الاله الحكيم الوحيد مخلصنا يهوذا 1: 25



Holy_bible_1



الشبهة



يهوذا 25:

 

وفقاً للترجمة الشعبية المتداولة في الشرق الاوسط والمسماه الفاندايك فإن نص العدد 25 هو كما يلي:

(( الإله الحكيم الوحيد مخلصنا ، له المجد والعظمة والقدرة والسلطان، الآن وإلى كل الدهور. آمين. ))

 

إلا انه وفقا لكافة الترجمات العربية الأخري[67] فإن النص يختلف عن الفاندايك كما يلي:

(( لله / للإله الواحد مخلصنا بيسوع المسيح ربنا المجد والجلال والقوة والسلطان  قبل كل ( زمان / الزمان )  والأن والي الابد آمين ))

الإختلافات بين النصين تبدو واضحه بلا شك ، فعلي الرغم من ان إجمالي كلمات العدد 25 من رسالة يهوذا موضع حالتنا الأخيره لا تزيد عن 15 كلمة إلا ان عدد التحريفات النصية بها يبلغ ثلاثة حالات أي بواقع مشكلة نصية كل خمسة كلمات فقط ..!!

 

فبين نصوص الترجمات العربية المُتعدده فإن القراءات المختلفة هي كما يلي:

1-   حذف كلمة ( الحكيم - σοφῷ ) من كافة الترجمات العربية ماعدا الفاندايك فقط

2-   إضافة ( بيسوع المسيح ربنا - διὰ Ἰησοῦ Χριστοῦ τοῦ κυρίου ἡμῶν ) في كافة الترجمات العربية وحذفها من الفاندايك فقط

3-   إضافة ( قبل كل الزمان - πρὸ παντὸς τοῦ αἰῶνος ) في كافة الترجمات العربية وحذفها من الفاندايك فقط

 

هل أضيفت القراءة الأولي الي المخطوطات للتناسق والتوازن مع صلاة رومية 27:16 ؟[68]

هل حُذفت القراءة الثانية مع القراءة الثالثة من المخطوطات لتلافي الربط بينها وبين الفكر المسيحي القديم بتجسد شخصية ( يسوع ) قبل الولادة العذراوية كما راينا في الحالة السابقة ام ان العكس هو الصحيح وان الفقرة قد اضيفت لتدعيم مثل هذا الفكر ؟[69]

هل حُذفت القراءة الثالثة لتعارضها لاهوتيا مع الوهيه يسوع ام لأنها تفسد شكل الصلاة وتصيرها بلا معني؟[70]





الرد



الترجمات المختلفة



التراجم العربي

التي تشهد للكلمة حكيم ولا تحتوي علي الاضافات

الفانديك

25 اَلإِلَهُ الْحَكِيمُ الْوَحِيدُ مُخَلِّصُنَا، لَهُ الْمَجْدُ وَالْعَظَمَةُ وَالْقُدْرَةُ وَالسُّلْطَانُ، الآنَ وَإِلَى كُلِّ الدُّهُورِ. آمِينَ.



التي لا تحتوي علي الحكيم ولكن تحتوي علي الاضافات

الحياه

25 لله الواحد، مخلصنا بيسوع المسيح ربنا ... المجد والجلال والقدرة والسلطة، من قبل أن كان الزمان، والآن وطوال الأزمان آمين!



السارة

25 للإله الواحد مخلصنا بيسوع المسيح ربنا، المجد والجلال والقوة والسلطان، قبل كل زمان والآن وإلى الأبد. آمين.



اليسوعية

25 للإله الواحد مخلصنا بيسوع المسيح ربنا المجد والجلال والعزة والسلطان، قبل كل زمان والآن ولأبد الدهور. آمين.



المشتركه

يهو-1-25: للإلَهِ الواحِدِ مُخَلِّصِنا بِيَسوعَ المَسيحِ رَبِّنا، المَجدُ والجَلالُ والقُوَّةُ والسُّلطانُ، قَبلَ كُلِّ زَمانٍ والآنَ وإلى الأبَدِ. آمين.



البولسية

يهو-1-25: للهِ الأَوْحَدِ، مُخلِّصِنا بيسوعَ المسيِحِ رَبِّنا، المجدُ والعظَمةُ والعِزَّةُ والسُّلطانُ، قبلَ جميعِ الأَزْمنةِ، والآنَ، والى جَميعِ الدُّهور! آمين.



الكاثوليكية

يهو-1-25: للإِلهِ الواحِدِ مُخَلِّصِنا بِيَسوعَ المسيحِ رَبِّنا المَجْدُ والجَلالُ والعِزَّةُ والسُّلطان، قَبْلَ كُلِّ زَمانٍ والآَنَ ولأَبَدِ الدُّهور. آمين.



التراجم الانجليزيه

اولا التي تحتوي علي كلمة حكيم ولا تحتوي علي الاضافات



Jud 1:25


AV 1873 | Jud 25

to the only wise God our Saviour, be glory and majesty, dominion and power, both now and ever. Amen.


(Bishops)

To God our sauiour, which only is wyse, be glorie, maiestie, dominion, and power, nowe and euer. Amen.


(Geneva)

That is, to God only wise, our Sauiour, be glorie, and maiestie, and dominion, and power, both nowe and for euer, Amen.


(GLB)

dem Gott, der allein weise ist, unserm Heiland, sei Ehre und Majestät und Gewalt und Macht nun und zu aller Ewigkeit! Amen.


(EMTV)

To the only wise God our Savior, be glory and majesty, dominion and power, both now and forever. Amen.


(KJV)

To the only wise God our Saviour, be glory and majesty, dominion and power, both now and ever. Amen.


(KJV-1611)

To the onely wise God our Sauiour, be glory and maiestie, dominion and power, now and euer. Amen.


(KJVA)

To the only wise God our Saviour, be glory and majesty, dominion and power, both now and ever. Amen.


(LITV)

to the only wise God, our Savior, be glory and majesty and might and authority, even now and forever. Amen.


(MKJV)

to the only wise God, our Savior, be glory and majesty and might and authority, even now and forever. Amen.


(1526 Tyndale)

yt is to saye to God oure saveour which only is wyse be glory maiestie dominion and power now and forever. Amen.


(Webster)

To God the only wise, our Savior, be glory and majesty, dominion and power, both now and ever. Amen.


(YLT)

to the only wise God our Saviour, is glory and greatness, power and authority, both now and to all the ages! Amen.


التي لا تحتوي علي كلمة الحكيم وتحتوي علي الاضافات


(ASV)

to the only God our Saviour, through Jesus Christ our Lord, be glory, majesty, dominion and power, before all time, and now, and for evermore. Amen.


(BBE)

To the only God our Saviour, through Jesus Christ our Lord, let us give glory and honour and authority and power, before all time and now and for ever. So be it.


(Darby)

to the only God our Saviour, through Jesus Christ our Lord, be glory, majesty, might, and authority, from before the whole age, and now, and to all the ages. Amen.



(DRB)

To the only God our Saviour through Jesus Christ our Lord, be glory and magnificence, empire and power, before all ages, and now, and for all ages of ages. Amen.


(ESV)

to the only God, our Savior, through Jesus Christ our Lord, be glory, majesty, dominion, and authority, before all time and now and forever. Amen.


(GNB)

to the only God our Savior, through Jesus Christ our Lord, be glory, majesty, might, and authority, from all ages past, and now, and forever and ever! Amen.


(GW)

Before time began, now, and for eternity glory, majesty, power, and authority belong to the only God, our Savior, through Jesus Christ our Lord. Amen.


(ISV)

to the only God, our Savior, through Jesus Christ our Lord, be glory, majesty, power, and authority before all time and for all eternity! Amen.


(RV)

to the only God our Saviour, through Jesus Christ our Lord, be glory, majesty, dominion and power, before all time, and now, and for evermore. Amen.


(WNT)

to the only God our Saviour--through Jesus Christ our Lord, be ascribed glory, majesty, might, and authority, as it was before all time, is now, and shall be to all the Ages! Amen.


نسخه تحتوي علي اضافه واحده من الاضافتين

(Murdock)

before his majesty, with joy, [namely,] the only God, our Deliverer, by means of Jesus the Messiah our Lord, be praise, and dominion, and honor, and majesty, both now and in all ages. Amen.



النسخ اليوناني

اولا التي تحتوي علي كلمة حكيم


(GNT)

μόνῳ σοφῷ Θεῷ σωτῆρι ἡμῶν, δόξα μεγαλωσύνη, κράτος καὶ ἐξουσία καὶ νῦν καὶ εἰς πάντας τοὺς αἰῶνας· ἀσμήν.


monō sophō theō sōtēri ēmōn doxa kai megalōsunē kratos kai exousia kai nun kai eis pantas tous aiōnas amēn


Elzevir | Jud 25

μονω σοφω θεω σωτηρι ημων δοξα και μεγαλωσυνη κρατος και εξουσια και νυν και εις παντας τους αιωνας αμην


Newberry Interlinear | Jud 25

μονω σοφω Θεω σωτηρι ημων δοξα και μεγαλωσυνη κρατος και εξουσια και νυν και εις παντας τους αιωνας αμην


Scrivener 1881 | Jud 25

μόνῳ σοφῷ Θεῷ σωτῆρι ἡμῶν, δόξα καὶ μεγαλωσύνη, κράτος καὶ ἐξουσία, καὶ νῦν καὶ εἰς πάντας τοὺς αἰῶνας. ἀμήν.


................................................................................
ΙΟΥΔΑ 1:25 Greek NT: Greek Orthodox Church
................................................................................
μόνῳ σοφῷ Θεῷ σωτῆρι ἡμῶν, δόξα καὶ μεγαλωσύνη, κράτος καὶ ἐξουσία καὶ νῦν καὶ εἰς πάντας τοὺς αἰῶνας· ἀμήν.
................................................................................
ΙΟΥΔΑ 1:25 Greek NT: Stephanus Textus Receptus (1550, with accents)
................................................................................
μόνῳ σοφῷ θεῷ σωτῆρι ἡμῶν δόξα καὶ μεγαλωσύνη κράτος καὶ ἐξουσία καὶ νῦν καὶ εἰς πάντας τοὺς αἰῶνας ἀμήν



ΙΟΥΔΑ 1:25 Greek NT: Byzantine/Majority Text (2000)
................................................................................
μονω σοφω θεω σωτηρι ημων δοξα και μεγαλωσυνη κρατος και εξουσια και νυν και εις παντας τους αιωνας αμην
................................................................................
ΙΟΥΔΑ 1:25 Greek NT: Textus Receptus (1550)
................................................................................
μονω σοφω θεω σωτηρι ημων δοξα και μεγαλωσυνη κρατος και εξουσια και νυν και εις παντας τους αιωνας αμην
................................................................................
ΙΟΥΔΑ 1:25 Greek NT: Textus Receptus (1894)
................................................................................
μονω σοφω θεω σωτηρι ημων δοξα και μεγαλωσυνη κρατος και εξουσια και νυν και εις παντας τους αιωνας αμην


التي لا تحتوي علي الحكيم وتحتوي علي الاضافات

................................................................................
ΙΟΥΔΑ 1:25 Greek NT: Westcott/Hort
................................................................................
μονω θεω σωτηρι ημων δια ιησου χριστου του κυριου ημων δοξα μεγαλωσυνη κρατος και εξουσια προ παντος του αιωνος και νυν και εις παντας τους αιωνας αμην



monō theō sōtēri ēmōn dia iēsou christou tou kuriou ēmōn doxa megalōsunē kratos kai exousia pro pantos tou aiōnos kai nun kai eis pantas tous aiōnas amēn


ΙΟΥΔΑ 1:25 Greek NT: Tischendorf 8th Ed.
................................................................................
μονω θεω σωτηρι ημων δια ιησου χριστου του κυριου ημων δοξα μεγαλωσυνη κρατος και εξουσια προ παντος του αιωνος και νυν και εις παντας τους αιωνας αμηνελπιζω δε ευθεως σε ιδειν και στομα προς στομα λαλησομεν


ونري بوضوح ان كل النسخ التقليديه والاغلبيه اليوناني تحتوي علي كلمة حكيم ولا تحتوي علي الاضافه اما النقديه مثل تشندورف ووست كوت وهورت التي تمثل نص الاقليه لا تحتوي علي كلمة حكيم ولكن بها الاضافات

ولكن نلاحض ان النسخ النقديه اختلفت معا فبعضها ذكرت اضافة بيسوع المسيح ربنا ولكن لم تذكر اضافة من قبل أن كان الزمان مثل وست كوت وبعضها ذكرت الاثنين مثل تشندورف فنري اختلاف النسخ النقديه معا ولكن اتفاق نص الاغلبيه والتلقيدي المسلم مما يؤكد صحة التقليدي



الادله الخارجيه

المخطوطات

ويقول المشكك

فوفقاً للمخطوطات اليونانية فإن تلك القراءة تتمع بما يقرب من دعم 400 مخطوط يوناني لا يوجد فيهم مخطوط واحد يعود تاريخه لما قبل القرن التاسع الميلادي:

 

K

L

P

049

056

0142

1

2

3

4

5

18

35

36

38

43

51

57

62

76

82

90

94

97

102

103

104

105

110

131

133

141

142

149

175

177

180

189

201

203

204

205

206S

209

216

218

221

223

226

250

254

256

263

296

302

307

308

312

314

319

321

325

327

328

330

337

367

378

383

384

385

386

393

394

398

400

404

421

424*

425

429

431

432

444

451

452

453

454

457

458

459

460

462

464

465

466

467

468

469

479

483

489

491

496

506

517

547

582

601

602

603

604

605

606

607

608

610

615

616

617

618

620

622

623C1

625

627

628

629C

631

632S

633

634

635

636

637

638

639S

641

642

656

664

676

680

699

712

757

796

801

808

824

876

901

910

914

918

919

920

921

922

927

928

935

941

945

959

986

996C

997

999

1022

1040

1058

1066

1069

1070

1072

1075

1094

1099

1100

1101

1102

1103

1104

1105

1107

1115

1127

1149

1161

1240

1242

1244

1245

1247

1248

1249

1250

1277

1311

1315

1352

1354

1359

1367

1384

1398

1400

1404

1424

1448

1482

1490

1495

1501

1503

1508

1509

1521

1523

1524

1548

1563

1573

1597

1599

1609

1610S

1617

1618

1619

1622

1628

1636

1637

1642

1643

1646

1649

1656

1668

1673

1678

1704

1717

1718

1719

1729

1721

1722

1723

1724

1725

1726

1728

1729

1739

1731

1732

1733

1734

1735

1736

1737

1738

1740

1741

1742

1743

1744

1745

1746

1747

1748

1749

1750

1751

1752

1754

1757

1761

1762

1763

1765

1767

1768

1769

1780

1827

1828

1829

1830

1831

1832

1835

1838

1839

1840

1841

1842

1843

1844

1846

1847

1849

1850

1853

1854

1855

1856

1857

1858

1859

1860

1862

1864

1865

1867

1868

1869

1870

1871

1872

1873

1876

1880

1882

1885

1886

1888

1889

1890

1891

1892

1894

1896

1897

1899

1902

1903

2080

2086

2125

2127

2131

2143

2147

2180

2186

2191

2194

2197

2201

2218

2221

2242

2243

2255

2261

2288

2352

2374

2400

2401

2404

2412

2423

2431

2466

2473

2475

2483

2484

2494

2501

2502

2508

2516

2523

2527

2541

2544

2554

2558

2587

2625

2626

2652

2674

2691

2696

2704

2712

2716

2718S

2723

2736

2746

2774

2776

2777

 



اولا من ناحية المخطوطات

هذه المخطوطات الكثيره وان كانت من القرن التاسع وما بعده الا انها تمثل مخطوطات قديمه جدا وتوضح العدد قديم في نصه الاصلي لانه بالطبع مستحيل ان تتفق كلها في اختلاف مناطقها واختلاف كنائسها علي ان يغيروا العدد في القرن التاسع , فهي تمثل النص الارثوزكسي اليوناني والكاثوليكي ( مثل 206 وغيرها ) والنص الغربي ( مثل 36 وغيرها ) وايضا بعض الاسكندري ( مثل 104 و 1175وغيرهم ) وبالطبع البيزنطي

ولكن المخطوطات التي دفنت التي غالبيتها من النص الاسكندري فهي تمثل الاضافه

ملحوظه اخري غايه في الاهمية

وجود هذا العدد في كل مخطوطات القراءات الكنسية قديمه وحديثه ما قبل القرن التاسع وما بعده الذي يرمز له

Lect

التي تحتوي علي هذا الجزء من رسالة يهوذا الرسول



السينائيه لا تحتوي علي الحكيم وتحتوي علي الاضافات ولكنها نجدها تختلف مع الفاتيكانيه والاسكندريه في كلمة بانتاس التي تعني كل



المخطوطه رقم 72 التي تعود الي نهاية القرن الثالث

وصورتها

والنص المذكور

25 μονω θω̅ ημων αυτω δοξα κρατος τιμη δια ιη̅υ χρ̅υ του κυ̅ ω ημων αυτω δοξα και μεγαλοσυνη και νυν και εις τους παντας εωνας αμην



ونجد بالفعل وجود اضافة بيسوع المسيح ربنا ولكن لم تذكر اضافة من قبل أن كان الزمان وهذا يوضح تسلسل الاضافه للعدد كختام رسالة يهوذا

ونلاحظ ان نصها يختلف عن السينائية والفاتيكانيه ايضا وهذا يثبت لخبطة هذه المخطوطات في هذا العدد اما النص التقليدي ظل كما هو الفي سنه وممثلا في اغلبية المخطوطات



اما اقوال الاباء التي اقتبست هذه العدد فهي قليله جدا

اولا التي تشهد للنص التقليدي

Oecumenius

 Theophylact

 

اما التي تشهد للنص النقدي فهم اثنين اختلفت فيما بينهم

فبينما فلجينتيوس لم يكتب الحكيم ولكن يشهد لاصالة النص التقليدي بدون الاضافتين

Fulgentius

وابيفانويس يشهد للاضافه الثانيه فقط

Epiphanius

والاثنين لم يشهدوا للاضافه الاولي



ونري من هذا اتفاق شهادات النص التقليدي وتوزيعها الجغرافي ولكن اختلاف وقلة شهدات النص النقدي واختلافها معا

ويقول المشكك

 

ظاهرياً ووفقاً لضوء ذلك الدعم الضعيف من قبل المخطوطات لاشك في عدم اصاله تلك القراءة عند جمهور علماء الكتاب المقدس[71] ، إلا ان تفسير الموازنة مع تسبيحه رومية يعوزه الكثير من الإثبات خصوصاً في ضوء الإختلاف بين الصيغتين .


ولا اعلم من اين ياتي المشككين باجماع جمهور علماء الكتاب المقدس فلا يوجد عندنا اجماع الفقهاء والذي فعلا اتعجب له ان ما يقوله المشكك اجماع علماء هو يتكلم فقط عن مؤيدي النص النقدي وهم اقليه اما الكثيرين من الباحثين ومؤيدي النص التقليدي بادله كثيره يتمسكون باصاله هذا العدد في النص التقليدي فما يقوله عن اجماج هو لااساس له من الصحه


 ويقول ايضا

 

تحليل الدليل الخارجي :

يعرف الدليل الخارجي بأنه  العملية التي يقوم فيها الناقد بدراسة ما يتعلق بظاهر الاختلافات النصية من خلال تجميع و تحليل المخطوطات التي تشهد لكل قراءة.

 

ومن ذلك التعريف فإن عملية إنهاء فحص الدليل الخارجي تتم عن طريق مراحل متعاقبة تبدأ بتجميع المخطوطات ومن ثم تحليل تلك المخطوطات كلأ علي حده وبعد ذلك يخرج الناقد بنتيجة الدليل الخارجي في مفاضلته لواحدة من القراءات المختلفه.

 

تلك المراحل وضع العلماء لها قواعد تسمي بقواعد النقد الخارجي تتلخص نقاطها فيما يلي:[78]

1-     جودة وتاريخ مخطوطات كل قراءة

2-     التوزيع الجغرافي لكل قراءة

3-     العلاقة النسبية بين مخطوطات كل قراءة


وبناء علي هذه القواعد التي قدمها المشكك ( رغم انهم اكثر من ذلك )

1 من حيث الجوده فالتي تؤيد النص التقليدي هي المخطوطات المشهوره بكثرة اخطاؤها مثل السينائية والفاتيكانيه وبالاضافه الي الافرايميه التي مسحت وكتب عليها مره اخري والخط الاصلي غير واضح لاي عدد وغير متاكد منه اما جودة المخطوطات البيزنطيه فلا خلاف عليه

2 التوزيع الجغرافي وقد شرحته فهو بيزنطي وغربي وبعض الاسكندري وغيره

3 العلاقه النسبيه وهي اتفاق الكم الكبير من المخطوطات التي تؤيد النص التقليدي اما التي تشهد للنص النقدي فاختلفت معا


وبقية قواعد التحليل الخارجي ايضا

4 القراءه الاصح هي المدعمه من غالبية المخطوطات , وهذا ينطبق علي حالتنا بالطبع

5 القراءه الاصح هي التي ضد عادة النساخ وقد شرحت هذا الامر بالتفصيل في الرد علي موضوع عقلنة الفوضي

6 القراءه الافضل هي المتوفره في التقليد كاقوال الاباء والقراءات الكنسيه وهذا ايضا يشهد لاصالة العدد التقليدي في موضوع اليوم

7 وجود عدة قراءات يدل علي اختلاف قديم تم دراسته وتصحيحه, والمثال الذي قدمته من بردية 72 يوضح ذلك

8 القراءه المستمره هي الافضل , وبهذا نري ان القراءه النقديه غير مستمره فهي ظهرت في القرن الرابع واختفت بعدها بعدة قرون ولم تستمر ولكن النص البيزنطي هو الذي استمر

9 نص الاغلبيه , وهنا بالطبع يشهد للنص التقليدي

فبناء علي هذه القواعد التي طالبنا المشكك التمسك بها هي تشهد لاصالة النص التقليدي

 



الدليل الداخلي:

علي عكس الناتج المباشر للدليل الخارجي في تلك الحالة فإن الدليل الداخلي يواجه بعض الصعوبات تتمثل في صعوبة تفسير سببية حذف تلك الفقرة او حتي إضافتها !!

فوفقاً لقواعد النقد الداخلي فإن علماء النقد يضعون قاعده تسمي " القراءة الأقصر هي الأقرب للصواب "[81]

تلك القاعده التي تعود جذورها الي العالم كريسباخ[82]، وضعها العلماء من خلال ملاحظتهم لميل معظم النساخ للإضافة وتضخيم النص أكثر من إختصاره والحذف منه[83] ، أو كما يقول العالم جوردون دي في:

(( ببساطة يعني أن أكثر الحالات التحريفية " المُتعمدة " فإن النساخ كانوا يملكون كلمات لإضافتها " ضمائر ، ارتباطات ، الخ.... " من أنهم كانوا يحذفون ))[84]

 

ويكمل فيقول


وبشكل مختلف فإن العالم جيمس رويس يدعم تلك الفكرة من خلال تحليله لعادات النساخ خلال القرون الأولي متوصلاً لحقيقة ان النساخ القدامي كانوا أكثر ميلاً للحذف منه للإضافة.[86]

 

وهذه القواعد ليست هي الاساسيه بل يوجد اثني عشر بند للتحليل الداخلي ساذكر بعض منها فقط للتوضيح

1 القراءه الاصعب وهنا نري ان القراءه بعدم وجود الاضافتين هي الافضل لانها الاصعب اما الاضافتين التفسيريتين فهما للشرح ( وهذا ليس خطأ ) ولكن النص التقليدي بدون اضافه اصح

2 القراءه التي تتماشي مع اسلوب كاتب السفر هي الاصح

وفي هذا الاصحاح نجد معلمنا يهوذا يذكر دائما ربنا يسوع المسيح ولم يستخدم يسوع المسيح ربنا فتعبير يسوع المسيح ربنا هذا مخالف لاسلوبه

رسالة يهوذا 1: 4


لأَنَّهُ دَخَلَ خُلْسَةً أُنَاسٌ قَدْ كُتِبُوا مُنْذُ الْقَدِيمِ لِهذِهِ الدَّيْنُونَةِ، فُجَّارٌ، يُحَوِّلُونَ نِعْمَةَ إِلهِنَا إِلَى الدَّعَارَةِ، وَيُنْكِرُونَ السَّيِّدَ الْوَحِيدَ: اللهَ وَرَبَّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحَ.


رسالة يهوذا 1: 17


وَأَمَّا أَنْتُمْ أَيُّهَا الأَحِبَّاءُ فَاذْكُرُوا الأَقْوَالَ الَّتِي قَالَهَا سَابِقًا رُسُلُ رَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ.


رسالة يهوذا 1: 21


وَاحْفَظُوا أَنْفُسَكُمْ فِي مَحَبَّةِ اللهِ، مُنْتَظِرِينَ رَحْمَةَ رَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ لِلْحَيَاةِ الأَبَدِيَّةِ.

وهي يوناني

καὶ κύριον ἡμῶν Ἰησοῦν Χριστὸν

اما التركيب الذي استخدم في هذا العدد

διὰ Ἰησοῦ Χριστοῦ τοῦ κυρίου ἡμῶν

ونري الاختلاف واضح


الجزء الثاني

من اسلوب كاتب السفر انه عندما يتكلم عن الرب في العهد القديم يقول الرب


رسالة يهوذا 1: 5


فَأُرِيدُ أَنْ أُذَكِّرَكُمْ، وَلَوْ عَلِمْتُمْ هذَا مَرَّةً، أَنَّ الرَّبَّ بَعْدَمَا خَلَّصَ الشَّعْبَ مِنْ أَرْضِ مِصْرَ، أَهْلَكَ أَيْضًا الَّذِينَ لَمْ يُؤْمِنُوا.


رسالة يهوذا 1: 9


وَأَمَّا مِيخَائِيلُ رَئِيسُ الْمَلاَئِكَةِ، فَلَمَّا خَاصَمَ إِبْلِيسَ مُحَاجًّا عَنْ جَسَدِ مُوسَى، لَمْ يَجْسُرْ أَنْ يُورِدَ حُكْمَ افْتِرَاءٍ، بَلْ قَالَ: «لِيَنْتَهِرْكَ الرَّبُّ!».


رسالة يهوذا 1: 14


وَتَنَبَّأَ عَنْ هؤُلاَءِ أَيْضًا أَخْنُوخُ السَّابعُ مِنْ آدَمَ قَائِلاً: «هُوَذَا قَدْ جَاءَ الرَّبُّ فِي رَبَوَاتِ قِدِّيسِيهِ،

اما عندما يتكلم عن عمله في العهد الجديد بعد تجسده يقول ربنا يسوع المسيح كما اوضحت

ففي هذا العدد الاضافه الثانيه التي تقول قبل كل زمان لا تتفق مع مخلصنا لانه خلصنا بصلبه وليس قبل كل زمان لانه تجسد في ملئ الزمان وليس قبل كل زمان

وبناء علي هذه القاعده تكون الاضافتين ليسوا من اسلوب الكاتب

3 القراءه المتوسطه هي الاصح

وهنا التي تحتوي علي الحكيم بدون اضافات

4 القراءه التي تعطي سبب لبقية القراءات هي الاصح

وكما اوضحت في دراسة بردية 72 ان هناك تطور باضافات توضيحيه اذا فالقراءه بدون الاضافتين هي الاصح


وبعد الانتهاء من القواعد الخارجيه والداخليه اريد ان اوضح شئ مهم وهو افتراضيات سبب الحزف او الاضافه


ذهب البعض الي اسباب اراها الي حد ما متحامله علي النص الاسكندري مثل مجموعة المدافعين عن كنج جيمس ومؤسسة ديان بورجون ومنهم د كين ماتو ود جاك موران وغيرهم

 

Affected Teachings
With the removal of the Greek word “sophoo” they have removed a description of God as being “wise.” (1 Tim 1:17 KJV) Now unto the King eternal, immortal, invisible, the only wise God, be honour and glory for ever and ever. Amen. The Gnostics must have felt that God is not wise, yet they themselves felt they were wise. When we look at the creation, we see the wisdom of God before our eyes and when we read the Scriptures we read the wisdom of God.

ويقول

بازالة كلمة حكيم قد ازيل وصف مهم لله بكونه حكيم ( 1 تي 1: 17 )

1: 17 و ملك الدهور الذي لا يفنى و لا يرى الاله الحكيم وحده له الكرامة و المجد الى دهر الدهور امين

الغنوسيين شعروا بان الله غير حكيم وانهم حكماء وعندما ننظر للخلق نري حكمة الله امام اعيننا وعندما نقراء النص نقراء حكمة الله .



ولكن لا اميل لهذا الرائ بشده انما هو خطأ من نساخ حزفوا خطأ كلمة الحكيم وشرحوا مخلصنا بكلمة بيسوع المسيح ربنا

ولكن التحليل الخارجي والداخلي يثبت اصالة العدد التقليدي



والمجد لله دائما