المعني اللاهوتي لان يسوع المسيح هو بكر كل خليقه



Holy_bible_1



الشبهة



كلمة بكر كل خليقه في كلوسي 1: 15 وايضا في بعض الاعداد الاخري واستخدمت كثيرا باعداء الايمان من الغنوسيين و الاريوسيين والمسلمين وشهود يهوه ايضا وكل منهم استخدمها كما يحلوا له بطريقه غير امينه فالغنوسيين قالوا عنه ايون من الايونات والاريوسيين قالوا انه اله ولكن اقل من درجة الاب والمسلمين استخدموها لانكار لاهوته وانه انسان فقط وشهود يهوه استخدموها كوصف ان المسيح اله مخلوق وليس كلي القدره



الشرح



ولهذا اعرض فكر ملخص سريع عن معني هذه الايه رغم علمي ان لن اضيف شئ عما ذكر من قبل من من هم اروع واعلم مني بكثير



ساقسم الامر الي

الجزء اللغوي

معني البكر اللاهوتي في العهد القديم والجديد

سياق الكلام



اولا الجزء اللغوي



معني كلمة البكر

التحليل اللغوي لكلمة بكر

قاموس سترونج

G4416

πρωτοτόκος

prōtotokos

pro-tot-ok'-os

From G4413 and the alternate of G5088; first born (usually as noun, literally or figuratively): - firstbegotten (-born).

مكونه من مقطعين وهي تعني المولود الاول و الابن الاول

قاموس ثيلور

G4416

πρωτοτόκος

prōtotokos

Thayer Definition:

1) the firstborn

1a) of man

1b) of Christ, the first born of all creation

وتعني المولود الاولد او الموجود الاول

وتحمل معني انه بكر كمولود وايضا رئيس الخليقه والدليل

هي مكونه من مقطعين

بروتو

G4413

πρῶτος

prōtos

pro'-tos

Contracted superlative of G4253; foremost (in time, place, order or importance): - before, beginning, best, chief (-est), first (of all), former.

وتعني الاول علي كل شئ في الزمان والمكان والترتيب والاهمية وتعني قبل كل شئ او بداية او افضل او المتسلط او المتقدم امام

وكلمة

تكتو

G5088

τίκτω

tiktō

tik'-to

A strengthened from of a primary word τέκω tekō (which is used only as an alternate in certain tenses); to produce (from seed, as a mother, a plant, the earth, etc.), literal or figurative: - bear, be born, bring forth, be delivered, be in travail.

يلد مولود او موجود

فالكلمه تحمل المعنيين بوضوح

المولود الاول وايضا رئيس الخليقه

ومن بعض المراجع الاخري التي تؤكد ذلك

Analytical Lexicon of the Greek New Testament

πρωτότοκος, ον firstborn, existing before; (1) literally, as the oldest son in a family (LU 2.7; HE 11.28); (2) figuratively and substantivally; (a) singular ὁ π. used of Jesus Christ, as the unique preexistent Son of the heavenly Father (HE 1.6); as the one existing before all creation (CO 1.15); as the first to be resurrected from the dead (CO 1.18); as the head of a spiritual family of "many siblings" (RO 8.29); (b) plural οἱ πρωτότοκοι, of redeemed mankind as God’s honored family (HE 12.23)

i

بروتوتوكس اي الابن الاول وتعني ايضا كائن من قبل وهو الابن الاقدم في العائله وتستخدم عن المسيح لكونه متفرد موجود قبل الوجود ابن الاب السماوي الموجود قبل كل كل الخليقه وهو ايضا الاول كقيامه من الاموات وهو راس العائله الروحيه



ومن مرجع

Dictionary of Biblical Languages with Semantic Domains : Greek

4758 πρωτότοκος (prōtotokos), ον (on): adj.; ≡ DBLHebr 1147; Str 4416; TDNT 6.871—1. LN 10.43 birthright, pertaining to the inheritance rights of the firstborn (Lk 2:7; Ro 8:29; Col 1:15, 18; Heb 1:6; 11:28; 12:23; Rev 1:5+; Mt 1:25 v.r.; Rev 2:8 v.r. NA26); 2. LN 13.79 existing before (Col 1:15); 3. LN 87.47 superior (Col 1:15), for another interp, see above, note: there may be overlap in the verses and entries

ii

ويقول

بروتوتوكس الذي له حق الميراث المولود الاول الموجود من قبل الاعلي من الكل

وايضا مرجع

Concise Greek-English dictionary of the New Testament

πρωτότοκος , ον first-born, first; first-born Son (of Christ); π. πάσης κτίσεως existing before all creation or superior to all creation (Col 1.15)

iii

الابن الاول وتعني ايضا الموجود قبل كل الخليقه والاعلي من كل الخليقه



وايضا

A Greek-English lexicon of the New Testament and other early Christian literature.

πρωτότοκος, ον (πρῶτος, τόκος; Sb 6647 [5 b.c.; s. WMichaelis in 2a: p. 314f]; Kaibel 460, 4; 730, 3; PLips 28, 16; PGM 36, 312; Anth. 8, 34; 9, 213; LXX; TestReub, JosAs; SibOr 3, 627 Philo, Cher. 54 al.; Jos., Ant. 4, 71; Just., Tat., Mel., Iren.) ‘firstborn, heir apparent’.

lit. pert. to birth order, firstborn ὁ υἱὸς ὁ πρ. (PLips loc. cit. υἱὸν γνήσιον καὶ πρωτότοκον; Gen 25:25 al. LXX; JosAs 1:11; Σὴθ τρίτος, οὐ π. ἐστίν Did., Gen 147, 7) Mt 1:25 v.l.; Lk 2:7 (JFrey, La signification du terme πρ. d’après une inscription juive: Biblica 2, 1930, 373–90; CIJ II 1510, 6; Boffo, Iscrizioni 156–65; New Docs 163); cp. B 13:5 (Gen 48:18). τὰ πρ. the firstborn=all the firstborn (τὰ πρ. Ex 22:28; Num 18:15 al.; Just., D. 84, 1; 111, 3) Hb 11:28 (cp. Ex 11:5). τὰ πρ. τῶν προβάτων the firstborn of the sheep 1 Cl 4:1 (Gen 4:4). The special status enjoyed by a firstborn son as heir apparent in Israel is an implicit component of πρ. in ref. to such a son and plays a dominant role in

الابن الاول للانسان والحيوان وشيئ مميز عن باقي الاشياء والابن الاول في اسره اسرائيليه

pert. to having special status associated with a firstborn, firstborn, fig. ext. of 1

ⓐ of Christ, as the firstborn of a new humanity which is to be glorified, as its exalted Lord is glorified πρωτότοκος ἐν πολλοῖς ἀδελφοῖς Ro 8:29. Also simply πρωτότοκος Hb 1:6; cp. Rv 2:8 v.l. This expr., which is admirably suited to describe Jesus as the one coming forth fr. God to found the new community of believers, is also used in some instances where the force of the element-τοκος appears at first glance to be uncertain, but s. comment on status at end of 1 (cp. the originally polytheistic Naassene psalm in Hippol., Ref. 5, 10, 1 and also Ex 4:22; Ps. 88:28) (ὁ) πρ. (ἐκ) τῶν νεκρῶν Col 1:18; Rv 1:5. πρ. πάσης κτίσεως Col 1:15 (cp. Orig., C. Cels. 6, 17, 38; Theoph. Ant. 2, 22 [p. 154, 18]; s. JGewiess, Christus u. d. Heil nach d. Kol.: diss. Breslau ’32; ECerny, Firstborn of Every Creature [Col 1:15]: diss. Baltimore ’38; Romualdus, Studia Cath. 18, ’42, 155–71; WMichaelis, D. Beitrag d. LXX zur Bedeutungsgeschichte von πρ.: ADebrunner Festschr. ’54, 313–20, ZST 23, ’54, 137–57; AArgyle, ET 66, ’54, 61f, cp. 124f, 318f; NKehl, D. Christushymnus im Kol., ’67, 82–98).

البكر كحاله مميزه . المسيح كبكر للبشريه الجديده هو مميز هو ممجد ووصف المسيح بانه الذي اتي هو الله الذي يوجد بشريه جديده من المؤمنين

ⓑ of ordinary humans

α. of God’s people (JosAs 21:3 Ἰωσὴφ ἐστὶν ὁ υἱὸς τοῦ θεοῦ ὁ πρ.) of the assembly of the firstborn (s. Ex 4:22) in heaven ἐκκλησία πρωτοτόκων Hb 12:23. Some interpret this phrase as a ref. to angels. On the various interpretations s. OMichel, comm. ad loc.

β. of a notorious dissident πρωτότοκος τοῦ Σατανᾶ Pol 7:1 (NDahl, D. Erstgeborene Satans u. d. Vater des Teufels: EHaenchen Festschr., ’64, 70–84). Specif. of Marcion acc. to a saying of Polycarp, EpilMosq 3 (cp. Iren. 3, 3, 4 [Harv. II 14, 2]); s. also the corresp. Hebr. expr. in HZucker, Studien z. jüd. Selbstverwaltg. im Altert. ’36, 135.—DELG s.v. τίκτω B. M-M. EDNT. TW. Spicq. Sv.

iv

ويؤكد نفس المعني بشرح مطول



وايضا

The complete word study dictionary : New Testament

4416. πρωτότοκος prōtótokos; gen. prōtotókou, masc. noun from prṓtos (4413), first, and tíktō (5088), to bear, bring forth. Firstborn, preeminent.

(I) Particularly the firstborn of a mother (Matt. 1:25; Luke 2:7). It also includes the firstborn of animals (Sept.: Gen. 27:19, 32; Ex. 12:12, 29).

بروتو توكس بروتوس اي الاول والمتقدم تكتو ينجب وباقي

(II) Of the saints in heaven, probably those formerly highly distinguished on earth by the favor and love of God, such as patriarchs, prophets, apostles (Heb. 12:23; Sept.: of Israel, Ex. 4:22).

(III) Prōtótokos is applied to Christ in Luke 2:7, “And she brought forth her firstborn son.” Here the word carries none of the theological load which it bears elsewhere when used of Christ. Jesus is simply identified as the first child born to Mary. To be sure, this was no ordinary birth. As the Scripture records Mary’s conception was wrought by the Holy Spirit and God Himself was the Father of this child (Luke 1:26–35). So in this text the word is quite ordinary and means simply firstborn.

(IV) Prōtótokos is a theologically significant title used of Christ in five NT passages.

(A) Rom. 8:29, “For whom he did foreknow, he also did predestinate to be conformed to the image of his Son, that he might be the firstborn among many brethren.” The predetermined goal of salvation for those whom God foreknew is stated to be conformity (súmmorphos [4832]) to the image (eikṓn [1504]) of God’s Son. The stated purpose of this task is that the Son might be (eis tó eínai [eis {1519}, unto, for; {3588}, the; eínai {1511}, to be], in order to be) the firstborn among many brothers. Prōtótokos presents Christ as the preeminent or ranking member of the group. Interpreters have viewed the emphasis as falling upon either the phrase “among many brothers” or the word “firstborn.” If the former, then the upshot of Paul’s words is that God predestined the elect to glory so that they might share in the inheritance allotted to Christ as God’s Son. That is, God desired to include with Christ a host of other but lesser heirs, brothers among whom Christ would stand as preeminent. However, this misses the point of the passage which stresses not the number of the elect but the astonishing goal of their salvation–conformity to the very image of the Son Himself. The latter emphasis seems most fitting. The conformity of sinners into the glorious image of God’s Son places Christ in a position of preeminence and glory among them. The ultimate goal of salvation, the glory of God, is thus achieved. Yet, some find it is difficult to understand how the conformity of God’s elect would serve to bring about Christ’s position as firstborn. How is it that the salvation of sinners makes Christ the firstborn? Is He not so upon His own merit and in consideration of His own character? It can be replied that the effect in view is not one that has reference to Christ Himself or the Father’s estimation of Him. Rather, the effect has reference to Christ before man. God’s design in original creation was to reflect His glory in man and the world. The fall of Adam defaced the imago Dei and consequently God’s preeminence among humanity was lost. Salvation is the restoration of man to His original purpose. Therefore, since the salvation of sinners restores the divine image in man, Christ cannot but be exalted and made preeminent among them.

(B) The word prōtótokos is also used in relation to God’s creation referring to Christ’s supremacy over it. Jesus Christ cannot be both creator and creature. In Col. 1:15 He is placed above His creation when He is called prōtótokos pásēs ktíseōs (pásēs, gen. fem. of pás [3956], every; ktíseōs, gen. of ktísis [2937], creation or creature), “the firstborn of every creature,” or better still, “the one preeminent over all creation” (a.t.). The next verse makes it adequately clear, “For by him were all things created,” meaning that He Himself is not part of creation (cf. John 1:3). The meaning approximates that of the noun archḗ (746), beginning, which means either objectively the first effect, the first created thing, or subjectively the first cause, the source of creation. In Rev. 3:14 the noun archḗ in the phrase hē archḗ tḗs ktíseōs toú Theoú is intended to identify Jesus as the first cause or source of creation and not as the first object of creation. Jesus Christ is consequently the archḗ, the ruler over all.

(C) In Col. 1:18 we have the use of both archḗ and prōtótokos together in regard to the resurrection. “And he [Christ] is the head of the body, the church: who is the beginning [archḗ], the firstborn [prōtótokos] from the dead; that in all things he might have the preeminence.” As stated II, B above, archḗ means the first cause. Hence, archḗ in the clause “who is the beginning [i.e., principle cause or originator],” is parallel to prōtótokos in the clause “firstborn of all creation” in 1:15 Both of these expressions assert Christ’s supremacy and preeminence over creation. Why then does Paul add that Christ is the “firstborn from among the dead?” Is this not redundant? Not at all. While it should suffice to say that Christ is the firstborn of the entire universe without qualification (heaven / earth, visible / invisible), a question may arise regarding the order of things in the new creation, that is, those things cleansed of sin and renewed by redemption. Recall that the Colossian church was being threatened by incipient gnosticism. In an effort to explain the presence of sin in the universe, this movement taught that the material universe was created by a kind of lesser god and not the highest essence of deity. God was a plḗrōma (4138), a fullness, from whom a succession of lesser beings, called aeons, emanated. The spiritual purity of these beings diminished with each lower order of their existence. Finally, an aeon far enough removed from the origin (archḗ) of deity created the material universe. The gnostics taught that Christ was only one of these aeons. If Paul then says that Christ is the creator of such a universe, some might therefore believe that surely He could not sustain any relation to the new creation. So Paul must say that Christ is supreme in redemption as well as in creation. All this is so that Christ might have “preeminence,” the pres. part. prōteúōn from prōteúō (4409), to be first, to have the preeminence. Prōteúōn is used only in Col. 1:18 and indicates not an acquired right to be ruler, preeminent, but an inherent right by virtue of His nature, He, being the creator, deserves to have the preeminence. “All things were made by him; and without him was not any thing made that was made” (John 1:3). The pres. tense indicates permanence and perpetuity. He is always preeminent.

(D) In Heb. 1:6 we have another reference to Christ as prōtótokos, “And again, when he bringeth in the first begotten into the world, he saith, And let all the angels of God worship him.” In this verse and Rev. 1:5 (kjv) prōtótokos is translated “first begotten.” Heb. 1:6 refers to the Second Coming of the Lord Jesus into the inhabited world (oikouménē [3563]). As angels were present at His ascension so will they be at His return and must worship Him then. Christ’s preeminence is cosmic. He is exalted over even the highest order of celestial creatures.

(E) The last verse where prōtótokos is used of Christ is Rev. 1:5 and it follows the idea of Colossians 1:18 discussed IV, C.

Deriv.: prōtotókia (4415), the rights of the firstborn.

v

وبالفعل كلمة بروتوتوكس تحمل معني جسدي وهو الابن البكر للام وتحمل معني لغوي وهو الكائن الموجود قبل الخلائق وسبب وجود الخلائق والمتسلط عليها فهي حسب سياق الجمله لو مرتبطه بميلاد جسدي يكون المعني الاول ولو مرتبطه بالخليقه يكون المعني الثاني



والاعداد التي اتت بها كلمة البكر او بكر كل خليقه هي سبعة اعداد اثنان منها عن انه الابن البكر للسيده العذراء وهم

إنجيل متى 1: 25


وَلَمْ يَعْرِفْهَا حَتَّى وَلَدَتِ ابْنَهَا الْبِكْرَ. وَدَعَا اسْمَهُ يَسُوعَ.


إنجيل لوقا 2: 7


فَوَلَدَتِ ابْنَهَا الْبِكْرَ وَقَمَّطَتْهُ وَأَضْجَعَتْهُ فِي الْمِذْوَدِ، إِذْ لَمْ يَكُنْ لَهُمَا مَوْضِعٌ فِي الْمَنْزِلِ.

وارجوا الرجوع الي ملف حتي ولدت ابنها البكر



وبعض الاعداد الاخري التي توضح انه البكر من الاموات فهو الذي فتح باب الفردوس والملكوت ايضا

رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 8: 29


لأَنَّ الَّذِينَ سَبَقَ فَعَرَفَهُمْ سَبَقَ فَعَيَّنَهُمْ لِيَكُونُوا مُشَابِهِينَ صُورَةَ ابْنِهِ، لِيَكُونَ هُوَ بِكْرًا بَيْنَ إِخْوَةٍ كَثِيرِينَ.



سفر رؤيا يوحنا اللاهوتي 1: 5


وَمِنْ يَسُوعَ الْمَسِيحِ الشَّاهِدِ الأَمِينِ، الْبِكْرِ مِنَ الأَمْوَاتِ، وَرَئِيسِ مُلُوكِ الأَرْضِ: الَّذِي أَحَبَّنَا، وَقَدْ غَسَّلَنَا مِنْ خَطَايَانَا بِدَمِهِ،



رسالة بولس الرسول إلى أهل كولوسي 1: 18


وَهُوَ رَأْسُ الْجَسَدِ: الْكَنِيسَةِ. الَّذِي هُوَ الْبَدَاءَةُ، بِكْرٌ مِنَ الأَمْوَاتِ، لِكَيْ يَكُونَ هُوَ مُتَقَدِّمًا فِي كُلِّ شَيْءٍ.



ولكن يتبقي عددين هم الذين نحتاج ان ندرسهم وهم

رسالة بولس الرسول إلى أهل كولوسي 1: 15


الَّذِي هُوَ صُورَةُ اللهِ غَيْرِ الْمَنْظُورِ، بِكْرُ كُلِّ خَلِيقَةٍ.



رسالة بولس الرسول إلى العبرانيين 1: 6


وَأَيْضًا مَتَى أَدْخَلَ الْبِكْرَ إِلَى الْعَالَمِ يَقُولُ: «وَلْتَسْجُدْ لَهُ كُلُّ مَلاَئِكَةِ اللهِ».



وسياق الكلام في كلوسي 1

1: 13 الذي انقذنا من سلطان الظلمة و نقلنا الى ملكوت ابن محبته

لان كلنا كان محكوم علينا بالموت وقبضة ابليس بسبب خطايانا فهو انقذنا وليس فقط ذلك ولكن نقلنا من الموت الي الحياه في ملكوت ابن محبته وهذا يعني انه يملك الملكوت بلاهوته ( 1 تي 2: 12 ) فالله محبه كطبيعه بلاهوته وملكوت بعمل الفداء بناسوته ( 2 تي 4: 1-18 ) فهو بلاهوته يملك الملكوت وبناسوته هو ملكوت ابن محبته الذي في جسده اصبحنا ابناء

1: 14 الذي لنا فيه الفداء بدمه غفران الخطايا

وسبب ملكه للملكوت بناسوته ايضا لانه فدانا بدمه وهذا الجسد متحد باللاهوت فيقول

1: 15 الذي هو صورة الله غير المنظور بكر كل خليقة

صورة الله وهي هنا صوره مرئيه ايكونا فالمسيح هو الصوره المنظوره لله الغير منظور فالابن له نفس طبيعة الاب وهو واحد مع الاب لهذا فالله واحد ولكن الصوره المنظوره لله هو هذا الناسوت الحال فيه ملئ اللاهوت فصار طبيعه واحده وهو الذي اظهر الاسم علانيه والصوره علانيه ( يو 17: 6 )

بكر كل خليقه يعني انه اصل الخليقه هو الذي فتح الملكوت بدمه ذو الطبيعه الواحده اللاهوت المتحد بالناسوت ولكن هذا اللاهوت هو مصدر كل شئ

ويكمل معلمنا بولس ليشرح ما يقصد بانه بكر كل خليقه فيقول

1: 16 فانه فيه خلق الكل ما في السماوات و ما على الارض ما يرى و ما لا يرى سواء كان عروشا ام سيادات ام رياسات ام سلاطين الكل به و له قد خلق

وهذا العدد لا يتكلم فيه كل المشككين بمختلف انواعهم لانه يقول ان في المسيح قد خلق كل الخليقه بكل انواعها فهو ليس من الخليقه ولا ينطبق عليه لقب مخلوق لانه الخالق ليس المخلوق ومهما كان اي كائن له سلطان حتي في السماء فقد خلق بالمسيح لانه الخالق

1: 17 الذي هو قبل كل شيء و فيه يقوم الكل

وليس الخالق فقط ولكن ايضا قبل كل شئ ومصدر كل شئ وفيه يقوم الكل لانه بجسده كما قال سابقا فدانا

وبعد ان شرح مكانة اللاهوت يشرح مكانة الناسوت فيقول

1: 18 و هو راس الجسد الكنيسة الذي هو البداءة بكر من الاموات لكي يكون هو متقدما في كل شيء

فهو راس الكنيسه والكنيسه جسده وهو بالجسد بكر من الاموات اي اول من قام وفتح باب القيامه وهو متقدم امامنا كرئيستا وقائدنا

ولكي يوضح ايضا معلمنا بولس علاقة اللاهوت بالناسوت يقول

1: 19 لانه فيه سر ان يحل كل الملء

فيسوع المسيح هو الله الظاهر في الجسد والناسوت الحال فيه ملئ اللاهوت ذو الطبيعه الواحده



ولهذا سياق الكلام لا يثبت ان المسيح مخلوق بل بالعكس كلمة بكر كل خليقه اي واجدها ومصدرها ومصدر الحياه واحد وهو الله فهي بالحقيقه في سياق الكلام تثبت لاهوته وليس العكس

ومن روعة كلام معلمنا بولس الرسول انه تكلم عن نوعية لبكورية يسوع المسيح بكر كل خليقه اي الخليقه القديمه فهو المتسلط عليها وسبب وجودها والكائن قبلها وهذا عن الازليه وايضا بكر من الاموات وهذه هي الخليقه الجديده فهو بكر كل شئ في الماضي وايضا بكر المستقبل

والروعه في تقابل كلمات معلمنا بولس فهو يتكلم عن يسوع المسيح بلاهوته هو بكر الخليقه الماديه اي خالقها وببشريته ( اي بتجسده وصلبه وموته وقيامته ) هو بكر الخليقه القائمه من الاموات الخليقه النورانيه في الملكوت اي هو الذي اقامها ووجد لها طريق وخلاص وصالحها بنفسه مره اخري لنفسه فهو الاول في كل شئ وخالق كل شئ وايضا فادي الكل



وقبل ان انتقل الي نقطه اخري اشرح شيئ صغير وهو من اين اقتبس كعلمنا بولس الرسول هذا التعبير ؟

لو رجعنا الي

سفر يشوع بن سيراخ 24: 5


اني خرجت من فم العلي بكرا قبل كل خليقة

ونجد ان نفس التعبير استخدمه يشوع ابن سيراخ للتعبير عن اقنوم الحكمة الذي هو بكر قبل كل خليقه مع ملاحظة ام تعبير بروتوتوكس كما شرحت يعني ( بكر قبل ) فهو نفس التعبير بكر قبل كل خليقه

اذا ما قله العهد القديم عن الحكمة قاله العهد الجديد ايضا بارشاد الروح القدس



إن الآيات الواردة في رسالة كولوسي (كو 1: 15-20) تمثل ترنيمة أو قصيدة شعرية، يرى كثيرٌ من الباحثين أنها كانت تُستعمل في الصلوات الليتورجية أو الطقسية في الكنيسة الأولى. وهذه القصيدة تظهر أنها تدور حول أول كلمة في العهد القديم في لغته العبرية: «في البدء (براشيتوهي الكلمة التي تحمل في داخلها معنى البدء أو الرأس. تنقسم هذه الترنيمة إلى جزئين، الأول منها (كو 1: 15-17) يظهر فيه المسيح كمصدر للخليقة:

+ «الذي هو صورة الله غير المنظور،

بكر كل خليقة، فإنه فيه خُلق الكل،

ما في السموات وما على الأرض،

ما يُرَى وما لا يُرَى،

سواءٌ كان عروشاً أم سيادات أم رياسات أم سلاطين،

الكل به وله قد خُلِقَ،

الذي هو قبل كل شيء، وفيه يقوم الكل».

أما الجزء الثاني من الترنيمة (كو 1: 18-20) فيظهر فيه المسيح كمصدر للخليقة الجديدة، أو ينبوع الفداء:

+ «وهو رأس الجسد، الكنيسة،

الذي هو البداءة، بكرٌ من الأموات،

لكي يكون هو متقدِّماً في كل شيء،

لأنه فيه سُرَّ أن يَحلَّ كل الملء،

وأن يُصالِح به الكل لنفسه،

عاملاً الصلح بدم صليبه، بواسطته،

سواءٌ كان ما على الأرض، أم ما في السموات».

وبالقراءة المدقِّقة لجزئَي القصيدة، نكتشف أنهما قصيدتان متوازيتان، أو متقابلتان في المعنى. ففي الجزء الأول يظهر المسيح أنه الصورة المنظورة لله غير المنظور، وأنه الخالق لكل الخليقة المادية وغير المادية. بل إن قيام الخليقة ودوامها يعتمد عليه. أما في النصف الثاني من القصيدة يظهر المسيح أنه الوسيط الذي به تمت المصالحة بين الخليقة وخالقها. إنه أصل الكنيسة والمسئول عن وجودها وكيانها. وفي كِلاَ الجزئين يظهر بوضوح أن المسيح ليس جزءاً من الخليقة، بل هو خالقها ومُوجِدها من العدم، كما يظهر أنه ليس جزءاً من الكنيسة، بل هو أصلها وسبب قيامها. فالمسيح في هذه الآيات هو الله الخالق والعامل في الخليقة، والمصالِح والفادي لها (كو 1: 19،15).



العدد الثاني

رسالة معلمنا بولس للعبرانيين 1

1: 1 الله بعدما كلم الاباء بالانبياء قديما بانواع و طرق كثيرة

1: 2 كلمنا في هذه الايام الاخيرة في ابنه الذي جعله وارثا لكل شيء الذي به ايضا عمل العالمين

1: 3 الذي و هو بهاء مجده و رسم جوهره و حامل كل الاشياء بكلمة قدرته بعدما صنع بنفسه تطهيرا لخطايانا جلس في يمين العظمة في الاعالي

1: 4 صائرا اعظم من الملائكة بمقدار ما ورث اسما افضل منهم

1: 5 لانه لمن من الملائكة قال قط انت ابني انا اليوم ولدتك و ايضا انا اكون له ابا و هو يكون لي ابنا

1: 6 و ايضا متى ادخل البكر الى العالم يقول و لتسجد له كل ملائكة الله

1: 7 و عن الملائكة يقول الصانع ملائكته رياحا و خدامه لهيب نار

1: 8 و اما عن الابن كرسيك يا الله الى دهر الدهور قضيب استقامة قضيب ملكك

1: 9 احببت البر و ابغضت الاثم من اجل ذلك مسحك الله الهك بزيت الابتهاج اكثر من شركائك

1: 10 و انت يا رب في البدء اسست الارض و السماوات هي عمل يديك

وبالحقيقه الاعداد لا تحتاج تعليق فهي اوضح مما ان تشرح



وايضا لدراستهم يجب ان اقدم مفهوم البكر من العهد القديم والجديد

المسيح بكر الخليقة:

نلاحظ مما سبق أنه عندما أورد القديس بولس الترنيمة التي تذكر أن «المسيح بكر كل خليقة»، فإنه كان يضع في اعتباره مفهوم ”الرأس والبداية“، أو بمعنى آخر، مكان الصدارة والسمو فوق كل خليقة مادية وغير مادية، وكمصدر ونبع الفداء. وإذا ما استعرنا ما جاء في آية سفر المزامير السابق ذكرها، والتي تُعتبر نبوة عن المسيح، يكون المسيح هو رقم واحد في عائلة الله، وأن الله جعله وارثاً وملكاً فوق كل ملوك الأرض.

وكما تذكر الآية أن المسيح هو بكر كل خليقة، تعود وتذكر أنه هو خالق هذه الخليقة: «فإنه فيه خُلق الكل، ما في السموات وما على الأرض، ما يُرى وما لا يُرى».

وتعود الترنيمة وتُطلق على المسيح نفس هذا اللقب ”البكر“ ولكن بمعنى آخر، فهو «بكر من الأموات», فهو أول مَن قام من بين الأموات لحياة أبدية ليس لها نهاية. فبالرغم من أنه هناك مَن أُقيموا من الموت قبل قيامة المسيح، ولكنهم جميعاً قاموا لحياة مؤقتة تنتهي بالموت ثانية، لكن المسيح هو الباكورة أو رأس مَن سيقومون من الأموات لحياة أبدية دائمة مع الله.

وهكذا نجد أن القديس بولس لا يستعمل كلمة ”بكر“ بالمفهوم الحرفي لهذه الكلمة، وهو المفهوم الأكثر شيوعاً في العهد القديم. فالمسيح هو بكر الخليقة، ليس بمفهوم أنه واحد من الخليقة، بل بمفهوم رأس الخليقة والأول في عائلة الله، سواء الخليقة القديمة أو الخليقة الجديدة في المسيح. هو قائد كل العائلة وهو الأول في كل شيء فيها. هو ليس جزءاً من الخليقة المادية، ولا حتى من الخليقة المفتداة الجديدة، بل هو صورة الله والذي فيه يحلُّ كل ملء اللاهوت.

من العهد القديم

اولا كلمة بكر بالفعل لها معني عميق جدا حتي في معني البكر اي المولود اولا فهو الذي يبدا ويهيئ الطريق فادم مثلا هو كان بكر من البشر المخلوقين رغم انه غير مولود من امراه معني بكر اي هو البدايه او قبل البدايه حتي في كلمة البكر للانسان هي تعني يهيئ الطريق

وتتكرر كلمة البكر كثيراً في الكتاب المقدس، سواء كان المقصود بها بكر الإنسان أو بكر الحيوان، أو حتى أبكار المزروعات. وكان للبكر مكانة خاصة في العهد القديم بين عائلته وأيضاً أمام الله حسب الوصايا التي أعطاها الله لأنبياء العهد القديم. وعندما كتب بولس الرسول رسالته إلى أهل كولوسي، ذكر لهم أن المسيح هو: «بكر كل خليقة» (كو 1: 15). فماذا كان يعني بولس الرسول بهذا اللقب، وكيف يكون المسيح بكر الخليقة؟

تأتي كلمة ”بكر“ ايضا في الترجمة السبعينية للعهد القديم، بكلمة بروتوتوكس إذ أنها لم تَرِد في أية نصوص يونانية قبلها، وقد وردت فيها حوالي 130 مرة بمعنى ”الابن البكر، أو الابن المولود أولاً“. وهذه الكلمة هي ترجمة للكلمة العبرية ”بوكير“ ومعناها ”بكر“ وذلك عندما تأتي لتصف بكر الإنسان أو الحيوان، وفي الجمع ”بكوريم“ ومعناها ”أبكار“ عندما تصف أبكار المزروعات(1).

والجدير بالملاحظة هنا أن كلمة ”البكر“ اليونانية (بروتوتوكوس) تحكم ما قبلها وليس ما بعدها، أي أنها تعطي معنى أن المولود هنا هو المولود الأول، وليس بالضرورة أنه لحقه آخرون في الولادة.

مفهوم ”البكر“ في العهد القديم:

ولكي نفهم معنى كلمة ”البكر“ التي يستعملها بولس الرسول هنا، علينا أن نرجع لمعنى هذه الكلمة كما تَرِد في العهد القديم:

وفي البدايه اوضح ان البرك في العهد القديم ليس له كرامه في ذاته ولكن كرامته في انه يرمز للمسيح للذلك فالبكر يقدس في العهد القديم

وعندما نتكلم عن جيل واحد بدون النظر عن الاب والام فجيل الابناء يكون البكر هو السيد والمتسلط والمكرم وكل هذا لانه يرمز للمسيح

1 – ”البكر“ في العهد القديم يعني الابن المولود أولاً، حتى وإن سبقه أخوات في الولادة، فالبكر يكون من الذكور فقط. هذا الطفل الذكر البكر يكون له مكانة رائدة في الأسرة، ويتبوأ مكان الصدارة في العائلة عند وفاة الوالد، وله الحق في نصيب اثنين في الميراث.

2 - كان ”البكر“ يُعتبر مِلْكاً خاصاً لله: «قدِّس لي كل بكر، كل فاتح رحم من بني إسرائيل، من الناس ومن البهائم، إنه لي» (خر 13: 2).

3 – كانت البكورية أو حق الابن الأكبر ترجع إلى الوالد نفسه وليس إلى مجرد ترتيب الولادة للأطفال، وكان من حق الوالد أن يسحب حقوق البكورية من الابن الأكبر ويعطيها لطفل آخر من أولاده. فمثلاً في سفر التكوين (تك 25: 29-34) كان من حق الابن الأكبر أن يبيع بكوريته لأخيه الأصغر منه، كما فعل عيسو وباع حق البكورية لأخيه يعقوب، ومع ذلك لم يعترف أبوهما إسحق بهذا الأمر وطلب من عيسو أن يصنع له وليمة صيد حتى يأكل ثم يُباركه، متغاضياً عن الاتفاق الذي تم بين عيسو ويعقوب (تك 27: 19). وفي الجيل التالي لهذه الواقعة، لم يمنح يعقوب ابنه الأكبر رأوبين حق البكورية، بل أعطاها ليوسف ابن زوجته المحبوبة راحيل. وقد أفصح عن ذلك علانية عندما صنع ليوسف قميصاً ملوناً لتمييزه على باقي إخوته (تك 37: 3-4)، وبهذا التمييز أعطى يعقوب ليوسف حق البكورية مما أثار ضده غيرة إخوته، خاصة عندما أعطى يوسف لإخوته الانطباع برئاسته عليهم بواسطة الأحلام التي كان يقصها عليهم. وحتى يوسف نفسه المعتَبَر أنه بكر عندما قدَّم ولديه لأبيه يعقوب ليُباركهما، قدَّم يعقوب الابن الأصغر على الابن الأكبر (تك 48: 13-20).

4 – مرة أخرى نجد في العهد القديم أن كلمة ”بكر“ أحياناً لا تُطلَق على الابن المولود طبيعياً أولاً، بل الابن الذي سوف يصير قائداً أو مميزاً. عندما طلب الله من إبراهيم أن يُقدِّم له إسحق محرقة، قال له: «خذ ابنك وحيدك الذي تحبه إسحق» (تك 22: 2)، مع أنه لم يكن وحيده، ولكن المقصود هنا بالابن الوحيد، وبالتالي الابن البكر، الابن المحبوب. وفي سفر ميخا وسفر زكريا نجد أن المقصود بالابن البكر الابن المحبوب من والديه أو العزيز جداً لديهم: «بِمَ أتقدم إلى الرب وأنحني للإله العلي؟... هل أُعطي بكري (أي ابني المحبوب) عن معصيتي، ثمرة جسدي عن خطية نفسي» (ميخا 6: 7،6)، «وأفيض على بيت داود وعلى سكان أورشليم روح النعمة والتضرُّعات، فينظرون إليَّ، الذي طعنوه، وينوحون عليه كنائح على بكره (أي ابنه المحبوب)» (زك 12: 10).

5 – معنى آخر يقابلنا في العهد القديم لمفهوم البكر، وذلك عندما دعا الله إسرائيل بأنه ابنه البكر، وذلك في حديثه مع موسى النبي: «فتقول لفرعون: هكذا يقول الرب: إسرائيل ابني البكر» (خر 4: 22)، وهو نفس المعنى الذي كرره بعد ذلك إرميا النبي: «لأني صرت لإسرائيل أباً، وأفرايم هو بكري» (إر 31: 9). والمعنى الوارد في هاتين الآيتين، والذي لم يتكرر في العهد القديم بعد ذلك، لا نجد أي تلميح أن الله قد ولد إسرائيل، لكنه يقصد أن إسرائيل هو الشعب رقم واحد أو الشعب المفضَّل أو المختار لديه. أو الشعب القريب إلى قلبه، مَن يخطئ نحو هذا الشعب فكأنه يسيء إلى الله نفسه، ومِن ثمَّ عليه أن يتحمل عقوبة خطئه. ففي سفر الخروج عندما رفض فرعون أن يُطلِق إسرائيل، قال الرب: «أطلق ابني ليعبدني، فأبيتَ أن تُطلقه، ها أنا أقتل ابنك البكر» (خر 4: 23).

ونلاحظ ان مفهوم ابني البكر هنا عن اسرائيل اي ان من خلال اسرائيل هيا الطريق لدخول كل الامم الي الملكوت فاسرائيل البكر الذي ليس له مجد في ذاته بل من اختيار الله له وتقديسه بمجيئ المسيح منه ليفتح باب الملكوت لاسرائيل والعالم ايضا وهذا مجد ومكانة اسرائيل علي باقي الامم ككونه بكر الامم

6 – أخيراً، نجد أن الملك الذي سيملك على كرسي داود سوف يُسمَّى ”الابن البكر“: «هو يدعوني أبي أنت، إلهي وصخرة خلاصي، أنا أيضاً أجعله بكراً، أعلى من ملوك الأرض» (مز 89: 27،26). واضح هنا أيضاً أنه لا يوجد ولادة حسب الجسد لهذا الابن البكر، لكن الله سوف يجعله بكراً له، أي سيجعله أعلى من كل ملوك الأرض. فالابن البكر هنا يعني مكان الصدارة والكرامة والمجد الذي سيحتله الملك الداودي.

بركات لقب ”البكر“ بالنسبة للخليقة الجديدة:

إن لقب ”البكر“ لا يفيد المسيح في شيء، بل يعود بالفائدة علينا نحن. فهو بكر لنا، لأنه صار أخاً لنا حسب التدبير، أي صار ”بكراً بين إخوة كثيرين“. وهو أيضاً بكر لنا من جهة قيامته من بين الأموات، ليُهيِّئ لنا الطريق للدخول إلى الأمجاد السماوية.



والمجد لله دائما



المراجع والمصادر والاقتباسات



قاموس سترونج

قاموس برون العبري

قاموس ثيور اليوناني

برنامج اللوغس وقواميسه المختلفه الموضحه في اسفل الصفحه

مجلة مرقس الشهريه من دير القديس انبا مقار

تفسير ايونا تادرس يعقوب ملطي

تفسير ابونا انطونيوس فكري

iFriberg, T., Friberg, B., & Miller, N. F. (2000). Vol. 4: Analytical lexicon of the Greek New Testament. Baker's Greek New Testament library (338). Grand Rapids, Mich.: Baker Books.

adj.; ≡ adj. adjective, or adjectival

DBLHebr 1147; DBLHebr Swanson, A Dictionary of Biblical Languages With Semantic Domains: Hebrew (Old Testament)

StrStr Strong’s Lexicon

TDNT 6.871—TDNT Kittel, Theological Dictionary of the New Testament

LN 10.43 LN Louw-Nida Greek-English Lexicon

+; Mt 1:25 + I have cited every reference in regard to this lexeme discussed under this definition.

v.r.; Rev 2:8 v.r. varia lectio, variant reading in a manuscript

NA26); NA26 Nestle-Aland

iiSwanson, J. (1997). Dictionary of Biblical Languages with Semantic Domains : Greek (New Testament) (electronic ed.) (DBLG 4758, #3). Oak Harbor: Logos Research Systems, Inc.

iiiNewman, B. M. (1993). Concise Greek-English dictionary of the New Concise Greek-English dictionary of the New Testament ited Bible Societies.

Sb 6647 [5 Sb Sb = Sammelbuch griechischer Urkunden aus Aegypten—Lists 3, 4

Kaibel 460, 4; 730, 3; Kaibel Kaibel = Epigrammata Graeca ex Lapidibus Conlecta, ed. GK.—List 3

PLips 28, 16; PLips PLips = Griech. Urkunden der Papyrussammlung zu Leipzig—List 4

PGM 36, 312; PGM PGM = Papyri Graecae Magicae—List 4

LXX; LXX LXX = Septuaginta, ed. ARahlfs, unless otherwise specified—Lists 2, beg.

TestReub, TestReub TestReub = Testament of Reuben, s. Test12Patr—List 2

JosAs; JosAs JosAs = Joseph and Aseneth—Lists 2, 5

SibOr 3, 627 SibOr SibOr = Oracula Sibyllina, II–III a.d.—List 5

Philo, Cher.Philo Philo = P. of Alexandria, I b.c.–I a.d.—List 5

al.; al. al. =alibi (elsewhere), aliter (otherwise), alii (others)

Jos.,Jos. Jos. = Josephus. This abbr. used when follow by title; I a.d.—Lists 5

Just., Just Just , II a.d.—List 5

Tat., Tat Tat , II a.d.—List 5

Mel., Mel. Mel. = Melito of Sardis, II a.d.—List 5

Iren.) ‘Iren. Iren. = Irenaeus, Haereses, II a.d.—List 5

lit. lit. lit. = literal(ly); literature (refererences to [scholarly] literature)

pertpert. pert. = pertaining (to)

loc. cit. loc. cit loc. cit = loco citato (in the place already cited)

Did.,Did. Did. = Didymus Caecus (the Blind), commentator on OT books, IV a.d.—List 5

v.l.; v.l. v.l. = varia lectio (variant reading)

Biblica 2, 1930, 373–90; Biblica Biblica (unabbr.)—List 6

CIJ II 1510, 6; CIJ CIJ = Corpus Inscriptionum Iudaicarum—List 3

Boffo, Boffo, Iscrizioni Boffo, Iscrizioni = LB., Iscrizioni greche e latine—List 3

cp. cp. cp. = compare, freq. in ref. to citation fr. ancient texts

B 13:5 (Gen 48:18). B B = Barnabas (the Letter of), II a.d., except in series of uncial witnesses, in which case B refers to Codex Vaticanus (s. also Vat.). When the abbrv. B would ambiguous, Vat. is used for the codex.—List 1

D. 84, 1; 111, 3) D D = Didache, except that in a list of manuscripts or as textual variant D refers to Codex Bezae—List 1

1 1 Cl 1 Cl = 1 Clement—List 1

ext. of 1ext. ext. = extension

Hippol., Ref. 5, 10, 1 and also Ex 4:22; Hippol Hippol , II–III a.d.—List 5

Ps. 88:28) Ps. Ps. = pseudo, pseudonymous

Orig., C. Orig Orig , var. works, II–III a.d.—List 5

Theoph.Theoph. Ant. Theoph. Ant. = Theophilus Antiochenus, II a.d.—List 5

diss. Breslau ’32; diss. diss. = dissertation

Festschr. ’54, 313–20, Festschr. Festschr. = Festschrift, in ref. to any honorary publication

ZST 23, ’54, 137–57; ZST ZST = Zeitschrift für systematische Theologie—List 6

ET 66, ’54, 61f, cp. 124f, 318f; ET ET = Expository Times—List 6

comm. comm. comm. = commentary, -aries, commentator(s)

ad loc.ad loc. ad loc. = ad locum (to or at the place under consideration)

Pol 7:1 (Pol Pol = Polycarp to the Philippians—List 1

acc. to a saying of Polycarp, acc. to acc. to = according to

EpilMosq 3 (cp. Iren. 3, 3, 4 [EpilMosq EpilMosq = Epilogus Mosquensis—List 1

Harv. II 14, 2]); s. also the Harv. Harv. = WHarvey; s. Iren.—List 5

corresp. corresp. corresp. = corresponding(ly)

DELG DELG DELG = PChantraine, Dictionnaire étymologique de la langue grecque—List 6

s.v. s.v. s.v. = sub voce (under the word, look up the word)

B. B. B. = CDBuck, A Dictionary of Selected Synonyms—List 6

M-M.M-M M-M = JMoulton/GMilligan, Vocabulary of Greek Testament—Lists 4, 6

EDNT.EDNT EDNT = Exegetical Dictionary of the NT—List 6

TW.TW TW = Theologisches Wörterbuch zum NT; tr. GBromiley, Theological Dictionary of the NT—List 6

Spicq.Spicq Spicq = CS., Lexique théologique du Nouveau Testament—Lists 6

Sv.Sv Sv (at the end of entries)=HSieben, Voces—List 6

ivArndt, W., Danker, F. W., & Bauer, W. (2000). A Greek-English lexicon of the New Testament and other early Christian literature. "Based on Walter Bauer's Griechisch-deutsches Wr̲terbuch zu den Schriften des Neuen Testaments und der frhchristlichen [sic] Literatur, sixth edition, ed. Kurt Aland and Barbara Aland, with Viktor Reichmann and on previous English editions by W.F. Arndt, F.W. Gingrich, and F.W. Danker." (3rd ed.) (894). Chicago: University of Chicago Press.

gen. gen (genitive)

NT passages.NT (New Testament)

vZodhiates, S. (2000, c1992, c1993). The complete word study dictionary : New Testament (electronic ed.) (G4416). Chattanooga, TN: AMG Publishers.