هل العدد لأنه حيثما اجتمع اثنان او ثلاثة باسمي فهناك اكون في وسطهم ليس بدليل على لاهوت المسيح؟ متى 18: 20 كلوسي 2: 5 و1 كو 5: 3



Holy_bible_1



الشبهة



في إنجيل متى 18: 20
يقول المسيح لتلاميذه : لأَنَّهُ حَيْثُمَا اجْتَمَعَ اثْنَانِ أَوْ ثَلاَثَةٌ بِاسْمِي فَهُنَاكَ أَكُونُ فِي وَسْطِهِمْ».
هذا النص يقول النصارى أنه دليل على تأليه المسيح
وهو قول خطأ و كاذب وضعه المحرفون ,
يجيب بولس نفسه عن معنى هذا النص حيث يقول نفس الشيئ عن نفسه :
رسالة بولس الرسول إلى أهل كولوسي 2: 5 فَإِنِّي وَإِنْ كُنْتُ غَائِبًا فِي الْجَسَدِ لكِنِّي مَعَكُمْ فِي الرُّوحِ، فَرِحًا، وَنَاظِرًا تَرْتِيبَكُمْ وَمَتَانَةَ إِيمَانِكُمْ فِي الْمَسِيحِ.
رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 5: 3 فَإِنِّي أَنَا كَأَنِّي غَائِبٌ بِالْجَسَدِ، وَلكِنْ حَاضِرٌ بِالرُّوحِ، قَدْ حَكَمْتُ كَأَنِّي حَاضِرٌ فِي الَّذِي فَعَلَ هذَا، هكَذَا:
فهل على هذا يقبل أحد أن يكون بولس إلها حيث أنه معهم بالروح حتى بعد موته؟! وهكذا المسيح نفس الشيئ "ذلك إن صح نسب وصدق هذا النص للمسيح عليه السلام حيث أن هذا الإنجيل كالباقي مجهول الكاتب"


الرد



كالعادة المسلمين يدعوا هذا كذبا ان العدد لا يعلن لاهوت المسيح لكي يثبتوا صحة قرانهم الذي دلس على الايمان المسيحي وادعى كلام على الاله الحقيقي مثل كل الأنبياء الكذبة والرب لم يقول هذا ومن تدليس القران هو انكار لاهوت المسيح كأي محاولة شيطانية لمقاومة الايمان المسيحي ولكن هذا العدد مثله مثل كم ضخم من الاعداد تعلن لاهوت المسيح فكل ما يفعله المسلمين هو التدليس في المعنى وادعاء أشياء كاذبة مثل ان نفس الكلام قاله معلمنا بولس الرسول رغم ان ما يقوله معلمنا بولس الرسول يختلف تماما عن مقولة الرب يسوع فالرب يسوع يعلن انه في كل مكان وكل زمان لانه الله الغير محدود ولكن معلمنا بولس الرسول الذي لا يقول انه في كل مكان على الاطلاق ولكنه يتكلم مع اخوته عن المشاركة الوجدانية في المشاكل التي تحدث في الكنيسة ويرسل له خطابات تخبره عما يحدث او يذهب له شخص ويخبره باحوال الكنيسة

ولتأكيد هذا ندرس بشيء من التفصيل ما يقوله معلمنا بولس الرسول والفرق عما يقوله المسيح وأيضا المفهوم اليهودي الذي يشير اليه المسيح



أولا ما يقوله معلمنا بولس الرسول

رسالة بولس الرسول إلى أهل كولوسي 2:

فَإِنِّي وَإِنْ كُنْتُ غَائِبًا فِي الْجَسَدِ لكِنِّي مَعَكُمْ فِي الرُّوحِ، فَرِحًا، وَنَاظِرًا تَرْتِيبَكُمْ وَمَتَانَةَ إِيمَانِكُمْ فِي الْمَسِيحِ.

معلمنا بولس الرسول يكلم الكنيسة التي بشرها وغادر ليكمل رحلاته التبشيريه ولكنه سجن بعد هذا واتت اليه رسائل من كولوسي فأرسل لهم هذه الرسالة من سجنه الاول في رومية

رسالة بولس الرسول إلى أهل كولوسي 4: 3


مُصَلِّينَ فِي ذلِكَ لأَجْلِنَا نَحْنُ أَيْضًا، لِيَفْتَحَ الرَّبُّ لَنَا بَابًا لِلْكَلاَمِ، لِنَتَكَلَّمَ بِسِرِّ الْمَسِيحِ، الَّذِي مِنْ أَجْلِهِ أَنَا مُوثَقٌ أَيْضًا،

وبخاصة أنه ترك ابفراس هناك

رسالة بولس الرسول إلي أهل كولوسي 1

1: 7 كما تعلمتم ايضا من ابفراس العبد الحبيب معنا الذي هو خادم امين للمسيح لاجلكم

ابفراس هو الذي ساعد مساعدة فعالة في تأسيس كنيسة كولوسي مع معلمنا بولس الرسول وتلميذه تيموثاوس. وقدر تركه معلمنا بولس الرسول هناك ليتولي شؤن الكنيسه والتبشير في كولوسي.

ولما التحق ابفراس ببولس وأخبره بحالة الكنيسة في مدينة كولوسي،

فحرك تقريره هذا الرسول بولس لكتابة رسالته هذه إليهم.

1: 8 الذي أخبرنا ايضا بمحبتكم في الروح

فهو يقول بوضوح انه رغم انه محبوس ولا يستطيع ان يحضر إليهم بنفسه ولكن ما يسمعه من اخبار من خلال ابفراس. إذا من يقرأ الرسالة يعرف أنه لا يتكلم عن انه معهم في أي مكان وزمان بل يتكلم فقط انه يسمع اخبارهم من ابفراس ويشاركهم مشاركة وجدانية في الأشياء التي تفرحهم فيقول (فَرِحًا، وَنَاظِرًا تَرْتِيبَكُمْ وَمَتَانَةَ إِيمَانِكُمْ) أنه يتهلل بالاخبار التي أتت اليه عن ترتيبهم وعدم تشويشهم، كما يفرح بثبات إيمانهم في المسيح يسوع.

ويؤكد هذا في نفس الرسالة يقول

1 :9 من اجل ذلك نحن ايضا منذ يوم سمعنا لم نزل مصلين و طالبين لاجلكم ان تمتلئوا من معرفة مشيئته في كل حكمة و فهم روحي

بل يقول لهم انه سيرسل لهم اخباره ردا على ما وصله من اخبار

4 :7 جميع احوالي سيعرفكم بها تيخيكس الاخ الحبيب و الخادم الامين و العبد معنا في الرب

4 :8 الذي ارسلته اليكم لهذا عينه ليعرف احوالكم و يعزي قلوبكم

4 :9 مع انسيمس الاخ الامين الحبيب الذي هو منكم هما سيعرفانكم بكل ما ههنا

فكل ما يقوله هو يتكلم عن فترة خدمته لهم فقط ولكن عندما اقترب موته بدأ يودعهم

رسالة بولس الرسول الثانية إلى تيموثاوس 4

5 وَأَمَّا أَنْتَ فَاصْحُ فِي كُلِّ شَيْءٍ. احْتَمِلِ الْمَشَقَّاتِ. اعْمَلْ عَمَلَ الْمُبَشِّرِ. تَمِّمْ خِدْمَتَكَ.
6
فَإِنِّي أَنَا الآنَ أُسْكَبُ سَكِيبًا، وَوَقْتُ انْحِلاَلِي قَدْ حَضَرَ.
7
قَدْ جَاهَدْتُ الْجِهَادَ الْحَسَنَ، أَكْمَلْتُ السَّعْيَ، حَفِظْتُ الإِيمَانَ،
8
وَأَخِيرًا قَدْ وُضِعَ لِي إِكْلِيلُ الْبِرِّ، الَّذِي يَهَبُهُ لِي فِي ذلِكَ الْيَوْمِ، الرَّبُّ الدَّيَّانُ الْعَادِلُ، وَلَيْسَ لِي فَقَطْ، بَلْ لِجَمِيعِ الَّذِينَ يُحِبُّونَ ظُهُورَهُ أَيْضًا.

فكما قلت ما يقوله هو لا يدعي انه معهم في كل مكان وزمان على الاطلاق بل يقول ما سمعه من اخبار جعله يشاركهم بالفرح روحيا مشاركة وجدانية

فالحقيقة هو تدليس من المدلسين ان يشبهوا هذا بما قاله المسيح



العدد الثاني وهو نفس الفكرة ويؤكد اكثر ما قلت

رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 5

فَإِنِّي أَنَا كَأَنِّي غَائِبٌ بِالْجَسَدِ، وَلكِنْ حَاضِرٌ بِالرُّوحِ، قَدْ حَكَمْتُ كَأَنِّي حَاضِرٌ فِي الَّذِي فَعَلَ هذَا، هكَذَا:
فهو أيضا يقول لهم رغم انه غير موجود معهم بالجسد ولكن يسمع اخبارهم فيقول انه كأنه حاضر بروحه وسطهم مما سمعه من اخبار فيحكم في القضايات المهمة

وتاكيد هذا من نفس الاصحاح

5 :1 يسمع مطلقا ان بينكم زنى و زنى هكذا لا يسمى بين الامم حتى ان تكون للانسان امراة ابيه

فهو يقول يسمع والسبب هو انه جائت اليه رسالة فهو بعد أن خدم هناك مدة 18 شهرًا تحركت الأحداث بسرعة فائقة، فقد حدث انشقاق خطير وظهرت أربع فرق متضاربة، كما ظهرت مشاكل سلوكية كزاني كورونثوس وعقيدية تفقد الكنيسة قدسيتها وتحطم إيمانها.

وقدت وصلت الي بولس الرسول رساله من بيت خلوي وهي سيدة شريفه مشهوره في الكنيسة تخبره ما يحدث في الكنيسه بعد تركه لها

رسالة بولس الرسول الاولي الي أهل كورنثوس 1

1: 11 لاني اخبرت عنكم يا اخوتي من اهل خلوي ان بينكم خصومات

لهذا كان بولس الرسول قلقًا على الشعب فكتب لهم هذه الرسالة. فهو ليس حاضرا بالروح بمعنى انه في كل مكان وزمان هذا خطأ من المشككين ولكن يتابع اخبارهم ويشاركهم وجدانيا في الاحداث والمشاكل التي تخبره بها رسائل فيرسل رسالة ليحل بعض هذه المشاكل

5 :3 فاني انا كاني غائب بالجسد و لكن حاضر بالروح قد حكمت كاني حاضر في الذي فعل هذا هكذا

ففهمنا انه حاضر بالروح أي يشاركهم من خلال الاخبار التي يسمعها من رسالة خلوي وغيرها ويصدر لهم حكم في موقف زاني كورنثوس بانه يطرد من الكنيسة

5 :4 باسم ربنا يسوع المسيح اذ انتم و روحي مجتمعون مع قوة ربنا يسوع المسيح

بل يقول الذي يجمعهم هم وبولس الرسول هو الرب يسوع المسيح. فهم احياء وبولس الرسول حي ولكن المسيح صعد ورغم هذا المسيح بقوته يجمعه أي حتى في العدد التالي للذي يستشهد به المشككون هو يشهد على عدم محدودية المسيح

5 :5 ان يسلم مثل هذا للشيطان لهلاك الجسد لكي تخلص الروح في يوم الرب يسوع

ويتكلم عن المسيح الديان ويوم الدينونة هو يوم الرب يسوع

فكما قلت ما يقوله هو لا يدعي انه معهم في كل مكان وزمان على الاطلاق بل يقول ما سمعه من اخبار جعله يشاركهم بالفرح روحيا مشاركة وجدانية

فالحقيقة هو تدليس من المدلسين ان يشبهوا هذا بما قاله المسيح



نأتي الى مقولة المسيح التي هي تختلف تماما عن هذا

الرب يسوع يقول

أنجيل متى

18 :20 لانه حيثما اجتمع اثنان او ثلاثة باسمي فهناك اكون في وسطهم

هنا المسيح يؤكد ان أي اثنين مسيحيين في أي مكان وفي أي زمان وحتى لو كان اثنين اثنين ملايين في أي مكان في العالم في نفس الوقت سيكون هو في وسطهم لانه غير محدود وفي كل مكان وكل زمان. وبتطبيق اثنين او ثلاثة هو أي اسرة مسيحية زوج وزوجته او هما وابناؤهما فيسكن الرب يسوع في هذا البيت المسيحي معهم ويقودهم في نفس الوقت لانه غير محدود وهذا يستمر الى انقضاء الدهر وليس فقط في اثناء حياته على الارض

ما يؤكد انه قال

إنجيل متى 28: 20


وَعَلِّمُوهُمْ أَنْ يَحْفَظُوا جَمِيعَ مَا أَوْصَيْتُكُمْ بِهِ. وَهَا أَنَا مَعَكُمْ كُلَّ الأَيَّامِ إِلَى انْقِضَاءِ الدَّهْرِ». آمِينَ.

بل الرب يسوع المسيح فعل هذا في ظهوراته لتلاميذه

وهو أخبر انه ازلي

إنجيل يوحنا 8: 58


قَالَ لَهُمْ يَسُوعُ: «الْحَقَّ الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: قَبْلَ أَنْ يَكُونَ إِبْرَاهِيمُ أَنَا كَائِنٌ».

وأيضا شرحت سابقا في ملف أهمية تعبير باسمي الذي استخدمه في هذا العدد وهو لوحده تأكيد لاهوت

تعبير باسمي اثبات لاهوت اشعياء 42: 8 و متي 18: 20 و مرقس 16: 17 واعمال 19

اسم الرب مرتبط بمجد الرب وقوة الرب فالاسم وبخاصه في العبري هو وصف ولهذا نجد الاسماء في العبرية للاشخاص دائما تعبر عن صفات سواء تنطبق عليهم ام لا

وكما شرحت سابقا في ملف اسم يهوه هو تعبير عن ان الرب هو الكائن وهو يوضح ان اسم الرب يعبر عن كيان ومجد وصفة وقوة

سفر إشعياء 42: 8

«أَنَا الرَّبُّ هذَا اسْمِي، وَمَجْدِي لاَ أُعْطِيهِ لآخَرَ، وَلاَ تَسْبِيحِي لِلْمَنْحُوتَاتِ.

فاسمه هو دليل قوة ومجد

سفر إرميا 16: 21

«لِذلِكَ هأَنَذَا أُعَرِّفُهُمْ هذِهِ الْمَرَّةَ، أُعَرِّفُهُمْ يَدِي وَجَبَرُوتِي، فَيَعْرِفُونَ أَنَّ اسْمِي يَهْوَهُ.

رغم انهم يعرفون ان اسمه يهوه لفظا ولكن يقصد ان يعرفون اسمه اي قوته وجبروته 

سفر الخروج 9: 16

وَلكِنْ لأَجْلِ هذَا أَقَمْتُكَ، لِكَيْ أُرِيَكَ قُوَّتِي، وَلِكَيْ يُخْبَرَ بِاسْمِي فِي كُلِّ الأَرْضِ.

يخبر باسمه اي يخبر بقوته

سفر الخروج 15: 3

الرَّبُّ رَجُلُ الْحَرْبِالرَّبُّ اسْمُهُ.

اعلان اسمه اي اعلان قدرته 

سفر اللاويين 19: 12

وَلاَ تَحْلِفُوا بِاسْمِي لِلْكَذِبِ، فَتُدَنِّسَ اسْمَ إِلهِكَ. أَنَا الرَّبُّ.

الحلف باسم الرب كذب هو استهانة بكيان الرب وقوته. وتدنيس اسم الرب هو مهانة لا يقبلها الرب لان اسمه يعبر عنه.

ولن نجد نبي كان يبشر باسمه ولا بقوته ولا يستطيع ان يصنع معجزات باسمه الشخصي ولكن يصنع المعجزات باسم الرب. ولمن نجد نبي كان يستطيع ان يعطي سلطان باسمه لتلاميذه  ان يستخدموا اسم النبي في صنع قوات

سفر التثنية 18: 7

وَخَدَمَ بِاسْمِ الرَّبِّ إِلهِكَ مِثْلَ جَمِيعِ إِخْوَتِهِ اللاَّوِيِّينَ الْوَاقِفِينَ هُنَاكَ أَمَامَ الرَّبِّ،

 

سفر الملوك الأول 18: 24

ثُمَّ تَدْعُونَ بِاسْمِ آلِهَتِكُمْ وَأَنَا أَدْعُو بِاسْمِ الرَّبِّوَالإِلهُ الَّذِي يُجِيبُ بِنَارٍ فَهُوَ اللهُ». فَأَجَابَ جَمِيعُ الشَّعْبِ وَقَالُوا: «الْكَلاَمُ حَسَنٌ».

فايليا لم ينادي باسمه ولم يامر باسمه ان تنزل نار من السماء بل فعل هذا باسم الرب 

سفر أخبار الأيام الأول 16: 2

وَلَمَّا انْتَهَى دَاوُدُ مِنْ إِصْعَادِ الْمُحْرَقَاتِ وَذَبَائِحِ السَّلاَمَةِ بَارَكَ الشَّعْبَ بِاسْمِ الرَّبِّ.

 

سفر أخبار الأيام الأول 21: 19

فَصَعِدَ دَاوُدُ حَسَبَ كَلاَمِ جَادَ الَّذِي تَكَلَّمَ بِهِ بِاسْمِ الرَّبِّ.

وكثير جدا يقول الكتاب عن انبياء الرب يقول صلي باسم الرب او دعي باسم الرب او غيرها الكثير التي تؤكد ان اسم الرب هو الرب ذاته. وان انبياؤه لا يستطيعوا ان يفعلوا شيئ الا باسم الرب فقط

سفر المزامير 124: 8

عَوْنُنَا بِاسْمِ الرَّبِّ، الصَّانِعِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ.

 

سفر زكريا 10: 12

وَأُقَوِّيهِمْ بِالرَّبِّ، فَيَسْلُكُونَ بِاسْمِهِ، يَقُولُ الرَّبُّ».

 

سفر زكريا 14: 9

وَيَكُونُ الرَّبُّ مَلِكًا عَلَى كُلِّ الأَرْضِ. فِي ذلِكَ الْيَوْمِ يَكُونُ الرَّبُّ وَحْدَهُ وَاسْمُهُ وَحْدَهُ.

 

سفر الأمثال 18: 10

اِسْمُ الرَّبِّ بُرْجٌ حَصِينٌ، يَرْكُضُ إِلَيْهِ الصِّدِّيقُ وَيَتَمَنَّعُ.

اسم الرب هو الرب 

سفر إشعياء 50: 10

مَنْ مِنْكُمْ خَائِفُ الرَّبِّ، سَامِعٌ لِصَوْتِ عَبْدِهِ؟ مَنِ الَّذِي يَسْلُكُ فِي الظُّلُمَاتِ وَلاَ نُورَ لَهُ؟ فَلْيَتَّكِلْ عَلَى اسْمِ الرَّبِّ وَيَسْتَنِدْ إِلَى إِلهِهِ.

 

سفر إشعياء 30: 27

هُوَذَا اسْمُ الرَّبِّ يَأْتِي مِنْ بَعِيدٍ. غَضَبُهُ مُشْتَعِلٌ وَالْحَرِيقُ عَظِيمٌ. شَفَتَاهُ مُمْتَلِئَتَانِ سَخَطًا، وَلِسَانُهُ كَنَارٍ آكِلَةٍ،

 يقول هوذا اسم الرب ياتي رغم اننا نتوقع انه يقول هوذا الرب ياتي فالذي ياتي اي المسيح هو اسم الرب وهو قوة الرب وهو مجد الرب لانه الرب ذاته 

في اي مكان وفي اي زمان ان اجتمع اثنين او ثلاثة باسم المسيح وليس الله وهذا ليس يعني الهين بل اله واحد هو المسيح وهو الله لان المسيح هو الله الظاهر في الجسد وعندما يقول باسمي فهو مساوي باسم الرب لانه هو الرب

انجيل يوحنا 14

13 وَمَهْمَا سَأَلْتُمْ بِاسْمِي فَذلِكَ أَفْعَلُهُ لِيَتَمَجَّدَ الآبُ بِالابْنِ.
14
إِنْ سَأَلْتُمْ شَيْئًا بِاسْمِي فَإِنِّي أَفْعَلُهُ.

وهذا تاكيد لان اسمه هو مجده لانه هو الله 

يصنعون قوات باسم المسيح لان اسم المسيح هو قوته لانه هو الله

انجيل مرقس 16

17 وَهذِهِ الآيَاتُ تَتْبَعُ الْمُؤْمِنِينَ: يُخْرِجُونَ الشَّيَاطِينَ بِاسْمِي، وَيَتَكَلَّمُونَ بِأَلْسِنَةٍ جَدِيدَةٍ.
18
يَحْمِلُونَ حَيَّاتٍ، وَإِنْ شَرِبُوا شَيْئًا مُمِيتًا لاَ يَضُرُّهُمْ، وَيَضَعُونَ أَيْدِيَهُمْ عَلَى الْمَرْضَى فَيَبْرَأُونَ».

فكان صنع القوة باسم الرب يسوع المسيح لانه هو يهوه 

سفر أعمال الرسل 15: 17

لِكَيْ يَطْلُبَ الْبَاقُونَ مِنَ النَّاسِ الرَّبَّ، وَجَمِيعُ الأُمَمِ الَّذِينَ دُعِيَ اسْمِي عَلَيْهِمْ، يَقُولُ الرَّبُّ الصَّانِعُ هذَا كُلَّهُ.

وبالطبع دعي اسم المسيح فهم مسيحيين فالرب الخالق كل شيئ اسمه المسيح 

والذي باسمه نطلب اي شيئ لان اسمه هو قوته واسمه المسيح 

إنجيل يوحنا 16: 24

إِلَى الآنَ لَمْ تَطْلُبُوا شَيْئًا بِاسْمِياُطْلُبُوا تَأْخُذُوا، لِيَكُونَ فَرَحُكُمْ كَامِلاً.

وهذا يؤكد ان المسيح عندما قال (لأنه حيثما اجتمع اثنان او ثلاثة باسمي فهناك اكون في وسطهم) هو يعلن لاهوته بوضوح من خلال تعبير اسمي وايضا توضيح لا محدوديته وازليته ابديته

فالفرق ان

1 المسيح وضح عن نفسه اللامحدودية

2 المسيح وضح عن نفسه الاستمرارية

3 المسيح وضح عن نفسه السلطان

4 المسيح وضح عن نفسه انه يهوه صاحب الاسم المقدس



ولكن هناك امر اخر خطير جدا في الفكر اليهودي يشير اليه المسيح يفهمه اليهود جيدا ولكن قد يكون غير واضح لغير اليهود

اليهود عندهم قانون ان أي اجتماع ليكون رسمي لا بد ان يكون 10 او اكثر ولكن اقل من 10 هو ليس اجتماع رسمي

That a number less than ten, is not a congregation

Misn. Sanhedrim, c. 1. sect. 6. T. Bab. Megilia, fol. 23. 2. Gloss. in ib.

ولكن الوحيد الذي يجتمع مع عدد اقل من عشر سواء اثنين او ثلاثة هو الشكينة وهو مجد الله ومحضر الله أي الحضرة الالهية

there is no congregation less than ten, yet own that the divine presence may be with a lesser number, even as small an one as here mentioned

Pirke Abot, c. 3. sect. 6.

وشرحت سابقا الشكينة في

المسيا في الفكر اليهودي

وأيضا

المسيا في الفكر اليهودي القديم والحديث ومكتبة قمران

وايضا

الطوائف اليهودية ومنشاها وفكرها عن المسيا

وأيضا

تابوت عهد الرب

واشرت لأمر مشابه

هل تعبير كم مرة أردت أن أجمع أولادك ليس اعلان لاهوت للمسيح وأيضا أرسل اليكم انبياء؟ متى 23: 37 ولوقا 13: 34 ولوقا 11

ووضحت فيه ان ما يقوله المسيح هو المفهوم اليهودي عن الشكينة وفيها المسيح اليهودي يكلم اليهود بتعبيرات مفهومة جيدة جدا جدا لهم انه هو يهوه وهو الشكينة الذي كان يحاول ان يجمعهم تحت جناحين شكينته

وفي هذا العدد نفس الامر ونفس المعنى فهو عندما يقول لو اجتمع اثنين او ثلاثة باسمي هناك يكون في وسطهم هو نفس الكلام الذي يفهمه اليهود عن الشكينة أي مجد يهوه ومحضر يهوه

فيقول الراباوات اليهود

"Ten that sit and study in the law, the Shechaniah dwells among them, as it is said, Psa_82:1. From whence does this appear, if but five? from Amo_9:6, from whence, if but three? from Psa_82:1, from whence, if but two? from Mal_3:16, from whence, if but one? from Exo_20:24.''

Pirke Abot, c. 3. sect. 6.

عشرة يجلسون ويدرسون الشريعة الشكينة يحل بينهم كما قال في

مزامير 82

82 :1 الله قائم في مجمع الله في وسط الالهة يقضي

ومن هذا يظهر. ولكن لو كان خمسة؟ هذا من

سفر عاموس 9

9 :6 الذي بنى في السماء علاليه و اسس على الارض قبته الذي يدعو مياه البحر و يصبها على وجه الارض يهوه اسمه

ومن هذا يظهر. ولكن لو ثلاثة؟ هذا من مزمور 82: 1

من هذا يظهر ولكن لو اثنين؟ هذا من

سفر ملاخي 3

3 :16 حينئذ كلم متقو الرب كل واحد قريبه و الرب اصغى و سمع و كتب امامه سفر تذكرة للذين اتقوا الرب و للمفكرين في اسمه

من هذا يظهر. ولكن لو واحد؟ هذا من

سفر الخروج 20

20 :24 مذبحا من تراب تصنع لي و تذبح عليه محرقاتك و ذبائح سلامتك غنمك و بقرك في كل الاماكن التي فيها اصنع لاسمي ذكرا اتي اليك و اباركك



مع ملاحظة ان الاعداد التي استشهد بها اليهود عن الشكينة التي تكون في وسط أي اثنين او ثلاثة يجتمعوا باسم الرب هي اعداد كما قراتم تتكلم عن يهوه نفسه وأيضا اسم يهوه.

وهذا يؤكد ان ما قاله المسيح هو اعلان انه الشكينة لانه يهوه وسلطان اسمه لانه يهوه



وأيضا يقولوا

"two that sit together, and the words of the law are between them, the Shechaniah dwells among them, according to Mal_3:16, from whence does it appear, that if but one sits and studies in the law, the holy blessed God hath fixed a reward for him? from Lam_3:28.''

Ib. sect. 2.

ومن التلمود

Talmud Berachot 6, "when three sit as judges, the Shekinah is with them,"

Talmud Sanhedrin 39, "Whenever ten are gathered for prayer, there the Shekinah rests."



وأيضا من المشنة

the Mishnah Tractate Avot 3.3 & 7:

"3. Rabbi Chananiah ben Teradion said . . 'when two sit together and words of Torah pass between them, the Divine Presence rests between them' . . .

"7. Rabbi Chalafta ben Dosa of Kefar Chanania used to say: 'If ten men sit together and occupy themselves with the Torah, the Divine Presence rests among them as it is written (Psalm 82:1) "God has taken his place in the divine council." And from where do we learn that this applies even to five? Because it is written (Amos 9:6) "And founds his vault upon the earth." And how do we learn that this applies even to three? Because it is written (Psalm 82:1) "In the midst of the gods he holds judgment." And from where can it be shown that the same applies even to two? Because it is written (Malachi 3:16)"Then those who revered the Lord spoke with one another. The Lord took note and listened." And from where even of one? Because it is written (Exodus 20:24) "In every place where I cause my name to be remembered I will come to you and bless you."'"


فالمسيح في هذا التعبير لليهود يعلن بوضوح انه يهوه وهو مجد يهوه

رسالة بولس الرسول إلى العبرانيين 1: 3


الَّذِي، وَهُوَ بَهَاءُ مَجْدِهِ، وَرَسْمُ جَوْهَرِهِ، وَحَامِلٌ كُلَّ الأَشْيَاءِ بِكَلِمَةِ قُدْرَتِهِ، بَعْدَ مَا صَنَعَ بِنَفْسِهِ تَطْهِيرًا لِخَطَايَانَا، جَلَسَ فِي يَمِينِ الْعَظَمَةِ فِي الأَعَالِي،

وهو محضر يهوه

انجيل يوحنا 1

1 :1 في البدء كان الكلمة و الكلمة كان عند الله و كان الكلمة الله

1 :2 هذا كان في البدء عند الله

1 :3 كل شيء به كان و بغيره لم يكن شيء مما كان

1 :4 فيه كانت الحياة و الحياة كانت نور الناس



1 :14 و الكلمة صار جسدا و حل بيننا و راينا مجده مجدا كما لوحيد من الاب مملوءا نعمة و حقا

ومن له اذنان للسمع فليسمع



والمجد لله دائما