور حيث مات هرون



ومن قاموس الكتاب المقدس

مُوسيرة | مُسِيروت

 

اسم عبري معناه "رباط ربطات" وهي محطة لبني إسرائيل بالقرب من جبل هور (تث 10: 6 وعد 33: 3 و 31).



اذا عرفنا جيدا ان هور هو جبل اما موسير هي منطقه جبليه مقابله لجبل هور

والان ندرس معا جغرافيا



اولا مكان جبل هور

وموقعها من جوجل ايرث







وصوره لما يسمي بقبر هارون





وطريق الصعود الي جبل هور للوصول الي قبر هارون







ومبني اثري قديم جدا



وصورة المنطقه الجبلية موسير التي يستطيع ان يقف فيها الشعب ويروا موسي وهرون فوق الجبل

سفر العدد 20

22 فَارْتَحَلَ بَنُو إِسْرَائِيلَ، الْجَمَاعَةُ كُلُّهَا، مِنْ قَادَشَ وَأَتَوْا إِلَى جَبَلِ هُورٍ.
23
وَكَلَّمَ الرَّبُّ مُوسَى وَهَارُونَ فِي جَبَلِ هُورٍ عَلَى تُخُمِ أَرْضِ أَدُومَ قَائِلاً
:
24 «
يُضَمُّ هَارُونُ إِلَى قَوْمِهِ لأَنَّهُ لاَ يَدْخُلُ الأَرْضَ الَّتِي أَعْطَيْتُ لِبَنِي إِسْرَائِيلَ، لأَنَّكُمْ عَصَيْتُمْ قَوْلِي عِنْدَ مَاءِ مَرِيبَةَ
.
25
خُذْ هَارُونَ وَأَلِعَازَارَ ابْنَهُ وَاصْعَدْ بِهِمَا إِلَى جَبَلِ هُورٍ،

26
وَاخْلَعْ عَنْ هَارُونَ ثِيَابَهُ، وَأَلْبِسْ أَلِعَازَارَ ابْنَهُ إِيَّاهَا
. فَيُضَمُّ هَارُونُ وَيَمُوتُ هُنَاكَ».
27
فَفَعَلَ مُوسَى كَمَا أَمَرَ الرَّبُّ، وَصَعِدُوا إِلَى جَبَلِ هُورٍ أَمَامَ أَعْيُنِ كُلِّ الْجَمَاعَةِ
.
28
فَخَلَعَ مُوسَى عَنْ هَارُونَ ثِيَابَهُ وَأَلْبَسَ أَلِعَازَارَ ابْنَهُ إِيَّاهَا
. فَمَاتَ هَارُونُ هُنَاكَ عَلَى رَأْسِ الْجَبَلِ، ثُمَّ انْحَدَرَ مُوسَى وَأَلِعَازَارُ عَنِ الْجَبَلِ.
29
فَلَمَّا رَأَى كُلُّ الْجَمَاعَةِ أَنَّ هَارُونَ قَدْ مَاتَ، بَكَى جَمِيعُ بَيْتِ إِسْرَائِيلَ عَلَى هَارُونَ ثَلاَثِينَ يَوْمًا
.

فهرون يصعد جبل والشعب في منطقه مقابله يرونه ولكن لايصعدون معه

والجبل هو هور والمنطقه هي موسير









فرئينا المنطقه الجبليه التي اجتمعوا فيها ويروا الجبل بسهوله ومن عليه

وتوضيح مكان هذا الجبل قديما ان الشعب يقف غربه وهو شرقهم فيروا مع شروق الشمس موسي وهارون وما يحدث

وشمال هذا الجبل بداية جبال ادوم وصورتها من جبل هور





View of the Monastery from the Summit of Jebel Harun



وشرقها العربه التي هي صحراء الاردن



View Toward Wadi Araba on the Hike up Jebel Harun



وهنا نبدا ندرس سياق الكلام بعد ان فهمنا لغويا وايضا جغرافيا



سفر العدد 20

22 فارتحل بنو إسرائيل ، الجماعة كلها، من قادش وأتوا إلى جبل هور

وكلمة اتوا الي وليس علي تعني ان الشعب اتوا الي اسفل الجبل ولم يصعدوا هذه القمه



23 وكلم الرب موسى وهارون في جبل هور على تخم أرض أدوم قائلا

24 يضم هارون إلى قومه لأنه لا يدخل الأرض التي أعطيت لبني إسرائيل، لأنكم عصيتم قولي عند ماء مريبة

25 خذ هارون وألعازار ابنه واصعد بهما إلى جبل هور

وهذا يؤكد ان موسي وهارون واليعازر فقط اما الشعب لم يصعد



26 واخلع عن هارون ثيابه، وألبس ألعازار ابنه إياها. فيضم هارون ويموت هناك

27 ففعل موسى كما أمر الرب، وصعدوا إلى جبل هور أمام أعين كل الجماعة

28 فخلع موسى عن هارون ثيابه وألبس ألعازار ابنه إياها. فمات هارون هناك على رأس الجبل، ثم انحدر موسى وألعازار عن الجبل

وهذا يوضح ان هارون مات في هذه المنطقه الجبليه وهي منطقة موسير وباكثر تحديدا علي قمة جبل هور



29 فلما رأى كل الجماعة أن هارون قد مات، بكى جميع بيت إسرائيل على هارون ثلاثين يوما



وهنا نري بوضوح ان الاعداد توضح ان الشعب وقف اسفل هذه القمه الجبليه المسماة بجبل هور ورأي صعود موسي وهارون ولكن الشعب لم يصعد جبل هور وجبل هور لا يستوعب كل الشعب



سفر العدد 33

37 ثم ارتحلوا من قادش ونزلوا في جبل هور في طرف أرض أدوم

38 فصعد هارون الكاهن إلى جبل هور حسب قول الرب، ومات هناك في السنة الأربعين لخروج بني إسرائيل من أرض مصر، في الشهر الخامس في الأول من الشهر

39 وكان هارون ابن مئة وثلاث وعشرين سنة حين مات في جبل هور



وعلان وقت وفاته كان وهو في منطقة ميسور وبعد ذلك صعد الي جبل هور لينفذ ذلك كما امر الرب



سفر التثنية 10

6 وبنو إسرائيل ارتحلوا من آبار بني يعقان إلى موسير. هناك مات هارون، وهناك دفن . فكهن ألعازار ابنه عوضا عنه



وبالفعل الشعب اتي موسير وهذا حقيقي كما اوضحت سابقا وبالفعل في هذه المنطقه مات هارون فوق القمه الجبليه في هذه المنطقه مقابل المنطقه التي وقف فيها الشعب

وبخاصه ان الرب اعلن له قبل ان يصعد الجبل فهو يعرف من بعد وصوله الي هذه المنطقه ان ميعاد رحيله اتي



واخيرا المعني الروحي



من تفسير ابونا تادرس يعقوب

موت هرون:

بدأ الأصحاح بموت مريم وختم بموت هرون، الأولى ماتت في قادش أي عبرت إلى المقدَّسات الإلهيّة، والأخير انطلق إلى جبل هور ليموت هناك. وكلمة "هور" تعني "جبل"، وكأن الله أراد لأول رئيس كهنة أن يموت على جبل مرتفع ليس له اسم، إنما يكفي أنه جبل ليعلن أنه في موته يرتفع إلى فوق صاعدًا وليس كما حدث مع قورح وجماعته المزيفين حيث انحطوا إلى أسفل الأرض. موت الأبرار هو ارتفاع وصعود، أما نهاية الأشرار فهي انهيار وانحدار إلى أسفل.

لقد صعد موسى مع هرون أخيه ومعهما ألِعازار بن هرون حيث ينزع موسى النبي عن أخيه ثياب الكهنوت قبل أن يموت ويلبسها لابنه ألِعازار كرئيس كهنة جديد، الأمر الذي يُفرِّح قلب موسى وهرون معًا. فقد كان لائقًا ألاَّ يموت هرون مرتديًا ثياب الكهنوت، لئلا تُحسب الثياب كأنها قد تدنست، إنما يرتديها ابنه ليصير رئيس كهنة عِوَض أبيه. وفي هذا صورة جميلة للتقليد الكنسي الذي يسلمه الجيل للآخر بلا انحراف. أما قيام موسى مستلم الشريعة بالوساطة فيشير إلى دور الوصيّة الإلهيّة أو الكتاب المقدس في التقليد، فالتقليد وهو يُسلَّم عبر الأجيال يلزم أن يبقى إنجيليًا، لا ينفصل عن الوصيّة ولا ينحرف عن روح الكتاب المقدس.

يرى القدِّيس كبريانوس في هذا التصرف تأكيد الرب للشعب أن الكاهن يختار من قبل الرب لكن في حضرة الشعب، إذ يؤكد الكتاب: "وصعدوا إلى جبل هور أمام أعين كل الجماعة" [27]. يقول القدِّيس: [إننا نلاحظ بسلطان إلهي أن الكاهن يجب أن يختار في حضرة الشعب، وأمام أعين الكل، وأن يُحسب مستحقًا وأهلاً للعمل بحكم الجماعة وشهادتهم[157]].

أخيرًا فإن موت هرون وانتقال كهنوته إلى ابنه، إنما يكشف عن عجز الكهنوت اللاوي، إذ لرئيس الكهنة بداية أيام ونهاية، عمله مؤقت إلى حين، ينتقل من جيل إلى جيل حتى ينتهي الرمز ويأتي من هو "كاهن عظيم على بيت الله" (عب 10: 21)، "رئيس كهنة... قد جلس في يمين عرش العظمة في السموات" (عب 8: 1). لقد قارن الرسول بولس بين كهنوت هرون المؤقت وكهنوت السيد المسيح الأبدي، على طقس ملكي صادق الذي بلا بداية أيام ولا نهاية من جهة لاهوته قادر أن يشفع بدمه أمام أبيه ليدخل بنا إلى المقدَّسات السماويّة غير المصنوعة بيد، هذا الذي صار كاهنًا بقسم، القدوس الذي بلا شر ولا دنس، حيّ في كل حين يشفع في الخطاة (راجع عب 7).





ومن هذا المكان عبروا في عدة محطات الي ان اتوا الي

عبر الاردن



هل عبر شعب اسرائيل في ارض ادوم ام لم يعبروا ؟ عدد 20: 18 – 21 قضاه 11: 17 – 18 تثنية 2: 4 - 8



Holy_bible_1



الشبهة



جاء في العدد 20: 18-21 والقضاة 11: 17، 18 أن الأدوميين رفضوا مرور بني إسرائيل في أرضهم، ورفضوا إعطاءهم طعاماً. ولكن جاء في تثنية 2: 4، 8 أنهم سمحوا لهم بالمرور وأعطوهم طعاماً فهل هذا تناقض ؟



الرد



الحقيقه الشبه ناتجه من ان المشكك لم يفهم معني بعض الكلمات التي تؤكد عدم وجود اي شبهة

ولفهم ما يحدث يجب ان ندرك بعض المعاني اللغويه العبرية

كلمة تخومك او تخم ( غيبول )

قاموس سترونج

H1366

גּבל גּבוּל

gebûl gebûl

gheb-ool', gheb-ool'

From H1379; properly a cord (as twisted), that is, (by implication) a boundary; by extension the territory inclosed: - border, bound, coast, X great, landmark, limit, quarter, space.

من كلمة يلتف وحبل ( الملتوي ) الحدود التي تحدد اقليم , حدود, تقييم, ساحل, علامات ( لحدود ) الارض , حدود, الربع, فضاء



قاموس برون

H1366

גּבל / גּבוּל

gebûl / gebûl

BDB Definition:

1) border, territory

1a) border

1b) territory (enclosed within boundary)

1c) region, territory (of darkness) (figuratively)

Part of Speech: noun masculine

حدود تخم , حدود , اقليم ( مضمونه في حدود ) منطقه,

ظلمه ( معنويا )



وجغرافيا نري معا حدود ادوم

وخريطه اخري للمناطق القديمه



وحدودها من موقع بيبلوس





ومن موقع سانت تكلا



والان نري معا اين كان موسي والشعب من جوجل ايرث واين كان ادوم واين يقع جبل هور الذي اتجه اليه موسي والشعب بعدما رفض ملك ادوم عبورهم







وهذه اثار ادوم التي تؤكد ان عاصمتها تيمان وهو يقع علي الناحية الغربيه من منطقة جبال ادوم



وبهذا رائينا الطريق بوضوح والان ندرس الاعداد معا

سفر العدد 20

14 وأرسل موسى رسلا من قادش إلى ملك أدوم: هكذا يقول أخوك إسرائيل: قد عرفت كل المشقة التي أصابتنا

ورائينا مكان قادش وهي شرق برية فاران وغرب جنوب ادوم

ولكن نقطه مهمة نتوقف عندها وهي ان موسي ارسل رسلا الي ملك ادوم وهناك فرق بين الملك وبين الشعب وتصرفاته فالملك يصدر قرار رسمي ولكن قد يفعل بعض افراد الشعب اشياء اخري جانبيه وليست رسميه



15 إن آباءنا انحدروا إلى مصر، وأقمنا في مصر أياما كثيرة وأساء المصريون إلينا وإلى آبائنا

16 فصرخنا إلى الرب فسمع صوتنا، وأرسل ملاكا وأخرجنا من مصر. وها نحن في قادش، مدينة في طرف تخومك

17 دعنا نمر في أرضك. لا نمر في حقل ولا في كرم، ولا نشرب ماء بئر. في طريق الملك نمشي ، لا نميل يمينا ولا يسارا حتى نتجاوز تخومك

18 فقال له أدوم: لا تمر بي لئلا أخرج للقائك بالسيف

19 فقال له بنو إسرائيل : في السكة نصعد، وإذا شربنا أنا ومواشي من مائك أدفع ثمنه. لا شيء. أمر برجلي فقط

20 فقال: لا تمر. وخرج أدوم للقائه بشعب غفير وبيد شديدة

21 وأبى أدوم أن يسمح لإسرائيل بالمرور في تخومه، فتحول إسرائيل عنه

22 فارتحل بنو إسرائيل ، الجماعة كلها، من قادش وأتوا إلى جبل هور



وهذا هو الطريق الذي طلبه موسي ان يسلك فيه في ارض ادوم ولكن ادوم رفض فاضطر موسي ان يذهب بدل الشمال الي الجنوب الشرقي الي جبل هور



اذا فهذا واضح من انهم لم يمروا في الطريق الذي طلبوه



وما قدمه سفر القضاة

سفر القضاة 11

17 وأرسل إسرائيل رسلا إلى ملك أدوم قائلا: دعني أعبر في أرضك. فلم يسمع ملك أدوم. فأرسل أيضا إلى ملك موآب فلم يرض. فأقام إسرائيل في قادش

18 وسار في القفر ودار بأرض أدوم وأرض موآب وأتى من مشرق الشمس إلى أرض موآب ونزل في عبر أرنون، ولم يأتوا إلى تخم موآب لأن أرنون تخم موآب



وكلمة دار بارض ادوم يؤكد انه عبر حول حدوده



والان ندرس معا الاعداد في

سفر التثنية 2

1 ثم تحولنا وارتحلنا إلى البرية على طريق بحر سوف كما كلمني الرب، ودرنا بجبل سعير أياما كثيرة

2 ثم كلمني الرب قائلا

3 كفاكم دوران بهذا الجبل. تحولوا نحو الشمال

وهو ايضا يخبرنا بنفس الشيئ وهو انهم ارتحلوا من برية فاران وهي كما قدمت سابقا غرب ادوم ثم نزلوا الي بحر سوف وهنا هو خليج العقبه ثم صعدوا مره اخري الي قادش الذي هو شرق فاران وغرب ادوم وحاول موسي ان يطلب من ملك ادوم ان يعبروا في ارضه شمالا فرفض ملك ادوم , فبدل من ان يرحل الشعب شمالا في ارض ادوم رحل الشعب جنوبا شرقا الي جبل هور وجبل هور هو جنوب ادوم

وبالطبع قادش التي حدث فيها احداث كثيره وتزمرات وغيرها وقضي الشعب ما يقرب من 38 سنه في منطقة فاران وقادش وجبل هور واخيرا اوصاهم الرب ان يرتحلوا ناحية الشمال الي ارض الموعد من ناحية شرق الاردن



4 وأوص الشعب قائلا: أنتم مارون بتخم إخوتكم بني عيسو الساكنين في سعير، فيخافون منكم فاحترزوا جدا

وكلمة مارون بتخم كما شرحتها لغويا وبوضح تعني مارين علي حدود ادوم

وايضا في الجزء الجغرافي وضحت ان هم بالفعل ساروا علي حدود ادوم من الناحية الشرقية لادوم مسافه وهذا الطريق الذي سلكوه لا يدخل ارض ادوم



5 لا تهجموا عليهم، لأني لا أعطيكم من أرضهم ولا وطأة قدم، لأني لعيسو قد أعطيت جبل سعير ميراثا

6 طعاما تشترون منهم بالفضة لتأكلوا، وماء أيضا تبتاعون منهم بالفضة لتشربوا

وهذه الوصيه هي لمعملات شعب اسرائيل مع شعب ادوم اثناء مرورهم بجانب حدود ادوم الشرقيه التي هي بعيده عن تيمان عاصمة ادوم التي هي في الجهة الغربية

فهم لن يدخلوا في ارض ادوم ولكن لو اتي تجار ادوم اليهم لايتعاملوا معهم بعنف ولكن يشترون منهم بالفضة الطعام والشراب لان الطريق الذي سيسلك فيه شعب اسرائيل هو طريق طريق تجاري لذلك متوقع ان يخرج بعض الادوميين ليتاجروا

وفي هذا ايضا لايخالف موسي كلام ملك ادوم لانه سيعبر بجوار حدوده ولكن لن يدخل في ارضه



7 لأن الرب إلهك قد باركك في كل عمل يدك، عارفا مسيرك في هذا القفر العظيم. الآن أربعون سنة للرب إلهك معك، لم ينقص عنك شيء

8 فعبرنا عن إخوتنا بني عيسو الساكنين في سعير على طريق العربة، على أيلة، وعلى عصيون جابر، ثم تحولنا ومررنا في طريق برية موآب



وهذا العدد الاخير يؤكد انهم لم يدخلوا في ارض ادوم وكلن عبروا بجوار ارضهم وهو الذي يؤكد انهم ساروا بين صحراء العربه وجبل سعير بدون الدخول الي ارض ادوم



واخيرا شرح ابونا انطونيوس فكري



دعا الرب بنى عيسو إخوتهم فعيسو اخو يعقوب ولذلك عليهم ان يذكروا هذا فلا يعتدوا عليهم بالرغم من ان الله سيعطيهم رهبة في عيون الجميع وكلمة إحترزوا = معناها أن يذكروا أن هذه الرهبة والخوف هما من الله وليس لقوتهم الذاتية وهم ليسوا أحراراً أن يعتدوا على من يشاءوا. (يش 9:2)

 

آية6:- طعاما تشترون منهم بالفضة لتاكلوا وماء ايضا تبتاعون منهم بالفضة لتشربوا.

كان شعب أدوم أكثر كرماً من ملكهم الذي رفض مرورهم.



حتي وصلوا عبر الاردن

سفر التثنية 1: 1


هذَا هُوَ الْكَلاَمُ الَّذِي كَلَّمَ بِهِ مُوسَى جَمِيعَ إِسْرَائِيلَ، فِي عَبْرِ الأُرْدُنِّ، فِي الْبَرِّيَّةِ فِي الْعَرَبَةِ، قُبَالَةَ سُوفَ، بَيْنَ فَارَانَ وَتُوفَلَ وَلاَبَانَ وَحَضَيْرُوتَ وَذِي ذَهَبٍ.



سفر التثنية 1: 5


فِي عَبْرِ الأُرْدُنِّ، فِي أَرْضِ مُوآبَ، ابْتَدَأَ مُوسَى يَشْرَحُ هذِهِ الشَّرِيعَةَ قَائِلاً:



ومكانه علي الخريطه

ومنها صعد موسي الي جبل نبو ومات





والصوره من جبل نبو





وبجوجل ايرث



وبهذا تكون خريطة الخروج





اسماء اماكن رحلة الخروج والرد علي شبهة اختلاف اسماء واعداد اماكن رحلة الخروج ؟ العدد 21 العدد 33



Holy_bible_1



الشبهة



بدراسة سفر العدد 33 نجد ان عدد الاماكن التي توقف فيها شعب اسرائيل وترتيبها واسماءها تختلف عن الذي جاء بعضه في سفر العدد 21 . فما هو سبب الخلاف ؟



الرد



اولا سفر العدد 33 هو ملخص لما ذكر في سفر الخروج في عدة اصحاحات وفي سفر العدد في عدة اصحاحات ومنها الاصحاح 21



وملخص الذي جاء في سفر العدد 33

1 رعمسيس ( ابن الشمس )

2 سكوت ( مظال )

3 ايثام ( يكون معهم )

4 فم الحيروث ( مكان نمو البردي )

5 ماره ( مراره )

6 ايليم ( نخيل )

7 بحر سوف ( قصب الماء )

8 برية سين ( شوكي )

9 دفقة ( الطرق )

10 الوش ( يعجن وينتج الخبز )

11 رفديم ( راحه )

12 برية سيناء ( شوكي )

13 قبروت هتاوة ( نوح علي الشهوه )

14 حضيروت ( استقرار )

15 رثمة ( اعشاب البريه ) *

16 رمون فارص ( رمان الثغر )

17 لبنة ( ممهد )

18 رسة ( خراب )

19 قهيلاتة ( تجميع )

20 جبل شافر ( جمال )

21 حرادة ( خوف )

22 مقهيلوت ( مكان التجميع )

23 تاحت ( محطة )

24 تارح ( تاخير )

25 مثقة ( حلاوة )

26 حشمونة ( التخن )

27 مسيروت ( رابطه )

28 بني يعقان ( ابناء الملتوي )

29 حور الجدجاد ( كهف المكان القاسي )

30 يطبات ( جميل )

31 عبرونة ( ممر )

32 عصيون جابر ( دعامة القوي ) *

33 برية صين في قادش ( برية القدوس الممتد )

34 جبل هور علي حافة ادوم ( جبل مقابل الاحمر )

35 صلمونة ( ظل )

36 فونون ( ظلمه )

37 اوبوت ( سقاء )

38 عيي عباريم ( انقاض العبور او العبور في الانقاض )

39 ديبون جاد ( تخريب )

40 علمون دبلاتايم ( اخفاء الكعكتين )

41 جبال عباريم ( منطقة قبل )

42 عربات مؤاب امام ابل شطيم علي اردن اريحا(وتعني صحراء ملك ابي ) ( وموسى جبل نبو اي النبوه )

والحقيقه هذه المحطات هي ما نعبر به في حياتنا مع اختلاف مواقف الحياه ولكن كلها بالتمسك بالرب تقود الي كنعان السمائية



اما ما جاء في سفر العدد 21 هو من جبل هور وما بعده

جبل هور

طريق بحر سوف

دوران ارض ادوم

اوبوت

عي عباريم

وادي زارد عبر ارنون الي البئر في البرية

متانة

نحليئيل

باموت

الجواء

حشبون وديبون وهما ارض سيحون ملك الاموريين



وتوضيح صغير ان بعض المناطق جاء مره اسمها ومره وصفها بمعني البداية جبل هور ثم

في سفر العدد 33 اسم المحطه بعدها صلمونه ووصفها في العدد 21 طريق بحر سوف وهو الحد الجنوبي الغربي لجبل مؤاب الذي بعده يدور صاعدا مره اخري

ونقطة الدوران في سفر العدد 33 اسمها فنون وفي سفر العدد 21 وصفها دوران ادوم

واضع خريطه لشرح النقطتين





ثم الاصحاحين يذكرون اوبوت وعي عباريم وينتقل سفر العدد 33 الي ديبون جاد مباشره وهي اصلا ملك سيحون ولكن سفر العدد 21 يخبرنا تفصيلاا كيف وصلوا من عي عباريم الي ديبون لان بين المحطتين خاضوا حرب مع الاموريين وهي كانت حرب صعبه لو كان سمح سيحون بعبورهم لكانوا وصلوا مباشره من عي عباريم الي ديبون ولكن لانه رفض وخرج عليهم بجيشه لمحاربتهم فتحركوا في عدة مناطق حتي حاربوه وانتصروا ووصلوا الي ديبون من خلال الطريق في وادي زارد عبر ارنون الي البئر في البرية, متانة, نحليئيل, باموت, الجواء, ثم حربهم مع مؤاب

فلهذا لا يوجد اختلاف بين القائمتين ولكنهم مكملين لبعضهما بصوره توضيحيه رائعه



ويجب ان اوضح بعض الملحوظات الصغيره

1 كل ما ذكر يؤكد ان البداية من رعمسيس والنهاية عبر الاردن ويتفقوا في تقريبا كل المحطات الهامه التي حدثت فيها امور يجب ان يتذكرها الشعب

2 الكتاب المقدس ليس كتاب تاريخ او سيره ذاتيه ولكنه كتاب روحي يوضح اهمية عمل الله مع الانسان

3 القائمتين الاثنين من سفر العدد ( 21 و 33 ) وكاتب سفر العدد هو موسي بوحي من الروح القدس فكيف يصر احدهم علي وصفه بالاختلاف بدل من التكامل

4 بعض الاسماء لها اكثر من اسم او مره يذكر الاسم ومره يذكر الوصف ولا يوجد تضاد في ذلك الا لمن يعاند فقط لغرض التشكيك ومثال علي ذلك ذكرت عي عباريم في سفر العدد 33 : 44 باسم عي عباريم وفي العدد التالي مباشره باسم عييم

سفر العدد 33

44 ثم ارتحلوا من أوبوت ونزلوا في عيي عباريم في تخم موآب

45 ثم ارتحلوا من عييم ونزلوا في ديبون جاد



5 لابد ان نضع في الحسبان ان عدد شعب اسرائيل يتعدي الاثنين مليون شخص بالاضافه الي مواشيهم فهم من الممكن ان يستقروا في اكثر من قريه في نفس الوقت



ورغم كل هذا الحقيقه بوضع القوائم متوازيه نري انها تكمل بعضها بطريقه رائعه



والمراحل التي ذكرت بحسب سفر الخروج وسفر العدد بدون الاصحاح 33 باللون الازرق وسفر العدد 33 باللون القاني



اولا من مصر الي سيناء

1 رعمسيس - رعمسيس

2 سكوت – سكوت

3 طريق برية بحر سوف

4 ايثام – ايثام

5 فم الحيروث – فم الحيروث

6 ماره - مارة

7 ايليم – ايليم

8 بحر سوف

9 برية سين – برية سين وهذا استغرق 45 يوم من يوم الخروج

10 دفقة

11 الوش

12 رفديم – رفديم

13 برية سيناء – برية سيناء

وهذا استغرق ثلاث شهور من خروجهم من ارض مصر

واستمروا هناك تقريبا سنه



من سيناء الي قادش قبل التوهان

برية فاران ( عدد 10 وغالبا هو اجمالي لما سياتي بعد ذلك فهم لم يرحلوا من سيناء الي فاران مباشره ولكن من سيناء الي تبعيره الي قبروت الي حضيروت ثم فاران حسب عدد 12 )

14 تبعيرة

15 قبروت هتاوة – قبروت هتأوة

16 حضيروت – حضيروت

17 برية فاران ( قادش ) وهذا استغرق عدة شهور



ومن هنا تبدا رحلة التيه التي استغرقت اقل من 39 سنه من قادش التي ذكرها سفر العدد 33 تفصيلا ولكن لم تذكر في العدد 21

18 رثمة

19 رمون فارص

20 لبنة

21 رسة

22 قهيلاتة

23 جبل شافر

24 حرادة

25 مقهيلوت

26 تاحت

27 تارح

28 مثقة

29 حشمونة

30 مسيروت

31 بني يعقان

32 حور الجدجاد

33 يطبات

34 عبرونة

35 عصيون جابر

36 قادش في برية صين– برية صين قادش

وهنا تنتهي رحلة التيه ويبدؤا المرحله الاخيره وهي الاستعداد لعبور الاردن في السنه الاربعين



من قادش الي عبر الاردن

37 ابار بني يقعان

38 جبل هور – جبل هور وهذا في الشهر الخامس من السنه الاربعين من خروجهم من ارض مصر

39 صلمونة – طريق بحر سوف

40 فونون - الدوران بادوم

41 اوبوت - اوبوت

42 عيي عباريم – عي عباريم

43 وادي زارد ( الصفصاف )

44 عبر ارنون ( التيار السريع )

45 البئر في البرية

46 متانة ( عطية يهوه )

47 نحليئيل (سبيل الله )

48 باموت ( المكان المرتفع )

49 الجواء ( وادي )

50 ديبون جاد – ديبون

51 علمون دبلاتايم

52 جبال عباريم ( الفسجة )

53 عربات مؤاب امام ابل شطيم علي اردن اريحا



وبهذا تكون خريطة الخروج كما ذكرت سابقا



وفي النهاية اعتزر ان كنت اخطات واعتزر ان كنت اغفلت شيئ



فهم تقريبا 53 محطة ولو جملنا وادي زارد وعبر ارنون والبئر لانهم مكان تقريبا واحد وقادش المكرره يكون عدد المحطاة خمسين ورقم خمسين هو الحرية والخلاص





وبعض التاملات الروحيه

من تفسير ابونا انطونيوس فكري

1-    كتاب سفر العدد يعتبر أول كتب الرحلات.

2-    تحريك شعب (2-3 مليون نسمة) كل هذه الرحلة في البرية هو معجزة بكل المقاييس

3-    عدم إستقرارهم في مكان معين، بل تجدهم كل فترة في مكان مختلف يشير لعدم إستقرارنا في هذه الحياة " ليست لنا هنا مدينة باقية" بل نحن في رحلة غربة.

4-    توهان الشعب مع موسى هو توهانهم تحت الناموس اما الإستقرار ودخول أرض الميعاد فمع يشوع (رمزاً ليسوع)

5-    خروج اليهود كشعب لله من مصر ثم حياتهم في هذه الرحلة ترمز لحياة المسيحى من أول ميلاده في المعمودية (عبور البحر الأحمر) وتحرره من الشيطان (إبليس رمزه فرعون) وسر التناول (المن) والروح القدس يسكن فينا (الماء من الصخرة) والحروب المستمرة ضدنا من إبليس (حروب متعددة من عماليق والكنعانيين... الخ). والمسيح وسط كنيسته (الخيمة وسطهم) وكل هذا بدأ بخروف الفصح (الصليب) ويجب أن نخلع إنساننا العتيق بالموت لندخل أورشليم السماوية (عبور نهر الأردن). هذه هي رحلة غربتنا. غير أنه هناك رحلة أخرى تشير أيضاً لرحلة حياتنا أو حياة الكنيسة تبدأ من دخول الشعب لأرض الميعاد وتنتهى بمجىء المسيح الأول كرمز للكنيسة التي تأسست يوم الخمسين وتستمر حتى مجىء المسيح الثانى. فنحن نرى الشعب بعد دخوله الأرض، نجد في وسطهم بعض الشعوب الوثنية.هم. تركوهم دون أن يبيدوهم وكانوا سبب مشاكل لا حصر لها للشعب وهؤلاء يشيروا للخطية الساكنة فىَ (رو 7) والتي تسبب دائماً صراع بين الروح والجسد (غل 17:5) وكما كان الله يسمح لبعض الشعوب الوثنية بتأديب شعبه هكذا الآن أيضاً فهناك عقوبات متعددة للكنيسة وللفرد، وهذه لها غرض واحد وهو التأديب. وقد تصل لحرمان الشعب من أرضه (السبى) كما يطلب بولس الرسول بعزل الخبيث إلى أن يصلح فيعود (1 كو 13،11،5:5 + 2 كو 6:2-8) ونلاحظ في بدء إقامة الشعب في الأرض أنهم يبحثون عن الحرب (قض 1:1) فنحن في حرب مستمرة ضد إبليس (قوى الشر الروحية في السماويات التي تحياها الكنيسة على الأرض). وفترة التأديبات هذه إنتهت بمجىء المسيح الأول وتنتهى بالنسبة للكنيسة بمجىء المسيح الثانى. ونلاحظ أن الذين عادوا من السبى كانوا قلة (قليلون هم الذين يخلصون) ونلاحظ أيضاً أن الذين بقوا في الأرض ولم يذهبوا للسبى هم المساكين (فالمتضعين لا يعاقبهم الله)

6-    الحروب التي واجهها الشعب هي إشارة للحروب الروحية من الأعداء الروحيين ومن الجسد. والعطايا الكثيرة للشعب ومعونات الله لهم رمز لعطايا الله ومحبته المستمرة والتجارب رمز للألام والتجارب التي بها ينبغى أن نخلص (اع22:44 + 1كو11،1:10+ عب 17:3-19 + 2،1:4 + 2 كو 5:1)

7-    هناك أماكن مختلفة مرت بها الرحلة: - طالما أن الله هو القائد فهم سيصلون حتماً وفي أمان.؟

أ‌-        بعضها ضيق مثل فم الحيروث وبعضها طرق ملتوية يتبعهم فيها العدو ويحصرهم

     (خر2:14-10)

ب‌-    بعضها واسع مثل سهول موآب.

ج- بعضها كان فيه جوع وعطش مثل رفيديم.

د- بعضها مُنعش ومجدِّد للقوى مثل إيليم وبئر.

ه- بعضها حروب مثل رفيديم.

و- بعضها كان لهم فيه راحة مثل جبل سيناء.

ز- بعضها كانوا يسيرون في خط مستقيم مثلاً من سيناء إلى قادش برنيع

ح- بعضها كانوا يرتدون مثل من قادش برنيع للبحر.

ط- أحياناً كانوا يذهبون للجبل مثل سيناء/ شافر / حور الجدجاد

ى- أحياناً كانوا يذهبون للأودية مثل تاحت

ك- أحياناً كانوا يذهبون لأماكن مياه مُرّة (مارة)

ل- أحيانا كانوا يذهبون لأماكن مياه عذبة مسّة.

8-    تعددت خطايا الشعب وكانت مثلاً:- (مز 4:78) (هم أحزنوا الله)

أ‌-        عبادة وثنية مثل العجل الذهبى وبعل فغور (عد25)

ب‌-    تذمروا على كل شىء (الأكل / الشرب/ المن الذي كرهوه وهو حلو)

ج- إشتهوا العودة لأرض العبودية مصر

د- تمردوا على الله وعلى موسى

ه- عدم إيمان بقدرة الله وصدق وعوده

و- الكل أحزن الله:- هرون / مريم / اللاويين مثل قورح / الرؤساء مثل داثان وأبيرام

 

  واللفيف  الذي في وسطهم / الجواسيس / الشعب كله / بل حتى موسى أحزن الله.

ز- الزنا مع بنات موآب.

9-    وتعددت العقوبات ضدهم:- (مز33:78) " أفنى أيامهم بالباطل وسنيهم بالرعب"

أ‌-        سيف العدو (عماليق / الكنعانيين...)

ب‌-    سيف إخوتهم (اللاويين / فينحاس)

ج- البعض إحترق بالنار (قورح / ناداب وأبيهو...)

د- ربما مات البعض بالتُخمة، من أكل اللحم

ه- مات البعض بالحيات المُحرقة

و- مات البعض بالوبأ

ز- الأرض بلعت البعض أحياء (داثان وأبيرام..)

10- والله ليتمجد إسمه قدم لهم الكثير لتتعظم مراحمه لهم ولنسلهم

أ‌-        شق البحر وأغرق أعدائهم.        

ب‌-    قادهم بسحابة وعمود نار

ج- أعطاهم المن يومياً ثم السلوى

د- شق الصخرة ليعطيهم ماء

ه- حول الماء المر لماء عذب

و- أنقذهم من سيف الأعداء

ز- لم يحتاجوا لشىء (تث4:8)

ح- أنقذهم من الحيات

ط- أنقذهم من لعنة بلعام بل حولها لبركة

ى- كلمهم من على جبل سيناء

ك- أعطاهم الشريعة والناموس والوصايا

ل- خلال غضبه شملتهم مراحمه فلم يفنيهم

م- أعطاهم أمماً وأراضى وممالك ليمتلكوها

و- كثر نسلهم كنجوم السماء



وفي النهاية اعتزر ان كنت اخطات واعتزر ان كنت اغفلت شيئ

وهذا فقط رائي الذي اعبر عنه بحرية





كيف انشقت مياه بحر سوف وعبر شعب اسرائيل ؟





السؤال



يتسائل البعض عن هل يوجد تفسير لانشقاق البحر ؟ ولو كان بالفعل معجزه استخدم الرب فيها الرياح كيف صمد الشعب امام هذه الرياح التي شقة المياه فهي لا بد ان تكون رياح ذات قوه رهيبة ولو كان وقت العبور لم تكن هناك رياح كيف لم تسقط المياه ؟



الرد



وفكر المشكك ينحصر في

لو كان ماء بدون رياح لغمرهم ولوكان رياح شديده لترفع المياه لم يمكنهم العبور



وبالطبع المشكك له احقيه في هذا السؤال

بعض الامور العلميه

عمق المياه كان 900 قدم

فكم هو ضغط المياه لارتفاع مثل هذا ؟

Mathematically:

where:

P is the pressure,

F is the normal force,

A is the area.



متر ماء مكعب = 1025 كج



فعمق 900 قدم = 21442 ضغط مل مركري





فنحن نتكلم علي قوة رياح رهيبه لتتمكن من شق ضغط مثل هذا

29 kgf/ cm2



فنحن نتكلم علي رياح سرعتها تعدة بكثير 6000 كم في الساعه لكي تشق المياه



وبالطبع هذه المعجزه عملها الرب ليري شعبه رعايته لهم وليؤمنوا به

والذي كان متمسك في هذا الموقف هو موسي الذي قال للشعب

سفر الخروج 14

14: 13 فقال موسى للشعب لا تخافوا قفوا و انظروا خلاص الرب الذي يصنعه لكم اليوم فانه كما رايتم المصريين اليوم لا تعودون ترونهم ايضا الى الابد

14: 14 الرب يقاتل عنكم و انتم تصمتون

بدا خطواط الرب في انقاذهم بانه احال بينهم وبين المصريين

14: 19 فانتقل ملاك الله السائر امام عسكر اسرائيل و سار وراءهم و انتقل عمود السحاب من امامهم و وقف وراءهم

14: 20 فدخل بين عسكر المصريين و عسكر اسرائيل و صار السحاب و الظلام و اضاء الليل فلم يقترب هذا الى ذاك كل الليل



واثناء هذا الليل قام الرب بفعل رائع وهو

14: 21 و مد موسى يده على البحر فاجرى الرب البحر بريح شرقية شديدة كل الليل و جعل البحر يابسة و انشق الماء

فالبحر لم ينشق في لحظات ولكن استغرق انشقاق البحر الليل بطوله ريح قويه شرقيه مرت في الماء فشقته

وتوقفت الرياح مع الصباح وكان هذا اذعان لشعب اسرائيل بالعبور

وفي الصباح بدا عبور شعب اسرائيل ولكن العدد يخبرنا بشيئ مهم وهو

14: 22 فدخل بنو اسرائيل في وسط البحر على اليابسة و الماء سور لهم عن يمينهم و عن يسارهم

فما هو سور الماء هذا ؟؟؟؟؟

سفر الخروج ايضا يجيبنا علي هذا السؤال

سفر الخروج 15

15: 8 و بريح انفك تراكمت المياه انتصبت المجاري كرابية تجمدت اللجج في قلب البحر

ونكتشف رائعه من روائع كتابنا الذي يخبر عن ما فعله الهنا

نفاجا بان الكتاب المقدس يخبرنا بان المياه انتصبت كرابيه وتجمدت اللجج

فماذا يعني هذا ؟

العدد العبري

וברוח אפיך נערמו מים נצבו כמו־נד נזלים קפאו תהמת בלב־ים׃

(JPS) And with the blast of Thy nostrils the waters were piled up - the floods stood upright as a heap; the deeps were congealed in the heart of the sea.



H5067

נד

nêd

nade

From H5110 in the sense of piling up; a mound, that is, wave: - heap.

كلمة كرابيه اي كونت الواح



وكلمة تجمدت

H7087

קפא

qâphâ'

kaw-faw'

A primitive root; to shrink, that is, thicken (as unracked wine, curdled milk, clouded sky, frozen water): - congeal, curdle, dark`, settle.

اي اصبحت المياه متجمده علي شكل الواح عاليه كشكل سور عملاق

اذا الرب صنع لهم حائط ثلجي ارتفاعه يزيد عن 900 قدم استغرق تكوينه الليل كله بفعل هذه الرياح فالله استخدم الطبيعه بصوره اعجازيه لينقذ شعبه

بالطبع هذه الطريقه غير معتاده في الشرق الاوسط والمناطق الحاره لكن سكان البلاد البارده معتادين علي رؤية اشياء مماثله ولكن علي نطاق اصغر بكثير

فمثلا سكان بعض المناطق الشماليه يجعلون قائمتين وعندما يبرد الجو مساء وتبدا الرياح البارده يسكبون ماء فيتشكل علي شكل ثلج بفعل الرياح البارده وهذا بسببين اولا برودة الرياح ثانيا مرورها في مكان ضيق حتي لو كانت الحراره اعلي من درجة التجمد وهي الصفر المئوي

وهذه صورة احدهم

( لا بد ان يوضع الماء في اتجاه الرياح في ممر ضيق )



ملاحظه ان الماء يتجمد بمرور الرياح في ممر ضيق بالرغم ان النباتات ناميه في جو معتدل

ورايت بعيني في بعض المناطق البارده التي بها بعض ينابيع الماء السخنه تتشكل المياه حسب اتجاه الرياح رغم ان بعض المياه سخنه والوجه الاخر بارد وتحافظ الينابيع علي سخونة المياه وعدم تجمدها من ناحيه وتحافظ الرياح البارده علي الثلج من الذوبان من الناحيه الاخري



ومثال اخر يعرفه سكان ولاية اريزونا الحاره في جنوب منطقة فلاجستاف تهب الرياح ( رغم ان في البداية تكون حرارتها مرتفعه ) من خلال كهوف ضيقه فتتسبب بان تبرد الرياح وتحدث تبريد طبيعي

http://ca.news.yahoo.com/blogs/dailybrew/video-boiling-water-turning-snow-goes-viral-20110120-181619-194.html



ومن هذا الرياح التي تسببت في حدوث هذا انتهت عند الصباح وهي منعت العبرانيين من العبور اثناء الليل ولما نتهت صباحا بدؤا في العبور



ولكن المصريين كان يسبقهم ملاك الرب في هيئة عمود نار

سفر الخروج 14

14: 24 و كان في هزيع الصبح ان الرب اشرف على عسكر المصريين في عمود النار و السحاب و ازعج عسكر المصريين

14: 25 و خلع بكر مركباتهم حتى ساقوها بثقلة فقال المصريون نهرب من اسرائيل لان الرب يقاتل المصريين عنهم

14: 26 فقال الرب لموسى مد يدك على البحر ليرجع الماء على المصريين على مركباتهم و فرسانهم

14: 27 فمد موسى يده على البحر فرجع البحر عند اقفال الصبح الى حاله الدائمة و المصريون هاربون الى لقائه فدفع الرب المصريين في وسط البحر

14: 28 فرجع الماء و غطى مركبات و فرسان جميع جيش فرعون الذي دخل ورائهم في البحر لم يبق منهم و لا واحد



فملاك الرب الذي هو ظهور مسياني يسير بين العبرانيين والمصريين بمعني

العبرانيين اولا وهم قاربوا علي الانتهاء ثم يمر عمود النار ثم بعده مركبات فرعون

فماذا نتخيل لو عبر عمود نار بين سورين الثلج ؟؟؟؟؟؟؟

بالطبع سيبدا الثلج في الذوبان ولن يتحمل ضغط الماء فينهار فجاه مطبقا المياه علي فرعون وجنوده

هذا بالاضافه انه حدث في انتهاء هزيع الصباح اي قرب الظهيره وقت حر النهار



وشعب اسرائيل يسيروا فقط بهدوم خفيفه واحذيه وعصي اما فرعون وجنوده فهم مدججين بالسلاح من دروع حديديه علي صدورهم وخوزات علي رؤسهم وثيابهم مليئه بالقطع المعدنيه بالاضافه الي الاسلحه التي يحملونها فهم بالفعل ثقيلين جدا

ولهذا التعبير الكتابي دقيق جدا عندما قال

سفر الخروج

15: 9 قال العدو اتبع ادرك اقسم غنيمة تمتلئ منهم نفسي اجرد سيفي تفنيهم يدي

15: 10 نفخت بريحك فغطاهم البحر غاصوا كالرصاص في مياه غامرة

وهذا ما حدث مع فرعون وجنوده

فهم يسيروا ببطئ بسبب ان الرب خلع كثير من عجلات مركباتهم بالاضافه انهم يسيروا بعجلات رفيعه علي ارضيه رمليه مبلله بالماء تجعل مرور عجله رفيعه كهذه صعبه جدا



واعرض اخيرا لوحه اثريه من القرن الخامس عشر قبل الميلاد



هي لوحه كانت موجوده علي مقبره ودرست في جامعة اوكلهاما في كاليفورنيا حاليا عباره عن عجله حربيه مصريه تطارد شخص عبر البحر وسط الماء المتفرق ونري الماء مرسوم علي شكل امواج ولكن كما لو كان امواج خلف سور صلب من ماده شفافه وهي بالطبع الحائط الثلجي الذي تكون طول الليل وايضا نري في جزء فاصل بين العبراني والمركبه المصريه هناك ماء انفجر ليفصل الاثنين



آية (17): "وها أنا اشدد قلوب المصريين حتى يدخلوا وراءهم فأتمجد بفرعون وكل جيشه بمركباته وفرسانه."

مهما تشدد أعداء الكنيسة ضدها سيتمجد الله أخيراً. لقد سلك الشعب بالإيمان إذ رأوا البحر أمامهم فإنفتح لهم طريق ونجوا أما الأعداء فرأوا الطريق بالعيان فساروا فيه فغرقوا وهلكوا. وكان عبور البحر رمزاً للمعمودية التي فيها ندفن مع المسيح المتألم ونقوم للتمتع بقيامته. ويهيج إبليس وجنوده وتباد أعمالهم الشريرة ولنلاحظ:

1.     قسى فرعون قلبه لكي يهلك الشعب فهلك جيشهوقسى إبليس أيضاً قلبه فأراد أن يقتل المسيح ويبيد أسمه من كورة الأحياء، وإذ به يهزم ويهلك جيشه. لاحظ أن الكتاب لم يذكر أن فرعون قد غرق بل هو فقد جيشه. وإبليس لم يهلك تماماً بعد الصليب بل فقد قوته فيوم هلاكه في البحيرة المتقدة بالنار لم يأت بعد.

2.     رأى فرعون البحر منشقاً فإندفع وراء الشعب ولم يخاف ويرتعب، ورأى إبليس الطبيعة الثائرة في لحظات صلب المسيح ولم يبال بل إندفع ليكمل الصلب.

3.     ضرب موسى البحر بعصاه ليهلك جيش فرعون وضرب السيد المسيح إبليس بصليبه ليهلكه.

4.     بعد العبور إجتاز الشعب البرية، ونحن أيضاً إذ تمتعنا بعمل الصليب في المعمودية نجتاز برية هذا العالم مع قائدنا المسيح حتى نبلغ أورشليم السماوية. وكما أرسل الله موسى ليخلص الشعب من العبودية هكذا أرسل الآب ابنه ليخلصنا من عبودية إبليس.

 

آية (19): "فانتقل ملاك الله السائر أمام عسكر إسرائيل وسار وراءهم وانتقل عمود السحاب من أمامهم ووقف وراءهم."

عمود السحاب يرمز للروح القدس الذي يقود المسيرة. لأن خيمة الاجتماع كانت ترمز للمسيح وسط شعبه. ولأن السحابة ترمز للروح القدس الذي يعطي ماءً للإثمار والنار ترمز للروح القدس فهو حل على التلاميذ بهيئة ألسنة نار. وهذا يتضح من هذه الآية فهناك ملاك الله.. وهناك عمود السحاب= فإنتقل ملاك الله.. وإنتقل عمود السحاب فكل إقنوم له عمله في المسيرة. ولاحظ أن الشعب تعمد في السحاب (1كو2:10) وهذا عمل الروح القدس. وملاك الله هو الأقنوم الثاني، ونرى عمله في آية (24).

واكرر في النهاية الرب العلي رب الطبيعه عمل هذا العمل الاعجازي فهو معجزه ليشهد علي عمله طول الزمان ومن امن قبل ان يسير معه الي الحياه الابديه ومن رفض فسيغرق في الجحيم





كيف عبر اكثر من مليونين شخص في البحر الاحمر في وقت قصير ؟ خروج 14



Holy_bible_1



الشبهة



يتسائل البعض من اللادينيين في بعض الكتابات الانجليزيه عن العبور

لو بالفعل شق الرب بحر سوف بريح شرقيه كيف عبر ما يزيد عن اثنين مليون شخص بمواشيهم وامتعتهم من هذا المعبر المائي الضيق في زمن قصير هل هذا يعقل ؟



الرد



دعنا ندرس معا كيفية عبور شعب اسرائيل

هم كانوا مصتفين في منطقة نويبع ومستعدين

وندرس بعض الارقام لنفهم معا الكيفية

متوسط سرعة الانسان كما قدمت سابقا هي 100,000 خطوه او يساوي 30 كم في اليوم وهو يستطيع ان يسير تقريبا 5 كم في الساعه اي في اربع ساعات يقطعون 20 كم

وطول المسافه التي عبروا فيها البحر هي اقل من 17 كم

وهذه صورة توضيحيه من جوجل ايرث





فيكون تقريبا الانسان الواحد يحتاج الي تقريبا اقل من 3 ساعات ونصف ليعبر هذه المسافه



ولو اعتبرنا شعب اسرائيل عبروا علي شكل طابور فردي ستكون هناك اشكاليه لان طول هذا الطابور باعتبار ان كل انسان يحتاج مسافه 50 سم في 50 سم فيكون طول الطابور 1,000,000 كم فيحتاجو ا 90 سنه ليعبروا

ولكن هذا ليس هو الامر الواقع

شعب اسرائيل لم يعبروا في طابور فردي ولكن عرض المسافه التي عبروا فيها هو اكثر من 5 كم

وهذه صوره بمقياس جوجل ايرث للعرض من الجهة الشرقية





والعرض من الجهة الغربية





وصوره توضيحيه من بحث رون وايت



اولا صورة الاكاديميه البريطانية







وصوره لتضاريس المنطقه



واخري





وهذه الصوره تشرح لنا ان عرض المنطقه تقريبا اكثر من ضعف ما ذكرت ( 5 كم ) ولكن انا اخذت الافتراضيه الاصغر لكي لا يكون هناك مجال للنقد



وصوره مقطعيه





والشيئ العجيب ان حائطي الثلج كانوا علي الحافتين اولا ليحموا الشعب من الماء ثانيا مكانهم محدد قبل ان ينحدر سطح الارض انحدار عنيف



وقاع خليج العقبه الذي يشبه الكثير من الخلجان





اما في هذه المنطقه المميزه

ونري انها مناسبه جدا للمشي بمعدل انحدار مقبول



واعتقد بهذا تكون الصوره اتضحت



فهم لا يسيروا في طابور فردي ولكن لو تخيلنا انهم كما لو كانوا في صفوف كل صف منهم طوله 0.5 متر وعرضه 5 كم ولو المتر بالعرض يسع لرجلين فالصف الواحد الذي هو 5000 متر يسع الي 10000 شخص في الصف الواحد

فيكون 2,000,000 شخص في طوابير طولها 200 متر فيكون 3,5 ساعات كافيه جدا لعبور الكل مع اضافة اثنين مليون راس من المواشي تحتاج الي اقل من الوقت يكون 6 ساعات كافيه جدا لعبور كل شيئ

بالاضافه الي هذا لو وضعنا في الاعتبار انه لا يسيروا ولكنهم كانوا يجروا بسبب الظروف فيكون الوقت الذي استغرقوه اقصر من ذلك بكثير



( اذكر حضراتكم بما ذكرت في ملف مقارنه بين الفكر المسيحي والاسلامي في العبور ولو اخذنا راي المفسرين نقلا عن صحابة الرسول انه كان هناك اثني عشر ممر ضيق بهم طاقات ليرو بعض فيكون اثني عشر طابور فقط يكون طول الطابور 83000 كم فيحتاجوا ان يعبروا في 7.6 سنه وطبعا هذا امر لا يعقل ولكن هذا هو الفكر الاسلامي )



ماذا يخبرنا الكتاب المقدس عن زمن العبور ؟



سفر الخروج 14

14: 19 فانتقل ملاك الله السائر امام عسكر اسرائيل و سار وراءهم و انتقل عمود السحاب من امامهم و وقف وراءهم

14: 20 فدخل بين عسكر المصريين و عسكر اسرائيل و صار السحاب و الظلام و اضاء الليل فلم يقترب هذا الى ذاك كل الليل

14: 21 و مد موسى يده على البحر فاجرى الرب البحر بريح شرقية شديدة كل الليل و جعل البحر يابسة و انشق الماء

14: 22 فدخل بنو اسرائيل في وسط البحر على اليابسة و الماء سور لهم عن يمينهم و عن يسارهم

14: 23 و تبعهم المصريون و دخلوا وراءهم جميع خيل فرعون و مركباته و فرسانه الى وسط البحر

14: 24 و كان في هزيع الصبح ان الرب اشرف على عسكر المصريين في عمود النار و السحاب و ازعج عسكر المصريين

14: 25 و خلع بكر مركباتهم حتى ساقوها بثقلة فقال المصريون نهرب من اسرائيل لان الرب يقاتل المصريين عنهم

14: 26 فقال الرب لموسى مد يدك على البحر ليرجع الماء على المصريين على مركباتهم و فرسانهم

14: 27 فمد موسى يده على البحر فرجع البحر عند اقفال الصبح الى حاله الدائمة و المصريون هاربون الى لقائه فدفع الرب المصريين في وسط البحر

والقصه تبدا من الرب فصل بين العبرانيين والمصريين وفي الليل اجري الرب ريح شرقيه شديده طول الليل كما شرحت سابقا في ملف كيف انشقت مياه بحر سوف ومع الفجر بدا العبرانيين في العبور وساروا معظم المسافه فلو افترضنا انهم بدؤا الخامسه صباحا يكون تقريبا علي الساعه الحاديه عشر صباحا قد اقتربوا من انتهاء العبور ويقول العدد ان المصريين اتبعوهم وقد يكونوا بدؤا بعدهم بعدة ساعات

ولكن يكمل ويقول ان في هزيع الصباح

وكلمة هزيع

H821

אשׁמרת / אשׁמוּרה / אשׁמרה

'ashmûrâh / 'ashmôreth

BDB Definition:

1) watch (a period of time), night-watch

Part of Speech: noun feminine

ساعه ( صباحيه ) او ساعه مسائية

وجائت في عدة اعداد

والهزيع الاوسط هو بعد هزيع الصباح هو حر النهار



واليوم ينقسم الي اكثر من هزيع الهزيع الاول وهو الفجر الي التاسعه صباحا والهزيع الثاني او الساعه الثالثه هو من التاسعه صباحا تقريبا الي الثانيه عشر ظهرا او حينما تنتصف الشمس في نصف السماء وفي هذا الهزيع وهو هزيع الصباح وبعده يكون حر النهار

وفي هزيع الصباح ان الرب ازعج عسكر المصريين فيكونا هم بدؤا يعبروا والرب في منتصف هزيع الصباح يكون العاشره والنصف والعبرانيين كانوا قد اقتربوا ان ينتهوا من العبور ازعج الرب الخيل و بدات عجلات المركبات تنخلع فاصبحوا عاجزين مقيدين في وسط البحر بهذه الاحداث في وسط البحر وبدؤا يسوقوها بثقل وبدؤا يشعروا بالمازق وفي هذا الوقت كان الجو اصبح في حر النهار مع عبور عمود النار بدا الحوائط الثلجيه تذوب وفي هذا الوقت امر الرب موسي ان يرفع عصاه فارتد الماء مندفعل ليرجع الي حاله وهذا عند انقفال الصباح

وكلمة انقفال الصبح

H6437

פּנה

pânâh

BDB Definition:

1) to turn

1a) (Qal)

1a1) to turn toward or from or away

1a2) to turn and do

1a3) to turn, decline (of day)

1a4) to turn toward, approach (of evening)

1a5) to turn and look, look, look back or at or after or for

1b) (Piel) to turn away, put out of the way, make clear, clear away

1c) (Hiphil)

1c1) to turn

1c2) to make a turn, show signs of turning, turn back

1d) (Hophal) to be turned back

فمعني قبل انقفال الصبح اي قبل ان يبدا النهار في التراجع بعد انتصافه

اي قبل الساعه الثانيه عشر او انتصاف اليوم وهذا حسب ما قدمت مناسب تماما ويتطابق مع ما اخبرنا الكتاب المقدس



ومن تفسير ابونا انطونيوس فكري

آية (19): "فانتقل ملاك الله السائر أمام عسكر إسرائيل وسار وراءهم وانتقل عمود السحاب من أمامهم ووقف وراءهم."

عمود السحاب يرمز للروح القدس الذي يقود المسيرة. لأن خيمة الاجتماع كانت ترمز للمسيح وسط شعبه. ولأن السحابة ترمز للروح القدس الذي يعطي ماءً للإثمار والنار ترمز للروح القدس فهو حل على التلاميذ بهيئة ألسنة نار. وهذا يتضح من هذه الآية فهناك ملاك الله.. وهناك عمود السحاب= فإنتقل ملاك الله.. وإنتقل عمود السحاب فكل إقنوم له عمله في المسيرة. ولاحظ أن الشعب تعمد في السحاب (1كو2:10) وهذا عمل الروح القدس. وملاك الله هو الأقنوم الثاني، ونرى عمله في آية (24).





آية (20): "فدخل بين عسكر المصريين وعسكر إسرائيل وصار السحاب والظلام وأضاء الليل فلم يقترب هذا إلى ذاك كل الليل."

أولاد الله يسيرون في النور وأولاد العالم يتعثرون في الظلمة.





جبل سيناء وجبل حوريب وهل بينهم تناقض ؟



Holy_bible_1



الشبهة



ذكر سفر الخروج 19 ان جبل سيناء هو الجبل الذي اعطي الله موسي الشريعه عليه , ولكن في تثنية 4 يقول ان الجبل الذي اعطي الرب موسي الشريعه عليه هو جبل حوريب

وهناك فرق بين جبل سيناء وجبل حوريب فهم مكانين مختلفين في طريق الخروج فايهما اصح ؟



الرد



ولفهم الموضوع جديا يجب ان نفهم معني حوريب ومعني سيناء

سيناي

H5514

סיני

̂ynay

BDB Definition:

Sinai = “thorny”

1) the mountain where Moses received the Law from Jehovah; located at the southern end of the Sinai peninsula between the horns of the Red Sea; exact site unknown

شوكي وهي اسم جبل استلم من عليه موسي الناموس من يهوه يعتقد انه في سيناء بين قرني البحر الاحمر ولكن الموقع الفعلي غير معروف

وجبل سيناء الذي اطلق عليه هذا الاسم في القرن الرابع بواسطة الملكه هلانه كما شرحت سابقا في رحلة الخروج ليس شوكي ولكن الجبل الذي بجانب مديان هو الجبل الشوكي



وكلمة حوريب اي صحراء

H2722

חרב

chôrêb

BDB Definition:

Horeb = “desert”

ولنعرف مصدر الكلمه

The Hebrew and Aramaic lexicon of the Old Testament.

חֹרֵב, Sept. χωρηβ: חרב: locv. חֹרֵֽבָה: Horeb; mountain of legislation in E (:: Noth Überl. St. 29) and Dt :: → סִינַי in J and P; Reicke-R. 748; Philby Midian 222ff: urab; Ex 31 176 336 Dt 12.6.19 410.15 52 98 1816 2869 1K 89 198 Mal 322 Ps 10619 2C 510.

ii

جبل الناموس نوث هو اسم مدياني

وبالطبع موسي لم يعبر بغنم حميه البحر الاحمر الي سيناء

وايضا لم يمشي مسافه تتعدي 250 كم ليصل من مديان الي جبل سيناء وهو يرغي الغنم بقرب مكان اقامة حماه



ولكنه في مسيرة عدة ايام بالقرب من مديان شرق مديان

وهي البريه شرق مديان

اذا فحوريب هو صحراء بها جبل وهذا الجبل يطلق عليه نفس اسم المنطقه فهو جبل حوريب لانه في منطقة حوريب

والدليل انه اسم المنطقه كلها

سفر الخروج 17: 6


هَا أَنَا أَقِفُ أَمَامَكَ هُنَاكَ عَلَى الصَّخْرَةِ فِي حُورِيبَ، فَتَضْرِبُ الصَّخْرَةَ فَيَخْرُجُ مِنْهَا مَاءٌ لِيَشْرَبَ الشَّعْبُ». فَفَعَلَ مُوسَى هكَذَا أَمَامَ عُيُونِ شُيُوخِ إِسْرَائِيلَ.



والصخره ليست فوق الجبل ولكن في منطقة الجبل

وايضا العجل

سفر المزامير 106: 19


صَنَعُوا عِجْلاً فِي حُورِيبَ، وَسَجَدُوا لِتِمْثَال مَسْبُوكٍ،



فنتاكد انه جبل في المنطقه واسم المنطقه حوريب ويطلق علي الجبل نفس الاسم واسم الجبل ايضا سيناء



وندرس بعض الاعداد التي تؤكد ان جبل حوريب وجبل سيناء هم نفس الجبل

سفر الخروج 3: 1


وَأَمَّا مُوسَى فَكَانَ يَرْعَى غَنَمَ يَثْرُونَ حَمِيهِ كَاهِنِ مِدْيَانَ، فَسَاقَ الْغَنَمَ إِلَى وَرَاءِ الْبَرِّيَّةِ وَجَاءَ إِلَى جَبَلِ اللهِ حُورِيبَ.



وايضا قال له الرب

12 فَقَالَ: «إِنِّي أَكُونُ مَعَكَ، وَهذِهِ تَكُونُ لَكَ الْعَلاَمَةُ أَنِّي أَرْسَلْتُكَ: حِينَمَا تُخْرِجُ الشَّعْبَ مِنْ مِصْرَ، تَعْبُدُونَ اللهَ عَلَى هذَا الْجَبَلِ».

وهو نفسه جبل سيناء كما قال معلمنا لوقا

سفر أعمال الرسل 7: 30


«وَلَمَّا كَمِلَتْ أَرْبَعُونَ سَنَةً، ظَهَرَ لَهُ مَلاَكُ الرَّبِّ فِي بَرِّيَّةِ جَبَلِ سِينَاءَ فِي لَهِيبِ نَارِ عُلَّيْقَةٍ.



وايضا قال عليه معلمنا بولس في غلاطيه جبل سيناء في العربه



نزول الرب

سفر الخروج 19: 11


وَيَكُونُوا مُسْتَعِدِّينَ لِلْيَوْمِ الثَّالِثِ. لأَنَّهُ فِي الْيَوْمِ الثَّالِثِ يَنْزِلُ الرَّبُّ أَمَامَ عِيُونِ جَمِيعِ الشَّعْبِ عَلَى جَبَلِ سِينَاءَ.



سفر التثنية 4: 15


«فَاحْتَفِظُوا جِدًّا لأَنْفُسِكُمْ. فَإِنَّكُمْ لَمْ تَرَوْا صُورَةً مَّا يَوْمَ كَلَّمَكُمُ الرَّبُّ فِي حُورِيبَ مِنْ وَسَطِ النَّارِ.



سخط الرب بسبب العجل

سفر التثنية 9: 8


حَتَّى فِي حُورِيبَ أَسْخَطْتُمُ الرَّبَّ، فَغَضِبَ الرَّبُّ عَلَيْكُمْ لِيُبِيدَكُمْ.



سفر الخروج 32

35 فَضَرَبَ الرَّبُّ الشَّعْبَ، لأَنَّهُمْ صَنَعُوا الْعِجْلَ الَّذِي صَنَعَهُ هَارُونُ.



سفر الخروج 34: 4


فَنَحَتَ لَوْحَيْنِ مِنْ حَجَرٍ كَالأَوَّلَيْنِ. وَبَكَّرَ مُوسَى فِي الصَّبَاحِ وَصَعِدَ إِلَى جَبَلِ سِينَاءَ كَمَا أَمَرَهُ الرَّبُّ، وَأَخَذَ فِي يَدِهِ لَوْحَيِ الْحَجَرِ.



وايضا الصخره في منطقة حوريب هي ايضا بالقرب من جبل سيناء

سفر الخروج 17

6 هَا أَنَا أَقِفُ أَمَامَكَ هُنَاكَ عَلَى الصَّخْرَةِ فِي حُورِيبَ، فَتَضْرِبُ الصَّخْرَةَ فَيَخْرُجُ مِنْهَا مَاءٌ لِيَشْرَبَ الشَّعْبُ». فَفَعَلَ مُوسَى هكَذَا أَمَامَ عُيُونِ شُيُوخِ إِسْرَائِيلَ



ومن هذا نتاكد ان جبل سيناء هو جبل حوريب واسم حوريب هو اسم المنطقه الصحراويه وجبل حوريب الشوكي هو جبل سيناء

ويكون

سفر الخروج 19

11 وَيَكُونُوا مُسْتَعِدِّينَ لِلْيَوْمِ الثَّالِثِ. لأَنَّهُ فِي الْيَوْمِ الثَّالِثِ يَنْزِلُ الرَّبُّ أَمَامَ عِيُونِ جَمِيعِ الشَّعْبِ عَلَى جَبَلِ سِينَاءَ.
12
وَتُقِيمُ لِلشَّعْبِ حُدُودًا مِنْ كُلِّ نَاحِيَةٍ، قَائِلاً
: احْتَرِزُوا مِنْ أَنْ تَصْعَدُوا إِلَى الْجَبَلِ أَوْ تَمَسُّوا طَرَفَهُ. كُلُّ مَنْ يَمَسُّ الْجَبَلَ يُقْتَلُ قَتْلاً.
13
لاَ تَمَسُّهُ يَدٌ بَلْ يُرْجَمُ رَجْمًا أَوْ يُرْمَى رَمْيًا
. بَهِيمَةً كَانَ أَمْ إِنْسَانًا لاَ يَعِيشُ. أَمَّا عِنْدَ صَوْتِ الْبُوقِ فَهُمْ يَصْعَدُونَ إِلَى الْجَبَلِ».
14
فَانْحَدَرَ مُوسَى مِنَ الْجَبَلِ إِلَى الشَّعْبِ، وَقَدَّسَ الشَّعْبَ وَغَسَلُوا ثِيَابَهُمْ
.
15
وَقَالَ لِلشَّعْبِ
: «كُونُوا مُسْتَعِدِّينَ لِلْيَوْمِ الثَّالِثِ. لاَ تَقْرُبُوا امْرَأَةً».
16
وَحَدَثَ فِي الْيَوْمِ الثَّالِثِ لَمَّا كَانَ الصَّبَاحُ أَنَّهُ صَارَتْ رُعُودٌ وَبُرُوقٌ وَسَحَابٌ ثَقِيلٌ عَلَى الْجَبَلِ، وَصَوْتُ بُوق شَدِيدٌ جِدًّا
. فَارْتَعَدَ كُلُّ الشَّعْبِ الَّذِي فِي الْمَحَلَّةِ.
17
وَأَخْرَجَ مُوسَى الشَّعْبَ مِنَ الْمَحَلَّةِ لِمُلاَقَاةِ اللهِ، فَوَقَفُوا فِي أَسْفَلِ الْجَبَلِ
.
18
وَكَانَ جَبَلُ سِينَاءَ كُلُّهُ يُدَخِّنُ مِنْ أَجْلِ أَنَّ الرَّبَّ نَزَلَ عَلَيْهِ بِالنَّارِ، وَصَعِدَ دُخَانُهُ كَدُخَانِ الأَتُونِ، وَارْتَجَفَ كُلُّ الْجَبَلِ جِدًّا
.



لا يناقض

سفر التثنية 4

10 فِي الْيَوْمِ الَّذِي وَقَفْتَ فِيهِ أَمَامَ الرَّبِّ إِلهِكَ فِي حُورِيبَ حِينَ قَالَ لِي الرَّبُّ: اجْمَعْ لِي الشَّعْبَ فَأُسْمِعَهُمْ كَلاَمِي، لِيَتَعَلَّمُوا أَنْ يَخَافُونِي كُلَّ الأَيَّامِ الَّتِي هُمْ فِيهَا أَحْيَاءٌ عَلَى الأَرْضِ، وَيُعَلِّمُوا أَوْلاَدَهُمْ.
11
فَتَقَدَّمْتُمْ وَوَقَفْتُمْ فِي أَسْفَلِ الْجَبَلِ، وَالْجَبَلُ يَضْطَرِمُ بِالنَّارِ إِلَى كَبِدِ السَّمَاءِ، بِظَلاَمٍ وَسَحَابٍ وَضَبَابٍ
.
12
فَكَلَّمَكُمُ الرَّبُّ مِنْ وَسَطِ النَّارِ وَأَنْتُمْ سَامِعُونَ صَوْتَ كَلاَمٍ، وَلكِنْ لَمْ تَرَوْا صُورَةً بَلْ صَوْتًا
.
13
وَأَخْبَرَكُمْ بِعَهْدِهِ الَّذِي أَمَرَكُمْ أَنْ تَعْمَلُوا بِهِ، الْكَلِمَاتِ الْعَشَرِ، وَكَتَبَهُ عَلَى لَوْحَيْ حَجَرٍ
.
14
وَإِيَّايَ أَمَرَ الرَّبُّ فِي ذلِكَ الْوَقْتِ أَنْ أُعَلِّمَكُمْ فَرَائِضَ وَأَحْكَامًا لِكَيْ تَعْمَلُوهَا فِي الأَرْضِ الَّتِي أَنْتُمْ عَابِرُونَ إِلَيْهَا لِتَمْتَلِكُوهَا
.
15 «
فَاحْتَفِظُوا جِدًّا لأَنْفُسِكُمْ
. فَإِنَّكُمْ لَمْ تَرَوْا صُورَةً مَّا يَوْمَ كَلَّمَكُمُ الرَّبُّ فِي حُورِيبَ مِنْ وَسَطِ النَّارِ.



وايضا اطلق عليه جبل موسي



ولتحديد منطقة حوريب وجبل حوريب الذي هو جبل سيناء

هي بالقرب من مديان لان موسي كان ساكنا عند حميه يثرون كاهن مديان

هو غرب مديان وشرق خليج العقبه

جزء مهم

سفر التثنية 1:

1 هذَا هُوَ الْكَلاَمُ الَّذِي كَلَّمَ بِهِ مُوسَى جَمِيعَ إِسْرَائِيلَ، فِي عَبْرِ الأُرْدُنِّ، فِي الْبَرِّيَّةِ فِي الْعَرَبَةِ، قُبَالَةَ سُوفَ، بَيْنَ فَارَانَ وَتُوفَلَ وَلاَبَانَ وَحَضَيْرُوتَ وَذِي ذَهَبٍ.
2
أَحَدَ عَشَرَ يَوْمًا مِنْ حُورِيبَ عَلَى طَرِيقِ جَبَلِ سِعِيرَ إِلَى قَادَشَ بَرْنِيعَ
.
3
فَفِي السَّنَةِ الأَرْبَعِينَ، فِي الشَّهْرِ الْحَادِي عَشَرَ فِي الأَوَّلِ مِنَ الشَّهْرِ، كَلَّمَ مُوسَى بَنِي إِسْرَائِيلَ حَسَبَ كُلِّ مَا أَوْصَاهُ الرَّبُّ إِلَيْهِمْ
.
4
بَعْدَ مَا ضَرَبَ سِيحُونَ مَلِكَ الأَمُورِيِّينَ السَّاكِنَ فِي حَشْبُونَ، وَعُوجَ مَلِكَ بَاشَانَ السَّاكِنَ فِي عَشْتَارُوثَ فِي إِذْرَعِي
.
5
فِي عَبْرِ الأُرْدُنِّ، فِي أَرْضِ مُوآبَ، ابْتَدَأَ مُوسَى يَشْرَحُ هذِهِ الشَّرِيعَةَ قَائِلاً
:
6 «
اَلرَّبُّ إِلهُنَا كَلَّمَنَا فِي حُورِيبَ قَائِلاً
: كَفَاكُمْ قُعُودٌ فِي هذَا الْجَبَلِ،
7
تَحَوَّلُوا وَارْتَحِلُوا وَادْخُلُوا جَبَلَ الأَمُورِيِّينَ وَكُلَّ مَا يَلِيهِ مِنَ الْعَرَبَةِ وَالْجَبَلِ وَالسَّهْلِ وَالْجَنُوبِ وَسَاحِلِ الْبَحْرِ، أَرْضَ الْكَنْعَانِيِّ وَلُبْنَانَ إِلَى النَّهْرِ الْكَبِيرِ، نَهْرِ الْفُرَاتِ
.



ويؤكد ذلك ان جبل حوريب الي الشمال يمر علي جبل الاموريين



وصورة المكان كما عرضتها سابقا في ملف رحلة الخروج







وصورة المكان





وخريطه توضيحيه لكل المكان من جوجل ايرث



الجزء الثاني من طريق الخروج حتي صخرة حوريب وجبل سيناء واستلام الوصايا



بالاضافه الي الاعداد وبخاصه كلام معلمنا بولس الرسول

ايضا يوسيفوس المؤرخ اليهودي قال

Mount Sinai is the highest of mountains in the region of city of Madian