«  الرجوع   طباعة  »

هل تعبير مزمور في 1كو 14 هو معناه مزمار؟ 1كو 14: 26 واف 5: 19 وكو 3: 16



Holy_bible_1

9 April 2020



في محاولة من بعض الاخوة لرفض الصلاة بالمزامير مثل الاجبية ويقولوا ان المزامير من العهد القديم قبل عهد النعمة ولكن يوجد شهادة قوية في العهد الجديد عن الصلاة بالمزامير في 1 كو 14: 26 متى اجتمعتم فكل واحد منكم له مزمور. فبدا يدعي هؤلاء الاخوة ان مزمور من مزمار أي أدوات موسيقية لغرض التسبيح وليس مزامير داود

ولكي نعرف هذا صحيح ام لا ندرس معا لغويا واعداد أخرى توضح المعنى

أولا لغويا

رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 14: 26

فَمَا هُوَ إِذًا أَيُّهَا الإِخْوَةُ؟ مَتَى اجْتَمَعْتُمْ فَكُلُّ وَاحِدٍ مِنْكُمْ لَهُ مَزْمُورٌ، لَهُ تَعْلِيمٌ، لَهُ لِسَانٌ، لَهُ إِعْلاَنٌ، لَهُ تَرْجَمَةٌ. فَلْيَكُنْ كُلُّ شَيْءٍ لِلْبُنْيَانِ.

(KJV)  How is it then, brethren? when ye come together, every one of you hath a psalm, hath a doctrine, hath a tongue, hath a revelation, hath an interpretation. Let all things be done unto edifying.

(Greek NT TR)  τι ουν εστιν αδελφοι οταν συνερχησθε εκαστος υμων ψαλμον εχει διδαχην εχει γλωσσαν εχει αποκαλυψιν εχει ερμηνειαν εχει παντα προς οικοδομην γενεσθω

قاموس كلمات الكتاب المقدس

G5568

ψαλμός

psalmós; gen. psalmoú, masc. noun from psállō (G5567), to sing, chant. Originally a touching, and then a touching of the harp or other stringed instruments with the finger or with the plectrum; later known as the instrument itself, and finally it became known as the song sung with musical accompaniment. This latest stage of its meaning was adopted in the Sept. In all probability the psalms of Eph_5:19; Col_3:16 are the inspired Psalms of the Hebrew Canon (Sept.: Psa_95:1. In superscripts, Pss. 3; 4; 5). Specifically of the Psalms as a part of the OT (Luk_20:42; Luk_24:44; Act_1:20; Act_13:33). The word certainly designates these on all other occasions when it occurs in the NT, with the one possible exception of 1Co_14:26. These are the old songs to which new hymns and praises are added (Rev_5:9).

سالموس مزمور مذكر اسم من سالو وتعني تغني مزمور فهي غناء ومزمور وفي الأصل لمس أدوات بالاصابع ولكن لاحقا يعرف باسم مزمور كاغنية نفسها التي تعني غناء بمرافقة موسيقى وهذه المرحلة الأخيرة هذا هو المعنى الذي تم تبنيه في السبعينية وهو يعني مزامير في افسس 5: 19 وكلوسي 3: 16 وهي تعني المزامير الموحى بها في القانون اليهودي (العهد القديم) وفي السبعينية مزمور 95: 1 وهي بخاصة المزامير التي هي جزء من العهد القديم في لوقا 20: 42 ولوقا 24: 44 زواعمال 1: 20 واعمال 13: 33 والكلمة بوضوح تتخصص لهذا في كل المناسبات في العهد الجديد فيما عدا احتمال استثناء واحد وهو 1 كو 14: 26 التي تعني أغاني قديمة التي اضيف عليها ترانيم وتسابيح رؤيا 5: 9

فالقاموس وضع احتمالية ان يكون في هذا العدد يعني ترنيمة مبنية على اغنية قديمة ولكن بقية استخدامات الكلمة في العهد القديم مقصود بها مزامير داود السفر القانوني في العهد القديم

لماذا القاموس قال هذا؟ لان كلمة مزمور في العهد القديم يعني

H4210

ִמְזמוֹר

mizmôr: A masculine noun referring to a psalm, a melody. It is found in the titles of psalms designating them as a psalm or melody. These musical titles are still under investigation to pinpoint their exact meanings more clearly.

مزمور اسم مذكر يشير الى مزمور وهو لحن ويوجد في عناوين المزامير ومخصص لهم كمزمور او لحن وهذا العناوين الموسيقي هي تظل تحت فحص لتعرف معناها بدقة وبوضوح

H4210

מִזְמוֹר

mizmôr

miz-more'

From H2167; properly instrumental music; by implication a poem set to notes: - psalm.

Total KJV occurrences: 57

غالبا تعني أداة موسيقي وتطبيقها بمعنى لحن موضوع على نوتة ويعني مزمور

فعرفنا ان الكلمة في اليوناني يقصد بها مزمور وفي كل الاعداد تعني مزمور كجزء من العهد القديم فيما عدا العدد المستشهد به محتمل يعني ترنيمة مبنية على مزمور قديم

فالكلمة لا تعني مزمار أصلا

اما كلمة مزمار في اليوناني فهي كلمة مختلفة وهي في نفس الاصحاح

رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 14: 7

الأشياء العادمة النفوس التي تعطي صوتا: مزمار أو قيثارة مع ذلك إن لم تعط فرقا للنغمات فكيف يعرف ما زمر أو ما عزف به؟

هي كلمة اولوس

G836

αὐλός

aulós; gen. auloú, masc. noun. A pipe or flute (1Co_14:7; Sept.: 1Sa_10:5; Isa_5:12).

Deriv.: auléō (G832), to play on a pipe.

اولوس اسم مذكر يعني انبوبة او مزمار في 1 كو 14: 7

فعرفنا ان كلمة مزمور لا تعني مزمار واصلا هما كلمتين مختلفتين فالاولى سالموس والثانية اولوس



نأتي للجزء الثاني اعداد أخرى توضح المعنى

لو تماشينا مع القاموس وقلنا ان محتمل ان هذا العدد كلمة مزمور لا تعني بالضرورة مزمور داود ولكن قد تعني ترنيمة مبنية على اغنية قديمة ولكن كما قال القاموس أيضا باقي استخدامات الكلمة في العهد الجديد تعني مزامير داود القانونية في العهد القديم فندرس معا

إنجيل لوقا 20: 42

وَدَاوُدُ نَفْسُهُ يَقُولُ فِي كِتَابِ الْمَزَامِيرِ: قَالَ الرَّبُّ لِرَبِّي: اجْلِسْ عَنْ يَمِينِي

إنجيل لوقا 24: 44

وَقَالَ لَهُمْ: «هذَا هُوَ الْكَلاَمُ الَّذِي كَلَّمْتُكُمْ بِهِ وَأَنَا بَعْدُ مَعَكُمْ: أَنَّهُ لاَ بُدَّ أَنْ يَتِمَّ جَمِيعُ مَا هُوَ مَكْتُوبٌ عَنِّي فِي نَامُوسِ مُوسَى وَالأَنْبِيَاءِ وَالْمَزَامِيرِ».

سفر أعمال الرسل 1: 20

لأَنَّهُ مَكْتُوبٌ فِي سِفْرِ الْمَزَامِيرِ: لِتَصِرْ دَارُهُ خَرَابًا وَلاَ يَكُنْ فِيهَا سَاكِنٌ. وَلْيَأْخُذْ وَظِيفَتَهُ آخَرُ.

سفر أعمال الرسل 13: 33

إِنَّ اللهَ قَدْ أَكْمَلَ هذَا لَنَا نَحْنُ أَوْلاَدَهُمْ، إِذْ أَقَامَ يَسُوعَ كَمَا هُوَ مَكْتُوبٌ أَيْضًا فِي الْمَزْمُورِ الثَّانِي: أَنْتَ ابْنِي أَنَا الْيَوْمَ وَلَدْتُكَ.

سفر أعمال الرسل 13: 35

وَلِذلِكَ قَالَ أَيْضًا فِي مَزْمُورٍ آخَرَ: لَنْ تَدَعَ قُدُّوسَكَ يَرَى فَسَادًا.

وكل هذه تعني مزامير داود

ونصل لعددين مهمين جدا

رسالة بولس الرسول إلى أهل أفسس 5: 19

مُكَلِّمِينَ بَعْضُكُمْ بَعْضًا بِمَزَامِيرَ وَتَسَابِيحَ وَأَغَانِيَّ رُوحِيَّةٍ، مُتَرَنِّمِينَ وَمُرَتِّلِينَ فِي قُلُوبِكُمْ لِلرَّبِّ.

رسالة بولس الرسول إلى أهل كولوسي 3: 16

لِتَسْكُنْ فِيكُمْ كَلِمَةُ الْمَسِيحِ بِغِنىً، وَأَنْتُمْ بِكُلِّ حِكْمَةٍ مُعَلِّمُونَ وَمُنْذِرُونَ بَعْضُكُمْ بَعْضًا، بِمَزَامِيرَ وَتَسَابِيحَ وَأَغَانِيَّ رُوحِيَّةٍ، بِنِعْمَةٍ، مُتَرَنِّمِينَ فِي قُلُوبِكُمْ لِلرَّبِّ.

أولا حسب كلام قاموس الكتاب هم عن مزامير داود القانونية في العهد القديم وهنا أيضا يتكلموا عن اننا نصلي ونسبح الرب بمزامير وتسابيح أي يوصي معلمنا بولس الرسول ان نصلي بالمزامير

واكد هذا المفسرين فليس الشرقيين فقط بل الغربيين فمثلا في افسس 5: 19

جيل

Speaking to yourselves in psalms, and hymns, and spiritual songs,.... By psalms are meant the Psalms of David,

بارنز

In psalms - The Psalms of David were sung by the Jews at the temple, and by the early Christians (notes Mat_26:30), and the singing of those psalms has constituted a delightful part of public worship in all ages. They speak the language of devotion at all times, and a large part of them are as well suited to the services of the sanctuary now as they were when first composed.

جوزيف بينسون

That is, to one another, by the Spirit, for your mutual edification; in psalms — Of David, and hymns Of praise; and spiritual songs — On any divine subject; of this latter kind were the songs of Elisabeth, of Mary, and of Zecharias, recorded by Luk_1:42; Luk_1:46; Luk_1:67.

بليفر

5:19 Now the apostle gives four results of being filled with the Spirit. First, Spirit-filled Christians speak to one another in psalms and hymns and spiritual songs. The divine infilling opens the mouth to talk about the things of the Lord, and enlarges the heart to share these things with others. While some see all three categories as parts of the Book of Psalms, we understand only psalms to mean the inspired writings of David, Asaph, and others. Hymns are noninspired songs which ascribe worship and praise directly to God. Spiritual songs are any other lyrical compositions dealing with spiritual themes, even though not addressed directly to God.

كلارك

Speaking to yourselves in psalms - We can scarcely say what is the exact difference between these three expressions. Psalms, ψαλμοι, may probably mean those of David.

ويزلي

Speaking to each other - By the Spirit. In the Psalms - Of David. And hymns - Of praise. And spiritual songs - On any divine subject.

وغيرهم الكثير جدا جدا

اذا محاولة رفض ان كلمة مزمور في 1كو 14: 26 تعني مزمور لداود للصلاة فماذا سيفعلوا في العددين الاخرين الذين بوضوح عن مزامير داود للصلاة؟

أيضا التلاميذ في عهد النعمة كانوا يذهبوا ليصلوا في الهيكل حيس كان جزء من الصلاة يتم بالمزامير

سفر اعمال الرسل 2

46 وَكَانُوا كُلَّ يَوْمٍ يُواظِبُونَ فِي الْهَيْكَلِ بِنَفْسٍ وَاحِدَةٍ. وَإِذْ هُمْ يَكْسِرُونَ الْخُبْزَ فِي الْبُيُوتِ، كَانُوا يَتَنَاوَلُونَ الطَّعَامَ بِابْتِهَاجٍ وَبَسَاطَةِ قَلْبٍ،
47
مُسَبِّحِينَ اللهَ، وَلَهُمْ نِعْمَةٌ لَدَى جَمِيعِ الشَّعْبِ. وَكَانَ الرَّبُّ كُلَّ يَوْمٍ يَضُمُّ إِلَى الْكَنِيسَةِ الَّذِينَ يَخْلُصُونَ.

فالمزامير تستخدم للصلاة للرب

وهذا ما أكده الإباء

* قال القديس أثناسيوس الرسولي "التسبيح بالمزامير دواء لشفاء النفس"

* وقال ماراسحاق "ليكن لك محبة بلا شبع لتلاوة المزامير لأنها غذاء الروح".

كما قال القديس نيلس السينائي "داوم على تلاوة المزامير لأن ذكرها يطرد الشياطين"

ولكن حتى 1 كو 14: 26 قال الإباء انه مقصود به مزمور من مزامير داود وهذا من الإباء الأوائل في القرن الثاني الميلادي

1 Corinthians 14:26

There is 1 footnote for this reference.

Ante-Nicene Fathers, Volume 3, page 447 (Image)

Tertullian (I, II, III)

Anti-Marcion. (HTML)

The Five Books Against Marcion. (HTML)

Book V. Wherein Tertullian proves, with respect to St. Paul's epistles, what he had proved in the preceding book with respect to St. Luke's gospel. Far from being at variance, they were in perfect unison with the writings of the Old Testament, and therefore testified that the Creator was the only God, and that the Lord Jesus was his Christ. As in the preceding books, Tertullian supports his argument with profound reasoning, and many happy illustrations of Holy Scripture. (HTML)

Man the Image of the Creator, and Christ the Head of the Man. Spiritual Gifts. The Sevenfold Spirit Described by Isaiah. The Apostle and the Prophet Compared. Marcion Challenged to Produce Anything Like These Gifts of the Spirit Foretold in Prophecy in His God. (HTML)

... is possible that they are opposed to our side, even if the Creator promised them for His Christ who is not yet revealed, as being destined only for the Jews, to have their operations in His time, in His Christ, and among His people. Let Marcion then exhibit, as gifts of his god, some prophets, such as have not spoken by human sense, but with the Spirit of God, such as have both predicted things to come, and have made manifest the secrets of the heart; let him produce a psalm, a vision, a prayer[1 Corinthians 14:26] —only let it be by the Spirit, in an ecstasy, that is, in a rapture, whenever an interpretation of tongues has occurred to him; let him show to me also, that any woman of boastful tongue in his community has ever prophesied from amongst those specia...



اكتفي بهذا القدر بعد ان عرفنا ان العهد الجديد بوضوح يوصي بالصلاة للرب بمزامير داود



والمجد لله دائما