«  الرجوع   طباعة  »

لماذا لم يتم تعداد سبط لاويين في تعداد عدد 2 مع تعداد عدد 3 و2صم 24



Holy_bible_1

4/3/2019



السؤال



لماذا في التعداد الذي ذكر في سفر العدد 2 رفض الرب أن يأخذوا تعداد سبط لاوي ولكن في الاصحاح التالي في سفر العدد 3 نجد انه يأخذ تعداد سبط لاوي فلماذا الاختلاف؟

وماذا عن تعداد داود؟



الرد



الامر ببساطة لاختلاف هدف تعداد سفر العدد 2 عن هدف تعداد سفر العدد 3 فالأول هو لعدد الرجال من 20 سنة فما فوق رجال الحرب اما التالي هو تعداد للابكار الذي فداؤهم هم سبط لاوي

ونقدم معا التعدادين

سفر العدد 2

2 :1 و كلم الرب موسى و هرون قائلا

2 :2 ينزل بنو اسرائيل كل عند رايته باعلام لبيوت ابائهم قبالة خيمة الاجتماع حولها ينزلون

2 :3 فالنازلون الى الشرق نحو الشروق راية محلة يهوذا حسب اجنادهم و الرئيس لبني يهوذا نحشون بن عميناداب

2 :4 و جنده المعدودون منهم اربعة و سبعون الفا و ست مئة



2 :32 هؤلاء هم المعدودون من بني اسرائيل حسب بيوت ابائهم جميع المعدودين من المحلات باجنادهم ست مئة الف و ثلاثة الاف و خمس مئة و خمسون

2 :33 و اما اللاويون فلم يعدوا بين بني اسرائيل كما امر الرب موسى

2 :34 ففعل بنو اسرائيل حسب كل ما امر به الرب موسى هكذا نزلوا براياتهم و هكذا ارتحلوا كل حسب عشائره مع بيت ابائه

فهذا التعداد هو تعداد لكل من هم 20 سنة فصاعدا وبخاصة رجال الحرب ولان سبط اللاويين ليس في تعداد الحرب فهم لا يعدوا فإن سبط لاوي الذي تفرغ للعمل الروحي تمامًا هو السبط المقدَّس، الذي يتفرغ لخدمة الخيمة وحملها، وهم نصيب الرب

سفر التثنية 10: 9

لأَجْلِ ذلِكَ لَمْ يَكُنْ لِلاَوِي قِسْمٌ وَلاَ نَصِيبٌ مَعَ إِخْوَتِهِ. الرَّبُّ هُوَ نَصِيبُهُ كَمَا كَلَّمَهُ الرَّبُّ إِلهُكَ.



اما عن التعداد الثاني هو ليس للشعب بل لسبط لاوي بدل الابكار ولهذا عد كل سبط لاوي من عمر شهر فصاعدا وليس من عمر 20 سنة فصاعدا

سفر العدد 3

3 :5 و كلم الرب موسى قائلا

3 :6 قدم سبط لاوي و اوقفهم قدام هرون الكاهن و ليخدموه

3 :7 فيحفظون شعائره و شعائر كل الجماعة قدام خيمة الاجتماع و يخدمون خدمة المسكن

3 :8 فيحرسون كل امتعة خيمة الاجتماع و حراسة بني اسرائيل و يخدمون خدمة المسكن

3 :9 فتعطي اللاويين لهرون و لبنيه انهم موهوبون له هبة من عند بني اسرائيل

3 :10 و توكل هرون و بنيه فيحرسون كهنوتهم و الاجنبي الذي يقترب يقتل

3 :11 و كلم الرب موسى قائلا

3 :12 و ها اني قد اخذت اللاويين من بين بني اسرائيل بدل كل بكر فاتح رحم من بني اسرائيل فيكون اللاويون لي

3 :13 لان لي كل بكر يوم ضربت كل بكر في ارض مصر قدست لي كل بكر في اسرائيل من الناس و البهائم لي يكونون انا الرب

3 :14 و كلم الرب موسى في برية سيناء قائلا

3 :15 عد بني لاوي حسب بيوت ابائهم و عشائرهم كل ذكر من ابن شهر فصاعدا تعدهم

3 :16 فعدهم موسى حسب قول الرب كما امر

3 :17 و كان هؤلاء بني لاوي باسمائهم جرشون و قهات و مراري



3 :39 و جميع المعدودين من اللاويين الذين عدهم موسى و هرون حسب قول الرب بعشائرهم كل ذكر من ابن شهر فصاعدا اثنان و عشرون الفا

3 :40 و قال الرب لموسى عد كل بكر ذكر من بني اسرائيل من ابن شهر فصاعدا و خذ عدد اسمائهم

3 :41 فتاخذ اللاويين لي انا الرب بدل كل بكر في بني اسرائيل و بهائم اللاويين بدل كل بكر في بهائم بني اسرائيل

3 :42 فعد موسى كما امره الرب كل بكر في بني اسرائيل

3 :43 فكان جميع الابكار الذكور بعدد الاسماء من ابن شهر فصاعدا المعدودين منهم اثنين و عشرين الفا و مئتين و ثلاثة و سبعين

3 :44 و كلم الرب موسى قائلا

3 :45 خذ اللاويين بدل كل بكر في بني اسرائيل و بهائم اللاويين بدل بهائمهم فيكون لي اللاويون انا الرب

3 :46 و اما فداء المئتين و الثلاثة و السبعين الزائدين على اللاويين من ابكار بني اسرائيل

3 :47 فتاخذ خمسة شواقل لكل راس على شاقل القدس تاخذها عشرون جيرة الشاقل

3 :48 و تعطي الفضة لهرون و بنيه فداء الزائدين عليهم

3 :49 فاخذ موسى فضة فدائهم من الزائدين على فداء اللاويين

3 :50 من ابكار بني اسرائيل اخذ الفضة الفا و ثلاث مئة و خمسة و ستين على شاقل القدس

3 :51 و اعطي موسى فضة الفداء لهرون و بنيه حسب قول الرب كما امر الرب موسى

فالتعداد الثاني هو لسبط بني لاوي من ابن شهر فصاعد لأنه خصص للرب وبديل للإبكار لشعب إسرائيل



فعرفنا الفرق بين الاثنين بوضوح وعرفنا انها لا يوجد أي اختلاف او تناقض انه في الأول في عدد رجال الحرب سبط لاوي نصيب الرب لم يعد اما في الثاني عدد الابكار تم عد بنو لاوي لانهم بديل الابكار



اما عن تعداد داود فشرحته في

الرد على الشبهات المثارة حول تعداد داود. هل الله اغوى داود ام الشيطان؟ وماهو التعداد الحقيقي؟ وكم عدد سني المجاعة؟

وهو كان لرجال الحرب فقط ولهذا سبط لاوي لم يعد فيهم

سفر صموئيل الثاني 24

24 :9 فدفع يواب جملة عدد الشعب الى الملك فكان اسرائيل ثمان مئة الف رجل ذي باس مستل السيف و رجال يهوذا خمس مئة الف رجل

هذا التعداد هو تعداد للذين يقدرون ان يحملوا السلاح فقط الذين هم من عشرين سنه فما أكثر ولهذا لا يوجد فيهم سبط لاوي. وبالطبع هذا لم يكن بامر من الرب لهذا عوقب داود والشعب وبخاصة كما وضحت في الملف السابق

فالأمر بالحقيقة كان هناك خطيه بدات تتسلل لقلب داود وهو ان يفتخر بقوته ووملكته وهذا الفكر الشرير يترتب عليه انه بدا يعتمد على قوته وليس علي الله كما كان في الماضي

فداوود الصبي الذي في بداية حياته اعتمد علي الله فقط في قتل الاسد والدب وايضا اشتعل بالغيره علي اسم الرب وعلي جيش الرب فذهب الي جليات فقط باسم رب الجنود

سفر صموئيل الأول 17: 45

فَقَالَ دَاوُدُ لِلْفِلِسْطِينِيِّ: «أَنْتَ تَأْتِي إِلَيَّ بِسَيْفٍ وَبِرُمْحٍ وَبِتُرْسٍ، وَأَنَا آتِي إِلَيْكَ بِاسْمِ رَبِّ الْجُنُودِ إِلهِ صُفُوفِ إِسْرَائِيلَ الَّذِينَ عَيَّرْتَهُمْ.

وقتله بالمقلاع الان يتفكر في معرفة قوة جيشه وسلطانه وهذا احزن الرب فاراد فلاجل شهوة داوود سمح الرب للشيطان ان يغوي داوود

وايضا كان هناك خطية انتشرت في الشعب وهو بعد ان استراح الشعب من الحرب مع الفلسطينيين واغتني بغنيمه كثيره من بني عمون وايضا استراح من الجفاف الذي حدث ثلاث سنوات بدا ينتشر بني بليعال في الشعب ( 2 صم 23 ) وبعد بعض الشعب عن الرب

ونلاحظ ان هذا ما كان في قلب داوود فهو لم يرفض الاغواء ولم يصلي ويسال الرب اولا بل يقول الانجيل بانه قال مباشره ليؤاب ليعد الشعب بل انه رفض ان يستمع لنصيحة يواب واحتد عليه

ولم يستشر الرب ايضا كما كان يفعل قديما

2صم 24

1 وَعَادَ فَحَمِيَ غَضَبُ الرَّبِّ عَلَى إِسْرَائِيلَ، فَأَهَاجَ عَلَيْهِمْ دَاوُدَ قَائِلاً: «امْضِ وَأَحْصِ إِسْرَائِيلَ وَيَهُوذَا».

2 فَقَالَ الْمَلِكُ لِيُوآبَ رَئِيسِ الْجَيْشِ الَّذِي عِنْدَهُ: «طُفْ فِي جَمِيعِ أَسْبَاطِ إِسْرَائِيلَ مِنْ دَانَ إِلَى بِئْرِ سَبْعٍ وَعُدُّوا الشَّعْبَ، فَأَعْلَمَ عَدَدَ الشَّعْبِ».

3 فَقَالَ يُوآبُ لِلْمَلِكِ: «لِيَزِدِ الرَّبُّ إِلهُكَ الشَّعْبَ أَمْثَالَهُمْ مِئَةَ ضِعْفٍ، وَعَيْنَا سَيِّدِي الْمَلِكِ نَاظِرَتَانِ. وَلكِنْ لِمَاذَا يُسَرُّ سَيِّدِي الْمَلِكُ بِهذَا الأَمْرِ؟»

4 فَاشْتَدَّ كَلاَمُ الْمَلِكِ عَلَى يُوآبَ وَعَلَى رُؤَسَاءِ الْجَيْشِ، فَخَرَجَ يُوآبُ وَرُؤَسَاءُ الْجَيْشِ مِنْ عِنْدِ الْمَلِكِ لِيَعُدُّوا الْشَعْبَ،أَيْ إِسْرَائِيلَ.

1 اخ 21

1 وَوَقَفَ الشَّيْطَانُ ضِدَّ إِسْرَائِيلَ، وَأَغْوَى دَاوُدَ لِيُحْصِيَ إِسْرَائِيلَ.

2 فَقَالَ دَاوُدُ لِيُوآبَ وَلِرُؤَسَاءِ الشَّعْبِ: «اذْهَبُوا عِدُّوا إِسْرَائِيلَ مِنْ بِئْرِ سَبْعٍ إِلَى دَانَ، وَأْتُوا إِلَيَّ فَأَعْلَمَ عَدَدَهُمْ».

3 فَقَالَ يُوآبُ: «لِيَزِدِ الرَّبُّ عَلَى شَعْبِهِ أَمْثَالَهُمْ مِئَةَ ضِعْفٍ. أَلَيْسُوا جَمِيعًا يَا سَيِّدِي الْمَلِكَ عَبِيدًا لِسَيِّدِي؟ لِمَاذَا يَطْلُبُ هذَا سَيِّدِي؟ لِمَاذَا يَكُونُ سَبَبَ إِثْمٍ لإِسْرَائِيلَ؟»

4 فَاشْتَدَّ كَلاَمُ الْمَلِكِ عَلَى يُوآبَ. فَخَرَجَ يُوآبُ وَطَافَ فِي كُلِّ إِسْرَائِيلَ ثُمَّ جَاءَ إِلَى أُورُشَلِيمَ.

وهذا تكرار لنفس الخطيه فهو لم يتعلم من خطيته السابقه من عدم استشارة الرب في امر الجبعونيين وتعجله

وعاند داود فتره طويله قبل ان يعترف بخطيته واقر بانه سفه جدا ولكنه اعترف بها قبل ان يوبخه جاد الرائي

2 صم 24

10 وَضَرَبَ دَاوُدَ قَلْبُهُ بَعْدَمَا عَدَّ الشَّعْبَ. فَقَالَ دَاوُدُ لِلرَّبِّ: «لَقَدْ أَخْطَأْتُ جِدًّا فِي مَا فَعَلْتُ، وَالآنَ يَا رَبُّ أَزِلْ إِثْمَ عَبْدِكَ لأَنِّي انْحَمَقْتُ جِدًّا».

1 اخ 21

8 فَقَالَ دَاوُدُ لِلهِ: «لَقَدْ أَخْطَأْتُ جِدًّا حَيْثُ عَمِلْتُ هذَا الأَمْرَ. وَالآنَ أَزِلْ إِثْمَ عَبْدِكَ لأَنِّي سَفِهْتُ جِدًّا».

وداوود ايضا اثناء العدد كان ايضا رغم اصراره مترددا في ان ينفذه فقال

1 اخ 27

27: 23 و لم ياخذ داود عددهم من ابن عشرين سنة فما دون لان الرب قال انه يكثر اسرائيل كنجوم السماء

ويدل علي ان داود لم يكن راضيا عن نفسه فيما فعل اثناء التعداد لهذا امر بتعداد ما فوق العشرين سنه من الذكور حاملي السلاح فقط اما عشرين فما دون او غير حاملي السلاح او النساء لم يعدهم ليزيدوا ويكونوا كنجوم السماء

ولهذا العقاب كان ثلاث سنين جوع ( او سبع سنين زمن كلي لبداية المجاعه لنهايتها ) او ثلاث شهور اعداء او ثلاث ايام وبا ويتضح ان العقاب سيقع علي الشعب الذي اهمل فداوود تاب ووبخه قلبه ولكن الشعب لم يتب ولم يقدم توبه فلذلك عاقب الرب الشعب وبخاصه بني بليعال الذي قال عنهم داوود بروح النبوه قبل ذلك ( 2 صم 23 ) الحادث انهم سيحترقون

6 وَلكِنَّ بَنِي بَلِيَّعَالَ جَمِيعَهُمْ كَشَوْكٍ مَطْرُوحٍ، لأَنَّهُمْ لاَ يُؤْخَذُونَ بِيَدٍ.

7 وَالرَّجُلُ الَّذِي يَمَسُّهُمْ يَتَسَلَّحُ بِحَدِيدٍ وَعَصَا رُمْحٍ، فَيَحْتَرِقُونَ بِالنَّارِ فِي مَكَانِهِمْ».

واكتفي بهذا القدر.



والمجد لله دائما