«  الرجوع   طباعة  »

حفريات الحيوانات الحالية في زمن الكامبريان الجزء الثالث



Holy_bible_1

23 March 2020



كما قلت سابقا إشكالية انفجار الكامبريان الذي يثبت بوضوح خطأ التطور والحقب ويثبت علميا وبوضوح صحة الخلق والطوفان الكتابي.

وهو باختصار شديد لو كان التطور والحقب هو الصحيح والكائنات تتطور تدريجيا من جدود مشتركة عن طريق مراحل وسيطة كثيرة تتغير فيها تدريجيا لا بد ان نجد في الطبقات الرسوبية التي في ادعائهم تمثل حقب متتالية وليس الطوفان فيجب ولا بد ان نجد فيها هذا التدرج ونجد الجدود المشتركة والمراحل الوسيطة والتغير المستمر المتتالي ومستحيل لو التطور والحقب صحيح ان في اقدم طبقة رسوبية للكائنات المتحركة ان نجد فيها كل المجموعات الحيوانية الكثيرة موجودة فجأة بدون أي جدود او مراحل وسيطة او كائنات غير مميزة في طريقها للتمايز لان لو وجد هذا ينفي التطور تماما. وهذا ما وجد وهو طبقة انفجار الكامبريان

اما في المقابل لو الخلق هو الصحيح والطوفان صحيح وكل الكائنات خلقت معا وعاشت في نفس الزمان ولكن في بيئات مختلفة وعندما جاء الطوفان من بدايته (طبقة الكامبريان أي من 4500 سنة مضت تقريبا) بدأ الحيوانات رغم محاولاتها للهرب ولكن بدأ يدفن كل المجموعات الحيوانية الموجودة المميزة فنجد في اول طبقة رسوبية من الطوفان هم معا مجموعات حيوانية مميزة بدون تطور وبدون مراحل وسيطة وهذه الشعب حفرياتها دفنت مختلطة معا والتي استمرت كجنسها لا تتغير. وهذا ما وجد فعلا

فحسب فرضية الاعمار طبقة الكامبريان يبدأ من 541 مليون سنة تقريبا التي من أولها وجد كل الشعب الحيوانية الكثيرة موجودة ومميزة بدون جدود ولا أي مراحل وسيطة ولا كائنات غير مميزة أي التطور لم يحدث وهذا دليل علمي قوي على عدم حدوثه. بل لم يضاف أي مجموعة حيوانية بعد هذا أي لا يوجد تطور أصلا. بل وهي مثلما موجودة في هذه الطبقة الأولى هي مثل الكائنات الحالية أي الكائنات لم تتغير أي لا يوجد تطور. ونجد فيها تعقيدات التصميمات الرائعة التي تشهد بوضوح على التصميم وليس التدرج والتطور وما هو أكثر كارثي انه من هذا الوقت التنوع يقل ويتدهور وتندثر اجناس ولا يتطور في شيء وبعض الاجناس المندثرة بها أعضاء أكثر تعقيد في تصميمها من الحالية. وبعد الكامبريان لم تضاف شعبة واحدة. بل وقبل الكامبريان لا نجد أي شيء الا طحالب مما تنموا في قاع المياه. وهذا علميا اثبت خطا التطور والحقب. ويثبت الخلق والطوفان علميا وبوضوح فالكامبريان هو اول طبقة رسوبية كونها الطوفان ولهذا بها فجأة حفريات كل المجموعات الحيوانية وهو ما يسمى مجازا بانفجار الكامبريان Cambrian Explosion هو وجود كل الشعب والمجموعات الحيوانية مميزة بوضوح من اول العصر الكامبريان، أي ظهور مفاجئ لكائنات كثيرة معا معقدة فجأة في طبقة واحدة قديمة ومن نجى منها استمرت كجنسها ولم تتغير في شيء ولم يضاف عليه أي مجموعة حيوانية بعد ذلك ولكن فقط نرى من بعده التدهور والاندثار. وهذا دليل علمي قوي على الخلق والطوفان.

ففي هذه الطبقة من بدايتها تظهر الكائنات فجأة متنوعة جدا مميزة بوضوح وليس بالتدريج الذي يدعوه هذا باعتراف علماء التطور وهذا ما يسمى بالانفجار الكامبريان ولهذا يرسم التمايز (كجنسها) بخط متصل لوجود حفريات. اما بسبب عدم أي وجود مراحل وسيطة او جدود مشتركة ترسم بخط تخيلي لعدم وجود حفرية واحدة.

إذا العلم الصحيح يتفق مع الخلق وليس التطور

فبعد كل هذا ولان الملحدين يؤمنوا بالتطور عقيدة لا يتنازلوا عنها وليس كعلم حسب ادعائهم ولا يقبلوا ان يقروا لو ثبت خطأ فكرهم. فاستمرارا لمحاولات الملحدين الخروج من ماذق انفجار الكامبريان الذي يثبت بوضوح خطأ التطور والحقب ويثبت علميا وبوضوح صحة الخلق والطوفان الكتابي فيقول البعض منهم لينكر انه يشهد على الخلق والطوفان فيقولوا لم نجد في حفريات انفجار الكامبريان أي حفريات للكائنات الحديثة مثل أي حيوانات برية او اثارها او طيور وحشرات او فقاريات او نباتات أرضية زهرية واعشاب وانسان.

ووضحت في الجزء السابق ان رغم ان هذا مبني على مغالطة منطقية وهي الاعتماد على ما لم يكتشف او لم يثبت بعد وليس الاعتماد على ما تم اكتشافه بالفعل وهذا ليس علمي. وأيضا وضحت انه لو يجد أي شيء من الترتيب رغم انه لا يوجد جدود ولا مراحل وسيطة فهو ترتيب أيضا يشهد على الطوفان لأنه مرتب بمحاولات هروب الكائنات حسب بيئاتها وسرعتها من الطوفان فالذي دفن أولا هو الذي في المياه والاثقل والابطأ اما الأقل كثافة وبري او يطير او أسرع، هرب قليلا ثم دفن في طبقات عليا كونها الطوفان. فالترتيب يشهد على الطوفان بوضوح.

ولكن من قال ان لا يوجد كائنات مفترض حسب التطور حديثة في طبقة الكامبريان؟

فقدمت في الجزء الاول ما تم اكتشافه من اثار اقدام كائنات برية تشهد على وجودهم من اول الكامبريان وأيضا حشرات حديثة من الكامبريان.

وفي الجزء الثاني قدمت امثلة قليلة مما تم اكتشافه من فقاريات واسماك عظمية في طبقة انفجار الكامبريان وأيضا كبسولات نباتية وحبوب لقاح للأشجار الزهرية المفترض حديثة من الكامبريان وما قبل الكامبريان وأيضا الاخشاب ما قبل الكامبريان بكثير جدا

إذا على عكس ما ادعى الرافضين فهناك اثار وحفريات لكائنات حسب ادعائهم حديثة وجدناها في طبقة الكامبريان التي وجد بها كل المجموعات الحيوانية وهذا اثبات على خطا التطور والحقب واثبات علمي واضح على صحة الخلق والطوفان الكتابي الذي كون اول طبقة رسوبية وهي الكامبريان ودفن الكائنات التي خلقت وعاشت ودفنت معا. وأيضا رد مفحم على محاولة الهروب من كارثة انفجار الكامبريان الذي يثبت الخلق والطوفان وينفي التطور والحقب علميا.

أكمل في هذا الجزء كائنات حديثة أخرى المفروض تطورت بعد الكامبريان بكثير ولكن أيضا نجدها في الكامبريان

ولكن أولا أكمل النباتات الحديثة ووجدت في الكامبريان وما قبله مثبتة خطا التطور

اكتشاف حبوب لقاح وكبسولات نباتية من النباتات المفترض حديثة في طبقة Paruima Formation وهي من قبل الكامبريان

in 1966, Stainforth announced the discovery of pollen and spores (henceforth called ‘microfossils’) in the same formation at Paruima.

Stainforth, R.M., Occurrence of Pollen and Spores in the Roraima Formation of Venezuela and British Guiana,

Nature 210:292–294,

بل أيضا اكتشف معها اسفنجيات بحرية

وعرفنا ان حسب فرضية التطور الأشجار ذات حبوب اللقاح ظهرت من 160 مليون سنة وليس قبل الكامبريان من أكثر من 541 مليون سنة فكيف توجد حبوب اللقاح بهذا القدم الا لو كان اعمار الطبقات خطأ وشجرة التطور خطأ تماما؟

وأيضا كيف نجد معها اسفنجيات من قاع البحار؟

هذا لا يفسره الا نظرية الكارثة المائية وان النباتات بأجناسها صممت معا ودفنتها هذه الكارثة المائية معا ولهذا عندما بدا الطوفان كان بالفعل بعض الكبسولات النباتية في التربة الموجودة قبل اول طبقة رسوبية يكونها الطوفان وهي الكامبريان

بل وجد بعضها في جراند كانيون في كل الطبقات حتى ما قبل الكامبري

اكتشاف نباتات وعائية ومعها حشرات مركبة معقدة في طبقة ملحية قبل الكامبريان رغم المفترض انهم بعد الكامبريان بأكثر من 350 مليون سنة

the discovery of vascular wood and six-legged, composite-eyed insects in the Precambrian salt deposits of the Salt Range in Pakistan.

Sahni, B., Age of saline series in the Salt Range of the Punjab, Nature 153:462–463,



Coates, J. et al., Age of saline series in the Punjab Salt Range, Nature 155:266–277,



Sahni, B., Microfossils and the Salt Range thrust, Proceedings of the National Academy of Sciences, India, Section B 16:i–xix,



Sameeni, S.J., The Salt Range: Pakistan’s unique field museum of geology and paleontology; in: Lipps, J.H. and Granier, B.R.C. (Eds.), PaleoParks—the protection and conservation of fossil sites worldwide, Carnets de Géologie/Notebooks on Geology, Brest, Book 2009/03, chap. 6, 2009; paleopolis.rediris.es/cg/CG2009_BOOK_03/index.html.



وكل هذا يؤكد عدم وجود هذه الاعمار المفترضة وايضا يؤكد ما قاله الكتاب عن ان النباتات كلها بما فيها الاجناس المختلفة للأشجار خلقت معا في يوم واحد وهو اليوم الرابع.
فلو التطور صحيح كيف نجد حفريات النباتات والحشرات الحديثة في طبقات الجراند كانيون الكامبريان فكيف يكون النبات موجود قبل اجداده؟

إذا تم اكتشاف اثار اقدام كائنات برية تشهد على وجودهم من اول الكامبريان وحشرات حديثة من الكامبريان وحيوانات فقارية واسماك عظمية مفترض حديثة في الكامبريان وأيضا الأشجار وبخاصة الزهرية الحديثة من الكامبريان وقبله.

هل سيقروا بعد كل هذا ان ما يقال عن خدعة التطور والحقب خطا وان الصحيح هو الخلق والطوفان؟



وماذا عن الطيور؟

في الصين في هذه الطبقه (الكامبريان) اكتشف كائنات المفروض انها في مراحل مختلفه ولكنهم معا في هذه الطبقة

اكتشاف نشر في ديسمبر 2014 عن اكتشاف اثار طيور في طبقة من الكامبريان أي 520 مليون سنة

balloon-like animal that dwelled in Cambrian seas some 520 million years ago

هذا ليس قبل الطيور ولا الديناصورات ولا الزواحف ولا البرمائيات بل قبل الأسماك كلها حسب أعمارهم الخطأ

وبالدراسة يتضح انه عش طيور من زمن الكامبريان

وقالوا

الباحثين باختبار شكل الحفرية كونوا شكل ثلاثي الابعاد بأشعة اكس وتضاريس كمبيوترية. وبالرغم انه الان الكائن يمثل عش طيور محطم، في البداية كان على شكل البالونة ومحاط من الخارج بهيكل شوكي مثلث

To examine the morphology of the specimen, the researchers created 3D images using X-ray Computed Tomography. Although the animal now somewhat resembles a squished birds nest, originally it was balloon-shaped and adorned with an outer skeleton of triangular spines.

Prof Derek J Siveter, Oxford University. Bizarre, Balloon-Shaped Animal Fossil Discovered

ما رأيكم؟

الا يثبت كل هذا خطأ فرضية التطور جملة وتفصيلا وان الصحيح والتي تشهد له الأدلة العلمية الصحيحة هو ان الكائنات خلقت معا وعاشت معا ودفنت معا في نفس الطبقات؟

ولهذا نجد اثار الطيور في أقدم طبقة رسوبية كونها الطوفان؟

كل هذا يؤكد أن الحفريات ليست بترتيب سجل الحفريات والتطور المزعوم كما يدعوا ولا يوجد شيء اسمه طبقات رسوبية كل طبقة ترسبت في حقبة وحفظت حفريات الكائنات التي عاشت هذه الحقبة في رحلة التطور هذا لا وجود له ولكن الحفريات غير مرتبة في الطبقات لأنها دفنت معا بكارثة مائية عالمية واحدة.

ولهذا نجد هذه الحفريات في طبقة انفجار الكامبريان واسفلها

وبعدها مباشرة نجد اختلاط الحفريات المستمرة كجنسها

في جنوب تامبا فلوريدا امريكا ما بين ثدييات حديثة وقديمة وزواحف واسماك مياه عذبة ومالحة واسنان سمك القرش من نباتات من غابات مختلطين في طبقة رسوبية واحدة سمكها 30 قدم

فيقول ارمسترونج

طبقة عظام جديدة تم اكتشافها في جنوب تامبا. علماء الحفريات يقولوا انها واحدة من اغنى طبقات رسوبية بالحفريات وجدت في الولايات المتحدة. أظهرت عظام أكثر من 70 جنس حيوانات (أرضية) وطيور وكائنات بحرية

تقريبا 80% من العظام ينتمي لحيوانات أرضية مثل الجمال والحصين وفيلة الماموث والدببة والذئاب والقطط الكبيرة والطيور وبها اجنحة بطول 30 قدم موجودة.

ومختلط مع الحيوانات البرية اسنان سماك القرش وغلاف سلاحف وعظام اسماك مياه عذبة ومالحة. العظام كلها متحطمة ومختلطة معا كما لو كان يبدوا كارثة. السؤال الكبير كيف عظام من بيئات مختلفة ارض مكشوفة وغابات ومحيطات أتت معا في نفس المكان؟

A new bone bed has been discovered south of Tampa. Paleontologists say it it is one of the richest fossil deposits ever found in the United States. It has yielded the bones of more than 70 species of animals, birds, and aquatic creatures.

About 80% of the bones belong to plains animals, such as camels, horses, mammoths, etc. Bears, wolves, large cats, and a bird with an estimated 30-foot wingspan are also represented.

Mixed in with all the land animals are sharks' teeth, turtle shells, and the bones of fresh and salt water fish. The bones are all smashed and jumbled together, as if by some catastrophe. The big question is how bones from such different ecological nitches---plains, forests, ocean---came together in the same place.

Armstrong, Carol; "Florida Fossils Puzzle the Experts," Creation Research Society Quarterly, 21:198, 1985.) From Science Frontiers #39, MAY-JUN 1985. 1997 William R. Corliss

كونهم بهذا التجمع يؤكد كارثة مائية عالمية خلطت حيوانات القارات مع اسماك المحيطات ودفنتهم معا سرعة وبأمواج قوية كسرت عظامهم وكلهم كالعادة مصممين بدقة ويطابقوا الاجناس الحالية أي مستمرين كأجناسهم. وأيضا متجمعين معا مع انهم مفترض من حقب مختلفة يؤكد الطوفان هو الذي دفن هذه الكائنات التي صممت معا.

وأيضا موقع بيو برو يقول

اكتشاف ما يوازي حفريات 100,000 جنس مختلف مختلطين معا رغم انهم يمثلوا مناطق مختلفة وحيوانات برية وبحرية وحشرات مختلطين وحقب مختلفة من 505 مليون كامبريان الي 65 مليون كيراتيشيوس

The phylogenetic group of crustaceans includes nearly 100,000 species, including relatively big creatures such as prawns, lobsters and crabs, but also smaller specimens such as sea fleas and bay barnacles. In geological terms, the group is as much as 480 million years old; some rare fossils even belong to the late Cambrian and date as far back as 505 million years ago. The new fossil is part of the Lower Cambrian and is no doubt the oldest representative of modern crustaceans

Das Biotechnologie und Life Sciences Portal Baden-Württemberg

http://www.bio-pro.de/en/region/ulm/magazin/04542/index.html

ما يتكلم عنه ليس مناطق مختلفة بل كائنات من المزعوم انها تمثل حقب مختلفة من انفجار الكامبريان وما بعده ولكن كلهم مدفونين معا والذي لم يندثر منهم يطابقوا الحالية ما يشهد على ان الخلق وثبات الاجناس والطوفان هو الذي يفسر تجمع الحفريات هذه

كل هذه اختبارات وابحاث وشهادات علمية تؤكد الخلق والتصميم والطوفان وثبات الاجناس

اكتشاف حفريات كارثة لحيوانات في طبقة 1.6 بليون سنة قبل الكامبري أي أكثر من بليون سنة قبل اول ظهور للحيوانات والمملكة الحيوانية

وهذا نشرته مؤسسة الجيولوجية الامريكية في 2008

http://www.experts123.com/q/could-the-animal-kingdom-be-a-billion-years-older-than-previously-thought.html

Could the animal kingdom be a billion years older than previously thought?

Animal fossils associated with the Ediacaran Period (635 to 543 million years ago) have been found in sediments that date squarely in the Proterozoic Eon, 1.6 billion years ago – a billion years older than previously thought

News tips from the Geological Society of America's 2008 annual meeting

full version of the paper has been accepted for publication and will be published in the Journal of the Geological Society of India University. Basu is the Class of 1948 Herman B Wells Professor of Geological Sciences and a former department chair. To speak with him, please contact David Bricker,

فحتى الان وجدنا اثار اقدام كائنات برية تشهد على وجودهم من اول الكامبريان وحشرات حديثة من الكامبريان القديمة والاسماك العظمية والفقاريات المختلفة من الكامبريان والنباتات والأشجار بما فيها الزهرية الحديثة جدا من الكامبريان وما قبله بل وجدنا اثار للطيور الحديثة من زمن الكامبريان وأيضا بعده الكائنات مدفونة مختلطة تمثل حقب مختلفة معا

إذا على عكس ما ادعى الرافضين فهناك اثار وحفريات لكائنات حسب ادعائهم حديثة في طبقة الكامبريان التي وجد بها كل المجموعات الحيوانية وهذا اثبات على خطا التطور والحقب واثبات علمي واضح على صحة الخلق والطوفان الكتابي الذي كون اول طبقة رسوبية وهي الكامبريان ودفن الكائنات التي خلقت وعاشت ودفنت معا.

فكل ما ادعوا انه غير موجود وجدناه في طبقة الكامبريان وما قبلها.

وماذا عن الانسان؟ هذا سنعرفه معا الجزء التالي والأخير.



والمجد لله دائما