يكرز ببشارة ملكوت الله مرقس 1: 14


Holy_bible_1


الشبهة


تعليق #7# مرقس 14:1

علي نحو مشابهة للحالة النقدية السابقة بمرقس 1/2 فإن التقليد الكنسي وفقاً لما يزيد عن 1530مخطوط يوناني ينقل لنا القراءة المُستلمة " وَبَعْدَمَا أُسْلِمَ يُوحَنَّا جَاءَ يَسُوعُ إِلى الْجَلِيلِ يَكْرِزُ بِبِشَارَةِ مَلَكُوتِ اللهِ " وهو التقليد نفسه الموجود في الكنيسة اللاتينية متمثلاً في دعم الفولجاتا ونفسه في الكنيسة السريانية متمثلاً في سريانية البشيطا.


خلافاً لذلك التقليد فإن تقليداً اخر كان مشابهاً في التوزيع والقدم يفيد بأن أصل النص هو:

" يكرز ببشارة الله " وليس " يكرز ببشارة ملكوت الله "

وهو التقليد المفضل عند الكثير من العلماء كتشندروف وترجلز والفورد وويستكوت وهوت ونستل والنسخة اليونانية القياسية مثل NA27 و UBS4 وعلماء النسخة الإنجليزية NETBible ، متمتعين في ذلك بدعم السينائية والفاتيكانية وما يقرب من 30 مخطوط يوناني أخر وبعض الترجمات اللاتينية القديمة الهامة مثل itb ، itc وبمثلها في الأهمية كالسريانية السينائية بالإضافة الي السينائية الهيريكلية والقبطية الصعيدية.


الأب متي المسكين أشار الي ذلك التقليد ( مع عدم الإشارة الإيجابية الي صحته من عدمه ):

(( وفي بعض المخطوطات وردت: » يكرز بإنجيل الله « و» إنجيل الله «اصطلاح تقليدي أول مَنْ قال به هو بولس الرسول، )) i

يلاحظ أن الأب متي المسكين هنا أهمل تقليداً أخر موجود بـ33 مخطوط يونانيii يقول:

" يكرز ببشارة الملكوت " بحذف " الله – qeou " بنهاية الفقرة.



الرد



التراجم المختلفه

التراجم العربي

التي تحتوي علي ببشارة ملكوت الله


الفانديك

14 وَبَعْدَ مَا أُسْلِمَ يُوحَنَّا جَاءَ يَسُوعُ إِلَى الْجَلِيلِ يَكْرِزُ بِبِشَارَةِ مَلَكُوتِ اللَّهِ



التي تحتوي علي بشارة الله ( انجيل الله )


الحياه

14 وبعدما ألقي القبض على يوحنا، انطلق يسوع إلى منطقة الجليل، يبشر بإنجيل الله


السارة

14 وبعد اعتقال يوحنا، جاء يسوع إلى الجليل يعلن بشارة الله،


اليسوعية

14 وبعد اعتقال يوحنا، جاء يسوع إلى الجليل يعلن بشارة الله،


المشتركة

مر-1-14: وبَعدَ اَعتِقالِ يوحنَّا، جاءَ يَسوعُ إلى الجليلِ يُعلِنُ بِشارةَ اللهِ،


البولسية

مر-1-14: وبعدَما أُلْقيَ يوحنَّا في السِّجْنِ، أَتى يَسوعُ إِلى الجَليلِ وهو يَكْرِزُ بإِنجيلِ اللهِ،


الكاثوليكية

مر-1-14: وبَعدَ اعتِقالِ يوحَنَّا، جاءَ يسوعُ إِلى الجَليل يُعلِنُ بِشارَةَ الله،


التراجم الانجليزي

التي تحتوي علي ببشارة ملكوت الله


Mar 1:14


(Bishops) After that Iohn was deliuered [to prison] Iesus came into Galilee, preachyng the Gospell of the kyngdome of God,


(Darby) But after John was delivered up, Jesus came into Galilee preaching the glad tidings of the kingdom of God,


(DRB) And after that John was delivered up, Jesus came in Galilee, preaching the gospel of the kingdom of God,


(EMTV) Now after John was imprisoned, Jesus came to Galilee, preaching the gospel of the kingdom of God,


(FDB) Mais après que Jean eut été livré, Jésus vint en Galilée, prêchant l'évangile du royaume de Dieu,


(Geneva) Now after that Iohn was committed to prison, Iesus came into Galile, preaching the Gospel of the kingdome of God,


(HNT) ואחרי אשר הסגר יוחנן בא ישוע הגלילה ויקרא את־בשורת מלכות האלהים ויאמר׃


(ISV) Now after John had been arrested, Jesus went to Galilee and proclaimed the gospel about the kingdom of God.


(KJV) Now after that John was put in prison, Jesus came into Galilee, preaching the gospel of the kingdom of God,


(KJV-1611) Now after that Iohn was put in prison, Iesus came into Galilee, preaching the Gospell of the kingdome of God,


(KJVA) Now after that John was put in prison, Jesus came into Galilee, preaching the gospel of the kingdom of God,


(LITV) And after John was delivered up, Jesus came into Galilee proclaiming the gospel of the kingdom of God,


(MKJV) And after John was delivered up, Jesus came into Galilee, proclaiming the gospel of the kingdom of God,


(Murdock) After John was delivered up, Jesus came into Galilee, and proclaimed the tidings, of the kingdom of God,


(Webster) Now after John was put in prison, Jesus came into Galilee, preaching the gospel of the kingdom of God,


(YLT) And after the delivering up of John, Jesus came to Galilee, proclaiming the good news of the reign of God,


التي تحتوي علي ببشارة الله


(ASV) Now after John was delivered up, Jesus came into Galilee, preaching the gospel of God,


(BBE) Now after John had been put in prison, Jesus came into Galilee, preaching the good news of God,


(CEV) After John was arrested, Jesus went to Galilee and told the good news that comes from God.


(ESV) Now after John was arrested, Jesus came into Galilee, proclaiming the gospel of God,


(GNB) After John had been put in prison, Jesus went to Galilee and preached the Good News from God.


(GW) After John had been put in prison, Jesus went to Galilee and told people the Good News of God.


(RV) Now after that John was delivered up, Jesus came into Galilee, preaching the gospel of God,


(WNT) Then, after John had been thrown into prison, Jesus came into Galilee proclaiming God's Good News.


النسخ اليوناني

اولا التي تحتوي علي ببشارة ملكوت الله


(GNT) Μετὰ δὲ τὸ παραδοθῆναι τὸν ᾿Ιωάννην ἦλθεν ὁ ᾿Ιησοῦς εἰς τὴν Γαλιλαίαν κηρύσσων τὸ εὐαγγέλιον τῆς βασιλείας τοῦ Θεοῦ


meta de to paradothēnai ton iōannēn ēlthen o iēsous eis tēn galilaian kērussōn to euangelion tēs basileias tou theou


ΚΑΤΑ ΜΑΡΚΟΝ 1:14 Greek NT: Greek Orthodox Church
................................................................................
Μετὰ δὲ τὸ παραδοθῆναι Ἰωάννην ἦλθεν ὁ Ἰησοῦς εἰς τὴν Γαλιλαίαν κηρύσσων τὸ εὐαγγέλιον τῆς βασιλείας τοῦ Θεοῦ
................................................................................
ΚΑΤΑ ΜΑΡΚΟΝ 1:14 Greek NT: Stephanus Textus Receptus (1550, with accents)
................................................................................
Μετὰ δὲ τὸ παραδοθῆναι τὸν Ἰωάννην ἦλθεν ὁ Ἰησοῦς εἰς τὴν Γαλιλαίαν κηρύσσων τὸ εὐαγγέλιον τῆς βασιλείας τοῦ θεοῦ

ΚΑΤΑ ΜΑΡΚΟΝ 1:14 Greek NT: Byzantine/Majority Text (2000)
................................................................................
μετα δε το παραδοθηναι τον ιωαννην ηλθεν ο ιησους εις την γαλιλαιαν κηρυσσων το ευαγγελιον της βασιλειας του θεου
................................................................................
ΚΑΤΑ ΜΑΡΚΟΝ 1:14 Greek NT: Textus Receptus (1550)
................................................................................
μετα δε το παραδοθηναι τον ιωαννην ηλθεν ο ιησους εις την γαλιλαιαν κηρυσσων το ευαγγελιον της βασιλειας του θεου
................................................................................
ΚΑΤΑ ΜΑΡΚΟΝ 1:14 Greek NT: Textus Receptus (1894)
................................................................................
μετα δε το παραδοθηναι τον ιωαννην ηλθεν ο ιησους εις την γαλιλαιαν κηρυσσων το ευαγγελιον της βασιλειας του θεου

التي تحتوي علي ببشارة الله


ΚΑΤΑ ΜΑΡΚΟΝ 1:14 Greek NT: Westcott/Hort
................................................................................
και μετα το παραδοθηναι τον ιωαννην ηλθεν ο ιησους εις την γαλιλαιαν κηρυσσων το ευαγγελιον του θεου


kai meta to paradothēnai ton iōannēn ēlthen o iēsous eis tēn galilaian kērussōn to euangelion tou theou


ΚΑΤΑ ΜΑΡΚΟΝ 1:14 Greek NT: Tischendorf 8th Ed.
................................................................................
μετα δε το παραδοθηναι τον ιωαννην ηλθεν ο ιησους εις την γαλιλαιαν κηρυσσων το ευαγγελιον του θεου

المخطوطات

اولا التي تحتوي علي ببشارة الله فقط

اليوناني مثل السينائية والفاتيكانيه وبعض التراجم الاخري اقدمهم من القرن الرابع وهي السينائية


التي تحتوي علي النص الاصلي ( ببشارة ملكوت الله )


الاسكندرية


وصورتها


وصورة العدد مكبر



ونري كلمة ملكوت الله

βασιλειας του θεου



واشنطون

وهي من القرن الرابع او بداية الخامس

وصورتها

وصورة العدد



وايضا تحتوي علي ملكوت الله

βασιλειας του θεου


ومخطوط بيزا بشقيها اليوناني واللاتيني


صورة الجزء اليوناني


وصورة العدد


وايضا يشهد لملكوت الله


والجزء اللاتيني

صورته



وصورة العدد



وايضا يشهد لملكوت الله


regni Dei


ومخطوطات اخري كثيره جدا مثل

مخطوطات الخط الكبير

K Δ Π

وايضا

074 0133 0135

ومخطوطات الخط الصغير

13 28c 157 180 597 700 828 1006 1009 1010 1071 1079 1195 1216 1230 1241 1242 1243 1253 1292 1344 1365 1424 1475c 1505 1546 1646 2148 2174 2766c

ومجموعة مخطوطات البيزنطيه

وهي تقدر في هذا العدد فوق 1500 مخطوطه

Byz

وايضا مجموعة مخطوطات القراءات الكنسيه

Lect


والان نبدا في الترجمات القديمه


اللاتينية القديمه التي يرجع تاريخها الي القرن الثاني الميلادي

ita itaur itd itf itl itr1

وترجمة الفلجاتا للقديس جيروم التي تعود الي القرن الرابع

vg

ونصها

(Vulgate) postquam autem traditus est Iohannes venit Iesus in Galilaeam praedicans evangelium regni Dei

وترجمتها


1

14

And after that John was delivered up, Jesus came in Galilee, preaching the gospel of the kingdom of God,

postquam autem traditus est Iohannes venit Iesus in Galilaeam praedicans evangelium regni Dei


والترجمات السريانية واهمهم

الاشورية

وهي تعود الي سنة 165 م وهي توضح اصالة العدد تعود الي القرن الثاني اي ما هو اقدم من السينائية بكثير

وصورتها


وصورة العدد

وترجمتها لويزلي

1:14 BUT after Juchanon was delivered up, Jeshu came to Galila, and proclaimed the annunciation of the kingdom of Aloha.

والبشيتا

syrp

ونصها

Mark 1:14 Aramaic NT: Peshitta
................................................................................
ܒܬܪ ܕܐܫܬܠܡ ܕܝܢ ܝܘܚܢܢ ܐܬܐ ܠܗ ܝܫܘܥ ܠܓܠܝܠܐ ܘܡܟܪܙ ܗܘܐ ܤܒܪܬܐ ܕܡܠܟܘܬܗ ܕܐܠܗܐ

وايضا ترجمتها للدكتور لمزا

تؤكد

Pearching the gospel of the kingdom of God


والقبطي البحيري

copbo(pt)

والجوثية

goth

والاثيوبية

eth

والسلافينية

slavmss


وبعد ان اوضحت وجود ادلة من المخطوطات من القرن الثاني اقدم بكثير من السينائيه والادله ايضا متنوعه جغرافيا تثبت اصالة العدد


اقوال الاباء

ورغم قلة اقوال الاباء في هذا العدد

ولكن المكتوب هو مهم جدا

وابدا بكتاب هام للعلامه تيتان وهو

الدياتسرون من عام 160 م

ونصه بالعربي

ومن ذلك ابتدا يسوع ينادي ببشارة ملكوت الله

ويؤكد ذلك الباحث ريتشارد ويلسون

وايضا القديس جيروم


التحليل الداخلي


اولا الاعداد يوناني

14 Μετὰ δὲ τὸ παραδοθῆναι τὸν Ἰωάννην ἦλθεν ὁ Ἰησοῦς εἰς τὴν Γαλιλαίαν κηρύσσων τὸ εὐαγγέλιον τῆς βασιλείας τοῦ θεοῦ 15 καὶ λέγων ὅτι Πεπλήρωται ὁ καιρὸς καὶ ἤγγικεν ἡ βασιλεία τοῦ θεοῦ· μετανοεῖτε καὶ πιστεύετε ἐν τῷ εὐαγγελίῳ


قد اتي مرتين في العددين المتتاليينβασιλείας τοῦ θεοῦ نلاحظ ان تعبير

ويدل علي ان السيد المسيح يبشر بملكوت الله لاقتراب ملكوت الله فتعبير بشارة الله لايجعل السياق مقبول


التعبير

ببشارة الله لم تستخدم ولا مره في العهد الجديد

ولكن ملكوت الله استخدمت فوق الستين مره مما يؤكد اضالة التعبير

وايضا

يبشر بملكوت الله استخدمت 4 مرات


إنجيل لوقا 4: 43


فَقَالَ لَهُمْ: «إِنَّهُ يَنْبَغِي لِي أَنْ أُبَشِّرَ الْمُدُنَ الأُخَرَ أَيْضًا بِمَلَكُوتِ اللهِ، لأَنِّي لِهذَا قَدْ أُرْسِلْتُ».


إنجيل لوقا 8: 1


وَعَلَى أَثَرِ ذلِكَ كَانَ يَسِيرُ فِي مَدِينَةٍ وَقَرْيَةٍ يَكْرِزُ وَيُبَشِّرُ بِمَلَكُوتِ اللهِ، وَمَعَهُ الاثْنَا عَشَرَ.


إنجيل لوقا 16: 16


«كَانَ النَّامُوسُ وَالأَنْبِيَاءُ إِلَى يُوحَنَّا. وَمِنْ ذلِكَ الْوَقْتِ يُبَشَّرُ بِمَلَكُوتِ اللهِ، وَكُلُّ وَاحِدٍ يَغْتَصِبُ نَفْسَهُ إِلَيْهِ.


سفر أعمال الرسل 8: 12


وَلكِنْ لَمَّا صَدَّقُوا فِيلُبُّسَ وَهُوَ يُبَشِّرُ بِالأُمُورِ الْمُخْتَصَّةِ بِمَلَكُوتِ اللهِ وَبِاسْمِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ، اعْتَمَدُوا رِجَالاً وَنِسَاءً.


وايضا تعبير ببشارة الملكوت استخدم 4 مرات


إنجيل متى 4: 23


وَكَانَ يَسُوعُ يَطُوفُ كُلَّ الْجَلِيلِ يُعَلِّمُ فِي مَجَامِعِهِمْ، وَيَكْرِزُ بِبِشَارَةِ الْمَلَكُوتِ، وَيَشْفِي كُلَّ مَرَضٍ وَكُلَّ ضَعْفٍ فِي الشَّعْب.


إنجيل متى 9: 35


وَكَانَ يَسُوعُ يَطُوفُ الْمُدُنَ كُلَّهَا وَالْقُرَى يُعَلِّمُ فِي مَجَامِعِهَا، وَيَكْرِزُ بِبِشَارَةِ الْمَلَكُوتِ، وَيَشْفِي كُلَّ مَرَضٍ وَكُلَّ ضُعْفٍ فِي الشَّعْبِ.


إنجيل متى 24: 14


وَيُكْرَزُ بِبِشَارَةِ الْمَلَكُوتِ هذِهِ فِي كُلِّ الْمَسْكُونَةِ شَهَادَةً لِجَمِيعِ الأُمَمِ. ثُمَّ يَأْتِي الْمُنْتَهَى.


إنجيل مرقس 1: 14


وَبَعْدَمَا أُسْلِمَ يُوحَنَّا جَاءَ يَسُوعُ إِلَى الْجَلِيلِ يَكْرِزُ بِبِشَارَةِ مَلَكُوتِ اللهِ


ومثل هذه الاستخدامات تؤكد ان تعبير ببشارة الله عير معتاد اما تعبير ببشارة ملكوت الله هو الاكثر قبول


تعليق ابونا متي المسكين


وابونا متي يوضح انه يعلم ان القراءه الاصليه ببشارة ملكوت الله التي تكررت كثيرا علي فم السيد المسيح نفسه

ولكنه يضيف ويوضح ان التعبيرين مقبولين وهو يؤكد علي ان النقض النصي لايؤثر علي العقيده ولا المعني


واخير المعني الروحي من تفسير ابونا انطونيوس فكري

. كرازته بالملكوت الجديد

"وبعدما أسلم يوحنا جاء المسيح إلى الجليل يكرز ببشارة ملكوت الله.

ويقول قد كمل الزمان،

وأقترب ملكوت الله،

فتوبوا وآمنوا بالإنجيل" [14-15].

أ. إن كان يوحنا يمثل الناموس الشاهد لإنجيل المسيح المفرح، فإنه ما كان يمكن للكرازة بالإنجيل أن تنطلق في النفس بالبهجة ما لم يُسلم أولاً حرف الناموس القاتل، فينطلق الروح الذي يبني.لقد جاء الناموس يقودنا إلى السيد المسيح، لكن إذ تمسك الإنسان بالحرف الناموسي كان يجب أن يُسلم الحرف حتى ينفتح لنا باب الروح، كما قال القديسان أمبروسيوس وهيلاري أسقف بواتييه[48].

ب. انسحاب السيد إلى الجليل عند القبض على يوحنا يكشف عن رغبته في عدم مقاومة الشر، وكما يقول الأب ثيؤفلاكتيوس: [لكي يظهر لنا أنه يجب أن ننسحب في الاضطهادات ولا ننتظرها، لكن إن سقطنا تحتها نثبت فيها[49].] انسحب السيد ليس خوفًا من الألم أو الضيق، إنما ليتمم رسالته من أشفية وتعاليم حتى ينطلق إلى الموت في الوقت المعين من أجل مضايقيه أنفسهم ومضطهديه.

ج. كان موضوع كرازة السيد هو كمال الزمان واقتراب ملكوت الله بمجيئه لكي ينعم المؤمنون به وبإنجيله خلال التوبة.يقدم السيد المسيح نفسه موضوعًا للكرازة، به كمل الزمان وحلّ ملكوت الله فينا لننعم بخلاصه. ولعله يقصد بكمال الزمان بلوغ الناموس نهايته بمجيئه ليحقق ما قادهم إليه الناموس، وأيضًا تحقيق النبوات فيه.

يحدثنا القديس يوحَنا سابا عن هذا الملكوت، قائلاً: [اعطنا يا ب أن ندخل بك إلى هيكل أنفسنا، وفيه ننظرك يا ذخيرة الحياة المختفية... طوبى للذي يشخص إليك دائمًا في داخله فإن قلبه يضيء لنظر الخطايا[50].]

د. من جانب الله كملت النبوات وحلّ ملكوته واقترب جدًا من كل نفس، بقى من جانب الإنسان التوبة وقبول كلمة الإنجيل: "فتوبوا وآمنوا بالإنجيل". يحدثنا القديس يوحنا سابا عن فاعلية التوبة فيقول: [من ذا الذي لا يحبك أيتها التوبة، يا حاملة جميع التطويبات إلا الشيطان، لأنك غنمت غناه وأضعت قناياه[51].]

ه. يفهم من التعبير "أُسلم يوحنا" أن القبض على يوحنا كان بناء على خيانة من اليهود، لكن وإن كان قد أسلم وسجن فإن القيود والسجن لم تعق الكرازة بل صارت علة اتساع لها.


والمجد لله دائما




i تفسير إنجيل مرقس ، الأب متي المسكين ، ص142


ii Text und Textwert p18