نبوات العهد القديم عن المسيح والعصر المسياني من اقوال اليهود واقتباسات العهد الجديد سفر ارميا والمراثي كامل



Holy_bible_1

23 May 2020



نبوة اورشليم تكون مكان مجده وكرسيه أي يدخل أحد الشعانين ويتوج على الصليب وهو اسم الرب

بل يؤكد أيضا انه سيكون في زمان يكون تعامل بين مملكة إسرائيل ويهوذا أيضا بعد رجوعهم من السبي

وأيضا من يتبعه يلقبه بابي

سفر ارميا 3

17 فِي ذلِكَ الزَّمَانِ يُسَمُّونَ أُورُشَلِيمَ كُرْسِيَّ الرَّبِّ، وَيَجْتَمِعُ إِلَيْهَا كُلُّ الأُمَمِ، إِلَى اسْمِ الرَّبِّ، إِلَى أُورُشَلِيمَ، وَلاَ يَذْهَبُونَ بَعْدُ وَرَاءَ عِنَادِ قَلْبِهِمِ الشِّرِّيرِ.

18 فِي تِلْكَ الأَيَّامِ يَذْهَبُ بَيْتُ يَهُوذَا مَعَ بَيْتِ إِسْرَائِيلَ، وَيَأْتِيَانِ مَعًا مِنْ أَرْضِ الشِّمَالِ إِلَى الأَرْضِ الَّتِي مَلَّكْتُ آبَاءَكُمْ إِيَّاهَا.

19 وَأَنَا قُلْتُ: كَيْفَ أَضَعُكِ بَيْنَ الْبَنِينَ، وَأُعْطِيكِ أَرْضًا شَهِيَّةً، مِيرَاثَ مَجْدِ أَمْجَادِ الأُمَمِ؟ وَقُلْتُ: تَدْعِينَنِي يَا أَبِي، وَمِنْ وَرَائِي لاَ تَرْجِعِينَ.

واكد هذا المعنى

إنجيل يوحنا 12: 23

وَأَمَّا يَسُوعُ فَأَجَابَهُمَا قِائِلًا: «قَدْ أَتَتِ السَّاعَةُ لِيَتَمَجَّدَ ابْنُ الإِنْسَانِ.

واكد اليهود ان هذه نبوة عن المسيح

بل وقال راباي اليعازر ان هي نبوة عن ان وقت استعلان المسيح ستكون اورشليم مزدحمة

Jeremiah 3:17.

Pəsiqtâ də-Ra Kahă, Piska 20, 7.

A story. R. Eleazar ben Azariah and R. Eleazar the Modite sat engaged with the meaning of the verse At that time they shall call Jerusalem the throne of the Lord (Jer. 3:17). R. Eleazar be Azariah asked R. Eleazar the Modite: Can Jerusalem hold as many people [as will crowd into it when it becomes His throne]? R. Eleazar replied: The Holy One will say to Jerusalem: Extend thyself, enlarge thyself, receive thy hosts—Enlarge the place of thy tent, etc. (Isa. 54:2). R. Johanan said: Jerusalem is destined to grow to the gates of Damascus. And the proof? The verse The burden of the word of the Lord. In the land of Hadrak and in Damascus shall be His resting place (Zech. 9:1). As to the meaning of Hadrak, R. Judah and R. Nehemiah differ. According to R. Judah, the term Hadrak refers to the king Messiah, who will be rough (had) with the nations and gentle (rak) with Israel.

ومدراش رابا يقول عن القيامة في زمن المسيح

Jeremiah 3:19.

Midrash Rabbah, Exodus XXXII, 2.

Why did they yearn for it? Because, said R. Simeon b. Lakish, they will be the first to be resurrected in the Messianic Age … The Rabbis say: Just ass the deer is the most light-footed of all beasts and cattle, so does Eretz Israel hasten to ripen its fruits before all other lands. Why is all this so? ‘In order’, said God to Israel, ‘that My name may be associated with you. And I said: Thou shalt call Me, My father; and shalt not turn away from following Me’ (Jer. III, 19).



نبوة عن ان وقت رفع المسيح أي صليبه شعبه سيكون أحمق يرفضه والشمس تظلم وتحدث زلزلة

سفر ارميا 4

22 لأَنَّ شَعْبِي أَحْمَقُ. إِيَّايَ لَمْ يَعْرِفُوا. هُمْ بَنُونَ جَاهِلُونَ وَهُمْ غَيْرُ فَاهِمِينَ. هُمْ حُكَمَاءُ فِي عَمَلِ الشَّرِّ، وَلِعَمَلِ الصَّالِحِ مَا يَفْهَمُونَ».

23 نَظَرْتُ إِلَى الأَرْضِ وَإِذَا هِيَ خَرِبَةٌ وَخَالِيَةٌ، وَإِلَى السَّمَاوَاتِ فَلاَ نُورَ لَهَا.

24 نَظَرْتُ إِلَى الْجِبَالِ وَإِذَا هِيَ تَرْتَجِفُ، وَكُلُّ الآكَامِ تَقَلْقَلَتْ.

واكد انها نبوة عن المسيح بعض اليهود في

Jeremiah 4:24.

Pəsiqtâ də-Ra Kahă, Supplement 5, 2.

R. Dosa said: The mountains themselves will be the first to bring good tidings to Israel, since at the time Israel were banished, they mourned for Israel, as is said I beheld the mountains, and, lo, they trembled (Jer. 4:24).



نبوة كثيرين يرفضونه

ارميا 5: 21

(SVD) اسمع هذا أيها الشعب الجاهل والعديم الفهم الذين لهم أعين ولا يبصرون. لهم آذان ولا يسمعون.

الشعب الذين سيرفضونه سيكون لهم اعين ولا يبصرون

ودراسة سريعة لاقتباس العهد الجديد منها

ارميا 5: 21

(SVD) اسمع هذا أيها الشعب الجاهل والعديم الفهم الذين لهم أعين ولا يبصرون. لهم آذان ولا يسمعون.

(IHOT+) שׁמעוH8085 Hear נאH4994 now זאתH2063 this, עםH5971 people, סכלH5530 O foolish ואיןH369 and without לבH3820 understanding; עיניםH5869 which have eyes, להם ולאH3808 not; יראוH7200 and see אזניםH241 which have ears, להם ולאH3808 not: ישׁמעו׃H8085 and hear

(KJV) Hear now this, O foolish people, and without understanding; which have eyes, and see not; which have ears, and hear not:

(LXX) κοσατε δ τατα, λας μωρς κα κρδιος, φθαλμο ατος κα ο βλπουσιν, τα ατος κα οκ κοουσιν.

(Brenton) Hear ye now these things, O foolish and senseless people; who have eyes, and see not; and have ears, and hear not:

مرقس 8: 18

(SVD) ألكم أعين ولا تبصرون ولكم آذان ولا تسمعون ولا تذكرون؟

(G-NT-TR (Steph)+) οφθαλμους eyes 3788 N-APM εχοντες Having 2192 V-PAP-NPM ου ye not 3756 PRT-N βλεπετε see 991 V-PAI-2P και and 2532 CONJ ωτα ears 3775 N-APN εχοντες having 2192 V-PAP-NPM ουκ ye not 3756 PRT-N ακουετε hear 191 V-PAI-2P και 2532 CONJ ου do ye not 3756 PRT-N μνημονευετε remember. 3421 V-PAI-2P

(KJV) Having eyes, see ye not? and having ears, hear ye not? and do ye not remember?

العبري يتشابه مع السبعينية وهما الاثنين يختلفوا قليلا مع العهد الجديد في ان العهد الجديد يقدم اسلوب استفهامي وايضا مخاطب وليس الغائب

فهو فئة 4

وبعض اليهود وضحوا ان سياق الكلام هو نبوة عن المسيح

Jeremiah 5:19.

Midrash Rabbah, Lamentations XXI.

R. Jose b. Halafta said: Whoever knows how many years Israel worshipped idols also knows when the son of David will come; and we have three verses to support this statement.… The third is, And it shall come to pass that ye shall say, Wherefore hath the Lord our God done, etc., like (i.e. as long as) ye have forsaken meso shall ye serve strangers in a land that is not yours (Jer. v, 19).



الهيكل بيته وهو بيت صلاة. يجعلون في زمنه بيت الرب مغارة لصوص

وأكمل النبوة التي في إشعياء في

ارميا 7: 11

(SVD) هل صار هذا البيت الذي دعي باسمي عليه مغارة لصوص في أعينكم؟ هئنذا أيضا قد رأيت يقول الرب.

ودراسة سريعة للاقتباس

ارميا 7: 11

(SVD) هل صار هذا البيت الذي دعي باسمي عليه مغارة لصوص في أعينكم؟ هئنذا أيضا قد رأيت يقول الرب.

(IHOT+) המערתH4631 a den פרציםH6530 of robbers היהH1961 become הביתH1004 house, הזהH2088 Is this אשׁרH834 which נקראH7121 is called שׁמיH8034 my name, עליוH5921 by בעיניכםH5869 in your eyes? גםH1571 even אנכיH595 I הנהH2009 Behold, ראיתיH7200 have seen נאםH5002 saith יהוה׃H3069

(KJV) Is this house, which is called by my name, become a den of robbers in your eyes? Behold, even I have seen it, saith the LORD.

(LXX) μ σπλαιον λστν οκς μου, ο πικκληται τ νομ μου π᾿ ατ κε, νπιον μν; κα γ δο ἑώρακα, λγει κριος.

(Brenton) Is my house, whereon my name is called, a den of robbers in your eyes? And, behold, I have seen it, saith the Lord.

متي 21: 13

(SVD) وقال لهم: «مكتوب: بيتي بيت الصلاة يدعى. وأنتم جعلتموه مغارة لصوص

(G-NT-TR (Steph)+) και And 2532 CONJ λεγει said 3004 V-PAI-3S αυτοις unto them 846 P-DPM γεγραπται It is written 1125 V-RPI-3S ο 3588 T-NSM οικος house 3624 N-NSM μου My 3450 P-1GS οικος the house 3624 N-NSM προσευχης of prayer 4335 N-GSF κληθησεται shall be called 2564 V-FPI-3S υμεις ye 5210 P-2NP δε but 1161 CONJ αυτον it 846 P-ASM εποιησατε have made 4160 V-AAI-2P σπηλαιον a den 4693 N-ASN ληστων of thieves. 3027 N-GPM

(KJV) And said unto them, It is written, My house shall be called the house of prayer; but ye have made it a den of thieves.

العبري يتفق مع السبعينية مع العهد الجديد

فهو فئة 1

ايضا ارميا 7: 11 مع

مرقس 11: 17

(SVD) وكان يعلم قائلا لهم: «أليس مكتوبا: بيتي بيت صلاة يدعى لجميع الأمم؟ وأنتم جعلتموه مغارة لصوص».

(G-NT-TR (Steph)+) και And 2532 CONJ εδιδασκεν he taught 1321 V-IAI-3S λεγων saying 3004 V-PAP-NSM αυτοις unto them 846 P-DPM ου Is it not 3756 PRT-N γεγραπται written 1125 V-RPI-3S οτι 3754 CONJ ο 3588 T-NSM οικος house 3624 N-NSM μου My 3450 P-1GS οικος the house 3624 N-NSM προσευχης of prayer 4335 N-GSF κληθησεται shall be called 2564 V-FPI-3S πασιν of all 3956 A-DPN τοις 3588 T-DPN εθνεσιν nations 1484 N-DPN υμεις ye 5210 P-2NP δε but 1161 CONJ εποιησατε have made 4160 V-AAI-2P αυτον it 846 P-ASM σπηλαιον a den 4693 N-ASN ληστων of thieves. 3027 N-GPM

(KJV) And he taught, saying unto them, Is it not written, My house shall be called of all nations the house of prayer? but ye have made it a den of thieves.

ايضا مثل الاقتباس السابق العبري يتفق مع السبعينية مع العهد الجديد

فهو فئة 1



ايضا ارميا 7: 11 مع

لوقا 19: 46

(SVD) قائلا لهم: «مكتوب أن بيتي بيت الصلاة. وأنتم جعلتموه مغارة لصوص».

(G-NT-TR (Steph)+) λεγων Saying 3004 V-PAP-NSM αυτοις unto them 846 P-DPM γεγραπται It is written 1125 V-RPI-3S ο 3588 T-NSM οικος house 3624 N-NSM μου My 3450 P-1GS οικος the house 3624 N-NSM προσευχης of prayer 4335 N-GSF εστιν is, 2076 V-PXI-3S υμεις ye 5210 P-2NP δε but 1161 CONJ αυτον it 846 P-ASM εποιησατε have made 4160 V-AAI-2P σπηλαιον a den 4693 N-ASN ληστων of thieves. 3027 N-GPM

(KJV) Saying unto them, It is written, My house is the house of prayer: but ye have made it a den of thieves.

ايضا مثل الاقتباس السابق العبري يتفق مع السبعينية مع العهد الجديد

فهو فئة 1

ملحوظه: هذا الاقتباس من ارميا 7: 11 هو مكمل للاقتباس من اشعياء 56: 7 الذي جاء في اقتباسات 350 و 351 و 352



نبوة التوبة يهود وامميين والرجوع للرب في زمن المسيح

ارميا 16: 19-21 يتكلم عن كثيرين يأتون الى الرب من كل الأمم وهؤلاء يقروا ان ما عبده اباؤهم هم ليسوا الهة ويعرفوا ان يهوه هو الاله الحقيقي وتنتهي عند هؤلاء عبادة الاوثان وهذا ما حدث بدقة ولهذا الوثنية انتهت في اغلب العالم بما فيها روما التي كانت تؤمن بتعدد الالهة وأصبحت مسيحية وانتشر الايمان المسيحي في كل الأمم.

وندرس ما قاله ارميا النبي

سفر ارميا 16: 19-21

هذا الاصحاح هو نبوة يخبر الرب فيها ارميا بما سيحدث وبناء عليه يقدم له نصائح مثل ان لا يتزوج من بنات الأرض لما سيحدث من اتعاب كثيرة ولكن أيضا يختم الاصحاح بان هناك رجاء في المستقبل والتمتع بالخلاص بالمسيح.

وينقسم

1. نصيحة الرب لارميا بعدم الزواج لما سيحدث للشعب

 

[1-9].

2. اعتزال الحياة اليومية

 

[10-13].

3. خروج جديد

 

[14-15].

4. الفرح بالخلاص المسياني

 

[16-21].

قبل الاعداد التي يستشهد بها المشكك نجد ارميا يتكلم عن الرجوع من السبي واستمرار اليهود في خطاياهم وسماح الرب بعقاب لهم لانهم نجسوا الأرض بخطايا حتى بعد رجوعهم من السبي

13 فَأَطْرُدُكُمْ مِنْ هذِهِ الأَرْضِ إِلَى أَرْضٍ لَمْ تَعْرِفُوهَا أَنْتُمْ وَلاَ آبَاؤُكُمْ، فَتَعْبُدُونَ هُنَاكَ آلِهَةً أُخْرَى نَهَارًا وَلَيْلاً حَيْثُ لاَ أُعْطِيكُمْ نِعْمَةً.

أولا لؤاكد ان بعض اليهود قبل المسيحيين فهموا انها نبوة عن المسيح فبعض اليهود قالوا ان نعمة وهو حنينا سيكون اسم المسيح أي اعطيكم حنينا المسيح

Jeremiah 16:13.

Midrash Rabbah, Lamentations I, 16-17 § 52.

His name is ‘Haninah’, as it is stated, I will not give you Haninah (Jer. XVI, 13).

The context is discussing the Rabbis various choices for Messiah’s name.

14 لِذلِكَ هَا أَيَّامٌ تَأْتِي، يَقُولُ الرَّبُّ، وَلاَ يُقَالُ بَعْدُ: حَيٌّ هُوَ الرَّبُّ الَّذِي أَصْعَدَ بَنِي إِسْرَائِيلَ مِنْ أَرْضِ مِصْرَ،

16 :15 بل حي هو الرب الذي اصعد بني اسرائيل من ارض الشمال و من جميع الاراضي التي طردهم اليها فارجعهم الى ارضهم التي اعطيت اباءهم اياها

16 :16 هانذا ارسل الى جزافين كثيرين يقول الرب فيصطادونهم ثم بعد ذلك ارسل الى كثيرين من القانصين فيقتنصونهم عن كل جبل و عن كل اكمة و من شقوق الصخور

16 :17 لان عيني على كل طرقهم لم تستتر عن وجهي و لم يختف اثمهم من امام عيني

16 :18 و اعاقب اولا اثمهم و خطيتهم ضعفين لانهم دنسوا ارضي و بجثث مكرهاتهم و رجساتهم قد ملاوا ميراثي

والجزء الذي المهم هو التالي

16 :19 يا رب عزي وحصني وملجاي في يوم الضيق اليك تأتي الامم من أطراف الارض ويقولون انما ورث اباؤنا كذبا واباطيل وما لا منفعة فيه

بعد ان تكلم عن خطايا الشعب حتى بعد الرجوع من السبي وعقاب الرب لهم يبدأ يتكلم ان الرب في أيام ضيقهم سيفعل شيء يجعل ان تاتي أمم أي جموع كثيرة من أمم كثيرين ولم يقل كل لان الكلام عن كثيرين ولكن ليس الكل. الذي يقوم به الرب يجعل كل هؤلاء يعترفوا ان ما ورثوه اباؤهم عن جدودهم من عبادات وثنية هو كذب وبطل وليس له منفعة لأنها اوثان تماثيل لا تنفع.

وهذا ما حدث بدقة فبعد الرجوع من السبي على يد كورش للأسف اليهود عبرت عليهم ازمنة اخطؤا فيها وكثر اثمهم ودنسوا الأرض وسمح الرب بعقابهم مثلما حدث في أيام انطوخيوس ابيفانوس وأيضا أيام الرومان حتى جاء المسيح وصلب ودفع ثمن كل الخطايا وفتح باب الخلاص لكل الأمم من أطراف الأرض وبالفعل اتى كثيرين بداية من يوم الخمسين يوم حلول الروح القدس الذي اتى فيه من كل مكان

سفر اعمال الرسل 2

2 :7 فبهت الجميع و تعجبوا قائلين بعضهم لبعض اترى ليس جميع هؤلاء المتكلمين جليليين

2 :8 فكيف نسمع نحن كل واحد منا لغته التي ولد فيها

2 :9 فرتيون و ماديون و عيلاميون و الساكنون ما بين النهرين و اليهودية و كبدوكية و بنتس و اسيا

2 :10 و فريجية و بمفيلية و مصر و نواحي ليبية التي نحو القيروان و الرومانيون المستوطنون يهود و دخلاء

2 :11 كريتيون و عرب نسمعهم يتكلمون بالسنتنا بعظائم الله

....

2 :40 و باقوال اخر كثيرة كان يشهد لهم و يعظهم قائلا اخلصوا من هذا الجيل الملتوي

2 :41 فقبلوا كلامه بفرح واعتمدوا وانضم في ذلك اليوم نحو ثلاثة الاف نفس

واستمر تحقيق النبوة والأمم عرفوا ضلال أوثان أبائهم وكذبها وأنهم هم صنعوها. هذا هو خلاص المسيح للعالم كله. لم يكن حلمًا لدى إرميا النبي أن تأتي الأمم من كل أطراف الأرض لتعترف ببطلان آلهتهم الوثنية، وتتعرف على الرب وعلى يده القوية وعلى اسمه، إنما كان ذلك نبوة عن الخلاص التي تتحقق بمجيء المسيا مخلص العالم كله.

يعلق القديس أغسطينوس على كلمات إرميا النبي: [هوذا الآن يحدث هذا؛ هوذا الأمم تأتي من أقاصي الأرض إلى المسيح تنطق بأمور كهذه نازعة عنها عبادة الأوثان

وبالفعل قال كمشي المفسر اليهودي ان هذا عن وقت المسيح

This belongs to the times of the Messiah

ويكمل ارميا في الجزء الشعري الذي يقوله من عدد 19 -21 فيقول

16 :20 هل يصنع الانسان لنفسه الهة وهي ليست الهة

وسيتعجب هؤلاء الأمميين كيف كان يعبدوا اصنام فكيف يصنع الانسان لنفسه إله فهو بالطبع ليس إله لان الشخص صنع هذا التمثال بنفسه. فالإنسان الضعيف الفاني كيف يصنع إله بيده؟ فيصلوا لاستنتاج واضح انهم ليسوا الهة.

16 :21 لذلك هانذا اعرفهم هذه المرة اعرفهم يدي وجبروتي فيعرفون ان اسمي يهوه

فلا يزال الكلام عن مجيء المسيح ولكن نجد ان المتكلم هو يهوه نفسه. أي الذي يأتي ويجعل الأمم تؤمن به وبخلاصه هو الرب يهوه. وهم يعرفوا قوة يد المسيح وجبروته عندما يروا الآيات والمعجزات التي يقوم بها وبالطبع حدث هذا والعالم كله يعرف اسم يهوه لان اسم يسوع أي يشوه هو يهوه شوع أي يهوه المخلص فكل العالم يعرف اسم يسوع.

مع ملاحظة شرحتها سابقا الاسم يعني قوة وكل من امن به من كل أمم العالم عرف قوة المسيح الخلاصي وجبروته في تقييد ابليس وابواب الجحيم التي لن تقوى على كنيسته.

فاعتقد عرفنا جيدا ان الكلام تحقق بمجيء المسيح بالفعل وهذا ليس فقط تنطبق عليه بل تعلن لاهوته بوضوح وانه هو يهوه



نبوة ويسلمه بثلاثين من الفضة الذي جزء منها في زكريا 11

وزكريا تكلم عن الفخاري وإعطاء النقود للفخاري من بيت الرب ولكن لم يتكلم عن الحقل لفظا رغم انه مفهوم كمعنى وهو امر مهم للمعني النبوة

ولكي نبحث عن اكتمال النبوة

294 نجدها في ارميا

ارميا 18

1 الْكَلاَمُ الَّذِي صَارَ إِلَى إِرْمِيَا مِنْ قِبَلِ الرَّبِّ قَائِلاً:

2 «قُمِ انْزِلْ إِلَى بَيْتِ الْفَخَّارِيِّ وَهُنَاكَ أُسْمِعُكَ كَلاَمِي».
3
فَنَزَلْتُ إِلَى بَيْتِ الْفَخَّارِيِّ، وَإِذَا هُوَ يَصْنَعُ عَمَلاً عَلَى الدُّولاَبِ.
4
فَفَسَدَ الْوِعَاءُ الَّذِي كَانَ يَصْنَعُهُ مِنَ الطِّينِ بِيَدِ الْفَخَّارِيِّ، فَعَادَ وَعَمِلَهُ وِعَاءً آخَرَ كَمَا حَسُنَ فِي عَيْنَيِ الْفَخَّارِيِّ أَنْ يَصْنَعَهُ.
5
فَصَارَ إِلَيَّ كَلاَمُ الرَّبِّ قَائِلاً:
6
«أَمَا أَسْتَطِيعُ أَنْ أَصْنَعَ بِكُمْ كَهذَا الْفَخَّارِيِّ يَا بَيْتَ إِسْرَائِيلَ، يَقُولُ الرَّبُّ؟ هُوَذَا كَالطِّينِ بِيَدِ الْفَخَّارِيِّ أَنْتُمْ هكَذَا بِيَدِي يَا بَيْتَ إِسْرَائِيلَ.

واقتبسها العهد الجديد

ودراسة سريعة للاقتباس

شراء حقل الفخاري

ارميا 18: 2-3

Jer 18:2 [قم انزل إلى بيت الفخاري وهناك أسمعك كلامي].

Jer 18:3 فنزلت إلى بيت الفخاري وإذا هو يصنع عملا على الدولاب.

Jer 18:2 קוםH6965 Arise, וירדתH3381 and go down ביתH1004 house, היוצרH3335 to the potter's ושׁמהH8033 and there אשׁמיעךH8085 I will cause thee to hear אתH853 דברי׃H1697 my words.

Jer 18:3 וארדH3381 Then I went down ביתH1004 house, היוצרH3335 to the potter's והנהוH2009 and, behold, עשׂהH6213 he wrought מלאכהH4399 a work עלH5921 on האבנים׃H70 the wheels.

Jer 18:2 Arise, and go down to the potter's house, and there I will cause thee to hear my words.

Jer 18:3 Then I went down to the potter's house, and, behold, he wrought a work on the wheels.

Jer 18:2 νστηθι κα κατβηθι ες οκον το κεραμως, κα κε κοσ τος λγους μου.

Jer 18:3 κα κατβην ες τν οκον το κεραμως, κα δο ατς ποει ργον π τν λθων·

Jer 18:2 Jeremias, saying, Arise, and go down to the potter's house, and there thou shalt hear my words.

Jer 18:3 So I went down to the potter's house, and behold, he was making a vessel on the stones.

متي 27: 9-10

Mat 27:9 حينئذ تم ما قيل بإرميا النبي: «وأخذوا الثلاثين من الفضة ثمن المثمن الذي ثمنوه من بني إسرائيل

Mat 27:10 وأعطوها عن حقل الفخاري كما أمرني الرب».

Mat 27:9 τοτε Then 5119 ADV επληρωθη was fulfilled 4137 V-API-3S το that 3588 T-NSN ρηθεν which was spoken 4483 V-APP-NSN δια by 1223 PREP ιερεμιου Jeremiah 2408 N-GSM του the 3588 T-GSM προφητου prophet 4396 N-GSM λεγοντος saying 3004 V-PAP-GSN και And 2532 CONJ ελαβον V-2AAI-1S 2983 V-2AAI-3P 2980 τα that 3588 T-APN τριακοντα thirty 5144 A-NUI αργυρια pieces of silver 694 N-APN την that 3588 T-ASF τιμην price 5092 N-ASF του that 3588 T-GSM τετιμημενου of him that was valued 5091 V-RPP-GSM ον whom 3739 R-ASM ετιμησαντο of him that was valued 5091 V-AMI-3P απο they of 575 PREP υιων the children 5207 N-GPM ισραηλ of Israel. 2474 N-PRI

Mat 27:10 και And 2532 CONJ εδωκαν gave 1325 V-AAI-3P αυτα them 846 P-APN εις for 1519 PREP τον the 3588 T-ASM αγρον field 68 N-ASM του 3588 T-GSM κεραμεως potter's 2763 N-GSM καθα as 2505 ADV συνεταξεν appointed 4929 V-AAI-3S μοι me 3427 P-1DS κυριος the Lord. 2962 N-NSM

Mat 27:9 Then was fulfilled that which was spoken by Jeremy the prophet, saying, And they took the thirty pieces of silver, the price of him that was valued, whom they of the children of Israel did value;

Mat 27:10 And gave them for the potter's field, as the Lord appointed me.

هو اقتباس لذكر اسم ارميا

العبري يتفق مع السبعينية والعهد الجديد يقدم المعني فقط

فهو فئة 6

وهذا الاقتباس له كمالة في زكريا 11: 12-13

ملحوظه هذا الاقتباس افردت له ملف مستقل وهو الرد علي شبهة اختلاف قصة موت يهوذا



ولكن النبوة لها جزء اخر في

ارميا 19

19: 1 هكذا قال الرب اذهب واشتر ابريق فخاري من خزف وخذ من شيوخ الشعب ومن شيوخ الكهنة

19: 2 و اخرج الى وادي ابن هنوم الذي عند مدخل باب الفخار و ناد هناك بالكلمات التي اكلمك بها

19: 3 و قل اسمعوا كلمة الرب يا ملوك يهوذا و سكان اورشليم هكذا قال رب الجنود اله اسرائيل هانذا جالب على هذا الموضع شرا كل من سمع به تطن اذناه

هنا يحدد ارميا كان الذي سيكون فيه حقل الفخاري الذي سيشتري بمال بيت الرب وهو في وادي هنوم

ولها كمالة في ارميا 32

*****



الذي يأتي من نسل داود هو يهوه نفسه

سفر ارميا 23

23: 5 ها ايام تاتي يقول الرب و اقيم لداود غصن بر فيملك ملك و ينجح و يجري حقا و عدلا في الارض

23: 6 في ايامه يخلص يهوذا و يسكن اسرائيل امنا و هذا هو اسمه الذي يدعونه به الرب برنا

بالفعل هذه نبوة عن المسيح ابن داود كما وضحت في المقدمة. ولكن النبوة لا تقف وتخبرنا انه ابن داود فقط بل توضح لاهوته أيضا

وندرسها معا باختصار

في الأصحاح السابق تحدث إرميا النبي عن أبناء الملك يوشيا الأشرار: يهوآحاز ويهوياقيم ويهوياكين، وجاء التأديب الإلهي أن يكون الأخير عقيمًا، ليس من نسله من يجلس على كرسي داود ملكًا (22: 30)، وكأن مملكة يهوذا تفقد رعاية الملوك. أما في هذا الأصحاح فإنه يوبخ الرعاة الأنانيين والأنبياء الكذبة وكل القيادات الفاسدة، ليعلن أن الله يتسلم رعاية شعبه بنفسه عندما يجيء ويملك على ابناؤه. وإنه لا يترك شعبه، بل يقوم بالعمل الرعوي، مقدمًا بره الإلهي برًا لهم، وسيكون هو الرب برنا عندما يأتي كغصن من شجرة داود التي قطعت في شخص صدقيا حين قتله نبوخذ نصر ويسمى المسيح هنا الرب برنا آية 6 وأن المسيح هو غصن البر الذي يأتي ليملك آية 5 والمعنى أن البر بالمفهوم اليهودي أي المظهرية سينتهي ليقيم الله بر حقيقي بالمسيح.

23 :5 ها ايام تاتي يقول الرب واقيم لداود غصن بر فيملك ملك وينجح ويجري حقا وعدلا في الارض

الكلام عن شجرة داود المقطوعة والغصن الذي يخرج من أصولها.

ها أيام تأتي تعبير شائع لا يعني تحديد زمنٍ معين، إنما هو تعبير يشد الانتباه إلى إعلان له قدسيته وأهميته

ويقول ينبت غصن أي هو الرجل الغصن كما فهمنا ان غصن في العبري ناتزر أي ناصر اسم مدينة الناصرة أي انه سيكون ناصري. فالنبوة هنا لا تحدد فقط ان المسيح سيكون من نسل داود بل تحدد ان فروع داود ستكون انقطعت وأيضا تحدد انه سيكون ناصري

مع ملاحظة ان كاتب النبوة هو ارميا وقال هذا قبل ان ينقطع شجرة ملك داود أصلا. وهذا ما يشهد على روعة ودقة نبوات الكتاب المقدس

بينما يتحدث في الأصحاح السابق عن ملوك يهوذا كأشجار لبنان الشامخة، إذا به يتحدث عن السيد المسيح، الملك المخلص، كغصنٍ متواضعٍ، لكنه "غصن بر". أراد باتضاعه أن يسحق الكبرياء محطم البشرية

يملك بالبر فهو ليس ملك ارضي ولكنه ملك البر والسلام الروحي.

ولن يكون مملكته الروحية في اورشليم فقط بل في كل الأرض

الكلام بوضوح أكثر عن المسيا المنتظر، المسيح الذي يبررنا ويحررنا ويرعانا ويملك علينا وسيأتي في الأيام (أيام الدولة اليهودية) ليبارك كنيسته ويكون حقا وعادلا. وتأتى هذه النبوة عن المسيح بعد أن تنبأ النبي بأنه لن يجلس ابن ليكنيا على كرسى داود. ولكن كان الله قد سبق وَوَعد داود بأن له ابن يجلس على العرش إلى الأبد. وهكذا يتحقق الوعد في المسيح وفي المسيح قام عرش داود أكثر لمعاناً. وهذه النبوة واضحة جداً عن المسيح.

مع ملاحظة ان مريم العذراء لم تكن من نسل سليمان ابن داود ولكن من نسل ناثان ابن داود فهذا يؤكد انطباق النبوة بدقة فبالفعل نسل سليمان حتى نصل ليكينيا الذي تنبأ ارميا انه لن يكون احد من نسله ملك.

سفر ارميا 22

22 :30 هكذا قال الرب اكتبوا هذا الرجل عقيما رجلا لا ينجح في ايامه لانه لا ينجح من نسله احد جالسا على كرسي داود و حاكما بعد في يهوذا

وهذا يعنى أن بداية المسيحية كانت صغيرة وبعد ذلك نمت وإخضرت الشجرة وإمتلأت ثماراً فالمسيح هو أصل وذرية داود (رؤ16:22).

23 :6 في ايامه يخلص يهوذا و يسكن اسرائيل امنا و هذا هو اسمه الذي يدعونه به الرب برنا

يُخلَّص يهوذا ويسكن إسرائيل آمناً = يهوذا وإسرائيل هو الكنيسة التي قال لها "سلامى أترك لكم" فالكنيسة هي إسرائيل الروحي. وهناك ملحوظة أن الهيكل بُنى في السنة 480 للخروج من أرض مصر والتحرر من العبودية (1مل1:6). وبعد بداية العودة من السبي البابلي بـ480 سنة بنى هيكل المسيح. إذاً هنا مقارنة في (8،7) بين خلاص الشعب في المرتين. والمقارنة تعطى أهمية للخلاص من سبي بابل لأن هذا الخلاص أتى بعده وكان رمزاً واضحاً لخلاص المسيح. لذلك فمعنى هذه الآيات صراحة أنه حين نعرف خلاص المسيح وعمله في تحريرنا من الخطية لن نعود نذكر خلاص اليهود من مصر ولا من بابل، لأن كل هذه إنما كانت رموزاً فقط. فبكل المقاييس كان الخروج والخلاص من مصر أعظم بكثير جدا من الخلاص من بابل، لذلك نفهم أن المقصود هو خلاص المسيح، وهذا كان لكل العالم. وهناك ملحوظة أخرى أن وقت بناء الهيكل الأول كانت الأمة اليهودية في أوج عظمتها أيام سليمان الملك. والمسيحية بالمسيح الذي أسسها ككنيسة هي جسده، كانت ولا زالت في أوج مجدها طالما مسيحها فيها، نورها ومجدها. فالمجد الروحي أبدى.

وإسمه الذي يدعونه به الرب برنا = فهو ليس انسان فقط رغم انه من نسل داود ولكن أيضا هو يهوه نفسه مصدر برنا

والمسيح هو القدوس البار وحده ويبرر من يؤمن به.

يدعى اسمه: "الرب برنا" Yahweh-sidqenn.

أقام البابليون صدقيا ملكًا، لكنه أظهر أنه غير مستحق لهذا الاسم، لأن كلمة صدقيا Sidqi-yahu تعني "برى هو الله". فكان لزامًا أن يُطرد من المُلك ليقوم مكانه ملك جديد، لا يقيمه البابليون، ولا يأتي بذراعٍ بشري، وإنما بخطة إلهية هيأ لها الله عبر الأجيال، خلالها يقدم الملك المسيا بره الإلهي برًا لنا، فنترنم بحق ونحن ننعم برعايته، قائلين: "الرب برنا". نردد مع الرسول بولس: "لكيلا يفتخر كل ذي جسد أمامه، ومنه أنتم بالمسيح يسوع الذي صار لنا حكمة من الله وبرًا وقداسة وفداءً" (1 كو 1: 29-30).

ويلاحظ في الآيتين [5، 6] يتحدث عن شخص المسيح الملك ورعايته الفائقة دون فصل بينهما، فمن لا يتعرف على شخص المسيا لا ينعم برعايته، ومن لا يقبل رعايته لا يدرك أسرار معرفته. ومن هذا نري بوضوح ان ملكه هو ليس ملك ارضي اجباري حتى من لا يقبله ولكن مجبر ان يخضع له لأنه يعيش في مملكته اما مملكة المسيح كما توضح النبوة ستكون اختيارية لانها مملكة بر روحية.

فالنبوة وضحت مكان استعلانه الناصرة ونسله ولاهوته ونوع ملكه ومملكته في كل الأرض.

وكما اكرر كل مرة لو قلة من اليهود لم يفهموا النبوة جيدا بمستواها الروحي ولم يقروا عندما رؤها تتحقق امام اعينهم بهذا المعنى الحقيقي فهو خطأ منهم وليس عيب في النبوة الواضحة وانطبقت بالفعل على المسيح وكنيسته.

في ملئ الزمان ياتي المخلص وهو الرب نفسه لان اسمه الرب برنا فغصن البر الذي يخرج من نسل داود هو يهوه برنا

من المدراش. فقال الرابي Abba B. Kahana ان اسم المسيا سيكون ” الرب برناיהוה צדקנו يهوفاه تزيدكانو

واكد اليهود انها نبوة عن المسيح

Jeremiah 23:5.

Midrash Rabbah, Numbers XVIII, 21.

This refers to the Messiah, of whom it also says, I will raise unto David a righteous shoot (zemah zaddik), and he shall reign as king and prosper, and he shall execute justice and righteousness in the land.

Jeremiah 23:5.

Targum Jonathan to the Prophets.

Behold, days are coming, says the Lord, when I will raise up for David a righteous Messiah, and he shall reign as king, and prosper, and shall enact a righteous and meritorious law in the land.

Jeremiah 23:6.

Targum Jonathan to the Prophets.

Behold, days are coming, says the Lord, when I will raise up for David a righteous Messiah, and he shall reign as king, and prosper, and shall enact a righteous and meritorious law in the land. In his days they of the house of Judah shall be delivered and Israel shall live in security. And this is the name which they shall call him: May vindication be accomplished for us by the Lord in his days.

Jeremiah 23:6.

Babylonian Talmud, Baba Bathra 75b.

R. Samuel b. Nahmani said in the name of R. Johanan: Three were called by the name of the Holy One; blessed be He, and they are the following: The righteous, the Messiah and Jerusalem. [This may be inferred as regards] the righteous [from] what has just been said. [As regards] the Messiah—it is written: And this is the name whereby he shall be called. The Lord is our righteousness.

Jeremiah 23:6.

Midrash Rabbah, Lamentations I, 16 § 51.

BECAUSE THE COMFORTER IS FAR FROM ME, EVEN HE THAT SHOULD REFRESH MY SOUL. What is the name of King Messiah? R. Abba b. Kahana said: His name is ‘the Lord’; as it is stated, And this is the name whereby he shall be called, The Lord is our righteousness (Jer. XXIII, 6). For R. Levi said: It is good for a province when its name is identical with that of its king, and the name of its king identical with that of its God … And the name of its king identical with that of its God, as it is stated, ‘And this is the name whereby he shall be called, The Lord is our righteousness.’

Jeremiah 23:6.

Midrash on Psalms, Book One, Psalm 21, 3.

God will call the king Messiah after His own name, for it is said of the king Messiah This is his name whereby he shall be called: The Lord our righteousness (Jer. 23:6). Jerusalem also shall be called after the Lord’s name, for it is said of Jerusalem The name of the city from that day shall be, The Lord. That shall be her name (Ezek. 48:35). R. Levi said of Jerusalem: It will be good for the city when her name is the same as the name of her king, and the name of her king is the same as the name of her God. Accordingly when Scripture says, [The king] shall stand, and rule in the strength of the Lord, in the majesty of the name of the Lord his God (Micah 5:3), it refers to the time when The king shall joy in Thy strength, O Lord.

Jeremiah 23:6.

Midrash on Proverbs, Chapter 19, 21.

The Messiah has been given seven names, and these are: Yinnon, Our Righteousness, Shoot, Comforter, David, Shiloh, Elijah … Where [in Scripture] is Our Righteousness? In the verse, And this is the name by which he shall be called: Our Righteousness (Jer. 23:6).

Jeremiah 23:7.

Babylonian Talmud, Berakoth 12b.

It has been taught: Ben Zoma said to the Sages: Will the Exodus from Egypt be mentioned in the days of the Messiah? Was it not long ago said: Therefore behold the days come, saith the Lord that they shall no more say: As the Lord liveth that brought up the children of Israel our of the land of Egypt; but, As the Lord liveth that brought up and that led the seed of the house of Israel out of the north country and from all the countries whither I had driven them?

Jeremiah 23:8.

Babylonian Talmud, Berakoth 12b.

It has been taught: Ben Zoma said to the Sages: Will the Exodus from Egypt be mentioned in the days of the Messiah? Was it not long ago said: Therefore behold the days come, saith the Lord that they shall no more say: As the Lord liveth that brought up the children of Israel our of the land of Egypt; but, As the Lord liveth that brought up and that led the seed of the house of Israel out of the north country and from all the countries whither I had driven them?



نبوة مجيء المسيح ملك السلام

سفر ارميا 29

10 لأَنَّهُ هكَذَا قَالَ الرَّبُّ: إِنِّي عِنْدَ تَمَامِ سَبْعِينَ سَنَةً لِبَابِلَ، أَتَعَهَّدُكُمْ وَأُقِيمُ لَكُمْ كَلاَمِي الصَّالِحَ، بِرَدِّكُمْ إِلَى هذَا الْمَوْضِعِ.
11
لأَنِّي عَرَفْتُ الأَفْكَارَ الَّتِي أَنَا مُفْتَكِرٌ بِهَا عَنْكُمْ، يَقُولُ الرَّبُّ، أَفْكَارَ سَلاَمٍ لاَ شَرّ، لأُعْطِيَكُمْ آخِرَةً وَرَجَاءً.
12
فَتَدْعُونَنِي وَتَذْهَبُونَ وَتُصَلُّونَ إِلَيَّ فَأَسْمَعُ لَكُمْ.
13
وَتَطْلُبُونَنِي فَتَجِدُونَنِي إِذْ تَطْلُبُونَنِي بِكُلِّ قَلْبِكُمْ.

ويؤكد بعض اليهود ان هذا المقطع عن المسيح

Jeremiah 29:11.

Midrash Rabbah, Genesis LXXXV, I.

R. Samuel b. Nahman commenced thus: For I know the thoughts that I think toward you, saith the Lord (Jer. XXIX, 11). The tribal ancestors were engaged in selling Joseph, Jacob was taken up with his sackcloth and fasting, and Judah was busy taking a wife, while the Holy One, blessed be He, was creating the light of Messiah: thus, AND IT CAME TO PASS AT THAT TIME, etc.



30 من ارميا النبي يبدا يتكلم عن الرجوع من السبي ولكن لما نكمل كلام ارميا نجد انه يتكلم عن ان بعد الرجوع من السبي بفترة سياتي المسيح ويتمم الفداء وهذا الجزء من 9 -10 بل من يكمل الاصحاح نرى انه يكمل نبوات عن اتعاب لبعض اليهود بعد مجيء المسيح بسبب رفض رفضهم له ولكن يرتد حمو غضبه عليهم في أواخر الأيام

ندرس معا باختصار

سفر ارميا 30

في هذا الإصحاح وما يليه عظة مختلفة النبرة عن كل ما سبق بتوجيه من الله. فهنا نجد وعود حلوة بالرجوع من السبي وهي ظل ورمز للأمجاد المذخرة في كنيسة المسيح. والله أمره ليس فقط أن يعظ بها بل أن يكتبها لأنها وعود معزية لكل جيل حتى نهاية الايام

1. مقدمة لسفر التعزية

 

[1-3].

2. كارثة يعقوب وخلاصه

 

[4-11].

الخلاص في هذا الأصحاح
أ. تمتع بالحرية من نير الخطية
ب. تمتع بداود الملك
ج. تمتع بالسلام والرحمة
د. تحويل التأديب إلى خلاص

 

4-7.
8.
9.
10.
11.

3. شفاء جراحات صهيون

 

[12-17].

4. إصلاح يعقوب

 

[18-22].

5. إدراك مقاصد الله في أواخر الايام

 

[23-24].



30 :1 الكلام الذي صار الى ارميا من قبل الرب قائلا

30 :2 هكذا تكلم الرب إله اسرائيل قائلا اكتب كل الكلام الذي تكلمت به اليك في سفر

30 :3 لأنه ها ايام تأتي يقول الرب وأرد سبي شعبي اسرائيل ويهوذا يقول الرب وارجعهم الى الارض التي اعطيت اباءهم اياها فيمتلكونها

الكلام هنا الذي استشهد به المشككين هو بوضوح عن الرجوع من السبي البابلي. الله يعِدهم هنا برجوعهم من السبي لأرض أبائهم. وهو هنا يصور الآلام التي يعانون منها عند هجوم جيش بابل، ولكن بمقارنة هذه الآلام بالخلاص الذي يُعِدَّه الرب سيبدو هذا الخلاص مدهشاً. الوعد موجه للمملكتين الشمالية (إسرائيل) والجنوبية (يهوذا)، إذ ذابا معًا في السبي وعادا كشعبٍ واحدٍ، وصار الكل تينًا جيدًا جدًا (ص 24). لعله من خطة الله في السبي أنه إذ انقسم الشعب إلى مملكتين، لم يكن هناك طريق للوحدة إلا من خلال نير السبي.

فمن يقول ان هذا العدد عن زمن المسيا بطريقة ارضية اطالبه بالدليل.

ولكن لها مستوى اخر بالفعل في أواخر الأيام عندما يعود اليهود للرب ويتحقق ما قاله معلمنا بولس الرسول في رومية 11: 25 وما بعده ان اليهود سيتجمعون في أواخر الأيام يعرفوا المسيح

25 فَإِنِّي لَسْتُ أُرِيدُ أَيُّهَا الإِخْوَةُ أَنْ تَجْهَلُوا هذَا السِّرَّ، لِئَلاَّ تَكُونُوا عِنْدَ أَنْفُسِكُمْ حُكَمَاءَ: أَنَّ الْقَسَاوَةَ قَدْ حَصَلَتْ جُزْئِيًّا لإِسْرَائِيلَ إِلَى أَنْ يَدْخُلَ مِلْؤُ الأُمَمِ،
26
وَهكَذَا سَيَخْلُصُ جَمِيعُ إِسْرَائِيلَ. كَمَا هُوَ مَكْتُوبٌ: «سَيَخْرُجُ مِنْ صِهْيَوْنَ الْمُنْقِذُ وَيَرُدُّ الْفُجُورَ عَنْ يَعْقُوبَ.
27
وَهذَا هُوَ الْعَهْدُ مِنْ قِبَلِي لَهُمْ مَتَى نَزَعْتُ خَطَايَاهُمْ».

وكما قال

سفر زكريا 12: 10

«وَأُفِيضُ عَلَى بَيْتِ دَاوُدَ وَعَلَى سُكَّانِ أُورُشَلِيمَ رُوحَ النِّعْمَةِ وَالتَّضَرُّعَاتِ، فَيَنْظُرُونَ إِلَيَّ، الَّذِي طَعَنُوهُ، وَيَنُوحُونَ عَلَيْهِ كَنَائِحٍ عَلَى وَحِيدٍ لَهُ، وَيَكُونُونَ فِي مَرَارَةٍ عَلَيْهِ كَمَنْ هُوَ فِي مَرَارَةٍ عَلَى بِكْرِهِ.

فهو له بعد في أواخر الأيام كما سينهي الاصحاح ولكن مستواه الأول هو الرجوع من السبي البابلي وليس مجيء المسيا.

30 :4 فهذا هو الكلام الذي تكلم به الرب عن اسرائيل وعن يهوذا

هنا نلاحظ انه ينتقل بعد ان وضح ان الكلام السابق عن الرجوع من السبي. ولكن سيبدأ في بعد اخر أي بعد ان انتهى من رجوعهم من السبي يذكر اتعاب ثم مجي المسيح. فالأعداد السابقة لم تقل ان المسيايا هو الذي سيرجعهم بل هم يرجعون أولا ثم اتعاب ثم مجيء المسيح

30 :5 لانه هكذا قال الرب صوت ارتعاد سمعنا خوف ولا سلام

وهذا حدث معهم في أيام انطوخيوس ابيفانس رمز لابن الهلاك في أواخر الأيام

30 :6 اسالوا و انظروا ان كان ذكر يضع لماذا ارى كل رجل و يداه على حقويه كماخض و تحول كل وجه الى صفرة

30 :7 اه لان ذلك اليوم عظيم و ليس مثله و هو وقت ضيق على يعقوب و لكنه سيخلص منه

يمكن أن نفهمها على أنه يوم خراب أورشليم على يد بابل، وسيكون يوماً رهيباً لكن النهاية أن يعقوب سيخلص ويرجع من السبي. ولكن لا ينطبق بالكلية لان حدث ضيقات بعد رجوعهم من السبي

ولكن المعنى الحقيقي هو عن مجيء المسيح بعد الرجوع من السبي وبعد ضيقات كثيرة ونفهمها أنه يوم الصليب فهو يوم عظيم ولكنه يوم ضيق على المسيح أصل وذرية يعقوب. ولكنه سيخلص منهُ بالقيامة والصعود وما جناه البشر من بركات هذه النعمة.

30 :8 و يكون في ذلك اليوم يقول رب الجنود اني اكسر نيره عن عنقك و اقطع ربطك و لا يستعبده بعد الغرباء

عن السبي أي انه يكسر نير بابل ويقطع رباط السبي والتقييد ولكن لا يصلح بالكلية لان بعد هذا استعبدهم الرومان واذلهم اشخاص مثل زمن انطوخيوس

ولكن معناه الحقيقي ليس عن يعقوب الأرضي بل أصل وذرية يعقوب وهو الرب يسوع فبعد الصليب قُيِّد الشيطان بسلسلة فصار لنا سلطان أن ندوس الحيات والعقارب.

هذا الغصن ابن داود هو يد الرب ومجد يهوه

سفر ارميا 30

30 :9 بل يخدمون الرب الههم و داود ملكهم الذي اقيمه لهم

وهذا ما حدث فاغلب اليهود عبدوا ابن داود الرب يسوع المسيح.

إذا سرنا في ترتيب النبوة ووجدنا انهم يعودوا من السبي ثم بعدها ضيقات ثم بعدها ابن داود المسيح.

وبالطبع الرب يسوع المسيح أكد هذا

انجيل يوحنا 18

18 :37 فقال له بيلاطس افانت اذا ملك اجاب يسوع انت تقول اني ملك لهذا قد ولدت انا و لهذا قد اتيت الى العالم لاشهد للحق كل من هو من الحق يسمع صوتي

30 :10 اما انت يا عبدي يعقوب فلا تخف يقول الرب و لا ترتعب يا اسرائيل لاني هانذا اخلصك من بعيد و نسلك من ارض سبيه فيرجع يعقوب و يطمئن و يستريح و لا مزعج

لم تتحقق تمامًا في العودة من سبي بابل لذلك فتحقيقها لم يتم إلا في كنيسة المسيح التي جمع الله لها أولادها من بعيد. فالمؤمنين بالمسيح هم من كافة أنحاء الأرض.

ويقول بعض اليهود انها عن المسيح

Jeremiah 30:9.

Targum Jonathan to the Prophets.

But they shall worship the Lord their God and obey the Messiah, the son of David, their king, whom I will raise up for them.

ومن هنا ينتقل لما بعد مجيء المسيح ويتكلم عن اتعابهم التي تستمر لمدة تقريبا 1900 سنة

30 :11 لاني انا معك يقول الرب لاخلصك و ان افنيت جميع الامم الذين بددتك اليهم فانت لا افنيك بل اؤدبك بالحق و لا ابرئك تبرئة

30 :12 لانه هكذا قال الرب كسرك عديم الجبر و جرحك عضال

ويقول بعض اليهود انها عن الملك المسيح

Jeremiah 30:12.

Midrash on Psalms, Book One, Psalm 22, 5.

Thou shalt make him exceeding glad with Thy countenance (Ps. 21:7). R. Berechiah said in the name of R. Samuel: One verse reads of the king Messiah that One, like the son of man … came to the Ancient of days, and they brought him near before Him (Dan. 7:13), but in another verse God says, I will cause him to draw near, and he shall approach unto Me (Jer. 30:13).



30 :13 ليس من يقضي حاجتك للعصر ليس لك عقاقير رفادة

30 :14 قد نسيك كل محبيك اياك لم يطلبوا لاني ضربتك ضربة عدو تاديب قاس لان اثمك قد كثر و خطاياك تعاظمت

30 :15 ما بالك تصرخين بسبب كسرك جرحك عديم البرء لان اثمك قد كثر و خطاياك تعاظمت قد صنعت هذه بك

30 :16 لذلك يؤكل كل اكليك و يذهب كل اعدائك قاطبة الى السبي و يكون كل سالبيك سلبا و ادفع كل ناهبيك للنهب

30 :17 لاني ارفدك و اشفيك من جروحك يقول الرب لانهم قد دعوك منفية صهيون التي لا سائل عنها

30 :18 هكذا قال الرب هانذا ارد سبي خيام يعقوب و ارحم مساكنه و تبنى المدينة على تلها و القصر يسكن على عادته

30 :19 و يخرج منهم الحمد و صوت اللاعبين و اكثرهم و لا يقلون و اعظمهم و لا يصغرون

30 :20 و يكون بنوهم كما في القديم و جماعتهم تثبت امامي و اعاقب كل مضايقيهم

30 :21 و يكون حاكمهم منهم و يخرج و اليهم من وسطهم و اقربه فيدنو الي لانه من هو هذا الذي ارهن قلبه ليدنو الي يقول الرب

30 :22 و تكونون لي شعبا و انا اكون لكم الها

30 :23 هوذا زوبعة الرب تخرج بغضب نوء جارف على راس الاشرار يثور

30 :24 لا يرتد حمو غضب الرب حتى يفعل و حتى يقيم مقاصد قلبه في اخر الايام تفهمونها

واخر عدد يؤكد انه يتسلل تاريخيا من العودة من السبي ثم اتعاب ثم مجيء المسيح ثم جمع في الايمان يهود وامم ثم اتعاب لليهود كثيرة جدا حتى يعرفوه ويفهموا في أواخر الايام

الاصحاح يتكلم بوضوح لفظيا عن وعد انهم سيرجعون من السبي وسياقه يؤكد انهم سيرجعون بعد سبعين سنة

ولكن يتسلسل زمنيا حتى زمن المسيا ثم ما بعد هذا حتى أواخر الايام

ويقول اليهود

Jeremiah 30:18.

Midrash Rabbah, The Song of Songs VII, 5, 3.

Another explanation of Hadrach: this is the Messiah who will guide (hadrich) all humanity in the way of repentance before the Holy One, blessed be He. ‘And in Damascus shall be His resting-place.’ Is Damascus His resting-place? Is his resting-place any other than the Temple, as it says, This is My resting-place for ever (Ps. CXXXII, 14)? He replied: Jerusalem will one day expand on all sides until it reaches the gates of Damascus, and the exiles will come and rest under it, to fulfill what is written, ‘And Damascus shall be His resting-place’; as if to say, As far as Damascus is His resting-place. What does R. Johanan make of the verse, And the city shall be builded upon her own mound (Jer. XXX, 18)? [He replies]: It will be like a fig-tree which is narrow below and broad above. So Jerusalem will expand on all sides and the exiles will come and rest beneath it, to fulfill what is said, For thou shalt spread abroad on the right hand and on the left (Isa. LIV, 3).

Jeremiah 30:18.

Pəsiqtâ də-Ra Kahă, Piska 20, 7.

A story. R. Eleazar ben Azariah and R. Eleazar the Modite sat engaged with the meaning of the verse At that time they shall call Jerusalem the throne of the Lord (Jer. 3:17). R. Eleazar be Azariah asked R. Eleazar the Modite: Can Jerusalem hold as many people [as will crowd into it when it becomes His throne]? R. Eleazar replied: The Holy One will say to Jerusalem: Extend thyself, enlarge thyself, receive thy hosts—Enlarge the place of thy tent, etc. (Isa. 54:2). R. Johanan said: Jerusalem is destined to grow to the gates of Damascus. And the proof? The verse The burden of the word of the Lord. In the land of Hadrak and in Damascus shall be His resting place (Zech. 9:1). As to the meaning of Hadrak, R. Judah and R. Nehemiah differ. According to R. Judah, the term Hadrak refers to the king Messiah, who will be rough (had) with the nations and gentle (rak) with Israel. According to R. Nehemiah, Hadrak is actually the name of a place. For R. Jose, son of a woman from Damascus, said: I am from Damascus and I swear that a certain place there is called Hadrak. R. Judah then asked R. Nehemiah: If you take Hadrak to be merely the name of a place, how do you construe the verse’s conclusion, namely, and in Damascus shall be His resting place (ibid.)? R. Nehemiah replied: As a fig tree is narrow at the base but spreads out at the top, so is Jerusalem destined to keep spreading out, and the banished will come and find rest therein to fulfill the pledge in the words and in Damascus shall be His resting place (ibid.). Here resting place refers to Jerusalem, as in the verse in which God said of Zion: This is My resting place for ever; here will I dwell; for I have desired it (Ps. 132:14). Then R. Judah asked: If Jerusalem is to extend to Damascus, how do you construe The city shall be builded on her own mound (Jer. 30:18)? R. Nehemiah replied: Jerusalem will not be moved from its original place: from each of its sides it will keep spreading out, however, and the banished will come and find rest therein, thus fulfilling the words For thou shalt spread abroad on the right and on the left (Isa. 54:3), phrases which refer to Jerusalem’s length, [south and north].

Jeremiah 30:21.

Midrash on Psalms, Book One, Psalm 21, 5.

For Thou shalt make him most blessed for ever (Ps. 21:7) means that all the nations shall bless themselves in the king Messiah.

Thou shalt make him exceeding glad with thy countenance (Ps. 21:7). R. Berechiah said in the name of R. Samuel: One verse reads of the king Messiah that One, like the son of man … came to the Ancient of days, and they brought him near before Him (Dan. 7:13), but in another verse God says, I will cause him to draw near, and he shall approach unto Me (Jer. 30:21). How reconcile the two? Angels will bring the king Messiah to the outer edge of their encampment, and then the Holy One, blessed be He, will reach out His hand and bring the king Messiah near to Him. Hence it is said I will cause him to draw near.

Jeremiah 30:21.

Targum Jonathan to the Prophets.

Their king shall be anointed from them, and their Messiah shall be revealed from among themselves. I will draw them near and dedicate them to My worship, for who is this one whose heart desires to be drawn to My worship? says the Lord.

*****



نبوة انه نسل المرأة وليس الرجل

سفر ارميا 31

31: 3 تراءى لي الرب من بعيد و محبة ابدية احببتك من اجل ذلك ادمت لك الرحمة

31: 4 سابنيك بعد فتبنين يا عذراء اسرائيل تتزينين بعد بدفوفك و تخرجين في رقص اللاعبين

ورحمة الرب ستتحقق عن طريق العذراء



نبوة في ميلاده تحدث مذبحه للأطفال

سفر ارميا 31

31: 15 هكذا قال الرب صوت سمع في الرامة نوح بكاء مر راحيل تبكي على اولادها و تابى ان تتعزى عن اولادها لانهم ليسوا بموجودين

وهذه النبوة نجدها لا تتحقق بالتفصيل على زمن السبي لان هم لم يفنوا ولكن أبناء الرامة سبيوا ولكن تنطبق بأكثر دقة على احداث ميلاد المسيح ومذبحة أطفال بيت لحم على يد هيرودس

راحيل المعروفة وهي زوجة يعقوب المحبوبة بنت لابان الصغرى ام يوسف وبنيامين ومن يوسف خرج سبطين افرايم ومنسى وافرايم هو أكبر اسباط المملكة الشمالية العشر اسباط وتسمت باسمه في اعداد كثيرة في الكتاب ومنسى التالي له. وفي مملكة يهوذا سبط بنيامين هو من راحيل أيضا، فراحيل هي ام أكبر اسباط المملكة الشمالية وأيضا ام سبط في المملكة الجنوبية التي هي سبط يهوذا وبنيامين ابن راحيل فهي تربط الاثنين.

راحيل في تكوين 30: 22-24 ولدت يوسف وبعده ولدت بنيامين. وفي ولادة بنيامين تعثرت وحزنت على الأمها وسمته ابن حزني

سفر التكوين 35

35 :16 ثم رحلوا من بيت ايل ولما كان مسافة من الارض بعد حتى يأتوا الى افراتة ولدت راحيل وتعسرت ولادتها

35 :17 و حدث حين تعسرت ولادتها ان القابلة قالت لها لا تخافي لان هذا ايضا ابن لك

35 :18 و كان عند خروج نفسها لانها ماتت انها دعت اسمه بن اوني و اما ابوه فدعاه بنيامين

35 :19 فماتت راحيل و دفنت في طريق افراتة التي هي بيت لحم

35 :20 فنصب يعقوب عمودا على قبرها و هو عمود قبر راحيل الى اليوم

فراحيل هي ام الحزن وأيضا الامر المهم هي ماتت ودفنت في بيت لحم وليس الرامة أصلا

فالرامة شمال اورشليم بست اميال وبيت لحم جنوب اورشليم بخمس اميال

ولكن راحيل حزنت وماتت ودفنت في بيت لحم وليس الرامة فهي لها علاقة أكثر بأحزان بيت لحم

فراحيل دفنت احزانها في بيت لحم وصراخها كان أصلا في بيت لحم.

فعرفنا حتى الان ان راحيل ترمز للأحزان ولكن بخاصة أي احزان وصراخ في بيت لحم راحيل ترمز له لان احزانها الشخصية كانت هناك.

بيت لحم أصبحت من نصيب يهوذا (تختلف عن بيت لحم لسبط زبلون) وهي مكان أملاك بوعز الذي من سبط يهوذا في راعوث 1: 19 ومكان ميلاد داود صموئيل الأول 17: 12

اما الرامة فهي كانت من نصيب سبط بنيامين ابن راحيل

سفر يشوع 18

21 وكانت مدن سبط بني بنيامين حسب عشائرهم: أريحا وبيت حجلة ووادي قصيص،
....
25 جبعون والرامة وبئيروت،
فراحيل تبكي هو عن الاحزان أصلا في بيت لحم في جنوب اورشليم وممكن يقال مجازيا انها تبكي على احداث الرامة شمال اورشليم لان الرامة ملك لبنيامين ولكن بنيامين مع يهوذا يتم سبيهم على يد نبوخذنصر ومعسكرات ترحيلهم من الرامة

سفر ارميا 40

40 :1 الكلمة التي صارت الى ارميا من قبل الرب بعدما ارسله نبوزرادان رئيس الشرط من الرامة اذ اخذه وهو مقيد بالسلاسل في وسط كل سبي اورشليم ويهوذا الذين سبوا الى بابل

40 :2 فاخذ رئيس الشرط ارميا وقال له ان الرب إلهك قد تكلم بهذا الشر على هذا الموضع

فراحيل هي في بيت لحم واحزان وصراخ بيت لحم

ولكن هنا تبكي فقط على بنيامين الذي يسبى وأيضا تبكي على الذين قتلوا على يد نبوخذنصر

سفر ارميا 39

39 :6 فقتل ملك بابل بني صدقيا في ربلة امام عينيه وقتل ملك بابل كل اشراف يهوذا

فراحيل رمز للحزن والاوجاع تبكي على نوعين. نوع يقتل ونوع يسبى أي يرحل

ولكن راحيل تحزن على ابناءها وليس على الرامة لأنها ليست مدفونة في الرامة.

فكلام ارميا يفهم رمزيا على ما يحدث اثناء السبي ولكن كلام ارميا نبويا سينطبق بدقة فيما سيحدث في المستقبل (وقت ميلاد المسيح) في بيت لحم مكان الام واحزان وقبر راحيل

وعرفنا انها كرمز عن الحزن في اثناء السبي عن نوعين من الالام الأول الام القتل وثانيا الام رحيل البعض ولكنها أيضا نبوة تشير لحدث مستقبلي أيضا سيحدث فيه قتل ورحيل ولكن سيكون في بيت لحم.

فالقتل في بيت لحم مكان احزان وقبر راحيل وهو قتل أطفال بيت لحم. والمغادرة هي عن الطفل يسوع الذي غادر الى مصر وهذا يحزن جدا بعد ان يكون ولد المخلص يغادر ارض الموعد.

ولكن العدد 16 سيوضح انه سيرجع وأيضا الأموات سيقومون فيه

فهي تنطبق أكثر على حادثة قتل أطفال بيت لحم مكان احزان وصراخ راحيل الذي حدث في زمن ميلاد المسيح

ونبدا في التركيز عن معني الكلام النصي والبيئ وفيه ندرس نقاط في النبوة

ولكن ارجوا الرجوع لملف

انواع نبوات الكتاب المقدس

يوجد نبوات مباشرة ونبوات غير مباشرة

في الحقيقة حسب ما أرى هذه النبوة هي من نوع نبوات ثنائية الإشارة نبوة مع حدث تم بدون توضيح الفاصل في انطباقها مرتين كنبوة مرة جزئيا عن حدث تاريخي ولكن لا تصلح بالكامل والمرة الثانية بدقة على المسيح

فذكر حدث سمع في الرامة ونبوة مستقبلية وهي راحيل التي في بيت لحم تبكي أيضا على أولادها



سياق الكلام

وهو هام جدا لأننا سنكتشف ان الاصحاح الذي هو كلام متصل لأرميا هو به ثلاث نبوات واضحة جدا عن المسيح بالإضافة لبقية الكلام ينطبق على المسيح.

يستمر هذا الإصحاح يتكلم بمستويين الأول تاريخي رسالة العزاء لشعب الله المسبى في بابل والثاني نبوي عن شعب الله في كل مكان الذي ينتظر مجىء المسيح ليحرره من عبودية إبليس. ويؤكد هنا للمسبيين أنه في الوقت المحدد سيعودون هم وأولادهم لأرضهم ويكونون أمة عظيمة سعيدة. وهذا التأكيد موجه للكنيسة التي سيأتى لها المسيح ويكوَن منها جسداً لهُ فتزدهر وتنمو. فالمسيح فيه وحده تحقيق هذه الوعود بالكامل.

فيقول

سفر ارميا 31

في هذا الاصحاح يستكمل الرب وعود لشعبه الذي بدأ يسبى

فيتكلم من 1-6 عن العودة من السبي

من 6-14 استرداد اليهود لأرضهم

من 15-22 نبوة حزن رحيل ورجاء نهاية الحزن

من 23-30 اصلاح اليهود

من 31-34 عهد جديد

من 35-37 رابطة

من 38-40 اورشليم الجديدة

31 :1 في ذلك الزمان يقول الرب اكون الها لكل عشائر اسرائيل وهم يكونون لي شعبا

في البداية الرب يتكلم عن زمن سيكون للكل وليس لسبط يهوذا فقط او المملكة الجنوبية بل للكل فالله يعد شعبه إسرائيل، المملكة الشمالية والجنوبية معاً وأيضاً إسرائيل الروحي، (غلا16:6) أي الكنيسة، أنه سيدخل معهم في عهد من جديد وهو الذي سيذكره في نفس الاصحاح بوضوح انه المقصود به عن العهد الجديد في عدد 31 بعد أن إنسكب غضبه على الأشرار (24،23:30) وبعد رجوع الشعب من بابل إنضم يهوذا مع إسرائيل فعلاً بعد أن عوقبت بابل.

ونلاحظ أن انضمام يهوذا لإسرائيل يشير لانضمام العالم كله أي الأمم لليهود بعد المسيح = كل عشائر إسرائيل. وبعد الصليب إجتمع ليس إسرائيل فقط مع يهوذا بل العالم كله. وبعد أن كان الأمم مرفوضين يصيروا من شعب الله = وهم يكونوا لي شعبا. فإسرائيل بعد انقسامها عن يهوذا وانفصالها لم يعد الله في وسطها فليس لهم هيكل ولا كهنوت لذلك جعلهم يربعام بن نباط أول ملك لهم بعد الانفصال يعبدون عجلاً ذهبياً. إذن فهم يشيرون للعالم الوثنى الغارق في عبادة الأوثان ولكنهم مازالوا شعب الله. وبعد المسيح سيجتمع شمل جسد المسيح ثانية (المسيح جعل الاثنين واحداً (أف14:2).

31 :2 هكذا قال الرب قد وجد نعمة في البرية الشعب الباقي عن السيف اسرائيل حين سرت لاريحه

يذكر الرب شعبه الذي سار به في البرية وأنقذه من سيف مصر وعماليق والكنعانيين وغيرهم. واراحهم في ارض الموعد.

أي الرب سيصنع في الناجيين من بابل كما صنع مع الناجيين من مصر حيث ظنوا أنهم منسيين مثل حالهم الآن في بابل، فهم يظنون أن الله قد نسيهم تمامًاً بينما الله كان يعد لهم راحة في أرض كنعان.

وبالطبع هذا يرمز لزمن المسيح الذي يعد الخلاص بالمسيح والآن يُعِّد لنا أمجاد السماء حيث الراحة الأبدية. فهو لم ينى ابناؤه.

31 :3 تراءى لي الرب من بعيد ومحبة ابدية احببتك من اجل ذلك ادمت لك الرحمة

تراءى لي الرب من بعيد= يقولها اليهود في السبي أنهم نظروا خلاص الرب مع أبائهم في مصر. ولكن كان هذا من بعيد أما الآن فلا نرى خلاصاً، نحن سمعنا عن خلاص الله لأبائنا في مصر ولكن نحن الآن في بابل بلا أمل. ولكن الرب يوعد ان محبته مستمرة.

وبالطبع الكلام ينطبق على المسيح وكل من انتظره من بعيد وبحث عن خلاصه فالرب يحبنا ولهذا ادام لنا الرحمة وبالفعل رحمنا كلنا بمجيؤه وفداؤه فهو يقول لا انساكم حتى "إن نسيت الأم رضيعها فأنا لا أنساكم" (إش15:49. فالله يحبنا ويرحمنا، محبة ورحمة أبدية. حتى لو بدا لنا لبعض الوقت أن محبته ورحمته غير ظاهرة.

والحقيقة الكلام يصلح مجازيا عن شعب إسرائيل ولكن لا يصلح لفظيا لان الرب لم يديم الرحمة لإسرائيل فحتى بعد رجوعهم من السبي عانوا اتعاب كثيرة ولكن يصلح ان ينطبق بوضوح على فداء المسيح وهذه هي الرحمة الدائمة التي وعد بها وتدوم وتستمر للأبد.

31 :4 سأبنيك بعد فتبنين يا عذراء اسرائيل تتزينين بعد بدفوفك وتخرجين في رقص اللاعبين

وهنا يقول باتولوت وليس علماه لان إسرائيل يشبهها بفتاة تم الاعتداء عليها ولكن أصبحت بعد هذا معزولة فكما إسرائيل تم الاعتداء عليهم وسبيوا ولكنهم بعد هذا يرجعوا ويتطهروا ويبقوا معزولين.

وراشي يتكلم ان هذا عن المذبح الثالث الذي يبنيه الرب بنفسه لنفسه وليس مثل الهيكلين الحجريين الذين هدما

You had two buildings made by men. Therefore, they were destroyed. Yet again will I rebuild you, I by Myself, a third building, and you shall be built forever.

فما هو الهيكل الثالث الذي بناه الرب الا هيكله اللحمي الذي بناه لنفسه والذي به بنى شعبه بالفعل روحيا

ويشبهها هنا ببتول (التوبة تحول الزانى لبتول) أعاد الله زينتها بعد أن فقدتها وأعاد لها أفراحها ودفوفها. فمن يشعر بمحبة الله هذه يسبحه طول العمر. ولكن من هو في السبي لا يستطيع أن يسبح. لذلك كان لسان حالهم في السبي "علقنا قيثاراتنا على الصفصاف (فنحن لا نستطيع أن) نسبح تسبحة الرب في أرض غريبة" (مز137). وبعد رجوعهم من السبي لم يخرجوا بدفوف ورقص لان الاتعاب استمرت ولكن هذا إشارة لأفراح الخلاص بالمسيح

31 :5 تغرسين بعد كروما في جبال السامرة يغرس الغارسون ويبتكرون

هذا الجزء يفهم مجازيا عن رجوع اليهود الى الأرض التي سبق فخربها العدو عندما هاجمها وسباها، محولًا الحقول إلى مراعي غنم ومسكنًا للوحوش، الآن تعود لتُغرس كرومًا. لقد عبدوا البعل إله الخصوبة فحل بهم القحط، وصارت أراضيهم خرابًا، الآن يردهم الرب ويهب أرضهم خصوبة. ولكن لا ينطبق بالكامل بدقة فبعد الرجوع من السبي كان هناك صراع بين اليهود والسامرة فلم يغرس اليهود شيء في السامرة.

ولكن بالطبع هذا ينطبق على الرب يسوع المسيح تلاميذ المسيح الذين خرجوا من اليهود ومن أورشليم ذهبوا وبشروا في السامرة بعد أن بدأوا بأورشليم فهم غرسوا كروماً أي مؤمنين في السامرة. يغرس الغارسون ويبتكرون = أي أن الغارسون سيفرحون بالباكورات أي بالمؤمنين الذين سيؤمنون بكرازتهم.

31 :6 لانه يكون يوم ينادي فيه النواطير في جبال افرايم قوموا فنصعد الى صهيون الى الرب الهنا

لم يعد المراقبون يضربون بالبوق ليعلنوا عن مجيء العدو الذي يسبي، وإنما ليعلنوا عن قدوم الشعب من كل موضع ليصعدوا إلى صهيون يتمتعون بالرب إلهنا. وبنفس الطريقة ينطبق على الكنيسة روحيا

31 :7 لأنه هكذا قال الرب رنموا ليعقوب فرحا واهتفوا براس الشعوب سمعوا سبحوا وقولوا خلص يا رب شعبك بقية اسرائيل

ارميا يتكلم في هذا الجزء عن الوعد بالرجوع من السبي وفرحة العوده من السبي ووعد بان الرب سيفدي شعبه. لكن ينطبق فقط جزئيا على الرجوع من السبي فهم لم يهتفوا برأس الشعوب.

ولكن ينطبق بدقة على كنيسة المسيح فاهتفوا براس الشعوب أي البشارة تخرج من إسرائيل وتنتشر لكل الشعوب وهذا حدث أيضا على المسيح.

31 :8 هانذا اتي بهم من ارض الشمال واجمعهم من أطراف الارض بينهم الاعمى والاعرج الحبلى والماخض معا جمع عظيم يرجع الى هنا

رغم انه نبوة جزئيا عن الرجوع من السبي ولكن لا ينطبق بالكلية فلم يجمع الشعب بالكامل بجميع احوالهم وقت واحد ورجعوا بل رجع اليهود على مراحل.

ولكن ينطبق على المسيح فهو بعد ان تكلم عن الخلاص بوضوح هنا يتكلم عن جمع المؤمنين من كل مكان. فبعد الخطية تشتت الإنسان بعيداً عن الله. وها هو الوعد الْمُعَزِّي أن الله سيجمع الكل من كل مكان. يأتي الله بالأعمى فيكون له عينًا، وهكذا الاعرج يشفيه وهكذا الحبلى والماخض العاجزتين عن الحركة لأمتارٍ قليلة ليسرع بهما لا إلى أميال بل إلى الخروج من محبة العالم إلى السماء عينها

واليهود في هذا العدد في مدراش رابا يقولوا ان هذا العدد عن المسيح

Midrash Rabbah, The Song of Songs IV, 16 § 1.

AWAKE, O NORTH WIND, AND COME, THOU SOUTH? He explains: When the exiles who are living in the north shall bestir themselves and come and encamp in the south, as it says, Behold, I will bring them from the north country, and gather them from the uttermost parts of the earth (Jer. XXXI, 8). When Gog and Magog who live in the north shall come and fall upon the south, as it says, And I will turn thee about and lead thee on, and will cause thee to come up (Ezek. XXXIX, 2). When the Messiah who is in the north shall awake and come and build the Temple which is in the south, as it says, I have roused up one from the north, and he is come (Isa. XLI, 25).

إذا عرفنا ان الكلام عن المسيح بشهادتهم

31 :9 بالبكاء يأتون وبالتضرعات اقودهم اسيرهم الى انهار ماء في طريق مستقيمة لا يعثرون فيها لأني صرت لإسرائيل ابا وافرايم هو بكري

بالطبع هو يرمز للراحة بعد الرجوع من السبي لأنهم لم يسيرهم الى انهار ماء في طريق مستقيمة ولكن ينطبق انطباق حقيقي في كنيسة المسيح حين يقودنا الله، يقودنا في طريق مستقيم فهو الطريق، حتى لا نعثر ولا نضل والسبب أن الله هو أب ونحن أبكاره. انهار ماء في طريق مستقيمة عن الروح القدس

31: 10 اسمعوا كلمة الرب ايها الامم وأخبروا في الجزائر البعيدة وقولوا مبدد اسرائيل يجمعه ويحرسه كراع قطيعه

وبالفعل هذه نبوة عن الرجوع من السبي ولكن اكتمالها الحقيقي عن المسيح الراعي الحقيقي فالرب الذي سمح بسبيه بسبب الخطية سيرجعه فالله يجمعه ويحرسه كراعٍ = حين يجمع الجميع في جسده.

31: 11 لان الرب فدى يعقوب وفكه من يد الذي هو اقوى منه

وهنا يؤكد ان الكلام عن الفداء فهي تصلح عن فداؤهم من السبي وارجاعهم من يد القوي وهو بابل ولكن معناها الحقيقي ان يفديهم ويفكهم من يد القوي وهو الشيطان الذي بابل يرمز فقط له. فإبليس استعبدنا لأننا كنا مديونين بما قبلناه من يده من شهوات وملذات، فجاء المسيح ودفع الثمن بدمه "عالمين أنكم افتديتم لا بأشياء تفنى... بل بدم كريم" (1بط18:1). ولأن إبليس أقوى من الإنسان فلم يكن ممكناً أن يفدى الإنسان إنساناً آخر ففداه الله، وفكنا من يد الذي هو أقوى منا (أي إبليس).

31: 12 فياتون ويرنمون في مرتفع صهيون ويجرون الى جود الرب على الحنطة وعلى الخمر وعلى الزيت وعلى ابناء الغنم والبقر وتكون نفسهم كجنة ريا ولا يعودون يذوبون بعد

وبالطبع رغم انه إشارة للرجوع من السبي ولكن لا ينطبق بالكامل لأنه يقول لا يعودون يذوبون بعد ولكن اليهود قاسوا اتعاب وانتهت بسبيهم مرة أخرى على يد تيطس.

ولكن هي تنطبق بالحقيقة فقط على المسيح فالذي خلصه لا يستطيع أحد ان يخطفه

إنجيل يوحنا 10: 28

وَأَنَا أُعْطِيهَا حَيَاةً أَبَدِيَّةً، وَلَنْ تَهْلِكَ إِلَى الأَبَدِ، وَلاَ يَخْطَفُهَا أَحَدٌ مِنْ يَدِي.

فهذا عن المسيح. الحنطة وعلى الخمر = الجسد والدم لنشبع ونرتوى روحياً. وعلى الزيت = الزيت يشير للروح القدس فنحن نجاهد لكي نمتلئ من الروح القدس. ومن يمتلئ ويفرح بالله ومن تذوق هذه النعمة السماوية لا يمكن أن يذوب مرة أخرى في السبي ولا يعود مرة أخرى للخطية.

31: 13 حينئذ تفرح العذراء بالرقص والشبان والشيوخ معا واحول نوحهم الى طرب واعزيهم وافرحهم من حزنهم

ينطبق جزئيا على العودة من السبي ولكن انطباقها الحقيقي في خلاص المسيح

31: 14 واروي نفس الكهنة من الدسم ويشبع شعبي من جودي يقول الرب

ونجد ان الاعداد تستمر في هذا السياق في وعد انهم سيرجعوا من السبي وسيفرحهم الرب ويشبعهم من تعزياته. ولكن تنطبق بدقة على زمن المسيح الذي حول الحزن لفرح.

ولكن نجد العدد الاتي يختلف عن سياق النبوة التي تكلمت بالفعل عن الرجوع من السبي أي العدد لا يصلح اسلا في ترتيبه عن الرجوع من السبي بطريقة كاملة ولكن يصلح بطريقة افضل على حدث بعد الرجوع من السبي بفترة

31: 15 هكذا قال الرب صوت سمع في الرامة نوح بكاء مر راحيل تبكي على اولادها وتأبى ان تتعزى عن اولادها لأنهم ليسوا بموجودين

بالطبع راحيل هي ماتت من فترة طويلة فهي لا تصلح حتى ان تنطبق في السبي بمعنى حرفي بل رمزي للحزن. وهنا تصلح كما ذكرت عن السبي الي حد ما فصوت سمع في الرامه غالبا لان تجميع السبي والطريق الي بابل كان في هذه المنطقة وهي المنطقة المرتفعة في سبط بنيامين على الحدود بين مملكة الشمال والجنوب في هذا الزمان وكان هناك نواح وبكاء مر اثناء حدوث السبي لأنهم سيؤخذون من ارض الموعد وهي تمثل كل شيء لهم لأنها وعد من عند الرب. ولا تريد ان تتعزى لان بعضهم قتل كما قدمت سابقا في ارميا 39: 6 والاخرين ذهبوا السبي.

ولكن لا يصلح عن وقت السبي فقط ولكن البداية الكلام هنا عن راحيل زوجة يعقوب بطريقه رمزيه عن شعب اسرائيل والسبب

فأولا صوت سمع في الرامة والصوت الذي سمعته الرامة هو بكاء رحيل التي في بيت لحم. فالحدث يصلح أكثر انه حدث في بيت لحم جنوب اورشليم مكان راحيل محزن جدا وصل صداه الى كل اورشليم والرامة شمال اورشليم أيضا.

وراحيل كما شرحت لأنها الزوجة المحبوبة ليعقوب وهي التي ماتت حزينه اثناء ولادتها لبنيامين ولذلك سمته بن اوني في بيت لحم.

فيؤخذ فقط بمعني رمزي عن احزان بيت لحم تصل للرامة.

فالنبوة لا تنطبق تماما على السبي ولكن تحمل ابعاد أكثر من ذلك

لان المسبيين المتكلم عنهم هنا هم أغلبهم من يهوذا ويهوذا ليس ابن راحيل

النواح للسبي والقتل لم يكن في طريق بيت لحم فقط ولكن في كل مكان ولكن راحيل احزانها واوجاعها ووفاتها ودفنها كان في بيت لحم وليس الرامة كما عرفنا فيحمل الكلام معني عن نواح سيكون في بيت لحم خاصه مره اخري فهي بالفعل نبوة واضحة جدا

النبوة تقول ان راحيل تابي ان تتعزي عن اولادها لأنهم ليسوا بموجودين ولكن اثناء السبي هم كانوا موجودين وارميا بالنبوة في الاعداد السابقه كان يعرف انهم سيعودون من السبي إذا فبالفعل النبوة تحمل بعد اخر غير السبي فقط لحادثه سيموت فيها أولاد أي اطفال ولن يعودوا من الموت

وبخاصة ان السياق في وعد انهم سيرجعوا من السبي وسيفرحهم الرب ويشبعهم من تعزياته

ولكن نجد العدد هذا يختلف عن سياق النبوة بالرجوع من السبي

النبوة ايضا لا تنطبق تماما علي السبي ولكن تحمل ابعاد اكثر من ذلك

لان المسبيين المتكلم عنهم هنا هم من يهوذا ويهوذا ليس ابن راحيل

النواح لم يكن في الرامه اي في طريق بيت لحم فقط ولكن في كل مكان فيحمل الكلام معني عن نواح سيكون في بيت لحم خاصه مره اخري

النبوة تقول ان راحيل تابي ان تتعزي عن اولادها لانهم ليسوا بموجودين ولكن اثناء السبي هم كانوا موجودين وارميا بالنبوة في الاعداد السابقه كان يعرف انهم سيعودوا من السبي اذا فبالفعل النبوة تحمل بعد اخر غير السبي فقط لحادثه سيموت فيها اطفال ولن يعودوا من الموت

وهذه النبوة تحققت كما شرحها متي البشير

انجيل متي 2

2: 16 حينئذ لما راى هيرودس ان المجوس سخروا به غضب جدا فارسل و قتل جميع الصبيان الذين في بيت لحم و في كل تخومها من ابن سنتين فما دون بحسب الزمان الذي تحققه من المجوس

بالنسبة للنبوة هو امر ينطبق بالفعل فهذه الالام وبكاء راحيل في بيت لحم التي تحزن على ابناءها وليس على الرامة لأنها ليست مدفونة في الرامة بل في بيت لحم.

فكلام ارميا يفهم رمزيا على ما يحدث اثناء السبي ولكن كلام ارميا نبويا سينطبق بدقة فيما سيحدث في وقت ميلاد المسيح في بيت لحم مكان الام واحزان وقبر راحيل

وعرفنا انها كرمز عن الحزن في اثناء السبي عن نوعين من الالام الأول الام القتل وثانيا الام رحيل البعض ولكنها أيضا نبوة تشير لحدث مستقبلي أيضا سيحدث فيه قتل ورحيل

فالقتل في بيت لحم مكان راحيل وهو قتل أطفال بيت لحم. والمغادرة هي عن الطفل يسوع الذي غادر الى مصر وهذا يحزن جدا بعد ان يكون ولد المخلص يغادر ارض الموعد.

ولكن العدد 16 سيوضح انه سيرجع وأيضا الأموات سيقومون فيه

فهي تنطبق أكثر على المسيح بوضوح

هنا نرى وحشية هيرودس، فمن قتل أولاده وزوجاته وأقربائه من المؤكد أنه يفعل هذا فهو قتل أولاده وزوجاته لنفس السبب الذي قتل أطفال بيت لحم بسببه ألا وهو خوفه وحرصه على عرشه. وهذا يرينا نتائج الحسد والغضب ومحبة العالم. وصار هؤلاء الأطفال أولا شهداء المسيحية، صاروا رمزاً للكنيسة المضطهدة المتألمة لأجل المسيح، الكنيسة التي رجعت وصارت كالأطفال بسيطة كمسيحها، هذه الكنيسة لا يحتملها إبليس ولا يحتملها العالم ويريد قتلها واختفاءها.

2: 17 حينئذ تم ما قيل بارميا النبي القائل

2: 18 صوت سمع في الرامة نوح و بكاء و عويل كثير راحيل تبكي على اولادها و لا تريد ان تتعزى لانهم ليسوا بموجودين

وهنا تنطبق كلمات ارميا ببعدها النبوي لان

أولا صوت سمع في الرامة عن بكاء رحيل في بيت لحم فصوت البكاء ليس في الرامة ولكن في مكان احزان وقبر راحيل في بيت لحم.

بالفعل رحيل تعبر عن المكان لان حادثة قتل اطفال بيت لحم حدثت في المكان الذي دفنت فيه راحيل فمكانيا صحيح

النواح هو كان في هذا المكان فقط وليس في كل مكان كما ذكر ارميا النبي

راحيل تابي ان تتعزي لانهم ليسوا بموجودين وهذا صحيح

قتل أطفال بيت لحم لم يتم بمحض الصدفة، لكنّه يمثّل جزءً لا يتجزأ من حياة المخلّص، اهتم الوحي بإعلانه في العهدين القديم والجديد. لقد رأى إرميا النبي راحيل زوجة يعقوب المدفونة هناك تبكي على أولادها (أحفادها) من أجل قسوة قلب هيرودس عليهم.

اذا بالفعل هي نبوة تنطبق علي حادثة اطفال بيت لحم ولهذا ارشد الروح القدس متي البشير ان يفهم ان نبوة ارميا كانت عن هذا الامر فكتب واكد انه عن ارميا

ويكمل ارميا

31 :16 هكذا قال الرب امنعي صوتك عن البكاء وعينيك عن الدموع لأنه يوجد جزاء لعملك يقول الرب فيرجعون من ارض العدو

هنا الرب يوضح شيء مهم جدا أولا ان راحيل او الحزن يمتنع لان هناك رجاء فيقول يوجد جزاء لكل تعبها انهم سيرجعون من ارض العدو. ولكن أيضا لا تصلح ان تنطبق بالكامل على الرجوع من السبي لان ليس كلهم ذهبوا السبي بل بعضهم قتلوا.

ولكن هي تصلح ان تنطبق بوضوح عن زمن المسيح فالفئتين وهم الأطفال الذين قتلوا وكما نعرف كل من كان يموت يذهب الى الهاوية كأسرى الرجاء هؤلاء سيعودون الى ارض الراحة بفداء المسيح والثاني الذي رحل الرب يسوع الطفل الذي رحل من ارض الموعد لمصر هو سيرجع وليس فقط هذا بل هو الذي سيرجع القتلى وكل أسري الرجاء من ارض العدو ويعطي الجزاء لتعب لعمل راحيل.

فالحقيقة كمالة النبوة بالفعل تنطبق على المسيح بدقة.

31 :17 ويوجد رجاء لأخرتك يقول الرب فيرجع الابناء الى تخمهم

فالكلام عن الاخرة. أي رجوعهم من ارض العدو لرجاء الاخرة ويرجع الأبناء الى المكان المعد لهم

31 :18 سمعا سمعت افرايم ينتحب ادبتني فتادبت كعجل غير مروض توبني فاتوب لانك انت الرب ألهى

ويبدأ من هنا وفي الاعداد التالية عن التوبة وتصلح في الرجوع من السبي ولكن بوضوح عن زمن المسيح

31 :19 لأني بعد رجوعي ندمت وبعد تعلمي صفقت على فخذي خزيت وخجلت لأني قد حملت عار صباي

بعد رجوعى ندمت = بعد أن عَرف المسيح نَدم على الوقت الذي إنقضى في الخطية وصفقت على فخذى = كما يخبط الإنسان على صدره إذ يدهش لصدور هذه الخطايا منهُ. وهو خجلَ من خطايا صباه. نحن بدون نعمة الله سنظل شاردين دائماً. حين نعود ونتلامس مع محبته وغفرانه، نحزن أننا أحزننا قلبه المحب يوماً "خطيتى أمامى في كل حين" ولنلاحظ أنه عند العودة أي التوبة يشعر أفرايم بمراحم الله ويفهم حكمته الحقيقية في التأديب فهو مجازيا عن الرجوع من السبي ولكن معناه الحقيقي عن المسيح.

31 :20 هل افرايم ابن عزيز لدي او ولد مسر لاني كلما تكلمت به اذكره بعد ذكرا من اجل ذلك حنت احشائي اليه رحمة ارحمه يقول الرب

31 :21 انصبي لنفسك صوى اجعلي لنفسك انصابا اجعلي قلبك نحو السكة الطريق التي ذهبت فيها ارجعي يا عذراء اسرائيل ارجعي الى مدنك هذه

ومرة أخرى يتكلم عن البتولة إسرائيل التي اعتدي عليها لخطاياها وتابت. ولكن الكلام في معناه عن أي نفس تائبة عن الخطية للمسيح

ونصل لعدد مهم

31 :22 حتى متى تطوفين ايتها البنت المرتدة لان الرب قد خلق شيئا حديثا في الارض انثى تحيط برجل

وهذا العدد الذي شرحت سابقا انه نبوة من النبوات الواضحة القوية عن الميلاد من عذراء

أولا العدد يتكلم عن شيء لم يحدث من قبل شيء حديث تماما لم يحدث على وجه الأرض فهي امرأة وليكون امر حديث امرأة لم تعرف رجل تحيط بالجبار

هذا حدث بالتجسد حين كانت العذراء تحيط بالمسيح أي تحمل الجبار المسيح. مع ملاحظة لغويا هو مهم

(IHOT+) עדH5704 מתיH4970 תתחמקיןH2559 wilt thou go about, הבתH1323 daughter? השׁובבהH7728 O thou backsliding כיH3588 for בראH1254 hath created יהוהH3068 the LORD חדשׁהH2319 a new thing בארץH776 in the earth, נקבהH5347 A woman תסובבH5437 shall compass גבר׃H1397 a man.

ان كلمة رجل هي في العبري جيبير التي تعني الجبار وليس ايش او انوش. وكلمة انثي (نيقيباه) تعني نوع وليس امراه متزوجه مثل لقب حواء وقت خلقها او اي مولود نوعه انثي.

فلو حاول أحدهم يفسر ان امرأة غير مقصود بها عذراء رغم انه لم يقل عذراء فما الحديث في هذا؟

ولهذا كتاب الزوهار اليهودي قال ان هذا عن المسيا

"this shall be in the time of the Messiah, which will be on the sixth day;'' that is, the sixth millennium And elsewhere

Zohar in Gen. tom. 13. 4.

وأيضا ابرابانيل

"a woman shall compass a man"; says R. Hona, in the name of R. Ame, this is the King Messiah. So says R. Joshua ben Levi

In Abarbinel. Mashmiah Jeshuah, fol. 37. 4.



Apud Moses Hadarsan in Gen. c. 41. Vid. Galatin. de Arcanis Cath. Ver. l. 7. c. 14. p. 52, 526.

بل قال راباوات يهود مثل رابي هونا ورابي جشوا وغيرهم الرب يعصب كما جرح فكما اخطات العذراء إسرائيل في ارميا 31: 4 و21

سفر ارميا 31

31: 3 تراءى لي الرب من بعيد و محبة ابدية احببتك من اجل ذلك ادمت لك الرحمة

31: 4 سابنيك بعد فتبنين يا عذراء اسرائيل تتزينين بعد بدفوفك و تخرجين في رقص اللاعبين

31 :21 انصبي لنفسك صوى اجعلي لنفسك انصابا اجعلي قلبك نحو السكة الطريق التي ذهبت فيها ارجعي يا عذراء اسرائيل ارجعي الى مدنك هذه

فرحمة الرب ستتحقق عن طريق العذراء وسيريحهم من خلال عذراء ارميا 31: 22 وقالوا هذا الجبار هو الملك المسيا كما في مزمور 2: 7

he, that is, God, heals with the same he wounds; so will you find in Israel, they sinned by a virgin, and were punished in virgins, Eze_23:1; so he comforts them by a virgin, according to Jer_31:21; "turn again, O virgin of Israel", &c. "a woman shall compass a man". R Huna, in the name of R. Idi and R. Joshua, said, that this man is the King Messiah, of whom it is said, Psa_2:7, "this day have I begotten thee"

Prophecies of the Messiah", &c. p. 100, 101.

******



يكمل الكلام في الرجوع عن السبي بعد ان وضحا كثيرا بعد نبوي عن المسيح

31 :23 هكذا قال رب الجنود اله اسرائيل سيقولون بعد هذه الكلمة في ارض يهوذا و في مدنها عندما ارد سبيهم يباركك الرب يا مسكن البر يا ايها الجبل المقدس

31 :24 فيسكن فيه يهوذا و كل مدنه معا الفلاحون و الذين يسرحون القطعان

31 :25 لاني ارويت النفس المعيية و ملات كل نفس ذائبة

31 :26 على ذلك استيقظت و نظرت و لذ لي نومي

31 :27 ها ايام تاتي يقول الرب و ازرع بيت اسرائيل و بيت يهوذا بزرع انسان و زرع حيوان

31 :28 و يكون كما سهرت عليهم للاقتلاع و الهدم و القرض و الاهلاك و الاذى كذلك اسهر عليهم للبناء و الغرس يقول الرب

ثم يكمل في الاعداد السابقة بنبوة الرجوع من السبي حتى يصل الى

سفر ارميا 31

31: 29 في تلك الايام لا يقولون بعد الاباء أكلوا حصرما واسنان الابناء ضرست

لا يصلح عن السبي بطريقة كاملة فهناك أبناء ينالوا نتائج خطايا اباؤهم ولكن عما بعد الفداء اي المسيح بعد فترة من رجوعهم من السبي سيحمل طبيعة الخطية التي دخلت الي العالم بخطية ادم ونحن نحمل ثمارها حتى الان ولكن المسيح لأننا نحن أجزاء من آدم فحينما هلك آدم هلكنا معهُ وكان السؤال الدائم وما ذنبى! هل أخطأت أنا؟ ولكن الأن بعد الفداء والمعمودية تمحى خطية آدم فلا يعود أحد يموت بسبب الأباء. بل كل واحد يموت بخطية نفسه لأنه رفض المسيح ومن يقبل المسيح يتبرر من كل شيء في المسيح

31: 30 بل كل واحد يموت بذنبه كل انسان يأكل الحصرم تضرس اسنانه

المسيح دفع ثمن الخطية ولكن من يرفض هو يجني ثمر الرفض لوحده

وهنا نصل لجزء يؤكد ان الكلام ليس عن السبي فقط بل عن العهد الجديد في زمن المسيح فيقول بوضوح

31: 31 ها ايام تأتي يقول الرب واقطع مع بيت اسرائيل ومع بيت يهوذا عهدا جديدا

وكلمات ارميا منها فهم المسيحيين اسم العهد الجديد بمعني ان العهد القديم اظهر الخطية ولكن لم يبرر فلا يزال الانسان في العهد القديم يحتاج الرب ان يكمل الناموس بالتبرير. وهذا بالطبع تحقق في العهد الجديد الذي أكمل العهد القديم فهذا الجزء من النبوة انطبق وبوضوح وبالكامل على الرب يسوع المسيح الذي بدأ العهد الجديد

وقبل المسيح استمر الانسان يحمل طبيعة الخطية نتيجة لدخول الخطية بعصيان ادم فيؤكد ارميا كما أكد الكتاب بداية من تكوين 3 ان الرب سيكمل عهده بالخلاص بانه سيقطع عهد جديد بدمه للتبرير والفداء من الخطايا

ويشرح ارميا

31: 32 ليس كالعهد الذي قطعته مع ابائهم يوم امسكتهم بيدهم لاخرجهم من ارض مصر حين نقضوا عهدي فرفضتهم يقول الرب

الله لم يقصر في فعل اي شيء في العهد القديم ولكن الانسان هو الضعيف ويسقط بسهوله أن الله أمسكَ بيدهم ليخرجهم من أرض مصر اي بأيات ومعجزات وشق بحر ومَن ينزل من السماء. فالرب يقول لهم انه سيعطيهم عهد لو قبلوه سيكون أقوى بكثير واقوى حتى من معجزات اخراجهم من ارض مصر بل اقوى لان هذا العهد الجديد يفديهم ويخلصهم من قيد الشيطان وهذا حدث بالكامل وانطبق على المسيح وكنيسته

ويكمل

31: 33 بل هذا هو العهد الذي اقطعه مع بيت اسرائيل بعد تلك الايام يقول الرب اجعل شريعتي في داخلهم واكتبها على قلوبهم واكون لهم الها وهم يكونون لي شعبا

ويستمر الكلام ينطبق جزئيا عن الرجوع من السبي ولكن لا ينطبق كليا لان بعد رجوعهم من السبي استمروا في خطاياهم. ولكن هنا ينطبق بوضوح عن سمات العهد الجديد، عهد الإيمان الذي قال عنهُ السيد المسيح "طوبى لمن آمن ولم يرى" وفيه يتعامل الله مع الإنسان داخل القلب، يعرفونه بقلبهم وهو يفتح عيون قلوبهم ليروه ويروا أعماله ويفتح أذانهم فيسمعوا صوتهُ ويميزوه "من له أذنان للسمع فليسمع ما يقوله الروح للكنائس"

وطبعا هذا اكتمل بحلول الروح القدس يوم الخمسين

31: 34 ولا يعلمون بعد كل واحد صاحبه وكل واحد اخاه قائلين اعرفوا الرب لأنهم كلهم سيعرفونني من صغيرهم الى كبيرهم يقول الرب لأني اصفح عن اثمهم ولا اذكر خطيتهم بعد

وبنفس الطريقة ينطبق فقط على كنيسة المسيح وهذا هو عمل الروح القدس "الذي يعلمنا كل شيء ويذكرنا بكل ما قاله المسيح لنا" وهو الذي يفحص أعماق الله ويكشف لنا محبته (1كو2) وهو الذي يشهد لنا ببنوتنا لله. ونحن حصلنا على عطايا الروح القدس بعد أن صفح الله عن إثمنا ولم يعُدْ يذكر خطايانا وهذا حدث بالفداء والصعود إلى السماء بجسده

وكل هذا لا يصلح كنبوات عن حال ما بعد الرجوع من السبي بل عمل المسيح والروح القدس

إذا ارميا يؤكد ان الرب سيكمل العهد القديم بالعهد الجديد ونبوة ارميا تحققت بدقة في المسيح وكنيسته وحلول الروح القدس في قلب مؤمنين العهد الجديد

وايضا العهد الجديد أكد ان نبوة ارميا عن العهد الجديد حققا المسيح

1) إنجيل متى 26: 28


لأَنَّ هذَا هُوَ دَمِي الَّذِي لِلْعَهْدِ الْجَدِيدِ الَّذِي يُسْفَكُ مِنْ أَجْلِ كَثِيرِينَ لِمَغْفِرَةِ الْخَطَايَا.

وغيرهم الكثير من الاعداد التي اكدد انطباق نبوة العهد الجديد في المسيح

ويكمل العدد المهم بتأكيد ان المسيح هو الله الظاهر في الجسد

31 :35 هكذا قال الرب الجاعل الشمس للإضاءة نهارا وفرائض القمر والنجوم للإضاءة ليلا الزاجر البحر حين تعج امواجه رب الجنود اسمه

ارميا يوضح ان من سينطبق عليه النبوات السابقة كلها هو الرب يسوع المسيح هو رب الجنود نفسه وهو سيكون في مجيؤه له سلطان ان يزجر البحر ووينتهر الريح فتطيعه لأنه الرب يهوه نفسه

وهذا حدث بالطبع على يد الرب يسوع المسيح الذي اظهر ان نبوات ارميا هي عنه وانه هو رب الجنود نفسه الظاهر في الجسد باتهار البحر والرياح واطاعته كما قال ارميا

انجيل متي 8

ولما دخل السفينة تبعه تلاميذه23

.24 واذ اضطراب عظيم قد حدث في البحر حتى غطت الامواج السفينة.وكان هو نائما

.25 فتقدم تلاميذه وايقظوه قائلين يا سيد نجنا فاننا نهلك

.26 فقال لهم ما بالكم خائفين يا قليلي الايمان.ثم قام وانتهر الرياح والبحر فصار هدوء عظيم

.27 فتعجب الناس قائلين اي انسان هذا.فان الرياح والبحر جميعا تطيعه



انجيل مرقس 4

فحدث نوء ريح عظيم فكانت الامواج تضرب الى السفينة حتى صارت تمتلئ .37

.38 وكان هو في المؤخر على وسادة نائما.فايقظوه وقالوا له يا معلم اما يهمك اننا نهلك

.39 فقام وانتهر الريح وقال للبحر اسكت.ابكم.فسكنت الريح وصار هدوء عظيم

.40 وقال لهم ما بالكم خائفين هكذا.كيف لا ايمان لكم

.41 فخافوا خوفا عظيما وقالوا بعضهم لبعض من هو هذا.فان الريح ايضا والبحر يطيعانه



انجيل لوقا 8

وفي احد الايام دخل سفينة هو وتلاميذه.فقال لهم لنعبر الى عبر البحيرة.فاقلعوا22

.23 وفيما هم سائرون نام.فنزل نوء ريح في البحيرة.وكانوا يمتلئون ماء وصاروا في خطر

.24 فتقدموا وايقظوه قائلين يا معلم يا معلم اننا نهلك.فقام وانتهر الريح وتموج الماء فانتهيا وصار هدوء

.25 ثم قال لهم اين ايمانكم.فخافوا وتعجبوا قائلين فيما بينهم من هو هذا.فانه يامر الرياح ايضا والماء فتطيعه

وهذه ليست معجزه سهله فهي تدل على سلطانه بوضوح لان الرب قال

سفر المزامير 89

8 يَا رَبُّ إِلهَ الْجُنُودِ، مَنْ مِثْلُكَ؟ قَوِيٌّ، رَبٌّ، وَحَقُّكَ مِنْ حَوْلِكَ.
9
أَنْتَ مُتَسَلِّطٌ عَلَى كِبْرِيَاءِ الْبَحْرِ. عِنْدَ ارْتِفَاعِ لُجَجِهِ أَنْتَ تُسَكِّنُهَا
.

فهو فقط وليس غيره رب الجنود واله الجنود القادر على انتهار البحر لأنه هو الوحيد وليس غيره المتسلط علي البحر والريح لأنه خالقها

ودراسة سريعة لاقتباس

مذبحة أطفال بيت لحم قرب قبر رحيل

97 ارميا 31: 15

(SVD) هكذا قال الرب: [صوت سمع في الرامة نوح بكاء مر. راحيل تبكي على أولادها وتأبى أن تتعزى عن أولادها لأنهم ليسوا بموجودين].

(IHOT+) כהH3541 Thus אמרH559 saith יהוהH3068 the LORD; קולH6963 A voice ברמהH7414 in Ramah, נשׁמעH8085 was heard נהיH5092 lamentation, בכיH1065 weeping; תמרוריםH8563 bitter רחלH7354 Rachel מבכהH1058 weeping עלH5921 for בניהH1121 her children מאנהH3985 refused להנחםH5162 to be comforted עלH5921 for בניהH1121 her children, כיH3588 because איננו׃H369 they not.

(KJV) Thus saith the LORD; A voice was heard in Ramah, lamentation, and bitter weeping; Rahel weeping for her children refused to be comforted for her children, because they were not.

(LXX) (38:15) Οτως επεν κριος Φων ν Ραμα κοσθη θρνου κα κλαυθμο κα δυρμο· Ραχηλ ποκλαιομνη οκ θελεν πασασθαι π τος υος ατς, τι οκ εσν.

(Brenton) A voice was heard in Rama, of lamentation, and of weeping, and wailing; Rachel would not cease weeping for her children, because they are not.

متي 2: 18

(SVD) «صوت سمع في الرامة نوح وبكاء وعويل كثير. راحيل تبكي على أولادها ولا تريد أن تتعزى لأنهم ليسوا بموجودين».

(G-NT-TR (Steph)+) φωνη was there a voice 5456 N-NSF εν In 1722 PREP ραμα Ramah 4471 N-PRI ηκουσθη heard 191 V-API-3S θρηνος lamentation 2355 N-NSM και and 2532 CONJ κλαυθμος weeping 2805 N-NSM και and 2532 CONJ οδυρμος mourning 3602 N-NSM πολυς great, 4183 A-NSM ραχηλ Rachel 4478 N-PRI κλαιουσα weeping 2799 V-PAP-NSF τα 3588 T-APN τεκνα children 5043 N-APN αυτης 846 P-GSF και and 2532 CONJ ουκ not 3756 PRT-N ηθελεν would 2309 V-IAI-3S παρακληθηναι be comforted 3870 V-APN οτι because 3754 CONJ ουκ not 3756 PRT-N εισιν they are. 1526 V-PXI-3P

(KJV) In Rama was there a voice heard, lamentation, and weeping, and great mourning, Rachel weeping for her children, and would not be comforted, because they are not.

العدد العبري يختلف قليلا عن السبعينية في عدة تعبيرات مثل تبكي علي اولادها وتتعزي بدل من ان تتوقف

والعبري يتفق مع العهد الجديد فيما عدا تكرار اولادها

السبعينية تختلف الي حد ما في تعبيراتها عن العهد الجديد الذي يتفق مع العبري اكثر من السبعينية

فهو فئة 2ا



نبوة عن ميلاده من عذراء ايضا

وشرحتها في

نبوات ميلاد المسيح من عذراء

وباختصار

سفر ارميا 31

31: 22 حتى متى تطوفين ايتها البنت المرتدة لان الرب قد خلق شيئا حديثا في الارض انثى تحيط برجل

هذا حدث بعد التجسد حين كانت العذراء تحيط بالمسيح طفلاً. مع ملاحظة ان كلمة رجل هي في العبري جيبير التي تعني الجبار وليس انوش وكلمة انثي (نيقيبا) تعني نوع وليس امراه متزوجه مثل لقب حواء وقت خلقها او اي مولود انثي.

أولا العدد يتكلم عن شيء لم يحدث من قبل شيء حديث تماما لم يحدث على وجه الأرض فهي امرأة وليكون امر حديث امرأة لم تعرف رجل تحيط بالجبار

هذا حدث بالتجسد حين كانت العذراء تحيط بالمسيح أي تحمل الجبار المسيح. مع ملاحظة لغويا هو مهم

(IHOT+) עדH5704 מתיH4970 תתחמקיןH2559 wilt thou go about, הבתH1323 daughter? השׁובבהH7728 O thou backsliding כיH3588 for בראH1254 hath created יהוהH3068 the LORD חדשׁהH2319 a new thing בארץH776 in the earth, נקבהH5347 A woman תסובבH5437 shall compass גבר׃H1397 a man.

ان كلمة رجل هي في العبري جيبير التي تعني الجبار وليس ايش او انوش. وكلمة انثي (نيقيبا) تعني نوع وليس امراه متزوجه مثل لقب حواء وقت خلقها او اي مولود نوعه انثي.

فلو حاول أحدهم يفسر ان امرأة غير مقصود بها عذراء رغم انه لم يقل عذراء فما الحديث في هذا؟

ولهذا كتاب الزوهار اليهودي قال ان هذا عن المسيا

"this shall be in the time of the Messiah, which will be on the sixth day;'' that is, the sixth millennium And elsewhere

Zohar in Gen. tom. 13. 4.

وأيضا ابرابانيل

"a woman shall compass a man"; says R. Hona, in the name of R. Ame, this is the King Messiah. So says R. Joshua ben Levi

In Abarbinel. Mashmiah Jeshuah, fol. 37. 4.



Apud Moses Hadarsan in Gen. c. 41. Vid. Galatin. de Arcanis Cath. Ver. l. 7. c. 14. p. 52, 526.

بل قال راباوات يهود مثل رابي هونا ورابي جشوا وغيرهم الرب يعصب كما جرح فكما اخطات العذراء إسرائيل في ارميا 31: 4 و21

سفر ارميا 31

31: 3 تراءى لي الرب من بعيد و محبة ابدية احببتك من اجل ذلك ادمت لك الرحمة

31: 4 سابنيك بعد فتبنين يا عذراء اسرائيل تتزينين بعد بدفوفك و تخرجين في رقص اللاعبين

31 :21 انصبي لنفسك صوى اجعلي لنفسك انصابا اجعلي قلبك نحو السكة الطريق التي ذهبت فيها ارجعي يا عذراء اسرائيل ارجعي الى مدنك هذه

فرحمة الرب ستتحقق عن طريق العذراء وسيريحهم من خلال عذراء ارميا 31: 22 وقالوا هذا الجبار هو الملك المسيا كما في مزمور 2: 7

he, that is, God, heals with the same he wounds; so will you find in Israel, they sinned by a virgin, and were punished in virgins, Eze_23:1; so he comforts them by a virgin, according to Jer_31:21; "turn again, O virgin of Israel", &c. "a woman shall compass a man". R Huna, in the name of R. Idi and R. Joshua, said, that this man is the King Messiah, of whom it is said, Psa_2:7, "this day have I begotten thee"

Prophecies of the Messiah", &c. p. 100, 101.



ذراع الرب هو الذي يتجسد ويخلص

سفر ارميا 31

: 27 « هَا أَيَّامٌ تَأْتِي، يَقُولُ الرَّبُّ، وَأَزْرَعُ بَيْتَ إِسْرَائِيلَ وَبَيْتَ يَهُوذَا بِزَرْعِ إِنْسَانٍ وَزَرْعِ حَيَوَانٍ.

تقديس النفس والجسد هو الانسان والحيوان.



رسالته تكتب في قلوب ابناؤه كعهد جديد

سفر ارميا 31

31: 31 ها ايام تاتي يقول الرب و اقطع مع بيت اسرائيل و مع بيت يهوذا عهدا جديدا

31: 32 ليس كالعهد الذي قطعته مع ابائهم يوم امسكتهم بيدهم لاخرجهم من ارض مصر حين نقضوا عهدي فرفضتهم يقول الرب

31: 33 بل هذا هو العهد الذي اقطعه مع بيت اسرائيل بعد تلك الايام يقول الرب اجعل شريعتي في داخلهم و اكتبها على قلوبهم و اكون لهم الها و هم يكونون لي شعبا

فشريعته شريعة قلبيه وليست مثل الناموس القديم فهو يكمل الناموس للمستوي القلبي وهو الرب نفسه

وشرحت هذه النبوة في ملف

هل شريعة المسيح الغت شريعة موسي بشهادة ارميا ؟ ارميا 31: 31-32

وباختصار سياق كلام ارميا يوضح انها نبوة عن المسيح

سفر ارميا 31

يستمر هذا الإصحاح في رسالة العزاء لشعب الله المسبى في بابل أو شعب الله في كل مكان الذي ينتظر مجىء المسيح ليحرره من عبودية إبليس. ويؤكد هنا للمسبيين أنه في الوقت المحدد سيعودون هم وأولادهم لأرضهم ويرجعون امة وبعد هذا يأتي المسيح وياتي العهد الجديد وكنيسته. التأكيد موجه للكنيسة التي سيأتى لها المسيح ويكوَن منها جسداً لهُ فتزدهر وتنمو. فالمسيح فيه وحده تحقيق هذه الوعود بالكامل.

بل في العدد 15 النبوة الشهيرة عن قتل أطفال بيت لحم

31: 15 هكذا قال الرب صوت سمع في الرامة نوح بكاء مر راحيل تبكي على اولادها و تابى ان تتعزى عن اولادها لانهم ليسوا بموجودين

بالطبع راحيل هي ماتت من فترة طويلة فهي لا تصلح حتى ان تنطبق في السبي بمعنى حرفي بل رمزي للحزن. وهنا تصلح كما ذكرت عن السبي الي حد ما فصوت سمع في الرامه غالبا لان تجميع السبي والطريق الي بابل كان في هذه المنطقة وهي المنطقة المرتفعة في سبط بنيامين على الحدود بين مملكة الشمال والجنوب في هذا الزمان وبان هناك نواح وبكاء مر اثناء حدوث السبي لأنهم سيؤخذوا من ارض الموعد وهي تمثل كل شيء لهم لأنها وعد من عند الرب ولا تريد ان تتعزى لان بعضهم قتل كما قدمت سابقا في ارميا 39: 6 والاخرين ذهبوا السبي.

ولكن لا يصلح عن وقت السبي فقط ولكن البداية الكلام هنا عن راحيل زوجة يعقوب بطريقه رمزيه عن شعب اسرائيل والسبب

لأنها الزوجة المحبوبة ليعقوب

قبرها يوجد في مدخل بيت لحم وهي جنوب اورشليم بخمسة اميال تقريبا في طريق او مدخل بيت لحم افراته كما ذكر تكوين 35: 19 و 48 : 7 و صموئيل الاول 10: 2-3

هي التي كانت تتمني الاولاد وتتوسل لأجلهم وحزنت لأنها لم ترزق بالأولاد اولا

وهي التي ماتت حزينه اثناء ولادتها لبنيامين ولذلك سمته بن اوني

يقصد بها انها ام يوسف وبنيامين ويوسف هو ابو سبط افرايم الذي كان دائما يشير الي السامره وبنيامين اقام مع يهوذا

فيؤخذ فقط بمعني رمزي

ولكن النبوة ايضا لا تنطبق تماما علي السبي ولكن تحمل ابعاد اكثر من ذلك

لان المسبيين المتكلم عنهم هنا هم من يهوذا ويهوذا ليس ابن راحيل

النواح لم يكن في الرامه اي في طريق بيت لحم فقط ولكن في كل مكان فيحمل الكلام معني عن نواح سيكون في بيت لحم خاصه مره اخري

النبوة تقول ان راحيل تابي ان تتعزي عن اولادها لأنهم ليسوا بموجودين ولكن اثناء السبي هم كانوا موجودين وارميا بالنبوة في الاعداد السابقه كان يعرف انهم سيعودوا من السبي اذا فبالفعل النبوة تحمل بعد اخر غير السبي فقط لحادثه سيموت فيها اطفال ولن يعودوا من الموت

ونبدا ندرس المستوي النبوي كما شرحه متي البشير

انجيل متي 2

2: 16 حينئذ لما راى هيرودس ان المجوس سخروا به غضب جدا فارسل و قتل جميع الصبيان الذين في بيت لحم و في كل تخومها من ابن سنتين فما دون بحسب الزمان الذي تحققه من المجوس

هنا نرى وحشية هيرودس، فمن قتل أولاده وزوجاته وأقربائه من المؤكد أنه يفعل هذا فهو قتل أولاده وزوجاته لنفس السبب الذي قتل أطفال بيت لحم بسببه ألا وهو خوفه وحرصه على عرشه. وهذا يرينا نتائج الحسد والغضب ومحبة العالم. وصار هؤلاء الأطفال أولا شهداء المسيحية، صاروا رمزاً للكنيسة المضطهدة المتألمة لأجل المسيح، الكنيسة التي رجعت وصارت كالأطفال بسيطة كمسيحها، هذه الكنيسة لا يحتملها إبليس ولا يحتملها العالم ويريد قتلها واختفاءها.

2: 17 حينئذ تم ما قيل بارميا النبي القائل

2: 18 صوت سمع في الرامة نوح و بكاء و عويل كثير راحيل تبكي على اولادها و لا تريد ان تتعزى لانهم ليسوا بموجودين

وهنا تنطبق كلمات ارميا ببعدها النبوي لان

بالفعل رحيل تعبر عن المكان لان حادثة قتل اطفال بيت لحم حدثت في المكان الذي دفنت فيه راحيل فمكانيا صحيح

النواح هو كان في هذا المكان فقط وليس في كل مكان كما ذكر ارميا النبي

راحيل تابي ان تتعزي لانهم ليسوا بموجودين وهذا صحيح

قتل أطفال بيت لحم لم يتم بمحض الصدفة، لكنّه يمثّل جزءً لا يتجزأ من حياة المخلّص، اهتم الوحي بإعلانه في العهدين القديم والجديد. لقد رأى إرميا النبي راحيل زوجة يعقوب المدفونة هناك تبكي على أولادها (أحفادها) من أجل قسوة قلب هيرودس عليهم.

اذا بالفعل هي نبوة تنطبق علي حادثة اطفال بيت لحم ولهذا ارشد الروح القدس متي البشير ان يفهم ان نبوة ارميا كانت عن هذا الامر فكتب واكد انه عن ارميا

ثم يكمل بنبوة الرجوع من السبي في الجزء السابق حتى يصل الى

31: 29 في تلك الايام لا يقولون بعد الاباء اكلوا حصرما و اسنان الابناء ضرست

اي سيحمل طبيعة الخطيه التي دخلت الي العالم بخطية ادم ونحن نحمل ثمارها حتي الان ولكن المسيح لأننا نحن أجزاء من آدم فحينما هلك آدم هلكنا معهُ وكان السؤال الدائم وما ذنبى! هل أخطأت أنا؟ ولكن الأن بعد الفداء والمعمودية تمحى خطية آدم فلا يعود أحد يموت بسبب الأباء. بل كل واحد يموت بخطية نفسه ومن يقبل المسيح يتبرر من كل شيئ في المسيح

31: 30 بل كل واحد يموت بذنبه كل انسان ياكل الحصرم تضرس اسنانه

المسيح دفع ثمن الخطية ولكن من يرفض هو يجني ثمر الرفض

31: 31 ها ايام تاتي يقول الرب و اقطع مع بيت اسرائيل و مع بيت يهوذا عهدا جديدا

وكلمات ارميا ليست تحمل اي الغاء للعهد القديم ولكن تكميل للعهد القديم بل منها فهم المسيحيين اسم العهد الجديد بمعني ان العهد القديم اظهر الخطيه ولكن لم يبرر فلا يزال الانسان في العهد القديم يحتاج الرب ان يكمل الناموس بالتبرير وهذا بالطبع تحقق في العهد الجديد الذي اكمل العهد القديم فهذا الجزء من النبوة انطبق وبوضوح وبالكامل على الرب يسوع المسيح الذي بدأ العهد الجديد

فاستمر الانسان يحمل طبيعة الخطيه نتيجه لدخول الخطيه بعصيان ادم فيؤكد ارميا كما اكد الكتاب بدايه من تكوين 3 ان الرب سيكمل عهده بالخلاص بانه سيقطع عهد جديد بدمه للتبرير والفداء من الخطايا

إنجيل متى 26: 28


لأَنَّ هذَا هُوَ دَمِي الَّذِي لِلْعَهْدِ الْجَدِيدِ الَّذِي يُسْفَكُ مِنْ أَجْلِ كَثِيرِينَ لِمَغْفِرَةِ الْخَطَايَا.

إنجيل مرقس 14: 24


وَقَالَ لَهُمْ: «هذَا هُوَ دَمِي الَّذِي لِلْعَهْدِ الْجَدِيدِ، الَّذِي يُسْفَكُ مِنْ أَجْلِ كَثِيرِينَ.

إنجيل لوقا 22: 20


وَكَذلِكَ الْكَأْسَ أَيْضًا بَعْدَ الْعَشَاءِ قَائِلاً: «هذِهِ الْكَأْسُ هِيَ الْعَهْدُ الْجَدِيدُ بِدَمِي الَّذِي يُسْفَكُ عَنْكُمْ.

وكما شرحت سابقا ان العهد الجديد ليس نسخ للعهد القديم ولكن تكميل له وهذا بشهادة المسيح عندما قال

انجيل متي 5

17 «لاَ تَظُنُّوا أَنِّي جِئْتُ لأَنْقُضَ النَّامُوسَ أَوِ الأَنْبِيَاءَ. مَا جِئْتُ لأَنْقُضَ بَلْ لأُكَمِّلَ.

ويشرح ارميا

31: 32 ليس كالعهد الذي قطعته مع ابائهم يوم امسكتهم بيدهم لاخرجهم من ارض مصر حين نقضوا عهدي فرفضتهم يقول الرب

الله لم يقصر في فعل اي شيئ في العهد القديم ولكن الانسان هو الضعيف ويسقط بسهوله أن الله أمسكَ بيدهم ليخرجهم من أرض مصر اي بأيات ومعجزات وشق بحر ومَن ينزل من السماء. هنا الله يكشف نفسه لهذا الشعب بالعيان فهم لم تكن قامتهم الروحية تسمح بالإيمان بشىء غير مرئى فكان لابد لهذه الأيات. ولكن حتي مع الايات كانوا يسقطون بسهوله فالرب يقول لهم انه سيعطيهم عهد لو قبلوه سيكون اقوي بكثير

31: 33 بل هذا هو العهد الذي اقطعه مع بيت اسرائيل بعد تلك الايام يقول الرب اجعل شريعتي في داخلهم واكتبها على قلوبهم واكون لهم الها وهم يكونون لي شعبا

سمات العهد الجديد، عهد الإيمان الذي قال عنهُ السيد المسيح "طوبى لمن آمن ولم يرى" وفيه يتعامل الله مع الإنسان داخل القلب، يعرفونه بقلبهم وهو يفتح عيون قلوبهم ليروه ويروا أعماله ويفتح أذانهم فيسمعوا صوتهُ ويميزوه "من له أذنان للسمع فليسمع ما يقوله الروح للكنائس"

31: 34 و لا يعلمون بعد كل واحد صاحبه و كل واحد اخاه قائلين اعرفوا الرب لانهم كلهم سيعرفونني من صغيرهم الى كبيرهم يقول الرب لاني اصفح عن اثمهم و لا اذكر خطيتهم بعد

وهذا هو عمل الروح القدس "الذى يعلمنا كل شىء ويذكرنا بكل ما قاله المسيح لنا" وهو الذي يفحص أعماق الله ويكشف لنا محبته (1كو2) وهو الذي يشهد لنا ببنوتنا لله. ونحن حصلنا على عطايا الروح القدس بعد أن صفح الله عن إثمنا ولم يعُدْ يذكر خطايانا وهذا حدث بالفداء والصعود إلى السماء بجسده

واكد انها نبوة اقتباس العهد الجديد لها في

رسالة بولس الرسول إلى العبرانيين 8

8 لأنه يقول لهم لائما: «هوذا أيام تأتي يقول الرب، حين أكمل مع بيت إسرائيل ومع بيت يهوذا عهدا جديدا.

Heb 8:9 لا كالعهد الذي عملته مع آبائهم يوم أمسكت بيدهم لأخرجهم من أرض مصر، لأنهم لم يثبتوا في عهدي، وأنا أهملتهم يقول الرب.

Heb 8:10 لأن هذا هو العهد الذي أعهده مع بيت إسرائيل بعد تلك الأيام يقول الرب: أجعل نواميسي في أذهانهم، وأكتبها على قلوبهم، وأنا أكون لهم إلها وهم يكونون لي شعبا.

Heb 8:11 ولا يعلمون كل واحد قريبه وكل واحد أخاه قائلا: اعرف الرب، لأن الجميع سيعرفونني من صغيرهم إلى كبيرهم.

Heb 8:12 لأني أكون صفوحا عن آثامهم، ولا أذكر خطاياهم وتعدياتهم في ما بعد».

وأيضا

عبرانيين 10: 16-17

Heb 10:16 «هذا هو العهد الذي أعهده معهم بعد تلك الأيام، يقول الرب، أجعل نواميسي في قلوبهم وأكتبها في أذهانهم»

Heb 10:17 و: «لن أذكر خطاياهم وتعدياتهم في ما بعد».

ودراسة سريعة للاقتباسات

المسيح يؤسس عهد جديد

98 ارميا 31: 31-34

Jer 31:31 ها أيام تأتي يقول الرب وأقطع مع بيت إسرائيل ومع بيت يهوذا عهدا جديدا.

Jer 31:32 ليس كالعهد الذي قطعته مع آبائهم يوم أمسكتهم بيدهم لأخرجهم من أرض مصر حين نقضوا عهدي فرفضتهم يقول الرب.

Jer 31:33 بل هذا هو العهد الذي أقطعه مع بيت إسرائيل بعد تلك الأيام يقول الرب: أجعل شريعتي في داخلهم وأكتبها على قلوبهم وأكون لهم إلها وهم يكونون لي شعبا.

Jer 31:34 ولا يعلمون بعد كل واحد صاحبه وكل واحد أخاه قائلين: [اعرفوا الرب] لأنهم كلهم سيعرفونني من صغيرهم إلى كبيرهم يقول الرب. لأني أصفح عن إثمهم ولا أذكر خطيتهم بعد.

Jer 31:31 הנהH2009 Behold, ימיםH3117 the days באיםH935 come, נאםH5002 saith יהוהH3068 the LORD, וכרתיH3772 that I will make אתH854 with ביתH1004 the house ישׂראלH3478 of Israel, ואתH854 and with ביתH1004 the house יהודהH3063 of Judah: בריתH1285 covenant חדשׁה׃H2319 a new

Jer 31:32 לאH3808 Not כבריתH1285 according to the covenant אשׁרH834 that כרתיH3772 I made אתH854 with אבותםH1 their fathers ביוםH3117 in the day החזיקיH2388 I took בידםH3027 them by the hand להוציאםH3318 to bring מארץH776 them out of the land מצריםH4714 of Egypt; אשׁרH834 which המהH1992 they הפרוH6565 broke, אתH853 בריתיH1285 my covenant ואנכיH595 although I בעלתיH1166 was a husband בם נאםH5002 unto them, saith יהוה׃H3068 the LORD:

Jer 31:33 כיH3588 But זאתH2063 this הבריתH1285 the covenant אשׁרH834 that אכרתH3772 I will make אתH854 with ביתH1004 the house ישׂראלH3478 of Israel; אחריH310 After הימיםH3117 days, ההםH1992 those נאםH5002 saith יהוהH3068 the LORD, נתתיH5414 I will put אתH853 תורתיH8451 my law בקרבםH7130 in their inward parts, ועלH5921 it in לבםH3820 their hearts; אכתבנהH3789 and write והייתיH1961 and will be להם לאלהיםH430 their God, והמהH1992 and they יהיוH1961 shall be לי לעם׃H5971 my people.

Jer 31:34 ולאH3808 no ילמדוH3925 And they shall teach עודH5750 more אישׁH376 every man אתH853 רעהוH7453 his neighbor, ואישׁH376 and every man אתH853 אחיוH251 his brother, לאמרH559 saying, דעוH3045 Know אתH853 יהוהH3068 the LORD: כיH3588 for כולםH3605 they shall all ידעוH3045 know אותיH853 למקטנםH6996 me, from the least ועדH5704 of them unto גדולםH1419 the greatest נאםH5002 of them, saith יהוהH3068 the LORD: כיH3588 for אסלחH5545 I will forgive לעונםH5771 their iniquity, ולחטאתםH2403 their sin לאH3808 no אזכרH2142 and I will remember עוד׃H5750 more.

كلمة التي اتت بمعني زوج بدون تشكيل تفهم اهمال او ترك او رفض

Jer 31:31 Behold, the days come, saith the LORD, that I will make a new covenant with the house of Israel, and with the house of Judah:

Jer 31:32 Not according to the covenant that I made with their fathers in the day that I took them by the hand to bring them out of the land of Egypt; which my covenant they brake, although I was an husband unto them, saith the LORD:

Jer 31:33 But this shall be the covenant that I will make with the house of Israel; After those days, saith the LORD, I will put my law in their inward parts, and write it in their hearts; and will be their God, and they shall be my people.

Jer 31:34 And they shall teach no more every man his neighbour, and every man his brother, saying, Know the LORD: for they shall all know me, from the least of them unto the greatest of them, saith the LORD: for I will forgive their iniquity, and I will remember their sin no more.

Jer 31:31 (38:31) δο μραι ρχονται, φησν κριος, κα διαθσομαι τ οκ Ισραηλ κα τ οκ Ιουδα διαθκην καινν,

Jer 31:32 (38:32) ο κατ τν διαθκην, ν διεθμην τος πατρσιν ατν ν μρ πιλαβομνου μου τς χειρς ατν ξαγαγεν ατος κ γς Αγπτου, τι ατο οκ νμειναν ν τ διαθκ μου, κα γ μλησα ατν, φησν κριος·

Jer 31:33 (38:33) τι ατη διαθκη, ν διαθσομαι τ οκ Ισραηλ μετ τς μρας κενας, φησν κριος Διδος δσω νμους μου ες τν δινοιαν ατν κα π καρδας ατν γρψω ατος· κα σομαι ατος ες θεν, κα ατο σοντα μοι ες λαν·

Jer 31:34 (38:34) κα ο μ διδξωσιν καστος τν πολτην ατο κα καστος τν δελφν ατο λγων Γνθι τν κριον· τι πντες εδσουσν με π μικρο ατν κα ως μεγλου ατν, τι λεως σομαι τας δικαις ατν κα τν μαρτιν ατν ο μ μνησθ τι.

Jer 38:31 Behold, the days come, saith the Lord, when I will make a new covenant with the house of Israel, and with the house of Juda:

Jer 38:32 not according to the covenant which I made with their fathers in the day when I took hold of their hand to bring them out of the land of Egypt; for they abode not in my covenant, and I disregarded them, saith the Lord.

Jer 38:33 For this is my covenant which I will make with the house of Israel; after those days, saith the Lord, I will surely put my laws into their mind, and write them on their hearts; and I will be to them a God, and they shall be to me a people.

Jer 38:34 And they shall not at all teach every one his fellow citizen, and every one his brother, saying, Know the Lord: for all shall know me, from the least of them to the greatest of them: for I will be merciful to their iniquities, and their sins I will remember no more.

عبرانيين 8: 8-12

Heb 8:8 لأنه يقول لهم لائما: «هوذا أيام تأتي يقول الرب، حين أكمل مع بيت إسرائيل ومع بيت يهوذا عهدا جديدا.

Heb 8:9 لا كالعهد الذي عملته مع آبائهم يوم أمسكت بيدهم لأخرجهم من أرض مصر، لأنهم لم يثبتوا في عهدي، وأنا أهملتهم يقول الرب.

Heb 8:10 لأن هذا هو العهد الذي أعهده مع بيت إسرائيل بعد تلك الأيام يقول الرب: أجعل نواميسي في أذهانهم، وأكتبها على قلوبهم، وأنا أكون لهم إلها وهم يكونون لي شعبا.

Heb 8:11 ولا يعلمون كل واحد قريبه وكل واحد أخاه قائلا: اعرف الرب، لأن الجميع سيعرفونني من صغيرهم إلى كبيرهم.

Heb 8:12 لأني أكون صفوحا عن آثامهم، ولا أذكر خطاياهم وتعدياتهم في ما بعد».

Heb 8:8 μεμφομενος finding fault 3201 V-PNP-NSM γαρ For 1063 CONJ αυτοις with them 846 P-DPM λεγει he saith 3004 V-PAI-3S ιδου Behold 2400 V-2AAM-2S ημεραι the days 2250 N-NPF ερχονται come 2064 V-PNI-3P λεγει saith 3004 V-PAI-3S κυριος the Lord 2962 N-NSM και when 2532 CONJ συντελεσω I will make 4931 V-FAI-1S επι with 1909 PREP τον the 3588 T-ASM οικον house 3624 N-ASM ισραηλ of Israel 2474 N-PRI και and 2532 CONJ επι with 1909 PREP τον the 3588 T-ASM οικον house 3624 N-ASM ιουδα 2448 N-GSM διαθηκην covenant 1242 N-ASF καινην a new. 2537 A-ASF

Heb 8:9 ου Not 3756 PRT-N κατα according 2596 PREP την to the 3588 T-ASF διαθηκην covenant 1242 N-ASF ην that 3739 R-ASF εποιησα I made 4160 V-AAI-1S τοις by the 3588 T-DPM πατρασιν fathers 3962 N-DPM αυτων with their 846 P-GPM εν in 1722 PREP ημερα the day 2250 N-DSF επιλαβομενου took 1949 V-2ADP-GSM μου when I 3450 P-1GS της 3588 T-GSF χειρος hand 5495 N-GSF αυτων them 846 P-GPM εξαγαγειν to lead 1806 V-2AAN αυτους them 846 P-APM εκ out of 1537 PREP γης the land 1093 N-GSF αιγυπτου of Egypt 125 N-GSF οτι because 3754 CONJ αυτοι they 846 P-NPM ουκ not 3756 PRT-N ενεμειναν continued 1696 V-AAI-3P εν in 1722 PREP τη 3588 T-DSF διαθηκη covenant 1242 N-DSF μου my 3450 P-1GS καγω and I 2504 P-1NS-C ημελησα regarded them not 272 V-AAI-1S αυτων 846 P-GPM λεγει saith 3004 V-PAI-3S κυριος the Lord, 2962 N-NSM

Heb 8:10 οτι For 3754 CONJ αυτη this 3778 D-NSF η the 3588 T-NSF διαθηκη covenant 1242 N-NSF ην that 3739 R-ASF διαθησομαι I will make 1303 V-FDI-1S τω with the 3588 T-DSM οικω house 3624 N-DSM ισραηλ of Israel 2474 N-PRI μετα after 3326 PREP τας 3588 T-APF ημερας days 2250 N-APF εκεινας those 1565 D-APF λεγει saith 3004 V-PAI-3S κυριος the Lord, 2962 N-NSM διδους I will put 1325 V-PAP-NSM νομους laws 3551 N-APM μου my 3450 P-1GS εις into 1519 PREP την 3588 T-ASF διανοιαν mind 1271 N-ASF αυτων their 846 P-GPM και and 2532 CONJ επι in 1909 PREP καρδιας hearts 2588 N-APF αυτων them 846 P-GPM επιγραψω write 1924 V-FAI-1S αυτους their 846 P-APM και and 2532 CONJ εσομαι I will be 2071 V-FXI-1S αυτοις to them 846 P-DPM εις a 1519 PREP θεον God 2316 N-ASM και and 2532 CONJ αυτοι they 846 P-NPM εσονται shall be 2071 V-FXI-3P μοι to me 3427 P-1DS εις a 1519 PREP λαον people, 2992 N-ASM

Heb 8:11 και And 2532 CONJ ου 3756 PRT-N μη 3361 PRT-N διδαξωσιν teach 1321 V-AAS-3P εκαστος every man 1538 A-NSM τον the 3588 T-ASM πλησιον neighbor 4139 ADV αυτου 846 P-GSM και and 2532 CONJ εκαστος every man 1538 A-NSM τον 3588 T-ASM αδελφον brother 80 N-ASM αυτου 846 P-GSM λεγων saying 3004 V-PAP-NSM γνωθι Know 1097 V-2AAM-2S τον 3588 T-ASM κυριον Lord 2962 N-ASM οτι for 3754 CONJ παντες all 3956 A-NPM ειδησουσιν shall know 1492 V-FAI-3P με me 3165 P-1AS απο from 575 PREP μικρου the least 3398 A-GSM αυτων 846 P-GPM εως to 2193 CONJ μεγαλου the greatest 3173 A-GSM αυτων . 846 P-GPM

Heb 8:12 οτι For 3754 CONJ ιλεως merciful 2436 A-NSM-ATT εσομαι I will be 2071 V-FXI-1S ταις 3588 T-DPF αδικιαις unrighteousness 93 N-DPF αυτων to their 846 P-GPM και and 2532 CONJ των 3588 T-GPF αμαρτιων sins 266 N-GPF αυτων their 846 P-GPM και and 2532 CONJ των 3588 T-GPF ανομιων iniquities 458 N-GPF αυτων their, 846 P-GPM ου 3756 PRT-N μη 3361 PRT-N μνησθω will I remember 3415 V-APS-1S ετι . 2089 ADV

Heb 8:8 For finding fault with them, he saith, Behold, the days come, saith the Lord, when I will make a new covenant with the house of Israel and with the house of Judah:

Heb 8:9 Not according to the covenant that I made with their fathers in the day when I took them by the hand to lead them out of the land of Egypt; because they continued not in my covenant, and I regarded them not, saith the Lord.

Heb 8:10 For this is the covenant that I will make with the house of Israel after those days, saith the Lord; I will put my laws into their mind, and write them in their hearts: and I will be to them a God, and they shall be to me a people:

Heb 8:11 And they shall not teach every man his neighbour, and every man his brother, saying, Know the Lord: for all shall know me, from the least to the greatest.

Heb 8:12 For I will be merciful to their unrighteousness, and their sins and their iniquities will I remember no more.

في هذه الاعداد الخمسه تقريبا اقتباس لفظي دقيق واتفاق بين العبري والسبعينية والعهد الجديد فيما عدا فروق بسيطة جدا مثل رفضتهم واهملتهم وايضا تعبير قائل او قائلين

وبين العبري والسبعينية بعض التصريفات وايضا كلمة يقول ( فيسين بدل ليجي ) المختلفه بين الاثنين وتكررت عدة مرات

فهو فئة 1ا

وأيضا

ارميا 31: 33-34

Jer 31:33 بل هذا هو العهد الذي أقطعه مع بيت إسرائيل بعد تلك الأيام يقول الرب: أجعل شريعتي في داخلهم وأكتبها على قلوبهم وأكون لهم إلها وهم يكونون لي شعبا.

Jer 31:34 ولا يعلمون بعد كل واحد صاحبه وكل واحد أخاه قائلين: [اعرفوا الرب] لأنهم كلهم سيعرفونني من صغيرهم إلى كبيرهم يقول الرب. لأني أصفح عن إثمهم ولا أذكر خطيتهم بعد.

Jer 31:33 כיH3588 But זאתH2063 this הבריתH1285 the covenant אשׁרH834 that אכרתH3772 I will make אתH854 with ביתH1004 the house ישׂראלH3478 of Israel; אחריH310 After הימיםH3117 days, ההםH1992 those נאםH5002 saith יהוהH3068 the LORD, נתתיH5414 I will put אתH853 תורתיH8451 my law בקרבםH7130 in their inward parts, ועלH5921 it in לבםH3820 their hearts; אכתבנהH3789 and write והייתיH1961 and will be להם לאלהיםH430 their God, והמהH1992 and they יהיוH1961 shall be לי לעם׃H5971 my people.

Jer 31:34 ולאH3808 no ילמדוH3925 And they shall teach עודH5750 more אישׁH376 every man אתH853 רעהוH7453 his neighbor, ואישׁH376 and every man אתH853 אחיוH251 his brother, לאמרH559 saying, דעוH3045 Know אתH853 יהוהH3068 the LORD: כיH3588 for כולםH3605 they shall all ידעוH3045 know אותיH853 למקטנםH6996 me, from the least ועדH5704 of them unto גדולםH1419 the greatest נאםH5002 of them, saith יהוהH3068 the LORD: כיH3588 for אסלחH5545 I will forgive לעונםH5771 their iniquity, ולחטאתםH2403 their sin לאH3808 no אזכרH2142 and I will remember עוד׃H5750 more.