«  الرجوع   طباعة  »

نبوات العهد القديم عن المسيح والعصر المسياني من اقوال اليهود واقتباسات العهد الجديد سفر المزامير 4



Holy_bible_1

26/7/2019



نبوة ان المسيح هو الملك وهو قوة الله

سفر المزامير 21

21: 1 يا رب بقوتك يفرح الملك وبخلاصك كيف لا يبتهج جدا

ويكمل النبوة ويوضح المعنى ان المسيح هو بهاء مجد ايلوهيم

سفر المزامير 21

4 حَيَاةً سَأَلَكَ فَأَعْطَيْتَهُ. طُولَ الأَيَّامِ إِلَى الدَّهْرِ وَالأَبَدِ.
5
عَظِيمٌ مَجْدُهُ بِخَلاَصِكَ، جَلاَلاً وَبَهَاءً تَضَعُ عَلَيْهِ.
6
لأَنَّكَ جَعَلْتَهُ بَرَكَاتٍ إِلَى الأَبَدِ. تُفَرِّحُهُ ابْتِهَاجًا أَمَامَكَ.

قال المسيح "أنا هو القيامة والحياة" (يو25:11، 26) وهو يقدم لنا جسده ودمه لنحيا.

وهو مجد الله وهو المخلص لانه الله وهو جلال الله وبهاء مجده ورسم جوهره ولأجلنا أخلى المسيح ذاته فشابه داود في ضيقاته، ولأجلنا تمجد ونال من الآب كرامة ومجداً ولكن كان هذا ليضع التيجان الملوكية على رؤوس مؤمنيه الأتقياء بيده (يو17: 5، 22).

المسيح المبارك مصدر كل بركة، وصار مصدر كل بهجة وفرح لحياتنا.

واليهود أيضا أكدوا باقوال كثيرة جدا انها عن المسيح

Psalm 21:2.

Midrash on Psalms, Book One, Psalm 21, 1.

For the leader. A Psalm of David. The king shall joy in Thy strength, O Lord (Ps. 21:1-2). These words are to be read in the light of what Scripture says elsewhere: In that day there shall be a root of Jesse, which shall stand for an ensign of the peoples; unto him shall the nations seek (Isa. 11:10)—that is, seek the king Messiah, David’s son, who will remain hidden until the time of redemption.

R. Tanhuma said: The king Messiah will come for no other purpose than to teach the nations of the earth thirty precepts, such as those of the Booth, the Palm-Branch, and the Tefillin. But all the children of Israel will be taught precepts of Torah by the Holy One Himself, blessed be He, for it is said All thy children shall be taught by the Lord (Isa. 59:13). Why not by the Messiah? Because of the Messiah it is said Unto him shall the nations seek.

R. Hanina said in the name of R. Aha: What can His rest shall be glory (ibid.) mean except that God will bestow a portion of His supernal glory upon the king Messiah. Hence it is said The king shall joy in thy strength, O Lord.

The Isa 11:10 text is quoted in Matthew 12:21 of the New Testament as a reference that speaks of a time for Gentile opportunity with the Messiah of Israel. Paul likewise in Romans 15:12 quotes the text as evidence that the Gentiles would glorify God for his mercy toward them (Rom. 15:9). The Isa 54:13 passage is quoted by Jesus of Nazareth in John 6:45 as a reference to himself as that teacher.

Psalm 21:2-8.

Targum to the Hagiographa.

O Lord, the King Messiah shall be happy in Thy strength, and in Thy deliverance how greatly he shall rejoice For Thou shalt meet him with goodly blessing; Thou shalt place upon his head a crown of pure gold. Eternal life he asked of Thee; Thou hast given it to him length of days forever and ever. Great is his glory, through Thy deliverance; praise and splendor shalt Thou bestow upon him. For Thou shalt bestow upon him blessings forever; Thou shalt make him rejoice with a joy which comes from Thee. For the King Messiah trusts in the Lord, and through the loving kindness of the Most High he shall not be moved.

The Targumist draws the Messianic overtones from the word King in verses 2 and 8.

Psalm 21:2.

Midrash on Psalms, Book One, Psalm 21, 3.

And the ’areset of his lips Thou hast not withholden Selah (Psa. 21:3b). What is meant by the ’areset of his lips? “The authority (rasut) of his lips”: For when it is reported to the king Messiah, “A certain land is in rebellion against thee,” he will say; “Let locusts come and smite that land,” as is said He shall smite the land with the rod of his mouth (Isa. 11:4); or, when it is reported to him “A certain province is in rebellion against thee,” he will say: “Let the angel of death come and slay the wicked of that province,” as is said With the breath of his lips shall he slay the wicked (ibid.).

Another comment: The request of his lips Thou hast not withholden means that whatever the king Messiah decrees, the words of his decree stand.

Psalm 21:3.

Midrash Rabbah, Exodus VIII, I.

One must not wear the crown of a mortal king, but God will one day place His crown on Messiah, the King. Of what is the crown of God? Of very fine gold; as it says; His head is as the most fine gold, his locks are curled, and black as a raven (SS. v, 11), and it is written: Thou settest a crown of fine gold on his head (Ps. XXI, 4).

A footnote in the Midrash after the Psa. 21:4 quote reads: ‘Which is understood to refer to the Messiah.’

Psalm 21:3.

Midrash on Psalms, Book One, Psalm 21, 2 + 3.

A mortal king—one may not wear his crown, yet the Holy One, blessed be He, sets His own crown on the head of the king Messiah, as it is said Thou settest a crown of pure gold on his head (Ps. 21:4). A mortal king—one may not wear his purple, yet the Holy One, blessed be He, puts His honor and majesty upon the king Messiah, as is said Honor and majesty dost Thou put upon him (Ps. 21:6).

Psalm 21:4.

Babylonian Talmud, Sukkah 52a.

Our Rabbis taught, The Holy One, blessed be He, will say to the Messiah, the Son of David (May he reveal himself speedily in our days!), ‘Ask of me anything, and I will give it to thee’, as it is said, I will tell of the decree etc. this day have I begotten thee, ask of me and I will give the nations for thy inheritance. But when he will see that the Messiah the son of Joseph is slain, he will say to Him, ‘Lord of the Universe, I ask of Thee only the gift of life’. ‘As to life’, He would answer him, ‘Your father David has already prophesied this concerning you’, as it is said, He asked life of thee, thou gavest it him [even length of days for ever and ever].

Psalm 21:4.

Midrash on Psalms, Book One, Psalm 2, 10.

The Messiah’s asking is again referred to in the verse He asked life of Thee, Thou gavest it him; even length of days for ever and ever (Ps. 21:5). What did the Messiah ask? He asked that Israel should live and endure for ever and ever.

Psalm 21:4.

Midrash on Psalms, Book One, Psalm 21, 4.

He asked life of Thee, Thou gavest it him; even length of days for ever and ever (Ps. 21:5). R. Johanan taught: Scripture mentions three men—Solomon, Ahaz, and the king Messiah—to each of whom the Holy One, blessed be He, said, “Ask of Me.” For the rest of R. Johanan’s comment, see this Midrash on the Psalm Why do the heathen rage?

R. Berechiah said: The verse means that the king Messiah asked that even Korah and his companions, men who went alive down into their graves, be raised up again, for it is said The Lord … bringeth down to the grave, and raiseth up (I Sam 2:6).

Psalm 21:5.

Midrash Rabbah, Numbers XIV, 3.

yet He gave them to the Messiah; as is proved by the text, Glory and majesty dost Thou lay upon him (ib. XXI, 6).

Psalm 21:5.

Midrash Rabbah, Numbers XV, 13.

As for the king, the Messiah, He will clothe him in His own robes; for it says, Honour and majesty wilt Thou lay upon him (Ps. XXI, 6).

Psalm 21:5.

Midrash on Psalms, Book One, Psalm 21, 4.

His honor is great through Thy salvation (Ps. 21:6). That is to say, even the honor of the king Messiah is great only through God’s works.

Psalm 21:5.

Midrash on Psalms, Book One, Psalm 21, 2.

A mortal king—one may not wear his crown, yet the Holy One, blessed be He, sets His own crown on the head of the king Messiah, as it is said Thou settest a crown of pure gold on his head (Ps. 21:4). A mortal king—one may not wear his purple, yet the Holy One, blessed be He, puts His honor and majesty upon the king Messiah, as is said Honor and majesty dost Thou put upon him (Ps. 21:6).

Psalm 21:5.

Midrash on Psalms, Book One, Psalm 21, 4.

Glory and great worship shalt Thou lay upon him (Ps. 21:6) means that Thou, O God, layest a master’s glory and a disciple’s great worship upon the king Messiah.

Psalm 21:5.

Midrash on Psalms, Book Four, Psalm 104, 4-5.

In further exposition of Bless the Lord, O my soul. O Lord my God, Thou art very great (Ps. 104:1) … The Holy One, blessed be He, said: In the time-to-come, I shall give glory and majesty to the king Messiah, as is said For Thou meetest him with choicest blessings … Glory and majesty dost Thou lay upon him (Ps. 21:4, 6).

Psalm 21:5.

Midrash on Psalms, Book Four, Psalm 104, 5.

The Holy One, blessed be He, said: In the time-to-come, I shall give glory and majesty to the king Messiah, as is said For Thou meetest him with choicest blessings … Glory and majesty dost Thou lay upon him (Ps. 21:4, 6).

Psalm 21:6.

Midrash on Psalms, Book One, Psalm 21, 5.

For Thou shalt make him most blessed for ever (Ps. 21:7) means that all the nations shall bless themselves in the king Messiah.

Thou shalt make him exceeding glad with thy countenance (Ps. 21:7). R. Berechiah said in the name of R. Samuel: One verse reads of the king Messiah that One, like the son of man … came to the Ancient of days, and they brought him near before Him (Dan. 7:13), but in another verse God says, I will cause him to draw near, and he shall approach unto Me (Jer. 30:21). How reconcile the two? Angels will bring the king Messiah to the outer edge of their encampment, and then the Holy One, blessed be He, will reach out His hand and bring the king Messiah near to Him. Hence it is said I will cause him to draw near.

Psalm 21:8.

Midrash on Psalms, Book One, Psalm 21, 5.

All thine enemies shall feel thy hand (Ps. 21:9) means, according to R. Levi, that God said to the king Messiah: Thy hand shall seek them out for punishment.



يصرخ علي الصليب الهي الهي لما تركتني

سفر المزامير 22

22: 1 الهي الهي لماذا تركتني بعيدا عن خلاصي عن كلام زفيري

وشرحت هذا سابقا في ملف

الهي الهي لما تركتني هل هذا ينكر لاهوت المسيح ؟

وباختصار

إِلهِي، إِلهِي، لِمَاذَا تَرَكْتَنِي

اولا قول الهي هل ينفي لاهوت المسيح ؟

يجاوب السيح المسيح بنفسه في انجيل يوحنا ويوضح ان لقب الهي مساوي للقب ابي فهو لم يقل الهنا ولكن الهي

إنجيل يوحنا 20: 17


قَالَ لَهَا يَسُوعُ: «لاَ تَلْمِسِينِي لأَنِّي لَمْ أَصْعَدْ بَعْدُ إِلَى أَبِي. وَلكِنِ اذْهَبِي إِلَى إِخْوَتِي وَقُولِي لَهُمْ:إِنِّي أَصْعَدُ إِلَى أَبِي وَأَبِيكُمْ وَإِلهِي وَإِلهِكُمْ».

فهو رغم انه شاركنا في اللحم والدم ولكنه يختلف عنا لان طبيعته البشريه متحده باللاهوت

عندما شرح ان هناك فرق بين مكانته بانه الله الظاهر في الجسد هذا الجسد يشابهنا في كل شيئ ولكنه يختلف عنا بان يحل فيه كل ملئ اللاهوت فهو يقول الهي تعبيرا عن مكانة هذا الجسد في هذا الوقت الذي فيه يتعرض الي اقسي الالام

واضرب مثال توضيحي

انسان يفعل امر صعب بيمينه مثل ازالة شيئ مؤلم جدا ملتصق به او ينظف جرح مؤلم او يزيل شوكه ولو اخفي وجهه اثناء فعل ذلك لانه امر مؤلم هل هو لا يعمل ماذا يفعل بيمينه ؟ بالطبع يعلم فعقله هو الذي يوجه يمينه لفعل ذلك

وهل ينسي ماذا تصنع يمينه ؟ بالطبع لا ينسي

سفر المزامير 137: 5


إِنْ نَسِيتُكِ يَا أُورُشَلِيمُ، تَنْسَى يَمِينِي!

وايضا لو تالم وصرخ هل فمه يعترض علي فعل يمينه ؟ بالطبع لا

وهل فمه يطلب من اليمين ان تتوقف ؟ الاجابه ايضا لا ولكن فقط تعبيرا علي الالم الشديد

والام المهم من هذا المثل هل العقل المدبر واليمين المنفذ والفم الصارخ هل هم كائنات منفصله ام كيان واحد لانسان واحد ؟

واطبق المثل الذي ضربته علي موقف المسيح هنا

اولا المسيح هنا هو الله الظاهر في الجسد

رسالة بولس الرسول الأولى إلى تيموثاوس 3: 16


وَبِالإِجْمَاعِ عَظِيمٌ هُوَ سِرُّ التَّقْوَى: اللهُ ظَهَرَ فِي الْجَسَدِ، تَبَرَّرَ فِي الرُّوحِ، تَرَاءَى لِمَلاَئِكَةٍ، كُرِزَ بِهِ بَيْنَ الأُمَمِ، أُومِنَ بِهِ فِي الْعَالَمِ، رُفِعَ فِي الْمَجْدِ

هذه نقطه متفق عليها

وايضا المسيح لم ينفصل عن الاب بل هو والاب واحد

إنجيل يوحنا 10: 30


أَنَا وَالآبُ وَاحِدٌ».



إنجيل يوحنا 10: 38


وَلكِنْ إِنْ كُنْتُ أَعْمَلُ، فَإِنْ لَمْ تُؤْمِنُوا بِي فَآمِنُوا بِالأَعْمَالِ، لِكَيْ تَعْرِفُوا وَتُؤْمِنُوا أَنَّ الآبَ فِيَّ وَأَنَا فِيهِ».



إنجيل يوحنا 14: 9


قَالَ لَهُ يَسُوعُ: «أَنَا مَعَكُمْ زَمَانًا هذِهِ مُدَّتُهُ وَلَمْ تَعْرِفْنِي يَا فِيلُبُّسُ! اَلَّذِي رَآنِي فَقَدْ رَأَى الآبَ، فَكَيْفَ تَقُولُ أَنْتَ: أَرِنَا الآبَ؟



إنجيل يوحنا 14: 10


أَلَسْتَ تُؤْمِنُ أَنِّي أَنَا فِي الآبِ وَالآبَ فِيَّ؟ الْكَلاَمُ الَّذِي أُكَلِّمُكُمْ بِهِ لَسْتُ أَتَكَلَّمُ بِهِ مِنْ نَفْسِي، لكِنَّ الآبَ الْحَالَّ فِيَّ هُوَ يَعْمَلُ الأَعْمَالَ.



إنجيل يوحنا 17: 21


لِيَكُونَ الْجَمِيعُ وَاحِدًا، كَمَا أَنَّكَ أَنْتَ أَيُّهَا الآبُ فِيَّ وَأَنَا فِيكَ، لِيَكُونُوا هُمْ أَيْضًا وَاحِدًا فِينَا، لِيُؤْمِنَ الْعَالَمُ أَنَّكَ أَرْسَلْتَنِي.

اذا تاكدنا ان المسيح بلاهوته اي الابن لم ينفصل عن الاب بل هو والاب واحد وهو الله الظاهر في الجسد وهذا ما نؤمنه به ونقول لاهوته لم يترك ناسوته لحظه وحده ولا طرفة عين

هو يشعر بالام الانسان يسوع المسيح

إنجيل لوقا 24: 46


وَقَالَ لَهُمْ: «هكَذَا هُوَ مَكْتُوبٌ، وَهكَذَا كَانَ يَنْبَغِي أَنَّ الْمَسِيحَ يَتَأَلَّمُ وَيَقُومُ مِنَ الأَمْوَاتِ فِي الْيَوْمِ الثَّالِثِ،



سفر أعمال الرسل 3: 18


وَأَمَّا اللهُ فَمَا سَبَقَ وَأَنْبَأَ بِهِ بِأَفْوَاهِ جَمِيعِ أَنْبِيَائِهِ، أَنْ يَتَأَلَّمَ الْمَسِيحُ، قَدْ تَمَّمَهُ هكَذَا.



والسبب في انه قبل الالام

رسالة بولس الرسول إلى العبرانيين 2: 18


لأَنَّهُ فِي مَا هُوَ قَدْ تَأَلَّمَ مُجَرَّبًا يَقْدِرُ أَنْ يُعِينَ الْمُجَرَّبِينَ.



رسالة بولس الرسول إلى العبرانيين 5: 8


مَعَ كَوْنِهِ ابْنًا تَعَلَّمَ الطَّاعَةَ مِمَّا تَأَلَّمَ بِهِ.



رسالة بولس الرسول إلى العبرانيين 9: 26


فَإِذْ ذَاكَ كَانَ يَجِبُ أَنْ يَتَأَلَّمَ مِرَارًا كَثِيرَةً مُنْذُ تَأْسِيسِ الْعَالَمِ، وَلكِنَّهُ الآنَ قَدْ أُظْهِرَ مَرَّةً عِنْدَ انْقِضَاءِ الدُّهُورِ لِيُبْطِلَ الْخَطِيَّةَ بِذَبِيحَةِ نَفْسِهِ.



رسالة بطرس الرسول الأولى 2: 21


لأَنَّكُمْ لِهذَا دُعِيتُمْ. فَإِنَّ الْمَسِيحَ أَيْضًا تَأَلَّمَ لأَجْلِنَا، تَارِكًا لَنَا مِثَالاً لِكَيْ تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِهِ.



ومعلمنا بطرس شرح سبب صعوبة الام المسيح

رسالة بطرس الرسول الأولى 3: 18


فَإِنَّ الْمَسِيحَ أَيْضًا تَأَلَّمَ مَرَّةً وَاحِدَةً مِنْ أَجْلِ الْخَطَايَا، الْبَارُّ مِنْ أَجْلِ الأَثَمَةِ، لِكَيْ يُقَرِّبَنَا إِلَى اللهِ، مُمَاتًا فِي الْجَسَدِ وَلكِنْ مُحْيىً فِي الرُّوحِ،



لان الانسان الطبيعي يتالم حتي الموت ثم لا يشعر بالم اما المسيح فهو اولا رغم موت الجسد ولكنه حي باللاهوت وايضا هذا الام صعب علي اللاهوت ان يوجد في جسد ميت وهو يعطي الحياه

والمسيح الذي يعرف كل ذلك يصرخ الهي الهي

ومن هذا نتاكد انه جسد حقيقي وايضا لاهوت حقيقي وليس تشبيه او جسد هلامي وايضا لا انفصال

فالاب حال في الابن مثل العقل المدبر واليمين المنفذ والابن والاب واحد ولكن الابن يشعر بالالام فيصرخ معبرا عن انها الام حقيقية وليس تمثيل او شيئ هلامي ولم ينفصل الاب عن الابن ولا لاهوت الابن عن طبيعته البشريه كما لم ينفصل في المثل السابق العقل عن الذراع ولا عن الفم

وكلمة لما هي عبرية تعبر عن الاستفهام ولكن من سياق الكلام كما قال الرب الاله لادم اين انت فهو سؤال من المسيح يعبر فيه عن موقف وحاله ينادي فيها الله ان يقبل مصالحة البشريه فاجابة السؤال الهي الهي لما تركتني هي ان الله تبرك البشريه بسبب كثره خطاياهم صالت فاصله

سفر إشعياء 59: 2


بَلْ آثَامُكُمْ صَارَتْ فَاصِلَةً بَيْنَكُمْ وَبَيْنَ إِلهِكُمْ، وَخَطَايَاكُمْ سَتَرَتْ وَجْهَهُ عَنْكُمْ حَتَّى لاَ يَسْمَعَ.

فالله حجب وجهه عن البشريه بسبب خطاياهم والمسيح يقول هذا لانه يعرف الاجابه ويريد ان يذكر كل انسان بان الخطيه هي سبب انفصال اي انسان عن الله والسؤال التابع لذلك منا يكون كيف ترجع الينا وتكون الاجابه

سفر زكريا 1: 3


فَقُلْ لَهُمْ: هكَذَا قَالَ رَبُّ الْجُنُودِ: ارْجِعُوا إِلَيَّ، يَقُولُ رَبُّ الْجُنُودِ، فَأَرْجِعَ إِلَيْكُمْ، يَقُولُ رَبُّ الْجُنُودِ.

وكيف نرجع اليه بدون الذبيحه فهنا المسيح يقول باداة الاستفهام العبريه لما تركتني كطبيعه بشريه والرد بسبب الخطيه وكيف يرجع الله ويصالح البشريه عن طريق ان البشريه ترجع اليه بان تتوب عن الخطيه وايضا تقدم الذبيحه الكفاريه الغير محدوده وهنا المسيح يقول بعدها قد اكمل

إنجيل يوحنا 19: 30


فَلَمَّا أَخَذَ يَسُوعُ الْخَلَّ قَالَ: «قَدْ أُكْمِلَ». وَنَكَّسَ رَأْسَهُ وَأَسْلَمَ الرُّوحَ.



وتتم المصالحه بتقديم الكفاره وتتصالح البشريه مع الله في جسد المسيح



ثالثا كلمة تركتني

افضل ما يشرح هذه الكلمه ويوضح انها لا تعني انفصال هو المزمور 22 نفسه الذي شرحه العهد الجديد واقتبس منه 13 مره

مزمور علي ايلة الصبح

وتعبير ايلة الصبح يعني ظهور الشكينة اي ظهور الله وسط شعبه وقت تقديم الحمل الذبيحه وهو اسم رائع للمزمور الذي ظهر مجد الله في الخلاص بتقديمه نفسه ذبيحه عنا

1 إِلهِي، إِلهِي، لِمَاذَا تَرَكْتَنِي، بَعِيدًا عَنْ خَلاَصِي، عَنْ كَلاَمِ زَفِيرِي؟
2 إِلهِي، فِي النَّهَارِ أَدْعُو فَلاَ تَسْتَجِيبُ، فِي اللَّيْلِ أَدْعُو فَلاَ هُدُوَّ لِي.

فهو يقول لما تركتني امر بالام كثيره حتي بدي لي ان خلاصي رغم انه بعد ثلاثة ايام الا انه يبدو لي انهم طوال جدا وبعيدين

وايضا يقول الهي الهي لما تركتني عن كلام زفيري اي عن ثقل الخطية ومن ثقل اللعنه الذي احتملها لاجلنا

رسالة بولس الرسول إلى أهل غلاطية 3: 13


اَلْمَسِيحُ افْتَدَانَا مِنْ لَعْنَةِ النَّامُوسِ، إِذْ صَارَ لَعْنَةً لأَجْلِنَا، لأَنَّهُ مَكْتُوبٌ: «مَلْعُونٌ كُلُّ مَنْ عُلِّقَ عَلَى خَشَبَةٍ».

فهو لم يقل انفصلت عني ولكن قال تركت خلاصي بعيد وايضا تركت اللعنه بثقلها عليا

واضرب مثال اخر

لو حملت بيميني حموله ثقيله جدا وتالم ذراعي اليمين وتفوهت بتعبير الم هل هذا يدل علي اني تخليت عن ذراعي اليمين ؟ بالطبع لا ولكن اتحمل علي نفسي حتي اضع الحموله في مكانها الصحيح رغم الم يميني

ورغم ان اشعياء النبي نبه ان البعض قد يخطي الفهم ويظن انه متروكا وان اللاهوت انفصل عنه

سفر إشعياء 53:

1 مَنْ صَدَّقَ خَبَرَنَا، وَلِمَنِ اسْتُعْلِنَتْ ذِرَاعُ الرَّبِّ؟
2
نَبَتَ قُدَّامَهُ كَفَرْخٍ وَكَعِرْق مِنْ أَرْضٍ يَابِسَةٍ، لاَ صُورَةَ لَهُ وَلاَ جَمَالَ فَنَنْظُرَ إِلَيْهِ، وَلاَ مَنْظَرَ فَنَشْتَهِيَهُ.
3
مُحْتَقَرٌ وَمَخْذُولٌ مِنَ النَّاسِ، رَجُلُ أَوْجَاعٍ وَمُخْتَبِرُ الْحَزَنِ، وَكَمُسَتَّرٍ عَنْهُ وُجُوهُنَا، مُحْتَقَرٌ فَلَمْ نَعْتَدَّ بِهِ.
4
لكِنَّ أَحْزَانَنَا حَمَلَهَا، وَأَوْجَاعَنَا تَحَمَّلَهَا. وَنَحْنُ حَسِبْنَاهُ مُصَابًا مَضْرُوبًا مِنَ اللهِ وَمَذْلُولاً.
5
وَهُوَ مَجْرُوحٌ لأَجْلِ مَعَاصِينَا، مَسْحُوقٌ لأَجْلِ آثَامِنَا. تَأْدِيبُ سَلاَمِنَا عَلَيْهِ، وَبِحُبُرِهِ شُفِينَا.
6
كُلُّنَا كَغَنَمٍ ضَلَلْنَا. مِلْنَا كُلُّ وَاحِدٍ إِلَى طَرِيقِهِ، وَالرَّبُّ وَضَعَ عَلَيْهِ إِثْمَ جَمِيعِنَا.
7
ظُلِمَ أَمَّا هُوَ فَتَذَلَّلَ وَلَمْ يَفْتَحْ فَاهُ. كَشَاةٍ تُسَاقُ إِلَى الذَّبْحِ، وَكَنَعْجَةٍ صَامِتَةٍ أَمَامَ جَازِّيهَا فَلَمْ يَفْتَحْ فَاهُ.
8
مِنَ الضُّغْطَةِ وَمِنَ الدَّيْنُونَةِ أُخِذَ. وَفِي جِيلِهِ مَنْ كَانَ يَظُنُّ أَنَّهُ قُطِعَ مِنْ أَرْضِ الأَحْيَاءِ، أَنَّهُ ضُرِبَ مِنْ أَجْلِ ذَنْبِ شَعْبِي؟
9
وَجُعِلَ مَعَ الأَشْرَارِ قَبْرُهُ، وَمَعَ غَنِيٍّ عِنْدَ مَوْتِهِ. عَلَى أَنَّهُ لَمْ يَعْمَلْ ظُلْمًا، وَلَمْ يَكُنْ فِي فَمِهِ غِشٌّ.
10
أَمَّا الرَّبُّ فَسُرَّ بِأَنْ يَسْحَقَهُ بِالْحَزَنِ. إِنْ جَعَلَ نَفْسَهُ ذَبِيحَةَ إِثْمٍ يَرَى نَسْلاً تَطُولُ أَيَّامُهُ، وَمَسَرَّةُ الرَّبِّ بِيَدِهِ تَنْجَحُ.
11
مِنْ تَعَبِ نَفْسِهِ يَرَى وَيَشْبَعُ، وَعَبْدِي الْبَارُّ بِمَعْرِفَتِهِ يُبَرِّرُ كَثِيرِينَ، وَآثَامُهُمْ هُوَ يَحْمِلُهَا.

كل هذا الوصف هو عل ذراع الرب نفسه وليس عن كيان ثاني وذراع الرب لم ينفصل عنه

ولكنه تحمل اللام مختلفة

الم نفسي بسبب الموقف والاهانه والضرب والازدراء

الم جسدي بسبب الجلد واكليل الشوك والمسامير والصلب

الم روحي بسبب الخطيه واللعنه التي تحملها وهو لم يرتكب اثم

رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 5: 21


لأَنَّهُ جَعَلَ الَّذِي لَمْ يَعْرِفْ خَطِيَّةً، خَطِيَّةً لأَجْلِنَا، لِنَصِيرَ نَحْنُ بِرَّ اللهِ فِيهِ.

والم مهم جدا وهو تحمل الغضب الالهي علي خطية البشريه

وكل هذه الام كان قادرا ان يقضي عليها من البدايه بقوة لاهوته ولكنه قبلها لاجلنا لنتبرر فيه



ثم يبدا المزمور ويوضح سبب تحمله كل الالام بانه يقول الهي الهي لما تركتني في النهار ادعوا فلا تستجيب والسبب انه ممثل للبشريه وبخاصه كنيسته بمعني ان الكنيسه هي بقية جسده

رسالة بولس الرسول إلى أهل أفسس 1: 23


الَّتِي هِيَ جَسَدُهُ، مِلْءُ الَّذِي يَمْلأُ الْكُلَّ فِي الْكُلِّ.



فهو بصفته الراس المعبر عن احتياجات الجسد يعبر عن الام الجسد الذي تالم جدا بسبب الخطيه وبعد الله عنه وبعد ان كان مطمئن في ستر العلي في الجنه اصبح بعرق وجهه ياكل خبزه وبالالام يحيا ويعيش بسبب الخطيه

فبالفعل كلمة تركتني تعبر عن ان الصلب كان حقيقه وليس تمثيليه او تشبيه وقوة الالم تعبر عن ان هذه الاهانه والالام موجهه للجسد الذي هو الله ظاهر فيه فهذا ايضا يثبت عدم انفصال اللاهوت عن الناسوت والا لكان لم يشعر بعظم هذه الاهانة

والمسيح قال هذا بصوت عظيم

متي 27: 46

(SVD) ونحو الساعة التاسعة صرخ يسوع بصوت عظيم قائلا: «إيلي إيلي لما شبقتني» (أي: إلهي إلهي لماذا تركتني؟)

وأيضا

مرقس 15: 34

(SVD) وفي الساعة التاسعة صرخ يسوع بصوت عظيم قائلا: «إلوي إلوي لما شبقتني؟» (الذي تفسيره: إلهي إلهي لماذا تركتني؟)

وهذا لا ينطبق علي من هو فقد هذا القدر من الدم وشارف علي الموت فهو صاح بنفس قوة وقت اقامة اليعازر من الموت

إنجيل يوحنا 11: 43


وَلَمَّا قَالَ هذَا صَرَخَ بِصَوْتٍ عَظِيمٍ: «لِعَازَرُ، هَلُمَّ خَارِجًا

وهذا يثبت ان من يفعل هذا له قوه غير عاديه وهذا ردا علي من ينكر لاهوته



بعض المعاني

ونلاحظ شيئ مهم ان في بداية علاقة الله مع الانسان بعد وقوعه في الخطيه وجه الرب نداء للانسان في صيغة سؤال قائلا

سفر التكوين 3: 9


فَنَادَى الرَّبُّ الإِلهُ آدَمَ وَقَالَ لَهُ: «أَيْنَ أَنْتَ؟».

ورد ادم الاول كان رد غير دقيق فقال له

10 فَقَالَ: «سَمِعْتُ صَوْتَكَ فِي الْجَنَّةِ فَخَشِيتُ، لأَنِّي عُرْيَانٌ فَاخْتَبَأْتُ».

فيعبر ان ادم بدا في الاختباء وهذا ضد ارادة الله الذي قال

سفر الأمثال 8: 31


فَرِحَةً فِي مَسْكُونَةِ أَرْضِهِ، وَلَذَّاتِي مَعَ بَنِي آدَمَ.

ولكن كان يجب ان الطبيعه البشريه تعبر عن نفس الاشتياق وتبادل الله هذه المحبه التي بداها الله

وبقي النداء الاول من الرب بدون استجابه من طبيعة الانسان كرد فعل لهذا النداء

فجاء ادم الجديد الذي بلا خطيه ورد هذا النداء نائبا عن الطبيعه البشريه قائلا الهي الهي لماذا تركتني وبهذا النداء مع تتميم الفداء عادة البشريه في جسد المسيح ومن خلال المسيح الي علاقة الحب الالهي مره اخري

ونحن نعرف ان المسيح في جسده ليس فقط مثل البشريه في الرد علي نداء الرب الاله ايضا كنائب عن البشريه في جسده نجح فيما سقط فيه ادم

ادم لكل من الشجره الممنوعه وسقط اما المسيح نجح في تجربة شهوة الاكل ورد ليس بالخبز وحده يحيا الانسان بل بكل كلمة تخرج من فم الله

ادم سقط في شهوة تجربة الرب في وشهوة النظر والمسيح انجح البشريه في رده لاتجرب الرب الهك

ادم اسقط البشريه في شهوة تعظم المعيشة ولكن المسيح انجح البشريه في انه رفض ان يمتلك ممالك العالم وقال للرب الهك تسجد واياه وحده تعبد

وادم الاول سمع النداء وهو ساقط اسفل الشجره اما ادم الجديد فرد النداء وهو منتصر اعلي الشجره

عندما اخطأ ادم الاول مات بخمس انواع

بالروح بالانفصال عن الله

وبالنفس بشعور السقوط ومرارة الندم الذي لا يمكن تغييره

وادبيا بفقد سلطانه علي الحيوانات

وبالجسد بموته الجسدي اي مفارقة الروح عن الجسد

وابديا بالحكم عليه ان يقضي الابديه في الجحيم

ولكن ادم الجديد ذاق الموت مصالحا بالروح يعود الي الله وبالنفس تحمل المراره واللعنه ليبدلها ببركة القيامة وادبيا ارجع السلطان وبالجسد بقيامته وابديا بمصالحه الروح البشريه وقضائها الابديه في ملكوت الله ولكن قبل ان يتمم المصالحه كان لا بد ان يذوق الموت بكل معانيه وهذا تم بالفعل فكان يموت بالروح وذاق الامه رغم انه متحد باللاهوت وبالنفس الالام ومرارة اللعنه وحمل الخطيه وادبيا كما لو كانه فقد سلطانه وتحمل الاهانات وهو صاحب المعجزات والقوات وهو الكلمه الخالق وجسديا بمفارقة روحه البشريه لجسده البشري وابديا بذهابه مؤقتا الي الجحيم ليخرج الذين رقدوا علي الرجاء

فموته الروحي هو الذي عبر عنه بهذه العباره الهي الهي لما تركتني فهو متحد باللاهوت ولكن تفاعله مع اللاهوت توقف لانه المحرقه الان الذي يقدم ككفاره وبهذا ذاق الموت الروحي ايضا

وهو يستعد الي النزول الي الجحيم الذي اصعب ما في الجحيم هو البعد عن الله

فبهذا نتاكد ان المسيح قال ذلك كنائب عن البشريه

رسالة بولس الرسول إلى أهل فيلبي 2:

6 الَّذِي إِذْ كَانَ فِي صُورَةِ اللهِ، لَمْ يَحْسِبْ خُلْسَةً أَنْ يَكُونَ مُعَادِلاً للهِ.
7
لكِنَّهُ أَخْلَى نَفْسَهُ، آخِذًا صُورَةَ عَبْدٍ، صَائِرًا فِي شِبْهِ النَّاسِ.
8
وَإِذْ وُجِدَ فِي الْهَيْئَةِ كَإِنْسَانٍ، وَضَعَ نَفْسَهُ وَأَطَاعَ حَتَّى الْمَوْتَ مَوْتَ الصَّلِيبِ.
9
لِذلِكَ رَفَّعَهُ اللهُ أَيْضًا، وَأَعْطَاهُ اسْمًا فَوْقَ كُلِّ اسْمٍ
10
لِكَيْ تَجْثُوَ بِاسْمِ يَسُوعَ كُلُّ رُكْبَةٍ مِمَّنْ فِي السَّمَاءِ وَمَنْ عَلَى الأَرْضِ وَمَنْ تَحْتَ الأَرْضِ،

فهو لانه حمل خطايا البشريه كلها

إنجيل يوحنا 1: 29


وَفِي الْغَدِ نَظَرَ يُوحَنَّا يَسُوعَ مُقْبِلاً إِلَيْهِ، فَقَالَ: «هُوَذَا حَمَلُ اللهِ الَّذِي يَرْفَعُ خَطِيَّةَ الْعَالَمِ!

فالبشريه كلها علي لسانه تقول الهي الهي لما تركتني



وبالطبع المسيح استخدم نفس كلمات المزمور ولكن التعبير الادق في رائي ان داود بالوحي الالهي تنبا عن كلمات المسيح واستخدم نفس كلمات المسيح كما لو كانه كان حاضرا لموقف الصلب

والمحزن ان اليهود قدسوا هذا المزمور جدا وتاملوا فيه كثيرا وصلوا به اكثر واكثر واستخدموه في الصلاه داخل الهيكل ولما تحقق المشهد الذي يصفه المزمور بمنتهي الدقه امامهم لم يؤمنوا به

فالمسيح لم يقل المزمور لتذكير اليهود فقط ولكن المزمور هو الذي كتب ليعرفه اليهود وينتظروا المسيا بهذا الوصف ولذلك هو من المزامير المسيانية

والمزامير لم تكرن مرقمه في ايام اليهود في العهد القديم بل كل مزمور يعرف باوله وبداية المزمور هو اسمه ولهذا قال المسيح الهي الهي لما تركتني ليعبا عما فيه من الام وبهذا ايضا تتحقق نبوة داود عنه ولكن للاسف بعض اليهود لم يفهم ذلك وهو قال لهم لعدم فهمهم

إنجيل متى 22: 29


فَأَجَابَ يَسُوعُ وَقَالَ لَهُمْ: «تَضِلُّونَ إِذْ لاَ تَعْرِفُونَ الْكُتُبَ وَلاَ قُوَّةَ اللهِ.

فهم يقرؤون الكتب ولكنهم لا يفهمون تطبيقها عندما تحدث امامهم ولا يرون قوة الله فيها

والكتب في العهد القديم

إنجيل يوحنا 5: 39


فَتِّشُوا الْكُتُبَ لأَنَّكُمْ تَظُنُّونَ أَنَّ لَكُمْ فِيهَا حَيَاةً أَبَدِيَّةً. وَهِيَ الَّتِي تَشْهَدُ لِي.

فهم رؤا شهادة الكتب بعيونهم ولم يفهموا لانهم يرفضوا ان يفهموا



والمجد لله دائما