«  الرجوع   طباعة  »

حفريات الحيوانات الحالية في زمن الكامبريان الجزء الثاني



Holy_bible_1

16 March 2020



كما قلت سابقا إشكالية انفجار الكامبريان الذي يثبت بوضوح خطأ التطور والحقب ويثبت علميا وبوضوح صحة الخلق والطوفان الكتابي.

وهو باختصار شديد لو كان التطور والحقب هو الصحيح والكائنات تتطور تدريجيا من جدود مشتركة عن طريق مراحل وسيطة كثيرة تتغير فيها تدريجيا لا بد ان نجد في الطبقات الرسوبية التي في ادعائهم تمثل حقب متتالية وليس الطوفان فيجب ولا بد ان نجد فيها هذا التدرج ونجد الجدود المشتركة والمراحل الوسيطة والتغير المستمر المتتالي ومستحيل لو التطور والحقب صحيح ان في اقدم طبقة رسوبية للكائنات المتحركة ان نجد فيها كل المجموعات الحيوانية الكثيرة موجودة فجأة بدون أي جدود او مراحل وسيطة او كائنات غير مميزة في طريقها للتمايز لان لو وجد هذا ينفي التطور تماما. وهذا ما وجد وهو طبقة انفجار الكامبريان

اما في المقابل لو الخلق هو الصحيح والطوفان صحيح وكل الكائنات خلقت معا وعاشت في نفس الزمان ولكن في بيئات مختلفة وعندما جاء الطوفان من بدايته (طبقة الكامبريان أي من 4500 سنة مضت تقريبا) بدأ يدفن كل المجموعات الحيوانية الموجودة المميزة فنجد في اول طبقة رسوبية من الطوفان هم معا مجموعات حيوانية مميزة بدون تطور وبدون مراحل وسيطة وهذه الشعب حفرياتها دفنت مختلطة معا والتي استمرت كجنسها لا تتغير. وهذا ما وجد فعلا

فحسب فرضية الاعمار طبقة الكامبريان يبدأ من 541 مليون سنة تقريبا التي من أولها وجد كل الشعب الحيوانية الكثيرة موجودة ومميزة بدون جدود ولا أي مراحل وسيطة ولا كائنات غير مميزة أي التطور لم يحدث وهذا دليل علمي قوي على عدم حدوثه. بل لم يضاف أي مجموعة حيوانية بعد هذا أي لا يوجد تطور أصلا. بل وهي مثلما موجودة في هذه الطبقة الأولى هي مثل الكائنات الحالية أي الكائنات لم تتغير أي لا يوجد تطور. ونجد فيها تعقيدات التصميمات الرائعة التي تشهد بوضوح على التصميم وليس التدرج والتطور وما هو أكثر كارثي انه من هذا الوقت التنوع يقل ويتدهور وتندثر اجناس ولا يتطور في شيء وبعض الاجناس المندثرة بها أعضاء أكثر تعقيد في تصميمها من الحالية. وبعد الكامبريان لم تضاف شعبة واحدة. بل وقبل الكامبريان لا نجد أي شيء الا طحالب مما تنموا في قاع المياه. وهذا علميا اثبت خطا التطور والحقب. ويثبت الخلق والطوفان علميا وبوضوح فالكامبريان هو اول طبقة رسوبية كونها الطوفان ولهذا بها فجأة حفريات كل المجموعات الحيوانية وهو ما يسمى مجازا بانفجار الكامبريان Cambrian Explosion هو وجود كل الشعب والمجموعات الحيوانية مميزة بوضوح من اول العصر الكامبريان، أي ظهور مفاجئ لكائنات كثيرة معا معقدة فجأة في طبقة واحدة قديمة ومن نجى منها استمرت كجنسها ولم تتغير في شيء ولم يضاف عليه أي مجموعة حيوانية بعد ذلك ولكن فقط نرى من بعده التدهور والاندثار. وهذا دليل علمي قوي على الخلق والطوفان.

ففي هذه الطبقة من بدايتها تظهر الكائنات فجأة متنوعة جدا مميزة بوضوح وليس بالتدريج الذي يدعوه هذا باعتراف علماء التطور وهذا ما يسمى بالانفجار الكامبريان ولهذا يرسم التمايز (كجنسها) بخط متصل لوجود حفريات. اما بسبب عدم أي وجود مراحل وسيطة او جدود مشتركة ترسم بخط تخيلي لعدم وجود حفرية واحدة.

إذا العلم الصحيح يتفق مع الخلق وليس التطور

فبعد كل هذا ولان الملحدين يؤمنوا بالتطور عقيدة لا يتنازلوا عنها وليس كعلم حسب ادعائهم ولا يقبلوا ان يقروا لو ثبت خطأ فكرهم. فاستمرارا لمحاولات الملحدين الخروج من ماذق انفجار الكامبريان الذي يثبت بوضوح خطأ التطور والحقب ويثبت علميا وبوضوح صحة الخلق والطوفان الكتابي فيقول البعض منهم لينكر انه يشهد على الخلق والطوفان فيقولوا لم نجد في حفريات انفجار الكامبريان أي حفريات للكائنات الحديثة مثل أي حيوانات برية او اثارها او طيور وحشرات او فقاريات او نباتات أرضية زهرية واعشاب وانسان.

ووضحت في الجزء السابق ان رغم ان هذا مبني على مغالطة منطقية وهي الاعتماد على ما لم يكتشف بعد وليس الاعتماد على ما تم اكتشافه بالفعل وهذا ليس علمي. وأيضا وضحت انه لو يجد أي شيء من الترتيب رغم انه لا يوجد جدود ولا مراحل وسيطة فهو ترتيب أيضا يشهد على الطوفان لانه مرتب بمحاولات هروب الكائنات حسب بيئاتها وسرعتها من الطوفان فالذي دفن أولا هو الذي في المياه والاثقل والابطأ اما الأقل كثافة وبري او يطير او أسرع هرب قليلا ثم دفن في طبقات عليا كونها الطوفان. فالترتيب يشهد على الطوفان بوضوح.

ولكن من قال ان لا يوجد كائنات مفترض حسب التطور حديثة في طبقة الكامبريان؟

فقدمت في الجزء السابق ما تم اكتشافه من اثار اقدام كائنات برية تشهد على وجودهم من اول الكامبريان وأيضا حشرات حديثة من الكامبريان.

إذا على عكس ما ادعى الرافضين فهناك اثار وحفريات لكائنات حسب ادعائهم حديثة في طبقة الكامبريان التي وجد بها كل المجموعات الحيوانية وهذا اثبات على خطا التطور والحقب واثبات علمي واضح على صحة الخلق والطوفان الكتابي الذي كون اول طبقة رسوبية وهي الكامبريان ودفن الكائنات التي خلقت وعاشت ودفنت معا. وأيضا رد مفحم على محاولة الهروب من كارثة انفجار الكامبريان الذي يثبت الخلق والطوفان وينفي التطور والحقب علميا.

أكمل في هذا الجزء كائنات حديثة أخرى المفروض تطورت بعد الكامبريان بكثير ولكن أيضا نجدها في الكامبريان

ماذا عن الأسماك العظمية الحديثة؟

سنة 1980 م قام لوثر سندرلاند بمقابلة صحفية لخمس من رؤساء اقسام الحفريات في أكبر خمس متاحف تاريخ طبيعي في العالم مثل

Dr. Colin Patterson in London; Dr. Niles Eldredge in New York City; Dr. David M. Raup in Chicago; Dr. David Pilbeam in Boston; and Dr. Donald Fisher, state paleontologist at the New York State Natural History Museum.

وهم كانوا يشرفوا على ما يوازي 60% من حفريات العالم في هذه المتاحف وكان واحد من اسئلته الاساسية عن هذه المرحلة من الاسماك الي برمائيات او السمكة التي بدأت تمشي هل هذا حقيقي (وايضا سؤال عن ان كانوا يعرفوا اي حفريات لمراحل وسيطة حقيقية لأي كائن) وكان اجابتهم على السؤالين كان بالنفي. أي لا يوجد أي دليل على تطور الأسماك لبرمائيات وكله خيال وأيضا لا يوجد أصلا أي حفرية كمرحلة وسيطة لأي جنس.

وقدمت المقال في ملف

القسم 6 التطور الكبير الجزء 73 إقرار العلماء والجينات بعدم تطور الاسماك الي برمائيات

وما يهمنى جزء التالي من المقال

Dr. Fisher was asked if he thought the fossil fish found in Upper Cambrian rocks of Wyoming, as reported in the May 5, 1978, Science magazine, were actually heterostracan vertebrate fish. He replied, "Yes. I happen to know the fellow who discovered it. He is John Repetski of the U.S. Geological Survey." Were they really vertebrates? He said, "I don't believe Mr. Repetski would have reported them as fish if they weren't.... When you analyze the reports of some of these things, you have to know the person who is making the report. If he is a competent, reliable person that isn't looking for publicity, that means a great deal."

سؤل دكتور فيشر لو هل فكر في أي حفرية للأسماك وجدت في الطبقة العليا للكامبريان في ويومنج كما ورد في مجلة العلم في مايو 5 1978 الذي كان في الحقيقة اسماك فقارية غير فكية أجاب "نعم. وأنا أعرف الزميل الذي اكتشفها. هو جون ريبيتسكي من هيئة المسح الجيولوجي الامريكية" هل كانوا بالفعل فقاريات؟ أجاب "انا لا أصدق أن مستر ريبيتسكي سيقر هذا انهم اسماك فقارية لو لم يكونا بالحقيقة...

فالفقاريات موجودة في الكامبريان وهذا الذي دفع العلماء ان يعترفوا ان كل المجموعات الحيوانية موجودة في انفجار الكامبريان

وهذا قدمته في الملفات السابقة عن انفجار الكامبريان واضيف

أيضا نجد المجموعات الحيوانية مختلطة

فيقول موريس

على الأقل 1500 جنس من اللافقاريات موجودة في الكامبريان وكل البحريات.....

At least 1500 species of invertebrates are known in the Cambrian, all marine, of which 60% are trilobites and 30% brachiopods.”

Maurice Gignoux, Stratigraphic Geology p. 46.



بل حتى الفقاريات التي كانوا يدعوا عدم وجودها وجدوها أيضا في طبقة الكامبريان

Reported in Science magazine for May 5, 1978



وأيضا يقول مارفن

اكتشاف الأسماك الفقارية في الكامبريان هو بدون تساؤل اهم اكتشاف حفريات مؤثر في الفترة بين 1959 الي 1979. الأدلة الان كاملة ان كل التقسيمات الأساسية للحيوانات والنباتات وجدت في الكامبري

[The 1976 discovery of heterostracan fish fossils in Cambrian is discussed in detail] . . This discovery of fishes (vertebrates) in the Cambrian is without question the most significant fossil discovery in the period 1958-1979. The evidence is now complete that all of the major categories of animal and plant life are found in the Cambrian.”—

Marvin L. Lubenow, “Significant Fossil Discoveries Since 1958,” in Creation Research Society Quarterly, December 1980, p. 157.



ورغم ان هذا معروف عند علماء الحفريات الا أنه لا يعلن هذا الكلام صراحة في كتب التعليم لان هذا يهدم التطور من اساساته

فعندما تجد كائنات لافقاريات مختلطة وأيضا الفقاريات التي تعتبر من المراحل الحديثة في الكائنات الحية نجدها في الكامبريان بدون جدود سابقة غير مميزة او مراحل وسيطة هذا يهدم التطور جملة وتفصيل.

فحتى الان الفقاريات والحيوانات البرية والحشرات وكلهم من الكائنات التي حسب التطور مفترض حديثة وجدت في الكامبريان

أيضا النباتات التي تعتبر حديثة وجدت في الكامبريان هذا يؤكد خطأ كذبة التطور المزعوم

بل كما وضح أيضا النباتات وبخاصة الزهرية التي كانوا يعتبروها أحدث مراحل تطور للنباتات وجدت أيضا في الكامبريان

فيقول روبرت سكاجيل

الكبسولات النباتية التي هي للنباتات البرية وجدت في صخور ما قبل الكامبريان والكامبريان في بحر البلطيق.

Spores attributed to terrestrial plants have been found in Precambrian and Cambrian rocks in the Baltic.”

Robert F. Scagel, et. al., Plant Diversity: an Evolutionary Approach (1969), p. 25.

هذا كارثة بكل المقاييس وتكلمت سابقا لمن يتذكر عن اخشاب ما قبل الكامبري. فتخيل النباتات التي مفترض انها بدأت اول مراحلها تظهر بعد الكامبري بمقدار 150 مليون والمفترض انها استمرت تتطور حتى وصلت الى الزهريات التي ظهرت بعد الكامبري بمقدار 400 مليون سنة نجد بذورها وحبوب اللقاح في طبقات ما قبل الكامبري نفسه وهذا يدمر التطور جملة وتفصيلا لأنه كيف يكون النبات الأرضية والزهرية أقدم من جده.

ولكن هذا سهل جدا تفسيره بالخلق بل يتفق معه لان كل النباتات خلقت معا في اليوم الثالث من أسبوع الخلق واستمروا معا حتى وقت الطوفان والنباتات الزهرية لتكون حبوبها موجودة فيما قبل الكامبريان لانها بالطبع كانت تسقط الكبسولات على الأرض قبل الطوفان والكامبريان اول طبقة الطوفان أيضا دفنت بعضها وليس كلها بسبب ان النبات نفسه يطفوا ولكن بعض الحبوب تكون غرقت في المياه (الطوفان) بل وبعضها موجود في مياه ما قبل الطوفان وجاءت هذه الطبقة الرسوبية الأولى ودفنتها اسفلها تحت أوائل المراحل

وهذا ما يشرحه أحد العلماء المسيحيين مقتبسا من كلام العلماء التطوريين.

فيقول دكتور مارفن لوبينو

كما تم اكتشاف معظم حفريات النباتات الأرضية في ترسيبات الكامبريان، هذا أيضا مع النباتات الزهرية. في سنة 1947م جوش وبوزي قدموا تقرير اكتشاف الاوعية النباتات الكاسية بالتبادل مع الياف النباتات ذات الفلقتين الأعلى من املاح طبقة سودومورف وأيضا طبقة داندوت والمدى الملحي وبونجاب والهند. هذه ترسيبات كامبريان. ولاحقا أكدوا ان تحقيقات أكثر اكدت تقريرهم الأول، وأيضا نفس النتائج تم الحصول عليها من نظام فينديبيان الكامبري وطبقة الكامبري في كاشمير-طبقات كاشمير أيضا تحتوي على العددي من أنواع التريلوبايتس. مراجعة أبحاث اليكسفور وليكليركي تقر نفس الاكتشافات.

Just as fossils of most of the other land plants have been discovered in Cambrian deposits, so it is with the flowering plants. In 1947, Ghosh and Bose reported discovering angiosperm vessels with alternate pitting and libriform fibres of higher dicotyledons from the Salt Pseudomorph Beds and the Dandot overfold, Salt Range, Punjab, India. These are Cambrian deposits. They later confirmed that further investigation confirmed their original report, and the same results were obtained from the Cambrian Vindbyan System, and the Cambrian of Kashmir— these Kashmir beds also contained several types of trilobites. The review articles of Axelrod and Leclercq acknowledge these findings.”

Marvin L. Lubenow, “Significant Fossil Discoveries Since 1958,” in Creation Research Society Quarterly, December 1980, p. 154.



ولكن بالطبع وجود حبوب اللقاح في طبقة الكامبريان وقبله هذا يهدم ادعاء ان الكامبريان منذ 540 مليون سنة لأنه حسب ادعائهم ان الاشجار الزهرية التي بها حبوب اللقاح هي من أحدث مراحل تطور النباتات على الاقل بعد أكثر من 400 مليون سنة بعد انفجار الكامبريان فوجود حبوب اللقاح في هذه الطبقة يهدم فرضية التطور تماما لأي انسان امين. بل وجدوا في اماكن كثيرة ليس حبوب اللقاح في طبقة الكامبريان بل على سطح طبقة البريكامبريان

كل هذا يؤكد ان طبقة الكامبريان لا تصلح الا ان تكون اول طبقة من طبقات الرسوبية في الطوفان اثناء وجود الحياة التي اكتملت فيها خلق كل الخلائق في أسبوع الخلق. وهذه الموجة الرسوبية الاولي من الطوفان دفنت معها الاجناس الكثيرة التي في قاع البحار قبل ان تستمر المياه في الارتفاع وتبدأ تجرف وتغطي الكائنات البرية. وكثرتها وتنوعها لأنها خلقت هكذا ولا يوجد تطور ولكن أيضا دفنت كائنات متنوعة مناسبة للخلق ولكن حسب التطور لم يكن لها وجود بعد

وبقية كما هي لم تتغير

اخشاب ما قبل الكامبري Precambrian wood

كما قلت شجرة التطور الخيالية للنباتات حسب ادعاء مؤيدي التطور هي تبدأ من جد الكائنات البسيطة وحيدة الخلية منذ 3.5 مليار سنة (تغيرت الى 4.1 مليار) وكان في هذا الوقت لا يوجد أكسجين وبدأت الخلايا البسيطة يظهر فيها الكلوروفيل بالصدفة الذي بدا يكون أكسجين من 3 مليار سنة

بعدها تميزت الكائنات حقيقية النواة المعقدة وحيدة الخلية النباتية ثم عديدات الخلايا البحرية بدأت منذ مليار سنة وبعده الانفجار الكامبري الذي ظهرت في الكائنات البحرية البسيطة منذ 540 مليون سنة وبعد هذا بأكثر من مئة مليون سنة بدأت السرخسيات تظهر على سطح اليابسة من المياه أي لأول مرة نباتات أرضية بسيطة في زمن اوردوفيشيان Ordovician 450 مليون سنة أي بعد الكامبريان 545 مليون سنة بتقريبا 100 مليون سنة

وأول نباتات بدأ يظهر فيها الاوعية بشكل بسيط من الديفونيان Devonian وكانت بضعة سنتيمترات فقط ثم بدأت تظهر الشجيرات منذ 390 مليون سنة حتى ظهرت الاشجار الكبيرة ذات البذور في زمن الكاربونيفيروس Carboniferous

ثم الأشجار الزهريات ذات حبوب اللقاح ظهرت من 160 مليون سنة واقل

ثم الزهور ثم بعد هذا حديثا ظهر عشب Grass الذي ظهر منذ اقل من 50 مليون سنة أي بعد انقراض الديناصورات بأكثر من 15 مليون سنة. أي المفترض انه لا يوجد ديناصور واحد اكل او حتى رأى الأعشاب.

طبقة الكامبريان الرسوبية هي الطبقة التي تعتبر اول طبقة رسوبية بها كائنات بحرية معقدة على سطح الأرض وحسب ادعائهم يعود عمرها من 540 الي 495 مليون سنة وهي التي يفترض ظهرت فيها القشريات البحرية فقط ولم يكن هناك لا حيوانات برية ولا نباتات برية ولا حشرات وبالطبع ولا اشجار ولا غيره فقط بعض الكائنات البحرية البسيطة البدائية. أي لو التطور صحيح لا يجب ان نجدي أي أثر لحفريات نباتات أرضية سواء أشجار او اعشاب او بذور او غيره في طبقة الكامبيران

وما قبلها يسمي بريكامبريان وهو ما هو أقدم من 545 مليون سنة الذي هو المفترض انه حسب فرضية التطور طبقات رسوبية من الأرض بها كائنات بسيطة جدا وحيدة الخلية وهو بالطبع قبل ظهور الاشجار من أكثر من 300 مليون سنة الي 2 مليار سنة حسب فرضية التطور المزعومة وبديهيا أيضا لو التطور صحيح لا يجب ان نجدي أي أثر لحفريات اخشاب او غيره في طبقات ما قبل الكامبريان.

ولو وجد فيهم أي اثار للنبتات الأرضية هذا يثبت خطأ فرضية التطور والحقب جملة وتفصيلا وهذا يثبت ان النباتات الأرضية مثلها مثل بقية الكائنات أتت بالتصميم والخلق معا وليس بالتطور التدريجي.

تكلمنا عن فرضية تطور النبات وعرفنا مشاكل ادعاء تطوره تدريجيا في زمن الاوردوفيشيان حتى الديفونيان. وعرفنا اننا لم نجد لا مراحل وسيطة للنباتات ولا جدود مشتركة قبل التمايز.

المفاجئة

اكتشاف اخشاب متحجرة في طبقة من طبقات بريكامبريان اي السابقة للكامبريان لتي تعتبر لاوائل الطبقات الرسوبية في صخور ويقدروا عمرها حسب فرضية أعمار الطبقات بانها من 1,300,000,000 سنة

Precambrian wood is the fossilized remains of wood and/or wood-by-products which is found in early to mid-Proterozoic strata (c 1,300,000,000 years ago).

Cook, Dr Melvin A., Ph.D. etc., Prehistory and Earth Models (1966), p 137.

هذا ضد التطور تماما لان المفروض حسب هذا التاريخ ان الشجر لم يكن تطور بعد فهو سيظهر بعد هذا بمليار سنة. بل النباتات حتى البدائية منها كلها لم تكن ظهرت بعد على اليابسة فهذا قبل ادعاء عن تطور الاشجار بمليار سنة.

هذا لم يوجد في مكان او اثنين بل العديد من الأماكن

According to well-established antidisuniformitarianism presumptions, Precambrian wood could not possibly have evolved, so do not even think about it. Vast forests of Precambrian trees once spanned the entire supercontinents of Pangaea 1-b (modern Quebec) and Gondwanaland Junior (modern Tasmania)

http://mirror.uncyc.org/wiki/Precambrian_wood

هذا مدمر للتطور تماما فكيف يكون الاشجار موجودة في طبقات المفروض انها أقدم من اي جد للأشجار بمليار سنة؟

كيف الحفيد يكون يعيش قبل جد جده بمليار سنة؟

الحل العلمي الوحيد ان التطور هذا ليس له وجود وهو فقط اسطورة. والنبتات كلها وجدت بالتصميم الذكي وخلقت مع بقية الكائنات معا. والاعمار القديمة هذه ليس لها وجود وكلها فرضيات خطأ وهذه الطبقات الرسوبية لا تمثل حقب بمليارات السنين ولكن هي في الحقيقة تمثل طبقات كونتها كارثة مائية عالمية واحدة في سنة واحدة وهي الطوفان الكتابي من عدة الاف من السنين والاشجار مثلها مثل بقية الكائنات البحرية والبرية خلقت معا في وقت واحد في أسبوع الخلق وتوجد قبل الطوفان وموجودة قبل كل الطبقات الرسوبية التي تكونت بالطوفان ولهذا هي موجودة قبل الكامبريان الذي هو يعتبر اول طبقة رسبها الطوفان في بدايته. فالبريكامبريان هذا ليس طبقة من 1300000000 سنة ولكن هو فقط من قبل الطوفان الذي بالطبع كان فيه أشجار مدفون جزء منها في التربة قبل ان يأتي الطوفان ويغطيها بطبقات رسوبية.

فحتى الان وجدنا اثار اقدام كائنات برية تشهد على وجودهم من اول الكامبريان وحشرات حديثة من الكامبريان والاسماك العظمية والفقاريات المختلفة من الكامبريان والنباتات والأشجار بما فيها الزهرية من الكامبريان وما قبله

إذا على عكس ما ادعى الرافضين فهناك اثار وحفريات لكائنات حسب ادعائهم حديثة في طبقة الكامبريان التي وجد بها كل المجموعات الحيوانية وهذا اثبات على خطا التطور والحقب واثبات علمي واضح على صحة الخلق والطوفان الكتابي الذي كون اول طبقة رسوبية وهي الكامبريان ودفن الكائنات التي خلقت وعاشت ودفنت معا.

أكمل في الجزء التالي كائنات حديثة أخرى.



والمجد لله دائما