«  الرجوع   طباعة  »

هل يوجد تناقض بين الثلاث اناجيل في يوسف الرامي ويوحنا معه نيقوديموس؟ متى 27 ومرقس 15 ولوقا 23 ويوحنا 19



Holy_bible_1

2 September 2020



الشبهة



كل الثلاث الأناجيل تتفق أنه من استلم ودفن جسد المسيح هو شخص واحد فقط من راما اسمه يوسف وكان تلميذا ليسوع بالسر

ماعدا انجيل يوحنا يقول دفناها كلاهما يعني يوسف الرامي ونيقيدموس!!



الرد



بالاختصار في البداية من اين اتى المشكك بتعبير فقط؟ (ودفن جسد المسيح هو شخص واحد فقط) من اين اتى بهذا؟

فم يوجد أي من الاناجيل الثلاثة قال هذا هم فقط ركزوا على شخصية من استلم جسد المسيح وهو يوسف الرامي وهذا من الأربع اناجيل بما فيهم يوحنا ولكن لم يقل أي منهم انه دفنه لوحده فقط.

وتطرقت لموضوع مشابه في ملف

من الذي دفن المسيح هل اليهود اعداؤه ام تلميذه يوسف الرامي؟ اعمال 13: 27 ومتي 27: 57 ولوقا 23: 50 ويوحنا 19: 39

ونقراء معا ما قالته الاناجيل

انجيل متي 27

27: 57 و لما كان المساء جاء رجل غني من الرامة اسمه يوسف و كان هو ايضا تلميذا ليسوع

27: 58 فهذا تقدم الى بيلاطس و طلب جسد يسوع فامر بيلاطس حينئذ ان يعطى الجسد

27: 59 فاخذ يوسف الجسد و لفه بكتان نقي

27: 60 و وضعه في قبره الجديد الذي كان قد نحته في الصخرة ثم دحرج حجرا كبيرا على باب القبر و مضى

هذا الذي حدث الفعل ولكن لم يقل لوحده ولم يستخدم أي تعبير نفهم منه انه لم يكن معه اخر. بل حتى بالمنطق هل يوسف الذي من الرامه سيحمل لوحده جسد الرب يسوع المسيح ويلفه لوحده في كتان وهو رجل ليس بشاب وهل يضعه في القبر ويحرك الحجر لوحده؟

بالطبع معه اخرين ولكن الاناجيل هنا تركز فقط على يوسف الرامي ولكن هذا لا ينفي ان منع اخرين

واضرب مثال مختصر لو قال أحد انه ذهب الي مصر هذا لا يمنع ان يكون معه اسرته ولكن هو ركز على الشخص الاساسي ولو قال اخر ذهب هو وزوجته هذا لا يمنع ان يكون معهم الاولاد

فذكر شخص لا يعني ان من يذكر الكل خطا الا لو قال انه اتي لوحده فقط ولم يصاحبه أحد

ومثله

انجيل مرقس 15

15: 42 ولما كان المساء اذ كان الاستعداد اي ما قبل السبت

15: 43 جاء يوسف الذي من الرامة مشير شريف وكان هو ايضا منتظرا ملكوت الله فتجاسر ودخل الى بيلاطس وطلب جسد يسوع

15: 44 فتعجب بيلاطس انه مات كذا سريعا فدعا قائد المئة وساله هل له زمان قد مات

15: 45 ولما عرف من قائد المئة وهب الجسد ليوسف

15: 46 فاشترى كتانا فانزله وكفنه بالكتان ووضعه في قبر كان منحوتا في صخرة ودحرج حجرا على باب القبر

15: 47 وكانت مريم المجدلية ومريم ام يوسي تنظران اين وضع

أي مرقس البشير يشير بطريقة ضمنية وجود اخرين

انجيل لوقا 23

23: 50 وإذا رجل اسمه يوسف وكان مشيرا ورجلا صالحا بارا

23: 51 هذا لم يكن موافقا لرايهم وعملهم وهو من الرامة مدينة لليهود وكان هو ايضا ينتظر ملكوت الله

23: 52 هذا تقدم الى بيلاطس وطلب جسد يسوع

23: 53 وانزله ولفه بكتان ووضعه في قبر منحوت حيث لم يكن أحد وضع قط

نصل الى انجيل يوحنا الذي فقط وضح ان بالفعل يوسف الرامي كان لوحده او معه خدامه ولكن نيقوديموس اتى لاحقا

انجيل يوحنا 19

19: 38 ثم ان يوسف الذي من الرامة وهو تلميذ يسوع ولكن خفية لسبب الخوف من اليهود سال بيلاطس ان يأخذ جسد يسوع فأذن بيلاطس فجاء واخذ جسد يسوع

19: 39 وجاء ايضا نيقوديموس الذي اتى اولا الى يسوع ليلا وهو حامل مزيج مر وعود نحو مئة منا

هنا نقطة هامة جدا وهي ان يوحنا الحبيب قال نفس ما قالته الثلاث اناجيل وان الذي تقدم واستلم جسد الرب يسوع. ولكن لاحقا وليس من البداية جاء نيقوديموس واشترك معه ولهذا الثلاث اناجيل ركزت على يوسف الرامي الذي بدا وتصدر ولم تلغي وجود اخرين.

19: 40 فأخذا جسد يسوع ولفاه بأكفان مع الاطياب كما لليهود عادة ان يكفنوا

19: 41 وكان في الموضع الذي صلب فيه بستان وفي البستان قبر جديد لم يوضع فيه أحد قط

19: 42 فهناك وضعا يسوع لسبب استعداد اليهود لان القبر كان قريبا

فاعتقد بهذا تأكدنا انه لا يوجد أي تناقض بل تكميل بطريقة رائعة من الوحي الكتابي.



والمجد لله دائما