الرد علي ادعاء وجود اعداد تشرع بتعداد الزواج مثل وان اتخذ لنفسه اخري



Holy_bible_1



الشبهة



ناموس تعدد الزوجات

الناموس الذي يؤكد تعدد الزوجات مع الأخذ في الاعتبار الإنصاف بينهم


خروج 21

7: ولكن إذا باع رجل ابنته كأمة، فإنها لا تطلق حرة كما يطلق العبد. 8 فإذا لم ترق لمولاها الذي خطبها لنفسه، يسمح بافتدائها، ولا يحق له أن يبيعها لقوم أجانب لأنه غدر بها فلم يتزوجها 9 وإن خطبها لابنه فإنه يعاملها كابنة له. 10 أما إذا أعجبته وتزوجها، ثم عاد فتزوج من أخرى، فإنه لا ينقص شيئا من طعامها وكسوتها ومعاشرتها، 11 فإذا قصر في واحد من هذه الأشياء الثلاثة، عليه أن يطلقها حرة مجانا.


دعونا ايضاً نَنْظرُ إلى البعض مِنْ فقرات العهد القديمِ الذي يَسْمحُ لتعددِ الزوجات :

قال إله العهد القديم


تثنية 21

15 اذا كان لرجل امرأتان احداهما محبوبة والاخرى مكروهة فولدتا له بنين المحبوبة والمكروهة. فان كان الابن البكر للمكروهة 16 فيوم يقسم لبنيه ما كان له لا يحل له ان يقدم ابن المحبوبة بكرا على ابن المكروهة البكر17 بل يعرف ابن المكروهة بكرا ليعطيه نصيب اثنين من كل ما يوجد عنده لانه هو اول قدرته له حق البكورية


اشعياء 4

1 فتمسك سبع نساء برجل واحد


هذا إقرار صريح من إله العهد القديم يؤكد تعدد الزوجات وإن كانت إحداهن مكروهة من زوجها فهذا لا يعني إنكارها بل لها الحق الشرعي الكامل كزوجة .

هذا ناموس يؤكد تعدد الزوجات .



وايضا سؤال من احد الاحباء

سفر التثنية 17

17 وَلاَ يُكَثِّرْ لَهُ نِسَاءً لِئَلاَّ يَزِيغَ قَلْبُهُ. وَفِضَّةً وَذَهَبًا لاَ يُكَثِّرْ لَهُ كَثِيرًا.



الرد



وساخذهم عدد عدد لتوضيخ خطا المشككين ولكن ارجو مراجعة ملف الرد علي تعداد الزواج في رجال العهد القديم وايضا ملف الطلاق وفسخ الزيجه في تاريخ الكنيسه



اولا العدد في سفر الخروج 21

7 وَإِذَا بَاعَ رَجُلٌ ابْنَتَهُ أَمَةً، لاَ تَخْرُجُ كَمَا يَخْرُجُ الْعَبِيدُ.
8
إِنْ قَبُحَتْ فِي عَيْنَيْ سَيِّدِهَا الَّذِي خَطَبَهَا لِنَفْسِهِ، يَدَعُهَا تُفَكُّ. وَلَيْسَ لَهُ سُلْطَانٌ أَنْ يَبِيعَهَا لِقَوْمٍ أَجَانِبَ لِغَدْرِهِ بِهَا.
9
وَإِنْ خَطَبَهَا لابْنِهِ فَبِحَسَبِ حَقِّ الْبَنَاتِ يَفْعَلُ لَهَا.
10
إِنِ اتَّخَذَ لِنَفْسِهِ أُخْرَى، لاَ يُنَقِّصُ طَعَامَهَا وَكِسْوَتَهَا وَمُعَاشَرَتَهَا.
11
وَإِنْ لَمْ يَفْعَلْ لَهَا هذِهِ الثَّلاَثَ تَخْرُجُ مَجَّانًا بِلاَ ثَمَنٍ.



لفظيا



كلمة خطبها

قاموس سترنج

H3259

יעד

yâ‛ad

yaw-ad'

A primitive root; to fix upon (by agreement or appointment); by implication to meet (at a stated time), to summon (to trial), to direct (in a certain quarter or position), to engage (for marriage): - agree, (make an) appoint (-ment, a time), assemble (selves), betroth, gather (selves, together), meet (together), set (a time).

يقابل يوجه يخطب يوافق يعين يمثل يخطب يجمع يقابل يجلس

قاموس برون

H3259

יעד

yâ‛ad

BDB Definition:

1) to fix, appoint, assemble, meet, set, betroth

1a) (Qal) to appoint, assign, designate

1b) (Niphal)

1b1) to meet

1b2) to meet by appointment

1b3) to gather, assemble by appointment

1c) (Hiphil) to cause to meet

1d) (Hophal) to be set, be placed before, be fixed

يثبت يعين يقابل يجلس يخطب يعين يقابل في ميعاد



وبالفعل جائت بهذه المعاني كلها وليست فقط بمعني خطوبه بل معني خطوبه جائت مره واحده فقط في هذا العدد

H3259

יעד

yâ‛ad

Total KJV Occurrences: 29

meet, 8

Exo_25:22, Exo_29:42-43 (2), Exo_30:6, Exo_30:36, Num_17:4, Neh_6:2, Neh_6:10

appointed, 3

2Sa_20:5, Jer_47:7, Mic_6:9

assembled, 3

1Ki_8:5, 2Ch_5:6, Psa_48:4

gathered, 3

Num_14:35, Num_16:11, Num_27:3

set, 3

Job_9:19, Jer_24:1, Eze_21:16

appoint, 2

Jer_49:19, Jer_50:44

betrothed, 2

Exo_21:8-9 (2)

agreed, 1

Amo_3:3

appointment, 1

Job_2:11

assemble, 1

Num_10:3

gather, 1

Num_10:3-4 (2)

met, 1

Jos_11:4-5 (2)



والاعداد مره اخري

7 وَإِذَا بَاعَ رَجُلٌ ابْنَتَهُ أَمَةً، لاَ تَخْرُجُ كَمَا يَخْرُجُ الْعَبِيدُ.
8
إِنْ قَبُحَتْ فِي عَيْنَيْ سَيِّدِهَا الَّذِي خَطَبَهَا لِنَفْسِهِ، يَدَعُهَا تُفَكُّ. وَلَيْسَ لَهُ سُلْطَانٌ أَنْ يَبِيعَهَا لِقَوْمٍ أَجَانِبَ لِغَدْرِهِ بِهَا.
9
وَإِنْ خَطَبَهَا لابْنِهِ فَبِحَسَبِ حَقِّ الْبَنَاتِ يَفْعَلُ لَهَا.
10
إِنِ اتَّخَذَ لِنَفْسِهِ أُخْرَى، لاَ يُنَقِّصُ طَعَامَهَا وَكِسْوَتَهَا وَمُعَاشَرَتَهَا.
11
وَإِنْ لَمْ يَفْعَلْ لَهَا هذِهِ الثَّلاَثَ تَخْرُجُ مَجَّانًا بِلاَ ثَمَنٍ.

وهنا نري الترتيب ويفرق بين حلات مختلفه

اولا ان اتخذها لنفسه لا يبيعها ولا يقول العدد انه مسموح له ان يتزوج اخري ولكن نفهم من سفر التكوين ان لا يتزوج باخري

ويكمل ويقول وبعد ان اشتراها وبدا الاعداد للزفاف لا يستطيع ان يعود في كلامه وتعاقده لانه بالفعل اشتراها فيطلقها لمن يفكها من احد العبرانيين الذي يريد ان يتزوجها ولكن لا يبيعها كعبده لاجانب لانه تعاقد علي شرائها ليتزوجها ولكنه غدر بها ولم يتزوجها

ثانيا ان اتخذها لابنه فهي تعامل في الاحتفال بالزيجه كاي بنت حره من الاسرائيليات و تكون حره ويكمل العدد في الشرح ويقول ولو الاب تزوج باخري بمعني انها حره لاتتحول الاولي زوجة الابن التي كانت امراه شرفه علي البيت الي خادمة البيت لانه الاب تزوج حره فلا تزل الاولي بان اصلها مشتري كخادمه فهي اصبحت زوجه حره لا تعود الي الخدمه وان اهملت كطعام مما كانت سابقا او كسوه بمعني زيها كحره سيدة المنزل لا يتجول زيها الي زي الخادمات وايضا حقها كزوجة الابن في علاقتها الزوجيه بالابن لا تزل من الابن علي انها خادمه فهي زوجته كرامته من كرامتها

ولمن يشكك في المعني الذي قدمته

العدد في الانجليزي واضح جدا

ترجمة كنج جيمس

Exo 21:8 If she please not her master, who hath betrothed her to himself, then shall he let her be redeemed: to sell her unto a strange nation he shall have no power, seeing he hath dealt deceitfully with her.

Exo 21:9 And if he have betrothed her unto his son, he shall deal with her after the manner of daughters.

Exo 21:10 If he take him another wife; her food, her raiment, and her duty of marriage, shall he not diminish.

Exo 21:11 And if he do not these three unto her, then shall she go out free without money.

فيقول لو خطبها لابنه ( المراه المشتراه ) ويكمل لو اتخذ لنفسه زوجه ( مراه اخري حره )

وهذا تاكيد لعدم تكرار الزواج وايضا تاكيد لاحترام الزوجه حتي لو كان اصلها خادمه ويؤكد النظام الرائع للتخلص من العبوديه للعهد القديم

تفسير ابونا انطونيوس لمن يتحجج به بانه يشهد علي تعدد الزواج

إذا باع رجل ابنته= لا يفعل هذا سوى فقراء البائسين. وكانت حقوق البنت المباعة أكثر من العبد فإن كانت غير متزوجة تعتق بعد 6سنوات أي إن لم يتزوجها سيدها تعتق. وإذا تزوجها سيدها يكون لها حقوق الزوجة الحرة. لا تخرج كما يخرج العبيد= أي تخرج كإبنة مكرمة من بيت أبيها لبيت سيدها ثم من بيت سيدها لبيت أبيها. إن قبحت في عيني سيدها أي بعد أن اشتراها ليخطبها أو يتزوجها لم تَرُقْ له فعليه أن يتركها لأحد العبرانيين ولا يبيعها لأجنبي. غدره بها= أي أنه لم ينفذ قصده الأول أن يتزوجها.

وابونا يشرح ويؤكد ان لو اشتراها ليخطبها او يتزوجها ولم ينفذ ذلك اي لم يتزوجها وبقيت عذراء

اما بقية كلامه

وأية (10) نجد أن الشريعة لقساوة قلوبهم أباحت الزواج بأكثر من واحدة ولكن إن تزوج بأكثر من واحدة فعليه أن يهتم بالأولى ولا ينقص لإحداهن طعامها ولا كسوتها.

لا اوافق ( ان كان يحق لي فانا احقر بكثير من ان اعلق علي تفسير قدس ابونا ) علي لفظ الشريعه اباحة تعدد الزواج فهذا كما قدمت غير صحيح ولكنه يعود مره اخري ويكمل كلامه علي نمط الزوجه الواحده

إن لم يفعل لها هذه الثلاث= أي [1] يتزوجها أو يزوجها لابنه [2]يعطيها لعبراني آخر [3] لا ينقص احتياجاتها. تخرج مجاناً= أي كان لها أن تخرج وتترك بيت سيدها بلا مقابل.

المفهوم الروحي

الله سمح باستمرار العبودية ليشرح ان الانسان يستعبد نتيجة تصرفاته الخاطئة التي سببت له ان يحتاج ويبيع نفسه او ابنته ، فهذا ما حدث للانسان حينما اخطأ فوقع في يد ابليس ، الي ان اتي المسيح للفداء ليحرره. فالمسيح هو السيد الذي حررنا من العبودية لابليس ، كما كان السيد العبراني يطلق عبده العبراني في السنة السابعة. اما العبد غير العبراني فلا يستفيد من هذا التشريع ولا يطلق حرا ، فهو يشير لغير المؤمن الذي لم يستفد من دم المسيح.



الشاهد الثاني

سفر التثنية 21

21: 15 اذا كان لرجل امراتان احداهما محبوبة و الاخرى مكروهة فولدتا له بنين المحبوبة و المكروهة فان كان الابن البكر للمكروهة

21: 16 فيوم يقسم لبنيه ما كان له لا يحل له ان يقدم ابن المحبوبة بكرا على ابن المكروهة البكر

21: 17 بل يعرف ابن المكروهة بكرا ليعطيه نصيب اثنين من كل ما يوجد عنده لانه هو اول قدرته له حق البكورية

اولا العدد ليس تشريع بتعدد الزواج ولكن علاج لمشكله موجوده وهو الخطا الذي حدث اثناء السبي من تعدد الزوجات

فلم يقول العدد تزوج مثني او ثلاث او رباع ولكن قال وان حدث وكان لاحدهم اثنين محبوبه ومكروهه

وهناك فرق كبير بين علاج مشكله موجوده وبين تشريع وفرض شيئ ولهذا فهذا العدد لا يؤخذ كشاهد علي ان تعداد الزواج تشريع

ولكن نظرنا بعمق فالرب يكشف في هذه الاعداد بطريقه تعليميه غير مباشره ان من يتزوج اثنين يتعرض لاتعاب كثيره طيلة عمره وهذا تاكيد ان فكر الرب واضح انه ضد تعدد الزواج وهو ايضا حتي في علاج المشكلات يوضح ان مخالفت وصاياه تجلب مشاكل



وتفسير ابونا تادرس

أ. يظهر هذا القانون مساوئ تعدُّد الزوجات، كيف تسبِب للرجل متاعب حتى في علاقته بأبنائه.

ب. يظهر هذا القانون عناية الله العجيبة، فإنَّه غالبًا ما يهب الله للرجل ابنه البكر من المرأة التي يبغضها حتى يحبَّها من أجل ابنه البكر أو أبنائه. هذا ما نراه في قصَّة يعقوب الذي أحب راحيل وأبغض ليئة (تك 29: 31)، ففتح الله رحمها ووهب ليئة أبناء وكانت أمًّا لابنه البكر.

ج. يليق بالوالدين ألاَّ يتعاملوا مع الأبناء في محاباة. حقًا حرمْ يعقوب ابنه البكر رأوبين حق البكوريَّة، لكن ليس لأنَّه كان يبغض أمُّه، وإنَّما لأن الابن أهان بكوريَّته بسلوكه. إن كان الوالدان عاجزين على ممارسة الحب الكامل تجاه بعضهما البعض، وهذا له خطورته العظمى حتى على الأطفال، فإنَّه على الأقل يلزم ألاَّ يفقد الوالدان روح العدالة في التعامل مع أبنائهما حتى في تحديد الميراث بعد انتقالهما من هذا العالم. يليق بهما أن يكونا عادلين متى كتبا وصيَّة خاصة بالميراث.

د. "لا يحل" للأب أن يختار ابن المحبوبة ويحسبه بكرًا، متجاهلاً البكر الحقيقي المولود من المكروهة. وقد جاءت الترجمة "لا يقدر"، بمعنى أن الشريعة الإلهيَّة تجعله عاجزًا عن تنفيذ مشاعره الخاطئة. هذا ويلاحظ أن بعض الأمم كانت تعطي البكر حق أخذ كل الميراث ويكون أشبه بأب اخوته، يعمل الكل تحت ظلُّه في بيت كبير mass family.

ه. الإنسان الروحي يحب الآخرين كأبناء أبكار له، فيود أن يقدِّم لهم ضعفًا في وصيَّته الوداعيَّة، بل ويشتهي أحبَّاؤه الروحيِّين في جرأة أن ينالوا هذا الميراث. هذا ما اشتهاه اليشع النبي حيث طلب من معلِّمه إيليا النبي: "ليكن نصيب اثنين من روحك عليَّ" (2 مل 2: 9).

إن كانت إسرائيل قد صارت كزوجة مكروهة بسبب إصرارها على خطاياها حتى سلَّمها الله كتاب طلاقها خلال الأنبياء، فقد جاء السيِّد المسيح ابنًا لهذه الأمَّة: "إلى خاصَّته جاء وخاصَّته لم تقبله" (يو 1: 11). مع هذا فهو البكر الوارث الحقيقي، من يرتبط به يرث معه حتى وإن كانت أسرته أو والداه أشرارًا. هكذا لا نخف من انتسابنا لوالد ووالدة غير مقدَّسين، فإنَّنا في عينيّ الآب السماوي أبناء أبكار، لنا حق الميراث المضاعف.

يعتز المؤمن ببكوريَّته، إذ صار عضوًا في كنيسة الأبكار. يقول القدِّيس أكليمندس السكندري:

v     هذه هي الكنيسة البكر (عب 12: 23) تضم أبناء صالحين كثيرين، هؤلاء هم الأبكار الذين يُسجَّلون في السماء، ويمارسون عيدًا ساميًا مع ربوات الملائكة. نحن أيضًا أبناء أبكار، الذين يقومون بواسطة الله، نحن الأصدقاء الحقيقيُّون للبكر، الذين ننال معرفة الله أولاً وقبل كل شيء[236].



الشاهد الثالث

سفر اشعياء 4

4: 1 فتمسك سبع نساء برجل واحد في ذلك اليوم قائلات ناكل خبزنا و نلبس ثيابنا ليدع فقط اسمك علينا انزع عارنا

اولا هذه الاصحاحات يتكلم اشعياء بروح النبوه عن الخراب الذي سيعم في اورشليم واحتياجها الي المخلص وهو المسيح

والاشكاليه هي اقتطاعها من العدد التالي الذي يثبت ذلك

4: 2 في ذلك اليوم يكون غصن الرب بهاء و مجدا و ثمر الارض فخرا و زينة للناجين من اسرائيل

الذي هو نبوة واضحه عن المسيح

ولكن حتي لو اخذناه بالمعني اللفظي فهو يقول لهم عن ثمار خطاياهم هو ما سيحدث من قتل كثير جدا للرجال ويكون نتيجته زل للكل بما فيه النساء ويصل من قسوته حتي تتخلي عن ناموس موسي بل تتخلي ايضا عن ناموس الطبيعه ( لان المراه التي تطلب ان ترتبط برجل متزوج من غيرها هذا مخالف للناموس الطبيعي ) حتي ترتبط برجل مرتبط

ونلاحظ العدد لا يتكلم كتشريع لتعدد الزواج ولكن نبوه عن شدة الضيقه التي تجعل الناس تفعل ما هو يخالف للمعتاد ومن هذا نفهم ان المعتاد هو عدم التعداد فيكون هذا الشهاد دليل ضد التعداد وليس معه

ثانيا في هذه الحاله الصعبه من الضيقه ماذا سيطلبون لن يتزوجوا تعداد لاجل المتع الجنسيه ولكن فقت من شدة الجوع يقبلوا ان يتعدد الزواج لياكلوا فقط من شدة الضيقه وايضا ليجدوا ملبس من الفقر الشديد وفقط يرعاهم لكي لا يؤخذوا سبايا او يقتلوا



ومن تفسير ابونا تادرس

فتمسك سبع نساء برجل واحد في ذلك اليوم قائلات: نأكل خبزنا ونلبس ثيابنا، ليُدع فقط اسمك علينا، انزع عارنا" [1].

هؤلاء النساء السبع هم جميع الأمم من بينهم اليهود، فقد شعر الكل بفراغ شديد يجتاح الأعماق بسبب فساد الطبيعة البشرية. تجتمع هذه الأمم كعروس تطلب عريسها، تُريد اسمه لينزع عار فسادها، حينئذ تأكل خبزها وتلبس ثيابها. مسيحها أهم من كل احتياجاتها، فيه تجد كل الشبع والستر من العُري والحماية من كل عار.

هذا من الجانب الرمزي الروحي، أما من الجانب الحرفي فقد تنبأ إشعياء النبي عما كان سيحل بيهوذا حيث يتعرض لحروب طاحنة خلالها يُقتل عدد كبير من الرجال، فتشتاق كل إمرأة أن تجد لها رجلاً تحتمي تحت إسمه مهما كلفها الأمر. فهي مستعدة أن تُشاركها فيه ست نساء أخريات وهذا أمر لا تطيقه السيدة بطبيعتها؛ بل وتطلب من رجلها ألا يستلزم بشيء إنما تأكل وتشرب من تعبها هي الأمر الذي يُخالف الطبيعة نفسها... هذا كله لأنها تُريد أن تنجب منه فينزع عنها عارها (تك 30: 23، 1 صم 1: 11).



فهذا مره اخري يؤكد ان من الطبيعي ان لا يعددوا الزواج وهذا الشرع المعروف من الانجيل مثل فقط بعد الاعداد للتوضيح



اما عن العدد في

سفر التثنية 17

17 وَلاَ يُكَثِّرْ لَهُ نِسَاءً لِئَلاَّ يَزِيغَ قَلْبُهُ. وَفِضَّةً وَذَهَبًا لاَ يُكَثِّرْ لَهُ كَثِيرًا.

فعندما نقراء الاعداد كاملة

14 «مَتَى أَتَيْتَ إِلَى الأَرْضِ الَّتِي يُعْطِيكَ الرَّبُّ إِلهُكَ، وَامْتَلَكْتَهَا وَسَكَنْتَ فِيهَا، فَإِنْ قُلْتَ: أَجْعَلُ عَلَيَّ مَلِكًا كَجَمِيعِ الأُمَمِ الَّذِينَ حَوْلِي.
15
فَإِنَّكَ تَجْعَلُ عَلَيْكَ مَلِكًا الَّذِي يَخْتَارُهُ الرَّبُّ إِلهُكَ. مِنْ وَسَطِ إِخْوَتِكَ تَجْعَلُ عَلَيْكَ مَلِكًا. لاَ يَحِلُّ لَكَ أَنْ تَجْعَلَ عَلَيْكَ رَجُلاً أَجْنَبِيًّا لَيْسَ هُوَ أَخَاكَ.
16
وَلكِنْ لاَ يُكَثِّرْ لَهُ الْخَيْلَ، وَلاَ يَرُدُّ الشَّعْبَ إِلَى مِصْرَ لِكَيْ يُكَثِّرَ الْخَيْلَ، وَالرَّبُّ قَدْ قَالَ لَكُمْ: لاَ تَعُودُوا تَرْجِعُونَ فِي هذِهِ الطَّرِيقِ أَيْضًا.
17
وَلاَ يُكَثِّرْ لَهُ نِسَاءً لِئَلاَّ يَزِيغَ قَلْبُهُ. وَفِضَّةً وَذَهَبًا لاَ يُكَثِّرْ لَهُ كَثِيرًا.

فهو يوصي لو جعلوا عليهم ملك ان لا يشتهي ثلاث شهوات شريره وهم

شهوه القوه فالقوه تكون بالاعتماد علي الرب

شهوة النساء فامراه واحده هي المشروعه واكثر من ذلك يريغ قلبه

شهوة الغني والفضه والذهب

فهو مرفوض ان يتخذ اي متعه ذائده

وسليمان اخطأ في كل ذلك لانه لم ينفز الايه التاليه وهي

18 وَعِنْدَمَا يَجْلِسُ عَلَى كُرْسِيِّ مَمْلَكَتِهِ، يَكْتُبُ لِنَفْسِهِ نُسْخَةً مِنْ هذِهِ الشَّرِيعَةِ فِي كِتَابٍ مِنْ عِنْدِ الْكَهَنَةِ اللاَّوِيِّينَ،
19
فَتَكُونُ مَعَهُ، وَيَقْرَأُ فِيهَا كُلَّ أَيَّامِ حَيَاتِهِ، لِكَيْ يَتَعَلَّمَ أَنْ يَتَّقِيَ الرَّبَّ إِلهَهُ وَيَحْفَظَ جَمِيعَ كَلِمَاتِ هذِهِ الشَّرِيعَةِ وَهذِهِ الْفَرَائِضَ لِيَعْمَلَ بِهَا،
20
لِئَلاَّ يَرْتَفِعَ قَلْبُهُ عَلَى إِخْوَتِهِ، وَلِئَلاَّ يَحِيدَ عَنِ الْوَصِيَّةِ يَمِينًا أَوْ شِمَالاً. لِكَيْ يُطِيلَ الأَيَّامَ عَلَى مَمْلَكَتِهِ هُوَ وَبَنُوهُ فِي وَسَطِ إِسْرَائِيلَ.

اذا هذا يثبت انه يتبع الشريعه التي تنادي بالزوجه الواحده وهو خالف ذلك

والعدد لا ينص علي ان ياخذ اكثر من زوجه

هو يقول لا يكثر له الخيل اي ان الشعب لا يسمح له بلخيل الكثير والخيل يستخدم في الخدمه والتباهي وايضا لايكثر النساء الذين هم للحفلات والاغاني

سفر الجامعه 2

8 جَمَعْتُ لِنَفْسِي أَيْضًا فِضَّةً وَذَهَبًا وَخُصُوصِيَّاتِ الْمُلُوكِ وَالْبُلْدَانِ. اتَّخَذْتُ لِنَفْسِي مُغَنِّينَ وَمُغَنِّيَاتٍ وَتَنَعُّمَاتِ بَنِي الْبَشَرِ، سَيِّدَةً وَسَيِّدَاتٍ.



والحقيقه كلمة ولا يكثر هي في اصلها لا يعدد

ולא ירבה־לו נשׁים ולא יסור לבבו וכסף וזהב לא ירבה־לו מאד׃

والتراجم المختلفه كتبت انه ممنوع يعدد الزوجات

(JPS) Neither shall he multiply wives to himself, that his heart turn not away; neither shall he greatly multiply to himself silver and gold.

(KJV) Neither shall he multiply wives to himself, that his heart turn not away: neither shall he greatly multiply to himself silver and gold.



اذا فهذا العدد لا يشهد لتعداد الزواج بل علي العكس فهو يشهد لوجود وصية بعدم تعداد الزواج فهذا دليل اخر علي عدم التعداد في العهد القديم ومن خالف ذلك اخطأ مثل داود وسليمان



ماذا يقول الانجيل عن تعداد الزواج ؟


سفر التكوين 2: 24


لِذلِكَ يَتْرُكُ الرَّجُلُ أَبَاهُ وَأُمَّهُ وَيَلْتَصِقُ بِامْرَأَتِهِ وَيَكُونَانِ جَسَدًا وَاحِدًا.





ملاخي 2:-14-

َقُلْتُمْ: «لِمَاذَا؟» مِنْ أَجْلِ أَنَّ الرَّبَّ هُوَ الشَّاهِدُ بَيْنَكَ وَبَيْنَ امْرَأَةِ شَبَابِكَ الَّتِي أَنْتَ غَدَرْتَ بِهَا، وَهِيَ قَرِينَتُكَ وَامْرَأَةُ عَهْدِكَ.
15
أَفَلَمْ يَفْعَلْ وَاحِدٌ وَلَهُ بَقِيَّةُ الرُّوحِ؟ وَلِمَاذَا الْوَاحِدُ؟ طَالِبًا زَرْعَ اللهِ. فَاحْذَرُوا لِرُوحِكُمْ وَلاَ يَغْدُرْ أَحَدٌ بِامْرَأَةِ شَبَابِهِ.
16
«
لأَنَّهُ يَكْرَهُ الطَّلاَقَ، قَالَ الرَّبُّ إِلهُ إِسْرَائِيلَ، وَأَنْ يُغَطِّيَ أَحَدٌ الظُّلْمَ بِثَوْبِهِ، قَالَ رَبُّ الْجُنُودِ. فَاحْذَرُوا لِرُوحِكُمْ لِئَلاَّ تَغْدُرُوا».



متي 19

4 فَأَجَابَ وَقَالَ لَهُمْأَمَا قَرَأْتُمْ أَنَّ الَّذِي خَلَقَ مِنَ الْبَدْءِ خَلَقَهُمَا ذَكَرًا وَأُنْثَى؟
5
وَقَالَ: مِنْ أَجْلِ هذَا يَتْرُكُ الرَّجُلُ أَبَاهُ وَأُمَّهُ وَيَلْتَصِقُ بِامْرَأَتِهِ، وَيَكُونُ الاثْنَانِ جَسَدًا وَاحِدًا.
6
إِذًا لَيْسَا بَعْدُ اثْنَيْنِ بَلْ جَسَدٌ وَاحِدٌ. فَالَّذِي جَمَعَهُ اللهُ لاَ يُفَرِّقُهُ إِنْسَانٌ».



وللتاكيد متي 19

9 وَأَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ مَنْ طَلَّقَ امْرَأَتَهُ إِلاَّ بِسَبَب الزِّنَا وَتَزَوَّجَ بِأُخْرَى يَزْنِي، وَالَّذِي يَتَزَوَّجُ بِمُطَلَّقَةٍ يَزْنِي».
10
قَالَ لَهُ تَلاَمِيذُهُ: «إِنْ كَانَ هكَذَا أَمْرُ الرَّجُلِ مَعَ الْمَرْأَةِ، فَلاَ يُوافِقُ أَنْ يَتَزَوَّجَ
11
فَقَالَ لَهُمْ: «لَيْسَ الْجَمِيعُ يَقْبَلُونَ هذَا الْكَلاَمَ بَلِ الَّذِينَ أُعْطِيَ لَهُم،
12
لأَنَّهُ يُوجَدُ خِصْيَانٌ وُلِدُوا هكَذَا مِنْ بُطُونِ أُمَّهَاتِهِمْ، وَيُوجَدُ خِصْيَانٌ خَصَاهُمُ النَّاسُ، وَيُوجَدُ خِصْيَانٌ خَصَوْا أَنْفُسَهُمْ لأَجْلِ مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ. مَنِ اسْتَطَاعَ أَنْ يَقْبَلَ فَلْيَقْبَلْ».


إنجيل مرقس 10: 7


مِنْ أَجْلِ هذَا يَتْرُكُ الرَّجُلُ أَبَاهُ وَأُمَّهُ وَيَلْتَصِقُ بِامْرَأَتِهِ،


رسالة بولس الرسول إلى أهل أفسس 5: 31


«مِنْ أَجْلِ هذَا يَتْرُكُ الرَّجُلُ أَبَاهُ وَأُمَّهُ وَيَلْتَصِقُ بِامْرَأَتِهِ، وَيَكُونُ الاثْنَانِ جَسَدًا وَاحِدًا».



وايضا يوضح ان ربنا هو الشاهد بين الاثنين



رسالة بولس الرسول الأولى إلى تيموثاوس 3: 12


لِيَكُنِ الشَّمَامِسَةُ كُلٌ بَعْلَ امْرَأَةٍ وَاحِدَةٍ، مُدَبِّرِينَ أَوْلاَدَهُمْ وَبُيُوتَهُمْ حَسَنًا،

فمن الانجيل واضح رفض تعداد الزواج



والمجد لله دائما