«  الرجوع   طباعة  »

هل هناك تناقض بن الرب يقول ابيدهم والعدد التالي تبيدهم؟ خروج 23: 23-24



Holy_bible_1

16 May 2020



السؤال



في التفسير التطبيقي خروج ٢٣ عدد٢٣ قال الله لموسى عن الشعوب انا ابيدهم. وفي ٢٤ تبيدهم هل هذه الكلمات تناقض بعض؟



الرد



باختصار شديد في البداية لا يوجد تناقض لان عدد 23 ابيدهم هو عن الرب يبيد هؤلاء الشعوب الشريرة من الأرض اما عدد 24 تبيدهم عن الهة الأمم وتماثيلهم

وملحوظة اجبت على موضوع إبادة الشعوب في

هل اله الرحمة يبيد الشعوب

وأيضا

ملخص حروب العهد القديم

ووضحت لغويا وان من نفس الاصحاح أي خروج 23 يتكلم عن الطرد

المهم ندرس أولا لغويا ثم سياق الكلام

لغويا

كلمة ابيدهم في عدد 23 هي تختلف عن التي في عدد 24

التي في 23 هي من كاخاد

H3582

כּחד

kâchad

kaw-khad'

A primitive root; to secrete, by act or word; hence (intensively) to destroy: - conceal, cut down (off), desolate, hide.

جذر بدائي بمعنى افراز، عن طريق الفعل أو الكلمة؛ وبالتالي (مكثفة) لتدمير: - إخفاء، إزله (إيقاف)، مقفر، إخفاء.

ولهذا تترجم I will cut them off

أي ازالتهم من الأرض بالطرد ومنع ان يكونوا ممالك قوية كالسابقة وليس إبادة بالمعنى المعروف

فعدد 23 يتكلم بوضوح عن الممالك

الكلمة الثانية في عدد 24 هي من كلمة هاراس

H2040

הָרַס

hâras

haw-ras'

A primitive root; to pull down or in pieces, break, destroy: - beat down, break (down, through), destroy, overthrow, pluck down, pull down, ruin, throw down, X utterly.

جذر بدائي بمعنى يلقي او يكسر قطع او يحطم او يدمر ويطرح يكسر يلقى ينتزع ويلقى للأرض يخرب يرمي

فهي عن تكثير تماثيل وطرحها ارضا وليس عن بشر

واستخدمت 64 مرة اغلبهم عن تكسير أشياء مثل تماثيل واصنام ومذابح وهكذا

فعرفنا لغويا عدد 23 هو عن إبادة ممالك اما 24 عن أبا\دة أي تحطيم تماثيل

سياق الكلام

خروج 23

23 فَإِنَّ مَلاَكِي يَسِيرُ أَمَامَكَ وَيَجِيءُ بِكَ إِلَى الأَمُورِيِّينَ وَالْحِثِّيِّينَ وَالْفِرِزِّيِّينَ وَالْكَنْعَانِيِّينَ وَالْحِوِّيِّينَ وَالْيَبُوسِيِّينَ، فَأُبِيدُهُمْ.

ملاكي هو حضور الرب كما شرحتها في

معني ملاك الرب وهل هو ظهور مسياني ام لا

بدليل انه الرب يقول انه هو الذي يطرد هذه الشعوب

فابيدهم أيضا كما شرحت سابقا

هل اله الرحمة يبيد الشعوب

وأيضا كما ذكر اغلب المفسرين انها ابيد وجود الممالك الشريرة وإزالة مقرهم بدليل ان الكثيرين انضموا لشعب إسرائيل ولم ينتهوا ولكن انتهت ممالكهم القوية

ويقول جيل

and I will cut them off; from being a nation, either of them; for though there were some of them left, and dwelt about in the land, yet not as a kingdom and nation of themselves, as they had been, but became tributary to the Israelites.

وغيره من المفسرين

فكلمة إبادة هنا ابيدهم عائدة على الرب انه يطرد الممالك كما قال في بقية الاصحاح

سفر الخروج 23

27 أُرْسِلُ هَيْبَتِي أَمَامَكَ، وَأُزْعِجُ جَمِيعَ الشُّعُوبِ الَّذِينَ تَأْتِي عَلَيْهِمْ، وَأُعْطِيكَ جَمِيعَ أَعْدَائِكَ مُدْبِرِينَ.
28 وَأُرْسِلُ أَمَامَكَ الزَّنَابِيرَ. فَتَطْرُدُ الْحِوِّيِّينَ وَالْكَنْعَانِيِّينَ وَالْحِثِّيِّينَ مِنْ أَمَامِكَ.
29 لاَ أَطْرُدُهُمْ مِنْ أَمَامِكَ فِي سَنَةٍ وَاحِدَةٍ، لِئَلاَّ تَصِيرَ الأَرْضُ خَرِبَةً، فَتَكْثُرَ عَلَيْكَ وُحُوشُ الْبَرِّيَّةِ.
30 قَلِيلاً قَلِيلاً أَطْرُدُهُمْ مِنْ أَمَامِكَ إِلَى أَنْ تُثْمِرَ وَتَمْلِكَ الأَرْضَ.
31 وَأَجْعَلُ تُخُومَكَ مِنْ بَحْرِ سُوفٍ إِلَى بَحْرِ فِلِسْطِينَ، وَمِنَ الْبَرِّيَّةِ إِلَى النَّهْرِ. فَإِنِّي أَدْفَعُ إِلَى أَيْدِيكُمْ سُكَّانَ الأَرْضِ، فَتَطْرُدُهُمْ مِنْ أَمَامِكَ.
32 لاَ تَقْطَعْ مَعَهُمْ وَلاَ مَعَ آلِهَتِهِمْ عَهْدًا.
33 لاَ يَسْكُنُوا فِي أَرْضِكَ لِئَلاَّ يَجْعَلُوكَ تُخْطِئُ إِلَيَّ. إِذَا عَبَدْتَ آلِهَتَهُمْ فَإِنَّهُ يَكُونُ لَكَ فَخًّا».

فالرب يطردهم وتأكدنا ان كلمة الإبادة عائدة الفاعل على الرب والمفعول به الممالك

اما الكلمة الثانية في سياقها عن الاوثان وانصابها

24 لاَ تَسْجُدْ لآلِهَتِهِمْ، وَلاَ تَعْبُدْهَا، وَلاَ تَعْمَلْ كَأَعْمَالِهِمْ، بَلْ تُبِيدُهُمْ وَتَكْسِرُ أَنْصَابَهُمْ.

الثاني عن إبادة الاصنام المتروكة فيقول لا تسجد لالهتهم مثل ملوك او بعل وغيره ولا يقوموا بتقديم أي شيء عبادي لهذه الالهة ولا الصلاة الي هذه الالهة

ويقول لا تعمل كأعمالهم أي لا يقوم باي طقس وثني لهذه الالهة

بل تبيدهم وعرفنا لغويا أي تكسير اصنام وتحطيمها والقائها على الأرض فهو يتكلم عن تبيد هذه الالهة الوثنية تماما من ارض الموعد

فتبيدهم الفاعل هو شعب إسرائيل والمفعول به الالهة الوثنية والاصنام

وتكسر انصابهم أي الأشياء التي يصوروا فيها هذه الالهة الوثنية مثل الاعمدة التي يضعوا عليها الهلال الذي كان رمز السارية وأيضا انصاب البعل وغيره

فيقول جيل مؤكدا ما قدمت عن ان التكسير هنا عن الالهة الوثنية وتماثيلها

but thou shalt overthrow them; the heathen gods; utterly destroy them, and break them to pieces, or demolish their temples, the idolatrous houses built for them, and their altars; for the word has the signification, of demolishing buildings, and razing up the very foundations of them:

وغيره كثيرين.

فتأكدنا انه لا يوجد أي تناقض فالإبادة الأولى في 23 لغويا ومن سياق الكلام هي عن تدمير الممالك وطرد الشعوب ويقوم بها الرب والابادة الثانية في 24 لغويا ومن سياق الكلام هي عن الالهة الوثنية وتمثيلها ويقوم بها شعب إسرائيل



والمجد لله دائما