سبعون أسبوع والحسابات المختلفة الجزء الرابع انطباق النبوة بالسنة والشهر واليوم



Holy_bible_1



بالسنين أولا

444 ق م +476 سنة = 33 م سنة

(لكن 445 ق م + 476 سنة يساوي 32 م) (أيضا ملاحظة اكرر ان لا يوجد سنة صفر فهو من 1 ق م الى 1 م)

وهذا المفروض انه توقيت دخول المسيح اورشليم يوم أحد الشعانين يكون سنة 33 م يوم أحد وهو أحد الشعانين وهذا يكفي تماما بان نتأكد من انطباق النبوة بالسنين. فالنبوة هي سنين. واثباتها بالسنين يكفي جدا ويقطع بصحتها. ورغم هذا أثبتها

بالشهور

البداية نيسان وعرفنا 483 سنة نبوية هي تساوي 476 سنة شمسية واقل من 25 يوم أي اقل من شهر فهم 5712 شهر فلا زلنا في شهر نيسان فالحساب

نيسان يقابل مارس 444 ق م + 5712 شهر وهو 476 سنة = نيسان يقابل مارس 33 م (لعدم وجود سنة صفر) وهو زمن دخول المسيح اورشليم في أحد الشعانين في نسيان قبل صلبه في 14 نيسان.

أي هي ليست تنطبق بالسنين فقط رغم ان هذا يكفي ولكن بالشهور وبدقة شديدة. رغم يكفي انطباقها بالسنين لأنها نبوة سنين ولكن أيضا تنطبق بالشهور

انطباقها بالأيام

ولكن ما رأيكم ندرسها بالأيام لنرى انطباقها؟

كما نعرف أن

السنة الشمسية 365.242199 بمتوسط الشهر 30.4368499 يوم

ولكن السنة القمرية 354.367044 بمتوسط 29.530587 يوم

ولكن من البداية من أقدم مصادر تاريخية للهندسة وحتى الان الدوران هو يمثل 360 درجة ليس 365 ولا 354 هذا لو قسم 360 على 12 قسم يساوي 30 يوم أكثر من الشهر القمري 29.530587 يوم الذي يعتمد عليه الشهور اليهودية

فرغم ان القمر يدور حول نفسه وحول الأرض مرة كل شهر ولكن مع اختلاف زاوية الشمس التي تحدث بسبب دوران الأرض حول الشمس يجعلها ليس 30 يوم ولكن 29.530587 يوم (سنحتاج هذا لاحقا)

رغم ان التقسيم الهندسي هو 360 درجة 12 قسم من 30 درجة

وكما قلت هو بدقة من اول شهر نيسان 444 ق م وهذا 483 سنة من سنة 360 يوم أي 173880 يوم وهو يساوي 476 سنة + 24.7 أي تقريبا 25 يوم من سنة 365.24199 يوم فيكون في نيسان أيضا وسنتأكد من ذلك

فننتقل لنقطة أخرى مهمة وهي اليوم طالما تم تحديد السنة من 444 ق م الى 33 م (ولكن أيضا نضع احتمال 445 ق م الى 32 م) ومن نيسان (مارس لأبريل) كما في نحميا الى نيسان (مارس لأبريل) ميعاد الشعانين والصلب

وفي هذا لكي نعرف بالأيام سنحتاج الى مواقع فلكية على راسها ناسا (استروبليكس) التي تربط بين الشهور القمرية والميلادية ولكن هذا فلكيا وليس العيان وأيضا مواقع يهودية فلكية تحدد بداية الشهور العبرية القمرية كل سنة بدقة أي بالعيان

تحديد شهر نيسان حسب الطريقة اليهودية هو يستلزم 2 شهود او 3 (على فم شاهدين او ثلاثة) يروه بأعينهم في بداية الليل وعندما يروه هو ليلة اول يوم من نيسان لو رأوه

وهو يرى في الغرب في السماء في اورشليم بعد غروب الشمس بالكامل

ملاحظة مهمة وهي ان بداية الشهر القمري فلكيا يختلف عن بداية الشهر القمري بالعيان أي برصد البشر ودائما رصد البشر بعد ان يكون بدأ فلكيا. فنعرف ان القمر بعد اخر هلال يختفي أكثر من يوم قبل ان يظهر هلال الشهر الجديد.

في منتصف فترة الاختفاء هو يكون بدأ فلكيا ولكن عندما يرصده البشر هو يكون بعد ما بدا الدورة القمرية الجديد فلكيا بالفعل بفترة لان عندما تبدأ لا يكون مرأي أصلا لفترة

لان الأرض تحجب اشعة الشمس بالكامل عن القمر فلا يرى أي انعكاس نور منه. أي من بعد ما يختفي الهلال وقبل ان يظهر هلال اخر هو فلكيا بدأ الشهر القمري ولكن بالعيان يرصد الساعة 6 مساء لا يرى وهذا يحتاج ليظهر اول هلال ان يتحرك ما بين 9 الى 12 درجة فلكية وهذا يستغرق وقت ما بين 15 الى 24 ساعة ولكن عيانا 24 ساعة او أكثر أي عندما يظهر اول هلال يكون مر عليها فلكيا على الأقل 24 ساعة. هذا أيضا له علاقة بالشمس هل هي في بداية اليوم ام في اخره أي على الأقل هلال الشهر الجديد يظهر بعد ان يكون فلكيا مر عليه يوم لو كان هذا بدأ قبل الليلة السابقة أي هو كان في اول او منتصف نهار الليلة السابقة فلكيا يرى الليلة التالية بالعيان لأنه سيكون مر عليه 24 ساعة او اكثر عند الساعة 6 مساء ولكن لو كان بدأ بعد اختفاء الشمس بعد 6 مساء حتى يمر عليه 24 ساعة سيكون أيضا 6 مساء الليلة التالية لا يري هذا يجعل ليلتين تمر ويرى في الليلة التالية من بداية الشهر القمري فلكيا بالفعل أي عندما يرصدوا الهلال بالعيان هو فلكيا مر عليه اما ليلة او ليلتين. حسب بدا في أي ساعة فلكيا نهار ام ليل

أي مثلا الاحد يوم 1 فلكيا بدأ 4 بعد الظهر او قبله هو لا يرصد في هذه الليلة ولكن تعبر الليلة والنهار ويرصد 6 مساء الليلة التالية الاثنين مساء أي يوم 2 فلكيا ولكن للبشر ليلة يوم 1 من الشهر القمري

ولو يوم الاحد 1 فلكيا بدأ 8 مساء او بعده هو حتى الليلة التالية 6 مساء لم يعبر عليه 24 ساعة أي حتى ليلة الاثنين 2 فلكيا هو لم يرصد فلم يبدأ الشهر القمري ولكن الليلة التالية الثلاثاء ليلا بكل تأكيد سيري لأنه سيكون عبر عليه 46 ساعة فيكون 3 فلكيا يساوي ليلة يوم 1 من الشهر القمري للبشر (لا اريد ان ازيد تعقيد ولن اليهود لا يوجد عندهم شهر قمري أطول من 30 يوم فيدخل في هذا هل هو بعد شهر 28 يوم او 29 يوم)

للتأكيد من موقع ناسا

US NAVAL OBSERVATORY

"Under optimal conditions the crescent moon can be sighted somewhat less than 15 hours after astronomical New Moon. Usually, however, it is not seen until it is more than 24 hours old. Often it is not seen for more than 48 hours... But despite these advances we still cannot predict the exact time or geographical location at which the young crescent will first be spotted."



البداية نيسان كما عرفنا بل وعرفنا جيدا بالأدلة أن نحاميا يتكلم عن اول نيسان لعدة أسباب وهي

1 انه لم يذكر اليوم وهذا يعني الشهر وقدمت امثلة من اعداد كثيرة انه عندما لا يذكر اليوم في الشهر هو يقصد به اوله بل قدمت مقارنة بين عددين تؤكد ذلك سابقا

2 التعبير اللغوي يعني الشهر في بدايته كما عرفنا

3 هو نيسان قبل إضافة ادار الشهر 13 في السنة السابقة وهذا يجعله اول نيسان قبل معرفة انه يجب إضافة ادار الثاني.

واضيف سبب رابع

سفر نحميا 2

2 :1 و في شهر نيسان في السنة العشرين لارتحشستا الملك كانت خمر امامه فحملت الخمر و اعطيت الملك و لم اكن قبل مكمدا امامه

2 :2 فقال لي الملك لماذا وجهك مكمد و انت غير مريض ما هذا الا كابة قلب فخفت كثيرا جدا

2 :3 و قلت للملك ليحيى الملك الى الابد كيف لا يكمد وجهي و المدينة بيت مقابر ابائي خراب و ابوابها قد اكلتها النار

2 :4 فقال لي الملك ماذا طالب انت فصليت الى اله السماء

2 :5 و قلت للملك اذا سر الملك و اذا احسن عبدك امامك ترسلني الى يهوذا الى مدينة قبور ابائي فابنيها

2 :6 فقال لي الملك و الملكة جالسة بجانبه الى متى يكون سفرك و متى ترجع فحسن لدى الملك و ارسلني فعينت له زمانا

2 :7 و قلت للملك ان حسن عند الملك فلتعط لي رسائل الى ولاة عبر النهر لكي يجيزوني حتى اصل الى يهوذا

2 :8 و رسالة الى اساف حارس فردوس الملك لكي يعطيني اخشابا لسقف ابواب القصر الذي للبيت و لسور المدينة و للبيت الذي ادخل اليه فاعطاني الملك حسب يد الهي الصالحة علي

1 الملك يتوقع الكل سعداء فغالبا هذا احتفال وليس اجتماع

2 الملك يحقق طلب من يسأله وهذا معتاد في الحفلات التي يسر فيها قلبه

3 الملكة بجواره في حفل الخمر فهذا يؤكد أكثر انها حفلة

وهي حفلة اول الشهر

فليس اليهود فقط الذين كانوا يحتفلوا بأول الشهر القمري بظهور الهلال ويضربوا الابواق بل أيضا حتى ملوك بابل وفارس نفس الامر

فكون نحميا ساقي الملك في حفلة للملك بها بهجة قد يرجح هذا احتفال رؤية الهلال

وبخاصة ان نيسان هو اول هلال يظهر في وقت الانقلاب الربيعي الهام جدا بالنسبة لهم وبخاصة الزراعة او ما يسمى vernal equinox وبخاصة انه المعتاد في هذا الزمان ان في هذا الاحتفال يعلن الملك أي مرسوم جديد في هذا الاحتفال البهيج.

فيكون 1 نيسان هو الادق والمناسب للاحتفال الذي فيه نحميا ساقي الملك وقف امامه في وقت احتفالات مبهجة بالربيع ولكن كان وجهه مغموم

وشهر نيسان كما عرفنا جيدا هو من سنة 444 ق م (ولكن كما قلت نضح الاحتمالين 445 و444 من ناسا)

توضيح مهم

موقع ناسا الذي به سنة 0 لأنه يستخدم وقت يونيفيرسال ولكن الموقع يوضح ان 0 هي المفروض 1 ق م في التقويم ويوضح ان سنة 499 -هي 500 ق م الحقيقي في التقويم

فهو في اليونيفيرسال يحسب الصفر لكن يوضح انها تساوي 1 ق م ويتم الترحيل من يونيفيرسال الى التقويم سنة

فسنة 0 هي كما يوضح الموقع 1 ق م فيكون -443 هو 444 ق م

أي 445 ق م سنجدها في الموقع -444 و444 ق م سنجدها في الموقع -443

الرقم الذي ذكروه أصحاب رأي 445 في موقع ناسا -444 هو 13 مارس

وهو 4 صباحا يكون عيانا 14 مارس بداية نيسان

اما رائ 445 وفيه 13 مارس 445 هو فلكيا 4 صباحا بجرينتش أي 6 صباحا في اورشليم فهذه الليلة لأنها اقل من 18 ساعة لن يستطيعوا ان يروا الهلال ولو رؤية الهلال تكون بالعيان هي بعد يوم من الهلال فلكيا فيكون هو يوم 2 نيسان فلكيا هو 1 نيسان بالعيان

فيكون الليلة التالية هو 2 نيسان تقابل يوم 14 مارس 445 ق م الجمعة وهو خطأ



ولكن ما يقدمه ضعفي هو 1 نيسان في سنة 444 ق م (-443) هو 2 مارس الساعة 19:29 مساء أي السابعة والنصف مساء فلكيا (رقم -443 يعبر عن سنة 444 ق م)

2 مارس 7 ونصف مساء وهو 7 ونصف بتوقيت جرينتش أي 9 ونصف في اورشليم وهذا فلكيا يرى بعد أكثر من 24 ساعة أي لا يرى 6 مساء 3 مارس لأنها اقل من 24 ساعة بل يرى مساء مساء 4 مارس وهو تالي لشهر قمري قصير (الشهر السابق 28 يوم) إذا بوضوح عيانا 4 مارس 444 ق م هو 1 نيسان

وملحوظة درسناها سابقا ان نيسان الذي يبدأ بعد سنة كبيسه في وقتهم هي سنة انتهت 12 شهر بنهاية ادار وبعد بداية نيسان الذي يتكلم عنه نحميا يعودوا ويضيفوا شهر ادار الثاني للسنة السابقة بسبب زاوية الشمس ويكمل نيسان بعد ادار الثاني

هذا ما قالته المراجع التاريخية كما وضعت الكثير منها سابقا

ويتفق مع الموقع اليهودي الأول الذي أقدمه

ف1 نيسان نحميا 444 ق م هو ليس 2 ابريل بل 4 مارس الذي بعد ان بدأ نيسان 4 مارس يعود اليهود ويضيفوا شهر ادار الثاني كالعادة في هذا الزمان كما شرحت بمراجع

وهو يوافق يوم الاربعاء كما يخبرنا الموقع أيضا

وأيضا يتفق مع الموقع اليهودي الثاني انه 4 مارس وهو يوم الاربعاء

فليس 1 نيسان 444 ق م الذي يساوي 2 ابريل ولكن 1 ادار الثاني 4 مارس هو 1 نيسان الذي يتكلم عنه نحميا وهو أيضا كما يخبرنا الموقعين اليهوديين انه يوم الأربعاء

وأيضا من ناسا تخبرنا ان 4 مارس يساوي الأربعاء

و4 مارس 444 ق م يناسب يوم الاربعاء

وما قدمته ان البداية الأربعاء 1 نيسان 4 مارس 444 ق م

رغم اننا عرفنا بالفعل 445 ق م هي بداية خطأ ولا تصلح ونهايتها أيضا 32 م خطأ ولا تصلح ولكن أيضا ندرس التاريخين والاحتمالين لنقطة البداية



اما بالنسبة لنقطة النهاية واحد الشعانين فيوم ما يرصدوا هلال نيسان يبدأ ليلة شهر نيسان وهذا الذي يحدد منه كل شيء في شهر نيسان من اول يوم ومن ليلة اليوم العاشر الذي من هذا الوقت يكون خروف الفصح تحت الحفظ بداية من ليلة 10 نيسان فهو تم اختياره في نهاية اليوم السابق أي مع نهار يوم 9 نيسان وقبل بداية ليلة 10 نيسان يكون تم اختياره ليبقى في الحفظ من اول ليلة اليوم العاشر حتى يوم 14 نيسان حسب الوصية ثم يفحص ثم يذبح قبل انتهاء اليوم 14 وقبل ليلة اليوم التالي 15 يؤكل فيه الفصح قبل ليلة يوم 15 نيسان

و14 نيسان ذبح الفصح حسب تاريخ صلب المسيح كان الجمعة العظيمة وليلة يوم 14 نيسان هو يوم خميس العهد مساء و10 نيسان يوم الاثنين وليلته تبدأ من الاحد مساء والنهار السابق وهو 9 نيسان وقت اختيار خروف الفصح هو أحد الشعانين الذي دخل فيه المسيح اورشليم على اتان وجحش ابن اتان وقت اختياره ملكا

فالمسيح دخل اورشليم يوم الاحد 9 نيسان وقت اختيار خروف الفصح وقبل نهايته وبداية ليلة 10 نيسان كان تم اختيار المسيح مع وقت اختيار خروف الفصح. وفي اليوم العاشر يبقى للحفظ الى يوم 14 نيسان وهو يوم الجمعة العظيمة ثم فحص (المحاكمات ولا أجد علة في هذا البار) وذبح في نهاية يوم 14 نيسان يوم الجمعة العظيمة.

ونفحص السنتين 32 و33 م

شرحت سابقا في ملف

سنة ميلاد رب المجد وسبب الخلاف على تحديد في أي سنة ولد المسيح

ان مواقع فلكية كثيرة جدا قديمة وحديثة بل أيضا حسابات نيوتن لتواريخ 14 نيسان هي

Wednesday, April 9, A.D. 27

Tuesday, March 30, A.D. 28

Monday, April 18, A.D. 29

Friday, April 7, A.D. 30

Tuesday, March 27, A.D. 31

Monday, April 14, A.D. 32

Friday, April 3, A.D. 33

Wednesday, March 24, A.D. 34

Tuesday, April 12, A.D. 35

Saturday, March 31, A.D. 36

نجد ان السنتين المناسبتين ليكون الفصح 14 نيسان يوم الجمعة ليلة السبت هما 30 م او 33 م فسنة 32 كنهاية لا تصلح أصلا لان يكون ميعاد الصلب 14 نيسان هو الاثنين وليس الجمعة العظيمة كما اكدت الاناجيل بوضوح شديد

إنجيل لوقا 23: 54


وَكَانَ يَوْمُ الاسْتِعْدَادِ وَالسَّبْتُ يَلُوحُ.

وأيضا لا تصلح لسنة طيباريوس قيصر وخدمة المسيح وغيرها من الأمور الكثيرة التي شرحتها سابقا ولا اريد تكرارها لعدم الاطالة اكثر من هذا

ونذهب الى موقع ناسا والمواقع اليهودية للتأكيد أيضا على حسابات نيوتين وغيره

بدا 1 نيسان فلكيا 19 مارس 10:39 صباحا

Phases of the Moon: 0031 to 0040
Universal Time (UT)

وهو 19 مارس الساعة 10 بجرينيتش ويكون في إسرائيل 12 ظهرا هذا فلكيا وليس العيان

وهو يساوي يوم الخميس

وهو يناسب شهر نيسان فلكيا كما في الموقع اليهودي الفلكي هبكال

وقمر 14 نيسان 3 ابريل يوم الجمعة في منتصف الشهر (قمر 14)

وقمر اول نيسان فلكيا يوم 19 مارس 12 ظهرا فلا يرى في هذه الليلة ولكن يرى 20 مارس يوم الجمعة مساء ليلة السبت

واحد الشعانين بعده بمقدار 9 أيام 29 مارس 33 م يوم الاحد والذي يؤكد السابقة ويتفق معه

الشعانين 29 مارس والموقع الثالث يؤكد نفس الامر ونفس التواريخ

وهو يوم الاحد أيضا

إذا سنة 33 م بطريقة قاطعة أحد الشعانين 9 نيسان قبل ليلة 10 نيسان هو يوم الاحد 29 مارس وبعدها 14 نيسان هو الجمعة العظيمة والصلب

اما التاريخ الاخر في 32 م

ونجد ان بداية نيسان هو في مارس 32 م وهو اخر يوم 29 مارس 20:01 وجرينتش الساعة 20 أي 8 مساء بفرق ساعتين عن اورشليم أي 10 مساء في اورشليم

فيكون 22 أي 10 مساء لا يرى في اللية ولا في الليلة التالية 30 مارس بل في ليل 31 مارس

31 مارس 1 نيسان يوم الاثنين و9 نيسان 9 ابريل هو الأربعاء (أحد الشعانين التي يقولوها) ويوم الخميس وبعد 4 أيام هو 14 ابريل هو يوم الاثنين تاريخ الصلب وليس الجمعة قبل السبت

مع دخول المسيح اورشليم يوم الاحد 9 نيسان التاريخ المثبت وليس الأربعاء والصلب الجمعة قبل السبت كما قالت الاناجيل بوضوح. يؤكد ان تاريخ 32 م خطأ

فهو بدايته خطأ ونهايته خطأ.

(هذا التاريخ 32 م يستشهد به كثيرين من المفسرين بدون تدقيق في الأيام ولكن الحقيقة كما قدمت غير دقيق ولا يتفق ان الشعانين يوم الاحد)

فالصحيح لنقطة النهاية سنة 33 م وهو الاحد 9 نيسان بمنتهى الدقة وهو أحد الشعانين وهو 29 مارس

فيكون المسيح يوم أحد الشعانين 9 نيسان 29 مارس 33 م دخل اورشليم ويوم الاثنين 10 نيسان كان في الهيكل اليوم التالي وهو 30 مارس ويوم الأربعاء 12 نيسان وهو 1 ابريل خانه يهوذا (كذبة ابريل) ويوم الخميس العهد 13 نيسان 2 ابريل ليلة 14 نيسان العشاء الأخير ويوم الجمعة 14 نيسان 3 ابريل صلب الرب يسوع المسيح بعد الفحص والمحاكمات ويوم السبت 15 نيسان 4 ابريل سبت النور ويوم الاحد 16 نيسان 5 ابريل قيامة رب المجد في عيد الباكورة بدقة

وملاحظة هذا يتفق ما ما قدمته سابقا بادلة كثيرة من تحديد تاريخ صلب المسيح بدقة وان صلب المسيح 3 ابريل 33 م

فالحساب المنتشر من 445 ق م الى 32 م هو يبدأ خطأ بسنة حسب التاريخ والكتاب المقدس وينتهي خطأ 32 م والصلب ليس الجمعة العظيمة لذا هو مرفوض تماما

بل أيضا بالأيام من 13 مارس 445 ق م الى 10 ابريل وهو المفترض 476 سنة + 25 يوم كما حسبناها يكون سنة 32 م ولكن 25 يوم لا تنطبق لان من 14 مارس الى 10 ابريل 27 يوم (هم يحاولوا جعلها 25 يوم)

المهم حساب ضعفي

فعندنا نقطة النهاية هي واضحة هي يوم 9 نيسان الاحد 29 مارس 33 م

ونقطة البداية واضحة الأربعاء 1 نيسان 4 مارس 444 ق م

وهم 476 سنة و 25 يوم. من 444 ق م و476 سنة يكون 33 م والأيام من 4 مارس الى 29 مارس هو 25 يوم بدقة شديدة

القرار من 1 نيسان الاربعاء 4 مارس 444 ق م الى الشعانين 9 نيسان الاحد 29 مارس 33 م انطباق النبوة ليس بالسنة ولا بالشهر فقط بل باليوم وهؤلاء هم 173880 يوم بمنتهى الدقة.

هل يوجد روعة لنبوة اكثر من هذه تنطبق بالنسة والشهر واليوم؟



والمجد لله دائما