«  الرجوع   طباعة  »

نبوات العهد القديم عن المسيح والعصر المسياني من اقوال اليهود واقتباسات العهد الجديد سفر إشعياء 9



Holy_bible_1

8/10/2019



نبوة ان المسيح هو يهوه نفسه الذي يفدي شعبه بنفسه وهو قدوس يعقوب

سفر إشعياء 29

29 :22 لذلك هكذا يقول لبيت يعقوب الرب الذي فدى ابراهيم ليس الان يخجل يعقوب و ليس الان يصفار وجهه

29 :23 بل عند رؤية اولاده عمل يدي في وسطه يقدسون اسمي و يقدسون قدوس يعقوب و يرهبون اله اسرائيل

واكد اليهود انها نبوة عن المسيح

Isaiah 29:22.

Midrash Rabbah, Numbers II, 13.

In the Messianic era the sun and moon will suffer humiliation; as it is said: … The stars, however, will not be humiliated. Thus will it be with Abraham, and Isaac, whose faces in the hereafter will blanch on account of their children; Abraham’s because of Ishmael and the sons of Keturah; Isaac’s on account of Esau and his chiefs. And as the stars will suffer no humiliation, so also will Jacob suffer no humiliation, for he will not need to feel shame; as it is said: Jacob shall not now be ashamed, neither shall his face now wax pale (ib. XXIX, 22).

Isaiah 29:23.

Midrash Rabbah, Numbers II, 13.

In the Messianic era the sun and moon will suffer humiliation; as it is said: … And as the stars will suffer no humiliation, so also will Jacob suffer no humiliation, for he will not need to feel shame; as it is said: Jacob shall not now be ashamed, neither shall his face now wax pale (ib. XXIX, 22). Why? When he seeth his children, the work of My hands, etc. (ib. 23); …



بعض اليهود يرفضوه لأنهم يرفضوا تحذيره ويطلبوا من الحاكم (بيلاطس) ان يعزل من امامهم (يقتل) قدوس إسرائيل

سفر إشعياء 30

30 :10 الذين يقولون للرائين لا تروا و للناظرين لا تنظروا لنا مستقيمات كلمونا بالناعمات انظروا مخادعات

30 :11 حيدوا عن الطريق ميلوا عن السبيل اعزلوا من امامنا قدوس اسرائيل

واكد اليهود انها عن المسيح

Isaiah 30:10.

Pəsiqtâ də-Ra Kahă, Supplement 5, 3.

R. Hiyya bar Abba said in the name of R. Johanan: It is written Hope deferred maketh the heart sick; but desire fulfilled is a tree of life (Prov. 13:12). When a man waits for a particular thing to happen, and what he awaits is not brought about for him, his heart is sick. But when what he awaits is brought about for him, it seems to him as though new life had been given him. And so the congregation of Israel says: Master of universes, every hope in the world has a set time for its fulfillment, but the hope for the Messiah has no such set time. The Holy One answers: Come, and I will reassure thee, as is said The Lord will comfort Zion, He will comfort all her waste places (Isa. 51:3). And what will He say to her? Arise, shine, for thy light is come, and the glory of the Lord is risen upon thee (Isa. 60:1). The congregation of Israel replies: Rise Thou up at the head of us, and we shall follow Thee. Thereupon the Holy One will rise, as is said Now will I arise, saith the Lord; now will I be exalted; now will I lift Myself up ( Isa. 30:10).



نبوة ان الرب يأتي ويطوب منتظريه

سفر اشعياء 30

30 :18 و لذلك ينتظر الرب ليتراءف عليكم و لذلك يقوم ليرحمكم لان الرب اله حق طوبى لجميع منتظريه

واكد اليهود انها نبوة عن المسيح

Isaiah 30:18.

Babylonian Talmud, Sanhedrin 97b.

But [even so], wait for him, as it is written, Though he tarry, wait for him. Should you say. We look forward [to his coming] but He does not: therefore Scripture saith, And therefore will the Lord wait, that he may be gracious unto you, and therefore will he be exalted, that he may have mercy upon you. But since we look forward to it, and He does likewise, what delays [his coming]?—The Attribute of Justice delays it. But since the Attribute of Justice delays it, why do we await it?—To be rewarded [for hoping], as it is written, blessed are all they that wait him.

The Talmud has a footnote after ‘The Attribute of Justice delays it’ that explains the reason for the delay of Messiah’s of advent to be: ‘I.e. because we are not yet worthy of it.’



وبعد مجيء الخلاص مجيء اخر للدينونة يأتي ليس وديع ولكن كنار حارقة

سفر اشعياء 30

30 :25 و يكون على كل جبل عال و على كل اكمة مرتفعة سواق و مجاري مياه في يوم المقتلة العظيمة حينما تسقط الابراج

30 :26 و يكون نور القمر كنور الشمس و نور الشمس يكون سبعة اضعاف كنور سبعة ايام في يوم يجبر الرب كسر شعبه و يشفي رض ضربه

30 :27 هوذا اسم الرب ياتي من بعيد غضبه مشتعل و الحريق عظيم شفتاه ممتلئتان سخطا و لسانه كنار اكلة

واكد اليهود بوضوح انها عن المسيح

Isaiah 30:25.

Midrash Rabbah, Numbers XIV, 2.

How do we know that He will do the same in the time to come?… And that the same will happen in the days of the Messiah? From: And there shall be upon every lofty mountain, and upon every high hill streams and watercourses (Isa. XXX, 25), and also from: I will open rivers upon the high hills (ib. XLI, 18).

This Rabbinic belief about Messiah is that in the Messianic era the Lord will supply the children with an ample supply of water.

Isaiah 30:26.

Babylonian Talmud, Pesahim 68a.

R. Hisda opposed [two verses]. It is written, Then the moon shall be confounded, and the sun ashamed; whereas it is written, Moreover the light of the moon shall be as the light of the sun, and the light of the sun shall be sevenfold, as the light of the seven days? There is no difficulty: the former refers to the world to come; the latter to the days of the Messiah.

Isaiah 30:26.

Babylonian Talmud, Sanhedrin 91b.

R. Hisda opposed [two verses]. It is written, Then the moon shall be confounded, and the sun ashamed, when the Lord of Hosts shall reign, whilst [elsewhere] it is written, Moreover the light of the moon shall be as the light of the sun, and the light of the sun shall be sevenfold, as the light of seven days.—It is difficulty: the latter refers to the Messianic era, the former to the world to come.

Isaiah 30:26.

Midrash Rabbah, Genesis III, 6.

It was taught: The light which was created in the six days of Creation cannot illumine by day, because it would eclipse the light of the sun, nor by night, because it was created only to illumine by day. Then where is it? It is stored up for the righteous in the Messianic future, as it says, Moreover the light of the moon shall be as the light of the sun, and the light of the sun shall be sevenfold, as the light of the seven days (Isa. XXX, 26).

Isaiah 30:26.

Midrash Rabbah, Genesis X, 4.

R. Phinehas said in the name of R. Hama of Sepphoris: We learned: White figs have their Sabbatical year in the second year, because they produce in three years. But on that day the fruits were produced in one day. And in the Messianic future the Holy One, blessed be He, will heal that injury, for it is said, And He will heal the stroke of their wound (Isa. XXX, 26), i.e. He will heal the wound of the world.

Isaiah 30:26.

Midrash Rabbah, Exodus XV, 21.

Is there a man able to look at God? But what will God do to the sun? He will make it give forty-nine times as much light, as it says: And the light of the moon shall be as the light of the sun, and the light of the sun shall be sevenfold (ib. XXX, 26).

Isaiah 30:26.

Midrash Rabbah, Exodus XVIII, 11.

In this world the miracle was performed at night, because it was of a transitory nature, but in the Messianic Age, night will become day, for it is said: Moreover, the light of the moon shall be as the light of the sun, and the light of the sun shall be sevenfold (Isa. XXX, 26), as the light which God had created at first, but stored away in Paradise.

Isaiah 30:26.

Midrash Rabbah, Exodus L, 5.

[Because] you have made a candlestick for Me, I will cause it to shine for you sevenfold in the Messianic Age,’ as it is said, Moreover the light of the moon shall be as the light of the sun, and the light of the sun shall be sevenfold (ib. XXX, 26).

Isaiah 30:26.

Midrash Rabbah, Numbers XIII, 12.

Another exposition of the text AND HIS OFFERING (VII, 13). Why is there a superfluous waw? R. Bibi in the name of R. Reuben said: The numerical value of waw is six, corresponding to the six things which were taken from Adam and which are to be restored through the son of Nahshon, that is, the Messiah. The following are the things that were taken from Adam: His lustre, his life [immortality], his stature, the fruit of the earth, the fruit of the tree, and the lights … Now how can we infer that the above things are to be restored in the days of the Messiah? ‘His lustre’ we can infer from the text, But they that love Him be as the sun when he goeth forth in his might (Judg. v, 31). ‘His life’ [immortality]? From the text, For as the days of a tree shall be the days of My people (Isa. LXV, 22) … ‘His stature’ (komatho)? From, And made you go uprightkomemiyuth (Lev. XXVI, 13) … How do we know it of the fruit of the earth and the fruit of the tree? Because it is written, For as the seed of peace, the vine shall give her fruit and the ground shall give her increase, etc. (Zech. VIII, 12). Whence of the lights? From, The light of the moon shall be as the light of the sun (Isa. xxx, 26).

Isaiah 30:26.

Midrash Rabbah, Ecclesiastes XI, 6.

AND THE LIGHT IS SWEET, AND A PLEASANT THING IT IS FOR THE EYES TO BEHOLD THE SUN (XI, 7). Sweet is the light of the Torah; AND A PLEASANT THING IT IS FOR THE EYES: happy is he whose study enlightens him like the sun. R. Aha says: Sweet is the light of the World to Come; happy is he who is worthy to behold that light, as it is stated, Moreover the light of the moon shall be as the light of the sun (Isa. XXX, 26).



من صغره اتي يتسلط كملك

سفر اشعياء 32

32: 1 هوذا بالعدل يملك ملك و رؤساء بالحق يتراسون

32: 2 و يكون انسان كمخبا من الريح و ستارة من السيل كسواقي ماء في مكان يابس كظل صخرة عظيمة في ارض معيية



ويكشف شر الكهنة والكتبة

سفر اشعياء 32

32: 5 و لا يدعى اللئيم بعد كريما و لا الماكر يقال له نبيل

32: 6 لان اللئيم يتكلم باللؤم و قلبه يعمل اثما ليصنع نفاقا و يتكلم على الرب بافتراء و يفرغ نفس الجائع و يقطع شرب العطشان

32: 7 و الماكر الاته رديئة هو يتامر بالخبائث ليهلك البائسين باقوال الكذب حتى في تكلم المسكين بالحق



تحذيره لبنات اورشليم من الخراب

سفر اشعياء 32

32: 9 ايتها النساء المطمئنات قمن اسمعن صوتي ايتها البنات الواثقات اصغين لقولي

32: 10 اياما على سنة ترتعدن ايتها الواثقات لانه قد مضى القطاف الاجتناء لا ياتي

32: 11 ارتجفن ايتها المطمئنات ارتعدن ايتها الواثقات تجردن و تعرين و تنطقن على الاحقاء

32: 12 لاطمات على الثدي من اجل الحقول المشتهاة و من اجل الكرمة المثمرة

32: 13 على ارض شعبي يطلع شوك و حسك حتى في كل بيوت الفرح من المدينة المبتهجة

32: 14 لان القصر قد هدم جمهور المدينة قد ترك الاكمة و البرج صارا مغاير الى الابد مرحا لحمير الوحش مرعى للقطعان



تلطم عليه بنات صهيون

سفر اشعياء 32

12 لاَطِمَاتٍ عَلَى الثُّدِيِّ مِنْ أَجْلِ الْحُقُولِ الْمُشْتَهَاةِ، وَمِنْ أَجْلِ الْكَرْمَةِ الْمُثْمِرَةِ.



المسيح ملك السلام يعطي سلام

سفر إشعياء 32

32 :15 الى ان يسكب علينا روح من العلاء فتصير البرية بستانا و يحسب البستان وعرا

32 :16 فيسكن في البرية الحق و العدل في البستان يقيم

32 :17 و يكون صنع العدل سلاما و عمل العدل سكونا و طمانينة الى الابد

32 :18 و يسكن شعبي في مسكن السلام و في مساكن مطمئنة و في محلات امينة

هذا الاصحاح بالفعل يتنبأ عن المسيح وبالفعل كلامه انطبق على الرب يسوع المسيح ولكن يجب أن يفهم في سياقه لمعرفة ما يقول. فالإصحاح يأتي بعد الكلام عن الصراع بين اورشليم واشور في الإصحاحات السابقة فبعد ما كرر التحذير من الاتكال الذراع البشري، يُقدم لنا السيد المسيح كملك روحي وهو الذي يسكب علينا الروح القدس ويحول قلوب البشر الى بستان ملئ بالسلام

فبعد ان يبدا بالكلام عن بركات ملك المسيح

32 :1 هوذا بالعدل يملك ملك و رؤساء بالحق يتراسون

البعض حاول يقول أن الكلام عن حزقيا ولكن الكلام اكبر بكثير من أيام حزقيا

32 :2 و يكون انسان كمخبا من الريح و ستارة من السيل كسواقي ماء في مكان يابس كظل صخرة عظيمة في ارض معيية

الصخرة كما قال الكتاب هو المسيح وهي التي يختبئ فيها الانسان من الريح ومن السيل.

كسواقي المياه فالمسيح كما قال

إنجيل يوحنا 7: 38


مَنْ آمَنَ بِي، كَمَا قَالَ الْكِتَابُ، تَجْرِي مِنْ بَطْنِهِ أَنْهَارُ مَاءٍ حَيٍّ».

فبالفعل الكلام عن المسيح

32 :3 و لا تحسر عيون الناظرين و اذان السامعين تصغى

32 :4 و قلوب المتسرعين تفهم علما و السنة العييين تبادر الى التكلم فصيحا

المتسرعون هم الذين يتكلمون وليس لهم معرفة. والمعيون هؤلاء لهم معرفة لكنهم لا يقدرون على الكلام. والوعد هنا أنه في ملكوت المسيح يتجدد القلب واللسان فيتكلم الجميع بمحبة المسيح. والنبوة حدثت بالفعل مع تلاميذ المسيح فبطرس كمثال بعد أن كان خائفًا بعظة واحدة آمن 3000.

ثم يكمل جزء اخر من النوبة وهو انه ويكشف شر الكهنة والكتبة

32: 5 و لا يدعى اللئيم بعد كريما و لا الماكر يقال له نبيل

32: 6 لان اللئيم يتكلم باللؤم و قلبه يعمل اثما ليصنع نفاقا و يتكلم على الرب بافتراء و يفرغ نفس الجائع و يقطع شرب العطشان

32: 7 و الماكر الاته رديئة هو يتامر بالخبائث ليهلك البائسين باقوال الكذب حتى في تكلم المسكين بالحق

32 :8 و اما الكريم فبالكرائم يتامر و هو بالكرائم يقوم

الكلام عن رؤساء الكهنة والكتبة والفريسيين الذين ينكشف شرهم وبالفعل المسيح قام بهذا ولم يجاملهم

ثم تأتي النبوة المهمة وهي تحذيره لبنات اورشليم من الخراب

سفر اشعياء 32

32: 9 ايتها النساء المطمئنات قمن اسمعن صوتي ايتها البنات الواثقات اصغين لقولي

32: 10 اياما على سنة ترتعدن ايتها الواثقات لانه قد مضى القطاف الاجتناء لا ياتي

32: 11 ارتجفن ايتها المطمئنات ارتعدن ايتها الواثقات تجردن و تعرين و تنطقن على الاحقاء

32: 12 لاطمات على الثدي من اجل الحقول المشتهاة و من اجل الكرمة المثمرة

32: 13 على ارض شعبي يطلع شوك و حسك حتى في كل بيوت الفرح من المدينة المبتهجة

32: 14 لان القصر قد هدم جمهور المدينة قد ترك الاكمة والبرج صارا مغاير الى الابد مرحا لحمير الوحش مرعى للقطعان

قارن هذه الآيات بالإصحاح الثالث فيبدو أن بنات أورشليم كن غافلات = اهتمامهن بالملبس والزينة الخارجية، مما دفع بأزواجهن لظلم الناس ليحصلوا على أموال لشراء هذه المستلزمات، وهنا يحذرهن أنه بعد أيام على سنة = أي بعد سنة وبضعة أيام تأتي الضيقات بواسطة سنحاريب. فمن يسيء استخدام الخيرات يجرده الله منها. هؤلاء النسوة يمثلن العذارى الجاهلات أو رافضي المسيح، هم يلهون في العالم فتضيع منهم أفراح الحصاد وعوض السلام يحل خوف ورعدة. لأنه قد مضي القطاف = حينما تأتي ضيقة الحصار لن يكون هناك مجال للقطاف أو جني الثمار. وسوف يتجَرَّدْنَ وَيتَعَرَّيْنَ = من الملابس الغالية، ويلبسن مسوحًا ويلطمن كمن لهم ميت. وذلك لأن أرضهم الخصبة داسها جنود أشور فخربت وطلع فيها شوك وحسك. ويمتد نظر النبي لأبعد من أشور ويري ما صنعته بابل في هدم القصر والسبي = جمهور المدينة قد ترك = وقد تكون النظرة أبعد من ذلك فتكون هذه النبوة عن خراب أورشليم (أيام الرومان) التي لم تعرف زمان افتقادها. ويتطابق هنا كلام النبي مع كلام السيد المسيح "يا بنات أورشليم. لا تبكين عليَّ بل ابكين على أنفسكن" الأكمة = أقسام من أورشليم وقد صارا مغاير نتيجة الخراب

ويكمل قائلا الاكمة والبرج صارا مغاير الى الابد مرحا لحمير الوحش مرعى للقطعان وهذا يؤكد ان الكلام عن ان من الخراب الذي يحدث للمرتفعات يستمر حتى يأتي المسيح وتكتمل النبوة عن أن المسيح الذي يرسل الروح القدس

ومن هنا يبدأ الجزء المستشهد به

32 :15 الى ان يسكب علينا روح من العلاء فتصير البرية بستانا و يحسب البستان وعرا

المسيح سيسكب الروح القدس من العلاء والروح القدس هو الذي يصير برية قلب الانسان الى بستان. لدرجة ان البستان الأرضي يعتبر وعر. وبعد حلول الروح القدس تحول الأمم (الوعر) إلي بستان. واليهود الذين كانوا صاروا وعرا لرفضهم السيد المسيح.

32 :16 فيسكن في البرية الحق و العدل في البستان يقيم

بمعنى أن الروح القدس يحول بريتنا بستانًا أو فردوسًا يُقيم فيه السيد المسيح الذي هو الحق والعدل. إن كان مسيحنا قد وعد بعطية الروح فإن عمل الروح في المؤمن هو تهيئته لسكنى المسيح فيه، واقامة ملكوته داخلنا.

32 :17 و يكون صنع العدل سلاما و عمل العدل سكونا و طمانينة الى الابد

والمسيح ملك السلام ومعطي السلام كان يصنع عدلا وسلاما والروح القدس يملاء الانسان بالسلام منها سكينة وطمانينة

32 :18 و يسكن شعبي في مسكن السلام و في مساكن مطمئنة و في محلات امينة

بسكنى رب المجد في وسط شعبه  يحل السلام في وسط الشعب؛ يتجلى مسيحنا فينا ونسكن نحن فيه، إذ هو سلامنا الأبدي. يملك سلامه في قلوبنا (كو 3: 15) فنعيش في مصالحة مع الله والناس أيضًا، ونحسب كمن هم في السماء عينها.

32 :19 و ينزل برد بهبوط الوعر و الى الحضيض توضع المدينة

32 :20 طوباكم ايها الزارعون على كل المياه المسرحون ارجل الثور و الحمار

واكد اليهود ان هذا عن المسيح

Isaiah 32:20.

Midrash Rabbah, Deuteronomy VI, 7.

Another explanation: What is the meaning of, THOU SHALT IN ANY WISE LET THE DAM GO? If you will fulfill this precept you will hasten thereby the coming of King Messiah, of whom Scripture uses the expression shiluah (‘sending free’), as it said, That send forth freely the feet of the ox and the ass (Isa. XXXII, 20).

Tanhuma, par, on Gen. XXXII, 6, refers this verse to the Messiah.

فكما قلت بالفعل النبوة عن المسيح الذي كان ينتظره اليهود وبالفعل عندما جاء الرب يسوع المسيح حقق كل هذا وبالفعل ارسل الروح القدس

إنجيل يوحنا 14: 26


وَأَمَّا الْمُعَزِّي، الرُّوحُ الْقُدُسُ، الَّذِي سَيُرْسِلُهُ الآبُ بِاسْمِي، فَهُوَ يُعَلِّمُكُمْ كُلَّ شَيْءٍ، وَيُذَكِّرُكُمْ بِكُلِّ مَا قُلْتُهُ لَكُمْ.

إنجيل يوحنا 15: 26


«وَمَتَى جَاءَ الْمُعَزِّي الَّذِي سَأُرْسِلُهُ أَنَا إِلَيْكُمْ مِنَ الآبِ، رُوحُ الْحَقِّ، الَّذِي مِنْ عِنْدِ الآبِ يَنْبَثِقُ، فَهُوَ يَشْهَدُ لِي.

انجيل يوحنا 16

7 لكِنِّي أَقُولُ لَكُمُ الْحَقَّ: إِنَّهُ خَيْرٌ لَكُمْ أَنْ أَنْطَلِقَ، لأَنَّهُ إِنْ لَمْ أَنْطَلِقْ لاَ يَأْتِيكُمُ الْمُعَزِّي، وَلكِنْ إِنْ ذَهَبْتُ أُرْسِلُهُ إِلَيْكُمْ.
8
وَمَتَى جَاءَ ذَاكَ يُبَكِّتُ الْعَالَمَ عَلَى خَطِيَّةٍ وَعَلَى بِرّ وَعَلَى دَيْنُونَةٍ:
9
أَمَّا عَلَى خَطِيَّةٍ فَلأَنَّهُمْ لاَ يُؤْمِنُونَ بِي.
10
وَأَمَّا عَلَى بِرّ فَلأَنِّي ذَاهِبٌ إِلَى أَبِي وَلاَ تَرَوْنَنِي أَيْضًا.
11
وَأَمَّا عَلَى دَيْنُونَةٍ فَلأَنَّ رَئِيسَ هذَا الْعَالَمِ قَدْ دِينَ.
12 «
إِنَّ لِي أُمُورًا كَثِيرَةً أَيْضًا لأَقُولَ لَكُمْ، وَلكِنْ لاَ تَسْتَطِيعُونَ أَنْ تَحْتَمِلُوا الآنَ.
13
وَأَمَّا مَتَى جَاءَ ذَاكَ، رُوحُ الْحَقِّ، فَهُوَ يُرْشِدُكُمْ إِلَى جَمِيعِ الْحَقِّ، لأَنَّهُ لاَ يَتَكَلَّمُ مِنْ نَفْسِهِ، بَلْ كُلُّ مَا يَسْمَعُ يَتَكَلَّمُ بِهِ، وَيُخْبِرُكُمْ بِأُمُورٍ آتِيَةٍ.
14
ذَاكَ يُمَجِّدُنِي، لأَنَّهُ يَأْخُذُ مِمَّا لِي وَيُخْبِرُكُمْ.

وبالفعل هذا تحقق كما نعرف يوم الخمسين

سفر أعمال الرسل 1:

1 وَلَمَّا حَضَرَ يَوْمُ الْخَمْسِينَ كَانَ الْجَمِيعُ مَعًا بِنَفْسٍ وَاحِدَةٍ،
2
وَصَارَ بَغْتَةً مِنَ السَّمَاءِ صَوْتٌ كَمَا مِنْ هُبُوبِ رِيحٍ عَاصِفَةٍ وَمَلأَ كُلَّ الْبَيْتِ حَيْثُ كَانُوا جَالِسِينَ،
3
وَظَهَرَتْ لَهُمْ أَلْسِنَةٌ مُنْقَسِمَةٌ كَأَنَّهَا مِنْ نَارٍ وَاسْتَقَرَّتْ عَلَى كُلِّ وَاحِدٍ مِنْهُمْ.
4
وَامْتَلأَ الْجَمِيعُ مِنَ الرُّوحِ الْقُدُسِ، وَابْتَدَأُوا يَتَكَلَّمُونَ بِأَلْسِنَةٍ أُخْرَى كَمَا أَعْطَاهُمُ الرُّوحُ أَنْ يَنْطِقُوا.

5 وَكَانَ يَهُودٌ رِجَالٌ أَتْقِيَاءُ مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ تَحْتَ السَّمَاءِ سَاكِنِينَ فِي أُورُشَلِيمَ.
6 فَلَمَّا صَارَ هذَا الصَّوْتُ، اجْتَمَعَ الْجُمْهُورُ وَتَحَيَّرُوا، لأَنَّ كُلَّ وَاحِدٍ كَانَ يَسْمَعُهُمْ يَتَكَلَّمُونَ بِلُغَتِهِ.
7 فَبُهِتَ الْجَمِيعُ وَتَعَجَّبُوا قَائِلِينَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ: «أَتُرَى لَيْسَ جَمِيعُ هؤُلاَءِ الْمُتَكَلِّمِينَ جَلِيلِيِّينَ؟
8 فَكَيْفَ نَسْمَعُ نَحْنُ كُلُّ وَاحِدٍ مِنَّا لُغَتَهُ الَّتِي وُلِدَ فِيهَا؟
9 فَرْتِيُّونَ وَمَادِيُّونَ وَعِيلاَمِيُّونَ، وَالسَّاكِنُونَ مَا بَيْنَ النَّهْرَيْنِ، وَالْيَهُودِيَّةَ وَكَبَّدُوكِيَّةَ وَبُنْتُسَ وَأَسِيَّا
10 وَفَرِيجِيَّةَ وَبَمْفِيلِيَّةَ وَمِصْرَ، وَنَوَاحِيَ لِيبِيَّةَ الَّتِي نَحْوَ الْقَيْرَوَانِ، وَالرُّومَانِيُّونَ الْمُسْتَوْطِنُونَ يَهُودٌ وَدُخَلاَءُ،
11 كِرِيتِيُّونَ وَعَرَبٌ، نَسْمَعُهُمْ يَتَكَلَّمُونَ بِأَلْسِنَتِنَا بِعَظَائِمِ اللهِ!».
12 فَتَحَيَّرَ الْجَمِيعُ وَارْتَابُوا قَائِلِينَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ: «مَا عَسَى أَنْ يَكُونَ هذَا؟».



نبوة ان المسيح المخلص هو الرب نفسه ويؤسس كنيسته من اورشليم ولا تسقط ابدا

سفر إشعياء 33

33 :20 انظر صهيون مدينة اعيادنا عيناك تريان اورشليم مسكنا مطمئنا خيمة لا تنتقل لا تقلع اوتادها الى الابد و شيء من اطنابها لا ينقطع

33 :21 بل هناك الرب العزيز لنا مكان انهار و ترع واسعة الشواطئ لا يسير فيها قارب بمقذاف و سفينة عظيمة لا تجتاز فيها

33 :22 فان الرب قاضينا الرب شارعنا الرب ملكنا هو يخلصنا

وبالطبع اكد انطباقها على المسيح في

رسالة بولس الرسول الثانية إلى تيموثاوس 1: 9


الَّذِي خَلَّصَنَا وَدَعَانَا دَعْوَةً مُقَدَّسَةً، لاَ بِمُقْتَضَى أَعْمَالِنَا، بَلْ بِمُقْتَضَى الْقَصْدِ وَالنِّعْمَةِ الَّتِي أُعْطِيَتْ لَنَا فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ قَبْلَ الأَزْمِنَةِ الأَزَلِيَّةِ،

واكد اليهود انها عن المسيح

Isaiah 33:20.

Midrash Rabbah, The Song of Songs I, 5.

R. Eleazar b. Jacob taught: It is written, A tent that shall not be removedyiz’an (Isa. XXXIII, 20): the word yiz’an is equivalent to ‘shall not go forth (yeze) and shall not stir (yanu’a)’. Just as the tents of Kedar are subject to no foreign yoke, so in the Messianic future shall Israel be subject to the yoke of no man.



والمجد لله دائما