«  الرجوع   طباعة  »

كَمْ مَرَّةٍ أَرَدْتُ أَنْ أَجْمَعَ أَوْلاَدَكِ كَمَا تَجْمَعُ الدَّجَاجَةُ فِرَاخَهَا تَحْتَ جَنَاحَيْهَا متي 23 و لوقا 13 هل هي نبوة مسروقه من سفر اسدراس ؟

Holy_bible_1



يقول البعض

هذه النبوه ماخوذه من سفر عزرا الابكريفي

ونتج عنه التساؤلات الاتيه

1 من هو القائل لها وما هو المصدر الحقيقي للمقوله ؟

( وبخاصه اقدم مخطوطه لهذا النص الانجيلي تعود للقرن الرابع وسفر عزرا يعود للقرن الثاني )

2 لو كان عزرا هو القائل فلماذا هو كتاب ابكريفي رغم ان المسيح يستشهد بكلامه ؟

3 ماذا قال بالتفصيل وهل شهد علي النبي الاتي من امة المشرق ؟

( لان النبوه لها كمالة لم يقلها الانجيل تشهد عن امة من الشرق )



الرد



لايزال يحلم المسلمين باكتشاف نبوة عن رسولهم المزعوم فبعد ان حاولوا في العهد القديم وفشلوا وحاولوا في العهد الجديد وفشلوا وصلوا من الياس الان الي ان يدعوا ان هناك نبوات عن رسولهم المدعي في الكتابات الابكريفية المرفوضه من اليهود والمسيحيين

ولكن للاسف حلمهم سيضيع هباء لاني ساوضح انه لاتوجد نبوه عن نبيهم في هذا الكتاب الذي اسمه اسدراس الرابع



اولا يجب ان نعرف ما هو سفر عزرا الابكريفي

من الموسوعه اليهودية

In the English Bible it is again entitled I Esdras; here the canonical book retained the Hebrew form of its name, that is, "Ezra," whereas the two apocryphal books, ascribed to the same author, received the title in its Græco-Latin form—"Esdras." In the ancient Latin version I Esdras has the subscription "De Templi Restitutione." Two Latin translations were made: the "Vetus Latina" (Itala) and the "Vulgate." In Syriac the book is found only in the Syro-Hexaplar of Paul, Bishop of Tella (616-617), not in the older Peshiṭta. There are also an Ethiopic and an Armenian version.

في الانجيل الانجليزي عنوان عزرا 1 هو كتاب قانوني وهوي بقي في العبري بنفس الاسم الذي هو "عزرا " ولكن كتابي عزرا الابكريفيين الذين نسبوا خطأ الي عزرا من الاسم اليوناني اللاتيني اسدراس . في النسخه اللاتيني اسدراس يحتوي علي عنوان عودة الهيكل . توجد ترجمتين لاتينيتين ترجمتا الفيتوس اللاتيني من اتالا والفلجاتا . في السرياني كتاب وجد في السريانية السداسيه لبولس اسقف تيلا سنة 616 -617 ولكنه غير موجود في البشيتا القديمه. وهناك ايضا النسخه الاسيوبية والارمنيه ( ما بعد القرن الخامس )

II Esdras:

Name and Versions.

One of the most interesting and the profoundest of all Jewish and Christian apocalypses is known in the Latin Bible as "Esdræ Quartus." The number, which usually is a part of the name, depends upon the method of counting the canonical Ezra-Nehemiah and the Greek Ezra: the book is called "I Esdras" in the Ethiopic, "II Esdras" in late Latin manuscripts and in the English Bible, "III Esdras" in other Latin manuscripts. There is another division in Latin Bibles, separating II Esdras into three parts, each with a separate number, of which the main part is "Esdræ Quartus." Greek Fathers quote it as Ἔσδρας Προφήτης or Αποκάλυψις Ἔαδρα. The most common modern name is "IV Esdras." Only ch. iii.-xiv., the original apocalypse, will be discussed here. The original was written in Hebrew, and then translated into Greek, as has been proved by Wellhausen, Charles, and finally by Gunkel; but neither the Hebrew nor the Greek text is extant.

كتاب اسدراس الثاني

الاسم والنسخ

واحد من النبوات المثيره والعميقه عن نهاية العالم لليهود والمسيحيين معروف في الانجيل اللاتيني باسم اسدراس الرابع . الرقم الذي هو جزء من الاسم ويعتمد علي اسلوب العد لان عزر ونحميا القانونيين يقال عنهم عزرا . وهذا الكتاب يقال عنه اسدراس 1 في الاثيوبية و اسدراس 2 في مخطوطات اللاتينية الحديثه في النسخ الانجليزي واسدراس 3 في بعض النسخ الاخري اللاتيني . وهناك تقسيم اخر في الانجيل اللاتيني يفصل اسدراس 2 الي ثلاث اجزاء والجزء الاساسي هو اسدراس 4 . والاسم الشائع له هو اسدراس 4 . والمصدر النبوي سيناقش هنا. المصدر يعتقد انه كتب عبريا وبعد ذلك ترجم الي اليوناني كما اثبت ويلهاسين وشارلز واخيرا بجنكيلولكن النسخه العبري واليوناني غير موجودين



Contents.

From the Greek were made the following versions: (1) Latin, which is the basis of the English version; (2) Syriac; (3) Ethiopic; (4) and (5) two independent Arabic versions; (6) Georgian. The Armenian version differs from the others; whether it was made from the Syriac or from a separate Greek version has not yet been decided. The book consists of seven sections, called "visions" since Volkmar (1863): 1-3 treat chiefly of religious problems; 4-6 consist mainly of eschatological visions; 7 tells of Ezra's literary activity and death.

من اليوناني ترجم الي 1 اللاتيني التي تعتمد عليها النسخه الانجليزي 2 السرياني 3 الاثيوبي 4 و 5 نسختين عربيتين 6 الجوارجينيه . النسخه الارمنيه تختلف عن الاخريات فسواء صنعت من السرياني او من نسخه اخري يوناني غير معروف بعد. الكتاب يحتوي علي سبعة اقسام تسمي رؤي . وقسمها فولكمير 1863 . 1-3 مشاكل دينيه 4 -6 تتكون اساسا من رؤي عقائديه 7 تقول لعزرا عن نشاطات حرفيه وموت

First Vision (iii.-v. 19): "In the thirtieth year of the ruin of the city, I, Salathiel (the same is Esdras), was in Babylon, and lay troubled upon my bed." Esdras asks God how the misery of Israel can be in keeping with divine justice. The answer is given by Uriel: God's ways are unsearchable and the human mind can not grasp them; everything will be clear after the end of this world, which will soon come to pass. Then follows a description of the signs of the end.

Second Vision (v. 20-vi. 34): Why is Israel delivered up to the heathen? The answer is similar to that of the first vision: Man can not solve the problem; the end is near. Its signs are again revealed.

النبوه الاولي اصحح 3 من عدد 19 في السنه الثلاثين من تعمير المدينه انا سالاثيل ( مثل اسدراس ) كنت في بابل وجلست متحيرا في سريري. اسدراس سال الرب كيف ان تعاسة اسرائيل تبقي مع العداله الالهية . الاجابه اعطيت بيوريل : طرق الله لا تفحص وعقل الانسان لا يدركهم . كل شئ سيكون واضح بعد نهاية هذا العالم الذي سينتهي قريبا . ويتبعه وصف لعلامات النهاية.

وبقية النبوات

ستجدها في الرابط ادناه

Purpose and Origin.

The author wishes to console himself and his people in a time of great distress. He struggles with the deepest religious problems: What is the origin of suffering and evil in the world? Why does the All-Righteous create men, who He knows will suffer, or will do wrong and therefore perish? Why does man possess the mind or reason which makes him conscious of these things? Throughout these struggles the writer strives for assurance of salvation. Since this is reserved for some future era, he lays much stress on eschatology. Confidence in God's justice underlies all his thoughts.

الغرض والمصدر

الكاتب يتمني ان يواسي نفسه وشعبه في وقت المحنة العظيمه. هو تخبط في المشاكل الدينيه العميقه : ما هو مصر المعاناه والشر في العالم ؟ لماذا الانسان موسوس العقل او السبب الذي يجعله يدرك هذه الاشياء ؟ في خلال هذه المعاناه الكاتب يكافح لتاكيد الخلاص. منذ ان حفظت لفتره في المستقبل, هو ركز علي العقيده . بثقه في عدل الله يقام عليها كل هذه الافكار .

It has been questioned whether this apocalypse was written by one author. Kalisch ("Das 4te Buch Esra," Göttingen, 1889) tried to prove that it had five different sources; his views were largely adopted by De Faye and by Charles. But Gunkel rightly calls attention to the fact that the uniform character of the book forbids its reduction to several independent documents, and that its repetitions and slight discrepancies are a peculiarity of the author in dealing with his complicated problems. Closely akin to this book is the Apocalypse of Baruch; it has therefore been suggested that both might have been written by the same author. Although this can not be proved, it is at least certain that both books were composed at about the same time, and that one of them was the prototype of the other.

كان هناك سؤال اذا كانت هذه النبوات كتبت بكاتب واحد . كاليسش في سنة 1889 حاول اثبات انهم خمسة مصادر مختلفين. ونظرياته تم توضيبها بواسطة دي فاي و تشارلز ولكن جينكل طلب الانتباه الي ان التنظيم في الكتاب يمنع ان يكون وثائق مختلفه , واعادة وتخريب هو سببه ان الكاتب كان يعاني من مشاكله المعقده. المشابهه القريبه بين هذا الكتاب ونبوة باروخ فتم الاقتراح انهم قد يكونوا كتبوا بنفس الكاتب. ولكن هذا لايمكن اثباته. ولايمكن اثبات انهم يعودوا الي نفس الفتره الزمنيه, ولكن قد يكون احدهم نسخه اوليه للثانيه.

Date and Value.

Since the eagle in the fifth vision undoubtedly represents the Roman empire, most critics agreeing that the three heads are Vespasian, Titus, and Domitian, and since the destruction of Jerusalem so often referred to must be that by Titus in 70 C.E., the book must date from the last quarter of the first century—probably between 90 and 96.

التاريخ والقيمه

لان النسر في الرؤيا الخامسه يمثل الدوله الرومانية بدون شك , ويتفق المفكرين ان الرؤوس الثلاث هم فيسباسيان وتيطس ودوماتينا ولان منذ تدمير اورشليم وبعد ذلك كما يشير اليه الذي حدث علي يد تيطس سنة 70 م . فبكل تاكيد ان الكتاب يعود الي الربع الاخير من القرن الاول غالبا بين سنة 90 الي 96 م

II Esdras is a characteristic example of the growth of apocalyptic literature: the misery of the present world leads to the seeking of compensation in the happiness of the future. But besides its historical value, this book is an unusually important monument of religious literature for all times.

اسدراس الثاني هو مثال مميز لنمو المحاضرات الرؤيه : حسرة العالم الحاضر قادة الي البحث عن تعويض في سعاده في المستقبل. ولكن الي جانب الفائده التاريخيه, هذا الكتاب هو فائده غير معتاده عن المحاضرات الدينيه لكل وقت.

Additions: Ch. i. and ii. of the Latin and English versions are of Christian origin (probably second century), and describe the rejection of the Jews in favor of the Christians. Ch. xv. and xvi., which predict wars and rebuke sinners at length, may be Jewish; they date from the middle or the second half of the third century.

اضافات: 1 و 2 من النسخ الانجليزي واللاتيني من مصدر مسيحي ( تقريبا من القرن الثاني ) وتصف رفض اليهود الي المسيحيين. 15 و 16 التي تتوقع حرب وتنبذ الخطاه بتطويل قد تكون من مصدر يهودي من منتصف القرن الثاني الي القرن الثالث

المراجع التي استخدمتها الموسوعه اليهودية



Bibliography: Schürer,
Gesch. 3d ed., 1898, iii. 246-250 (contains a complete bibliography);
Gunkel, in Kautzsch,
Apokryphen, etc., ii. 331 et seq.;
idem,
Der Prophet Esra, Tübingen, 1900.G. E. Li.



http://www.jewishencyclopedia.com/view.jsp?artid=463&letter=E&search=Esdras


ملخص الجزء السابق انه كتاب ابوكريفي من اخر القرن الاول الميلادي ( بعد زمن كتابة الاناجيل الثلاث ) وبعد هدم الهيكل قد يكون كاتبه شخص واحد ولكن يرجحوا انه اكثر من كاتب هو انسان يهودي او قد يكون له فكر مسيحي . ليس له اصول الا في ترجمة الفلجاتا في جزء الكتب الابكريفية من القرن الرابع ونسخه سريانيه من القرن السابع وبعض النسخ اليونانيه الاخري والانجليزيه

موقف اليهود منه . هو كتاب ليس موحي به ولكن يقرا لمعرفة الفكر التاريخي اليهودي في نهاية القرن الاول الميلادي

وهذا يؤكد ان الاناجيل لم تقتبس منه ولكن العكس قد يكون استخدم تعبير شائع او اقتبس شئ من الكتابات الموجوده ايامه منها اناجيل المسيحيين التي انتشرت في العالم كله



والان اعود الي السؤال الاول

من هو قائل

إنجيل متى 23: 37


«يَا أُورُشَلِيمُ، يَا أُورُشَلِيمُ! يَا قَاتِلَةَ الأَنْبِيَاءِ وَرَاجِمَةَ الْمُرْسَلِينَ إِلَيْهَا، كَمْ مَرَّةٍ أَرَدْتُ أَنْ أَجْمَعَ أَوْلاَدَكِ كَمَا تَجْمَعُ الدَّجَاجَةُ فِرَاخَهَا تَحْتَ جَنَاحَيْهَا، وَلَمْ تُرِيدُوا!


إنجيل لوقا 13: 34


يَا أُورُشَلِيمُ، يَاأُورُشَلِيمُ! يَا قَاتِلَةَ الأَنْبِيَاءِ وَرَاجِمَةَ الْمُرْسَلِينَ إِلَيْهَا، كَمْ مَرَّةٍ أَرَدْتُ أَنْ أَجْمَعَ أَوْلاَدَكِ كَمَا تَجْمَعُ الدَّجَاجَةُ فِرَاخَهَا تَحْتَ جَنَاحَيْهَا، وَلَمْ تُرِيدُوا!



فيقول البعض عن دون علم ان اقدم مخطوطه تشهد لان هذا العددين من اقوال المسيح من القرن الرابع وهذا خطأ

متي 23: 27

فهذا العدد قائله السيد المسيح وكتبه متي البشير عام 60 م

فمخطوطات هذا العدد كثيره جدا اقدمها

الاشورية السرياني التي تعود الي سنة 165 م

كتاب الدياتسرون للعلامه تيتان لسنة 160 م

مخطوطات الترجمه اللاتينيه القديمه التي هي اقدم من نسخة القديس جيروم وتعود زمنها الي منتصف القرن الثاني الميلادي

والقبطي الصعيدي والبحيري وغيرهم الذين يعتقد انهم يعودوا الي القرن الثالث

بالاضافه الي السينائية والفاتيكانية والبشيتا والفلجاتا وواشنطون الذين يعودوا الي القرن الرابع وما بعده

العدد موجود في اقتباسات القديس ارينيؤس واكليمندوس من القرن الثاني الميلادي

وبالطبع الادله من ما بعد القرن الرابع كثيره جدا

وهذا يثبت خطا المشكك



لوقا 13 : 34

هذا العدد قائله السيد المسيح وكتبه لوقا البشير سنة 65 م تقريبا الذي عاين رب المجد ( وسافرد ملف كامل اثبات ان لوقا رائ السيد المسيح )

وهذا العدد يكشف كذب المشكك

فهو موجود في مخطوطات قديمه جدا مثل

P75

التي تعود الي القرن الثاني

P45

التي تعود الي القرن الثالث الميلاد

الاشورية السرياني التي تعود الي سنة 165 م

مخطوطات الترجمه اللاتينيه القديمه التي هي اقدم من نسخة القديس جيروم وتعود زمنها الي منتصف القرن الثاني الميلادي

والقبطي الصعيدي والبحيري وغيرهم الذين يعتقد انهم يعودوا الي القرن الثالث

بالاضافه الي السينائية والفاتيكانية والبشيتا والفلجاتا وواشنطون الذين يعودوا الي القرن الرابع وما بعده

العدد موجود في اقتباسات القديس ارينيؤس من القرن الثاني الميلادي

وبالطبع الادله من ما بعد القرن الرابع كثيره جدا



اما ماقاله عن ان سفر اسدراس يعود للقرن الثاني فهو بالفعل يعود للقرن الثاني لكن اقدم نسخه تحتويه هي الفلجاتا كترجمه لكتب شائعه ولم يضعه في العهد القديم بل وضعه مع الكتب الابكريفية

اذا يتضح انه كتاب نقل عن الشائع حواليه فنقل هذه المقوله من الاناجيل وليس العكس



اما عن ما اعتقد في الاصحاحين الاولين

هم ليسوا من كتابات مسيحيه ولكن انسان يهودي يعرف الكتب المسيحيه لذلك فالادلة التي استشهد بها الطرفان تؤكد فكري وهم

كلمة ابن الله في 2: 47 وهذا يتشابه مع دنيال ولقب المسيا في العهد القديم
تعبير مْ مَرَّةٍ أَرَدْتُ أَنْ أَجْمَعَ أَوْلاَدَكِ كَمَا تَجْمَعُ الدَّجَاجَةُ فِرَاخَهَا تَحْتَ جَنَاحَيْهَا وهذا دليل علي انه يهودي يعرف كتابات متي

لايحتوي اي تعابير مسيحيه ولكن فكره يهودي واضح

فكرة الاقتراب من نهاية العالم وقرب مجيئ المخلص هذا فكر يهودي
ترك الله لشعب اسرائيل بسبب خطاياهم وانصرافه للامم هذا تعبير يهودي

حزنه علي اليهود يدل انه يهودي



ولهذا فهو كاتب يهودي اتي بعد انتشار المسيحيه وانهدام الهيكل سنة سبعين م فبالطبع هو من نقل من الاناجيل التي كتبت قبله


اما النقطه الثانيه فهي سهلة جدا الرد عليها

لاننا عرفنا انه كتاب ابكريفي بعد المسيح وليس قبل وهو الذي يقتبس جمله من الفكر السائد ولهذا رفضه اليهود والمسيحيين والكل



ودليل انه كتاب ابكريفي انه

لاوجود له في مخطوطات قمران قبل الميلاد

لاوجود له في مخطوطات السبعينية قبل الميلاد

لاوجود له في الكتابات والتفاسير العبريه وبخاصه كتابات يوسيفوس

لاوجود لهم في التراجم اللاتينيه القديمه من القرن الثاني الميلادي

لاوجود له في الاشوريه السريانيه من القرن الثاني الميلادي

لاوجود له في اي اقتباسات للاباء في نهاية القرن الاول والثاني والثالث الميلادي

لاوجود له في التراجم القبطي الصعيدي والبحيري وغيرهم من قبل القرن الرابع الميلادي

موجود في ملحق الكتب الابكريفيه في الفلجاتا



ثالثا هل شهد عن نبي وامه تاتي من المشرق ؟



الاعداد انجليزي

24

quid tibi faciam, Iacob? noluisti me obaudire, Iuda. transferam me ad alias gentes et dabo eis nomen meum, ut custodiant legitima mea.

2Es 1:24 What shall I do unto thee, O Jacob? thou, Juda, wouldest not obey me: I will turn me to other nations, and unto those will I give my name, that they may keep my statutes.

العدد يتكلم عن بيت يعقوب ويهوذا لماذا لا يطيعون الله ولكنه بسبب هذا سيبعد عنهم ويذهب لامم اخري واكرر مره اخري امم وليست امه ولهذه الامم سيعطيهم اسمه وهو اسم يهوه كما قال في خروج 3 : 15 اي الرب كما في اش 42 : 8 فهل اطلق علي امه الاسلام امة محمد ام امة يهوه ؟

25

quoniam me dereliquistis, et ego vos derelinquam; petentibus vobis a me misericordiam, non miserebor vestri.

2Es 1:25 Seeing ye have forsaken me, I will forsake you also; when ye desire me to be gracious unto you, I shall have no mercy upon you.

اراكم رفضتموني فسارفضكم ايضا وعندما تشتهوني لاكون لانعم عليكم لن اعطيكم رحمه

26

quando invocabitis me, ego non exaudiam vos. maculastis enim manus vestras sanguine, et pedes vestri impigri sunt ad committenda homicidia.

2Es 1:26 Whensoever ye shall call upon me, I will not hear you: for ye have defiled your hands with blood, and your feet are swift to commit manslaughter.




27

non quasi me dereliquistis, sed vos ipsos, dicit Dominus.

2Es 1:27 Ye have not as it were forsaken me, but your own selves, saith the Lord.




28

haec dicit Dominus omnipotens: nonne ego vos rogavi ut pater filios et ut mater filias et nutrix parvulos suos.

2Es 1:28 Thus saith the Almighty Lord, Have I not prayed you as a father his sons, as a mother her daughters, and a nurse her young babes,

هكذا يقول الرب القدير الم اشفق عليكم كاب لاولاده وام لبناتها ومرضعه لاطفالها الصغار

29

ut essetis mihi in populo et ego vobis in Deum, et vos mihi in filios et ego vobis in patrem?

2Es 1:29 That ye would be my people, and I should be your God; that ye would be my children, and I should be your father?

حتي تكونوا شعبي واكون انا الهكم حتي تكونوااطفالي واكون اباكم ؟

30

ita vos collegi ut gallina filios suos sub alas suas. modo autem quid faciam vobis? proiciam vos a facie mea.

2Es 1:30 I gathered you together, as a hen gathereth her chickens under her wings: but now, what shall I do unto you? I will cast you out from my face.

انا جمعتكم ( في الماضي ) معا كما تجمع الدجاجه فراخها تحت جناحيهاولكن الان ماذا افعل بكم ؟ ساطردكم من وجهي

ونلاحظ انه يتكلم بصيغة الماضي انه جمعهم بالفعل اما في الاناجيل يتكلم عن الاستمراريه (كَمْ مَرَّةٍ أَرَدْتُ أَنْ أَجْمَعَ أَوْلاَدَكِ ) فتعبير الاناجيل ادق لان الله حاول كثيرا مع شعب اسرائيل مرات كثير ( كم مرة ) ولكنهم استمروا في العناد اما تعبير ( انا جمعتكم ) فهو خطا لان الرب حاول ان يجمعهم وهم رفضوا سواء في البريه او في كنعان او حتي علي ايام المسيح وهذا يثبت ان الانجيل صح اما هذا الكتاب خطا

واذا الكلام لاينطبق ولكنه قد يكون تعبير شائع الاستخدام هو تجميع الاولاد كما تجمع الدجاجه فراخها وهذا دليل اخر انها ليست مقتبسه ولكنها فقط نفس التعبير الشائع

31

oblationes mihi cum obtuleritis, avertam faciem meam a vobis; dies enim festos vestros et neomenias et circumcisiones carnis repudiavi.

2Es 1:31 When ye offer unto me, I will turn my face from you: for your solemn feastdays, your new moons, and your circumcisions, have I forsaken.




32

ego misi pueros meos prophetas ad vos, quos acceptos interfecistis et laniastis corpora illorum, quorum sanguinem exquiram, dicit Dominus.

2Es 1:32 I sent unto you my servants the prophets, whom ye have taken and slain, and torn their bodies in pieces, whose blood I will require of your hands, saith the Lord.




33

haec dicit Dominus omnipotens: domus vestra deserta est, proiciam vos sicut ventus stipulam.

2Es 1:33 Thus saith the Almighty Lord, Your house is desolate, I will cast you out as the wind doth stubble.

هكذا يقول الرب القدير منزلكم يخرب , سالقيكم الي الخارج كما تلقي الرياح بالقش

ونلاحظ ان العدد الذي منزلكم يخّرب وليس كما كتب الاناجيل ( منزلكم يترك لكم خرابا ) وهذا دليل اخر علي انه اقتبس بعض التعبيرات ولكنه اقتبسها خطأ

34

et filii procreationem non facient, quoniam mandatum meum vobiscum neglexerunt et quod malum est coram me fecerunt.

2Es 1:34 And your children shall not be fruitful; for they have despised my commandment, and done the thing that is an evil before me.




35

tradam domus vestras populo venienti. qui me non audientes credunt; quibus signa non ostendi, facient quae praecepi.

2Es 1:35 Your houses will I give to a people that shall come; which not having heard of me yet shall believe me; to whom I have shewed no signs, yet they shall do that I have commanded them.

منازلكم ساعطيها لشعوب ستاتي : لم يسمعوا عني بعد وسيؤمنون بي اليهم لم اظهر علامات ومع ذلك فسيفعلون ما امرتهم به

ونلاحظ هنا هو كرر مره اخري شعوب وليس شعب كما ادعي المشكك ثانيا يوجد خطأ في التعبير وهو ( لم يسمعوا عني ) هذه تخالف الفكر الكتابي فمكتوب الله لم يترك نفسه نفسه بلا شاهد لذلك يقول شعب لم يعرفني التي تعني انه سمعوا ولم يعرفوا ويفهموا اما لم يسمع عني فهي تعبير مخالف لروح الكتاب

فهذا العدد يثبت انه بيتكلم عن شعوب اخري وليس امة محمد ويثبت ان هذا السفر يحتوي علي تعبيرات مخالفه لروح الانجيل

36

prophetas non viderunt et memorabuntur antiquitatum eorum.

2Es 1:36 They have seen no prophets, yet they shall call their sins to remembrance, and acknowledge them.

لم يروا انبياء ومع ذلك سيستدعون خطاياهم للذكري ويعترفوا بها

وايضا هذا العدد كماله لنفس الفكر الخاطي هو يقول انهم بدون نبي سيتوبوا وهذا ضد فكر المشكك لان امه محمد امنة بالرسول

ثانيا هو ايضا مخالف للانجيل لانه يقول ان الله لم يرسل انبياء للامم وبالطبع هذا الفكر اليهودي الغيور الذي يقول ان الله لليهود فقط ولكن بلعام كان للامم ودانيال ايضا واشعياء تنبا عن الامم وارمياء ايضا مما يثبت ان هذا العدد ليس بوحي الهي

37

testor populi venientis gratiam, cuius parvuli exultant cum laetitia, me non videntes oculis carnalibus, sed spiritu credent quae dixi.

2Es 1:37 I take to witness the grace of the people to come, whose little ones rejoice in gladness: and though they have not seen me with bodily eyes, yet in spirit they believe the thing that I say.

اتكلم لاشهد بنعمة الشعوب الاتيه هؤلاء الصغار يفرحون بمسره : ولم يرونني بعيون اجسادهم ولكن في الروح يؤمنون بالاشياء التي قلتها

ويكرر شعوب ويتكلم عن عين الايمان والروحيات وهذا غير موجود في الفكر الاسلامي

38

et nunc, pater, aspice cum gloria et vide populum venientem ab oriente.

2Es 1:38 And now, brother, behold what glory; and see the people that come from the east:

والان اخي ابصرر اي مجد وانظر الشعوب ياتون من المشرق

ولماذا يتكلم عن المشرق لان الهلاك اتي من الرومان فيتوقع الخلاص علي يد الفرس

39

quibus dabo ducatum Abraham, Isaac et Iacob et Osee et Amos et Michae et Iohelis et Abdiae et Ionae

2Es 1:39 Unto whom I will give for leaders, Abraham, Isaac, and Jacob, Oseas, Amos, and Micheas, Joel, Abdias, and Jonas,

اليهم ساعطيهم قاده , ابراهيم واسحاق ويعقوب ........

40

et Naum et Abacuc, Sofoniae. Aggei, Zacchariae et Malachiae, qui et angelus Domini vocatus est.

2Es 1:40 Nahum, and Abacuc, Sophonias, Aggeus, Zachary, and Malachy, which is called also an angel of the Lord.

...... الذي يقال عنه ملاك الرب ايضا.

فهل اعطي الله المسلمين ابراهيم واسحق ويعقوب وباقي الانبياء ؟؟؟؟؟



اما عن امة الشرق ورغم اني رددت عليها ملف في تلالا من قيدار

ولكن سريعا

اولا الرسول غير معروف من نسل من من اولاد اسماعيل هذا لو كان من اولاد اسماعيل اصلا

وهذه النقطه لم يجاوب عليها المسلمين لانه لو كانت من نبايوت لم يصلح ان نطلق عليه ابن قيدار

ثانيا قيدار كما هو مكتوب وتنبا عنها قد اخربت تماما علي يد نبوخزنصر

ثالثا محمد من الجنوب وامته لم ترتحل الي اورشليم كما قالت هذه الكتابه

رابعا كما اوضحت النص يتكلم عن شعوب تحل محل اليهود في ارشليم وليس شعب محدد

خامسا العدد ينكر ظهور اي نبي ويقول انهم سيعرفون الله بدون انبياء

سادسا الاخطاء الكثيره التي اوضحتها في الاعداد تؤكد انها ليست نبوه ولا وحي ولكنه حزن علي ماحدث لليهود بالفعل



ولكن لماذا كان الكاتب يتكلم عن شعوب من المشرق ؟

لان الرومان اتعبوا اليهود جدا وازلوهم وتيطس قتل منهم الكثيرين تقريبا 1200000 شخص والباقي باعهم اسري لذلك كانوا يتمنوا ان تاتي شعوب المشرق ( الفرس ) لكي ينتقموا من الرومان وما فعلوا بهم والذي قراء سفر المكابيين يفهم هذا الفكر جيدا



وملخص ما قدمت



هذا السفر كتب بعد السيد المسيح والتلاميذ في اخر القرن الاول الميلادي بعد خراب اورشليم بانسان يهودي حزين علي اليهود او قد يكون اكثر من كاتب واحد وهو يقول ان اسرائيل عوقبت علي خطاياها ويقتبس من بعض الكتابات المنتشره مثل الاناجيل وبعض التعبيرات فيها

وكتاباته لم تشهد علي نبي اخر ولا امة الاسلام ولكن الشعوب والامم الاخري التي انصرف لها الرب والكتابه تقول ان هذه الشعوب ستؤمن بدون نبي فبالتاكيد هي ليست نبوة عن محمد

وحلم اخر ضاع للمسلمين المتلهفين علي اثبات نبوة نبيهم باي شكل ولكن للاسف لايوجد نبوة



والمجد لله دائما