«  الرجوع   طباعة  »

كارثة اعتراف المسلمين بان نبيهم نقل من الأبيونية والرد على فيديو لقاء مع أغرب طائفة مسيحية الأبيونية



هذا الفيديو الذي أقدم رد عليه هو فقط للأسف مجموعة من الادعاءات بدون ادلة بل عدم امانة والمغالطات المنطقية وسأقدم ادلة على هذا تفصيلا. ولكن أخطر نقطة ان المسلمين أخيرا بدوءا يعترفوا ان رسولهم نقل من الأبيونية واحد فروعها النصرانية وهذا سيكون في نهاية الفيديو

والفكرة الأساسية الخادعة في هذا الفيديو هو ان مجموعة (طائفة) يهودية متعصبين لتقليد الشيوخ اليهود بدأت بعد 70 م مع خراب اورشليم أخذت بعض مما سمعوه عن المسيح وخلطوه مع فكرهم اليهودي فهؤلاء ليسوا مسيحيين أصلا ولم يؤمنوا لا بالوهيته ولا تعاليمه ولا تعاليم تلاميذه ورسله ولم يستلموا منهم ولم يقبلوا حتى العهد القديم الا اسفار موسى فقط وفي القرن الثاني الميلادي اخذوا انجيل متى وحذفوا أشياء وغيروا أشياء اخرى ورفضوا أيضا بقية اسفار العهد الجديد كرفضهم للعهد القديم ولأنهم مجموعة صغيرة منعزلة غير مسيحية ترفض الامميين لم تنتشر كثيرا ولم تقبل الا في مناطق مثل الحجاز وشبه انتهت (فيما عدا ما سرقه رسول الإسلام منها) فهي ليست طائفة مسيحية اصلا

فيقوم المشكك بخدعته الكاذبة فيدعي بدون دليل بل على عكس كل الأدلة بخبث انها هي المسيحية الأولى بل يصفها كاذبا كعادته بانها اهم الطوائف المسيحية وانهم الاتباع الحقيقيين للمسيح رغم انه لا يمكنه على الاطلاق اثبات هذا بل الأدلة التاريخية والعلمية والابائية عكس ادعاؤه

بل في كل ما ادعاه ومغالاطاته المنطقية هو لم يقدم عليها أي دليل ولا مرجع وفقط قدم مراجع على موضوع اختلاف ايمانهم بالميلاد العذري ولم يقدم دليل واحد على باقي ما قاله ليخدع المستمعين كعادته فهذا يوصف بعدم امانة

فخديعته هو اتباع مغالطة Argument from fallacy أي يدعي شيء خطأ مثل عدم امانة ادعاء انهم الاتباع الحقيقيين للمسيح ضد الحقيقة المثبتة ويبني عليه استنتاجه شبهته فيكون خطأ وهو أيضا يسمى assuming the conclusion فيستنتج كل الخداع الذي قاله وهو ان المسيحي الان لو كان في اول أربع قرون لكان ابيوني وان مسيحية الحقيقية التي يلقبها بعدم امانة بمسيحية نيقية المنتصرة هي التي قضت عليها وكتبت التاريخ وكل هذا خداع ومغالطات منطقية

وأيضا مغالطة فرضية خطأ false assumption وأيضا تعتبر من المغالطات المنطقية فهو لا يستطيع ان يثبت على الاطلاق انها من المسيحية الاولى وبناء عليه ما بناه من استنتاج على قاعدة خطأ هو خطأ

قبل الرد على نقاطه من يريد الأدلة التفصيلية والمراجع الكثيرة على ما هي الأبيونية يعود لملف

مفاجأة مهمة عن الأبيونية وعلاقتها باليهودية والمسيحية والإسلام

وقدمت فيه أكثر من 60 مرجع كأدلة على كل معلومة قلتها عنهم

وأيضا انجيل العبرانيين الذي هو أصلا انجيل متى يعود الى

انجيل الأبيونيين او العبرانيين

ونبدأ في دراسة عدم امانته ومغالطاته

يقول

الابيونية رغم انها ممكن تكون اهم الطوائف المسيحية على مر التاريخ الا ان مش كتير يعرفوها

بداية مغالطة منطقية وخداع للمستمع فما يقول غير صحيح بالمرة فهي ليست اهم الطوائف المسيحية وهي غير مسيحية بل لا تصنف حتى هرطقة مسيحية أصلا عند اغلب الإباء وكثير من العلماء. فالابيونيين هم كما قلت طائفة يهودية متعصبة متأخرة لا تنتمي للمسيحية الأولى المثبتة وهي متأخرة عن المسيح وليس لها علاقة بكنيسة المسيح التي أسسها المسيح وتلاميذه ورسله بل بوضوح كما أشار العلماء انها تخالف المسيحية الواضحة في مجمع اورشليم الذي أقيم قبل 50 م

Jean Daniélou (1964). The theology of Jewish Christianity: The Development of Christian doctrine before the Council of Nicea. H. Regnery Co.

وارينيؤوس تلميذ بوليكاربوس تلميذ يوحنا الحبيب تلميذ الرب يسوع قال انهم ليسوا مسيحيين

Fisher ( G.P.), History of Christian Doctrine, 1949

وقال يوسابيوس: " ماذا أقول عن الأبيونيي ؟ الذين يدعون أنهم مسيحيون , إنهم أرادوا ان يكونوا يهوداً ومسيحيين في وقت واحد وما إستطاعوا أن يكونوا يهوداً أو مسيحيين "

يوسابيوس – تاريخ الكنيسة – كتاب 3 فصل 27 فقرة 5 ,

ابيفانيوس له عبارة مماثلة يتحدث فيها عن الأبيونيين فيقول: " إنهم ليسوا مسيحيين ولا يهود ولا وثنيين .. إنهم يقفون في منتصف الطريق فليسوا هم شيئاً (مذكوراً)

Sceberg (r.) history of doctrines, vol.I

فهي طائفة صغيرة شبه يهودية ليست مسيحية وفقط اخذت أشياء من المسيحية

وحسب تعريف الموسوعة الكاثوليكية

الباحثين حديثا تمسكوا ان التعبير (ابيونية) ليس أصلا خصص لأي طائفة هرطوقية ولكن ما يقرب من يهود ارثوذوكس مسيحيين من فلسطين الذي استمروا يحفظوا ناموس موسى

فما هو مراجع ما يقول انها اهم الطوائف المسيحية؟ هي ليسوا طائفة مسيحية أصلا.

بل ما هي معايير المشكك لاعتبار طائفة X او Y هي اهم طائفة؟

ام هو يخدع مستمعيه كعادته الكاذبة؟

يقول

ممكن نقول انهم الاتباع الحقيقيين للمسيح

لماذا عدم الامانة؟ هؤلاء من بعد 70 ميلادية

وهذا تقول الموسوعة البريطانية

Ebionite | religious sect | Britannica

وبدؤا يصبحوا مميزين من 100 م

Lightfoot ( j.b.) Bissertations on apostolic Age London, 1822. p 78

وأيضا هذا واضح من اسم المنطقة فايضا يقول قاموس الكتاب المقدس

"ويبدو أن مجموعة من الأسينيين بدؤا يميلوا الى المسيحية عقب سقوط أورشليم وهروبهم الى " بلا "، وعندما انضموا إلى المسيحيين في المنفى، بدأت الأبيونية، ولعل هذا هو المقصود من القول بأن " أبيون بدأ تعليمه في بلا ".

فكيف يدعي هذا المشكك الكاذب ان قلة يهود متعصبين من بعد 70 م لم يروا المسيح ولا استلموا شيء منه وخالفوا ما قاله وكتب أصلا قبل ظهورهم بنصف قرن بل خالفوا العهد القديم نفسه فيدعي انهم الاتباع الحقيقيين للمسيح؟ بل من خداعه لم يقل أي سنين ولم يحدد اعمار

هذا مثال واضح على مغالطة Argument from fallacy أي يدعي شيء خطأ مثل عدم الأمانة في انهم الاتباع الحقيقيين للمسيح ضد الحقيقة المثبتة التي لا يجادل فيها عالم متخصص واحد. ثم بناء على هذه المغالطة الخادعة الكاذبة يطلق شبتهم ان المسيحية الحالية ليست الحقيقية.

يقول

البعض يعتقد ان الطوائف المسيحيية متشابهين مع بعض ولكن الكلام ده غلط لان الاختلاف بين الطوائف كثيرة وكبيرة جدا

هذا غير صحيح فالطوائف المسيحية حسب تعريف مجمع الكنائس العالمي واضحة ومتشابهة في كل اساسيات الايمان مثل الوهية وازلية الرب يسوع المسيح والثالوث وعقيدة التجسد والصلب والفداء والقيامة والحياة الأبدية وغيرها

فالمسيحية ليست مثل الإسلام واختلاف الشيعة والسنة والاحمدية الذي كل منهم لا يعتبر الاخرين مسلمين، الطوائف المسيحية هي فقط اختلاف طقوس وليس العقيدة ومن باساسيات العقيدة مسيحي مثل الثلاث طوائف. ومن لا يؤمن بهذه العقيدة الأساسية لا يعتبر مسيحي أصلا مثل شهود يهوه والسبتيين.

يقول

شهود يهوه بيقولوا نحن المسيحيين الحقيقيين والباقيين مش مسيحيين

هذا أولا خطأ لان شهود يهوه الذين منشأهم في أوائل سبعينيات القرن 19 في ولاية بنسلفانيا الأمريكية على يد "تشارلز راسل"، هم لا يقولوا انهم المسيحية الاصلية وهؤلاء كل الطوائف المسيحية في مجمع الكنائس العالمي لا تعتبرهم مسيحيين بل واضح من تاريخهم الحديث انهم ليس لهم علاقة لا بالمسيح ولا المسيحية بل حتى كتابهم المقدس يختلف عن الكتاب المقدس المستمر 2000 سنة بدون تغيير. وهذا خارج موضوعنا

فما يفعله المشكك هنا هو مغالطة Fallacy of many questions مغالطة كثرة الشبهات أي المشككين يخرجوا عن الموضوع ويشوشروا على البسطاء بشبهات كثيرة علشان يتوهوهم ويزعزعوهم. وهذا أسلوب خبيث للتأثير على المستمع

يقول

الابيونية المسيحية الحالية بيعتبروها هرطقة والابيونيين كانوا بيعتبروا غيرهم مجرد هرطقة

كالعادة أخطاء بدون ادلة بل ضد المراجع فهذا يوصف بعدم امانة. اين الدليل ان الابيونيين بيعتبروا غيرهم مجرد هرطقة؟ الابيونيين باصلهم اليهودي هم يرفضوا الأمم حتى لو لهم نفس ايمانهم فالأمر ليس هرطقة الامر عندهم عنصرية وجنسية وهذا امر مختلف تماما

فما يفعله هنا هو مغالطة الاحتكام إلى الحقد او الضغينة: argumentum ad odium فهو لانه يكره جدا المسيحية فيحاول ان يجعل الابيونية اصح منها بدون أي دليل

يقول

الابيونية هي طائفة مسيحية عاشت في القرون الأولى المسيحية بداية من القرن الأول الميلادي واستمرت حتى القرن الرابع الميلادي

عرفنا ان كلامه خطا لأنها هي أصلا غير مسيحية. وسنعرف انها لم تنتهي القرن الرابع

ولكن من هذا يفعل مغالطة منطقية بشعة فيقول

يعني الابيونيين ربما كانوا مع المسيح ومعاصرين له. طائفة عاشت في زمن المسيح

وهذه مغالطة Argument from fallacy أي يدعي شيء خطأ ويبني عليه استنتاجه فيكون خطأ وهو أيضا يسمى assuming the conclusion فطائفة من القرون الأولى هذا لا يعني انهم عاصروا الرب يسوع المسيح له كل المجد. فكما قدمت بمراجع انها بدأت بعد خراب اورشليم 70 م وبدأت تتميز في 100 م هذا فعلا يصنف قرون أولى ولكن هذا ينفي انهم كانوا معاصرين للرب يسوع. فللأسف هذا كالعادة عدم امانة منه لخداع المستمع

يقول

ولان التاريخ يكتبه المنتصر فاحنا بناخد معلوماتنا من الكتابات الي بترد عليهم

تاريخ ماذا الذي يكتبه المنتصر؟ متى حدثت حرب او غزوة بين المسيحية والابيونية وانتصرت المسيحية فكتبت التاريخ. فالمسيحية ليست مثل الإسلام الذي غزى وقتل وزور التاريخ. فالمسيحية تحضر فكر المخالفين او المهاجمين وتذكره نصا وتفنده وترد عليه بأدلة تفصيلية. هذا ليس كتابة تاريخ بل هذا نقاش محترم ورد على الفكر بالفكر. فالآباء فعلا ذكروا لنا فكر الابيونيين بل وكثير من نصوص كتاباتهم وردوا عليها بوضوح. وهذا مصدر قوي يعتمد عليه وليس كما يدعي المشكك.

ثانيا اباء المسيحية الأوائل هؤلاء ردوا على الابيونية في عصور الاضطهاد من القرن الثاني والثالث وهذا اوج عصور الاضطهاد الروماني للكنيسة فاين الانتصار الذي يتكلم عنه المشكك بدون امانة؟

بل لو تماشينا مع المشكك في ادعاؤه ان التاريخ كتبه المنتصر فيكون ما قاله الإباء عن الأبيونية غير صحيح ولا نعرف الصحيح إذا لا نعرف أي شيء صحيح عن الابيونية إذا كل ما قاله أصلا تخريف لأنه لا يوجد قاعدة يبني عليها شبهته

أي هو هدم أساس شبهته عندما هاجم اقوال الإباء واقتباساتهم وهو المصدر الوحيد للأيونية

وهذه مغالطة argumentum ergo decedo, أي مغالطة نقد الخائن أي اتهام المصدر بالخيانة ولكن في حالته هذه هو ضرب المصدر الذي يعتمد عليه في معلومات شبهته

يقول

الابيونيين كان ليهم انجيل خاص بيهم فلم يكونوا يؤمنون بالعهد الجديد الحالي فقط كان لهم انجيل واحد بعض العلماء يسمونه انجيل العبرانيين

وهنا اما يجهل فيجب ان لا يتكلم فيما يجهل او يعرف وهو عديم الأمانة كعادته

فهو اما لا يعرف ان هذا الانجيل هو في الأصل انجيل متى او يعرف ويخفي هذا ليخدع المستمعين البسطاء. فانجيل الابيونيين او العبرانيين وهو باختصار اغلب انجيل متى

كما ذكر إيرينيئوس أن هذه النسخة من إنجيل متى لم تحتو على الفصلين الأولين (الذين تناولا ميلاد يسوع)، وبدأت مباشرة بتعميد يسوع على يد يوحنا المعمدان.

Irenaeus of Lyon, Adversus Haereses I, 26; II,21. 17

قاموس الكتاب المقدس

Koch, Glenn Alan (1990). "Ebionites, Gospel of the". In Mills, Watson E.; Bullard, Roger Aubrey (eds.). Mercer Dictionary of the Bible. Mercer University Press. pp. 224–5.

فهم استخدموا اغلب انجيل متى فيما عدا أولا اصحاحين التي تتكلم عن نسب المسيح وانتسابه لداود وميلاده العذري

Skarsaune, Oskar (2007). "The Ebionites". In Skarsaune, Oskar; Hvalvik, Reidar (eds.). Jewish Believers in Jesus (PDF). Hendrickson Publishers. pp. 419–62.

ومن يريد مراجع أكثر بكثير وتفصيلات كثيرة عنه يعود لملف

انجيل الأبيونيين او العبرانيين

فهو خدع المستمعين ليظنوا ان هناك اناجيل أخرى للطوائف الأخرى مثل الأبيونيين وهذا عدم امانة منه

ويقول

ولا مخطوطة لإنجيلهم والكلام ده فيه رد على الي بيقولوا فين انجيل المسيح

أولا عندنا مخطوطات اقوال الإباء وفيها اقتباسات من هذا أي وصل الينا الكثير من نصوصه

ثانيا انجيلهم هو نسخة محرفة من انجيل متى أي نعرف الأصل ونمتلكه

ثالثا أي انجيل المسيح يقصد؟

طبعا يقصد انجيل عيسى القرآني الي اتولد به عندما تكلم من المهد وقال اتاني الكتاب في سورة مريم يَا أُخْتَ هَارُونَ مَا كَانَ أَبُوكِ امْرَأَ سَوْءٍ وَمَا كَانَتْ أُمُّكِ بَغِيًّا (28) فَأَشَارَتْ إِلَيْهِ ۖ قَالُوا كَيْفَ نُكَلِّمُ مَن كَانَ فِي الْمَهْدِ صَبِيًّا (29). قَالَ إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ آتَانِيَ الْكِتَابَ وَجَعَلَنِي نَبِيًّا (30)

ولهذا اضطر المفسرين المسلمين ان يحرفوا القران ويقولوا سيؤتيني الكتاب ليصححوا خطأ القران. فهذا ما يدافع عنه انجيل عيسى الي اتولد به

ولكن اعرف فهو لن يجيب على الاسلاميات ولا يتطرق اليها لأنه يحرج منها

يقول

انجيل الأبيونيين اختفى تماما وانجيل طائفة الناصريين الي عاشت في القرن الأول الميلادي وربما سابقة للأيونيين اختفى تماما

أولا اما يجهل ان الناصريين هم انقسام من الابيونيين او يدلس

ثانيا اما يجهل انهم لهم نفس أصل الكتاب وهو نسخة من انجيل متى او انه غير امين كعادته

فيستمر في نفس مغالطة مغالطة فرضية خطأ false assumption فهو لا يستطيع ان يثبت هذا وبناء عليه ما بناه من استنتاج على قاعدة خطأ هو خطأ

يقول

كل هذه الكتب انتهت مع انتصار المسيحية الحالية الي ممكن نسميها المسيحية النيقاوية

متى كانت الأبيونية لها أي علاقة بمجمع نيقية. لماذا هذا الشخص غير امين لهذا القدر؟

اطالبه باي دليل على ان المسيحية انتصرت على الأبيونية في نيقية. بل اطالبه باي دليل ان الأبيونية لها أي علاقة بمجمع نيقية.

يقول

المسيحية النيقاوية الي قرر الامبراطور الوثني قسطنطين ان المسيحية التثليثية هي التي تنتصر وفيما بعد جعلها الدين الرسمي للامراطورية الرومانية

رددت على عدم امانته في هذه النقطة في موضوع

(53) دانيال 7 نبوة القرن الصغير والجزء الثاني هل يصلح قسطنطين هو القرن الصغير - YouTube

وقدمت فيه بمراجع عدم امانة هذا المشكك فيما يدعي فقسطنطين لم يكن له أي قرار ولا تأثير ولا تصويت في مجمع نيقية ولم يكن هدفه اعلاء اريوس او اثناسيوس على الاخر ولكن فقط يريد ان السلام يعم ولا يحدث شغب او قلة استقرار

Richards, Jeffrey. The Popes and the Papacy in the Early Middle Ages 476–752 (London: Routledge & Kegan Paul, 1979) pp. 15–16.

فهو في هذا الوقت كان يهمه السلام بين الكل

بل المشكك نفسه في فيديو اخر قدم ان قسطنطين تعمد على يد أسقف اريوسي

فالا يفكر هذا المشكك فيما يقول ويقدم؟ يقول الشيء وعكسه؟ ولكن الكذب ليس له قدمين فهو كشف نفسه بنفسه. فان كان يريد ان ينصر أحد لنصر اريوس لأنه يميل للاريوسية

أيضا في الفيديو السابق قدمت بالأدلة قسطنطين لم يجعل المسيحية الدين الرسمي، قسطنطين فقط سمح بالديانة المسيحية وأصبحت اول مرة عقيدة غير مضطهده ولكن لم يجعلها الديانة الرسمية هذا خطأ

كل القصة انه أصدر قرار بإنهاء الاضطهاد المستمر للمسيحية واعتبارها ديانة مسموح بها مع بقية ديانات روما كما تشهد المراجع

Constantine was the first emperor to stop the persecution of Christians and to legalize Christianity, along with all other religions/cults in the Roman Empire.

Barnes, Constantine and Eusebius, 28.

وقدمت في الفيديو السابق تسجيل بارت ايرمان يقر بهذا بل وضحت انه لم يكن القرار الاول

كفاه عدم امانة

يقول

معلومة أخرى عن هذه الطائفة انهم كانوا يرفضون بولس بل كانوا يعتبرونه مرتدا

هؤلاء ليسوا طائفة ولكن يهود امنوا بالمسيح وهم لم يرفضوا بولس الرسول الذي يكرهه المشكك بل رفضوا كل التلاميذ والرسل والبعض قالوا انهم قبلوا فقط يعقوب البار ولكن العلماء نفوا هذا

يقول

بولس ألغى الختان

بالطبع غير امين فيما يقول معلمنا بولس الرسول لم يلغي الختان بل فقط مثله مثل بقية التلاميذ والرسل وضحوا ان الختان لا يخلص بل فقط الرب يسوع المسيح وهذا قرار كل تلاميذ ورسل الرب يسوع المسيح في مجمع اورشليم اعمال 15 كما علمهم الرب يسوع المسيح وشرحت هذا في

هل نسخ الرسل شريعة الختان الابدية

بل بولس الرسول ختن تيموثاوس في اعمال 16: 1-3

ثم يتطرق لاختلاف مجموعات الابيونيين بين بعضهم بعضا في ميلاد الرب يسوع هل هو معجزي عذري ام طبيعي وهذه هي النقطة الوحيدة التي قدم عليها مراجع ولم يقدم أي مرجع لباقي النقاط رغم ان اختلافهم في ميلاد المسيح هذا امر لا اختلف فيه فهم فعلا اختلفوا في هذا. فهو دائما يخلط قليل من الحق بكثير من الكذب للخداع.

يقول

وبعد مجمع نيقية انتهت تماما وأصبحت عندنا المسيحية النيقاوية

أولا وضحت ان الابيونية ليس لها أي علاقة بمجمع نيقية الذي بسبب هرطقة اريوس ولا يختلف في هذا أي شخص له قدر ولو ضئيل من المصداقية.

ثانيا المسيحية الحقيقية المؤسسة من الرب يسوع وتلاميذه ورسله وكتابه المقدس الذي بدا من النصف الأول من القرن الأول الميلادي مثبتة بكم ضخم من الادلة

ثالثا والاهم الأبيونية لم تنتهي بمجمع نيقية بل استمرت في الجزيرة العربية ومعهم النساطرة وغيرهم من الهراطقة ومن هذا نقل رسول الإسلام في تأليفه لقرانه واسلامه مع مصادر رسول الإسلام الأخرى الوثنية وغيرها

واتي الى المفاجأة وهي

المشكك يقر بهذا فيقول

بعد قرون من انتهاء الابيونية جاء الإسلام بالعقيدة الصحيحة مرة أخرى

واشكره انه ختم الفيديو بهذا الاعتراف الكارثي ان اسلامه نقل من الابيونية وهذا اعترف سجل عليه. وشهد شاهد من أهلها. المشكك اعترف بالوجه الحقيقي وهو ان اسلامه مأخوذ من النصرانية وهي طائفة من الابيونية وفيه الأفكار الابيونية مرة أخرى

هو فقط لمعرفته هذا حاول بعدم امانة ان يخدع البسطاء ان الأبيونية التي سرق منها رسوله مع مصادر أخرى وثنية هي من المسيحيات الأولى وهذا اثبت بالمراجع انه غير صحيح

فهل هذا انسان تثقوا فيه يا مسلمين؟

فهل سيعتذر المشكك على اخطاؤه وعدم امانته؟ ام كعادته سيهرب من هذا وسيكمل في تدليسه في أشياء اخرى؟

واعرف انه لن يتجرأ ويرد بعدما انكشف أكثر وأكثر

فيضاف هذا الى كل المواضيع التي أظهرت فيها كذبه ولم يجرؤ ان يرد مثل

الرد على فيديو حرف واحد أتعب المسيحيين وأثبت تحريف الكتاب المقدس واسم ابن جرشوم

دانيال 7 تفسير نبوة القرن الصغير والرد على فيديو أغرب نبوءة قديمة عن الإسلام والمسيحية

الرد على فيديو عالم مسلم يفحم علماء المسيحية بسؤال بسيط وموضوع الثالوث والخطية الاصلية

كارثة مخطوطات القران والرد على كذب فيديو مخطوطات القرآن تكتسح مخطوطات الكتاب المقدس (سبع أجزاء)

ترجمة الفاندايك والرد على فيديو هذه النسخة من الكتاب المقدس ترعب القساوسة

الرد على فيديو ملاك ينزل من السماء ليعترف بنبوة المسيح وموضوع ظهر له ملاك ليقويه

سرقة يعقوب للبركة والرد على فيديو أغرب قصة في الكتاب المقدس لا أدري كيف يصدقونها

الرد على فيديو نصاب عبقري استطاع خداع جميع اليهود والمسيحيين ومخطوطات قمران

الرد على فيديو المسيحيون غاضبون وادعاء المسيحيين ممنوعين من ان نعيد على المسلمين في 2يو 1

الرد على فيديو كان بعنوان سؤال واحد يهدم المسيحية ويحرج القساوسة

الرد على فيديو تحديث الكتاب المقدس أخيرا وجدوا الفقرة الضائعة وموضوع فظائع ناحاش

الرد على فيديو الثالوث المسيحي لماذا لا يفهمه المسلمون

الرد على فيديو 1000 دولار أي مسيحي يستطيع أن يحل هذه المشكل، اسم موسى

الجزء الرابع والخامس عن معجزة النور المقدس والرد على مجموعة فيديوهات كشف خدعة النور المقدس ووهم النور المقدس وخرافة سبت النور

ولم يرد ولن يجرؤ ان يرد وبهذا ستتأكدون أكثر من كذبه الذي ينصر به اسلامه الخطأ

وبالطبع هدفه من كل هذا الخداع وعدم الأمانة هو التربح المالي ويطلب المسلمين

ادعمونا على بترون

فهؤلاء يخترعون كل هذا الكذب فقط للتربح وبالفعل حب المال أصل كل شرور