«  الرجوع   طباعة  »

نبوات العهد القديم عن المسيح والعصر المسياني من اقوال اليهود واقتباسات العهد الجديد سفر مراثي أرميا



Holy_bible_1

23 May 2020



نبوة ان المسيح المعزي سياتي بعد فترة طويلة من السبي البابلي

مراثي ارميا 1

16 عَلَى هذِهِ أَنَا بَاكِيَةٌ. عَيْنِي، عَيْنِي تَسْكُبُ مِيَاهًا لأَنَّهُ قَدِ ابْتَعَدَ عَنِّي الْمُعَزِّي، رَادُّ نَفْسِي. صَارَ بَنِيَّ هَالِكِينَ لأَنَّهُ قَدْ تَجَبَّرَ الْعَدُوُّ».

واكد اليهود انها نبوة عن المسيح لان المعزي هو المسيح في الفكر اليهودي وهو نفس قيمة الغصن

Lamentations 1:16.

Midrash Rabbah, Lamentations I, 16 § 51.

BECAUSE THE COMFORTER IS FAR FROM ME, EVEN HE THAT SHOULD REFRESH MY SOUL. What is the name of King Messiah?… R. Judan said in the name of R. Aibu: His name is ‘Comforter’; as it is said, THE COMFORTER IS FAR FROM ME. R. Hanina said: They do not really differ, because the numerical value of the names is the same, so that ‘Comforter’ is identical with ‘Shoot’.

The following story supports what R. Judan said in the name of R. Aibu: It happened that a man was ploughing, when one of his oxen lowed. An Arab passed by and asked, ‘What are you ?’ He answered, ‘I am a Jew.’ HE said to him, ‘Unharness your ox and untie your plough’ [as a mark of mourning]. ‘Why?’ he asked. ‘Because the Temple of the Jews is destroyed.’ He inquired, ‘From where do you know this?’ He answered, ‘I know it from the lowing of your ox.’ While he was conversing with him, the ox lowed again. The Arab said to him, ‘Harness your ox and tie up your plough, because the deliverer of the Jews is born.’ ‘What is his name?’ he asked; and he answered, ‘His name is “Comforter.” ’ ‘What is his father’s name?’ He answered, ‘Hezekiah.’ ‘Where do they live?’ He answered, ‘In Birath ’Arba in Bethlehem of Judah.’



نبوة مهمة جدا تصف كل مشاعر المسيح والامه وايضا قيامته

مراثي ارميا 3

3: 1 انا هو الرجل الذي راى مذلة بقضيب سخطه

3: 2 قادني و سيرني في الظلام و لا نور

3: 3 حقا انه يعود و يرد علي يده اليوم كله

3: 4 ابلى لحمي و جلدي كسر عظامي

3: 5 بنى علي و احاطني بعلقم و مشقة

3: 6 اسكنني في ظلمات كموتى القدم

3: 7 سيج علي فلا استطيع الخروج ثقل سلسلتي

3: 8 ايضا حين اصرخ و استغيث يصد صلاتي

3: 9 سيج طرقي بحجارة منحوتة قلب سبلي

3: 10 هو لي دب كامن اسد في مخابئ

3: 11 ميل طرقي و مزقني جعلني خرابا

3: 12 مد قوسه و نصبني كغرض للسهم

3: 13 ادخل في كليتي نبال جعبته

3: 14 صرت ضحكة لكل شعبي و اغنية لهم اليوم كله

3: 15 اشبعني مرائر و ارواني افسنتينا

3: 16 و جرش بالحصى اسناني كبسني بالرماد

3: 17 و قد ابعدت عن السلام نفسي نسيت الخير

3: 18 و قلت بادت ثقتي و رجائي من الرب

3: 19 ذكر مذلتي و تيهاني افسنتين و علقم

3: 20 ذكرا تذكر نفسي و تنحني في

3: 21 اردد هذا في قلبي من اجل ذلك ارجو

3: 22 انه من احسانات الرب اننا لم نفن لان مراحمه لا تزول

3: 23 هي جديدة في كل صباح كثيرة امانتك

3: 24 نصيبي هو الرب قالت نفسي من اجل ذلك ارجوه

3: 25 طيب هو الرب للذين يترجونه للنفس التي تطلبه

3: 26 جيد ان ينتظر الانسان و يتوقع بسكوت خلاص الرب

3: 27 جيد للرجل ان يحمل النير في صباه

3: 28 يجلس وحده و يسكت لانه قد وضعه عليه

3: 29 يجعل في التراب فمه لعله يوجد رجاء

3: 30 يعطي خده لضاربه يشبع عارا

3: 31 لان السيد لا يرفض الى الابد

3: 32 فانه و لو احزن يرحم حسب كثرة مراحمه

3: 33 لانه لا يذل من قلبه و لا يحزن بني الانسان

3: 34 ان يدوس احد تحت رجليه كل اسرى الارض

3: 35 ان يحرف حق الرجل امام وجه العلي

3: 36 ان يقلب الانسان في دعواه السيد لا يرى

3: 37 من ذا الذي يقول فيكون و الرب لم يامر

3: 38 من فم العلي الا تخرج الشرور و الخير

3: 39 لماذا يشتكي الانسان الحي الرجل من قصاص خطاياه

3: 40 لنفحص طرقنا و نمتحنها و نرجع الى الرب

3: 41 لنرفع قلوبنا و ايدينا الى الله في السماوات

3: 42 نحن اذنبنا و عصينا انت لم تغفر

3: 43 التحفت بالغضب و طردتنا قتلت و لم تشفق

3: 44 التحفت بالسحاب حتى لا تنفذ الصلاة

3: 45 جعلتنا وسخا و كرها في وسط الشعوب

3: 46 فتح كل اعدائنا افواههم علينا

3: 47 صار علينا خوف و رعب هلاك و سحق

3: 48 سكبت عيناي ينابيع ماء على سحق بنت شعبي

3: 49 عيني تسكب و لا تكف بلا انقطاع

3: 50 حتى يشرف و ينظر الرب من السماء

3: 51 عيني تؤثر في نفسي لاجل كل بنات مدينتي

3: 52 قد اصطادتني اعدائي كعصفور بلا سبب

3: 53 قرضوا في الجب حياتي و القوا علي حجارة

3: 54 طفت المياه فوق راسي قلت قد قرضت

3: 55 دعوت باسمك يا رب من الجب الاسفل

3: 56 لصوتي سمعت لا تستر اذنك عن زفرتي عن صياحي

3: 57 دنوت يوم دعوتك قلت لا تخف

3: 58 خاصمت يا سيد خصومات نفسي فككت حياتي

3: 59 رايت يا رب ظلمي اقم دعواي

3: 60 رايت كل نقمتهم كل افكارهم علي

3: 61 سمعت تعييرهم يا رب كل افكارهم علي

3: 62 كلام مقاومي و مؤامرتهم علي اليوم كله

3: 63 انظر الى جلوسهم و وقوفهم انا اغنيتهم

3: 64 رد لهم جزاء يا رب حسب عمل اياديهم

3: 65 اعطهم غشاوة قلب لعنتك لهم

3: 66 اتبع بالغضب و اهلكهم من تحت سماوات الرب

(وهي من الممكن ان تقسم 66 نبوة)



والمجد لله دائما