«  الرجوع   طباعة  »

هل المسيحية اقتبست من اسطورة السيستيس Alcestis



Holy_bible_1

8/5/2019



تكلمت سابقا في عدة أجزاء عن ادعاء ان المسيحية اخذت من اساطير سابقة واتضح خطا كل هذا

وهنا أقدم شخصية أخرى كتبت في كتاب 16 مخلص مصلوب في ادعاء ان المسيحية اخذت منهم لتأليف شخصية المسيح وميلاده من عذراء وصلبه وقيامته

شخصية Alcestis هي من الشخصيات التي ادعوا ان المسيحية اقتبست منها ولكن عندما نبدأ ندرسها نجد اول معلومة تهدم هذه الشبهة تماما وان السيستيس هي شخصية مؤنثة. اعتقد هذا كافي لنعرف ان كل ما يقولونه من ادعاء النقل هو تأليف بل كذب. فهي كما تقول لنا الموسوعة البريطانية Alcestis هي اسطورة يونانية عن الجميلة ابنة الملك بيلياس Pelias ملك لوكوس Iolcos

https://www.britannica.com/topic/Alcestis-Greek-mythology

فلهذا لن احتاج ان اطيل في شرح قصتها ولكن كل الذي حاول ان يقوم به ملحدين القرن 18 و19 وبخاصة في كتاب Sixteen Crucified Saviors ان يغيروا اسمها منAlcestis of Euripides الىAlcestos of Euripides مع ملاحظة ان Euripides هو كاتب تراجيدي اثيني مشهور هو من الف روايتها في القرن الخامس ق م فهو ما بين 484–406 bce

السيستيس هي ابنة الملك من زوجته Anaxibia التي انجبت له عدت أبناء وبنات مثل

Acastus, Pisidice, Pelopia and Hippothoe.

Pseudo-Apollodorus, Bibliotheca 1.9.15

فهي ليست ابنة لعذراء ولا أي شيء من هذا الامر.

السيستيس تزوجت من Admetus وانجبت له ابن وهو Eumelus وهو شارك فر حروب طروادة وابنة وهي Perimele

Antoninus Liberalis, Metamorphosis 23

وكما تخبرنا الموسوعة البريطانية ان اسطورتها تدور حول ان

الاله ابولو ساعد زوجها ادميتوس ابن الملك Pherae ليسخر اسد وخنزير في عربته لكي يفوز بيد السيستيس. ولكن عندما علم ابولو ان ادميتوس لن يعيش كثيرا حاول اقناع الالهة فاتيس الهة قدر الانسان ان تطيل عمره. فاتيس وضعت شرط ان تطيل عمره عن طريق ان يضحي اخر ويموت ليعيش ادميتوس فاختارت زوجته السيستيس الوفية ان تموت لكي يعيش. ولكن هركليز أنقذ السيستيس عن طريق انه صارع الموت هاديس عند قبرها وأنقذها.

فاين التشابه في كل هذا مع المسيحية؟



فكما قلت لا احتاج ان اطيل في اسطورتها واكن اردت ان أوضح كيف الذين يحاولون الهجوم على شخصية الرب يسوع يلجؤون حتى لتزوير الاساطير ليقوموا بهذا

ما قيل هو خطأ يصل الى مستوى الكذب



ولكن رغم كل هذا لا يزال يكرر الملحدين كلام Frazer الخطأ ان المسيحية اخذت فكرة موت الاله وقيامته من السيستيس التي جعلها السيستوس. فما يقوله هؤلاء المشككين غير صحيح بالمرة وكعادتهم للهجوم المسيحية بهذه الأساليب الشيطانية لكي يشككوا البسطاء ويعثروهم يحاولوا يدعوا التشابهات التي ليس لها أصل ولو يوجد أي تشابه يكون الشيطان المقلد دفع الوثنيين ليسرقوا من المسيحية أفكار كثيرة لتشتيت الناس عن الطريق الوحيد. رغم ان هذا في حقيقته يشهد على اصالة المسيحية ولهذا يحاول الاخرين تقليدها فهم لا يقلدون المزور مثل بوزا ولا ميثرا ولا محمد ولا حورس ولا كريشنا ولكن فقط المسيح لأنه هو الأصل الوحيد



والمجد لله دائما