«  الرجوع   طباعة  »

الرد علي شبهة ملاحظات مسلم علي انجيل متي



Holy_bible_1



قبل عرض الشبهة ارجو مراجعة ملف قانونية انجيل متي وكاتب السفر

الشبهة



رأى المحققون أن لا دليل عند النصارى على صحة نسبة الإنجيل لمتى،

في البداية اتسائل من هم المحققون الذين يتكلم عنهم المشكك ؟

هل هم اصحاب الشبهات الاسلاميه ام الملحدين ؟

ثانيا يقول لادليل عند النصاري وبالفعل النصاري لادليل عندهم لان بدعة النصاري الذين كانوا في زمن الرسول اختفوا وانتهوا اما نحن فلسنا نصاري ولكننا تلاميذ المسيح ولقبنا مسيحيين كما يقول الكتاب المقدس

سفر أعمال الرسل 11: 26


فَحَدَثَ أَنَّهُمَا اجْتَمَعَا فِي الْكَنِيسَةِ سَنَةً كَامِلَةً وَعَلَّمَا جَمْعًا غَفِيرًا. وَدُعِيَ التَّلاَمِيذُ «مَسِيحِيِّينَ» فِي أَنْطَاكِيَةَ أَوَّلاً.


سفر أعمال الرسل 26: 28


فَقَالَ أَغْرِيبَاسُ لِبُولُسَ: «بِقَلِيل تُقْنِعُنِي أَنْ أَصِيرَ مَسِيحِيًّا».


رسالة بطرس الرسول الأولى 4: 16


وَلكِنْ إِنْ كَانَ كَمَسِيحِيٍّ، فَلاَ يَخْجَلْ، بَلْ يُمَجِّدُ اللهَ مِنْ هذَا الْقَبِيلِ


اما عن ادلة ان متي كاتب انجيل متي وصحة نسب الانجيل اليه فقد قدمت في ملف قانونية انجيل متي وكاتب الانجيل

اثني عشر مجموعات من الادله الداخلية

ادلة خارجيه منها مخطوطات عليها اسم انجيل متي من منتصف القرن الثاني وما بعده هذا بالاضافه الي مخطوطات تحتوي علي اجزاء من انجيل متي البشير من بعد سنة 60 م

قوائم القانونية بداية من سنة 170 م وما بعده ومستمره

اقوال الاباء الكثيره جدا جدا عن ان كاتب الانجيل هو متي اي لاوي ابن حلفي من النصف الثاني من القرن الاول اي بعد كتابة متي لانجيله مباشره وحتي الان

ولم تختلف اي مخطوطه او اي قائمه او اي من اباء الكنيسه القديسين في ان متي هو كاتب انجيله


وهو مقياس عجيب ما يقدمه المشكك فهل يقبل لو قلت له انه لا يوجد عن المسلمين دليل علي ان سورة الفيل من كتابة الرسول ؟

وهل يستطيع ان يقدم ادله علي انها بالفعل من وضع الرسول تضاهي الادله التي قدمتها تثبت ان متي هو كاتب انجيله ؟ اشك انه يستطيع ان يفعل ذلك ولترك له هذا السؤال واعرف اني لن اجد اجابه عليه


بل إن الأدلة قامت بخلافه، إذ في الإنجيل أموراً كثيرة تدل على أن كاتبه ليس متى الحواري، ومن هذه الأدلة:

ونقراء الادله التي سيقدمها ونتوقع انها تقول ان كاتب الانجيل اخر وتذكر اسم او تنكر انه متي فلنقراء

- أن متى اعتمد في إنجيله على إنجيل مرقس ، فقد نقل من مرقس 600 فقرة من فقرات مرقس الستمائة والإثني عشر ، كما اعتمد على وثيقة أخرى تسمى M .

اولا هذا كلام خطأ بالارقام

فمتي كتب تقريبا 1070 فقره منهم

فقرات تفرد بها انجيل متي تقريبا 330 فقره لم يتشابه فيهم مع اي من بقية الاناجيل اي ثلث انجيله لاتشبه اي انجيل اخر

ثانيا اشياء مشتركه بين انجيل متي ومرقس فقط تقريبا 170 تشابه

واشياء مشتركه بين متي انجيل متي ولوقا فقط هو 230 تشابه

اشياء مشتركه عن حياة المسيح ومعجزاته بين الثلاث اناجيل 350 تشابه

فكيف يكون متي ينقل من انجيل مرقس الرسول بالاحصائيات ؟

وهذه الاحصائيه ذكرها اباء ومفسرين كثيرين وعلي سبيل المثال ابونا تادرس يعقوب في مقدمه عامة في الاناجيل الاربعه


ثانيا الاقتباسات

متي اقتبس من العهد القديم 88 اقتباس اما مرقس فاقتبس 44 فقط

فاذا كان متي ينقل من مرقس فكيف ياتي بضعف الاقتباسات ؟ اذا هو انسان يهودي علي دراية باسفار العهد القديم جيدا

ايضا انواع اقتباسات متي البشير وقسمت سابقا انواع الاقتباسات الي عدة انواع

فئة 1 هي ان النص العبري يتفق مع السبعينية ويتفق مع العهد الجديد لفظا

1ا لو هناك اتفاق في العبري والسبعينية مع وجود اختلاف بسيط جدا مع العهد الجديد لا يوثر علي المعني

فئة 2 هي النص العهد الجديد تقرب الي العبري اكثر من السبعينية

2ا لو الاختلاف في حرف او كلمة او تصريف بدون اختلاف في المعني بين العهد الجديد والعبري

2 ب لو الاختلاف في كلمة او مقطع او تصريف مع اختلاف في المعني

فئة 3 هي النص العهد الجديد يقترب من السبعينية اكثر من العبري

3ا لو الاختلاف في كلمه بدون اختلاف المعني

3ب لو الاختلاف في كلمة او اكثر مع اختلاف في المعني

فئة 4 هي النص العبري يتفق مع السبعينية والعهد الجديد يختلف عنهما في مقطع او كلمة مهمة او ترتيب مؤثر او عدة ضمائر او اختصار

4ا لو هناك اختلاف بسيط بين العبري والسبعينية في كلمه ولكن لايوجد اختلاف في المعني ولكن اختلافهم مع العهد الجديد اكثر من كلمة او الترتيب

فئة 5 وهو العبري يختلف قليلا عن السبعينية والاثنين يختلفوا قليلا عن العهد الجديد ولكن نفس المعني

فئة 6 لو العبري يتطابق مع السبعينية تقريبا ولكن العهد الجديد ياخذ المضمون وليس الحرف ( ويشترط وضوح انه اقتباس )

6ا لو العبري يختلف قليلا عن السبعينية والعهد الجديد يقدم مضمون العبري

6ب لو العبري يختلف قليلا عن السبعينية والعهد الجديد يقدم مضمون السبعينية


انجيل متي البشير

اجمالي اقتباسات متي البشير

88

فئة 1

41

فئة 2

26

فئة 3

3

فئة 4

6

فئة 5

7

فئة 6

5







فمتي البشير اقتباساته عاده من النص العبري ولكنه علي علم بالسبعينية ولكن نادرا ما يلجأ اليها

وايضا اسلوبه بؤكد ان انجيله كتب بالعبري وهو ترجمه الي اليوناني لانه لو كتبه باليوناني من الاصل لكان نسبة النص من السبعينية اعلي من من هذه النسبه



انجيل مرقس البشير

اجمالي اقتباسات مرقس البشير

44

فئة 1

20

فئة 2

9

فئة 3

0

فئة 4

4

فئة 5

9

فئة 6

2





فالاختلاف في نسب مرقس البشير عن متي البشير وبخاصه في الفئة 2 و فئة 3 فرق واضح فلو كان متي ينقل من مرقس لكان اقتباساته تشابه نسب مرقس ولكن العكس صحيح


وهذا الكلام قدمته علي قدر ضعفي بالتفصيل مع شرح لكل اقتباس في ملف اقتباسات العهد الجديد من العهد القديم


يقول ج ب فيلبس في مقدمته لإنجيل متى : " إن القديس متى كان يقتبس من إنجيل القديس مرقس ، وكان ينقحه محاولاً الوصول إلى تصور أحسن وأفضل لله "

الحقيقه المشكك غير امين فيما يقول بل يقدم عكس الحقيقه فها هي مقدمة

J B Phillips

في كتاب

J B Phillips New Testament

وفي جزء المقدمه

INTRODUCTION TO THE 27 BOOKS of the NEW TESTAMENT

يقول اولا

The traditional view is that Matthew wrote his Gospel first

ويقول في مقدمة انجيل متي


Book 1 of 27 - GOSPEL OF MATTHEW

Writer: The apostle Matthew (also called Levi);

Date: Traditionally the first Gospel to be written, perhaps c AD40-50 in Aramaic, with the Greek translation sometime before AD70;

Where written: Probably Palestine;

Readers: To appeal to Jews, and especially Jewish Christians. There are frequent references to Jewish prophecy, and many Old Testament quotations;

Why written: To show that the man Jesus of Nazareth, was the kingly Messiah or Christ prophesied as the saviour of Israel throughout much of Jewish history.

فهذا هو رايه ان انجيل متي هو اول كتاب حسب التقليد كتب وهو بين سنة 40-50 م بالاراميه ( او العبريه ) وترجم الي اليونانية قبل سنة 70 م

ثم يكمل ويقول عن رائي قله وهو لا يتفق معهم

According to Some Modern Scholarship: There was no Aramaic original. Instead the Gospel was written by an unknown Jewish Christian, using Mark's Gospel and other collections among his sources. These might have included sayings compiled by the apostle Matthew. Suggested date is c AD85-90; place of writing possibly Syrian Antioch.

فهو يقول ان قله من الحداثي تدعي انه لايوجد اصل ارامي وكاتبه مجهول استخدم انجيل مرقس

اذا المشكك ينقل رائي القله المرفوضه ويدعي انه رائي ج ب فيليب ورائي فيليب الحقيقي يخفيه وهذا اسمه تدليس

والنقطه الثانيه ادعاء انه كتب سنة 90 ميلاديه سهل جدا الرد عليه لان يوجد معنا الان برديه رقم 64 و 67 ويعود زمانهم الي تقريبا 60 م فكيف توجد معنا مخطوطه بها جزء من انجيل متي تعود الي سنة 60 والاصل كتب بعدها بثلاثين سنه ( امر مضحك )

بردية 64 وايضا 67

P64+67

P67=P. Barc. 1

200 (60)


Papyrus

Matt 3:9, 15; 5:20-22, 25-28; 26:7-8, 10, 14-15, 22-23, 31-33

P64=Oxford, Magdalen College, Gr. 18; P67=Barcelona, Fundaci—n S. Lucas Evang.


ثانيا مخطوطات قمران التي احتوت علي بعض اجزاء انجيل متي وهي التي تم تخبئتها سنة 67 م اي كتبت مخطوطات قمران قبل ذلك

1Q26 = mt 5-7

4Q525 = 5:3-10

4Q417 = 6:33

4Q473 = 7:13-14

4Q302 = 7: 16-20

4Q424 = 7: 27

4Q521 = 11: 2-5

4Q382 = 11: 14

4Q159 = 17: 24-27

4Q477 = 18: 15-17

4Q521 = 22: 30-32

وماذا نفعل في اقوال الاباء الكثيره جدا ومنها الذي اكد ان متي كتب انجيله هذا قبل سنة 90 م

هذا بالاضافه اي ان انجيل ميت يقول نبوة انهدام اورشليم كنبوة لم تتحقق فهو كتب قبل خراب اورشليم بالطبع الذي حدث سنة 70 م ولم ينكر ذلك اي انسان عاقل

ولكن المهم ان المشكك نقل رائي قله غير مؤمنين وادعي ان هذا هو كلام فيليب رغم انه وضح رائه في البدايه وهو عكس ذلك



ويضيف القس فهيم عزيز أن اعتماد متى على مرقس حقيقة معروفة لدى جميع الدارسين، فإذا كان متى هو كاتب الإنجيل فكيف ينقل عن مرقس الذي كان عمره عشر سنوات أيام دعوة المسيح ؟ كيف لأحد التلاميذ الإثني عشر أن ينقل عنه ؟ .

الحقيقه ايضا هذا اسلوب غير امين من المشكك فالقس الدكتور فهيم عزيز ( رغم اختلافي معه في الرائي فلا اقبل كل ما قدمه ولكن كل احترام لشخصه المبجل ) قدم الاراء المختلفه الرائ التقليدي الصحيح والرائي المعترض

وهو يقول في صفحة 242 و 243 و 244




ورغم اني لا اقبل كل الاراء التي قدمها ولكن المشكك لم يكن امين في عرض ما قدمه القس فهيم عزيز

النقطه الثانيه وهي هامه ان المشكك خلط كلام القس فهيم بمعلومة كذب وهي ان مرقس كان عشر سنوات

فكيف ينقل عن مرقس الذي كان عمره عشر سنوات أيام دعوة المسيح ؟ كيف لأحد التلاميذ الإثني عشر أن ينقل عنه ؟ .

مرقس هو احد السبعين رسول الذين ارسلهم المسيح نفسه كرسل وذكر اسمه تسع مرات في العهد الجديد وكان مع المسيح في بستان جثيماني فمن اين اتي المشكك من الكتاب المقدس بان مرقس كان عمره عشر سنوات وقت بشارة المسيح ؟

حقيقه كلام مهاترات وكذب وتدليس وهذا ما تعودناه من المسلمين لان الكذب حلال في ثلاث حالات



- ثم إن إنجيل متى قد ذكر متى العشار مرتين ، ولم يشر من قريب أو بعيد إلى أنه الكاتب ، فقد ذكره بين التلاميذ الإثنى عشر ، ولم يجعله أولاً ولا آخراً ، ثم لما تحدث عن اتباعه للمسيح قال: [9وسارَ يَسوعُ مِنْ هُناكَ، فرأى رَجُلاً جالِسًا في بَيتِ الجِبايةِ اَسمُهُ متَّى. فَقالَ لَه يَسوعُ: "إتْبَعني". فقامَ وتَبِعَهُ «. ( متى 9/9 ).

فاستخدم أسلوب الغائب ، ولو كان هو الكاتب لقال : " قال لي " ، " تبعته " " رآني "، فدل ذلك على أنه ليس الكاتب ،

المشككين في اعتراضهم علي اسلوب الغائب يقعون في كارثة في ايمانه لان اسلوب الغائب

( من مرجع ضفاف البلاغه والنقد )

هناك اساليب كثيرة لبناء الرواية أو القصه من اهمهم اسلوب السرد ( الراوي ) وأسلوب الغائب

وأسلوب الغائب هو القدره علي التخلص من الأنا والتماهي والذوبان في مناحي الروايه واسلوب الغائب هو الاقدر علي تقديم الرواية

وبهذا تقدم الروايه ليس علي سبيل الافتخار

وفيه تتجلي الابداع وقدرة الكاتب علي شد القارئ الي حيثيات وأجزاء الروايه وفصلا فصلا الي النهاية والتي قد تكون مفتوحه وقد تكون مغلقه كلاسيكية.

واسلوب الغائب يقدم ايضا

1. تطرية الكلام
2.
إبعاد الضجر والملل عن نفس السامع

3.
التنبيه

وهذه الثلاثة تسمى فوائد أسلوب الالتفات
.

وتعليقا علي اسلوب الحاضر او الراوي هو اسلوب يفتقر الي البلاغه القديمه واسلوب الراوي يضعف الرواية ولا يمنح الراوي حرية التعبير لان الراوي السارد لايجعل علي تقديم تشخيص صحيح للاحداث لان الراوي يحرص علي اظهار أنا بدل من هو



وسؤال بسيط للمشكك

ان كنت تقول اسلوب الغائب هو يؤكد ان الكاتب شخص اخر فماذا ستقول عن قرانك الذي جاء فيه اسلوب الغائب 2697 مره بعدد المرات التي استخدم فيها القران لقب الله

الحمد لله ولم يقل الحمد لي ويقول ختم الله علي قلوبهم ولم يقل ختمت علي قلوبهم ويقول يخادعون الله ولم يقول يخدعونني ويقول فزادهم الله مرضا ولم يقل فزدتهم مرضا ويقول الله يستهزئ بهم ولم يقل استهزئت بهم

اذا المشكك بدون ما يدري وعن جهل اطاح بكتابه واكد ان كاتبه شخص اخر غير الهه




وهنا يجدر التنبيه على أمر هام ، وهو أن مرقس ذكر القصة ذاتها، وسمى عامل الضرائب لاوي بن حلفي ( انظر مرقس 2/15 ) فهل لاوي بن حلفي هو نفسه متى؟ هل هذا هو الاسم التنصيري للاوي كما تزعم الكنيسة ؟ .

ملحوظه ان متي ومرقس ولوقا اكدوا ان متي هو لاوي ابن حلفي

انجيل متي 9

9 وَفِيمَا يَسُوعُ مُجْتَازٌ مِنْ هُنَاكَ، رَأَى إِنْسَانًا جَالِسًا عِنْدَ مَكَانِ الْجِبَايَةِ، اسْمُهُ مَتَّى. فَقَالَ لَهُ: «اتْبَعْنِي». فَقَامَ وَتَبِعَهُ.



إنجيل مرقس 2: 14

14 وَفِيمَا هُوَ مُجْتَازٌ رَأَى لاَوِيَ بْنَ حَلْفَى جَالِسًا عِنْدَ مَكَانِ الْجِبَايَةِ، فَقَالَ لَهُ: «اتْبَعْنِي». فَقَامَ وَتَبِعَهُ.
15
وَفِيمَا هُوَ مُتَّكِئٌ فِي بَيْتِهِ كَانَ كَثِيرُونَ مِنَ الْعَشَّارِينَ وَالْخُطَاةِ يَتَّكِئُونَ مَعَ يَسُوعَ وَتَلاَمِيذِهِ، لأَنَّهُمْ كَانُوا كَثِيرِينَ وَتَبِعُوهُ
.



انجيل لوقا 5

27 وَبَعْدَ هذَا خَرَجَ فَنَظَرَ عَشَّارًا اسْمُهُ لاَوِي جَالِسًا عِنْدَ مَكَانِ الْجِبَايَةِ، فَقَالَ لَهُ: «اتْبَعْنِي».
28
فَتَرَكَ كُلَّ شَيْءٍ وَقَامَ وَتَبِعَهُ
.
29
وَصَنَعَ لَهُ لاَوِي ضِيَافَةً كَبِيرَةً فِي بَيْتِهِ
. وَالَّذِينَ كَانُوا مُتَّكِئِينَ مَعَهُمْ كَانُوا جَمْعًا كَثِيرًا مِنْ عَشَّارِينَ وَآخَرِينَ.

فهو اسمه متي وكعادة اليهود له اسم اخر وهو لاوي ( مثل سمعان بطرس ويوحنا مرقس وغيره ) واسم ابيه حلفي ونلاحظ في هذه القصه اول دليل علي ان متي هو كاتب الانجيل لان انجيل لوقا يذكر تفاصيل الحفله التي اقامها متى عند قبوله دعوة الرب وتبرعه بمال كثير تعويضا عن الجبايه ولكن متي في انجيله بسبب تواضعه رفض ان يذكر هذه القصه لانه اعتبر هذه النقود نفاية لكي يربح المسيح ومرقس ايضا يشير اليها



يقول جون فنتون مفسر متى وعميد كلية اللاهوت بلينشفيلد بأنه لا يوجد دليل على أن متى هو اسم التنصير للاوي ، ويرى أنه من المحتمل " أنه كانت هناك بعض الصلات بين متى التلميذ والكنيسة التي كتب من أجلها هذا الإنجيل، ولهذا فإن مؤلف هذا الإنجيل نسب عمله إلى مؤسس تلك الكنيسة أو معلمها الذي كان اسمه متى، ويحتمل أن المبشر كاتب الإنجيل قد اغتنم الفرصة التي أعطاه إياها مرقس عند الكلام على دعوة أحد التلاميذ ، فربطها بذلك التلميذ الخاص أحد الإثني عشر ( متى ) الذي وقره باعتباره رسول الكنيسة التي يتبعها " .

اولا هذا كلام خطأ وقد قدمت ادله كثيره خارجيه وداخليه ان انجيل متي كتب قبل سنة 65 م

ثانيا جون سي فنتون رد علي هذا الامر وقال في نهاية المقطع صفحة 136

Mark in his list of the twelve apostles, gave the name of Matthew and not Levi. He surely would have stated that this Matthew was Levi, whose calling he narrated earlier, had that been the case.

فهو يقول ان مرقس ذكر في اسماء التلاميذ متي وليس لاوي هذا مؤكد ان متي هو لاوي بمعني

مرقس ذكر

إنجيل مرقس 2: 14

14 وَفِيمَا هُوَ مُجْتَازٌ رَأَى لاَوِيَ بْنَ حَلْفَى جَالِسًا عِنْدَ مَكَانِ الْجِبَايَةِ، فَقَالَ لَهُ: «اتْبَعْنِي». فَقَامَ وَتَبِعَهُ.

ولكنه عاد وذكر

إنجيل مرقس 3: 18


وَأَنْدَرَاوُسَ، وَفِيلُبُّسَ، وَبَرْثُولَمَاوُسَ، وَمَتَّى، وَتُومَا، وَيَعْقُوبَ بْنَ حَلْفَى، وَتَدَّاوُسَ، وَسِمْعَانَ الْقَانَوِيَّ،

فمرقس نفسه يؤكد ان متي هو لاوي

وايضا نفس الامر لوقا

انجيل لوقا 5

27 وَبَعْدَ هذَا خَرَجَ فَنَظَرَ عَشَّارًا اسْمُهُ لاَوِي جَالِسًا عِنْدَ مَكَانِ الْجِبَايَةِ، فَقَالَ لَهُ: «اتْبَعْنِي».
28
فَتَرَكَ كُلَّ شَيْءٍ وَقَامَ وَتَبِعَهُ
.

وايضا لوقا

إنجيل لوقا 6: 15


مَتَّى وَتُومَا. يَعْقُوبَ بْنَ حَلْفَى وَسِمْعَانَ الَّذِي يُدْعَى الْغَيُورَ

والاعمال

سفر أعمال الرسل 1: 13


وَلَمَّا دَخَلُوا صَعِدُوا إِلَى الْعِلِّيَّةِ الَّتِي كَانُوا يُقِيمُونَ فِيهَا: بُطْرُسُ وَيَعْقُوبُ وَيُوحَنَّا وَأَنْدَرَاوُسُ وَفِيلُبُّسُ وَتُومَا وَبَرْثُولَمَاوُسُ وَمَتَّى وَيَعْقُوبُ بْنُ حَلْفَى وَسِمْعَانُ الْغَيُورُ وَيَهُوذَا أَخُو يَعْقُوبَ


وبالطبع مقارنته مع متي

انجيل متي 9

9 وَفِيمَا يَسُوعُ مُجْتَازٌ مِنْ هُنَاكَ، رَأَى إِنْسَانًا جَالِسًا عِنْدَ مَكَانِ الْجِبَايَةِ، اسْمُهُ مَتَّى. فَقَالَ لَهُ: «اتْبَعْنِي». فَقَامَ وَتَبِعَهُ.


إنجيل متى 10: 3


فِيلُبُّسُ، وَبَرْثُولَمَاوُسُ. تُومَا، وَمَتَّى الْعَشَّارُ. يَعْقُوبُ بْنُ حَلْفَى، وَلَبَّاوُسُ الْمُلَقَّبُ تَدَّاوُسَ.

هذا يقطع بان متي هو لاوي

وهذا بعد ان عرض جون فينتون الخلاف قدم ان هذا ينهي الخلاف وان متي هو لاوي

اذا ايضا اقتطاع المشكك كان عدم امانه منه بل يوصف بالكذب



- ثم إن التمعن في الإنجيل يبين مدى الثقافة التوراتية الواسعة التي جعلت منه أكثر الإنجيليين اهتماماً بالنبوءات التوراتية عن المسيح ، وهذا لا يتصور أن يصدر من عامل ضرائب ، وهذا لن يكون من كتابة متى العشار .

ما هو الدليل علي هذا الادعاء بل هو انسان يهودي يعرف جيدا القراءه والكتابه ولهذا فهو يعرف كتاب العهد القديم جديا ويقتبس منه

بل ولغته في انجيله تؤكد انه علي علم بالعملات في زمن المسيح مثل درهم و استار ووزنه وغيره

إنجيل متى 17: 27


وَلكِنْ لِئَلاَّ نُعْثِرَهُمُ، اذْهَبْ إِلَى الْبَحْرِ وَأَلْقِ صِنَّارَةً، وَالسَّمَكَةُ الَّتِي تَطْلُعُ أَوَّلاً خُذْهَا، وَمَتَى فَتَحْتَ فَاهَا تَجِدْ إِسْتَارًا، فَخُذْهُ وَأَعْطِهِمْ عَنِّي وَعَنْكَ».



إنجيل متى 17: 24


وَلَمَّا جَاءُوا إِلَى كَفْرَنَاحُومَ تَقَدَّمَ الَّذِينَ يَأْخُذُونَ الدِّرْهَمَيْنِ إِلَى بُطْرُسَ وَقَالُوا: «أَمَا يُوفِي مُعَلِّمُكُمُ الدِّرْهَمَيْنِ؟»



انجيل متي 18

24 فَلَمَّا ابْتَدَأَ فِي الْمُحَاسَبَةِ قُدِّمَ إِلَيْهِ وَاحِدٌ مَدْيُونٌ بِعَشْرَةِ آلاَفِ وَزْنَةٍ.

28 وَلَمَّا خَرَجَ ذلِكَ الْعَبْدُ وَجَدَ وَاحِدًا مِنَ الْعَبِيدِ رُفَقَائِهِ، كَانَ مَدْيُونًا لَهُ بِمِئَةِ دِينَارٍ، فَأَمْسَكَهُ وَأَخَذَ بِعُنُقِهِ قَائِلاً: أَوْفِني مَا لِي عَلَيْكَ.



بالاضافه الي كلامه عن السكوك والدين والصيارفه والربا وهي لغة جابي الضرائب

انجيل متي 25

25: 27 فكان ينبغي ان تضع فضتي عند الصيارفة فعند مجيئي كنت اخذ الذي لي مع ربا

وهذا الاسلوب يختلف عن مرقس ولوقا ويوحنا بشده

وقبل ان اختم هذا الموضوع ارجوا من القارئ ان يلاحظ ان المشكك ترك كل المفسرين التقليديين وهم بالالاف شرقيين وغربيين وكل الاباء وكل هؤلاء واعتمد علي البعض من النقديين بل واقتطع من كلامهم ايضا بعدم امانه فكيف نثق في هؤلاء الذين يعتمدون في نشر دينهم بالكذب والتدليس والادعاءات الباطله علي المعتقد المسيحي

واقول للمشكك الذي يريد التشكيك في انجيل متي هل تستطيع ان تاتي من كتابك بشئ رائع روحي عميق مثل الموعظه علي الجبل او غيرها


واكتفي بهذا القدر



والمجد لله دائما