«  الرجوع   طباعة  »

هل العدد الذي يقول وان كنا لابسين لا نوجد عراة محرف بشهادة اقوال الإباء؟ 2كو 5: 3



Holy_bible_1



الشبهة



يقول البعض ان العدد الذي في 2كو 5: 3 " وان كنا لابسين لا نوجد عراة" محرف لان في بعض الترجمات واقوال الإباء يقول



الرد



أولا للتأكد من القراءة الصحيحة قبل معرفة اقوال الإباء ندرس العدد في التراجم المختلفة وفي المخطوطات

أولا الترجمات العربي

التي كتبت النص التقليدي كنا لابسين

الفانديك

3 وَإِنْ كُنَّا لاَبِسِينَ لاَ نُوجَدُ عُرَاةً.

الحياة

3 حتى إذا لبسناه لا نوجد عراة.

السارة

3 لأننا متى لبسناه لا نكون عراة.

اليسوعية

3 على أن نكون لابسين لا عراة.

البولسية

2كور-5-3: إِنْ نَحنُ وُجِدْنا لابسينَ لا عُراةً.

الكاثوليكية

2كور-5-3: على أَن نَكونَ لابِسينَ لا عُراة.



التي كتبت غير لابسين

لم أجد



التراجم الإنجليزية

(Murdock) if indeed, when clothed, we shall not be found naked.


(ALT) If indeed also having clothed ourselves, we will not be found naked.


(ACV) if indeed also having put it on we will not be found naked.


(AKJ) If so be that being clothed we shall not be found naked.

(ALTNT) If indeed also having clothed ourselves, we will not be found naked.


(AMP) So that by putting it on we may not be found naked (without a body).


(AUV-NT) because when we are covered by it, we will not be found naked [i.e., without a suitable dwelling for our body].


(ASV) if so be that being clothed we shall not be found naked.


(BBE) So that our spirits may not be unclothed.


(VW) if indeed, being clothed, we shall not be found naked.


(Bishops) So yet, yf that we be founde clothed, and not naked.


(CENT) so that when we are clothed, we will not be found naked.


(CEV) We want to put it on like clothes and not be naked.


(CJB) With this around us we will not be found naked.


(CLV) if so be that, being dressed also, we shall not be found naked."


(Mace) tho' should I be divested of this body, I shall not even then be destitute of one.


(Darby) if indeed being also clothed we shall not be found naked.


(DIA) If at least and having been invested, not naked ones we shall be found.


(DRB) Yet so that we be found clothed, not naked.


(EMTV) if indeed, having been clothed, we shall not be found naked.


(ESV) if indeed by putting it on[1] we may not be found naked.


(ERV) It will clothe us and we will not be naked.


(Etheridge) if, when that we have clothed, we may not be found naked.


(EVID) If so be that being clothed we shall not be found naked.


(Geneva) Because that if we be clothed, we shal not be found naked.


(GNB) by being clothed with it we shall not be without a body.


(GDBY_NT) if indeed having been invested, we shall not be found unclothed.


(GW) After we have put it on, we won't be naked.


(HCSB-r) since, when we are clothed, we will not be found naked.


(HNV) if so be that being clothed we will not be found naked.


(csb) since, when we are clothed, we will not be found naked.


(IAV NC) If so be that being clothed we shall not be found naked.


(IAV) If so be that being clothed we shall not be found naked.


(ISRAV) If so be that being clothed we shall not be found naked.


(ISV) Of course, if we do put it on, we will not be found without a body.


(JMNT) since, in fact, also being men clothing themselves (being dressed, also), we shall not be found naked.


(JST) If so be that being clothed we shall not be found naked.


(JOSMTH) If so be that being clothed we shall not be found naked.


(KJ2000) If so be that being clothed we shall not be found naked.


(KJVCNT) If so be that being clothed we shall not be found naked.


(KJCNT) If so be that being clothed we shall not be found naked.


(KJV) If so be that being clothed we shall not be found naked.


(KJV-Clar) If so be that being clothed we shall not be found naked.


(KJV-1611) If so be that being clothed we shal not be found naked.


(KJV21) that, being so clothed, we shall not be found naked.


(KJVA) If so be that being clothed we shall not be found naked.


(LBP) If not so, even when we are clothed, we will still be naked.


(LEB) if indeed, even after we have taken it off, we will not be found naked.


(LitNT) IF INDEED ALSO BEING CLOTHED, NOT NAKED WE SHALL BE FOUND.


(LITV) if indeed in being clothed, we shall not be found naked.


(LONT) And surely, being thus invested, we shall not be found naked.


(MKJV) if indeed in being clothed, we shall not be found naked.


(Moffatt NT) since I am sure that once so covered I shall not be 'naked' at the hour of death.


(nas) inasmuch as we, having put it on, will not be found naked.


(NAS+) inasmuch1489 as we, having put it on, will not be found2147 naked1131 .


(NCV) because it will clothe us so we will not be naked.


(NET.) if indeed, after we have put on our heavenly house, we will not be found naked.


(NET) if indeed, after we have put on5 our heavenly house,6 we will not be found naked.


(NIRV) Then we will not be naked.


(NIV) because when we are clothed, we will not be found naked.


(NIVUK) because when we are clothed, we will not be found naked.


(NKJV) if indeed, having been clothed, we shall not be found naked.


(NLT) For we will not be spirits without bodies, but we will put on new heavenly bodies.


(nsn+) inasmuch1489 as we, having put it on, will not be found2147 naked1131 .


(NWT) so that, having really put it on, we shall not be found naked.


(OrthJBC) -- if indeed thus clothed we will not be found naked.


(Murdock R) if indeed, when clothed, we shall not be found naked.


(RNKJV) If so be that being clothed we shall not be found naked.


(RSVA) so that by putting it on we may not be found naked.


(RV) if so be that being clothed we shall not be found naked.


(RYLT-NT) if so be that, having clothed ourselves, we shall not be found naked,

(TCNT) Sure that, when we have put it on, we shall never be found discarnate.


(TMB) that, being so clothed, we shall not be found naked.


(TNIV) because when we are clothed, we will not be found naked.


(TRC) (so yet) if it happen that we be found clothed, and not naked.


(Tyndale) so yet if that we be founde clothed and not naked.


(Webster) If so be that being clothed we shall not be found naked.


(Wesley's) If being clothed, we shall not be found naked.


(WESNT) If being clothed, we shall not be found naked.


(WMSNT) and if I do put it on, I shall not find myself to be disembodied.


(WNT) if indeed having really put on a robe we shall not be found to be unclothed.


(WTNT) if it happen that we be found clothed, and not naked.


(YLT) if so be that, having clothed ourselves, we shall not be found naked,


التي كتبت غير لابسين (خالعين)


(NAB-A) if indeed, when we have taken it off, we shall not be found naked.


(NRSV) if indeed, when we have taken it off we will not be found naked.


(UPDV) if so be that being unclothed we will not be found naked.


فواضح بما لا يقبل مجال للجدل ان الترجمات بمختلف مرجعيتها اتفقت على ان العدد التقليدي هو الصحيح



النصوص اليوناني

ملاحظة ان الاختلاف في اليوناني هو في حرف فقط

لابسين ενδυσαμενοι

خالعين εκδυσαμενοι



التي كتبت لابسين ενδυσαμενοι

Nestle Greek New Testament 1904
ε γε κα νδυσάμενοι ο γυμνο ερεθησόμεθα.

Westcott and Hort 1881
ε γε κα νδυσάμενοι ο γυμνο ερεθησόμεθα.

RP Byzantine Majority Text 2005
εγε κα νδυσάμενοι ο γυμνο ερεθησόμεθα.

Greek Orthodox Church 1904
ε γε κα νδυσάμενοι ο γυμνο ερεθησόμεθα.

Tischendorf 8th Edition
εγε κα νδυσάμενοι ο γυμνο ερεθησόμεθα.

Scrivener's Textus Receptus 1894
ε γε κα νδυσάμενοι ο γυμνο ερεθησόμεθα.

Stephanus Textus Receptus 1550
εγε κα νδυσάμενοι ο γυμνο ερεθησόμεθα

Westcott and Hort 1881 w/o Diacritics
ει γε και ενδυσαμενοι ου γυμνοι ευρεθησομεθα

Tischendorf 8th Ed. w/o Diacritics
ειγε και ενδυσαμενοι ου γυμνοι ευρεθησομεθα

Stephanus Textus Receptus 1550
ειγε και ενδυσαμενοι ου γυμνοι ευρεθησομεθα

Scrivener's Textus Receptus 1894 w/o Diacritics
ειγε και ενδυσαμενοι ου γυμνοι ευρεθησομεθα.

Byzantine/Majority Text (2000) w/o Diacritics
ειγε και ενδυσαμενοι ου γυμνοι ευρεθησομεθα

التي كتبت غير لابسين (خالعين)

هي نسخة وضحت ان لابسين هي الاصح ولكن يوجد قراءة ثانية ووضعت الاثنين

Westcott/Hort, UBS4 variants w/o Diacritics
ει γε και {VAR1: ενδυσαμενοι } {VAR2: εκδυσαμενοι } ου γυμνοι ευρεθησομεθα

فاعتقد أيضا النسخ اليوناني وضحت ان النص التقليدي هو الصحيح



المخطوطات

الحقيقة باختصار شديد المخطوطات بوضوح شديد في صالح النص التقليدي

البردية 46 من أقدم مخطوطات رسائل معلمنا بولس p46

مخطوطات الخط الكبير

السينائية

الفاتيكانية

الافرايمية

وتعديل كلارومينتس وغيره

D2 Ψ 075 0150 0243

ومخطوطات الخط الصغير

6 33 81 104 256 263 365 424 436 459 1175 1241 1319 1573 1739 1852 1881 1912 1962 2127 2200 2464

ومجموعة المخطوطات البيزنطية وهي بالمئات

Byz

ومخطوطات القراءات الكنسية

Lect

وأيضا الترجمات القديمة

الترجمات اللاتينية القديمة

itb itf(text) itr

والفلجاتا

vg

(Vulgate) si tamen vestiti non nudi inveniamur

والترجمات السريانية

منهم الاشورية من منتصف القرن الثاني

ܐܠܐ ܐܦ ܡܐ ܕܠܒܫܢ ܢܫܬܟܚ ܠܢ ܥܪܛܠ

If not so, even when we are clothed, we will still be naked.

وأيضا

syrp syrh syrpal

(Peshitta) ܐܠܐ ܐܦ ܡܐ ܕܠܒܫܢ ܢܫܬܟܚ ܠܢ ܥܪܛܠ ܀

(Lamsa) If not so, even when we are clothed, we will still be naked.



والترجمات القبطي

الصعيدي copsa

(NS) ΕϢϪΕ ΕΝϢΑΝΤΑΑϤ ΟΝ ϨΙШШΝ ΝСΕΝΑϨΕ ΕΡΟΝ ΑΝ ΕΝΚΗΚΑϨΗΥ.

البحيري copbo

(Bohairic) ⲓⲉ ⳿ⲉϣⲱⲡ ⲁⲛϣⲁⲛⲧⲏⲓϥ ϩⲓ⳿ⲱⲧⲉⲛ ⲥⲉⲛⲁϫⲉⲙⲉⲛ ⲁⲛ ⲉⲛⲃⲏϣ..

وكل من

Arm

eth

geo

slav



اما التي كتبت النص النقدي

هي فقط كلارومينتس قبل التصحيح D

وبعض اللاتينية القديمة

itar itd itf(v.r.) itg ito

فبوضوح المخطوطات والترجمات القديمة هي في صالح النص التقليدي بدون منازع



ناتي الى اقوال الإباء

أولا اقوال اباء كثيرة قديمة هي اقتبست من النص التقليدي

Clement

Ambrosiaster

Didymus

Chrysostom

Jerome

Augustine

Cyril

ولكن كون ان قلة من الإباء وبخاصة اللاتين نقلوا نص سواء مقتبس او يتشابه مع النص النقدي هذا ليس بالضرورة دليل على خطؤه فاما هم اخذوا من قلة المخطوطات اللاتينية التي قدمتها وبها النص النقدي او بعضهم يقتبس ضمنيا او يشرح

فكما قلت سابقا

شرحت سابقا ان الاقتباسات أنواع فكون ان قديس يقتبس ليس لفظيا هذا لا يشهد على تحريف العدد على الاطلاق

انواع الاقتباسات

1 اقتباسات نصية

هو الذي يقتبس النص كما هو لفظيا فيلتزم بالنص والمعني معنا

2 اقتباسات ضمنية

هو الذي ياخذ المضمون بدون الالتزام باللفظ

3 اقتباسات بسيطة

والاقتباس البسيط هو الاقتباس من شاهد واحد فقط ويكون واضح انه ياخذ مقطع من سفر فقط بطريقه واضحة

4 اقتباسات مركبه

الاقتباس المركب هو الذي يستخدم فيه المستشهد بأكثر من عدد وأكثر من مقطع ويضعهم في تركيب لغوي مناسب ويوضح المعني وبخاصه النبوات بطريقه رائعة

5 اقتباسات جزئيه

جزئي اي يقتبس مقطع قصير الذي يريده فقط من منتصف العدد وهو قد يصل من القصر الي ان يكون كلمة واحده طويله من نوعية الكلمات المركبة او كلمتين يوضحوا معني مهم او أكثر

6 واقتباسات كليه

اي يقتبس مقطع كامل سواء عدد او أكثر وقد يصل الي خمس اعداد في بعض الاقتباسات وهو يقصد به ان ينقل الفكرة الكاملة وغالبا يستخدم في التأكيد على تحقيق نبوة كامله بكل محتوياتها

وبالإضافة الي الستة انواع التي مضت هناك انواع مشتركه بمعني اقتباس لفظي مركب او ضمني كلي وغيره

وايضا انواع معقده مثل ان يكون مركب من جزء لفظي وجزء ضمني وهكذا

فلماذا المشككين يفترضوا ان الاقتباسات لفظية كلية فقط؟

وواضح من اقتباس بعض القديسين انه ضمني فقد يكون بعضهم يقتبس العدد من الذاكرة

وبخاصة كما شرحت الاختلاف هو حرف فقط

وبخاصة ان كما شرح بعض علماء النقد النصي وأيضا حسب قواعد التحليل الداخلي هو العدد الذي قال خلع هو نتج لعدم وضوح ان لابسين لا نوجد عراه فاي انسان لابس لا يوجد عاري فهذا سياق صعب

UBS Textual Committee felt that the reading "take off" was needed to avoid a rather obvious statement.

وحسب قاعدة

The hardest reading is best

القراءه الاصعب هي الافضل

Difficilior lectio potior or Proclivi scriptioni praestat ardua

ففقط هو تسهيل للمعنى

ولكن كما وضحت النص التقليدي مثبت بادلة لا حصر لها



وأخيرا المعنى الروحي

ن استعد للرحيل ونال عربون المجد لن يوجد عاريًا بل ينال المجد الأبدي الذي لا يزول.

يقول الرسول: "وإن كنا لابسين لا نوجد عراةً" (2 كو3:5). فإذ نلبس الروح، ونكون هيكلًا مقدسًا له لا يترك حتى جسدنا عاريًا بل يسكب فيه مجد المسيح يسوع القائم من الأموات، كقول الرسول: "فالذي أقام المسيح من الأموات سيُحيي أجسادكم المائتة أيضًا بروحهِ الساكن فيكم" (رو11:8)، "لكي تُظهَر حياة يسوع أيضًا في جسدنا المائت" (2كو11:4)، "لكي يُبتلَع المائت من الحياة" (2 كو4:5)...

بهذا إذ يُهدم بيت خيمتنا الأرضي أي جسدنا، لا نظهر عُراة بل يكون "لنا في السماوات بناء من اللَّه بيت غير مصنوع بيدٍ أبديّ" (2كو1:5)، أي يظهر مجد السيد المسيح السماوي الذي كان مخفيًا في جسدنا الضعيف. وكما يقول القديس مقاريوس الكبير "لنسعَ إذًا أن نقتني ذلك اللباس هنا بالإيمان والحياة الفاضلة، حتى حينما نخلع الجسد لا نوجد عراة ولا يحتاج جسدنا في ذلك اليوم إلى شيء يمجده، لأن كل واحد بقدر ما يُحسب أهلًا لشركة الروح القدس بالإيمان والاجتهاد يتمجد جسده في ذلك اليوم، لأن كل ما خزنته النفس في داخلها في هذه الحياة الحاضرة سوف يُعلن يومئذ، ويُكشف ظاهرًا في الجسد[338]".

هذا المجد الذي للسيد المسيح، الذي يُلبسه الروح القدس لنفوسنا في الداخل، يصير مجدنا نحن وليس عارية، لهذا نحيا في هذا العالم بالحق أغنياء في الروح، نكون كملك غني حينما يدعو الآخرين للوليمة يقدم بسخاء وبلا خوف من نفاذ كنوزه الداخلية التي له، أما الفقير الذي لا يملك شيئًا فانه عندما يدعو الآخرين يستعير أدوات الوليمة إلى حين ثم يعود بعد الوليمة إلى فقره من جديد[339]: "لهذا يليق بنا أولًا أن نطلب من اللَّه باجتهاد قلب وإيمان أن يهبنا أن نجد هذا الغنى في قلوبنا، أي نجد كنز المسيح الحقيقي بقوة الروح القدس وفاعليته...[340] "

*    إن بقيت الطبيعة عارية وبنفسها فقط، ولم تنل الاتحاد والشركة مع الطبيعة الإلهية، فإنها لن تستقيم أبدًا أو تكتمل، بل تظل عارية ومستحقة للوم في طبيعتها الخاصة بسبب وضاعتها وأدناسها[341].

    إنه يعني عراة من شركة الروح القدس والاندماج فيه. هذا الروح الذي فيه وحده تستطيع النفس المؤمنة أن تجد راحة[342].

القديس مقاريوس الكبير

    اننا سنلبس إيماننا، هذا الإيمان هو رداء ودرع في نفس الوقت. رداء ضد العار ودرع ضد العدو[343].

القديس أغسطينوس

*    بالرغم من أن الجسد ينحل في الوقت المعين بسبب عصيانه البدائي، يوضع كما في بوتقة الأرض، لكي يُعاد من جديد، ليس كجسدٍ فاسدٍ هكذا، بل يكون طاهرًا لا يخضع للفساد، ويسترد كل جسم نفسه... ويقتني في كل الجوانب كل ما يخصه، ليست أجسامًا مختلفة عما كانت عليه... لكنها كما رحلت من هذا الحياة إن كانت في الخطايا أو في أعمال بارة. كما كانت الأجسام عليها ستكون هكذا ملتحفة بالحياة المستأنفة، وكما كانت في عدم إيمان ستُحاكم بأمانة[344].

القديس إيريناؤس

    الإنسان الشرير غير المؤمن حتى أن افترضنا أنه يلتحف بجسمٍ سماويٍ يبقى عاريًا لأنه لا يفعل شيئًا لينال رداء الإنسان الداخلي[345].

القديس ديديموس الضرير

*    كن في تهليلٍ صالحٍ، لكن اعمل، جاهد بكل غيرة، فإنه لن يضيع شيء ما. كل صلاةٍ، كل مزمورٍ تغنيه، كل عمل صالح، كل صوم، كل حفظ للواجب الزوجي، العفة التي تُحفظ من أجل اللَّه، كل هذا يُسجل... فإنك ستقوم ملتحفًا إما بخطاياك أو بأعمالك البارة[346]

*    إن كان الإنسان بارًا فسيستلم جسمًا سماويًا قادرًا على الحديث مع الملائكة، أما إن كان الإنسان شريرًا فسينال جسمًا خالدًا يتلائم مع احتمال العقوبات عن الخطايا، فيحترق في نار أبدية دون أن يفنى. بعدل يعين اللَّه أية حالة تكون للجسم، لأننا لا نفعل شيئًا بدون الجسم[347]

القديس كيرلس الأورشليمي

    سوف لا نوجد هناك بدون جسم، بل نتقبل في السماء ذات الجسم في شكلٍ غير فاسدٍ...

لكي لا يكون الكل متجاسرًا بسبب قيامة الجسد يقول: "إن كنا لابسين"، أي تسلمنا عدم الفساد والجسد غير الفاسد، "لا نوجد عراة" من المجد والأمان...

القيامة بالحقيقة هي عامة للجميع، لكن المجد ليس عامًا للجميع، إنما يقوم البعض في كرامةٍ، وآخرون في هوانٍ، البعض إلى الملكوت والآخرون إلى العقوبة[348].

القديس يوحنا الذهبي الفم

    الكلٍ، الأبرار والأشرار على السواء، سيلبسون عدم الموت، لكن الأخيرين يُسلّمون لجهنم، وبنفس الشيء يوجدون عراة[349].

سفيريان أسقف جبالة



والمجد لله دائما