الميتاترون المسيا في الفكر اليهودي



Holy_bible_1



شرحت سابقا مفهوم المسيح عند اليهود في ملفات مثل

المسيا في الفكر اليهودي القديم والحديث ومكتبة قمران

وأيضا

الطوائف اليهودية ومنشاها وفكرها عن المسيا

وأيضا

المسيا في الفكر اليهودي

وهنا اركز على لقب وصفوا به المسايا واشرت اليه في هذه الملفات ولكن هنا اقدم تفاصيل اكثر. وهذا اللهب هو

الميتاترون Metatron وهو من القاب المسيا او المسيح عند اليهود وهذا مكتوب في المراجع اليهودية على سبيل المثال الكابالا Ecstatic Kabbalah

P. Koslowski, ed. (2002). Progress, Apocalypse, and Completion of History and Life after Death of the Human Person in the World Religions. Springer. p. 58. Retrieved 3 March 2014.

وهو المسيا السماوي المسؤول عن العصر المسياني

John C. Reeves (2005). Trajectories in Near Eastern Apocalyptic: A Postrabbinic Jewish Apocalypse Reader. Society of Biblical Literature Atlanta. 184

وكما يقول موقع destination-yisrael عنه ان الميتاترون هو ملاك الحضرة الإلهية هامشيا الملك المسيح

Metatron, the Angel of the Divine Presence is Melekh HaMaschiach (King Messiah)

الميتاترون מטטרון Metatron هو تعبير يهودي اتى من اللفظ اللاتيني ميتاتور ويعني الذي يستوفي او معلم او مقياس

http://www.perseus.tufts.edu/hopper/morph?la=la&l=metator

وأيضا من اليوناني ميتاثرونوس μετ θρóνος (meta thronos) أي بجوار العرش ولهذا يوصف الذي يجلس على العرش بجوار عرش المجد

"one who occupies the throne next to the throne of glory"

Schäfer, Peter (1992). The Hidden and Manifest God: Some Major Themes in Early Jewish Mysticism. SUNY Series in Judaica. State University of New York Press.

most probable is the etymology of Lieberman: Metatron = Greek metatronos = metathronos = synthronos; i.e. the small "minor god" whose throne is beside that of the great "God"

وهو موجود في العرش الإلهي كما قال سفر اخنوخ الابوكريفي

"co-occupant of the divine throne";

sunthronos, the Greek term metaturannos, which can be translated as "the one next to the ruler". Philip Alexander, "3 Enoch"

وهو في العبرية يكتب بطريقتين بطريقة سباعية وسداسية מטטרון or מיטטרון

بل واسمه له كتابتين ستة حروف وسبع حروف

מטטרון or מיטטרון

وقالوا ان الست حروف يمثل الانسان والسبع حروف يمثل الالوهية فهو الوسيط بين الله والانسان والبعض من الراباوات قال انه يمثل الطبيعة البشرية والطبيعة الالهية لانه يجمع بينهما كما قال دانيال 7: 13 وايضا سبب الاسباب "Cause of Causes",

6 is the number of man. 7 is the number of the divine.

Metatron has 2 natures: divine and human

Heinrich Cornelius Agrippa von Nettesheim (1993).

Donald Tyson and James Freake, ed. Occult Philosophy. Llewellyn Worldwide. p. 473.

رغم اختلافهم في وصفه وبعضهم قال عنه رئيس ملائكة وليس مثل الله ولكن في كتابات يهودية اخرى سنجد تعبيرات لا تصلح ان تقال الا على يهوه

وأقدم مقتطفات منها

هو في اليهودية ملاك يهوه الذي كان يظهر في العهد القديم

وأيضا يلقب المشير السماوي the Chancellor of Heaven

"Archangel Metatron". angelsweek.com

وهو ليس مذكور كثيرا في التلمود ولكنه في الكبالا يقال عنه أيضا السماوي وحارس الاسرار السماوية

"Metatron". Britannica Online Encyclopedia.

ويقول عنه التلمود انه الكاتب السماوي

Babylonian Talmud, Hagiga 15a

وأيضا تقول عنه موسوعة البريطانية هو يهوه الصغير lesser Yahweh,” وهو النموذج الاولي الذي على صورته خلق الانسان archetype

"Metatron". Britannica Online Encyclopedia.

وتصفه الكتب اليهودية

هو له قوة الهية

ag. 15a,

وكما تقول الموسوعة اليهودية تحت عنوان الميتاترون انه حامل الاسم الرباعي لان خروج 23: 21 يقول اسمي فيه

Mearon bears the Tetragrammaton; for Ex. xxiii. 21 says, "My name is in him."

واضع صورتها لان أحيانا الموسوعة اليهودية تغير محتوى الكلام

وهو يلقب بامير الحكمة "the princes of wisdom,"

Targ. Yer. to Deut. xxxiv. 6

ورئيس العالم

ul. 60a;

Zeb. 16b;

Sanh. 94a

وأيضا امير الوجود

Jellinek, "B. H." ii., pp. xvi., 55

et seq., v. 171;

"Responsen der Gaonen," ed. Harkavy, No. 373, p. 372;

comp. Isa. lxiii. 9

وأيضا

Andrei A. Orlov (2005). The Enoch-Metatron Tradition. Mohr Siebeck. Retrieved 5 March 2014.

ورب كل الجنود السماوية The Lord of all the heavenly hosts والكنوز والاسرار

ib. ii. 114, v. 174

وهو حامل الاسم الإلهي الأصغر bears the lesser divine name

وكما تقول الموسوعة اليهودية أيضا

لاحظ اليهود القدامى ان عدد حروف الميتاترون = عدد حروف القدير شداي وله الاسم الإلهي المقام

The ancients had already noticed that the numerical value of the letters in the word "Mearon" corresponded with those of the word "Shaddai" (= 314), and "Mearon" is also said to mean "palace" ("metatrion"), and to be connected with the divine name

وهذا أيضا موجود في رؤيا زربابل

John C. Reeves (2005). Trajectories in Near Eastern Apocalyptic: A Postrabbinic Jewish Apocalypse Reader. Society of Biblical Literature Atlanta.

ولهذا في كتاب مسيح مركابا يشرح لماذا وصف بانه يهوه الصغير لأنه يحمل عدد حروف اسم شداي

In Maaseh Merkabah the text reasons that Metatron is called the lesser YHWH because in Hebrew gematria Metatron is numerically equivalent to another name of God Shaddai.

Elliot R. Wolfson (1997). Through a Speculum that Shines: Vision and Imagination in Medieval Jewish Mysticism. Princeton University Press. p. 259.

وقال عنه كتاب اخنوخ انه ابن الانسان الذي له عرش في السماء وهذا يتفق مع وصف ابن الانسان في دانيال مع ملاحظة ان السبعينية لا تقول اتى الى قديم الأيام بل تقول ابن الانسان اتى مثل قديم الأيام

Nathaniel Deutsch (1999). Guardians of the Gate: Angelic Vice-regency in the Late Antiquity. BRILL. pp. 45–47.

وقال عنه راباي اليشا بن ابوياه الذي ولد قبل 70 ميلاديه انه في رؤيا رأه جالس على عرش في السماء وهذا فعلا لا يستطيع انسان او ملاك يفعله في حضرة الله ولهذا هو قال يوجد قوتين سماويتين (الله والميتاترون)

The Talmud relates that Elisha ben Abuyah (a rabbi and Jewish religious authority born in Jerusalem sometime before 70 CE), also called Acher (אחר, "other", as he became an apostate), entered Paradise and saw Metatron sitting down (an action that is not done in The Presence of God). Elishah ben Abuyah therefore looked to Metatron as a deity and said heretically: "There are indeed two powers in Heaven

Scholem, Gershom (1974), Kabbalah, Keter Publishing House Jerusalem Ltd

ولهذا أيضا في التلمود قيل ينبغي أيضا ان يعبد الميتاتورن لان اسمه مثل سيده

Minim tells Rabbi Idith that Metatron should be worshiped because he has a name like his master.

Sanhedrin 38b and Avodah Zarah 3b.

ولكن رابوات اخرين رفضوا هذا

كتاب زوهر قال ان الميتاترون في ثلاث ارباع يأخذ مكانة الله

n the preceding three quarters Metatron may take God's place or God may do this among other tasks.

"Avodah Zarah" (PDF). halakhah.com. Retrieved 5 March 2014.

ويقول راباي من القرن العاشر ان اسم الميتاترون كان موجود في التلمود على انه يهوه الصغير ولكنه حذف فيما بعد

The tenth century Karaite scholar Kirkisani believed that rabbinic Judaism was the heresy of Jeroboam I.[25] He quoted a version of Sanhedrin 38b which he claimed contained a reference to the "lesser YHVH." Gershom Scholem suggests that the name was deliberately omitted from later copies of the Talmud

Samuel Solomon Cohon (1987). Essays in Jewish Theology. Hebrew Union College Press. pp. 129–130. Retrieved 31 May 2014.

Gershom Scholem (2011). Major Trends in Jewish Mysticism. Random House LLC. p. 366. Retrieved 31 May 2014.

وأيضا كتاب Sefer Hekhalot  يتكلم عن يهوه الصغير هو اتى من خروج 23: 21 اسمي فيه

"lesser YHVH ", apparently deriving the concept from Exodus 23:21, which mentions an angel of whom God says "my name [understood as YHVH, the usual divine Proper Name] is in him".

وأيضا يقولوا انه هو

رب لكل الخلائق السماوية وايضا لكل الكنوز والكتابات 

ib. ii. 114, v. 174

ويحمل الاسم الالهي 

ib. ii. 61, 114, 117; v. 175

ويجب علينا ان نسلم كل شيئ ليد الميتاترون 

ويفسر به اليهود مقولة خروج 33: 20 لا احد يراني ويعيش ولكن هناك كثيرون راوا يهوه والترجوم وضح ان الذي ظهر هو الميمرا فالميتاترون او الميمرا هو ظهور يهوه

ووصفه زوهر بانه

"Middle Pillar of the godhead"

او العمود الاوسط في الالوهية وهو رئيس السلام وهو ابن ياه وهو ايضا المولود الاول لايلوهيم

Zohar, vol. 3., p. 227, Amsterdam Edition

وهو يهوه الصغير او ظهور يهوه الغير محدود بطريقة محدودة وهو الكلمة 

"the lesser YHWHLesser Tetragrammaton; the "Word"

وهو الادون ( الرب ) علي كل الخلائق لانه رئيس السماء وكل ما علي الارض

وايضا قال زوهار انه هو الوسيط الوحيد بين ايلوهيم والانسان

وقالوا ان الالوهية فيه مثل الله ولهذا فهو يتصرف بالسلطة الالهية

who is so like God that he virtually acts as the very embodiment of divinity

وايضا هو رئيس خلائق الله ومثل الله متسلط علي العالم

وايضا في زوهار هو ملاك يهوه الذي قاد شعبه في البرية بعد الخروج وهو الكاهن السماوي

وايضا قال هذا

the angel of the Lord who led the Israelites through the wilderness

Alexander, P. "From Son of Adam to a Second God" and Alexander, P. "3 Enoch"

Urbach, Ephraïm Elimelech. "The Sages: Their Concepts and Beliefs" Cambridge, Maa. : Harvard University Press, 1987, ©1979

وايضا يقول عنه موقع destination-yisra’el انه شيلوه الملك المسيا

بل يقول عنه الميتاترون هو إله اسرائيل الغير معروف المسيح

وهذا الموقع اليهودي قال كل ما تتخيل اثباتا ان المسيح الذي ينتظروه هو يهوه

وفي النهاية هذا عليه خلاف عند اليهود وبعض اليهود يتجنبوا الكلام عنه لأنهم يعتبروها اسرار سماوية وبعضهم لا يؤمنوا بهذه الطريقة ولكن وجود هؤلاء لا يمنع ان كثير من اليهود امنوا بالوهية المسيا المنتظر



والمجد لله دائما