الرجوع إلى لائحة المقالات الرجوع إلى الرد علي ادعاء وجود فريضة النقاب و الحجاب في اليهودية و المسيحية

تك 24: 65   تك 38: 14  عد 5: 18  نش 1: 7  نش 4: 1  أش 3: 19  أر 3: 3  دا 13  1كو 11: 6  1تي 2: 9  1بط 3: 3 



الرد علي ادعاء وجود فريضة النقاب و الحجاب في اليهودية و المسيحية





Holy_bible_1





المقدمه



جائني عدة مقالات يدعي كتابها المشككون ان الحجاب فريضه يهوديه ومسيحيه وكالعاده اقتبسوا باقتطاع وبدون امانه وايضا جائني تسجيل مشكك يطلق عليه شيخ ولهذا ساعرض المقالات مع تعليق علي كل جزء وايضا انقل من التسجيل



اولا الرد علي ادعاء وجود النقاب والحجاب في العهد القديم

وكان في البدايه يدعي الشيوخ ان الكتاب هو كتاب سفور وخادش للحياء وفجاه اصبح الكتاب المقدس هو اصل النقاب للعفه فكيف نصدق هؤلاء ؟ وهل هم ينسخون كلامهم ايضا مثل الههم ؟ وما هو اخر رائ اتفقوا عليه هل كتاب عفه ام سفور ؟

ولكن قبل ذلك لا بد ان اشرح عدة اشياء مهمة

اولا لايوجد واكرر لا يوجد ايه في العهد القديم ولا الجديد تقول ان الحجاب او النقاب تشريع في ناموس موسي ولم يقل الرب لموسي في اي من الاسفار الخمسه او باقي العهد القديم ان الحجاب او النقاب واجب او فريضه اوسنه بل لم ياتي سيرة شعر المراه علي الاطلاق

ثانيا الاستشهاد بملابس مراه في موقف او حادثه او مناسبه بان الحجاب او النقاب فريضه هو كلام باطل لا اساس له من الصحه وهو فقط استنتاج خطا

ثالثا ليكون كلامي علي اساس ساشرح قليلا واعطي فكره عن ملابس النساء في اليهوديه قديما وساركز علي الشعر بادله

الموسوعه اليهودية

Bareheadedness of Women.

In ancient Biblical times there is no indication that women covered their hair except with head-gears for ornament. The Shulammite's long flowing locks are an object of admiration in the Song of Songs (iv. 1; vi. 5; vii. 5; compare Ezek. xvi. 7); and much art is bestowed in coquetry upon the braiding (see Isa. iii. 24; II Sam. xiv. 26; Judges xiii.). The woman suspected of adultery was therefore signally disgraced, or humiliated like a mourner, when for punishment her head was disheveled by the priest (Num. v. 18; compare Lev. xxi. 10; A. V. "uncover"); and shaving off the hair was an insult inflicted only on captive women (Jer. vii. 29; I Cor. xi. 15).

في زمان العهد القديم لايوجد اي دليل علي ان النساء غطوا شعورهم الا في بعض الحلات لتزينه . والشولاميتس ( وهو البرقع ) وهو كزينه وصف في نشيد الانشاد 4: 1 و 5: 5 و 7: 5 وحزقيال 16: 7 ومدحت الجدائل كثيرا ( اشعياء 2: 24 و 2 صم 14: 26 وقضاه 13 ) وكان تغطية الشعر شبهة زنا فكان يهان او يزل والتي عليها عقاب يكون شعرها اشعث من قبل الكاهن ( عدد 5: 18 ولاويين 21: 10 ) وحلق الشعر كان اهانه للمراه ويفعل ذلك للاسيره ( ارميا 7: 29 و 1 كو 9: 15 )



Mishnaic Times.

In Mishnaic times, however, it was regarded as an inviolable Jewish custom ("dat Yehudit") that women should not be seen in the streets with uncovered hair (Ket. vii. 6); and the infringement of that rule by a married woman was deemed sufficient ground for divorce, a view stated also in Roman law (Marquardt and Mommsen, "Handbuch der Römischen Alterthümer," vii., part 2, pp. 554 et seq.). Accordingly, the Mosaic law (Num. v. 18) mentioned above is taken by the Septuagint and the Rabbis to mean "the priest shall uncover the woman's head"; and, consequently, R. Ishmael derives from it the law forbidding the daughters of Israel to walk abroad with uncovered hair (Ket. 72a; Sifre, Num. 11). The great importance of the traditional custom may be inferred from the following story, related in Num. R. xviii. 20:

وقت المشناه ( اخر القرن الثاني و القرن الثالث الميلادي )

في وقت المشناه بدا اليهود يطلبون من النساء تغطية الشعر ويحرم من تسير مكشوفة الشعر ( كيت 7: 6 ) وانه لا ينبغي ان ينظر الي شعر النساء في الشارع ولا يكشف شعرهم وتعدي هذه القاعده من قبل امراه متزوجه كان يعتبر سبب كافي للطلاق وايضا في القانون الروماني حسب القانون اليهودي ماخوذ من السبعينية ان الكاهن يكشف راس المراه وبناء عليه انه لا يجب كشف شعر المراه اليهودية اثناء المشي في الخارج



عن شعر النساء اليهوديات

Among women long hair is extolled as a mark of beauty (Cant. iv. 1, vii. 6). A woman's hair was never cut except as a sign of deep mourning or of degradation (Jer. vii. 29; comp. Deut. xxi. 12). Women gave much thought to the care and decoration of their hair (II Kings ix. 30; Cant. iv. 1, vi. 4, vii. 5; Judith x. 3). The prophet Isaiah derides the many aids used by the women in curling and tending their hair (Isaiah iii.). Josephus mentions the custom—still obtaining in the East—of sprinkling gold-dust on the hair in order to produce a golden shimmer ("Ant." viii. 7, § 3).


الشعر الطويل يعتبر بين النساء علامه اظهار علي الجمال وشعر النساء لايقص الا في حالة علامة الحزن العميق و التدهور ( مثل ارميا 7: 29 و التثنية 21: 12 ) النساء تراعي كثيرا شعرها وديكور الشعر ( 2 ملوك 9: 20 وكتب القانون الرابع 1 و السادس 4 و السابع 5 ويهوديت 10: 3 ) النبي اشعياء يتكلم عن الوسائل المساعده الكثيره التي تستخدمها النساء لتجعيد شعرهم ( اشعياء 3 ) واشار يوسيفوس الي عادة ولازالت موجوده في الشرق وهو رش غبار الذهب علي الشعر من اجل ان يصنع وميض ذهبي ( كتاب الانت 8: 7 و 3 ) بمعني انهم كانوا يمشون وشعرهم لامع



Religious Customs

العوائد الدينيه

As a sign of mourning, part of the head, especially in front, was shaved. Although this was forbidden by the Law as a heathen superstition (Deut. xiv. 1; Lev. xxi. 5), the words of the Prophets indicate that it was customary among the people (Isa. xii. 12; comp. ib. iii. 24; Jer. vii. 29, xvi. 6; Ezek. vii. 18; Amos viii. 10; Micah i. 16; compare also the same custom among Arab women). The practise can not be interpreted as indicating a renunciation of everything considered in ordinary life to be a mere ornament (comp. Jer. vii. 29).


كعلامه علي الحداد كان يقص جزء من شعر الراس وبخاصه المقدمه تحلق ولكن كانت ممنوعه بالقانون لانه يعتبر عاده وثنيه ( تثنيه 14: 1 ولاويين 21: 5 ) واقوال الانبياء تدل علي انه كانت عاده بين الشعب ( اشعياء 12: 12 و ارمياء 7: 29 و 16: 6 وحزقيال 7: 18 و عاموس 8: 10 وميخا 1: 16 ) ولا يمكن انها تفسر علي انها ممارسه عن التخلي عن كل شئ في الحياه العاديه ولكن مجرد زخرفه وزينه ( ارميا 7: 29 )



The Law regards it in an entirely different light, as it forbids shaving of the head on the ground that Israel belongs to Yhwh only (Deut. xiv. 1). Originally, shaving in times of mourning indicated that the hair was sacrificed to the dead (comp. Lucian, "De Dea Syria," 60). The Law also regarded as a heathen custom the shaving of the head in a circle, so that only a strand remained in the center (comp. Jer. ix. 26, xxv. 23, xlix. 32), and forbade it as such to the Israelites (Lev. xix. 27). Herodotus (iii. 8) says expressly that the Arabs intended to imitate thereby the fashion of their god Orotal-Dionysus, and he correctly ascribes to the custom a religious reason. The ancient conception, mentioned above, that the continuously growing hair, like the blood, is a sign of vitality sufficiently explains the sacrifice of the hair.

اعتبر القانون ذلك في ضوء مختلف تماما لانه يحرم حلق الراس علي اساس ان اسرائيل تنتمي الي يهوه ( تثنية 14: 1 ) وفي الاصل الحلق في اثناء الحزن تشير الي تضحية الشعر للموتي. عرف حلق الشعر بشكل دائري ونهي عن ذلك لاويين 9: 27 وهيروديت 8: 3 . ويقال صراحه ان العرب تميل الي تقليد موضة ازياء الههم

والمبدا القديم نمو الشعر مثل الدم هو علامه علي الحياه



في التنظيم اليهودي يوجد ما يطلق عليه تزنوس وهذا امر حدث بعد الميلاد ( ونبدا ندرك الفكر الاخر ما هو مصدر تشريعه المسروق )

وتشرحه الوكبيديا ايضا

الوكبيديا

Conservative and Reform Judaism do not generally require women to wear head coverings. Some more traditional Conservative synagogues will ask that married women cover their heads during services. However, some more liberal Conservative synagogues suggest that women, married or not, wear head-coverings similar to those worn by men, and some require it,

اليهود المحافظين والاصتلاحيين لا تطالب النساء بارتداء غطاء للراس وبعض المعابد اليهودية التقليديه المحافظه تطالب النساء المتزوجات فقط بتغطية رؤسهم اثناء الخدمات ( اي الصلاه في الهيكل ) وبعض المعابد الاكثر لبراليه تشير علي النساء متزوجات او غير بارتداء غطاء للراس اثناء الخدمه

ولكن يشير ايضا الي بعض اليهود المتشددين الذين يصروا علي ان المراه تغطي شعرها بالكامل خارج الهيكل ايضا

وايضا يتكلم عن ان التلمود يشير بغطاء للراس ويقول ان المتزوجات يرتدين قبعه والغير متزوجه كاب

ومن هذا ندرك ان اليهود يعرفون جيدا ان هذه الشروط لوضع كاب هي جديده في المشنه ولم تكن في العهد القديم



الشبهة




نأتي إلى دراستنا المقارنة بين الحجاب بين الإسلام واليهودية والمسيحية

أولاً: في الشريعة اليهودية:

- إن من يقرأ كتب العهد القديم وكتب الأناجيل يعلم بغير عناء كبير في البحث أن حجاب المرأة كان معروفًا بين العبرانيين من عهد إبراهيم عليه السلام، وظل معروفًا بينهم في أيام أنبيائهم جميعًا، إلى ما بعد ظهور المسيحية، وتكررت الإشارة إلى البرقع في غير كتاب من كتب العهد القديم وكتب العهد الجديد.

في الإصحاح الرابع والعشرين من سفر التكوين: عن (رفقة) أنها رفعت عينيها فرأت إسحاق، فنزلت عن الجمل وقالت للعبد: من هذا الرجل الماشي في الحقل للقائي، فقال العبد: هو سيدي، فأخذت البرقع وتغطت.


اولا سفر التكوين 24

24: 64 و رفعت رفقة عينيها فرات اسحق فنزلت عن الجمل

24: 65 و قالت للعبد من هذا الرجل الماشي في الحقل للقائنا فقال العبد هو سيدي فاخذت البرقع و تغطت

ولكن قبل هذا ندرس معا من نفس الاصحاح

: 16 يخبرنا انها كانت حسنة المنظر جدا ولم يقل حسنة الوجه

والكلمه العبريه ماريه التي تعني منظر

H4758

מראה

mar'eh

mar-eh'

From H7200; a view (the act of seeing); also an appearance (the thing seen), whether (real) a shape (especially if handsome, comeliness; often plural the looks), or (mental) a vision: - X apparently, appearance (-reth), X as soon as beautiful (-ly), countenance, fair, favoured, form, goodly, to look (up) on (to), look [-eth], pattern, to see, seem, sight, visage, vision.

كمظهر خارجي ومنظر وشكل

فهي لاتعني كانت متحجبه او منقبه ولكن منظرها يري باحتشام انها جميله المظهر الخارجي جدا

ونلاحظ شئ مهم انه رغم جمالها لم يفتنن بها كما نسمع من الفكر الاخر المرفوض


ويكمل الاصحاح ويقول

24: 22 و حدث عندما فرغت الجمال من الشرب ان الرجل اخذ خزامة ذهب وزنها نصف شاقل و سوارين على يديها وزنهما عشرة شواقل ذهب

وايضا

24: 47 فسالتها و قلت بنت من انت فقالت بنت بتوئيل بن ناحور الذي ولدته له ملكة فوضعت الخزامة في انفها و السوارين على يديها

وضع خزامه ( للانف ) وسوارين ( لليدين ) وزنهم 11 شاقل ونصف

والشاقل هو اكثر من 11 جرام ولكن للتقريب استخدم 11 جرام فيكون اعطاها ذهبا

11* 10.5 = 115 جرام

وكل هذا لا يعني انه محجبه الي الكفين

وايضا الاعداد تقول بدقه

24: 61 فقامت رفقة و فتياتها و ركبن على الجمال و تبعن الرجل فاخذ العبد رفقة و مضى

24: 62 و كان اسحق قد اتى من ورود بئر لحي رئي اذ كان ساكنا في ارض الجنوب

24: 63 و خرج اسحق ليتامل في الحقل عند اقبال المساء فرفع عينيه و نظر و اذا جمال مقبلة

24: 64 و رفعت رفقة عينيها فرات اسحق فنزلت عن الجمل

24: 65 و قالت للعبد من هذا الرجل الماشي في الحقل للقائنا فقال العبد هو سيدي فاخذت البرقع و تغطت

هي وفتياتها ركبن علي الجمال ورحلوا كل هذه المسيره من ما بين النهرين حتي بئر لحي من غير البرقع ورات اسحاق ونزلت من عن الجمل وكل هذا بدون البرقع وعندما عرفت ان اسحق هو عريسها التي هي وافقت علي الزواج به ارتدت البرقع فماذا يعني هذا ؟

يؤكد هذا انها لم تكن محجبه بالبرقع طول حياتها الا وقت ملاقتها لعريسها فقط

واوضح شيئين بعد ان تاكدنا ان رفقه لم تكن محجبه وهم

اولا صورة البرقع في هذا الزمان


وصوره اخري له للتوضيح


ويعتبر من الحلي

فهل هذا حجاب ؟

بالطبع لا وهو ليس غطاء للشعر من اصله ولكن هو يوضع علي الوجه علامه من علامات العرس في هذا الزمان

ثانيا وهو الاهم ما هو معني كلمة برقع في العبري

العدد عبري

‎65 ‏וַתֹּ֣אמֶר אֶל־הָעֶ֗בֶד מִֽי־הָאִ֤ישׁ הַלָּזֶה֙ הַהֹלֵ֤ךְ בַּשָּׂדֶה֙ לִקְרָאתֵ֔נוּ וַיֹּ֥אמֶר הָעֶ֖בֶד ה֣וּא אֲדֹנִ֑י וַתִּקַּ֥ח הַצָּעִ֖יף וַתִּתְכָּֽס׃

65 watō’mer ’el-hā‘eḇeḏ mî-hā’îš hallāzeh hahōlēḵə baśśāḏeh liqərā’ṯēnû wayyō’mer hā‘eḇeḏ hû’ ’ăḏōnî watiqqaḥ haṣṣā‘îf watiṯəkās:

فتيكه هتسعيف فتيتكاس

تسعيف

H6809

צעיף

tsâ‛ı̂yph

tsaw-eef'

From an unused root meaning to wrap; a veil: - vail.

فهي تعني طرحه اي هي الشبكه التي توضع علي الوجه ومقدمة الشعر ومن الممكن تستخدم كبرقع كما شرحت وممكن كغطاء للشعر

ومرجع

Enhance Brown Driver Briggs Hebrew and English Lexicon

Shawl or veil


ومرجع

Complete Word Study Dictionary

6809. צָעִיף ṣaʿiyp̱: A masculine noun indicating a veil, a shawl. It refers to a piece of cloth used to cover a bride’s face, a wrap (Gen. 24:65). Some prefer to understand a shawl in this context, a covering for a woman’s head and shoulders (Gen. 38:14, 19).

i

الكلمه اسم يدل علي شال او برقع وهو قطه من القماش تستخدم لتغطية وجه العروسه او للزينه وهو من الراس للكتف

قد يكون شفاف او غير شفاف حسب النوع المصنوع منه ولكنه للزفاف

ويؤكد نفس الكلام مراجع كثيره جدا


وكلمة تغطت فاتيتكس

H3680

כּסה

kâsâh

BDB Definition:

1) to cover, conceal, hide

1a) (Qal) conceal, covered (participle)

1b) (Niphal) to be covered

1c) (Piel)

1c1) to cover, clothe

1c2) to cover, conceal

1c3) to cover (for protection)

1c4) to cover over, spread over

1c5) to cover, overwhelm

1d) (Pual)

1d1) to be covered

1d2) to be clothed

1e) (Hithpael) to cover oneself, clothe oneself


ورفقه ارتدتها يوم الزفاف فهل كل عروس ارتدت طرحه في زفافها هذا معناه انها تحجبت ؟

ولكن كما اوضحت ان ما فعلت رفقه هو من علامات العرس وليس له اي علاقه من قبل ولا من بعد وارتدت فقط عند لقاء عريسها وقت الزفاف

وايضا للتوضيح اضع صوره للطرحه التي تعرف انجليزيا فييل



فلهذا من يقول ان رفقه كانت محجبه طول حياتها فعليه ان ياتي بالدليل لان هذا الدليل يثبت انها فتاه غير محبجه علي عكس ما ادعي فهو دليل ضده


وفي تعليق احد المشككين وهو يلقب بشيخ علي هذا الامر يقول انه موجود في كل التراجم والتفاسير حجاب اي انها محجبه

رغم ان التراجم الانجليزيه كتبت فييل

وهي الطرحه والمتعارف عليها في الزفاف


يقتبس من كلام ادم كلارك

ادم كلارك هذه هي المره الاولي التي تاتي فيها هذه الكلمه وانه من المشكوك فيه من مغزي النص ولكن معظمهم وافق علي معني الحجاب او العبائه الخيمه والارجح هو الحجاب كما تستخدم عاده من قبل النساء في الشرق كعلامه علي العفه والحياء والخضوع

ونص كلام ادم كلارك

She took a veil - הצעיף hatstsaaif. This is the first time this word occurs, and it is of doubtful signification; but most agree to render it a veil or a cloak. The former is the most likely, as it was generally used by women in the east as a sign of chastity, modesty, and subjection.

واخذت البرقع وهي المره الاولي التي تاتي فيها هذه الكلمه والمشكوك في معناها فقد تكون برقع او معطف ( وفي ترجمة الفلجاتا للقديس جيروم من القرن الرابع قال ان الكلمه تعني معطف )

ونص الفلجاتا وترجمتها انجليزي

24

65

And said to the servant: Who is that man who cometh towards us along the field? And he said to her: That man is my master. But she quickly took her cloak, and covered herself.

et ait ad puerum quis est ille homo qui venit per agrum in occursum nobis dixit ei ipse est dominus meus at illa tollens cito pallium operuit se


ولكن طبعا هو انتقي لانه لو اخذ اخر من المفسرين مثل جيل

for the veil was put on when the bride was introduced to the bridegroom, as among the Romans (x) in later times.

لان البرقع كان يوضع عندما تلتقي العروس بعريسها مثلما يحدث في الرومان وفي الاوقات المتاخره

ويشير جيل الي ان هذا مكتوب في كتاب العلامه ترتليان العذراء صفحة 228

(x) Vid. Lucan. l. 2. & Martial. Epigr. l. 2. 74. (y) See Shaw's Travels, p. 228. Tertullian. de Virgin. Veland, c. 17.


ويقول ايضا بارنز ايضا انها وضعته عندما عرفت انه اسحق

On being informed by the servant that this is his young master, she puts on the veil, which covers the head, and hangs down gracefully both behind and before.


ويشرح جميسون

In a bride it was a token of her reverence and subjection to her husband.

في العروس كان رمزا للتقديس لها ، والخضوع لزوجها


ويؤكد كيل

She then inquired the name of the man; and as soon as she heard that it was Isaac, she enveloped herself in her veil, as became a bride when meeting the bridegroom. צָעִיף, θέπιστρον, the cloak-like veil of Arabia (see my Archäologie, §103, 5).

وعندما عرفت اسم الرجل وسمعت انه اسحاق غطت نفسها بالبرقع كما تفعل العروس عندما تلتقي بالعريس وهو برقع في العربيه ( يقصد به انه عاده للعرس في هذه المنطقه )

فهم يؤكدون ان هذا فقط كمراسم الزفاف ولكنها لم تكن مرتدياه من قبل


وفى الإصحاح الثامن والثلاثين من سفر التكوين أيضا أن تامار: "مضت وقعدت فى بيت أبيها ولما طال الزمان خلعت عنها ثياب ترملها وتغطت ببرقع وتلففت

العدد في سفر التكوين يقول

38: 14 فخلعت عنها ثياب ترملها و تغطت ( 1 ببرقع ) ( 2 و تلففت )و جلست في مدخل عينايم التي على طريق تمنة لانها رات ان شيلة قد كبر و هي لم تعط له زوجة

38: 15 فنظرها يهوذا و حسبها زانية لانها كانت قد غطت وجهها

والعدد عبري

‎14 ‏וַתָּסַר֩ בִּגְדֵ֨י אַלְמְנוּתָ֜הּ מֵֽעָלֶ֗יהָ וַתְּכַ֤ס בַּצָּעִיף֙ וַתִּתְעַלָּ֔ף וַתֵּ֙שֶׁב֙ בְּפֶ֣תַח עֵינַ֔יִם אֲשֶׁ֖ר עַל־דֶּ֣רֶךְ תִּמְנָ֑תָה כִּ֤י רָאֲתָה֙ כִּֽי־גָדַ֣ל שֵׁלָ֔ה וְהִ֕וא לֹֽא־נִתְּנָ֥ה ל֖וֹ לְאִשָּֽׁה׃

14 watāsar biḡəḏê ’aləmənûṯāh mē‘āleyhā watəḵas baṣṣā‘îf watiṯə‘allāf watēšeḇ bəfeṯaḥ ‘ênayim ’ăšer ‘al-dereḵə timənāṯâ kî rā’ăṯâ kî-ḡāḏal šēlâ wəhiw’ lō’-nitənâ lwō lə’iššâ:

فاتاسر بجيدي المينوتاه من عليها فاتيخاس فتسعيف فتيتالف

فيتكلم انها ارتدت شيئين

الاول وهو البرقع وقد شرحته في المثال السابق

والثاني وهو التلفف والتلفف هو بالفعل التحجب او اقرب الي التنقب

والعدد انجليزي للتوضيح

(KJV) And she put her widow's garments off from her, and covered her with a vail, and wrapped herself, and sat in an open place, which is by the way to Timnath; for she saw that Shelah was grown, and she was not given unto him to wife.


والكلمه العبري هي فتيتالف

H5968

עלף

âlaph

BDB Definition:

1) to cover

1a) (Pual) covered, encrusted (participle)

1b) (Hithpael) to enwrap oneself, disguise oneself, faint

يتغطي ويلف نفسه بالكامل او يدوخ


Enhance Brown Driver Briggs Hebrew and English Lexicon

†[עָלַף S5968, 5969 TWOT1634 GK6634, 6635] vb. cover (NH id., cover, faint; Arabic غَلَفَ (ğalafa) smear, ii. cover, غِلَافٌ (ğilāfun) sheath; Assyrian elpitu, pining, exhaustion)ii


يغطي ويخفي ويغلف

ومرجع

Complete Word Study Dictionary

5968. עָלַף ʿālap̱: I. A verb meaning to cover, to wrap, to overlay. It means in context to hide one’s identity by wrapping oneself in something (Gen. 38:14)iii

فعل يعني يغطي او يغلف ويغطي وهو يعني اخفاء الهوية بالاختفاء في شيئ ما


وصوره توضيحيه للقطعتين




وهذه الكلمه اتت مرتين بمعني غلاف في العهد القديم مره في هذا العدد ومره اخري في

سفر نشيد الانشاد 5: 14

Son 5:14 يَدَاهُ حَلْقَتَانِ مِنْ ذَهَبٍ مُرَصَّعَتَانِ بِالزَّبَرْجَدِ. بَطْنُهُ عَاجٌ أَبْيَضُ مُغَلَّفٌ بِالْيَاقُوتِ الأَزْرَقِ.

وفي سفر النشيد معني مجازي

وهي الكلمه الحقيقيه التي تعني التنقب او التغليف بالمنظر الاسلامي المعروف

ومن هذا نري ان البرقع في حد ذاته ليس نقاب او حجاب ولكن التلفف هو بالفعل التنقب

ولكن من هذا العدد ندرك نقطاتين هامتين وهما

اولا ثامار لم تكن متحجبه ولكن ارتده ساعات قليله لتنفيز شريعة اقامة نسل فقط من يهوذا دون ان يعلم ولتاكيد هذا

38: 14 فخلعت عنها ثياب ترملها و تغطت ببرقع و تلففت و جلست في مدخل عينايم التي على طريق تمنة لانها رات ان شيلة قد كبر و هي لم تعط له زوجة

وايضا

38: 19 ثم قامت و مضت و خلعت عنها برقعها و لبست ثياب ترملها

فنتاكد انها لم تكن محجبه او لم تكن تغطي وجهها طول عمرها ولكن فقط ساعات قليله لكي لا يعرفها يهوذا وهي الحاله الوحيده في العهد القديم للنقاب

النقطه الثانيه وهي الاهم وهي ايضا صدمه للمسلمين ان التلفف اي التنقب والتحجب في هذا الزمان هو لبس الزواني واكرر النقاب والحجاب هو لبس الزواني وهذا ما يؤكده العدد

38: 15 فنظرها يهوذا و حسبها زانية لانها كانت قد غطت وجهها

فالعدد يؤكد ان تغطية الوجه هو علامه ان هذه المراه زانيه فهل تقبل المحجبات ذلك ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

والشيئ المهم ان هذه ليست عادة اليهود بل للاسف عادة كنعانية اي فلسطينيه

38: 21 فسال اهل مكانها قائلا اين الزانية التي كانت في عينايم على الطريق فقالوا لم تكن ههنا زانية

وكما شرحت سابقا ان عادة الزواني في هذا الزمان انهم يغطون وجوههم ويكشفون قدمهم علي قارعة

ومن هذا انا اشفق علي المحجبات او المنقبات لو اقنعوهم المشككون المسلمين بان الحجاب مكتوب في سفر التكوين 38 لان بهذا يقولوا لهم ان كل محجبه ومنقبه هي زانيه ولكن بالطبع ان لا اقبل هذه الشتيمه لاخوتي المسلمات

واسئل مره اخري هل المشكك لديه دليل واضح يقول بان ثامار كانت محجبه او منقبه ؟ لان الدليل الذي ذكره هو ضده تماما وسباب للمنقبات


ويعلق المشكك الذي يلقب بشيخ

سفر العدد 5: 18

الكتاب الشريف

شريعه الغيره كشف الوجه امام الكاهن هو عقاب

5: 18 و يوقف الكاهن المراة امام الرب و يكشف راس المراة و يجعل في يديها تقدمة التذكار التي هي تقدمة الغيرة و في يد الكاهن يكون ماء اللعنة المر

يكشف وجهها عقوبه

العدد يقول

5: 18 و يوقف الكاهن المراة امام الرب و يكشف راس المراة و يجعل في يديها تقدمة التذكار التي هي تقدمة الغيرة و في يد الكاهن يكون ماء اللعنة المر

يكشف راس وليس وجه كما ادعي المشكك وكونها مغطاة الراس ليس لانها محجبه ولكن لان هذا هو العاده لدخول الهيكل عهد قديم وجديد

ويقول

امر شاق

علق الحبر الشهير راشي بما انهم يفعلون ذلك لاصابتها بالخزي فان ذلك يدل علي ان اصله محرم ( اي كشف الوجه والشعر ) بما انه كتب يكشف الي حد ذلك الفعل راسها مغطي ويتضح من ذلك ان ليس من عادت بنات اسرائيل ان يخرجن براس مكشوف

لنقراء معا تعليق الراشي رغم ان تعليق الراشي ليس بحجه وبالنسبه للمسيحيين اراؤه الي حد ما غير مقبوله ولكن للتوضيح ساضع بالعبري والانجليزي وترجمته العربي

ופרע: סותר את קליעת שערה כדי לבזותה, מכאן לבנות ישראל שגלוי הראש גנאי להן:

and expose: He unravels the plaits of her hair to humiliate her. From here [we derive] that a bared head is considered a disgrace for the daughters of Israel. — [Keth. 72a]

 

ويكشف غطاء شعرها لاصابتها بالخزي ( لم يقل وجهها ) ومن هنا نستمد ان راس ان الراس العاريه هي عدم احترام علي بنات اسرائيل ( ولكن هي في الهيكل ) .

ولكن اضيف سؤال صغير . عن اي مكان يقول الراشي انه عار ان يكون شعرهم مكشوف ؟ الاجابه في الهيكل

والتاكيد من العدد نفسه يقول يوقف الكاهن المراه امام الرب

وايضا من العدد السابق

5: 17 و ياخذ الكاهن ماء مقدسا في اناء خزف و ياخذ الكاهن من الغبار الذي في ارض المسكن و يجعل في الماء



وايضا العدد

5: 25 و ياخذ الكاهن من يد المراة تقدمة الغيرة و يردد التقدمة امام الرب و يقدمها الى المذبح

5: 26 و يقبض الكاهن من التقدمة تذكارها و يوقده على المذبح و بعد ذلك يسقي المراة الماء

وايضا من كلام الراشي

before the Lord: At the Nicanor Gate, the eastern gate of the [Temple] courtyard (Sotah 7a) the route by which everyone enters

وتعليقه علي كلمة تقف امام الرب يقول تقف في نيكانور اي البوابه الشرقيه في داخل الفسحة

وحتي راشي يتكلم بناء علي الفكر الذي هو في زمن المشنه ويستشهد عليه فكلامه غير دقيق ايضا



وعلماء اليهود المتاخرون منلاغاوي فلنان غاوي دليل علي حرمة كشف الاسرائيليات لرؤسهن

ولا تعليق علي الاسم ولكن

Vilna Gaon فيلنا غاؤن

ولا اعرف اين قال هذا فلم يذكر المصدر ولكن نقرا معا من الموقع اليهودي المسمي باسم فيلنا

Additional support that the color red, is the color of Argaman according to Rashi's viewpoint, comes from his commentary to Shir Hashirim {Canticles 7:6} "And the locks of your hair are as Argaman" - the braids of the hair of your Nazirites {who vow not to cut their hair} are beautiful in their commandment like the braids of Argaman". Now a color found on the heads of people is red hair and not the color, dark purple. And so too in the book Eitz Chaim (Shaar 13 chapter 5 M"T, clal 3) "Behold the hairs of the head... black as it is written "the tips of his curled hairs are black like a raven" {Shir Hashirim / Canticles 5:11} and of the female, red as argaman, as it is written the locks of your hair (are as Argaman)".

تدعيم لللون الاحمر كما كانت وجهة نظر الراشي انه ( يصبغ الشعر احمر ) في تعليقه علي شير ها شيريم سفر نشيد الانشاد 7: 6 وهو

سفر نشيد الأنشاد 7: 5


رَأْسُكِ عَلَيْكِ مِثْلُ الْكَرْمَلِ، وَشَعْرُ رَأْسِكِ كَأُرْجُوَانٍ. مَلِكٌ قَدْ أُسِرَ بِالْخُصَلِ.

ومنه يمكن صبغ الشعر احمر ارجواني



وايضا من اقواله

In the first chapter, we have proven that according to the sages the word, U'pharah is to be defined as the revealing of the head.

في الفصل الاول فقد اثبت لنا وفقا للحكماء يجوز كشف الراس ان كلمة فاراه هو كشف الراس اي عدم تغطيتها



ادم كلارك

ان كشف المراه عن حجابها وعرضها علي الرجال يعتبر مهانة عظيمه

ونص كلام ادم كلارك لانه اقتطعه

Num 5:18

Uncover the woman’s head - To take off a woman’s veil, and expose her to the sight of men, would be considered a very great degradation in the East. To this St. Paul appears to allude, 1Co_11:5, 1Co_11:6,1Co_11:10.

نزع غطاء راس المراه وتعريضها لنظر الرجال يعتبر مهانة عظيمه في الشرق ولهذا تكلم القديس يوحنا عن المظهر ويتكلم عن عدد كورنثوس الاولي 11: 5, 6 – 10 وهو موضع وقوفها امام الهيكل للصلاه والتنبؤ اي ادم كلارك يتكلم عن وقت الصلاه في الهيكل كما كان يتكلم راشي وغيره

وايضا يستشهد من كتاب المدراش واوضحت انه متاخر وهو مرفوض من قبلنا كمسيحيين ومليئ بالخرافات التي نقل منها الفكر الاسلامي ولكنه ايضا يتكلم عن الوثنيات في اسلوب عبادتهم يكشفون شعرهم

وهذا استنتاج لهم وليس نص تشريع

Rabbi Ishmael derives from this, the law forbidding women to walk with uncovered hair (Ket. 72a; Sifre Num.11).

رابي ايشاميل استنتج من هذا قانون ( قانون جديد ) يمنع المراه من ان تمشي مكشوفة الشعر ( كيت 72 الف )

ومن هذا

In Mishanic times it was a universal practice for women to cover their hair, it's violation was deemed grounds for divorce without paying the kethubah. Later custom became more lenient toward unmarried women. It was an inviolable Jewish custom that women should not be seen in the streets with their hair uncovered (Ket. 7:6).

ولكن يقول جوزوفيل

في وقت المشنه ( اي في القرن الثاني الميلادي ) بدات النساء ان تغطي شعرهم ليتحاشوا تطليق ازواجهم لهم وبدا الرجال يطالبون زوجاتهم بانهم لايجب ان يمشوا في الشوارع مكشوفي الشعر اي ان هذا الكلام بدا واكرر بدا في اخر القرن الثاني

ولكن ايضا نص المدراش

It was forbidden to pray in the presence of an unmarried woman with uncovered hair (Ber 25A).

اي انه ممنوع الصلاه ( في الهيكل ) في وجود امراه غير متزوجه مكشوفة الشعر ( لاير 25 ش الف )


وفي النشيد الخامس من أناشيد سليمان: تقول المرأة: أخبرني يا من تحبه نفسي، أين ترعى عند الظهيرة؟ ولماذا أكون كمقنعة عند قطعان أصحابك؟

والحقيقه لا اعلم معني كلمة النشيد الخامس فهل يقصد الاصحاح الخامس ؟ ولو كان كذلك فهو اخطا ولو كان يقصد العدد الخامس فهو اخطا ايضا لان العدد الذي يقصده

سفر نشيد الأنشاد 1: 7


أَخْبِرْنِي يَا مَنْ تُحِبُّهُ نَفْسِي، أَيْنَ تَرْعَى، أَيْنَ تُرْبِضُ عِنْدَ الظَّهِيرَةِ. لِمَاذَا أَنَا أَكُونُ كَمُقَنَّعَةٍ عِنْدَ قُطْعَانِ أَصْحَابِكَ؟

ولو يقصد كلمة مقنعه اي انها ترتدي الحجاب فلندرس العدد معا

الترجمه الانجليزي تقول

(KJV) Tell me, O thou whom my soul loveth, where thou feedest, where thou makest thy flock to rest at noon: for why should I be as one that turneth aside by the flocks of thy companions?

فتقول لماذا اكون ملتفه بجانب القطعان اي مختبئه وليست متحجبه

ولتاكيد ذلك سياق الكلام يقول

5 أَنَا سَوْدَاءُ وَجَمِيلَةٌ يَا بَنَاتِ أُورُشَلِيمَ، كَخِيَامِ قِيدَارَ، كَشُقَقِ سُلَيْمَانَ.
6 لاَ تَنْظُرْنَ إِلَيَّ لِكَوْنِي سَوْدَاءَ، لأَنَّ الشَّمْسَ قَدْ لَوَّحَتْنِي. بَنُو أُمِّي غَضِبُوا عَلَيَّ. جَعَلُونِي نَاطُورَةَ الْكُرُومِ. أَمَّا كَرْمِي فَلَمْ أَنْطُرْهُ.
7 أَخْبِرْنِي يَا مَنْ تُحِبُّهُ نَفْسِي، أَيْنَ تَرْعَى، أَيْنَ تُرْبِضُ عِنْدَ الظَّهِيرَةِ. لِمَاذَا أَنَا أَكُونُ كَمُقَنَّعَةٍ عِنْدَ قُطْعَانِ أَصْحَابِكَ؟
8 إِنْ لَمْ تَعْرِفِي أَيَّتُهَا الْجَمِيلَةُ بَيْنَ النِّسَاءِ، فَاخْرُجِي عَلَى آثَارِ الْغَنَمِ، وَارْعَيْ جِدَاءَكِ عِنْدَ مَسَاكِنِ الرُّعَاةِ.

ورغم ان العدد يقدم رموز رائعه ولا يؤخذ بالمعني الحرفي ولكن اعلم ان اكلم حرفيين فلن اتكلم عن المعني الرمزي ولكن اشرح لفظيا المكتوب

الحبيبه تصف نفسها بانها داكنة البشره بسبب ان الشمس لوحتها وهذا دليل انها ليست محجبه وهذا يعني انها قضت وقت طويل تحت الشمس لان اخوتها غضبوا عليها ويحاولون منعها من رؤية حبيبها ولكنها هربت منهم وذهبت تبحث عن حبيبها وظلت تسير في الشمس وتحاول الاختباء من من يعرفونها لكي لا يخبروا بنوا امها فيقبضون عليها ويمنعوها من رؤيته فلجئت الي الاختباء حول قطعان غنم اصحاب حبيبها وتنتظر هناك وتريد ان تعرف اين هو ولكنه يطمئنها ويقول لها اخرجي من اختبائك ولا تخشي من احد لانه بالطبع يحميها واكرر انه كلام له رموز رائعه عن المسيح والكنيسه وحمايته لها

فالعدد واضح انه يتكلم عن اختبائها وليس عن تحجبها

ولهذا الكلمة ترجمت في السبعينية بمعني الخفيفه اي التائهة المختبئة

ولو سايرت المشككين فرضا ان كلمة مقنعه تعني حجاب او نقاب فهل هي تتحجب بوضع غنم علي وجهها بدل القماش ؟ هل هذا يعقل ؟


ولكن ايضا بقية الاصحاح يثبت انها ليست محجبه فهو يقول

10 مَا أَجْمَلَ خَدَّيْكِ بِسُمُوطٍ، وَعُنُقَكِ بِقَلاَئِدَ!

فهل المحجبه عنقها ظاهر ؟

ارجوا ان تبتعدوا عن الحرفيه ومره ثانيه اؤكد ان المعني رمزي وليس حرفي ويتكلم عن الكنيسه والمسيح وتاكيد انه يتكلم رمزيا من نفس الاصحاح

9 لَقَدْ شَبَّهْتُكِ يَا حَبِيبَتِي بِفَرَسٍ فِي مَرْكَبَاتِ فِرْعَوْنَ.

فهل هذا وصف حسي ؟ بالطبع لا ولكنه رمزي


ويستشهد المشكك الملقب بالشيخ بسفر نشيد الانشاد ويقول كلام كثير غير لائق وفي الاخر يدعي انه يحترم الكتاب المقدس ويبجله

نشيد الانشاد 4: 1

4: 1 ها انت جميلة يا حبيبتي ها انت جميلة عيناك حمامتان من تحت نقابك*( ويتوقف عند هذه النقطه ويقول مش هكمل كلام لانه صعب شويه )* شعرك كقطيع معز رابض على جبل جلعاد

ولكن يا مشكك انت توقفت لانه مكتوب شعرك وليس لانه كلام صعب كما ادعيت فلا يوجد به اسماء اعضاء جنسيه مثل بعض الكتب الاخري او الفاظ سباب باعضاء جنسيه مثل الفاظ شخص اخر ولكنه يكشف بطلان شبهتك

فهو يؤكد انه يصفها

شعرك كقطيع معز رابض على جبل جلعاد

اولا يصف شعرها المرائ فهي غير محجبه كما تدعي

ثانيا لن يغازل رجل امراه بان يشبه شعرها بقطيع ماعز ولكن هو رمز لان الماعز المرتفع علي الجبال هو اشاره لشعب اسرائيل وكنيسته التي قال عنها يجدد مثل النسر شبابك ويعني الماعز التي تسير علي الجبال فهي مطمئنه ورائ راعيها من الحيوانات المفترسه لان الراعي صعد بها فوق الجبل حيث لا خوف هناك

وبخاصه انها ماعز غير خائفه علي جبل جلعاد المرتفع الخصيب

فهل لو كانت محجبه كان سيصف شعرها ام حجابها ؟

اما كلمة برقع التي استشهد بها فهي

وهو يستشهد بكلمة نقابك فماذا تعني هذه الكلمه في العبري

قاموس سترونج

H6777

צמּה

tsammâh

tsam-maw'

From an unused root meaning to fasten on; a veil: - locks.

وقاموس برون

H6777

צמּה

tsammâh

BDB Definition:

1) veil, woman’s veil

Part of Speech: noun feminine

اي برقع

ولذلك ترجمة في غالبية التراجم الانجليزي بكلمة فييل اي برقع وهو للتحلي كعروسه كما شرحت سابقا



ويعلق ادم كلارك

ولعل هذا يشير الي حد ما نوع من الحجاب التي ترتديه النساء الشرقيه وخاصه في مصر وهو نوع من القماش الاسود المصنوع من شعر بعض الحيوانات مثل الماعز الاسود ويتدلي منها بعض الحبال واحد منها من تاج الراس الي الجبهه الي الجزء العلوي من الانف تحت العينين هذا حجاب جزئي لا يشمل كل وججه لا ينفع انما يجب ان يشمل كل وجهه العينين والجبين استثناء وايضا في الرقبه

وهو لم يكن امين في نقل كلام ادم كلارك لانه اقتطع ما قبل كلمة الرقبه الذي يقول

Thou hast doves’ eyes within thy locks - Perhaps this refers rather to a sort of veil worn by many of the Eastern women, but especially in Egypt. It is a species of black cloth made of the hair of some animal, probably the black goat; is suspended from the head by silken cords, one of which comes from the crown of the head, down the forehead, to the upper part of the nose, just under the eyes, at which place the veil begins; for the forehead and the eyes are uncovered, except the cord above mentioned, which is ornamented with gold, silver, and precious stones, according to the circumstances of the wearer. This partial veil not only covers all the face, the eyes and forehead excepted, but the neck also

ويقول يشير الي برقع قصير

وهو عباره عن حبال حريريه ويقف اعلي الانف اسفل العين

والجمله التي اخفاها من كلام ادم كلارك هي عن وصف انه زينه

وهو يزين بالذهب والفضه والاحجار الثمينه حسب ظروف مرتديها

اي انه لبس للزينه وليس للتحجب ويلبس في المناسبات فلهذا اقتطع هذه الجمله من الوسط ولم يقلها

ويقول ان ادم كلارك قال لانه قصير لا يصلح يجب ان تغطي وجهها كله ولا نجد هذا الكلام في نص كلام ادم كلارك فمن هو الغير امين في النقل والتفسير ؟ استطيع ان اجيب واقول المشكك الملقب بالشيخ


وفي الإصحاح الثالث من سفر أشعيا: "(16) يقول الرب: لأن بنات صهيون متغطرسات، يمشين بأ‘ناق مشرئبة متغزلات بعيونهن، متخطرات فى سيرهم ، مجلجلات بخلاخيل أقدامهن(17) سيصيبهن الرب بالصلع، ويعرى عوراتهن (18) فى ذلك اليوم ينزع الرب زينة الخلاخيل، وعصابات روؤسهن والأهلة(19) والأقراط والأساور والبراقع(20) والعصائب والسلاسل والأحزمة ، وآنية الطيب والتعاويذ... (24) فتحل العفونة محل الطيب والعار عوض الجمال" (أشعياء 3: 16ـ24).

ويكرر كلام مشابه المشكك الملقب بالشيخ

ويستنتج ان كل بنات اسرائيل كن منقبات

والحقيقه بكل المقاييس هذه الاعداد ضد المشكك وليست معه وساوضح لماذا

الاعداد

3: 16 و قال الرب من اجل ان بنات صهيون يتشامخن و يمشين ممدودات الاعناق و غامزات بعيونهن و خاطرات في مشيهن و يخشخشن بارجلهن

3: 17 يصلع السيد هامة بنات صهيون و يعري الرب عورتهن

3: 18 ينزع السيد في ذلك اليوم زينة الخلاخيل و الضفائر و الاهلة

غيرها من ضفائر الي عصابات روؤسهن

3: 19 و الحلق و الاساور و البراقع

3: 20 و العصائب و السلاسل و المناطق و حناجر الشمامات و الاحراز

3: 21 و الخواتم و خزائم الانف

3: 22 و الثياب المزخرفة و العطف و الاردية و الاكياس

3: 23 و المرائي و القمصان و العمائم و الازر

3: 24 فيكون عوض الطيب عفونة و عوض المنطقة حبل و عوض الجدائل قرعة و عوض الديباج زنار مسح و عوض الجمال كي

المشكك كان غير امين بتحويلها من ضفائر الي عصائب

H7636

שׁביס

shâbı̂ys

shaw-beece'

From an unused root meaning to interweave; a netting for the hair

تضفير الشعر

والشيخ ترك كلمة الضفائر واستمر يكرر في كلمة البراقع

اولا الاعداد تصف ملابس السيدات في هذا الزمان وزينتهم تفصيليا و يشهد انه كانوا يسيرون بضفائر وكانت ضفائرهم زينه

فهي تلبس برقع وضفائرها مكشوفه فهل هذا حجاب ؟ بل البرقع هو زينه للوجه

وللتاكيد ايضا الكلمه العبريه

H7479

רעלה

ra‛ălâh

rah-al-aw'

Feminine of H7478; a long veil (as fluttering): - muffler.

وهو البرقع الطويل او الكوفيه

ويترجمه مرجع

Treasury of scriptural knowledge

mufflers: or, spangled ornaments

كوفيه او الحلي اللامع

وهو ليس للتحجب ولكن للزينه مثل الحلق والاساور لذلك هو وضع معهم فهل الحلق والاساور هم حجاب ؟


وهذه صورته


والمفاجئه التي لن تسر المشككين ايضا ان لو اصر علي ان هذا هو الحجاب او النقاب الاسلامي سيقع في مشكله كبري لان مصدر الكلمه هو من رعال وكلمه رعال العبري تعني يهز او يرقص فهو يستخدم لغرض الرقص وتاكيدا لذلك اضع بعض القواميس العبري

Gesenius' Hebrew and Chaldee lexicon to the Old Testament Scriptures

רַעַל m.—(1) reeling (from drunkenness), Zec. 12:2.

(2) pl. רְעָלוֹת a woman’s vails, so called from their tremulous motion, Arab. رَعْلُ Isa. 3:19.iv

يترنح من السكر زكريا 12: 2

(SVD) [هَئَنَذَا أَجْعَلُ أُورُشَلِيمَ كَأْسَ تَرَنُّحٍ لِجَمِيعِ الشُّعُوبِ حَوْلَهَا وَأَيْضاً عَلَى يَهُوذَا تَكُونُ فِي حِصَارِ أُورُشَلِيمَ.

وبرقع المراه واطلق عليه ذلك من الحركه المرتعشه وهي في اللغه العربيه رعل

ومرجع

Enhanced Brown-Driver-Briggs Hebrew and English Lexicon

†[רְעָלָה S7479 TWOT2188b GK8304] n.[f.] prob. veil (cf. Arabic supr.);—pl. הָֽרְעָלוֹת Is 3:19, in list of finery.v


كلام بارنز

Mufflers - Margin, “spangled ornaments.” The word used here is derived from a verb, “to tremble, to shake” - רעל râ‛al - and the name is given to the ornament, whatever it was, probably from its “tremulous” motion.

لبس زينه والكلمه المستخدما هنا اتت من الفعل يرتعش او يهز وهو اسم اعطي لهذا النوع من ملابس الزينه وغالبا يعني الحركه الراقصه

وايضا المفسر جيل

the Targum here explains the word by "women's veils"; though some think only the "spangles" which were on them are meant, so called from their trembling and shaking motion.

يفسر الترجوم الكلمه ببرقع المراه ببعض التفكيره بانه يتلالآ والمقصود بان يطلق عليها المهتز او الحركه المهزوزه

وجيمسون يقول نفس الشيئ

mufflers — veils covering the face, with apertures for the eyes, close above and loosely flowing below. The word radically means “tremulous,” referring to the changing effect of the spangles on the veil.


ثانيا يقول العدد ان الرب يصلع هامتهم لان الشعر هو تاج المراه فلو كانت محجبه فما العار في ان يصلع شعرها لو كانت محجبه علي اي حال ولا يري احد شعرها ؟؟؟؟؟؟؟ فهذا دليل ان الفضيحه هي ان تسير صلعاء او تغطي راسها فلا يظهر منه اي شعر علامه علي انها صلعاء وهذا دليل اخر ان الحجاب والنقاب تغطية الشعر بالكامل في الفكر اليهودي هو علامة زل وعار


ودليل اخر من نفس الاصحاح

Isa 3:24 فَيَكُونُ عِوَضَ الطِّيبِ عُفُونَةٌ وَعِوَضَ الْمِنْطَقَةِ حَبْلٌ وَعِوَضَ الْجَدَائِلِ قَرْعَةٌ وَعِوَضَ الدِّيبَاجِ زُنَّارُ مِسْحٍ وَعِوَضَ الْجَمَالِ كَيٌّ!

يقول عن الطيب والمنطقه وغيره وعندما جاء الي منطقة الراس قال عوض عن الجدائل اي الضفائر قرعه اي بدل من ان عادتهم المعروفه في ايام رضا الرب عنهم ان يسيروا بضفائر يجعلهم في العبوديه يسيروا محلوقي الشعر كالعبيد


وتعليق علي هذا العدد قال الشيخ

يقول الناقد اتو كيزر

ويدعي انه يؤكد ان المراه كانت منقبه



اولا لقب ناقد لا يعني شارح وهو ليس اتو كيزر

ولكن هو غالبا يقصد

Otto kaiser

اوتو قيصر

Isaiah 1-12: a commentary

 By Otto Kaiser

في تفسيره لسفر اشعياء

صفحة 79

منظر الاهانة التي تحدث لهن بيهوه ويعني بين السطور ويصف افتخارهم


صفحة 80

العقاب هو عكس الظروف الموجوده وطبيعيه فيهوه بنفسه سوف يربط شعر هؤلاء النساء المفتخرات بشعرهن , وهن الذين يخجلوا ويعتقدوا ان عار اظهار انفسهم في الاماكن العامه بدون برقع ( كزينه ) لانه يعني انهم سينزلون لدرجة الجواري وهو نبوه انهن سيذهبون الي السبي ويعني انهم سيذهبون الي المجهول غير مغتسلات وهدوم باليه وشعر مقصوص ليعني انهم امتلكوا ووقعوا تحت رحمة قابضهم


ويكمل ويصف حالتهم الطبيعيه


وكانت المراه اليهوديه في القديم تسير في الشارع ترتدي خلاخيل حول القدم فوق بعضهم وكانو يخيطون طوق الشعر ( الذي يقال عنه سيرتيت او هيد باند اي ان العرف مكشوف وملموم بطوق فقط ) منسوج من الصوف مزخرف باقراص الذهب في فرق وكانو يلبسون تمائم علي شكل هلال في قلادات الرقبه و غيره من الاصنام لتحميهم من الارواح الشريره وغيره من الزينه مثل الحلقان التي تتدلي من دائرة الاذن متعلقه في شبكه علي شكل نقاط بعدة عناصر ( قضاه 8: 26 ) واساور وسلاسل علي ذراعهم مفتوح حتي اليد


فهل من هذا الوصف نفهم انهم منقبات ام العكس ؟


وهو اضاف شئ في اخر كلامه بان هذا هو الفرق بين لبس الحرائر والاماء لان الامه وقال

فيقول ان الامه في الاسلام تكشف وجهها وشيئ من جسمها ووطي صوته

ويحاول ان يدعي كما عندنا ايضا هناك ولكن راينا انه لا يوجد شئ عن كشف منطقه محدده من جسمها كما هو معرف في الفكر الاسلامي وهو اعلي البدن


ويقول شيخ ان اشعياء 47: 2 والخطاب موجه الي بابل

خذي الرحا واطحني الدقيق واكشفي نقابك وشمري الذيل واكشفي الساق واعبري الانهار

وبعض التراجم حجاب وشمري الذيل اي الثوب طويل

ويستشهد بتفسير ابونا

تادرس يعقوب ملطي

اكشفي نقابك شمري الذيل وهو امر غير لائق بالفتيات في ذلك الحين

فالبنت التي تكشف وجهها غير شريفه والتي تشمر ذيل ثوبها غير شريفه

ويكمل

يعني ان المراه كلها عوره في المسيحيه

والاعداد

47: 1 انزلي و اجلسي على التراب ايتها العذراء ابنة بابل اجلسي على الارض بلا كرسي يا ابنة الكلدانيين لانك لا تعودين تدعين ناعمة و مترفهة

47: 2 خذي الرحى و اطحني دقيقا اكشفي نقابك شمري الذيل اكشفي الساق اعبري الانهار

وهو يستشهد بكلمة نقابك فماذا تعني هذه الكلمه في العبري

قاموس سترونج

H6777

צמּה

tsammâh

tsam-maw'

From an unused root meaning to fasten on; a veil: - locks.

اي برقع او عبائه

وقاموس برون

H6777

צמּה

tsammâh

BDB Definition:

1) veil, woman’s veil

Part of Speech: noun feminine

اي برقع

ولذلك ترجمة في غالبية التراجم الانجليزي بكلمة فييل اي برقع كما شرحت سابقا

والكلمه الثانيه هي الذيل ولشرحها

العدد انجليزي

(KJV) Take the millstones, and grind meal: uncover thy locks, make bare the leg, uncover the thigh, pass over the rivers.

والكلمه تترجم في العبري الي

H7640

שׁבל

shôbel

show'-bel

From an unused root meaning to flow; a lady’s train (as trailing after her): - leg.

وتستخدم بمعني قدم او التريلنج اي الطرحه الممتده بعد العروس

ولذلك فسرها المفسرين مثل كل من كلارك ووزلي وجيل وبارنز وغيرهم انها بمعني نزع الزينه

Take off the ornaments

ولذلك ترجمتها الفلجاته بالكتف للجلد

ومعني الاعداد

اولا الكلام علي مملكة بابل وليس عن امراه في حد ذاتها وهو نبوه وانذار

هو يدل علي ان افراح بابل ستنتهي وايام التنعم والترفه انتهت وسيعاقب الرب هذه المملكه عقاب شديد وسيجعل شعبها يدخل الي الاعمال القاسيه ويشبهها بالمراه فيقول لها فستان فرحك الطويل انتهي زمانه وبرقع فرحك انتهي ايضا وجاء وقت ان ترتدي زي العمل ونركز علي زي العمل وهو ان وجهها مكشوف وساقيها مكشوفتين لتستطيع ان تعمل وتعبر في الماء

وكما اكدت سابقا هو لا يتكلم عن امراه ولكن ان اخذناها بصوره لفظيه حرفيه لو كان البرقع امر الهي هل كان الرب امر بخلعه ؟ ولو كان الثوب بالزيل امر الهي هل كان امر بتشميره ؟ ثانيا هل الله يملي ناموس موسي علي بابل ؟

واستشهاده من تفسير ابونا تادرس مقطوع لسوء النيه

بعد أن كانت بابل سيدة الممالك المتشامخة، صارت تمارس أعمال العبيد الشاقة لحساب سادتها. هنا يصورها إشعياء النبي بامرأة تطحن بالرحى، وهو عمل يحتاج إلى سيدتين تعملان معًا؛ والرحى الكبيرة تديرها الحيوانات؛ ها هي تُؤمر بهذا العمل العنيف دون معونة من أحد [2]. تصير كشمشون حين أذلته الخطية فصار يدير الطاحونة عوض الحيوانات، ليضحك الكل عليه ويستهزئون به.

بعد أن كانت تبحر بسفنها التجارية أو الحربية المزينة الكثيرة الثمن بكونها ملكة العالم، يُقال لها: "اكشفي الساق، اعبري الأنهار، تنكشف عورتك وتُرى معاريك. آخذ نقمة ولا أصالح أحدًا" [3]. لقد حطمت كثيرين وأساءت إلى الأمم كثيرة لهذا استحقت أن يرتد إليها عملها فتحمل ذات العار. وكأن الخطية تدخل بالإنسان إلى العار والخزى.

وهنا ابونا تادري يؤكد انه معني رمزي وليس بامر شخصي للنساء

وتعليقه

اكشفي نقابك، شمري الذيل" [2]؛ وهو أمر غير لائق بالفتيات الصغيرات الشريفات في ذلك الحين، أن يكشفن وجوههن أو يشمرن ذيل ثيابهن.

هو يؤكد في ذلك الحين اي يتكلم عن العادات في بابل وهو ليس تشريع موسي كما ادعي الشيخ ولكنه عرف في بابل غير لائق مثل بقية تصرفات بابل التي عوقبت عليها

ويقول ابونا انطونيوس فكر يفي تفسيره

آية (2) خذي الرحى واطحني دقيقا اكشفي نقابك شمري الذيل اكشفي الساق اعبري الأنهار.

يشير لسبيهن فالطحن على الرحى هو عمل النساء الفقيرات والعبيد، فهي شابهت شمشون إذ أذلته الخطية.

فهذا تاكيد ان زي العامه من الشعب لم يكن الثياب الطويله ولكن الملابس القصيره والشعر المسترسل

والمشكك استشهد بادم كلارك في موقف رفقه فلماذا لم يستشهد به هذه المره ؟ والسبب نعرفه عند عرض كلام ادم كلارك

Make bare the leg, uncover the thigh - This is repeatedly seen in Bengal, where there are few bridges, and both sexes, having neither shoes nor stockings, truss up their loose garments, and walk across, where the waters are not deep.

وينظر الى هذا مرارا وتكرارا في ولاية البنغال ، حيث هناك عدد قليل الجسور ، وكلا الجنسين ، وكان لا أحذية ولا جوارب ، يشمرن ثيابهم ، والسير عبر ، حيث المياه ليست عميقة

ويوضح انها ليست وصيه الهية

وهذا دليل اخر ضد المشككين وليس في صالحهم


ويتكلم الشيخ عن سفر ارميا 3: 3

فامتنع الغيث و لم يكن مطر متاخر و جبهة امراة زانية كانت لك ابيت ان تخجلي

اصبحت زانيه لانها كشفت وجهها

لكل من له ضمير هل هذا كلام امين ؟ وجبهة امراه زانيه كانت لك يعني انها اصبحت زانيه لانها كشفت وجهها ؟

اولا الاصحاح يخاطب الشعب وليس مراه معينه

والعدد السابق يقول

جلست لهم كاعرابي في البرية ونجست الارض بزناك وبشرك.

اي ان الاعرابي في هذا الزمان كان مشهور بعرض بضاعة نساء للزني

وكلمة جبهة امراه زانيه اي تعبير عن عدم خجل شعبه من عبادة الهه اخري وليس بمعني ان كشف الوحه زنا



تادرس يعقوب ملطي

لها جبهة زانيه اي وجه نحاس قديما كانت النساء الزانيات يضعن علامه علي جباههن ليتعرفن عليهن من يطلب الشر ولانها كشفت وجهها كانت العلامه علي جبهتها

وهو استنتج ان من عندها العلامه زانيه اما من ليس عندها العلامه تكون تاركه للحياء

وهذا نص كلام ابونا ولكن اضاف الشيخ المشكك خطا وتحريف وهنا كلام ابونا وشرح يوحنا ذهبي الفهم

خامسًا: لها جبهة زانية [3]، أي وجه نحاس لا يعرف الخجل أو الحياء. قديمًا كانت النساء الفاسدات يضعن علامة على جباههن لكي يتعرف عليهن من يطلب الشر.

يرى القديس يوحنا الذهبي الفم[94] أن ارتكاب أية خطية بدون حياء يجعل من الإنسان زانية لها جبهة زانية. وفي موضع آخر يقول: [يبدو أن استخدام هذا التعبير لا يناسب تلك المدينة فحسب، بل كل الذين يتطلعون ضد الحق بلا خجل[95]].

وهو يقول ولانها كشفت وجهها ؟ اين هذا الكلام في تفسير ابونا ؟

واين التصنيف الذي ادعاه في تفسير ابونا ؟


وقال

المعجم الكتابي 180 فليب شاف عن الجبهه كلما كان النساء يراعين العفه كان يغطين الجبهة بحجاب فان لم يفعلن ذلك كان علامه علي تركها الحياء

وللرد ها هو مقدمة الكتاب



وها هي صفحة 180

ولا نجد بها شئ مما ادعي

لكن الحقيقه لو وصلنا الي صفحة 312 لانه نقل من ادامن البالتوك خطا

الجبهة

المراه المتواضعه تغطي جبهتها ببرقع ليس كعلامه علي الفجور ( اي ان نوع من البراقع علامه علي الفجور ولكن هذا نوع مختلف فهو حلي ) ارميا 3: 3 وهو جواهر للجبهة وللانف ( حزقيال 16: 12 ) وهو في هذه الايام المراه الشرقيه ترتدي جواهر وعملات لامعه عبر جبهتهم لتعلم الجبهة بعلامه جيده وتعني التكريس ولكن سفر الرؤيا يتكلم علي علامة الوحش علي الجبهة رؤيا 13: 16 وعلامة الله علي الجبهة رؤيا 22: 4

اين ما ادعاه المشكك ؟

وفهمنا انه لو شبكه خفيفه بزينه بالدهب هذا زي شعبي اما التغطيه الكامله فهذا علامه علي انها زانيه


ولكن طالما استشهد من هذا الكتاب فاليه هذه المعلومه

في الجزء الخاص بالشعر 351


الكتاب يقول عن النساء اليهوديات انهم كان شعرهم الطبيعي طويل ويضفر


وايضا في نفس الجزء


وكان الشعر ( وبخاصه الاسود او الداكن ) يعتبر زينة وكان يعطر بالزيوت العطريه وبخاصه في الحفلات والمناسبات السعيده ( رعوث 3: 3 و2 صم 14: 2 و مزامير 28: 5 و 92: 10 والجامعه 9: 8 ولوقا 7: 46 ويمشط واشير الي دبابيس الشعر في التلمود كان يستخدم بين اليهوديات

وتم التلكم عن الشعر بالرسول علي انه البرقع الطبيعي الذي يغطي المراه طبيعيا الذي من العار التخلص منه ( اي قصه او تغطيته ) 1 كو 11: 15 ووكان يضفر او يجدل في هذه الايام في النساء الاسياويات ولكن الاعتناء بالشعر كثيرا ( اي زياده عن الجاجه ) كان مرفوض من الرسول 1 تي 2: 9 و 1 بط 3: 3



وينتقل الي الاسفار القانونية الثانية فيقول

وفي سفر دانيال إصحاح 13/ (سوسَنَّة وحُكمُ دانيال): (وفي الغد لما اجتمع الشعب إلى زوجها يوياقيم,أتى الشيخان مضمرين نية أثيمة على سوسنة ليميتاها,فقالا أمام الشعب استحضروا سوسنة بنت حلقيا,التي هي امرأة يوياقيم,فاستحضروها.فأتت هي ووالداها وبنوها وجميع أهل قرابتها.وكانت سوسنة لطيفة جدا جميلة المنظر, ولما كانت متبرقعة, أمر هذان الفاجران أن يكشف وجهها, ليشبعا من جمالها , وكان أهلها وجميع الذين يعرفونها يبكون



وهذا العدد من سفر تتمة دانيال

13: 28 وفي الغد لما اجتمع الشعب الى رجلها يوياقيم اتى الشيخان مضمرين نية اثيمة على سوسنة ليهلكاها

13: 29 وقالا امام الشعب ارسلوا الى سوسنة بنة حلقيا التي هي امراة يوياقيم فارسلوا

13: 30 فاتت هي ووالداها وبنوها وجميع ذوي قرابتها

13: 31 وكانت سوسنة ترفة جدا وجميلة المنظر

13: 32 فامر هذان الفاجران ان يكشف وجهها ( وكانت مبرقعة ) ليشبعا من جمالها

13: 33 وكان اهلها وجميع الذين يعرفونها يبكون

اولا جملة وكانت مبرقعه هي توضيح فقط

والعدد انجليزي


(KJVA) And these wicked men commanded to uncover her face, (for she was covered) that they might be filled with her beauty.


والعدد يوناني من الترجمه السبعينية

(LXX) ο δ παρνομοι κλευσαν ποκαλυφθναι ατν, ν γρ κατακεκαλυμμνη, πως μπλησθσιν το κλλους ατς·

وترجمته


فهي كانت متغطيه لانها في موقف محزن جدا وجارح ومخزي لاتهامهم لها في شرفها فلهذا لا تريد ان يري احد وجهها ولو كان الحجاب فريضه كما يدعي المشكك لما خالف الشيخان هذه الفريضه امام الشعب ولهذا فهذا يؤكد انه امر مؤقت جدا وليس تشريع عام كما ادعي المشكك

ولو افترضت جدلا مع المشكك انها كانت محجبه وهم اشتهوها لجمالها هذا يدل علي ان الحجاب لا يمنع الشهوه

ولكن كما اوضحت هي فقط حزينه وتتوقع عقوبة الموت علي ذنب لم تقترفه فلهذا غطت وجهها فقط اثناء المحاكمة وبهذا يكون دليل المشكك هو ضده

وايضا تعليق المشكك الذي يدعي شيخ

سوسنه المبرقعه طبقا لشريعة موسي

واقول له اخطات لان اثبت ان سوسنه كانت بسياب حزن ومن هذا نعرف ان البرقع كان انواع يلبس في الزفاف وفي الحزن ونوع منه هو حلي يلبس للرقص والحفلات ولكن الاوقات الحياه العاديه لا يلبس

مبرقعه لا يظهر منها شئ

واقول له دليلك وانا اثبت انه لبسته فقط لظروف المحاكمه وهذا صورته



امر هذان الفاجران اي الذي يكشف وجه المراه فاجر

وهذا ايضا خطا منه لاني كما اوضحت انهم ما كانوا ليفعلوا ذلك لو كان مخالف للشرع



فيه اصحاحين زياده في اليسوعية عن الفانديك

وهذا فقط من عدم معرفة المشكك الفرق بين سفر دانيال وتتمة سفر دانيال فيا شيخ التتمه توضع منفصله وممكن تضاف الي السفر ايضا فمثلا ضيفت في السبعينيه ولكن الفلجاتا وضعتها منفصله


*قلت: في هذا دليل واضح على أتباع هذه الأناجيل (المعصومة) عندهم أن تغطية وجه المرأة كان معروفا عند الحرائر من النساء.

وطالما المشكك يتكلم من الاسفار القانونية فاقدم له دليل من الاسفار القانونيه يثبت كذبه

سفر يهوديت 10: 3


واستحمت وادهنت باطياب نفيسة وفرقت شعرها وجعلت تاجا على راسها ولبست ثياب فرحها واحتذت بحذاء ولبست الدمالج والسواسن والقرطة والخواتم وتزينت بكل زينتها

فهل كانت يهوديت العظيمه التي ترمز للقديسه العذراء مريم ستخالف التشريع اليهودي وتفرق شعرها وتضع عليه تاج ؟

والعدد يؤكد ان هذه هي ثياب الفرح بتزيين الشعر ولبس ثياب الفرح

ويقول سفر الحكمه

سفر الحكمة 4: 1


ان البتولية مع الفضيلة اجمل فان معها ذكرا خالدا لانها تبقى معلومة عند الله والناس

وهذا يشرح وجود البتوليه في اليهودية فلو استشهد احدهم بصورة يهودية تشبه المحجبه فهذه هي البتوليه


وقبل ان انتقل الي العهد الجديد مع المشككين اضع بعض الادله عكس كلامه برغم اني ذكرت ان رفقه لم تكن ترتدي البرقع الا وقت الزفاف وثامار ايضا الا مره مع يهوذا وسوسنه في وقت محاكمتها والمراه في المحاكمه في الهيكل وايضا ادله اخري

ثامار بنت داود

سفر صموئيل الثاني 13: 19


فَجَعَلَتْ ثَامَارُ رَمَادًا عَلَى رَأْسِهَا، وَمَزَّقَتِ الثَّوْبَ الْمُلَوَّنَ الَّذِي عَلَيْهَا، وَوَضَعَتْ يَدَهَا عَلَى رَأْسِهَا وَكَانَتْ تَذْهَبُ صَارِخَةً.

ولم يقل الكتاب انها نزعت غطاء راسها او برقع او اي شئ من هذا القبيل

ايزابل الشريره

سفر الملوك الثاني 9: 30


فَجَاءَ يَاهُو إِلَى يَزْرَعِيلَ. وَلَمَّا سَمِعَتْ إِيزَابَلُ كَحَّلَتْ بِالأُثْمُدِ عَيْنَيْهَا، وَزَيَّنَتْ رَأْسَهَا وَتَطَلَّعَتْ مِنْ كَوَّةٍ.

ولم تكن ترتدي غطاء راس

يهوديت

سفر يهوديت 9: 1


وبينما هم ذاهبون دخلت يهوديت معبدها ولبست مسحا والقت رمادا على راسها وخرت امام الرب وصرخت الى الرب قائلة

استير

سفر أستير 2: 17


فَأَحَبَّ الْمَلِكُ أَسْتِيرَ أَكْثَرَ مِنْ جَمِيعِ النِّسَاءِ، وَوَجَدَتْ نِعْمَةً وَإِحْسَانًا قُدَّامَهُ أَكْثَرَ مِنْ جَمِيعِ الْعَذَارَى، فَوَضَعَ تَاجَ الْمُلْكِ عَلَى رَأْسِهَا وَمَلَّكَهَا مَكَانَ وَشْتِي.


ونري من هذا ان كل ما قاله المشكك عن وجود حجاب او النقاب بمعناه الاسلام في العهد القديم لا اساس له من الصحه وكل الكلام غير امين وكل اقتباس منتقص او محرف ليوحي بمعني غير صحيح

وبعد ان شرحت هذا اكرر واقول لايوجد نص تشريعي واحد يقول علي المراه اليهودية ان تتحجب او تتنقب بل اثبت عكس ذلك ان المنقبه هو رداء الزواني

ودليل اخير في العهد القديم انه حينما اخطأ ادم وحواء وانفتحت اعينهما وعرفا انهما عريانين الله اعطاهم اقمصه من جلد فان كان التشريع ان المراه تغطي شعرها فلماذا لم يعطيها حجاب او نقاب في هذا الوقت ؟ ولمذا لم يقل لاي من نساء اسرائيل من اول ساره ومن بعدها انه يجب عليهن ان يتنقبن ؟

وهذا دليل علي عدم وجود النقاب او الحجاب في العهد القديم





الرد علي ادعاء وجود الحجاب والنقاب في المسيحية


وينتقل المشكك الي المسيحيه ويقول


الحجاب في المسيحية


ليس للمسيحية لبس خاص للمرأة أى له شروط خاصة، ولكن اللبس يشترط فيه الحشمة والوقار،

وهذا اول جزء اتفق فيه مع المشكك فبلفعل في المسيحيه حريه ولكنه مع وقار ولهذا المسيحيه مناسبه لكل زمان ومكان ومكتوب

رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 6: 12


«كُلُّ الأَشْيَاءِ تَحِلُّ لِي»، لكِنْ لَيْسَ كُلُّ الأَشْيَاءِ تُوافِقُ. «كُلُّ الأَشْيَاءِ تَحِلُّ لِي»، لكِنْ لاَ يَتَسَلَّطُ عَلَيَّ شَيْءٌ.


رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 23


«كُلُّ الأَشْيَاءِ تَحِلُّ لِي»، لكِنْ لَيْسَ كُلُّ الأَشْيَاءِ تُوَافِقُ. «كُلُّ الأَشْيَاءِ تَحِلُّ لِي»، وَلكِنْ لَيْسَ كُلُّ الأَشْيَاءِ تَبْنِي.

فلا يتسلط علينا احد من جهة ملبس او غير ولا يفرض علي احد حجاب او نقاب او غيره ولكن في المسيحيه حريه من تريد ان ترتدي شئ علي شعرها فلتفعل ومن تريد ان تكشف شعرها فلتفعل فلا يتسلط عليهن احد ولكن نرفض بشده من يقول ان هذا فرض فلا يقبل ان يفرض احد علينا شئ واكرر لان في المسيحيه حريه


يقول المشكك الاول

نحن المسلمون نرى عند شركاءنا في الوطن صور وأيقونات للسيدة العذراء وهي محتشمة من رأسها إلى قدمها ونتساءل هل هناك أصل يمكن الإستناد عليه في الدعوة إلى الحجاب والاحتشام كما هو الحال عند الدعاة المسلمون الذين يعتبرون قضية الحجاب هي قضية أساسية حيث أن الحجاب فرض مثله مثل الصلاة والصيام عند المسلمين وبدونه لا تصح الصلاة


ويقول شيخ ان العذراء متحجبه ولا تظهر لها شعره واحده

وهنا ابدا اولا في شرح شئ مهم علي كل انسان غير مسيحي يدركه وهو ان هناك فرق بين الانسان الطبيعي والانسان البتول الذي كرز حياته للصلاه وللخدمه فقط

وعلي سبيل المثال السيده العذراء البتول هذه متبتله فهي لم تعرف رجل

إنجيل متى 1: 23


«هُوَذَا الْعَذْرَاءُ تَحْبَلُ وَتَلِدُ ابْنًا، وَيَدْعُونَ اسْمَهُ عِمَّانُوئِيلَ» الَّذِي تَفْسِيرُهُ: اَللهُ مَعَنَا.

ومن هذا فهي كمثال للبتوليات اي الراهبات التي تكرس حياتها للصلاه . فهل افهم من المشكك انه يريد ان كل المسيحيين واليهود يتبتلوا كامرا اجبار مدعيا ان كل المسيحيات واليهوديات بالجبر يتشبهوا بالسيده العذراء والراهبات ؟ هل هذا امر يعقل ؟ وهل محجباتكم مع فرق التشبيه الكبير جدا بين المحجبه والراهبه يقضين حياتهم فقط في الصلاه والعباده في الادير او في بيوت المكرسات ام نراهم في كل مكان من حفلات واماكن شغل وغيرها من الاماكن العامه ؟ وهل تامر كل محجبه بان تتبتل ولا تتزوج ؟

فلا يصلح المقارنه وبخاصه ان ام النور هي شفيعه لنا لاتكف عن الصلاه لاجلنا

ونظره اخري اوضح صور السيده العذراء فهي حسب التقليد صورها تكون مع الطفل يسوع او وقت التجلي

والاولي واقدم ايقونه من القرن الخامس وليست الصور الحديثه في سقف كنيسه في الفاتيكان



والاخري ايقونه ليست من صنع بشر



وهي تطابق صورة التجلي



فمن قال ان السيده العذراء كانت محجبه ؟

ولو كانت محجبه لكان اعترض كثيرين علي رسم صورتها بشعر ظاهر من اسفل الغطاء

ووضع غطاء علي الشعر ليس معناه حجاب او نقاب ولكن علامه علي الصلاه والتكريس ولهذا الراهبات لانهم ماتوا عن العالم ومعلومه لمن لا يعرفها عن الراهبات انهم يصلي عليهم صلاة الجناز في بداية الرهبنة ويقضوا حياتهم في الصلاه ولهذا فعلامة الصلاة تغطية الشعر

اما ما قاله عن فوائد الحجاب ومشاكل المجتمع العربي الحاليه فلا اتعرض اليها الا بالحزن لان انتشار الاسلام ادي الي فساد العالم العربي وهذا ما شهد هو به بدون ما ان يدري بكلامه عن انتشار الفساد في المجتمعات العربيه



ويلاحظ أن لبس الراهبات فى المسيحية مشابه للبس المسلمات المفروض شرعا،

وقد شرحت سابقا واكرر مره اخري ان الراهبات هم ماتوا عن العالم وصلوا عليهم في الدير صلاة الجناز وهم بتوليات ويقضون حياتهم في الصلاه فهل يتشبه بهم المحجبات مع فرق التشبيه الضخم بان يموتوا المحجبات عن العالم ويترهبنوا او لا يتزوجوا ويحيوا حياة البتوليه ؟ فلمذا يريد ان يحكم بشئ خاص علي العام ؟؟؟

ولمذا لم يتكلم عن الرهبان ايضا الذين يلبسون زي مشابه وهو زي الرهبنة ويغطون شعرهم فهل هو يريد ان المحجبات يتشبهن بالرهبان ايضا ؟؟؟؟

وصوره توضيحيه لزي الراهبة



وزي راهب



حسنا لو يريد المحجبات ان يتشبهوا بهم فليمرهم ايضا بان يصلي عليهم صلاة الجناز ويامرهم بعدم الزواج وقضاء حياتهم في الصلاه والصوم


كما أن المسيحية لا تجيز أن أنواع الزينة للوجه، كما لا تجيز إجراء أي تعديلا في الوجه بالماكياج أو العمليات الجراحية

ولا اعرف مصدره لهذه الادعاءات فالمسيحيه لم تتكلم عن اي تعديلات في الوجه كعمليات فهل هو كلام بدون ادله ؟


ويقول بولس في رسالته كورنثوس الأولى: "إن النقاب شرف للمرأة، وكانت المرأة عندهم تضع البرقع على وجهها حين تلتقي بالغرباء وتخلعه حين تنزوي في الدار بلباس الحداد"

وارجوا ايضا ان يقدم دليل علي كلامه ان معلمنا بولس الرسول قال ان النقاب شرف للمراة

وايضا نص كلام ان المراه تضع البرقع حين تلتقي بالغرباء ؟

وايضا انها تخلع البرقع في ملابس الحداد في الدار ؟





يقول بولس آمرا النساء

: " فإذا كانت المرأة لا تغطى رأسها، فليقص شعرها! ولكن ما دام من العار على المرأة ان يقص شعرها أو يحلق فلتغط رأسها" (1 كورنثوس 11: 6) ،

والاعداد كامله لانها مهمة

رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 11:

اولا معلمنا بولس الرسول يعاتب شعب كرونثوس علي بعض المشاكل التي تحدث في الكنيسه اثناء الاجتماعات ومن يشك في هذا فليرجع الي اي من المفسرين ويتاكد

وعلي سبيل المثال تفسير ابونا تادرس

بدأ الرسول بولس في هذا القسم بمعالجة بعض التنظيمات الكنسية الروحية مؤكدًا مساواة المرأة بالرجل (1:11-16)، والتزام المؤمن بفحص نفسه قبل التناول من جسد الرب ودمه (11: 17-34).



ودليل ايضا من نهاية الاصحاح السابق

10: 32 كونوا بلا عثرة لليهود و لليونانيين و لكنيسة الله

ويكمل ويقول معلمنا بولس

3 وَلكِنْ أُرِيدُ أَنْ تَعْلَمُوا أَنَّ رَأْسَ كُلِّ رَجُل هُوَ الْمَسِيحُ، وَأَمَّا رَأْسُ الْمَرْأَةِ فَهُوَ الرَّجُلُ، وَرَأْسُ الْمَسِيحِ هُوَ اللهُ.
4
كُلُّ رَجُل يُصَلِّي أَوْ يَتَنَبَّأُ وَلَهُ عَلَى رَأْسِهِ شَيْءٌ، يَشِينُ رَأْسَهُ
.

وهنا معلمنا بولس الرسول يتكلم عن الصلاه في الكنيسه والتنبؤ ولهذا من يطبق هذه الاعداد ويدعي انها وصف للمراه المسيحيه فهو غير امين
5
وَأَمَّا كُلُّ امْرَأَةٍ تُصَلِّي أَوْ تَتَنَبَّأُ وَرَأْسُهَا غَيْرُ مُغُطَّى، فَتَشِينُ رَأْسَهَا، لأَنَّهَا وَالْمَحْلُوقَةَ شَيْءٌ وَاحِدٌ بِعَيْنِهِ
.

6 إِذِ الْمَرْأَةُ، إِنْ كَانَتْ لاَ تَتَغَطَّى، فَلْيُقَصَّ شَعَرُهَا. وَإِنْ كَانَ قَبِيحًا بِالْمَرْأَةِ أَنْ تُقَصَّ أَوْ تُحْلَقَ، فَلْتَتَغَطَّ.

ومره ثانيه يؤكد انه يتكلم الان علي الصلاه في الكنيسه والتنبؤ في الكنيسه

والكلام يشير الي ان الانسان عندما يدخل امام الملك بالطبع يخلع تاجه احتراما للملك فعندما تدخل المراه المسيحيه امام ملك الملوك ورب الارباب بالطبع تغطي شعرها لان شعرها هو تاجها

ولكن معلمنا بولس يسترسل في الكلام في نفس الاصحاح ويذكر شئ اقتطعه المشكك لانه يثبت عكس كلامه

10 لهذا ينبغي للمراة ان يكون لها سلطان على راسها من اجل الملائكة.

معني جملة لها سلطان علي راسها هو اولا ان لا تنخدع بسبب شهوة الزينه الكثيره فتكشف شعرها في الكنيسه وايضا من الوجهة الاخري لا يحكم عليها احد فوق ما هو مكتوب لان معلمنا بولس قال

رسالة بولس الرسول إلى أهل كولوسي 2: 16


فَلاَ يَحْكُمْ عَلَيْكُمْ أَحَدٌ فِي أَكْل أَوْ شُرْبٍ، أَوْ مِنْ جِهَةِ عِيدٍ أَوْ هِلاَل أَوْ سَبْتٍ،

وايضا قال

رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 2: 15


وَأَمَّا الرُّوحِيُّ فَيَحْكُمُ فِي كُلِّ شَيْءٍ، وَهُوَ لاَيُحْكَمُ فِيهِ مِنْ أَحَدٍ.



رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 29


أَقُولُ «الضَّمِيرُ»، لَيْسَ ضَمِيرَكَ أَنْتَ، بَلْ ضَمِيرُ الآخَرِ. لأَنَّهُ لِمَاذَا يُحْكَمُ فِي حُرِّيَّتِي مِنْ ضَمِيرِ آخَرَ؟

فهو يؤكد انها هي المسيطره علي نفسها بالفكر الروحي لا يسيطر عليها اخر

ويقول المشكك الملقب بالشيخ

التي ليس علي راسها غطاء تجلب العار يعني فاسقه فاسده يعني منحرفه

اريد نص بهذا يا شيخ

وقد فسرت انها اثناء الصلاه ولكن في حياتها الطبيعيه لا يحكم عليها احد فهو حتي لو كان قائد محترم ولكنه وقف امام الملك بتاج يعاقب


وتعليق المشكك الملقب بالشيخ

التي ليس علي راسها الحجاب تجلب العار ما معني العار اي فاسقه فاسده منحرفه

اي المش مغطيه راسها زي الصلعاء مش في الصلاه ولكن في الاماكن العامه

فاقول له ما هو دليلك وان كنت فهمت ذلك من العدد فلقد فهمت هذا الامر خطا وهذا تحريف منك لمعني العدد

اولا كلمة تشين راسها او تجلب العار معناها في اليوناني

كاتاسخينو وهي تعني خجل

قاموس سترونج

G2617

καταισχύνω

kataischunō

kat-ahee-skhoo'-no

From G2596 and G153; to shame down, that is, disgrace or (by implication) put to the blush: - confound, dishonour, (be a-, make a-) shame (-d).

تشين لاتاخذ كرامه لا تكرم و خجل

وقاموس ثيور

G2617

καταισχύνω

kataischunō

Thayer Definition:

1) to dishonour, disgrace

2) to put to shame, make ashamed

2a) to be ashamed, blush with shame

2b) one is said to be put to shame who suffers a repulse, or whom some hope has deceived

لا تكرم لا تاخذ كرامه تخجل


ولذلك الكلمه اتت 14 مره في العهد الجديد معظمها بمعني خجل

إنجيل لوقا 13: 17


وَإِذْ قَالَ هذَا أُخْجِلَ جَمِيعُ الَّذِينَ كَانُوا يُعَانِدُونَهُ، وَفَرِحَ كُلُّ الْجَمْعِ بِجَمِيعِ الأَعْمَالِ الْمَجِيدَةِ الْكَائِنَةِ مِنْهُ.

رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 4: 14


لَيْسَ لِكَيْ أُخَجِّلَكُمْ أَكْتُبُ بِهذَا، بَلْ كَأَوْلاَدِي الأَحِبَّاءِ أُنْذِرُكُمْ.


اما عن ادعاؤه ان هذا في الاماكن العامه فقد اثبت ان العدد يتكلم عن الكنيسه فقط


ويقول

مفسر الموسوعه الكنسيه للعهد الجديد شرح لكل اية الجزء 4 صفحة 80

شعر المراه زينه ومجد لها ولكن امام الله ليس لها مجد وان المراه عندما تكشف راسها فهي مثل التي تحلق شعرها

فكما يرتدي القائد قديما تاج ولكنه عندما يقف امام الملق يخلعه احتراما للملك هكذا الانجيل يشير الي ان شعر المراه تاجها فعندما تدخل امام ملك الملوك في عرشه اي الكنيسه فانها تغطي تاجها احتراما لملك الملوك

وواضح ان المشكك بالفعل لم يقراء لا الانجيل ولا المفسرين ولا حتي المراجع التي بيستشهد بها

ويقول

اذا كان المراه لا تغطي راسها فتقص شعرها كما يقص الرجل شعره

والمرجع

( كريشكينار ) ( ومن معه قال عليه كريج كرنجر ) في كتاب الخلفية الحضاريه للكتاب المقدس الجزء 2 صفحة 162

شعر المراه كان باعث للشهوه الجنسيه في القديم وفي اكثر مناطق البحر المتوسط وكان من المراه ان تغطي شعرها وهي ان لم تفعل ذلك فهي تستسير شهوة الرجل مثل ملابس البحر غطاء الراس كان منتشر بين يهود فلسطين الذي امتد لان يكون نقاب للوجه الا ان نساء الطبقه العليا يريد ان يستعرضن


مؤلف الكتاب اسمه كريج كينر

والكتاب اسمه

The IVP Bible background commentary: New Testament

 By Craig S. Keener


وها هي مقدمة الكتاب للتاكد


صفحة 162 من الجزء الثاني

ولا نجد فيها شئ وهذا امر متوقع

ولكن هو قد يقصد ما هو في صفحة 479 عن العادات السائده في منطقة الشرق الاوسط ولا يتكلم عن تشريع كتابي ويتكلم عن اليهود في زمن ما بعد السيد المسيح

ونفس المرجع يؤكد ان المراه كانت تفتخر بشعرها وضافائرها ومعلمنا بولس لم يامر بتغطية شعر المراه في كل حاله ومن فهم ذلك فهو اخطا

ويقول


ويملئن شعرهم بالذهب وبولس في رايه ان الرجال تنجذب لشعر النساء المزين بشده مثل باقي الكتاب يدين مثل هذه البهرجه وبولس يجب ان يفهم بانه يهاجم المغالاه وليس انه ضد كل الزينه

هذا هو المرجع الذي استشهد به المشكك


وسيلمح المشكك فيما بعد لموضوع تغطية الشعر لاجل الملائكه ويضيف انها بتستحي

وهذا خطأ في فهم المعني بالطبع

وجمله من اجل الملائكه لها معني رائع لان الملائكه الرائعة الجمال عندما تقف امام ملك الملوك ورب الارباب تغطي وجوهها ليس لانهم يثيروا شهوه فهل احد سيثار شهوته ان راي ملاك ؟ وهل سمع احد عن ملاك تثار شهوته من رؤية شعر امراه الا في الفكر الاسلامي ؟ ولكن احتراما لله لانه هو مصدر الجمال فالمراه شبه الانجيل جمالها وبخاصه جمال شعرها بالملائكه فيجب عليها ان تخفي هذا التاج امام الله احتراما له مثل ما يفعل الكاروبيم واعلانا ان جمالنا هو المسيح فقط

وساتي لذلك بالتفصيل

وكمالة الاعداد التي يخشي المشككون ذكرها

11 غَيْرَ أَنَّ الرَّجُلَ لَيْسَ مِنْ دُونِ الْمَرْأَةِ، وَلاَ الْمَرْأَةُ مِنْ دُونِ الرَّجُلِ فِي الرَّبِّ.
12
لأَنَّهُ كَمَا أَنَّ الْمَرْأَةَ هِيَ مِنَ الرَّجُلِ، هكَذَا الرَّجُلُ أَيْضًا هُوَ بِالْمَرْأَةِ
. وَلكِنَّ جَمِيعَ الأَشْيَاءِ هِيَ مِنَ اللهِ.
13
احْكُمُوا فِي أَنْفُسِكُمْ
: هَلْ يَلِيقُ بِالْمَرْأَةِ أَنْ تُصَلِّيَ إِلَى اللهِ وَهِيَ غَيْرُ مُغَطَّاةٍ؟


ويكمل

1 كور 11: 13

ترجمة الحياه

فاحكموا اذا بانفسكم

13 احْكُمُوا فِي أَنْفُسِكُمْ: هَلْ يَلِيقُ بِالْمَرْأَةِ أَنْ تُصَلِّيَ إِلَى اللهِ وَهِيَ غَيْرُ مُغَطَّاةٍ؟

تفسير انطونيوس فكري

هل يليق بالمراه التي تقف لتصلي ان تثور علي التقاليد التي وضعها الله

وتفسير ابونا انطونيوس كامل غير مقتطع


هل يليق بالمرأة.. = أي هل يليق بالمرأة التي تقف لتصلى أن تكون في وضع ثورة على التقاليد والأنظمة التي وضعها الله، لكن على المرأة التي تصلى أن تقف في وقار أمام الله والناس، خاضعة لله وزوجها. لا تبحث عن أن تظهر جمالها وزينتها بل تقف في إحتشام مخفية جمالها فيظهر جمالها الإلهي، وتظهر عليها نعمة الله. ونلاحظ أنه حتى النساء اليونانيات الوثنيات غطين رؤوسهن، فهل لا يفعل هذا النساء المسيحيات.

الرجل يرخى شعره = (راجع تفسير آية 4) بعض الرجال فعلوا هذا بدعوى التحرر.

فهو مجد لها = شعر المرأة قد أعطى لها كغطاء طبيعي تغطى به رأسها، شعر المرأة هو جمالها لذلك يجب تغطيته حين تقف أمام الله.

أي عوض برقع = فالمرأة الصلعاء لا منظر لها ويجب أن تضع برقعاً أي غطاء على رأسها. لكن مجد المرأة وزينتها يمكن أن تعبر عنه المرأة بشعرها، والمرأة التي تقصد من إرخاء شعرها دون أن تغطيه التزين والبهرجة، فهذا الأمر لا يليق ببيت الله.

ومره ثانيه ببيت الله فهو يؤكد ان هذا فقط في بيت الله


وهنا يؤكد ان التغطي فقط وقت الصلاه وليس للسير في الشارع
14
أَمْ لَيْسَتِ الطَّبِيعَةُ نَفْسُهَا تُعَلِّمُكُمْ أَنَّ الرَّجُلَ إِنْ كَانَ يُرْخِي شَعْرَهُ فَهُوَ عَيْبٌ لَهُ؟

15
وَأَمَّا الْمَرْأَةُ إِنْ كَانَتْ تُرْخِي شَعْرَهَا فَهُوَ مَجْدٌ لَهَا، لأَنَّ الشَّعْرَ قَدْ أُعْطِيَ لَهَا عِوَضَ بُرْقُعٍ
.

ويؤكد معلمنا بولس انه المراه ليس لها حاجه للتبرقع لان الشعر عوض عن البرقع وارخاؤها لشعرها هو مجد عكس الفكر الاسلامي فهو ليس عار او فضيحه او عوره واكرر يقول معلمنا بولس الرسول ان الشعر مجد للمراه وليس عوره والشعر هو البرقع الطبيعي الذي اعطاه الله لها

وكلمة عوض اعتقد واضحه لكل انسان عامي فما بال الشيوخ عوض اي استبدال فهل لو اخذت شعر بدل برقع تطالبها بان تاخذ الشعر + البرقع ؟ ام احدهما فقط اذا البرقع للمراه الصلعاء اما ذات الشعر فبرقعها هو شعرها وهو تاجها وجمالها الظاهر للكل مع الحشمه والوقار
16
وَلكِنْ إِنْ كَانَ أَحَدٌ يُظْهِرُ أَنَّهُ يُحِبُّ الْخِصَامَ، فَلَيْسَ لَنَا نَحْنُ عَادَةٌ مِثْلُ هذِهِ، وَلاَ لِكَنَائِسِ اللهِ
.

ومره ثانيه يوضح انه يتكلم عن الصلاه والتنبؤ داخل الكنيسه
17
وَلكِنَّنِي إِذْ أُوصِي بِهذَا، لَسْتُ أَمْدَحُ كَوْنَكُمْ تَجْتَمِعُونَ لَيْسَ لِلأَفْضَلِ، بَلْ لِلأَرْدَإِ
.
18
لأَنِّي أَوَّلاً حِينَ تَجْتَمِعُونَ فِي الْكَنِيسَةِ، أَسْمَعُ أَنَّ بَيْنَكُمُ انْشِقَاقَاتٍ، وَأُصَدِّقُ بَعْضَ التَّصْدِيقِ
.

ويكرر في الكنيسه بيت الله الذي هو فيه ملك الملوك وكلنا نغلع تيجاننا او نغطيها امامه احتراما له وليس بمعني عوره

كما قال في

سفر الرؤيا 4

9 وَحِينَمَا تُعْطِي الْحَيَوَانَاتُ مَجْدًا وَكَرَامَةً وَشُكْرًا لِلْجَالِسِ عَلَى الْعَرْشِ، الْحَيِّ إِلَى أَبَدِ الآبِدِينَ،
10 يَخِرُّ الأَرْبَعَةُ وَالْعِشْرُونَ شَيْخًا قُدَّامَ الْجَالِسِ عَلَى الْعَرْشِ، وَيَسْجُدُونَ لِلْحَيِّ إِلَى أَبَدِ الآبِدِينَ، وَيَطْرَحُونَ أَكَالِيلَهُمْ أَمَامَ الْعَرْشِ قَائِلِينَ:
11 «أَنْتَ مُسْتَحِقٌ أَيُّهَا الرَّبُّ أَنْ تَأْخُذَ الْمَجْدَ وَالْكَرَامَةَ وَالْقُدْرَةَ، لأَنَّكَ أَنْتَ خَلَقْتَ كُلَّ الأَشْيَاءِ، وَهِيَ بِإِرَادَتِكَ كَائِنَةٌ وَخُلِقَتْ».

فتغطية الشعر كخلع التاج هو احترام لمكانة الله في بيته


ونصحه للنساء بالتغطي اثناء الصلاه فهو لان الملائكه الكاروبيم نفسهم يغطون وجوههم عند الوقوف امامه

سفر إشعياء 6: 2


السَّرَافِيمُ وَاقِفُونَ فَوْقَهُ، لِكُلِّ وَاحِدٍ سِتَّةُ أَجْنِحَةٍ، بِاثْنَيْنِ يُغَطِّي وَجْهَهُ، وَبِاثْنَيْنِ يُغَطِّي رِجْلَيْهِ، وَبَاثْنَيْنِ يَطِيرُ.

فلهذا النساء تغطي شعرها الذي هو تاجها اما الرجل فتاجه المسيح


كما يوصى بولس: "كما أريد أيضا أن تظهر النساء بمظهر لائق محشوم اللباس، متزينات بالحياء والرزانة، غير متحليات بالجدائل والذهب واللالئ والحلل الغالية الثمن(10) بل بما يليق بنساء يعترفن علنا بأهن يعشن فى تقوى الله" (اتيموثاوس 2: 9ـ10).

والاعداد

2: 9 و كذلك ان النساء يزين ذواتهن بلباس الحشمة مع ورع و تعقل لا بضفائر او ذهب او لالئ او ملابس كثيرة الثمن

2: 10 بل كما يليق بنساء متعاهدات بتقوى الله باعمال صالحة

وان تكون المراه زيها محتشم هذا لا خلاف عليه مع ورع وتعقل بالطبع ويضيف ويتكلم عن عدم عثرة الاخرين بمعني ان لا يصنعون ضفائر بها زينه غالية الثمن ويؤكد ذلك بقية العدد الذي يقول لا يلبسون ذهب كثير او لالئ او ملابس كثيرة الثمن وهذه وصيه جميله

والعدد التالي يشرح انه يتكلم عن اماكن التعلم اي الكنائس

2: 11 لتتعلم المراة بسكوت في كل خضوع

فيوضح ان تهتم اثناء التعليم بالصلاح وليس المظهر الخارجي وطبعا غير مقبول ان تذهب واحده بحجة التعليم لغرض اخر وتتزين بشده لهذا

ولكن هل قال معلمنا بولس يجب ان تتحجب او تتنقب النساء



ويكمل ويقول

المارخ دويو ومن معاصري بولس

ان النساء في طرسوس كان يغطين انفسهن عندما يسرن في الشارع فلا يظهر منهن شئ

وطرسوس هي مدينه تركيه فهو يتكلم عن عاده في هذه المدينه وليس عن تشريع كتابي


ولذلك كانت وصايا آباء المسيحيين عن الاحتشام حتى فى الاحتفال بالعرس

وهذا لاخلاف عليه فكل الاباء والخدام والمسيحيين الحقيقيين يتفقون علي اهمية الحشمه


مما سبق يتبين أن الحجاب موجود في الشرائع السماوية السابقة وفي الإسلام وكما يرفع المسلمون شعار الحجاب عفة وطهارة نتمنى أن يرفع هذا الشعار بواسطة السلطات الدينية المسيحية حتى ننعم بمجتمع تعمه الفضيلة ويسعد فيه جميع البشر بجمال تعاليم الله سبحانه وتعالى

وبالطبع هو وصل لاستنتاج خطأ والمسيحيه لن ترفع شعار اخفاء المراه وحبس حريتها واعتبارها زانيه او عار واخفاء شعرها الذي هو مجدها


يقول بطرس داعيا النساء بالحشمة:

"(3) على المرأة ألا تعتمد الزينة الخارجية لاظهار جمالها، بضفر الشعر والتحلى بالذهب، ولبس الثياب الفاخرة (4) وإنما تعتمد الزينة الداخلية ، ليكون قلبها متزينا بروح الوداعة والهدوء، هذه هى الزينة التى لا تغنى ، وهى غالية الثمن فى نظر الله" (1 بطرس 3: 3ـ6).

والاعداد

3: 3 و لا تكن زينتكن الزينة الخارجية من ضفر الشعر و التحلي بالذهب و لبس الثياب

3: 4 بل انسان القلب الخفي في العديمة الفساد زينة الروح الوديع الهادئ الذي هو قدام الله كثير الثمن

3: 5 فانه هكذا كانت قديما النساء القديسات ايضا المتوكلات على الله يزين انفسهن خاضعات لرجالهن

3: 6 كما كانت سارة تطيع ابراهيم داعية اياه سيدها التي صرتن اولادها صانعات خيرا و غير خائفات خوفا البتة

اولا معلمنا بطرس الرسول يتكلم عن الاهتمام بنقاء القلب اكثر من الاهتمام بالمظهر الخارجي والاهتمام بزينة الروح ولا خلاف علي اهمية زينة الروح وهي الزينه المحببه للزوج

فهنا يتكلم عن زينتهم داخل البيت لازواجهم ويركز علي زينة القلب والروح ولم يتكلم عن ما هو خارج البيت ويوضح ان زينة ساره لابراهيم هو احترامها له

فطبعا شيئ يحزن عندما تهتم المراه في بيتها بجمالها وتقضي ساعات امام المراه اكثر من اهتمامها ان تتعامل مع زوجها بمحبه واحترام

واين طالب معلمنا بطرس بالحجاب او النقاب خارج البيت



ولكنه لم ينسي ان يختم مقاله باسلوب اسلامي صميم فقال

وأن عادة الفجار والفساق السعي في خلق براقع النساء المتسترات بالتحريض والتشويه تارة, وباستصدار القوانين تارة أخرى,كما يفعل فجار زماننا من أصحاب الأقلام الفاسدة .والألسنة المتعفنة ,أعوان اليهود والنصارى . نسأل الله تعالى أن يجفف أقلامهم ويقطع ألسنتهم.وهذان الفاجران من قدمائهم.

ولا تعليق

وايضا لم ينس الشيخ ان يدعي علي المسيحيين باوباء والبلاء والغلاء

وايضا لا تعليق

ولكن بعد ان انتهيت من الرد علي مقاله واعتقد اني وضحت عكس كلامه فلا وجود للحجاب او النقاب في اليهودية او المسيحيه ولكن العكس صحيح فشعر المراه تاجها ومجدها ولا تتغطي الا في الصلاه في الكنيسه فقط

ولكن يهمني ان اوضح ان ايام رب المجد لم يامر بالحجاب ولكن مدح نساء رغم ان الانجيل في سياق الكلام يتضح انهم بشعرهم

والتاكيد

إنجيل يوحنا 11: 2


وَكَانَتْ مَرْيَمُ، الَّتِي كَانَ لِعَازَرُ أَخُوهَا مَرِيضًا، هِيَ الَّتِي دَهَنَتِ الرَّبَّ بِطِيبٍ، وَمَسَحَتْ رِجْلَيْهِ بِشَعْرِهَا.



إنجيل يوحنا 12: 3


فَأَخَذَتْ مَرْيَمُ مَنًا مِنْ طِيبِ نَارِدِينٍ خَالِصٍ كَثِيرِ الثَّمَنِ، وَدَهَنَتْ قَدَمَيْ يَسُوعَ، وَمَسَحَتْ قَدَمَيْهِ بِشَعْرِهَا، فَامْتَلأَ الْبَيْتُ مِنْ رَائِحَةِ الطِّيبِ.

وهي التي مدحها رب المجد

انجيل متي 26

13 اَلْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: حَيْثُمَا يُكْرَزْ بِهذَا الإِنْجِيلِ فِي كُلِّ الْعَالَمِ، يُخْبَرْ أَيْضًا بِمَا فَعَلَتْهُ هذِهِ تَذْكَارًا لَهَا».

فهل يكرز بامره خالفت الوصيه لو كان تغطية الشعر وصيه كما يدعون ؟ بالطبع لا فهي لم تخالف اي وصيه مسيحيه او يهوديه في ان شعرها مرائ للجميع

وايضا الخاطئه

انجيل لوقا 7

37 وَإِذَا امْرَأَةٌ فِي الْمَدِينَةِ كَانَتْ خَاطِئَةً، إِذْ عَلِمَتْ أَنَّهُ مُتَّكِئٌ فِي بَيْتِ الْفَرِّيسِيِّ، جَاءَتْ بِقَارُورَةِ طِيبٍ
38 وَوَقَفَتْ عِنْدَ قَدَمَيْهِ مِنْ وَرَائِهِ بَاكِيَةً، وَابْتَدَأَتْ تَبُلُّ قَدَمَيْهِ بِالدُّمُوعِ، وَكَانَتْ تَمْسَحُهُمَا بِشَعْرِ رَأْسِهَا، وَتُقَبِّلُ قَدَمَيْهِ وَتَدْهَنُهُمَا بِالطِّيبِ.
39 فَلَمَّا رَأَى الْفَرِّيسِيُّ الَّذِي دَعَاهُ ذلِكَ، تَكَلَّمَ فِي نَفْسِهِ قِائِلاً: «لَوْ كَانَ هذَا نَبِيًّا، لَعَلِمَ مَنْ هذِهِ الامَرْأَةُ الَّتِي تَلْمِسُهُ وَمَا هِيَ! إِنَّهَا خَاطِئَةٌ».
40 فَأَجَابَ يَسُوعُ وَقَالَ لَهُ: «يَاسِمْعَانُ، عِنْدِي شَيْءٌ أَقُولُهُ لَكَ». فَقَالَ: «قُلْ، يَامُعَلِّمُ».
41 «كَانَ لِمُدَايِنٍ مَدْيُونَانِ. عَلَى الْوَاحِدِ خَمْسُمِئَةِ دِينَارٍ وَعَلَى الآخَرِ خَمْسُونَ.
42 وَإِذْ لَمْ يَكُنْ لَهُمَا مَا يُوفِيَانِ سَامَحَهُمَا جَمِيعًا. فَقُلْ: أَيُّهُمَا يَكُونُ أَكْثَرَ حُبًّا لَهُ؟»
43 فَأَجَابَ سِمْعَانُ وَقَالَ: «أَظُنُّ الَّذِي سَامَحَهُ بِالأَكْثَرِ». فَقَالَ لَهُ: «بِالصَّوَابِ حَكَمْتَ».
44 ثُمَّ الْتَفَتَ إِلَى الْمَرْأَةِ وَقَالَ لِسِمْعَانَ: «أَتَنْظُرُ هذِهِ الْمَرْأَةَ؟ إِنِّي دَخَلْتُ بَيْتَكَ، وَمَاءً لأَجْلِ رِجْلَيَّ لَمْ تُعْطِ. وَأَمَّا هِيَ فَقَدْ غَسَلَتْ رِجْلَيَّ بِالدُّمُوعِ وَمَسَحَتْهُمَا بِشَعْرِ رَأْسِهَا.
45 قُبْلَةً لَمْ تُقَبِّلْنِي، وَأَمَّا هِيَ فَمُنْذُ دَخَلْتُ لَمْ تَكُفَّ عَنْ تَقْبِيلِ رِجْلَيَّ.
46 بِزَيْتٍ لَمْ تَدْهُنْ رَأْسِي، وَأَمَّا هِيَ فَقَدْ دَهَنَتْ بِالطِّيبِ رِجْلَيَّ.
47 مِنْ أَجْلِ ذلِكَ أَقُولُ لَكَ: قَدْ غُفِرَتْ خَطَايَاهَا الْكَثِيرَةُ، لأَنَّهَا أَحَبَّتْ كَثِيرًا. وَالَّذِي يُغْفَرُ لَهُ قَلِيلٌ يُحِبُّ قَلِيلاً».
48 ثُمَّ قَالَ لَهَا: «مَغْفُورَةٌ لَكِ خَطَايَاكِ».
49 فَابْتَدَأَ الْمُتَّكِئُونَ مَعَهُ يَقُولُونَ فِي أَنْفُسِهِمْ: «مَنْ هذَا الَّذِي يَغْفِرُ خَطَايَا أَيْضًا؟».
50 فَقَالَ لِلْمَرْأَةِ: «إِيمَانُكِ قَدْ خَلَّصَكِ، اِذْهَبِي بِسَلاَمٍ».

وكان مكافئتها مغفرة خطاياها فهل المسيح يغفر خطيه لانها ارتكبت معصيه بكشف شعرها ؟ ام بانها مسحت قدميه بتاجها وهو شعرها ؟



ويقول رب المجد ايضا

إنجيل متى 6: 25


«لِذلِكَ أَقُولُ لَكُمْ: لاَ تَهْتَمُّوا لِحَيَاتِكُمْ بِمَا تَأْكُلُونَ وَبِمَا تَشْرَبُونَ، وَلاَ لأَجْسَادِكُمْ بِمَا تَلْبَسُونَ. أَلَيْسَتِ الْحَيَاةُ أَفْضَلَ مِنَ الطَّعَامِ، وَالْجَسَدُ أَفْضَلَ مِنَ اللِّبَاسِ؟



إنجيل متى 6: 31


فَلاَ تَهْتَمُّوا قَائِلِينَ: مَاذَا نَأْكُلُ؟ أَوْ مَاذَا نَشْرَبُ؟ أَوْ مَاذَا نَلْبَسُ؟


إنجيل لوقا 12: 22


وَقَالَ لِتَلاَمِيذِهِ: «مِنْ أَجْلِ هذَا أَقُولُ لَكُمْ: لاَ تَهْتَمُّوا لِحَيَاتِكُمْ بِمَا تَأْكُلُونَ، وَلاَ لِلْجَسَدِ بِمَا تَلْبَسُونَ.

فبعد ان اكد ان لا نهتم بمواصفات اللبس هل نتوقع ان يتكلم احد باهتمام عن الحجاب ؟



وايضا يقول رب المجد

انجيل متي 23

25 وَيْلٌ لَكُمْ أَيُّهَا الْكَتَبَةُ وَالْفَرِّيسِيُّونَ الْمُرَاؤُونَ! لأَنَّكُمْ تُنَقُّونَ خَارِجَ الْكَأْسِ وَالصَّحْفَةِ، وَهُمَا مِنْ دَاخِل مَمْلُوآنِ اخْتِطَافًا وَدَعَارَةً.
26 أَيُّهَا الْفَرِّيسِيُّ الأَعْمَى! نَقِّ أَوَّلاً دَاخِلَ الْكَأْسِ وَالصَّحْفَةِ لِكَيْ يَكُونَ خَارِجُهُمَا أَيْضًا نَقِيًّا.
27 وَيْلٌ لَكُمْ أَيُّهَا الْكَتَبَةُ وَالْفَرِّيسِيُّونَ الْمُرَاؤُونَ! لأَنَّكُمْ تُشْبِهُونَ قُبُورًا مُبَيَّضَةً تَظْهَرُ مِنْ خَارِجٍ جَمِيلَةً، وَهِيَ مِنْ دَاخِل مَمْلُوءَةٌ عِظَامَ أَمْوَاتٍ وَكُلَّ نَجَاسَةٍ.
28 هكَذَا أَنْتُمْ أَيْضًا: مِنْ خَارِجٍ تَظْهَرُونَ لِلنَّاسِ أَبْرَارًا، وَلكِنَّكُمْ مِنْ دَاخِل مَشْحُونُونَ رِيَاءً وَإِثْمًا.

ومن له اذنان للسمع فليسمع







ثالثا الرد علي ادعاء فرض او الاجبار علي النقاب والحجاب في الدسقولية واقوال الاباء





واكمل المشكك الذي يدعي الشيخ في التكلم عن اقوال الاباء

وقبل ان ادخل في هذه النقطه بالتفصيل اوضح خلفيه

اقوال الباء يتكلمون عن خلفيه رهبانية وحياة النسك ومن يريد ان يعرف اكثر يقراء كتاب بستان الرهبان وهذه الحياة النسكيه لا نستطيع ان نحياها في حياتنا العمليه والا يلزمنا كلنا ان نترهبن ولهذا من يقتطع اقوال الاباء بدون ان يفهم خلفيتهم وطبيعة حياتهم النسكيه في الرهبنة فهو غير امين

وساقدم كلام المشكك وبعده ايضا ساقدم شرح الاباء عن موضوع كورنثوس الاولي 11

القديس اكليمندوس الاسكندري

في كتاب المربي 3 ص 98

ان المراه والرجل يتوجهن للكنيسه في ملابس محتشمه وخطوه طبيعيه وفي هدوء وسكون

ولتراعي المراه ليجب ان يكون جسمها مكتسي تماما اذ لا يجب ان يظهر منها شئ الا في المنزل لان هذه الملابس المحتشمه تحميها من نظرات الاشرار والتي تتمسك باهداب الحياه لا يمكن ان تسقط في الخطيئة لانها تلقي علي جسدها ازارها كما انها لا تكون مدعاه لسقوط اخر في الخطيئه اذا كشفت وجهها ولان هذه هي رغبة الله الكلمه لان يريد ان تصلي منقبة الوجه مغطاة الراس

ونص كلام القديس اكليمندوس

Woman and man are to go to church decently attired, with natural step, embracing silence, possessing unfeigned love, pure in body, pure in heart, fit to pray to God. Let the woman observe this, further. Let her be entirely covered, unless she happen to be at home. For that style of dress is grave, and protects from being gazed at. And she will never fall, who puts before her eyes modesty, and her shawl; nor will she invite another to fall into sin by uncovering her face. For this is the wish of the Word, since it is becoming for her to pray veiled.1724

وقال برقع ولم يقل منقبه وكل كلامه عن الكنيسه واكرر الكنيسه فقط

ولكن المشكك تجاهل كلام القديس اكليمندوس في نفس الكتاب الجزء السابق لما اقتبس وهو بعنوان الشعر ويقول تفصيلا رايه في مظهر شعر المراه بعد ان تكلم عن شعر الرجل

It is enough for women to protect their locks, and bind up their hair simply along the neck with a plain hair-pin, nourishing chaste locks with simple care to true beauty. For meretricious plaiting of the hair, and putting it up in tresses, contribute to make them look ugly, cutting the hair and plucking off it those treacherous braidings; on account of which they do not touch their head, being afraid of disordering their hair. Sleep, too, comes on, not without fear lest they pull down without knowing the shape of the braid.

ويكفي النساء حمايه لشعرهم او يجعلوه ضفائر مربوطه ببساطه علي طول العنق مع دبوس شعر عادي . ويستخدموا توك عفيفه بسيطه لرعاية الجمال الحقيقي والضفائر لا تكون براقه ووضع الضفيره اعلي الراس يجعلها تبدو قبيحه وقطع الشعر او قصه يجعلها غادره وايضا منهم التي لا تلمسه خوفا من ان يتلخبط شعرهم فيجعل علي شكل جديله باستمرار

But additions of other people’s hair are entirely to be rejected, and it is a most sacrilegious thing for spurious hair to shade the head, covering the skull with dead locks. For on whom does the presbyter lay his hand? Whom does he bless? Not the woman decked out, but another’s hair, and through them another head. And if “the man is head of the woman, and God of the man,” how is it not impious that they should fall into double sins? For they deceive the men by the excessive quantity of their hair; and shame the Lord as far as in them lies, by adorning themselves meretriciously, in order to dissemble the truth. And they defame the head, which is truly beautiful.

لكن الاضافات من شعر الاخرين ( بمعني شعر مستعار ) مرفوض وهو مسيئ لشعر المراه وييظلل الشعر الحقيقي الذي ( خلقه الله ) ليغطي الجمجمه بشعر موتي . لانه عندما يضع القسيس يده ليبارك فمن يبارك ؟ المراه المتزينه ام صاحبة الشعر ؟ ولان الرجل راس المراه والله راس الرجل فهو خدعه ان يوضع علي الراس كميه مذدوجه من الشعر فهو تشويه للراس التي خلقها الله جميله

Consequently neither is the hair to be dyed, nor grey hair to have its colour changed. For neither are we allowed to diversify our dress. And above all, old age, which conciliates trust, is not to be concealed. But God’s mark of honour is to be shown in the light of day, to win the reverence of the young. For sometimes, when they have been behaving shamefully, the appearance of hoary hairs, arriving like an instructor, has changed them to sobriety, and paralyzed juvenile lust with the splendour of the sight.

ويكمل ويقول

وبالتالي لا يصبغ الشعر ولا يداري ويغير لون الشيب لاننا لا نغير هيئتنا وفوق كل هذا السن المتقدم مع الثقه لايجب ان يخفي . ولكن الله يعلم الاحترام فيكون الشيب ظاهر في ضوء النهار لكسب احترام الشباب. لانه احيانا الذين يتصرفون احيانا بشكل مخز عندما يظهر الشعر الشايب يتغير من الرعونه الي الرصانه



فاتسائل لماذا نقل المشكك الملقب بالشيخ كلام القديس اكليمندوس عن تغطية الشعر في الكنيسه وترك التفصيل عن تضفير الشعر واظهاره وغيره مما ذكرت ؟؟؟ الاجابه بالطبع بسبب سوء النية



ويستشهد بالقديس يوحنا ذهبي الفم

وخلفيه عن الحروب التي كانت موجهه للقديس يوحنا منها انه اتهم باعطاء حريه للمراه فوق ما ينبغي وهاجموه بشده من المتعصبين في هذا الزمان

الحجاب عند يوحنا ذهبي الفم

الرساله الاولي الي كورنثوس الاصحاح 11 ص 76

يلاحظ الاتي لا يستلزم علي الرجل ان يكشف راسه دائما بل عندما يصلي

يجب علي المراه ان تغطي راسها ليس في وقت الصلاه فقط بل علي الدوام

المراه التي لم تستر راسها فلتقص شعرها

انه امر مستقبح ان تحلق المراه راسها دائما

عدم غطاء راس المراه دائما يكون عارا

ولنقراء معا بعض الاجزاء من شرح القديس يوحنا ذهبي الفم لرسالة معلمنا بولس الرسول الاولي الي اهل كورنثوس ردا علي هومل الجزء 26 الذي يحتوي الاصحاح 11 من عدد 2 الي 16

ويقول ان المراه في الكنيسه عندما تصلي او تتنباء تتغطي

ويعلق علي كلام هومل المرفوض ( لان القديس يوحنا يرد عليه )

He signifies that not at the time of prayer only but also continually, she ought to be covered.

Wherefore, as touching the woman, he said, “But if she be not veiled, let her also be shorn;”

فهو يسرد كلام المضادين

ويكمل القديس يوحنا ويقول في منتصف الفصل ويقول ردا عليه

but if a woman have long hair, it is a glory to her, for her hair is given her for a covering.”

“And if it be given her for a covering,” say you, “wherefore need she add another covering?” That not nature only,

يجب علي المراه ان يكون شعرها طويل لانه مجدا لها فهو اعطي لها ليغطيها

وان كان شعرها هو تغطيتها فهل هناك ضروره لتضيف تغطيه اخري ؟ هذا ليس امر طبيعي

ويضيف ان ما اعطاه له الله كفايه

ويشرح ولكن عليها ان لا تغالي في الاهتمام به ويكمل كلامه في هذه النقطه

فلمذا اخذ المشكك جزء وترك الجزء الاهم ؟؟



واكمل الشيخ المشكك واقتبس من كلام العلامه ترتليان في

العلامه ترتليان حول حجاب العذاري

تلبس الحجاب في الشارع كما تلبسه في الكنيسه دون فارق وانها مطالبة به لاجل الملائكه ( لاجل الملائكه تستحي )

وبحثت كثيرا في كلام العلامه ترتليان لكي اجد جملة الملائكه تستحي ولم اجد فاطلب منه ما هو مرجعه في جملة ان الملائكه تستحي من شعر المراه

وكلن جمله من اجل الملائكه لها معني رائع لان الملائكه الرائعة الجمال عندما تقف امام ملك الملوك ورب الارباب تغطي وجوهها ليس لانهم يثيروا شهوه فهل احد سيثار شهوته ان راي ملاك ؟ ولكن احتراما لله لانه هو مصدر الجمال فالمراه شبه الانجيل جمالها وبخاصه جمال شعرها بالملائكه فيجب عليها ان تخفي هذا التاج امام الله احتراما له واعلانا ان جمالنا هو المسيح فقط


ويقول ابونا انطونيوس فكري

من أجل الملائكة =

1)  الملائكة يحضرون معنا العبادة، كما نقول في القداس الغريغورى "الذي ثبت قيام صفوف غير المتجسدين في البشر " وفى نهاية القداس يقوم الكاهن بصرف ملاك الذبيحة الذي كان موجوداً طوال القداس.والملائكة كما قيل في سفر إشعياء 6: 2 أنهم يغطون وجوههم امام مجد الرب رمزاً لخضوعهم. والملائكة تفرح بصورة الكنيسة وقد إستعادت صورتها السماوية الأولى بخضوع المرأة لرجلها. والرسول يقصد أن يقول أن على المرأة أن تتشبه بالملائكة، وتُفَرّحهمْ وتُعيد الكنيسة للصورة التي يريدها الله.

2)  الملائكة وهم مخلوقات رائعة الجمال يغطون وجوههم أمام الله فأمام الله كليّ الجمال يخفي الملائكة وجوههم فلايظهر سوى جمال الله. كأنهم يقولون جمالنا يا رب هو أنت، هم لا يتفاخرون في حضرة الله بجمالهم فهم يعلمون أن الله مصدر هذا الجمال. وهكذا على المرأة في الكنيسة أن تغطى شعرها علامة جمالها فلا تتفاخر بجمالها أمام الله، بل تفعل ما يفعله الملائكة. ولاحظ أنه في العهد القديم ذُكِرَ كثير من النساء الجميلات وكثير من الرجال الأقوياء أما في العهد الجديد فلم نسمع عن أي إمرأة أنها جميلة، ولم نسمع عن أي رجل أنه قوى، وهذا لأن يسوع صار هو جمالنا وقوتنا



حتي لا تفتن الرجال ولذلك النساء الوثنيات في بلاد العرب سيكن الحاكمات عليكن فهن لا يغطين الراس فقط بل الوجه ايضا بصوره كامله بل هن قانعات بعين واحده غير مغطاه ليتمتعن بنصف الضوء لكي تري غيرها ولا تري

ويقول علي لسانه في الفصل الثاني والعشرين ان كل امراه تتحجب في الشارع فكيف لا تتحجب في بيت الله

ونص الفصل العشرين و الواحد والعشرين والثاني والعشرين وهو يتكلم عن الصلاه في الكنيسه ويرد علي الخلاف حول تغطية شعر العذاري (ويقصد بهم الغير متزوجه او الراهبات ) في الكنيسه ام لا لان العدد يقول نساء

Chapter XXI.—Of Virgins.

But that point which is promiscuously observed throughout the churches, whether virgins ought to be veiled or no, must be treated of. For they who allow to virgins immunity from head-covering, appear to rest on this; that the apostle has not defined “virgins” by name, but “women,”88738873    1 Cor. xi. 5. as “to be veiled;” nor the sex generally, so as to say “females,” but a class of the sex, by saying “women:” for if he had named the sex by saying “females,” he would have made his limit absolute for every woman; but while he names one class of the sex, he separates another class by being silent. For, they say, he might either have named “virgins” specially; or generally, by a compendious term, “females.”


من جهة جميع الكنائس من امر معاملة العذاري هل ينبغي ان يكونوا محجبات ام لا قد يسمح له بتغطية الراس حصنه لهم ولكن مكتوب النساء فقط ولم يتكلم عن الجنس عموما فبتحديده النساء وليس الاناث اذا كل مراه متزوجه ( اي متزوجه فقط فلها زوج كراس ) وليس امر مطلق فهذا لا ينطبق علي العذاري والا كان قال اناث

وفي الفصل اثنين وعشرين يكمل في شرح الفرق اللغوي بين عذراء وسيده باللفظ اليوناني ويؤكد ان تغطية الشعر في الكنيسه فقط للمتزوجات

ويقول في الفصل 22

So completely has Paul by naming the sex generally, mingled “daughters” and species together in the genus. Again, while he says that “nature herself,”88928892    1 Cor. xi. 14. which has assigned hair as a tegument and ornament to women, “teaches that veiling is the duty of females,” has not the same tegument and the same honour of the head been assigned also to virgins?  If “it is shameful” for a woman to be shorn it is similarly so to a virgin too.

الطبيعه نفسها ( 1 كو 11) غلفت المراه بغطاء طبيعي وزينه للمراه سواء متزوجات او عذراء لذلك فالغطاء ( ويقصد في الكنيسه ) ايضا للكل وللعذراء ايضا

والجزء الذي اقتبسه المشكك

, “why do you boast,” saith he, “as if you have not received it?” Why, by your ostentation of yourself, do you judge others? Is it that, by your boasting, you invite others unto good?  Nay, but even you yourself run the risk of losing, if you boast;

ويعاتب المشككين ويقول لماذا التباهي لماذا تتفاخروا بانفسكم لماذا جعلتم نفسكم قضاه علي الاخرين فبحكمك علي الاخر انت تخاطر بان تخسر

and you drive others unto the same perils! What is assumed from love of boasting is easily destroyed. Be veiled, virgin, if virgin you are; for you ought to blush. If you are a virgin, shrink from (the gaze of) many eyes. Let no one wonder at your face; let no one perceive your falsehood. You do well in falsely assuming the married character, if you veil your head; nay, you do not seem to assume it falsely, for you are wedded to Christ: to Him you have surrendered your body; act as becomes your Husband’s discipline

وكيف تدفع الاخرين يخاطروا بانفسهم ويجعلهم يتفاخروا ويتدمروا بسهوله وتقول للعذراء كوني مبرقعه واستحي ويكمل ويقول ضعي شاش ليحميكي من عيون كثيره ولا تدعي احد يتفرس في وجهك واجعلي غطاء لراسك لانك ارتبطي بالمسيح ( فهنا يتكلم عن الراهبات ) وهذا الجزء لم يذكره المشكك



ولكن في الفصل السابق لما استشهد به المشكك وهو رقم 20 عن ملابس النساء

Chapter XX.—Of Women’s Dress.

So far, however, as regards the dress of women, the variety of observance compels us—men of no consideration whatever—to treat, presumptuously indeed, after the most holy apostle,88718871    See 1 Cor. xi. 1–16; 1 Tim. ii. 9, 10. except in so far as it will not be presumptuously if we treat the subject in accordance with the apostle. Touching modesty of dress and ornamentation, indeed, the prescription of Peter88728872    1 Pet. iii. 1–6. likewise is plain, checking as he does with the same mouth, because with the same Spirit, as Paul, the glory of garments, and the pride of gold, and the meretricious elaboration of the hair.



وشرح كلام معلمينا بطرس وبولس الرسول وان النساء يكون ملابسهم محتشمه ولا تكون ضفائرهم براقه

فمن اين اتي ان العلامه ترتليان امر بالنقاب في كل الاحوال ؟



ويقول

الاكليل

علي المراه ان تتحجب لان ذلك تتوافق مع قوانين الله في الطبيعه معتبرا ان بولس كان في ذلك معتبرا القانون الطبيعي والقانون النواميس الطبيعيه وفرض الحجاب علي المراه ظاهر معاين

وايضا نص كلامه

I mean woman’s, as already taken possession of by this very thing, is not open also to a band. She has the burden of her own humility to bear. If she ought not to appear with her head uncovered on account of the angels, much more with a crown on it will she offend those (elders) who perhaps are then wearing crowns above.438438    Rev. iv. 4. For what is a crown on the head of a woman,

ويتكلم عن المراه التي طلب منها ان تغطي شعرها في الكنيسه فكيف تدخل الكنيسه وعلي راسها تاج فوق شعرها ؟ لان الملائكه كالشيوخ الذين معهم تيجان لا يرتدون تيجان امام الله ( سفر الرؤيا 4 : 4 ) فكيف هي ترتدي تاج امام الله ؟

Listen





وايضا يقول العلامه ترتليان عن الاحوال العاديه في ارتداء تاج فوق الشعر

What matters it to you how I use them, if nevertheless the flowers are purchased? I think it more agreeable to have them free and loose, waving all about. Even if they are woven into a crown, we smell the crown with our nostrils: let those look to it who scent the perfume with their hair. We do not go to your spectacles; yet the articles that are sold there, if I need them, I will obtain more readily at their proper places. We certainly buy no frankincense. If the Arabias complain of this, let the Sabaeans be well assured that their more precious and costly merchandise is expended as largely in the burying of Christians [140] as in the fumigating of the gods.

ما يهم هو إلى أنت كيف يمكنني استخدام منهم ، ومع ذلك إذا تم شراؤها من الزهور؟ وأعتقد أنه أكثر مقبولة لأنها كانت حرة وفضفاضة ، والتلويح كل شيء. وحتى لو هي تنسج تاج ، ونحن رائحة التاج مع الخياشيم لدينا : اسمحوا تلك ننظر إليها من رائحة العطر مع الشعر. ونحن لا يذهبون إلى الخاص نظارات ، ومع ذلك المواد التي تباع هناك ، وإذا كنت في حاجة إليها ، وأنا والحصول على المزيد من بسهولة في أماكن مناسبة. بالتأكيد لا نشتري اللبان. إذا Arabias يشكون من هذا ، اسمحوا السبئيين يكون جيدا وأكد أن تنفق بضاعتهم اغلى ومكلفة كما إلى حد كبير في دفن المسيحيين [140] كما هو الحال في لتبخير الآلهة.



ويقول

الحجاب عند قديس الكنيسه اغسطين

في رسالته حول العذريه

حيث اعلن النكر الشديد واللوم والتانيب علي من تلبس الحجاب الرقيق

او تلف راسها بطريقه جذابه للرجال يعتبر ان ذلك ينافي العفه

وذكر في كتابه حول اعمال الراهب ان المراه تغطي جسدها بما فيه الراس لانها ليست صورة الرجل بخلاف الرجل الذي فيه صورة الله ليكون ذلك عله اخري لفرض الحجاب علي النساء

والقديس اغسطينوس يتكلم عن الرهبنة وليس عامة النساء وهذا اختارته الراهبه بارادتها ولم يقول لها احدا هذا فريضه



ويقول المشكك الملقب بالشيخ

امبوس

كان اسقف مدينة ميلان

حول العذاري ويقول هل يوجد شئ اكثر للشهوه من الحركات الغير لائقه لعرض عري هذه الاعضاء التي غطتها الطبيعه او امر العرف بتغطيتها واللهو باطلاق النظره وادراة العنق وارسال الشعر

القديس امبروسيوس

ويقول حول العذاري

حينما يصلوا فليغطوا شعرهم بكاب لانكم في بيت الله ولكي لا تدخلوا بيت العذاب ولهيب النار

For the Apostle asks: "Is it comely that a woman pray unto God uncovered; doth not nature itself teach you that if a man have long hair, it is a shame unto him? For it is contrary to nature." And again he says: "If a woman have long

hair, it is a glory unto her." [328] It is according to nature, since her hair is given her for a veil, for it is a natural veil. Thus nature arranges for us both character and appearance, and we ought to observe her directions. Would that we could guard her innocence, and not change what we have received by our wickedness!

We have that general seemliness; for God made the beauty of this world. We have it also in its parts;

يسال الرسول عن : هل هو جيد ان تصلي المراه مكشوفه لله ويكمل ويقول

وقال ايضا المراه التي لها شعر طويل فهو مجد لها وهو من الطبيعه لان الشعر اعطي لها عوض عن البرقع لانه هو البرقع الطبيعي فهل يمكن لنا ان نحرس براءتها ويكمل ويقول هذا جمال خلقه الله فلا يمكن ان نخفيه

ويتكلم ايضا علي الشعر الشايب في المراه وان يترك بدون صباغه لانه خلقة الله ولا تحرج ان يراه العامه



وقال في كتابه حول التوبه

لندع العرف يعلمنا تغطي المراه وجهها بنقاب للسبب الاتي ليكون احتشامها محميا في العام والا يلتقي وجهها بسهول مع الشباب المحدقين فيه ان كانت تغطي وجهها بخمار حتي لا تري او تري ولو عن بغير قصد لانه ان كان الراس مغطي فالوجه مغطي فكم بالاحري ان عليها ان تغطي نفسها بثوب الحشمه وتتخذ لنفسها في المكان العام مكان منزويا

وهنا يقول اما عن الراهبات

the rules of the monks

فهو يقتبس من كلامه حول قواعد الراهبات ويدعي انه قانون عام



ويقتبس من معجم الاثار المسيحيه وهو كتاب يتكلم عن التاريخ وليس عن التشريعات الدينيه

العرف في الشرق قد اعتبر انه غير لائق بالمراه ان تري براس غير مغطي فان النساء في كنائس الشرق وافريقيا قد غطين رؤسهن

لافقط في المجامع بل في الاماكن العامه



وقال شئ عجيب

المجامع

القانون الخامس في المجمع الايرلندي عقد في منتصف القرن الخامس بقيادة القديس اباتريك ان زوجة القسيس لابد ان تتحجب عندما تخرج من البيت ( وهل هذا خاص بانها طاهره )

وقد قرات سيرة حياة سانت باتريك من القرن الخامس الميلادي ولكن لم اجد المجمع الايرلندي



ويقول ايضا المشكك الملقب بشيخ

قررت الباحثه دي انجلو المراه عند بولس

في رسالته الي كورنثوس انه كان يقول ان بولس كان يامر ان يغطي راس المراه بحجاب حتي لا يتم اغواء الملائكه

وهو يتكلم عن ماري روز دي انجلو

وهو

and Paul’s image of “control” over women in 1 Corinthians 11.  These women are prophesying

ووجهة نظر بولس للتحكم في المراه في 1 كو 11 هو فقط علي النساء التي تتنبا

وتكمل

As the context makes clear, “…Paul does not silence the women’s voices, but takes their prophetic role for granted” (Mary Rose D’Angelo, “Veils, Virgins, and the Tongues of Men and Angels: Women’s Heads in Early Christianity,” in Off with Her Head:

والعدد واضح بان بولس لم يامر النساء بالصمت ولكن وضع فقط قواعد لان لسان التنبؤ الرجال والنساء ملائكي وكانت النساء في المسيحيه الاولي مكشوفي الراس



The Denial of Women’s Identity in Myth, Religion, and Culture [ed. W. Eilberg-Schwartz and W. Doniger; Berkeley: University of California Press, 1995], 139).



وابدا في شبهة اخري ادعي فيها المشكك انه اتي بالخفي فقال



إن مُعظم النصارى يجهلون أن مصدر التشريع لديهم ليس هو الإنجيل وحده وإنما الدسقولية أيضاً

أخفى قساوسة النصارى عن أتباعهم تعاليم الدسقولية

والدسقولية هي تعاليم الرُسُل

وبرغم أنهم يؤمنون بها تماماً ولا يستطيعون إنكار ذلك إلا انهم يستغلون جهل النصارى بها فلا يُظهرونها عليهم


اولا هذا المشكك بدا كلامه بجمله من الاكاذيب وعدم الامانه فالمسيحيه تشريعها هو المحبه وشريعتنا هي الكمال في رب المجد وكما شرحت سابقا ان في المسيحيه

رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 6: 12


«كُلُّ الأَشْيَاءِ تَحِلُّ لِي»، لكِنْ لَيْسَ كُلُّ الأَشْيَاءِ تُوافِقُ. «كُلُّ الأَشْيَاءِ تَحِلُّ لِي»، لكِنْ لاَ يَتَسَلَّطُ عَلَيَّ شَيْءٌ.


رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 23


«كُلُّ الأَشْيَاءِ تَحِلُّ لِي»، لكِنْ لَيْسَ كُلُّ الأَشْيَاءِ تُوَافِقُ. «كُلُّ الأَشْيَاءِ تَحِلُّ لِي»، وَلكِنْ لَيْسَ كُلُّ الأَشْيَاءِ تَبْنِي.

ثانيا الدسقوليه هو كتاب غير موحي به واكرر غير موحي به ولكنه كتاب رائع جدا للتعليم هو وغيره من اقوال الاباء التي في بين ايدينا

ثالثا من قال انها مخفيه فهي موجوده في الكنيسه باستمرار وتقراء في الكنيسه من القرون الاولي في اللتروجيات فكيف يدعي ان الاباء اخفوه ؟

الي اي حد يصل عدم امانة المشككين


لأن القساوسة أنفسهم خالفوا تعاليم الدسقولية

لو أمرو أتباعهم بالعمل بما فيها فسيفتحون على أنفسهم حرب إعادة تكوين الكنيسة والإلتزام بالتعاليم

الدسقولية أو تعاليم الرسل

ولا اعرف لماذا هذا الهجوم علي الكنيسه والقساوسه واساله خالفوها في ماذا ام هو كلام هراء فقط ؟ فلو كان كذلك اعتبره في نطاقه قله الادب منه

ولو كان يقصد بهذا هو موضوع الحجاب فساشرحه بمعونة ربنا



تعريب القمص مرقس داود
مكتبة المحبة



ص
7 ( تشوق الكثيرون أن يقتنوا ذلك الكتاب الذي اتخذ منذ القديم دستوراً للكنيسة الأرثوذكسية, ولا تزال تعترف به قانوناً لها رغم تعدي الكثيرين على كسر ما جاء به من القوانين والتعاليم.. وحال دون هذه الأمنية نُدرة وجوده وعدم طبعه حتى الوقت الحاضر على الرغم من أنه التالي في كتب الكنيسة للكتاب المُقدس.)


وبالحقيقه هو غير امين في كلامه فالذي يقصده ابونا مرقس عن تعدي الكثيرين هو المخالفين والمضادين للتعاليم الارثوزكسيه ولكن اوحي الينا المشكك ان المخالفين هم الكهنة انفسهم ولهذا هو كاذب وملتوي مثل من تعلم منه

اما عن نقطة عدم طباعته بكثر فهذا كل حال الكتب الارثوزكسيه في الفتره الماضيه لضعف الحاله الماديه للكنيسه الارثوزكسيه وتقيد حريتها بسبب الاسلام وقطع الالسنه ومحو لغتنا القبطيه الرائعه وسياسة التعزيب وحرق الكتب وحتي يومنا هذا رغم ان الكنيسه بدات في طباعة بعض الكتب اخيرا لكن الكنيسه الارثوزكسيه حتي الان لا تستطيع القيام بتكلفة طباعة الكتاب المقدس بكثره وتعتمد علي الغرب الحر وليس الشرق المخنوق بقيد الاسلام

فهو يجب ان يخجل من نفسه لان قلة طباعة كتب هذه في الماضي كانت بسبب الارهاب الاسلامي




ما سبق هي مُقدمتنا عن الدسقولية



والتي منها سنُخرج الدليل الصريح على وجوب الحجاب بل والنقاب على المرأة النصرانية


بل سنُخرج منها تعاليم إسلامية صريحة
...يسخر منها نصارى اليوم.



وسنري


1- الحجاب واجب على المرأة المسيحية ...لتكون مؤمنة !!!



واطالب المشكك ان ياتي لي بالنص الموجود في الدسقوليه يقول نصا ان الحجاب واجب علي المراه المسيحيه لتكون مؤمنة



(
لا تتشبهن بهؤلاء النساء أيتها المسيحيات إذا أردتن ان تكن مؤمنات
. اهتمي بزوجك لترضيه وحده. وإذا

مشيت في الطريق فغطي رأسك بردائك فإنك إذا تغطيت بعفة تُصانين عن نظر الأشرار.



ويقول الشيخ المشكك

كتب التقليد الكنسي في الدسقولية

صفحه 27

لاتتشبهن بهولاء النساء ايها المسيحيات



وابدا اولا بشر الجزء الذي اقتبس منه المشكك

لانه بدا اولا للرجال فقال

وإذا مشيت فى الأسواق لتمضى إلى الحمام استعمل حمامات الذكور واستحم فيها , لئلا إذا مضيت إلى حمام النساء يروا جسمك عرياناً فتفتنهن أو تنظر أنت نظراً لا يليق بالذكور , وهكذا فتصاد إلى الهلاك من جهة تأملك الردىء , أو تصيدهن أنت . فأحترس من هذه الأعمال السمجة بغير فتور (11 )


ويبدا في الوصايا للمراه فيقول

ولكن المشكك لم يوضح انه كما اوصي الرجل بالنسبه للحمامات ايضا يوصي المراه بما تفعل في ذهابها للحمامات

يكون مشيك ووجهك ينظر إلى أسفل , وأنت مطرقة مغطاة من كل ناحية . ابعد من كل حميم غير لائق يكون فى حمام مع ذكور . كثيرة هى أشراك الفسقة , لا تستحم امرأة مؤمنة مع ذكور . وإذا غطت وجهها فتغطيه بفزع من نظر رجال غرباء . وإلا فكيف تدخل إلى حمام وهى مكشوفة مع ذكور . إذا كان تم حمام للنساء فلتستحم بقدر وترتيب وحشمة . وهذا أيضاً لا تفعليه دفعات كثيرة من غير حاجة إليه بغير مقدار , ولا فى وسط النهار إذا كان ممكناً . ولا تستحم كل يوم . وليكن حميمك أيتها المرأة فى وقت

فيتكلم عن وصايا الاستحمام في الحمامات العموميه وكما اوصي الرجال يوصي النساء

فمن الممكن ان اتفق مع المشكك ان هذه الوصيه في الحمامات ولكن ليست وصيه عامه بل قال ان المراه تعمل بحرف مع الرجال في نفس الفصل الاول وقال

والمرأة فلتخضع لزوجها لأن رأس المرأة هو زوجها , ورأس الرجل السائر فى طريق البر هو المسيح , ورأس المسيح هو الله أبوه (1)

وتفعل لزوجها الخيرات فى كل حياتها , وتعمل صوفاً وكتاناً وتعمل بأيديها ما يفيد , وتكون مثل مركب تتجر من بعيد وتجمع له غنى , وتبكر بالليل وتطعم أهل بيتها , وتهتم بأن تعمل لعييدها . وإذا رات آلة فلاحة ابتاعتها , وبثمرة يديها تزرع حقلاً , وتشد حقويها بقوة , وتثبت ذراعيها بنشاط , وتعلم بأن العمل حسن , ولا ينطفى سراجها كل الليل , بل تهيىء يديها للعمل وتثبت أصابعها للمغزل , وتدفع للمحتاجين , وتهيىء يديها لتقوية الفقراء . ولا يهتم زوجها ببنيه إذا طالت غيبته . وتكسو كل من عندها . ولا يعرف أهل بيتها البرد فى أيام الثلج . وتصنع كسوتين لزوجها من قرمز وأرجوان , وتصنع لها كسوة , ويعرف زوجها فى المدن إذا جلس فى مجمع شيوخ الأرض ] ثياب كتان صنعتها وباعتها لأهل قامته , وملاحف الكنعانيين[ (2) ولبست مجداً وحسناً . وتفرح فى الأيام الأخيرة . وتفتح فاها بالحكمة وينطق لسانها بسنة الرحمة , وطرق بيتها طاهرة .

وهنا نري عكس الفكر الاسلامي بل تعمل ويتكلم عن يدها والخدمه وايضا تتكلم بحريه وتسير بحريه ولم يتكلم عن الحجابه بل العكس



النقاب الكامل واجب على المرأة المسيحية ....!!!!!



(
يكون مشيك ووجهك ينظر إلى اسفل وأنت مطرقة مغطاة من كل ناحية
.ابعد من كل حميم غير لائق يكون في حمام مع ذكور. كثيرة هي اشراك الفسقة.لا تستحم امراة مؤمنة مع ذكور. واذا غطت وجهها فتغطيه بفزع من نظر رجال غرباء. وإلا فكيف تدخل إلى حمام وهي مكشوفة مع ذكور).


ملاحظة
: جرت العادة في الدولة الرومانية أيام المسيح وحواريوه أن تكون الحمامات عامة للجميع نساء ورجال.
والحميم
: يُقصد به أي غسيل بالماء ...سواء للطهارة أو الأستنجاء أو حتى غسل الوجه فقط أو اليدين .


واتعجب فان ادرك ذلك هي وصايا للحمامات فقط فلماذا يحاول ان يلويها ويطبقها علي كل حال ؟




تحريم التبرج
...وتزين المرأة للغريب...!!!!


(
اعلمن أيتها النساء ان المراة الموافقة لزوجها تنال كرامة كثيرة من الله الآب
. ان اردت ان تكوني مؤمنة ومرضية لله فلا تتزيني لكي تُرضي رجالاً غرباء)

تحريم ارتداء الثياب الخفيفة والعارية
... لباس الزانيات....!!!!!... حتى ولو غرضك شريف




(
ولا تشتهي لبس المقانع والثياب الخفيفة التي لا تليق إلا بالزانيات ليتبعك الذين يصيدون من تكون هكذا. وان كنت لا تفعلين هذه الافعال القبيحة للخطية فانك بتزينك وحده تُدانين, لأنك بذلك تضطرين من يراك ان يتبعك ويشتهيك. فلماذا لا تتحفظين حتى لا تقعي في الالخطية ولا تدعي احد يقع في عثرة لاجلك.إذا أخطأت باعتمادك هذا الفعل فانك تسقطين,لأنك تكونين سبباً في هلاك نفس ذلك الرجل. ثم إذا أخطأت على واحد بنفس هذا الفعل دفعة واحدة فهو يكون سبباً في أنك تخطئين على كثيرين, وأنت في قلة الرجاء , كما يقول الكتاب المُقدس " أنه إذا سقط المنافق في شرور كثيرة فإنه يُزدرى ويجلب له ألماً وعاراً" كل واحدة تفعل هكذا تهلك بالخطية وتصيد انفس الجهال بلا وقار. لتعلم ما يقوله الكتاب المقدس لمن يفتري على الذين هم هكذا بقوله " تبغض المرأة السيئة أكثر من الموت, هذه التي هي مصيدة للجهال" وأيضاً في موضوع آخر يقول " مثل حلقة ذهب في أنف خنزير هكذا حُسن امرأة زانية")


وهنا نجد مفاجئه فالتعاليم تطلب من النساء ان لا يلبسوا شيئين وهما المقانع و الثياب الخفيفه والمفاجئه هي كلمة المقانع
فما هي كلمة المقانع

ونجد في لسان العرب وغيره من المعاجم العربيه تحت باب ق ن ع ان المقانع هم

المُقنَّعُ : مفعـ. -: المُغَطَّى بالسّلاح؛ أَتَاهُ فارسٌ مُقََنَّعٌ. -: الذي على رأسه بيضةُ الحديد. -: المستورُ وجهُهُ؛ كان اللِّصُّ الذي حاول سرقة المصرف مُقَنَّعًا.

مُقَنَّعٌ، ةٌ - ج: ـون، ـات. [ق ن ع]. (مفع. من قَنَّعَ). 1. "مُمَثِّلٌ مُقَنَّعٌ" : عَلَى وَجْهِهِ قِنَاعٌ.   مُجْرِمٌ مُقَنَّعٌ". 2."جَاءَ بِكَلاَمٍ مُقَنَّعٍ" : أَيْ ظَاهِرُهُ خِلاَفُ بَاطِنِهِ. 3. "بِطَالَةٌ مُقَنَّعَةٌ" : أي عملٌ غَيْرُ حَقيقيٍّ.

يُرْوى بفَتحِ النونِ وُيرادُ بها النايُ لأَنّ الزامِرَ إذا زَمَرَ أقْنَعَ رأسَه وبكسرِها ويُرادُ بها ناقَةٌ رَفَعَتْ حنينَها أرادَ
وصَوْتَ (مُقْنِعَةٍ وقَنَّعَهُ) تَقْنِيعاً رَضَّاهُ والمرأةَ ألْبَسَها القِناعَ ورأسَهُ بالسَّوْطِ غَشَّاهُ به والدِّيكُ رَدَّ بُرائِلَهُ إلى رأسِه
ورَجُلٌ (مُقَنَّعٌ) كمُعَظَّمٍ عليه بَيْضَةُ الحَديدِ
(
وتَقَنَّعَتِ) المرأةُ لَبِسَتِ القِناعَ وفلانٌ تَغَشَّى بِثوْبٍ.



النساء الذين يرتدون القناع اي النقاب ويقول الكتاب ان هذا هو زي الزواني

واكرر المقانع اي الحجاب والنقاب زي الزواااااااااااااااانيييييييييييي

فهل اعجبك الكتاب الذي استشهدت به يا عزيزي المسلم ؟ الذي اثبت ان الحجاب والنقاب زي زواني



ويقول الأب متى المسكين فى ذلك "كانت المرأة اليهودية مغطاة الرأس بحيث لا تظهر معالم وجهها على الإطلاق، حبيسة المنزل، تحت سلطان زوجها أو أبيها"

ويقول المشكك الملقب بالشيخ

الاب متي المسكين

المراه حقوقها وواجباتها في الحياه الاجتماعيه والدينيه في الكنيسه الاولي

الفصل الثالث س 27

في ايام المسيح كانت المراه اليهودية مغطاة الراس بحيث لا تظهر معالم وجهها علي الاطلاق

حبيسة المنزل تحت سلطان زوجها او ابيها لا تتمتع بحق العباده المتساويه مع الرجل لانها كانت محتقره علي المستوي الديني


ابونا متي يشهد ضد المشككين فهو يتكلم عن ظلم اليهود للمراه مخالفا للشريعه اليهوديه وبالفعل اليهود خالفوا وصايا العهد القديم كثيرا جدا من ناحية الاب والام والزوجه وغيرها الكثير فاسلوبهم ليس بحجه علي الانجيل والوصايا فحتي بذلك هو لم يقل ان هذا وصيه كتابيه ولكنه يدين اليهود في تصرفاتهم الشريره كحبس الزوجه ومنعها حتي من حقوق العباده وانها كانت محتقره وهذا ما رفضه رب المجد واكد ان ليست المراه من دون الرجل ولا الرجل من دون المراه في شئ

ومن هذا نستنتج ان قدس ابونا متي المسكين يدين الحجاب وليس بمؤيد له



ويقول الشيخ المشكك

طوائف يهودية ونصرانيه يرتدون الحجاب

واليهود طائفه جديده تنادي بالحجاب تاثرا بالفكر الاسلامي

اذا فاليهود لا ينادوا بالحجاب كما ادعي ولكن فقط من تاثر بالفكر الاسلامي خطأ

والاميش من العصور الوسطي

الامش هيروريتس ومينونيتس هؤلاء يرفضون التطعيم والزواج من الخارج القبيله ويرفضون تعليم اولادهم بعد الابتدائيه ولا يختلطوا بالمجتمع وفكرهم مرفوض من الكل ولهم زي خاص للنساء والرجال ايضا مثل الطاقيه السوداء

وهؤلاء لم يتاثروا بالاسلام كما ادعي بل لم يسمعوا عنه اصلا

هي جماعه بدات في القرن الخامس عشر اوائل السادس عشر ونشؤا بسبب رفضهم للخلاف بين البروتستنت والكاثوليك فقرروا رفض الاثنين وهاجروا وانعزلوا

وهم غير محجبين بالمعني الاسلامي ولكن يحتفظون بزي العصور الوسطي

وصورة احدهم




وبعد ان انتهيت من الرد علي ادلة المشككين وبما اننا في جزء اقوال الاباء

اضع بعض الاقوال للاباء اخفاها المشككون رغم انها تتكلم عن نفس الموضوع

كبريانوس

Your head has remained free from the impious and wicked veil with which the captive heads of those who sacrificed were there veiled; your brow, pure with the sign of God, could not bear the crown of the devil, but reserved itself for the Lord’s crown.

وظل راسك خالي من الحجاب الشرير والاثيم الذي كان الرؤوس الماسوره كانوا يغطون به التي تنقت من علامات الله لا ترتدي تاج الشيطان ( بيعتبر الحجاب تاج للشيطان لانه ضد الحريه ) ولكن تحفظ راسها لتاج المسيح ( بدون حجاب )

والمجد لله دائما



iBaker, W. (2003, c2002). The complete word study dictionary : Old Testament (960). Chattanooga, TN: AMG Publishers.



†[† prefixed, or added, or both, indicates ‘All passages cited.’



SS Strong’s Concordance



TWOTTWOT Theological Wordbook of the Old Testament.



GKGK Goodrick/Kohlenberger numbering system of the NIV Exhaustive Condordance.



vb.vb. verb.



NH NH New (Late) Hebrew.



iiBrown, F., Driver, S. R., & Briggs, C. A. (2000). Enhanced Brown-Driver-Briggs Hebrew and English Lexicon. Strong's, TWOT, and GK references Copyright 2000 by Logos Research Systems, Inc. (electronic ed.) (763). Oak Harbor, WA: Logos Research Systems.



iiiBaker, W. (2003, c2002). The complete word study dictionary : Old Testament (841). Chattanooga, TN: AMG Publishers.



ivGesenius, W., & Tregelles, S. P. (2003). Gesenius' Hebrew and Chaldee lexicon to the Old Testament Scriptures (774). Bellingham, WA: Logos Research Systems, Inc.



†[† prefixed, or added, or both, indicates ‘All passages cited.’



SS Strong’s Concordance



TTWOT Theological Wordbook of the Old Testament.



KGK Goodrick/Kohlenberger numbering system of the NIV Exhaustive Condordance.



.n. nomen, noun.



.f. feminine, feminae.



.cf. confer, compare.



.supr. supra, above.



. pl. plural.



vBrown, F., Driver, S. R., & Briggs, C. A. (2000). Enhanced Brown-Driver-Briggs Hebrew and English Lexicon (electronic ed.) (947). Oak Harbor, WA: Logos Research Systems.

http://www.jewishencyclopedia.com/view.jsp?artid=286&letter=B&search=cover hair