«  الرجوع   طباعة  »

هل شيلون او شيلوه هي فعلا نبوة عن الرب يسوع المسيح؟ تكوين 49: 10



Holy_bible_1

14/9/2019



تكلمت سابقا عن نبوة شيلوه ورددت على شبهاتها في كل من

هل كلمة شيلوه محرفه وهل هي نبوة عن الرسول ؟ تكوين 49: 10

الجزء الثامن عشر من الرد على شبهات ادلة رفض اليهود ليسوع انه ليس المسيح الذي ينتظروه لأنه ليس ابن داود مثل نبوة التكوين 49: 10

ولكن في هذا الملف أوضح انطباقها على الرب يسوع المسيح

ففي تكوين 49 ونبوة شيلوه المهمة عن المسيح الذي يأتي من سبط يهوذا

سفر التكوين 49: 10

49 :10 لا يزول قضيب من يهوذا ومشترع من بين رجليه حتى يأتي شيلون وله يكون خضوع شعوب

بالفعل هذه النبوة هي نبوة مسيانية وهي بالفعل تحققت في الرب يسوع المسيح بالكامل. بل وحددت كالعادة انه من نسل داود وليس ابن مباشر لداود كما شرحت في المقدمة ولكن الأهم من هذا انها وضحت لاهوته

ولكن نبدأ من الأول

اليهود أولا اتفقوا ان تعبير

49 :1 و دعا يعقوب بنيه و قال اجتمعوا لانبئكم بما يصيبكم في اخر الايام

هو تعبير نبوي عن أيام المسيح

فيقول مدراش راباه للتكوين

لماذا استدعاهم؟ لكي يظهر لهم النهاية خلاص المسيح

Genesis 49:1.

Midrash Rabbah Genesis XCIX, Second Version, 5.

AND JACOB CALLED UNTO HIS SONS (XLIX, I). Why did he call them? In order to reveal to them the end [Messianic redemption].

ترجوم سودو يوناثان

يعقوب استدعى أبناؤه وقال لهم طهروا أنفسكم من أي نجاسات وانا ساقول لكم اسرار خفية تكشف يوم النهاية... ويوم النهاية عندما يأتي الملك المسيح كان كشف له ومباشرة اخفيت عنه ولهذا قال لهم بدل من اكشف لكم اليوم فقال تعالوا لانبأكم ما سيحدث لكم في نهاية الأيام.

Genesis 49:1.

Targum Pseudo-Jonathan.

Then Jacob called to his sons and said unto them “Purify yourselves of uncleanness, and I will tell you the hidden secrets, the concealed date of the End, … as soon as the date of the End when the King Messiah would arrive was revealed to him, it was immediately concealed from him, and therefore, instead (of revealing the date) he said: “Come”, and I will relate to you what will happen to you at the end of days.”

أجزاء ترجوم اسفار موسى

كان سيكشف لهم ما سيحدث في النهاية وقت المسيح ....

Genesis 49:1.

Fragmentary Targum to the Pentateuch.

For he was revealing to them all that was going to occur at the very end, the time of the Messiah. But as soon as it was revealed to him it became concealed from him. So Jacob arose and blessed them, each according to his deserts.

The attempted revelation of the date of the advent of Messiah by Jacob, and its sudden withdrawal are discussed in Genesis Rabbah 98:2.

فعرفنا ان اليهود متفقين ان الكلام عن زمن المسيح

ومن عدد 3 الى 7 عن راوبين وشمعون ولاوي ثم يبدأ الكلام عن المسيح من نسل يهوذا من عدد 8

49 :8 يهوذا اياك يحمد اخوتك يدك على قفا اعدائك يسجد لك بنو ابيك

مدراش رابا سفر العدد

.... سبط يهوذا الحكيم العظيم بينهم يمتلك تقليد من ابونا يعقوب بان الكل ينحني للسبط حتى أيام المسيح ....

Genesis 49:8.

Midrash Rabbah, Numbers XIII, 14.

Judah, thee shall thy brethren praise … thy father’s sons shall bow down before thee. Judah is a lion’s whelp, etc. (Gen. XLIX, 8 f.). The tribe of Judah-the wise and the great among them-possessed a tradition from our father Jacob as to all that would befall the whole tribe until the days of the Messiah. Every one of the tribes similarly possessed such traditions from their father Jacob as to what would happen to them until the days of the Messiah.… How do we know the same of King Messiah? Because it is written, He shall have dominion also from sea to sea, and from the river unto the ends of the earth. (Ps. LXXII, 8). How do we know that He will hold sway on land? Because it is written, All kings shall prostrate themselves before him; all nations shall serve him (Ps. LXXII, 11) and it also says, Behold there came with the clouds of heaven one like unto a son of man … and there was given unto him dominion … that all the peoples … should serve him, etc. (Dan. VII, 14); And the stone which smote the image became a great mountain, and filled the whole earth (Dan. 2, 35) … since the nations brought gifts to Solomon and will in time to come to bring similarly to the King Messiah; as you read, the Kings of Sheba and Seba shall offer gifts (Ps. LXXII, 10).

49 :9 يهوذا جرو اسد من فريسة صعدت يا ابني جثا و ربض كاسد و كلبوة من ينهضه

مدراش راباه

باباي هاما ابن راباي حنانيا قال هو إشارة للمسيح ابن داود الذي اتى من سبطين ابيه من يهوذا وامه من دان وهذا يرتبط بان الأسد مكتوب يهوذا جرو اسد وأيضا دان شبل اسد في تثنية 33: 22

Genesis 49:9a.

Midrash Rabbah, New Version XCVII.

JUDAH IS A LION’S WHELP (XLIX, 9). R. Hama b. R Hanina said: This alludes to Messiah the son of David who was descended from two tribes, his father being from Judah and his mother from Dan, in connection with both of which ‘lion’ is written: JUDAH IS A LION’S WHELP; Dan is a lion’s whelp (Deut. XXXIII, 22).

جثا وربض كاسد من صدقيا الى المسيح ... يهوذا سيكون بلا قوة حتى يتم خلاصه

Genesis 49:9b.

Midrash Rabbah, Genesis XCVIII, 7.

Others explain: From Perez unto Zedekiah, HE STOOPED, HE COUCHED; from Zedekiah until the Messiah, ‘He couched, he lay down’. In this world, ‘He stooped down, he lay down’ in the Messianic era, HE STOOPED DOWN, HE COUCHED; when he had no enemies, HE STOOPED, HE COUCHED; until all his enemies are no more, ‘He couched, he lay down’.

A footnote in the Midrash to the era from Zedekiah to Messiah reads of Judah: ’In this period he is powerless, until He will actually be redeemed.


سفر التكوين 49

49: 10 لا يزول قضيب من يهوذا و مشترع من بين رجليه حتى ياتي شيلون و له يكون خضوع شعوب

فهو من نسل يهوذا ابن يعقوب ابن اسحاق ابن ابراهيم

الكلام عن الخارج من سبط يهوذا والعدد يقول ( لا يزول ) وليس يبدأ. فالعدد لا يتكلم عن من يبدا بالملك ولكن العدد يقول الملك فيما بعد في يهوذا ولن يزول الي ان ياتي شيلون وبعد ان ياتي شيلون الذي يخضع كل الشعوب واكرر كل الشعوب له

وبالطبع بعد ان ياتي شيلون ينتهي سلسلة الملك من يهوذا

فيجب ان يكون شيلون من سبط يهوذا

سبط يهوذا استمر من داود حتي السبي وفي اثناء السبي رفع نبوخذنصر يهوياكين وبعده زربابل حتر رجوعهم من السبي واستمر بعد هذا سبط يهوذا في يهوذا المكابي ونسله حتي قرب ميلاد المسيح

وبعد ان ملك المسيح علي عود الصليب قضيب ملكه لم يملك اي يهودي وبخاصه بعد خراب اورشليم 70 م وانتهى نسل داود تماما فسلسلة نسل داود تدمرت 70 ميلادية ولهذا لا يستطيع أحد الان اثبات انه ابن داود بطريقة متصلة حقيقية ولكن اخر ما يستطيع اليهودي الان ان يثبت انه من سبط يهوذا الا غالبا ابن الهلاك الذي سيدعي كذبا انه ابن داود رغم انه غالبا سيكون من سبط دان الافعى على الطريق.

فكيف يرد اليهود على هذا ان الرب يسوع المسيح هو اخر من يستطيع ان يثبت نسبه لداود؟

الامر الاخر شيلوه او شيلون ليس اسم شخص او اسم مكان والكلمة لم تستخدم الا مره واحده في هذا العدد

ومثلا من قاموس برون

H7886

שׁילה

shı̂ylôh

BDB Definition:

1) he whose it is, that which belongs to him, tranquillity

هو الذي له , الذي ملكه كل شيئ, هدوء وراحة البال


The complete word study dictionary : Old Testament

7886. שִׁילֹה šiylōh: A masculine proper name meaning Shiloh. It is a noun meaning whose it is or he whose it is (Gen. 49:10). The NIV renders it to whom it belongs; the NASB uses Shiloh with a note. The KJV translates it as Shiloh.

اسم مذكر وتعني من له او الذي له كل شيئ والترجمه الحديثة الذي تنتمي له او شيلوه


ومرجع

The Hebrew and Aramaic lexicon of the Old Testament

שִׁילֹה, Q שִׁילוֹ, 39 mss. and SamP. MSS שלה, SamP. šī: a particular word, the meaning of which is still disputed, which is used in the clause עַד־כִּי יָבֹא שִׁילֹה Gn 4910; for relevant bibliography see especially Westermann Gen. 3: 244f, and Müller VT 14 (1964) 276-81; apart from the lexicons (Gesenius-B.; KBL; Zorell Wb.) cf. also e.g. Holzinger in Kautzsch AT4 93; Dillmann Genesis6 462ff; Reicke-Rost Hw. 1794.

There are three possible explanations which predominate the discussion: a) with Vrss. rd. שֶׁלֹּה corresponding to שֶׁלּוֹuntil the one comes to whom it belongs”; see Sept.RA τ ποκείμενα ατ; Sept.MSS πόκειται; Vetus Latina (Cod. Lugdun.) qui reposita sunt; Pesh. man dedīlēh hī “the one to whom it (authority) belongs”; Tg. Onq. ʿad deyētē mešīḥā dedīlēh hī malkūtā “until the Messiah comes to whom the kingdom belongs”; so e.g. Holzinger Genesis 258; Zorell Lexicon 838a; Müller loc. cit. 278, and 2772, where further adherents of this view are mentioned. Compare with Tg. Onq. also the Qumran text 4Q Patr. 3f (Lohse Qumran 246, 247): עד בוא משיח הצדק צמח דוידuntil the one anointed with righteousness comes, the scion (offshoot) of David”, on which see also Maier Texte 2: 164.

كلمة معناها لازال عليه خلاف التي اتت في تكوين 49: 10

فهي قد تكون اتت من كلمة الذي ينتمي له كل شيئ وفي السبعينية الكائن الذي له السلطه وفي الترجوم المسايا الذي له المملكة وقمران حتي ياتي المسيح بالحق

ومرجع

The exhaustive concordance of the Bible

7886 שִׁילֹה [Shiyloh /shee·lo/] n?. From 7951; GK 8869; AV translates as “Shiloh” once. 1 he whose it is, that which belongs to him, tranquillity.


وايضا

New American Standard Hebrew-Aramaic and Greek dictionaries

7886.     שִׁילֹה Shiloh (1010a); of unc. der.; Peth. “he whose it is,” a Messianic title:— Shiloh(1).


وايضا

The Abridged Brown-Driver-Briggs Hebrew-English Lexicon of the Old Testament

שִׁילֹה appar. n., but prob. = שֶׁלּוֹ he whose it is

or that which belongs to him,. infra.

ونتوقف قليلا بعد ما كل هذه المراجع اكدت ان الكلمه العبري تعني ان كل شيئ ينتمي له

واتسائل من هو الذي ينتمي له كل شيئ ؟

استطيع وبكل قوه ان اجيب واقول هو الرب فقط وليس اله اخر

هل يستطيع انسان ان يدعي سلطانه وملكه وان كل شيئ في العالم ملكه ويخضع له ؟ استطيع ان اقول بالطبع لا لان هذا الانسان سيكون مدعي الالوهية

لان الذي له كل شيئ هو الله فقط

ثانيا كمالة العدد تقول

وله يكون خضوع الشعوب

وكلمة خضوع

H3349

יקּהה

yiqqâhâh

BDB Definition:

1) obedience, cleansing, purging

وتعني طاعه وتطهير والتطهر


فمن له خضوع كل الشعوب بالطاعه الي الابد ؟

بالطبع هو الله لان شعوب العالم لاتخضع الي اي انسان مهما كان سلطانه

ولا يوجد بشر ابدي

اذا فعندنا كلمات في العدد تتماشي مع كلمة شيلوه التي تدل علي الذي له كل شيئ وكل شيئ ينتمي له وله تخضع جميع الشعوب الي الابد اذا فهذا وصف ليس علي بشر عادي ولا حتي احد الانبياء

ولكن لازال عند البعض اشكاليه وهي انه يخرج من يهوذا اذا فهو في الهئية كانسان ولكن هو ليس انسان عادي ولا نبي او رسول بل له سلطان الله المطلق علي كل شيئ

هو إلههم وهو بالجسد ابن داود.

انجيل متى 22

42 قَائلاً: «مَاذَا تَظُنُّونَ فِي الْمَسِيحِ؟ ابْنُ مَنْ هُوَ؟» قَالُوا لَهُ: «ابْنُ دَاوُدَ».
43 قَالَ لَهُمْ: «فَكَيْفَ يَدْعُوهُ دَاوُدُ بِالرُّوحِ رَبًّا؟ قَائِلاً:
44 قَالَ الرَّبُّ لِرَبِّي: اجْلِسْ عَنْ يَمِيني حَتَّى أَضَعَ أَعْدَاءَكَ مَوْطِئًا لِقَدَمَيْكَ.
45 فَإِنْ كَانَ دَاوُدُ يَدْعُوهُ رَبًّا، فَكَيْفَ يَكُونُ ابْنَهُ؟»
46 فَلَمْ يَسْتَطِعْ أَحَدٌ أَنْ يُجِيبَهُ بِكَلِمَةٍ. وَمِنْ ذلِكَ الْيَوْمِ لَمْ يَجْسُرْ أَحَدٌ أَنْ يَسْأَلَهُ بَتَّةً.

فهو يأتي من عذراء بنت داود ولكنه هو رب داود ورب كل اليهود

فالأعداد واضحة انها عن المسيا وبالفعل انطبقت على الرب يسوع المسيح بعد الرجوع من السبي ومجيؤه من نسل داود اقام لنفسه قدس اقداس

وهو شيلوه اي الذي له كل شيئ وهو تعبير يؤكد ناسوته ولاهوته معا

وأيضا هي تحدد ميعاد مجيء المسيح قبل مباشره من زوال حكم اليهود لأنفسهم وزوال تشريعهم

لان القضيب هي سلطة كل سبط وتميزه فيقول ان قد يفقد ضيب اسباط كثيره الا سبط يهوذا الذي يبقي حتى يأتي المسيح ثم يزول قضيب سبط يهوذا وايضا ينهار السلطة التشريعية ونلاحظ ان في فترة السبي لم يفقد سبط يهوذا قضيبه وظل تحت السبي ولكن يحكم نفسه واستمر هذا في عصر المكابيين حتي حكم هيرودس الكبير وهو ليس يهودي ثم اتي ارخيلاوس ابن هيرودس عام 11 م ونزع حق مجمع السنهدريم في اصدار قضاء بالاعدام ويقول التلمود: قبل خراب الهيكل بأكثر من أربعين سنة سلب الرومان حق إصدار حكم الإِعدام من اليهود. ويقول الربي رشمن إن أعضاء السنهدريم وقتها ذرُّوا الرماد على رؤوسهم، ولبسوا المسوح على أجسادهم، وصرخوا: ويل لنا، فقد زال القضيب من سبط يهوذا قبل أن يجيء المسيا

وبالطبع لم يكونوا يعرفوا ان المسيح جاء بالفعل وولد من عذراء بل وبدا يظهر سلطانه في سنة 12 سنة امام الكهنة وشيوخ الشعب في الهيكل

وبخاصة ان هذه النبوة تتمشى مع

سفر حزقيال 21

21 :27 منقلبا منقلبا منقلبا اجعله هذا ايضا لا يكون حتى ياتي الذي له الحكم فاعطيه اياه

وشرحت انطباقها على الرب يسوع في

هل نبوة حزقيال عن ياتي الذي له الحكم هي عن رسول الاسلام ؟ حزقيال 21

فتكلمت عن لانقلاب الاول وهو نخو ملك فرعون اسر يهواحاز وذهب به الي مصر وملك مكانه الياقيم وغير اسمه الي يهوياقيم وهذا هو الانقلاب الأول

الانقلاب الثاني وهو ان نبوخذنصر حاصر اورشليم وسبي يهوياكين الي بابل وعين مكانه متنيا وغير اسمه الي صدقيا 

والانقلاب الثالث هو الذي يتنبأ به حزقيال النبي ويحذر منه بسبب شر صدقيا فيقول له انه سيحدث انقلاب ثالث وسياسر فيه 

وهذا حدث بالفعل كما سبق فاخبر الوحي الالهي علي فم حزقيال النبي

وبالفعل كان هذا اخر من يجلس علي كرسي داود الي ان جاء المسيح ابن داود 

وبسقوط صدقيا لم تقم لعائلة داود قائمة ثانية حتى جاء المسيح الذي من نسل داود ليحكم حتى يأتي الذي له الحكم فأعطيه إياه. فيثبت عرش داود أبديًا في المسيح. وهذا هو المقصود ب ( حتى ياتي الذي له الحكم فاعطيه اياه )

وهذا التعبير يساوي شيلوه

ويقول اليهود

ترجوم اونكيلوس

توصيل السلطة لن ينتهي من بيت يهوذا ولا التشريع من أبناء أبناؤه للابد حتى يأتي المسيح. الذي له تنتمي المملكة وله الأمم ستخضع

Genesis 49:10.

Targum Onkelos.

The transmission of dominion shall not cease from the house of Judah, nor the scribe from his children’s children, forever, until the Messiah comes. to whom the kingdom belongs, and whom nations shall obey.

ونفس الامر في ترجو سودو يوناثان وغيره


Genesis 49:10.

Targum Pseudo-Jonathan.

Kings and rulers shall not cease from the house of Judah, nor scribes who teach the Torah from his seed, until the time when the King Messiah shall come, the youngest of his sons, and because of him nations shall melt away.

Genesis 49:10.

Fragmentary Targum.

King shall not cease from the house of Judah, nor scribes who teach the Torah from his children’s children, until the time of the coming of the King Messiah, to whom belongs the Kingdom, and to whom all dominions of the earth shall become subservient.

Genesis 49:10a.

Midrash Rabbah, Genesis XCVII, New Version.

Another interpretation: THE SCEPTRE [STAFF] SHALL NOT DEPART FROM JUDAH alludes to the Messiah, son of David, who will chastise the State with a staff, as it says, Thou shalt break them with a rod [staff] of iron (Ps. 11, 9).

Genesis 49:10a.

Midrash Rabbah, Genesis XCIX, 8-9.

THE SCEPTRE SHALL NOT DEPART FORM JUDAH (XLIX, 10): this refers to the throne of kingship—The throne given of God is for ever and ever; a sceptre of equity is the sceptre of thy kingdom (Ps. XLV, 7). When will that be?—NOR THE RULER’S STAFF FROM BETWEEN HIS FEET: when he comes of whom it is written, The crown of pride of the drunkards of Ephraim shall be trodden under foot (Isa. XXVIII, 3).

The footnote at the end of that quote reads, ‘Which the Midrash refers to the Messianic era. v. supra, XCVII (NV), p.906’.

Genesis 49:10a.

Midrash on Proverbs, Chapter 19, 21.

Just as in the case of a plant from the moment you plant it, its place is recognizable, so too did God plant kingship in the Tribe of Judah until the Messiah shall sprout forth, as it is said, The scepter shall not depart from Judah, etc. (Gen. 49:10). R. Huna said: The Messiah has been given seven names, and these are: Yinnon, Our Righteousness, Shoot, Comforter, David, Shiloh, Elijah.

Where [in Scripture] is Yinnon? In the verse, His name was Yinnon before the sun (Ps. 72:17). Where [in Scripture] is Our Righteousness? In the verse, And this is the name by which he shall be called: Our Righteousness (Jer. 23:6). Where [in Scripture] is Shoot? In the verse Behold a man called the Shoot, shall shoot out from the place where he is, and he shall build the Temple of the Lord (Zech. 6:12). Where [in Scripture] is Comforter? In the verse, For the Lord has comforted His people, and has taken back His afflicted ones (Isa. 49:13). Where [in Scripture] is David? In the verse, He accords great victories to His king, [keeps faith with his anointed, with David] (Ps. 18:51). Where [in Scripture] is Elijah? In the verse, Lo, I will send the prophet Elijah to you (Mal. 3:23).

Genesis 49:10b.

Midrash Rabbah, Genesis XCIX. 8.

When will that be?—NOR THE RULER’S STAFF FROM BETWEEN HIS FEET: when he comes of whom it is written, The crown of pride of the drunkards of Ephraim shall be trodden under foot (Isa XXVIII, 3).

The footnote at the end of that quote reads, ‘Which the Midrash refers to the Messianic era. v. supra, XCVII (NV), p.906’.

Genesis 49:10c.

Midrash Rabbah, Lamentations I, 16, § 51.

The school of R. Shila said: The Messiah’s name is ‘Shiloh’, as it is stated, Until Shiloh come (Gen. XLIX, 10), where the word is spelt Shlh.

The Midrash’s footnote here is quite interesting and lengthy: ‘The point is not clear. The received text is actually שׁילֹה not שׁלה as the Midrash states. Following M.K. and ’E.J. the passage is to be explained thus: The school of R. Shila said: The Messiah’s name is ’Shilah’ (not ‘Shiloh’), as it is stated, Until Shiloh come, where the word is written Shilah (שׁילֹה as emended), i.e. without a waw at the end, and so it may read, ‘Shilah’.

Genesis 49:10c.

Midrash Rabbah, Genesis XCIX, 8-9.

UNTIL SHILOH COMETH: he to whom kingship belongs (shelo).

Rather than transliterating into English Shilo as though it were a proper name, the Rabbis translated the exact meaning of Shilo as “to whom it belongs/pertains.”

Genesis 49:10c.

Midrash Rabbah, Genesis XCVIII, 9.

UNTIL SHILOH COMETH: this alludes to the royal Messiah.

Genesis 49:10c.

Midrash Rabbah, Genesis, New Version XCVII.

UNTIL SHILOH COME. This indicates that all the nations of the world will bring a gift to Messiah the son of David, as it says, In that time shall a present be brought (yubal shay) unto the Lord of hosts (Isa XVIII, 7). Transpose yubal shay and expound it, and you find that it reads Shiloh

The footnote in the Midrash explains: ‘The Hebrew יבא שׂילה is similar to יוֹבל שׂי, if some letters in the former are transposed. The Midrash renders: Until he cometh to whom the present belongs.’

Genesis 49:10d.

Midrash Rabbah, Genesis XCVIII, 8.

AND UNTO HIM SHALL THE OBEDIENCE (YIKHATH) OF THE PEOPLE BE: he [the Messiah] will come and set on edge (makheh) the teeth of the nations of the world.

The footnote to the Midrash adds: ‘He will upbraid them and show them how wrongly they had acted’.

وأيضا نفس الامر في زوهر وغيره

Zohar in Gen. fol. 32. 4.

in Exod. fol. 4. 1.

in Numb. fol. 101. 2.

Bereshit Rabba, fol. 98. sect. 85. 3.

Jarchi & Baal Hatturim, in loc. Nachmanidis Disputat. cum Paulo, p. 53.

Abarbinel. Mashmiah Jesbuah, fol. 10. 1.

R. Abraham Seba, Tzeror Hammor, fol. 36. 4. & 62. 2.

49 :11 رابطا بالكرمة جحشه وبالجفنة ابن اتانه غسل بالخمر لباسه و بدم العنب ثوبه

دم العنب هو بديل لدم الفداء بل كما شرحت سابقا

هل اخطأ المسيح في قوله لامه مريم العذراء يا امرأة ؟ يوحنا 2: 4

تحويل الماء الي خمر له معنى عميق عند اليهود 

الدم له معنيين عند اليهود الأول وهو دم طبيعي وهو العقاب والثاني هو دم العنب أي النبيز والخمر للفرح.

اول معجزة علنية للشعب وليس فقط لفرعون قام بها موسى هي تحويل الماء الي دم وهي الضربة الاوليواليهود ينتظروا المسايا الذي سيكون فيه بعض الصفات تشبه موسى 

سفر التثنية 18: 18

أُقِيمُ لَهُمْ نَبِيًّا مِنْ وَسَطِ إِخْوَتِهِمْ مِثْلَكَ، وَأَجْعَلُ كَلاَمِي فِي فَمِهِ، فَيُكَلِّمُهُمْ بِكُلِّ مَا أُوصِيهِ بِهِ.

ولكن موسى حول الماء الي دم للعقاب فكان ينتظر اليهود المسايا الذي سيحول الماء الي دم فرح أي الي خمر لأنه سياتي لسنة مقبولة للخلاص والفرح. وهذه كانت أحد العلامات المهمة عند اليهود قبل الميلاد لمجيء المسيا السماوي. ولهذا المسيح يعرف أن هذا الطلب الذي سيقبل فيه شفاعة امه العذراء مريم هو اعلان واضح انه المسيا ولهذا يقول الكتاب المقدس 

انجيل يوحنا 2

2: 11 هذه بداية الآيات فعلها يسوع في قانا الجليل واظهر مجده فامن به تلاميذه

 فالتلاميذ فهموا هذا جيدا لأنهم سمعوا شهادة يوحنا ولم يقل الكتاب انهم امنوا وشهادة فيلبس عنه ولم يقل هذا أيضا وأيضا صنع المسيح كثير من المعجزات بعد هذا ولم يقل انهم امنوا ولكن وضح الكتاب انهم امنوا بهذه المعجزة الأولى لأنها ليست فقط المعجزة في حد ذاتها ولكن فيما تحمله من اعلان انه المسايا لأنه حول الماء الي دم فرح. وهذ يوضح لنا لماذا يقول لم تأتي ساعة الإعلان بعد ولهذا فهو تمم المعجزة في هدوء امام تلاميذه وأمه وبعض الخدام فقط ولكن لم يعلن لرئيس المتكأ والمدعوين.

فهذا نبوة عن دم الفرح والخلاص نبوة واضحة بأن الكنيسة تطهرت بدم المسيح رؤ 14:7 + 1 يو 7:1. والخمر هو إشارة لكأس دم الرب الذي يعطي لغفران الخطايا.

وأيضا يؤكد اليهود ان هذا وصف عن جمال المسيح

Genesis 49:11.

Targum Pseudo-Jonathan.

How beautiful is the King Messiah who is destined to arise from the house of Judah! He has girded his loins and gone down to battle against his enemies, destroying kings and their power, and there is neither king nor power that can withstand him. He reddens the mountains with the blood of their slain. His garments are saturated with blood, like those of him who presses the grapes.

Genesis 49:11.

Fragmentary Targum.

How beautiful is he, the King Messiah, who is destined to arise from the house of Judah. He has girded his loins and gone forth to battle against his enemies, slaying kings and rulers, and making the mountains red with the blood of their slain and the hills white with the fat of their mighty ones. His garments are saturated with blood, and he is like the treader of grapes.

Genesis 49:11.

Midrash Rabbah, Genesis XCVIII, 9.

BINDING HIS FOAL (’IRO) UNTO THE VINE (XLIX, 11). R. Judah, R. Nehemiah, and the Rabbis discuss this verse. R. Judah explained it: When a vine has a poor yield, an ass is tied to it, [and this too is the meaning of] AND HIS ASS’S COLT (BENI ATHONO) UNTO THE HOICE VINE … AND BENI ATHONO UNTO THE CHOICE VINE means: [morally] strong sons (banim ethanim) will spring from him. The Rabbis interpreted: ‘I,’ [said God], ‘am bound to the vine and the choice vine’ [Israel]. HIS FOAL AND HIS COLT intimate: when he will come of whom it is written, Lowly, and riding upon an ass, even upon a colt the foal of an ass (Zech. IX, 9).

Of the Messiah the footnote here reads: ‘It will then be seen how God is knit (‘bound’) to Israel’.

Genesis 49:11.

Midrash Rabbah, Genesis XCVIII, 9.

HE WASHETH HIS GARMENTS IN WINE, intimates that he [the Messiah] will compose for them words of Torah; AND HIS VESTURE IN THE BLOOD OF GRAPES—that he will restore to them their errors. R. Hanin said: Israel will not require the teaching of the royal Messiah in the future, for it says, Unto Him shall the nations seek (Isa. XI, 10), but not Israel. If so, for what purpose will the royal Messiah come, and what will he do? He will come to assemble the exiles of Israel and to give them [the Gentiles] thirty precepts, as it says, And I said unto them: If ye think good, give me my hire; and if not, forbear. So they weighed for my hire thirty pieces of silver (Zech. XI, 12).

49 :12 مسود العينين من الخمر و مبيض الاسنان من اللبن

مسود العينين مترجمة لامع العينان أي عيناه جميلتان ولامعتان، إشارة لحدة البصر. والخمر إشارة للوفرة والخير الكثير وكذلك اللبن والمعني أن الخيرات الكثيرة (كروم ولبن) أعطته عينين قويتين وحدة بصر وأسنان قوية وروحياً. والخمر فى الكتاب يشير للفرح.

وأيضا يؤكد اليهود انها عن المسيح

Genesis 49:12.

Targum Pseudo-Jonathan.

How beautiful are the eyes of the King Messiah, as pure wine! He will not see incestuous practice or the shedding of innocent blood, And his teeth are more pure than milk, for he will not tolerate as food that which is seized by force or taken by robbery.

Genesis 49:12.

Fragmentary Targum.

How beautiful to behold are they, the eyes of the King Messiah, more so than pure wine, not looking upon incest and the shedding of innocent blood. His teeth are pure, according to the Halakah, refraining from partaking of that which is taken by violence or robbery. His mountains shall be red with vines, his presses with wine. His hills shall be white with abundance of his grain and flocks of his sheep.

فهي نبوة واضحة جدا عن الرب يسوع المسيح وانطبقت عليه

أخيرا اذكر معلومة هامة جدا وهي من هذه النبوة فسر البعض ان المسيح سيكون ابن امرأة فقط بدون رجل لان amniotic fluid في العبري هو شيلاه فقالوا ان شيلوه سياتي من شيلاه أي مثلما قال في تكوين 3 انه ابن امرا فقط أي نسل المرأة

فلان كلمة شيلوه هنا تختلف عن اسم المدينة شيلوه التي ذكرت في

سفر يشوع 18: 1

وَاجْتَمَعَ كُلُّ جَمَاعَةِ بَنِي إِسْرَائِيلَ فِي شِيلُوهَ وَنَصَبُوا هُنَاكَ خَيْمَةَ الاجْتِمَاعِ، وَأُخْضِعَتِ الأَرْضُ قُدَّامَهُمْ.

وهي في العبري שׁלה ثلاث حروف شين لامد هاي

اما التي في تكوين 49: 10 فهي שׁילה اربع حروف شين يود لامد هاي

وأيضا مدينة شيلوه هي مؤنث اما اسم شيلوه في تكوين 49: 10 مذكر

وأيضا مدينة شيلوه هي في تقسيم سبط افرايم وليس سبط يهوذا

واسم شيلوه فعلا يتشابه مع شيلاه لهذا قالوا هذا

وكما اكرر كل مرة لو قلة من اليهود لم يفهموا النبوة جيدا بمستواها الروحي ولم يقروا عندما رؤها تتحقق امام اعينهم بهذا المعنى الحقيقي فهو خطأ منهم وليس عيب في النبوة الواضحة وانطبقت بالفعل على المسيح وكنيسته.



والمجد لله دائما