هل الاصحاح الخامس من سفر نشيد الانشاد به كلمات غير لائقه ؟

Holy_bible_1



في البداية اعتزر لو كان هناك بعض الكلام مسئ من المشككين واعتذر عن طرح هذا الموضوع ولكن لاننا مستعدين لمجاوبة كل من يسالنا فلذلك قررت ان ارد علي هذا السؤال الغير لائق لكي لا يستخدم المشكك هذا الموضوع لاعثار صغار النفوس



الشبهة

يقول المشكك

تكوم سفريم وسفر نشيد الانشاد

حبيبي مد يده من الكوة فأتت عليه احشائي - هذا النص أصله حبيبي مد ذكره من الكوة فوقع علي فرجي, وهذا النص واحد من عدة نصوص يقر اليهود أنه تم تغييره من قبل النساخ, ولتغيرات النساخ مصطلح متعارف عليه وهو ( تكوم سفريم ) انظر موسوعة أنكار للكتاب المفدس ج1 ص 720
THE ANCHOR BIBLE DICTIONARY,ed, David Noel Freedman, Vol. 1, Page 720



الرد

في الاول كل شئ طاهر للطاهرين


وهذا سفر شعري مكتوب بطريقه رمزيه للتعبير عن علاقه الحب الالهي ولتاكيد انه ليس حرفي

في نفس الاصحح الخامس الذي سنتكلم عن هذا العدد فيه يقول

5: 12- عيناه كالحمام علي مجاري المياه مغسولتان باللبن جالستين في وقبيهما . وهذا تعبير غير جميل لو كان وصف حسي وليس رمزي لان اعين الحمام ضيقه وليست جميله وكلمة علي مجاري المياه ايضا ايضا تشبيه لا يتناسب مع تعبير عين الحمام


وامثله اخري من بعض الاصحاحات مثل

1: 4 اجذبني ورائك فنجري . وبالطبع لا يصلح للغيره فكيف تطلب منه ان يجذب باقي العذاري معها

4: 4 عنقك كبرج داوود المبني للاسلحه . وهذا بالطبع لا يصلح كتعبير حسي

6: 4 انتي مرهبة كجيش بالويه . وايضا هذا تعبير لا يصلح للغزل

7: 4 لنفك كبرج لبنان. هذا كلام لا يقال لحبيبه لكن يقوله المسيح لكنيسته التي تقف امام هجمات الشيطان فهي جميله وقويه ومحصنه


لو كان السفر فيه اشياء غير لائقه فكيف كان اليهود الذين يخافوا نطق اسم يهوه يستخدمون سفر جنسي للصلاه به في يوم من اهم واقدس ايام عيد الفصح وهو اليوم الثامن للتاكيد انه تعبيرا عن الحب الالهي الذي انقذهم من فرعون وجنوده والاضطهاد ويعبر عن المسيا الذي ينتظرونه ليخلصهم ايضا .

وهو بالفعل يعبر عن العريس الذي هو المسيح وعروسه هي الكنيسه التي اشار اليها هذا السفر والكتاب المقدس كله بعهديه لهذه العلاقه بين الرب وكنيسته ( من له العروس فهو العريس ) يو 3: 19





اولا لنري ما كتبته التراجم المختلفه اعتمادا علي مصادر ومخطوطات مختلفه



الفانديك

4 حَبِيبِي مَدَّ يَدَهُ مِنَ الْكُوَّةِ فَأَنَّتْ عَلَيْهِ أَحْشَائِي.



الحياه

4 مد حبيبي يده من كوة الباب، فتحركت له مشاعري،



السارة

4 من الكوة يمد حبيبي يده، فتتحرك له أحشائي.



اليسوعيه

4 حبيبي أرسل يده من الثقب فتحركت له أحشائي



المشتركة

نش-5-4: مِنَ الكُوَّةِ يَمُدُّ حبيبي يَدَهُ، فتتَحَرَّكُ لَه أحشائي.



الكاثوليكية

نش-5-4: حَبيبي أَرسَلَ يَدَه مِنَ الثَّقْب فتَحَرَّكَت لَه أحْشائي



التراجم الانجليزي وبعض اللغات الاخري

Son 5:4


(ASV) My beloved put in his hand by the hole of the door, And my heart was moved for him.


(BBE) My loved one put his hand on the door, and my heart was moved for him.


(Bishops) My loue put in his hande at the hole, and my heart was moued within me.


(CEV) Then my darling's hand reached to open the latch, and my heart stood still.


(Darby) My beloved put in his hand by the hole of the door ; And my bowels yearned for him.


(DRB) My beloved put his hand through the key hole, and my bowels were moved at his touch.


(ESV) My beloved put his hand to the latch, and my heart was thrilled within me.


(FDB) -Mon bien-aimé a avancé sa main par le guichet, et mes entrailles se sont émues à cause de lui.


(FLS) Mon bien-aimé a passé la main par la fenêtre, Et mes entrailles se sont émues pour lui.


(GEB) Mein Geliebter streckte seine Hand durch die Öffnung, und mein Inneres ward seinetwegen erregt.


(Geneva) My welbeloued put in his hand by the hole of the doore, and mine heart was affectioned toward him.


(GLB) Aber mein Freund steckte seine Hand durchs Riegelloch, und mein Innerstes erzitterte davor.


(GNB) My lover put his hand to the door, and I was thrilled that he was near.


(GSB) Aber mein Freund streckte seine Hand durch die Luke; da geriet mein Herz in Wallung seinetwegen.


(GW) My beloved put his hand through the keyhole. My heart throbbed for him.


(KJV) My beloved put in his hand by the hole of the door, and my bowels were moved for him.


(KJV-1611) My beloued put in his hand by the hole of the dore, and my bowels were moued for him.


(KJVA) My beloved put in his hand by the hole of the door, and my bowels were moved for him.


(LITV) My Beloved sent His hand from the opening, and my inner being sighed for Him.



(MKJV) My Beloved put in His hand by the hole of the door, and my heart was moved for Him.


(RV) My beloved put in his hand by the hole of the door, and my heart was moved for him.


(Webster) My beloved put in his hand by the hole of the door, and my bowels were moved for him.


(YLT) My beloved sent his hand from the net-work, And my bowels were moved for him.


ونري ان كل التراجم العربي والانجليزي وبعض اللغات الاخري مثل الفرنسيه والالمانيه تؤكد ان اللفظ والمعني ( سواء تراجم لفظيه او تفسيريه ) هو ان المحبوب مد يده من كوة الباب



النص العبري



(HOT) דודי שׁלח ידו מן־החר ומעי המו עליו׃


(HOT+) דודיH1730 שׁלחH7971 ידוH3027 מןH4480 החרH2356 ומעיH4578 המוH1993 עליו׃H5921


4 dwōḏî šālaḥ yāḏwō min-haḥōr ûmē‘ay hāmû ‘ālāyw:

دودي شالح يدو من هاحور

وترجمتها عربي حبيبي ارسل يده من الكوه


لذلك الترجمه الانجليزي اليهودية


(JPS) My beloved put in his hand by the hole of the door, and my heart was moved for him.



وهذه التراجم التي قدمتها حتي الان من القرن العشرين وتعد حتي القرن الخامس عشر ولكي نتاكد ان الكلمة لم تتغير في الماضي نعود معا بالترتيب الزمني الي النسخ القديمه



الترجمات القديمه مثل جنيفا وبيشوب وكنج جيمس كلهم يؤكدون ان العدد من القرون الوسطي لم يتغير





مخطوطة اليبوا من القرن العاشر

صورتها



ونصه



................................................................................
שיר השירים 5:4 Hebrew OT: Aleppo Codex
................................................................................
ד דודי שלח ידו מן החר ומעי המו עליו

دودي شالح يدو من هاحور

وهي ايضا حبيبي ارسل يده من الكوه



نص مخطوطة لننجراد ايضا من نفس الزمن

................................................................................
שיר השירים 5:4 Hebrew OT: Westminster Leningrad Codex
................................................................................
דֹּודִ֗י שָׁלַ֤ח יָדֹו֙ מִן־הַחֹ֔ר וּמֵעַ֖י הָמ֥וּ עָלָֽיו׃



والماسوريتك الذي من القرن العاشر لكن اصوله من القرن السادس

ד  דּוֹדִי, שָׁלַח יָדוֹ מִן-הַחֹר, וּמֵעַי, הָמוּ עָלָיו.

4 My beloved put in his hand by the hole of the door, and my heart was moved for him.

وحتي الان لم نجد اي احد غير شئ



والقرن الرابع

الفلجاتا اللاتيني للقديس جيروم

(Vulgate) dilectus meus misit manum suam per foramen et venter meus intremuit ad tactum eius

وترجمتها المعتمده

5

4

My beloved put his hand through the key hole, and my bowels were moved at his touch.

dilectus meus misit manum suam per foramen et venter meus intremuit ad tactum eius



وايضا السينائية

صورتها من موقع حبيب يسوع

ونصها

ἀδελφιδός μου ἀπέστειλεν χεῖρα αὐτοῦ ἀπὸ τῆς ὀπῆς, καὶ ἡ κοιλία μου ἐθροήθη ἐπ᾿ αὐτόν.

يده من الكوه



وايضا البشيتا من القرن الرابع

وصورة المخطوط

وترجمتها للدكتور لمزا

My beloved put in his hand by the opening of the door, and my heart was moved for him.

ونعود لما هو اقدم من ذلك

اللاتينيه القديمه

dilectus meus misit manum suam per foramen et venter meus intremuit ad tactum eius

ونصها يتطابق مع الفلجاتا





قبل الميلاد



مخطوطات قمران التي تعود لقرن الاول قبل الميلاد

4Q Songs

713



يده ידו

كوه החר



وايضا القرن الثالث قبل الميلاد

والترجمه السبعينية



(LXX) ἀδελφιδός μου ἀπέστειλεν χεῖρα αὐτοῦ ἀπὸ τῆς ὀπῆς, καὶ ἡ κοιλία μου ἐθροήθη ἐπ᾿ αὐτόν.


adelphidos mou apesteilen cheira autou apo tēs opēs kai ē koilia mou ethroēthē ep' auton

وترجمتها

5:4 My kinsman put forth his hand by the hole of the door, and my belly moved for him.


فماذا بعد ؟ وما هو دليل المشككين انا كانت كلمات اخري وتغيرت ؟



وايضا تفسير الربوات اليهود لهذا العدد

4. My beloved stretched forth his hand from the hole, and my insides stirred because of him.

 

ד.

My beloved stretched forth his hand from the hole: which is beside the door, and I saw his hand, and the stirring of my insides turned within me to return to his love and to open for him.





ويقول حبيبي مد يده من الثقب بجانب الباب ورايت يده وانت احشائي في داخلي لكي اعود الي حبه وافتح له الباب



وتعليق راشي

Shir HaShirim 5:4

My beloved stretched forth his hand from the hole, and my innards stirred for him.

RASHI: My beloved stretched forth his hand from the hole, which is next to the door, and I saw his hand, and the stirring of my innards swayed me to return to his love and to open the door for him.

وهو يتشابه جدا مع التعليق السابق



وايضا تعليق هدسون علي العدد

Beloved put in His hand by the hole of the door,
And "her" heart was moved for Him.

But, alas, the door was not only latched, but barred; and His effort to secure an entrance was in vain.







تعريف تكون سفريم

تصحيح النساخ

وتعني تحليل واستكشاف نص العهد القديم والتاكد من ثاباته وعدم تصحيح النساخ له

وبعد الدراسه الدقيقه حددوا 18 عدد تدور حوله الدراسات ليس منهم اي عدد في سفر نشيد الانشاد

وهو مراجعة تغييرات نسخيه عن طريق جمع كل المخطوطات المتاحه للتاكد من صحة العدد وليس للتغيير كما ادعي المشكك



وتعريف التكون سفريم هو

Tiqqune Sopherim

تصحيح النساخ

To analyze and explore a passage of the Old Testament, one must first establish the particular text (i.e., identify exactly what it is they are translating and exploring). To that end, one must know where to find the most relevant manuscripts.

وتعني نصا

تحليل واستكشاف الاعداد للعهد القديم . الاول يجب علي الشخص تثبيت النص المعين ( بمعني بمعني توضيح لو انه ترجم واستكشف. الي هذا الحد يجب ان يعرف الشخص اين يجد المخطوطات المناسبه.



من مصدر ربوات متقدم يعود الي حوالي 200 ميلاديه ان بعض النساخ قاموا بتغيير قراءه قديمه من الذي عندنا الان ليجعلوها افضل في التعبير ليتحاشوا التعابير المهينه لله مثل عن التجسد والتعبيرات الانسانية لله او الاهانه لله

( شرح هذا يعني انه قبل انتشار المسيحيه حافظوا علي كتبهم لفظيا بمنتهي الدقه ام بعد مجيئ السيد المسيح وفي بداية القرن الثاثل الميلادي بدا بعض النساخ كمعاداه للمسيحيه يغير بعض الكلمات في العهد القديم التي تعبر عن تجسد الله وايضا تغير اي تعبير يعبر عن صفات انسانيه لله ليجعلوا اي تعبير عن الله لا انساني )

وقال الراباي سيمون في القرن الثالث عنها انها تصحيح النساخ اي تكون سفريم وافترضوا ان النساخ قاموا بالفعل ببعض التغيرات في اسفار عزرا ونحميا وحجي وزكريا وباروخ

ويفترض ان ذلك حدث من المجمع

وتعبير تكوم سفريم قد فهم من بعض الكتاب مختلف بمعني تصحيح لغة الانجيل بواسطة النساخ بناء علي بعض النصائح والاخرين قالوا تغييرات عقليه صنعت بواسطة الكتاب او المحررين للنص

ولكنها في الحقيقه هي

المحاولات التي تمت هي

ازالة اي تعبير غير لائق يشير الي الله مثل استبدال يلعن بيبارك ( مثل مثال ايوب الذي عرضته في ملف سابق ) في بعض الاعداد

حماية الاسم الرباعي باستبدال ايلوهيم مكان يهوه في بعض الاعداد ( وهذا شئ معروف عن ايتبدال نطق اسم يهوه بادوناي )

تغيير بعض الاسماء التي تحمل اسم الالهة الوثنية مثل اشبال الي اشبوشيث

و لحماية كرامة موسي ( مثل العدد 11: 15 و 12: 12)

واخيرا حماية العباده الالهية في اورشليم



وفي هذه الامثله لانجد موقف واحد عن تغيير كلمه لانها مسيئه جنسيا او تعبير حسي



والامثله التي يتكلمون عنها

والامثلة 18

The 18 Tiqqune Sopherim verses (as listed by Kelley) are as follows (marked with [n] if not in Dead Sea Scrolls or with [f] if present but too fragmentary):

[n] Gen 18:22

[f] Exodus 15:7
[n
] Num 11:15

[n] Num 12:12
[n]
1 Sam 3:13
[n]
2 Sam 16:12 **
[n]
2 Sam 20:1 **
[n]
1 Kings 12:16 **
[n]
Jer 2:11
[n]
Ezek 8:17
[f]
Hos 4:7
[f]
Hab 1:12
[n]
Mal 1:13
[n]
Job 7:20
[n]
Lam 3:20
[n]
2 Chr 10:16 **

[n] Zech 2:12

[n] Ps 106:20



فاين الذي يتكلم بان نشيد 5: 4 من هذه اللسته ؟؟؟؟؟



وبدراسة الاعداد لانجد اي احد يتكلم عن نش 5: 4 بل لم يتكلم احد عن سفر النشيد كله ان به تصحيح

ومعظم هذه الاعداد لم تتغير

والوسيله التي يقارنون بها هي مراجعة المخطوطات القديمه مثلما قدمت سابقا من التي من القرن الثاني الميلادي وما قبله ولو ثبت بالمقارنه ان العدد في قمران او السبعينيه والكثير من المطوطات التي تعود لذلك الذمن مطابق للنص الماسوريتك فهو لم يتم تصحيحه



ويستشهد المشكك بكتاب

THE ANCHOR BIBLE DICTIONARY,ed, David Noel Freedman, Vol. 1, Page 720



وهذا الكتاب بعض التوضيحات الموجوده بداخله مرفوضه لهذا الاستشهاد به ليس بالحجه القويه ولكن ليس هذا فقط ولكن المفاجئه ان هذه الصفحه لاتتكلم عن هذا العدد اطلاقا

فهو يستشهد بصفحه رقم 671 من الجزء الثاني من هذا القاموس

فهل هذا صحيح ؟

الاستشهاد غير امين لانه يتكلم عن زمن يشوع والدليل هو الصفحه كامله من الكتاب وهي


EUPOLEMUS. A Jewish historian who flourished in Palestine in the mid-2d century b.c.e. He wrote a work in Greek entitled Concerning the Kings in Judea, of which five brief fragments have been preserved. Other works entitled Concerning the Prophecy of Elijah and On the Jews of Assyria are also mentioned in connection with Eupolemus, but for convincing reasons are not now attributed to him.

He is confidently identified as the Eupolemus who was a member of the priestly family Accos and sent as an ambassador to Rome by Judas Maccabeus (1 Macc 8:17; 2 Macc 4:11; Josephus JW 12.10.6 §415–16).

The major source for the Eupolemus fragments is Eusebius Praep. Evang., Book 9. In certain instances, however, the earlier testimony of Clement of Alexandria (Str.) provides an alternate (Frg. 1) or abridged (Frg. 2) version of fragments preserved in Eusebius; and in one case (Frg. 5) Clement preserves an additional fragment not mentioned by Eusebius. Both Clement and Eusebius attribute their knowledge and use of Eupolemus to the pagan author Alexander Polyhistor (ca. 112–30 b.c.e.), who in his work Concerning the Jews had quoted portions of Eupolemus’ work.

The contents of the fragments may be briefly summarized. Frg. 1 (Str. 1.23.153.4; Praep. Evang. 9.26.1) briefly portrays Moses as the “first wise man” and cultural benefactor responsible for originating the alphabet and recording laws. Frg. 2 (Str. 1.21.130.3; Praep. Evang. 9.30.1–34.18), the longest of the fragments (over 200 lines of Greek text), concentrates on David and especially Solomon, and provides a quite detailed, and in some respects unique, account of the preparation and building of the temple. One remarkable feature is the set of letters between Solomon and Souron (Hiram), king of Tyre, based on 1 Kgs 5:2–6 and 2 Chr 2:2–9, and the similarly constructed apocryphal correspondence with Vaphres, king of Egypt. Frg. 3 (Praep. Evang. 9.34.20) briefly mentions Solomon’s enormous wealth and length of reign. Frg. 4 (Praep. Evang. 9.39.1–5) rehearses events from the life of Jeremiah during the reign of “Jonacheim” and mentions the capture of Jerusalem by Nebuchadnezzar. Frg. 5 (Str. 1.21.141.4–5) calculates the length of time from Adam and the Exodus respectively until the reign of Demetrius I Soter (162–150 b.c.e.). Typical of such chronographical summaries, this fragment has some problematic features that have prompted textual emendations. Yet its mention of “the 5th year of the reign of Demetrius” makes it fairly certain to date Eupolemus’ work ca. 158/7 b.c.e.

The fragments reflect use of both the LXX and MT, thus suggesting a bilingual author. The form of his syntax and use of language suggest that Hebrew or Aramaic was his first, Greek his second language. Nevertheless, he is skilled in the use of the latter and the fragments reflect knowledge, and perhaps direct use, of Greek sources, such as Ctesias and Herodotus.

While he has made careful use of the biblical text, he also exhibits considerable independence from it. He frequently incorporates nonbiblical traditions into his account of the biblical story (Moses as inventor of the alphabet and legislation: the Solomon-Vaphres correspondence). There are numerous alterations and contradictions of the biblical text (the expanded measurements of the temple; David identified as Saul’s son; the vastly extended territories over which David and Solomon reigned). The fragments also exhibit numerous geographical, chronological, and grammatical anachronisms. Territorial divisions of the Maccabean period are read back into the period of the monarchy. Certain features of Eupolemus’ description of Solomon’s temple appear to be drawn from the temple of Zerubbabel.

The tone of the fragments is nationalistic and encomiastic. Typical of the Hellenistic historiographical tradition in which such authors as Manetho and Berossus wrote to glorify their national history and tradition, Eupolemus recounts the biblical story proudly and magnifies the accomplishments of biblical characters. He presents Moses as cultural benefactor of other nations, David and Solomon as international figures reigning over greatly expanded territories. Solomon is more than a peer to his counterparts Souron and Vaphres, he is their superior. The temple of Solomon is fabulously appointed.

It does not appear that Eupolemus is theologically narrow. He reports without demur Solomon’s giving Souron a golden pillar that was erected in the temple of Zeus at Tyre. Polemic against pagan worship is absent from the fragments. Yet in Solomon’s correspondence with Souron and Vaphres, Eupolemus proclaims the “Most High God,” and has the pagan kings acknowledge “so great a God” and the Creator God.

Eupolemus’ work is best understood within the historical and cultural context of Maccabean Palestine. His preoccupation with the temple may be seen not only as a reflection of his priestly background but may also be related to the purification and rededication of the temple following the Maccabean war. The latter can be seen as an appropriate context for producing such a lavish description of the temple. Moreover, newly established independence and the hopes of the Hasmonean kings might well have become the occasion for recalling the earlier glory of the monarchy and embellishing it in the process. Expansionist policies might be served well by recalling the territorial expansions of David and Solomon, however exaggerated. Noting their willingness to deal with Egyptian and Syrian kings could also combat isolationist tendencies while promoting expansionist policies.

i


ونجد الصفحه تتكلم عن موضوع اخر تماما

فهل وجد احدكم كلام المشكك ؟؟؟؟؟؟؟؟


هذه الصفحها نصا لصفحة 671 من الجزء الثاني من قاموس انكور للكتاب . ورغم ان كتاب انكور فيه اشياء كثيره غير مقبوله لكنه لم يقل ما قاله المشكك



ولكن في صفحه اخي وهي

صفحة 721 من الجزء الاول

The lover’s “hand” in Song of Songs 5:4 thrust into or out of the “hole” (some prepositions in Hebrew and Ugaritic may mean both “to” and “from” ) despite the context evoking the classical motif of the locked-out lover (Pope Song of Songs AB, 514–19). Among the sectarian community at Khirbet Qumran, a member was mulcted/fined for exposing his “hand” (1QS 7:13; see Delcor 1967).ii


يد المحبوب في سفر نشيد الاناشيد 5: 4 دفعها في او خارج الكوه ( بعض حروف الجر في العبري والجاريتك ممكن ان تعني الي او من ) بغض النظر عن المحتوي الذي يستدعي الفكره الاساسيه في القفل علي الحبيب في الخارج ( بوب نشيد الاناشيد 514 -19 ) بعض الجمعيات الطائفيه لكهوف قمران . كان الفرد يغرم بتعريض يده ( مخطوطة قمران

1QS 7:13)


واعتقد ان هذه شهاده توضيحيه كافيه لشرح الفكر القديم



فتعليق المرجع علي العدد ليس علي ان كلمة اليد تحمل معني اخر او الكمه تحمل معني اخر ولكن كلمة من التي تحمل معني من والي وتعني من خلال . وهو تعبير عن الحبيب المغلق عليه من الخارج



ويتحجج البعض

The New American commentary

5:4 The word translated “latch-opening” is simply “opening,”116 and there is no evidence that some kind of latch opening is meant.117 The metaphor of the door has almost disappeared in this verse. Insomuch as the word “hand” is used in Hebrew as well as in other Semitic languages for the male member,118 the meaning of the line as a sexual metaphor is clear.119 The following line is rendered quite periphrastically in the NIV: “My heart began to pound for him.” “My insides were in a frenzy”120 would be more accurate.iii

ويؤكد ان ادق ترجمه معنويه لو تحمل معني جنسي هي قلبي ارتبط به ( فالمعني الجنسي يقصد به ارتباط قلبي وليس شئ حسي )



ودليل اخر


يؤكد ليودنج الذي يتكلم عن العبري القديم مقارنه بالارامي انه يعني فتحة الباب


שָׁלַח יָדוֹ מִן־הַחוֹר he thrust his hand through a gap in the door Song 54; Keel loc. cit.: probably to reach the bolt, but without being able to find it; to stretch out יְמִינוֹ the right hand and lay it on someone’s head Gn 4814; Keel loc. cit. 154: to reach out and touch something with good or malicious intentions, an action which comes very close to grasping; with נָגַע עַל־פִּי Jr 19; with בְּ/אֶל Jb 111 25; of the ark of the covenant אֶל (יָדוֹ) שָׁלַח 2S 66; with עַל 1C 1310.iv


وايضا

II חֹר: III חרר; חֻר; MHb. JArm.tb (JArm.h also חורתא), Ug. ḫr (?) ḫrt hole UTGl. 996 (?),1006; Arb. Akk. ḫurru, Eth. Leslau 21: חֹרִים, חֹרֵי, חֹרָיו/רֵיהֶן: hole (Dalman Arbeit 7:43) for people 1S 1411 Jb 306, for animals Nah 213; eye-socket Zech 1412; hole in chest, wall 2K 1210 Ezk 87; Song 54 key-hole


فبعد ما اكد كل هؤلاء معني الكلمه ومفهومها من الفكر القديم هل لايزال المشكك متمسك بشبهته المبنيه علي لا شئ ؟


واين اقرار اليهود بتبديله ؟



التحليل الداخلي


القاموس لمعني الكلمات


H1730

דּד דּוד

dôd dôd

dode, dode


وتترجم حبيبي


H7971

שׁלח

shâlach

shaw-lakh'

وتترجم ارسل



H3027

יד

yâd

yawd

وتترجم يد


H4480

מנּי מנּי מן

min minnı̂y minnêy

min, min-nee', min-nay'

وتترجم من


H2356

חר חור

chôr chôr

khore, khore

The same as H2352; a cavity, socket, den: - cave, hole.

وتترجم كوه


ولكن كلمة التي تعني العضو التانسلي الانثوي هي مختلفه


واعتزر

הֲקָלָה


وهذه الكلمه لم تستخدم ولا مره في الكتاب المقدس


ومن هنا يبدو ان الموضوع فقط في ازهان الغير طاهرين ولتاكيد ان الكلمه لم تتغير كما ادعي البعض


ولو درسنا الاعداد


2 أَنَا نَائِمَةٌ وَقَلْبِي مُسْتَيْقِظٌ. صَوْتُ حَبِيبِي قَارِعًا: «اِفْتَحِي لِي يَا أُخْتِي، يَا حَبِيبَتِي، يَا حَمَامَتِي، يَا كَامِلَتِي! لأَنَّ رَأْسِي امْتَلأَ مِنَ الطَّلِّ، وَقُصَصِي مِنْ نُدَى اللَّيْلِ».

فالعدد يتكلم عن ان الحبيبه نائمه وبالطبع هي ليست نائمه بجوار الباب في يوم ممطر كهذا ( كيف يوضع السرير بجانب الباب ويجعل الباب لا يفتح وبخاصه ان الباب يحتوي علي فتحتين تدخلان البرد وهو فتحة الكوه للمقبض لان الابوب في القديم تقفل بقفل يفتح من الداخل فقط ولا يستطيع احد ان يفتحه من الخارج الا لو مد يده من الكوه التي اعلي القفل بالمفتاح فيفتحه . والفتحه الاخري هي الشراعه لكي يتمكن الذي في الداخل من النظر لمن الطارق . فبالطبع لن ينام احد ملاصقا للباب

ثانيا الحبيب واقف من الخارج اي انه خارج البيت وهي في غرفة النوم في داخل البيت . وهو يقرع الباب وينادي من بالداخل ان تسرع وتفتح له لان السماء ممطره
3 قَدْ خَلَعْتُ ثَوْبِي، فَكَيْفَ أَلْبَسُهُ؟ قَدْ غَسَلْتُ رِجْلَيَّ، فَكَيْفَ أُوَسِّخُهُمَا؟

فهي لم تقم لتفتح له الباب لانه ابدلات ملابس العمل اليومي من امور خدمة البيت او الحقل الي ملابس النوم وايضا غسلت ارجلها لان الارض ترابيه ( نتكلم عن بيوت عامة الشعب وليس بيوت الاباطره المصنوعه من رخام ) ولهذا هي رفضت ان تقوم مسرعه لكي لا توسخ اقدامها وتبدل ملابسها مره اخري
4 حَبِيبِي مَدَّ يَدَهُ مِنَ الْكَوَّةِ، فَأَنَّتْ عَلَيْهِ أَحْشَائِي.

فمن هذا المشهد نفهم ان الحبيبه نائمه في الداخل ولا تريد القيام والحبيب واقف في الخارج ويتساقط عليه المطر فيمد يده من فتحت الباب اي الكوه ليري هل يستطيع فتح الباب ام لا وهي تشعر به يفعل ذلك فتجد ان مشاعرها تتحرك اشتياقا اليه ( نتكلم عن وصف في قبل الميلاد بتقريبا 950 سنه قبل الميلاد لم يكن عندهم قفل الباب ذو الوجهين الذي يفتح من الداخل والخارج ايضا )
5 قُمْتُ لأَفْتَحَ لِحَبِيبِي وَيَدَايَ تَقْطُرَانِ مُرًّا، وَأَصَابِعِي مُرٌّ قَاطِرٌ عَلَى مَقْبَضِ الْقُفْلِ.

فتقوم لتاتي وتفتح له بعد ان كانت استعدت للنوم
6 فَتَحْتُ لِحَبِيبِي، لكِنَّ حَبِيبِي تَحَوَّلَ وَعَبَرَ. نَفْسِي خَرَجَتْ عِنْدَمَا أَدْبَرَ. طَلَبْتُهُ فَمَا وَجَدْتُهُ. دَعَوْتُهُ فَمَا أَجَابَنِي.

ولكن بعد فوات الاوان لانه كان قد غادر فندهت عليه ولكنه كان ابتعد فلم يجيبها

فقبل ان ادخل في البعد الروحي كيف يمكن تخيل ان هذا الموقف جنسي كما يدعي المشكك ؟؟؟؟

وكيف يقف الحبيب خارج الباب ويمد شئ غير لائق من الباب وهو في الشارع تحت المطر امام الناس الذين من الممكن ان يرجموه لفعله كهذه لانها تستحق اللعن فقط لرؤيتها ؟؟؟؟

وكيف يدخل شئ من هذا الارتفاع الموازي لمستوي الكتف وليس الساق ؟؟؟؟؟؟

وهل سيمتد عبر كل هذه المسافه من مدخل البيت حتي غرفة النوم ؟؟؟؟؟

هذا فكر لا يتخيله الا انسان مصاب بوسواس جنسي فيتخيل اي كلمه بريئه الي موقف جنسي في عقله المريض


ولتاكيد ذلك ايضا اضع صورة الباب القديم ذو الكوه لنفهم اكثر


فماذا يستطيع انسان ان يمد من فتحه كهذه غير مفتاح للقفل المغلق به الباب من الداخل ؟


وردا علي الذين يضرون ان سفر نشيد الانشاد سفر حسي كيف يقبل هذا الكلام بمعناه الحرفي ؟

وتامل صغير


نري في المشهد الرمزي المكتوب صورة الانسان الذي يسعي الرب الي حبه فيقف الرب علي الباب ويقرع ليفتح له فيدخل اليه ويتعشي معه ولكن هذا الانسان كسول يريد ان الرب يفتح الباب بنفسه ولكن الله لن يجبرنا علي قبوله فعندما يقرع ويمد يده من الكوه ويرينا اثار المسامير دلاله علي الحب العميق ولا نفتح وننتظر منه ان يفتح الباب بنفسه فهو يتحول ويعبر وعندما نندم ونخرج بحثا عنه نبدا نواجه اتعاب العالم ونجرح ونهان لاننا رفضنا ان نفتح له الباب ليدخل ويتعشي معنا


وبعد هذا الوصف الجميل والتعبيرات الرمزيه الرقيقه من سيكون همه هدم وتلويث فكر الذين يقرؤنها ببساطه ؟؟؟؟؟ اعتقد معروف انه الشيطان واتباعه الذي يريد تلويث كل شئ وتحويل كل شئ طاهر الي فكر جنسي نجس لان همه اشعال الشهوات فقط ليطفئ الروحيات السامية


وهذا ما تكلم عنه سفر الرؤيا ايضا في

سفر رؤيا يوحنا اللاهوتي 3: 20


هنَذَا وَاقِفٌ عَلَى الْبَابِ وَأَقْرَعُ. إِنْ سَمِعَ أَحَدٌ صَوْتِي وَفَتَحَ الْبَابَ، أَدْخُلُ إِلَيْهِ وَأَتَعَشَّى مَعَهُ وَهُوَ مَعِي.


والمعني الروحي من تفسير ابونا انطونيوس فكري

آية (2): "أنا نائمة وقلبي مستيقظ صوت حبيبي قارعاً افتحي لي يا أختي يا حبيبتي يا حمامتي يا كاملتي لأن رأسي امتلأ من الطل وقصصي من ندى الليل."

يبدو أن الحالة الروحية لا تسير على وتيرة واحدة. فها هي قد عادت ونامت ولم تستطع أن تسهر معه ساعة واحدة "هكذا الإنسان دائماً يميل للتراخي في حب الله بالرغم من كل ما يقدمه له الله "للأسف محبتنا فاترة بالرغم من كل ما عمله ويعمله لنا. ولكن يحسب لهذه النفس أن قلبها مستيقظ= ولأن الله رأى قلبها أنه مازال مستيقظاً فهو لن يكف عن نداءه عليها. بل ينزل ليقرع على بابها ولكنه لا يقتحم النفس اقتحاماً فالله يحترم حريتنا، هو ينادي ليفتح وإن استجبنا وفتحنا يدخل (رؤ20:3+ يو20:6). ولأن قلبها كان مستيقظاً كانت تسمع صوت حبيبها قارعاً (رؤ20:3). ومن يسمع هذا الصوت هو من يكون قلبه مستيقظاً.

تعليق: نحن أمام حالة فتور وليست حالة موت روحي، إنسان أهمل خلاص نفسه ولا يهتم بهذا. قد يكون بسبب سعيه وراء شهوة عالمية.. الخ ولكن ما زال ضميره حياً. ولكن هناك من يصل لدرجة الموت، موت الضمير فيشرب الإثم كالماء. ولكن حتى هذا فالمسيح قادر أن يقيمه كما أقام لعازر. ودليل أن هذه النفس لها ضمير مازال حياً أنها تحركت حينما عرفت أن الله غاضب منها وحين رأت جراحاته. ولكن مثل هذه النفس تكون إرادتها ضعيفة، ولذلك يوقظها الله بأن يقرع على بابها. ونلاحظ كلمات التشجيع للنفس يا أختي يا كاملتي فالله لا يوبخ= "أيوب رجل كامل" رأسي امتلأ من الطل وقصصي من ندى الليل= هذه إعلان للنفس أن فتورها سبَّب له هذه الآلام، فالليل يشير لخطايانا، وهو حمل خطايانا على رأسه (إش4:53،5) وهذه النفس في الليل، ليل العالم وليل الضيقات والأحزان وليل الفتور والخطية وقد دخل عريسها هذا الليل من أجلها وحمل أحزانها وحمل الغضب الإلهي.

 

آية (3): "قد خلعت ثوبي فكيف ألبسه قد غسلت رجلي فكيف أوسخهما."

يا لها من أعذار واهية تقدمها النفس في فتورها الروحي وتنشغل براحة جسدها. خلعت ثوبي= لقد ألبسها الله ثوب البر "البسوا الرب يسوع" + (لو22:15+ غل27:3). غسلت رجليّ= غسلتهما بماء برها الذاتي ليستريح ضميرها إلى حين ولكن لغفران الخطية لابد من غسل القدمين بواسطة الرب (يو8:13).

 

آية (4): "حبيبي مد يده من الكوة فأنت عليه أحشائي."

من الكوة= كان للبيوت في ذلك الوقت فتحة فوق القفل لإدخال المفتاح، وتتسع لإدخال اليد، وكانت توجد فتحة أخرى يطل منها الساكن ليتكلم ويرى القارع (شراعة). حبيبي مد يده= التي بها أثار الجراحات. ولما رأتها أنت فيها أحشائها حينما مد يده أي أظهر آلامه وأدركت العروس أن كل هذا بسببها تحركت عواطفها نحوه.

 

آية (5): "قمت لأفتح لحبيبي ويداي تقطران مراً وأصابعي مر قاطر على مقبض القفل."

قمت لأفتح= لقد استجابت كما استجاب الابن الضال. ويداها تقطران مراً= المر طعمه مر ورائحته حلوة. فهي راجعة بتغصب بعد استهتار وفتور، عادت بدموع توبتها الحقيقية وفيها ألم وتغصب للنفس، فيها قبول لأن تموت مع المسيح تاركة لذات العالم وشهواته الخاطئة. ولكن هذا الألم وهذا الصليب له رائحة طيبة أمام الله. ولكن حالة التغصب لا تستمر كثيراً، والشعور بالحرمان من لذة الخطايا لا يستمر كثيراً وسرعان ما يعزي الله النفس فتكتشف أن ما تركته ما هو إلا نفاية بجانب معرفة المسيح. ولاحظ أنها تغصبت ومنعت نفسها عن ملذاتها= يداها تقطران مراً= وهذا التغصب اشتمه الله كرائحة حلوة.

 

آية (6): "فتحت لحبيبي لكن حبيبي تحول وعبر نفسي خرجت عندما أدبر طلبته فما وجدته دعوته فما أجابني."

تحول وعبر= هنا الله يؤدب النفس على تراخيها لأنها استهانت بمراحمه فالنفس التي تعرف أن الله رحيم فتصنع الشر وتقول أن الله سيغفر لو قلت له ارحمنى، مثل هذه النفوس المستهترة حين تعود لله يشعرها الله بالتخلي= دعوته فما أجابني. بل ربما يسمح لها الله بضربة تأديب حتى تستيقظ مثل سماحه بمرض أو فشل في مشروع ما. ولكن تخلى الله يكون إلى حين.. لا تتركني إلى الغاية (مز8:119). وأمام هذا الموقف، حين تشعر النفس أن صلواتها غير مقبولة وأنها لا تجد الله، هناك موقفان [1] أن تلوم النفس الله على تخليه فتزداد قساوة القلب وينحرف الإنسان بالأكثر. [2] أن يلوم الإنسان نفسه ويقول "أنا السبب يا رب" ويقدم توبة، ويكتشف أنه بدون الله هو لا شئ، وفي منتهى الضعف فتزداد صلواته للبحث عن الله ويتخلى عن بره الذاتي ولا يعود يقول "غسلت رجليّ" بل يقول "إغسل يا رب رجليّ واغفر وغطيني بدمك" إذاً هذا الترك والتخلي كان فيه محبة وعناية إلهية. وهذه النفس التي أمامنا (عروس النشيد) أتخذت الموقف الثاني فعادت لمكانتها.


والمجد لله دائما



http://en.wikipedia.org/wiki/Masoretic_Text

http://www.biu.ac.il/JH/Parasha/eng/behaalot/tzip.html

http://www.bibliahebraica.com/the_texts/masoretic_text.htm

http://www.search.com/reference/Masoretic_Text

http://wolfishmusings.blogspot.com/2008/11/im-convinced-torah-proofs-cause-more.html





2d century 2d second



b.c.e.b.c.e. before the common (or Christian) era



JWJW Josephus, The Jewish War (= Bellum Judaicum)



ca. ca. circa (about, approximately)



LXX and LXX Septuagint



MT, MT Masoretic Text



iDavid Noel Freedman, The Anchor Bible Dictionary (New York: Doubleday, 1996, c1992), 2:671.



AB, AB Anchor Bible



1QS 7:13; see Delcor 1967).1QS Numbered caves of Qumran, yielding written material; followed by abbreviation of biblical or apocryphal book



iiDavid Noel Freedman, The Anchor Bible Dictionary (New York: Doubleday, 1996, c1992), 1:721.



116116 חֹר. The word means “cave” or “hole” in 1 Sam 14:11 and Nah 2:13 (Eng. v. 12). See also Isa 11:8; 42:22.



117117 Cf. Pope, Song, 518–19; Fox, Song, 144; and Carr, Song, 134.



118118 An example in the Hebrew Bible is Isa 57:8, יָד חָזִית, “You have looked upon the ‘hand.’ ” The Qumran manual of discipline has it a punishable offense for one’s “hand” to be exposed (1QS 7:13). יד is so used in Ugaritic text 52:33–35 (see UT 409). F. Delitzsch (Isaiah, trans. J. Martin [Grand Rapids: Eerdmans, n.d.], 2:375) notes that Arabic “furnishes several analogies to the obscene use of the word.”



119119 The use of מִן in מִן־הַחֹר seems odd, but the same usage is found in Song 2:9, where the man is like a gazelle “gazing in through [מִן] the windows, looking in through [מִן] the lattices.” Also Pope (Song, 518) notes the parallel uses of מִן and בְּ in Prov 17:23 and 21:14. The view of Gordis (Song, 90) that the phrase means “withdraw” places an odd meaning on שׁלח (“to send, to stretch out”; cf. esp. texts where the object is יָד: Gen 3:22; 37:22; Job 28:9—the word never means “withdraw”). Thus the line could be translated, “My lover extended his hand through the opening.”



120120 המה means to “murmur, growl, be agitated or in a state of confusion, or to stir.”



iiiDuane A. Garrett, vol. 14, Proverbs, Ecclesiastes, Song of Songs (electronic ed.;, Logos Library System; The New American Commentary Nashville: Broadman & Holman Publishers, 2001, c1993), 410.



ivLudwig Koehler et al., The Hebrew and Aramaic Lexicon of the Old Testament (Volumes 1-4 combined in one electronic edition.;, electronic ed.; Leiden; New York: E.J. Brill, 1999, c1994-1996), 1512.



→ see further



MHb. MHb. Middle Hebrew; → Introduction to HAL (first fascicle) §d; Kutscher, Fschr. Baumgartner 158ff



JArm.JArm. Jewish Aramaic; JArm.b Jewish Aramaic of the Babylonian tradition; JArm.g ~ Galilean tradition; JArm.t ~ Targumic tradition; → HAL Introduction; Kutscher Fschr. Baumgartner 158ff



Ug. Ug. Ugaritic



UTGl. 996 (?),1006; UTGl Gordon Ugaritic Textbook §17 (Glossary) + entry number



Arb. Arb. Arabic; → Lane Lexicon; Lisān; Tāj ʿAr.; Wehr Wörterbuch; WKAS



Akk. Akk. Akkadian; often followed by references to AHw. or CAD



Eth. Eth. Ethiopic, including Geʿez; Amh.; Har.; Tigr.; Tigrin; → Dillmann; Leslau; Littmann; Ullendorff; Eth.G: Geʿez; → BergstrÄsser Einführung 96ff; Brockelmann Vergl. Gr. 1:30