الرد علي شبهة هل معلمنا بولس الرسول اقر بتاليف رسائله ؟



Holy_bible_1



الشبهة



اننا كمسلمون نؤمن ايمانا جازما بالتورة والانجيل وان التحريف الذى حدث حدث لهما والكتاب المقدس ليس هو توراة موسى ولا انجيل المسيح
ولكن هل يوجد فى القران ما يؤكد كلامى

فَوَيْلٌ لِّلَّذِينَ يَكْتُبُونَ الْكِتَابَ بِأَيْدِيهِمْ ثُمَّ يَقُولُونَ هَـذَا مِنْ عِندِ اللّهِ لِيَشْتَرُواْ بِهِ ثَمَناً قَلِيلاً فَوَيْلٌ لَّهُم مِّمَّا كَتَبَتْ أَيْدِيهِمْ وَوَيْلٌ لَّهُمْ مِّمَّا يَكْسِبُونَ

بولس يقر بالتأليف

((وأما الباقون فأقول لهم أنا لا الرب إن كان أخ له امرأة غير مؤمنة وهى ترتضى أن تسكن معه فلا يتركها)) (كورنثوس 1: ص 7 - 12 )
يعترف بولس بأنه هو الذى يقول لا الرب
!! فهل هذا كلام الله أو حتى كلام الروح القدس ؟؟
((
وأما العذارى فليس عندى أمر من الرب فيهن ولكننى أُعطى رأياً كم رحمه الرب أن يكون أميناً
)) (كورنثوس 1: ص 7 – 25 )
بولس يُعطى رأيه الشخصى
!! فهل هذا كلام الله ؟؟
((
إن لبثت هكذا بحسب رأيى
. وأظن أنى أنا أيضاً عندى روح الله)) (كورنثوس 1: ص 7 – 40) .
بولس يتحث حسب رأيه، هل هذا كلام الله ؟؟

((
لست أقول على سبيل الأمر بل باجتهاد آخرين مختبراً إخلاص محبتكم أيضاً
)) (كورنثوس 2 ص 8: 8) .
بولس يتحدث باجتهاد آخرين
!! فهل الآخرين حلت عليهم الروح القدس ؟؟ ومن هم هؤلاء الآخرين ؟؟ وهل هذا كلام الله ؟
((
أُعطى رأياً فى هذا أيضاً)) (كورنثوس 2: ص 8: 10) .
بولس يُدلى برأيه الشخصى
!! هل هذا كلام الله ؟؟
((
فإنه من جهة الخدمة للقديسين هو فضول منى أن أكتب إليكم
))
هل فضول بولس هو كلام الله ؟؟



الرد



وفي البدايه اعتزر لو تضايق احد من نص الشبهة ولكن هذا ما يقال

والشبهه ناتجه عن سوء فهم المشكك لانه متمسك بخلفيته الاسلامية

وقد شرحت مسبقا في عدة ملفات مثل ملف الوحي وملف الاعلان وملف معني التحريف وغيرهم

وملخص مختصر جدا

الوحي في المسيحيه هو ليس املائي بمعني ان الهنا لم يكن عنده كتاب حجري محفوظ وينقل منه الملائكة ويملوه علي البشر . هذا فكر خطأ وخطير واوضحت انه كيف يسيئ للاله في ملف الوحي

ولكن الوحي في المسيحية وحي تفاعلي لفظي

رسالة بطرس الرسول الثانية 1:

20 عَالِمِينَ هذَا أَوَّلاً: أَنَّ كُلَّ نُبُوَّةِ الْكِتَابِ لَيْسَتْ مِنْ تَفْسِيرٍ خَاصٍّ.
21 لأَنَّهُ لَمْ تَأْتِ نُبُوَّةٌ قَطُّ بِمَشِيئَةِ إِنْسَانٍ، بَلْ تَكَلَّمَ أُنَاسُ اللهِ الْقِدِّيسُونَ مَسُوقِينَ مِنَ الرُّوحِ الْقُدُسِ

اي ان الروح القدس يقود هذا الانسان ويستخدم اسلوبه و بيئته وفكره وثقافته وفلسفته ليقول تعبيرات دقيقه جدا لايوجد فيها خطأ فنجد الراعي يضرب امثله عن الرعي والملك يضرب امثله عن الملك وصياد السمك يتكلم بلغته ويضرب امثله بالشبكه وعدد السمك وجابي الضرائب يضرب امثله بالفلس وهكذا

فالكاتب هو نفسه ادات الوحي مساق بالروح القدس ولهذا نجد تعبيرات قد تبدوا للبعض بشريه مما سبقت ولكنها دقيقه ولا يوجد بها خطأ وايضا توصل المعني لكل قارئ مهما كان اسلوبه لان الاله ليس محدود بثقافه او بلغه واحده

ولذلك كل كلمه موحي بها مع احترام الكاتب

رسالة بولس الرسول الثانية إلى تيموثاوس 3: 16


كُلُّ الْكِتَابِ هُوَ مُوحًى بِهِ مِنَ اللهِ، وَنَافِعٌ لِلتَّعْلِيمِ وَالتَّوْبِيخِ، لِلتَّقْوِيمِ وَالتَّأْدِيبِ الَّذِي فِي الْبِرِّ،

ولذلك فالله لم يلغي دور الانسان ولم يجعل الانسان فقط اله بل يتعامل معه ويقوده في الكتابه



والان ابدا في تفسير الايات التي استشهد بها المشكك

1 كورونثوس

7: 12 و اما الباقون فاقول لهم انا لا الرب ان كان اخ له امراة غير مؤمنة و هي ترتضي ان تسكن معه فلا يتركها

اولا في هذا الاصحاح يجيب معلمنا بولس الرسول علي عدة اسئله وجهت اليه خاصه بالعابرين وامور الزواج والطلاق كان البعض من هذه الامور شرحه رب المجد بنفسه اثناء حاته علي الارض والبعض الاخر لم يقوله لفظا

وبخاصه ان اسئلتهم كانت مصحوبه بفكره وهي سرعة مجيئ المسيح فظنوا انهم يتركون كل شئ حتي زوجاتهم ليخدموا فهذا خطأ في حق الزوجات وايضا انتشر تعليم خطأ بان الزواج نجاسه وهذه ايضا يرد عليها معلمنا بولس الرسول وهكذا عدة ترتيبات لم تكن موجوده في ايام وجود المسيح علي الارض وان كان اشار الي الكثير منها بالفعل المسيح ولكن ليس تفصيلا

وهذا هو دور الرسائل سواء الرسائل العامه او رسائل معلمنا بولس الرسول فهو يشرح معني الوصيه التي تركها لنا رب المجد

ففي نفس الاصحاح يقول معلمنا بولس بعددين قبل الذي يستشهد به المشكك

7: 10 و اما المتزوجون فاوصيهم لا انا بل الرب ان لا تفارق المراة رجلها

لان امر الطلاق حسمه السيد المسيح وقال لا طلاق الا لعلة الزنا

إنجيل متى 5: 32


وَأَمَّا أَنَا فَأَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ مَنْ طَلَّقَ امْرَأَتَهُ إلاَّ لِعِلَّةِ الزِّنَى يَجْعَلُهَا تَزْنِي، وَمَنْ يَتَزَوَّجُ مُطَلَّقَةً فَإِنَّهُ يَزْنِي.



إنجيل متى 19: 9


وَأَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ مَنْ طَلَّقَ امْرَأَتَهُ إِلاَّ بِسَبَب الزِّنَا وَتَزَوَّجَ بِأُخْرَى يَزْنِي، وَالَّذِي يَتَزَوَّجُ بِمُطَلَّقَةٍ يَزْنِي».



إنجيل مرقس 10: 11


فَقَالَ لَهُمْ: «مَنْ طَلَّقَ امْرَأَتَهُ وَتَزَوَّجَ بِأُخْرَى يَزْنِي عَلَيْهَا.



إنجيل مرقس 10: 12


وَإِنْ طَلَّقَتِ امْرَأَةٌ زَوْجَهَا وَتَزَوَّجَتْ بِآخَرَ تَزْنِي».



إنجيل لوقا 16: 18


كُلُّ مَنْ يُطَلِّقُ امْرَأَتَهُ وَيَتَزَوَّجُ بِأُخْرَى يَزْنِي، وَكُلُّ مَنْ يَتَزَوَّجُ بِمُطَلَّقَةٍ مِنْ رَجُل يَزْنِي.

فهذا امر شرحه رب المجد وواضح تماما لهذا فلم يتكلم عنه معلمنا بولس الرسول ويقول لهم ( فاوصيهم لا انا بل الرب ) ويكمل ويشرح كلام رب المجد ايضا

7: 11 و ان فارقته فلتلبث غير متزوجة او لتصالح رجلها و لا يترك الرجل امراته

ووضح فقط ان الخلاف الزوجي قد يكون فيه فراق الي وقت معين لاكن لا تطليق ويعودوا الي بعضهم في النهاية

ويبدا في تكملة الحلات التي سؤل فيها وهي تفصيلات لم يقولها رب المجد في حياته علي الارض

7: 12 و اما الباقون فاقول لهم انا لا الرب ان كان اخ له امراة غير مؤمنة و هي ترتضي ان تسكن معه فلا يتركها

ويقول اما الباقون اي الذين ليسوا مسيحين وبخلاف الخلافات الزوجيه وايضا حالات الزني او البتوليين فكل هذه الامور واضحه من كلام رب المجد

فكلمة انا لا الرب اي ان الرب يسوع لم يقول وصيه واضحه في هذا الامر فيبدا يتكلم بارشاد الروح القدس فيما لم يقوله رب المجد وهي حالة طرف مؤمن وطرف غير مؤمن نتيجه لان الزوجين كانا اصلا وثنيان وقبل احدهم الايمان ولا يعرفان ماذا يفعلان فيبدا يعطيهم وصايا ويوضح ان المسيحيه لا تحل رباط الزيجه القائم بل علي العكس فهي تزيده قوه وتكون الزيجه وسيله لجذب الطرف الاخر لمعرفة المسيحيه والايمان بالرب يسوع المسيح والطرف المسيحي لا يفارق ولكن ان اصر الطرف الغير مؤمن علي ان يفارق فلا يخضع لقواعد المسيحيه لان لا يوجد في المسيحيه اجبار لغير المسيحي ولو حدث هذا وفارق فالطرف المسيحي لو اراد يقدر ان يتزوج باخت مؤمنه فقط ( بمن تريد في الرب فقط )

فيعلق المشكك ويقول

فهل هذا كلام الله أو حتى كلام الروح القدس ؟؟

فاقول له هو ليس كلام الرب حينما كان بالجسد علي الرض ولكنه طبعا كلام الروح القدس لان معلمنا بولس الرسول اكد ذلك في نفس الاصحاح وقال

7: 40 و لكنها اكثر غبطة ان لبثت هكذا بحسب رايي و اظن اني انا ايضا عندي روح الله

فيؤكد ويقول انه يتكلم بقيادة الروح القدس لان تعاليم الرب اعطاها لنا من خلال ثلاث طرق اولا من خلال كلامه المباشر ووصاياه الواضحه ثانيا الروائي اي من خلال بعض المواقف التي حدثت مع رجاله وتدخل هو ليوضح الغرض والتعليم من خلال الموقف التطبيقي وثالثا من خلال رسائل رجال الله القديسون المسوقين من الروح القدس فهذا الموقف الذي يتكلم عنه معلمنا بولس لا ينطبق عليه تعاليم رب المجد الواضحه ولا الاسلوب التطبيقي الروائي ولكن ينطبق عليه الرسائل الموحي بها فلهذا يؤكد بموضوع انا ايضا عندي روح الله وهذا قصد كلامه من لاانا بل الرب وانا لا الرب



الشاهد الثاني

وهو ايضا في نفس الاصحاح

7: 25 و اما العذارى فليس عندي امر من الرب فيهن و لكنني اعطي رايا كمن رحمه الرب ان يكون امينا

ونري معلمنا بولس يحدد ويقول في امر البتوليات ان هذا الامر لم يتكلم فيه رب المجد بوصيه واضحه وهو في حياته علي الارض كما ذكرت سابقا بالطبع لان رب المجد كان يتكلم مع اليهود الذين يقدسون الانجاب لانهم ينتظرون المسايا ولكن معلمنا بولس ايضا يؤكد انه مع كل تواضع له سلطان رسولي ليس لشخصه ولكن رحمة الرب وجعله امينا في كلامه

فهو يؤكد ان كلامه بارشاد الروح القدس الذي جعل هذا الكلام امينا وجعله معينا من قبل الرب ليقوم بمهمة التعليم والروح القدس جعل رسالته صالحه للتعليم والتوبيخ للتقويم والتاديب الذي في البر ( 2 تي 3: 16 )

فبالحقيقه اري ان هذا العدد يشهد لارشاد الروج القدس لمعلمنا بولس الرسول وليس العكس الذي اشار اليه المشكك

بولس يُعطى رأيه الشخصى !! فهل هذا كلام الله ؟؟

ويكون الرد علي سؤاله ان هذا ليس راي بولس الرسول الشخصي ولكن رايه مقاد بالروح القدس فهو كلام الله من خلال رجاله



الشاهد الثالث

وهو ايضا من نفس الاصحاح

7: 40 و لكنها اكثر غبطة ان لبثت هكذا بحسب رايي و اظن اني انا ايضا عندي روح الله

واستعجب جدا من استشهاد المشكك بهذا العدد رغم شهادة معلمنا بولس الرسول الواضحه في نفس العدد الذي استشهدت به سابقا ويؤكد فيه انه عنده روح الله

ولكن اشرح ايضا سياق الكلام ليفهم المشكك وغيره فهو يقول

7: 39 المراة مرتبطة بالناموس ما دام رجلها حيا و لكن ان مات رجلها فهي حرة لكي تتزوج بمن تريد في الرب فقط

فهو يتكلم عن امر اخر وهو الارامل ويقول لهم ان المراه المتزوجه لاتترك زوجها سواء المؤمن او الغير مؤمن كما ذكرت سابقا ولكن من مات رجلها فهي اصبحت حره ان ارادت ان ترتبط او لا ولكن يضع وصيه الزاميه واضحه ان قررت ان ترتبط يجب ان ترتبط باخ مؤمن فقط لانه ذكر ايضا

رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 6: 14


لاَ تَكُونُوا تَحْتَ نِيرٍ مَعَ غَيْرِ الْمُؤْمِنِينَ، لأَنَّهُ أَيَّةُ خِلْطَةٍ لِلْبِرِّ وَالإِثْمِ؟ وَأَيَّةُ شَرِكَةٍ لِلنُّورِ مَعَ الظُّلْمَةِ؟

ويضيف ويكمل انه من الافضل ان استمرت الارمله بدون زواج وبعد ان وضع الوصيه والنصيحه يعرف ان البعض قد يعترض علي الوصيه فيوضح انه عنده روح الرب في امر عدم الارتباط الا في الرب فقط وهذا رايه بارشاد الروح القدس



الشاهد الرابع

8: 8 لست اقول على سبيل الامر بل باجتهاد اخرين مختبرا اخلاص محبتكم ايضا

يتكلم معلمنا بولس الرسول في هذا الاصحاح عن مبدا التقدمات والعطاء وحياة الشركه وهذا امر قد بداه رب المجد بالفعل في حياته علي الارض ونفذه التلاميذ بوضوح

سفر أعمال الرسل 2: 44


وَجَمِيعُ الَّذِينَ آمَنُوا كَانُوا مَعًا، وَكَانَ عِنْدَهُمْ كُلُّ شَيْءٍ مُشْتَرَكًا.

واهم صفه في العطاء هو الاختيار وليس الفرض او الاجبار

رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 12: 8


أَمِ الْوَاعِظُ فَفِي الْوَعْظِ، الْمُعْطِي فَبِسَخَاءٍ، الْمُدَبِّرُ فَبِاجْتِهَادٍ، الرَّاحِمُ فَبِسُرُورٍ.



رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 9: 7


كُلُّ وَاحِدٍ كَمَا يَنْوِي بِقَلْبِهِ، لَيْسَ عَنْ حُزْنٍ أَوِ اضْطِرَارٍ. لأَنَّ الْمُعْطِيَ الْمَسْرُورَ يُحِبُّهُ اللهُ.

ولهذا يقول لهم ( لست اقول علي سبيل الامر ) ولكن يوضح ان اجتهاد اهل مكدونيه في العطاء ليفعلوا مثلهم في كورنثوس فالكل يطبق وصايا المسيح بفرح وليس باجبار ولو فعلوا ذلك يظهر اخلاص محبتهم

ولهذا العدد ليس له علاقه او اي شهاده ان كلامه تاليف شخصي ولكن شرح وطلب تطبيق وصايا رب المجد

والمشكك يقول

بولس يتحدث باجتهاد آخرين !! فهل الآخرين حلت عليهم الروح القدس ؟؟ ومن هم هؤلاء الآخرين ؟؟ وهل هذا كلام الله ؟
وهذا ليس له علاقه بالوحي عند الاخرين ولكن يقصد اجتهاد اخرين في العطاء من اهل مكدونيه

1 ثم نعرفكم ايها الاخوة نعمة الله المعطاة في كنائس مكدونية

من عند تيطس

6:- حتى أننا طلبنا من تيطس انه كما سبق فابتدأ كذلك يتمم لكم هذه النعمة أيضا.

وطبعا هذا تطبيقا لكلام رب المجد كما قلت



الشاهد الخامس

من نفس الاصحاح

8: 10 اعطي رايا في هذا ايضا لان هذا ينفعكم انتم الذين سبقتم فابتداتم منذ العام الماضي ليس ان تفعلوا فقط بل ان تريدوا ايضا

واعتقد اني في الشاهد السابق وضح الفكر المتكلم عنه وهو العطاء باراده وبسرور فهو يقول لهم ليس في صيغة امر ولكن في صيغة نصيحه لانه لا اجبار في المسيحيه علي العطاء لو لم ينبع من الاراده والقلب فهو يقول لهم انه بدؤا فينصحهم ان يكملوا

وهل يوجد انسان يقول ان نصيحه كنيسه بان تستمر في العطاء بمحبه وباراده هذه انه كلام خطأ ؟ بالطبع لا وهو ارشاد الروح القدس فيعطي راي يرشدهم به كيف يسيروا



والشاهد الاخير

في الاصحاح التالي

9: 1 فانه من جهة الخدمة للقديسين هو فضول مني ان اكتب اليكم

وهو يكمل نفس الكلام عن العطاء وبالطبع يقول كلمه رقيقه بارشاد الروح القدس بان يذكرهم باحتياج اخوة الرب وفي نفس الوقت يتكلم بحكمه لكي لا يعتبر بانه يتهم احد او كنيسه كورنثوس بالبخل

وكلمة فضول هي في اليوناني بريسوس

G4053

περισσός

perissos

per-is-sos'

From G4012 (in the sense of beyond); superabundant (in quantity) or superior (in quality); by implication excessive; adverb (with G1537) violently; neuter (as noun) preeminence: - exceeding abundantly above, more abundantly, advantage, exceedingly, very highly, beyond measure, more, superfluous, vehement [-ly].

والتي تعندي تقدم وزياده وفوق وميزه وفوق المعتاد وفضول وافضل

واتت 11 معظمهم بمعني زياده او شئ افضل

abundantly, 2

Joh_10:10, Eph_3:20

more, 2

Mat_5:37, Mat_5:47

advantage, 1

Rom_3:1

beyond, 1

Mar_6:51

exceedingly, 1

1Th_3:10

highly, 1

1Th_5:13

measure, 1

Mar_6:51

superfluous, 1

2Co_9:1

vehemently, 1

Mar_14:31



علي سبيل المثال

Joh_10:10 (SVD) اَلسَّارِقُ لاَ يَأْتِي إِلاَّ لِيَسْرِقَ وَيَذْبَحَ وَيُهْلِكَ وَأَمَّا أَنَا فَقَدْ أَتَيْتُ لِتَكُونَ لَهُمْ حَيَاةٌ وَلِيَكُونَ لَهُمْ أَفْضَلُ.

, Eph_3:20 (SVD) وَالْقَادِرُ أَنْ يَفْعَلَ فَوْقَ كُلِّ شَيْءٍ أَكْثَرَ جِدّاً مِمَّا نَطْلُبُ أَوْ نَفْتَكِرُ، بِحَسَبِ الْقُوَّةِ الَّتِي تَعْمَلُ فِينَا،

Mat_5:37 (SVD) بَلْ لِيَكُنْ كَلاَمُكُمْ: نَعَمْ نَعَمْ لاَ لاَ. وَمَا زَادَ عَلَى ذَلِكَ فَهُوَ مِنَ الشِّرِّيرِ.

Mat_5:47(SVD) وَإِنْ سَلَّمْتُمْ عَلَى إِخْوَتِكُمْ فَقَطْ فَأَيَّ فَضْلٍ تَصْنَعُونَ؟ أَلَيْسَ الْعَشَّارُونَ أَيْضاً يَفْعَلُونَ هَكَذَا؟

Rom_3:1 (SVD) إِذاً مَا هُوَ فَضْلُ الْيَهُودِيِّ أَوْ مَا هُوَ نَفْعُ الْخِتَانِ؟



فهول ليس معني فضول اي تطفل كما فهم المشكك ولكن معني زيادة فضل منهم ان يقدموا العطايا بسخاء وباراده نابعه منهم

وهذا ليس له علاقه بما فهمه المشكك

هل فضول بولس هو كلام الله ؟؟
فهو يوصيهم وصيه بالفعل تكلم فيها رب المجد ونفزها التلاميذ كما اوضحت



والان بعد ان قدمت رد مختصر للشواهد التي استشهد بها المشكك اقدم بعض الادله التي يشهد فيها الرسول علي صدق كلامه وانه رسول من عند الرب وكلامه بارشاد الروح القدس

1كو 9: 1 ألست انا رسولا.ألست انا حرا.أما رأيت يسوع المسيح ربنا.ألستم انتم عملي في الرب.

1كو 9: 2 ان كنت لست رسولا الى آخرين فانما انا اليكم رسول لانكم انتم ختم رسالتي في الرب.

1كو 9: 3 هذا هو احتجاجي عند الذين يفحصونني.

1كو 14: 36 ام منكم خرجت كلمة الله.ام اليكم وحدكم انتهت.

1كو 14: 37 ان كان احد يحسب نفسه نبيا او روحيا فليعلم ما اكتبه اليكم انه وصايا الرب.


2كو 10: 8 فاني وان افتخرت شيئا اكثر بسلطاننا الذي اعطانا اياه الرب لبنيانكم لا لهدمكم لا أخجل.

2كو 10: 9 لئلا اظهر كاني اخيفكم بالرسائل.

2كو 10: 10 لانه يقول الرسائل ثقيلة وقوية واما حضور الجسد فضعيف والكلام حقير.

2كو 12: 11 قد صرت غبيا وانا افتخر.انتم الزمتموني لانه كان ينبغي ان امدح منكم اذ لم انقص شيئا عن فائقي الرسل وان كنت لست شيئا.


1تس 4: 8 اذا من يرذل لا يرذل انسانا بل الله الذي اعطانا ايضا روحه القدوس


1تي 1: 12 وانا اشكر المسيح يسوع ربنا الذي قواني انه حسبني امينا اذ جعلني للخدمة

1تي 1: 13 انا الذي كنت قبلا مجدفا ومضطهدا ومفتريا.ولكنني رحمت لاني فعلت بجهل في عدم ايمان

1تي 1: 14 وتفاضلت نعمة ربنا جدا مع الايمان والمحبة التي في المسيح يسوع.

1تي 1: 15 صادقة هي الكلمة ومستحقة كل قبول ان المسيح يسوع جاء الى العالم ليخلّص الخطاة الذين اولهم انا.

1تي 1: 16 لكنني لهذا رحمت ليظهر يسوع المسيح فيّ انا اولا كل اناة مثالا للعتيدين ان يؤمنوا به للحياة الابدية.



وايضا يؤكد ان كلامه بمصداقيه وارشاد الروح

رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 9: 1


أَقُولُ الصِّدْقَ فِي الْمَسِيحِ، لاَ أَكْذِبُ، وَضَمِيرِي شَاهِدٌ لِي بِالرُّوحِ الْقُدُسِ:



رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 31


اَللهُ أَبُو رَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ، الَّذِي هُوَ مُبَارَكٌ إِلَى الأَبَدِ، يَعْلَمُ أَنِّي لَسْتُ أَكْذِبُ.



رسالة بولس الرسول إلى أهل غلاطية 1: 20


وَالَّذِي أَكْتُبُ بِهِ إِلَيْكُمْ هُوَذَا قُدَّامَ اللهِ أَنِّي لَسْتُ أَكْذِبُ فِيهِ.



رسالة بولس الرسول الأولى إلى تيموثاوس 2: 7


الَّتِي جُعِلْتُ أَنَا لَهَا كَارِزًا وَرَسُولاً. اَلْحَقَّ أَقُولُ فِي الْمَسِيحِ وَلاَ أَكْذِبُ، مُعَلِّمًا لِلأُمَمِ فِي الإِيمَانِ وَالْحَقِّ.



وايضا في ملف رسوليته وضعت الشهادات الكثيره جدا من باقي التلاميذ التي تشهد برسولية معلمنا بولس الرسول وصدق شهاداته ورسائله وارجو الرجوع الي هذه الملف لمن يريد المزيد ولكن اكتفي هنا بشاهد واحد فقط قوي قاله معلمنا بطرس الرسول عن رسائل بولس الرسول

رسالة بطرس الثانية 3

3: 14 لذلك ايها الاحباء اذ انتم منتظرون هذه اجتهدوا لتوجدوا عنده بلا دنس و لا عيب في سلام

3: 15 و احسبوا اناة ربنا خلاصا كما كتب اليكم اخونا الحبيب بولس ايضا بحسب الحكمة المعطاة له

3: 16 كما في الرسائل كلها ايضا متكلما فيها عن هذه الامور التي فيها اشياء عسرة الفهم يحرفها غير العلماء و غير الثابتين كباقي الكتب ايضا لهلاك انفسهم

3: 17 فانتم ايها الاحباء اذ قد سبقتم فعرفتم احترسوا من ان تنقادوا بضلال الاردياء فتسقطوا من ثباتكم

فكل الكلام الذي قدمه معلمنا بولس الرسول في الرسائل هو بارشاد الروح القدس وبشهادته وشهادت الاخرين من التلاميذ والرسل والمشايخ وعندما يتكلم بتواضع لايجب ان يفهم انه يؤلف من نفسه دون ارشاد الروح القدس بل يفهم انه رغم عظمة رسوليته وقوة كلماته انما تحلي بالتواضع



والمجد لله دائما