هل تعبير مولود من امرأة ينفي ولادة المسيح من عذراء في غلاطية 4: 4



Holy_bible_1



الشبهة



ما يؤكد ان اشعياء 7: 14 كلمة علماه هي امرأة شابة وليس عذراء ان غلاطية 4: 4 تشهد ان المسيح لا يولد من عذراء لان كلمة امرأة في اليوناني لا تعني عذراء على الاطلاق بل تعني زوجة فقط

\[الكتاب المقدس][ Gal:4:4 ]-[ ولكن لما جاء ملء الزمان ارسل الله ابنه مولودا من امرأة مولودا تحت الناموس ]



الرد



الحقيقة ما يقوله المشكك غير امين وباختصار شديد تعبير غلاطية امرأة هو عن الطبيعة الانثوية أي ان المسيح ولد من امرأة فقط وليس من زرع بشر فهو بالحقيقة يؤكد الميلاد العذروي ولتأكيد ما أقول اشرح بشيء من التفصيل مع ادلة

أولا هل تعبير غلاطية 4: 4 امرة لا تعني عذراء؟

ولكن لما جاء ملء الزمان، أرسل الله ابنه مولودا من امرأة، مولودا تحت الناموس،

في اليوناني

(GNT-TR) οτε δε ηλθεν το πληρωμα του χρονου εξαπεστειλεν ο θεος τον υιον αυτου γενομενον εκ γυναικος γενομενον υπο νομον

(IGNT+) οτεG3753 δεG1161 BUT WHEN ηλθενG2064 [G5627] CAME τοG3588 THE πληρωμαG4138 FULNESS τουG3588 OF THE χρονουG5550 TIME, εξαπεστειλενG1821 [G5656] οG3588 SENT FORTH θεοςG2316 GOD τονG3588 υιονG5207 αυτουG846 HIS SON, γενομενονG1096 [G5637] COME εκG1537 OF γυναικοςG1135 WOMEN, γενομενονG1096 [G5637] COME υποG5259 UNDER νομονG3551 LAW,

لفظ جونايكوس من جوني تعني امرأة أي طبيعة نسائية سواء متزوجة او لا

قاموس ثيور

G1135

γυνή

gunē

Thayer Definition:

1) a woman of any age, whether a virgin, or married, or a widow

2) a wife

2a) of a betrothed woman

Part of Speech: noun feminine

A Related Word by Thayer’s/Strong’s Number: probably from the base of G1096

امرأة في أي سن سواء عذراء او متزوجة او ارملة زوجة او امرأة مخطوبة

هو اسم مؤنث من كلمة جينومي أي طبيعة

فهي تستخدم عن امرأة أي طبيعة نسائية سواء عذراء او مخطوبة او زوجة او أي طبيعة نسائية أخرى

قاموس كلمات الكتاب المقدس

G1135


γυνή

gunḗ; gen. gunaikós, fem. noun. Woman, wife (Mat_14:21; Mat_15:38; Act_22:4; 1Co_11:12; Sept.: Gen_2:22-23).

(I) Spoken of a young woman, maiden, damsel (Luk_22:57; Gal_4:4; Sept.: Est_2:4); of an adult woman (Mat_5:28; Mat_9:20, Mat_9:22; Mat_11:11; Rev_12:1, Rev_12:4).

(II) In Rom_7:2, húpandros (G5220), under a man, implies relation to a particular man. One betrothed or engaged but not necessarily yet married and engaging in sexual relations (Mat_1:20, Mat_1:24 [cf. Mat_1:18]; Luk_2:5; Sept.: Lev_19:20; Deu_22:24 [see Deu_22:23]). See anḗr (G435, IV), husband, man.

(III) Used of the Church as the Bride of Christ (Rev_19:7; Rev_21:9).

(IV) Of a married woman, wife (Mat_5:31-32; Mat_14:3; Mat_18:25; Mar_6:18; Luk_1:18, Luk_1:24; Luk_8:3; Rom_7:2; 1Co_7:2; Sept.: Gen_24:3 f.); as stepmother (1Co_5:1; Sept.: Lev_18:8); a widow (Mat_22:24; Mar_12:19; Luk_20:29), with chḗra (G5503), widow (Luk_4:26).

(V) In the voc. ō (G5599) gúnai as an address expressive of kindness or respect (Mat_15:28 [cf. Mat_9:22 where thugátēr {G2364}, daughter, is used]; Luk_13:12; Joh_2:4; Joh_4:21; Joh_20:13, Joh_20:15; 1Co_7:16).

(VI) Whether a female or a wife is meant depends on context.

جوني اسم مؤنث يعني امرأة او زوجة مت 14/ 21 و15: 38 واع 22: 4 و1كو 11: 12 وفي السبعينية تكوين 2: 22-23

يتكلم عن امراة صغيرة او جارية او شابة في لو 22: 57 وغل 4: 4 والسبعينية استير 2: 4 او امراة بالغة في مت 5: 28 ومت 9: 20 و22 ومت 11: 11 ورؤ 12: 1 و4

في روم 7: 2 امراة تحت رجل أي علاقة لرجل. او مخطوبة ولكن ليس بالضرورة تزوجت بعد ولم تقيم علاقة جنسية في مت 1: 20 ومت 1: 24 (مع التوضيح مت 1: 18) ولو 2: 5 والسبعينية 19: 20 وتثنية 22: 24 انظر تث 22: 23 ....

تستخدم للكنيسة عروس المسيح في رؤ 19: 7 ورؤ 21: 9

وتستخدم الكلمة لتعبير مبالغ في اللطف والاحترام

ومن امثلتها يوحنا 2: 4 و4: 21 و20: 13 و15: 1

سواء امراة او زوجة يفهم ياعتماد على سياق الكلام

(VII) In the sight of God there is no essential difference between a male (ársen [730]) and a female (thlu [2338]) in regard to their ontological spiritual status (Gal. 3:28). Women do not form any inferior part of Christ’s body; they are entitled to God’s promises as much as men. Therefore, a wife should be treated as an equal recipient of God’s grace (1 Pet. 3:7) with her husband. She should not be treated as inferior, but as only physically weaker, which weakness is to be complemented in the husband’s strength. A woman and a man, whether or not they are husband or wife, must acknowledge their common source which is the Lord; and if they are husband and wife, their mutual interdependence one on the other (1 Cor. 11:11, 12) and both under God, with the husband as head since in their marital status they are one body.

لا تعني وجود فرق بينها وبين رجل امام نظر الله حسب حالتهم الروحية وهي ليست اقل في المكانة في جسد المسيح ولهم كل الحقوق لوعود الله مثل الرجال وتعامل المرأة والزوجة كمساوي للرجل ولها نعمة الله ولا يجب ان تعامل على انها اقل ولكن جسديا أضعف وضعفها يكتمل بقوة الرجل ......

The complete word study dictionary : New Testament

فهو تعبير في اليوناني في الكتاب المقدس يدل على المساواة وتعبير احترام وعطف مبالغ.

وفي الادب اليوناني لقب امرأة جوناي هو لقب احترامي في هذا الزمان وبعده

وشرحته سابقا في

هل اخطأ المسيح في قوله لامه مريم العذراء يا امرأة ؟ يوحنا 2: 4

فاعتقد القواميس وضحت ان الكلمة تعبر عن الطبيعة النسائية سواء لشابة عذراء او مخطوبة او متزوجة لهذا ما قاله المشكك هو تدليس وكذب

فالسيدة مريم العذراء متى الذي يستخدم لقب بارثينوس لتاكيد انها عذراء استخدم أيضا جوني وهو امرأة عن مريم العذراء في نفس الاصحاح

انجيل متى 1

مت 1 :18 اما ولادة يسوع المسيح فكانت هكذا لما كانت مريم امه مخطوبة ليوسف قبل ان يجتمعا وجدت حبلى من الروح القدس

مت 1 :19 فيوسف رجلها اذ كان بارا و لم يشا ان يشهرها اراد تخليتها سرا

مت 1 :20 و لكن فيما هو متفكر في هذه الامور اذا ملاك الرب قد ظهر له في حلم قائلا يا يوسف ابن داود لا تخف ان تاخذ مريم امراتك γυναικα لان الذي حبل به فيها هو من الروح القدس

مت 1 :21 فستلد ابنا و تدعو اسمه يسوع لانه يخلص شعبه من خطاياهم

مت 1 :22 و هذا كله كان لكي يتم ما قيل من الرب بالنبي القائل

مت 1 :23 هوذا العذراء تحبل و تلد ابنا و يدعون اسمه عمانوئيل الذي تفسيره الله معنا

مت 1 :24 فلما استيقظ يوسف من النوم فعل كما امره ملاك الرب و اخذ امراته γυναικα

ولقبت به السيدة العذراء وقت صلب المسيح

إنجيل يوحنا 19: 26


فَلَمَّا رَأَى يَسُوعُ أُمَّهُ، وَالتِّلْمِيذَ الَّذِي كَانَ يُحِبُّهُ وَاقِفًا، قَالَ لأُمِّهِ: «يَا امْرَأَةُ، هُوَذَا ابْنُكِ».



بل مريم اخت لعازر كما يخبرنا يوحنا 12: 3 وهي عذراء غير متزوجة اخذت هذا اللقب عدة مرات في مت 26: 7 و10 ومرقس 14: 3

ملحوظة مهمة ان في السبعينية لقبت حواء في خلقتها بامراة قبل ان تعرف ادم أصلا في تكوين 2: 22 وأيضا في استير 2: 4 لقبت العذارى الذين سيجمعون للملك ليختار منهم زوجة بدل وشتي بهذا الاسم

فهذا اللفظ استخدم كثيرا على عذارى وغيره لانه فقط يعبر عن الطبيعة النسائية صغيرة كانت او كبيرة عذراء كانت او مخطوبة او متزوجة



اتي لأمر اخر مهم

الحقيقة تعبير معلمنا بولس الرسول (مولودا من امرأة) هو في الحقيقة يؤكد الميلاد العذروي والسبب انه يقول مولود من امرأة أي امرأة فقط بدون رجل ولم يقل ابن رجل وامرأة

وشرحت هذا في ملف

نبوات ميلاد المسيح من عذراء

فتعبير معلمنا بولس الرسول هو يشبه ما قاله سفر التكوين ووضح ان المسيا سيكون نسل المرأة فقط وليس الرجل

سفر التكوين 3

3: 15 واضع عداوة بينك وبين المراة وبين نسلك ونسلها هو يسحق راسك وانت تسحقين عقبه

وجاءت في السبعينية γυναικος

فهو من نسل الانسان ابن المراة فقط

عند اليهود لا ينسب النسل للمرأة بل للرجل رغم ان الولد يأخذ الجنسية اليهودية من الام ولكنه ينسب للاب ولهذا نسل المراة يعني انه بدون اب ينسب له

ولهذا اسم حواء من امرئ اخذت

وهذا تحقق في

انجيل متى 1

ت 1 :18 اما ولادة يسوع المسيح فكانت هكذا لما كانت مريم امه مخطوبة ليوسف قبل ان يجتمعا وجدت حبلى من الروح القدس

مت 1 :19 فيوسف رجلها اذ كان بارا و لم يشا ان يشهرها اراد تخليتها سرا

مت 1 :20 و لكن فيما هو متفكر في هذه الامور اذا ملاك الرب قد ظهر له في حلم قائلا يا يوسف ابن داود لا تخف ان تاخذ مريم امراتك لان الذي حبل به فيها هو من الروح القدس

وأيضا

انجيل لوقا 1

1 :34 فقالت مريم للملاك كيف يكون هذا و انا لست اعرف رجلا

1 :35 فاجاب الملاك و قال لها الروح القدس يحل عليك و قوة العلي تظللك فلذلك ايضا القدوس المولود منك يدعى ابن الله

ومعلمنا بولس الرسول الذي تتلمذ على يد غمالائيل يعرف هذا لأنه في الفكر اليهودي القديم أكدوا ان تكوين 3: 15 عن أيام المسيح الملك

Targum Pseudo-Jonathan.

I will put enmity between you and the woman, and between the offspring of your sons and the offspring of her sons: and it shall be that when the sons of the woman observe the commandments of the Torah, they will direct themselves to smite you on the head, but when they forsake the commandments of the Torah you will direct yourself to bite them on the heel. However, there is a remedy for them but no remedy for you. They are destined to make peace in the end, in the days of the King Messiah.

The Jewish interpretation here is allegorical with the woman representing good and the serpent a picture of evil.

Genesis 3:15.

Fragmentary Targum to the Pentateuch.

And it shall be that when the sons of the woman study the Torah diligently and obey its injunctions, they will direct themselves to smite you on the head and slay you; but when the sons of the woman forsake the commandments of the Torah and do not obey its injunctions, you will direct yourself to bite them on the heel and afflict them. However, there will be a remedy for the sons of the woman, but for you, serpent, there will be no remedy. They shall make peace with one another in the end, in the very end of days, in the days of the King Messiah.

A Rabbinic parallel is found in Genesis Rabbah 20:5 “R. Levi said: In the Messianic age all will be healed save the serpent and the Gibeonite.”



أيضا معلمنا بولس يعرف نبوة ارميا عن ميلاده من عذراء ايضا

سفر ارميا 31

31: 22 حتى متى تطوفين ايتها البنت المرتدة لان الرب قد خلق شيئا حديثا في الارض انثى تحيط برجل

أولا العدد يتكلم عن شيء لم يحدث من قبل شيء حديث تماما لم يحدث على وجه الأرض فهي امرأة وليكون امر حديث امرأة لم تعرف رجل تحيط بالجبار

هذا حدث بالتجسد حين كانت العذراء تحيط بالمسيح أي تحمل الجبار المسيح. مع ملاحظة لغويا هو مهم

(IHOT+) עדH5704 מתיH4970 תתחמקיןH2559 wilt thou go about, הבתH1323 daughter? השׁובבהH7728 O thou backsliding כיH3588 for בראH1254 hath created יהוהH3068 the LORD חדשׁהH2319 a new thing בארץH776 in the earth, נקבהH5347 A woman תסובבH5437 shall compass גבר׃H1397 a man.

ان كلمة رجل هي في العبري جيبير التي تعني الجبار وليس ايش او انوش. وكلمة انثي (نيقيبا) تعني نوع وليس امراه متزوجه مثل لقب حواء وقت خلقها او اي مولود نوعه انثي.

فلو حاول أحدهم يفسر ان امرأة غير مقصود بها عذراء رغم انه لم يقل عذراء فما الحديث في هذا؟

ولهذا كتاب الزوهار اليهودي قال ان هذا عن المسيا

"this shall be in the time of the Messiah, which will be on the sixth day;'' that is, the sixth millennium And elsewhere

Zohar in Gen. tom. 13. 4.

وأيضا ابرابانيل

"a woman shall compass a man"; says R. Hona, in the name of R. Ame, this is the King Messiah. So says R. Joshua ben Levi

In Abarbinel. Mashmiah Jeshuah, fol. 37. 4.



Apud Moses Hadarsan in Gen. c. 41. Vid. Galatin. de Arcanis Cath. Ver. l. 7. c. 14. p. 52, 526.

بل قال راباوات يهود مثل رابي هونا ورابي جشوا وغيرهم الرب يعصب كما جرح فكما اخطات العذراء إسرائيل في ارميا 31: 4 و21

سفر ارميا 31

31: 3 تراءى لي الرب من بعيد و محبة ابدية احببتك من اجل ذلك ادمت لك الرحمة

31: 4 سابنيك بعد فتبنين يا عذراء اسرائيل تتزينين بعد بدفوفك و تخرجين في رقص اللاعبين

31 :21 انصبي لنفسك صوى اجعلي لنفسك انصابا اجعلي قلبك نحو السكة الطريق التي ذهبت فيها ارجعي يا عذراء اسرائيل ارجعي الى مدنك هذه

فرحمة الرب ستتحقق عن طريق العذراء وسيريحهم من خلال عذراء ارميا 31: 22 وقالوا هذا الجبار هو الملك المسيا كما في مزمور 2: 7

he, that is, God, heals with the same he wounds; so will you find in Israel, they sinned by a virgin, and were punished in virgins, Eze_23:1; so he comforts them by a virgin, according to Jer_31:21; "turn again, O virgin of Israel", &c. "a woman shall compass a man". R Huna, in the name of R. Idi and R. Joshua, said, that this man is the King Messiah, of whom it is said, Psa_2:7, "this day have I begotten thee"

Prophecies of the Messiah", &c. p. 100, 101.

اكتفي بهذا القدر الذي وضحت فيه الخلفية اليهودية لمعلمنا بولس الرسول وبناء عليه هذا التعبير هو عن ميلاد المسيح من عذراء بدون زرع بشر



والمجد لله دائما