«  الرجوع   طباعة  »

هل أيوب بعد ان يموت يرى الله في جسده؟ أيوب 19: 26



Holy_bible_1

27 January 2020



الشبهة



***صدق وغصبن عنك لازم تصدق .. بعد الوفاة هل يبقي ذات أو جسد!!! (الكاثوليكة)(أيوب)(Jb-19-26)(وبعد أن يكون جلدي قد تمزق أعاين الله في جسدي.)



الرد



الحقيقة الموضوع ليس أيوب يقول انه بعد موته يعاين الله ولكن الموضوع يختلف تماما فهو اختلاف على ترجمة العدد لان المقطع في العبري ممكن يفهم بجسدي وأيضا ممكن يفهم بدون جسدي وتعبير بدون جسدي يناسب عدد 25 انه مستعد للموت وليلاقي الرب في العالم الاخر ولكن في جسدي مناسب لعدد 27 وانه يؤمن ان الرب سيشفيه من كل الضربات حتى التي بسببها بدا جسده ينتن وانه سيعاين الرب

لهذا سأقسم الرد

لغوية العدد

سياق الكلام

الرد على شبهة المشكك

لغويا

العدد في العبري

(Hebrew OT)  ואחר עורי נקפו־זאת ומבשׂרי אחזה אלוה׃

فأخار عوري نيكفو زوت وميبساري ايخيزيه ايلوه

والمقطع الأول واضح

فاخار وبعد عوري جلدي نيكافو يتمزق زوت هذا

المقطع الثاني هو المحير

وميبساري ومن لحمي (ومن جسدي) ايخيزيه أرى ايلوه الله

وتعبير ومن جسدي أرى الله هذا حير المترجمين

لأنه يصلح ان يعني من جسدي أي بعد انفصاله عن جسده فيترجم بدون جسدي أرى الله أي بعد ان ينتقل ولكن أيضا يصلح ان يترجم من جسدي أي بهذا الجسد أي وهو حي يرى الله

فلهذا تراجم كتبته بدون جسدي مثل فانديك

26 وَبَعْدَ أَنْ يُفْنَى جِلْدِي هذَا، وَبِدُونِ جَسَدِي أَرَى اللهَ.

وكثير من التراجم الإنجليزية منها الترجمة اليهودية

(JPS)  And when after my skin this is destroyed, then without my flesh shall I see God;

وتراجم أخرى كتبت وبجسدي

26 وبعد أن يكون جلدي قد تمزق أعاين الله في جسدي

وأيضا تراجم انجليزية كثيرة مثل كنج جيمس

(KJV)  And though after my skin worms destroy this body, yet in my flesh shall I see God:

وأيضا اقرت بهذا الترجمة النقدية NET

62 tn The Hebrew phrase is "and from my flesh." This could mean "without my flesh," i.e., separated from my flesh, or "from my flesh," i.e., in or with my flesh. The former view is taken by those who think Job's vindication will come in this life, and who find the idea of a resurrection unlikely to be in Job's mind. The latter view is taken by those who interpret the preceding line as meaning death and the next verse underscoring that it will be his eye that will see. This would indicate that Job's faith rises to an unparalleled level at this point. Dhorme, of course, sees the vindication in the next life, but continues his interpretation with the idea "from behind" my flesh.

فلغويا يحمل المعنيين

سياق الكلام

25 أَمَّا أَنَا فَقَدْ عَلِمْتُ أَنَّ وَلِيِّي حَيٌّ، وَالآخِرَ عَلَى الأَرْضِ يَقُومُ،

يفهم من هذا العدد ان أيوب رغم الامه يعلن ان الرب الفادي المخلص حي الى الابد وانه سيقوم او سيقف على الأرض وهذا تصلح نبوة على الرب يسوع المسيح ولكن أيضا فيها ايمان ان أيوب في النهاية سيرى الرب
26
وَبَعْدَ أَنْ يُفْنَى جِلْدِي هذَا، وَبِدُونِ جَسَدِي أَرَى اللهَ.

ومن العدد السابق يفهم بعض المفسررين والمترجمين انه بعد ان يفنى جلده وأيضا جسده سيرى الرب فيسيرون مع تعبير بدون جسدي

ولكن العدد التالي يتكلم انه سيرى بعينه أي جسده فيفهم ان رغم كل الضربات التي اصابت أيوب وحتى الدود الذي بدا يأكل في جلده الذي أنتن فهو يؤمن ان الرب قادر على شفاؤه ويجعل جسده هذا الذي ضرب بكل هذه الضربات يشفي فيرى الله.

ولكن معناها النبوي انه سيرى المسيح سواء بدون جسده بعد الموت او بجسده الذي سيكون ممجد
27
الَّذِي أَرَاهُ أَنَا لِنَفْسِي، وَعَيْنَايَ تَنْظُرَانِ وَلَيْسَ آخَرُ. إِلَى ذلِكَ تَتُوقُ كُلْيَتَايَ فِي جَوْفِي.

هنا يؤكد انه يرى هذا بنفسه وليس اخر أخبره فهو رأي مخلصه ورأي ما سيفعله وفهم أن ما يراه أكيد، رآه بنفسه ولم يحكه له أحد. ففرح وتهلل، وهذه كما قال السيد المسيح عن إبراهيم "أبوكم إبراهيم تهلل بأن يرى يومى فرأى وفرح" (يو8: 56). وحينما أدرك أيوب هذا الفرح الذي بفداء المسيح قال= إلى ذلك تتوق كليتاي في جوفي= أي بعد أن رأيت ما رأيت فكل مشاعري داخلي، (فالكلي مركز العواطف هي والقلب والأحشاء) أصبحت متجهة لهذا اليوم الذي يأتي فيه هذا المخلص أي بغض النظر عن حالة جسده فهو ينظر الى ما هو أسمي.

فأيضا العدد في سياقه يحمل المعنيين ولكن أقرب الى انه بدون جسدي أي بعد ان يموت لان المخلص سياتي بعد موته بكثير وليس يتوقع المخلص في أيامه

فالأعداد نبوة فعلا قوية عن مجيء المخلص وهذا ما يهتم به أيوب حتى لو فنى جسده.



الرد على الشبهة

سواء العدد يقول بدون جسدي فهو يقول انه سيعاين الله بعد ان يموت وتنتهي الاتعاب

او سواء يقول بجسدي أي انه الرب سيشفيه وجسده سيعود صحيح وبه يرى الرب او بجسد أفضل روحاني لا يوجد فيه ضعف سيرى الله

ففي الحالتين لا يقول أيوب انه سيرى الرب بجسده البشري بعد الموت

ولكن الأقرب للصحة في رأيي بدون جسدي



والمجد لله دائما