الجزء الأول من الرد على فيديو باسم الرد على برنامج الدليل وحفريات مزورة لتطور مزعوم

 

Holy_bible_1

 

وصل الي عدة فيديوهات يحاول فيه بعضهم بالرد على ما قدمت في برنامج الدليل الحلقة الأولى حفريات مزورة. وكالعادة مع كل احترام لشخص المتكلم أركز فقط على محتوى الكلام دون المتكلم. لان دائما لا يهمنى من قائل الكلام ولكن محتوى الكلام والفكر والادلة التي وراؤه. فانا لا اشخصن المواضيع.

بدأ المتكلم الفيديو الاول الذي تعدي 1:45 دقيقة بتعريف طويل الي حد ما عن قناة الحياة وقال "لأنه دائما عندما يرد الانسان على من جاء بشيء مغلوط أو أخطاء او ربما تدليس وتزوير فأنك تحتاج لوقت أكثر للرد عليه لان الخطأ ممكن يقوله الانسان في عشر ثواني ولكن حتى ترد بالدليل والبرهان ربما تحتاج لربما الي ساعة او ساعتين أحيانا" فعلا اتفق معه في المبدأ أن الرد دائما يحتاج وقت أطول ولكن ارفض من البداية أدعاء أن ما قدمته مغلوط أو أخطاء أو تدليس أو تزوير ولهذا سأقدم أيضا ردا على ادعاءاته هذه وبالفعل ستكون طويلة فاعتذر عن الاطالة من البداية. 

ويقول "اود أن ابدا ببعض النقاط كمقدمة لما سياتي. أنا كنت أتمنى لو تركت قناة الحياة برامجها محصورة في الكلام عن الأديان فالخوض في العلوم واجترار الأكاذيب والتدليس والمغالطات الذي يروج لها بعض الخلقيين الغربيين لن تعود على قناة الحياة الا بالضرر" الحقيقة كثيرا ما يردد هذا التعبير الملحدين كما لو كانوا يحذرونا من العلوم بادعاء أن العلوم لهم, فهم الأكثر علم وأكثر ذكاء (الذين تطوروا مع القردة من جد مشترك يدعوا أنهم أكثر ذكاء منا المخلوقين في اروع صورة) لماذا هذا الأسلوب؟

وهل العلم والتفكير حكر على أحد؟

ومن جعلهم قضاة لمن يتكلم في العلم ومن لا يتكلم فيه؟

الحقيقة العلم ليس في صفهم بل العكس هو الصحيح فالأفكار التطورية تقوم على أراء شخصية وفرضيات يحاولوا دائما استخدام اشباه العلم وادعاءات باطلة يغلفوها بهالة علمية ليجعلوا البسطاء ينخدعوا بما يقولوا 

ولكن استخدم ما قاله هام في مناظرته مع ناي لشرح هذا الأسلوب المغلوط من الملحدين فهم ليسوا علميين والعلم ليس في صفهم أصلا 

الحقيقة هم يقرؤون رأي واحد يقدم فرضيات ويستقبلونها كحقائق بدون معرفة الرأي الاخر ولا خلفية هذه الفرضيات

أولا لعدم معرفة الفرق بين الملاحظات العلمية والتاريخ العلمي

الفرق بين التاريخ العلمي historical science والملاحظات العلمية observational science سواء experimental or inventions

فمثلا التطور البيولوجي هو يعتبر تاريخ علمي (فرضيات تفسر التاريخ) اما الفيزياء والكيمياء فهي ملاحظات علمية وليس تاريخ علمي 

التطور يعتبر تاريخ علمي وليس علم ملاحظ. فهو يعتبر اراء شخصية وفرضيات تفسيرية لما حدث في الماضي وليس علم ملاحظ مختبر متكرر

القوانين الطبيعية لم تتغير وهي ضد التطور فمصدر الحياة او ما يسمى abiogenesis هو ضد قانون الطبيعة biogenesis وضد القانون الثاني من الديناميكية الحرارية فادعاء ان حياة خرجت من مواد غير حية هو محاولة وفرضية شخصية لتفسير تاريخ وليس ملاحظة علمية

ولم يجيب عالم واحد ممن هم ضد الخلق على أصل الحياة.

فكرة العلم ضد الايمان هي خطأ تماما وهي محاولة دنيئة من مؤيدي التطور لخداع البسطاء 

هناك علماء كثيرين جدا وهم ليس لهم علاقة لا بالخلق ولا بالتطور فبحثهم للبحث العلمي فقط وأيضا هناك علماء بخلفية سواء ايمانية بالخلق او ايمانية بالتطور وتقسيم العلماء بادعاء انهم مع التطور هذا غير محايد. فالعلم الملاحظ لا علاقة له ولكن تفسير الملاحظات العلمية بفرضيات تاريخية هو الذي له علاقة بالخلق او التطور. بمعني

التطور يعتبر تاريخ علمي وليس علم ملاحظ. هو فقط يخطئ تفسير الملاحظات العلمية ويسرق كلمة العلم ليعطي لنفسه هالة قدسية علمية متهما المؤمنين بالخلق انهم غير علميين. 

الكل له نفس مصدر المعلومات من الملاحظات 

ولكن الاختلاف في تفسير هذه الادلة

وسبب اختلاف التفسير لان كل واحد له ايمان يبني عليه تفسير الأدلة 

فما يقرأه الشباب الملحد هو فرضيات وتفسيرات الملحدين فقط مما يلقبوهم بعلماء الذين يؤمنون بالإلحاد والتطور ورافضين للخلق. ولا يدركون أن هذا ليس ملاحظ ولكنه فقط افتراض بلا دليل في اغلب الأحوال أو بافتراض ادلة غير دقيقة. فهم لم يروا التطور ولكن افترضوه ولم يروا الادلة تحدث ولكن يقدموا ادلة يفترضوا تفسيرها.

ولكن بالتدقيق نجد أن التفسير التاريخي لما نلاحظه من ملاحظات علمية بأسلوب علمي يعتمد على الخلق يكون دائما أدق واسلوب علمي يتفق مع قواعد العلم ولكن هذا ما يحاول الملحدين مقاومته والتضليل عليه

لهذا مطالبة المتكلم لقناة الحياة ان تترك برامجها محصورة في البرامج الدينية فقط هو محاولة أخرى أيضا بادعاء أن المؤمنين بالخلق هم لا يفهمون في العلم 

 

فيكمل المتكلم ويقول "قد ينطلي الامر على المؤمن البسيط ولكن الباحث سيكتشف بكل سهولة الأخطاء والتدليس الواضح" هذا أيضا أسلوب ايحاء بأن ما قيل هو تدليس وان من يفهمون جيدا هم الملحدين ولكن المؤمنين لا يفهمون وهذا خطأ فاغلب العلماء في الماضي وحتى الان واباء علوم كثيرة هم مسيحيين بل في بعض الاحياء كان ايمانهم بالكتاب المقدس ساعدهم في اكتشاف أشياء رائعة علمية.

فكفاكم أيها الأحباء الملحدين محاولة ادعاء ان المؤمنين جهلة وأنتم أصحاب العلم فالحقيقة عكس ذلك.

يكمل المتكلم قائلا "انا استغرب وأتساءل لماذا قناة الحياة تخاطر وتجازف وتغامر بمصداقيتها. برامج الحياة الدينية هي برامج رائعة ولكن لماذا يلهثون الأن وراء الأكاذيب هل هو من أجل طمأنة المؤمن على ايمانه؟" يقول برامجها الدينية رائعة فهل الملحدين أمنوا بما تقول أم هم بأسلوب ترغيب يخشون أن قناة الحياة وغيرها من القنوات الدينية أن تبدأ تكشف أمور عن فرضيات التطور وخداع بعض الملحدين لا يريدون كشفها؟

المؤمن لا يريد برامج تطمأنه لان ايمانه ينبع عن حياة اختبار ومعرفة وعلاقة شخصية مع الرب الشيء الذي لا يدركه الملحدين فهم رفضوا الرب فلم يعرفوه ولم يتمتعوا بعلاقة شخصية معه. أما هدف قناة الحياة وغيرها من القنوات التي تخصص برامج للملحدين هي فقط لفت نظرهم وايقاظ ضميرهم واعتقد أن هذا بدأ يحدث بالفعل من ردود الافعال.

في الحقيقة ما وجدته من تكرار هذه التعبيرات من ملحدين كثيرة الذين يطالبون القنوات ألا تتعرض للأمور العلمية هو ينبع عن خوف دفين في اللاوعي عند الملحدين من أن تكشف لهم هذه القنوات أشياء لا يريدوا أن يعرفوها فهم خدروا ضميرهم بأن الالحاد صحيح وعلمي ولا يستطيع أحد أن يرد عليه والمؤمنين هم جهلة ولكن عندما يبدأ يظهر رد بأسلوب علمي يؤكد ان الخلق يتفق مع الحقائق العلمية وليس الفرضيات هذا يقلق منام الملحدين لأنه أزعج ضميرهم المخدر عندما فوجؤا أن المؤمنين عندهم أدلة علمية قوية أقوى من فرضيات الملحدين لان ادلة المؤمنين تعتمد على الملاحظة والاختبار وليس على فرضيات أشخاص 

ويكمل المتكلم قائلا "الملحد لا تكن ردة فعله الا ابتسامة ساخرة لان الملحد معتاد على سماع هذه الترهات التي ليس لها أي علاقة بالعلم" بالفعل هذا ما سيفعله بعض الملحدين لأنهم لن يجدوا ردود فسيكتفون بان يسخروا ويهاجموا ويتهمونا بالجهل والتدليس وهذا معتاد مثلما حدث من مئات منهم عند عرض هذه الحلقة. 

وغريبة أن يقول إن الملحد معتاد على سماع هذه الترهات. كيف معتاد رغم أن كثيرين منهم لم يسمعوا هذه الردود من قبل؟ ولماذا حكمت أن ليس لها أي علاقة بالعلم. ومن هو الحكم ان يقول هذا الكلام علمي وهذا الكلام غير علمي؟

ومن هو الحكم الذي قال إن كلام دارون علمي أما كلام لويس باستير في نفس السنة ليس علمي؟

من أقامكم حكم؟ ولماذا تكيلون بمكيالين؟

ثم يقول المتكلم بعد ان ادعى ان كلامي ليس له أي علاقة بالعلم بالآتي" انتقاد نظرية علمية ليس دليل على وجود أله أو الهة" الحقيقة ما تقوله يخالف كلام علماءك ولكن قبل ان أقدم ذلك اريد ان أوضح معنى كلامك أن ما قدمته هو نقد لنظرية علمية وهو المبدأ العلمي المسمى falsifiable وهذا أسلوب علمي قوي أذا أن تعترف أن ما قدمته هو أسلوب علمي لنقد نظرية رغم أنك قلت سابقا أن كلامي لا علاقة له بالعلم. إذا أنت تخالف نفسك فهل كلامي كان لا علاقة له بالعلم أم هو نقد لنظرية علمية؟ 

ولكن اعود الي هل اثبات التطور خطأ يثبت الخلق أم لا هذا باعتراف العلماء مؤيدي التطور أنفسهم 

فكثير من الملحدين يصروا بالتمسك بفرضية التطور رغم وجود أدلة علمية كثيرة تثبت خطأها لان المقابل هو الاعتراف بالخلق أي إله خالق. لان يوجد كائنات حية لأمام اعيننا نلاحظها ولا يوجد الا تفسيرين الأول أن تكون تطورت بالتدريج من الكائن الاولي الذي ينقسم ذاتيا الذي خرج من الشربة العضوية او ان تكون خلقت. بمعنى لو التطور ثبت أنه خطا ولم يحدث فسيبقى السؤال الخطير وهو من اين جاءت الكائنات أن لم تكن تطورت؟ والاجابة الوحيدة المنطقية في حالة ثبات خطا التطور هو أن تكون خلقت. وبالطبع هذا معناه إله خلقها ويجب الإقرار بذلك. وهذا ما يكرهه العلماء الملحدين ولا يستطيعوا رفض التطور لأنهم سيكون لا خيار اخر سوى الخلق. وهذا ليس كلامي بل ليبسون اقر بان التطور ليس عليه ادلة بل يجب ان اذهب الي ما هو ابعد من هذا واعترف ان التفسير الوحيد المقبول هو الخلق. اعرف ان هذا مبغوض من العلماء كما هو لي ايضا ولكن يجب علينا ان لا نرفض نظرية (الخلق) التي لانحبها لو كانت الادلة والتجارب تثبتها

“I think, however, that we must go further than this and admit that the only acceptable explanation is creation. I know that this is anathema to physicists, as indeed it is to me, but we must not reject a theory that we do not like if the experimental evidence supports it.”

H. Lipson, “A Physicist Looks at Evolution,” Physics Bulletin 31 (1980), p. 138.

وأيضا تكلم عن برينهارد رينسخ الألماني الذي قدم أبحاث كثيرة عن ان التطور لايمكن ان يفسر بالتنوع ولا باي أسلوب معروف ولهذا كثيرين من علماء الاحياء يتجنوا اظهار اخطائها لكي لا يكونوا مجبرين على أن يقبلوا الخلق 

“The German zoologist, Bernhard Rensch, was able to provide a long list of leading authorities who have been inclined to the view that macroevolution [changes across species] cannot be explained in terms of microevolutionary processes [changes within species], or any other currently known mechanisms. These dissenters cannot be dismissed as cranks, creationists, or vitalists, for among their ranks are many first-rate biologists.”

*Michael Denton, Evolution: A Theory in Crisis (1985),

p. 86.

وقال سالت ان ابحاث قرن ونصف مصرين ان يقولوا ان تطور الاجناس حقيقة رغم ان الحقيقة انهم لم يقدموا دليل حقيقي واحد وحتى بدون مبادئ حقيقية تفسرها بل مجهود ابحاث 150 مستمره في هذا الخط ولم يكتشف دليل واحد يثبتها..... اخيرا الحل الوحيد وهو الاحتمال الوحيد التي تؤكده باستمرار كل الابحاث وهو وجود زكاء قبل بداية الحياة (الله). كثير من الناس سيقولوا هذا فلسفة وليس علم. الشيء الوحيد الذي اقوله بالحقيقة ان هذا خلاصة واستنتاجات كل التحليلات والملاحظات للحقائق العلمية 

“The problem of the origin of species has not advanced in the last 150 years. One hundred and fifty years have already passed during which it has been said that the evolution of the species is a fact but, without giving real proofs of it and without even a principle of explaining it. During the last one hundred and fifty years of research that has been carried out along this line [in order to prove the theory], there has been no discovery of anything. It is simply a repetition in different ways of what Darwin said in 1859. This lack of results is unforgivable in a day when molecular biology has really opened the veil covering the mystery of reproduction and heredity . .

“Finally, there is only one attitude which is possible as I have just shown: It consists in affirming that intelligence comes before life. Many people will say, this is not science, it is philosophy. The only thing I am interested in is fact, and this conclusion comes out of an analysis and observation of the facts.”

G. Salet, Hasard et Certitude: Le Transformisme devani la Biologie Actuelle (1973), p. 331.

وأيضا كينون عالم الاحياء في الغرب الأمريكي قدم ملخص لاخطاء التطور مثل سلسلة التطور وان الحفريات لا تثبتها وفي النهاية قال ان بفحص الأدلة نجد ان احتمالية التطور اقل بكثير من نظرية الخلق.

“Laboratory data and theoretic arguments concerning the origin of the first life lead one to doubt the evolution of subsequent forms of life. The fossil record and other lines of evidence confirm this suspicion. In short, when all the available evidence is carefully assessed in toto [in the whole, entirely], the evolutionary story of origins appears significantly less probable than the creationist view.”

Dean Kenyon, Creationist View of Biological Origins, NEXA Journal, Spring 1984, p. 33 [San Francisco State University].

فيا عزيزي ما تقوله هو غير منطقي ويخالف كلام علمائك وفلاسفتك.

ثم يقول المتكلم تعليق غريب وهو "محاولة ايجاد ثغرات في العلم وادعاء أن المسؤول عن هذه الثغرات هو الاله، يسمى عبادة إله الثغرات" وردي: ماذا؟ ما هذا الذي تقوله هذا يخالف مبدا العلم الاساسي في مناقشة أي فرضية وهو مبدا falsifiable الذي قلته لك سابقا. أولا التطور هو ليس العلم التطور هو فرضية قاله شخص ونناقش هل الأدلة تثبتها ام تخطئها. ثانيا ما هذه الثغرات التي تتكلم عنها؟ ثالث ثغرات ماذا التي خلقها الاله. واضح أنه إنك اخطأت التعبير.

ويكمل المتكلم قائلا "العلم كان وسيكون به ثغرات" وهذا اتفق مع فيه فالعلم متغير بالفعل ونحن لا نعلم كل شيء ولهذا لان اراهن بأبديتي على علم متغير يقولوا اليوم ثبت وغدا يقولوا ثبت عكسه فلهذا اتمسك من العلم بما هو قوانين لا يختلف عليها أحد مثل قانون الجاذبية وقوانين البيولوجي وقوانين الديناميكية الحرارية وغيرها (ملاحظة قوانين الديناميكية الحرارية تثبت خطأ فرضية التطور تماما ولكن سوف أؤجل ذلك الي موضوع أخر)

ثم يعود ويكرر "أن الملحد لا يبني قناعته الالحادية على نظرية التطور وحتى إذا كانت هذه النظرية مهمة في إلحاده فهي واحدة من أمور كثيرة تؤسس لقناعاته فحتى إذا اثبت العلم أن كل ما عرفناه عن التطور خطأ فلن يصبح الملحد بين عشية وضحاها متبع دين من الأديان" لن اكرر ما قلت الا فقط ان التطور أساس للإلحاد وبدونه الالحاد عقيدة فاشلة ولا يقبلها عقل لان يوجد كائنات حية لأمام اعيننا نلاحظها ولا بد أن نتساءل من اين أتت الكائنات الحية؟ ولا يوجد الا تفسيرين الأول أن تكون تطورت بالتدريج من الكائن الاولي الذي ينقسم ذاتيا الذي خرج من الشربة العضوية او ان تكون خلقت. بمعنى لو التطور ثبت أنه خطا ولم يحدث فسيبقى السؤال الخطير وهو من اين جاءت الكائنات أن لم تكن تطورت؟ والاجابة الوحيدة المنطقية في حالة ثبات خطا التطور هو أن تكون خلقت. وبالطبع هذا معناه إله خلقها ويجب الإقرار بذلك. فلو تماشيت معك فيما تقول واتفقنا أن التطور خطأ هل تستطيع ان تجيبني من اين أتت الكائنات؟

اعتقد ستكون اجابتك بانها خلقت او قد تكون معاند لأقصى درجة وتقول لا أعرف وقد نعرف في المستقبل فقط لكيلا تعترف بوجود إله خالق أي أنك اخترت رفض وجود إله رغم ان الخلائق تشهد عليه فقط من اجل العناد.

وعادة ما تكون إجابة "أمور كثيرة" بدون تقديم مثالين أو ثلاثة من هذه الأمور الكثيرة هو لا يعني أنه يوجد أي امر اخر الا التطور الذي يؤيد عقيدة الالحاد لنفي وجود إله خالق. 

ما يفعله الملحدين بهذا الأسلوب من المجادلة هو فقط يتركوا لأنفسهم باب يستطيعوا ان يهربوا منه عندما يواجهوا بان التطور خطأ. 

ثم بعد ذلك يقيم نفسه قاضيا ويحكم على هدف الحلقة ويكرر ما قاله في بداية كلامه ويقول "أنا اعتقد أن هدف هذه الحلقة ليس لإقناع الملحد أن يتخلى عن إلحاده والايمان باله بل هي ربما محاولة لي التدليس على المؤمن الذي قد يشك في ايمانه بسبب نظرية التطور ولأنا عندما أتكلم عن المؤمن هنا أتكلم عن المؤمن العربي البسيط لان المؤمن الغربي أو العربي الباحث في كثير من الأحيان لا يجد أي مانع من قبول النظريات العلمية والحفاظ على ايمانه في نفس الوقت"

نفس المبدأ الذي قاله سابقا يكرره ويتهمني بالتدليس ولكن هذا لا يهم الفيصل هو من يقدم أدلة صحيحة.

إذا أيضا فهو يخالف ما قاله سابقا ويعترف أن البعض يتركون الايمان ويتجهوا للإلحاد بسبب نظرية التطور رغم انه قال " أن الملحد لا يبني قناعته الالحادية على نظرية التطور " فلماذا تقول كلام ثم تعود وتقول عكسه؟

أما عما يتكلم عنه المتكلم هنا المؤمنين الذين يقبلون فرضية التطور رغم هم مؤمنين فهذا حقيقي وهو نوع من أنواع الذين ينادون بالتصميم الذكي 

اقبل التصميم الذكي كمبدأ ان الرب هو المصمم الذكي, أيضا اتفق معهم في تقديم ادلة أن الحياة على الأرض يجب أن تكون قد صُمّمت من قبل مسبب ذكي ونشترك معا في كثير من الأدلة علي هذا ولكن ارفض التصميم الذكي كوسيلة ان الله خلق الكون بالبيج بانج من بلايين السنين وخلق الشمس ثم الأرض من السحابة السديمية ثم خلق الكائنات بالتدريج بالتطور والوقت والموت فالهي المصمم الذكي قال فكان وامر فصار مباشرة بدون محاولات التطور وبدون الوقت وبدون الموت واختلف معهم في ادلة قدم الكون ام حداثته وادلة قدم الأرض ام حداثتها وادلة تطور الكائنات ام ثبات الاجناس. لهذا ارجو عندما يسمعني أحد انى أتكلم عن الله كمصمم ذكي يفهم أني أتكلم عن المبدأ وليس الوسيلة. 

http://www.iep.utm.edu/wp-content/media/atheism.jpg

 

ثم يقول المتكلم أنه سيبدأ في الرد وأول شيء بدأ يتكلم عنه وهو ضيف البرنامج الذي يشرح نظرية التطور الذي هو أنا فيقول عني "يسمونه بالدكتور غالي. هذا الدكتور لا أدري في أي مجال وعلى الأرجح هو ربما دكتور في الأديان لان من كلامه ومما سياتي من كلامه في البرنامج لا يمكن بأي طريقة ما أن يكون دكتور في مجال علمي أو بالأحرى في مجال الجيولوجيا هذا مستحيل"  

أولا اشكره على الإساءة الشخصية فهذا تعودت عليه من الذين دائما يحاولون شخصنة المواضيع لكي يضعفوا قوة ما قدم عن طريق الهجوم على المتكلم والتشكيك فيه بدون وجه حق وبدون معرفة.

ولا يا عزيزي فان رغم إني اخدم في مجال اللاهوت الدفاعي وادرس مادة اللاهوت الدفاعي لطلبة في معهد دراسات الكتاب المقدس، ألا أن هذا اللقب هو لشهاداتي في المجال الطبي وأيضا العلمي فيا عزيزي الذي هاجمته هذا هو شخص له أبحاث الاكاديمية المنشورة باسمه وأيضا يوجد عدة أشياء مسجله باسمه هذا بالإضافة الي أشياء أخرى ولكن هذا ليس محور الموضوع اطلب بمحبة عدم شخصنة الموضوع فالمتكلم وهو ضعفي غير مهم والمهم المحتوى والفكر. 

وعندما بدأت سلسلة الرد تكلمت قليلا عما درست وحصلت علي شهادات في هذا الملف الذي هو مقدمة السلسلة الطويلة من الرد على الالحاد والتطور. 

سلسلة الرد علي الالحاد والتطور 

 

بنفس المقياس ما هي شهاداتك التي تسمح أن ان تقيم نفسك حكما على كلامي. فان كان مسموح لك أن تنقد كلامي بحرية فأيضا مسموح لي أن انقد ما يقوله مؤيدي التطور من ادعاءات وفرضيات واراء شخصية. 

ولماذا لم تبدأ بتقديم نفسك لتثبت أن لك الحق في النقد بناء على شهاداتك التي تؤهلك لذلك (رغم أنه لا يمثل لي أهمية فأنا اهتم بالمحتوى وليس المتكلم)

وأعرف أني لو قلت إن مجالي علم الجينات والهندسة الوراثية ستقولون لي لماذا تتكلم في الجيولوجيا ولو قلت شهاداتي في شيء اخر ستقولون لي لماذا تتكلم في الوراثة. أي أن السؤال عن الشهادات ومجال التخصص هو محاولة دائما خبيثة لكي امنع من النقد العلمي بحرية. ولكن أقول بنفس المبدأ كيف سمحتم لدارون خريج كلية اللاهوت المسيحية أن يتكلم في البيولوجيا رغم أن هذا لا علاقة له بشهادته اللاهوتية لا من قريب ولا من بعيد

وأيضا بنفس المبدأ لماذا سمحتم للمحامي تشارلز لايال أن يتكلم في علم الجيولوجيا بل وتلقبونه بأبو الجيولوجيا رغم أنه محامي كذاب وشهادته لا علاقة لها بالجيولوجيا لا من قريب ولا من بعيد.

وللعلم عزيزي أنه كلما أطلت في مهاجمة المتكلم هذا اظهر أكثر ضعف حجتك التي دفعتك ان تقضي أكثر من عشرين دقيقة تهاجم الشخص وليس المحتوى. 

أستطيع ان اقضي وقت مماثل وأقول لكن من سمح لك ان تتكلم في الجيولوجيا وما هي شهاداتك في هذا المجال وسيكون ما افعله عدل لاني اطالبك بالمثل ولكن لن افعل ذلك لاني عندي ادلة قوية فلا احتاج لمهاجمة الشخص. 

وملاحظة أخيرة في هذه النقطة أن طلب منى احتراما لمشاهدي قناة الحياة الذين هم من مستويات مختلفة وثقافات أن أتكلم بأبسط لغة ممكنة لأني لا أكلم علماء فقط بل أكلم الكل. فلا يحق لأحد أن يستشهد ببساطة الأسلوب في ان يشكك في معلوماتي ومؤهلاتي التي تسمح لي بالكلام في هذا الموضوع. 

 

والغريبة أن المتكلم سأل وقبل أن تصله الإجابة عن شهاداتي قفز مباشرة الي استنتاج أني غير متخصص فقال "ولماذا قناة الحياة عندما تتكلم في مواضيع دينية تأتي بمتخصصين وتأتي بمراجع معتمدة بمراجع علمية اكاديمية لتثبت الأشياء التي تقال؟ لماذا لا يأتي البرنامج بمتخصص في المجال؟

من قال لك ان الضيف هو غير متخصص وشهاداته لا تؤهله؟ وما هو تعريفك للتخصص؟ 

ويكمل قائلا " المراجع التي سياتي به في هذه الحلقة ليس لها أي قيمة علمية"

ما هو تعريف المرجع المعتمد عندك؟ 

هل البخاري هو علمي أكاديمي؟ ام هو فقط محاولة خبيثة للتشتيت والتشكيك في المراجع العلمية التي قدمتها. 

ولماذا مجلة العلم أو التاريخ الطبيعي لو استخدمتها أنا تصبح غير معتمدة ولو استخدمها عالم ملحد تصبح من اقوى المراجع؟ لماذا الكيل بمكيالين وبعد هذا تدعوا انكم حياديين وأنتم ابعد شيء عن هذا؟

ولماذا دكتور حاصل على الدكتوراه في البيلوجيا وله ابحاصه ودرس كثيرا في الجامعات لو كان ملحد يكون عالم رائع ولو كان مسيحي يؤمن بالخلق يصبح في نظركم جاهل؟

هل الامر في الشهادات التي حصل عليها؟

هل الامر بكمية المعلومات التي يقراءها الشخص؟

ام الامر بالابحاث التي يقدمها؟

ام مقياس الذكاء IQ?

ام عدد السنين؟

اقول لك الاجابة الصحيحة ؟ حتى لو اثنين متساويين في كل ما سبق سيعتبر الملحد في نظركم عالم والمؤمن بالخلق جاهل لان الامر هو تعصب اعمى من طرفكم للالحاد.

وبنفس المبدأ لو مسموح لشخص يتكلم في كل نقطة بمرجع ولا يفكر فلماذا لم تطالبوا دارون بمرجع عندما قدم فرضيته؟ وأيضا لماذا لم تطالبوا تشارلز لايال المحامي الكاذب بمراجع عندما قدم كلامه الكذب عن شلالات نياجرا وطبقات الأرض وغيرها؟ 

ورغم ذلك عزيزي ما قدمته من مراجع اغلبها مراجع وعلماء يؤيدوا الالحاد وليسوا مسيحيين. 

ثم يعود مرة تلو الأخرى في الهجوم على شخصي قائلا "والضيف ضيف البرنامج ليس له أي علاقة بالبيولوجيا لا من قريب ولا من بعيد" من اقامك حكما على شهاداتي؟ وكيف عرفت أن مجال تخصصي هو لا علاقة له بمجال الجيولوجيا لا من قريب ولا من بعيد؟ وما هي شهاداتك لتصبح لك الحق ان تحكم على شهاداتي وتقيمها؟

لماذا هذه الاساءات الشخصية رغم أني لم اهاجم اشخاص؟ 

اكرر هذا يثبت ضعف الحجة فالبديل هو الهجوم على الشخص. وبهذا اثبت قوة كلامي أنه كان مؤثر فدفعك لكل هذا الهجوم الشخصي علي

ثم يقول المتكلم "بصراحة أنا أشفق على قناة الحياة لأنها جازفت بمصداقيتها بهذه الحلقات التي تخص الرد على الالحاد" ومرة تلو الأخرى هو بطريق غير مباشر يشكك في مصداقية ما قدمت بدون دليل عن طريق ان قناة الحياة جازفت بمصداقيتها في انها سمحت لي بما قلت. وأيضا هذا يؤكد ضعف الحجة ليستمر في الهجوم بهذه الطريقة.

يا عزيزي انت قلت في البداية أنك تريد ان تكون مختصر جدا فهل 11 دقيقة هجوم شخصي بدون ما تقدم أي دليل هذا اختصار ام ان هذا لب موضوعك لأنه لا يوجد عندك شيء اخر؟ وهذا ما سنتأكد منه عندما يبدا يقدم ما يدعي انه ادلة

يكمل المتكلم قائلا "أول، واسميها أول نكته هو عندما سؤل الضيف سأقول عنه الدكتور رغم ان لا علاقة له بالعلم. ستساله مقدمة البرنامج ان يعطيها تعريف لنظرية التطور

وأنا قلت "التطور باختصار لان بعض البسطاء تتخيل هو فقط فكرة أن الانسان أصله قرد ولكن الفكرة الكاملة لعلوم التطور التي يقدموها ان كل شيء في الكون من أكبر مجرة لأصغر جزء في الذرة وجد بدون إله خالق

ويقول المتكلم "أنا اسأل سؤال واحد في أي كتاب بيولوجيا قرات هذا التفسير؟" ثم يكمل قائلا " ما قاله هذا الدكتور ليس له أي علاقة بنظرية التطور" واضح انه مثله مثل كثيرين الذين لا يعرفون علوم التطور هو يظنوا ان التطور هو فقط نظرية دارون عن تطور الكائنات والمختص به علم البيولوجيا

أنا تكلمت في هذا فكرة عن التطور وعلوم التطور وليس نظرية التطور فقط ولو ركز المتكلم لكان سمع السؤال من الاستاذة فدوة وهو ما هو التطور وليس ما هو التطور البيلوجي فيا عزيزي التطور الاشمل لا يشمل التطور البيلوجي فقط. الذي لا يعرفه المتكلم ان تحت مظلة التطور يوجد خمس فروع احداها هو نظرية التطور البيلوجي

علوم التطور ليست محصورة فقط على التطور الكبير وهو تطور الحيوانات ولكن مظلة التطور تحتها خمس انواع من علوم التطور. في 

انواع واستخدامات كلمة التطور 

Evolution

وهو التغير بالوقت 

Change over time

تعريفه 

Evolution definition

The gradual development of something, especially from a simple to a more complex form.

النشوء التدريجي لشيء وبخاصة من شكل بسيط الي شكل أكثر تعقيدا

وهو تحته انواع كثيرة كلها تتجمع معا لتوضح انه لا يوجد خالق قال فكان.

ملخصها هو 

C:\Users\holy\Desktop\عمر الانسان والحفريات\Cosmic_Evolution.jpg

اولا التطور الكوني 

Cosmic evolution

وهو المعروف بالبج بانج

Big Bang 

وتعرف على انه مصدر الوقت والفضاء والمادة (تشمل المادة والطاقة) الثلاثة موجودين ولكن ما هو مصدرهم؟ معظم الفرضيات حتى البج بانج تفترض انفجار كونهم ومن هنا بدا تطور الكون تدريجيا في عمر طويل جدا ببلايين السنين حتى وصلت الي الشكل الحالي 

ولكن من اين اتي هذا الانفجار؟ ما هو مصدر هذا الانفجار؟ هم يفسروه باي شيء الا فقط وجود إله كونه.

وكيف حصلت على واحدة دون الأخرى؟

فان حصلت على المادة بدون فضاء فاين ستضع المادة؟ ومن خلق الفضاء الذي يستطيع ان يحتوي المادة؟

وايضا ان حصلت على الفضاء بدون مادة فهو لا شيء 

وايضا لو حصلت على مادة وفضاء بدون خلق الوقت فلا يوجد كون ايضا  

هم يقولوا انه اتي من لا شيء

أي من لا شيء انفجر النقطة الاولي التي بها كل شيء وبدا الوقت والكون والمادة. أي منذ 13.5 بليون سنة كان كل شيء هو عبارة عن نقطة واحدة أتت من لا شيء وهذه النقطة تشمل كل شيء وكانت تدور حول نفسها بسرعة شديدة وانفجرت مكونة الكون

أي نحن عبارة عن نفاية الغبار الفضائي 

الكتاب المقدس قال 

سفر التكوين 1 

1: 1 في البدء خلق الله السماوات والارض

في البدا هذا تعني انه خلق الوقت 

خلق الله السماوات وهذا الفضاء والمكان 

وخلق الارض وهذه المادة (والمادة تشمل حتى قوانين المادة جاذبية ودوران وحرارية وغيرها)

الكتاب يقول الله خلق السماوات والأرض 

التطور يقول نقطة تراب صغيره جدا بالوقت خلقت السماوات والأرض 

 

قبل ان انتقل من هذه النقطة يعترض كثير من المدافعين عن التطور استخدام كلمة تطور عن الفضاء ويقولوا أنى لا افهم التطور ولا علوم الفضاء لأني استخدمت كلمة التطور على تكوين الكون رغم ان هذا ليس تعبيرنا بل تعبير التطوريين ولكي أؤكد هذا اضع صور كتب الفضاء التي تتكلم عن نشأة الكون وامتداده بتعبير تطور 

استخدام كلمة تطور في وصف الفلك هو ليس من اختراعنا ولكن علماء الفضاء المؤمنين بالتطور هم الذين استخدموه 

فارجوا ان لا يكيلوا بمكيالين ولا يمنعوا عنا ما يسمحوه لأنفسهم 

تطور الفضاء جزء أساسي لا يتجزأ من التطور لأنه مهم في مصدر الأرض التي هي مصدر الحياة بدون خالق واخرين من ينادوا بان مصدر الحياة على الأرض أتت من الفضاء.

 

ثانيا التطور الكيمائي 

Chemical evolution

وهو نوعين يطلق عليهم نفس الاسم. النووي والعضوي 

الأول النووي هو تطور العناصر من الهيدروجين بمعني ان كل العناصر نتجت من هيدروجين الذي نتج من الانفجار الاولي 

File:Periodic table.svg

وهذا ليس له اي دليل علي هذه الفرضية فكيف تكون اليورانيوم من هيدروجين؟

والحقيقة الحديد صعب جدا نظريا ان يدمج وحتى لو حدث دمجه لا يوجد اي دليل علي انه يمكن دمج اي عنصر بعد الحديد حتى الان الذي هو في المستوي الرابع في الجدول برقم 26 فكيف وصلوا الي اليورانيوم مثلا؟ وهل الطاقة الحرارية الرهيبة المخالفة لكل قواعد الفيزياء التي دمجت هيدروجين بطريقة اعجازية لتحوله يورانيوم، الن تجعل اليورانيوم ينفجر في وقتها مباشره بسبب الحرارة العالية وهو عنصر غير ثابت؟

بل العناصر تميل دائما للثبات اي بهذه النظرية حتى مع صعوبة قبولها كنا سنحصل على مجموعة من الغازات الخاملة ويتوقف التفاعل وتتباعد هذه الغازات وانتهي الامر 

وهنا تظهر مشكلة اخري وهي هل العناصر صنعت النجوم ام النجوم صنعت العناصر؟ 

فمثلا النجم الاحمر العملاق هذا حسب فرضياتهم لتكوينه لا بد ان توجد عناصر في القلب وهي الحديد ونيكل ثم في الطبقة المتوسطة سيليكون وكبريت وفي الخارجية هيليوم وهيدروجين. فمن وجد اولا العناصر العشر التي تصنع النجوم العملاقة ام النجوم العملاقة التي تصنع العناصر العشرة؟

ونعرف ان أحدهم لا يوجد بدون الاخر 

ام خلقوا الاثنين معا؟ 

وأيضا هذا الاسم يشمل ما يعرف التكوين اللا خلوي للمواد العضوية وهو الأكثر شهره بالتطور الكيميائي وهو يعتبر في نظرهم أصل الحياة التي كونت ما يعرف بالشربة ولكن سأفصله في التطور العضوي 

 

التطور الثالث وهو تطور النجوم والكواكب 

Stellar and planetary evolution 

وهو مصدر النجوم وتطورها والكواكب هو مرتبط بالأول وكثيرا ما يشمل مع الأول او الأول والثاني. فالبج بانج كونت العناصر الأولى مثل الهيدروجين والهيليوم الذين كونوا نجوم الجيل الأول التي لما انفجرت كونت عناصر أكبر من الهيليوم التي كونت نجوم الجيل الثاني والثالث

http://essayweb.net/astronomy/images/Stellar_Evolution_large.jpg

وفي هذا سنجد مشكلة وهي ان النجوم تتكون من انفجار نجوم بمعني انه ليتكون نجم هذا يحتاج الي وجود نجم أكبر (او أكثر من نجم ينفجروا معا) سابق ينفجر ليتكون نجم جديد من سحابة فكيف تكون النجم الاول؟

بل الحقيقة حتى الان لا يوجد تأكيد اننا رأينا نجم يتكون كل هذه فرضيات فعندما فبالفعل النجوم تنفجر ولكن لا نراها تتكون. نري نور نجم لم نراه سابقا هذا لا يعني انه نجم جديد فاين هي مراحل تكوينه ولماذا لا نراها؟ 

فهي لا تلاحظ ولا تختبر ولا تتكرر 

بل يوجد ادلة وقوانين فيزياء للغازات تمنع تكوين النجوم وهذه سأتكلم عنها لاحقا بالتفصيل.

 

النوع الرابع وهو التطور العضوي 

Organic evolution

وهو الذي بسببه تكونت حياة 

يقول علماء التطور ان الأرض كانت عبارة عن حمم منصهرة وكانت بدون غلاف جوي ومن الحمم المنصهرة بدأت تتكون القشرة الأرضية 

ثم بدا المطر رغم انه لم تكن هناك مياه تتبخر ولم يكن غلاف جوي يبقيها بدون ان تختفي في الفضاء 

 

(الغريبة انهم يقولوا الأرض بدون أكسجين ثم يعودوا ويقولوا ان الحمم البركانية امتصت الأكسجين الذي لم يكن له وجود)

C:\Users\holy\Desktop\عمر الانسان والحفريات\oxgen.gif

وفي المحيطات التي تكونت بدأت تتكون فيما يعرف بشربة المواد العضوية 

وهذه الشربة بدأت تظهر منها الخلية الاولي

ولا تزال حتى الان سؤال بدون اجابة كيف تكونت حياة من معادن او من مواد لا يوجد فيها حياة (احجار)؟

والاجابة عليه انه فقط حدث ولا يعرفوا كيف. وعندما نطالب بالأدلة يقولوا انه حدث بالتدريج الطويل جدا الذي استغرق ملايين السنين.

وهذا هل يمكن اثباته في المعمل؟ الاجابة لا

هل يتم ملاحظته؟ الاجابة لا  

هل يتكرر؟ الاجابة لا  

إذا هو امر ايماني وليس علمي ورغم انهم يدعوا انهم لا يؤمنون بعقائد الا انه عندهم عقيدة التطور او عقيدة ان الحياة نشأت بدون إله حي.

 

 

النوع الخامس هو ما يسمي التطور الكبير  

Macro-evolution

وهي التي تفترض ان الكائنات تتكون وتتطور وتتغير بالوقت 

وهذه الخلية الاولي التي ظهرت من الشربة العضوية هي التي بدأت تتطور الي كل شيء نعرفه الان 

Life arose spontaneously from non-life via unknown (supernatural) process

فالحياة ظهرت من أشياء غير حية بوسيلة غير معروفة غير طبيعية (خارقة للطبيعة)

وهذه تطورت 

Genetic drift and mutations combined with natural selection turned a few simple organisms into the diverse complex life we see today

تغيير جيني وطفرات بالتداخل مع الانتخاب الطبيعي هذه حول الحياة البسيطة الي اشكال مختلفة من الاحياء المعقدة التي نراها الان.

الانتخاب وهو

Chance or natural selection

Naturalistic evolution

الفرصة هو ما سأسميه صدفه عشوائية عمياء ثم الانتخاب الطبيعي والسبب انهم يصفون الانتخاب انه 

Unguided process of random selection

Unguided = chance

عملية غير موجهة في اختيار عشوائي. وغير موجه فهو فرصة او صدفة. وهذا ما اسميه صدفة عشوائية

هذا النوع من التطور هو تطور جنس الي جنس اخر وهذا الذي كله فرضيات في شجرة التطور ويفتقد الي الحلقات الوسيطة وهذا جزء مهم من سلسلة الرد على فرضية التطور.  

ولهذا النشوء والارتقاء هو فرع من أفرع علوم التطور.

فتطور البيلوجي يحتاج الي التطور العضوي ليفسر بدايته والتطور العضوي يحتاج الي التطور الكيميائي ليفسر بدايته والتطور الكيميائي يحتاج الي التطور النجمي ليفسر بدايته والتطور النجمي يحتاج الي التطور الكوني ليفسر بدايته

Evolutionary Theory appears to have five distinct and interrelated phases, set by Science in the following order: 

Cosmic Evolution. The development of space, time, matter and energy from nothing. 

Stellar Evolution. The development of complex stars from the chaotic first elements. 

Chemical Evolution. The development of all chemical elements from an original two. 

Organic Evolution. The development of organic life from inorganic matter (a rock). 

Macro-Evolution. The development of one kind of life from a totally different kind of life. 

فان كنت تتكلم عن فرع واحد وهو التطور البيلوجي ونظرية التطور وتجهل باقي الفروع لا تتهمني بالخطأ فانت حكمت على كلامي بانه خطأ بسبب عدم فهمك له وبسبب ظانك لا تعرف بقية الفروع الأخرى. فارجوا تحري الدقة قبل الهجوم الاعمى.

ثم يقول المتكلم "نظرية التطور هي نظرية علمية تشرح التنوع في الاجناس في عالمنا الطبيعي" الحقيقة تعريفك هذا هو الغير دقيق فهذا لم اجده لا في دوائر المعارف ولا في موسوعة التطور نفسها تقول التطور البيولوجي هو حالة التنوع للاقطي الانفاس من الأنواع التي تشكل العالم العضوي

Biological evolution is the case of the breathtaking diversity of species that make up the organic world.

Encyclopedia of evolution volume 1 xix

وأيضا نقلا عن هال ذكر الوكيبيديا 

التطور هو التغير في الخصائص الموروثة للسكان البيولوجية على مدى أجيال متعاقبة. العمليات التطورية تؤدي إلى التنوع في كل مستوى من مستويات التنظيم البيولوجي، بما في ذلك الأنواع والكائنات الفردية والجزيئات مثل البروتينات والحمض النووي

Evolution is the change in the inherited characteristics of biological populations over successive generations. Evolutionary processes give rise to diversity at every level of biological organisation, including species, individual organisms and molecules such as DNA and proteins

Hall, B. K.; Hallgrímsson, B., eds. (2008). Strickberger's Evolution (4th ed.). Jones & Bartlett.

وأيضا من موقع القاموس الالكتروني 

تغيير في الجينات من السكان من جيل إلى جيل عن طريق عمليات مثل الطفرات والانتقاء الطبيعي، والانحراف الجيني.

Evolution Biology . change in the gene pool of a population from generation to generation by such processes as mutation, natural selection, and genetic drift.

فتعريفك يا عزيزي هو غير دقيق ولم تذكر المرجع الذي قلت منه هذا التعريف رغم أنك هاجمتني عل هذا.

ثم يكمل المتكلم ويقول " نظرية التطور لا تتكلم عن كيف بدات الحياة"

واتفق معه أن دارون في نظرية التطور لم يتكلم عن مصدر الحياة ولكن تكلم عن تطور الانواع فقط والحقيقة اتفق معهم في هذا ولكن اوضح ان هذا كارثة في حد ذاتها لان كتاب دارون الذي عرض فيه فرضيته اسمه أصل الانواع The origin of species والغريب أنه لم يتطرق الي الأصل ولهذا اسألهم السؤال الذي فشل دارون في ان يجيبه لا هو ولا اي عالم من علماء التطور حتى ريتشارد دوكنز في اخر مناظرة له وهو: ما هو أصل الانواع؟ ما هو اول كائن بدا رحلة التطور؟ وكيف؟ 

اعترف كثير من علماء التطور أكدوا ان فرضية التطور حتى الان لم تجيب عن مصدر الأنواع 

بروفيسور ايرنست ماير من هارفرد 

ولان عمل دارون الأساسي يسمى مصدر الأنواع، يفترض الشخص أن نظريته شرحت العامل المركزي للتطور او على الأقل حاول حتى لو لم يتمكن من أن يحل هذه المشكلة، الغريب ان هذا ليس صحيح فالكتاب اسمه مصدر الأنواع هو ليس عن هذا الموضوع اصلا

As Professor Ernst Mayr of Harvard, the doyen [senior member] of species studies, once remarked,

“Since Darwin’s seminal work was called The Origin of Species, one might reasonably suppose that his theory had explained this central aspect of evolution or at least made a shot at it, even if it had not resolved the larger issues we have discussed up to now. Curiously enough, this is not the case. the ‘book called The Origin of Species is not really on that subject,’ 

Gordon R. Taylor, Great Evolution Mysteryp. 140.

وأيضا بروفيسور سيمسون يعترف

دارون فشل في حل مشكلة مشار اليها في عنوان كتابه 

قد تتفاجأ عندما تسمع أن مصدر الأنواع يظل معضلة حتى اليوم رغم مجهود الاف من علماء البيولوجي. تركيز أساسي وينتهي بخلاف لا ينتهي

Professor Simpson admits: 

‘Darwin failed to solve the problem indicated by the title of his work.’

“You may be surprised to hear that the origin of species remains just as much a mystery today, despite the efforts of thousands of biologists. main focus of attention and is beset by endless controversies.”

Gordon R. Taylor, Great Evolution Mysteryp. 140.

ولهذا علماء التطور يعترفوا انه لا يعرفون كيف بدأت الحياة 

 

وايضا يقروا انه لا يوجد دليل عليها.

فما قلته بأن نظرية التطور لم تتكلم عن أصل الحياة هذا صحيح ولكن السبب لأنه لا يوجد عالم واحد من مؤيدي التطور يستطيع ان يجيب على هذا السؤال بداية من دارون وحتى الان. فما قلته هو كارثة تثبت خطأ فرضية التطور الفاشلة التي فشلت في الكلام عن الأصل رغم اول كتاب لدارون عنوانه هو الأصل.

 

ثم يكمل المتكلم بشيء خطير اشكره جدا عليه وهو " نظرية التطور تشرح التغير والتنوع في الكائنات الحية فهي تشترط وجود حياة. نظرية التطور تبدأ مع وجود حياة" هذا اعتراف خطير ورائع بأن لابد أن يكون هناك حياة هذا شرط لنظرية التطور وهنا اسألك ما هو مصدر الحياة؟ فقد تكون أفضل من كل علمائك الذين فشلوا في الإجابة وتستطيع ان تجيب بدل منهم

وان لم تستطيع فكل ما بني عليه التطور هو خطأ لان بدون بداية تبني عليها النظرية تنهار  

فيكمل قائلا "الحياة موجودة والكائنات تتنوع وتتأقلم" وهذا اتفق معه تماما فبالفعل التنوع هذا امر ملاحظ علميا فالتنوع 

Variation or known by Microevolution

التنوع وهو الذي يطلق عليه مجازا التطور الصغير هو يشير الي التغييرات الموجودة في الانواع للجنس الواحد بناء علي تنوع الجينات في مجمع الجينات الموجود للجنس الواحد. هو وجود الأنواع من حيث اللون والشكل والحجم للجنس الواحد وهذا ملاحظ ومختبر ومتكرر ومحسوب فهو علمي واضح وهو ليس تطور لأنه تنوع في الجنس الواحد

ما نؤمن به: الكتاب المقدس تكلم عن ثبات الاجناس والله خلق الاجناس في تكوين 1 ومن الجنس تتنوع الانواع بسهولة. علميا الجنس به أنواع والأنواع لها نفس عدد الجينات والكروموسومات وتتزاوج جينيا لأنها جنس واحد ولكن من الممكن ان الجين تعبيره يتغير فهي صفات متنوعة وبدائل لنفس الجين فتتغير الصفة من الممكن ان النوع يفقد صفات بتلف جينات او بسبب العزل فيتغير نوعه ولكن لن يتغير جنسه وأيضا ممكن ان يتغير نفس الجين هذا ليس كسب جينات جديدة من العدم ولكن هذا يعتبر عيب جيني. فالفيصل ان التنوع لا يوجد فيه اكتساب اكواد ومعلومات جينية وكروموسومات من العدم وهو نفس الجنس.

اما التطور الكبير فكما عرفنا هو النشوء والارتقاء التدريجي لكائن وبخاصة من شكل بسيط الي شكل أكثر تعقيدا. وهذا بالطبع يستلزم ان يكتسب اكواد ومعلومات جينية من العدم او لم يكن لها وجود سابق في هذا الكائن. الطفرات لا تعطي جينات من العدم وممكن تغير الأنواع ولكن لا تغير الاجناس.

ما لا نؤمن به وما لم يقوله الكتاب المقدس ان كائن واحد اولي نشا من احجار كونت شربة عضوية وتطور الي الاجناس المختلفة ولكن هذا ما يؤمن به مؤيدي التطور. هذا الكائن البسيط جدا يحتاج اكتساب جينات جديدة تماما باستمرار لم تكن موجودة به من قبل سواء بالطفرات او غيره ويزداد في عدد الكروموزومات وينتج اجناس جديدة تماما لم يكن لها وجود من قبل مختلفة عن الاجناس السابقة. بالطفرات بالتداخل مع الانتخاب الطبيعي هذه حول الحياة البسيطة من كائن اولي وحيد الخلية بسيط الي اشكال مختلفة من الاحياء المعقدة التي نراها الان.

http://www.angelfire.com/mi/dinosaurs/images/micromacro.jpg

http://bringingtruth.com/Portals/13/micro%20macro.jpg

الفرق بين الميكرو والماكرو ايفلويشن او ما نسميه الفرق بين التنوع والتطور هو الفرق بين الخط العرضي والخط الطولي 

فالتنوع بالفعل نراه عرضيا ونختبره بل نستطيع ان ننفذه اما التطور فلا نستطيع ان نراه ولا نختبره ولا ننفذه ولا ادلة عليه. 

التنوع هو صفات مختلفة لنفس الجين سائد ومتنحي ومتراكم وجين تعدد الاشكال والبيبتيدات المتغيرة وغيره وهو ما نراه بوضوح في جينات المناعة التي تستطيع بكل سهولة ان نفس الجينات تفرز اجسام مضادة متنوعة وأحيانا طفرات في الجين. اما التطور هو احتياج الي جينات جديده تماما تظهر من العدم وتضاف الي الصفات الوراثية. حتى الطفرة وتغير جين من صفه الي صفه ليست تطور لان الجين موجود اصلا وحدث تغيير في نسخه او تعبيره ولكن لم يظهر هذا الجين من العدم ويضاف على بقية الجينات.

فواضح من كلامك أنك لا تعرف كيف تفصل بين التطور الكبير وهو النشوء والارتقاء وبين التنوع الذي هو ليس ارتقاء بل تأقلم. فانت اردت ان تشرح نظرية التطور ولكن انتهى بك الحال أنك شرحت التأقلم وهذا يوضح عدم معرفتك الفرق وهذه كارثة وتوضح عدم تخصصك في هذا المجال.

 

ثم يكمل المتكلم كالعادة بنفس الأسلوب الذي تعودت عليه من كل الملحدين وهو الاستشهاد بالأغلبية "نظرية التطور هي نظرية علمية تدرس في كل الجامعات" الاستشهاد بالأغلبية

 ليس بدليل على الصحية 

فكل المؤسسات الألمانية والمدارس والجامعات ومراكز البحث في وقت هتلر كانت تؤيده فهل الأغلبية كانت على صواب ام على خطأ؟ الأغلبية كانت على خطأ بالطبع

اليهود اغلبيتهم طالبوا بصلب المسيح وبعد هذا كل مراكز التعليم اليهودية كانت تعلم ضد المسيح فهل الأغلبية تعني انهم كانوا علي صواب؟ لا هم كانوا على خطأ

وأيضا مجتمع اكلي لحوم البشر اغلبيتهم ان لم يكن كلهم يتعلموا من أهلهم اكل لحوم البشر فهل الأغلبية على صواب؟ لا هم على خطأ 

فيا عزيزي الاستشهاد بالأغلبية

 فقط يظهر ضعف حجة المتكلم فيستتر خلف الأغلبية لانه لا يستطيع ان يواجه بنفسه ولا يوجد عنده حجة وادلة كافية فلهذا يحتاج الي الأغلبية.

ثانيا امر الأغلبية من الجامعات تدرس التطور هذا له تاريخ من الخداع في المحاكم بداية من سنة 1925 م في أمريكا فما تقوله لم يصل اليه مؤيدي التطور بسبب صحة نظريتهم بل بسبب خداع بعض المحامين المواليين لهم.

أيضا ساضع لك خريطة بالجامعات التي تعلم الخلق في أمريكا فقط لتعرف ان الأغلبية ليس كما تعتقد 

ملاحظة مهمة وهي أن بعض الجمعيات مثل ناشونال أكاديمي هي ترفض أي عالم مهما كانت إنجازاته لو لا يؤمن بالتطور لان رؤساء هذه الجمعية غير حياديين بالمرة وهم من لا يؤمن بالتطور لا يعتبروه عالم أصلا. الغريبة انه يأتي أحدهم ليؤكد صحة التطور ويقول إن هذه الجمعية أعضاؤها يؤمنوا بالتطور، هذا صحيح ولكن السبب لان هم يرفضوا العلماء الذين لا يؤمنون بالتطور فلا يصح أن تستشهد بها أصلا لأنك كما لو تستشهد بشيوخ مسلمين من جامعة الازهر على صحة الإسلام.

فراجع ياعزيزي ما نشره مديري هذه الجمعية بانهم يرفضوا الخلق والتصميم الذكي بالكامل بدون نقاش في

A View from the National Academy of Sciences, Second Edition (1999)

While the mechanisms of evolution are still under investigation, scientists universally accept that the cosmos, our planet, and life evolved and continue to evolve. Yet the teaching of evolution to schoolchildren is still contentious.
In Science and Creationism, The National Academy of Sciences states unequivocally that creationism has no place in any science curriculum at any level.

في حين ان اليات التطور ما زالت قيد البحث العلماء يقبلون ان الكون وكوكبنا والحياة تطورت وتستمر في التطور ولكن تعليم التطور لتلاميذ المدارس لايزال مثيرة للجدل 

في العلوم والخلق، الاكاديمية الوطنية للعلوم تنص بشكل لا لبس فيه أن الخلق ليس له مكان في أي منهج للعلوم على أي مستوي.

فأنت تستشهد ببؤرة الملحدين الذين حتى مع معرفتهم ألا يوجد أدلة تكفي للتطور ولا يزالوا يبحثون رغم ذلك هم لا يقبلوا حت ان يناقشوا ادلة الخلق او التصميم الذكي بل لا يقبلوا أي أي عالم لا يؤمن بالتطور ان ينتمي إليهم.

ولكن لو تريد فانا جمعت ملف يتعدى 300 صفحة من اعترافات علماء بارزين غير مسيحيين متخصصين بخطأ نظرية التطور ورغم هذا هم مجبرين على الالتزام بمنهج التعليم. 

امثلة قليلة جدا منها 

مجلة العلوم عرضت ملخص مؤتمر شيكاغو للتطور 

معظم علماء التطور سيقولون لكم ان التطور الكبير هو عبارة عن تنوع يأخذ وقت طويل جدا. هذا حلم لان السؤال المحوري في مؤتمر شيكاغوا كان هل هناك ميكانيكية في داخل التنوع يستطيع ان يفسر ظاهرة التطور؟ السؤال ممكن يعطي له إجابة واضحة وهي لا

وأيضا مجلة العلوم الامريكية 

“The evolution of the animal and plant worlds is considered by all those entitled to judgment to be a fact for which no further proof is needed. But in spite of nearly a century of work and discussion there is still no unanimity in regard to the details of the means of evolution.”

Richard Goldschmidt, “Evolution, as Viewed by One Geneticist,” in American Scientist, Vol. 409, January 1952, p. 84.

اعترف مدير المؤسسة البريطانية للعلوم الحديثة امبروس فيلمينج بان فرضية التطور لا أساس لها ومستحيلة 

“Evolution is baseless and quite incredible.”

Ambrose Flemming, president, British Association for Advancement of Science, in The Unleashing of Evolutionary Thought.

اعترف جراسي العالم الفرنسي البارز بان التطور فاشلة ويجب تحطيم هذه الأسطورة 

“Today our duty is to destroy the myth of evolution, considered as a simple, understood and explained phenomenon which keeps rapidly unfolding before us. Biologists must be encouraged to think about the weaknesses and extrapolations that the theoreticians put forward or lay down as established truths. The deceit is sometimes unconscious, but not always, since some people, owing to their sectarianism, purposely overlook reality and refuse to acknowledge the inadequacies and falsity of their beliefs.”

Pierre-Paul Grasse, Evolution of Living Organisms, p. 8.

وأيضا ليونارد قال ليس وظيفة العلماء هو فقط الدفاع عن نظرية التطور والالتصاق بها حتى مع كل الاستنتاجات التي تثبت خطاها وعلينا كعلماء ان نقطع الحبل السري الذي ربطنا طويلا بفرضية التطور المستحيلة التي خنقتنا واعاقتنا من التقدم.

“It is not the duty of science to defend the theory of evolution, and stick by it to the bitter end, no matter which illogical and unsupported conclusions it offers. On the contrary, it is expected that scientists recognize the patently obvious impossibility of Darwin’s pronouncements and predictions . . Let’s cut the umbilical cord that tied us down to Darwin for such a long time. It is choking us and holding us back.”

L.L. Cohen, Darwin Was Wrong: A Study in Probabilities (1985).

 

وقال فرينسو بي ان العلماء الذين يعلمون ان التطور حقيقة هم رجال مخادعون وقصة التطور التي يقولوها لنا هي اكبر اسطورة. ففي تفسير التطور لا يوجد أي دليل صغير واحد ولكن فقط خليط من لعبة التخمينات المعقدة والتلاعب الشعوزي بالاشكال.

“ ‘Scientists who go about teaching that evolution is a fact of life are great con men, and the story they are telling may be the greatest hoax ever. In explaining evolution we do not have one iota of fact.’ [Tahmisian called it] a tangled mishmash of guessing games and figure juggling.”

Fresno Bee, p. 1-B [quoting *T.N. Tahmisian, physiologist for the Atomic Energy Commission].

ونشرة مجلة العلوم ان كل هذا الحهد الكبير لم يجيب على الأسئلة القليلة 

“The reader . . may be dumbfounded that so much work has settled so few questions.”—*Science, January 22, 1965, p. 389.

وأيضا مدير التخرج في أمريكا صرح انه يؤيد التطور ويدرسه ولكن الحقيقة ان الخريجيين وحاصلي الدكتوراه حرفيا يجهلون المشاكل الخطيرة في نظرية التطور والمشاكل ستبقي بدون حل الا لو اخبرناهم بالمشاكل. معظم الطلبة يعتقدوا ان التطور اثبتت وان الحلقات المفقودة وجدت ويتبقي فقض أشياء صغيرة ولكن الحقيقة العكس هو الصحيح وكثير من المكتشفات الحديثة اجبرتنا ان نعيد تقييم اساسات فرضياتنا.

“I personally hold the evolutionary position, but yet lament the fact that the majority of our Ph.D. graduates are frightfully ignorant of many of the serious problems of the evolution theory. These problems will not be solved unless we bring them to the attention of students. Most students assume evolution is proved, the missing link is found, and all we have left is a few rough edges to smooth out.

Actually, quite the contrary is true; and many recent discoveries. . have forced us to re-evaluate our basic assumptions.”

Director of a large graduate biology department, quoted in Creation: The Cutting Edge (1982), p. 28.

تشارلز سنجر العالم والمؤرخ المعروف اعترف انه لا يوجد دليل واحد علي هذه النظرية الخطيرة

“Evolution is perhaps unique among major scientific theories in that the appeal for its acceptance is not that there is evidence of it, but that any other proposed interpretation of the data is wholly incredible.”

Charles Singer, A Short History of Science to the Nineteenth Century,.

أيضا جيمس جورمان الذي وضح ان النظرية ليست فقط محل أسئلة من المسيحيين الأصوليين بل أيضا من العلماء وبخاصة علماء الحفريات وهناك معارضة تكبر علي كلام دارون

“Evolution . . is not only under attack by fundamentalist Christians, but is also being questioned by reputable scientists. Among paleontologists, scientists who study the fossil record, there is growing dissent from the prevailing view of Darwinism.”

James Gorman, “The Tortoise or the Hare?” Discover, October 1980, p. 88. 

وأيضا اعترف جاسترو عالم الفضاء البارز ان الأدلة تتفق مع الخلق وليس مع التطور

 “Scientists have no proof that life was not the result of an act of creation. the evidence lies with Creation, not with evolution.”

Robert Jastrow, The Enchanted Loom: Mind in the Universe (1981), p. 19.

وايضا ليبسون اقر بان التطور ليس عليه ادلة بل يجب ان اذهب الي ما هو ابعد من هذا واعترف ان التفسير الوحيد المقبول هو الخلق. اعرف ان هذا مبغوض من العلماء كما هو لي ايضا ولكن يجب علينا ان لا نرفض نظرية (الخلق) التي لانحبها لو كانت الادلة والتجارب تثيتها

“I think, however, that we must go further than this and admit that the only acceptable explanation is creation. I know that this is anathema to physicists, as indeed it is to me, but we must not reject a theory that we do not like if the experimental evidence supports it.”

H. Lipson, “A Physicist Looks at Evolution,” Physics Bulletin 31 (1980), p. 138.

 

أيضا بونر الذي يعترف بان التطور خطأ ويقول ان هذا الإحساس ليس بسيط فنحن في اعماقنا من وقت طويل نعرف ولكن لا نتجرأ ونعترف حتى لانفسنا. ..... الحقيقة البسيطة هي اننا لا نمتلك أي دليل علي التطور..... وكثيرا ما قلنا للتلاميذ لا تاخذوا شيء مسلم ولكن اختبروا الأدلة ولكن الصدمة اننا نكتشف اننا فشلنا في انتبع نصيحتنا

“One is disturbed because what is said gives us the uneasy feeling that we knew it for a long time deep down but were never willing to admit this even to ourselves. It is another one of those cold and uncompromising situations where the naked truth and human nature travel in different directions.

“The particular truth is simply that we have no reliable evidence as to the evolutionary sequence of invertebrate phyla. We do not know what group arose from what other group or whether, for instance, the transition from Protozoa occurred once, or twice, or many times . . We have all been telling our students for years not to accept any statement on its face value but to examine the evidence, and therefore, it is rather a shock to discover that we have failed to follow our own sound advice.”

John T. Bonner, book review of Implications of Evolution by *G.A. Kerkut, in American Scientist, p. 240. [*John Bonner is with the California Institute of Technology.]

وقال بونير ان الحقيقة ببساطة اننا لا نملك أي دليل وثيق علي سلسلة التطور واي احد يستطيع ان ينقض في أي نقاش محترف ان أي مجموعة تطورت من أي مجموعة اخري

“The particular truth is simply that we have no reliable evidence as to the evolutionary sequence . . One can find qualified, professional arguments for any group being the descendant of almost any other.”

J. Bonner, “Book Review,” American Scientist 49:1961, p. 240.

وأيضا سبسون من قادة كتاب التطور أيضا اعترف في النهاية ان كل الأبحاث عن التطور فشلت والان واضح ان التطور لايوجد عليه دليل واحد

“Search for the cause of evolution has been abandoned. It is now clear that evolution has no single cause.”

G.G. Simpson, Major Features, pp. 118-119.

وأيضا قال ان هذه الفرضية لا أساس لها بل مجرد تخمينات 

“It might be argued that the theory is quite unsubstantiated and has status only as a speculation.”

George G. Simpson, Major Features, pp. 118-119.

أيضا مايكل دينتون عالم الاحياء المشهور قال خلال القرن الماضي كان هناك باستمرار قلة من علماء الاحياء من الدرجة الاولي الذين لم يقبلوا علي الاطلاق ادعاء دارون وفي الحقيقة عدد علماء الاحياء الذين عبروا عن خيبة أملهم (في نظرية التطور) في الواقع عددهم كثير.

“Throughout the past century there has always existed a significant minority of first-rate biologists who have never been able to bring themselves to accept the validity of Darwinian claims. In fact, the number of biologists who have expressed some degree of disillusionment is practically endless.”

Michael Denton, Evolution: A Theory in Crisis (1985), p. 327.

وقال أيضا ان اسطورة التطور مشاكلها تزيد ولا تقل والاكتشافات لا تثبتها بل تثبت خطأها

“The overriding supremacy of the myth has created a widespread illusion that the theory of evolution was all but proved one hundred years ago and that all subsequent biological research—paleontological, zoological and in the newer branches of genetics and molecular biology—has provided ever-increasing evidence for Darwinian ideas. Nothing could be further from the truth.

“The fact is that the evidence was so patchy one hundred years ago that even Darwin himself had increasing doubts as to the validity of his views, and the only aspect of his theory which has received any support over the past century is where it applies to microevolutionary phenomena. His general theory, that all life on earth had originated and evolved by a gradual successive accumulation of fortuitous mutations, is still, as it was in Darwin’s time, a highly speculative hypothesis entirely without direct factual support and very far from that self-evident axiom some of its more ‘aggressive advocates’ would have us believe.”

*Michael Denton, Evolution: A Theory in Crisis (1985), p. 327.

وأيضا تكلم عن برينهارد رينسخ الألماني الذي قدم أبحاث كثيرة عن ان التطور لايمكن ان يفسر بالتنوع ولا باي أسلوب معروف ولهذا كثيرين من علماء الاحياء يقبلوا الخلق 

“The German zoologist, Bernhard Rensch, was able to provide a long list of leading authorities who have been inclined to the view that macroevolution [changes across species] cannot be explained in terms of microevolutionary processes [changes within species], or any other currently known mechanisms. These dissenters cannot be dismissed as cranks, creationists, or vitalists, for among their ranks are many first-rate biologists.”

*Michael Denton, Evolution: A Theory in Crisis (1985),

p. 86.

وأيضا قال ان تقريبا كل علماء التطور متحفظين على ان مشاكل التطور ممكن ان تفسر بتغيير بسيط في نظرية دارون ولكن االمشكلة اكبر جدا واعقد بكثير من ان نامل انها ستحل 

“Nearly all [evolutionary biologists] take an ultimately conservative stand, believing that [the problems] can be explained away by making only minor adjustments to the Darwinian framework. In this book . . I have tried to show why I believe that the problems are too severe and too intractable to offer any hope of resolution in terms of the orthodox Darwinian framework.”

Michael Denton, Evolution: A Theory in Crisis (1985), p. 16.

بل اختم بمجلة جامعة هارفرد التي قلت عنها انها اعظم جامعة في نوفمبر 2005 نشرت نصا

Many who accept the fact of evolution cannot, however, on religious grounds, accept the operation of blind chance and the absence of divine purpose implicit in natural selection. They support the alternative explanation of intelligent design.

ولتتاكد صورة الكلام 

ولو تمتلك النسخة المطبوعة ستجد هذا نصا في ص 31 من المجلة لعدد نوفمبر 2005 

اكتفي بهذا القدر أم تريد المزيد؟ عندي الكثير جدا من هذه الاعترافات بفشلها من العلماء البارزين.

ولا زلت اضع امامك اهم سؤال ارجوا ان تجاوبني عليه ما هو الكائن الذي بدأ التطور ارجوا ان تكون الإجابة بأدلة.

 

ثم يقول شيء غريب وهو " يمكنكم ان تذهبوا لاي موقع علمي واركز على علمي لان التدليس كثير..... لن تجد أي شيء ضد التطور اما الخلقيين الذين ينتقدون نظرية التطور وليس لهم أي علاقة بالعلم" الحقيقة مقياس غريب هذا الذي يقوله فهو يعتبر من يؤمن بفرضيات التطور ويتكلم فيها هو علمي وعالم ومن لا يؤمن بفرضيات التطور ويوضح خطأها هو غير علمي وليس بعالم بل هو مدلس. هل هذا مقياس مقبول؟

ما هو تعريف العالم عندك لان يبدا انه تعريف غريب هل العالم علي قدر قرااته ام على قدر شهاداته والامتحانات التي خاضها ام على قدر ابحاثه الشخصية واختراعاته ام ماذا.

فانت من كلامك تعتقد ان الذي يقرا الكتب التي تؤيد التطور ويؤمن بها هو عالم ولكن من يقراء نفس القدر ولم يقتنع بفرضيات التطور هو غير عالم أي مدلس. هل هذا أسلوب حيادي؟

انت بهذا تقول أن من حصل على شهادة معينة ويؤمن بفرضيات التطور فهو عالم اما من حصل على نفس الشهادة وغير مقتنع بفرضيات التطور الواهية هو غير عالم 

انت أيضا بهذا تقول ان من يقدم أبحاث تثبت التطور حتى لو مليئة بالفرضيات هو عالم اما من يقدم نفس المقدار من الأبحاث تثبت خطأ التطور وقد تكون تعتمد على الملاحظة وليس فرضيات هو ليس عالم بل مدلس.

اعتقد عزيزي انت كشفت تعصبك الأعمى للتطور فانت حتى لو البحث العلمي اثبت خطأ التطور فسترفضه وتقول على العالم صاحبه مدلس وسيبقي التطور عندك هو الأساس حتى لو اختلف مع العلم بل ستستمر تلقب فرضيات التطور بلقب علم. عرفت يا عزيزي من هو الغير حيادي ويصل الي حد التدليس؟

ثم يعود المتكلم مرة ثانية ويكرر تعليقه على تعريفي للتطور فلن اكرر ما قلت.

 

وأخيرا في الدقيقة العشرين يبدأ يتكلم عن ادلتي بعد هذه المقدمة التي تعدت 20 دقيقة 

ويقول "سيبدأ الدكتور الان في شرح الحفريات أو في شرح تطور الانسان حسب أعتقاده وسياتي بصورة أقل ما يمكن أن يقال عنها أنها ضحك على الذقون

المتكلم يقفز من كلامي الذي شرحت فيه أن الانسان ليس نتيجة طفرات ولا أنتخاب طبيعي وكنت اتوقع أن المتكلم الذي وعد أنه سيجيب على كل كلمة قلتها كان سيتطرق الي هذا الامر لان بالفعل من يدرس مقارنة بما يسمى حفريات الانسان القديم للاسترالوبيثيكس ويفكر فيها بالانتخاب الطبيعي سيجد انها اقل ملائمة بكثير للبيئة وايضا الطفرات اين هي الطفرات التي غيرت الجد المشترك للاسترالوبيثيكس الي المراحل التالية ولكن هو عبر هذا لانه يعرف أن هذه النقطة تسقط ادعاء تطور الانسان

(كلمة استرالوبيثيكس هي من استرا اي جنوبي وبيثيكس تعني قرد فهي تعني قرد جنوبي)

ويعرض نص كلامي الذي قلت فيه "يوجد أختلاف في تطور الانسان ويوجد مراحل كثيرة يتجادلون فيها ولكن باختصار شديد ملخص لمراحل اساسية

شرحي كان باختصار لملخص المراحل التي تكلمت فيها عن المراحل باختصار لان بدايتها سيجد أن الاستاذ وحيد يضع شرطين هو ان اتكلم باختصار وايضا اتكلم بلغة بسيطة وهذا في الدقيقة 10:40 والتي اوضحت ان عليه خلاف كثير ويوجد بعض المراحل التي يتجادلوا فيها (فلن اتطرق اليها) ولكن اوضحت اني ساتكلم باختصار شديد وملخص الفكر عن المراحل التي لا خلاف عليها بينهم. 

ثم عرضت الصورة التي بدأ المتكلم يسخر منها ويعترض عليها 

C:\Users\holy\Desktop\عمر الانسان والحفريات\human.bmp

لا يا عزيزي هذه الصورة ليست أعتقادي ولا اؤمن بتطور الانسان لا جملة ولا تفصيل ولا اؤمن بالمراحل التي تتكلم عنها هذه الصورة. وهذه الصورة التي تصفها بأنها ضحك على الذقون هي فقط للتبسيط فكما قلت أني اكلم مشاهد قناة الحياة في ابسط صوره وليس العلماء ولهذا لم اتكلم لا عن مراحل تطور الانسان والخلافات التي بينها ولهذا اكتفيت للتبسيط الشديد ان اقول مراحل تطور الانسان فيها شيء من التعقيد على شكل فروع شجرة ولكن للمشاهد البسيط أتكلم عن مراحل مهمة فقط في رحلة تطور الانسان يقدموا عنها حفريات وتكلمت عن الحفريات بترتيب زمني من الاقدم للأحدث ولم أقل من تطور من من فأنا قلت مراحل زمنية. 

ولكن التفصيل سأشرحه فيما بعد في البال توك بالتفصيل ولكن باختصار هناك خلاف في شجرة تطور الانسان  فهناك رأي ان النسان الحديث والنياندرثال الاقدم منه وهومو اريكتس الاقدم الثلاثة خرجوا كفروع من هومو هابيلس الذي هو وروبوستوس خرجوا كتفرع من افريكانوس الذي هو وافرانسوس خرجوا من اورورين (المرحلة التي عليها خلاف شديد) من PBC

C:\Users\Holy\Desktop\Tree_2 evolution.jpg

ولكن هناك رأي اخر يقول إن الانسان الحديث والنياندرثال الاثنين من هومو اريكتس الذي هو من هومو هابيلس الذي هو من استرالوبيثيكس الذي اتي من القردة الافريقية 

من الوكيبيديا 

File:Human evolution.png

C:\Users\holy\Desktop\عمر الانسان والحفريات\CE270300FG0010.gif

C:\Users\holy\Desktop\عمر الانسان والحفريات\ardi-timelineHR.jpg

وهناك رأي ثالث أن الانسان الحديث هو من نياندرثال الذي هو من هومو اريكتس وهو من هومو هابيلس

C:\Users\holy\Desktop\عمر الانسان والحفريات\brain_size_cultural_evolution.gif

اما عن موسوعة التطور فاكتفت بتقسيمهم ثلاث مجموعات 

من يريد أن يتاكد عن موضوع أن هناك مراحل كثيرة وانهم مختلفين على بعض المراحل ومختلفين ايضا على مصادر كل مرحلة (اي مثلا هل النياندرثال تطور من هومو هابيلس ام هومو اريكتس) تستطيعوا أن تعودوا الي موسوعة التطور نفسها في كلامها عن تطور الانسان تضع قائمة وتقول 

اقدم مراحل الانسان

مرحلة اورورين توجينينسيس اكثر من 5 مليون سنة 

مكتشف حديثا وعليع خلاف شديد وهو من اقدم المراحل من كينيا

مرحلة ارديبيثيكس راميدس من 4.4 بليون سنة هو من مرحلة هومينيني (ما قبل الشمبانزي) من اثيوبيا وادلته قوية للشمبانزي (اي ليس من تطور الانسان)

مرحلة كينيانثروبوس بلاتيوبس من 3.5 مليون سنة 

مكتشف حديثا في كينيا وايضا هومينيني (اي للشمبانزي) مع مخلوط معقد من الصفات المشتقة البدائية 

استرالوبيثيكس وبه عدة انواع وهو اقدم مرحلة بها ادلة واضحة 

ولهذا بدات في كلامي بهذه المرحلة لان السابقين عليهم خلاف شديد وينسبو للشمبانزي اكثر وليس للانسان 

Encyclopedia of Evolution December 31, 2002 Oxford university p: 479

 

ويقول " أول هذه الصورة التي قلت عنها أنها مهزلة مصدر هذه الصورة ماخوذة من موقع Church of Critical thinking .org وهو موقع ساخر يسخر من الاديان ويستهزء بها. ... دكتورنا أخد من هذا الموقع الساخر"

لا ياعزيزي انت اخطأت في فرضيتك هذه فأن لم اخذ الصورة من هذا الموقع ولكن حصلت عليها من أحد مطبوعات التي تتكلم عن مراحل تطور الانسان من بداية القرن الحالي والدليل أنها عندي في ملف منذ وقت طويل واستخدمتها في عدة لقاءات في مدارس احد وايضا في ملف نشر على الانترنت قبل أن يعرضها هذا الموقع في سنة 2007  باربع سنوات ومن اوائل الموضوعات التي نشرتها على موقعي الجديد ردا على الالحاد الذي بداته في 2009 

وايضا لو لاحظت أن النقاء في الموقع افضل مما عرضت لان صورتي قدمتها بالاسكانر وليس نسخة من الموقع

فلو كنت ركزت قليلا لما تعجلت بهذا الاستنتاج

واعرف أنك قفزت لفرضيتك هذا من انك بحثت عنها على جوجل وهذا ليس خطأ ولكن الخطأ أنك اول ما وجدتها قفزت لفرضية أني اخذتها من موقع Church Critical of thinking وبدات تهاجم وتسخر وتقول كل هذه التعبيرات الغير لائقة رغم ان فرضيتك اصلا بدون دليل. 

وانت ما فعلت لك عذر فيه لانك تطبق نفس اسلوب علماء التطور الخطأ الذين تتبعهم فهم مثلك يلاحظون ملاحظة فيقفزون الى فرضبات اغرب من الخيال ويعطوها غلاف علمي كاذب فيصبحون علماء التطور رغم أن كل فرضياتهم خطأ

ولكن لماذا لم تكمل بحثك على جوجل؟ لانك لو كنت فعلت ذلك لكنت وجدت الصورة ايضا على موقع حوار مع ملحد 

http://debatewithatheist.blogspot.ca/2012/05/normal-0-false-false-false-en-us-x-none.html

وغيرها من المواقع الكثيرة فلماذا اخترت هذا الموقع الغريب لكي تتهمني اني استشهد به؟ ام انك فقط تريد اتهام الناس بالباطل وتبحث عة تهم باطلة تلصقها بهم لتشتت المستمع بخبث؟

ولماذا لم تفكر وتتسائل؟ هل الموقع هو الذي صمم هذه الصورة ام نقلها فقط من الاصل الذي نقلت منه انا؟

فالحقيقة أنتم تتعجلون في فرضيات فقط للهجوم والتشكيك بدون دليل أصلا

ثانيا لماذا تلقب هذا الموقع الغير مسيحي (رغم أنه لا يعنيني هذا الموقع لا من قريب ولا من بعيد) بلقب موقع ساخر؟

الحقيقة اشفق عليك لانك بهذا فقدت كثير من مصداقيتك وايضا اثبت بوضوح انك غير حيادي 

الموقي يا عزيزي الذي حكمت عليه بانه ساخر هو موقع من المواقع ولا له علاقة بي ولا بالمسيحية في شيء ويتكلم باسلوب نقدي.

هل تصفه بانه موقع ساخر لانه يتفق مع فرضية تطور الانسان أم لانه يتطرق الي خرافات كائنات فضائية؟

تعرف من هم الذين يستحقون السخرية؟ 

هم الذين يؤمنون بفرضيات تطور الانسان وايضا يؤمنون بخرافات الكائنات الفضائية. ولكن ملاحظ أنك لاتعرف أن اكثر من 80% من الذين يؤمنون بالتطور هم يؤمنون بخرافات الكائنات الفضائية. بالفعل اتفق معك هؤلاء بالفعل يستحقون السخرية ولكن للاسف كثير منهم مما تصفهم بعلماء التطور مثل ريتشارد دوكنز وغيره.

الا تعرف عزيزي ان كثير من علماء الطور عندما فشلوا في تفسير كيف بدات الحياة على الارض بدون اله خالق لجؤا الي خرافات ان الحياة اتت من الفضاء ليحلوا هذه المعضلة؟

 وعندي تسجيل لريتشارد دوكنز في لقاء تليفزيوني يقول هذا نصا. 

الم تسمع يا عزيزي عن كم المشاريع الكبيرة بالميزانيات الضخمة التي يقيمها العلماء الملحدين والتي تسمى 

Search for extra-terrestrial intelligence

هدفهم كما يعلن في مواقعهم 

The mission of the SETI Institute is to explore, understand and explain the origin, nature and prevalence of life in the universe.

We believe we are conducting the most profound search in human history — to know our beginnings and our place among the stars.

http://www.seti.org/

مهمة مشاريع البحث عن زكاء خارجي هو استكشاف فهم وشرح المصدر والطبيعة وانتشار الحياة في الكون.

هل تعرف ميزانيات هذه المشاريع الضخمة التي اقامها العلماء الملحدين بحثا عن حياة في الفضاء ليقولوا فقط أن الحياة اتت من الفضاء وليست من اله خالق. هذه الميزانيات السنوية تكفي ان تغطي المجاعات الافريقية وتفيض. فمشروع بيونير 1972 لوحده كلف 2 بليون دولار ومشروع الحساسات سنة 1980 كلف 78 بليون دولار

فيا عزيزي الذين يستحقون السخرية هم الذين يؤمنون بأن مصدر الحياة هم الكائنات الفضائية وليس هذا الموقع فقط.

ثم بعد أن ينتهي من تعليقه الطويل على هذا الموقع الذي لا علاقة لي به كما وضحت اخيرا يبدأ ينتقل الي التعليق على محتويات الصورة فيقول "هذه الصورة ليس لها أي علاقة بالعلم. أولا عندما نتكلم عن نظرية علمية يجب أن تاتي بمراجع علمية وليس صور ساخرة أنت تريد أن تشرح تطور الانسان بطريقة علمية فتاتي بهذه الصورة؟" قلت سابقا وقلت هذا في بداية الحلقة مراحل تطور الانسان معقدة الي حد ما وبها خلافات كثيرة وقدمت هذا في هذا الملف ولكن بالنسب للمشاهد البسيط استخدمت صورة بسيطة بها رسوم توضيحية لانه لن يستطيع أن يتابعني لو تكلمت عن كل المراحل وتعقيدات الخلاف حول كل مرحلة رغم اني كنت استطيع أن افعل ذلك فانا املك نسخة مطبوعة ونسخة الكترونية من موسوعة التطور وكل ما احتاجه هو اخذ منها نسخة واقدمها للمشاهد ولكن لو فعلت ذلك لفقدت تركيز معظم المشاهدين الغير متخصصين الذين سيشعرون أن هذا الكلام اعلى من مستواهم بكثير. 

فهجومك واسلوبك الغير لائق في كلامك الموجه لي على هذه الصورة التي سخرت منها لمدة اكثر من عشر دقائق رغم أنك كنت تريد أن تختصر أنت اصلا لم تفهم غرض التبسيط. 

ثانيا تطالب بصورة من مراجع علمية حسنا. هل كان سيفرحك أن اقدمها من موقع ناشونال جوجرافك National Geographic الذي يعتبره الملحدين واحد من المراجع العلمية المؤيدة للتطور والتي تضع على موقعها العاب الكتورنية 

أم الصور الخيالية مثل هذه الصورة لتطور الانسان التي يصممها مؤيدي التطور من الخيال

ام تفضل الصورة الوهمية التي تضعها كمقدمة لمشروع اصل الانسان

أم تفضل جمعيتك التي تحبها وهي National Academy of Sciences التي لا تزال تصر على نشر صورة هيكل المزورة بعد أن اعترف أنه زورها ولكنها لانها تثبت التطور فتنشرها على موقعها حتى الان 

https://encrypted-tbn1.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcRwUomKdsTIYmtSMoh7EJRDbEdCH3A3s0M70duu6AKAAV0jxv_t

فكل الذي قدمته هو صورة مبسطة واتبعت ما قالة موسوعة الويكيبيديا في الاتي 

فكما فعلت الويكيبيديا وبسطت الامر هذا ما فعلته فلماذا لم تعترض على الويكيبيديا وتعترض على محاولتي التبسيط للمشاهد؟

ثم يقول " اول خطأ عندما نبدا نتكلم عن تطور الانسان الهوموسيبيان يجب أن نبدأ بد ساهيلانثروبوس تيكادينسيس يجب أن يكون قبل استرالوبيثيكس وبينهما يوجد ارديبيثيكس لعلكم تعرفون حفرية اردي المشهورة ويدل ان دل على شيء ان دكتورنا لا يعرف شيء في البيولوجيا او نظرية التطور" جيد أن أجد أحد مثل المتكلم يبدأ يناقش أمر مثل هذا رغم انه اضاع 25 دقيقة ومستمر في الاسائة الشخصية ولكن غير المهم فقد احتملت حتى وصل الي هذه النقطة التي في الصورة التي بدات بها في اول دقيقتين من كلامي ولكن لابأس.  

ولكن ما قاله غير دقيق والسبب 

اولا مرحلة Sahelanthropus tchadensis التي اكتشفت سنة  2000 م. حتى الان لا يعرفون أن يقيموها من مراحل الشمبانزي أم مراحل تطور الانسان ولذلك يقول  ارثر نصا "هي غير واضح بأنها هل يمكن وضعها من رحلة تطور الانسان ام لا"

it is unclear whether it can be regarded as a member of the Hominini tribe.

Klages, Arthur (2008) "Sahelanthropus tchadensis: An Examination of its Hominin Affinities and Possible Phylogenetic Placement," Totem: The University of Western Ontario Journal of Anthropology: Vol. 16: Iss. 1, Article 5.

هذه المرحلة تمثلها حفريات من اشياء مفتتة لا تصلح الا حفرية واحدة وهي جزء من جمجمة مفتتة غير مكتملة مكتشفة في التشاد في افريقيا 

هي 

Toumai skull

http://www.astronoo.com/images/images_articles/toumai.jpg

http://www.macroevolution.net/images/sahelanthropus-tchadensis-toumai-6-views-lic.jpg

ولكن هذه الجمجمة التي عرضوها وهي غير مكتملة 

http://3.bp.blogspot.com/-JFkiB7Dsr0s/TlYFC6_oEdI/AAAAAAAAAAM/oBmpmxxPYkk/s1600/Toumai.jpg

و لا يوجد لها الفك السفلي هي معروف من زمن طويل انها جمجمة انثي غورلا 

عند اكتشافها قالوا انها اقدم جمجمة لمراحل تطور الانسان تعود الي 6 او 7 مليون سنة 

Brunet believed that he had found the oldest hominid (i.e., an evolutionary ancestor to modern humans).

وتناولتها الجرائد العلمية في يولية 2002 بانها اول مراحل التطور واسمها العلمي 

Sahelanthropus tchadensis, and it has been nicknamed “Toumaï” (“hope of life”).

هذه الجمجمه هي معاد تركيبها وليست مكتملة وقت اكتشافها وجعلوا مكان ارتفاط العمود الفقري بالجمجمة مائل للامام لتكون مرحلة بداية مش بدل من التسلق رغم انه الجزء السفلي منها غير موجود اصلا ولهذا رفض الكثير حتى من العلماء المؤيدين للتطور اعتبارها مرحلة للانسان اصلا 

Because no postcranial remains (i.e., bones below the skull) have been discovered, it is not known definitively whether Sahelanthropus tchadensis was indeed bipedal,

Brunet, M., Guy, F., Pilbeam, D., Mackaye, H.T., Likius, A., Ahounta, D., Beauvilain, A., Blondel, C., Bocherens, H., Boisserie, J.R., de Bonis, L., Coppens, Y., Dejax, J., Denys, C., Duringer, P., Eisenmann, V., Gongdibé, F., Fronty, P., Geraads, D., Lehmann, T., Lihoreau, F., Louchart, A., Mahamat, A., Merceron, G., Mouchelin, G., Otero, O., Pelaez Campomanes, P., Ponce de León, M., Rage, J.-C., Sapanet, M., Schuster, M., Sudre, J., Tassy, P., Valentin, X., Vignaud, P., Viriot, L., Zazzo, A., Zollikofer, C., 2002. A new hominid from the Upper Miocene of Chad, Central Africa. Nature 418, 145e151.

ولكن في اكتوبر 2002 بدات الدراسات اكثر واستمرت فتره واكتشف انه ما يقال عنه بداية مراحل التطور مثل الاسنان والوجه والجمجمة كل هذه الصفات توجد في القرده وهي غوريلا انثي صغيرة

They suggested that “Toumaï” might be an ancestral female gorilla (Ann Gibbons, The First Human, Doubleday, 2006, p. 218). The controversy continues to this day.

وايضا هذه الاعتراضات مثل 

Some palaeontologists have disputed this interpretation, stating that the basicranium, as well as dentition and facial features, do not represent adaptations either unique to the hominid clade or indicative of bipedalism. Its canine wear is similar to other Miocene apes

Milford H. Wolpoff1, Brigitte Senut2, Martin Pickford3 & John Hawks. 2002. Palaeoanthropology (communication arising): Sahelanthropus or 'Sahelpithecus'? Nature, 419, 581-582. doi:10.1038/419581a

وايضا مجلة الطبيعة 

Brunet, Guy, Pilbeam, Mackaye, Likius, Djimdoumalbaye, Beauvilain, Blondel, Bocherens, Boisserie, De Bonis, Coppens, Dejax, Denys, Duringer, Eisenmann, Gongdibé, Fronty, Geraads, Lehmann, Lihoreau, Louchart, Adoum, Merceron, Mouchelin, Otero, Pelaez Campomanes, Ponce De Leon, Rage, Sapanet, Schuster, Sudre, Tassy, Valentin, Vignaud, Viriot, Zazzo & Zollikofer, 2002. "A new hominid from the Upper Miocene of Chad, Central Africa", Nature, 418 (6894): 145–151.

وايضا بيرجيت ومارتن انفسهم مكتشفي اورورين اكدوا انها للغوريلا 

Guy F., Lieberman D. E., Pilbeam D., Ponce de Leon M. S., Likius A., Mackaye H. T., Vignaud P., Zollikofer C. P. E. et Brunet M., (27 December 2005). "Morphological affinities of the Sahelanthropus