هل بني ارفكشاد مدينة احمتا يهوديت 1: 1



Holy_bible_1



الشبهة



ليس في التاريخ من يُدعى من ملوك الماديين ملك أرفكشاد بنى مدينة تُدعى أحمتا، إنما الذي بناها ديوسيس Deioces كما روى هيرودوت.

الرد



سفر يهوديت 1: 1


كان ارفكشاد ملك الماديين قد اخضع امما كثيرة لسلطانه وبنى مدينة منيعة جدا سماها احمتا



اولا معني ارفكشاد

وهو فراورتيس

Phraortes

وهو له اسم اخر او لقب كما تؤكد الاثار ذلك وهو اسم كشاد ريت او ارف كشاد

وذكرت دائرة المعرف البريطانيه ذلك

Phraortes,  Iranian Fravartish, also called Khshathrita, Assyrian Kashtariti   (died 653 bc), king of Media from 675 to 653 bc. Phraortes, who was known by that name as a result of the writings of the 5th-century-bc Greek historian Herodotus, was originally a village chief of Kar Kashi, but he later subjugated the Persians and a number of other Asian peoples, eventually forming an anti-Assyrian coalition of Medes and Cimmerians. In his attack on Assyria, however, he was defeated and killed in battle.

والاسم من مقطعين كشاد تعني الحليم لانه كان يترفق بالشعوب التي خضعت له

ورات او راف تعني العظيم

فهو كشاترات الحليم العظيم

او العظيم الحليم وهذا معني ارفكشاد

اما مدينة احمتا

γβάτανα

Ecbatana

واسمها الحديث حمدان في ايران الان وهي كانت عاصمة مديان

والذي بدا بناها في سنة 678 ق م هو ديوسيس ( داكيوس )



وهو اول ملك مدياني في هذا الزمن وقد بدا عمل عظيم جدا وهو الشروع في بناء سبعة اسوار ضخمه حول المدينه علي ان يجعل كل سور بلون مختلف ولكنه لم يتمكن من المعيشه فيها لانه لم ينتهي من العمل فيها وجاء ابنه ارفكشاد ليكمل العمل فنسبت المدينه ايضا له

ومن الموسوعه البريطانية

Ecbatana,  ancient city on the site of which stands the modern city of Hamadān, Iran. Ecbatana was the capital of Media and was subsequently the summer residence of the Achaemenian kings and one of the residences of the Parthian kings. According to ancient Greek writers, the city was founded in about 678 bc by the semilegendary Deioces, who was the first king of the Medes. The Greek historian Herodotus described the city in the 5th century bc as being surrounded by seven concentric walls.

ولهذا بالفعل يشهد هيروديت ان ديوسيس هو صاحب المدينه ولكن ايضا يؤكد انه لا يوجد اثار له في المدينه لانه لم ينتهي من بناءها

وبخاصه ان ديوسيس توفي عام 675 ق م وتولي ابنه ارفكشاد في نفس العام من 675 ق م حتي 653 ق م وثلاث سنوات كانت غير كافيه ليتمكن من الانتهاء من هذا العمل العظيم فاكمل ابنه

ولهذا المدينه تنسب لديوسيس فهذا صحيح كما قال هيروديت لانه بداها

وايضا تنسب المدينه لارفكشاد ابنه فهذا ايضا صحيح لانه الذي اكملها



ولهذا لايوجد اخطاء جغرافيه في سفر يهوديت بل بالحقيقه من يصف هذه المدن هو شاهد عيان من القرن السابع قبل الميلاد ويؤكد انه معاصر للاحداث الحقيقيه التي حدثه ويضيف شهاده الي مصداقية السفر وانه سفر قانوني من القرن السابع قبل الميلاد



والمجد لله دائما