«  الرجوع   طباعة  »

هل تعبير افعلوا كل شيء بلا دمدمة يدل اننا طاعة عمياء؟ فيلبي 2: 14



Holy_bible_1

July 17, 2021



الشبهة





المسيحيين مأمورين بان لا يسألوا ولا يفكروا ولا يناقشوا في أي شيء، بل يعملوا كل شيء بطاعة عمياء ولا يبحثوا ورا أي شيء، والدليل هو الرسالة إلى فيلبى، إصحاح 2 عدد 14 اِفْعَلُوا كُلَّ شَيْءٍ بِلاَ دَمْدَمَةٍ وَلاَ مُجَادَلَةٍ،



الرد



اتعجب من هؤلاء المشككين الغير أمناء فليس يقتطعون عدد بل يدعوا عليه ما لم يقوله. فالإجابة باختصار تعبير دمدمة ومجادلة هو نفس معنى المباحثات الغبية نجتنبها. ولكن الكتاب اوصانا ان نبحث ونفتش الكتب ونفحص كل شيء

وتطرقت لأفكار مشابهة في ملفي

هل النقاشات حول المسائل اللاهوتية خطأ

هل لا تجاوب الجاهل حسب حماقته تناقض جاوب الجاهل حسب حماقته؟ امثال 26: 4-5 و 1 بط 3: 15 و متي 7: 6 (drghaly.com)

ولن اكرر ما قلته فيهم بل هذا إضافة فقط

واولا ندرس ما يقوله معلمنا بولس الرسول وبقية الاعداد التي توضح الفكر الكتابي

رسالة بولس الرسول إلى أهل فيلبي 2:

13 لأَنَّ اللهَ هُوَ الْعَامِلُ فِيكُمْ أَنْ تُرِيدُوا وَأَنْ تَعْمَلُوا مِنْ أَجْلِ الْمَسَرَّةِ.

14 اِفْعَلُوا كُلَّ شَيْءٍ بِلاَ دَمْدَمَةٍ وَلاَ مُجَادَلَةٍ،

15 لِكَيْ تَكُونُوا بِلاَ لَوْمٍ، وَبُسَطَاءَ، أَوْلاَدًا للهِ بِلاَ عَيْبٍ فِي وَسَطِ جِيل مُعَوَّجٍ وَمُلْتَوٍ، تُضِيئُونَ بَيْنَهُمْ كَأَنْوَارٍ فِي الْعَالَمِ.

الكلام عن قبول عمل الله فينا بلا ان نجادل. فنحن كمسيحيين لسنا كأولاد العالم نجادل وننازع ونتذمر في كل شيء.

فالعدد أصلا ليس له علاقة بمعلومة جديدة او بحث بل الكلام عن عمل الله فينا وان ما يرشدنا الروح القدس نفعله بلا تذمر بل بفرح وليس أولاد العالم الذين عندما يقومون بعمل يفعونه وهم متذمرين. فنحن عندما نقوم بعمل نعمله بلا تذمر وحتى لو كان به اتعاب نثق في وعد الرب انه قادر ان يحوله للخير

رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 8: 28

وَنَحْنُ نَعْلَمُ أَنَّ كُلَّ الأَشْيَاءِ تَعْمَلُ مَعًا لِلْخَيْرِ لِلَّذِينَ يُحِبُّونَ اللهَ، الَّذِينَ هُمْ مَدْعُوُّونَ حَسَبَ قَصْدِهِ.

كلمة دمدمة

G1112

γογγυσμός

goggusmos

gong-goos-mos'

From G1111; a grumbling: - grudging, murmuring.

Total KJV occurrences: 4

أتت من فعل يدمدم وتعني تذمر وتذمر بحقد وتبرم

وترجمت نفس الكلمة اليوناني بالفعل تذمر في

سفر أعمال الرسل 6: 1

وَفِي تِلْكَ الأَيَّامِ إِذْ تَكَاثَرَ التَّلاَمِيذُ، حَدَثَ تَذَمُّرٌ مِنَ الْيُونَانِيِّينَ عَلَى الْعِبْرَانِيِّينَ أَنَّ أَرَامِلَهُمْ كُنَّ يُغْفَلُ عَنْهُنَّ فِي الْخِدْمَةِ الْيَوْمِيَّةِ.

فالكتاب يطلب مننا ان نقوم بالعمل بدون تذمر ولم يقول بدون تفكير كادعاء المشككين الكذبة

كلمة مجادلة

G1261

διαλογισμός

dialogismos

dee-al-og-is-mos'

From G1260; discussion, that is, (internal) consideration (by implication purpose), or (external) debate: - dispute, doubtful (-ing), imagination, reasoning, thought.

Total KJV occurrences: 14

نقاش من نوعية غرض ضمني وبتطبيق هدف خارجي نزاع وتشكيك وتخيل وجدال أفكار

أي نزاع يولد خصام فهو امر سلبي

فأيضا فيها الكتاب يطالبنا بان نقوم بالأعمال التي يطلبها ممن الرب بدون نزاع وجدال وتشكيك. ولم يقول بدون تفكير كادعاء المشككين الكذبة.

فالكلمات تشير لرفض التذمر والمجادلات فلا نتذمر على الله العامل فينا كما تذمر اليهود على الله باستمرار في البرية. والتذمر ينشأ من مرارة القلب وعدم الصبر في معاشرتنا لبعضنا البعض، ولعدم المحبة وضيق القلب أو عدم احتمال أحكام الله. والمجادلات مناقشات في كبرياء وتمسك بالرأي ومناقشات في شك بين طرفين وهذا يؤدي قطعًا للنزاع.

ولهذا الترجمة الإنجليزية

(KJV)  Do all things without murmurings and disputings:

(ISV)  Do everything without complaining or arguing

أي تزمر ونزاع او خلاف

فالكلام هنا ليس عن نقاش او قراءة او بحث بل عندما يكون مسؤوليتي عمل اعمله بلا تذمر.

فالكتاب واضح انه طلب مننا ان المباحثات والمجادلات وبخاصة الغبية التي لا تسبب بنيان نجتنبها

رسالة بولس الرسول الأولى إلى تيموثاوس 6:

4 فقد تصلف وهو لا يفهم شيئا بل هو متعلل بمباحثات ومماحكات الكلام التي منها يحصل الحسد والخصام والافتراء والظنون الردية

5 ومنازعات اناس فاسدي الذهن وعادمي الحق يظنون ان التقوى تجارة تجنب مثل هؤلاء

رسالة بولس الرسول الثانية إلى تيموثاوس 2: 23

وَالْمُبَاحَثَاتُ الْغَبِيَّةُ وَالسَّخِيفَةُ اجْتَنِبْهَا، عَالِمًا أَنَّهَا تُوَلِّدُ خُصُومَاتٍ،

رسالة بولس الرسول إلى تيطس 3: 9

وَأَمَّا الْمُبَاحَثَاتُ الْغَبِيَّةُ، وَالأَنْسَابُ، وَالْخُصُومَاتُ، وَالْمُنَازَعَاتُ النَّامُوسِيةُ فَاجْتَنِبْهَا، لأَنَّهَا غَيْرُ نَافِعَةٍ، وَبَاطِلَةٌ.

رسالة بولس الرسول الأولى إلى تيموثاوس 1: 4

وَلاَ يُصْغُوا إِلَى خُرَافَاتٍ وَأَنْسَابٍ لاَ حَدَّ لَهَا، تُسَبِّبُ مُبَاحَثَاتٍ دُونَ بُنْيَانِ اللهِ الَّذِي فِي الإِيمَانِ.

رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 10

وَلاَ تَتَذَمَّرُوا كَمَا تَذَمَّرَ أَيْضًا أُنَاسٌ مِنْهُمْ، فَأَهْلَكَهُمُ الْمُهْلِكُ.

لكن هذا عن المباحثات الغبية والمجادلات والنقاشات التي تؤدي لنزاع وخصام

وأكرر ثانية العدد أصلا ليس له علاقة بمعلومة جديدة او بحث بل الكلام عن عمل الله فينا بلا ان نجادل. فنحن كمسيحيين لسنا كأولاد العالم نجادل وننازع ونتذمر في كل شيء.

اما عن وصية البحث والتدقيق والفحص وتفتيش الكتب فهي كثيرة جدا في الكتاب المقدس وعلى سبيل المثال فقط لا الحصر

إنجيل يوحنا 5: 39

فَتِّشُوا الْكُتُبَ لأَنَّكُمْ تَظُنُّونَ أَنَّ لَكُمْ فِيهَا حَيَاةً أَبَدِيَّةً. وَهِيَ الَّتِي تَشْهَدُ لِي.

إنجيل متى 22: 29

فَأَجَابَ يَسُوعُ وَقَالَ لَهُمْ: «تَضِلُّونَ إِذْ لاَ تَعْرِفُونَ الْكُتُبَ وَلاَ قُوَّةَ اللهِ.

سفر أعمال الرسل 17: 11

وَكَانَ هؤُلاَءِ أَشْرَفَ مِنَ الَّذِينَ فِي تَسَالُونِيكِي، فَقَبِلُوا الْكَلِمَةَ بِكُلِّ نَشَاطٍ فَاحِصِينَ الْكُتُبَ كُلَّ يَوْمٍ: هَلْ هذِهِ الأُمُورُ هكَذَا؟

سفر التثنية 13: 14

وَفَحَصْتَ وَفَتَّشْتَ وَسَأَلْتَ جَيِّدًا وَإِذَا الأَمْرُ صَحِيحٌ وَأَكِيدٌ، قَدْ عُمِلَ ذلِكَ الرِّجْسُ فِي وَسَطِكَ،

سفر التثنية 19: 18

فَإِنْ فَحَصَ الْقُضَاةُ جَيِّدًا، وَإِذَا الشَّاهِدُ شَاهِدٌ كَاذِبٌ، قَدْ شَهِدَ بِالْكَذِبِ عَلَى أَخِيهِ،

سفر الأمثال 25: 2

مَجْدُ اللهِ إِخْفَاءُ الأَمْرِ، وَمَجْدُ الْمُلُوكِ فَحْصُ الأَمْرِ.

سفر الأمثال 28: 11

اَلرَّجُلُ الْغَنِيُّ حَكِيمٌ فِي عَيْنَيْ نَفْسِهِ، وَالْفَقِيرُ الْفَهِيمُ يَفْحَصُهُ.

سفر يشوع بن سيراخ 11: 7

لاَ تَذُمَّ قَبْلَ أَنْ تَفْحَصَ. تَفْهَّمْ أَوَّلًا ثُمَّ وَبِّخْ.

إنجيل متى 10: 11

«وَأَيَّةُ مَدِينَةٍ أَوْ قَرْيَةٍ دَخَلْتُمُوهَا فَافْحَصُوا مَنْ فِيهَا مُسْتَحِقٌ، وَأَقِيمُوا هُنَاكَ حَتَّى تَخْرُجُوا.

ونساير الحكماء لنفتش في كلامهم

سفر الأمثال 13: 20

اَلْمُسَايِرُ الْحُكَمَاءَ يَصِيرُ حَكِيمًا، وَرَفِيقُ الْجُهَّالِ يُضَرُّ.

بل ليس نفتش الكتب ونفحص كل شيء بل نعكف على ذلك لنكون مستعدين للمجاوبة

رسالة بولس الرسول الثانية إلى تيموثاوس 4: 2

اكْرِزْ بِالْكَلِمَةِ. اعْكُفْ عَلَى ذلِكَ فِي وَقْتٍ مُنَاسِبٍ وَغَيْرِ مُنَاسِبٍ. وَبِّخِ، انْتَهِرْ، عِظْ بِكُلِّ أَنَاةٍ وَتَعْلِيمٍ.

رسالة بطرس الرسول الاولي 3

15 بل قدسوا الرب الاله في قلوبكم مستعدين دائما لمجاوبة كل من يسالكم عن سبب الرجاء الذي فيكم بوداعة وخوف 

فاعتقد فهمنا جيدا ان الكلام ليس عن التفكير والبحث والتأمل ولم يأمر بطاعة عمياء بل العدد يوصي بتحاشي المجادلات والمباحثات الغبية والدمدمة والتذمر.

وكما شرح القديس يوحنا ذهبي الفم كما قدمه تفسير ابونا تادرس يعقوب

يحثنا الرسول أن نمارس حياتنا الجديدة ونتمم الوصية بفرحٍ، في طاعة تنبع عن أعماق القلب، وليس بترددٍ وتذمرٍ وجدال. قدم الله وصيته لنجد فيها لذة الطاعة له كمحبوبنا، لا لتكون موضوع جدال نظري تفسد سلامنا الداخلي. فإن المنازعات والمجادلات الغبية تفسد العينين عن معاينة الحق والتمتع بعذوبة الشركة في النور.

تشير الدمدمة إلى الشكوى الخفية التي تثور في النفس والتردد. تعتبر الدمدمة المرحلة الأولى من التذمر، وتنتج من ضعف المحبة وقلة الصبر وضيق القلب.

*     ألم تلاحظوا أنه يعلمهم ألا يتذمروا (دمدمة)؟ ليُترك التذمر للعبيد الذين ليس لهم مبادئ وأردياء. أخبروني أي ابن هو هذا الذي يتذمر دومًا عندما يعمل في شئون أبيه، والذي يعمل لصالحه... لماذا يتذمر من يعمل بحرية إرادته وليس عن اضطرار؟ من الأفضل ألا يفعل شيئًا من أن يفعله بتذمر، فإن العمل نفسه يفسد.

*     الدمدمة (التذمر) لا تٌطاق، هي مرعبة للغاية، على حافة التجديف... المتذمر جاحد لله، ومن كان جاحدا لله يصير مجدفًا.

*     إذ يجد الشيطان نفسه بلا سلطان أن يسحبنا من ممارسة ما هو حق يرغب في إفساد مكافأتنا بوسائل أخرى. فانه يبحث عن فرصة لكي يدس في فكرنا الكبرياء أو المجد الباطل، وإن لم يستطع ذلك يدس الدمدمة، وأن لم يجد فيدس الريب والشك. انظروا كيف يدفع هذه الأمور بكل قوة إلى الخارج.

القديس يوحنا الذهبي الفم

المجادلة أي المناظرة والمناقشة بأسلوب يشوبه الكبرياء والتمسك بالرأي، وهذا ضد الحياة المسيحية المقدسة المحبة. والمجادلة هنا جاءت في اليونانية لتعني الشك (1 تي 8:2).هذا ويثور الجدال بسبب تشامخ الإنسان على أخيه.

*     ماذا يعني "ولا مجادلة"؟ أي الحوار المستمر إن كان هذا أمر صالح أم غير صالح؛ لا تدخلوا في مجادلات.

القديس يوحنا الذهبي الفم



والمجد لله دائما