«  الرجوع   طباعة  »

هل أخطأ الكتاب المقدس في اسم مدينة بابل؟ تكوين 11 واشعياء 13



Holy_bible_1

22/10/2015



الشبهة



يقول الكتاب تكوين 11\9 "لذلك دعي اسمها بابل لان الرب هناك بلبل لسان كل الارض و من هناك بددهم الرب على وجه كل الأرض" ولكن معنى اسم بابل هو باب ايل ومعناها باب الله وليس بابل من بلبل الالسنة. وهذه سقطة للكتاب.



الرد



الحقيقة هذه الشبة التي تتكرر كثيرا هي غير صحيحة بالمرة فاسم بابل القديم ليس له علاقة باللغة العربية ليكون بابل من باب ايل فكلمة باب العربية هو تشابه فقط ولا علاقة له باسم بابل القديم

بل اسم بابل القديم الذي يعني باب الله هو أصلا لا ينطق باب ايل او باب الله بالعربي او بابل ينطق كاد مري. فاسم كاد مري هو اسم اخر لهذه المدينة وكاد مري تعني باب الله باللغة السومرية (وأيضا اما بابل فهي اتت من بلل العبرية القديمة الذي معناه يشتت وهذا في العبري والاوغاريتي وغيره

للاسف المشككين يحكمون باللغة العربية ولكن النص الاصلي في الكتاب مكتوب بالعبرية وليس العربية

قاموس سترونج

H894

בּבל

bâbel

baw-bel'

From H1101; confusion; Babel (that is, Babylon), including Babylonia and the Babylonian empire: - Babel, Babylon.

من كلمة بلل בלל العبرية التي تعني بلبل او شتت. وتعني تشتيت او تفريق

قاموس برون

H894

בּבל

bâbel

BDB Definition:

Babel or Babylon = “confusion (by mixing)”

1) Babel or Babylon, the ancient site and/or capital of Babylonia (modern Hillah) situated on the Euphrates

Part of Speech: noun proper locative

A Related Word by BDB/Strong’s Number: from H1101

Same Word by TWOT Number: 197

بابل = الارتباك او الالتباس عن طريق الخلط

واتت من بلل العبرية التي تعني يلخبط

قاموس دراسة كاملة للكلمات

H894


ָבֶּבל

bāḇel: A proper noun designating Babel or Babylon, a name meaning "confession" and the name of the foreign power most often mentioned in the Old Testament, Babylon. Its beginnings go back to Nimrod, "a mighty warrior" and hunter but also a founder of cities and city-states (Gen_10:8-12). At Babel the languages of the world became mixed and separated (Gen_11:9), and there great towers (ziggurats) were built to approach the gods as humankind deemed necessary. God stopped the building of these "towers of hubris" (Gen_11:5-8), where humankind tried to gather together as one (Gen_11:1-2).

ويقدم نفس المعنى

Gesenius' Hebrew-Chaldee Lexicon to the Old Testament:

בָּבֶל (i.e. “confusion,” for בַּלְבֵּל from the root בָּלַל, Gen. 11:9; compare Syr. ܒܳܒܥܳ confusion of speech, stammering, and as to the casting away of the second letter, see טוֹטָפָה for טָפְטָפָה, Lehrgeb. 134, 869

وفعل بالال العبري בּלל الذي يعني لخبط

H1101


בָּלַל

bâlal

baw-lal'

A primitive root; to overflow (specifically with oil); by implication to mix; also (denominative from H1098) to fodder: - anoint, confound, X fade, mingle, mix (self), give provender, temper.

Total KJV occurrences: 43

سكب (بخاصة مع الزيت) بتطبيق خلط ولخبط ومسح وخلط شتت...

وهو اتى 43 مرة منها كثير عن خلط أشياء وبخاصة في لاويين وعدد عن خلط الزيت بالدقيق (ملتوت)

فهو ليس اسم عربي أصلا بل عبري من فعل يستخدم بمعنى شتت.

وادعاء ان اسمها باب ايل اسم باب في العبري والاوغاريتية ديليت

דלת ديليت = باب

اما كلمة باب هي عربية فقط فهل اهل بابل من 3500 سنة كانوا يتكلموا العربية التي ظهرت من اقل من 1800 سنة فقط؟

ولكن ما الاشكالية ان يكون للمدينة أكثر من اسم أحدهم بابل بالعبري يعني تشتيت والثاني كاد مري ويعني باب الله؟

فالأقصر اسمها القديم طيبة والقاهرة اسم جزء فقط من القاهرة وهي قاهرة المعز والجزء الثاني اسمه الفسطاط. فلماذا اسم بابل الذي يعني بلغات قديمة بلبلة وايضا اسم اخر يعني باب الله يعتبروه اشكالية؟

بل بابل أطلق عليها عدة أسماء مثل كاد نجرا وأيضا تندير أي مركز الحياة وايريدوكي أي المدينة الطيبة وسو انا أي اليد العليا او الاسوار العالية.

بل الواضح ان الكلمة في الاول مقصود بها بابل من بلل الذي تعنى بلبلة ولكن تغيرت لاحقا الى بابليم وتعنى باب الله كأي تغير يطرأ على الاسم ولكن هذا ليس معناه الأصلي

Gelb, I. J. (1994). "The Name of Babylon". In Hess, Richard S.; Tsumura, David Toshio. I studied inscriptions from before the flood : ancient Near Eastern, literary, and linguistic approaches to Genesis 1-11. Winona Lake, Ind.: Eisenbrauns. pp. 266–269.



Wilfred G. Lambert, "Babylon: Origins"; in Cancik-Kirschbaum et al. (2011), pp. 71–76.

بل شرحت ان Joan Oates عالمة الاثار الشرقية في كتابها بابيليون ان اسم بابل كمعنى انه باب الله هذا أصبح مرفوض عند العلماء حاليا لانه خطا

Joan Oates states in her book Babylon that the rendering "Gateway of the gods" is no longer accepted by modern scholars

فالأصل انها تعنى بلبلة كما قال الكتاب المقدس

Magnus Magnusson, BC: The Archaeology of the Bible Lands. BBC Publications 1977, pp. 198–199.

بل الروعة ان علم الاثار أكد هذا باكتشاف لوحة سومارية يعود نصها من 2000 الى 2500 ق م تقول نفس الامر ان العصر الذهبي للبشر عندما كانوا يتكلمون لغة واحدة حتى ان الله إله كل الالهة بلبل السنتهم عند برج بابل

وأيضا لوحة ثانية اشورية تقول نفس الامر

البشر بدؤا يبنوا مبنى يشبه الجبل في بابل وهذا ضايق أبو الالهة فدمر المبنى وشتت لغاتهم

وقامة قناة بازاعة خبر اكتشاف لوحة قد تؤكد قصة برج بابل

http://christiannews.net/2017/05/07/smithsonian-channel-spotlights-stone-tablet-believed-to-confirm-biblical-tower-of-babel/

فكل هذا يؤكد صحة ما قاله الكتاب المقدس

فللأسف لان المشككين يتماشون مع العربي فقط فأخطوا فيما ادعوه



وأخيرا اضيف شيء اخر صغير وهو ما قاله اشعياء عن موقع مدينة بابل القديم في

سفر اشعياء 13

17 هأَنَذَا أُهَيِّجُ عَلَيْهِمِ الْمَادِيِّينَ الَّذِينَ لاَ يَعْتَدُّونَ بِالْفِضَّةِ، وَلاَ يُسَرُّونَ بِالذَّهَبِ،
18
فَتُحَطِّمُ الْقِسِيُّ الْفِتْيَانَ، ولاَ يَرْحَمُونَ ثَمَرَةَ الْبَطْنِ. لاَ تُشْفِقُ عُيُونُهُمْ عَلَى الأَوْلاَدِ.
19
وَتَصِيرُ بَابِلُ، بَهَاءُ الْمَمَالِكِ وَزِينَةُ فَخْرِ الْكِلْدَانِيِّينَ، كَتَقْلِيبِ اللهِ سَدُومَ وَعَمُورَةَ.
20
لاَ تُعْمَرُ إِلَى الأَبَدِ، وَلاَ تُسْكَنُ إِلَى دَوْرٍ فَدَوْرٍ، وَلاَ يُخَيِّمُ هُنَاكَ أَعْرَابِيٌّ، وَلاَ يُرْبِضُ هُنَاكَ رُعَاةٌ،
21
بَلْ تَرْبُضُ هُنَاكَ وُحُوشُ الْقَفْرِ، وَيَمْلأُ الْبُومُ بُيُوتَهُمْ، وَتَسْكُنُ هُنَاكَ بَنَاتُ النَّعَامِ، وَتَرْقُصُ هُنَاكَ مَعْزُ الْوَحْشِ،
22
وَتَصِيحُ بَنَاتُ آوَى فِي قُصُورِهِمْ، وَالذِّئَابُ فِي هَيَاكِلِ التَّنَعُّمِ، وَوَقْتُهَا قَرِيبُ الْمَجِيءِ وَأَيَّامُهَا لاَ تَطُولُ.

وهذا ما حدث بالفعل فما قاله اشعياء هو قبل السبي البابلي وبالطبع قبل خراب بابل بمقدار 200 سنة. فبالفعل مكان بابل القديم وخربها منذ ان اخربتها فارس 539 ق م وبعد أكثر من 2500 سنة وحتى اليوم لا تزال خربة كما قالت النبوة

رغم محاولات تعميرها في عصور مختلفة كلها فشلت واخرها في زمن صدام حسين

وفشلت حتى فكرة جعلها مزار سياحي وفقط يمر خارج اثار الاسوار القديمة خط بترول

Arawa Damon, "Bringing Babylon back from the dead", CNN, 4 April 2013.

وبالفعل يخاف أي اعرابي ان يبيت هناك ويتوهمون ان الجن يسكن في هذه الخرائب فلا يبيتوا هناك حتى الان. بل لاحظ دقة النبوة انه قال اعرابي وبالفعل العراق أصبحت اعراب

وهذا روعة ودقة الكتاب المقدس



والمجد لله دائما