«  الرجوع   طباعة  »

هل المسيحية اقتبست من اسطورة كويرينوس



Holy_bible_1

15/5/2019



تكلمت سابقا في عدة أجزاء عن ادعاء ان المسيحية اخذت من اساطير سابقة واتضح خطا كل هذا

وهنا أقدم شخصية أخرى كتبت في كتاب 16 مخلص مصلوب في ادعاء ان المسيحية اخذت منهم لتأليف شخصية المسيح وميلاده من عذراء وصلبه وقيامته

شخصية Quirinus الروماني هي من الاساطير التي ادعوا ان المسيحية اقتبست منها وهو اسمه قد يكون اتى من سابيني التي بها كلمة الحربة هو quiris

"Quirinus". Encyclopædia Britannica 1911. Retrieved 2011-04-05..

فهو غالبا إله الحرب في سابيني القريبة من روما

تأتي لنا أجزاء من قصته من بلوتارخ الذي تكلم عنه سابقا وهو في النصف الثاني من القرن الأول الميلادي أي بعد انتشار المسيحية. وهو يتكلم عنه في Life of Romulus ويقول ان الملك طلب ان يخبر به وان Romulus هو Quirinus

Plutarch, Lives, Romulus, ch.28 p.2 http://penelope.uchicago.edu/Thayer/e/roman/texts/plutarch/lives/romulus*.html

وانتشرت اسطورته في نهاية القرن الأول الميلادي

Fishwich, Duncan The Imperial Cult in the Latin West Brill, 2nd edition, 1993



Evans, Jane DeRose The Art of Persuasion University of Michigan Press 1992

وقال مؤرخ قديم وهو Angelo Brelich او كويرينوس ورومولوس هم في الأصل نفس الأسطورة او نفس الاله وبعد\هذا انقسمت الأسطورة الى اثنين

فنعرف ان انتشاره أصلا بعد المسيحية

هو لا يقال عنه أي شيء عن طبيعة بشرية بل هو اله فقط يعبد كاله الحرب وهو مثل المريخ وأيضا أحيانا اعتبر اله الطبيعة الذي يحمي الحقول والقطعان ولكن انتهت اسطورته واصبح يعتبر هو ورومولوس الذي يعتبر المريخ

وهذا ما تذكره الموسوعة البريطانية

"Quirinus". Encyclopædia Britannica 1911. Retrieved 2011-04-05..

فهو إله فقط ولن تجدوا أي كلام قديم عنه لا تجسد ولا ولادة ولا صلب ولا موت أصلا ولا قيامة بالطبع فهذا ليس له أي علاقة فهو إله الحرب فقط

يحتفل به 17 فبراير

"Quirinus". Encyclopædia Britannica 1911. Retrieved 2011-04-05..

وبعد انهيار روما استمر فقط يعتبر رمز للقوة وكان له مقعد في مجلس الالهة بعد ان سيطر على روما عائلة سافويا وبعد هذا اختفت اسطورته

فكما قلت كل ما قيل عن ادعاء التشابه هو كذب وتضليل ولا يوجد لا ميلاد لا من عذراء ولا غيره ولا صلب ولا قتل ولا قيامة ولا غيره من كل هذه

فكما قلت لا احتاج ان اطيل في اسطورتها واكن اردت ان أوضح كيف الذين يحاولون الهجوم على شخصية الرب يسوع يلجؤون حتى لتزوير الاساطير ليقوموا بهذا

ما قيل هو خطأ يصل الى مستوى الكذب



ولكن رغم كل هذا لا يزال يكرر الملحدين كلام Frazer الخطأ ان المسيحية اخذت فكرة موت الاله وقيامته من كويرينوس. فما يقوله هؤلاء المشككين غير صحيح بالمرة وكعادتهم للهجوم المسيحية بهذه الأساليب الشيطانية لكي يشككوا البسطاء ويعثروهم يحاولوا يدعوا التشابهات التي ليس لها أصل ولو يوجد أي تشابه يكون الشيطان المقلد دفع الوثنيين ليسرقوا من المسيحية أفكار كثيرة لتشتيت الناس عن الطريق الوحيد. رغم ان هذا في حقيقته يشهد على اصالة المسيحية ولهذا يحاول الاخرين تقليدها فهم لا يقلدون المزور مثل بوزا ولا ميثرا ولا محمد ولا حورس ولا كريشنا ولكن فقط المسيح لأنه هو الأصل الوحيد



والمجد لله دائما