«  الرجوع   طباعة  »

تطور الانسان الجزء السادس والخمسين وحفرية 62 لهومو هابيلس



Holy_bible_1

8 November 2020



بدأنا في الحفريات التي تقدم خطا في ادعاء تطور الانسان وعرفنا ان كل هذه المراحل المفترضة في شجرة تطور الانسان المزعومة ليس لها وجود، لا جدود ولا مراحل وسيطة من الأول لا الجد الحياة 4.1 مليار ولا الجد النطاق 2.1 مليار ولا الجد المملكة الحيوان 590 مليون ولا الجد الشعبة الحبلي 530 مليون ولا الجد تحت الشعبة الفقاري 505 مليون ولا الجد فوق الصف الرباعي 395 مليون الذي مفترض ساد لوحده في البرية، ولا الجد الصف الثديي 220 مليون ولا الجد تحت الصف المشيمي 125 مليون ولا الجد الرتبة الرئيسي 75 مليون ولا الجد تحت رتبة جاف الانف 40 مليون ولا الجد فوق العائلة القردة 28 مليون ولا الجد العائلة القردة العليا 15 مليون الجد المشترك مع الاورانجوتان ولا الجد تحت العائلة تحت الانسانيات 8 مليون الجد المشترك مع الغوريلات ولا الجد القبيلة اشباه البشر من اكثر من 5 مليون وهو الجد المشترك مع الشمبانزي حتى هذا ليس له وجود ولا الجد تحت القبيلة من 2.5 مليون ولم نجد أي جد مشترك ولا مرحلة وسيطة حتى وصلنا اقل من 2 مليون وكل هذا ليس له وجود على الاطلاق. أي 4100 مليون سنة لا يوجد بها أي دليل على سلسلة تطور الانسان. حتى وصلنا للانسانيات

فبعد ان عرفنا ان كل السابق هو حفريات لأنواع او اجناس قردة انقرضت وقد يكون بعضها باقي حتى الان ووجدنا أننا انتقلنا في قفزة كبيرة الي مجموعة حفريات مستقلة تماما وهي حفريات أنواع الانسان ولا يوجد أي ربط بين الاثنين بل حفريات البشر الطبيعيين اقدم من حفريات الجدود القردة المزعومين

ولكن بدانا نعرف إشكالية في دارسة هذه الحفريات وهو مثلما فعلوا بمحاولة ادخال عظام بشرية في هياكل قردة ليدعوا انها وسيطة أيضا قاموا بالعكس وهو محاولة بعض مؤيدي التطور ان يحضروا حفريات قردة وجعلها بدل من قردة يلقبوها بهومو أي بشريات. وأحيانا ادخال خليط من العظام من قردة مع هومو لتصبح الهومو اقل في صفاتها من البشر الطبيعيين وتتحول مرحلة وسيطة. هذا بالإضافة الى التزوير المتعمد في حفريات كثيرة وهذا ما درسناه وندرسه تفصيلا أيضا.

وبدانا في الهومو بانواع واضح انها قردة وليس لها أي علاقة بالبشر ولكن بدون حيادية علمية لقبوها هومو ليخترعوا مراحل وسيطة من عدم مثل ناليدي القرد وتزوير إضافة قدم بشرية له من مقبرة بشرية قريبة وهومو فلوريسينس القرد الذي تم تزويره عظامه وبدانا ندرس نوع اخر من نفس الأسلوب أي حفريات قردة لقبوها تزويرا ببشر كما قدمت باعتراف علماء كثيرين وابحاثهم انهم خلطوا حفريات قردة بوضوح مع بشر بوضوح وهي Homo habilis هومو هابيلس المرحلة الاولي المزعومة في الانسانيات رغم انها قردة

بعد ان درسنا في الأجزاء السابقة ما هو الهابيلس وإقرار العللماء المتخصصين الكثيرين انه يجب ان يكون استرالوبيثيكس أي قرد وليس بشر وفصل ما خلطوه معه من عظام بشر طبيعيين وبدانا ندرس حفريات الهومو هابيلس وعرفنا ان جماجمهم بكل وضوح قردة تطابق الاسترالوبيثيكس بإقرار العلماء من حيث الشكل وحجم المخ والصفات التشريحية. نكمل بعض الحفريات الأقل أهمية.

حفرية OH 62

وصورتها

هي حفرية اكتشفها دونالد جوهانسن Donald Johanson (مكتشف لوسي) مع العالم الشهير تيم وايت Tim White في اولدوفاي Olduvai Gorge سنة 1986م وهي قطع عظمية متفتتة تشمل جزء من فك وأطراف علوية وسفلية

Donald C. Johanson, Fidelis T. Masao, Gerald G. Eck, Tim D. White, Robert C. Walter, William H. Kimbel, Berhane Asfaw, Paul Manega, Prosper Ndessokia & Gen Suwa (21 May 1987). "New partial skeleton of Homo habilis from Olduvai Gorge, Tanzania". Nature 327 (6119): 205–209.

هي حددوا عمرها ما بين 1.8 الى 1.7 مليون سنة. الذي لا يعرفه الكثيرين ان الاكتشاف هو عبارة عن 18,000 قطعة عظمية صغيرة جدا وجدت متبعثرة على مساحة 40 متر مربع معظمهم ليس لهم علاقة لا بالإنسان ولا القردة أصلا ولكن اختاروا منهم 302 عظمة فقط واهملوا الباقي واعتبروها حفرية OH 62

a mere 25 meters off the road, was a highly fragmented 1.8 million-year-old partial skeleton. After recognition of the first fragment of the skeleton, a proximal right ulna, a major effort was put into an arduous search for additional skeletal elements. … Screening of all the loose sediments in the immediate area resulted in the recovery of more than 18,000 bone and tooth fragments over an area of about 40 square meters. Most of these were non-hominid remains, but 302 were identified as belonging to OH 62.

ibid. page 176

بل ويعترفوا انه من المستحيل تركيبهم بدقة فأقصي ما تمكنوا هو لصق 32 قطعة صغيرة على شكل فك وهذا الذي جعلهم ينسبوه للهومو

Compared with a skeleton like Lucy or the Black Skull, OH 62 was scrappy. The teeth were hopelessly splintered into such tiny fragments that, with few exceptions, it was not possible to reassemble a complete tooth crown. It was equally impossible to reassemble the cranial vault fragments into anything remotely resembling a skull. However, portions of a right arm, including most of a humerus and parts of the ulna and radius, were recovered. Part of the left femur was also recovered, including the femoral neck and some of the shaft. Most important, thirty-two fragments were successfully glued together to form most of the maxilla, or upper jaw.

ibid. page 176

هذا الاكتشاف سبب مشاكل وصراع كثير لأنهم نسبوها لهومو هابيلس ولكن هو يوضح صفات القردة

Wood, Bernard (21 May 1987). "Who is the 'real' Homo habilis?” Nature 327 (6119): 187–188.

هو لكائن بالغ من الاسنان ولكنه صغير الحجم مثل الشمبانزي القزم Bonobo

بل يقر مكتشفيها انها تشبه قردة الاسترالو وليس البشر

Johanson, D. C.; Masao, F.; Eck, G. G.; White, T. D.; et al. (1987). "New partial skeleton of Homo habilis from Olduvai Gorge, Tanzania". Nature. 327 (6119): 205–209.

بل الكارثة الأكبر ان نسبة طول الزراع للساق هو مثل القردة أي الزراع أطول من الساق بل هو صفات قردة أكثر من لوسي نفسها

Analyses of limb proportions have indicated a more ape-like humerofemoral index in OH 62 compared to the Lucy skeleton (afarensis), B.G., Aiello, L.C. and Wood, B.A., Early hominin limp proportions, J. Human Evolution 43:530–531, 2002.

أي انه عكس التطور تماما. فتخيل يكتشفوا هيكل متفتت من 1.8 مليون والجزء السليم من العظام يظهر صفات قردة بوضوح بل أكثر قردة من جدود جدوده من 3.25 مليون. هذا يصبح تدهور وليس تطور.

بل أيضا نسبة أخرى هي مثل الشمبانزي مثل وصلة الباراكيال هي مثل الشمبانزي ولا تشبه البشر

the estimated brachial proportion, due to a relatively long forearm, exceeded that of modern humans, being more consistent with that of australopithecines and chimpanzees.

Haeusler, M. and McHenry, H.M., Body proportions of Homo habilis reviewed, J. Human Evolution 46:460, 2004.

وأيضا دراسات أخرى اكدت نفس الامر ان نسبه مثل القردة الافريقية

Partially pieced together from more than 300 fragments, this tiny skeleton permitted an estimate of body proportions which revealed that this hominid had very long arms compared to its legs, like Lucy and African apes.

ibid. page 176

فهذا يؤكد انهم وجدوا حفريات لقردة مثل الاسترالو الذي يطابق الشمبانزي القزم ولكن لانها حديثة نسبوها زورا لهومو ليثبتوا عقيدتهم رغم انه هذا ضد التطور الذي يزعموه

كما قلت حددوا عمرهم بما بين 1.8 الى 1.7 مليون سنة وكما قلت نسبوا للهومو هابيلس رغم انه صفاته تطابق استرالوبيثيكس

The remains from three skeletons stacked on top of each other

demonstrated australopithecine-like body

BBC - Dawn of Man (2000) by Robin Mckie|

بل طوله أيضا اقل من 4 اقدام فهو 105 سم فقط ما يشبه الاسترالوبيثيكس

بل هو عكس التطور فكيف يكون جد الانسان من 1.7 مليون سنة أقصر من جده من 2.5 مليون سنة؟

فكثير من العلماء اكدوا انه يجب ان لا يقال عنه هومو بل قردة استرالو

Because of this, as well as similarities in dental adaptations, Wood and biological anthropologist Mark Collard suggested moving the species to Australopithecus in 1999

Wood, B.; Collard, M. (1999). "The Human Genus". Science. 284 (5411): 65–71.



Miller J. M. A. (2000). "Craniofacial variation in Homo habilis: an analysis of the evidence for multiple species". American Journal of Physical Anthropology. 112 (1): 103–128.



Tobias, P. V. (1991). "The species Homo habilis: example of a premature discovery". Annales Zoologici Fennici. 28 (3–4): 371–380.



Collard, Mark; Wood, Bernard (2015). "Defining the Genus Homo". Handbook of Paleoanthropology. pp. 2107–2144.

هذا دفع حتى موقع توك اورجين وهو من اشد المواقع دفاعا عن التطور بطريقة غير امينة أحيانا ولكن اضطر ان يقول انها تشبه كثيرا الاسترالوبيثيكس بل والكارثة ان يقول الموقع انها هامة لأنها الحفرية الوحيدة تقريبا التي لها عظام أذرع وارجل للهومو هابيلس وهي تطابق لوسي (القرد الاسترالوبيثيكس افرانسس)

The estimated height is very small, maybe about 105 cm (3'5"), and the arms are very long in proportion to the legs. These are australopithecine traits, and in fact the skeletal bones are very similar to those of Lucy. This find is significant because it is the only fossil in which limb bones have been securely assigned to habilis.

فالجزء الماضي عرفنا ان جماجم هابيلس القليلة تطابق الاسترالو وأيضا الهيكل يطابق الاسترالو الا يؤكد هذا انه ليس تطور ولا هي مرحلة وسيطة لانه كما عرفنا ان حفريات البشر الطبيعيين موجودين من طبقات حسب فرضية اعمار الطبقات الخطأ أقدم من هذه القردة فهذه ليست مرحلة وسيطة بل هي من جنس الاسترالو (لوسي) هو جنس مميز شبه يطابق الشمبانزي القزم وفقط موجود ومستمر في هذه الطبقات.

وأيضا نشر عنها موقع اخر NCBI ان أحدث الدراسات عليها توضح تطابقها مع الشمبانزي القزم مثل لوسي وبعدها عن البشر

Am J Phys Anthropol. 1990 Sep;83(1):25-33.

Deconstructing reconstruction: the OH 62 humerofemoral index.

On the other hand, the predicted distribution for the humerofemoral index of AL 288-1 is more securely placed between the distributions for Homo and Pan paniscus.

ومن الفك حسبوا حجم المخ مثل الاسترالوبيثيكس أيضا مما جعل كثير من العلماء يطالبوا ان الهومو هابيلس ان يزال من الهومو ويضاف الي الاسترالوبيثيكس

The small size and rather primitive attributes have led some experts (Richard Leakey among them) to propose excluding H. habilis from the genus Homo, and renaming as "Australopithecus habilis".

Miller, J.M.A. (2000), "Craniofacial variation in Homo habilis: an analysis of the evidence for multiple species", American Journal of Physical Anthropology 112(1): p. 103–128.

بل بحث وضح ان حجم المخ اقل من حفريات القردة المكتشفة قبله

Johanson, D.C. et al, New partial skeleton of Homo habilis from Olduvai Gorge, Tanzania, Nature 327:208, 1987.

فهذا عكس التطور

وبحث اخر يؤكد ان صفات الجسد يشبه القردة حتى أكثر من قردة افرانسس (جنس لوسي) وان هابيلس قرد يعيش فوق البشر وليس بشر

Based on the fragmentary skeletons OH 62 (presumed female) and KNM-ER 3735 (presumed male), H. habilis body anatomy has generally been considered to have been more apelike than even that of the earlier A. afarensis and consistent with an at least partially arboreal lifestyle in the trees as is assumed in australopithecines.

Will, M.; Stock, J. T. (2015). "Spatial and temporal variation of body size among early Homo". Journal of Human Evolution. 82: 15–33.

وايضا

The arms of H. habilis and australopithecines have generally been considered to have been proportionally long and so adapted for climbing and swinging

Haeusler, M.; McHenry, H. (2007). "Evolutionary reversals of limb proportions in early hominids? evidence from KNM-ER 3735 (Homo habilis)". Journal of Human Evolution. 53 (4): 385–405.

بل وزن الجسم ما بين 20 الى 30 كم أي بمتوسط 25 أي اقل حتى من وزن لوسي

Will, M.; Stock, J. T. (2015). "Spatial and temporal variation of body size among early Homo". Journal of Human Evolution. 82: 15–33.

وأيضا سمك عظام الأطراف هو يشابه الشمبانزي ويختلف عن هومو اريكتس ويعني انه يتعلق من ازرعه على الشجر

Ruff, C. (2009). "Relative Limb Strength and Locomotion in Homo habilis". American Journal of Physical Anthropology. 138 (1): 90–100.

ولهذا هذه الحفرية وأيضا معها Stw 53 يجب ان يعتبروا استرالوبيثيكس

Lewin, R., Human Evolution: An Illustrated Introduction, Fifth Edition, Blackwell Publishing, Malden, MA, p. 141, 2005.

فبعد كل هذا الذي يؤكد انها قرد، فاكتشافها واضافها لهومو باعتراف العلماء لم يفيد بل أضاف لخبطة أكثر لادعاء تطور الانسان

The discovery of OH 62 has added to the confusion surrounding the diversity in early Homo.

ibid. page 176

وللأسف حتى الان OH 62 وغيرها يعتبروهم كادلة على تطور الانسان رغم انها صفاتها عكسية أي قردة ففي الحقيقة كما رأينا هي ادلة على عدم تطور الانسان وتميزه وانفصاله عن القردة فها حفريات الاسترالو (مثل لوسي) المفترض جدود الانسان والتي زورا لقبوها بهومو هابيلس موجودة من 1.7 مليون والانسان الطبيعي أقدم من هذا بكثير. وبهذا لا يوجد أي ربط او مراحل وسيطة تدريجية بين الانسان والقردة وبهذا الانسان لم يأتي بالتطور.



الحفرية التالية

OH 8

هذه الحفرية هي حفرية قدم لإنسان طبيعي ولكن لأنها من نفس الطبقة ونفس المنطقة ونفس والمرحلة العمرية نسبوها لمرحلة هوموهابيلس Homo habilis كمرحلة وسيطة الذي عرفنا ان كل صفات حفرياته قردة مثل الاسترالو والشمبانزي القزم. وبهذا يجعلوا قدم بشرية مع جماجم وهياكل قردة استرالو فيخترعوا زورا بهذا ان هابيلس مرحلة وسيطة

هذه الحفرية تم اكتشافها سنة 1960 في اولدوفاي تنزانيا Olduvai Gorge, Tanzania بواسطة فريق لويس ليكي وقدروا عمرها ب 1.8 مليون سنة

M. H. Day & B. A. Wood (1968). "Functional Affinities of the Olduvai Hominid 8 Talus". Man. New Series. Royal Anthropological Institute of Great Britain and Ireland. 3 (3): 440–455.

صفات هذه القدم هي نفس صفات قدم انسان طبيعي بنفس شكل القوس وغيره

وهذا ما يذكره موقع متحف التاريخ الطبيعي

By this time, the feet of early humans had a modern-type arch.

وأيضا اتجاه الصباع الخامس للأمام مع بقية الأصابع وكل شكل السلاميات

أيضا مشط الرجل تشبه البشر تماما والحجم يشبه قدم انسان طبيعي طوله أكثر من 160 سم وليس قرد طوله 100 سم فقط كبقية حفريات هابيلس التي تطابق الاسترالو القرد

بل كل عظمة فيها تشبه عظام قدم بشر طبيعي

فلماذا ينسبوا قدم بشرية طبيعية لانسان طبيعي طوله أكثر من 160 سم لقردة هابيلس؟ فلكي يداروا على هذا بدا يحاول مؤيدي التطور ادعاء انه بالرغم ان كل صفاتها تشبه الانسان الا ان بها عظمة واحدة في المنتصف بها صفة تشبه القردة وهم يعتمدوا في هذا على عظمة talus فقالوا انها قصيرة تشبه القردة الى حد ما

وهم يقولوا هذا رغم انه من الواضح اثار الانضغاط عليها اثناء التحجر فقط فهي ليست قصيرة بل مثل البشر وبقية صفاتها مثل البشر الا فقط انضغطت اثناء التحجر

ولكن كما تقول موسوعة الوكيبيديا نقلا عن بعض المراجع ان هذه الفرضية عن التشابه مع القردة رفضت

Thus the hypothesis of a divergent first ray in the OH 8 assemblage, proposed in Kidd et al (1996), is now refuted, and neither fossil assemblage are thought to have this characteristic.

فها هي مع البشر ومع القردة وهي غير مكتملة ولكن المتبقي منها يشبه البشر وليس استرالو

ولكن باقي عظام القدم فيها يطابق الانسان مثل

Essentially, the lateral side (i.e. the outside of the foot) contains human-like. Specifically, the cuboid (laterally) is human-like, and the medial cuneiform (medially), is human-like.

الاثار التي عليها هي اثار اسنان تشبه التمساح وجزء من الكعب مقطوم فقال العلماء انه هوجم بتمساح وهذا أيضا ما شرحه موقع متحف التاريخ الطبيعي

Do you see the tooth marks on this ankle bone? Their shape and pattern are similar to those made by modern crocodiles. The back part of the heel bone is bitten off, too. A lake with crocodiles was located not far from where this early human lived. He or she may have been drinking from the lake at the wrong time.

في نهاية الكلام عنها هي قدم تشبه الانسان كثيرا في كل شيء تقريبا فيما عدا عظمة التالس talus التي شرحت مشكلة التحجر بالمراجع.

فكيف قدم بشرية لانسان طبيعي ينسبوها لقردة هابيلس؟

لهذا حفريات الهابيلس ينتمون الي القردة البيثيكس ويوضعون معها حفريات البشر زورا مثل هذه القدم فقط لعدم وجود ادلة حقيقية للتطور. فيخلطوا خطأ بين الاثنين كما شرح ريتشارد ليكي

كل هذا ليخترعوا زورا من عدم أي شيء يصلح مرحلة وسيطة لانه لا يوجد أي مرحلة وسيطة أي عرفنا انه لا يوجد أي ربط بين القردة والبشر

فكل ما يقال من كذب عن ادعاءات مراحل التطور وهم فقط عن اجناس قردة او تنوع بعضها انقرض وبعضها قد لا يزال يكون موجود حتى الان شاهدة بوضوح على كذب التطور. والانسان لم يأتي بالتطور ولم يكتشف أي مراحل وسيطة ولا جدود مشتركة

هذا ضد العلم والمنطق ان يكونوا افتقروا لهذا المستوى لانه لا يوجد أي ربط بين القردة بيثيكس وبين الانسان هومو فيخترعوا من حفريات قردة مزورة انها مرحلة وسيطة

والا يؤكد هذا انهم لا يوجد عندهم ادلة حقيقية؟

وبهذا وصلنا ان الانسان معزول تماما عن القردة وطالما الانسان مميز بدون جدود إذا هو اتى بالتصميم والخلق.



والمجد لله دائما