«  الرجوع   طباعة  »

ادلة علي ان الله لم يترك نفسه بلا شاهد جزء اول. أعمال 14: 17

 

Holy_bible_1

 

يخبرنا الكتاب المقدس ان الله عبر كل العصور لم يترك نفسه بلا شاهد

سفر اعمال الرسل 14

16 الَّذِي فِي الأَجْيَالِ الْمَاضِيَةِ تَرَكَ جَمِيعَ الأُمَمِ يَسْلُكُونَ فِي طُرُقِهِمْ
17 مَعَ أَنَّهُ لَمْ يَتْرُكْ نَفْسَهُ بِلاَ شَاهِدٍ، وَهُوَ يَفْعَلُ خَيْرًا: يُعْطِينَا مِنَ السَّمَاءِ أَمْطَارًا وَأَزْمِنَةً مُثْمِرَةً، وَيَمْلأُ قُلُوبَنَا طَعَامًا وَسُرُورًا».

وبالطبع السموات وكل ما فيها والارض وكل ما فيها تشهد للخالق. ولكن هنا اعرض شيئ سريع وهو امثلة قليلة جدا من اللغات القديمة وايضا الديانات القديمة تشهد للخالق 

( الموضوع هنا ملخص لكتاب عن اللغات القديمة وايضا محاضرة ومؤتمر عن الديانات واللغات القديمة واضع بعض الشرائح من ما قدم فيها )

لا يمكن ان تكون كل الاديان تشير لله لانه كل عقيدة تؤكد انها العقيده الوحيده الصحيحة ولكن افتراض ان كلهم خطأ هو ايضا مبدأ خطأ لانه القاعدة تقول لا توجد اسطورة الا انها مبنية علي حقيقة وتضخمت وتحولة اسطوره او بمعني مبسط نقوله لا يوجد دخان بدون نار. ولهذا الاستشهاد ببعض الديانات القديمة ليس اعترافا بصدقها علي الاطلاق ولكن نبحث في اصولها القديمة فنجد شهادات لله الحقيقي وبني عليها اساطير فنرفض الاساطير ونزيح الغبار عن الشهادات القليلة الحقيقية. 

 

بوذا شهد للمسيح 

يقول 

القدوس الذي سيحافظ علي العالم في المستقبل سوف يكون مثل هذا :

في كف يديده وفي سطح قدمه سيكون تصميم مستدير ( ثقب المسامير ) وفي جنبه سيكون جرح طعنة ( طعنة الحربة ): وفي مقدمة راسه سيكون هناك العديد من العلامات مثل الجروح ( من اكليل الشوك ). لا تبحث عن لخلاص في الطرق القديمة: لانه لا خلاص فيها بكل تاكيد تخلص من الطريق القديم وسيكون هناك روح جديد مثل نور البرق ياتي نازلا من السماء ليعيش في قلوبكم كلكم.

 

كونفوشيوس ايضا شهد للمسيح 

تكلم عن ساجيس وهم  ليو زي وقال عن داو هو اعلي من الفهم الانساني وقال 

لا اعرف اسمه قد يكون اسمه داو احتمال لانه ينقصنا كلمة افضل اناديه بالقدير

ال داو الموجودين واحد 

واحد موجود مثل اثنين 

واثنين موجودين مثل ثلاثة . والثلاثة خلقوا كل شيئ

وشهد للثالوث بهذه الطريقة 

 

منسيس تلميذه قال في كتاب نبوات منسيس 

من ياو و شون نزولا الي تانج كان تقريبا 500 سنة او اكثر قليل: كما ان يو و او تاو رؤا ساجيس القدام وعرفوا كلامهم . بينما تانج سمع من تعاليمهم التي انتقلت وعرفهم.

 

وقال 

ومن تانج الي الملك وين 500 سنة او اكثر . والي ياي يان و لاي زو . وبينما الملك وين  و سمع منهم التي انتقلت وعرفهم  

 

وقال.

من الملك وين الي كنفيوشيوس 500 سنه واكثر. كما تاي جونج وانج و سان يي شينج رؤا وين وعرفوا تعاليمه بينما سمعهم كونفوشيوس التي انتقلت وعرفهم.

 

وقال بناء عليه ان الملك يجب ان يظهر في خلال 500 سنة او اكثر من كونفوشيوس  

وان كان هذا هو حالة الوقت اذا يجب ان يكون مثله الان : الملك يجب ان يقوم في مدة 500 سنة وخلال هذا الوقت يجب ان يكون رجال يظهرون في جيلهم.

 

وبالفعل كونفوشيوس عاش من 551 ق م الي 479 ق م. 

فتلميذ كونفوشيوس كان يبحث عن الملك الذي ياتي بعد كونفوشيوس ب 500 سنة وبالطبع لم يؤمن ان كونفوشيوس هو الملخلص  

بل منسيس قال امر اخر مهم وهو ان الملك الحقيقي عندما يقوم سيحتاج الي 30 سنة لكي يظهر حبه

وهذا ايضا ينطبق علي المسيح. 

واعتقد ان هذا الفكر وصل الي منسيس بطريقه لا اعرفها من خلال اليهود.

 

انتقل من هذا الي شهادة اخري وهي اللغات القديمة واضرب امثلة قليلة جدا

بعد ان بلبل الرب الالسنة في بابل بدا القبائل المختلفة ترسم اشكال لتعبر عن ما يريدوا ان يقولوا برسومات وهي وسيلة للتعبير بعد ان فقدوا القدرة علي الكلام بلغة واحدة  

اللغة الصينية هي كما يقال اول لغة تقريبا تكتب بعد بلبلة الالسن 

وهي مكونة من حروف باشكال وهي في ذاتها كلمات تضاف معا فتنتج جمل

والعجيب في هذه اللغة ان بها اشكال اولية معانيها رائعة فمثلا كلمة جنة تناسب تماما ما جاء في تكوين 2: 10 

مربع وبه صليب يشير الي نهر ينبع فينقسم الي اربع رؤوس 

2: 10 و كان نهر يخرج من عدن ليسقي الجنة و من هناك ينقسم فيصير اربعة رؤوس 

نهر صليب هو المسيح 

جملة اخري مثل رجل عاري + نور او نار معا تكون رجل عاري متغطي بالنور  

ورجل احمر او  رجل عاري وبخاصة انه صنع من ارض بها حمرة 

لان الرجل الاول كان عاري ولكن مغطي بنور بالطبع من الله وعندما  

جملة اخري تعني ملابس هي مكونة من ثلاث اشكال لثلاث كلمات الاول تعني يغطي وكلمتين تعني شخصين = فغطي شخصين تعني ملابس

 بل الاعجب ان الشخص الثاني ينتج من جنب الشخص الاول ( ضلع من ضلوعه ) 

وهو ادم وحواء خرجت من جانب ادم 

 

كلمة امبراطور ايضا وهي شانج دي 

هي من اربع اشكال 

وبصورة ابسط تعني شخص نقي

وايضا كلمات تعبر عن الله تاخذ شكل تي بثلاث اتجاهات ( وهذا يطابق الثالوث الاب والابن والروح القدس )  

وكلمة شخص 

بوضعهم معا اي الله وانسان ينتج شكل وهو الصليب وايضا هي جملة بمعني نقي اخلاقيا  

فالخلاص هو بشخص متحد بالثالوث. 

كلمة الظهور او التجسد هي من مقطعين شخص ومن اعلي 

 

ايضا كلمة شجره او وقود  متشابهين 

وتعني وقود للتضحية

ولو وضعنا كل هذا معا نجد امبراطور هو يسوع المسيح 

 رجل من اعلي متحد بالطبيعة الالهية اتي علي شجرة واصبح ضحية 

وهو ملك الملوك

ويقدم ذبيحة للامبراطور الصيني حتي الان 

 

لغة اخري مثل العبري وهو ايضا لغة قديمة من بعد بلبلة الالسن . ونجد بها كلمة مجد تشبة كلمة جلد او ثياب جلدية فقط اختلاف حرف 

اور فالمسيح هو غطاؤنا وهو نورنا  

واقف عند هذا الحد وفي مره اخري بمعونة الرب ساتكلم عن اللغة العبرية وبما فيها من رموز في مفرداتها اللغوية الكثيرة 

 

والمجد لله دائما