«  الرجوع   طباعة  »

نبوات العهد القديم عن المسيح والعصر المسياني من اقوال اليهود واقتباسات العهد الجديد سفر إشعياء 11



Holy_bible_1

8/10/2019



أيضا نبوة تؤكد أن الذي يتمم الفداء هو الهنا وهو مجد يهوه

سفر اشعياء 35

35: 1 تفرح البرية و الارض اليابسة و يبتهج القفر و يزهر كالنرجس

35: 2 يزهر ازهارا و يبتهج ابتهاجا و يرنم يدفع اليه مجد لبنان بهاء كرمل و شارون هم يرون مجد الرب بهاء الهنا

35: 3 شددوا الايادي المسترخية و الركب المرتعشة ثبتوها

35: 4 قولوا لخائفي القلوب تشددوا لا تخافوا هوذا الهكم الانتقام ياتي جزاء الله هو ياتي و يخلصكم

فالمخلص هو مجد الرب وهو بهاء الرب وهو ايلوهيم وهو المخلص

الذي قال عنه الكتاب

رسالة بولس الرسول إلى العبرانيين 1:

1 اَللهُ، بَعْدَ مَا كَلَّمَ الآبَاءَ بِالأَنْبِيَاءِ قَدِيمًا، بِأَنْوَاعٍ وَطُرُق كَثِيرَةٍ،
2 كَلَّمَنَا فِي هذِهِ الأَيَّامِ الأَخِيرَةِ فِي ابْنِهِ، الَّذِي جَعَلَهُ وَارِثًا لِكُلِّ شَيْءٍ، الَّذِي بِهِ أَيْضًا عَمِلَ الْعَالَمِينَ،
3 الَّذِي، وَهُوَ بَهَاءُ مَجْدِهِ، وَرَسْمُ جَوْهَرِهِ، وَحَامِلٌ كُلَّ الأَشْيَاءِ بِكَلِمَةِ قُدْرَتِهِ، بَعْدَ مَا صَنَعَ بِنَفْسِهِ تَطْهِيرًا لِخَطَايَانَا، جَلَسَ فِي يَمِينِ الْعَظَمَةِ فِي الأَعَالِي،

هذا الاصحاح مكمل للاصحاح السابق . بعد ان تكلم الرب في الاصحاح السابق 34 عن ادانة اعداء شعبه الذين اتفقوا علي صهيون هنا يتكلم عن بركات شعبه صهيون . ونبوة هذا الاصحاح لها مستويين واضحين عن صهيون الاول عن كنيسة المسيح والخلاص والفداء والمستوي الثاني علي اخر الايام وعودة اسرائيل وقبول الرب يسوع المسيح ربا ومخلصا.

العدد يتكلم عن مجيئين ليهوه مرة للخلاص ومرة للانتقام وهذا هو مجيئ المسيح الاول والثاني سنة مقبولة للخلاص ويوم انتقام لالهنا. ولهذا هو يشجع المؤمنين به فهو يخلصهم وينتقم من اعدائهم. فهذا العدد يؤكد ما قدمته سابقا ان النبوة عن زمنين زمن الخلاص في مجيئ المسيح الاول وزمن الانتقام في اخر الايام.



ويكون مؤيد بمعجزات

سفر اشعياء 35

35: 5 حينئذ تتفقح عيون العمي و اذان الصم تتفتح

35: 6 حينئذ يقفز الاعرج كالايل و يترنم لسان الاخرس لانه قد انفجرت في البرية مياه و انهار في القفر

يشفي عمي وصم وعرج وخرس

سفر اشعياء 35

هذا الاصحاح مكمل للاصحاح السابق . بعد ان تكلم الرب في الاصحاح السابق 34 عن ادانة اعداء شعبه الذين اتفقوا علي صهيون هنا يتكلم عن بركات شعبه صهيون . ونبوة هذا الاصحاح لها مستويين واضحين عن صهيون الاول عن كنيسة المسيح والخلاص والفداء والمستوي الثاني علي اخر الايام وعودة اسرائيل وقبول الرب يسوع المسيح ربا ومخلصا.

35: 1 تفرح البرية و الارض اليابسة و يبتهج القفر و يزهر كالنرجس

العدد يقول ان الارض التي كانت برية بسبب سبي اليهود تعود وتفرح برجوعهم من السبي والاهم من ذلك تفرح بالفداء. وايضا تاكيد ان الكلام عن اورشليم انه يتكلم عن زهر النرجس وهو مشهور في صهيون بدليل ان سفر نشيد الانشاد 2: 1 استشهد به وتسمي

Rose of sharon

فهذا يؤكد ان الكلام عن صهيون

35: 2 يزهر ازهارا و يبتهج ابتهاجا و يرنم يدفع اليه مجد لبنان بهاء كرمل و شارون هم يرون مجد الرب بهاء الهنا

هنا يتكلم عن ان الازدهار يكون في كرمل وشارون. وكرمل هو الجبل الذي عليه نزلت نار من السماء في ايام ايليا عندما وقف ضد انبياء البعل والسواري ومنه يتمد سهل شارون الي يافا جنوبا بنحو خمسين ميل وهو المشهور بنرجس شارون

ثم يكمل العدد بالكلام عن امر مهم جدا وهو ان النبوة هي عن ظهور الرب ( يهوه نفسه ) فيقول هم يرون مجد الرب بهاء الهنا. اي ان الفداء الذي سيتكلم عنه في بقية النبوة هي تتحقق بظهور الهنا نفسه وبالطبع هي نبوة واعلان واضح ان الذي سيظهر في الجسد هو يهوه نفسه.

35: 3 شددوا الايادي المسترخية و الركب المرتعشة ثبتوها

هنا الوعد بتشديد الايادي بمجيئ المسيح وهذا في عبرانيين 12: 12 والتاكيد في العدد التالي

35: 4 قولوا لخائفي القلوب تشددوا لا تخافوا هوذا الهكم الانتقام ياتي جزاء الله هو ياتي و يخلصكم

العدد يتكلم عن مجيئين ليهوه مرة للخلاص ومرة للانتقام وهذا هو مجيئ المسيح الاول والثاني سنة مقبولة للخلاص ويوم انتقام لالهنا. ولهذا هو يشجع المؤمنين به فهو يخلصهم وينتقم من اعدائهم. فهذا العدد يؤكد ما قدمته سابقا ان النبوة عن زمنين زمن الخلاص في مجيئ المسيح الاول وزمن الانتقام في اخر الايام.

سفر إشعياء 61: 2


لأُنَادِيَ بِسَنَةٍ مَقْبُولَةٍ لِلرَّبِّ، وَبِيَوْمِ انْتِقَامٍ لإِلَهِنَا. لأُعَزِّيَ كُلَّ النَّائِحِينَ.

اذا المخلص الذي يوعد به النبوة والذي يشدد الايادي والقلوب هو يهوه نفسه وليس شخص مدعي النبوة او غيره. فمن يدعي ان هذه نبوة عن نبي هو كالعادة بدون ان يدرك هو ياله هذا النبي.

والسؤال هل يهوه اتي وخلص صهيون في مكة ؟ وهل رسول الاسلام اتي للخلاص رغم انه لا يعرف شيئ عن معني الخلاص؟

35: 5 حينئذ تتفقح عيون العمي و اذان الصم تتفتح

في مجيئ المسيح المرة الاولي للخلاص يصنع معجزات فيفتح اعين العمي واذان الصم وبالطبع هذا ما اكده العهد الجديد عندما ذكر القليل من معجزات السيد المسيح. وايضا هذا العدد يؤكد ان الكلام عن المسيح وليس عن اي مدعي نبوة كاذب لان الانبياء الكذبة مثل رسول الاسلام لم يصنعوا معجزات.

35: 6 حينئذ يقفز الاعرج كالايل و يترنم لسان الاخرس لانه قد انفجرت في البرية مياه و انهار في القفر

والمسيح صنع هذه المعجزات فعلًا فقد فتح عيون العمى وشفى الأخرس ليثبت أنه مرسل من الآب. والسيد المسيح استعمل هذه الآية في الرد على تلاميذ يوحنا المعمدان ليعلن لهم من هو(مت2:11-6)

35: 7 و يصير السراب اجما و المعطشة ينابيع ماء في مسكن الذئاب في مربضها دار للقصب و البردي

فعوض الجفاف يصير فيض ماء هو فيض الروح القدس (يو 7: 37، 38) فيتحول المرار في نفس الإنسان لتعزيات. والأماكن التي كانت بلا ماء ويسكنها الذئاب (الشياطين) صارت مملوءة ماء حتى تصبح دار للقصب والبردي. هكذا نفوسنا بعد أن كانت مسكنًا للشياطين أصبحت هياكل للروح القدس ليسكن فيها.

وبالطبع العهد الجديد أكد انطباق هذا على الرب يسوع بوضوح في

انجيل متى 11

مت 11 :5 العمي يبصرون و العرج يمشون و البرص يطهرون و الصم يسمعون و الموتى يقومون و المساكين يبشرون

مت 11 :6 و طوبى لمن لا يعثر في



الرب يفدي أبناؤه

سفر إشعياء 35

الاصحاح السابق تكلم عن المسيح الذي يدين الشرير ومملكته ويفعل هذا ليخلص مفدييه وهذا تحقق بمجيء المسيا مخلص العالم، الذي بالصليب حطّم قوات الظلمة وفتح باب بركاته الإلهية أمام الراجعين إليه مهما بلغ ضعفهم.



35 :10 و مفديو الرب يرجعون و ياتون الى صهيون بترنم و فرح ابدي على رؤوسهم ابتهاج و فرح يدركانهم و يهرب الحزن و التنهد

المخلص المسيا هو مجد الرب نفسه وليس بشر مسيح ملك ارضي محارب اقل من موسى. فمجد يهوه نفسه يلبس صورة بشرية قوية فالمسيح قوة الله وحكمة الله

رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 1: 24


وَأَمَّا لِلْمَدْعُوِّينَ: يَهُودًا وَيُونَانِيِّينَ، فَبِالْمَسِيحِ قُوَّةِ اللهِ وَحِكْمَةِ اللهِ.

والرب يسوع المسيح بفداؤه وهذا ما قاله اشعياء نفسه في

سفر إشعياء 9: 2


اَلشَّعْبُ السَّالِكُ فِي الظُّلْمَةِ أَبْصَرَ نُورًا عَظِيمًا. الْجَالِسُونَ فِي أَرْضِ ظِلاَلِ الْمَوْتِ أَشْرَقَ عَلَيْهِمْ نُورٌ.

سفر إشعياء 42: 7


لِتَفْتَحَ عُيُونَ الْعُمْيِ، لِتُخْرِجَ مِنَ الْحَبْسِ الْمَأْسُورِينَ، مِنْ بَيْتِ السِّجْنِ الْجَالِسِينَ فِي الظُّلْمَةِ.

فطريق العبور بفداء المسيا هو ان يفتح باب المحبس لأسرى الرجاء ويفتح الطريق الى الفردوس وهذا ما فعله المسيح

رسالة بطرس الرسول الأولى 3: 19


الَّذِي فِيهِ أَيْضًا ذَهَبَ فَكَرَزَ لِلأَرْوَاحِ الَّتِي فِي السِّجْنِ،

سفر زكريا 9: 12


ارْجِعُوا إِلَى الْحِصْنِ يَا أَسْرَى الرَّجَاءِ. الْيَوْمَ أَيْضًا أُصَرِّحُ أَنِّي أَرُدُّ عَلَيْكِ ضِعْفَيْنِ.

مع ملاحظة ان هذا العدد في الاصحاح الذي يؤكد ان الذي يفعل هذا هو الرب يهوه نفسه عندما يروا مجده بعيونهم (أي في تجسده) وليس شخص ملك بشري ارضي محارب اقل من موسى

وبوضوح كل هذا انطبق على الرب يسوع المسيح وبالفعل اثبت انه تجسد يهوه وهو الله الظاهر في الجسد باقواله وافعاله وانطباق النبوات عنه وعندما فتح عيون العمي واذان الصم

وأيضا لا يعبر نجس يؤكد انه لا يصلح عن مدينة أرضية

فالنبوة في سياقها بالفعل عن المسيح بوضوح ولا تصلح عن ملك ارضي

35 :10 و مفديو الرب يرجعون و ياتون الى صهيون بترنم و فرح ابدي على رؤوسهم ابتهاج و فرح يدركانهم و يهرب الحزن و التنهد

ونصل للعدد المستشهد به

أولا الكلام عن المفديين: والفداء يكون بالدم

رسالة بولس الرسول إلى العبرانيين 9: 22


وَكُلُّ شَيْءٍ تَقْرِيبًا يَتَطَهَّرُ حَسَبَ النَّامُوسِ بِالدَّمِ، وَبِدُونِ سَفْكِ دَمٍ لاَ تَحْصُلُ مَغْفِرَةٌ

فالفداء يكون بسفك دم المسيح كذبيحة فداء وكفارة عن كل المفديين.

ثانيا يرجعون وياتون الى صهيون = بوضوح في الاصحاح لا يصلح ان يكون الكلام عن صهيون واورشليم الأرضية لانه في نفس الاصحاح يقول

51 :17 انهضي انهضي قومي يا اورشليم التي شربت من يد الرب كاس غضبه ثفل كاس الترنح شربت مصصت

فلا يصلح ان اورشليم الخاطئة تكون مكان المفديين

ثالثا حالهم انهم في فرح أبدى. هذا لا يصلح لوصف مكان ارضي لانه لا يصلح ان يقول ان المفديين يستمروا الى الابد في فرح بدون أي حزن ولا تنهد. فموت شخص عزيز هو حزن. أي جرح او إصابة او حتى كلمة غير لائقة تسبب حزن بل في الحياة اليومية لكل انسان هناك حزن وتنهد. فهذا يؤكد انه ليس عن اورشليم الأرضية بل اورشليم السماوية

سفر رؤيا يوحنا اللاهوتي 3: 12


مَنْ يَغْلِبُ فَسَأَجْعَلُهُ عَمُودًا فِي هَيْكَلِ إِلهِي، وَلاَ يَعُودُ يَخْرُجُ إِلَى خَارِجٍ، وَأَكْتُبُ عَلَيْهِ اسْمَ إِلهِي، وَاسْمَ مَدِينَةِ إِلهِي، أُورُشَلِيمَ الْجَدِيدَةِ النَّازِلَةِ مِنَ السَّمَاءِ مِنْ عِنْدِ إِلهِي، وَاسْمِي الْجَدِيدَ.

فهذا لا ينطبق لا عن مسيح ملك ارضي محارب اقل من موسى ولا يصلح عن صهيون الأرضية بل انطبق بوضوح شديد عن الرب يسوع المسيح الذي بالفعل بسفك دمه فدى المفديين وفتح باب المسبيين من أسري الرجاء وأدخلهم اورشليم الجديدة وهناك لا يوجد حزن ولا تنهد

سفر رؤيا يوحنا اللاهوتي 21: 4


وَسَيَمْسَحُ اللهُ كُلَّ دَمْعَةٍ مِنْ عُيُونِهِمْ، وَالْمَوْتُ لاَ يَكُونُ فِي مَا بَعْدُ، وَلاَ يَكُونُ حُزْنٌ وَلاَ صُرَاخٌ وَلاَ وَجَعٌ فِي مَا بَعْدُ، لأَنَّ الأُمُورَ الأُولَى قَدْ مَضَتْ».

فالعدد انطبق وبدقة على الرب يسوع المسيح الذي هو يهوه الظاهر في الجسد

واكد اليهود ان هذا عن المسيح

Isaiah 35:10.

Midrash Rabbah, Exodus XV, 21.

The tenth is that there will no longer be any sighing, wailing or anguish, but that all will be rejoicing, for it says: And the ransomed of the Lord shall return, and come with singing unto Zion (ib. XXXV, 10).

The Midrash has a footnote after this quote which reads: “In Gen. R. XII, 6, six things are enumerated that will happen in Messianic times, among which are some not enumerated here. It is also surprising that our passage does not include Resurrection and other things promised by the Prophets. The point stressed by the Midrash is that all these things will be renewed in the month on which they departed from Egypt, ha-hodesh ha-zeh (E.V. ‘THIS MONTH’) now being translated ‘this renewal’, from hadash ‘new’ ”.

Isaiah 35:10.

Midrash Rabbah, Exodus XXIII, 11.

But in the Messianic Age, there will no longer be any troubles, for it says, Because the former troubles are forgotten (Isa. LXV, 16), and They shall obtain gladness and joy (ib. XXXV, 10).

Isaiah 35:10.

Pəsiqtâ də-Ra Kahănâ, Supplement 5.

The splendor of the garment He puts on the Messiah will stream forth from world’s end to world’s end, as implied by the words As a bridegroom putteth on a priestly diadem (Isa. 61:10) … Another comment: A bride is adorned with grace in the eyes of all who see her. But since a bride—once the days given over to her bridal bower are done—must go back to household tasks, is the congregation of Israel likewise to go back to its servitude? No, says Scripture, The ransomed of the Lord shall returnand everlasting joy shall be upon their heads (Isa. 35:10, 11).

وأيضا T. Bab. Sanhedrin, fol. 110. 2.



فنبوتة إشعياء 35: 10 انطبقت بوضوح على الرب يسوع المسيح

وتطبيقها الحقيقي حدث في فداء كلمة الرب وهو الرب يسوع المسيح الذي اخرج الأرواح الذين في السجن كما قلت سابقا

إنجيل يوحنا 5:

24 «اَلْحَقَّ الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ مَنْ يَسْمَعُ كَلاَمِي وَيُؤْمِنُ بِالَّذِي أَرْسَلَنِي فَلَهُ حَيَاةٌ أَبَدِيَّةٌ، وَلاَ يَأْتِي إِلَى دَيْنُونَةٍ، بَلْ قَدِ انْتَقَلَ مِنَ الْمَوْتِ إِلَى الْحَيَاةِ.
25 اَلْحَقَّ الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّهُ تَأْتِي سَاعَةٌ وَهِيَ الآنَ، حِينَ يَسْمَعُ الأَمْوَاتُ صَوْتَ ابْنِ اللهِ، وَالسَّامِعُونَ يَحْيَوْنَ.

وكما شرح معلمنا بولس في

رسالة بولس الرسول إلى أهل أفسس 2:

1 وَأَنْتُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَمْوَاتًا بِالذُّنُوبِ وَالْخَطَايَا،
2 الَّتِي سَلَكْتُمْ فِيهَا قَبْلاً حَسَبَ دَهْرِ هذَا الْعَالَمِ، حَسَبَ رَئِيسِ سُلْطَانِ الْهَوَاءِ، الرُّوحِ الَّذِي يَعْمَلُ الآنَ فِي أَبْنَاءِ الْمَعْصِيَةِ،
3 الَّذِينَ نَحْنُ أَيْضًا جَمِيعًا تَصَرَّفْنَا قَبْلاً بَيْنَهُمْ فِي شَهَوَاتِ جَسَدِنَا، عَامِلِينَ مَشِيئَاتِ الْجَسَدِ وَالأَفْكَارِ، وَكُنَّا بِالطَّبِيعَةِ أَبْنَاءَ الْغَضَبِ كَالْبَاقِينَ أَيْضًا،
4 اَللهُ الَّذِي هُوَ غَنِيٌّ فِي الرَّحْمَةِ، مِنْ أَجْلِ مَحَبَّتِهِ الْكَثِيرَةِ الَّتِي أَحَبَّنَا بِهَا،
5 وَنَحْنُ أَمْوَاتٌ بِالْخَطَايَا أَحْيَانَا مَعَ الْمَسِيحِ ­ بِالنِّعْمَةِ أَنْتُمْ مُخَلَّصُونَ ­
6 وَأَقَامَنَا مَعَهُ، وَأَجْلَسَنَا مَعَهُ فِي السَّمَاوِيَّاتِ فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ،
7 لِيُظْهِرَ فِي الدُّهُورِ الآتِيَةِ غِنَى نِعْمَتِهِ الْفَائِقَ، بِاللُّطْفِ عَلَيْنَا فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ.

والسبب انه كما قلت لا يصلح ان ينطبق حرفيا في زمن مسيح ارضي ملك محارب اقل من موسى.

والرب يسوع المسيح ليثبت وقت صلبه وموته انه حقق هذا حرفيا اعطى دليل ارضي وهو ما ذكره معلمنا متى البشير في

انجيل متى 27

51 وَإِذَا حِجَابُ الْهَيْكَلِ قَدِ انْشَقَّ إِلَى اثْنَيْنِ، مِنْ فَوْقُ إِلَى أَسْفَلُ. وَالأَرْضُ تَزَلْزَلَتْ، وَالصُّخُورُ تَشَقَّقَتْ،
52 وَالْقُبُورُ تَفَتَّحَتْ، وَقَامَ كَثِيرٌ مِنْ أَجْسَادِ الْقِدِّيسِينَ الرَّاقِدِينَ
53 وَخَرَجُوا مِنَ الْقُبُورِ بَعْدَ قِيَامَتِهِ، وَدَخَلُوا الْمَدِينَةَ الْمُقَدَّسَةَ، وَظَهَرُوا لِكَثِيرِينَ.

وردا عمن يتكلم عن هذه الحادثة انها لم تسجل في التاريخ فشرحتها في ملف

هل حادثة قيامة كثير من أجساد القديسين التي ذكرها متى البشير رمزية فقط متى 27

فهي حادثة حقيقية تممها المسيح اعلان لانطباق نبوة إشعياء 26: 19

فالمؤمن في العهد القديم او أسري الرجاء الأرواح الذين في السجن قام أولا عند فداء المسيح وادخله الى الفردوس وسيقوم مرة ثانية ليس بالروح فقط بل بأجساد نورانية ليرثوا الملكوت.



نبوات ان يسبقه نبي يتقدمه ليعد طريقه

سفر اشعياء 40

40: 2 طيبوا قلب اورشليم و نادوها بان جهادها قد كمل ان اثمها قد عفي عنه انها قد قبلت من يد الرب ضعفين عن كل خطاياها

40: 3 صوت صارخ في البرية اعدوا طريق الرب قوموا في القفر سبيلا لالهنا

فقبله يخرج صوت صارخ في البرية وهو يوحنا المعمدان.

واكد انها نبوة اقتباس العهد الجديد لها

متي 3: 3

(SVD) فإن هذا هو الذي قيل عنه بإشعياء النبي: صوت صارخ في البرية: أعدوا طريق الرب. اصنعوا سبله مستقيمة».

وأيضا

مرقس 1: 3

(SVD) صوت صارخ في البرية: أعدوا طريق الرب اصنعوا سبله مستقيمة».

وأيضا

لوقا 3: 4-

Luk 3:4 كما هو مكتوب في سفر إشعياء النبي: «صوت صارخ في البرية أعدوا طريق الرب اصنعوا سبله مستقيمة.

وأيضا

يوحنا 1: 23

(SVD) قال: «أنا صوت صارخ في البرية: قوموا طريق الرب كما قال إشعياء النبي».

ودراسة سريعة للاقتباسات

اشعياء 40: 3

(SVD) صوت صارخ في البرية: أعدوا طريق الرب. قوموا في القفر سبيلا لإلهنا.

(IHOT+) קולH6963 The voice קוראH7121 of him that crieth במדברH4057 in the wilderness, פנוH6437 Prepare דרךH1870 ye the way יהוהH3068 of the LORD, ישׁרוH3474 make straight בערבהH6160 in the desert מסלהH4546 a highway לאלהינו׃H430 for our God.

(KJV) The voice of him that crieth in the wilderness, Prepare ye the way of the LORD, make straight in the desert a highway for our God.

(LXX) φων βοντος ν τ ρμ τοιμσατε τν δν κυρου, εθεας ποιετε τς τρβους το θεο μν·

(Brenton) The voice of one crying in the wilderness, Prepare ye the way of the Lord, make straight the paths of our God.

متي 3: 3

(SVD) فإن هذا هو الذي قيل عنه بإشعياء النبي: صوت صارخ في البرية: أعدوا طريق الرب. اصنعوا سبله مستقيمة».

(G-NT-TR (Steph)+) ουτος this 3778 D-NSM γαρ For 1063 CONJ εστιν is 2076 V-PXI-3S ο the 3588 T-NSM ρηθεις he that was spoken of 4483 V-APP-NSM υπο by 5259 PREP ησαιου Isaiah 2268 N-GSM του the 3588 T-GSM προφητου prophet 4396 N-GSM λεγοντος saying 3004 V-PAP-GSM φωνη The voice 5456 N-NSF βοωντος of one crying 994 V-PAP-GSM εν in 1722 PREP τη ye the 3588 T-DSF ερημω wilderness, 2048 A-DSF ετοιμασατε Prepare 2090 V-AAM-2P την 3588 T-ASF οδον way 3598 N-ASF κυριου of the Lord 2962 N-GSM ευθειας straight 2117 A-APF ποιειτε make 4160 V-PAM-2P τας 3588 T-APF τριβους paths 5147 N-APF αυτου his. 846 P-GSM

(KJV) For this is he that was spoken of by the prophet Esaias, saying, The voice of one crying in the wilderness, Prepare ye the way of the Lord, make his paths straight.

هذا الاقتباس ينقسم الي ثلاث مقاطع

الاول والثاني العبري يتفق مع السبعينية والعهد الجديد

فهو فئة 1

المقطع الثالث العبري يختلف عن السبعينية في وجود تعبير في القفر الغير موجود في السبعينية . والعبري والسبعينية يختلفوا عن العهد الجديد في تعبير الي الهنا الغير موجود في العهد الجديد

فهو فئة 5

وايضا اشعياء 40: 3 مع

مرقس 1: 3

(SVD) صوت صارخ في البرية: أعدوا طريق الرب اصنعوا سبله مستقيمة».

(G-NT-TR (Steph)+) φωνη The voice 5456 N-NSF βοωντος of one crying 994 V-PAP-GSM εν in 1722 PREP τη the 3588 T-DSF ερημω wilderness, 2048 A-DSF ετοιμασατε Prepare 2090 V-AAM-2P την ye the 3588 T-ASF οδον way 3598 N-ASF κυριου of the Lord 2962 N-GSM ευθειας straight 2117 A-APF ποιειτε make 4160 V-PAM-2P τας 3588 T-APF τριβους paths 5147 N-APF αυτου his. 846 P-GSM

(KJV) The voice of one crying in the wilderness, Prepare ye the way of the Lord, make his paths straight.

مثل متي البشير الاقتباس ينقسم الي ثلاث مقاطع

الاول والثاني العبري يتفق مع السبعينية والعهد الجديد

فهو فئة 1

المقطع الثالث العبري يختلف عن السبعينية في وجود تعبير في القفر الغير موجود في السبعينية. والعبري والسبعينية يختلفوا عن العهد الجديد في تعبير الي الهنا الغير موجود في العهد الجديد

فهو فئة 5

وايضا اشعياء 40: 3 مع

يوحنا 1: 23

(SVD) قال: «أنا صوت صارخ في البرية: قوموا طريق الرب كما قال إشعياء النبي».

(G-NT-TR (Steph)+) εφη He said 5346 V-IXI-3S εγω I 1473 P-1NS φωνη the voice 5456 N-NSF βοωντος of one crying 994 V-PAP-GSM εν in 1722 PREP τη the 3588 T-DSF ερημω wilderness 2048 A-DSF ευθυνατε Make straight 2116 V-AAM-2P την the 3588 T-ASF οδον way 3598 N-ASF κυριου of the Lord 2962 N-GSM καθως as 2531 ADV ειπεν said 2036 V-2AAI-3S ησαιας Isaiah 2268 N-NSM ο the 3588 T-NSM προφητης prophet. 4396 N-NSM

(KJV) He said, I am the voice of one crying in the wilderness, Make straight the way of the Lord, as said the prophet Esaias.

المقطع الاول العبري يتفق مع السبعينية مع العهد الجديد

فهو فئة 1

ولكن يوحنا الحبيب دمج المقطع الثاني والثالث معا في مقطع واحد وقدم المعني المطلوب منهما فهو يختلف عن سياق العبري والسبعينية ولكن نفس المعني

فهو فئة 5

اشعياء 40: 3-5

Isa 40:3 صوت صارخ في البرية: أعدوا طريق الرب. قوموا في القفر سبيلا لإلهنا.

Isa 40:4 كل وطاء يرتفع وكل جبل وأكمة ينخفض ويصير المعوج مستقيما والعراقيب سهلا.

Isa 40:5 فيعلن مجد الرب ويراه كل بشر جميعا لأن فم الرب تكلم.

Isa 40:3 קולH6963 The voice קוראH7121 of him that crieth במדברH4057 in the wilderness, פנוH6437 Prepare דרךH1870 ye the way יהוהH3068 of the LORD, ישׁרוH3474 make straight בערבהH6160 in the desert מסלהH4546 a highway לאלהינו׃H430 for our God.

Isa 40:4 כלH3605 Every גיאH1516 valley ינשׂאH5375 shall be exalted, וכלH3605 and every הרH2022 mountain וגבעהH1389 and hill ישׁפלוH8213 shall be made low: והיהH1961 shall be made העקבH6121 and the crooked למישׁורH4334 straight, והרכסיםH7406 and the rough places לבקעה׃H1237 plain:

Isa 40:5 ונגלהH1540 shall be revealed, כבודH3519 And the glory יהוהH3068 of the LORD וראוH7200 shall see כלH3605 and all בשׂרH1320 flesh יחדוH3162 together: כיH3588 for פיH6310 the mouth יהוהH3068 of the LORD דבר׃H1696 hath spoken

Isa 40:3 The voice of him that crieth in the wilderness, Prepare ye the way of the LORD, make straight in the desert a highway for our God.

Isa 40:4 Every valley shall be exalted, and every mountain and hill shall be made low: and the crooked shall be made straight, and the rough places plain:

Isa 40:5 And the glory of the LORD shall be revealed, and all flesh shall see it together: for the mouth of the LORD hath spoken it.

Isa 40:3 φων βοντος ν τ ρμ τοιμσατε τν δν κυρου, εθεας ποιετε τς τρβους το θεο μν·

Isa 40:4 πσα φραγξ πληρωθσεται κα πν ρος κα βουνς ταπεινωθσεται, κα σται πντα τ σκολι ες εθεαν κα τραχεα ες πεδα·

Isa 40:5 κα φθσεται δξα κυρου, κα ψεται πσα σρξ τ σωτριον το θεο· τι κριος λλησεν.

Isa 40:3 The voice of one crying in the wilderness, Prepare ye the way of the Lord, make straight the paths of our God.

Isa 40:4 Every valley shall be filled, and every mountain and hill shall be brought low: and all the crooked ways shall become straight, and the rough places plains.

Isa 40:5 And the glory of the Lord shall appear, and all flesh shall see the salvation of God: for the Lord has spoken it.

لوقا 3: 4-6

Luk 3:4 كما هو مكتوب في سفر إشعياء النبي: «صوت صارخ في البرية أعدوا طريق الرب اصنعوا سبله مستقيمة.

Luk 3:5 كل واد يمتلئ وكل جبل وأكمة ينخفض وتصير المعوجات مستقيمة والشعاب طرقا سهلة

Luk 3:6 ويبصر كل بشر خلاص الله».

Luk 3:4 ως As 5613 ADV γεγραπται it is written 1125 V-RPI-3S εν in 1722 PREP βιβλω the book 976 N-DSF λογων of the words 3056 N-GPM ησαιου of Isaiah 2268 N-GSM του the 3588 T-GSM προφητου prophet 4396 N-GSM λεγοντος saying, 3004 V-PAP-GSN φωνη The voice 5456 N-NSF βοωντος of one crying 994 V-PAP-GSM εν in 1722 PREP τη the 3588 T-DSF ερημω wilderness, 2048 A-DSF ετοιμασατε Prepare 2090 V-AAM-2P την ye the 3588 T-ASF οδον way 3598 N-ASF κυριου of the Lord 2962 N-GSM ευθειας straight 2117 A-APF ποιειτε make 4160 V-PAM-2P τας 3588 T-APF τριβους paths 5147 N-APF αυτου his, 846 P-GSM

Luk 3:5 πασα Every 3956 A-NSF φαραγξ valley 5327 N-NSF πληρωθησεται shall be filled 4137 V-FPI-3S και and 2532 CONJ παν every 3956 A-NSN ορος mountain 3735 N-NSN και and 2532 CONJ βουνος hill 1015 N-NSM ταπεινωθησεται shall be brought low 5013 V-FPI-3S και and 2532 CONJ εσται shall be made 2071 V-FXI-3S τα the 3588 T-NPN σκολια crooked 4646 A-NPN εις 1519 PREP ευθειαν straight 2117 A-ASF και and 2532 CONJ αι the 3588 T-NPF τραχειαι rough ways 5138 A-NPF εις 1519 PREP οδους 3598 N-APF λειας made smooth, 3006 A-APF

Luk 3:6 και And 2532 CONJ οψεται shall see 3700 V-FDI-3S πασα all 3956 A-NSF σαρξ flesh 4561 N-NSF το the 3588 T-ASN σωτηριον salvation 4992 A-ASN του 3588 T-GSM θεου of God. 2316 N-GSM

Luk 3:4 As it is written in the book of the words of Esaias the prophet, saying, The voice of one crying in the wilderness, Prepare ye the way of the Lord, make his paths straight.

Luk 3:5 Every valley shall be filled, and every mountain and hill shall be brought low; and the crooked shall be made straight, and the rough ways shall be made smooth;

Luk 3:6 And all flesh shall see the salvation of God.

الاقتباس عدة مقاطع

في اشعياء 40: 3 مع لوقا 3: 4 هو ثلاث مقاطع

الاول والثاني العبري يتفق مع السبعينية والعهد الجديد

فهو فئة 1

المقطع الثالث العبري يختلف عن السبعينية في وجود تعبير في القفر الغير موجود في السبعينية . والعبري والسبعينية يختلفوا عن العهد الجديد في تعبير الي الهنا الغير موجود في العهد الجديد

فهو فئة 5

اشعياء 40: 4 مع لوقا 3: 5

العبري يتفق مع السبعينية والاثنين يتفقوا مع العهد الجديد فيما عدا فرق بسيط جدا وهو بدل سهله هي طرق سهله

فهو فئة 1ا

اشعياء 40: 5 مع لوقا 3: 6

العهد الجديد يتفق مع السبعينية اكثر من العبري

فهو فئة 3



والمجد لله دائما