«  الرجوع   طباعة  »

هل تحققت نبوة ان يعد الرب في تعداد الشعوب؟ مزامير 87



Holy_bible_1

11 Mar 2020



السؤال



هل ما يقوله مزمور 87 6 الرَّبُّ يَعُدُّ فِي كِتَابَةِ الشُّعُوبِ: «أَنَّ هذَا وُلِدَ هُنَاكَ». سِلاَهْ. تحقق؟ وهل هذا أصلا نبوة عن المسيح؟ وان كانت نبوة لماذا لم يقتبسها لوقا؟



الرد



الرد باختصار في البداية هذا العدد ليس نبوة عن المسيح ولكن عن كنيسة المسيح والمؤمنين ولهذا تحققت في المؤمنين وليس في تعدان انجيل لوقا ولكن النبوة عن المسيح قد تكون في العدد 5

ندرس سياق الكلام أيضا باختصار

سفر المزامير 87

4 أَذْكُرُ رَهَبَ وَبَابِلَ عَارِفَتَيَّ. هُوَذَا فَلَسْطِينُ وَصُورُ مَعَ كُوشَ. هذَا وُلِدَ هُنَاكَ».

هنا سيوضح ان اليه سياتي مؤمنين من كل الشعوب فيذكر رهب وهي مقصود بها مصر رمز التكبر وبابل مركز الشر والخطية وصور حيث التجارة والانشغال بالمال وكوش عبادات وثنية. كل هؤلاء سياتوا ويعرفوا المسيح وبداية ايمانهم أي ولادتهم من صهيون أي الكنيسة التي هي عروس المسيح

5 وَلِصِهْيَوْنَ يُقَالُ: «هذَا الإِنْسَانُ، وَهذَا الإِنْسَانُ وُلِدَ فِيهَا، وَهِيَ الْعَلِيُّ يُثَبِّتُهَا».

هذا الانسان وهذا الانسان أيضا على المؤمنين أي من كل مكان لان ميلاد الكنية كان في اورشليم ولكن ممكن يفهم على الرب يسوع المسيح الذي بصليبه بدأ الميلاد الجديد ويبدأ يقال عن كل مسيحي يولد فيها ولهذا كل انسان مسيحي لا بد ان يولد بالمعمودية ليصبح في كنيسة المسيح وهذه الكنيسة العلي يثبتها وهو المسيح

6 الرَّبُّ يَعُدُّ فِي كِتَابَةِ الشُّعُوبِ: «أَنَّ هذَا وُلِدَ هُنَاكَ». سِلاَهْ.

العدد يقول الرب يعد أي هو الذي يقوم بالعدد فهو The Lord shall count when he writeth up the people, فالرب يعد هناك أي في كنيسته ان كل هؤلاء ولدوا فيها ولكن غلبا ليس في كتاب الحمل لأنه منذ تأسيس العالم في رؤيا 13: 8 ولكن كما قال في

انجيل لوقا 10

20 وَلكِنْ لاَ تَفْرَحُوا بِهذَا: أَنَّ الأَرْوَاحَ تَخْضَعُ لَكُمْ، بَلِ افْرَحُوا بِالْحَرِيِّ أَنَّ أَسْمَاءَكُمْ كُتِبَتْ فِي السَّمَاوَاتِ».

فمن يولد بالمعمودية في الكنيسة هذا يعده الرب في كتابه

7 وَمُغَنُّونَ كَعَازِفِينَ: «كُلُّ السُّكَّانِ فِيكِ».

هنا عن ان الكنيسة تكون تسبيح وهذا حال المؤمنين في الكنيسة، التسبيح والفرح بسبب ما هم فيه من سلام.

فأقدر أقول انها نبوة عن كنيسة المسيح أكثر من انها نبوة عن المسيح.

فلهذا إجابة هل عدد 6 نبوة عن المسيح؟

الإجابة غالبا لأ.

لماذا لم يذكرها لوقا الطبيب؟

لأنها عن الكنيسة وليس عن المسيح.

هذا بالإضافة الى ان العهد الجديد لم يذكر كل النبوات والا كان كرر اغلب العهد القديم فهل كان يجب على العهد الجديد ان يقتبس كل نبوة واشارة عن الرب يسوع المسيح في العهد القديم؟ لأنه لو فعل هذا لاحتاج العهد الجديد ان يكتب العهد القديم فيه شبه بالكامل لأنه كله تقريبا عن الرب يسوع المسيح سواء نبوات او رموز او إعلانات.

أولا نعرف ان نبوات العهد القديم تعدت 460 نبوة واضحة هذا بالإضافة الى الرموز ونعرف أن العهد الجديد 27 سفر فهل مطلوب من كل كاتب سفر في العهد الجديد ان يقتبس كل نبوات العهد القديم في سفره ليؤكد أنها نبوات؟ ام كان مطلوب منه ان يتصل ببقية الكتاب ويقسموا النبوات على اسفارهم؟ هل هذا كلام يعقل ويستقيم؟

ثانيا يوجد نبوات كثيرة في العهد القديم ذكرت نفس الامر بطرق مختلفة لتأكيدها فكاتب السفر في العهد الجديد اقتباس واحدة منهم يكفي.

بل اول نبوة عن تجسده وهي تكوين 3: 15 لم يقتبسها نصيا العهد الجديد لان يوجد نبوات أخرى حملت نفس المعنى وأحيانا أوضح فاقتبسها العهد الجديد

ولكن كما قلت هي نبوة عن الكنيسة



والمجد لله دائما