هل طلبت زوجة ايوب ان يبارك الله ام يجدف علي الله ؟ ايوب 2: 9

Holy_bible_1


الشبهه


هناك اختلاف في التراجم في سفر ايوب 2: 9 هل قالت له زوجته بارك الله ام جدف علي الله ؟


الرد


الفانديك

لها عدة طبعات ومراجعات ( علي سبيل المثال 1980 و 1995 و 1999 ) وهي كتبت في بعض الطبعات جدف ( الالكترونية ) وبعضها الاخر بارك ( المطبوعه )

9 فَقَالَتْ لَهُ امْرَأَتُهُ: [أَنْتَ مُتَمَسِّكٌ بَعْدُ بِكَمَالِكَ! جَدِّفْ عَلَى اللهِ وَمُتْ!]

2: 9 فقالت له امراته انت متمسك بعد بكمالك بارك الله و مت

(SVD) فَقَالَتْ لَهُ امْرَأَتُهُ: [أَنْتَ مُتَمَسِّكٌ بَعْدُ بِكَمَالِكَ! جَدِّفْ عَلَى اللهِ وَمُتْ!]

والادق جدف


الحياة

9 فقالت له زوجته: «أما زلت معتصما بكمالك؟ جدف على الله ومت».


السارة

9 فقالت له امرأته: ((أتبقى إلى الآن متمسكا بنزاهتك؟ جدف على الله ومت!))


اليسوعية

9 فقالت له امرأته: ((أإلى الآن متمسك بكمالك؟ جدف على الله ومت )).


المشتركه

اي-2-9: فقالَت لَه اَمرأتُهُ: ((أتَبقى إلى الآنَ مُتَمَسِّكًا بِنَزاهَتِكَ؟ جدِّفْ على اللهِ ومُتْ!))


الكاثوليكية

اي-2-9: فقالَت لَه امرَأته: ((أَإِلى الآنَ مُتَمَسِّكٌ بِكَمالِكَ؟ جَدِّفْ على اللهِ ومُتْ )).


وكلهم تقريبا اكدوا انها قالت جدف


التراجم الانجليزي


التي كتبت جدف

Job 2:9


(ASV) Then said his wife unto him, Dost thou still hold fast thine integrity? renounce God, and die.


(BBE) And his wife said to him, Are you still keeping your righteousness? Say a curse against God, and put an end to yourself.


(Bishops) Then sayd his wyfe vnto him: Doest thou continue yet in thy perfectnesse? curse God, and dye.


(CEV) his wife asked, "Why do you still trust God? Why don't you curse him and die?"


(Darby) And his wife said to him, Dost thou still remain firm in thine integrity? curse God and die.


(ESV) Then his wife said to him, "Do you still hold fast your integrity? Curse God and die."


(Geneva) Then said his wife vnto him, Doest thou continue yet in thine vprightnes? Blaspheme God, and dye.


(GNB) His wife said to him, "You are still as faithful as ever, aren't you? Why don't you curse God and die?"


(GW) His wife asked him, "Are you still holding on to your principles? Curse God and die!"


(KJV) Then said his wife unto him, Dost thou still retain thine integrity? curse God, and die.


(KJV-1611) Then saide his wife vnto him, Doest thou still reteine thine integritie? Curse God, and die.


(KJVA) Then said his wife unto him, Dost thou still retain thine integrity? curse God, and die.



(MKJV) And his wife said to him, Do you still hold to your integrity? Curse God and die!


(RV) Then said his wife unto him, Dost thou still hold fast thine integrity? renounce God, and die.


(Webster) Then said his wife to him, Dost thou still retain thy integrity? curse God, and die.


التي كتبت بارك


(DRB) And his wife said to him: Dost thou still continue in thy simplicity? bless God and die.


(LITV) And his wife said to him, Are you still holding fast to your integrity? Bless God and die!


(YLT) And his wife saith to him, `Still thou art keeping hold on thine integrity: bless God and die.'



ونجد ان الغالبيه ترجمتها جدف


لذلك ندرس العدد عبري


(HOT) ותאמר לו אשׁתו עדך מחזיק בתמתך ברך אלהים ומת׃


9 watō’mer lwō ’išətwō ‘ōḏəḵā maăzîq bəṯummāṯeḵā bārēḵə ’ĕlōhîm wāmuṯ:


(HOT+) ותאמרH559 לו אשׁתוH802 עדךH5750 מחזיקH2388 בתמתךH8538 ברךH1288 אלהיםH430 ומת׃H4191


ومعني الكلمه في الحقيقه يحمل الاثنين


قاموس سترونج


H1288

בּרך

bârak

baw-rak'

A primitive root; to kneel; by implication to bless God (as an act of adoration), and (vice-versa) man (as a benefit); also (by euphemism) to curse (God or the king, as treason): - X abundantly, X altogether, X at all, blaspheme, bless, congratulate, curse, X greatly, X indeed, kneel (down), praise, salute, X still, thank.


يسجد يبارك الله وبتعبير اخر يجدف بمعني يصفه بالخائن

يجدف يبارك يحيي يجدف يسجد يمجد يحيي يشكر ( فهي تستخدم بمعني يبارك المحبين ويجدف علي الاعداء الذي يحمل معني انه بركه لنا نقمه علي اعدائنا )


قاموس برون


H1288

בּרך

bârak

BDB Definition:

1) to bless, kneelيبارك ويسجد

1a) (Qal)

1a1) to kneelيسجد

1a2) to blessيبارك

1b) (Niphal) to be blessed, bless oneself يبارك

1c) (Piel) to blessيبارك

1d) (Pual) to be blessed, be adoredيبارك بالعباده

1e) (Hiphil) to cause to kneelيسجد

1f) (Hithpael) to bless oneselfبركه شخصيه

2) (TWOT) to praise, salute, curseيمجد يحيي يجدف


قاموس ديفيد ايلون


  • رُكْبَة רבים رُكَب ، رُكْبَات ، رُكَبَات [שורש: ركب]
    בֶּרֶךְ


  • حَيَّا [שורש: حيي]
    בניין 2
    1.
    בֵּרַךְ לְשָׁלוֹם
    2.
    הֶחֱיָה, הִשְׁאִיר בַּחַיִּים


  • بَرَّكَ في [שורש: برك]
    בניין 2
    1.
    בֵּרֵךְ אֶת
    2.
    אָמַר בְּרָכָה עַל


  • هَنَّأَ א بِ [שורש: هنأ]
    בניין 2
    1.
    בֵּרֵךְ אֶת- בְבִרְכַּת "מַזָּל טוֹב"
    2.
    אִחֵל לְ- דָּבָר


  • سَلَّمَ عَلَى [שורש: سلم]
    בניין 2
    בֵּרֵךְ לְשָׁלוֹם אֶת

  • نَخَّ [שורש: نخخ]
    בניין 1, ע' הפועל בעתיד: ـُ
    בָּרַךְ (גָּמָל)


  • بَارَكَ في [שורש: برك]
    בניין 3
    בֵּרֵךְ אֶת


  • أَزْجَى التَّحِيَّةَ لِ
    בֵּרֵךְ אֶת- לְשָׁלוֹם

  • عَايَدَ א [שורש: عود]
    בניין 3
    בֵּרֵךְ אֶת- בְּבִרְכַּת חַג

  • سَلَّمَ א [שורש: سلم]
    בניין 2
    בֵּרֵךְ לְשָׁלוֹם אֶת


  • بَارَكَ عَلَى [שורש: برك]


ومن القواميس يتضح ان الكلمه تعني بارك المحب ولعن العدو بمعني دعي الي ( بالخير فتكون بركه ) وايضا دعي علي ( بالشر فتكون تجديف )


وهذه الكلمه اتت 324 مره في العهد القديم

Total KJV Occurrences: 324

blessed, 176مبارك

Gen_1:22, Gen_1:28, Gen_2:3, Gen_5:2, Gen_9:1, Gen_9:26, Gen_12:3, Gen_17:19-20 (4), Gen_22:18 (2), Gen_24:1, Gen_24:27, Gen_24:31, Gen_24:35, Gen_24:48, Gen_24:60, Gen_25:11, Gen_26:4, Gen_26:12, Gen_26:29, Gen_27:23, Gen_27:27 (2), Gen_27:29, Gen_27:33 (2), Gen_27:41, Gen_28:1, Gen_28:6 (2), Gen_28:14, Gen_30:27, Gen_30:30, Gen_31:55, Gen_32:29, Gen_35:9, Gen_39:5, Gen_47:7, Gen_47:10, Gen_48:3, Gen_48:15, Gen_48:20, Gen_49:28 (2), Exo_20:10-11 (2), Exo_39:43, Lev_9:22-23 (2), Num_22:6, Num_22:12, Num_23:11, Num_23:20, Num_24:9-10 (2), Deu_2:7, Deu_7:14, Deu_12:7, Deu_14:24, Deu_15:14, Deu_16:10, Deu_28:3-6 (6), Deu_33:1, Deu_33:13, Deu_33:20, Deu_33:24, Jos_17:13-14 (2), Jos_22:6-7 (2), Jos_22:33, Jos_24:10, Jdg_13:24 (3), Jdg_17:2, Rth_2:19-20 (2), Rth_3:10, Rth_4:14, 1Sa_2:20, 1Sa_15:13, 1Sa_23:21, 1Sa_25:32-33 (3), 1Sa_25:39, 1Sa_26:25, 2Sa_2:5, 2Sa_6:11-12 (2), 2Sa_6:18, 2Sa_7:29, 2Sa_13:25, 2Sa_18:28, 2Sa_19:39, 2Sa_22:47, 1Ki_1:48, 1Ki_2:45, 1Ki_5:7, 1Ki_8:14-15 (2), 1Ki_8:55-56 (2), 1Ki_8:66, 1Ki_10:9, 1Ch_13:14, 1Ch_16:2, 1Ch_16:36, 1Ch_17:27, 1Ch_26:5, 1Ch_29:10 (2), 1Ch_29:20, 2Ch_2:12, 2Ch_6:3-4 (2), 2Ch_9:8, 2Ch_30:26-27 (2), 2Ch_31:8, 2Ch_31:10, Ezr_7:27, Neh_8:6, Neh_9:5, Neh_11:2, Job_1:10, Job_1:21, Job_31:20, Job_42:12, Psa_18:46, Psa_28:6, Psa_37:21-22 (2), Psa_41:13, Psa_45:2, Psa_49:18, Psa_66:20, Psa_68:19, Psa_68:35, Psa_72:17-19 (3), Psa_89:52, Psa_106:48, Psa_113:2 (2), Psa_115:15, Psa_118:26 (2), Psa_119:12, Psa_124:6, Psa_128:4, Psa_135:21, Psa_144:1, Psa_147:13, Pro_5:18, Pro_20:21, Pro_22:9, Isa_19:25, Isa_51:2, Isa_61:9, Isa_65:23, Isa_66:3, Jer_17:7, Jer_20:14, Eze_3:12, Zec_11:5

bless, 116يبارك

Gen_12:2-3 (3), Gen_22:16-17 (3), Gen_26:3, Gen_26:24, Gen_27:4, Gen_27:7, Gen_27:10, Gen_27:19, Gen_27:25, Gen_27:31, Gen_27:34, Gen_27:38, Gen_28:3, Gen_32:26, Gen_48:9, Gen_48:16, Gen_48:20, Gen_49:25, Exo_12:32, Exo_23:24-25 (2), Num_6:23-24 (2), Num_6:27, Num_23:20, Num_23:25, Num_24:1, Deu_1:11, Deu_7:13 (2), Deu_8:10, Deu_10:8, Deu_14:29, Deu_15:4, Deu_15:10, Deu_15:18, Deu_16:15, Deu_21:5, Deu_23:20, Deu_24:13, Deu_24:19, Deu_26:15, Deu_27:12, Deu_28:8, Deu_28:12, Deu_29:19, Deu_30:16, Deu_33:11, Jos_8:33, Jdg_5:9, Rth_2:4, 1Sa_9:13, 2Sa_6:20, 2Sa_7:29, 2Sa_8:10, 2Sa_21:3, 1Ki_1:47, 1Ch_4:10, 1Ch_16:43, 1Ch_17:27, 1Ch_23:13, 1Ch_29:20, Neh_9:5, Psa_5:12, Psa_16:7, Psa_26:12, Psa_28:9, Psa_29:11, Psa_34:1, Psa_63:4 (2), Psa_66:8, Psa_67:1, Psa_67:6-7 (2), Psa_68:26, Psa_96:2, Psa_100:4, Psa_103:1-2 (2), Psa_103:20-22 (4), Psa_104:1, Psa_104:35, Psa_109:28, Psa_115:12-13 (4), Psa_115:18, Psa_128:5, Psa_129:8, Psa_132:15, Psa_134:1-3 (3), Psa_135:19-20 (4), Psa_145:1-2 (2), Psa_145:10, Psa_145:21, Pro_30:11, Isa_19:25, Isa_65:16, Jer_4:2, Jer_31:23, Hag_2:19

blesseth, 8 يقدس

Gen_27:29, Num_24:9, Deu_15:6, Psa_10:3, Psa_107:38, Pro_3:33, Pro_27:14, Isa_65:16

salute, 4يحيي

1Sa_13:10, 1Sa_25:14, 2Ki_4:29 (2)

blessest, 3 بركه

Num_22:6, 1Ch_17:27, Psa_65:10

curse, 3 يجدف

Job_1:10-11 (2), Job_2:5, Job_2:9

blaspheme, 2يجدف

1Ki_21:10, 1Ki_21:13

kneel, 2يسجد

Gen_24:11, Psa_95:6

abundantly, 1بغزاره

Psa_132:15

blessing, 1بركه

Gen_22:17

congratulate, 1تحيه

1Ch_18:10

cursed, 1يجدف

Job_1:5

down, 1اسفل

Gen_24:11

kneeled, 1سجد

2Ch_6:13

praise, 1يمجد

Jdg_5:2

praised, 1مجد

Psa_72:15

saluted, 1حيي

2Ki_10:15

thanked, 1شكر

2Sa_14:22


وهذا للفرق اللغوي بين اللغات

ولهذا لان الكلمه تحمل المعنيين فترجمتها لفظيا بركه او تجديف لغويا صحيح ولكن تفهم من سياق الكلام

ولهذا ترجمة الانجليزي لنسخة الماسورتك العبريه


ט  וַתֹּאמֶר לוֹ אִשְׁתּוֹ, עֹדְךָ מַחֲזִיק בְּתֻמָּתֶךָ; בָּרֵךְ אֱלֹהִים, וָמֻת.

9 Then said his wife unto him: 'Dost thou still hold fast thine integrity? blaspheme God, and die.'

وايضا

(JPS) Then said his wife unto him: 'Dost thou still hold fast thine integrity? blaspheme God, and die.'

وترجموها تجديف


وقال عنها الربوات اليهود

9. Then his wife said to him, "Do you still maintain your sincerity? Blaspheme God and die!"

 

ט.

maintain: Heb. מחזיק, hold.

 

:

and die: Heb. ומת. This is an imperative expression, as (Deut. 32:50), “And die on the mountain.”





ولهاذا الترجمه السبعينية التي تميل للتفسير شرحت الاتي لهذا العدد


(LXX) Χρνου δ πολλο προβεβηκτος επεν ατ γυν ατο Μχρι τνος καρτερσεις λγων

δο ναμνω χρνον τι μικρν προσδεχμενος τν λπδα τς σωτηρας μου;

δο γρ φνιστα σου τ μνημσυνον π τς γς, υο κα θυγατρες, μς κοιλας δνες κα πνοι, ος ες τ κενν κοπασα μετ μχθων.

σ τε ατς ν σαπρίᾳ σκωλκων κθησαι διανυκτερεων αθριος·

κγ πλαντις κα λτρις τπον κ τπου περιερχομνη κα οκαν ξ οκας προσδεχομνη τν λιον πτε δσεται, να ναπασωμαι τν μχθων κα τν δυνν, α με νν συνχουσιν.

λλ επν τι ῥῆμα ες κριον κα τελετα.


2:9 And when much time had passed, his wife said to him, How long wilt thou hold out, saying, Behold, I wait yet a little while, expecting the hope of my deliverance? for, behold, thy memorial is abolished from the earth, [even thy] sons and daughters, the pangs and pains of my womb which I bore in vain with sorrows; and thou thyself sittest down to spend the nights in the open air among the corruption of worms, and I am a wanderer and a servant from place to place and house to house, waiting for the setting of the sun, that I may rest from my labours and my pangs which now beset me: but say some word against the Lord, and die.


ولما مر وقت طويل قالت له زوجته الي متي ستحتمل وقالت اني انظرت حتي الان متوقعه اطلاق سراحي ؟ لاحظ انه قد محي ذكري من الارض الاولاد والبنات, وخز والم رحمي الذي ولدهم ذهب هباء بحزن. حتي انت جلست لقضاء الليل في الهواء الطلق وسط فساد الدود, وانا اتعجب واخدم من مكان الي مكان ومن بيت الي بيت, منتظره غروب الشمس حتي استريح من تعبي ووخزي الذي يهاجمني : ولكن قل بعض الكلمات ضد الله ومت


ولهذا السبعينيه توضح ان سياق الكلام يعني كلمات ضد الله بمعني تجديف


العدد

2: 9 فقالت له امراته انت متمسك بعد بكمالك بارك الله و مت

2: 10 فقال لها تتكلمين كلاما كاحدى الجاهلات االخير نقبل من عند الله و الشر لا نقبل في كل هذا لم يخطئ ايوب بشفتيه


من رد فعل ايوب علي كلماتها يتضح جدا ان الكلمه معناها مرفوض من ايوب فهي تعني تجديف حتي لو تحمل بركه فهي فيها سخريه بمعني تجديف لان من يسخر من احكام الله فهو مجدف ولذلك ايوب اعتبر فكرها مرفوض واسلوبها يشبه الفكر الجاهل الذي لم يختبر عمل الله


ومن الترجمات والمعني الحرفي وايضا سياق الكلمات تاكدنا ان معني الكلمه التي قالتها امراة ايوب ( جدف ) واتضحت من سياق الكلام ولكن من ترجمها بارك برفض فهو لم يخطئ لان الكلمه تحمل المعنيين


والمعني الروحي لهذا العدد مهم


من تفسير ابونا انطونيوس فكري


آية 9:- "فقالت له امراته انت متمسك بعد بكمالك بارك الله ومت".

للشيطان أدواته التي يستعملها ليحارب الأبرار فيسقطون في التجديف ومنها:-

أ- الناس الأشرار مثل السبئيين والكلدانيين.

ب- الطبيعة (النار والريح). بل هو وضع في فم الذي أنبأ أيوب بخبر الصدمة أن النار هي نار الله.

ح- حرب الشيطان الفكرية وتشكيكه أيوب أن الله لا يحبه أو أن الله يضطهده.

د- ولقد إستخدم الشيطان أصدقاء أيوب ليزيدوا من ألمه. وأصقاء أيوب يحبون الله ولكنهم يجهلون طرقه فكانوا سبب ألام لأيوب حين إتهموه أنه خاطئ ويستحق ما جرى له. كان أصدقاء أيوب أتقياء وكلامهم فيه كثير من الصحه ولكن تطبيقه على أيوب كان خطأ فهم حكموا عليه ظلماً وكانت أحكامهم خاطئة لأنهم تصوروا أن معرفتهم كاملة "هلك شعبى من عدم المعرفة" فعجزوا عن تعزية أيوب بل هم أثاروه فأخطأ. ولنتعلم أن لا نوبخ خاطئ بينما هو يتألم من نتائج خطيته فالمسيح ما وبخ خاطئاً واحداً بل أعلن محبته للجميع. خصوصاً أننا قد ندين من هم أبرياء.

ه- أخر من إستخدمهم الشيطان ليدفع أيوب للتجديف كانت زوجته (موضوع هذه الآية ). وربما تركها الشيطان دون أن يتسبب في موتها كما حدث لأبنائهما حتي تتعب أيوب وتنغص عليه عيشته بل لتجربه هي الأخري وتحرضه علي التجديف. ولنفهم أن الشيطان قد يستخدم أقرب الناس لنا، وكما جرب آدم عن طريق حواء وكما جرب المسيح عن طريق بطرس مت 22:16، 23.

بارك الله ومت= كلمة بارك تحمل معنيين 1) الدعاء بالخير للأخرين 2) الدعاء بالشر ضد الأعداء. وبهذا نفهم أن كلمة بارك الله ومت تحمل المعني الثاني أي جدف علي الله ومت (وهكذا ترجمتها الترجمة الإنجليزية واليسوعية) ويكون المعني أن الله لن ينفعك بشئ إن طلبته، وأنت مائت لا محالة بسبب أمراضك فماذا يجديك أن تصرخ قائلاً يارب. كف عن أن تبارك الرب وجدف عليه فهو سبب ألامك المميتة.

وهناك تفسير أخر فالكلمة "بارك" قد تحمل معني السخرية والنفور كما يصرخ إنسان في إنسان آخر قائلاً "مع السلامة" وذلك ليطرده. ويكون المعني المقصود إنكر الله وأتركه حتي لو أدي تجديفك عليه أن تموت فموتك خير من حياتك وأنت تتألم هكذا. وهكذا إبليس دائماً يحاول أن يوحي بأفكار قاسية عن الله فيوحي للإنسان بأن الله يسر بشقائه وتعاسته وهذه أفكار خاطئة لكن هدفها أن يجدف الإنسان علي الله وهذا هو هدف إبليس. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات و التفاسير الأخرى). وقد يستخدم إبليس طريقاً آخر ليصل لنفس الهدف نلمسه من قول زوجة أيوب وهو الهزء بمن يتمسك بكماله. والأرجح أن زوجة أيوب كانت تقية لكنها لم تحتمل التجربة (الفقر وخسارة أولادها)

تتكلمين كإحدي الجاهلات= لاحظ أنه لم يقل لها أنك جاهلة بل هو حتي في ألمه الشديد كان لسانه عفاً. وإكتفي بأن يؤنبها علي فكرها

أألخير نقبل من عند الله والشر لا نقبل= أيوب إعتبر أن الله ضابط الكل هو المسئول عن حياته وهكذا علينا أن نشكر الله علي الخير الذي يأتينا ولا ننزعج من الشر الذي يأتي علينا فنحن في يده ولا يأتي علينا شر إلا بسماح منه يو 11:19. ولنلاحظ أن إحتمال أيوب الآلام بصبر هو إنتصار علي إبليس ولذا تعتبر آلام الإستشهاد التي تمثل الإماتة التامة للجسد هي نصرة نهائية علي إبليس ولذلك يعتبر الإستشهاد حرب ضد إبليس




وتفسير ابونا تادرس واقوال الاباء

3. زوجة أيوب تجربه

"فَقَالَتْ لَهُ امْرَأَتُهُ:

أَنْتَ مُتَمَسِّكٌ بَعْدُ بِكَمَالِكَ!

جَدِّف[130]ْ عَلَى اللهِ وَمُتْ!" [9].

جاءت الترجمة السبعينية: "وإذ عبر وقت طويل، قالت له امرأته: إلى متى أنت تحتمل، قائلاً: ها أنا انتظر قليلاً متوقعًا الرجاء في خلاصي!" [9 (أ)]

جاء أيضًا في الترجمة السبعينية أن امرأة أيوب كانت تجول من بيتٍ إلى بيتٍ لعلها تجد ملجأ تأوي فيه.

يرى بعض اليهود أن زوجة أيوب هي دينة ابنة يعقوب.

اعتاد العدو أن يضرب المؤمنين بأهل بيتهم، كما فعل مع آدم مستخدمًا حواء، وداود مستخدمًا زوجته ميكال التي هزأت بداود رجلها، بل وأراد أن يستخدم بطرس الرسول ليضرب به السيد المسيح عندما تحدث عن الصلب فقال له: "حاشاك يا رب، لا يكون لك هذا" (مت 16: 22). فالتفت وقال لبطرس: "اذهب عني يا شيطان، أنت معثرة لي، لأنك لا تهتم بما لله لكن بما للناس" (مت 16: 23).

عبرَّ البار أيوب عن نظرة امرأته إليه، فقال: "نكهتي مكروهة عند امرأتي، وخممت (صرت نتنًا) عند أبناء أحشائي" (أي 19: 17).

v     لم يترك له الشيطان شيئًا سوى لسانه وزوجته. فبزوجته يجربه، وبلسانه يمكنه أن يجدف. لم ينسَ الشيطان خداعه القديم الذي به خدع آدم خلال امرأة، لذلك هاجم أيوب خلال زوجته، حاسبًا أنه قادر على الدوام أن يخدعه بامرأة، غير مدركٍ أنه إن كان رجل واحد قد جُرح جرحًا مميتًا بامرأة، الآن العالم كله قد خلص خلال امرأة.

أنتم تذكرون حواء، تأملوا في مريم.

الأولى طردتنا خارج الفردوس، والأخيرة قادتنا ( بالمسيح ابنها) إلى السماء[131].

القديس جيروم

v     "وإذ عبر وقت طويل" (أي 2: 9 LXX)... لقد استبقى الروح العبارات واضحة تمامًا لمنفعتنا، إذ لم يعلن عن طول هذه المدة. فلو أنه أوضح الشهور والسنوات، فإن الذين يُوضعون تحت التجربة في المستقبل يُحبطون قبل بلوغهم نهاية المدة. فيُحسبون الليالي والساعات، ويركزون على هذا الزمن. يسقط كل منهم في اليأس الشديد بأن يد الله لم تتدخل، وأنه لم ينل عوناً من السماوات كما نال أيوب في وقتٍ محددٍ.

في الواقع قال الروح: "وقت طويل". قد عبَّر هكذا لكي تعرف أن أيوب وُجد أقوى، لا من المرض والقروح الكثيرة فقط، بل ومن الزمن.

لقد صارع لزمنٍ طويلٍ في عذاباتٍ ومتاعبٍ جسديةٍ، ومع هذا بقي لا يٌقهر في المعارك.

بهذا يعزينا الروح أنه مهما طال زمن التجربة لا يضعف قلبنا، فإن يد الله تحل وتكون يمينه لحسابنا (مز 35:18)، فقد خلص أيوب من أتون التجربة بعد زمنٍ طويلٍ.

v     إذ لم يجد الخصم أن المقاتل قد لان، جند زوجته. ربما قال في نفسه: هذا الشخص (أيوب) لن يكون أقوى من آدم. إن كان غنيًا، لكن ليس لديه "فردوس الله" (كآدم في الجنة). ومع أنه بار، لكنه لم يحرز "شجرة الحياة". ومع أنه تقي، لكن آدم تمتع بالحوار مع الله. هذا الشخص (أيوب) لديه مواشٍ كثيرة، أما آدم فكل حيوانات الأرض خضعت له. لهذا إن كنت قد استطعت أن أفقده هذا خلال حواء زوجته، ربما هذا لا يقدر أن يقاوم هجمات زوجته. بهذا الفكر أثار الشيطان زوجة أيوب ضده.

الأب هيسيخيوس الأورشليمي



v     ترك له زوجته وحدها، ليست كمعزٍ، بل بالحري حليفة الشيطان[132].

القديس أغسطينوس



جاءت تكملة الآية في الترجمة السبعينية: "أنظر لقد مُحي ذكرك من الأرض، حتى أولادك وبناتك الذين هم آلام طلقي، ومتاعب رحمي، الذين أنجبتهم بالأحزان باطلاً، وها أنت تجلس لتقضي لياليك في الهواء الطلق وسط فساد الدود، وصرت أنا متجولة وعبدة، انتقل من موضعٍ إلى موضعٍ، ومن بيتٍ إلى بيتٍ، أترقب غروب الشمس كي أستريح من أتعابي وآلامي التي أحدقت بي، قل كلمة ضد الله ومت" (أي 2: 9-ب).

v     تصور أنك فقدت ثروتك التي بسببها كنت مشهورًا. نفس الأمر إن كنت قد حُرمت من نصيبك في الأبناء، كيف يمكن أن تبقى ذكراك على الأرض بعد ذلك الحين؟ خيراتك قد سُرقت، ومقتنياتك قد دُمرت، لم يعد بعد يوجد أبناء، ولم تبقَ بعد بنات، ولن يكون أطفال (أحفاد) إذ فُقد الأبناء.

(كأن زوجة أيوب تقول لزوجها): باطلاً قد زرعت حقل رحمي.

أنت نفسك قد حُرمت مما قد غرسته، أما أنا أيضاً فقد فقدت ثمر أحزاني وتعب ثدييَّ، وخبرة رحم النساء الحوامل، آلام الطلق التي لا تُحتمل، والتي تحسب كذكرى رهيبة.

إذن، هل هو حزن واحد أم أحزان كثيرة؟...

لقد بلغ الموت أبناء رحمي، وهلكت ثمرة جسمي في الهاوية.

هل يمكنني أن أترجى أن أحبل بأطفالٍ آخرين؟

كيف؟ أين؟ فإن الزارع الذي هو أنت قد تدمرت وهلكت، وصرت أنت نفسك طعامًا للهوام.

الأب هيسيخيوس الأورشليمي



v     كلما كثرت النكبات التي جلبها عليه رآه في أكثر قوة. لذلك كما تعرفون بعد أن استخدم كل السبل أخيرًا استخدم آلته، فإذ لم يجد له طريقًا جرى إلى سلاحه القديم، المرأة، وارتدى قناع الاهتمام، وقدم صورة مأسوية عن كوارثه بنغمة غاية في الحنو، وتحت التظاهر بإزالة شره قدم مشورة قاتلة (العن الرب ومت). لكنه ولا بهذا غلب، بلى لأن ذاك الرجل العجيب قد أدرك خداعه، الذي بحكمة عظيمة كتم فم المرأة التي كانت تتكلم بتحريضٍ منه[133].

v     انظروا كيف حاولت ببلاغتها أن تبلغ حتى النهاية. فإن لديها كثرة من الحجج تقنعه بها.

من جهة طول الزمن، إذ لم يعبر يوم ولا اثنين ولا ثلاثة أيام، بل عدد كبير من الشهور. إلى متى تحتمل؟...

لاحظوا الخدعة الشيطانية، فقد فكر في حواء. يقول: ها أنتِ التي جعلتِ الإنسان الأول يسقط يمكنكِ أن تنهي حياة أيوب.

لكنها كانت غبية وفقيرة، إذ وجدت آدم غير قادرٍ أن يتغلب على ضعفه، استطاعت أن تضع السم في طعامٍ صالحٍ.

ها أنتم ترون أيوب – على النقيض - كان إنسانًا حكيمًا منتصرًا حتى على طبيعته... فلا تظنوا إذن أن الأمر خاص بالمرأة أو توصياتها...

الآن اقترح علي شعبنا ألا يضعوا في الاعتبار كرامة الأشخاص، بل بالحري طبيعة النصيحة.

فالمرأة جاءت لتعين الرجل لا لتكون عثرة له... إنه يتوقع تغيرًا، شيئًا يدل على إيمان سليم ورجاء نبيل، إنه يعرف حنو الله.

هكذا وُضعت الخطوط الرئيسية لأساس شقاوتها. إنها لم تقل: "قد ماتوا" حسب التعبير الجاري للإشارة عن الحزن العام بين كل البشر، فإنها لم تستخدم التعبير العادي. إنما ماذا قالت؟ "لقد مُحي ذكرك..."

في رأيي قد أرادت أن تبرر عنف المحنة بنطقها هكذا.

هذا ما أرادت أن تقول له: "أي نوع من التغيير تترجى أن يحدث؟ هل يمكن أن تعود إلى ما كنت عليه بعد كل ما حدث، لأن ما قد تلاشى تمامًا هل يعود إلى الحياة؟

فإننا نرغب في أطفال، غالبًا لكي ما يمدوا ذكرنا بطريقة لا تزول. بالتأكيد أن أهم شيء يطلبه البشر هو أن يتركوا ذكريات بعدهم. تقول له: إنك أنت نفسك ميت بفقدانك أبنائك، فبدون ذرية وبدون أطفال أنت تبيد.

لاحظوا إلى أي مستوى قدمت هذه المشورة الرهيبة، لا لتحثه على الغضب، وإنما لتنحرف به إلى رثاء ذاته...

تقول: ليلاً ونهارًا لا تجد من يشاركك سقف بيتك، ليس من يواسيك، ليس من يشفق عليك، ليس من يشاركك آلامك...

يا لها من شقاوة! ليس من يشفق على زوجته، ولا يهدئ من ظروفها، والتي كانت في صحبة الملك صارت عبدة تعيش في العراء تحت النجوم..." فإنني بدون بيت ولا مدينة، ولا منزل، أجول في المدينة... ليس من بيتٍ واحدٍ يخفف من عار حالي، وفي كل موضع أتقبل سخرية وإهانة من العامة".

لم تقل له: "جدف"، بل قالت: “العن الله..." لماذا؟ هكذا أنت تعرف أنك إذ تفعل هذا تموت، أما عن موتي فأية تعزية يمكن له أن يجلبه عليك؟ أي تصحيح للوضع بموتي؟...

ماذا تقولين يا امرأة؟ عندما يتطلب الأمر أن نرجو الله ليهب خيرات، عندما يلزم الأمر استعطافه تستعدين أن تثيريه! إن كان الله هو مصدر هذه المتاعب، فالأمر يتطلب التوسل إليه لا التجديف عليه. ومن جانب آخر، إن كان ليس هو مصدرها، فلا يُجدف عليه!

القديس يوحنا الذهبي الفم



v     فَقَد أيوب أولاده وكل ما يملكه ماعدا زوجته! (أي 13:1-19)، التي حُفظت وحدها لأجل تجربته! (أي 9:2-10). وكان آنذاك قد تغطى كله بالقُروح المميتة (أي 7:2)، وأدرك أن أصدقاءه لم يأتوا لتعزيته، بل لزيادة آلامه وتضخيمها!

لاحظ السلطان الذي أُعطي للخصم بواسطة الرب لمحاكمته (أي 1:2-6). ومع أنه شعر بأن سهام الرب كانت في جسده، وقال إنها قد اخترقت جسمه (أي 4:6)، إلا أنه كمصارعٍ صالحٍ لم يستسلم للألم، ولا رفض صعاب الصراع بل استمر.

"وإذ قد بدأ الرب، فليجرحني، لكن لا تطعني (تهلكني) في النهاية، لأنه ما هي قوتي حتى أصمت (انتظر)؟

وما هي نهايتي حتى تحتمل نفسي؟

هل قوتي قوة الحجارة، وهل لحمي من نحاس؟

أليس لي اتكال عليه؟ لكن المعونة تركتني، وافتقاده قد احتقرني" (أي 9:6، 11-14 LXX)[134].

القديس أمبروسيوس



v     بالحقيقة كانت زوجته وحدها قد تُركت حتى ذلك اليوم. كل ما كان لديه قد دُمر تمامًا، كل أولاده وممتلكاته وحتى جسمه، وتُركت هي للتجربة لتكون فخًا له.

هذا هو بالحقيقة السبب لماذا لم يدمرها الشيطان مع الأبناء، ولم يطلب موتها، إذ توقع أنها ستساهم بالأكثر في إسقاط الرجل القديس في الفخ. لذلك تركها كنوعٍ من الأداة المرعبة في يده.

لقد قال: "إن كان حتى في الفردوس طردت البشرية بواسطتها، كم بالأكثر أستطيع أن أطرحه وهو على المزبلة!"[135]

v     كان المبني هو عينه (ذاك الذي على الصخر، وذاك الذي على الرمل) والتجارب هي عينها، لكن النهاية ليست عينها، لأن الأساس مختلف. حدث سقوط المبنى بسبب غباوة البنَّاء وليس بسبب طبيعة التجارب،...

لا تظن أن هذه الأمور قيلت عن مجرد المبنى، إنما الحديث يخص النفس، مؤكدًا أن بأعمالها تسمع الكلمة الإلهية أو ترفضها. هكذا بنى أيوب نفسه.

نزل المطر، لأن نارًا نزلت من السماء والتهمت كل قطعانه، والفيضانات حلت، حيث جاء إليه الرسل المخبرين بالكوارث بالتتابع بطريقة مستمرة يخبرونه عن دمار قطعانه، وجِمَاَله وبنيه. وهبت الريح، الذي هو كلمات زوجته المرة، قائلة: "العن الله ومت". ومع هذا لم يسقط المنزل. نفسه لم تهتز من مكانها، والبار لم يجدف، بل شكر الله، قائلاً: "الرب أعطى، الرب أخذ، ما يحسن في عينيه يفعل[136]".

 القديس يوحنا الذهبي الفم



v     جرب الخصم أيوب خلال أبنائه وممتلكاته (أي 1: 13)، وإذ لم يستطيع أن ينتصر عليه احضر له عدته،

جاء محضرًا معه ابنة حواء التي أغرقت آدم، وخلال فمها قال لأيوب، الزوج البار: "العن الله"، لكن أيوب رفض المشورة.

أيضًا انتصر الملك آسا على المأبونين من الأرض عندما جاء إليه (الشيطان) ليحاربه خلال أمه (1 مل 15: 12-13). عرف آسا مكره، وخلع أمه من مركزها المرتفع (ملكة)، وقطع تمثالها وطرحه.

يوحنا كان أعظم من كل الأنبياء، لكن هيرودس ذبحه من أجل رقصة ابنة حواء (مت 11: 11، 14إلخ).

هامان كان غنيًا، الثالث في الكرامة من الملك، لكن أشارت عليه زوجته أن يقتل اليهود (أس 6: 13).

زمري كان رأس سبط شمعون، إلا أن كزبي بنت رئيس قبائل ديان طرحته، ومن أجل امرأة واحدة سقط في يوم واحد أربعة وعشرون شخصًا من إسرائيل (عد 25: 6-15)[137].

 القديس أفراهاط



ويوجد الكثير يقال في هذا العدد ولكن اكتفي بهذا القدر


والمجد لله دائما