هل سفر الرؤيا ادعى ان المسيح سياتي سريعا جدا في وقت قريب؟ رؤيا 1 و3 و11 و22



Holy_bible_1

20/3/2016



الشبهة



سفر الرؤيا يؤكد ان المسيح المفروض يأتي سريعا جدا أي في زمنهم ونجد اعداد تقول هذا مثل

رؤيا 1: 1 عن قريب

رؤ 11: 14 سريعا

رؤ 22: 6 سريعا

فهل عن قريب وسريعا 2000 سنة؟ هذه نبوات كاذبة.



الرد



في البداية من قال ان هذه الاعداد هي نبوات عن تحديد زمن نهاية العالم؟

من اين اتى المشككين بهذا؟ الحقيقة الكتاب المقدس يعلن بوضوح شديد ان لا يمكن لاحد ان يحدد زمن النهاية وهذا كلام الرب يسوع المسيح نفسه

سفر أعمال الرسل 1: 7

فَقَالَ لَهُمْ: «لَيْسَ لَكُمْ أَنْ تَعْرِفُوا الأَزْمِنَةَ وَالأَوْقَاتَ الَّتِي جَعَلَهَا الآبُ فِي سُلْطَانِهِ،

بل الرب في سلطانه ان يغير الأزمنة كما قال في دانيال 2: 21

وبخاصة الساعة النهائية أعلن بوضوح لا يعلمها أحد

إنجيل متى 24: 36

«وَأَمَّا ذلِكَ الْيَوْمُ وَتِلْكَ السَّاعَةُ فَلاَ يَعْلَمُ بِهِمَا أَحَدٌ، وَلاَ مَلاَئِكَةُ السَّمَاوَاتِ، إِلاَّ أَبِي وَحْدَهُ.

فلهذا كل قديس لا يعرف متى يأتي الرب ولكنه يتمنى ان يرى الرب سريعا سواء بمجيء الرب او ان يمضي ويسلم وديعته ويذهب للرب.

ولكن من قال أصلا ان كلام معلمنا يوحنا الرسول هو نبوة يحدد فيها نهاية العالم؟

بل الكارثة ان الثلاث اعداد التي تم الاستشهاد بها كلهم خطأ ولا تخدم ما يريده المشككين ولكن الاعداد التي كان يجب ان يستشهدوا بها مختلفة. فالثلاث اعداد التي تم الاستشهاد بها خطأ هي تتكلم ان بعد حدث يحدث اخر سريعا وليس عن مجيء المسيح

رؤيا 1: 1 عن قريب

سفر رؤيا يوحنا اللاهوتي 1: 1

إِعْلاَنُ يَسُوعَ الْمَسِيحِ، الَّذِي أَعْطَاهُ إِيَّاهُ اللهُ، لِيُرِيَ عَبِيدَهُ مَا لاَ بُدَّ أَنْ يَكُونَ عَنْ قَرِيبٍ، وَبَيَّنَهُ مُرْسِلًا بِيَدِ مَلاَكِهِ لِعَبْدِهِ يُوحَنَّا،

أي الإعلان وما يبدأ به يحدث سريعا ولا يتكلم عن مجيء المسيح الاخير

رؤ 11: 14 سريعا

سفر رؤيا يوحنا اللاهوتي 11: 14

الْوَيْلُ الثَّانِي مَضَى وَهُوَذَا الْوَيْلُ الثَّالِثُ يَأْتِي سَرِيعًا.

هنا يتكلم عن الويل الثالث يأتي سريعا بعد الويل الثاني وليس عن مجيء المسيح

رؤ 22: 6 سريعا

سفر رؤيا يوحنا اللاهوتي 22: 6

ثُمَّ قَالَ لِي: «هذِهِ الأَقْوَالُ أَمِينَةٌ وَصَادِقَةٌ. وَالرَّبُّ إِلهُ الأَنْبِيَاءِ الْقِدِّيسِينَ أَرْسَلَ مَلاَكَهُ لِيُرِيَ عَبِيدَهُ مَا يَنْبَغِي أَنْ يَكُونَ سَرِيعًا».

أي ان يكون بداية حدوث هذه الإعلانات سريعة ولا يقول عن مجيء المسيح الأخير

فأتعجب من هؤلاء الذين بدون فهم او تدقيق يستشهدوا بأعداد كثيرة لم يقرؤونها أصلا

ولكن التي يقصدوها لكي أعلمهم

سفر رؤيا يوحنا اللاهوتي 1: 3

طُوبَى لِلَّذِي يَقْرَأُ وَلِلَّذِينَ يَسْمَعُونَ أَقْوَالَ النُّبُوَّةِ، وَيَحْفَظُونَ مَا هُوَ مَكْتُوبٌ فِيهَا، لأَنَّ الْوَقْتَ قَرِيبٌ.

سفر رؤيا يوحنا اللاهوتي 22: 10

وَقَالَ لِي: «لاَ تَخْتِمْ عَلَى أَقْوَالِ نُبُوَّةِ هذَا الْكِتَابِ، لأَنَّ الْوَقْتَ قَرِيبٌ.

سفر رؤيا يوحنا اللاهوتي 3: 11

هَا أَنَا آتِي سَرِيعًا. تَمَسَّكْ بِمَا عِنْدَكَ لِئَلاَّ يَأْخُذَ أَحَدٌ إِكْلِيلَكَ.

سفر رؤيا يوحنا اللاهوتي 22: 12

«وَهَا أَنَا آتِي سَرِيعًا وَأُجْرَتِي مَعِي لأُجَازِيَ كُلَّ وَاحِدٍ كَمَا يَكُونُ عَمَلُهُ.

سفر رؤيا يوحنا اللاهوتي 22: 20

يَقُولُ الشَّاهِدُ بِهذَا: «نَعَمْ! أَنَا آتِي سَرِيعًا». آمِينَ. تَعَالَ أَيُّهَا الرَّبُّ يَسُوعُ

والحقيقة أحزن على هؤلاء الذين يهاجموا بدون فهم

فمعلمنا يوحنا الرسول ومن معه هو بالنسبة الوقت مقصر فملحوظة مهمة أن سفر الرؤيا هو بعد انقضاء الجيل أصلا

بمعنى ان كل يوم يعبر على المؤمن يكون الوقت قصر يوم والراحة اقتربت يوم

ولو طبقناها على مجيء المسيح الأخير جدلا فلو افترضنا مثلا سنة 2100 مثلا فيكون كل يوم يعبر نقترب أكثر ويكون المتبقي أقصر من زمن الايمان الأول في الكنيسة الأولى.

وارجو ملاحظة ان هذا ينطبق على أغلب الاعداد التي يتكلم عنها الكتاب انه اقترب نهايته.

امر أخر

الرسل بالفكر اليهودي الذي يقسم النهار أربع ساعات مثل المفهوم اليهودي فهو هنا يقسم عمر البشرية مثل هذه الساعات الأربع كأربع مراحل. فالمقصود من الوقت المقصر هو عن المرحلة الأخيرة من صراع الشيطان مع اولاد الله وخليقته

فالأولي كانت مع بداية الخليقة حتى الطوفان من تقريبا 6000 الى 4500 سنة مضت

والثانية كانت مرحلة الإباء والناموس من تقريبا 4500 الى 3000 سنة مضت

والثالثة مرحلة الملوك والانبياء من تقريبا 3000 الى 2000 سنة مضت

والرابعة والأخيرة هي بعد الفداء حتى النهاية من 2000 سنة وننتظر النهاية وكل هذه تسمى الزمان الأخير او الهزيع الرابع والأخير

مثلما قال معلمنا بولس

رسالة بولس الرسول إلى العبرانيين 1: 2


كَلَّمَنَا فِي هذِهِ الأَيَّامِ الأَخِيرَةِ فِي ابْنِهِ، الَّذِي جَعَلَهُ وَارِثًا لِكُلِّ شَيْءٍ، الَّذِي بِهِ أَيْضًا عَمِلَ الْعَالَمِينَ،

رسالة بولس الرسول الثانية إلى تيموثاوس 3: 1


وَلكِنِ اعْلَمْ هذَا أَنَّهُ فِي الأَيَّامِ الأَخِيرَةِ سَتَأْتِي أَزْمِنَةٌ صَعْبَةٌ،

ويسمى أيضا الزمان الأخير

رسالة بطرس الرسول الأولى 1: 5


أَنْتُمُ الَّذِينَ بِقُوَّةِ اللهِ مَحْرُوسُونَ، بِإِيمَانٍ، لِخَلاَصٍ مُسْتَعَدٍّ أَنْ يُعْلَنَ فِي الزَّمَانِ الأَخِيرِ.

رسالة بطرس الرسول الأولى 1: 20


مَعْرُوفًا سَابِقًا قَبْلَ تَأْسِيسِ الْعَالَمِ، وَلكِنْ قَدْ أُظْهِرَ فِي الأَزْمِنَةِ الأَخِيرَةِ مِنْ أَجْلِكُمْ،

رسالة يهوذا 1: 18


فَإِنَّهُمْ قَالُوا لَكُمْ: «إِنَّهُ فِي الزَّمَانِ الأَخِيرِ سَيَكُونُ قَوْمٌ مُسْتَهْزِئُونَ، سَالِكِينَ بِحَسَبِ شَهَوَاتِ فُجُورِهِمْ».

فيطلق على زمن من مجيء المسيح الى النهاية هو الأزمنة الأخيرة او الأيام الأخيرة او الساعة الأخيرة وهي تتناقص باستمرار فالوقت مقصر لأننا في الهزيع الأخير لأننا في الربع الرابع والأخير المقصر والذي يمضي سريعا.

ومع معرفة ان يوحنا الحبيب في سفر الرؤيا تكلم بأحداث كثيرة جدا وترتيبها من سبع كواكب وسبع ختوم وسبع ابواق وسبع جامات ووضح انها تأخذ ازمنة عديدة بل حتى بعد الاحداث عن أمم يعطيها الرب زمان لكي تتوب

سفر رؤيا يوحنا اللاهوتي 2: 21

وَأَعْطَيْتُهَا زَمَانًا لِكَيْ تَتُوبَ عَنْ زِنَاهَا وَلَمْ تَتُبْ.

بل يتكلم عن عشر اباطرة يضطهدوا الكنيسة حتى الموت في رؤ 2: 10 فكيف يدعي أحد بعد هذا انه يظن انه في زمانه؟



ونقرأ معا الاعداد

سفر رؤيا يوحنا اللاهوتي 1: 3

طُوبَى لِلَّذِي يَقْرَأُ وَلِلَّذِينَ يَسْمَعُونَ أَقْوَالَ النُّبُوَّةِ، وَيَحْفَظُونَ مَا هُوَ مَكْتُوبٌ فِيهَا، لأَنَّ الْوَقْتَ قَرِيبٌ.

الوقت قريب يقصد عن بداية تحقيق هذه الاحداث

وهذا قاله المفسرين

جيل

for the time is at hand; when thee things should begin to be fulfilled.

كلارك

begin to be fulfilled. See the note on Rev_1:1.

بارنز

For the time is at hand - See Rev_1:1. The word used here - ἐγγύς engus - has the same signification substantially as the word “shortly” in Rev_1:1. It would apply to any event whose beginning was soon to occur, though the end might be remote, for the series of events might stretch far into the future.

وغيرهم الكثير فهي تشبه عدد 1

1 :1 اعلان يسوع المسيح الذي اعطاه اياه الله ليري عبيده ما لا بد ان يكون عن قريب و بينه مرسلا بيد ملاكه لعبده يوحنا

أي بداية الاحداث قريبة.

وهذا شرحته في ملف زمن كتابة سفر الرؤيا

قانونية سفر رؤيا يوحنا اللاهوتي وكاتب السفر

بالفعل قبل احداث التي يتكلم عنها سفر الرؤيا التي ستستغرق زمان طويل

وأيضا بنفس الفكرة هو عدد

سفر رؤيا يوحنا اللاهوتي 22: 10

وَقَالَ لِي: «لاَ تَخْتِمْ عَلَى أَقْوَالِ نُبُوَّةِ هذَا الْكِتَابِ، لأَنَّ الْوَقْتَ قَرِيبٌ.

فأيضا يتكلم هنا عن ان بداية تحقيق اقوال نبوة هذا الكتاب ستكون قريبا ولا يتكلم عن اكتماله

وأيضا قاله المفسرين

جيل

for the time is at hand; when the things in this book shall begin to be fulfilled; see Rev_1:1.

كلارك

Seal not the sayings - Do not lay them up for future generations; they concern the present times; they must shortly come to pass, for the time is at hand. See above, Rev_22:6. What concerned the Jews was certainly at hand.

بارنز

For the time is at hand - That is, they are soon to commence. It is not implied that they would be soon completed. The idea is, that as the scenes of persecution were soon to open upon the church, it was important that the church should have access to these prophecies of the final triumph of religion, to sustain it in its trials. Compare the notes on Rev_1:1, Rev_1:3.

ويزلي

And he saith to me - After a little pause. Seal not the sayings of this book - Conceal them not, like the things that are sealed up. The time is nigh - Wherein they shall begin to take place.



العدد التالي

3: 11 ها انا اتي سريعا تمسك بما عندك لئلا يأخذ أحد اكليلك

هذا ينطبق على المستوى الشخصي فهو يكلم كل مؤمن في أي زمان ان يمتسك بما عنده حتى يأتي الرب والرب يعده ان يأتيه سريعا ليسانده ويعينه على التمسك.

فهنا لا يتكلم عن النهاية بل لا يذكرها أصلا بل يتكلم عن كل شخص مؤمن في ضيقة

وهذا قاله المفسرين

جيل

Behold, I come quickly,.... To bring on this hour of temptation on the reformed churches, which will be at the beginning of this period; to help and deliver, save and preserve the truly godly among them;

كلارك

Behold, I come quickly - These things will shortly take place; and I am coming with consolations and rewards to my faithful followers

بارنز

Behold, I come quickly - That is, in the trials referred to. Compare the notes on Rev_1:1, Rev_1:11, Rev_1:16.



وأيضا مع ملاحظة ان الكلام في هذا المقطع عن فلادلفيا وهي الكنيسة السادسة قبل السابعة والأخيرة زمن الارتداد قبل مجيء المسيح فلأن كنيسة فيلادلفيا تسبق كنيسة لاودكية التي تعبر عن نهاية الأزمنة ومجيء المسيح الثاني ففي زمن فلادلفيا مجيء المسيح هو اقترب مقارنة بالخمس كنائس السابقة.

ولكن اكرر الكلام عن كل شخص في ضيقة. والمسيح يشجع على الصبر ويؤكد ان التجربة الصعبة ستكون قصيره وهو سيسرع بمساعدة المؤمن.



العدد التالي

سفر رؤيا يوحنا اللاهوتي 22: 12

«وَهَا أَنَا آتِي سَرِيعًا وَأُجْرَتِي مَعِي لأُجَازِيَ كُلَّ وَاحِدٍ كَمَا يَكُونُ عَمَلُهُ.

هذا بالحقيقة ينطبق على مستوى عام وعلى المستوى الشخصي

أولا المستوى العام هو انه عندما تتحقق كل احداث سفر الرؤيا الذي تكلم من بداية كنيسة افسس الى الزمن الأخير والارتداد العام ومجيء ابن الهلاك الذي أيضا تكلم عنه السفر بوضوح سيأتي المسيح سريعا بعد هذا

ثانيا المستوى الشخصي عن كل شخص في ضيقة المسيح سياتي سريعا له ويجازيه على اتعابه ويعاقب الأشرار الذين تعبوه مثلما فعل في كل التاريخ مع أبناؤه

جيل يقول عن مجيء المسيح السريع بعد تحقيق نبوات سفر الرؤيا

And, behold, I come quickly,..... This is repeated, to confirm the truth of Christ's second coming, and the speediness of it, and to point at the time when the above shall be, and to add what follows.

وأيضا ويزلي

I - Jesus Christ. Come quickly - To judge the world. And my reward is with me - The rewards which I assign both to the righteous and the wicked are given at my coming. To give to every man according as his work - His whole inward and outward behaviour shall be.

كلارك يتكلم عن المستوى الشخصي

Behold, I come quickly - I come to establish nay cause, comfort and support my followers, and punish the wicked.

بارنز تكلم عن المستوى الشخصي

And behold, I come quickly - See the notes on Rev_1:1, Rev_1:3. These are undoubtedly the words of the Redeemer; and the meaning is, that the period when the unchanging sentence would be passed on each individual

وانا مع الرأيين لانهما مكملين لبعضهما



الشاهد الأخير وهو مثل السابق

سفر رؤيا يوحنا اللاهوتي 22: 20

يَقُولُ الشَّاهِدُ بِهذَا: «نَعَمْ! أَنَا آتِي سَرِيعًا». آمِينَ. تَعَالَ أَيُّهَا الرَّبُّ يَسُوعُ

أيضا بنفس معنى العدد السابق ان بعد تحقيق كل الاحداث التي تكلم عنها سفر الرؤيا في النهاية سياتي المسيح سريعا وأيضا تنطبق بمعنى شخصي

جيل يقول عن مجيء المسيح السريع بعد تحقيق نبوات سفر الرؤيا

saith, surely I come quickly; who not only asserts the speediness of his coming, as in Rev_22:7 but expresses the certainty of it, so that it ought not to be doubted of by any, especially by his own people; though it may seem to be deferred, and, upon that account, be derided by ungodly men; and Christ may have some respect, in this strong repetition of it, to the certainty of the punishment that will then be inflicted upon such who add to, or diminish from this book; for he himself will certainly come in person, and execute the vengeance threatened.

وأيضا ويزلي

He that testifieth these things - Even all that is contained in this book. Saith - For the encouragement of the church in all her afflictions. Yea - Answering the call of the Spirit and the bride. I come quickly - To destroy all her enemies, and establish her in a state of perfect and everlasting happiness.

كلارك يتكلم عن المستوى الشخصي

Surely I come quickly - This may be truly said to every person in every age; Jesus the Judge is at the door!

وأيضا بارنز

Saith, Surely I come quickly - That is, the development of these events will soon begin - though their consummation may extend into far distant ages, or into eternity. See the notes on Rev_1:1, Rev_1:3; Rev_22:7, Rev_22:10.

وانا مع الرأيين لانهما مكملين لبعضهما



ففهمنا كلام سفر الرؤيا الذي تكلم عن الأزمنة من زمن الكنيسة الأولى وكل العصور حتى الزمن الأخير زمن لاودكية وعمل التنين والوحش والنبي الكذاب وبعدها يأتي المسيح سريعا

فيوحنا لم يقل على الاطلاق في هذا السفر ان المسيح سياتي في زمانه

فهو في الرؤيا شرحه تفصيلا الازمنة

وأيضا اتفق مع ما قاله الكتاب ان المسيح لن يأتي في جيلهم بل هناك احداث كثيرة في ازمنة مديدة اخرها استعلان ابن الهلاك

رسالة بولس الرسول الثانية الي أهل تسالونيكي 2

1 ثُمَّ نَسْأَلُكُمْ أَيُّهَا الإِخْوَةُ مِنْ جِهَةِ مَجِيءِ رَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ وَاجْتِمَاعِنَا إِلَيْهِ،
2
أَنْ لاَ تَتَزَعْزَعُوا سَرِيعًا عَنْ ذِهْنِكُمْ، وَلاَ تَرْتَاعُوا، لاَ بِرُوحٍ وَلاَ بِكَلِمَةٍ وَلاَ بِرِسَالَةٍ كَأَنَّهَا مِنَّا: أَيْ أَنَّ يَوْمَ الْمَسِيحِ قَدْ حَضَرَ.
3
لاَ يَخْدَعَنَّكُمْ أَحَدٌ عَلَى طَرِيقَةٍ مَا، لأَنَّهُ لاَ يَأْتِي إِنْ لَمْ يَأْتِ الارْتِدَادُ أَوَّلاً، وَيُسْتَعْلَنْ إِنْسَانُ الْخَطِيَّةِ، ابْنُ الْهَلاَكِ،
4
الْمُقَاوِمُ وَالْمُرْتَفِعُ عَلَى كُلِّ مَا يُدْعَى إِلهًا أَوْ مَعْبُودًا، حَتَّى إِنَّهُ يَجْلِسُ فِي هَيْكَلِ اللهِ كَإِلهٍ، مُظْهِرًا نَفْسَهُ أَنَّهُ إِلهٌ.
5
أَمَا تَذْكُرُونَ أَنِّي وَأَنَا بَعْدُ عِنْدَكُمْ، كُنْتُ أَقُولُ لَكُمْ هذَا؟

مجيء المسيح فتسبقه احداث كثيرة جدا تستغرق ازمنة عديدة وقرون كثيرة كما ذكر البشيرين متى 24 ومرقس 13 ولوقا 21 وأيضا بولس الرسول في الاعداد السابقة وأيضا سفر الرؤيا كله.



والمجد لله دائما