الجزء الاول من

الرد علي الجريده النقدية الثالثه

الرد علي هل مات المسيح مقتولا ؟



وكشف كمية الغش في الادلة التي قدمها المشكك التي تعدة مائة ما بين اقتطاع وتزوير وغش وكذب







Holy_bible_1







المقدمه



يستشهد المشكك بالعدد من انجيل متي البشير 27 عدد 49 لنسخه خطا في بعض المخطوطات واضافة جمله خطأ هو (و أخذ آخر حربة و طعنه فى جنبه , و للفور خرج ماء و دم )

وقد بدا اولا من فتره في موضوعات عقلنة الفوضي وقد تم الرد عليه

وسابدا اولا بعرض شبهته الاولي من عقلنة الفوضي والرد عليها

ثم ابدا في ان اقدم ملخص موضوعه الثاني وبنعمة ربنا ابدا في الرد عليها بعد كل دليل قدمه وتوضيح اصل الادله التي استغلها في التشكيك

وقبل النهاية كارثة اسلاميه

وفي النهاية ادة لاتقبل التشكيك بان العدد مضاف وادلة الانجيل علي موت المسيح بالصلب























الموضوع الاول والرد عليه



الذي جاء في عقلنة الفوضي



انجيل القديس متي 27: 49

46 وَنَحْوَ السَّاعَةِ التَّاسِعَةِ صَرَخَ يَسُوعُ بِصَوْتٍ عَظِيمٍ قَائِلاً: «إِيلِي إِيلِي لَمَا شَبَقْتَنِي» (أَيْ: إِلَهِي إِلَهِي لِمَاذَا تَرَكْتَنِي؟)

47 فَقَوْمٌ مِنَ الْوَاقِفِينَ هُنَاكَ لَمَّا سَمِعُوا قَالُوا: «إِنَّهُ يُنَادِي إِيلِيَّا».

48 وَلِلْوَقْتِ رَكَضَ وَاحِدٌ مِنْهُمْ وَأَخَذَ إِسْفِنْجَةً وَمَلَأَهَا خَلاًّ وَجَعَلَهَا عَلَى قَصَبَةٍ وَسَقَاهُ.

49 وَأَمَّا الْبَاقُونَ فَقَالُوا: «اتْرُكْ. لِنَرَى هَلْ يَأْتِي إِيلِيَّا يُخَلِّصُهُ».

50 فَصَرَخَ يَسُوعُ أَيْضاً بِصَوْتٍ عَظِيمٍ وَأَسْلَمَ الرُّوحَ.





فهرس عام

1 الشبهة

2 التراجم

العربي

الانجليزي

اليوناني

3 المخطوطات التي تحتوي علي الاضافة الزائدة

4 المخطوطات الصحيحة

5 اقوال الاباء

6 تحليل داخلي

7 ملخص عام

الشبهة



متي 49:27

 و أخذ آخر حربة و طعنه فى جنبه , و للفور خرج ماء و دم

(هذا النص كارثي بكل المقاييس وسنفرد له بحث خاص فى عدد الجريدة التالي,لاحظ ان هذه الزيادة غير موجودة فى نسخة الفانديك ولكنها موجودة فى كل المخطوطات القديمة)

λλ ες τν στρατιωτν λόγχ ατο τν πλευρν νυξεν, κα ξλθεν εθς αμα κα δωρ

متى 49:27  : بالرغم أن الكلمات

 ἄλλος δὲ λαβὼν λόγχην ἔνυξεν αὐτοῦ τὴν

πλευράν, καὶ ἐξῆλθεν ὕδωρ καὶ αἷμα

تشهد لها المخطوطة ألف و بى و سى و إل , فإن هذه الكلمات اليونانيه لا بد أن ينظر اليها على أنها دخيله , جرى ادخالها فى فترة مبكره , و يرجع مصدرها الى تعليق مشابه فى يوحنا 19-34 .

ربما يظن أن هذه الكلمات قد حذفت لأنها تذكر طعن المسيح كحدث سابق لموته , بينما يجعل يوحنا هذا الحدث تاليا لموته , و لكن هذا الاختلاف من الممكن أن يكون سببا لنقل العباره الى موضع متأخر ( ربما عند نهاية العدد 50 أو 54 أو 56) , أو يكون سببا للعبث فى الفقره الوارده فى انجيل يوحنا , و لكن هذا لم يحدث .

من المحتمل أن الفقره الوارده فى انجيل يوحنا قد كتبها أحد القراء فى هامش انجيل متى من ذاكرته ( هناك اختلافات عديده طفيفه , مثل ترتيب ذكر الماء والدم) , و أن ناسخا لاحقا قد أدخلها فى النص .

قلت:لاحظ هنا ان علماء الهيئة ومنهم متزجر رفضوا شهادة المخطوطات القديمة كلها من اجل ان النص فقط يعارض نص يوحنا ففى متى الطعن بالحربة قبل الموت وفى يوحنا بعد الموت ! (حتى ولوصرحوا بغير ذلك !) (11)



وللرد ابدا بتوضويح ماذكرته كل التراجم



اولا العربي

التي فيها العدد

سميث و فانديك

49 وَأَمَّا الْبَاقُونَ فَقَالُوا: «اتْرُكْ. لِنَرَى هَلْ يَأْتِي إِيلِيَّا يُخَلِّصُهُ».

الحياه

49 ولكن الباقين قالوا: «دعه وشأنه! لنر هل يأتي إيليا ليخلصه

السارة

49 فقال له الآخرون: ((إنتظر لنرى هل يجيء إيليا ليخلصه! ))

اليسوعية

49 فقال سائر الحاضرين: ((دعنا ننظر هل يأتي إيليا فيخلصه! ))

المشتركة

مت-27-49: فقالَ لَه الآخرونَ: ((إِنتَظِرْ لِنرى هَلْ يَجيءُ إيليّا ليُخَلَّصَهُ! ))

البولسية

مت-27-49: فقالَ الآخَرون: "دَعْهُ! سَوفَ نَرى هَلْ يَأْتي إِيليَّا ويُنْقِذُهُ!

الكاثوليكية

مت-27-49: فقالَ سائِرُ الحاضِرين: ((دَعْنا نَنْظُرُ هل يَأتي إِيليَّا فيُخَلِّصَه! ))



التراجم التي فيها الاضافة بالعربي

لا يوجد



والتراجم الانجليزي

القراءه المعروفة



Mat 27:49


(ASV) And the rest said, Let be; let us see whether Elijah cometh to save him.


(BBE) And the rest said, Let him be; let us see if Elijah will come to his help.


(Bishops) Other sayde, let be, let vs see whether Elias wyll come and saue hym.


(CEV) Others said, “Wait! Let’s see if Elijah will come and save him.”


(Darby) But the rest said, Let be; let us see if Elias comes to save him.



(EMTV) But the rest said, “Leave Him alone; let us see if Elijah is coming to save Him.”


(ESV) But the others said, “Wait, let us see whether Elijah will come to save him.”


(FDB) Mais les autres disaient: Laisse, voyons si Élie vient pour le sauver.


(FLS) Mais les autres disaient: Laisse, voyons si Élie viendra le sauver.


(Geneva) Other said, Let be: let vs see, if Elias wil come and saue him.


(GLB) Die andern aber sprachen: Halt, laß sehen, ob Elia komme und ihm helfe.


(GNB) But the others said, “Wait, let us see if Elijah is coming to save him!”


(GW) The others said, “Leave him alone! Let’s see if Elijah comes to save him.”

(ISV) But the others kept saying, “Wait! Let’s see if Elijah will come and save him.”


(KJV) The rest said, Let be, let us see whether Elias will come to save him.


(KJVA) The rest said, Let be, let us see whether Elias will come to save him.


(MKJV) The rest said, Let Him alone, let us see whether Elijah will come to save Him.


(Murdock) But the rest said: Desist; we will see if Elijah will come to rescue him.


(RV) And the rest said, Let be; let us see whether Elijah cometh to save him.


(WNT) while the rest said, “Let us see whether Elijah is coming to deliver him.”


(YLT) but the rest said, `Let alone, let us see if Elijah doth come—about to save him.’


New American Standard Bible (©1995)
................................................................................
But the rest of them said, "Let us see whether Elijah will come to save Him."

American King James Version
................................................................................
The rest said, Let be, let us see whether Elias will come to save him.

................................................................................
English Revised Version
................................................................................
And the rest said, Let be; let us see whether Elijah cometh to save him


Webster's Bible Translation
................................................................................
The rest said, Forbear, let us see whether Elijah will come to save him.

.......................................................................
World English Bible
................................................................................
The rest said, "Let him be. Let's see whether Elijah comes to save him."

................................................................................
Young's Literal Translation
................................................................................
but the rest said, 'Let alone, let us see if Elijah doth come -- about to save him.


التي فيها الاضافه

لايوجد



النسخ اليوناني الحديثة


التي فيها العدد المعروف

ΚΑΤΑ ΜΑΤΘΑΙΟΝ 27:49 Greek NT: Tischendorf 8th Ed. with Diacritics
................................................................................
ο δ λοιπο λεγον· φες δωμεν ε ρχεται λείας σώσων ατόν.

oi de loipoi elegon aphes idōmen ei erchetai ēleias sōsōn auton


................................................................................
ΚΑΤΑ ΜΑΤΘΑΙΟΝ 27:49 Greek NT: Greek Orthodox Church
................................................................................
ο δ λοιπο λεγον· φες δωμεν ε ρχεται λίας σώσων ατόν.

................................................................................
ΚΑΤΑ ΜΑΤΘΑΙΟΝ 27:49 Greek NT: Stephanus Textus Receptus (1550, with accents)
................................................................................
ο δ λοιπο λεγον φες δωμεν ε ρχεται λίας σώσων ατόν

oi de loipoi el

egon aphes idōmen ei erchetai ēlias sōsōn auton


ΚΑΤΑ ΜΑΤΘΑΙΟΝ 27:49 Greek NT: Byzantine/Majority Text (2000)
................................................................................
οι δε λοιποι ελεγον αφες ιδωμεν ει ερχεται ηλιας σωσων αυτον


oi de loipoi elegon aphes idōmen ei erchetai ēlias sōsōn auton


(GNT) οἱ δὲ λοιποὶ λεγον· φες δωμεν εἰ ρχεται ᾿Ηλίας σώσων αὐτόν.


التراجم اليوناني التي فيها العدد المضاف


ΚΑΤΑ ΜΑΤΘΑΙΟΝ 27:49 Greek NT: Westcott/Hort
................................................................................
οι δε λοιποι ειπαν αφες ιδωμεν ει ερχεται ηλιας σωσων αυτον [[αλλος δε λαβων λογχην ενυξεν αυτου την πλευραν και εξηλθεν υδωρ και αιμα]]


oi de loipoi {WH: eipan } {UBS4: elegon } aphes idōmen ei erchetai ēlias sōsōn auton {WH: [[allos de labōn lonchēn enuxen autou tēn pleuran kai exēlthen udōr kai aima]] }


ΚΑΤΑ ΜΑΤΘΑΙΟΝ 27:49 Greek NT: WH / NA27 / UBS4
................................................................................
ο δ λοιπο επαν / λεγον· φες δωμεν εἰ ρχεται λίας σώσων ατόν. (λλος δ λαβν λόγχην νυξεν ατο τν πλευράν, καὶ ξλθεν δωρ κα αμα).

وملحوظه مهمة جدا ان ايضا في النسخ اليونانية التي اضافة هذا الجزء تم وضع الاضافة بين قوسين


والترجمه العبري الحديثة ايضا ذكرة الاضافه بين قوسين


ومن كل التراجم باللغات المختلفه حديثه وتراجم قديمه فقط ثلاث

ذكرت الاضافه كتعليق جانبي في بعض التراجم الاحدث مثل

NRSV, NASB, NLT



3 المخطوطات التي ذكرت الاضافة


السينائية والفاتيكانية والافرايمية


السينائية


وكمالة





الفاتيكانية




4 المخطوطات التي ذكرت العدد الاصلي بدون اضافة



الاسكندرية

وهي مخطوط تعود الي بداية القرن الخامس



وتكبير العدد






وهو



ο δ λοιπο λεγον φες δωμεν ε ρχεται λίας σώσων ατόν






وايضا مخطوط بيزا


وهي تعود الي القرن الخامس

وهي جزئين يوناني ولاتيني



اليوناني







وهو



ο δ λοιπο λεγον φες δωμεν ε ρχεται λίας σώσων ατόν




وايضا مخطوط بيزا اللاتيني










وايضا مخطوط واشنطون التي ترجع لما بين القرن الرابع والخامس الميلادي

وجزء العدد





وقراءتها

ο δ λοιπο λεγον φες δωμεν ε ρχεται λίας σώσων ατόν




وابدا الان ببعض التراجم القديمه الغير يونانية مثل


الفولجاتا اللاتيني التي تعود للقرن الرابع الميلادي للقديس جيروم



(Vulgate) ceteri vero dicebant sine videamus an veniat Helias liberans eum



27

49

And the others said: Let be. Let us see whether Elias will come to deliver him.

ceteri vero dicebant sine videamus an veniat Helias liberans eum









البشيتا

والتي ايضا تعود للقرن الرابع الميلادي



Matthew 27:49 Aramaic NT: Peshitta
ܫܪܟܐ ܕܝܢ ܐܡܪܝܢ ܗܘܘ ܫܒܘܩܘ ܢܚܙܐ ܐܢ ܐܬܐ ܐܠܝܐ ܠܡܦܪܩܗ



وترجمه اخري



The Lamsa Bible is the most popular and well known Bible that has been translated from the Aramaic Peshitta



But the rest said, Hush, let us see if Elijah will come to save him



ومخطوطه مهمة اخري وهي

الاشورية التي تعود الي القرن الثاني وتحديدا 165 ميلاديه

وصورتها

܀

وتكبير العدد





وترجمتها

JOHN WESLEY ETHERIDGE

MATTHEW

27:49 But the rest said, Let alone, we will see whether Ilio (will) come to deliver him.






وترجمه اخري تعود للقرن الرابع ايضا وهي القبطي الصعيدي





وترجمتها يوناني





وترجمتها عربي

ولكن الباقين قالوا: «دعه وشأنه! لنر هل يأتي إيليا ليخلصه

وهو موجود ايضا في القبطي البحيري



وباقي المخطوطات التي يوجد بها العدد بدون الاضافة





E F G H K Δ Θ Π Σ 090 f1 f13 28 33 157 180 205 565 579 597 700 892 1006 1009 1071 1079 1195 1216 1230 1241 1242 1243 1253 1292 1342 1344 1365 1424 1505 1546 1646 2148 2174 Byz Lect vg syrs syrp syrh syrpal(mss)

اللاتينية القديمة التي تمت في القرن الثاني

ita itaur itb itc itd itf itff1 itff2 itg1 ith itl itq itr1

geo الجوارجينيه القديمه

arm

الاثيوبيه ethpp ethTH

دليل مهم جدا من القرن الثاني الميلادي وهو كتاب دياتسرون للعلامه تيتان 160 ميلاديه ونجد به العدد الصحيح

Diatessaron



ويتضح لنا الان بصوره جليه وان كان بعض الكلمات اضيفت في قليل من المخطوطات ولكن العدد الاصلي موضح في كثير جدا من المخطوطات واليوناني واللاتيني والترجمات الكثيره الاخري من القرن الثاني حتي الان





5 اقوال الاباء





العلامه تيتان

ANF09. The Gospel of Peter, The Diatessaron of Tatian, The Apocalypse of Peter, the Vision of Paul, The Apocalypse of the Virgin and Sedrach, The Te

Section LII

And there was set a vessel full of vinegar:  and in that hour one of them hasted, and took a sponge, and filled it with that [3] vinegar, and fastened it on a reed, and brought it near his mouth to give him a [4] drink.  And when Jesus had taken that vinegar, he said, Everything is finished.  [5] 3623    Matt. xxvii. 49; Luke xxiii. 34. But the rest said, Let be, that we may see whether Elijah cometh to save him.  [6, 7] And Jesus said, My Father, forgive them; for they know not what they do. 

Volume 9

ولم يتكلم علي الاضافة تكلم فقط علي العدد الاصلي

القديس اغسطينوس

من اوائل القرن الثاني الميلادي

NPNF1-06. St. Augustin: Sermon on the Mount; Harmony of the Gospels; Homilies on the Gospels

Chapter XVII.—Of the Harmony of the Four Evangelists in Their Notices of the Draught of Vinegar.

Mark presents it in a similar form: “And one ran, and filled a sponge full of vinegar, and put it on a reed, and gave Him to drink, saying, Let alone; let us see whether Elias will come to take Him down.”14401440     Mark xv. 36. Matthew, however, has represented these words about Elias to have been spoken, not by the person who offered the sponge with the vinegar, but by the rest. For his version runs thus: “But the rest said, Let be; let us see whether Elias will come to save Him;”14411441     Matt. xxvii. 49. —from which, therefore, we infer that both the man specially referred to and the others who were there expressed themselves in these terms.

Volume 6

ويقول ايضا

NPNF1-08. St. Augustin: Exposition on the Book of Psalms

Psalm LXVI

In the multitude of Thy power thine enemies shall lie to Thee.” Behold they lie, behold they are believed, behold Thou art oppressed, behold Thou art crucified, behold Thou art insulted, behold head is wagged at Thee, “If Son of God He is, let Him come down from the Cross.”26082608     Matt. xxvii. 49.

Volume 8



And also



geo Diatessaron Origenlat Origen Eusebius Apostolic Canons Hilary Jerome Augustine Hesychius



وكلهم لك يتكلموا عن الاضافه وهذا يثبت انها غير صحيحة والنسخة المسلمة دقيقه





6 التحليل الداخلي



وبعض الادلة العلمية

الاحتمال الاول

27: 46 و نحو الساعة التاسعة صرخ يسوع بصوت عظيم قائلا ايلي ايلي لما شبقتني اي الهي الهي لماذا تركتني

27: 47 فقوم من الواقفين هناك لما سمعوا قالوا انه ينادي ايليا

27: 48 و للوقت ركض واحد منهم و اخذ اسفنجة و ملاها خلا و جعلها على قصبة و سقاه

27: 49 و اما الباقون فقالوا اترك لنرى هل ياتي ايليا يخلصه

27: 50 فصرخ يسوع ايضا بصوت عظيم و اسلم الروح



الاحتمال الثاني

27: 46 و نحو الساعة التاسعة صرخ يسوع بصوت عظيم قائلا ايلي ايلي لما شبقتني اي الهي الهي لماذا تركتني

27: 47 فقوم من الواقفين هناك لما سمعوا قالوا انه ينادي ايليا

27: 48 و للوقت ركض واحد منهم و اخذ اسفنجة و ملاها خلا و جعلها على قصبة و سقاه

27: 49 و اما الباقون فقالوا اترك لنرى هل ياتي ايليا يخلصه لكِنَّ طَعَنَ جَنْبَهُ بِحَرْبَةٍ، وَ خَرَجَ ماء ودم

27: 50 فصرخ يسوع ايضا بصوت عظيم و اسلم الروح



اولا التسلسل اللغوي

لايقال واحد ثم الباقون ثم اخر ولكن يقال واحد ثم اخر ثم اما الباقون

وهذا يدل علي ان السياق لا يقبل الاضافه



ثانيا من الناحية الرومانية القانونية

لو كان السيد المسيح اتحكم عليه بعقوبة الموت بالصلب فلا يحق لجندي ان يطعنه فيموت هذا مخالف للحكم

فهم كانوا يكسروا الاقدام للمصلوبين لسرعة الموت ولكن لا يحق لهم طعنهم لكي يقتلوا مباشره .وهذا ما فعلوه مع اللصين بكسرارجلهم وحاولوا فعله مع السيد المسيح لكنه كان قد اسلم الروح

يوحنا 19

31 ثُمَّ إِذْ كَانَ اسْتِعْدَادٌ، فَلِكَيْ لاَ تَبْقَى الأَجْسَادُ عَلَى الصَّلِيبِ فِي السَّبْتِ، لأَنَّ يَوْمَ ذلِكَ السَّبْتِ كَانَ عَظِيمًا، سَأَلَ الْيَهُودُ بِيلاَطُسَ أَنْ تُكْسَرَ سِيقَانُهُمْ وَيُرْفَعُوا.
32 فَأَتَى الْعَسْكَرُ وَكَسَرُوا سَاقَيِ الأَوَّلِ وَالآخَرِ الْمَصْلُوبِ مَعَهُ.
33 وَأَمَّا يَسُوعُ فَلَمَّا جَاءُوا إِلَيْهِ لَمْ يَكْسِرُوا سَاقَيْهِ، لأَنَّهُمْ رَأَوْهُ قَدْ مَاتَ.

فهذا غير معقول ان يطعنوه قبل ان يسلم الروح ليموت في الحال



ثالثا علميا كيف يخرج انسان حي دم وماء من جنبه وللتاكيد اشرح ما يلي



سبب وفاة السيد المسيح

عوامل كثيرة ادة الي وفاة السيد المسيح منها الالام الكثيرة التي تعرض لها قبل واثناء الصلب والوضع الذي اتخذه السيد المسيح علي عود الصليب وعوامل اخري كثيرة. ولكنة النقطة التي سوف اركز عليها هنا هي ما يختص بالدم.

السيد المسيح فقد دماء كثيرة في اثناء الجلد وبعده وبسبب اكليل الشوك وايضا بدق المسامير في منطقة الرسغ (التي يوجد بها شريان من الشرايين السطحية) والقدمين التي ادت الي نزف شديد. وفقد الدماء بهذه الطريقة السريعة يقود الي الموت بسبب قلة كمية الدم التحمل العوامل الاساسية لااستمرار الحياة مثل الاكسجين والجلوكوز ومواد كثيرة اخري. وهذا يقود بسرعة الي العطش. وبعدها الوفاة.

Hypovolemia

In physiology and medicine, hypovolemia (also hypovolaemia) is a state of decreased blood volume; more specifically, decrease in volume of blood plasma. Volumetric thirst can be caused by a number of things including bleeding

The next set of receptors responsible for detecting volumetric insufficiency are located in the heart atria. Commonly referred to as stretch receptors, these atrial baroreceptors detect the amount of blood that is being pumped back into the heart from the veins.[1] The body constantly returns blood to the heart through veins. Therefore, when the volume of blood being transported back to the heart is decreased, these receptors detect the change in the amount of blood thereby reducing the release of atrial natriuretic peptide...

[edit] Thirst

Main article: Extracellular thirst

Both the activation of the renin angiotensin system and the decrease in atrial natriuretic peptide, along with their other functions, contribute to elicit thirst, by affecting the subfornical organ

الموت بسبب نقص حجم الدم كالاتي

Stages of Hypovolemic Shock

Stage 1
Up to 15% blood volume loss (750mls)
Compensated by constriction of vascular bed
Blood pressure maintained
Normal respiratory rate
Pallor of the skin
Slight anxiety

فقد 15% من حجم الدم في الجسم يستطيع ان يتنفس ويحافظ علي ضغط الدم ويشعر باجهاد

Stage 2
15-30% blood volume loss (750 - 1500mls)
Cardiac output cannot be maintained by arterial constriction
Tachycardia
Increased respiratory rate
Blood pressure maintained
Increased diastolic pressure
Narrow pulse pressure
Sweating from sympathetic stimulation
Mildly anxious/Restless

فقد من 15% الي 30% من حجم الدم يقود الي ان كمية الدم الخارجة من القلب غيب كافية فيزيد معدل ضربات القلب ويزيد معدل التنفس ويعرق الانسان

Stage 3
30-40% blood volume loss (1500 - 2000mls)
Systolic BP falls to 100mmHg or less
Classic signs of hypovolemic shock
Marked tachycardia >120 bpm
Marked tachypnoea >30 bpm
Decreased systolic pressure
(Anxiety, Agitation)
Sweating with cool, pale skin

فقد من 30% الي 40% يقود الي الي هبوط حاد في ضغط الدم العلوي وعلامات الصدمة لنقص حجم الدم وسرعة ضربات القلب الشديدة وعرق ببرودة في الجلد

Stage 4
Loss greater than 40% (>2000mls)
Extreme tachycardia with weak pulse
Pronounced tachypnoea
Significantly decreased systolic blood pressure of 70 mmHg or less
Skin is sweaty, cool, and extremely pale (moribund)

فقد 40% يزيد ضربات القلب بسرعة شديدة جدا وصعوبة شديدة في التنفس مع سرعة في التنفس وبرد مع عرق

وبعد ذلك تحدث الوفاة مباشرة هبوط في الدورة الدموية وتوقف القلب وتوقف التنفس.

بعد الوفاة يبدا الدم في التجلط وتبدا البلازما في النفصال تدريجيا من الدم وتتجمع المياه في التجاويف مثل تجويف الصدر والبطن

شرح سريع للتجلط

الجلطة التي تحدث خارج الجسم تتم في خلالثلاث دقائق وتخرج نصف حجم البلازما في خلال عشر الي ثلاث عشر دقائق وتجف الي قشرة اما في داخل الجسم فتاخذ وقت اكثر من ذلك الي حدود ساعة الي ثلاث ساعات ولا تتحول لقشرة.

In the case of a cut or rupture of the blood vessel wall, the escaping blood comes into contact with collagen (contained in the tissues which surround the blood vessel). This contact triggers off the coagulation process. Initially this is a series of complex chemical reactions, lasting about three minutes, and involving trace protein and tissue factors. Then the soluable Fibrinogen gets converted into the insoluble protein Fibrin., and in 10 to 12 minutes, this Fibrin has formed an initial barrier over the wound, initially a soft clot containing serum and blood cells. Under the action of coagulation factor XII, this clot shrinks, expelling the liquid serum that it contains. In 1 to 3 heures, the quantity of serum ejected corresponds to about half the volume of the initial clot. If the coagulation takes place on the exterior surface of the body, the clot dries to form a scab (we have all seen this on our own skin after a scratch or cut). If the coagulation takes place inside the body, the clot stays humid, and does not dry to a scab.

في حالة حدوث قطع او تمزيق في جدار وعاء دموي, الدم الهارب من الوعاء الدموي يلتقب بمادة الكولاجين الموجودة في الانسجة المحيطة بالاوعية الدموية. هذه تحتوي علي المادة التي تبدا سلسلة التجلط. في البداية هذه عملية معقدة من التفاعلات الكميائية, تستمر حدود ثلاث دقائق وتستخدم اجزاء من البروتين وعوامل من الانسجة. وبعد ذلك الفيبرينوجين الذائب يتحول الي بروتين الفيبرين الغير ذائب. وبعد عشرة الي اثني عشر دقيقة الفيبرين يكون عازل يغطي الحرج, في البداية يكون جلطة طرية تحتوي علي سائل وخلايا الدم. تحت تاسير العامل الثاني عشر, الجلطة تبدأ في الانكماش وتخرج ما بها من سائل. في خلال ساعة الي ثلاث ساعات, كمية السائل الخارج تساوي نصف حجم الجلطة البدائية. لو حدث التجلط علي السطح الخارجي للجسم, تجف الجلطة وتتحول الي قشرة. لو حدث التجلط في داخل الجسم, الجلطة تستمر مرطبة ولا تجف لشكل قشرة.

http://pagesperso-orange.fr/gira.cadouarn/english/medicine/hematology.htm

تطبيق هذه المعلومة علي وفاة السيد المسيح انه اسلم الروح قبل الطعن باقل من ساعة ولذلك عندما طعنه الجندي بالحربة خرج دم غير كامل التجلط وماء الذي بدا الانفصال عن الدم الذي بدا في التجلط بسبب الوفاة وايضا المياة المتجمعة في منطقة الصدر. وهذا اقوي اثبات انه كان اسلم الروح منذ فترة وجيزه لان

لو كان طعن بعد ان اسلم الروح منذ فترة طويلة لكان خرج ماء فقط

لو كان طعن وهو لازال حيا مغمي عليه او اسلم الروح مباشرة لخرج دم فقط لان حتي لو كان يوجد سوائل في تجويف الصدر او الغشاء التمور كان اختلط بالدماء التي لم تبدا في التجلط

فكون جسد السيد المسيح يخرج دم وماء في نفس الوقت هذا دليل علي انه اسلم الروح حديثا.



وهذا تاكيد سريع ان طعن السيد المسيح تم بعد وليس قبل تسليمه الروح



رابعا لو كان هذه الاضافة اصلية فهي لا تتفق مع سياق الكلام وكانت تضاف الي العدد 50

وهذا ما يقوله كل من العلماء

A Textual Commentary On
The Greek New Testament

 

Second Edition
A Companion Volume to the

 

UNITED BIBLE SOCIETIES'

GREEK NEW TESTAMENT

 

(Fourth Revised Edition)

 

by

 

BRUCE M. METZGER



must be regarded as an early intrusion derived from a similar account in Jn 19.34. It might be thought that the words were omitted because they represent the piercing as preceding Jesus’ death, whereas John makes it follow; but that difference would have only been a reason for moving the passage to a later position (perhaps at the close of ver. 50 or 54 or 56), or else there would have been some tampering with the passage in John, which is not the case. It is probable that the Johannine passage was written by some reader in the margin of Matthew from memory (there are several minor differences, such as the sequence of “water and blood”), and a later copyist awkwardly introduced it into the text.

Page 60

وايضا

A Textual guide to the

Greek new testament

Roger L. Omanson

وهذه الكلمات هي اضافة قديمة اخذت من يوحنا 19: 34 . احتمالية ان يكون بعد القراء تذكروا كلمات مماثلة من انجيل يوحنا وكتبوها تعليق جانبي في انجيل متي. ونساخ بعدهم اضافوها للنص. بعد التراجم الحديثة لاحظة الاضافة واشارت اليها كملحوظه .

Page 52



واخيرا هذا لا يتناسب مع النبوات ولكن الترتيب الموجود في انجيل يوحنا يصلح تماما بمعني



زك 13:1 في ذلك اليوم يكون ينبوع مفتوحا لبيت داود ولسكان اورشليم للخطية وللنجاسة.



فالينبوع المفتوح بعد الصلب والموت لدخول الامم



عب 9:13 لانه ان كان دم ثيران وتيوس ورماد عجلة مرشوش على المنجسين يقدس الى طهارة الجسد


وايضا يتناسب مع العهد القديم وانه رش الدم بعد ذبح الذبيحه وليس قبله وهذا يتضح من كل الاعداد الاتية



1) سفر الخروج 24: 6


فَأَخَذَ مُوسَى نِصْفَ الدَّمِ وَوَضَعَهُ فِي الطُّسُوسِ. وَنِصْفَ الدَّمِ رَشَّهُ عَلَى الْمَذْبَحِ.



2)
سفر الخروج 24: 8


وَأَخَذَ مُوسَى الدَّمَ وَرَشَّ عَلَى الشَّعْبِ وَقَالَ: «هُوَذَا دَمُ الْعَهْدِ الَّذِي قَطَعَهُ الرَّبُّ مَعَكُمْ عَلَى جَمِيعِ هذِهِ الأَقْوَالِ».



3)
سفر الخروج 29: 20


فَتَذْبَحُ الْكَبْشَ وَتَأْخُذُ مِنْ دَمِهِ وَتَجْعَلُ عَلَى شَحْمَةِ أُذُنِ هَارُونَ، وَعَلَى شَحْمِ آذَانِ بَنِيهِ الْيُمْنَى، وَعَلَى أَبَاهِمِ أَيْدِيهِمِ الْيُمْنَى، وَعَلَى أَبَاهِمِ أَرْجُلِهِمِ الْيُمْنَى. وَتَرُشُّ الدَّمَ عَلَى الْمَذْبَحِ مِنْ كُلِّ نَاحِيَةٍ.



4)
سفر اللاويين 1: 5


وَيَذْبَحُ الْعِجْلَ أَمَامَ الرَّبِّ، وَيُقَرِّبُ بَنوُ هَارُونَ الْكَهَنَةُ الدَّمَ، وَيَرُشُّونَهُ مُسْتَدِيرًا عَلَى الْمَذْبَحِ الَّذِي لَدَى بَابِ خَيْمَةِ الاجْتِمَاعِ.



5)
سفر اللاويين 3: 2


يَضَعُ يَدَهُ عَلَى رَأْسِ قُرْبَانِهِ وَيَذْبَحُهُ لَدَى بَابِ خَيْمَةِ الاجْتِمَاعِ، وَيَرُشُّ بَنُو هَارُونَ الْكَهَنَةُ الدَّمَ عَلَى الْمَذْبَحِ مُسْتَدِيرًا.



6)
سفر اللاويين 8: 19


فَذَبَحَهُ، وَرَشَّ مُوسَى الدَّمَ عَلَى الْمَذْبَحِ مُسْتَدِيرًا.



7)
سفر اللاويين 8: 24


ثُمَّ قَدَّمَ مُوسَى بَنِي هَارُونَ وَجَعَلَ مِنَ الدَّمِ عَلَى شَحْمِ آذَانِهِمِ الْيُمْنَى، وَعَلَى أَبَاهِمِ أَيْدِيهِمِ الْيُمْنَى، وَعَلَى أَبَاهِمِ أَرْجُلِهِمِ الْيُمْنَى، ثُمَّ رَشَّ مُوسَى الدَّمَ عَلَى الْمَذْبَحِ مُسْتَدِيرًا.



8)
سفر اللاويين 9: 12


ثُمَّ ذَبَحَ الْمُحْرَقَةَ، فَنَاوَلَهُ بَنُو هَارُونَ الدَّمَ، فَرَشَّهُ عَلَى الْمَذْبَحِ مُسْتَدِيرًا.



9)
سفر اللاويين 9: 18


ثُمَّ ذَبَحَ الثَّوْرَ وَالْكَبْشَ ذَبِيحَةَ السَّلاَمَةِ الَّتِي لِلشَّعْبِ. وَنَاوَلَهُ بَنُو هَارُونَ الدَّمَ فَرَشَّهُ عَلَى الْمَذْبَحِ مُسْتَدِيرًا.



10)
سفر اللاويين 17: 6


وَيَرُشُّ الْكَاهِنُ الدَّمَ عَلَى مَذْبَحِ الرَّبِّ لَدَى بَابِ خَيْمَةِ الاجْتِمَاعِ، وَيُوقِدُ الشَّحْمَ لِرَائِحَةِ سَرُورٍ لِلرَّبِّ.



11)
سفر الملوك الثاني 24: 4


وَكَذلِكَ لأَجْلِ الدَّمِ الْبَرِيءِ الَّذِي سَفَكَهُ، لأَنَّهُ مَلأَ أُورُشَلِيمَ دَمًا بَرِيئًا، وَلَمْ يَشَإِ الرَّبُّ أَنْ يَغْفِرَ.



12)
سفر أخبار الأيام الثاني 29: 22


فَذَبَحُوا الثِّيرَانَ، وَتَنَاوَلَ الْكَهَنَةُ الدَّمَ وَرَشُّوهُ عَلَى الْمَذْبَحِ، ثُمَّ ذَبَحُوا الْكِبَاشَ وَرَشُّوا الدَّمَ عَلَى الْمَذْبَحِ، ثُمَّ ذَبَحُوا الْخِرْفَانَ وَرَشُّوا الدَّمَ عَلَى الْمَذْبَحِ.





7 – ملخص عام



ان كان يوجد اضافة منقوله من انجيل يوحنا 19: 34 كتعليق جانبي وادخلت بعد ذلك للعدد هذا لا يثبت انها اصليه لان باقي المخطوطات والترجمات تثبت انها مضافة وايضا كل الغالبية العظمي من المترجمين الدارسين لم يضيفوها في ترجماتهم وايضا هي لا تتناسب علميا ولا زمانيا مع سياق الكلام ولم يتكلم عليها الاباء



والمجد لله دائما



References

  1. Carlson, N. R. (2005). Foundations of Physiological Psychology: Custom edition for SUNY Buffalo. Boston, MA: Pearson Custom Publishing.

  2. Danic B, Gouézec H, Bigant E, Thomas T (June 2005). "[Incidents of blood donation]" (in French). Transfus Clin Biol 12 (2): 153–9. doi:10.1016/j.tracli.2005.04.003. PMID 15894504. 

  3. Banic A, Sigurdsson GH, Wheatley AM (1993). "Influence of age on the cardiovascular response during graded haemorrhage in anaesthetized rats". Res Exp Med (Berl) 193 (5): 315–21. PMID 8278677. 

  4. M.J. McKinley and A.K. Johnson (2004). "The Physiological Regulation of Thirst and Fluid Intake". News in Physiological Sciences 19 (1): 1–6. doi:10.1152/nips.01470.2003. PMID 14739394. http://physiologyonline.physiology.org/cgi/content/full/19/1/1. Retrieved on 2006-06-02. 













واعتقد بعد الادله التي قدمتها اثبت ان الاضافه فقط خطا من الناسخ وظهرت بعد هذا الخطا في بعض المخطوطات لكن التراجم القديمه والاغلبيه من المخطوطات اليوناني واقوال الاباء كلها والتحليل الداخلي والادله العلميه وباقي الايات من العهد القديم والجديد تؤكد ان السيد المسيح طعن بعدما اسلم الروح





والان ابدا بعرض ملخص الذي قاله في الجريده مع بعض التعليقات التي تثبت عدم صدقه

ما كتبه سيكون بخط اخضر

تعليقي سيكون بخط احمر قاني



هل مات يسوع مقتولاً ؟

دراسة أكاديمية في ضوء مخطوطات العهد الجديد

ونتوقع من هذا العنوان مقال هام جدا لانه قال دراسه اكاديمية ولكن سنجد التلاعب ببعض الادلة فقط فلنقراء معا



هي العقيدة الأهم والأخطر في الفكر المسيحي بشكل عام ، ولا نزايد علي الحقيقة اذا قلنا ان المسيحية بدون عقيدة صلب يسوع فإن تسقط رأساً بلا خلاف ، فمثلاً لا غرابة ان نجد الأنبا يوأنس أسقف الغربية يكتب قائلاً عن الصليب وأهميته في الفكر المسيحي:

(( كان الصليب ومن صُلب عليه هو جوهر كرازة الكنيسة الأولي ، وهو الحق الأول والأساس في الإيمان المسيحي ))1

وفي أجوبته علي تساؤلات الناس كان رد البابا شنودة الثالث حول أهمية الصليب في موت يسوع قائلاً:

(( هناك ميتات تتم في لحظة او لحظات وتنتهي ، كأن يُضرب إنسان بالسيف او بآله حادة علي رأسه فيموت في لحظة. وهكذا الذي يخنقونة فيموت للتو ، والذي يرجمونه ليموت في لحظات. أما المصلوب فيقاسي آلاماً مرة ، تتمزق فيها أنسجته وأعصابه ، ويتصفي دمه ، وماء جسده من التعب والإرهاق ))2

إنها عقيدة صلب يسوع والتي وفقاً للإيمان المسيحي فإنه لا خلاص او كفارة إلا بموت يسوع بالتعليق علي الصليب فقط وليس بأي وسيلة اخري كالقتل اوالحرق اوالطعن بحربة او حتي الغرق.3



وهنا يعلن المشكك هدفه الحقيقي فهو يريد ان يشكك في صلب رب المجد فيقول بعض الاقوال اثبات ان الصلب من اساسيات المسيحيه وهذا اتفق معه فيه

ولكن لا اعتقد المشكك فهم اهمية طريقة الفداء عن طريق الصلب ولذلك اطلب من اي اخ حبيب يريد ان يعرف كيف ذبح المسيح علي عود الصليب ان يرجع الي ملف هل ذبح المسيح

http://holy-bible-1.com/articles/display/10239



فالمسيح بالحقيقه ذبح لاجلنا وليس مجازيا

يذبح ويرش دمه علي المذبح للغفران الخطايا

نلاحظ شئ

الذبيحه المتكرره يرش الدم كله علي المذبح

لكن اول ذبيحة عهد مع الشعب كان ليها طقس خاص

خروج 24

6 فَأَخَذَ مُوسَى نِصْفَ الدَّمِ وَوَضَعَهُ فِي الطُّسُوسِ. وَنِصْفَ الدَّمِ رَشَّهُ عَلَى الْمَذْبَحِ.

7 وَأَخَذَ كِتَابَ الْعَهْدِ وَقَرَأَ فِي مَسَامِعِ الشَّعْبِ، فَقَالُوا: «كُلُّ مَا تَكَلَّمَ بِهِ الرَّبُّ نَفْعَلُ وَنَسْمَعُ لَهُ».

8 وَأَخَذَ مُوسَى الدَّمَ وَرَشَّ عَلَى الشَّعْبِ وَقَالَ: «هُوَذَا دَمُ الْعَهْدِ الَّذِي قَطَعَهُ الرَّبُّ مَعَكُمْ عَلَى جَمِيعِ هذِهِ الأَقْوَالِ».

9 ثُمَّ صَعِدَ مُوسَى وَهَارُونُ وَنَادَابُ وَأَبِيهُو وَسَبْعُونَ مِنْ شُيُوخِ إِسْرَائِيلَ،

10 وَرَأَوْا إِلهَ إِسْرَائِيلَ، وَتَحْتَ رِجْلَيْهِ شِبْهُ صَنْعَةٍ مِنَ الْعَقِيقِ الأَزْرَقِ الشَّفَّافِ، وَكَذَاتِ السَّمَاءِ فِي النَّقَاوَةِ.

رش الدم نصفه على المذبح ونصفه على الشعب معناه ارتباط الله مع الشعب في هذا العهد، ويعني وحدة الشعب مع الله، وأن كلاهما ارتبط بالعهد. رش الدم على المذبح يعني أن الله دخل في عهد مع الشعب ليحفظهم ويحميهم. ورش الدم على الشعب يعني تقديس الشعب ليدخلوا في عهد مع الله وأنهم ملتزمين بالوصايا. وحيث أن الشعب طبيعته خاطئة ولا يستطيع تنفيذ العهد صار الشعب يتقرب لله عن طريق دم الذبائح لتكفر عنهم وبذلك صار هذا العهد رمزاً للعهد الجديد بدم المسيح. لذلك كان الدم المرشوش هو الوسيلة التي رأوا بها مجد الله (آية17) ولذلك نلاحظ هنا في آية (1) اسجدوا من بعيد، أما العهد الجديد فنسمع القول أقتربوا.

المذبح كان عود الصليب

رسالة بولس الرسول إلى أهل كولوسي 1: 20

وَأَنْ يُصَالِحَ بِهِ الْكُلَّ لِنَفْسِهِ، عَامِلاً الصُّلْحَ بِدَمِ صَلِيبِهِ، بِوَاسِطَتِهِ، سَوَاءٌ كَانَ: مَا عَلَى الأَرْضِ، أَمْ مَا فِي السَّمَاوَاتِ.

رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 1: 18

فَإِنَّ كَلِمَةَ الصَّلِيبِ عِنْدَ الْهَالِكِينَ جَهَالَةٌ، وَأَمَّا عِنْدَنَا نَحْنُ الْمُخَلَّصِينَ فَهِيَ قُوَّةُ اللهِ،

والنصف الاخر اترش علينا لذلك اسمه دم عهد ولهذا اسمه العهد الجديد

ففي العهد القديم الله سمح للانسان ان يعد مائده الفداء ليشترك مع الله وفي العهد الجديد الله اعد المائده بنفسه علي مذبحه الذي هو الصليب ويدعوا الكل لهذه المائده فمن يقبل يجلس معه ومن يرفض فيرفض عهده ولا ينال الخلاوحي الحرفي الاملائي الص

لانه لم يدرك ان السيد المسيح ذبح لاجلانا وايضا حمل لعنة التعليق علي الخشبه لاجلنا ليصالحنا في جسده مع الاب

ذبح بين السماء والارض لان بالخطيه انفصل الانسان عن الله واصبحت البشريه تحمل الخطيه والموت فمن مات باي طريقه هو علي الارض اما من مات علي الصليب فهو ملعون لانه مرفوض من الارضيين والسمائيين والمسيح قبل ان يحمل اللعنه عنا ليصالح السمائيين بالارضيين وهو ذبح علي عود الصليب وسكب نصف دمه علي مذبح الصليب ونصفه الاخر علينا واخذنا الصبغه القانيه ونلنا الفداء

وبعد المصالحه قام ليعطي كل من اشترك في التناول من جسده قوة حياه في داخله يحيا به الي الابد



ونكمل باقي النقاط



النقد النصي وأثره في العقيدة المسيحية:

كانت الفكرة السائدة قديماً عند الكثير من شعب الكنيسة ان النقد النصي هو عدو الإيمان الأول للكتاب المقدس ، فالنقد النصي أثبت بما لا يدع مجالاً للشك أن الكتاب المقدس ماهو الا كتاب عادي مثله في ذلك مثل أي كتاب أدبي ، وهو ما يعني ان نتائج النقد النصي سيكون تأثيرها علي النص المقدس



وهنا بدا المشكك في زرع بعض الافكار الغير حقيقيه ليوهم البعض بعكس الحقيقه

فمارس الاباء النقد النصي من اوائل المسيحيه مثل القديس ارينيؤس والقديس جيروم والعلامه اوريجانوس وغيرهم

ولم يقل اي احد منهم ان النقد النصي عدو للايمان

ولم يقل اي منهم ان النقد النصي اثبت ان الكتاب المقدس كتاب عادي وهذا يثبت ان المشكك غير امين في كتابته وهو فقد كمشكك يزرع الثم في وسط كلامه ومن يريد ان يتاكد يرجع لكتابات الاباء الكثيره جدا جدا جدا عن هذا الامر من القرون الاولي وتوضيح انه للبنيان

ولكن ظهر حديثا بعض الملحدين او المسيحيين المتحررين الذين يتعاملون مع نص الكتاب بطريقه مجرده من الروح وهنا انطبق عليهم كلام رب المجد ان الحرف يقتل ولكن الروح يحيي

فقد اوضحت سابقا في عدة موضوعات مثل الاعلان والوحي وان الوحي في المسيحيه تفاعلي اي يشترك فيه الله مع حبيبه الانسان ويمتد ليس فقط بعد انتهاء الوحي الكتابي بل يستمر عمل الوحي الي كل من يقراء وله رجاء في اعلان الله له

وليس حرفي والمفهوم والمقياس الذي يستخدمه المشككون المسلمون الذين يؤمنون بالوحي الحرفي الاملائي الذي كتب اولا علي احجار ونجوم وغيرها حتي ينزل املائيا وهذا خطا وشرحته ايضا تفصيليا علي قدر ضعفي في ملف معني التحريف والرد علي تحريف الانجيل

http://holy-bible-1.com/articles/display/10224

انجيلنا ليس الورق المكتوب ولكن انجيلنا هو السيد المسيح نفسه الذي هو حي وباقي الي الابد وهو معنا ويكون فينا ولو انسان لم تتوفر له الفرصه للحصول علي انجيل كامل او لو لم يتمكن من علي الحصول علي اي جزء من الانجيل فالمسيح نفسه الذي هو الانجيل الاصلي والنسخه الحقيقي الحي الي ابد الابدين يعطي الاعلان الي هذا الانسان بدون اي شئ اخر والروح القدس يقود هذا الانسان في حياته

وهذا ايضا ردا علي من يقول بضياع النسخ الاصليه فهو يؤكد علي عدم فهمه للمسيحيه

نسختنا الاصليه في ملكوت السموات

ويعترف الكل ان المسيح حي



ويبدا المشكك في التلاعب بالادله



مثلما أشار العالم " سالمون ":

(( بشكل سيئ السمعة فإن نتائج النقد الحديث ستكون عبارة عن حذف العديد من الفقرات التي كانت تقدس بإجلال خلال العديد من القرون ))4 ،

وهنا يبدا المشكك في ضرب امثله فيتكلم من كتبات سالمون ( بعض الافكار في النقض النصي ) الصفحه الثامنه وهو لم يوضح ان هذا الكلام نتيجة اعمال وست كوت اند هورت التي رفضت كثيرا بسبب عدم دقتها ومخالفتها للنص المسلم ( وهذا هو بداية الصفحه الثامنة التي اخذ منها المشكك سطر في منتصف هذه الصفحه ). والمشكك اعطانا هذا الفكر كما لو كان فكر عام وليس محدد في مقارنة اعمال وستكوت وتشندورف



بل ان التاريخ المسيحي يخبرنا ان علماء النقد النصي أنفسهم كان ينظر إليهم في الكنيسة علي انهم أعداء الكتاب المقدس.5

وهنا ايضا بعدم امانه يقدم المشكك كلام بروس متزجر عن بنجل وطبعته وليس عن كل دارسين النقد النصي وهذا خطورة كلمات المشكك انه ياخذ جمله اطلقت علي حاله خاصه ويوهم البعض بانه مبدا عام واي انسان درس النقض النصي مرفوض رغم ان العكس هو الحقيقه. وعيب النقد النصي ليس في ذاته كعلم ولكن في استغلاله لنشر فكر مخالف وهذا ما اتهم بنجل انه يحاول ان ينشر فكره البروتستنتي من خلال نسخته



خلال تلك التحديات فقد كان علي علماء النقد النصي ان يظهروا ان الحقائق النقدية لا تؤثر في الإيمان المسيحي بل علي العكس فإنها تزيده صلابة وقوة.

وذلك وفق الكثير من الكلمات المطاطية من نوعية: " لا توجد اي عقيدة مهددة بحالة نقدية " او " الإختلافات النصية ليست مؤثرة علي جوهر العقيدة المسيحية " ، فمثلاً نجد علماء معهد والاس يقولون:

(( القول بأن الإختلافات النصية في مخطوطات العهد الجديد تغير لاهوت العهد الجديد هو فكر مبالغ فيه ))6

وهذه الكلمات كثيره جدا لباحثين النقد النصي وهي حقيقه وليس كما يحاول المشكك ان يوهمنا انها عبارة عن كلمات مطاطه . فما هو سلطان المشكك ليقول ليصفها انها مطاطه ؟ فالكلمات المطاطه عزيزي هي الي يختلف فيها المفسرين والفقهاء

وبالفعل النقد النصي لا يؤثر علي العقيده لان اي انسان ياخذ العقيده من عدد واحد فهو اخطا جدا

وعلي فكره هذا الخطأ هو الذي وقع فيه المشكك فبعد هذه المقدمه التي توهم الكثيرين انه يتكلم عن عقيده هامه سنكتشف معا الان هو يتكلم فقط عن اضافة جمله خطأ لعدد وكل ما فعله المشكك هو انه بني حول هذه الاضافه التي ثبت خطاها فموضوعه خطأ من الاول

ولنتاكد معا



لكن هل النقد النصي فعلاً لا يؤثر علي العقائد المسيحية؟ وهل لا توجد فعلاً حالات نصية تؤثر علي العقيدة المسيحية ؟ ، لا شك ان تخيل وجود إجابة مؤكده علي ذلك السؤال هو مجرد خيال وهمي ليس أكثر ، فعند ظهور الشرارة الاولي لتأثيرات القراءات النصية المختلفة بالمخطوطات علي يد أحد علماء جامعة أكسفورد ويُدعي " جون ميل " حين أصدر عام 1707م نسختة اليونانية للعهد الجديد معتمداً في أصل نصها علي ذلك النص اليوناني المطبوع لـ ( ستيفانوس ) والصادر في عام 1550م ، ثم عمد الي التوضيح في هوامش تلك النسخة الخلافات بين المخطوطات التي كانت متوافره وقتها بين يده مع الترجمات القديمة والإقتباسات الآبائية والتي وصل بها الي نحو ثلاثون ألف إختلاف نصي في إشارة واضحة الي أن عصمة الحرف ( المقدس ) ليست مستقراً لحد الإيمان العميق داخل تقليد المخطوطات مما أثار حفيظة الكثيرون ومخاوفهم في أن تلك الإختلافات لهي شهادة قوية علي ان الكتاب المقدس ليس معصوماً !!7

وهنا وكالعاده لم يوضح المشكك نوعية الاخطاء فغالبية الاخطاء بل اكثر من 99 % من هذه الاخطاء النسخيه هي في حرف واحد لا تؤثر علي المعني او بعض الكلماة المتساوية المعني وهذا بسبب الامانه للدارسين فيوضحون كل شئ حتي لو الاختلاف في حرف واحد

ومعظم هذه الاخطاء هي بسبب السينائية التي تحتوي لوحدها علي 14000 خطا تقريبا ولهذا فهي مخطوطه مليئه بالاخطاء وقد وضح الكثيرين من الباحثين ان السينائية لا يمكن ان يعتمد علي نصها وبخاصه الاجزاء التي كتبها الناسخ ( دي ) ( ولهذا عندما ياتي دور استشهاده بالسينائيه ارجوا ان تتذكروا ما قدمت )

والمصدر الذي نقل منه المشكك هو كتابات الباحث الملحد بارت ايرمان الذي فقد ايمانه بمشكلة الالم ورغم ان بارت ايرمان في كتاباته يشكك في الانجيل ولكنه شرح ان معظم هذه الاخطاء فعلا هي غير مهمة ولكن المشكك بالرغم من انه ينقل من كتابات بارت ايرمان وبخاصه كتاب ( اخطاء اقتباسات يسوع ) المضاد للانجيل وللمسيح ايضا ينقل منه بدون امانه



في مقابلة ذلك فإن علماء النقد النصي انبروا الي فريقين ، الأول منهم حاولوا تخفيف تلك الصدمة عند الكثيرون من خلال أقواله سريعه مهدئة من نوعيه " إنها خلافات لا قيمة لها ولا تؤثر علي العقيدة " ، لكن ذلك لم يكن أبداً بالمقنع عند الفريق الأخر ممن رؤوا ان في ذلك الكم الكبير من الإختلافات ما:

(يُظهر بوضوح ان حقائق الإيمان غير آمنه ، او في افضل الحالات يعطي الأخرين مسلكاً جيداً جدا للشك)8



وقد قرات هذه الصفحه من كتاب جون ميل وريتشارد بنتلي وبحثت عن هذه المقوله ولم اجدها فقد اكون مخطئ وقد يكون المشكك نقل بعدم امانه وترجم بطريقه مشككه ولكن الكم الضخم الذي يؤكد ان النقد النصي لا يؤثر علي العقيده يؤكد ان ما قاله المشكك غير امين

وللتاكيد

هذه هي صورة الصفحه التي استشهد بها المشكك ليقول ان الحقائق الايمانية غير امنه بسبب النقد النصي

فهو يتكلم عن الدراسات والرسائل التي قدمت فيه

و اجد عبارته فهل اقدر ان اعتبر ذلك كذب من المشكك ام خطا غير مقصود ؟؟؟؟؟؟؟



خلال بحثنا هذا سنتعرض لقضية نقدية لا تُعرف بشكل تام بين مسيحي الشرق والكثير من مسيحي من الغرب علي الرغم من شهرتها الواسعه بين علماء النقد النصي ، إنها قضية موت يسوع علي الصليب والتي إختلف فيها القديسين متي و يوحنا بإنجيلهما ، و يظهر أثرها بشكل كبير علي عقيدة الصلب في الفكر والإيمان المسيحي والموثوقية التاريخية للأناجيل .

وبعد هذه المقدمه الطويله الغير امينه اخير يتضح هدف المشكك في انه سيتكلم عن خطا في عدد واحد فقط



تقليد القديس " متي 27/49 " ومقتل يسوع



تطالعنا كافة الترجمات العربية المطبوعة بأن نص إنجيل متي 27/48-50 هو كما يلي:

(( وَلِلْوَقْتِ رَكَضَ وَاحِدٌ مِنْهُمْ وَأَخَذَ إِسْفِنْجَةً وَمَلَأَهَا خَلاًّ وَجَعَلَهَا عَلَى قَصَبَةٍ وَسَقَاهُ ،
وَأَمَّا الْبَاقُونَ فَقَالُوا اتْرُكْ. لِنَرَى هَلْ يَأْتِي إِيلِيَّا يُخَلِّصُهُ فَصَرَخَ يَسُوعُ أَيْضاً بِصَوْتٍ عَظِيمٍ ،وَأَسْلَمَ الرُّوحَ. ))



وهو التقليد النصي المُسلم به داخل الكنائس حالياً بشكل لا جدال فيه ، لكن هذا التقليد يختلف تماماً عن ذلك التقليد الذي كان موجوداً في التقليد النصي القديم لإنجيل القديس " متي ".

فوفقاً لأقدم المخطوطات وأكثرها شهرة وأهمية فإننا نجد ان التقليد القديم لإنجيل " متي " كان يضيف عبارة في غاية الأهمية تقول:

(( وَلِلْوَقْتِ رَكَضَ وَاحِدٌ مِنْهُمْ وَأَخَذَ إِسْفِنْجَةً وَمَلَأَهَا خَلاًّ وَجَعَلَهَا عَلَى قَصَبَةٍ وَسَقَاهُ ،
وَأَمَّا الْبَاقُونَ فَقَالُوا اتْرُكْ. لِنَرَى هَلْ يَأْتِي إِيلِيَّا يُخَلِّصُهُ وأخر أخذ حربة وطعنة بجنبه فخرج ماء ودم فَصَرَخَ يَسُوعُ أَيْضاً بِصَوْتٍ عَظِيمٍ ،وَأَسْلَمَ الرُّوحَ
. ))

وكرر المشكك كلمة التقليد فمن اين اتي بتاكيد القاطع ان متي البشير كتب هذه العباره وانها ليست خطا نسخي ؟

وهو التقليد الذي يختلف بشكل تام عن ذلك التقليد الموجود في الترجمات العربية ومعمولاً به في الكنائس بشكل واسع ، ذلك الإختلاف ليس راجعاً فقط الي التضارب النصي بين حذف الفقرة "a;lloj de. labw,n lo,gchn e;nuxen auvtou/ th,n pleura,n kai, evxh/lqen u[dwr kai, ai-ma " وبين إثباتها ، وإنما أيضاً يعود الي التضارب الواضح بين شهادة القديس " متي " مع شهادة القديس " يوحنا " فيما يلي:



  • وفقاً لشهادة القديس " يوحنا " فإن حادثة الطعن وقعت بعد موت يسوع ( يوحنا 19/33 ) فإن حين فإن التقليد القديم لإنجيل " متي " يُظهر ان حادثة الطعن وقعت قبل موت يسوع ( متي 27/48 )

  • وفقاً لشهادة القديس " يوحنا " ( وعموما مرقس و لوقا ) فإن موت يسوع كان نتيجة التعليق علي الصليب ، في حين فإن هذا التقليد من جانب إنجيل " متي " يقر بأن موت يسوع كان في حقيقته مبني علي نتيجة طعن جانبه بالرمح.

وهذا كلام غير امين بالمره لاني اوضحت في الملف السابق ان هذا خطا نسخي ولم يقل متي البشير انه مات بسبب الطعنه

واكرر من اين اتي بان التقليد من جانب متي يقر بذلك ؟؟؟؟؟؟؟؟؟

ذلك التعارض النصي الشديد بين شهادتي " متي " و " يوحنا " يلقي بظلاله ليس فقط علي حقيقة موت يسوع مصلوباً وإنما أيضاً علي حقيقة الوحي. فبكل تأكيد مع إثبات تضارب كهذا فليس هناك اي معني للحديث عن معني لحقيقة وقوع الوحي ، مروراً في ذلك علي حقيقة ومصداقية شهادة إنجيل " يوحنا " ليس بإعتباره قديساً مُلهم فحسب وإنما أيضاً كشاهد عيان واقعي لحادثة الصلب ( يوحنا 18/15 ).

وهنا بدا المشكك في عمله الاساسي بان يكيل الاتهامات المبنية علي باطل منه فمتي لم يقل ذلك وهو فقط خطا نسخي ومتي البشير اتفق مع يوحنا البشير انه مات مصلوبا ولا يوجد تضارب والاناجيل صادقه

وبشكل أبسط فإن الرؤية الأولية لتلك المشكلة النص تتمثل في أن يسوع:9

  • مات مصلوباً وفقا لتقليد إنجيل يوحنا

  • مات مقتولاً وفقاً لتقليد إنجيل متي وشهادة " يوحنا " غير صحيحة


وطبعا لم يذكر الحقيقه انه مات مصلوبا وفقا للبشائر الاربعه وفقط المشكك هو الغير امين في كلماته



الدليل الخارجي



لسوء الحظ فإن برديات العهد الجديد القديمة المكتشفة لا تحتوي اي منها علي ذلك الموضع من إنجيل " متي " وهو ما يعني ان أول شاهد مباشر لهذا الجزء من إنجيل " متي " سيكون من خلال المخطوطات اليونانية ذات الأحرف الكبيرة Uncials.

وفقاً لإحصائيات علماء النقد النصي10 فإن تلك الإضافة في إنجيل " متي " تتمتع بدعم أقدم وأفضل المخطوطات اليونانية مثل:

א

B

C

L

(M?)

U

Γ

5

7

26*

27

48

67

71

115

127*

160

175*

179

267

349

364

(517?)

659

692

782

827

871

945

(954?)

990

1010

1011

1057

1082

1188

(1293?)

1300C

1392

1416

1448

1555

1566

1701*

1780*

2117*

2126

2139

2283

2328T

2437*

2585

2586

2622L

2680

2766*

2787






فالمخطوطات التي استشهد بها

السينائية من القرن الرابع كثيرة الاخطاء ومثيلتها الفاتيكانية

الافرايمية التي كتب عنها ان نصها غير واضح

مخطوطه ال من القرن الثامن

ام مشكوك في النص L

مخطوطه يو من القرن التاسع U



من القرن العاشر Γ

من القرن الرابع عشر 5

\من القرن الثاني عشر 7



وما بعده



هذه هي المخطوطات التي يقول عنها اقدم وافضل

رغم ان في مقالي السابق قدمت المخطوطه الاشوريه من عام 165 ميلاديه والبشيتا من القرن الرابع والترجمات اللاتينية القديمه من القرن الثاني وغيرها الكثير من القرون الاولي مثل اقوال الاباء وغيرها





بالإضافة الي تمتعها أيضاً بدعم بعض المخطوطات اللاتينية مثل ( itar ، itr2 ) ، وبعض مخطوطات فولجاتا القديس جيروم vgmss11

وبالطبع يتكلم عن اثنين فقط من اللاتينيه القديمه يرجع زمنهم الي التاسع ويرتك

It ar = 9



وبعض مخطوطات السريانية الفلسطينية syrpal(mss)

وبعض مخطوطات الترجمة الأثيوبية ethro

وهذه المخطوطه الاثيوبية التي يستشهد بها تعود لسنة 1548

وتتمتع بدعم الترجمة السلافية slav

والسلافينية من القرن التاسع

وأخيراً فإنها تتمتع بإثنتين من اهم المخطوطات القبطية وهما:

copmae-1 ، copmae-2

وهذا عدم امانه فهذه ليست اهم مخطوطات قبطيه كما ذكر

ومن الآباء فإنها معروفة عند " تاتيان ؟ " " يوحنا ذهبي الفم " و " كيرلس السكندري "12 ، بالإضافة الي معرفة " سيفيريوس " الأنطاكي لبعض المخطوطات والأباء ممن قالوا بصحة تلك القراءة.13

وما قاله عن راي الاباء غير امين لان تاتيان استشهد بالعدد الاصلي وقد اوضحت ذلك في الملف الاول وذكرت نص كلماته المترجمه للانجليزيه كامله

وللتاكيد نص كلامه مره اخري

العلامه تيتان

ANF09. The Gospel of Peter, The Diatessaron of Tatian, The Apocalypse of Peter, the Vision of Paul, The Apocalypse of the Virgin and Sedrach, The Te

Section LII

And there was set a vessel full of vinegar:  and in that hour one of them hasted, and took a sponge, and filled it with that [3] vinegar, and fastened it on a reed, and brought it near his mouth to give him a [4] drink.  And when Jesus had taken that vinegar, he said, Everything is finished.  [5] 3623    Matt. xxvii. 49; Luke xxiii. 34. But the rest said, Let be, that we may see whether Elijah cometh to save him.  [6, 7] And Jesus said, My Father, forgive them; for they know not what they do. 

Volume 9

وذكر ان بعدما اخذ المسيح الخل قال قد اكمل وقال الحاضرين اتركه لنري هل ايليا ياتي ويخلصه وقال يسوع يا ابتاه اغفر لهم لانهم لا يعلمون ماذا يفعلون

ولم يقل ان متي البشير تكلم عن الطعن قبل تسليم الروح بعد شرب الخل



ومقولة القديس يوحنا ذهبي الفم كما يؤكد الباحث ريتشارد ويلسون انها ليست منه مباشره ولكنها منقوله عن سفيريوس

Chrysostomaccording to Severus

ولكن كما وضح الباحث فليب اسكاف ان القديس يوحنا ذهبي الفم يشرح ما قاله يوحنا ونص كلامه

3111   John xix. 34. [This occurred later, as the next sentence seems to suggest.

وشرح كيرلس الاسكندري فهو يشير لعدد يوحنا 19 : 34





علي المقابل فإن قراءة الإثبات تتمتع بدعم أغلب المخطوطات اليونانية من أهمها:

A

D

E

F

G

H

K

W

Δ

Θ

Π

Σ

090

1

4

10

16

17

22

26C

33

38

56

61

69

79

118

124

127C

130

175C

184

191

205

209

233

273

279

295

335

346

348

372

395

423

444

496

515

517

532

543

544

552

555

561

565

579

700

709

723

735

738

740

776

788

792

807

826

828

829

830

851

863

875C

892

895

930

947

951

954

968

976

983

996

1012

1021

1043

1047

1091

1093

1118

1129

1186

1192

1194

1195

1201

1204

1230

1241

1273

1279

1289

1293

1295

1300*

1306

1310

1331

1342

1465

1500

1502

1515

1528

1532

1534

1554

1574

1579

1592

1602

1604

1644

1661

1675

1692

1695

1701C

1780C

1816

1823

1826

2100

2117C

2145

2188

2190

2220s

2223

2315

2328L

2409

2437C

2446

2533

2607

2613

2622T

2623

2676

2726

2737

2747

2766C

2784

2786S

2788

2831




ولاحظنا معا ان المشكك قال المخطوطات السابقه هي الادق والاقدم

فلنلاحظ معا

القرن الخامسA

القرن اخر الرابع بداية الخامسD

القرن الثامنE

القرن التاسعF

القرن التاسعG

القرن السادسH

القرن التاسعK

القرن الخامسW

القرن التاسعΔ

القرن التاسعΘ

القرن التاسعΠ

القرن السادسΣ
القرن السادس090

القرن الثاني عشر1

القرن الخامس عشر4

القرن الثالث عشر10

القرن الرابع عشر16

وما بعد ذلك

ولاحظنا ان هذه المخطوطات متساويه في القدم مع السينائية والفاتيكانيه واقدم من باقي المخطوطات التي استشهد بها المشكك

الرابعita

السادسitaur

الخامسitb

الخامسith

الخامسitd

السادسitf

وبقيتهم

itc itff1 itff2 itg1 itl itq itr1





ومن الترجمات القديمة فإنها تتمتع بدعم الترجمات اللاتينية مثل ( ita itaur itb itc itd )

ونلاحظ ان الترجمات اللاتينيه القديمه تؤكد القراءه الصحيحه التي يحاول المشكك ان يثبت عكسها ويرجع تاريخ الترجمات اللاتينيه القديمه الي اوائل القرن الثاني الميلادي فهي تشهد وبكل دقه اصالة القراءه الصحيحه . وجملة الطعن قبل الموت هي اضافه خاطئه

بالإضافة الي باقي مخطوطات الفولجاتا vg

والفلجاتا تعود للقرن الرابع مساويه او اقدم من السينائية



بالإضافة الي تمتعها بالدعم السرياني المتمثل في المخطوطات syrs syrp syrh

ونلاحظ انه لم يذكر الاشورية التي وضعت صورتها سابقا وتشهد ان الاضافه غير صحيحه



بالإضافة الي باقي مخطوطات السريانية الفلسطينية syrpal(mss)

والبشيتا تعود للقرن الرابع مساويه للسينائية وتثبت خطا السينائية

وأيضاً الترجمات القبطية الاخري كالصعيدية copsa و البحيرية copbo

ونلاحظ انه لم يشرح ان البحيري والصعيدي اقدم الي حد ما من الوسطي

وبعض الترجمات الأخري كالغوطية goth

الترجمه الغوصيه ترجع للقرن الرابع ايضا

والأرمينية arm

وترجع للقرن الخامس

والجورجية geo

وترجع للقرن الخامس

وبعض المخطوطات المستخدمة في النسخ المطبوعة للترجمة الأثيوبية مثل ethpp

ethTH

وترجع للقرن السادس

ويتضح للكل ان ادلة العدد الصحيح الذي لا يحتوي علي الاضافه اقدم واكثر وادق لتنوع الترجمات التي تقدم نفس الشهاده



ومن الآباء فإنها غير معلومة عند المترجم اللاتيني لتعليقات القديس أوريجانوس وكذلك القديس جيروم(؟) والقديس اغسطينوس وهيلاري وغير معروفة في قوانين الرسل Apostolic Canons ولا معروفة كذلك عند القديس يوسابيوس.14

اصحح كلام المشكك

العلامه اوريجانوس ( من سنة 185 الي 254 اي شاهد عيان هام من اخر القرن الثاني منتصف القرن الثالث ) ذكر بوضوح العدد الصحيح الذي لا يحتوي علي الاضافه الخاطئه

واوضحت سابقا ان العلامه تتيان ( 120 الي 180 م اي شاهد عيان من القرن الثاني الميلادي ) ذكر العدد الصحيح ايضا ووضع نص كلامه

قوانين وتعاليم التلاميذ ( تلاميذ رب المجد انفسهم فاي شهاده نحتاج بعد ذلك ؟ )

ونص لكماتهم

My God! my God! why hast Thou forsaken me?”30843084     Matt. xxvii. 46   And a little afterward, when He had cried with a loud voice, “Father, forgive them, for they know not what they do,”30853085     Luke xxiii. 34   and had added, “Into Thy hands I commit my spirit,” He gave up the ghost

ونقلا عنهم من كتاب الدسقوليه

وبعد هذا كانت ظلمة على الأرض ثلاث ساعات , من السادسة إلى التاسعة . وصار النور أيضاً عشية كما هو مكتوب بأنه :" ما هو نهار ولا ليل , ويكون نور وقت الليل" (22) . وفى وقت الساعة التاسعة صاح قائلاً للآب " الهى الهى لماذا تركتنى " (23) . وبعد قليل صرخ بصوت عظيم وقال :" ياأبتاه أغفر لهم لأنهم لا يدرون ماذا يصنعون ". ثم قال أيضاً : " يا أبى فى يدك أضع روحى " (24) . ففى الحال أسلم الروح

وايضا

القديس يوسابيوس ( 263 – 339 م )

القديس جيروم ( 347 – 420 م )

القديس اغسطينوس ( 354 – 430 م )

وغيرهم الكثيرين

وطبعا الدليل واضح جدا للكل فخبراء وغير خبراء يؤكد اصالة العدد الموجود في ايدينا الان في النص المسلم الذي يهدم بحث المشكك

ولكن هل نتوقع انه سيصمت ؟ بالطبع سيحاول ان يتلاعب بالادله وبعقول البسطاء

فيقول

من الوهلة الأولي فإنه بنظرة بسيطة من عين اي شخص غير متمرس في الكتابات والتعليقات النقدية فإن الخلاف محسوم بلا شك لأصحاب قراءة الحذف نظراً لتمتعهم بدعم الأغلبية العظمي من المخطوطات سواء علي جانب التقليد النصي اليوناني وفق ما يزيد عن 1595 مخطوط يوناني او علي جانب الترجمات القديمة من خلال تمتعها الجغرافي الواسع ( سوريا وشمال أفريقيا وأوروبا وارمينيا وجورجيا والحبشة ومصر ).

حسناً ، في الحقيقة فإن علي القارئ ان يتفهم جيداً أن عملية تحقيق النصوص عند علماء النقد النصي لا تدار بهذا الشكل علي الإطلاق.



فوفقاً لأصحاب الفريق الثاني فإن تقليد حذف تلك الفقرة يتمتع بدعم:

  1. الأغلبية الساحقة من المخطوطات اليونانية وغيرها

  2. بتوزيع جغرافي كبير يشمل كل المناطق الجغرافية القديمة



بكل بساطة فإن هذا الدعم سواء " الكمية " او " التوزيع " ليس دليلاً قوياً في صحة ذلك التقليد ، علماء النقد النصي في محاولتهم لتحليل الإختلافات النصية بين المخطوطات وضعوا ما يُسمي بـ " قوانين او وسائل النقد النصي " والتي تنقسم الي شقين رئيسيين وهما:15

  • قوانين الدليل الخارجي ( وهي تلك المتعلقة بالمخطوطات ونصها )

  • قوانين الدليل الداخلي ( وهي تلك المتعلقة بأسلوب الكاتب وفرضيات الخطأ النسخي )



وهنا يبدا المشكك بالتلاعب وتغيير الحقائق

فالدليل الخارجي الذي ينقسم جزئين رئيسيين هو مخطوطات واقوال اباء يشهد علي العدد الصحيح هو الذي بلا اضافه

والدليل الداخلي كما اوضحت من قبل يؤكد علي ان الاضافه هي خطأ

واوعدكم بدليل مهم جدا في نهاية تعليقي يهدم شبهة المشكك من ادلة التحليل الداخلي ولكني اتركها مفاجئه في نهاية الملف

ورغم ان تلك القواعد ليست ديناميكية بشكل تطبيقي فما قد يجري عليه الفعل في حالات لا يمكن في حالات اخري تطبيقه باي حال من الأحوال. فإن أول القواعد النقدية المتعارف عليها بشكل عام هي : (( السلطة الرئيسية في القرار النقدي النصي تعود الي تقليد المخطوط اليوناني ، أما الترجمات والآباء فلا يمثلون سوي وظيفة إثباتية إضافية ، خصوصاً في تلك الفقرات التي لا يمكن إعادة تكوين النص اليوناني لها بدقة مطلقة ))16

وهذا المبدا يخالف ما قدمته الموسوعه النقديه وذكرت نصا

where the Greek mauscripts of the New Testament differ from each other, those have the greatest authority, with which versions and fathers agree.

ويقول

لو اختلفت المخطوطات للعهد الجديد تصبح السلطه العليا للاباء للعدد الذي اتفقوا معه



وهو ما يُشير الي ان ترتيب الأولية في إتخاذ اي قرار نصي يعود في حقيقته الي التقليد النصي الموجود داخل الكنيسة اليونانية بشكل رئيسي ، الامر يعني ان الترجمات القديمة تأتي كمساعد ثانوي ليس بالضرورة ان يكون له التأثير المباشر علي التقليد اليوناني.

وتكمل الموسوعه نقطه هامه جدا مخالفه لما يقوله المشكك

The text of the Latin Vulgate, where it is supported by the consent of the Latin fathers, or even of other competent witnesses, deserves the utmost consideration, on account of its singular antiquity.

نص اللاتيني للفلجاتا المدعم من الاباء اللاتين او من شهود اخرين يستحق اعلي اعتبار حتي لو كانت شاهد وحيد

فهل اصد ما قلته الموسوعه وقدمته لحضراتكم وترجمته ام ما قاله المشكك ؟



وهو ما عبر عنه علماء النقد النصي قائلين:

(( يجب الملاحظة بان هناك بعض التقييدات (certain limitations) في إستخدام الترجمات17 بالنقد النصي للعهد الجديد ))18



من ذلك وبإعادة النظر الواقعي نحو الدعم المقدم نحو تقليد الحذف من خلال " الكمية " او " التوزيع " فإننا نجد ان الأمر قد إختلف بكل تأكيد.

الامر لم يختلف الا في عقلية المشكك الذي يبحث لاهثا عن اي وسيله للتشكيك في الادله رغم كل ماتوفر من الادلة

فوفقاً لنظرية " دعم الكمية " فإن تلك النظرية لم تعد تحتل اي مكان في النقاشات النقدية19 ، بل علي النقيض تماماً فإن علماء النقد النصي يعترفون بأن تلك النظرية كانت علي شفير الإنقراض منذ قرن ، عالم المخطوطات الشهير " دانيال والاس " يخبرنا بذلك قائلاً:3

(( عدد قليل لكن متزايد من طلاب العهد الجديد بشمال امريكا وبنسبه اقل في اوروبا – خاصة بهولندا وبريطانيا – يعتنق الفكرة التي تركت لتموت منذ ما يزيد عن قرن والتي تقول بأن النص الأصلي موجود في أغلب المخطوطات. ))20

وهذا عدم امانه فهو لم يقل ان الفكره تموت ولكنه يؤيد ان النص الاصلي موجود في اغلب المخطوطات وهو في هذا الكتاب بيتكلم خاصه عن النص البيزنطي



ولذا فلا غرابة ان نجد أول القواعد النقدية بالدليل الخارجي تنص علي :

(( المخطوطات يجب ان توزن ( تُقييم ) لا ان تُعد ))21

وهذه قاعده صحيحه ولكن ما بني عليه المشكك شبهته غير صحيح فالعدد له المخطوطات والترجمات الاقدم والادق



وهي القاعده المُتبعه من قبل أغلب علماء النقد كما أشار " بول ويجنر" في إرشاده قائلاً:

(( أغلب الباحثين يشتركون في قاعدة : الجودة أكثر أهمية من الكمية – وبمعني أخر: الدليل النصي يجب ان يُقيم ليس فقط ان يُعدد ))22

وهو لم يوضح ان هذا الدليل هو خلاصه الدليل الخارجي والداخلي



تلك القاعده كما عبر عنها العالم " كورت الاند " من خلال تطبيقها للوصول الي النص الأصلي المفقود والذي يمكن فقط الوصول إليه:

(( من خلال " النص النقدي " وليس من خلال عد المخطوطات البيزنطية ))23



وبشكل أكثر بساطة فإنه لا قيمة حقيقة عند علماء النقد النصي في معرفة نتائج مواجهة الـ1595 مخطوط يوناني الداعم لحذف الفقرة في مقابل 40 مخطوط فقط في إثباتها.

وإنما الأهمية الوحيدة هي قيمة المخطوطات التي تتمتع بها كل قراءة24، او كما أشار العالم النقدي " إيرمان " بأن الخلافات في حقيقتها ما هي الا خلاف مخطوط واحد ضد مخطوط واحد.25

ولذا فإنه من خلال تطبيق تلك القاعدة علي حالتنا النصية بـ " متي 27/49 " فإننا نجد بدون منازع ان جانب إضافة الفقرة لا يتمتع فقط بأقوي الشهود اليونانيين وإنما أيضاً أقدمهم.



وهنا بدا المشكك يكذب ويمدح كثيرا في السينائية التي اشرت اليها سابقا انها مليئه بالاخطاء وتم تحليلها كامله



- المخطوط السينائي {א}

هي أهم المخطوطات اليونانية علي الإطلاق وكما أشار العالم " بروس متزجر " فإنها تتمتع بموقع الأسبقية دوماً في قائمة المخطوطات اليونانية26 ، وهي من إكتشاف العالم النقدي الشهير " تشندروف " بدير سانت كاترين عام 1844م في قصه درامية.27 ، وتعود الي القرن الرابع28 ، تحوي معظم أجزاء العهد الجديد بالإضافة الي رسالتي برنابا وراعي هرماس29 ، يصفها القمص عبد المسيح بسيط قائلاً: (( تمثل النص الأصلي بدقة شديدة )).30



المخطوط الفاتيكاني هو نسخه تقف ورائها مكتشفها وروج لها كثيرا وهي ايضا غير دقيقه



- المخطوط الفاتيكاني {B}

تعادل المخطوط السينائي في الأهمية بل هي بشكل خاص تعد الأهم في تعليقات العالمين الشهيرين " ويسكوت " و " هورت "31 , تعود الي القرن الرابع32 ، بشكل عام فهي واحدة من أهم وأوثق المخطوطات خصوصاً في الأناجيل33 ، ورغم انها تعود للقرن الرابع إلا ان علماء النقد النصي يرون بأنها تقارب في نصها نص البرديات الأقدم منها مثل p66 ، p7534 ، يصفها القمص عبد المسيح بسيط قائلاً: (( وهي مثل المخطوطة السينائية تمثل النص الأصلي بدقة شديدة )).35



- المخطوط الإفرامي {C}

تعود الي القرن الخامس36 ، مُسح نصها الأصلي بالقرن الثاني عشر ليُعاد إستخدام المخطوط مرة أخري37 ، قام العالم " تشندروف " بإستخدام الكيمياء ليتمكن من قراءة النص الأول قبل الحذف لتلك المخطوط38 ، يعتبر نصها من نوعية النصوص المختلطة - Mixed text39 ، يصفها القمص عبد المسيح بسيط قائلاً: (( تمثل النص الأصلي بدرجة كبيرة )).40

وملحوظه هي مخطوطه غير واضحه وصعب جدا قرائتها وعندما قام تشيندور باستخدام الكمياء جعل النصين مختلطين غير واضحين

- المخطوط {L}

تعود للقرن الثامن41 ، رغم أن ناسخها وقع في العديد من الأخطاء الساذجة إلا ان نصها يًُعد من النصوص اليونانية الجيدة بشكل عام42 ، وهي تقارب نص المخطوط الفاتيكاني في كثير من الأحيان43 ، كانت واحدة من المخطوطات اليونانية المعروفة لدي " ستيفانوس " في طبعته الثالثة عام 1550م44 ، وتصنف من ضمن المخطوطات التي تحوي خاتمتين لإنجيل مرقس!!45



وهنا اتسائل لماذا لم يتكلم المشكك ويمدح مثلما مدح في السينائية

في كل من

المخطوط الاشوري من سنة 165 التي هي اقدم بكثير جدا جدا من السينائيه وادق واوضح ؟ هل لانها تتطابق مع الانجيل الذي بين ايدينا ؟ وهذا بالطبع يهدم شبهات المشكك كلها وقد يقفل باب رزقه لو اعترف بذلك ؟



ولماذا لم يتكلم عن البشيتا واهميتها التي اكد العلماء ان الاراميه وضح اشياء كثيره لغويه ؟

ولماذا لم يتكلم عن الفلجاتا للقديس جيروم التي وضحت الموسوعه اهميتها كما ذكرت سابقا

ولماذا لم يتكلم عن اهمية التراجم اللاتينيه القديمه التي تعود الي اوائل القرن الثاني الميلادي

ولماذا لم يتكلم عن اهمية الاسكندرية

ولماذا لم يتكلم عن اهمية بيزا التي تحتوي عن النص اليوناني واللاتيني والتي تغني بها في مقاله السابق عقلنة الفوضي ولاجلها ضرب عرض الحائط بكل المخطوطات فلماذا اهملها هذه المره ؟

ولماذا لم يتكلم عن اهمية المخطوط واشنطون التي تعود الي اخر القرن الرابع بداية القرن الخامس ؟

ولماذا لم يتكلم عن باقي التراجم المختلفه الكثيره التي تعود الي القرن الرابع ومابعده مثل الغوصيه والارمنيه وغيرها الكثير ؟

فلماذا اهمل ما هو اقدم وادق او في نفس زمن السينائية والفاتيكانية ؟

هل استطيع ان اقول انه تكلم فقط علي السينائية والفاتيكانيه فقط ليشكك الغير دارسين وهل هذا اسلوب مقبول منه اسلوب الالتواء وتغيير الكلام كل مره لما يوافق شبهته وهل هذا ناسخ ومنسوخ في فكره ؟



لدينا إذا في جانب الإضافة أقدم المخطوطات اليونانية ( السينائية والفاتيكانية ) وتعودان للقرن الرابع وهما علي حد قول القمص عبد المسيح بسيط: " يمثلان النص الأصلي بدقة "

ولدينا أيضاً المخطوط الإفرامي ويعود للقرن الخامس وهو أيضاً: " يمثل النص الأصلي بدرجة كبيرة " علي حد وصف القمص عبد المسيح بسيط.



علماء النقد النصي لا يختلفون في ذلك كثيراً فوفقاً لتصنيف العالم " كورت الاند " للمخطوطات وفقاً لأهمية النص اليوناني الذي تقدمه ، فإن مخطوطات تقليد الإضافة تتربع علي رأس أهم جزء في ذلك التصنيف ، فمن بين كل المخطوطات سواء القائلة بتقليد الحذف او الإضافة فإن مخطوطات تقليد الإضافة ( السينائية والفاتيكانية ) هي المخطوطات الوحيدة من كافة المخطوطات المشار اليها آنفا ، تُعد المدرجة تحت التصنيف: ((Category I )) والذي يعني بكل بساطة أن تلك المخطوطات: (( لهما قيمة خاصة )).46

وكل هذا كلام عام غير محدد لهذا العدد فهؤلاء العلماء شهدوا ان الاضافه خطا

وأيد العالم " فيليب كمفورت " في تعليقه علي تلك الفقرة قوة المخطوطتين السينائية والفاتيكانية في جانب الدعم لها قائلاً: (( دعم المخطوطات لتلك الإضافة قوي )) 47

وهو اقتطع كلام الباحث فليب كامفورت فهو قال

اسباب عدم اخذ الاضافه لان الاضافه هي قراءه صعبه



العالم " ميشيل هولمز " أيضاً يرد علي من يري ان عدد المخطوطات التي تدعم تلك الإضافة لا يعد قوياً في مواجهة هذا الكم الكبير من المخطوطات لتقليد الحذف واصفاً مخطوطات تقليد الإضافة قائلاً: (( مجموعات ليست تافة من المخطوطات ))48

وهذا ايضا كذب من المشكك فصورة الكتاب الذي يحوي كلماته

وهو يقول انها اضافه خطا فقط لتوفيق العدد مع يوحنا 19: 34 ولادله لا تكفي لتثبيتها



العالم " دانيال والاس " أيضاً يقدم لنا أهمية تلك المخطوطتان قائلاً:

(( [ الفاتيكانية ] بالإجتماع مع المخطوط السينائي يعتبران شاهد قوي لأقدم شكل للنص ))49

ولكنه لم يقل انه اهم دليل واقوي من اي دليل اخر وكثيرا ما فضل الباحث فليب كامفورت قراءات اخري غير الموجوده في السينائية وستجد امثله كثيره في موضوعات النقض النصي في الموقع



لا يقتصر الأمر في مجملة علي التعليقات المجردة وإنما يتعداه الي التقرير النصي أيضاً.

فخلال العديد والعديد من الحالات النقدية بالكتاب المقدس فإن علماء النقد النصي لا ينفكون في سعيهم نحو تفضيل المخطوطتان ( السينائية والفاتيكانية ) ولو بشكل منفرد في مواجهة باقي التقليد النسخي للنص المقدس. وهي الحقيقة ذاتها التي اشار اليها منذ ما يزيد عن قرن من الزمان العالمين الشهيرين بمجال النقد النصي وهما " ويستكوت وهورت " قائلين:

(( لا توجد قراءات بالمخطوطتين السينائية والفاتيكانية يمكن بأمان رفضها بكل جزم ، رغم انه في بعض المواضع يصح وضعهم كقراءات بديلة ، خصوصاً عندما لا يلقون دعماً من النسخ القديمة والآباء )) 50

وبالطبع لاثبات صحة السينائية يستشهد بوست كوت وهورت الذين اعترض عليهم الكثيرين جدا في طوال قرنين من الزمان لاخطاؤهم الكثيره في ترجمتهما

وللمعلومه وستكوت وهورت هم من اول انصار النص النقدي المخالف



أحد ابرز تلك الأمثلة ( ويشبه بدرجة مذهلة حالتنا هذه ) هي تلك الحالة النقدية الموجودة بنص أعمال الرسل 8/18 حيث تقول ترجمة الفاندايك:

(( وَلَمَّا رَأَى سِيمُونُ أَنَّهُ بِوَضْعِ أَيْدِي الرُّسُلِ يُعْطَى الرُّوحُ الْقُدُسُ قَدَّمَ لَهُمَا دَرَاهِمَ ))



إلا أن الأغلبية الساحقة من علماء النقد النصي ( نستل وتشندروف وألفورد ويستكوت وهورت وميرك و وعلماء نسخة Nestle-Aland 27th وأغلب علماء نسخة UBS4 وعلماء النسخة الإنجليزية NetBible) يفضلون حذف كلمة " القدس - τὸ ἅγιον ".

فعلي الرغم من ان التقليد النصي الداعم لتلك القراءة يتمتع بأغلبية المخطوطات اليونانية بما يقارب الـ (471مخطوط يوناني )51 ، وأيضاً توزيع جغرافي ( لاتيني ، سرياني ، قبطي )52

إلا أن هؤلاء العلماء يقرون بأن القراءة الصحيحة بلا شك هي بحذف كلمة " القدس " ، علي الرغم من ان تلك القراءة مدعومة من خلال المخطوط السينائي والفاتيكاني فقط لا غير ، ومن الترجمات القديمة القبطية الصعيدية copsa والقبطية copmae فقط لا غير.53



إن تلك الحالة " اعمال 8/18" تشبة في دليلها الخارجي حالتنا بـ" متي 27/49 " بشكل كبير ، فعلماء النقد النصي هنا فضلوا قراءة الأقلية ( مخطوطتان فقط ) في مواجهة أغلب المخطوطات اليونانية ، وأيضاً فضلوا الأخذ بأقل دعم من الترجمات القديمة ( القبطية) فقط ، في مواجهة التوزيع الحغرافي الكبير (اللاتينية ، السريانية ، باقي الترجمات القبطية).



هذا كلام غير امين وغير صحيح بالمره وارجوا من الاخوه الاعزاء الرجوع الي ملف هل الروح القدس ام الروح اع 8: 18

ولا ادري هل فقط يريد المشكك التشتيت ؟

ولاؤكد واوضح اولا ان كلمة القدس لغيت عن خطا وليست اضافه جمله كمثل متي 27 وهذا يوضح عدم امانة المشكك فالاختلافات بين الحالتين كثيره جدا جدا

ثانيا لغيت كلمة القدس في بعض المخطوطات في الاعمال 8

وهذا الخطا وجد في السينائية والفاتيكانية ولم تتفق معهم الافرايمية

وبالنسبه للترجمات القبطي الصعيدي والوسطي معا علي عكس هذه الحاله فالصعيدي ايدت ان الاضافه خطا



ولا يوجد اي قول من اقوال الاباء ايدا ان حزف كلمة القدس



واشياء اخري كثيره من يدرس ملف اعمال 8: 18 ويقارنها بهذا الملف في متي 27 سيركي ان الحالاتين لا يصح ان يقارنا ببعض



في حالتنا النقدية بـ " متي 27/49 " فلا شك انه علي صعيد المخطوطات اليونانية فإن جانب إضافة الفقرة لا يقتصر فقط تمتعه بأفضل وأقدم مخطوطات العهد الجديد ، وإنما أيضاً يتمتع بدعم إثنتين من أفضل المخطوطات الثانوية كالمخطوط الإفرامي والمخطوط ريجيوس. بالإضافة الي الكثير من المخطوطات ذات النص البيزنطي والذي إعتبر شهادتم العالم " ميشل هولمز " مثيره معللاً ذلك بالقول:

(( هذا المزج بين مخطوطات الدعم الخارجي يعد مثيراً ، خصوصاً وأنه لا واحدة من تلك المخطوطات ذات الأحرف الصغيره له علاقات معروفة بالنص السكندري )).54 ، وهو ما جعل العالم " ويلاند ليكر " يتسائل في غرابة: (( لماذا أضاف 35 مخطوط بيزنطي بشكل كامل تلك الكلمات بالشكل المماثل في المكان المماثل )).55



وهذا غير امين لان الاف من المخطوطات البيزنطيه كما وضحت ايدت ان الاضافه خطا

التي يرمز لها برمز

Byz



أما علي صعيد الترجمات فمن خلال شهود الإضافة فإنه علي الرغم من القصور الشديد بالهوامش النقدية للنسخ النقدية الحديثة في تفاصيل شهود إثبات تلك الفقرة بإنجيل " متي " إلا أنه بإمكاننا القول وبكل قوة بأن تلك الفقرة كانت معروفة بشكل واسع خلال القرون الأولي للمسيحية بل وحتي المتأخرة.

وهذا كلام غير صحيح ونقراء معا

فمثلاً نجدها معروفة في التقليد اللاتيني متمثلاً في عدد من المخطوطات الجيدة لفولجاتا القديس جيروم مثل ( D, L, mm, gat, kells, chad )56 ، إلا ان القيمة الحقيقية لتلك المخطوطات تظهر بشكل جيد للغاية في ضوء شهادة الفرنسي " Ubertino of Casale " والتي نص فيها علي رؤيته لمخطوط لاتيني قديم يعود للقرن الرابع منسوباً للقديس " جيروم " يحوي تلك الفقرة بتصحيح القديس " جيروم " نفسه !!57 ، ورغم ان تلك المخطوطة تعد الأن في عداد المخطوطات المفقودة إلا ان العالم النقدي الشهير " BURKITT " صدق علي شهادته ذاهباً الي القول بإحتمالية رؤية " البرتينو " لتلك المخطوطة وقت دراسته بباريس قائلاً:

كيف نقبل هذا الكلام وباي منطق اذا كان عندنا نص الفلجاتا ولا تحتوي علي الاضافه وكلمات القديس جيروم التي قدمتها سابقا في شرح العدد لا تحتوي علي هذه الاضافه

ونص كلماته

When on the cross the Lord Christ said, “Father into Thy hands I commend my spirit,” this spirit is said by the Arians and the Eunomians to be the Godhead of the only-begotten, for they hold that the body which He took was without a soul, but the heralds of the truth say that the soul was so called and they base their opinion on the following passages. The right wise Evangelist immediately adds “And having said thus He gave up the ghost.”

ولا نري بها الاضافه

فكل ما قاله غير صحيح



(( تلك الأشياء لا تؤثر في جوهر القضية بأن " ألبرتينو " لم يكن حالماً ، ولكنه أعطه دليلاً ذكي ومباشر عن شيئاً قد رأه بالفعل )) ، واصفاً إياه بالقول: (( بالتأكيد كان رجلاً متعلماً بشكل جيد للغايه )) 58



فضلاً عن وجودهاً في عدد من المخطوطات اللاتينية الهامة مثل (Codex Usserianus II) والتي تعود للقرن الثامن59 ، وأيضاً المخطوط اللاتيني الهام ( Codex Ardmachanus ) ويعود لأوائل القرن الثامن والتي يري العالم " ستيفان جوين " أن نصه ينحدر الي نسخه قديمة كانت بالفعل بين يدي القديس " باتريك " بالقرن الخامس60، يضاف الي ذلك شهادة غير مباشرة من أهم المخطوطات اللاتينية القديمة وهي المخطوط اللاتيني ite ( تعود للقرن الخامس ) ، حيث اشار العالم " فوجيلز " الي ان ناسخ هذا المخطوط بدا وكأنه يحاول موازنة نص يوحنا 19/34 مع نفس الصيغة الموجودة بمتي 27/4961 وذلك من خلال حذف كلمة " للوقت - euvqu.j " وإعادة ترتيب الكلمات الأخيرة بالفقرة لتصبح " ماء و دم " مثلما هو الترتيب في الفقرة بإنجيل " متي ".62

فهو الان يترك كل المخطوطات اللاتيني مثل نسخة القديس جيروم واللاتينيه القديمه واللاتيني في بيزا لانهم يشهدون ضد شبهته ويثبتون ان شبهتة باطله ويستشهد بنسخ من القرن الخامس والثامن



وإنتقالاً من الكنيسة الغربية نحو الكنيسة السريانية ، فمن خلال بعضاً من المخطوطات السريانية الفلسطينية والتي تثبت انه بلا شك بأن الفقرة كانت معروفة ايضاً بالكنيسة السريانية. نقطة هامة تضاف الي دعم تلك المخطوطات للسريانية الفلسطينية تتمثل في فقرة وجدت بهامش المخطوط 72 والذي يعود للقرن الحادي عشر حيث ينقل لنا المُعلق بتلك المخطوطة بأن تلك الفقرة كانت معروفة في القرن الثاني لدي تاتيان63 ويوحنا ذهبي الفم والعديد من الآباء.64 ، الأمر الذي يُظهر ان تلك الفقرة بدت وكأنها معروفة لدي الآباء في الكنيسة السريانية خلال القرون الأولي.

وهذا غير صحيح بالمره واثبت انه كذب فوضعت سابقا كلمات العلامه تيتان وموقف القديس يوحنا ذهبي الفم . وهذا يثبت انه يكذب ويبني علي تضليله اوهام يحاول ان يخدع بها البعض ولكن نصوص الكلام كاملا التي وضعتها سابقا توضح كذبه

وما بني علي باطل فهو باطل



إلا ان إثبات صحة هذا النقل من المخطوط 72 وضع العلماء في مواجهه صعبة مع الوقائع الفعليه للدياطسترون ، حيث انه لا يوجد اي مخطوط متوافر حالياً للدياطسترون يشهد لوجود تلك الفقرة ، وهو الأمر الذي جعل علماء النقد النصي يهملون تلك الشهادة بإعتبارها لا تملك اي دلائل واقعيه مع إهمال تفسير (كيف) و (لماذا) وجد مثل هذا التقليد بالمخطوط خصوصاً وان إشارته الي وجودها عند القديس " يوحنا ذهبي الفم " تثبت ان المُعلق لم يخترع ذلك التقليد وإنما كان ينقل فقط تقليد كنسي معلوم بشكل كبير في ذلك الوقت.65

إلا انه ومع أكتشاف عمل ابوكريفي يُسمي " أعمال يوحنا "66 ، يعود به العلماء الي القرن الثاني67 ، فإنه قد وجد ان ذلك العمل يدعم إثبات صحة وجود تلك الفقرة بالصورة نفسها الموجودة بإنجيل " متي " حيث يقول: (( وأنهم أسلموه الي بلاطس البنطي ، وجلدوه ، وخلعوا ملابسه ، وبصقوا علي وجهه ، ونسجوا تاجاً من الأشواك وألبسوه علي رأسه ، وصلبوه علي الشجره ، وأعطوه خلاً ليشرب ، وطعنوه بالرمح في جانبه ، وأنه صرخ بصوت عالي علي الصليب " أبي أغفر لهم " ))68



ولاحظوا معي ما فعل هو بني علي مخطوطه غير صحيحه في القرن التاسع افتراضيه واهية جدا ان الاضافه قديمه في اعمال يوحنا الابوكريفية ؟ فكيف نصدق عمل كاذب مرفوض اقدم نسخه من القرن التاسع امام الادله الصحيحه التي قدمتها

وايضا لااكد عدم امانة المشكك اقدم لكم ملحض بحث عن اعمال يوحنا الابوكريفية

لان هناك دليل قوي علي انها كتبت في القرن الرابع وشرحه الكتاب الذي استشهد به المشكك ولكنه غير الحقيقه كالعاده

ويؤكد الباحث ان هذا الكتاب الابوكريفي يرجع الي اخر القرن الرابع بداية القرن الخامس فكيف يدعي المشكك ان من القرن الثاني ؟

فهذا دليل اخر علي عدم امانة المشكك بعد كل الادله السابقه التي قدمتها



إلا ان المشكلة الحقيقية في ذلك القول ليس هو إثبات وجود تلك الفقرة بالقرن الثاني فقط وإنما أيضاً إكتشاف العلماء ان ذلك العمل كما أثبت العالم " كونولي " كان أصله باللغة السريانية وليست اليونانية وأن كاتبه إعتمد أصلاً في إقتباساته للإنجيل علي نسخ دياطسترون تاتيان الموجودة بين يده. 69

وهنا يقع في خطا يكشف به نفسه زياده وهو ان اللغه لهذه الاضافه ليست صحيحه باللغه اليونانيه ولكن سريانيه

وهذا ساوضحه تفصيلا في مفاجاتي اللفظيه في اخر الملف

وعلي فكره شهادة العلماء كلهم يؤكدون ان هذه الاضافه غير مجوده في كتاب الدياتسرون ونص العدد في كتاب الدياتسرون هو

and fastened it on a reed, and brought it near36213621    cf. § 12, 13, note. his mouth to give him a [4] drink.  36223622    John xix. 30a. And when Jesus had taken that vinegar, he said, Everything is finished.  [5] 36233623    Matt. xxvii. 49; Luke xxiii. 34. But the rest said, Let be, that we may36243624    Or, Let us. see whether Elijah cometh to save him.  [6, 7] 36253625    Luke xxiii. 46a. And Jesus said, My Father, forgive them; for they know not what they do.  And Jesus cried again with a loud voice, and said, My Father, into thy hands I commend36263626    Lit. lay down. my spirit.  36273627    John xix. 30b. He said that, and bowed his head, and gave up his spirit.

والدياتسرون بكل مخطوطاته ونسخه وترجماته سرياني ولاتيني وعربي يحتوي علي العدد الصحيح بدون الاضافه الخاطئه



يضاف الي ذلك الإكتشاف ما تم نشره عام 1934م من عظات المهرطق ( ماني ) باللغه القبطية والتي اشار العلماء إلي إحتوائها علي عدد من الإشارات الي طعن جانب يسوع قبل عملية إعتراف قائد المئة ( لوقا 23/47 ) ، إلا ان الشهادة المؤثرة هنا لهذا الأمر هو إقرار أبحاث العلماء الي ان ( ماني ) قد إستخدم الدياطسترون في صورته الأولي70،

هذا كلام غير امين لان ماني ولد عام 216 في بابل ومات عام 275 في فارس وتكلم اللغه الفارسيه وكتاب الدياتسرون كتب عام 160 م والعلامه تيتان الذي كتب الدياتسرون عاش من سنة 120 م الي 180 م وعاش في سوريا فلا علاقه بينهما فكيف يستخدم ماني النبي الكاذب الفارسي بعد اكثر من مائة سنه كتاب الدياتسرون المقدس للسريان النسخه الاصليه ؟ هذا كلام كذب وتضليل

الأمر الذي يعني ان هناك شواهد فعلية حقيقية لوجود تلك الفقرة بدياطسترون تاتيان في صورتها الأولي بالقرون المبكرة. وهو الأمر الذي جعل علماء النقد النصي يعيدون التفكير جدياً في شهادة المخطوط 72 مرة اخري ليخرج العالم " ويليام بيترسين " قائلاً:

(( كنتيجة فإنه من الصعب معرفة إذا كانت تلك القراءة منسوبة للدياطسترون ام لا )) 71

وماني المهرطق الذي ادعي النبوه وانه اخر الانبياء وسيد الخلق و كتابه حرقه الامبارطور الفارسي بعد ان سلخ جلده وتفرق اتباعه فمن اين اتت كتابات وعظته ( ولدراسة بدعة ماني ارجوا قراءه محتويات هذا اللنك http://www.coptichistory.org/new_page_1840.htm



وطبعا هو بني شبهه علي كذبه شرحتها في الفقره السابقه

ومن الكنيسة السريانية الي الكنيسة الحبشية ، فمن خلال النسخة الأثيوبية والتي قام بها ثلاثة رهبان اثيوبيين قدموا من الحبشة الي روما عام 1548م وبحوذتهم بعض المخطوطات الأثيوبية قاموا من خلالها بعمل تلك النسخة من الترجمة الأثيوبية والتي يرمز لها بالرمز ethro72، الامر الذي يعني ان تلك الفقرة كانت معروفة أيضاً بالحبشة

وشئ عجيب جدا يستشهد بمخطوطه اثيوبية من القرن السادس عشر وينكر المخطوطات القديمه الاثيوبية التي تعود للقرن الخامس الموجوده بين ايدينا وتشهد بان الاضافه خاطئه وليس لها وجود ؟؟؟؟



فضلاً عن وجودها بالكنيسة الغربية والسريانية والكنيسة القبطية متمثلة في إثنتين من أقدم المخطوطات للترجمة القبطية وهما قبطية وسط مصر copmae ، المخطوطSchoyen ويعود لأوائل القرن القرن الرابع ، والمخطوط Scheide ويعود لنهاية القرن الرابع وبداية القرن الخامس.73 ، قيمة هذه المخطوطات لا تتمثل في أنهما من أقدم المخطوطات القبطية فحسب وإنما أيضاً لأنه قد ثبت لعلماء النقد النصي ان المخطوط الأخير منهما تحديداً قد تم ترجمته من المخطوطات اليونانية مباشرة بدون واسطه ، وهو ما أشار إليه العالم " بروس متزجر " قائلاً:

(( بشكل واضح فإن نسخة وسط مصر قد ترجمت مباشرة من اليونانية ))74

وهذا امر ايضا عجيب فهو يستشهد بالمخطوطه الوسطي وينكر الصعيدي والبحيري التي تكلم عن عظمتهم واهميتهم في التليفزيون امام الجميع وهو يشهدون ضده ويثبتون ان شبهته باطله

وهو لم يكمل كلمات الباحث بروس متزجر عن اخطاء الوسطي

ولاثبت كلامي صورة الصفحه من الكتاب التي استشهد منها المشكك

ويقول بروس متزجر

مقارنة الخلافات الداخليه في الوسطي عن النص اليوناني عاده لتكييف وتنسيق وليس بانفصال في الاعداد وتدخل اضافات كبيره او صغيره للنص مثل

ويبدا يورد امثله لهذه الاضافات الخاطئه

فكيف يستشهد بجزء من كلامه ويترك الجزء الهام في نفس الصفحه لشرحه اخطاء اضافات هذه المخطوطه





الأمر الذي يكسبها فائدتين : الاولي أهميتها كأداه مساعده قوية في النقد النصي كما أشار العالم " كورت ألاند " قائلاً: (( الترجمات القديمة التي يمكن فقط إعتبارها مصدراً أو أداه مُفيدة في النقد النصي للعهد الجديد هي تلك المشتقة مباشرة من اليونانية ))75

والفائدة الثانية: تتمثل في إنها إشارة قوية الي وجود مخطوطات يونانية قديمة فعلية اخري غير تلك المذكورة كانت تحوي تلك الفقرة بإنجيل متي. وذلك لأن مخطوط وسط مصر يعد فعليا من أقدم المخطوطات الحقيقية الفعلية لإنجيل متي حالياً.76

وقد اوضحت بالادله ان كلامه خطا وهي مخطوطه تضيف اجزاء كثيره وهذا يفسر الاضافه الخاطئه بها علي عكس الصعيدي والبحيري





ن قطة أخري مميزة يُضيفها المخطوط العربي المنشور حديثاً والذي يعود الي القرن التاسع الميلادي وكان يُستخدم في القراءات الكنسية حيث نجد ان النص ثابت بهذا المخطوط ( كما هو واضح بالصورة )77

وما اضحكني هو ما كتبه في الهامش يثبت ان ما قاله خطا

فهو قال في الهامش

بكل تأكيد فإن أهمية تلك المخطوط تتمثل في نصها الذي يعد نصاً مختلطاً

وهذا يعني ان هذه الكلمات ليست من بشارت متي لوحده ولكنها مختلطه من البشارات الاربع وبكل وضوح تكون هذه الكلمات من انجيل يوحنا

فهو يقول كلام ويضع في الهامش ضده



وبالطبع تجاهل المشكك مجموعة المخطوطات القديمه جدا للقراءات الكنسية التي يرمز لها

Lect

وهي تعد باللاف وتحتوي علي العدد الصحيح بدون اضافه

فكيف يدعي الموضوعيه وهو يتمسك بمخطوطه واحده نصها مختلط بين متي ويوحنا ويترك الاف المخطوطات التي تشهد لصحة العدد دون الاضافه الخاطئه ؟؟؟؟؟؟؟؟



بشكل مختصر فإن قراءة الإثبات تتمتع بدعم جغرافي كبير فهي معروفة كما رأينا بالكنيسة اللاتينية والسريانية والقبطية وحتي العربية بالإضافة الي الكنيسة السلافية الأمر الذي يبرهن كما ذهب " جون نولاند " في حواشي تفسيره الي أنها كانت:" واسعة الإنتشار في القرون المبكرة "78 ، وشاركه فيه العالم " ستيفين بينيلس " مؤكداً علي ان وجود الفقرة بالسينائية والفاتيكانية والإفرامية وبعض مخطوطات السريانية والقديس " يوحنا ذهبي الفم " والمخطوط اللاتيني Ardmachanus : (( يُشير الي انها كانت واسعة الإنتشار ))79

وهذا كلام غير صحيح وكتاب

The Gospel of Matthew - by John Nolland and Danial M Gutner

هو فقط 331 صفحه فكيف شهد علي هذه الفقره في صفحة 1201 ؟؟؟

وها هي صوره من اخر صفحه في الكتاب



حتي ان العالم " نستل " يؤكد علي أن حتي عدم الإقرار بصحة تلك الفقرة بإنجيل متي لا يؤثر علي الحقيقة التي تقول بـ: (( أنها أضيفت في فترة مبكرة جداً وأن كل المخطوطات إحتوت عليها وعلي جانب أخر فإنها كانت كثيرة جداً ومنتشرة بشكل متباعد جداً ومن ثم إذاً فإنها تعود الي نموذج واحد ))80

وندرس معا نص كلامه لنعرف هل كان المشكك صادق ؟

UBS4

وهو وضع العدد الصحيح واكد بهذا ان الاضافه خاطئه



ويؤكد العالم " فوجيلز ": (( في الحقيقة يجب ان تكون الفقرة قديمة جداً ، إذ يجب ان تكون قد أدخلت قبل ان يكون لها هذا التوزيع المختلف ))81

واعتقد المشكك ايضا نقل خطا ( هو وضع تود وبها حرف اي ذائده )

ولاني اوضح بالادله هنا صفحة الكتاب الذي استشهد به ولن تجدوا اي استشهاد عن ان الفقره قديمه

وملخص ترجمتها

هو يتحدث عن وضع كلمه ملك اليهود على الصليب وقال ان بيلاطس قبل هذا وايضا جماعه اليهود الذين كانو قبلوا المسيح فى الخفاء-ولكن رفض هذا الغير مؤمنين

ثم تحدث عن نيقوديموس ويوسف الذين ذهبوا متاخرين وعاينوا جسد السيد المسيح بعد الموت

هو يركز على اليهود الذين قبلوا المسيح فى الخفاء والفريسيين

وان المعبد الذي ذكرة المسيح كان يقصد به جسده بخلاف فهم الفريسيين وتلك كانت نقطه الخلاف بينهم

يتحدث عن تلك النقطه ان اليهود الذين قبلوا المسيح خفاءا فهموا المسيح بانه تحدث عن جسده كمعبد بخلاف الفريسيين الذين فهموا انه يقصد المعبد الحقيقى

لذلك قبل اليهود المسيحيين خفائا ان توضع جمله ملك اليهود على الصليب مع بيلاطس بخلاف الفريسيين الذين رفضوا



فاين ما قاله المشكك ؟



ولا يختلف الحال هنا بالنسبة لكتابات الآباء علي الرغم من الغموض الشديد الذي يحيط بشهادتهم ، فيوسابيوس القيصري وأوريجانوس وكاتب قوانين الرسل وهيلاري واغسطينوس لا يوجد في كتاباتهم ما يدل علي معرفتهم لها بل ان القديس أوريجانوس نفسه كان يعد خروج الماء والدم من جنب يسوع هو معجزة نظراً لأن الأجساد الميته يكون فيها الدم متجلطاً ولا يتبع خروجة الماء !!82

والغريب ان المشكك يقول انه طبيب وهو لم يفكر كيف يخرج من جنب انسان حي دم وماء دون اختلاط ؟؟؟؟؟؟؟

وقد شرحتها في الملف السابق



إلا إنه وبالمقابل فبجانب القديس " يوحنا ذهبي الفم "83 والقديس " كيرلس السكندري " فإن العالم " ستيفين بينيلس " نشر مقالاً بجريدة دراسات العهد الجديد عام 1983م أثبت فيه بأكثر من شهادة من خلال العديد من الكتابات القديمة ان تلك الفقرة كانت معلومة قديماً بشكل واسع في الكنائس المسيحية المختلفة.84

واثبت ان كلامه وادلته خاطئه

وملحوظه مهمة كل العلماء الذي اقتطع من كلامهم مثل

بروس متزجر

فليب كامفورت

نستل

روجر اومانسون

دانيال

وغيرهم الكثير جدا جدا اكدوا ان الاضافه خطا

فكيف يقتطع كلمانت منهم ليستشهد بها ويترك باقي كلامهم الذي يثبت ان هذه الاضافه خاطئه ؟



من خلال التحليل السابق للدليل الخارجي فلا شك ان أقدم وأفضل الشهود تميل بشكل واضح نحو تقليد إثبات الفقرة بإنجيل " متي " ، ولا شك ان تلك الفقرة كانت معروفة بشكل واسع خلال القرون الأولي ( كما هو موضح من خلال الشكل التالي ):





وبالطبع كل الكلام في الخريطه التي الفها غير صحيحه للاتي

السلافينيه تشهد للعدد الصحيح

الدياتسرون يشهد للعدد الصحيح

الاثيوبية تشهد للعدد الصحيح

اللاتينيه تشهد للعدد الصحيح

الفلجاتا تشهد للعدد الصحيح

وكلهم اكدوا ان الاضافه خطأ

وتكون الخريطه الصحيحه هي الاتي





الدليل الداخلي



أهمية تحليل الدليل الداخلي في حالتنا النقدية بـ " متي 27/49 " يكمن بشكل كبير في أن علماء النقد النصي لا ينظرون بصورة ديناميكية في الدلالة الخارجية للمخطوطات.

فليس معني ان تلك الفقرة مدعومة من قبل المخطوطتين ( السينائية والفاتيكانية ) فهي صحيحة بشكل مطلق ، حتي " ويستكوت " و " هورت " لا يقولان بذلك ، بل علي النقيض فهما وغيرهما من علماء النقد النصي يرون انه يمكن رفض القراءة التي يتشارك فيها المخطوط السينائي مع المخطوط الفاتيكاني وذلك من خلال سبب واحد وهو:85

ارجوا قراءه الشاهد الذي قدمه



(( القراءات الموجودة بالسينائية والفاتيكانية يجب ان تقبل كقراءات اصلية ، حتي يتواجد دليل داخلي قوي يُظهر عكس ذلك ))86

وهذا الاستشهاد من كتابات وستكوت وهورت الذي رفض كل شئ فيما عدا السينائيه التي اكتشفها تشيندورف



خلال تلك الفكرة فإن علماء النقد النصي بدا واضحاً وان التفسير الوحيد لرفضهم لصحة تلك الفقرة سيكون منصباً بشكل كامل علي الدليل الداخلي فقط وليس الخارجي ، لذا علماء النسخة الإنجليزية NetBible لم يكن أمامهم سوي الزعم بأن هناك دليلاً داخلياً قوياً يقف ضد الإعتراف بأصولية تلك الفقرة قائلين: (( رغم ان الدعم للقراءة الأقصر ليس رائعاً بشكل مقارب ، فإن الإعتبارات الداخلية تجبرنا علي ذلك ))87

ونص الكلام من نت بيبل

87tc Early and important mss (א B C L Γ pc) have another sentence at the end of this verse: “And another [soldier] took a spear and pierced him in the side, and water and blood flowed out.” This comment finds such a strong parallel in John 19:34 that it was undoubtedly lifted from the Fourth Gospel by early, well-meaning scribes and inserted into Matt 27:49. Consequently, even though the support for the shorter reading (A D W Θ ث1,13 33 د lat sy sa bo) is not nearly as impressive, internal considerations on its behalf are compelling.

مخطوطات قديمه ومهمة تحتوي علي الاضافة ولكن هذا التعليق ( اي انه ليس نص ولكنه تعليق جانبي ) تجد في مقابلها عدد موازي قوي جدا في يوحنا 19: 34 وعدد يوحنا لاخلاف عليه موجود في الانجيل الرابع بالشواهد القديمه والثابت معناها ( اي ان يوحنا دليل قاطع علي ان الاضافه في متي خطا وانه نقل خطا من يوحنا ) . والنساخ ادخلوها في متي 27: 49 تباعا حتي لو الادله للقراءه القصيره لاتقترب في اثارة الاعجاب . الادله الداخليه تقهرها

فهو يؤكد علي ان الادله الخارجيه تشهد بخطا الاضافه بعد مقارنتها بالمخطوطات وانجيل يوحنا وايضا الادلة الداخليه تضحدها

فلماذا لم ينقل المشكك بامانه ؟



مشاركين في ذلك ماقاله العالم الإنجليزي الشهير " صموئيل ترجليز " عن تلك المشكلة:

(( إذا كانت مفاجأة لأي فرد من أن مثل تلك المخطوطات الرائعة كالفاتيكانية والإفرامية أخطأت في إضافة تلك الفقرة بإنجيل متي ، فإننا فقط بحاجة الي توضيح أنه لا توجد اي مخطوطة مهما كانت خالية من أخطاء النساخ التوازنية )) 88

وهذه الشهاده دليل ضده فهو يؤكد انها مضافه خطا

وفقط توقف المشكك عند هذه الجمله ولم يكمل الجمله التاليه التي يشرح بها الباحث صامويل دليل دخولها الي المخطوطات

وصورة الكتاب

ويقول ان القديس يوحنا شهد بنفسه وعاين عن قرب الاحداث ولهذا فان هذا العدد لا ينتمي لانجيل متي وايضا الاسكندرية وبيزا وام اس اس الذين ينتموا لاقدم مخطوطات

إذا كانت مفاجأة لأي فرد من أن مثل تلك المخطوطات الرائعة كالفاتيكانية والإفرامية أخطأت في إضافة تلك الفقرة بإنجيل متي ، فإننا فقط بحاجة الي توضيح أنه لا توجد اي مخطوطة مهما كانت خالية من أخطاء النساخ التوازنية التي احضرت اشياء شفوية من بعضهم ووضعوه في انجيل وهو ينتمي لانجيل اخر

والقواعد النحويه التي وجدت في هامس الم اس اليوناني اوضحت دخول العدد بسبب الدياتسرون الذي وضع الاعداد المتقاربه فيكون فتكون العدد القصير هو الحقيقه



ولا يختلف الحال عند العالم " بنجامين وارفيلد " والذي يقر بأن شهود إثبات تلك الفقرة يتمتعون بالقوة الظاهرة إلا ان " الدليل الداخلي يمنعنا من قبول تلك الكلمات كأصلية "89

وبالفعل بنجامين قال ان الادله الداخليه يمنعنا من قبولها ولكنه لم يقل ان الادله الخارجيه تتمتع بالقوه الظاهريه كما ادعي المشكك

وهذا صورة من صفحة كتابه

ونري بوضوح انه قارن ادله خارجيه بادله خارجيه ولم يقل ان الادله الخارجيه للاضافه يتمتعون بقوه ظاهره

هل كل هذا الكم من عدم الامانه مقبول في بحث واحد ؟



وهو القول الذي يبدو وكأنه مجرداً بشكل واضح من أي دلالة ، فوفقاً لعلماء NetBible وغيرهم فإن تلك الفقرة قد تمت إقتباسها من إنجيل " يوحنا 19/34 " وذلك في محاولة لما يعرف في علم النقد النصي بإسم " التوازنات – HARMONIZATION " وهو نوع من التحريف المُتعمد من قبل النساخ الهدف منه إحداث نوع من التوافق او التوازن بين فقرات وقصص الأناجيل لتبدو وكأنها فكرة واحدة في سردها وجوهرها.90

وقدمت نص نت بيبل كامل فيما سبق وهي بالفعل تؤكد انه مقتبسه خطا من يوحنا



يقول الناقد النصي الشهير " بيرنت ستريتر " في تبيان ذلك الفعل قائلاً:

(( فقرة الطعن بالرمح علي الصليب ( متي 27/49 ) قابلة للتفسير بسهولة علي انها محاولة للتنسيق بين " متي " و " يوحنا " ))91، وهو نفس ما ذهب إليه أيضاً " بروس متزجر "92

وهو نفس العذر عند الدكتور " جون ويكلنسون " القائل: (( سجل تلك الحادثة خاص بيوحنا ، في متي 27/49 الواقعة موصوفة تقريباًَ بنفس الكلمات كما هي بيوحنا 19/34 ، لكن علي الرغم من شهادة المخطوطات الجيدة ، إلا ان تلك الإضافة بمتي يجب ان ترفض ببساطة كموازنة متي مع يوحنا )) 93

إلا ان هذا الزعم يفتقد بشدة لأي دليل مباشر أو حتي غير مباشر علي صحته.

نلاحظ معا ان المشكك بدون ان يقصد اكد ان كل باحثين النقض النصي المدعمين للنص النقدي او النص المسلم او نص الاغلبيه او المحايدين من ملحدين ومسيحيين كلهم واكرر كلهم وبالاجماع اتفقوا ان هذه الاضافه خطا وقدما ادله كثيره اوضحتها بعد ان حاول المشكك اخفاءها باقتباس جزء من كلامهم

ويعود المشكك فيقول انه لا دليل مباشر او غير مباشر

فماذا اقول له ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

هل هو الوحيد الذي يدعم صحتها بدون ادله بعد ان اثبت كل هذا الجمع خطاها ؟؟؟؟؟؟



فوفقاً لجوهر عمل الناقد خلال الدليل الداخلي فإنه يتمثل فيما أثبتناه قبلاً من أنه:

(( بمعني أبسط فإن علي عالم النقد النصي في تحليله لقراءة ما أن يقوم بمهمة تقمص دور الناسخ وذلك حتي يتفهم ويكتشف ماذا كان يدور في فكر ذلك الناسخ الذي مات منذ ما يزيد عن خمسة عشرة قرناً !))94

هذا خطا لان المحللين لهم اثني عشر قاعده للتحليل الداخلي وما اوحي الينا المشكك فهو كذب كعادته



وهي الوظيفة التي تبدو في أغلب جوانبها مقصوره علي نظرة شخصية مجرده للناقد ولا تقوم علي اي دليل واقعي ، الناقد " موريس ربينسون " يخبرنا عن تلك الحقيقة قائلاً:

(( النظريات التي تزعم الدفاع عن الأصولية وتوثيق أصولية قراءات الأقلية النصية هي تخمينية في أفضل الحالات ، مثل هذه النظريات مفعمة بمشاكل الإتساق المنطقي ونقص وعدم واقعية في رؤية تاريخ النسخ ، ويساء إستخدامها بانتظام في التطبيقات النقدية النصية ))95

وهذا كذب ايضا لان الصفحه السادسه عشر من هذا الكتاب هي

ونتفاجئ ان الصفحه السادسه عشر هي اخر الاصحاح الثامن اول الاصحاح التاسع من انجيل متي ؟؟؟؟؟؟

فاين الكلام الذي قاله ؟



ذلك القصور يظهر بشكل واضح في تعليلات العلماء لأسباب رفضهم لتلك الفقرة ، فبمجرد نظره بسيطة في تعليلات العلماء لرفضهم لتلك الفقرة فإننا سنكتشف ان تلك الفقرة لا تحدث أصلاً اي شكل من اي نوع من التوازنات بين قصة " متي " وبين قصة " يوحنا " بل علي النقيض تماما فهي تقدم أربعة أوجة تختلف كلياً عن وجودها في إنجيل يوحنا:



الوجه الأول:

  • وفقاً لشهادة القديس " يوحنا " فإن حادثة الطعن وقعت بعد موت يسوع ( يوحنا 19/33 ) في حين فإن التقليد القديم لإنجيل " متي " يُظهر ان حادثة الطعن وقعت قبل موت يسوع ( متي 27/48 )



الوجه الثاني:

  • وفقاً لشهادة القديس " يوحنا " فإن موت يسوع كان نتيجة التعليق علي الصليب ، في حين فإن هذا التقليد من جانب إنجيل " متي " يقر بأن موت يسوع كان في حقيقته مبني علي نتيجة الطعنه بجانبة بالرمح.



الوجه الثالث:

  • وفقاً لشهادة القديس " يوحنا " فإن خروج الدم من جانب يسوع بعد الطعنة يظهر وكأنه أمر خارق للطبيعة او كمعجزة كما ذهب القديس أوريجانوس ، في حين الفقرة بإنجيل متي تعطي تقريراً طبيعياً لحالة خروج الدم بإعتبار ان يسوع كان لا يزال حياً ، الأمر الذي علق عليه العالم Ramsey Michaels قائلاً: (( فقط في القراءة الأطول فإننا نري المعني الحرفي لسيلان دم يسوع ))96



الوجه الرابع:

  • وفقاً لشهادة القديس " يوحنا " فإن من طعن يسوع كان واحداً من " العسكر " الرومان ، في حين فإن فقرة إنجيل متي علي النقيض تماماً تجعل ان القائم بالطعنة هو شخصاً من الواقفين (عدد49).



تلك الأوجة الأربعة والتي تتناقض في ظاهرها مع نص يوحنا 19/34 تدل بشكل قاطع علي ان وجود تلك الفقرة كجزء أصيل من إنجيل " متي " لا يعني سوي ان تلك الفقرة في فكر الناسخ لا يمكن ان تكون قد وضعت بغرض إحداث اي نوع من التوازن بين إنجيل متي و إنجيل يوحنا.

حتي الان لا اختلف مع المشكك في هذه الاربع اوجه التحليل الداخلي التي تثبت ان هذه الفقره مضافه خطا من الناسخ الا انه قال انها متناقضه وبالطبع هي متناقضه في ذهنه هو فقط

لاحظتم حضراتكم انه قال ليس هناك اي دليل وهو يسرد بعض الادله بنفسه ؟؟؟ فها هذا تناقض في كلامه ؟



يؤكد ذلك تاريخ النقل النصي الداخلي لتلك الفقرة ، فوفقاً لما يقرب من 21 مخطوط ( أقدم المخطوطات السينائية والفاتيكانية والإفرامية ) من إجمالي 40 مخطوطات يوناني تحوي تلك الفقرة ، فإن الفقرة تقرأ في نهايتها بشكل مختلف عن " يوحنا " ، حيث ان التقليد وفقاً لـ " متي " يقرا (u[dwr kai, ai-maماء ودم ) في مخالفة واضحة لنص " يوحنا " الذي يقرأ (ai-ma kai, u[dwrدم وماء ) فليس فقط علي زعم العلماء ممن ينكرون صحة تلك الفقرة ان الناسخ فشل في إختيار المكان المناسب لتلك الفقرة بإنجيل " متي " حتي يحدث به توافق مع إنجيل " يوحنا " ولكنه ايضاً – ويالغرابة– فشل أخري في الموافقة بين كلمات الإنجلين نفسها!!

وملاحظه ما يقوله الان هو بيدعي انه بيتكلم من ادله داخليه لكنه عاد مره اخري للسينائية كدليل خارجي

ويذكر كلام يثبت ان مكانها خطا وترتيبها خطا مما يثبت انها اضافه خاطئه في مكان خطا بترتيب خطا

ثانيا النسبه التي قالها هي كذب شديد

فبالفعل القراءه في 21 مخطوطه من اجمالي عدة الاف مخطوطه يوناني وليس اربعين فقط كما ادعي



بناءاً علي كل تلك التناقضات والإختلافات الناتجة عن وجود الفقرة بين إنجيليي متي ويوحنا فإن العالم " ميشيل هولمز " رد فكرة التوازنية التي يجمع عليها كثير من العلماء قائلاً:

(( كلمات الفقرة مُميزة بما فيه الكفاية لإثارة التساؤل حول ذلك الإجماع ))97

وايضا كالعاده ينقل بدون امانه

فصفحة الكتاب

ويؤكد انها خطا ولم يقل ان الاجماع هم الخطا



إلا انه قد بدا واضحاً ان علماء النقد النصي لا يعيرون بالاً لمثل تلك العوائق في سبيل رفضهم المستميت لصحة تلك الفقرة بإنجيل " متي " حتي ان العالم البريطاني " ديفيد باركر " نقل ذلك الإصرار علي رفض تلك الفقرة قائلاً:

هل رفض الباحثين هو المستميت ام كذب المشكك وتضليله وهو المستميت ؟



(( ثلاثة من أفضل المخطوطات السينائية والفاتيكانية والإفرامية تحتوي بمتي 27/49 علي الكلمات " ..... " وهي المرفوضة من قبل النسخ الحديثة في ضوء كونها توازنية مع يوحنا 19/34. هذا يبدو عائقاً98 جيداً ، حتي علي الرغم من ان الكلمات ليست متطابقة ، وحتي علي الرغم من أن الحدث بإنجيل " متي " يسبق موت يسوع ))99

بكل بساطة حتي ولو كانت الفقرة غير متوازنة فعلياً بين إنجيلي متي ويوحنا فيظل الرفض لتلك الفقرة علي انها من فعل الناسخ لإحداث التوازن بين الإنجيلين !!!

وهذا رائ مبني علي ادله علي عكس اسلوب المشكك الذي بني علي اكاذيب



ولهذا فإن العالم النقد " هنري الفورد " وإن كان لم يدرجها في نصه اليوناني إلا انه صرح بأن الزعم بأن سبب تواجد الفقرة هو التوازنية مع إنجيل يوحنا هو سبب غير صحيح قائلاً:

(( انا لا استطيع الإقرار بثقة بأن تلك الإضافة الموجودة هنا في المخطوطات B C L وغيرها هي إضافة إستيفائية من يوحنا كما فعل دكتور " ويت " وغيره. لأنها اذا كانت ستخلق صعوبة كبيرة كما هو الحال هنا من ان الطعن بالحربة كان قبلاً وتسبب في موت يسوع، فإن هذا يجعلها ( كإضافة توازنية )100 غير محتمل جداً. لأننا نجد صعوبة في تخيل وقوع تلك الزيادة بمثل هذه الحماقة. تاريخ هذه الإضافة يجب ان يظل غامضاً في ضوء جهلنا التام بالتاريخ المبكر للنص ))101



الناقد النصي " بروس متزجر " أحد أهم اعضاء لجنة UBS4 ينقل لنا ان هناك أفكاراً بديله لتصور الفكر السائد في ذهن الناسخ وقتها قائلاً:

(( من المُحتمل ان تلك الفقرة بإنجيل يوحنا كُتبت من قبل بعض القراء في هامش إنجيل متي من الذاكره – هناك بعض الإختلافات الطفيفة مثل تسلسل " الماء والدم " – وبعض النسخ المتأخره قامت بإدخالها بشكل سيئ في النص ))102

وبالفعل بروس متزجر بعد ان حلل الموقف قال ذلك

It is probable that the Johannine passage was written by some reader in the margin of Matthew from memory (there are several minor differences, such as the sequence of “water and blood”), and a later copyist awkwardly introduced it into the text.



ولكن لأن كل الفرضيات تعد مجرد " تخمين " وإحتماليات مجرده لا دليل عليها الأمر الذي جعل العلماء يتساءلون لماذا هذا الموضع تحديداً الذي وضعت فيه تلك الفقرة كهامش وماهوا الصلة الرابطه بينه وبين موضع يوحنا 19/34 حتي يفكر اي شخص في اقتباس يوحنا هنا كهامش !! لا شك أنه أضعف الإحتمالات سواء بالتحليل الداخلي او الخارجي له ، وهو الأمر الذي جعل المُعلق الألماني " ويلاند وليكر " يرد علي فرضية ان أصل تلك الفقرة كان هامش احد المخطوطات وادخل بصورة خاطئة الي النص قائلاً: (( دعم المخطوطات المتنوع الغير مترابط يجعل هذا غير محتمل ))103 ، وفي موضع أخر بملتقي أشهر علماء النقد النصي بالعالم علي موقع المجموعات " ياهو " يؤكد علي ذلك قائلاً: (( من الصعب جداً تفسير ذلك الدعم المتنوع من المخطوطات لتلك الفقرة )).104

اتعرفون دليل المشكك هنا ؟

هو مجموعه من الافراد علي شاتنج الياهو !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

وها هو دليله



Top of Form

Search Web Search

Bottom of Form




Start a Group | My Groups

textualcriticism · Textual Criticism of the Bible



Top of Form

Bottom of Form

  • Members Only

  • Post

  • Files

  • Photos

  • Groups Labs (Beta)

Yahoo! Groups Tips

Did you know...

Message search is now enhanced, find messages faster. Take it for a spin.

Best of Y! Groups

  

Check them out and nominate your group.

Already receiving group email?

Stay on top of your group activity without leaving the page you're on - Click here to get the Yahoo! Toolbar

Messages

 

Messages Help



Top of Form

Message #

Bottom of Form

Top of Form

Search:

Bottom of Form

Advanced



Mat 27:49 the piercing

  Topic List   < Prev Topic  |  Next Topic >

Reply

< Prev Message  |  Next Message >




Philip Comfort is my friend!
I am currently reading his new book "Encountering the manuscripts", a new
intro-TC book. Overall there is too little on too many pages, but he has some
good points.

For example, he joins me in pulling the piercing incident back on the table. He



فهل وصلت العقلية البحثيه المنهجيه المنطقيه التي يدعيها و يتشدق بها الي عبثية عدمية فوضواية الاستشهاد بنفسه وبمجموعة تتخاطب في الياهو؟؟؟؟؟؟؟



القراءة الأصلب



قانون القراءة الأصلب او الأصعب " The Harder Reading " هو واحد من أشهر قوانين النقد الداخلي وهو معني بتك الصعوبة التي تواجه الناسخ في فهمه لتلك القراءة التي بين يديه 105،

هذا كلام غير دقيق فقد قال بروس متزجر

In general, the more difficuk reading is to be preferred,

particulariy when the sense, on the surface, appears to

be erroneous but, on more mature consideration, proves

to be correct. (Here, "more difficult" means "more difficult

to the scribe," who would be tempted to make an emendation.

The characteristic of most scribal emendations is

their superficiality, often combining "the appearance of

improvement with the absence of its reality."^ Obviously,

the category "more difficult reading" is relative, and a point

is somedmes reached when a reading must be judged to

be .so difficuk that k can have arisen only by accident in

transcription.)

وهذا شرح متزجر لهذه النقطه ويقول

عامة القراءه الاصعب مفضله احيانا لو كان الاحساس في الظاهر يقود الي خطا ولكن اكثر نضوج يبرهن ان انها اصح . ( اصعب يعني اصعب للناسخ الذي يحث علي بسبب شخصيته تصحيح الاشياء الغريبه . وعاده ما تجمع مع بظهور تحسن في البعد عن الواقع وملاحظ ان النوعيه من القراءات الاصعب متباينه ولا تحدث عاده ويحكم عليها بالاصعب عندما تنقل خطا في النسخ

فهل كلام المشكك في شرح هذه النظريه من كلام بروس متزجر صحيح ؟



فما هو ثابت خلال تاريخ الإنتقال النصي للعهد الجديد ان ناسخوه عمدوا دوماً الي إبدال الكلمات صعبة التفسير والدلالة بكلمات أسهل لا تشكل اي عوائق تفسيره106 ، يصفها العالم النقدي " جون كريسباخ " قائلاً: (( القراءة الأكثر صعوبة وأكثر غموضاً تُفضل علي القراءة الأوضح والتي تنهي علي الصعوبات وتجعل كل ناسخ قادراً علي فهمها ))107 ، تلك القاعدة تعد من أقدم القواعد النقدية وتعود جذورها في الحقيقة الي عصر الآباء انفسهم حيث أثبت العلماء ان القديس " أغسطينوس " كان من أوائل من دافعوا عن أولوية القراءة الأصلب والتي يصعب تفسيرها.108

هذا الكلام خطا وخالفه فليب كامفورت في كتابه وقال في النقطه الثانية من قواعد التحليل الداخلي

2 القراءه المختلفه الخطأ هي الاصعب او اصعب قراءه



والقديس اغسطينوس كان بيتكلم عن عدم فهم البعض للروحيات وهو حذر كثيرا من الحرفيات



تلك القاعدة تقوم في حقيقتها علي إجابة سؤالين مترابطين وهما:

لماذا يحذف الناسخ تلك الفقرة إذا كانت أصلية ؟

لماذا يضيف الناسخ تلك الفقرة إذا كانت غير اصلية ؟

وقبل الاجابه علي هذهين السؤالين كل الذين استشهد بهم المشكك الذين شرحوا قواعد التحليل الداخلي اكدوا ان هذه الاضافه خطا



وفقاً لمحاولة التعليلات المشار اليها سلفاً من قبل العلماء فإن الناسخ أضاف تلك الفقرة لإحداث نوع من التوازن بين إنجيل" متي " و " يوحنا " إلا ان العالم " ويلاند وليكر " يرد علي ذلك أيضاً قائلاً: (( لو كانت تلك الجملة إضافة ثانوية فلماذا إضيفت هنا "متي 27/49" وتسببت في خلق تناقضاً وليس في موضع أخر متأخر. مثلاً بعد العدد 50 ؟ ))109

وعلي فكره هذا ايضا تكلم فيه بروس متزجر واكد بناء عليه ايضا ان الاضافه خطا فكيف يستخدمه المشكك في اثبات صحتها مخالفا الكل؟



وهو ما قام به فعلاً القديس " إفرايم " السرياني في تعليقاته علي دياطسترون تاتيان حيث قام بتأخير الفقرة الي ما بعد موت يسوع إلا أنه عقب عليها قائلاً: (( ذلك حدث – يقصد الطعنة – لأنهم ربما عرفوا انه كان لا يزال حياً بعد الموت )) ، الأمر الذي جعل العالم " كونولي " يشير الي ان هذا القول من قبل " إفرايم " دليلاً علي وجود بديل أخر كان في ذهنه وقتها.110



وهي الحقيقة التي تفيد بأن تفسير حذف الناسخ للفقرة أكثر واقعيه من إقدام الناسخ علي إضافتها وخلق ذلك النوع من التناقض الشديد والواضح بين " متي " و " يوحنا ".



في تلك الإشارة الأخيره فإن " بروس متزجر " لم يجد إلا ان يشير الي تلك الفكرة قائلاً:

(( قد يُعتقد بأن تلك الكلمات قد تم حذفها بسبب أنها تعيد تقديم حادثة طعن يسوع قبل موته في الوقت الذي جعلها يوحنا بعد موته ))111

إلا ان ذلك التفاوت في الأفكار المُحتلمة لما كان يدور بفكر الناسخ وقتها كان هو من أهم الدوافع عند العالم " ميشيل مارتن " للجزم بصحة تلك القراءة قائلاً:

(( لو إتفقنا مع المعلقين وإعترفنا بانه لا يوجد سبب محدد لحذف تلك النصوص بل بالاحري فإن تلك أسباب تتفاوت عندما تُميز ، فإننا يجب ان نوافق علي ان هناك سلسلة مميزة من الأحداث العرضية أخذت موضعها )).112

هذا كلام خطا شديد كما شرحت من قبل ووضعت صورة الكتاب الذي ادعي المشكك كذبا بانه استشهد به والكتاب يؤكد ان اعمال يوحنا الابوكريفية اخر القرن الرابع اول القرن الخامس والقديس مار افرايم السرياني ( 306- 373 ) تنيح قبلها ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

ولتاكيد كلامي اضع مره اخري صورة الكتاب الذي استشهد به المشكك الذي يؤكد انه اول القرن الخامس اي كتب بعد نياحة ما افرايم



واعترف " ويلاند وليكر " بأن البحث عن إجابة لهذا السؤال قد فشل وأن وجود تلك الفقرة:

(( سيظل لغزاً لماذا تلك المخطوطات المختلفة أدرجت تلك الكلمات هنا ))113



ولأنه ليس هناك أي رد مقنع عند عند علماء النقد النصي فلا خلاف إذاً في أن نردد مع العالم النقدي " ميشيل هولمز " مؤكدين بأنه نتيجة للسبب الواضح لحذف تلك الفقرة إذا كانت أصلية وهو كما قال " متزجر " لحل التناقض بين " متي " و " يوحنا " ، فهو ما يجعل تلك القراءة بلا أدني شك - وفقاً لإقرار " هولمز " - تعتبر: (( القراءة الأصلب )).114 ،

لاحظتم سلسلة الاكاذيب ؟ فوضعت سابقا صفجة 417 من كتاب هولمز واثبت انه قال عكس ذلك فالمشكك يكذب ويستخدم كذبه في اثبات كذبه اللاحق

ومره اخري صورة صفحة 417 لاثبات كذبه

وهو لم يقل الاصلب ولكن قال ادلتها الخارجيه ملحوظه فقط



داعماً في ذلك العالم " فيليب كمفورت " القائل عنها:

((القراءة الأطول لا يجب ان ترفض بسهوله لأنها في الحقيقة القراءة الأصلب وتمتلك دعم مخطوطي رائع))115

وذكرت كلمات فليب كامفورت سابقا وخلاصة كلامه لم يقر بصحتها كما يوهمنا المشكك ولكن يقول للمصداقيه توضع بين اقواس وهو الوحيد القائل بذلك ولكنه لم يقل الاصلب مثلما ادعي المشكك ولكن قال عن مخطوطاتها



لماذا لا ؟



لماذا يرفض العلماء وجود تلك القراءة بالكتاب المقدس ؟!

الإجابة عند موقع http://www.codex-sinaiticus.net والذي يُعد المشروع الرسمي لنشر المخطوط السينائي بشبكة الإنترنت للقارئ العادي بلغته العادية كالإنجليزية وغيرها ، إلا انه وبمراجعة الترجمة الإنجليزية فيالغرابة أن نجد المترجم قد قرر حذف الفقرة بشكل كامل من الترجمة الإنجليزية وكأنها غير موجودة بالنص اليوناني للمخطوط الذي يترجم عنه.!! 116

وشرح فقط للمشكك

الترجمه مشروحه في المقدمه انها ترجمه مقارنه

ولكنه سؤال يستحق الجواب لماذا لم يكتبوه

والمفاجئه للمشكك ان السينائية نفسها تشهد بخطا الاضافه

وانظروا معي للعدد مره اخري



وكمالة




هل لاحظتم شئ ؟

مره اخري

هل لاحظتم ؟

فلما تشير هذه العلامات

تشير الي ذلك التصحيح

وهي

STH MNHMH AA NEW KHTHISAN

وتشير الي انها اضافه للتجديد بالامس . وتوضح انها اضافه لهذا السبب

فهل تراجع المشكك عن كلامه ام سيجد اكذوبه جديده ليلتوي خلفها ؟



لا يحتاج الأمر الي تفكير طويل لإكتشاف إن وجود مثل تلك الفقرة بالكتاب المقدس يعني وبكل بساطة ان هذا ليس كتاب إلهياً ، لأن الكتب الإلهية لا يمكن ان تحوي مثل ذلك التناقض الصارخ ،

وتعليقي ان الامر لا يحتاج تفكير طويل لاكتشاف كذب المشكك

فضلاً عن ان يكون هذا الإنجيل من كتبة شهود عيان علي حادثة الصلب الأمر الذي يطعن بشدة في صحة هذا الواقعة تاريخياً ،

هذا فقطه في عقليته الاسلاميه لان الفكر الاسلاميه مضروب في مقتل بصلب المسيح

خصوصاً وان علماء النقد اليوم علي يقين بأن المرجع الرئيسي الأول وقد يكون الأخير أيضاً لحادثة الصلب هو الإنجيل المكتوب من قبل التلاميذ أنفسهم ، العالم " إيهرمان بارت " يشير الي ذلك قائلاً: (( إذا أردنا معرفة حياة يسوع التاريخي فإننا مقيدون بشكل أكثر او اقل بإستخدام الأناجيل الأربعة " متي " و " مرقس " و " لوقا " و " يوحنا " )).117

وللتدليل علي كلامه يستشهد ببارت ايرمان الملحد الذي يكتب ضد الانجيل ويهاجمه بشده ويعادي الله بسبب مشكلة الالم التي اعترف بها



ويؤكد علي ذلك أيضاً الاب " فاضل سيداروس" قائلاً:

(( لا يمكن أن ننطلق في اللاهوت إلا من الكتاب المقدس ، لأنه هو الذي يروي لنا حدث موت يسوع المسيح وقيامته والإعلان عن هذا الحدث من جهة ، وما هي هوية يسوع المسيح من جهة أخري ))118

وهو ما يجعلنا نتخيل ان يكون المرجع الأول عن أقوال وتعاليم وحياة وأفعال يسوع المسيح في حياة اي المسيحي ألا وهو الإنجيل يحوي مثل تلك الشهادة المتضاربة عن صلب يسوع !!

اقوالك انت فقط المتضاربه وغير امينه وقد اثبت ذلك بمائة دليل في مقال واحد

لاشك ان إجابة علماء النقد النصي برفض صحة تلك الفقرة له خلفية إيمانية بحته ،

خلفيه ايمانيه رغم انه استشهد ببعض الملحدين وبعض المسيحيين المتحررين ولم يستشهد باي احد باحثي ومدافعي النص المسلم

او كما يشير العالم " وليام بيترسين " ان هناك بعض القراءات القديمة قد تم رفضها من قبل الكنيسة

لاحقاً لأنها : (( لم تعد مقبولة لاهوتياً ))119

باربره الاند هي من انصار النص النقدي نص الاقليه

وعاده تهاجم هي وزوجها النص المسلم



، وهو الأمر الذي يظهر بوضوح ليس فقط من خلال تعارض شهادة يوحنا مع متي وإنما ايضاً تعارض تلك الشهادة التاريخية مع مقوله يسوع بإنجيل يوحنا 10/18، فإذا كان الإيمان الكنسي يعتمد علي ان يسوع قد فدي نفسه مختاراً بالصليب فإن فقرة إنجيل متي تشير الي ان ذلك الفداء لم يحدث لأن يسوع قد قتل !!

واخيرا كشف هذا المشكك هدفه من كل هذه الاكاذيب ليعود مره اخري الي التشكيك في الفداء

ونحن نعرف من هو الوحيد الذي يستخدم كل حيله والكذب حلال عنده ليضاد عقيدة الفداء



بكل بساطة القارئ المسيحي العادي ليس علي إستعداد الأن لمواجهه وجود مثل هذا النص في الكتاب المقدس الأمر الذي يفسر لنا ببساطة شديدة لماذا حذف النص من الترجمة الإنجليزية للمخطوط السينائي.

واعتقد اني وضحت كذبه



الخاتمة والنتيجة



واعزروني فقد لغيت الخاتمه لانه يلخص فيها اكاذيبه وقد فندتها سابقا واكتفي بما قاله



لقد صدق الله العظيم القائل:

{ ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافا كثيرا }

سورة النساء / 82



واهديه هديه جميله قبل ان ابدا في خاتمتي للرد

لم الجا الي اي كلام عن الفكر الاسلامي الا عندما قارنت مفهوم الوحي ومفهوم التحريف للشرح فقط

وكنت ساخدم ايضا بدون التعرض للفكر الاسلامي

ولكنه طالما ختمها بالقران فاهديه هدية من القران

اتعرف عزيزي انك كشفت مشكله كبري بهذه الاية القرانيه ؟ رغم ان الايه تتكلم عن القران لكنها تكشف القران

فاختلفت قراءتها عن النص الكامل او جزئي مثلما فعلت انت

واذكر ما قاله القرطبي

عَنْ اِبْن عَبَّاس وَقَتَادَة وَابْن زَيْد . وَلَا يَدْخُل فِي هَذَا اِخْتِلَاف أَلْفَاظ الْقِرَاءَات وَأَلْفَاظ الْأَمْثَال وَالدَّلَالَات وَمَقَادِير السُّوَر وَالْآيَات .

ولماذا قال ابن عباس ذلك لان القران به اختلاف الفاظ القراءات والفاظ الامثال والدلالات ومقادير السور والايات !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

والنص القراني يقول

وَيَقُولُونَ طَاعَةٌ فَإِذَا بَرَزُوا مِنْ عِنْدِكَ بَيَّتَ طَائِفَةٌ مِنْهُمْ غَيْرَ الَّذِي تَقُولُ وَاللَّهُ يَكْتُبُ مَا يُبَيِّتُونَ فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ وَكِيلًا أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا



وارجوا قراءة القصه بتمعن لكي تفهموا ان الاختلاف عن القران وليس كتاب اخر

وصورة مخطوطه اسلاميه من اواخر القرن الاول الهجري غير منقطه تقول

ونجد خطاين واضحين

الاول القران يختلف عن كتابته في المصحف القرءان

ثانيا اختلف وليس اختلاف

الاشكاليه الثانيه

كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا

اقراء هذه الايه بدون نقاط او تشكيل فكم احتماليه ستخرج بها ؟



وان قلت هذين اختلافين غير مؤثرين فما رايك في المخطوطه التاليه من صورة النساء 25

فَانْكِحُوهُنَّ بِإِذْنِ أَهْلِهِنَّ وَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ





وهي من القرن 14

مكتوب بها

وانوهن أجوزهن

فهل هي = واتوهن أجورهن ام وانهن أجوازهن ؟

وصورة المخطوطه من القرن الاول



فاترك المشكك ينشغل قليلا بحل هذه الاشكاليه التي تهد العصمه اللفظيه للقران











المفاجئه اللفظيه التي وعدتكم بها



التحليل اللغوي للاضافه الخاطئه

سنجد ثلاث كلمات ستكشف عن دليل خطير

اولا

αλλος δε λαβων λογχην ενυξεν αυτου την πλευραν και εξηλθεν υδωρ και αιμα


allos de labōn lonchēn enuxen autou tēn pleuran kai exēlthen udōr kai aima

هذه الكلمه الخطيره ستكشف امور كثيره

لونجخين

λόγχην

تعبير لونجخين الموجود في الاضافه لم يستخدمها متي البشير ولا مره واحده في انجيله بل لم يستخدم في الانجيل علي الاطلاق بهذا التصريف في الانجيل وهو تعبير غير صحيح عن كلمة حربه باضافته لاحد الحاضرين ( لان وجود حرف الني يؤكد غير لائق لملكيه عسكريه ) لذلك لم يذكر في الانجيل يؤكد ان الاضافه الخاطئه تمت ما بعد القرن الثالث



وهي مختلفه عن التعبير الذي استخدمه يوحنا البشير عن حربه



G3057

λόγχη

logchē

long'-khay

Perhaps a primary word; a “lance”: - spear.



G3057

λόγχη

logchē

Thayer Definition:

1) the iron point or head of a spear

2) a lance, spear (a shaft armed with iron)



وتعني

λγχην

رمح بالاضافه لشخص محدد



وهذا يجعل معني العدد غير صحيح لان احد الحاضرين ليس جندي كيف ياخذ حربته

ولم يهتم احد برداستها تفصيليا لانه اضافه غير صحيحه في قله من المخطوطات المشهوره بخطاها

ولكن فليب كامفورت قال ايضا



هذه الاربع كلمات

αλλος δε λαβων ενυξεν

اولا

كلمة الوس اي اخر

Αλλος وهي لم تاتي ولا مره في متي

ثانيا

انيكسين اي جنبه

Ενυξενوهي ايضا لم يستخدمها متي البشير ولا مره



واعتقد الصوره اتضحت جليا وضاع مجهود المشكك هباء



فهذه الثلاث كلمات تشهد وبوضوح انها ليست من لغة متي البشير ولم يكتبها



واخيرا

هل هناك ادله علي موته بالصلب وليس بالطعن ؟

اولا قانون الروماني بالصلب يمنع ان الانسان يقتل ولكن يموت علي الصليب ولو تاخر موته فتكسر الاقدام ليسرع موته فبالطبع الذي سيطعنه سيكون مخالف للقانون الروماني ونتاكد من انجيل القديس مرقس

15: 44 فتعجب بيلاطس انه مات كذا سريعا فدعا قائد المئة و ساله هل له زمان قد مات

15: 45 و لما عرف من قائد المئة وهب الجسد ليوسف

فهل يعقل ان يتعجب بيلاطس من شخص مات لانه طعن بهذه الحربه القاتله ؟ ام تعجب لانه توقع ان يموت بالصلب بعد عدة ساعات اطول ؟

اقوال التلاميذ عنه انه مات مصلوب مثل

اولا السيد المسيح بنفسه وضح انه سيموت مصلوب وليس مطعون

إنجيل متى 20: 19


وَيُسَلِّمُونَهُ إِلَى الأُمَمِ لِكَيْ يَهْزَأُوا بِهِ وَيَجْلِدُوهُ وَيَصْلِبُوهُ، وَفِي الْيَوْمِ الثَّالِثِ يَقُومُ».



إنجيل متى 26: 2


«تَعْلَمُونَ أَنَّهُ بَعْدَ يَوْمَيْنِ يَكُونُ الْفِصْحُ، وَابْنُ الإِنْسَانِ يُسَلَّمُ لِيُصْلَبَ».



إنجيل لوقا 24: 7




قَائِلاً: إِنَّهُ يَنْبَغِي أَنْ يُسَلَّمَ ابْنُ الإِنْسَانِ فِي أَيْدِي أُنَاسٍ خُطَاةٍ، وَيُصْلَبَ، وَفِي الْيَوْمِ الثَّالِثِ يَقُومُ».

اقوال التلاميذ



سفر أعمال الرسل 2: 36


فَلْيَعْلَمْ يَقِينًا جَمِيعُ بَيْتِ إِسْرَائِيلَ أَنَّ اللهَ جَعَلَ يَسُوعَ هذَا، الَّذِي صَلَبْتُمُوهُ أَنْتُمْ، رَبًّا وَمَسِيحًا».



سفر أعمال الرسل 4: 10


فَلْيَكُنْ مَعْلُومًا عِنْدَ جَمِيعِكُمْ وَجَمِيعِ شَعْبِ إِسْرَائِيلَ، أَنَّهُ بِاسْمِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ النَّاصِرِيِّ، الَّذِي صَلَبْتُمُوهُ أَنْتُمُ، الَّذِي أَقَامَهُ اللهُ مِنَ الأَمْوَاتِ، بِذَاكَ وَقَفَ هذَا أَمَامَكُمْ صَحِيحًا.



رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 6: 6


عَالِمِينَ هذَا: أَنَّ إِنْسَانَنَا الْعَتِيقَ قَدْ صُلِبَ مَعَهُ لِيُبْطَلَ جَسَدُ الْخَطِيَّةِ، كَيْ لاَ نَعُودَ نُسْتَعْبَدُ أَيْضًا لِلْخَطِيَّةِ.


رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 1: 13


هَلِ انْقَسَمَ الْمَسِيحُ؟ أَلَعَلَّ بُولُسَ صُلِبَ لأَجْلِكُمْ، أَمْ بِاسْمِ بُولُسَ اعْتَمَدْتُمْ؟


رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 2: 8


الَّتِي لَمْ يَعْلَمْهَا أَحَدٌ مِنْ عُظَمَاءِ هذَا الدَّهْرِ، لأَنْ لَوْ عَرَفُوا لَمَا صَلَبُوا رَبَّ الْمَجْدِ.


رسالة بولس الرسول إلى أهل غلاطية 2: 20


مَعَ الْمَسِيحِ صُلِبْتُ، فَأَحْيَا لاَ أَنَا، بَلِ الْمَسِيحُ يَحْيَا فِيَّ. فَمَا أَحْيَاهُ الآنَ فِي الْجَسَدِ، فَإِنَّمَا أَحْيَاهُ فِي الإِيمَانِ، إِيمَانِ ابْنِ اللهِ، الَّذِي أَحَبَّنِي وَأَسْلَمَ نَفْسَهُ لأَجْلِي.


رسالة بولس الرسول إلى أهل غلاطية 5: 24


وَلكِنَّ الَّذِينَ هُمْ لِلْمَسِيحِ قَدْ صَلَبُوا الْجَسَدَ مَعَ الأَهْوَاءِ وَالشَّهَوَاتِ.


رسالة بولس الرسول إلى أهل غلاطية 6: 14


وَأَمَّا مِنْ جِهَتِي، فَحَاشَا لِي أَنْ أَفْتَخِرَ إِلاَّ بِصَلِيبِ رَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ، الَّذِي بِهِ قَدْ صُلِبَ الْعَالَمُ لِي وَأَنَا لِلْعَالَمِ.


رسالة بولس الرسول إلى العبرانيين 6: 6


وَسَقَطُوا، لاَ يُمْكِنُ تَجْدِيدُهُمْ أَيْضًا لِلتَّوْبَةِ، إِذْ هُمْ يَصْلِبُونَ لأَنْفُسِهِمِ ابْنَ اللهِ ثَانِيَةً وَيُشَهِّرُونَهُ.



وطبعا اقوال الاباء كثيره جدا جدا عن موته بالصلب



ورب المجد طعن جسده بعد موت الصلب ليفتح الجنب الذي يخرج منه دم وماء دلاله علي الموت فيتعمد في الدم والماء ويدخل في جسد اللمسيح من جنبه لان معني الجنب الذي خرجت منه حواء من جنب ادم هو له معني هام فهو قرب القلب دليل علي المحبه تحت الكتف دليل علي الرعاية ومعاني اخري كثيره لكن اكتفي بهذا القدر

واعتذر عن اي خطا غير مقصود



اذكروني في صلاتكم



المجد لله دائما



1 المسيحية والصليب ، الأنبا يوانس ، ص10

2 سنوات مع أسئلة الناس – اسئلة لاهوتيه وعقائدية ج1 ، البابا شنودة الثالث ص86

3 لماذا الصليب بالذات ، القمص بيشوي كامل ( مقال الكتروني )

4 Some thoughts on the textual criticism of the New Testament, p8

5 The Text of the New Testament 4th, Bruce Metzger & Ehrman Bart, p160

6 Reinventing Jesus, Ed Komoszweski & M. J. Sawyer & Daniel B. Wallace, p112

7 Misquoting Jesus: The Story Behind Who Changed the Bible and Why - Ehrman Bart - p102

8 John Mill and Richard Bentley, A. Fox, p106

9 Dimensions of baptism, Stanley E. Porter, Anthony R. Cross, p155

10 Text und Textwert #63

Tatian's Diatessaron, William Petersen p58 n77 From Huck's Synopse, Edit by Greeven 1981 p269

11 TC-Matthew 2010, Wieland Willker, TVU #321 p486

12 تعليقات العالم تشندروف النصية ج1 ص203

13 تعليقات العالم كريسباخ النصية ج1 ص139

14 UBS 4th, p112

15 The Text of the New Testament 4th, Bruce Metzger & Ehrman Bart, p302-304

16 The Text Of The New Testament, 2nd Edition, Translated By E. Rhodes, p281

17 كلمة (versions ) يقصد بها في كتابات النقد النصي الإشارة الي مخطوطات ترجمات العهد الجديد

18 The Text of the New Testament 4th, Bruce Metzger & Ehrman Bart, p95

19 يراجع مقال " نظرة نقدية في مقولة: دع الأرقام تتحدث " ، أيمن التركي ، الجريدة النقدية ، العدد الثاني

20 "The Majority-Text Theory: History, Methods, Critique", Daniel Wallace: In www.bible.org

21 The Text of the New Testament , 2nd Edition , By Kurt Aland & Barbara Aland , P. 280

22A Student's Guide to Textual Criticism of the Bible: Its History, Methods and Results P.219

23Text of the Church”, Kurt Aland, TrinJ NS (1987) p144

24 Textual Criticism in the Exegesis of the NT, Eldon Epp, p71

25 يراجع مقدمة العالم " إيرمان " المترجمة بالعدد الأول للجريدة النقدية ص16

26 The Text of the New Testament 4th, Bruce Metzger & Ehrman Bart, p62

27 يراجع " قصة الكتاب المقدس – الفصل السابع " ، الجريدة النقدية ، العدد الأول ، مقال مترجم ، ص227

28 Text of the New Testament, Aland & Aland, p107

29 Manuscripts and the Text of the New Testament, Keith Elliott, p16

30 الكتاب المقدس يتحادي نقادة والقائلين بتحريفه ، القمص عبد المسيح بسيط ، ص157

31 The New Testament in the original Greek, Westcott & Hort, p210

32 Text of the New Testament, Aland & Aland, p109

33 Encountering the Manuscripts, Philip Comfort, p80

34 Manuscripts and the Text of the New Testament, Keith Elliott, p132

35 الكتاب المقدس يتحادي نقادة والقائلين بتحريفه ، القمص عبد المسيح بسيط ، ص157

36 The Text of the New Testament 4th, Bruce Metzger & Ehrman Bart, p69

37 Text of the New Testament, Aland & Aland, p109

38 Baker Encyclopedia of the Bible, v1 p316

39 The Text of the New Testament 4th, Bruce Metzger & Ehrman Bart, p70

40 الكتاب المقدس يتحادي نقادة والقائلين بتحريفه ، القمص عبد المسيح بسيط ، ص157

41 Text of the New Testament, Aland & Aland, p113

42 The Text of the New Testament 4th, Bruce Metzger & Ehrman Bart, p77

43 Wycliffe Bible Encyclopedia

44 The text of the New Testament, Ehrman & Holmes, p25

45 Encountering the Manuscripts, Philip Comfort, p83

46 Text of the New Testament, Aland & Aland, p333

47 New Testament Text and Translation Commentary, Philip W. Comfort, p87

48 Trajectories through the New Testament and the Apostolic Fathers, Andrew Gregory, p416

49 Interpreting the New Testament Text (2006) , Darrell L. Bock & Buist M. Fanning, p44

50 The New Testament in the Original Greek, Westcott & Hort, p225

51 Text und Textwert #27

52 UBS 4th, p436

53 علي خلاف لجنة UBS4 فإن محرورا نسخة NA27th أضافوا ايضاً المخطوط السكندري ( وفقاً لنص المُصحح ) ، ص343

54 Trajectories through the New Testament and the Apostolic Fathers, Andrew Gregory, p417

55 TC-Matthew 2009, Wieland Willker, TVU #317 p476

56 A plain introduction to the criticism of the New Testament, Scrivener, p302

57 The spiritual Franciscans, p154-155

58 0BERTINO DA CASALE AND A VARIANT READING, F. C. BURKITT ,JTS

59 The text of Codex Usserianus 2, H. C. Hoskier, p41

60 The Charm of Ireland, Stephan Gwynn, p50

61 مع الأخذ في الإعتبار ان الورقة التي تحوي ذلك الموضع من إنجيل متي مفقوده للأسف في تلك المخطوطه

62 ما يُدعم تلك الفرضية القائلة بان ناسخ تلك المخطوط كان علي علم تام بفقرة " متي " هو انه بالإضافة الي أعادته لصياغه ترتيب كلمات " الدم " و " الماء " فإنه ايضاً قام بحذف العدد 35 بالكامل !!

63 لا توجد تلك الفقرة في أي مخطوط موجود لترجمة الدياطسترون للمهرطق تاتيان ، أقرب شاهد لهذا التضارب الشديد هو إفرايم السرياني في تعليقاته علي الدياطسترون حيث جعل تلك الفقرة بعد " متي 27/55 " !!!

64 Westcott & Hort " Note on Select Readings ", p21-22

65 بجانب تلك الشهادة من المخطوط 72 فإن "يوحنا ذهبي الفم " كان من ضمن أسماء الآباء الذين ذكرهم القديس " سيفيريوس " الأنطاكي فيمن قال بصحة وجود تلك الفقرة بإنجيل متي

66 يتوافر هذا العمل من خلال مخطوطتين يونانيتين الأولي Aوتعود للقرن السادس والثانيه B وتعود للقرن التاسع

67 http://en.wikipedia.org/wiki/Acts_of_John

68 http://www.tertullian.org/fathers/apocryphal_acts_02_john_history.htm

69 THE ORIGINAL LANGUAGE OF THE SYRIAC ACTS OF JOHN, R. H. CONNOLLY, JTS

70 The Cambridge history of the Bible, Peter R. Ackroyd,C. F. Evans, p326

71 Tatian's Diatessaron, William L. Petersen, p59

72 Ethiopia and the Bible, Edward Ullendorff, p34

73 An introduction to New Testament Textual Criticism, Amphoux, p38

74

An Early Coptic Manuscript Of The Gospel According To Matthew, Bruce Metzger, p306

75 Text of the New Testament, Aland & Aland, p185

76 An Early Coptic Manuscript Of The Gospel According To Matthew, Bruce Metzger, p301

77 بكل تأكيد فإن أهمية تلك المخطوط تتمثل في نصها الذي يعد نصاً مختلطاً

78 The Gospel of Matthew, John Nolland, p1201

79 The Spear Thrust: (Mt. 27.49b, v.l. / Jn 19.34), Stephen Pennells, JSNT 1983:6,p111 n9

80 Introduction to the Textual Criticism, Eberhard Nestle, p227

81 Der Lanzenstich vor dem Tode Jesu, BZ 10 (1912), p 403

82 Studies in the Life of Christ, Rupert Clinton Foster, p1287

83 يري المُقسر " برنارد " في ( تعليقاته علي إنجيل يوحنا ج2 ص646 ) ان هناك سوء إقتباس من جانب العلماء لنص القديس ذهبي الفم هنا ، فسرده لحادثة إعطاء الخل ليسوع وهو علي الصليب " متي 27/ 48 " ومن ثم إلحاقه بعدها بفقرة طعنة بالحربة ( متي 27/49 او يوحنا 19/34 ) لم يكن ذو طابع تسلسلي وفقاً للتقليد المعروف لدية بإنجيل متي وإنما وفقاً لما ختم به من انه مجرد تساؤل عن مدي عصبية ووحشية الجنود الروماني في إهانة جثة يسوع. ( عظات ذهبي الفم علي إنجيل متي ، العظة 88 ، 1 )

84 The Spear Thrust: (Mt. 27.49b, v.l. / Jn 19.34), Stephen Pennells, JSNT 1983:6,p99-115

85 علي الرغم من ان تلك النظرية تقابل بالرفض الأن من علماء النقد ( يراجع مقدمة العالم " جوردون دي في " في مقدمة هذا العدد من الجريدة ) إلا ان الطبيعة السائدة في التعليقات النصية النقدية هو وضع قراءات السينائية والفاتيكانية كموضع أساسي للإختلافات النصية مع باقي المخطوطات بعيداً عن رفضها من عدمه. ولذا فإن أغلب علماء النقد في تعاملهم مع تلك الحالة بإنجيل متي لم يرفضوا القراءة الطويلة لمجرد وجودها ببعض المخطوطات وإنما فقط بسبب زعمهم ان الدليل الداخلي ضدها كما سنبين بعد قليل. إذ لا يوجد اي وجه للصحة في مقوله ان إجتماع السينائية والفاتيكانية المجرد دليلاً لا يقبل المناقشة في صحة تلك القراءة ..! , وإنما لإتفاق هذا الإجتماع مع العديد من العوامل الأخري كما بينا في هذا البحث.

86 The New Testament in the Original Greek, Westcott & Hort, p225

87 NetBible, p1742

88 AN ACCOUNT OF THE PRINTED TEXT,S. TREGELLES, p207

89 An Introduction to the Textual Criticism of the New Testament, Benjamin Warfeield, p176

90 The Text of the New Testament 4th, Bruce Metzger & Ehrman Bart, p77

91 The Four Gospels, Burnett H. Streeter, p136

92 New Testament studies, Bruce Metzger, p181

93 THE INCIDENT OF THE BLOOD AND WATER IN JOHN 19.34, JOHN WILKINSON p149

94 يراجع ( ثلاثة حالات نقدية في رسالة يهوذا ) ص169 ، الجريدة النقدية ، العدد الأولي ( مايو 2009 )

95 A Critique of Modern Eclectic Praxis, Maurice A. Robinson FM 16:2 p. 16

96 Dimensions of baptism, Stanley E. Porter, Anthony R. Cross, p155

97 Trajectories through the New Testament and the Apostolic Fathers, Andrew Gregory, p417

98 يقصد عائقاً ضد صحة تلك الفقرة بإنجيل متي

99 The Living textof the Gospels, D. Parker, p40-41

100 المائل اضيف لتوضيح السياق

101 The Greek Testament: with a critically revised text, Henry Alford, v1 p215

102 A Textual Commentary On The Greek New Testament 2nd p59

103 TC-Matthew 2009, Wieland Willker, TVU #317 p474

104 http://groups.yahoo.com/group/textualcriticism/message/1705

105 The Text of the New Testament 4th, Bruce Metzger & Ehrman Bart, p302-303

106 The Harder Reading in Textual Criticism, Eugene A. Nida, BT v32 n1 p101-107

107 Theory and Method, Epp & Fee, p151

108 Erasmus, Jean Le Clerc, and the Principle of the Harder Reading, Jerry H. Bentley, RQ p 309-321

109 TC-Matthew 2009, Wieland Willker, TVU #317 p475

110 THE ORIGINAL LANGUAGE OF THE SYRIAC ACTS OF JOHN, R. H. CONNOLLY, JTS, p578

111 A Textual Commentary On The Greek New Testament 2nd p59

112 Defending the "Western Non-Interpolations", Michael Martin, JBL v124 n2 2005 p276

113 TC-Matthew 2009, Wieland Willker, TVU #317 p476

114 Trajectories through the New Testament and the Apostolic Fathers, Andrew Gregory, p417

115 New Testament Text and Translation Commentary, Philip W. Comfort, p87

116 http://www.codex-sinaiticus.net/en/manuscript.aspx?book=33&chapter=27&lid=en&side=r&verse=49&zoomSlider=0

117 Jesus Interrupted, Bart D. Ehrman, p151

118 يسوع المسيح في تقليد الكنيسة ، فاضل سيداروس ص17

119 New Testament Textual Criticism, Exegesis and Church History, B. Aland, p143