«  الرجوع   طباعة  »

نبوات العهد القديم عن المسيح والعصر المسياني من اقوال اليهود واقتباسات العهد الجديد سفر المزامير



Holy_bible_1

26/6/2019



نبوة المسيح الابن الوحيد

سفر المزامير 2

2: 1 لماذا ارتجت الامم و تفكر الشعوب في الباطل

قال اليهود انه عن يهوه ومسيحه

التلمود البابلي بيراخوت 10 أ

.... يشير الى تمرد جوج وماجوج ضد الله والمسيح

2: 2 قام ملوك الارض و تامر الرؤساء معا على الرب و على مسيحه قائلين

ملوك يتامرون عليه مثل هيرودس وبيلاطس

وهذا تحقق بالتفصيل في

سفر اعمال الرسل 4

4 :24 فلما سمعوا رفعوا بنفس واحدة صوتا الى الله و قالوا ايها السيد انت هو الاله الصانع السماء و الارض و البحر و كل ما فيها

4 :25 القائل بفم داود فتاك لماذا ارتجت الامم و تفكر الشعوب بالباطل

4 :26 قامت ملوك الارض و اجتمع الرؤساء معا على الرب و على مسيحه

4 :27 لانه بالحقيقة اجتمع على فتاك القدوس يسوع الذي مسحته هيرودس و بيلاطس البنطي مع امم و شعوب اسرائيل

فالكلام بالتمييز عن يهوه ومسيحه ولكن اخطؤا كالعادة في الفترة فقالوا في زمن جوج وماجوج ولكن هو مرتين مرة في المجيء الأول وأخرى في المجيء الاخير

Psalm 2:1.

Babylonian Talmud, Berakoth 10a.

A certain Min said to R. Abbabu: It is written: A Psalm of David when he fled from Absalom his son … Why is the chapter of Absalom juxtaposed to the chapter of Gog and Magog?

The Talmudic footnote after ‘Gog and Magog’ reads: ’Psalm II, which is supposed by the Rabbis to refer to the rebellion of Gog and Magog against God and the Messiah.

التلمود البابلي عبوداه زاراه 3 ب

أيام المسيح

Psalm 2:1.

Babylonian Talmud, ’Abodah Zarah 3b.

R. Jose says, In time to come idol-worshippers will come and offer themselves as proselytes. But will such be accepted? Has it not been taught that in the days of the Messiah proselytes will not be received; likewise were none received in the days of David or of Solomon?—Well, they will be self-made proselytes, and will place phylacteries on their foreheads and on their arms, fringes in their garments, and a Mezuzah on their doorposts, but when the battle of Gog-Magog will come about they will be asked, ‘For what purpose have you come?’ and they will reply: ’Against God and His Messiah ’ as it is said, Why are the nations in an uproar, and why do the peoples mutter in vain, etc.

The Talmudic footnote after ‘about’ reads: ‘In the great drama of the Messianic age there will be a combat with the heathen powers under the leadership of Gog and Magog (Ezek. XXXIX).’

ويستمر تاكيدهم انه عن المسيح في أيام جوج ومجوج

Psalm 2:2.

Pəsiqtâ də-Ra Kahă, Piska 9, 11.

Haman said: Pharaoh was a fool when he charged his people: Every son that is born ye shall cast into the river, and every daughter ye shall save alive (ibid.). Did he not know that the daughters would marry, would be fruitful, and would multiply? I shall not act as unknowingly as Pharaoh. I shall destroy, slay, and cause to perish all Jews, both young and old, little children and women (Esther 3:13). R. Levi went on: At the time of the Messiah’s coming Gog and Magog will likewise say: Fools were all the former who busied themselves with evil counsel against Israel. Did they not know that Israel have their Partisan in heaven? We shall not act as unknowingly as all the other enemies of Israel—first, we will make war against their Partisan, and then we shall turn upon Israel. Hence it is said The kings of the earth set themselves, and the rulers take counsel together against the Lord and against His anointed (Ps. 2:2). But the Holy One will say to Gog and Magog; Oh ye wicked, do you set yourselves to make war against Me? As ye live, I myself will wage war against you. Accordingly, Scripture: [At first, ] the Lord will go forth merely as a mighty man, a man of war, even as He stirs up envy [of Israel in Gog and Magog], whilst, [like a mortal], He cries and shouts aloud (Isa. 42:13). But then As the Lord, He will go forth and fight against the nations, even as He fought in the day of battle [at the Red Sea] (Zech. 14:3).

Psalm 2:2.

Midrash on Psalms, Book One, Psalm 2, 2.

R. Judah bar Nahmani commented: After the generation of the flood, the next generation said, “Come, let us build us a city, and a tower, whose top may reach unto heaven” (Gen. 11:4). Ought not the next generation have profited from the experience of the preceding one? Yet, even in the time-to-come, Gog and Magog will set themselves against the Lord and His anointed, only to fall down. David, foreseeing this, said: Why do the heathen rage?The kings of the earth set themselves, and the rulers take counsel together against the Lord, and His anointed.…

Psalm 2:2.

Midrash on Psalms, Book Four, Psalm 92, 10.

But my horn shalt Thou exalt like the horn of the reem (Ps. 92:11). Like the reem whose horns are so high that it can thrust them to the four ends of the earth, the son of David will thrust to the four ends of the earth. Of him Moses said: His glory is like the firstling of his bullock, and his horns are like the horns of the reem: with them he shall push the people together to the ends of the earth (Deut. 33:17). And kings will stand up against the son of David to slay him, as it said The kings of the earth stand up … against the Lord, and against His anointed (Ps. 2:2).

Psalm 2:2b.

Babylonian Talmud, ’Abodah Zarah 3b.

but when the battle of Gog-Magog will come about they will be asked, ‘For what purpose have you come?’ and they will reply: ‘Against God and His Messiah’ as it is said, Why are the nations in an uproar, and why do the peoples mutter in vain, etc

2: 3 لنقطع قيودهما و لنطرح عنا ربطهما

المزمور من البداية يتكلم عن الرب وعن المسيح فالطبيعة المطوبة التي يترجاها المرتل في المزمور الأول لا يمكن تحقيقها إلا خلال المسيح الملك الذي يتكلم عنه في المزمور الثاني. وكان اليهود يفهمون هذا المزمور على أنه يتكلم عن المسيا . وهنا كلمات لا يمكن أن تنطبق على داود مثل هل كانت الأمم ميراثاً لداود؟ هذا لم يتم سوى للمسيح  

وملوك الارض هو المقصود به الشيطان واعوانه وتامر الرؤساء هم رؤساء الكهنة والكتبة وشيوخ الشعب ونلاحظ ان الكهنة والكتبة والشيوخ لم يتامروا علي داود وأيضا في أواخر الأيام

وأيضا أكد اليهود انه عن المسيح

Psalm 2:3.

Babylonian Talmud, ’Abodah Zarah 3a.

[Why then should they be offered this observance in the Messianic time?]—Because the Holy One, blessed be He, does not deal imperiously with His creatures. And why does He term it an easy command?—Because it does not affect one’s purse.] Straightway will every one of them betake himself and go and make a booth on the top of his roof; but the Holy One, blessed be He, will cause the sun to blaze forth over them as at the Summer Solstice, and every one of them will trample down his booth and go away, as it is said, Let us break their bands asunder, and cast away their cords from us. Then each of the proselytes will throw aside his religious token and get away, as it is said, Let us break their bands asunder.



Psalm 2:3.

Midrash on Psalms, Book One, Psalm 2, 3.

The Kings of the earth set themselves, and the rulers take counsel together, against the Lord, and against His anointed. When the children of Israel will come to the Holy One, blessed be He, [with complaints against their enemies], He will answer, I shall deliver them into your hands (Lam. 3:63): “I shall break their power,” as it is said God the Most High … hath delivered thine enemies into thy hand (Gen. 14:20).

Should it be reported to the lord Messiah in the time-to-come, “A certain land is in rebellion against thee,” He will say, “Let locusts come and smite it,” as is said He shall smite the land with the rod of his mouth (Isa. 11:4). Or should it be reported to him, “A certain province is in rebellion against thee,” he will say, “Let the angel of death come and slay, and so destroy it,” as is said And with the breath of his lips shall he slay the wicked (ibid.). And when the kings of the heathen see how great is their affliction, they will come and bow down to the lord Messiah, as is said They shall bow down to thee with their face to the earth, and lick up the dust of thy feet (Isa. 49:23).



ونلاحظ شيئ مهم ان الكلام بصيغة المثني الرب المسيح ولكن في العدد التالي يتكلم بصيغة المفرد 

2: 4 الساكن في السماوات يضحك الرب يستهزئ بهم

ولكن هنا الكلام يتحول لصيغة المفرد وانه واحد وهو يهوه في السماء

فهم يظنوا انهم يتعاملون مع اثنين ولكن الرب والمسيح واحد لذلك هو يستهزئ بهم ومن فكرهم الخطأ لان بينما يظن العالم في ثورته أنه قد انتصر على الرب وعلى مسيحه، إذ بهم يجدوا أنفسهم أنهم قد حققوا غرض الله، فالله لم يتركهم ينفذون ما أرادوا إلا لأنه يريد ذلك، فالله ضابط الكل. فهم قاموا على المسيح وصلبوه ولكن لم يكن هذا انتصاراً لهم بل انتصاراً للمسيح. فهو قد أتم رسالة الفداء وظهرت هذه القوة بوضوح بعد القيامة فالصيادين الضعفاء نشروا المسيحية في العالم وتشتت اليهود المتكبرين.   

Psalm 2:4.

Babylonian Talmud, ’Abodah Zarah 3b.

But does not Raba say: He who is vexed thereby is freed from dwelling in the Sukkah?—Granted, they would [in such circumstances] be freed, but would Israelites contemptuously trample it down?). Thereupon the Holy One, blessed be He, will laugh at them, as it is said, He that sitteth in heaven laugheth.



2: 5 حينئذ يتكلم عليهم بغضبه و يرجفهم بغيظه

وهنا يتكلم عن الدينونة والعقاب والعالم لم يرتجف بسبب غيظ داود ولكن العالم بالفعل ارتجف يوم الصلب بسبب الزلازل وان الشمس اخفت شعاعها وسرتجف العالم كله مره اخري يوم مجيئ المسيح للدينونة  

2: 6 اما انا فقد مسحت ملكي على صهيون جبل قدسي

وهو في نفس الوقت الممسوح والمولود

وهذا العدد ليس عن شعب اسرائيل ولكن هو عن داود كرمز للمسيح لان المسيح في ميلاده قيل "أين ملك اليهود" وفي دخوله إلى أورشليم قالوا "مبارك الآتي باسم الرب ملك إسرائيل" وبموته ملك على قلوب كل المؤمنين به "وأنا إن ارتفعت أجذب إلىّ الجميع" وأحبه الجميع لأنه أحبنا أولاً وكل من أحبه ملكه على قلبه وأطاع وصاياه، والشهداء ماتوا على اسمه وعصوا أوامر القياصرة والملوك الوثنيين. هو الآن يملك في مجده ويملك على صهيون كنيسته جبل قدسي= هي جبل ثابت سماوي بعد أن قدسها بدمه

2: 7 اني اخبر من جهة قضاء الرب قال لي انت ابني انا اليوم ولدتك

العدد يبدا اعلان دور المسيح لان كلمة أخبر هي في معناها الاصلي اعلان بمعني امر خفي موجود سيعلنه الرب ويظهره للبشر وهذا الكلام عن المسيح ومجيؤه.

فالمسيح جاء ليعلن ويظهر الاب الذي لم يره احد فالآب لايمكننا ان نراه ونحن ما زلنا في الجسد.الابن تجسد ليعلن لنا من هو الله. أعلن لنا محبة الآب لنا، راينا في صليبه المحبة والعدل وراينا في حياته التواضع والوداعة ، وعرفنا ارادة الآب بحياته وتعاليمه.حينما اقام موتي كان يعلن عن ان ارادة الآب لنا هي الحياة الابدية، وحين كان يشفي الامراض كان يعلن ان ارادة الآب من نحونا هي الشفاء الكامل نفسا وجسدا وروحا

اذا نفهم من هذا الجزء ان الكلام عن دور المسيح عندما يتجسد ولا يتكلم عن لاهوت المسيح بل دوره في التجسد في ملئ الزمان

فالكلام الاتي يسكون عن التجسد ولي عن اللاهوت

انت ابني

وهنا يتكلم عن مكانة المتجسد فهو كينونته او تميزه الوظيفي هو ابن

وهذا لا يقول ستكون ابني ولكن هو من الازل ابن لهذا قال انت ابني

فهو واضح انه ليس ابن بالخلق واو ابن بالتبني ولكن ابن حقيقي ابن الله الازلي وهذا هو الاعلان الذي يقوله المزمور عن المسيح

ولهذا المسيح وضح وقال

إنجيل يوحنا 8: 58


قَالَ لَهُمْ يَسُوعُ: «الْحَقَّ الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: قَبْلَ أَنْ يَكُونَ إِبْرَاهِيمُ أَنَا كَائِنٌ».

وايضا

رسالة بولس الرسول الي اهل رومية 16

25 وَلِلْقَادِرِ أَنْ يُثَبِّتَكُمْ، حَسَبَ إِنْجِيلِي وَالْكِرَازَةِ بِيَسُوعَ الْمَسِيحِ، حَسَبَ إِعْلاَنِ السِّرِّ الَّذِي كَانَ مَكْتُومًا فِي الأَزْمِنَةِ الأَزَلِيَّةِ،
26
وَلكِنْ ظَهَرَ الآنَ، وَأُعْلِمَ بِهِ جَمِيعُ الأُمَمِ بِالْكُتُبِ النَّبَوِيَّةِ حَسَبَ أَمْرِ الإِلهِ الأَزَلِيِّ، لإِطَاعَةِ الإِيمَانِ،
27
للهِ الْحَكِيمِ وَحْدَهُ، بِيَسُوعَ الْمَسِيحِ، لَهُ الْمَجْدُ إِلَى الأَبَدِ. آمِينَ.

رسالة بولس الرسول الثانية إلى تيموثاوس 1: 9


الَّذِي خَلَّصَنَا وَدَعَانَا دَعْوَةً مُقَدَّسَةً، لاَ بِمُقْتَضَى أَعْمَالِنَا، بَلْ بِمُقْتَضَى الْقَصْدِ وَالنِّعْمَةِ الَّتِي أُعْطِيَتْ لَنَا فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ قَبْلَ الأَزْمِنَةِ الأَزَلِيَّةِ،

رسالة بولس الرسول إلى تيطس 1: 2


عَلَى رَجَاءِ الْحَيَاةِ الأَبَدِيَّةِ، الَّتِي وَعَدَ بِهَا اللهُ الْمُنَزَّهُ عَنِ الْكَذِبِ، قَبْلَ الأَزْمِنَةِ الأَزَلِيَّةِ،

رسالة بولس الرسول إلى العبرانيين 9: 14


فَكَمْ بِالْحَرِيِّ يَكُونُ دَمُ الْمَسِيحِ، الَّذِي بِرُوحٍ أَزَلِيٍّ قَدَّمَ نَفْسَهُ للهِ بِلاَ عَيْبٍ، يُطَهِّرُ ضَمَائِرَكُمْ مِنْ أَعْمَال مَيِّتَةٍ لِتَخْدِمُوا اللهَ الْحَيَّ!

ولكن عن التجسد فقال

انا اليوم ولدتك

اذا بعد ان تكلم عن اعلان الله وتكلم عن ازلية الابن يتكلم الان عن ولادة الابن في ملئ الزمان بالجسد . فتعبير انا اليوم ولدتك هو ميلاد زمني بالجسد

إنجيل لوقا 1: 35


فَأَجَابَ الْمَلاَكُ وَقَالَ لَها: «اَلرُّوحُ الْقُدُسُ يَحِلُّ عَلَيْكِ، وَقُوَّةُ الْعَلِيِّ تُظَلِّلُكِ، فَلِذلِكَ أَيْضًا الْقُدُّوسُ الْمَوْلُودُ مِنْكِ يُدْعَى ابْنَ اللهِ.

والمسيح قال ولدتك وليس خلقتك وايضا يقول اليوم رغم انه قال انت ابني من ما سبق فهو موجود قبل الميلاد وفي ملئ الزمان يولد بالجسد

ولهذا الترتيب مهم انت ابني اولا ثم انا اليوم ولدتك ثانيا لانه موجود قبل ميلاده بالجسد

فالميلاد لا يتكلم عن تغيير طبيعته اللاهوتيه ولكن عن تجسده وتوليه الملك والمسؤليه كالكهنوت والنبوة ومسؤلية الفداء

والذي يؤكد ان العدد عن المسيح ليس عن شعب اسرائيل ولا داود انه يكمل قائلا

2: 8 اسالني فاعطيك الامم ميراثا لك و اقاصي الارض ملكا لك

فهو يؤكد انه يملك في صهيون وهو ملك علي عود الصليب

ويكمل انه بتجسده وفداؤه انه يملك على أقصى الارض وكلمته تنتشر الي أقصى الارض

وبالفعل المسيح بصليبه ملك علي كل الأرض ويعبده أكثر من 2 بليون شخص وثلث

واليهود فهموا ان المسيح يملك على كل الأرض وانه له عطية الحياة

Psalm 2:8.

Babylonian Talmud, Sukkah 52a.

Our Rabbis taught, The Holy One, blessed be He, will say to the Messiah, the son of David (May he reveal himself speedily in our days!), ‘Ask of me anything, and I will give it to thee’, as it is said, I will tell of the decree etc. this day have I begotten thee, ask of me and I will give the nations for thy inheritance. But when he will see that the Messiah the son of Joseph is slain, he will say to Him, ‘Lord of the Universe, I ask of Thee only the gift of life’. ‘As to life’, He would answer him, "Your father David has already prophesied this concerning you’, as it is said, He asked life of thee, thou gavest it him [even length of days for ever and ever].

Psalm 2:8.

Midrash on Psalms, Book One, Psalm 2, 8.

In another comment, the verse is read I will tell of the decree: The Lord said unto me: Thou art My sonAsk of Me, and I will give the nations for thine inheritance, and the ends of the earth for thy possession (Ps. 2:7, 8). R. Yudan said: All these goodly promises are in the decree of the King, the King of kings, who will fulfill them for the lord Messiah, And why all this? Because the Messiah occupies himself with Torah … This day have I begotten thee (ibid.). R. Huna said: Suffering is divided into three portions: one, the Patriarchs and all the generations of men took; one, the generation that lived in the time of [Hadrian’s] persecution took; and one, the generation of the lord Messiah will take. When the time comes, the Holy One, blessed be He, will say: “I must create the Messiah—a new creation.” As Scripture says, This day have I begotten thee—that is, on the very day of redemption, God will create the Messiah.

Psalm 2:8.

Midrash Rabbah, Genesis XLIV, 8.

AND ABRAM SAID: O LORD GOD, WHAT WILT THOU GIVE ME (XV, 2)? R. Jonathan said: Three persons were bidden ‘ask’, viz.: Solomon, Ahaz, and the King Messiah … The King Messiah: Ask of Me, etc. (Ps. II, 8).

Psalm 2:8.

Midrash on Psalms, Book One, Psalm 2, 10.

Ask of Me, and I will give thee the heathen for thine inheritance, and the ends of the earth for thy possession (Ps. 2:8). God, speaking to the Messiah, says: If thou dost ask for dominion over the nations, already they are thine inheritance; if for the ends of the earth, already they are thy possession.

R. Johanan taught: To three men—Solomon, Ahaz, and the lord Messiah—the Holy One, blessed be He, said, “Ask of Me,” To Solomon, as is written In Gibeon the Lord appeared to Solomon in a dream by night; and God said: “Ask what I shall give thee” (I Kings 3:5). To Ahaz, as is written “Ask thee a sign of the Lord thy God: ask it either in the depth, or in the height above” (Isa. 7:11). (Why was he called Ahaz, “one who has shut up?” Because he shut up and, by not asking, did not let goodness come to the world. According to another explanation, he was called Ahaz because he shut up the doors of synagogues and of schools to prevent the study of Torah). To the lord Messiah, as is written Ask of Me, and I will give thee the nations for thine inheritance, and the ends of the earth for thy possession.



2: 9 تحطمهم بقضيب من حديد مثل اناء خزاف تكسرهم

فسرها اليهود ان المسيح بقضيب ملكه يحطم تماثيلهم

مدراش راباه تكوين

Psalm 2:9.

Midrash Rabbah, Genesis XCVII, New Version.

Another interpretation: THE SCEPTRE [STAFF] SHALL NOT DEPART FROM JUDAH alludes to the Messiah, son of David, who will chastise the State with a staff, as it says, Thou shalt break them with a rod [staff] of iron (Ps. II, 9).



2: 10 فالان يا ايها الملوك تعقلوا تادبوا يا قضاة الارض

2: 11 اعبدوا الرب بخوف و اهتفوا برعدة

وهنا مرة ثانية يؤكد أن المسيح ويهوه واحد ولكن أيضا بتجسده هو مميز والذي يتجسد اقنوم الابن.

2: 12 قبلوا الابن لئلا يغضب فتبيدوا من الطريق لانه عن قليل يتقد غضبه طوبى لجميع المتكلين عليه

فهو يؤكد ان المسيح ابن الله الذي سيكون سلطانه على كل الامم وملكه الي أقصى الارض وهو يمسح ملك علي جبل صهيون على عود الصليب وهو الرب الذي يسحتق ان يعبد بخوف ويهتف له برعده وان يقبّلوا الابن ويتكلوا عليه لائلا يبيدهم

لقب الابن هو عن المسيح وهذا افردت له ملف

لقب ابن الانسان والفرق بينه وبين لقب الابن وبعض الشبهات والردود عليها المتعلقه به

فهي نبوة تشهد للمسيح ابن الله انه هو الرب وهو ملك الملوك ويجب ان يعبد بخوف ورعده وان يتكل عليه

هل يقول الرب للبشر ان يتكلوا على انسان لو كان المسيح ملك ارضي فقط؟

بالطبع لا الرب دائما يطلب منهم ان يتكلوا علي الرب فقط ولا يتكلوا على ذراع بشر

سفر إرميا 17: 5


«هكَذَا قَالَ الرَّبُّ: مَلْعُونٌ الرَّجُلُ الَّذِي يَتَّكِلُ عَلَى الإِنْسَانِ، وَيَجْعَلُ الْبَشَرَ ذِرَاعَهُ، وَعَنِ الرَّبِّ يَحِيدُ قَلْبُهُ.

سفر المزامير 22: 4


عَلَيْكَ اتَّكَلَ آبَاؤُنَا. اتَّكَلُوا فَنَجَّيْتَهُمْ.

سفر المزامير 28: 7


الرَّبُّ عِزِّي وَتُرْسِي. عَلَيْهِ اتَّكَلَ قَلْبِي، فَانْتَصَرْتُ. وَيَبْتَهِجُ قَلْبِي وَبِأُغْنِيَتِي أَحْمَدُهُ.

سفر المزامير 34: 22


الرَّبُّ فَادِي نُفُوسِ عَبِيدِهِ، وَكُلُّ مَنِ اتَّكَلَ عَلَيْهِ لاَ يُعَاقَبُ.

سفر المزامير 37: 5


سَلِّمْ لِلرَّبِّ طَرِيقَكَ وَاتَّكِلْ عَلَيْهِ وَهُوَ يُجْرِي،

سفر المزامير 44: 6


لأَنِّي عَلَى قَوْسِي لاَ أَتَّكِلُ، وَسَيْفِي لاَ يُخَلِّصُنِي.

سفر المزامير 91: 2


أَقُولُ لِلرَّبِّ: «مَلْجَإِي وَحِصْنِي. إِلهِي فَأَتَّكِلُ عَلَيْهِ».

سفر المزامير 115: 9


يَا إِسْرَائِيلُ، اتَّكِلْ عَلَى الرَّبِّ. هُوَ مُعِينُهُمْ وَمِجَنُّهُمْ.

إذا هذا مزمور واضح عن المسيح وإعلان لللاهوته

وما يؤكد أيضا انها نبوة هو اقتباس العهد الجديد لها موضحا انها نبوة

اعمال الرسل 4

Act 4:25 القائل بفم داود فتاك: لماذا ارتجت الأمم وتفكر الشعوب بالباطل؟

Act 4:26 قامت ملوك الأرض واجتمع الرؤساء معا على الرب وعلى مسيحه.

وأيضا

اعمال الرسل 13: 33

(SVD) إن الله قد أكمل هذا لنا نحن أولادهم إذ أقام يسوع كما هو مكتوب أيضا في المزمور الثاني: أنت ابني أنا اليوم ولدتك.

وأيضا

عبرانيين 1: 5

لأنه لمن من الملائكة قال قط: «أنت ابني أنا اليوم ولدتك»؟ وأيضا: «أنا أكون له أبا وهو يكون لي ابنا»؟

وأيضا

عبرانيين 5: 5

(SVD) كذلك المسيح أيضا لم يمجد نفسه ليصير رئيس كهنة، بل الذي قال له: «أنت ابني أنا اليوم ولدتك».

وأيضا

رؤيا 2: 27

(SVD) فيرعاهم بقضيب من حديد، كما تكسر آنية من خزف، كما أخذت أنا أيضا من عند أبي،

ودراسة للاقتباسات

190 مزمور 2: 1-2

Psa 2:1 لماذا ارتجت الأمم وتفكر الشعوب في الباطل؟

Psa 2:2 قام ملوك الأرض وتآمر الرؤساء معا على الرب وعلى مسيحه قائلين:

Psa 2:1 למהH4100 Why רגשׁוH7283 rage, גויםH1471 do the heathen ולאמיםH3816 and the people יהגוH1897 imagine ריק׃H7385 a vain thing?

Psa 2:2 יתיצבוH3320 set themselves, מלכיH4428 The kings ארץH776 of the earth ורוזניםH7336 and the rulers נוסדוH3245 take counsel יחדH3162 together, עלH5921 against יהוהH3068 the LORD, ועלH5921 and against משׁיחו׃H4899 his anointed,

Psa 2:1 Why do the heathen rage, and the people imagine a vain thing?

Psa 2:2 The kings of the earth set themselves, and the rulers take counsel together, against the LORD, and against his anointed, saying,

Psa 2:1 να τ φραξαν θνη κα λαο μελτησαν κεν;

Psa 2:2 παρστησαν ο βασιλες τς γς, κα ο ρχοντες συνχθησαν π τ ατ κατ το κυρου κα κατ το χριστο ατο διψαλμα

Psa 2:1 Wherefore did the heathen rage, and the nations imagine vain things?

Psa 2:2 The kings of the earth stood up, and the rulers gathered themselves together, against the Lord, and against his Christ;

اعمال الرسل 4

Act 4:25 القائل بفم داود فتاك: لماذا ارتجت الأمم وتفكر الشعوب بالباطل؟

Act 4:26 قامت ملوك الأرض واجتمع الرؤساء معا على الرب وعلى مسيحه.

Act 4:25 ο 3588 T-NSM δια Who by 1223 PREP στοματος the mouth 4750 N-GSN δαβιδ David 1138 N-PRI του 3588 T-GSM παιδος servant 3816 N-GSM σου of thy 4675 P-2GS ειπων hast said 2036 V-2AAP-NSM ινατι Why 2444 ADV-I εφρυαξαν rage 5433 V-AAI-3P εθνη did the heathen 1484 N-NPN και and 2532 CONJ λαοι the people 2992 N-NPM εμελετησαν imagine 3191 V-AAI-3P κενα vain things. 2756 A-APN

Act 4:26 παρεστησαν stood up 3936 V-AAI-3P οι The 3588 T-NPM βασιλεις kings 935 N-NPM της of the 3588 T-GSF γης earth 1093 N-GSF και and 2532 CONJ οι the 3588 T-NPM αρχοντες rulers 758 N-NPM συνηχθησαν were gathered 4863 V-API-3P επι together 1909 PREP το the 3588 T-ASN αυτο 846 P-ASN κατα against 2596 PREP του 3588 T-GSM κυριου Lord 2962 N-GSM και and 2532 CONJ κατα against 2596 PREP του 3588 T-GSM χριστου Christ 5547 N-GSM αυτου his. 846 P-GSM

Act 4:25 Who by the mouth of thy servant David hast said, Why did the heathen rage, and the people imagine vain things?

Act 4:26 The kings of the earth stood up, and the rulers were gathered together against the Lord, and against his Christ.

العبري يتطابق مع السبعينية مع العهد الجديد

فهو فئة 1

*****



مزمور 2: 7

(SVD) إني أخبر من جهة قضاء الرب. قال لي: [أنت ابني. أنا اليوم ولدتك.

(IHOT+) אספרהH5608 אלH413 unto חקH2706 the decree: יהוהH3069 אמרH559 hath said אליH413 בניH1121 my Son; אתהH859 me, Thou אניH589 have I היוםH3117 this day ילדתיך׃H3205 begotten

(KJV) I will declare the decree: the LORD hath said unto me, Thou art my Son; this day have I begotten thee.

(LXX) διαγγλλων τ πρσταγμα κυρου Κριος επεν πρς με Υἱός μου ε σ, γ σμερον γεγννηκ σε·

(Bishops) I wyll declare the decree, God sayde vnto me: thou art my sonne, this day I haue begotten thee.

اعمال الرسل 13: 33

(SVD) إن الله قد أكمل هذا لنا نحن أولادهم إذ أقام يسوع كما هو مكتوب أيضا في المزمور الثاني: أنت ابني أنا اليوم ولدتك.

(G-NT-TR (Steph)+) ως 5610 ADV και it is also 2532 CONJ εν hath fulfilled 1603 V-RAI-3S τω the 3588 T-DSM ψαλμω psalm 5568 N-DSM τω 3588 T-DSM δευτερω second 1208 A-DSM γεγραπται written 1125 V-RPI-3S υιος Son 5207 N-NSM μου my 3450 P-1GS ει art 1488 V-PXI-2S συ Thou 4771 P-2NS εγω have I 1473 P-1NS σημερον this day 4594 ADV γεγεννηκα written. 1125 V-RPI-3S σε thee 4571 P-2AS

(KJV) God hath fulfilled the same unto us their children, in that he hath raised up Jesus again; as it is also written in the second psalm, Thou art my Son, this day have I begotten thee.

العبري يتطابق مع السبعينية مع العهد الجديد

فهو فئة 1



192 ايضا مزمور 2: 7 مع

عبرانيين 1: 5

لأنه لمن من الملائكة قال قط: «أنت ابني أنا اليوم ولدتك»؟ وأيضا: «أنا أكون له أبا وهو يكون لي ابنا»؟

(G-NT-TR (Steph)+) τινι unto which 5101 I-DSM γαρ For 1063 CONJ ειπεν said 2036 V-2AAI-3S ποτε he at any time 4218 PRT των of the 3588 T-GPM αγγελων angels 32 N-GPM υιος son 5207 N-NSM μου my 3450 P-1GS ει art 1488 V-PXI-2S συ Thou 4771 P-2NS εγω have I 1473 P-1NS σημερον this day 4594 ADV γεγεννηκα begotten 1080 V-RAI-1S σε 4571 P-2AS και And 2532 CONJ παλιν again 3825 ADV εγω I 1473 P-1NS εσομαι will be 2071 V-FXI-1S αυτω to him 846 P-DSM εις a 1519 PREP πατερα Father 3962 N-ASM και and 2532 CONJ αυτος he 846 P-NSM εσται shall be 2071 V-FXI-3S μοι to me 3427 P-1DS εις a 1519 PREP υιον Son. 5207 N-ASM

(KJV) For unto which of the angels said he at any time, Thou art my Son, this day have I begotten thee? And again, I will be to him a Father, and he shall be to me a Son?

العبري يتطابق مع السبعينية مع العهد الجديد

فهو فئة 1



193 وايضا مزمور 2: 7 مع

عبرانيين 5: 5

(SVD) كذلك المسيح أيضا لم يمجد نفسه ليصير رئيس كهنة، بل الذي قال له: «أنت ابني أنا اليوم ولدتك».

(G-NT-TR (Steph)+) ουτως So 3779 ADV και also 2532 CONJ ο 3588 T-NSM χριστος Christ 5547 N-NSM ουχ not 3756 PRT-N εαυτον himself 1438 F-3ASM εδοξασεν glorified 1392 V-AAI-3S γενηθηναι to be made 1096 V-AON αρχιερεα a high priest 749 N-ASM αλλ but 235 CONJ ο 3588 T-NSM λαλησας he that said 2980 V-AAP-NSM προς unto 4314 PREP αυτον him 846 P-ASM υιος Son 5207 N-NSM μου my 3450 P-1GS ει art 1488 V-PXI-2S συ Thou 4771 P-2NS εγω have I 1473 P-1NS σημερον today 4594 ADV γεγεννηκα begotten 1080 V-RAI-1S σε thee, 4571 P-2AS

(KJV) So also Christ glorified not himself to be made an high priest; but he that said unto him, Thou art my Son, to day have I begotten thee.

العبري يتطابق مع السبعينية مع العهد الجديد

فهو فئة 1



194 مزمور 2: 9

(SVD) تحطمهم بقضيب من حديد. مثل إناء خزاف تكسرهم].

(IHOT+) תרעםH7489 Thou shalt break בשׁבטH7626 them with a rod ברזלH1270 of iron; ככליH3627 vessel. יוצרH3335 like a potter's תנפצם׃H5310 thou shalt dash them in pieces

(KJV) Thou shalt break them with a rod of iron; thou shalt dash them in pieces like a potter's vessel

ملحوظه مهمة في الكلمة العبري

فهي

תרעם

تاف ريش عين

التي ترجمت تحطم هي بالفعل تصلح ان تكون اتت من مصدر تحطم

H7489

רעע

râ‛a

raw-ah'

A primitive root; properly to spoil


وايضا ممكن من مصدر مختلف بمعني ترعي

H7462

רעה

râ‛âh

raw-aw'

A primitive root; to tend a flock, that is, pasture it; intransitively to graze (literally or figuratively); generally to rule; by extension to associate with (as a friend): - X break, companion, keep company with, devour, eat up, evil entreat, feed, use as a friend, make friendship with, herdman, keep [sheep] (-er), pastor, + shearing house, shepherd, wander, waste.

وهي نفس الحروف فمن الممكن تترجم ترعي او تحطم والاثنين صحيح حسب السياق


(LXX) ποιμανες ατος ν ῥάβδ σιδηρ, ς σκεος κεραμως συντρψεις ατος.

(Brenton) Thou shalt rule them with a rod of iron; thou shalt dash them in pieces as a potter's vessel.

رؤيا 2: 27

(SVD) فيرعاهم بقضيب من حديد، كما تكسر آنية من خزف، كما أخذت أنا أيضا من عند أبي،

(G-NT-TR (Steph)+) και And 2532 CONJ ποιμανει he shall rule 4165 V-FAI-3S αυτους them 846 P-APM εν with 1722 PREP ραβδω a rod 4464 N-DSF σιδηρα of iron 4603 A-DSF ως as 5613 ADV τα the 3588 T-NPN σκευη vessels 4632 N-NPN τα 3588 T-NPN κεραμικα of a potter 2764 A-NPN συντριβεται shall they be broken to shivers 4937 V-PPI-3S ως even as 5613 ADV καγω I 2504 P-1NS-C ειληφα received 2983 V-RAI-1S παρα of 3844 PREP του 3588 T-GSM πατρος Father 3962 N-GSM μου my. 3450 P-1GS

(KJV) And he shall rule them with a rod of iron; as the vessels of a potter shall they be broken to shivers: even as I received of my Father.

مع اخذ الكلمة العبرية بمعني ترعي فيكون العبري يتطابق مع السبعينية والعهد الجديد يتشابه معهم كثيرا فيما عدا اختلاف فقط في الضمير

فهو فئة 1ا



وأيضا نبوة انه يتكلموا عن المسيح

سفر المزامير 5: 9

(SVD) لأنه ليس في أفواههم صدق. جوفهم هوة. حلقهم قبر مفتوح. ألسنتهم صقلوها.

واكد انها نبوة اقتباس العهد الجديد لها

رومية 3: 13

(SVD) حنجرتهم قبر مفتوح. بألسنتهم قد مكروا. سم الأصلال تحت شفاههم.

ودراسة سريعة للاقتباس

196 مزمور 5: 9

(SVD) لأنه ليس في أفواههم صدق. جوفهم هوة. حلقهم قبر مفتوح. ألسنتهم صقلوها.

(IHOT+) כיH3588 For איןH369 no בפיהוH6310 in their mouth; נכונהH3559 faithfulness קרבםH7130 their inward part הוותH1942 very wickedness; קברH6913 sepulcher; פתוחH6605 an open גרונםH1627 their throat לשׁונםH3956 with their tongue. יחליקון׃H2505 they flatter

الترجمه العربيه غير واضحه في تعبير صقلوها ولكن هي تعني اسستخدموا السنتهم في الغش او بالسنتهم مكروا

H2505

חלק

châlaq

khaw-lak'

A primitive root; to be smooth (figuratively); by implication (as smooth stones were used for lots) to apportion or separate: - deal, distribute, divide, flatter, give, (have, im-) part (-ner), take away a portion, receive, separate self, (be) smooth (-er).


(KJV) For there is no faithfulness in their mouth; their inward part is very wickedness; their throat is an open sepulchre; they flatter with their tongue.

(LXX) (5:10) τι οκ στιν ν τ στματι ατν λθεια, καρδα ατν ματαα· τφος νεγμνος λρυγξ ατν, τας γλσσαις ατν δολιοσαν.

(Brenton) For there is no truth in their mouth; their heart is vain; their throat is an open sepulchre; with their tongues they have used deceit.

رومية 3: 13

(SVD) حنجرتهم قبر مفتوح. بألسنتهم قد مكروا. سم الأصلال تحت شفاههم.

(G-NT-TR (Steph)+) ταφος sepulcher 5028 N-NSM ανεωγμενος an open 455 V-RPP-NSM ο 3588 T-NSM λαρυγξ throat 2995 N-NSM αυτων 846 P-GPM ταις 3588 T-DPF γλωσσαις tongues 1100 N-DPF αυτων 846 P-GPM εδολιουσαν they have used deceit 1387 V-IAI-3P ιος the poison 2447 N-NSM ασπιδων of asps 785 N-GPF υπο under 5259 PREP τα 3588 T-APN χειλη lips 5491 N-APN αυτων , 846 P-GPM

(KJV) Their throat is an open sepulchre; with their tongues they have used deceit; the poison of asps is under their lips:

العبري يطابق السبعينية والعهد الجديد

فهو فئة 1



274 احداث قبل الامه

يدخل اورشليم منتصر ويهتف له الأطفال

سفر المزامير 8

8: 2 من افواه الاطفال والرضع اسست حمدا بسبب اضدادك لتسكيت عدو ومنتقم

وهذا لم يحدث مع أي شخص اخر ان الأطفال استقبلته وقدمت له الحمد والتسبيح.

لتسكيت عدو ومنتقم هو عن ان هتاف الأطفال منع تنفيز مؤامرات رؤساء الكهنة.

وهذا بالطبع تحقق في

انجيل متى 21

مت 21 :16 و قالوا له اتسمع ما يقول هؤلاء فقال لهم يسوع نعم اما قراتم قط من افواه الاطفال و الرضع هيات تسبيحا

مع ملاحظة ان الذي يكمل الكلام في المزمور يجد ان يتكلم عن ان الحمد سيقدمه الأطفال ليهوه خالق القمر والنجوم

(3): "إذا أرى سمواتك عمل أصابعك القمر والنجوم التي كونتها."

القادم لكي يفتقد الانسان

(4): "فمن هو الإنسان حتى تذكره وابن آدم حتى تفتقده."

كما قال سمعان الشيخ

إنجيل لوقا 1: 68


«مُبَارَكٌ الرَّبُّ إِلهُ إِسْرَائِيلَ لأَنَّهُ افْتَقَدَ وَصَنَعَ فِدَاءً لِشَعْبِهِ،

ويكمل المزمور

93 نبوة انه سيكون متسلط على كل شيء

سفر المزامير 8

8: 6 تسلطه على اعمال يديك جعلت كل شيء تحت قدميه

8: 7 الغنم و البقر جميعا و بهائم البر ايضا

8: 8 و طيور السماء و سمك البحر السالك في سبل المياه

8: 9 ايها الرب سيدنا ما امجد اسمك في كل الارض

هو المتسلط على الكل وهو بلاهوته الرب سيد الارض كلها وهو اسمه الرب سيدنا الممجد

واكد انها نبوة اقتباس العهد الجديد لها

عبرانيين 2: 6-8

Heb 2:6

Heb 2:8 أخضعت كل شيء تحت قدميه». لأنه إذ أخضع الكل له لم يترك شيئا غير خاضع له - على أننا الآن لسنا نرى الكل بعد مخضعا له -

وأيضا

كورنثوس الاولي 15: 27

(SVD) لأنه أخضع كل شيء تحت قدميه. ولكن حينما يقول «إن كل شيء قد أخضع» فواضح أنه غير الذي أخضع له الكل.

ودراسة للاقتباسات

198 مزمور 8: 2

(SVD) من أفواه الأطفال والرضع أسست حمدا بسبب أضدادك لتسكيت عدو ومنتقم.

(IHOT+) מפיH6310 עולליםH5768 of babes וינקיםH3243 and sucklings יסדתH3245 hast thou ordained עזH5797 strength למעןH4616 because of צורריךH6887 thine enemies, להשׁביתH7673 that thou mightest still אויבH341 the enemy ומתנקם׃H5358 and the avenger.

(KJV) Out of the mouth of babes and sucklings hast thou ordained strength because of thine enemies, that thou mightest still the enemy and the avenger.

(LXX) (8:3) κ στματος νηπων κα θηλαζντων κατηρτσω ανον νεκα τν χθρν σου το καταλσαι χθρν κα κδικητν .

(Brenton) Out of the mouth of babes and sucklings hast thou perfected praise, because of thine enemies; that thou mightest put down the enemy and avenger.

متي 21: 16

(SVD) وقالوا له: «أتسمع ما يقول هؤلاء؟» فقال لهم يسوع: «نعم! أما قرأتم قط: من أفواه الأطفال والرضع هيأت تسبيحا؟».

(G-NT-TR (Steph)+) και And 2532 CONJ ειπον said 2036 V-2AAI-3P αυτω unto him 846 P-DSM ακουεις Hearest 191 V-PAI-2S τι thou what 5101 I-ASN ουτοι these 3778 D-NPM λεγουσιν say 3004 V-PAI-3P ο 3588 T-NSM δε 1161 CONJ ιησους Jesus 2424 N-NSM λεγει saith 3004 V-PAI-3S αυτοις unto them 846 P-DPM ναι Yea 3483 PRT ουδεποτε 3763 ADV ανεγνωτε read 314 V-2AAI-2P οτι 3754 CONJ εκ Out of 1537 PREP στοματος the mouth 4750 N-GSN νηπιων of babes 3516 A-GPM και And 2532 CONJ θηλαζοντων sucklings 2337 V-PAP-GPM κατηρτισω thou hast perfected 2675 V-AMI-2S αινον praise. 136 N-ASM

(KJV) And said unto him, Hearest thou what these say? And Jesus saith unto them, Yea; have ye never read, Out of the mouth of babes and sucklings thou hast perfected praise?

العبري يتطابق مع السبعينية مع العهد الجديد

فهو فئة 1



199 مزمور 8: 4-6

Psa 8:4 فمن هو الإنسان حتى تذكره وابن آدم حتى تفتقده!

Psa 8:5 وتنقصه قليلا عن الملائكة وبمجد وبهاء تكلله.

Psa 8:6 تسلطه على أعمال يديك. جعلت كل شيء تحت قدميه.

Psa 8:4 מהH4100 What אנושׁH582 is man, כיH3588 that תזכרנוH2142 thou art mindful ובןH1121 of him? and the son אדםH120 of man, כיH3588 that תפקדנו׃H6485 thou visitest

Psa 8:5 ותחסרהוH2637 מעטH4592 מאלהיםH430 than the angels, וכבודH3519 him with glory והדרH1926 and honor. תעטרהו׃H5849 and hast crowned

Psa 8:6 תמשׁילהוH4910 Thou madest him to have dominion במעשׂיH4639 over the works ידיךH3027 of thy hands; כלH3605 all שׁתהH7896 thou hast put תחתH8478 under רגליו׃H7272 his feet:

Psa 8:4 What is man, that thou art mindful of him? and the son of man, that thou visitest him?

Psa 8:5 For thou hast made him a little lower than the angels, and hast crowned him with glory and honour.

Psa 8:6 Thou madest him to have dominion over the works of thy hands; thou hast put all things under his feet:

Psa 8:4 (8:5) τ στιν νθρωπος, τι μιμνσκ ατο, υἱὸς νθρπου, τι πισκπτ ατν;

Psa 8:5 (8:6) λττωσας ατν βραχ τι παρ᾿ γγλους, δξ κα τιμ στεφνωσας ατν·

Psa 8:6 (8:7) κα κατστησας ατν π τ ργα τν χειρν σου, πντα πταξας ποκτω τν ποδν ατο,

Psa 8:4 What is man, that thou art mindful of him? or the son of man, that thou visitest him?

Psa 8:5 Thou madest him a little less than angels, thou hast crowned him with glory and honour;

Psa 8:6 and thou hast set him over the works of thy hands: thou hast put all things under his feet:

عبرانيين 2: 6-8

Heb 2:6 لكن شهد واحد في موضع قائلا: «ما هو الإنسان حتى تذكره، أو ابن الإنسان حتى تفتقده؟

Heb 2:7 وضعته قليلا عن الملائكة. بمجد وكرامة كللته، وأقمته على أعمال يديك.

Heb 2:8 أخضعت كل شيء تحت قدميه». لأنه إذ أخضع الكل له لم يترك شيئا غير خاضع له - على أننا الآن لسنا نرى الكل بعد مخضعا له -

Heb 2:6 διεμαρτυρατο testified 1263 V-ADI-3S δε But 1161 CONJ που in a certain place 4225 PRT τις one 5100 X-NSM λεγων saying 3004 V-PAP-NSM τι What 5101 I-NSN εστιν is 2076 V-PXI-3S ανθρωπος man 444 N-NSM οτι that 3754 CONJ μιμνησκη thou art mindful 3403 V-PNI-2S αυτου of him 846 P-GSM η or 2228 PRT υιος the son 5207 N-NSM ανθρωπου of man 444 N-GSM οτι that 3754 CONJ επισκεπτη thou visitest 1980 V-PNI-2S αυτον him. 846 P-ASM

Heb 2:7 ηλαττωσας Thou madest 1642 V-AAI-2S αυτον him 846 P-ASM βραχυ 1024 A-ASN τι a little lower 5100 X-ASN παρ than 3844 PREP αγγελους the angels 32 N-APM δοξη with glory 1391 N-DSF και and 2532 CONJ τιμη honor 5092 N-DSF εστεφανωσας thou crownedst 4737 V-AAI-2S αυτον him 846 P-ASM και and 2532 CONJ κατεστησας didst set 2525 V-AAI-2S αυτον him 846 P-ASM επι over 1909 PREP τα the 3588 T-APN εργα works 2041 N-APN των 3588 T-GPF χειρων hands 5495 N-GPF σου of thy, 4675 P-2GS

Heb 2:8 παντα 3956 A-APN υπεταξας Thou hast put all things in subjection 5293 V-AAI-2S υποκατω under 5270 ADV των 3588 T-GPM ποδων feet 4228 N-GPM αυτου his 846 P-GSM εν 1722 PREP γαρ For 1063 CONJ τω 3588 T-DSM υποταξαι in that he put all in subjection under 5293 V-AAN αυτω him 846 P-DSM τα 3588 T-APN παντα 3956 A-APN ουδεν nothing 3762 A-ASN αφηκεν he left 863 V-AAI-3S αυτω him 846 P-DSM ανυποτακτον not put under 506 A-ASN νυν now 3568 ADV δε But 1161 CONJ ουπω we see not yet 3768 ADV ορωμεν 3708 V-PAI-1P αυτω him 846 P-DSM τα 3588 T-APN παντα all things 3956 A-APN υποτεταγμενα put under, 5293 V-RPP-APN

Heb 2:6 But one in a certain place testified, saying, What is man, that thou art mindful of him? or the son of man, that thou visitest him?

Heb 2:7 Thou madest him a little lower than the angels; thou crownedst him with glory and honour, and didst set him over the works of thy hands:

Heb 2:8 Thou hast put all things in subjection under his feet. For in that he put all in subjection under him, he left nothing that is not put under him. But now we see not yet all things put under him.

العبري يتطابق مع السبعينية مع العهد الجديد

فهو فئة 1



200 مزمور 8: 6

(SVD) تسلطه على أعمال يديك. جعلت كل شيء تحت قدميه.

(IHOT+) תמשׁילהוH4910 Thou madest him to have dominion במעשׂיH4639 over the works ידיךH3027 of thy hands; כלH3605 all שׁתהH7896 thou hast put תחתH8478 under רגליו׃H7272 his feet:

(KJV) Thou madest him to have dominion over the works of thy hands; thou hast put all things under his feet:

(LXX) (8:7) κα κατστησας ατν π τ ργα τν χειρν σου, πντα πταξας ποκτω τν ποδν ατο,

(Brenton) and thou hast set him over the works of thy hands: thou hast put all things under his feet:

كورنثوس الاولي 15: 27

(SVD) لأنه أخضع كل شيء تحت قدميه. ولكن حينما يقول «إن كل شيء قد أخضع» فواضح أنه غير الذي أخضع له الكل.

(G-NT-TR (Steph)+) παντα all things 3956 A-APN γαρ For 1063 CONJ υπεταξεν he hath put 5293 V-AAI-3S υπο under 5259 PREP τους 3588 T-APM ποδας feet 4228 N-APM αυτου him 846 P-GSM οταν when 3752 CONJ δε But 1161 CONJ ειπη he saith 2036 V-2AAS-3S οτι 3754 CONJ παντα all things 3956 A-NPN υποτετακται are put under 5293 V-RPI-3S δηλον manifest 1212 A-NSN οτι that 3754 CONJ εκτος he is excepted 1622 ADV του 3588 T-GSM υποταξαντος which did put all things under 5293 V-AAP-GSM αυτω 846 P-DSM τα 3588 T-APN παντα . 3956 A-APN

(KJV) For he hath put all things under his feet. But when he saith all things are put under him, it is manifest that he is excepted, which did put all things under him.

العبري يتطابق تقريبا مع السبعينية ولكنهم علي خلاف مع العهد الجديد فقط في الضمير وبعض التعبيرات

فهو تقريبا فئة 1ا

******



نبوة انه لن يبقى في الموت

سفر المزامير 16: 8-11

Psa 16:8 جعلت الرب أمامي في كل حين. لأنه عن يميني فلا أتزعزع.

Psa 16:9 لذلك فرح قلبي وابتهجت روحي. جسدي أيضا يسكن مطمئنا.

Psa 16:10 لأنك لن تترك نفسي في الهاوية. لن تدع تقيك يرى فسادا.

Psa 16:11 تعرفني سبيل الحياة. أمامك شبع سرور. في يمينك نعم إلى الأبد

واكد انها نبوة اقتباس العهد الجديد لها في

سفر اعمال الرسل 2

Act 2:25 لأن داود يقول فيه: كنت أرى الرب أمامي في كل حين أنه عن يميني لكي لا أتزعزع.

Act 2:26 لذلك سر قلبي وتهلل لساني. حتى جسدي أيضا سيسكن على رجاء.

Act 2:27 لأنك لن تترك نفسي في الهاوية ولا تدع قدوسك يرى فسادا.

Act 2:28 عرفتني سبل الحياة وستملأني سرورا مع وجهك.

وأيضا

اعمال الرسل 2: 31

(SVD) سبق فرأى وتكلم عن قيامة المسيح أنه لم تترك نفسه في الهاوية ولا رأى جسده فسادا.

وأيضا

اعمال الرسل 13: 35

(SVD) ولذلك قال أيضا في مزمور آخر:لن تدع قدوسك يرى فسادا.

وقال بعض اليهود انه نبوة عن المسيح

مدراش رابا تكوين

للقدوس المبارك اسمه سوف يعطي إسرائيل شراب من أربع كؤوس للخلاص في المستقبل المسياني كما يقول مزامير 16 :5 الرب نصيب قسمتي وكاسي انت قابض قرعتي

Psalm 16:5.

Midrash Rabbah, Genesis LXXXVIII, 5.

Corresponding to these the Holy One, blessed be He, will give Israel to drink four cups of salvation in the Messianic future, as it says, O Lord, the portion of mine inheritance and of my cup, Thou maintainest my lot (Ps. XVI, 5);.…

ودراسة الاقتباس



مزمور 16: 8-11 203

Psa 16:8 جعلت الرب أمامي في كل حين. لأنه عن يميني فلا أتزعزع.

Psa 16:9 لذلك فرح قلبي وابتهجت روحي. جسدي أيضا يسكن مطمئنا.

Psa 16:10 لأنك لن تترك نفسي في الهاوية. لن تدع تقيك يرى فسادا.

Psa 16:11 تعرفني سبيل الحياة. أمامك شبع سرور. في يمينك نعم إلى الأبد

Psa 16:8 שׁויתיH7737 I have set יהוהH3068 the LORD לנגדיH5048 before תמידH8548 always כיH3588 me: because מימיניH3225 at my right hand, בלH1077 I shall not אמוט׃H4131 be moved.

Psa 16:9 לכןH3651 Therefore שׂמחH8055 is glad, לביH3820 my heart ויגלH1523 rejoiceth: כבודיH3519 and my glory אףH637 also בשׂריH1320 my flesh ישׁכןH7931 shall rest לבטח׃H983 in hope.

Psa 16:10 כיH3588 For לאH3808 thou wilt not תעזבH5800 leave נפשׁיH5315 my soul לשׁאולH7585 in hell; לאH3808 neither תתןH5414 wilt thou suffer חסידךH2623 thine Holy One לראותH7200 to see שׁחת׃H7845 corruption.

Psa 16:11 תודיעניH3045 Thou wilt show ארחH734 me the path חייםH2416 of life: שׂבעH7648 fullness שׂמחותH8057 of joy; אתH853 פניךH6440 thy presence נעמותH5273 pleasures בימינךH3225 at thy right hand נצח׃H5331 forevermore.

Psa 16:8 I have set the LORD always before me: because he is at my right hand, I shall not be moved.

Psa 16:9 Therefore my heart is glad, and my glory rejoiceth: my flesh also shall rest in hope.

Psa 16:10 For thou wilt not leave my soul in hell; neither wilt thou suffer thine Holy One to see corruption.

Psa 16:11 Thou wilt shew me the path of life: in thy presence is fulness of joy; at thy right hand there are pleasures for evermore.

Psa 16:8 (15:8) προωρμην τν κριον νπιν μου δι παντς, τι κ δεξιν μο στιν, να μ σαλευθ.

Psa 16:9 (15:9) δι τοτο ηφρνθη καρδα μου, κα γαλλισατο γλσσ μου, τι δ κα σρξ μου κατασκηνσει π᾿ λπδι,

Psa 16:10 (15:10) τι οκ γκαταλεψεις τν ψυχν μου ες δην οδ δσεις τν σιν σου δεν διαφθορν.

Psa 16:11 (15:11) γνρισς μοι δος ζως· πληρσεις με εφροσνης μετ το προσπου σου, τερπντητες ν τ δεξι σου ες τλος.

Psa 16:8 I foresaw the Lord always before my face; for he is on my right hand, that I should not be moved.

Psa 16:9 Therefore my heart rejoiced an my tongue exulted; moreover also my flesh shall rest in hope:

Psa 16:10 because thou wilt not leave my soul in hell, neither wilt thou suffer thine Holy One to see corruption.

Psa 16:11 Thou hast made known to me the ways of life; thou wilt fill me with joy with thy countenance: at thy right hand there are delights for ever.

اعمال الرسل 2: 25-28

Act 2:25 لأن داود يقول فيه: كنت أرى الرب أمامي في كل حين أنه عن يميني لكي لا أتزعزع.

Act 2:26 لذلك سر قلبي وتهلل لساني. حتى جسدي أيضا سيسكن على رجاء.

Act 2:27 لأنك لن تترك نفسي في الهاوية ولا تدع قدوسك يرى فسادا.

Act 2:28 عرفتني سبل الحياة وستملأني سرورا مع وجهك.

Act 2:25 δαβιδ David 1138 N-PRI γαρ For 1063 CONJ λεγει speaketh 3004 V-PAI-3S εις concerning 1519 PREP αυτον him 846 P-ASM προωρωμην I foresaw 4308 V-IMI-1S τον the 3588 T-ASM κυριον Lord 2962 N-ASM ενωπιον before 1799 ADV μου my face 3450 P-1GS δια always 1223 PREP παντος 3956 A-GSM οτι for 3754 CONJ εκ on 1537 PREP δεξιων right hand 1188 A-GPM μου my 3450 P-1GS εστιν he is 2076 V-PXI-3S ινα that 2443 CONJ μη I should not 3361 PRT-N σαλευθω be moved. 4531 V-APS-1S

Act 2:26 δια Therefore 1223 PREP τουτο 5124 D-ASN ευφρανθη rejoice 2165 V-API-3S η 3588 T-NSF καρδια heart 2588 N-NSF μου did my 3450 P-1GS και and 2532 CONJ ηγαλλιασατο was glad 21 V-ADI-3S η 3588 T-NSF γλωσσα tongue 1100 N-NSF μου my 3450 P-1GS ετι 2089 ADV δε moreover 1161 CONJ και also 2532 CONJ η 3588 T-NSF σαρξ flesh 4561 N-NSF μου my 3450 P-1GS κατασκηνωσει shall rest 2681 V-FAI-3S επ in 1909 PREP ελπιδι hope. 1680 N-DSF

Act 2:27 οτι Because 3754 CONJ ουκ thou wilt not 3756 PRT-N εγκαταλειψεις leave 1459 V-FAI-2S την 3588 T-ASF ψυχην soul 5590 N-ASF μου my 3450 P-1GS εις in 1519 PREP αδου hell, 86 N-GSM ουδε neither 3761 ADV δωσεις wilt thou suffer 1325 V-FAI-2S τον 3588 T-ASM οσιον Holy One 3741 A-ASM σου thine 4675 P-2GS ιδειν to see 1492 V-2AAN διαφθοραν corruption. 1312 N-ASF

Act 2:28 εγνωρισας Thou hast made known 1107 V-AAI-2S μοι to me 3427 P-1DS οδους the ways 3598 N-APF ζωης of life 2222 N-GSF πληρωσεις thou shalt make me full 4137 V-FAI-2S με 3165 P-1AS ευφροσυνης of joy 2167 N-GSF μετα with 3326 PREP του 3588 T-GSN προσωπου countenance 4383 N-GSN σου thy. 4675 P-2GS

Act 2:25 For David speaketh concerning him, I foresaw the Lord always before my face, for he is on my right hand, that I should not be moved:

Act 2:26 Therefore did my heart rejoice, and my tongue was glad; moreover also my flesh shall rest in hope:

Act 2:27 Because thou wilt not leave my soul in hell, neither wilt thou suffer thine Holy One to see corruption.

Act 2:28 Thou hast made known to me the ways of life; thou shalt make me full of joy with thy countenance.

الاربع اعداد في ملخضها في العهد الجديد تميل اكثر الي السبعينية من العبري رغم تشابه مع العبري في الالفاظ والمعني مثل جعلت بدل اري وروحي بدل لساني وشبع سرور بدل سرور مع وجهك

فهو فئة 3



204 مزمور 16: 10

Psa 16:10 لأنك لن تترك نفسي في الهاوية. لن تدع تقيك يرى فسادا.

Psa 16:10 כיH3588 For לאH3808 thou wilt not תעזבH5800 leave נפשׁיH5315 my soul לשׁאולH7585 in hell; לאH3808 neither תתןH5414 wilt thou suffer חסידךH2623 thine Holy One לראותH7200 to see שׁחת׃H7845 corruption.

Psa 16:10 For thou wilt not leave my soul in hell; neither wilt thou suffer thine Holy One to see corruption.

Psa 16:10 (15:10) τι οκ γκαταλεψεις τν ψυχν μου ες δην οδ δσεις τν σιν σου δεν διαφθορν.

Psa 16:10 because thou wilt not leave my soul in hell, neither wilt thou suffer thine Holy One to see corruption.



اعمال الرسل 2: 31

(SVD) سبق فرأى وتكلم عن قيامة المسيح أنه لم تترك نفسه في الهاوية ولا رأى جسده فسادا.

(G-NT-TR (Steph)+) προιδων He seeing this before 4275 V-2AAP-NSM ελαλησεν spake 2980 V-AAI-3S περι of 4012 PREP της the 3588 T-GSF αναστασεως resurrection 386 N-GSF του 3588 T-GSM χριστου of Christ 5547 N-GSM οτι that 3754 CONJ ου was not 3756 PRT-N κατελειφθη left 2641 V-API-3S η 3588 T-NSF ψυχη soul 5590 N-NSF αυτου his 846 P-GSM εις in 1519 PREP αδου hell, 86 N-GSM ουδε neither 3761 ADV η 3588 T-NSF σαρξ flesh 4561 N-NSF αυτου his 846 P-GSM ειδεν did see 1492 V-2AAI-3S διαφθοραν corruption. 1312 N-ASF

(KJV) He seeing this before spake of the resurrection of Christ, that his soul was not left in hell, neither his flesh did see corruption.

العبري يتطابق تقريبا مع السبعينية ولكن العهد الجديد يقدم تفسير بتغيير الضمير وكلمة جسد بدل قدوس

فهو فئة 4



205 وايضا مزمور 16: 10 مع

اعمال الرسل 13: 35

(SVD) ولذلك قال أيضا في مزمور آخر:لن تدع قدوسك يرى فسادا.

(G-NT-TR (Steph)+) διο Wherefore 1352 CONJ και also 2532 CONJ εν in 1722 PREP ετερω another 2087 A-DSM λεγει he saith 3004 V-PAI-3S ου Thou shalt not 3756 PRT-N δωσεις suffer 1325 V-FAI-2S τον 3588 T-ASM οσιον Holy One 3741 A-ASM σου thine 4675 P-2GS ιδειν to see. 1492 V-2AAN διαφθοραν corruption 1312 N-ASF

(KJV) Wherefore he saith also in another psalm, Thou shalt not suffer thine Holy One to see corruption.

العبري يتطابق مع السبعينية مع العهد الجديد

فهو فئة 1



أيضا نبوة ان الهاوية تحيط به ولكنه ينجو منها

سفر المزامير 18

18: 4 اكتنفتني حبال الموت و سيول الهلاك افزعتني

18: 5 حبال الهاوية حاقت بي اشراك الموت انتشبت بي

18: 6 في ضيقي دعوت الرب و الى الهي صرخت فسمع من هيكله صوتي و صراخي قدامه دخل اذنيه

الرب يصارع الشيطان ليخلص الشعب البائس

العدد هو يحمل معني نبوي قوي وهو عن المسيح الذي يسحق الاشيطان الذي يسير بطرق معوجة ويخلص شعب بائس من يد الشيطان

سفر المزامير 18

26 مَعَ الطَّاهِرِ تَكُونُ طَاهِرًا، وَمَعَ الأَعْوَجِ تَكُونُ مُلْتَوِيًا.
27
لأَنَّكَ أَنْتَ تُخَلِّصُ الشَّعْبَ الْبَائِسَ، وَالأَعْيُنُ الْمُرْتَفِعَةُ تَضَعُهَا

فالله مع الاعوج الذي هو الشيطان الذي لا يسلك بالاستقامة بل بالاعوجاج وكل طرقه ملتوية وهو كذاب وابو الكذب فالمسيح سيصارعه ويخلص من يده الشعب البائس اما الشيطان المتكبر فيضعه ويسحقه. فالمزمور لا يقول ان الرب يسير باعوجاج ولكن هو يعامل الاعوج بقسوة لكي يخلص البائس.

بل ما يؤكد ذلك ان المزمور من بدايته يتكلم بالمفرد عن داود اما عندما تكلم عن الخلاص من قبضة المعوج المتكبر وهو الشيطان تكلم انه يخلص شعب بائس

وهذا ما قاله اشعياء

سفر إشعياء 9: 2

 

اَلشَّعْبُ السَّالِكُ فِي الظُّلْمَةِ أَبْصَرَ نُورًا عَظِيمًا. الْجَالِسُونَ فِي أَرْضِ ظِلاَلِ الْمَوْتِ أَشْرَقَ عَلَيْهِمْ نُورٌ.

 فالعدد هو نبوة عما سيفعله المسيح مع الشيطان وصرعه وتحرير شعب بائس من يده 

والامم تمجده ايضا

سفر المزامير 18

32: 43 تهللوا ايها الامم شعبه لانه ينتقم بدم عبيده و يرد نقمة على اضداده و يصفح عن ارضه عن شعبه

واكد انها نبوة اقتباس العهد الجديد لها في

رومية 15: 10

(SVD) ويقول أيضا: «تهللوا أيها الأمم مع شعبه»

182

سفر المزامير 18

18: 49 لذلك احمدك يا رب في الامم وأرنم لاسمك

واكد انها نبوة اقتباس العهد الجديد لها

رومية 15: 9

(SVD) وأما الأمم فمجدوا الله من أجل الرحمة كما هو مكتوب: «من أجل ذلك سأحمدك في الأمم وأرتل لاسمك»

فهو ابن داود ابن يهوذا ابن يعقوب ابن اسحاق ابن ابراهيم

وهو ابن داود سيملك الي الابد

72

سفر المزامير 18

18: 50 برج خلاص لملكه والصانع رحمة لمسيحه لداود و نسله الى الابد

من نسل داود

وقال بعض اليهود انها نبوة عن المسيح وتغنى للمسيح

مدراش المزامير الكتاب الأول مزمور 18: 5

مثله عندما يأتي المسيا وربما يكون قريبا وفي أيامنا وأبناء إسرائيل سوف لا يغنوا هذه الاغنية حتى يظهر المسيح....

Psalm 18:5.

Midrash on Psalms, Book One, Psalm 18, 5.

A Psalm of David … who spoke unto the Lord the words of this song in the day that the Lord delivered him from all his enemies … Likewise, when the Messiah comes—may it be soon and in our own days—the children of Israel will not sing this song until the Messiah will have been reviled, of whom it is said Thine enemies … O Lord … have reviled the footsteps of Thine anointed (Ps. 89:52).

وأيضا في نفس المزمور عدد 32 يقولوا انه عن المسيح

18 :31 لانه من هو اله غير الرب و من هو صخرة سوى الهنا

18 :32 الاله الذي ينطقني بالقوة و يصير طريقي كاملا

ترجوم

بناء على المعجزة والخلاص الذي ستقوم به لاجل المسيح وبقايا شعبكالباقيين كل الشعوب والأمم والالسنة ستعترف وتقول لا يوجد اله غير الرب بكل ناكيد لا يوجد اخر بجوارك وشعبك سيقول لا يوجد اخر قوي خلصنا يا الهنا

Psalm 18:32.

Targum to the Hagiographa.

For, in consequence of the miracle and the deliverance which Thou shalt perform for Thy Messiah and for the remnant of Thy people who remain, all peoples, nations, and tongues shall confess, and say: “There is no God but the Lord,” verily there is none besides Thee. And Thy people shall say, “There is none mighty, save our God.”

وأيضا في نفس المزمور في عدد

18 :35 و تجعل لي ترس خلاصك و يمينك تعضدني و لطفك يعظمني

قالوا ان الله يجعل المسيح عن يمينه كما في مزمور 110: 1

Psalm 18:35.

Midrash on Psalms, Book One, Psalm 18, 28+29.

Thou hast also given me the shield of Thy salvation (Ps. 18:36): by shield of Thy salvation David means “strength”. And Thy right hand hath holden me up (ibid.): by Thy right hand David means Torah, which was given by Gods’ right hand. And Thy gentleness hath made me great (ibid.)

R. Yudan said in the name of R. Hama: In the time-to-come, when the Holy One, blessed be He, seats the lord Messiah at His right hand, as is said The Lord saith unto my lord: “Sit thou at My right hand” (Ps. 110:1), and seats Abraham at His left, Abraham’s face will pale, and he will say to the Lord: “My son’s son sits at the right, and I at the left!” Thereupon the Holy One, blessed by He, will comfort Abraham, saying: “Thy son’s son is at My right, but I, in a manner of speaking, am at thy right”: The Lord [is] at thy right hand (Ps. 110:5). Hence Thy gentleness hath made me great.

وقالوا داود في المزمور هو المسيح

Psalm 18:50.

Midrash Rabbah, Lamentations I, 16-17.

R. Judah b. R. Simon said in the name of R. Samuel b. R. Isaac: King Messiah, whether he be of those still living or of those who are dead, bears the name of David. R. Tanhuma said: I will give his reason, viz, Great salvation giveth He to His king; and showeth mercy to His Messiah (Ps. XVIII, 51), and the text continues, not ‘and to David’ but to David and to his seed, for evermore.

وقالوا ان للمسيح له سبع أسماء منهم اسم داود

18 :50 برج خلاص لملكه و الصانع رحمة لمسيحه لداود و نسله الى الابد

Psalm 18:51.

Midrash on Proverbs, Chapter 19, 21.

R. Huna said: The Messiah has been given seven names, and these are: Yinnon, Our Righteousness, Shoot, Comforter, David, Shiloh, Elijah … Where [in Scripture] is David? In the verse, He accords great victories to His king, [keeps faith with his annointed, with David.] (Ps. 18:51).

ينون (يمتد) حقنا الغصن المعزي داود شيلوه إيليا

ودراسة سريعة لاقتباس العهد الجديد

مزمور 18: 49

(SVD) لذلك أحمدك يا رب في الأمم وأرنم لاسمك.

(IHOT+) עלH5921 כןH3651 אודךH3034 will I give thanks בגויםH1471 among the heathen, יהוהH3068 unto thee, O LORD, ולשׁמךH8034 unto thy name. אזמרה׃H2167 and sing praises

(KJV) Therefore will I give thanks unto thee, O LORD, among the heathen, and sing praises unto thy name.

(LXX) (17:50) δι τοτο ξομολογσομα σοι ν θνεσιν, κριε, κα τ νματ σου ψαλ,

كلمة اكسومولوجيسوماس هي من مقطعين الاول بمعني جدا والثاني احمد او اسبح

G3670

ὁμολογέω

homologeō

hom-ol-og-eh'-o

From a compound of the base of G3674 and G3056; to assent, that is, covenant, acknowledge: - con- (pro-) fess, confession is made, give thanks, promise.

فهي نفس المعني للكلمة العبري بمعني اسبح

(Brenton) Therefore will I confess to thee, O Lord, among the Gentiles, and sing to thy name.

رومية 15: 9

(SVD) وأما الأمم فمجدوا الله من أجل الرحمة كما هو مكتوب: «من أجل ذلك سأحمدك في الأمم وأرتل لاسمك»

(G-NT-TR (Steph)+) τα that the 3588 T-NPN δε And 1161 CONJ εθνη Gentiles 1484 N-NPN υπερ for 5228 PREP ελεους mercy 1656 N-GSN δοξασαι might glorify 1392 V-AAN τον 3588 T-ASM θεον God 2316 N-ASM καθως as 2531 ADV γεγραπται it is written 1125 V-RPI-3S δια For this cause 1223 PREP τουτο 5124 D-ASN εξομολογησομαι I will confess 1843 V-FMI-1S σοι to thee 4671 P-2DS εν among 1722 PREP εθνεσιν the Gentiles 1484 N-DPN και and 2532 CONJ τω 3588 T-DSN ονοματι name 3686 N-DSN σου unto thy 4675 P-2GS ψαλω sing. 5567 V-FAI-1S

(KJV) And that the Gentiles might glorify God for his mercy; as it is written, For this cause I will confess to thee among the Gentiles, and sing unto thy name.

العبري يتطابق مع السبعينية مع العهد الجديد

فهو فئة 1

فهو نبوة واضحة عن المسيح واكد هذا العهد الجديد واليهود أيضا



نبوة ان رسله القديسين يبشرون العالم

سفر المزامير 19

19: 4 في كل الارض خرج منطقهم و الى اقصى المسكونة كلماتهم جعل للشمس مسكنا فيها

المعني النبوي فكما شرحت عن قديسين العلي انهم في يوم من الايام ستخرج شهادتهم الي اقصي المسكونة وهذه النبوة تحققت تماما في زمن التلاميذ والرسل فقد وصل البشارة بشمس البر  الذي هو المسيح الي كل مكان لكي يسكن في كل مكان في قلوب المؤمنين الذين يصلون الي اقصي المسكونة.

وأيضا أكد انها نبوة اقتباس العهد الجديد لها في

رومية 10: 18

(SVD) لكنني أقول: ألعلهم لم يسمعوا؟ بلى! «إلى جميع الأرض خرج صوتهم وإلى أقاصي المسكونة أقوالهم».

وبعض اليهود قالوا ان هذا المزمور عن المسيح لان هو المقصود بان احكام الرب حق وعادلة كلها

19 :9 خوف الرب نقي ثابت الى الابد احكام الرب حق عادلة كلها

Psalm 19:10.

Midrash on Psalms, Book Five, 4.

What, then, is the Messiah to do? He is to read and study in the Torah which is called truth, for it is said The ordinances of the Lord are true (Ps. 19:10); and it is also written Buy the truth, and sell it not (Prov. 19:10); and it is also written Buy the truth, and sell it not (Prov. 23:23). Hence it is said And he shall sit to it in truth..

ودراسة سريعة للاقتباس

مزمور 19: 4

(SVD) في كل الأرض خرج منطقهم وإلى أقصى المسكونة كلماتهم. جعل للشمس مسكنا فيها

(IHOT+) בכלH3605 through all הארץH776 the earth, יצאH3318 is gone out קוםH6957 Their line ובקצהH7097 to the end תבלH8398 of the world. מליהםH4405 and their words לשׁמשׁH8121 for the sun, שׂםH7760 In them hath he set אהל׃H168 a tabernacle

(KJV) Their line is gone out through all the earth, and their words to the end of the world. In them hath he set a tabernacle for the sun,

(LXX) (18:5) ες πσαν τν γν ξλθεν φθγγος ατν κα ες τ πρατα τς οκουμνης τ ῥήματα ατν. ν τ λίῳ θετο τ σκνωμα ατο·

(Brenton) Their voice is gone out into all the earth, and their words to the ends of the world.

رومية 10: 18

(SVD) لكنني أقول: ألعلهم لم يسمعوا؟ بلى! «إلى جميع الأرض خرج صوتهم وإلى أقاصي المسكونة أقوالهم».

(G-NT-TR (Steph)+) αλλα But 235 CONJ λεγω I say 3004 V-PAI-1S μη 3361 PRT-N ουκ 3756 PRT-N ηκουσαν heard 191 V-AAI-3P μενουνγε Yes verily, 3304 PRT εις into 1519 PREP πασαν all 3956 A-ASF την the 3588 T-ASF γην earth 1093 N-ASF εξηλθεν went 1831 V-2AAI-3S ο the 3588 T-NSM φθογγος sound 5353 N-NSM αυτων 846 P-GPM και and 2532 CONJ εις unto 1519 PREP τα of the 3588 T-APN περατα ends 4009 N-APN της 3588 T-GSF οικουμενης world 3625 N-GSF τα 3588 T-NPN ρηματα words 4487 N-NPN αυτων . 846 P-GPM

(KJV) But I say, Have they not heard? Yes verily, their sound went into all the earth, and their words unto the ends of the world.

العبري يتشابه مع السبعينية فيما عدا تعبير منطق او مقياس بدل من صوت ( وهو مجازا يصلح الصوت كمقياس للمسافات قديما )

السبعينية تتطابق مع العهد الجديد

فهو فئة 3 كلفظ (كمجاز 1 )

*****



نبوة ان المسيح هو الملك وهو قوة الله

سفر المزامير 21

21: 1 يا رب بقوتك يفرح الملك وبخلاصك كيف لا يبتهج جدا

ويكمل النبوة ويوضح المعنى ان المسيح هو بهاء مجد ايلوهيم

سفر المزامير 21

4 حَيَاةً سَأَلَكَ فَأَعْطَيْتَهُ. طُولَ الأَيَّامِ إِلَى الدَّهْرِ وَالأَبَدِ.
5
عَظِيمٌ مَجْدُهُ بِخَلاَصِكَ، جَلاَلاً وَبَهَاءً تَضَعُ عَلَيْهِ.
6
لأَنَّكَ جَعَلْتَهُ بَرَكَاتٍ إِلَى الأَبَدِ. تُفَرِّحُهُ ابْتِهَاجًا أَمَامَكَ.

قال المسيح "أنا هو القيامة والحياة" (يو25:11، 26) وهو يقدم لنا جسده ودمه لنحيا.

وهو مجد الله وهو المخلص لانه الله وهو جلال الله وبهاء مجده ورسم جوهره ولأجلنا أخلى المسيح ذاته فشابه داود في ضيقاته، ولأجلنا تمجد ونال من الآب كرامة ومجداً ولكن كان هذا ليضع التيجان الملوكية على رؤوس مؤمنيه الأتقياء بيده (يو17: 5، 22).

المسيح المبارك مصدر كل بركة، وصار مصدر كل بهجة وفرح لحياتنا.

واليهود أيضا أكدوا باقوال كثيرة جدا انها عن المسيح

Psalm 21:2.

Midrash on Psalms, Book One, Psalm 21, 1.

For the leader. A Psalm of David. The king shall joy in Thy strength, O Lord (Ps. 21:1-2). These words are to be read in the light of what Scripture says elsewhere: In that day there shall be a root of Jesse, which shall stand for an ensign of the peoples; unto him shall the nations seek (Isa. 11:10)—that is, seek the king Messiah, David’s son, who will remain hidden until the time of redemption.

R. Tanhuma said: The king Messiah will come for no other purpose than to teach the nations of the earth thirty precepts, such as those of the Booth, the Palm-Branch, and the Tefillin. But all the children of Israel will be taught precepts of Torah by the Holy One Himself, blessed be He, for it is said All thy children shall be taught by the Lord (Isa. 59:13). Why not by the Messiah? Because of the Messiah it is said Unto him shall the nations seek.

R. Hanina said in the name of R. Aha: What can His rest shall be glory (ibid.) mean except that God will bestow a portion of His supernal glory upon the king Messiah. Hence it is said The king shall joy in thy strength, O Lord.

The Isa 11:10 text is quoted in Matthew 12:21 of the New Testament as a reference that speaks of a time for Gentile opportunity with the Messiah of Israel. Paul likewise in Romans 15:12 quotes the text as evidence that the Gentiles would glorify God for his mercy toward them (Rom. 15:9). The Isa 54:13 passage is quoted by Jesus of Nazareth in John 6:45 as a reference to himself as that teacher.

Psalm 21:2-8.

Targum to the Hagiographa.

O Lord, the King Messiah shall be happy in Thy strength, and in Thy deliverance how greatly he shall rejoice For Thou shalt meet him with goodly blessing; Thou shalt place upon his head a crown of pure gold. Eternal life he asked of Thee; Thou hast given it to him length of days forever and ever. Great is his glory, through Thy deliverance; praise and splendor shalt Thou bestow upon him. For Thou shalt bestow upon him blessings forever; Thou shalt make him rejoice with a joy which comes from Thee. For the King Messiah trusts in the Lord, and through the loving kindness of the Most High he shall not be moved.

The Targumist draws the Messianic overtones from the word King in verses 2 and 8.

Psalm 21:2.

Midrash on Psalms, Book One, Psalm 21, 3.

And the ’areset of his lips Thou hast not withholden Selah (Psa. 21:3b). What is meant by the ’areset of his lips? “The authority (rasut) of his lips”: For when it is reported to the king Messiah, “A certain land is in rebellion against thee,” he will say; “Let locusts come and smite that land,” as is said He shall smite the land with the rod of his mouth (Isa. 11:4); or, when it is reported to him “A certain province is in rebellion against thee,” he will say: “Let the angel of death come and slay the wicked of that province,” as is said With the breath of his lips shall he slay the wicked (ibid.).

Another comment: The request of his lips Thou hast not withholden means that whatever the king Messiah decrees, the words of his decree stand.

Psalm 21:3.

Midrash Rabbah, Exodus VIII, I.

One must not wear the crown of a mortal king, but God will one day place His crown on Messiah, the King. Of what is the crown of God? Of very fine gold; as it says; His head is as the most fine gold, his locks are curled, and black as a raven (SS. v, 11), and it is written: Thou settest a crown of fine gold on his head (Ps. XXI, 4).

A footnote in the Midrash after the Psa. 21:4 quote reads: ‘Which is understood to refer to the Messiah.’

Psalm 21:3.

Midrash on Psalms, Book One, Psalm 21, 2 + 3.

A mortal king—one may not wear his crown, yet the Holy One, blessed be He, sets His own crown on the head of the king Messiah, as it is said Thou settest a crown of pure gold on his head (Ps. 21:4). A mortal king—one may not wear his purple, yet the Holy One, blessed be He, puts His honor and majesty upon the king Messiah, as is said Honor and majesty dost Thou put upon him (Ps. 21:6).

Psalm 21:4.

Babylonian Talmud, Sukkah 52a.

Our Rabbis taught, The Holy One, blessed be He, will say to the Messiah, the Son of David (May he reveal himself speedily in our days!), ‘Ask of me anything, and I will give it to thee’, as it is said, I will tell of the decree etc. this day have I begotten thee, ask of me and I will give the nations for thy inheritance. But when he will see that the Messiah the son of Joseph is slain, he will say to Him, ‘Lord of the Universe, I ask of Thee only the gift of life’. ‘As to life’, He would answer him, ‘Your father David has already prophesied this concerning you’, as it is said, He asked life of thee, thou gavest it him [even length of days for ever and ever].

Psalm 21:4.

Midrash on Psalms, Book One, Psalm 2, 10.

The Messiah’s asking is again referred to in the verse He asked life of Thee, Thou gavest it him; even length of days for ever and ever (Ps. 21:5). What did the Messiah ask? He asked that Israel should live and endure for ever and ever.

Psalm 21:4.

Midrash on Psalms, Book One, Psalm 21, 4.

He asked life of Thee, Thou gavest it him; even length of days for ever and ever (Ps. 21:5). R. Johanan taught: Scripture mentions three men—Solomon, Ahaz, and the king Messiah—to each of whom the Holy One, blessed be He, said, “Ask of Me.” For the rest of R. Johanan’s comment, see this Midrash on the Psalm Why do the heathen rage?

R. Berechiah said: The verse means that the king Messiah asked that even Korah and his companions, men who went alive down into their graves, be raised up again, for it is said The Lord … bringeth down to the grave, and raiseth up (I Sam 2:6).

Psalm 21:5.

Midrash Rabbah, Numbers XIV, 3.

yet He gave them to the Messiah; as is proved by the text, Glory and majesty dost Thou lay upon him (ib. XXI, 6).

Psalm 21:5.

Midrash Rabbah, Numbers XV, 13.

As for the king, the Messiah, He will clothe him in His own robes; for it says, Honour and majesty wilt Thou lay upon him (Ps. XXI, 6).

Psalm 21:5.

Midrash on Psalms, Book One, Psalm 21, 4.

His honor is great through Thy salvation (Ps. 21:6). That is to say, even the honor of the king Messiah is great only through God’s works.

Psalm 21:5.

Midrash on Psalms, Book One, Psalm 21, 2.

A mortal king—one may not wear his crown, yet the Holy One, blessed be He, sets His own crown on the head of the king Messiah, as it is said Thou settest a crown of pure gold on his head (Ps. 21:4). A mortal king—one may not wear his purple, yet the Holy One, blessed be He, puts His honor and majesty upon the king Messiah, as is said Honor and majesty dost Thou put upon him (Ps. 21:6).

Psalm 21:5.

Midrash on Psalms, Book One, Psalm 21, 4.

Glory and great worship shalt Thou lay upon him (Ps. 21:6) means that Thou, O God, layest a master’s glory and a disciple’s great worship upon the king Messiah.

Psalm 21:5.

Midrash on Psalms, Book Four, Psalm 104, 4-5.

In further exposition of Bless the Lord, O my soul. O Lord my God, Thou art very great (Ps. 104:1) … The Holy One, blessed be He, said: In the time-to-come, I shall give glory and majesty to the king Messiah, as is said For Thou meetest him with choicest blessings … Glory and majesty dost Thou lay upon him (Ps. 21:4, 6).

Psalm 21:5.

Midrash on Psalms, Book Four, Psalm 104, 5.

The Holy One, blessed be He, said: In the time-to-come, I shall give glory and majesty to the king Messiah, as is said For Thou meetest him with choicest blessings … Glory and majesty dost Thou lay upon him (Ps. 21:4, 6).

Psalm 21:6.

Midrash on Psalms, Book One, Psalm 21, 5.

For Thou shalt make him most blessed for ever (Ps. 21:7) means that all the nations shall bless themselves in the king Messiah.

Thou shalt make him exceeding glad with thy countenance (Ps. 21:7). R. Berechiah said in the name of R. Samuel: One verse reads of the king Messiah that One, like the son of man … came to the Ancient of days, and they brought him near before Him (Dan. 7:13), but in another verse God says, I will cause him to draw near, and he shall approach unto Me (Jer. 30:21). How reconcile the two? Angels will bring the king Messiah to the outer edge of their encampment, and then the Holy One, blessed be He, will reach out His hand and bring the king Messiah near to Him. Hence it is said I will cause him to draw near.

Psalm 21:8.

Midrash on Psalms, Book One, Psalm 21, 5.

All thine enemies shall feel thy hand (Ps. 21:9) means, according to R. Levi, that God said to the king Messiah: Thy hand shall seek them out for punishment.



يصرخ علي الصليب الهي الهي لما تركتني

سفر المزامير 22

22: 1 الهي الهي لماذا تركتني بعيدا عن خلاصي عن كلام زفيري

وشرحت هذا سابقا في ملف

الهي الهي لما تركتني هل هذا ينكر لاهوت المسيح ؟

وباختصار

إِلهِي، إِلهِي، لِمَاذَا تَرَكْتَنِي

اولا قول الهي هل ينفي لاهوت المسيح ؟

يجاوب السيح المسيح بنفسه في انجيل يوحنا ويوضح ان لقب الهي مساوي للقب ابي فهو لم يقل الهنا ولكن الهي

إنجيل يوحنا 20: 17


قَالَ لَهَا يَسُوعُ: «لاَ تَلْمِسِينِي لأَنِّي لَمْ أَصْعَدْ بَعْدُ إِلَى أَبِي. وَلكِنِ اذْهَبِي إِلَى إِخْوَتِي وَقُولِي لَهُمْ:إِنِّي أَصْعَدُ إِلَى أَبِي وَأَبِيكُمْ وَإِلهِي وَإِلهِكُمْ».

فهو رغم انه شاركنا في اللحم والدم ولكنه يختلف عنا لان طبيعته البشريه متحده باللاهوت

عندما شرح ان هناك فرق بين مكانته بانه الله الظاهر في الجسد هذا الجسد يشابهنا في كل شيئ ولكنه يختلف عنا بان يحل فيه كل ملئ اللاهوت فهو يقول الهي تعبيرا عن مكانة هذا الجسد في هذا الوقت الذي فيه يتعرض الي اقسي الالام

واضرب مثال توضيحي

انسان يفعل امر صعب بيمينه مثل ازالة شيئ مؤلم جدا ملتصق به او ينظف جرح مؤلم او يزيل شوكه ولو اخفي وجهه اثناء فعل ذلك لانه امر مؤلم هل هو لا يعمل ماذا يفعل بيمينه ؟ بالطبع يعلم فعقله هو الذي يوجه يمينه لفعل ذلك

وهل ينسي ماذا تصنع يمينه ؟ بالطبع لا ينسي

سفر المزامير 137: 5


إِنْ نَسِيتُكِ يَا أُورُشَلِيمُ، تَنْسَى يَمِينِي!

وايضا لو تالم وصرخ هل فمه يعترض علي فعل يمينه ؟ بالطبع لا

وهل فمه يطلب من اليمين ان تتوقف ؟ الاجابه ايضا لا ولكن فقط تعبيرا علي الالم الشديد

والام المهم من هذا المثل هل العقل المدبر واليمين المنفذ والفم الصارخ هل هم كائنات منفصله ام كيان واحد لانسان واحد ؟

واطبق المثل الذي ضربته علي موقف المسيح هنا

اولا المسيح هنا هو الله الظاهر في الجسد

رسالة بولس الرسول الأولى إلى تيموثاوس 3: 16


وَبِالإِجْمَاعِ عَظِيمٌ هُوَ سِرُّ التَّقْوَى: اللهُ ظَهَرَ فِي الْجَسَدِ، تَبَرَّرَ فِي الرُّوحِ، تَرَاءَى لِمَلاَئِكَةٍ، كُرِزَ بِهِ بَيْنَ الأُمَمِ، أُومِنَ بِهِ فِي الْعَالَمِ، رُفِعَ فِي الْمَجْدِ

هذه نقطه متفق عليها

وايضا المسيح لم ينفصل عن الاب بل هو والاب واحد

إنجيل يوحنا 10: 30


أَنَا وَالآبُ وَاحِدٌ».



إنجيل يوحنا 10: 38


وَلكِنْ إِنْ كُنْتُ أَعْمَلُ، فَإِنْ لَمْ تُؤْمِنُوا بِي فَآمِنُوا بِالأَعْمَالِ، لِكَيْ تَعْرِفُوا وَتُؤْمِنُوا أَنَّ الآبَ فِيَّ وَأَنَا فِيهِ».



إنجيل يوحنا 14: 9


قَالَ لَهُ يَسُوعُ: «أَنَا مَعَكُمْ زَمَانًا هذِهِ مُدَّتُهُ وَلَمْ تَعْرِفْنِي يَا فِيلُبُّسُ! اَلَّذِي رَآنِي فَقَدْ رَأَى الآبَ، فَكَيْفَ تَقُولُ أَنْتَ: أَرِنَا الآبَ؟



إنجيل يوحنا 14: 10


أَلَسْتَ تُؤْمِنُ أَنِّي أَنَا فِي الآبِ وَالآبَ فِيَّ؟ الْكَلاَمُ الَّذِي أُكَلِّمُكُمْ بِهِ لَسْتُ أَتَكَلَّمُ بِهِ مِنْ نَفْسِي، لكِنَّ الآبَ الْحَالَّ فِيَّ هُوَ يَعْمَلُ الأَعْمَالَ.



إنجيل يوحنا 17: 21


لِيَكُونَ الْجَمِيعُ وَاحِدًا، كَمَا أَنَّكَ أَنْتَ أَيُّهَا الآبُ فِيَّ وَأَنَا فِيكَ، لِيَكُونُوا هُمْ أَيْضًا وَاحِدًا فِينَا، لِيُؤْمِنَ الْعَالَمُ أَنَّكَ أَرْسَلْتَنِي.

اذا تاكدنا ان المسيح بلاهوته اي الابن لم ينفصل عن الاب بل هو والاب واحد وهو الله الظاهر في الجسد وهذا ما نؤمنه به ونقول لاهوته لم يترك ناسوته لحظه وحده ولا طرفة عين

هو يشعر بالام الانسان يسوع المسيح

إنجيل لوقا 24: 46


وَقَالَ لَهُمْ: «هكَذَا هُوَ مَكْتُوبٌ، وَهكَذَا كَانَ يَنْبَغِي أَنَّ الْمَسِيحَ يَتَأَلَّمُ وَيَقُومُ مِنَ الأَمْوَاتِ فِي الْيَوْمِ الثَّالِثِ،



سفر أعمال الرسل 3: 18


وَأَمَّا اللهُ فَمَا سَبَقَ وَأَنْبَأَ بِهِ بِأَفْوَاهِ جَمِيعِ أَنْبِيَائِهِ، أَنْ يَتَأَلَّمَ الْمَسِيحُ، قَدْ تَمَّمَهُ هكَذَا.



والسبب في انه قبل الالام

رسالة بولس الرسول إلى العبرانيين 2: 18


لأَنَّهُ فِي مَا هُوَ قَدْ تَأَلَّمَ مُجَرَّبًا يَقْدِرُ أَنْ يُعِينَ الْمُجَرَّبِينَ.



رسالة بولس الرسول إلى العبرانيين 5: 8


مَعَ كَوْنِهِ ابْنًا تَعَلَّمَ الطَّاعَةَ مِمَّا تَأَلَّمَ بِهِ.



رسالة بولس الرسول إلى العبرانيين 9: 26


فَإِذْ ذَاكَ كَانَ يَجِبُ أَنْ يَتَأَلَّمَ مِرَارًا كَثِيرَةً مُنْذُ تَأْسِيسِ الْعَالَمِ، وَلكِنَّهُ الآنَ قَدْ أُظْهِرَ مَرَّةً عِنْدَ انْقِضَاءِ الدُّهُورِ لِيُبْطِلَ الْخَطِيَّةَ بِذَبِيحَةِ نَفْسِهِ.



رسالة بطرس الرسول الأولى 2: 21


لأَنَّكُمْ لِهذَا دُعِيتُمْ. فَإِنَّ الْمَسِيحَ أَيْضًا تَأَلَّمَ لأَجْلِنَا، تَارِكًا لَنَا مِثَالاً لِكَيْ تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِهِ.



ومعلمنا بطرس شرح سبب صعوبة الام المسيح

رسالة بطرس الرسول الأولى 3: 18


فَإِنَّ الْمَسِيحَ أَيْضًا تَأَلَّمَ مَرَّةً وَاحِدَةً مِنْ أَجْلِ الْخَطَايَا، الْبَارُّ مِنْ أَجْلِ الأَثَمَةِ، لِكَيْ يُقَرِّبَنَا إِلَى اللهِ، مُمَاتًا فِي الْجَسَدِ وَلكِنْ مُحْيىً فِي الرُّوحِ،



لان الانسان الطبيعي يتالم حتي الموت ثم لا يشعر بالم اما المسيح فهو اولا رغم موت الجسد ولكنه حي باللاهوت وايضا هذا الام صعب علي اللاهوت ان يوجد في جسد ميت وهو يعطي الحياه

والمسيح الذي يعرف كل ذلك يصرخ الهي الهي

ومن هذا نتاكد انه جسد حقيقي وايضا لاهوت حقيقي وليس تشبيه او جسد هلامي وايضا لا انفصال

فالاب حال في الابن مثل العقل المدبر واليمين المنفذ والابن والاب واحد ولكن الابن يشعر بالالام فيصرخ معبرا عن انها الام حقيقية وليس تمثيل او شيئ هلامي ولم ينفصل الاب عن الابن ولا لاهوت الابن عن طبيعته البشريه كما لم ينفصل في المثل السابق العقل عن الذراع ولا عن الفم

وكلمة لما هي عبرية تعبر عن الاستفهام ولكن من سياق الكلام كما قال الرب الاله لادم اين انت فهو سؤال من المسيح يعبر فيه عن موقف وحاله ينادي فيها الله ان يقبل مصالحة البشريه فاجابة السؤال الهي الهي لما تركتني هي ان الله تبرك البشريه بسبب كثره خطاياهم صالت فاصله

سفر إشعياء 59: 2


بَلْ آثَامُكُمْ صَارَتْ فَاصِلَةً بَيْنَكُمْ وَبَيْنَ إِلهِكُمْ، وَخَطَايَاكُمْ سَتَرَتْ وَجْهَهُ عَنْكُمْ حَتَّى لاَ يَسْمَعَ.

فالله حجب وجهه عن البشريه بسبب خطاياهم والمسيح يقول هذا لانه يعرف الاجابه ويريد ان يذكر كل انسان بان الخطيه هي سبب انفصال اي انسان عن الله والسؤال التابع لذلك منا يكون كيف ترجع الينا وتكون الاجابه

سفر زكريا 1: 3


فَقُلْ لَهُمْ: هكَذَا قَالَ رَبُّ الْجُنُودِ: ارْجِعُوا إِلَيَّ، يَقُولُ رَبُّ الْجُنُودِ، فَأَرْجِعَ إِلَيْكُمْ، يَقُولُ رَبُّ الْجُنُودِ.

وكيف نرجع اليه بدون الذبيحه فهنا المسيح يقول باداة الاستفهام العبريه لما تركتني كطبيعه بشريه والرد بسبب الخطيه وكيف يرجع الله ويصالح البشريه عن طريق ان البشريه ترجع اليه بان تتوب عن الخطيه وايضا تقدم الذبيحه الكفاريه الغير محدوده وهنا المسيح يقول بعدها قد اكمل

إنجيل يوحنا 19: 30


فَلَمَّا أَخَذَ يَسُوعُ الْخَلَّ قَالَ: «قَدْ أُكْمِلَ». وَنَكَّسَ رَأْسَهُ وَأَسْلَمَ الرُّوحَ.



وتتم المصالحه بتقديم الكفاره وتتصالح البشريه مع الله في جسد المسيح



ثالثا كلمة تركتني

افضل ما يشرح هذه الكلمه ويوضح انها لا تعني انفصال هو المزمور 22 نفسه الذي شرحه العهد الجديد واقتبس منه 13 مره

مزمور علي ايلة الصبح

وتعبير ايلة الصبح يعني ظهور الشكينة اي ظهور الله وسط شعبه وقت تقديم الحمل الذبيحه وهو اسم رائع للمزمور الذي ظهر مجد الله في الخلاص بتقديمه نفسه ذبيحه عنا

1 إِلهِي، إِلهِي، لِمَاذَا تَرَكْتَنِي، بَعِيدًا عَنْ خَلاَصِي، عَنْ كَلاَمِ زَفِيرِي؟
2 إِلهِي، فِي النَّهَارِ أَدْعُو فَلاَ تَسْتَجِيبُ، فِي اللَّيْلِ أَدْعُو فَلاَ هُدُوَّ لِي.

فهو يقول لما تركتني امر بالام كثيره حتي بدي لي ان خلاصي رغم انه بعد ثلاثة ايام الا انه يبدو لي انهم طوال جدا وبعيدين

وايضا يقول الهي الهي لما تركتني عن كلام زفيري اي عن ثقل الخطية ومن ثقل اللعنه الذي احتملها لاجلنا

رسالة بولس الرسول إلى أهل غلاطية 3: 13


اَلْمَسِيحُ افْتَدَانَا مِنْ لَعْنَةِ النَّامُوسِ، إِذْ صَارَ لَعْنَةً لأَجْلِنَا، لأَنَّهُ مَكْتُوبٌ: «مَلْعُونٌ كُلُّ مَنْ عُلِّقَ عَلَى خَشَبَةٍ».

فهو لم يقل انفصلت عني ولكن قال تركت خلاصي بعيد وايضا تركت اللعنه بثقلها عليا

واضرب مثال اخر

لو حملت بيميني حموله ثقيله جدا وتالم ذراعي اليمين وتفوهت بتعبير الم هل هذا يدل علي اني تخليت عن ذراعي اليمين ؟ بالطبع لا ولكن اتحمل علي نفسي حتي اضع الحموله في مكانها الصحيح رغم الم يميني

ورغم ان اشعياء النبي نبه ان البعض قد يخطي الفهم ويظن انه متروكا وان اللاهوت انفصل عنه

سفر إشعياء 53:

1 مَنْ صَدَّقَ خَبَرَنَا، وَلِمَنِ اسْتُعْلِنَتْ ذِرَاعُ الرَّبِّ؟
2
نَبَتَ قُدَّامَهُ كَفَرْخٍ وَكَعِرْق مِنْ أَرْضٍ يَابِسَةٍ، لاَ صُورَةَ لَهُ وَلاَ جَمَالَ فَنَنْظُرَ إِلَيْهِ، وَلاَ مَنْظَرَ فَنَشْتَهِيَهُ.
3
مُحْتَقَرٌ وَمَخْذُولٌ مِنَ النَّاسِ، رَجُلُ أَوْجَاعٍ وَمُخْتَبِرُ الْحَزَنِ، وَكَمُسَتَّرٍ عَنْهُ وُجُوهُنَا، مُحْتَقَرٌ فَلَمْ نَعْتَدَّ بِهِ.
4
لكِنَّ أَحْزَانَنَا حَمَلَهَا، وَأَوْجَاعَنَا تَحَمَّلَهَا. وَنَحْنُ حَسِبْنَاهُ مُصَابًا مَضْرُوبًا مِنَ اللهِ وَمَذْلُولاً.
5
وَهُوَ مَجْرُوحٌ لأَجْلِ مَعَاصِينَا، مَسْحُوقٌ لأَجْلِ آثَامِنَا. تَأْدِيبُ سَلاَمِنَا عَلَيْهِ، وَبِحُبُرِهِ شُفِينَا.
6
كُلُّنَا كَغَنَمٍ ضَلَلْنَا. مِلْنَا كُلُّ وَاحِدٍ إِلَى طَرِيقِهِ، وَالرَّبُّ وَضَعَ عَلَيْهِ إِثْمَ جَمِيعِنَا.
7
ظُلِمَ أَمَّا هُوَ فَتَذَلَّلَ وَلَمْ يَفْتَحْ فَاهُ. كَشَاةٍ تُسَاقُ إِلَى الذَّبْحِ، وَكَنَعْجَةٍ صَامِتَةٍ أَمَامَ جَازِّيهَا فَلَمْ يَفْتَحْ فَاهُ.
8
مِنَ الضُّغْطَةِ وَمِنَ الدَّيْنُونَةِ أُخِذَ. وَفِي جِيلِهِ مَنْ كَانَ يَظُنُّ أَنَّهُ قُطِعَ مِنْ أَرْضِ الأَحْيَاءِ، أَنَّهُ ضُرِبَ مِنْ أَجْلِ ذَنْبِ شَعْبِي؟
9
وَجُعِلَ مَعَ الأَشْرَارِ قَبْرُهُ، وَمَعَ غَنِيٍّ عِنْدَ مَوْتِهِ. عَلَى أَنَّهُ لَمْ يَعْمَلْ ظُلْمًا، وَلَمْ يَكُنْ فِي فَمِهِ غِشٌّ.
10
أَمَّا الرَّبُّ فَسُرَّ بِأَنْ يَسْحَقَهُ بِالْحَزَنِ. إِنْ جَعَلَ نَفْسَهُ ذَبِيحَةَ إِثْمٍ يَرَى نَسْلاً تَطُولُ أَيَّامُهُ، وَمَسَرَّةُ الرَّبِّ بِيَدِهِ تَنْجَحُ.
11
مِنْ تَعَبِ نَفْسِهِ يَرَى وَيَشْبَعُ، وَعَبْدِي الْبَارُّ بِمَعْرِفَتِهِ يُبَرِّرُ كَثِيرِينَ، وَآثَامُهُمْ هُوَ يَحْمِلُهَا.

كل هذا الوصف هو عل ذراع الرب نفسه وليس عن كيان ثاني وذراع الرب لم ينفصل عنه

ولكنه تحمل اللام مختلفة

الم نفسي بسبب الموقف والاهانه والضرب والازدراء

الم جسدي بسبب الجلد واكليل الشوك والمسامير والصلب

الم روحي بسبب الخطيه واللعنه التي تحملها وهو لم يرتكب اثم

رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 5: 21


لأَنَّهُ جَعَلَ الَّذِي لَمْ يَعْرِفْ خَطِيَّةً، خَطِيَّةً لأَجْلِنَا، لِنَصِيرَ نَحْنُ بِرَّ اللهِ فِيهِ.

والم مهم جدا وهو تحمل الغضب الالهي علي خطية البشريه

وكل هذه الام كان قادرا ان يقضي عليها من البدايه بقوة لاهوته ولكنه قبلها لاجلنا لنتبرر فيه



ثم يبدا المزمور ويوضح سبب تحمله كل الالام بانه يقول الهي الهي لما تركتني في النهار ادعوا فلا تستجيب والسبب انه ممثل للبشريه وبخاصه كنيسته بمعني ان الكنيسه هي بقية جسده

رسالة بولس الرسول إلى أهل أفسس 1: 23


الَّتِي هِيَ جَسَدُهُ، مِلْءُ الَّذِي يَمْلأُ الْكُلَّ فِي الْكُلِّ.



فهو بصفته الراس المعبر عن احتياجات الجسد يعبر عن الام الجسد الذي تالم جدا بسبب الخطيه وبعد الله عنه وبعد ان كان مطمئن في ستر العلي في الجنه اصبح بعرق وجهه ياكل خبزه وبالالام يحيا ويعيش بسبب الخطيه

فبالفعل كلمة تركتني تعبر عن ان الصلب كان حقيقه وليس تمثيليه او تشبيه وقوة الالم تعبر عن ان هذه الاهانه والالام موجهه للجسد الذي هو الله ظاهر فيه فهذا ايضا يثبت عدم انفصال اللاهوت عن الناسوت والا لكان لم يشعر بعظم هذه الاهانة

والمسيح قال هذا بصوت عظيم

متي 27: 46

(SVD) ونحو الساعة التاسعة صرخ يسوع بصوت عظيم قائلا: «إيلي إيلي لما شبقتني» (أي: إلهي إلهي لماذا تركتني؟)

وأيضا

مرقس 15: 34

(SVD) وفي الساعة التاسعة صرخ يسوع بصوت عظيم قائلا: «إلوي إلوي لما شبقتني؟» (الذي تفسيره: إلهي إلهي لماذا تركتني؟)

وهذا لا ينطبق علي من هو فقد هذا القدر من الدم وشارف علي الموت فهو صاح بنفس قوة وقت اقامة اليعازر من الموت

إنجيل يوحنا 11: 43


وَلَمَّا قَالَ هذَا صَرَخَ بِصَوْتٍ عَظِيمٍ: «لِعَازَرُ، هَلُمَّ خَارِجًا

وهذا يثبت ان من يفعل هذا له قوه غير عاديه وهذا ردا علي من ينكر لاهوته



بعض المعاني

ونلاحظ شيئ مهم ان في بداية علاقة الله مع الانسان بعد وقوعه في الخطيه وجه الرب نداء للانسان في صيغة سؤال قائلا

سفر التكوين 3: 9


فَنَادَى الرَّبُّ الإِلهُ آدَمَ وَقَالَ لَهُ: «أَيْنَ أَنْتَ؟».

ورد ادم الاول كان رد غير دقيق فقال له

10 فَقَالَ: «سَمِعْتُ صَوْتَكَ فِي الْجَنَّةِ فَخَشِيتُ، لأَنِّي عُرْيَانٌ فَاخْتَبَأْتُ».

فيعبر ان ادم بدا في الاختباء وهذا ضد ارادة الله الذي قال

سفر الأمثال 8: 31


فَرِحَةً فِي مَسْكُونَةِ أَرْضِهِ، وَلَذَّاتِي مَعَ بَنِي آدَمَ.

ولكن كان يجب ان الطبيعه البشريه تعبر عن نفس الاشتياق وتبادل الله هذه المحبه التي بداها الله

وبقي النداء الاول من الرب بدون استجابه من طبيعة الانسان كرد فعل لهذا النداء

فجاء ادم الجديد الذي بلا خطيه ورد هذا النداء نائبا عن الطبيعه البشريه قائلا الهي الهي لماذا تركتني وبهذا النداء مع تتميم الفداء عادة البشريه في جسد المسيح ومن خلال المسيح الي علاقة الحب الالهي مره اخري

ونحن نعرف ان المسيح في جسده ليس فقط مثل البشريه في الرد علي نداء الرب الاله ايضا كنائب عن البشريه في جسده نجح فيما سقط فيه ادم

ادم لكل من الشجره الممنوعه وسقط اما المسيح نجح في تجربة شهوة الاكل ورد ليس بالخبز وحده يحيا الانسان بل بكل كلمة تخرج من فم الله

ادم سقط في شهوة تجربة الرب في وشهوة النظر والمسيح انجح البشريه في رده لاتجرب الرب الهك

ادم اسقط البشريه في شهوة تعظم المعيشة ولكن المسيح انجح البشريه في انه رفض ان يمتلك ممالك العالم وقال للرب الهك تسجد واياه وحده تعبد

وادم الاول سمع النداء وهو ساقط اسفل الشجره اما ادم الجديد فرد النداء وهو منتصر اعلي الشجره

عندما اخطأ ادم الاول مات بخمس انواع

بالروح بالانفصال عن الله

وبالنفس بشعور السقوط ومرارة الندم الذي لا يمكن تغييره

وادبيا بفقد سلطانه علي الحيوانات

وبالجسد بموته الجسدي اي مفارقة الروح عن الجسد

وابديا بالحكم عليه ان يقضي الابديه في الجحيم

ولكن ادم الجديد ذاق الموت مصالحا بالروح يعود الي الله وبالنفس تحمل المراره واللعنه ليبدلها ببركة القيامة وادبيا ارجع السلطان وبالجسد بقيامته وابديا بمصالحه الروح البشريه وقضائها الابديه في ملكوت الله ولكن قبل ان يتمم المصالحه كان لا بد ان يذوق الموت بكل معانيه وهذا تم بالفعل فكان يموت بالروح وذاق الامه رغم انه متحد باللاهوت وبالنفس الالام ومرارة اللعنه وحمل الخطيه وادبيا كما لو كانه فقد سلطانه وتحمل الاهانات وهو صاحب المعجزات والقوات وهو الكلمه الخالق وجسديا بمفارقة روحه البشريه لجسده البشري وابديا بذهابه مؤقتا الي الجحيم ليخرج الذين رقدوا علي الرجاء

فموته الروحي هو الذي عبر عنه بهذه العباره الهي الهي لما تركتني فهو متحد باللاهوت ولكن تفاعله مع اللاهوت توقف لانه المحرقه الان الذي يقدم ككفاره وبهذا ذاق الموت الروحي ايضا

وهو يستعد الي النزول الي الجحيم الذي اصعب ما في الجحيم هو البعد عن الله

فبهذا نتاكد ان المسيح قال ذلك كنائب عن البشريه

رسالة بولس الرسول إلى أهل فيلبي 2:

6 الَّذِي إِذْ كَانَ فِي صُورَةِ اللهِ، لَمْ يَحْسِبْ خُلْسَةً أَنْ يَكُونَ مُعَادِلاً للهِ.
7
لكِنَّهُ أَخْلَى نَفْسَهُ، آخِذًا صُورَةَ عَبْدٍ، صَائِرًا فِي شِبْهِ النَّاسِ.
8
وَإِذْ وُجِدَ فِي الْهَيْئَةِ كَإِنْسَانٍ، وَضَعَ نَفْسَهُ وَأَطَاعَ حَتَّى الْمَوْتَ مَوْتَ الصَّلِيبِ.
9
لِذلِكَ رَفَّعَهُ اللهُ أَيْضًا، وَأَعْطَاهُ اسْمًا فَوْقَ كُلِّ اسْمٍ
10
لِكَيْ تَجْثُوَ بِاسْمِ يَسُوعَ كُلُّ رُكْبَةٍ مِمَّنْ فِي السَّمَاءِ وَمَنْ عَلَى الأَرْضِ وَمَنْ تَحْتَ الأَرْضِ،

فهو لانه حمل خطايا البشريه كلها

إنجيل يوحنا 1: 29


وَفِي الْغَدِ نَظَرَ يُوحَنَّا يَسُوعَ مُقْبِلاً إِلَيْهِ، فَقَالَ: «هُوَذَا حَمَلُ اللهِ الَّذِي يَرْفَعُ خَطِيَّةَ الْعَالَمِ!

فالبشريه كلها علي لسانه تقول الهي الهي لما تركتني



وبالطبع المسيح استخدم نفس كلمات المزمور ولكن التعبير الادق في رائي ان داود بالوحي الالهي تنبا عن كلمات المسيح واستخدم نفس كلمات المسيح كما لو كانه كان حاضرا لموقف الصلب

والمحزن ان اليهود قدسوا هذا المزمور جدا وتاملوا فيه كثيرا وصلوا به اكثر واكثر واستخدموه في الصلاه داخل الهيكل ولما تحقق المشهد الذي يصفه المزمور بمنتهي الدقه امامهم لم يؤمنوا به

فالمسيح لم يقل المزمور لتذكير اليهود فقط ولكن المزمور هو الذي كتب ليعرفه اليهود وينتظروا المسيا بهذا الوصف ولذلك هو من المزامير المسيانية

والمزامير لم تكرن مرقمه في ايام اليهود في العهد القديم بل كل مزمور يعرف باوله وبداية المزمور هو اسمه ولهذا قال المسيح الهي الهي لما تركتني ليعبا عما فيه من الام وبهذا ايضا تتحقق نبوة داود عنه ولكن للاسف بعض اليهود لم يفهم ذلك وهو قال لهم لعدم فهمهم

إنجيل متى 22: 29


فَأَجَابَ يَسُوعُ وَقَالَ لَهُمْ: «تَضِلُّونَ إِذْ لاَ تَعْرِفُونَ الْكُتُبَ وَلاَ قُوَّةَ اللهِ.

فهم يقرؤون الكتب ولكنهم لا يفهمون تطبيقها عندما تحدث امامهم ولا يرون قوة الله فيها

والكتب في العهد القديم

إنجيل يوحنا 5: 39


فَتِّشُوا الْكُتُبَ لأَنَّكُمْ تَظُنُّونَ أَنَّ لَكُمْ فِيهَا حَيَاةً أَبَدِيَّةً. وَهِيَ الَّتِي تَشْهَدُ لِي.

فهم رؤا شهادة الكتب بعيونهم ولم يفهموا لانهم يرفضوا ان يفهموا

******



نبوة يحتقروه

سفر المزامير 22

22: 6 اما انا فدودة لا انسان عار عند البشر و محتقر الشعب

22: 7 كل الذين يرونني يستهزئون بي يفغرون الشفاه و ينغضون الراس قائلين

22: 8 اتكل على الرب فلينجه لينقذه لانه سر به

معني كلمة دودة في العبري

قاموس سترونج

H8438

תּלעת תּולעת תּולעה תּולע

tôlâ‛ tôlê‛âh tôlaath tôlaath

to-law', to-lay-aw', (3,4) to-lah'-ath

From H3216; a maggot (as voracious); specifically (often with ellipsis of H8144) the crimson grub, but used only (in this connection) of the color from it, and cloths dyed therewith: - crimson, scarlet, worm.

يرقة وبخاصة اللون القرمزي وتستخدم فقط للتعبير عن هذا اللون او الملابس المصبوغة منه , قرمز, قرمزي, دودة.

اذا المعني ليس في الدودة ذاتها ولكن المقصود هو اللون القرمزي

ولهذا اتت الكلمة 42 مره في العهد القديم منهم 34 مره يعبر عن اللون القرمزي والصبغة القرمزية وليس عن دودة او يرقة

سفر الخروج 25: 4


وَأَسْمَانْجُونِيٌّ وَأُرْجُوَانٌ وَقِرْمِزٌ وَبُوصٌ وَشَعْرُ مِعْزَى،



سفر الخروج 26: 1


«وَأَمَّا الْمَسْكَنُ فَتَصْنَعُهُ مِنْ عَشَرِ شُقَقِ بُوصٍ مَبْرُومٍ وَأَسْمَانْجُونِيٍّ وَأُرْجُوَانٍ وَقِرْمِزٍ. بِكَرُوبِيمَ صَنْعَةَ حَائِكٍ حَاذِق تَصْنَعُهَا.



سفر الخروج 26: 31


«وَتَصْنَعُ حِجَابًا مِنْ أَسْمَانْجُونِيٍّ وَأُرْجُوَانٍ وَقِرْمِزٍ وَبُوصٍ مَبْرُومٍ. صَنْعَةَ حَائِكٍ حَاذِق يَصْنَعُهُ بِكَرُوبِيمَ.

وغيرهم الكثير

اذا العدد لفظيا ليس بالشرط عن الدودة ككائن ولكن عن الصبغة القانية



ثالثا سياق الكلام

سفر المزامير 22

هذا المزمور الملقب بالمزمور المسياني يشهد علي احداث الصلب بطريقه رائعه فهو يتكلم عن ما سيقبل المسيح من الام واتعاب واحتقار لمحبته لنا لتتميم الفداء

وهو صورة قوية للصلب قبل ان يحدث بالف سنة ولهذا اقتبس منه اسفار العهد الجديد 13 مره منها 9 مرات في سرد احداث الام وصلب الرب يسوع المسيح واكثر اقتباس هو الذي استخدمه الرب يسوع نفسه عندما قال علي عود الصليب الهي الهي لما تركتني وهذا ليشير أنه هو المقصود بكلمات المزمور بل وداود سبق وذكر ان المسيح سيتكلم بلسان البشريه ويقول الهي الهي لما تركتني. وكان اليهود يستعملون أول عبارة في المزمور كاسم للمزمور، وهذا ما نفعله الآن. لذلك فحين قال السيد على الصليب "إلهي إلهي لماذا تركتني" تذكر الواقفون حول الصليب كل كلمات المزمور فرأوا أمامهم صورة ناطقة حية وتحقيقًا لنبوات المزمور.

1 إِلهِي، إِلهِي، لِمَاذَا تَرَكْتَنِي، بَعِيدًا عَنْ خَلاَصِي، عَنْ كَلاَمِ زَفِيرِي؟
2
إِلهِي، فِي النَّهَارِ أَدْعُو فَلاَ تَسْتَجِيبُ، فِي اللَّيْلِ أَدْعُو فَلاَ هُدُوَّ لِي.
3
وَأَنْتَ الْقُدُّوسُ الْجَالِسُ بَيْنَ تَسْبِيحَاتِ إِسْرَائِيلَ.
4
عَلَيْكَ اتَّكَلَ آبَاؤُنَا. اتَّكَلُوا فَنَجَّيْتَهُمْ.
5
إِلَيْكَ صَرَخُوا فَنَجَوْا. عَلَيْكَ اتَّكَلُوا فَلَمْ يَخْزَوْا.
6
أَمَّا أَنَا فَدُودَةٌ لاَ إِنْسَانٌ. عَارٌ عِنْدَ الْبَشَرِ وَمُحْتَقَرُ الشَّعْبِ.

يبدا الوحي الالهي علي لسان المرنم داود في ان يذكر تفاصيل الام صلب المسيح فيقول اما انا فدودة لا انسان وكما درسنا في الجزء اللغوي ان الرب يقصد ان يعبر عن الصبغة القرمزية التي تنتج من موت هذه اليرقة والصبغة هذه تستخدم في ملابس الملوك وايضا تستخدم في الاشياء المتخصصه لقدس الاقداس والقدس ايضا

فهذا اشاره لدم المسيح القاني قرمزي اللون الي يعطيني هذه الصبغة

إنجيل متى 20: 22


فَأَجَابَ يَسُوعُ وَقَالَ: «لَسْتُمَا تَعْلَمَانِ مَا تَطْلُبَانِ. أَتَسْتَطِيعَانِ أَنْ تَشْرَبَا الْكَأْسَ الَّتِي سَوْفَ أَشْرَبُهَا أَنَا، وَأَنْ تَصْطَبِغَا بِالصِّبْغَةِ الَّتِي أَصْطَبغُ بِهَا أَنَا؟» قَالاَ لَهُ: «نَسْتَطِيعُ».

وهذه الصبغه تجعلنا اولا ملوك وكهنة معه

سفر رؤيا يوحنا اللاهوتي 1: 6


وَجَعَلَنَا مُلُوكًا وَكَهَنَةً للهِ أَبِيهِ، لَهُ الْمَجْدُ وَالسُّلْطَانُ إِلَى أَبَدِ الآبِدِينَ. آمِينَ.

وايضا هذه الصبغه تبيضنا من كل خطايانا

سفر إشعياء 1: 18


هَلُمَّ نَتَحَاجَجْ، يَقُولُ الرَّبُّ. إِنْ كَانَتْ خَطَايَاكُمْ كَالْقِرْمِزِ تَبْيَضُّ كَالثَّلْجِ. إِنْ كَانَتْ حَمْرَاءَ كَالدُّودِيِّ تَصِيرُ كَالصُّوفِ.



سفر رؤيا يوحنا اللاهوتي 7: 14


فَقُلْتُ لَهُ: «يَا سَيِّدُ، أَنْتَ تَعْلَمُ». فَقَالَ لِي: «هؤُلاَءِ هُمُ الَّذِينَ أَتَوْا مِنَ الضِّيقَةِ الْعَظِيمَةِ، وَقَدْ غَسَّلُوا ثِيَابَهُمْ وَبَيَّضُوا ثِيَابَهُمْ فِي دَمِ الْخَرُوفِ

وبالاضافة الي هذه المعني العميق ايضا يقول المرنم ان الرب قد قبل الاحتقار ليخلصنا مثل اب تواضع وقبل الاتعاب والمهانة لينقذ ابنه الحبيب من ايدي عصابة وهذا لقوة محبته وتواضعه فيصف ذلك بتشبيه احتقار البشر للدوده فوجه الشبه هو الاحتقار وللبلاغة حذف اداة التشبيه ولهذا فيجب ان ناخذ التشبيه في هذه الحالة فقط ولا ينظر المشككين الي الامر بطريقه اكثر من ذلك

وايضا كما ذكر ابونا تادرس يعقوب نقلا عن اقوال الاباء

* "وأما أنا فدودة" ... الآن لا أتكلم كآدم، إنما أنا يسوع المسيح أتحدث باسمى الخاص. لقد وُلدت حاملًا الجسد البشري دون زرع بشر، حتى بكوني إنسنًا أصير فوق البشر؛ بهذا أُخضع الكبرياء البشري بامتثالهم لاتضاعي.

* لماذا "... لا إنسان"؟ لأنه هو الله. لماذا وضع نفسه هكذا حتى قال إنه "دودة"؟ هل لأن الدودة تولد من جسم دون اتصال جسدي، كما جاء السيد المسيح من العذراء مريم؟ ... فقد وُلد من جسد لكن دون زرع بشري.

القديس أغسطينوس

استخدم العلامة ترتليان هذه الآية في مناظرته ضد أتباع فالنتنيان. منكري ناسوت المسيح قائلًا: [إنهم ينكرون ناسوت المسيح، هذا الذي أعلن عن نفسه أنه "دورة لا إنسان"، والذي قال عنه إشعياء النبي أيضًا: "لا صورة له ولا جمال فننظر إليه ولا منظر فنشتهيه، محتقر ومخذول من الناس، رجل أوجاع... وكمستَّرٍ عنه وجوهنا، محتقرٌ فلم نعتدَّ به" (إش 53: 3)[451]].

يرى القديس باسيليوس الكبير في كلمات المرتل داود "أنا دودة لا إنسان" دعوة للاتضاع، إذ يقول: [هل احتقرك (إنسان) واستخف بك؟! أذكر أنك قد خُلقت من التراب (تك 3: 19). إن دعاك وضيعًا، حقيرًا، كلا شيء، قل في نفسك إنك تراب ورماد. فإنك لست أعظم من أبينا إبراهيم الذي اعتاد أن يستخدم هذا الأسلوب مع نفسه (تك 18: 27). إن قال لك عدوك إنك حقير وشحاذ وتافه، قل في نفسك مع داود: "أنا دودة" وُجدت في الحمأة[452]].

هكذا في اتضاع ندرك حقيقة ضعفنا، لكي بالإيمان نتمتع بكرامة مسيحنا المتضع، ونُحسب بحق أولاد الله المكرمين حتى بين السمائيين!.

وليؤكد ان المقصود هو التواضع اكمل قائلا عار عند البشر ومحتقر الشعب فهذا الذي يقصده من التشبيه في انه سمح بان يتواضع لدرجة انه يكون محتقر ويكمل قائلا

7 كُلُّ الَّذِينَ يَرَوْنَنِي يَسْتَهْزِئُونَ بِي. يَفْغَرُونَ الشِّفَاهَ، وَيُنْغِضُونَ الرَّأْسَ قَائِلِينَ:
8 «
اتَّكَلَ عَلَى الرَّبِّ فَلْيُنَجِّهِ، لِيُنْقِذْهُ لأَنَّهُ سُرَّ بِهِ».

وهذا بالفعل الذي حدث وقت الصلب

انجيل متي 27

39 وَكَانَ الْمُجْتَازُونَ يُجَدِّفُونَ عَلَيْهِ وَهُمْ يَهُزُّونَ رُؤُوسَهُمْ
40
قَائِلِينَ: «يَا نَاقِضَ الْهَيْكَلِ وَبَانِيَهُ فِي ثَلاَثَةِ أَيَّامٍ، خَلِّصْ نَفْسَكَ! إِنْ كُنْتَ ابْنَ اللهِ فَانْزِلْ عَنِ الصَّلِيبِ!».
41
وَكَذلِكَ رُؤَسَاءُ الْكَهَنَةِ أَيْضًا وَهُمْ يَسْتَهْزِئُونَ مَعَ الْكَتَبَةِ وَالشُّيُوخِ قَالُوا:
42 «
خَلَّصَ آخَرِينَ وَأَمَّا نَفْسُهُ فَمَا يَقْدِرُ أَنْ يُخَلِّصَهَا! إِنْ كَانَ هُوَ مَلِكَ إِسْرَائِيلَ فَلْيَنْزِلِ الآنَ عَنِ الصَّلِيب فَنُؤْمِنَ بِهِ!
43
قَدِ اتَّكَلَ عَلَى اللهِ، فَلْيُنْقِذْهُ الآنَ إِنْ أَرَادَهُ! لأَنَّهُ قَالَ: أَنَا ابْنُ اللهِ!».

فالمسيح شبه نفسه في التواضع كدوده ليس كاصل وبخاصه انه لم يكن من الاصل ترابي مثلنا بل هو سماوي وليس ايضا لطبيعته البشرية فالانسان ليس دوده والمسيح خاصه لانه بدون خطية ولا يوجد فيه عوامل فساد ولكن للتعبير عن الحالة التي سيقبلها من اذلال له وللتعبير عن تواضعه فهو يوصف ايضا معاملة اليهود له واحتقارهم له مثل احتقارهم لدوده رغم انه اتي ليخلصهم من خطاياهم فهو كان مضطهد منهم ومحتقر منهم ومصدر سخريه منهم واستخدم التشبيه بخاصه باليرقة القرمزية للتعبير بان ما سيفعله اليهود به هو لانتاج الصبغه القرمزية وبالفعل فهو اكتسي بدمه بالكامل علي عود الصليب واخرج الصبغه القرمزية اي دمه لكي يكفر بها عن كل البشر



امر اخر مهم في التشبيه لو اخذنا التشبيه فقط علي اللون القرمزي وليس عن اليرقه وهذا لغويا صحيح كما قدمت فهو بالفعل نبوة علي ان المسيح يرتدي رداء قرمزي اثناء صلبه وهذا حدث بالفعل اثناء الاعداد للصلب

انجيل متي 27

27 فَأَخَذَ عَسْكَرُ الْوَالِي يَسُوعَ إِلَى دَارِ الْوِلاَيَةِ وَجَمَعُوا عَلَيْهِ كُلَّ الْكَتِيبَةِ،
28
فَعَرَّوْهُ وَأَلْبَسُوهُ رِدَاءً قِرْمِزِيًّا،

فيكون العدد اما انا فقرمزي لا انسان تعبير عن منظره بالرداء القرمزي

ايضا تشبيه اخر في هذه الامر عن الصلب

الفدودة القرمزية قبل ان تبيض تثبت نفسها علي جذع شجرة بطريقة ثابته ولا تغادر ثانية ويفقس البيض من داخل جسدها وتبقي محمية في داخلها حتي تخرج اليرقات وبهذا تموت الام وتترك مكانها الصبغة القرمزيه علي جزع الشجرة

وهذا يعطينا صورة المسيح الذي ثبت علي الصليب الخشبي ومات علي عود الصليب لكي ينقذ ابناؤه ويصبغهم بدمه وترك بعد موته الصبغه علي عود الصليب شاهدا بالفداء الذي تم والصغار الذي كتبت لهم حياه ابديه من خلاله

رسالة بولس الرسول إلى العبرانيين 2: 10


لأَنَّهُ لاَقَ بِذَاكَ الَّذِي مِنْ أَجْلِهِ الْكُلُّ وَبِهِ الْكُلُّ، وَهُوَ آتٍ بِأَبْنَاءٍ كَثِيرِينَ إِلَى الْمَجْدِ، أَنْ يُكَمِّلَ رَئِيسَ خَلاَصِهِمْ بِالآلاَمِ.

فهو مات لخلاصنا لكي نحيا فيه

فهذه التشبيه هو رائع لمن يدرك عظمة فداء المسيح له اما من يقف عن الحرف فهو يخسر كل شيئ واهم شيئ وهو ابديته

مع ملاحظة شيء مهم جدا في هذه النبوة وهو تعبير غير ظاهر في العربي ولكن واضح في السبعينية وترجمة العبري ففي عدد 20 في مزمور 22 يقول

20 انقذ من السيف نفسي. من يد الكلب وحيدتي