«  الرجوع   طباعة  »

هل ما قلته ان رماد البقرة تركيب صابون هذا خطأ؟ عدد 19



Holy_bible_1



تكلمت في ملف

معلومات طبية لشريعة التطهير برماد البقرة الحمراء سفر العدد 19

وتكلمت عن الرموز والمعنى الروحي ولكن أيضا اضفت انه هذا له فائدة طبية نقلا عما قدمه بعض العلماء وقلت ان الخليط بإضافة المكونات الأخرى وهذا الخليط يكون في المياه كتركيب صابون منظف ومعقم

فاعترض الكثيرين من جهات مختلفة على هذا وقالوا

بعد حرق كل شيء لن يتبقى لا صابون ولا غيره فلو حرقوه لن يتبقى خاصية تنظيف لان كل شيء سيتحول لكربون بس وكل الخواص لأي مركبات ستختفي

لن أتكلم عن بقية الخواص ولكن أركز عما قلت عن موضوع تكوين مواد مثل الصابون

ففي البداية عدة أشياء انا لم اقل صابون بل قلت تركيب صابون ومادة مطهرة

ما قلت في الملف هو التالي

فقلت كتركيب صابون ومثل الصابون ولم اقل مرة انه صابون. أي لم اقل انه قالب صابون وزحلقة ورغاوي وغيره مما قالوه هؤلاء بسوء فهم

لماذا قلت ذلك؟ وما الذي لم يفهمه هؤلاء؟

العدد لا يقول يحرقوا كل شيء العدد يقول بوضوح التالي وهذا ما عرضته

العدد يقول بوضوح ان بعد حرق البقرة ولكن ليس بالكامل وقبل تحولها رماد أي لم تحترق المواد الدهنية ولا يزال فيه نار أي لم ينطفئ الحريق بعد يطرح فيها خشب ازر وزوفا وقرمز

وهذا شرحه جيل بالتفصيل من التقليد اليهودي انه في وسط حرق البقرة يحضر هذه الثلاث اخشاب ويكون ثلاث اعواد من كل نوع ويصنعهم حزمة يغلف الأرز الزوفا والقرمز ثم يلقيهم في بقايا الحريق

And the priest shall take cedar wood, and hyssop, and scarlet,.... Another priest, according to the Targum of Jonathan; but it seems to design Eleazar the priest, and so, in later times, the same priest that burnt the cow took these things; the Jews say (h), when he took them he said, is this cedar wood? is this hyssop? is this scarlet? so he said three times for everyone of them, and he was answered, yes, three times to each of them: these were the same that were used at the cleansing of the leper, Lev_14:4,

and cast it into the midst of the burning of the heifer; these were rolled or bound up together, as the Jews say (i), and made one bundle of, that they might the more easily be cast into the fire; the hyssop was wrapped about the cedar wood with the scarlet wool:

فكعادة المشككين لم يقرؤوا بتدقيق فالعدد وضح انها مرحلتين

سفر العدد 19

5 وَتُحْرَقُ الْبَقَرَةُ أَمَامَ عَيْنَيْهِ. يُحْرَقُ جِلْدُهَا وَلَحْمُهَا وَدَمُهَا مَعَ فَرْثِهَا.

6 وَيَأْخُذُ الْكَاهِنُ خَشَبَ أَرْزٍ وَزُوفَا وَقِرْمِزًا وَيَطْرَحُهُنَّ فِي وَسَطِ حَرِيقِ الْبَقَرَةِ،

الخطوة الأولى تكون حرق البقرة الذي لا يزال به بقايا من مواد دهنية lard وتطرح فيه قطع الخشب التي مع بداية حريقها تكون مادة تسمي lye وهي مواد قلوية في الرماد وهذا مع الدهون التي لم تحترق بعد تكون مواد منظفة ومطهرة تشبه الصابون

كما يشرح لنا كتاب Creation & Evolution: Compatible or in Conflict

المادة المنتجة من حرق البقرة بما فيها من دهون مع قطع الخشب التي تنتج مادة Lye هذه المادة التي لا يفهمها المشككون ولا يعرفوا عنها شيء ولهذا قلت انها كتركيب صابون

فهي مادة تنتج في الرماد الذي به صوديوم وبوتاسيم وهذه عناصر لا تحترق وهي قاعدية. وهي تتفاعل مع دهون البقرة مكونة تركيبة تشبه الصابون

هذه لو يجهلها المشككين ولكن هي طريقة قديمة كان يستخدموها في العصور الوسطى لصناعة ما يشبه الصابون بل ويستخدم حتى الان كصابون طبيعي

فكما تشرح مواقع مثل الوكيبيديا ان يحصل على lye او هيدروكسيد العناصر من رماد الاخشاب

A lye is a metal hydroxide traditionally obtained by leaching ashes,

https://en.wikipedia.org/wiki/Lye

فالرماد يستخدم لصنع Lye

Can You Make Soap Without Lye (Sodium Hydroxide)?

https://www.diynatural.com/sodium-hydroxide-lye/

هذه المادة لأنها من عناصر وليس عضوية فلا تحترق بالكامل

بعض هذا المواد القلوية الأحادية هذه تتفاعل من الدهون التي لم تحترق بالكامل وبالحرارة وتتفاعل معها مكونة مواد تشبه الصابون لا تحترق

ولهذا يدخل المواد التي تشبه الصابون في الطفايات

وهذا تجدوه في الوكيبيديا في صفحة التصبن ان الصابون يستخدم في طفايات الحريق

https://en.wikipedia.org/wiki/Saponification

Extinguishers of this type are designed to extinguish cooking fats and oils through saponification. The extinguishing agent rapidly converts the burning substance to a non-combustible soap.

فحرق البقرة وقبل اكتمال حرقها فلا يزال بها دهون منصهرة ويلقى معها خشب يبدأ يحترق مكون رماد به المواد القلوية تتفاعل مكونة مواد مثل الصابون لا تحترق وتبقى في الرماد النهائي

وهذا يشرحه ويضع مراجع له كتاب

Christian Faith in Contemporary Society: The Framework for Belief 173

فهي تركيبة تنتج ما يشبه الصابون بطريقة قديمة ومتى وضعت في المياه يكون لها خاصية مطهرة ومنظفة.

and burned with cedar wood, hyssop and scarlet ... method of preparing the “water of cleansing” parallels the ancient method for making homemade soap from ashes and water ... soap, as soap was apparently made and used routinely by the ancients in a similar process using caustic soda, or lye

McMillen, S.I. and David Stern (2000), None of These Diseases (Grand Rapids, MI: Revell), third edition.

هذه التركيبة شبيهة الصابون لا تزحلق ولا غيره مما قالوه عن جهل ولكن هي بالفعل لها تاثير منظف ومطهر مع أيضا كما شرحت الرماد الذي له خاصية الامتزاز وإزالة البكتيريا

مع ملاحظة اننا نتكلم عن 3500 سنة مضت لا يوجد أي ادوية ولا مطهرات ولا صابون ولا غيره فكون هناك تركيبة مثل هذا شيء رائع في هذا الزمان.

وبالفعل يوجد ادلة على ان اليهود في القديم كانوا يفعلوا هذا من الرماد والزيوت او الدهون مع الحرق

ففي الوكيبيديا في صفحة الصابون

whereas potassium soaps, derived from potassium hydroxide, are softer or often liquid. Historically, potassium hydroxide was extracted from the ashes of bracken or other plants.

وأيضا تقول مستشهدة بكتاب الزوهار اليهودي الشهير

In ancient Israel, the ashes from barilla plants, such as species of Salsola, saltwort (Seidlitzia rosmarinus) and Anabasis, were used in soap production, known as potash.[14][15] Soap made from potash (a concentrate of burnt wood or vegetable ashes mixed with lard or olive oil) is alkaline. If animal lard were used, it was heated and kept lukewarm (not boiling hot; neither cold). Lard, collected from suet, needed to be rendered and strained before being used with ashes (with the recommended consistency of 1 cup of lard to 3/8 cup of concentrated ash water).

14 Zohar Amar, Flora of the Bible, Jerusalem 2012, s.v. ברית, p. 216 (note 34) OCLC 783455868.

15 Abu-Rabiʻa, ʻAref (2001). Bedouin Century: Education and Development among the Negev Tribes in the Twentieth Century. New York. Pp. 47–48. OCLC 47119256.

بل الصينيين كانوا يفعلوا امر مشابه ولكن بعد اليهود بكثير استخدام بنكرياس الخنزير ورماد اخشاب معينة

mixture of pig pancreas and plant ash called "Zhu yi zi".

https://en.wikipedia.org/wiki/Soap#Ancient_Middle_East

فالأخشاب هذه ليس كله فقط مواد كربونية ليحترق ويصبح كربون ولكن فيه عناصر كثيرة في الرماد وهذه لا تتغير بالاحتراق وبخاصة الصوديوم والبوتاسيم الذين يكونوا موجودين وكما قلت يستخرج من الرماد مادة LYE لاحتواؤه على العنصرين

العناصر التي تفاعلت من الصوديم والبوتاسيم هيدروكسيد مع الدهون وكونت ما يشبه تركيب الصابون هذه لا تحترق بسهولة كما قدمت انها تستخدم في إطفاء النار لان درجة احتراقها مرتفع جدا فلا تحترق

ولاؤكد ذلك مع ملاحظة ان لا أقول انها صابون بل تركيب يشبه الصابون

الصابون لا يحترق ولكن يسود وينصهر قليلا وها تجارب حرق صابون تؤكد انه ينصهر قليلا ويسود جزء منه وجزء منه ولكن لا يحترق ويتحول لكربون

https://www.youtube.com/watch?v=NsKDIT3rT10

https://www.youtube.com/watch?v=NQCOhBNuLNs

هذا أيضا شرحه

Pulpit Commentary

Verse 6. - Cedar wood, and scarlet, and hyssop. See on Leviticus 14:4-6 for the significance of these things. The antiseptic and medicinal qualities of the cedar (Juniperus oxycedrus) and hyssop (probably Capparis spinosa) make their use readily intelligible; the symbolism of the "scarlet" is much more obscure.

وأيضا

https://www.ancient-hebrew.org/studies-interpretation/ashes-of-the-red-heifer.htm

5 And the heifer shall be burned in his sight; her skin, her flesh, and her blood, with her dung, shall be burned;

In this verse we have the burning of the skin, flesh, blood and dung of the animal. On a side note, the smoke from this and other sacrifices do repel insects which can carry diseases. A clear physical benefit to the sacrifices. There very well could be chemical ingredients in the smoke from a burning animal that may repel insects far better than just wood smoke.


6 and the priest shall take cedarwood and hyssop and scarlet stuff, and cast them into the midst of the burning of the heifer.

Added to the fire is cedar wood, hyssop and a "scarlet thing." The cedar oil came from a kind of juniper tree that grew in both Israel and the Sinai. The cedar oil irritates the skin, encouraging the person to vigorously rub the solution into his hands. Hyssop oil contains 50% carvacol, which is an antifungal and antibacterial agent that still used in medicines today. The scarlet thing, which in the Hebrew text is the word
tola (Strong's #8438, is literally the kermes worm (coccus ilicis), an insect used for making a scarlet dye, but was also used in ancient times as an astringint skin lotion.

فطريقة تحضير مادة تشبه الصابون هذه هي صحيحة والعيب فقط فما لم يفهمه المشككون

ولكن الأهم من هذا هو المعاني الرمزية له التي شرحتها في ملف

معلومات طبية لشريعة التطهير برماد البقرة الحمراء سفر العدد 19



والمجد لله دائما