الرد على ادعاء ان بولس الرسول هو ابولونيوس



Holy_bible_1

22/3/2019



الشبهة



خرج علينا أحدهم بادعاء خيالي ان بولس الرسول هو ابولونيوس الذي من تايانا هو بولس الرسول. فهل هذا صحيح؟



الرد



سبب هذا الادعاء هو إصرار البعض على ادعاء ان الرب يسوع المسيح شخصية خيالية وليس حقيقة ولكن هذه الفرضية الهزلية التي بدون دليل لا تصمد امام الأدلة التاريخية والشخصيات المسيحية. ومن أبرز الشخصيات المسيحية التاريخية هو معلمنا بولس الرسول الذي شهد أن شخص الرب يسوع المسيح هو شخص حقيقي تجسد وعاش وصلب ومات وقام في النصف الأول من القرن الأول الميلادي. فما كان منهم ان اخترعوا فرضية اكثرة هزلية من السابقة وهي ان بولس الرسول المسيحي ليس شخص حقيقي ولكن هو مقتبس من قصة ابولونيوس

وتكلمت سابقا عما هي اسطورة ابولونيوس التي تارة يدعوا ان شخصية الرب يسوع المسيح ماخوذة منها وتارة شخصية بولس ماخوذة منها

المصدر الوحيد لهذه الأسطورة هو كاتب وفليسوف وصوفي في القرن الثالث الميلادي وتقريبا 225 ميلادية واسمه Philostratus وكتب قصته بناء على طلب الامبراطورة جوليا دومنا التي دفعت له ثمن كتابة هذه القصة

Philostratus; Jones, Christopher P. (2005), The Life of Apollonius of Tyana, Harvard University Press, p. 2,

وهو الذي لجأ لكتابة هذه القصة واعطائها طابع اسطوري وتمجيد ومنها ظهرت اسطورته

Maria Dzielska: Apollonius of Tyana in Legend and History, Rome 1986, pp. 138–146.

ولو كان له وجود حقيقي وليس اسطوري فقط ولو كان هناك مصدر او أكثر من قبل فيلوستراتوس فهذه لو كان لها وجود فيه غير موجودة الان

اما بقية المقتطفات الصغيرة المتناثرة التي يقال انه كتبها او جمعها فيلوستراتوس عن ابولونيوس اغلبهم ان لم يكن كلهم تقريبا مزورين

E. L. Bowie. (1978). Apollonius of Tyana: Tradition and Reality, pp. 1676–1678.

وما سماها فيلوستراتوس باسم مذكرة داميس هي كما شرح العلماء من اختراع فيلوستراتوس نفسه في القرن الثالث الميلادي

the notebooks of Damis were an invention of Philostratus

E. L. Bowie. (1978). Apollonius of Tyana: Tradition and Reality (ANRW 2, no. 16, 2) pp. 1663-1667.

او زورها اخر واعطاها لفيلوستراتوس الذي استخدمها دون معرفة

book forged by someone else and naively used by Philostratus.

Jaap-Jan Flinterman: Power, Paideia and Pythagoreanism, Amsterdam 1995, pp. 79–88;

Dzielska pp. 12–13, 19–49, 141

وقبل طلب الامبراطورة Julia Domna التي في الأصل من سورية لم يكن لاوبلونيوس أي شهرة ولا وجود في أوروبا ولكن هي التي ارادت ان تنشر قصته وتشهره هناك

Maria Dzielska: Apollonius of Tyana in Legend and History, Rome 1986, pp. 83–85, 186–192.

وبسبب هذا ابنها كاركالا عبد ابولونيوس هو وحفيد الذي أصبح الامبراطور سيفيريوس الكساندر

Cassius Dio 78.18.4

Dzielska: Apollonius of Tyana in Legend and History, Rome 1986, 56, 59–60.

وان فيلوستراتوس قبل ان تامره الامبراطورة بهذا وتدفع له لم يكن يعرف شيء عن ابولونيوس ولكن بسبب طلبها هو كتب القصة وعظم جدا ابولونيوس واعطاه صفات وقوات خارقة وجعله أعظم من فيثاغورس اشهير Pythagoras

قصة حياته

قصة ابولونيوس تقول انه ولد سنة 2 م في تيانا (وهي داي بور في جنوب تركيا حاليا) في مقاطعة كابادوكية الرومانية. هو ولد من عائلة يونانية ثرية ومحترمة في كابادوكية (من اب وام اثرياء) واخذ أفضل تعليم فدرس قواعد اللغة والبلاغة في طرسوس وتعلم الطب في معبد اسكولابيوس في اجاي والفلسفة في مدرسة فيثاغورس.

Apollonius was born around 2 AD in Tyana (modern day Bor in southern Turkey), in the Roman province of Cappadocia. He was born into a wealthy and respected Cappadocian Greek family, and received the best education, studying grammar and rhetoric in Tarsus, learning medicine at the temple of Aesculapius at Aegae, and philosophy at the school of Pythagoras.

Haughton, B (2009). Hidden History: Lost Civilizations, Secret Knowledge, and Ancient Mysteries. ReadHowYouWant. p. 448.

ولكن البعض يقول انه ولد سنة 15 م ومات سنة 100 م

Dzielska, M (1986). "On the memoirs of Damis". Apollonius of Tyana in legend and history. Rome: L'Erma di Bretschneider. pp. 19–50.

مع ملاحظة ان هناك تضارب في تاريخ ميلاده ووفاته فمنهم من يقول انه عاش قرن كامل أي 100 سنة وأقدم تاريخ ميلاد له هو من 3 ق م الى 97 م

Philostratus, LF; Eells, CP (1923). Life and times of Apollonius of Tyana. Stanford, California: Stanford University publications: University series. p. 3.

ابولونيوس مات ميتة طبيعية ولم يقال عنه على الاطلاق انه تألم او استشهد ولا يوجد أي إشارة لهذا

G.K.Chesteron "Everlasting Man" http://www.worldinvisible.com/library/chesterton/everlasting/part2c3.htm

ابولونيوس يقال ان تعاليمه تعتمد على الفلسفة وان الاله هو الفكر النقي والوصول اليه من خلال الفكر فقط ويرفض الصلاة لانها لا فائدة منها والتضحيات أيضا لا حاجة لها وان الله لا يتكلم مع البشر مثل الفكر الفيثاغورسي

Lendering, John, Apollonius of Tyana, 3/3/12.

Johannes Haussleiter: Der Vegetarismus in der Antike, Berlin 1935, pp. 299–312.

ولكن كل هذا من تأليف الكاتب

بل من فحصوا قصته قالوا انها غالبا اسطورة

the most that can be said ... is that Apollonius appears to have been a wandering ascetic/philosopher/wonderworker of a type common to the eastern part of the early empire.

James A. Francis: "Truthful Fiction: New Questions to Old Answers on Philostratus' Life of Apollonius", in: American Journal of Philology 119 (1998) p. 419.

وهذا يوضح لنا أولا لو كان ابولونيوس شخص حقيقي الا ان قصته وصلت الينا من

1 مصدر وحيد من القرن الثالث بعد موت ابولونيوس بأكثر من قرن وربع (وأكرر هذا لو كان أصلا يوجد شخص اسمه ابولونيوس)

على عكس معلمنا بولس الرسول الذي له شهود عيان كثيرين ومصادر تاريخية كثيرة سواء مسيحية وأيضا غير مسيحية بل وبعضها من أعداء المسيحية من نفس القرن الذي عاش فيه معلمنا بولس الرسول

وشرحت شهادات مثل معلمنا بطرس ومعلمنا لوقا وبرنابا الرسول وحنانيا النبي وبقية الرسل والمشايخ وغيرهم الكثيرين جدا في ملف

بولس الرسول والادعاءات الباطله عليه اولا رسوليته

وقد اذكر بعضها في نهاية الملف باختصار

2 المصدر من كاتب لم يرى على الاطلاق ابولونيوس ولم يرى حتى شخص رأه ولم يعرف شيء عن ابولونيوس قبل الكتابة

على عكس شهود عيان عاشوا مع بولس الرسول بأنفسهم وتكلموا عنه كما قدمت

3 مصدر ابولونيوس من القرن الثالث هو كاتب مجبر للكتابة بأوامر من الامبراطورة

على عكس معلمنا بطرس في رسالته ومعلمنا لوقا في اعمال الرسل من منتصف القرن الأول الميلادي وأيضا كتابات الإباء المستمرة ومتصلة من القرن الأول الميلادي وما بعده الذي يكتبون مما سمعوه منه ومن تلاميذه جيل عن جيل وليس لأنهم أمروا من امبراطور او غيره

4 الكاتب في القرن الثالث حصل على أموال

على عكس الذين تكلموا عن معلمنا بولس الرسول الذين لم يحصلوا على شيء

5 الكاتب كان مدفوع ان يعظم ابولونيوس ويذكر لها معجزات وتمجيد يصل للخرافة والاساطير بسبب هدف الإمبراطورة

على عكس الذين تكلموا عن معلمنا بولس الرسول الذين لا يحتاجوا ان يعظموا في شيء ويذكرون حقائق من معجزات قام بها باسم الرب يسوع المسيح لان أيضا أعداء الايمان عاشوا وشاهدوا بأنفسهم فلوا قالوا شيء خطأ او خرافي لاصطاده عليهم اعدائهم

6 الكاتب في زمنه كانت انتشرت المسيحية في العالم القديم كله ومعروفة جيدا فكان لابد له ان يكون سمع أشياء كثيرة عن المسيح ومعجزاته بل أيضا يكون سمع عن معلمنا بولس الرسول وله فرصة ان ينقل من الكتابات المسيحية المختلفة

على عكس الذين تكلموا عن معلمنا بولس الرسول الذين لم تكن لهم فرصة ان ينقلوا عن قصة حياة ابولونيوس هذا لو كان له وجود حقيقي

7 مصدر ابولونيوس ليس له مخطوطات ولكن قصة كتبت ولها انتشار محدود

على عكس سفر اعمال الرسل ورسالة بطرس الثانية وأيضا 14 رسالة لبولس الرسول من العهد الجديد 27 سفر كلهم لهم مخطوطات ضخمة بترجماتها القديمة ما لا يقارن باي عمل قديم من نفس الزمان

بل لرسائل بولس الرسول 14 لهم سأعرض احدهم في الجزء الاخير

فكيف يكون مأخوذ من شخصية اخترعت في القرن الثالث وعندنا مخطوطات لرسائله من القرن الأول؟

8 مصدر ابولونيوس يعتمد على كاتب من القرن الثالث بدون أي ادلة من الاثار

على عكس معلمنا بولس الرسول ورسائله التي هي مؤيدة بالآثار بل كنائس أسسها موجودة حتى الان وسأعرضها باختصار في نهاية الملف

9 مصدر ابولونيوس لا يعتمد على أي كتابات قديمة من قبله بل شخصية مخترعة فقط بدون أي علاقة لما سبقها

اما معلمنا بولس الرسول فهو يتكلم عن الرب يسوع والعهد القديم الذي تنبأ عن مجيء الرب يسوع بوضوح فهو يعتمد على مصدر الكل يعرفه جيدا

على عكس المسيح الذي سبق مجيؤه نبوات كثيرة في أكثر من 1500 سنة قبل ميلاده وكتبت في اسفار لها مخطوطات من قبل الميلاد باقية حتى الان

10 ابولونيوس ليس له أي أحد يشهد عنه فهو اسطورة وانتهت

على عكس معلمنا بولس الرسول الذي ساهم في اتشار المسيحي في كل العالم مع بقية التلاميذ والرسل والتي اتباعها هم ثلث البشرية فهم 2.3 بليون شخص كلهم يؤمنوا برسائل بولس الرسول كجزء هام من العهد الجديد والتبشير عن الرب يسوع

11 اما عن المعجزات المزعومة لابوليناريوس فبالإضافة الى ما وضحت انها اسطورية من قبل فيلوستراتوس كما قدمت فهو لم يذكر معجزات كثيرة كما ادعى المشككين بل ذكر ثلاث معجزات فقط بدون دليل

على عكس معلمنا بولس الرسول الذي قام بمعجزات كثيرة باسم الرب يسوع المسيح الذي ليس فقط الذين امنوا بالرب يسوع علي يد معلمنا بولس الرسول بل حتى اعداؤه وغير المؤمنين به اعتبروا ما يقوم به من معجزات تضليل وهذا شهادة للمعجزات

12 ابولونيوس الذي يقولوا انه ولد سواء 2 ق م او 3 م او 15 م ومات 97 م او 100 م هو بهذا يعتبر بعد معلمنا بولس الرسول الذي استشهد 67 م على يد نيرون

فمن الذي ينقل او يتشبه من من؟ الاقدم ام الاحدث؟

13 قصة ابولونيوس تقول انه ولد سنة 2 م في تيانا (وهي داي بور في جنوب تركيا حاليا) في مقاطعة كابادوكية الرومانية. هو ولد من عائلة يونانية ثرية ومحترمة في كابادوكية (من اب وام اثرياء) واخذ أفضل تعليم فدرس قواعد اللغة والبلاغة في طرسوس وتعلم الطب في معبد اسكولابيوس في اجاي والفلسفة في مدرسة فيثاغورس.

وهذا ليس له أي علاقة بحياة معلمنا بولس الرسول الذي ولد في طرسوس وتتلمذ على يد غيملائيل اليهودي المعروف

14 ابولونيوس لم يقال عنه على الاطلاق انه تألم او قتل او استشهد ولا يوجد أي إشارة لهذا

على عكس معلمنا بولس الرسول الذي تالم كثيرا وفي النهاية استشهد على ايمانه بالرب يسوع

15 ابولونيوس يقال ان تعاليمه تعتمد على الفلسفة وان الاله هو الفكر النقي والوصول اليه من خلال الفكر فقط ويرفض الصلاة لانها لا فائدة منها والتضحيات أيضا لا حاجة لها وان الله لا يتكلم مع البشر مثل الفكر الفيثاغورسي

بالطبع على عكس المسيحية التي بشر بها معلمنا بولس الرسول مثل باقي التلاميذ والتي فيها الأساس هو العلاقة مع الرب والصلاة وقبول ذبيحة المسيح الكفارية للخلاص

فاين التشابه المزعوم بعد كل هذا؟

فلو هو لو كان شخص حقيقي ولو ثبت ان Adana هي وثيقة حقيقية مما يدعوا انه خطاب له عن جمال الاله الفكري فهو يكون فقط شخص فيثاغورسي فليسوف ولكن دارت حوله اساطير بعد موته بأكثر من قرن وربع وما بعده

وادعاء التشابه فقط محاولة هزلية لثبات وجود شخصية معلمنا بولس الرسول تاريخيا بل ادعاؤهم هذا يناقض الادعاءات السابقة بتشابه الرب يسوع المسيح مع ابولونيوس

ولا يوجد أي دليل من الاثار على ابولونيوس. لا من القرن الأول ولا الثاني



وهنا أقدم باختصار شديد ادلة تاريخية معلمنا بولس الرسول كامثلة وليس حصر

أولا من شهادة بعض الاسفار عليه

سفر أعمال الرسل 19

11 وَكَانَ اللهُ يَصْنَعُ عَلَى يَدَيْ بُولُسَ قُوَّاتٍ غَيْرَ الْمُعْتَادَةِ،
12 حَتَّى كَانَ يُؤْتَى عَنْ جَسَدِهِ بِمَنَادِيلَ أَوْ مَآزِرَ إِلَى الْمَرْضَى، فَتَزُولُ عَنْهُمُ الأَمْرَاضُ، وَتَخْرُجُ الأَرْوَاحُ الشِّرِّيرَةُ مِنْهُمْ.

هذه شهادات من لوقا البشير ويذكر لنا مثال اخر

سفر أعمال الرسل 20:

9 وَكَانَ شَابٌّ اسْمُهُ أَفْتِيخُوسُ جَالِسًا فِي الطَّاقَةِ مُتَثَقِّلاً بِنَوْمٍ عَمِيق. وَإِذْ كَانَ بُولُسُ يُخَاطِبُ خِطَابًا طَوِيلاً، غَلَبَ عَلَيْهِ النَّوْمُ فَسَقَطَ مِنَ الطَّبَقَةِ الثَّالِثَةِ إِلَى أَسْفَلُ، وَحُمِلَ مَيِّتًا.
10
فَنَزَلَ بُولُسُ وَوَقَعَ عَلَيْهِ وَاعْتَنَقَهُ قَائِلاً: «لاَ تَضْطَرِبُوا! لأَنَّ نَفْسَهُ فِيهِ!».
11
ثُمَّ صَعِدَ وَكَسَّرَ خُبْزًا وَأَكَلَ وَتَكَلَّمَ كَثِيرًا إِلَى الْفَجْرِ. وَهكَذَا خَرَجَ.
12
وَأَتَوْا بِالْفَتَى حَيًّا، وَتَعَزَّوْا تَعْزِيَةً لَيْسَتْ بِقَلِيلَةٍ.

وشهادة برنابا

سفر أعمال الرسل 15: 12


فَسَكَتَ الْجُمْهُورُ كُلُّهُ. وَكَانُوا يَسْمَعُونَ بَرْنَابَا وَبُولُسَ يُحَدِّثَانِ بِجَمِيعِ مَا صَنَعَ اللهُ مِنَ الآيَاتِ وَالْعَجَائِبِ فِي الأُمَمِ بِوَاسِطَتِهِمْ.

وغير شهادات نفسه وشهادات لوقا يوجد شهادات اخري كثيره مثل

شهادة بطرس الرسول

رسالة بطرس الثانية 3

3: 14 لذلك ايها الاحباء اذ انتم منتظرون هذه اجتهدوا لتوجدوا عنده بلا دنس و لا عيب في سلام

3: 15 و احسبوا اناة ربنا خلاصا كما كتب اليكم اخونا الحبيب بولس ايضا بحسب الحكمة المعطاة له

3: 16 كما في الرسائل كلها ايضا متكلما فيها عن هذه الامور التي فيها اشياء عسرة الفهم يحرفها غير العلماء و غير الثابتين كباقي الكتب ايضا لهلاك انفسهم

3: 17 فانتم ايها الاحباء اذ قد سبقتم فعرفتم احترسوا من ان تنقادوا بضلال الاردياء فتسقطوا من ثباتكم

شهادة حنانيا

سفر اعمال الرسل 9

9: 10 و كان في دمشق تلميذ اسمه حنانيا فقال له الرب في رؤيا يا حنانيا فقال هانذا يا رب

9: 11 فقال له الرب قم و اذهب الى الزقاق الذي يقال له المستقيم و اطلب في بيت يهوذا رجلا طرسوسيا اسمه شاول لانه هوذا يصلي

9: 12 و قد راى في رؤيا رجلا اسمه حنانيا داخلا و واضعا يده عليه لكي يبصر

9: 13 فاجاب حنانيا يا رب قد سمعت من كثيرين عن هذا الرجل كم من الشرور فعل بقديسيك في اورشليم

9: 14 و ههنا له سلطان من قبل رؤساء الكهنة ان يوثق جميع الذين يدعون باسمك

9: 15 فقال له الرب اذهب لان هذا لي اناء مختار ليحمل اسمي امام امم و ملوك و بني اسرائيل

9: 16 لاني ساريه كم ينبغي ان يتالم من اجل اسمي

9: 17 فمضى حنانيا و دخل البيت و وضع عليه يديه و قال ايها الاخ شاول قد ارسلني الرب يسوع الذي ظهر لك في الطريق الذي جئت فيه لكي تبصر و تمتلئ من الروح القدس

وايضا هو يكرر شهادة حنانيا

سفر اعمال الرسل 22

22: 12 ثم ان حنانيا رجلا تقيا حسب الناموس و مشهودا له من جميع اليهود السكان

22: 13 اتى الي و وقف و قال لي ايها الاخ شاول ابصر ففي تلك الساعة نظرت اليه

22: 14 فقال اله ابائنا انتخبك لتعلم مشيئته و تبصر البار و تسمع صوتا من فمه

22: 15 لانك ستكون له شاهدا لجميع الناس بما رايت و سمعت

22: 16 و الان لماذا تتوانى قم و اعتمد و اغسل خطاياك داعيا باسم الرب

22: 17 و حدث لي بعدما رجعت الى اورشليم و كنت اصلي في الهيكل اني حصلت في غيبة

وباقي شهادة التلاميذ والرسل والمشايخ

سفر اعمال الرسل 22

15: 22 حينئذ راى الرسل و المشايخ مع كل الكنيسة ان يختاروا رجلين منهم فيرسلوهما الى انطاكية مع بولس و برنابا يهوذا الملقب برسابا و سيلا رجلين متقدمين في الاخوة

15: 23 و كتبوا بايديهم هكذا الرسل و المشايخ و الاخوة يهدون سلاما الى الاخوة الذين من الامم في انطاكية و سورية و كيليكية

15: 24 اذ قد سمعنا ان اناسا خارجين من عندنا ازعجوكم باقوال مقلبين انفسكم و قائلين ان تختتنوا و تحفظوا الناموس الذين نحن لم نامرهم

15: 25 راينا و قد صرنا بنفس واحدة ان نختار رجلين و نرسلهما اليكم مع حبيبينا برنابا و بولس

15: 26 رجلين قد بذلا انفسهما لاجل اسم ربنا يسوع المسيح

15: 27 فقد ارسلنا يهوذا و سيلا و هما يخبرانكم بنفس الامور شفاها



ثانيا ادلة من المخطوطات

وقلت سابقا اعمال الرسل ورسالة بطرس الثانية وأيضا 14 رسالة لبولس الرسول من العهد الجديد 27 سفر كلهم لهم مخطوطات ضخمة بترجماتها القديمة ما لا يقارن باي عمل قديم من نفس الزمان

بل لرسائل بولس الرسول 14 لهم مخطوطة وهي بردية 46 التي تعود الى ثمانينيات القرن الأول أي قبل قرنين من اختراع اسطورة ابولونيوس

وغيرها الكثير من المخطوطات التي قدمتها في ملف قانونية كل رسالة من رسائل معلمنا بولس الرسول



ثالثا ادلة اثرية عليه مثل كنائس أسسها

اكتشاف كنيسة من زمن اراستس

التي يقول الكتاب

رسالة بولس الرسول الى اهل رومية 16

16 :23 يسلم عليكم غايس مضيفي و مضيف الكنيسة كلها يسلم عليكم اراستس خازن المدينة و كوارتس الاخ

تعبير خازن المدينة أي امين المينة او متعهد المدينة

= City Treasurer the chamberlain of the city= the steward of the city

وهذا تقريبا 57 م

بحث في اثار كنيسة قديمة في رومية قديم يعود للقرن الأول الميلادي وبدأ هذا البحث في الاثار 1896 م

واستمر لفترة طويلة

ولكن في سنة 1929 م اكتشاف لوحة تعود لهذا الزمان تقريبا خمسينات القرن الأول في هذه الكنيسة الاسرية وهي لوحة صخرية منقوش عليها

وكانت مليئة بحروف معدنية ولكن بقي منها الحفر الصخري

ومكتوب عليها اسم اراستس وانه هو الذي رصف جزء من المدينة وهو شمال شرق من المسرح على نفقته.

Erastus, in return for his aedileship, laid this pavement at his own expense

وهو خازن المدينة أي المسؤول عن بعض الأمور التجارية والنظامية في المدينة وأيضا التجديدات

وغيرها الكثير من الاثار هذه فقط عينة



اعتقد بهذا تأكدنا من خطأ شبهة من شبهات الشيطان الذي يحاول باي شكل تشويه الفكر المسيحي بادعاء تشابهات مع عقائد وثنية ولكن تستمر المسيحية العقيدة الحقيقية الوحيدة المثبتة تاريخيا.



والمجد لله دائما