الرجوع إلى لائحة المقالات الرجوع إلى كاتب سفر راعوث

را 1

كاتب سفر راعوث



Holy_bible_1



الشبهة



قال بعضهم إن حزقيا كتب سفر راعوث، وقال البعض الآخر إن عزرا كتبه، وقال بنو إسرائيل وجمهور المسيحيين إن كاتبه هو صموئيل النبي، فأين الحقيقة؟.



الرد



الحقيقه لا يوجد خلاف كبير علي ان الكاتب هو صموئيل النبي

وسأقدم بعض الادلة علي ذلك



اولا لغويا



اولا تعبير هكذا يفعل الرب بي وهكذا يزيد الذي استخدمه صموئيل النبي مرتين مره في راعوث ومره في صموئيل

سفر راعوث 1: 17


حَيْثُمَا مُتِّ أَمُوتُ وَهُنَاكَ أَنْدَفِنُ. هكَذَا يَفْعَلُ الرَّبُّ بِي وَهكَذَا يَزِيدُ. إِنَّمَا الْمَوْتُ يَفْصِلُ بَيْنِي وَبَيْنَكِ».



سفر صموئيل الأول
20: 13


فَهكَذَا يَفْعَلُ الرَّبُّ لِيُونَاثَانَ وَهكَذَا يَزِيدُ. وَإِنِ اسْتَحْسَنَ أَبِي الشَّرَّ نَحْوَكَ، فَإِنِّي أُخْبِرُكَ وَأُطْلِقُكَ فَتَذْهَبُ بِسَلاَمٍ. وَلْيَكُنِ الرَّبُّ مَعَكَ كَمَا كَانَ مَعَ أَبِي.



تعبير فلا ن الفلاني او الفلاني والفلاني

استخدمه صموئيل النبي مرتين

سفر راعوث 4: 1


فَصَعِدَ بُوعَزُ إِلَى الْبَابِ وَجَلَسَ هُنَاكَ. وَإِذَا بِالْوَلِيِّ الَّذِي تَكَلَّمَ عَنْهُ بُوعَزُ عَابِرٌ. فَقَالَ: «مِلْ وَاجْلِسْ هُنَا أَنْتَ يَا فُلاَنُ الْفُلاَنِيُّ». فَمَالَ وَجَلَسَ.



سفر صموئيل الأول 21: 2


فَقَالَ دَاوُدُ لأَخِيمَالِكَ الْكَاهِنِ: «إِنَّ الْمَلِكَ أَمَرَنِي بِشَيْءٍ وَقَالَ لِي: لاَ يَعْلَمْ أَحَدٌ شَيْئًا مِنَ الأَمْرِ الَّذِي أَرْسَلْتُكَ فِيهِ وَأَمَرْتُكَ بِهِ، وَأَمَّا الْغِلْمَانُ فَقَدْ عَيَّنْتُ لَهُمُ الْمَوْضِعَ الْفُلاَنِيَّ وَالْفُلاَنِيَّ.



كلمة عطشت اتت عدة مرات بتركيبات لغويه مختلفه ولكن بهذا التركيب في العبري مرتين فقط

واحده في راعوث والاخري في قضاه والاثنين كاتبهم صموئيل النبي

سفر القضاة 15: 18


ثُمَّ عَطِشَ جِدًّا فَدَعَا الرَّبَّ وَقَالَ: «إِنَّكَ قَدْ جَعَلْتَ بِيَدِ عَبْدِكَ هذَا الْخَلاَصَ الْعَظِيمَ، وَالآنَ أَمُوتُ مِنَ الْعَطَشِ وَأَسْقُطُ بِيَدِ الْغُلْفِ».

(HOT) ויצמא מאד ויקרא אל־יהוה ויאמר אתה נתת ביד־עבדך את־התשׁועה הגדלה הזאת ועתה אמות בצמא ונפלתי ביד הערלים׃

سفر راعوث 2: 9


عَيْنَاكِ عَلَى الْحَقْلِ الَّذِي يَحْصُدُونَ وَاذْهَبِي وَرَاءَهُمْ. أَلَمْ أُوصِ الْغِلْمَانَ أَنْ لاَ يَمَسُّوكِ؟ وَإِذَا عَطِشْتِ فَاذْهَبِي إِلَى الآنِيَةِ وَاشْرَبِي مِمَّا اسْتَقَاهُ الْغِلْمَانُ».



(HOT) עיניך בשׂדה אשׁר־יקצרון והלכת אחריהן הלוא צויתי את־הנערים לבלתי נגעך וצמת והלכת אל־הכלים ושׁתית מאשׁר ישׁאבון הנערים׃



H6770

וצמת

tsâmê'

Total KJV Occurrences: 10

athirst, 2

Jdg_15:18, Rth_2:9

ولهذا في الانجليزي ترجم هذين العددين فقط الي كلمة

Athirst

وليس

Thirst



هذا بالاضافه الي عدم وجود تعبير لغوي واحد من اواخر زمن الملوك او زمن السبي من التعبيرات الكلدانية



ثانيا سياق الكلام



الكاتب شخص عاز في بداية زمن داود قبل انجاب سليمان لانه يعرف حتي ميلاد داود فقط

وهدفه كتاب نسب داود لما يمثل له داود من اهميه بانه الملك الموعود رغم صغر سنه

وهذه الاوصاف للكاتب لا تنطبق الا علي صموئيل النبي الذي مسح داود ملكا في صغره

والدليل

سفر راعوث 4

4: 17 و سمته الجارات اسما قائلات قد ولد ابن لنعمي و دعون اسمه عوبيد هو ابو يسى ابي داود

4: 18 و هذه مواليد فارص فارص ولد حصرون

4: 19 و حصرون ولد رام و رام ولد عميناداب

4: 20 و عميناداب ولد نحشون و نحشون ولد سلمون

4: 21 و سلمون ولد بوعز و بوعز ولد عوبيد

4: 22 و عوبيد ولد يسى و يسى ولد داود

ونلاحظ انه لا يعرف شيئ عن سليمان ولا اي من ابناء داود

Raven يقول

بأن شرح هذه العادة كان ضروريًا حتى أن سُجل السفر في أيام داود الملك، إذ يبدو أن هذه العادة قد أبطلت بعد القضاة مباشرة وكان يكفي تركها لمدة 50 عامًا أن ينساها الجيل المعاصر لداود



ادله تاريخيه

ومن الادله اليهودية انه كتب في التلمود ان كاتب سفر راعوث هو صموئيل النبي

ويقول كتاب التلمود ( من النسخه الانجليزيه )



Babylonian Talmud: Tractate Baba Bathra

Folio 14b

Samuel wrote the book which bears his name and the Book of Judges and Ruth.

وايضا الموسوعه اليهودية

Samuel wrote the books of Judges and Ruth, as well as those bearing his own name,




وايضا دليل تاريخي من العوائد وهو موضوع مخلوع النعل الذي يذكر التقليد اليهودي انه انتهي في بداية زمن الملوك

سفر راعوث 4

4: 5 فقال بوعز يوم تشتري الحقل من يد نعمي تشتري ايضا من يد راعوث الموابية امراة الميت لتقيم اسم الميت على ميراثه

4: 6 فقال الولي لا اقدر ان افك لنفسي لئلا افسد ميراثي ففك انت لنفسك فكاكي لاني لا اقدر ان افك

4: 7 و هذه هي العادة سابقا في اسرائيل في امر الفكاك و المبادلة لاجل اثبات كل امر يخلع الرجل نعله و يعطيه لصاحبه فهذه هي العادة في اسرائيل

4: 8 فقال الولي لبوعز اشتر لنفسك و خلع نعله

4: 9 فقال بوعز للشيوخ و لجميع الشعب انتم شهود اليوم اني قد اشتريت كل ما لاليمالك و كل ما لكليون و محلون من يد نعمي

4: 10 و كذا راعوث الموابية امراة محلون قد اشتريتها لي امراة لاقيم اسم الميت على ميراثه و لا ينقرض اسم الميت من بين اخوته و من باب مكانه انتم شهود اليوم

4: 11 فقال جميع الشعب الذين في الباب و الشيوخ نحن شهود فليجعل الرب المراة الداخلة الى بيتك كراحيل و كليئة اللتين بنتا بيت اسرائيل فاصنع بباس في افراتة و كن ذا اسم في بيت لحم



يؤكد صموئيل النبي انه كاتب للوحي الالهي سنة 1010 ق م في

سفر صموئيل الاول 10

25 فكلم صموئيل الشعب بقضاء المملكة، وكتبه في السفر ووضعه أمام الرب. ثم أطلق صموئيل جميع الشعب كل واحد إلى بيته



وهو كتب السفر بعد تاسيس النظام الملكي وكان النبي الموجود في هذا الزمان هو صموئيل النبي بالطبع وهو كاتب السفر



واخيرا بعض المعاني الروحية

من مقدمة سفر راعوث لاوبنا انطونيوس فهمي وابونا تادرس يعقوب واقوال الاباء

+ كتب هذا السفر عن أحداث وقعت في عصر القضاة ليظهر أن لله بقية حتى بين الأمم،

+ هو السفر الوحيد باسم امرأة أممية لأنها قالت الكثير لذلك استحققت ان يذكر اسمها في سلسلة أنساب المسيح (مت 1: 5)

+ يرمز لدخول الأمم في الإيمان، فهو سفر الحصاد في شخص راعوث التي جاء من نسلها السيد المسيح وقدمت لحماتها شبعا.

+ ترمز راعوث في هذا السفر إلى الكنيسة التي تنال شبعها باتحادها بعريسها ووليها الرب يسوع (بوعز)

+ إن كان سفرا يشوع والقضاة قد أبرزا اهتمام الله بشعبه ككل وبكل شخص منهم فإنه لن ينسي شابه أممية غريبة الجنس تزوجت إسرائيلي هارب من المجاعة (قض 6: 1 - 6)؛ أحبت الله وانطلقت مع حماتها إلى إسرائيل فوجدت ذراعي الله مفتوحين لها. صارت جدة لداود بن يسى الذي من نسله جاء يسوع المسيح مخلص العالم؛ في كل العصور توجد قلة أمينة لله بغض النظر عن جنسيتها.

حين أكون منسيا كأرملة أراك تختارني وتهبني كرامة لا استحقها مع راعوث الأممية..

يرى القديس چيروم أن موآب يُشير إلى الشيطان والخارجين عن الله أبيهم، الذين لا يفكرون في أبيهم السماوي[2]. وقد حمل بنو موآب عداوة شديدة لإسرائيل، لكن وسط هذه الصورة القاتمة وُجدت راعوث الموآبية التي إستطاعت بالإيمان أن تنطلق من عبوديه الوثنية لترجع إلي الله أبيها.



والمجد لله دائما