«  الرجوع   طباعة  »







الرد على ادعاء المسيحية خرافة اخترعتها أمرأه كامل وموقف التلمود من المسيح والعذراء ومصدر اسم يواقيم





Holy_bible_1

7/3/2019





الرد على ادعاء المسيحية خرافة اخترعتها أمرأه



Holy_bible_1

6/3/2019



سأعرض شبهات في فيديو انتشر بعنوان غير لائق وسأقدم ما قيل باللون الأسود وردي باللون الأحمر القاني وسأضيفه لموضوع موقف التلمود من الرب يسوع ومريم العذراء

يقدم الشخص على انه المتخصص

انتبهوا لما سيقول المتخصص

فكرة المسيحية كلها قائمة على مريم العذراء وكله فكر مختلق

ولم يقل على الاطلاق كيف قائمة على مريم العذراء.

ولم يقل من اختلق هذا الفكر او على تعبيرهم هذه الخرافة.

وأين العناصر التي تقيم انها خرافة او اسطورة؟

نسل المسيح زنى المحارم

وطبعا شبهة قديمة مردود عليها ووضح انه لا يوجد هذا الادعاء

من اول يهوذا ويهوذا النبي ومركزه كان كبير الكهنة

يهوذا ابن يعقوب كان نبي وكبير كهنة؟ بيتكلم عن أي عقيده هذا؟

اول حالة زنا محارم ارتكبها يهوذا مع مرات ابنه

أولا هي ليست زوجت ابنه هي ارملة ابنه وهذا فرق كبير. لأنه يحول الموقف من زنى لشريعة إقامة النسل.

وشرحت هذا الامر في ملف

ثامار

وأيضا

الرد علي شبهة هل ثامار زانية ؟ تكوين 38

الرد على ادعاء وجود زانيات في نسب السيد المسيح

يهوذا زوج ابنه الأول لثامار ومات فزوجها للثاني ومات فزوجها للثالث ومات فزوج الرابع لوحدة أخرى

طبعا استمر في تصحيح ما يقال فيهوذا لم يكن له أربع أبناء بل ثلاثة فقط عيرا واونان وشيلة

وهو لم يزوج شيلة الثالث بالطبع لثامار

فثامار عرفت انه رايح يبيع غنم

يبيع غنم؟ العدد يقول

38 :13 فاخبرت ثامار و قيل لها هوذا حموك صاعد الى تمنة ليجز غنمه

جز الغنم أي قص الصوف وليس بيع غنم. الحقيقة بالفعل اشك في التخصص

لما عرف انها زنت قال اخرجوها لتحرق لان بنت الكاهن في الشريعة اليهودية تحرق وهو كان كبير الكهنة

أولا هذا قبل شريعة موسى بأكثر من 250 سنة أي شريعة حرق بنت الكاهن الزانية لم تكن أتت بعد التي أتت في زمن موسى بعد هذا بقرنين ونصف في لاويين 21: 9

ثانيا يهوذا ليس كاهن أصلا. كبير كهنة مين؟

اين التخصص؟

ثامار لمى لبست ملابس عاهرة وقعدت في بيت بائعات الهوى

هي كانت في الطريق في مدخل عينايم التي على طريق تمنة ولم تكن في بيت من بيوت بائعات الهوى

38 :14 فخلعت عنها ثياب ترملها و تغطت ببرقع و تلففت و جلست في مدخل عينايم التي على طريق تمنة لانها رات ان شيلة قد كبر و هي لم تعط له زوجة

38 :15 فنظرها يهوذا و حسبها زانية لانها كانت قد غطت وجهها

38 :16 فمال اليها على الطريق و قال هاتي ادخل عليك لانه لم يعلم انها كنته فقالت ماذا تعطيني لكي تدخل علي

مع كلا احترام للأشخاص ولكن كل معلومة تقال يوجد بها خطأ

الحادث الثانية داود النبي

الي نام معاها طلعت مرات ظابط عنده في الجيش وهو اوريا الحثي في تكوين 11

تكوين 11؟ داود في تكوين 11؟

يقصد 2 صم 11 ولعل لم يقصد

ويقول المعلق كان واطي عليه السلام واطي واطي

هذا هو الأسلوب الذي نتوقعه من الملحدين. ولكن لن نرد بأسلوبهم فنحن نرد على الفكر وليس الأشخاص فحتى الي اهانونا نقول ربنا يبارككم

الست دي هي الي خلفت سيدنا سليمان الي بنى المعبد

أولا لو لم ينتبه، الابن الذي انجبته من الزنى مات كما في 2 صم 12: 18

ولكن بعد هذا تاب داود توبة قوية على خطيته العظيمة وبعدها تزوج بثشبع وبعدها أنجب سليمان

فلان كلامه غير واضح لو يقصد ان الابن الذي من الزنى هو سليمان فهو مخطئ جدا

سليمان في يشوع 21: 47 بيقول املت فخذيك الى النساء فاستولين على جسدك

ماذا؟ سليمان في يشوع أي سفر يشوع؟

سليمان بعد يشوع بأربع قرون

ثم اين العدد الذي يقول هذه التعبيرات؟

بل في سفر الملوك يقول املن قلبه

سفر الملوك الأول 11: 4

وَكَانَ فِي زَمَانِ شَيْخُوخَةِ سُلَيْمَانَ أَنَّ نِسَاءَهُ أَمَلْنَ قَلْبَهُ وَرَاءَ آلِهَةٍ أُخْرَى، وَلَمْ يَكُنْ قَلْبُهُ كَامِلًا مَعَ الرَّبِّ إِلهِهِ كَقَلْبِ دَاوُدَ أَبِيهِ.

لم أجد جملة صحيحة

ومن نسل داود جه ناس كتير ملوك ومجرمين ومنهم جت ثامار الي هي كانت جدة يسوع

ثامار من نسل داود؟ ثامار؟

ده نسي انه تكلم عن ثامار من دقائق وأنها انجبت من يهوذا الذي قبل داود بأكثر من خمس قرون

ذائد واحدة كانت عندنا في صفر يشوع كان عندنا راحاب

اسمه سفر يشوع مش صفر يشوع ما علينا

راحاب كانت امرأة زانية ومن نسل يسوع

راحاب من نسل يسوع؟ يا إلهي

راحاب شرحت موقفها وان التعبير في العبري صاحبة فندق وقدمت ادلة على ذلك

الرد علي شبهة هل فعلا راحاب كنعانية زانية وهل هناك معاني اخري لهذا اللقب ؟ يشوع 2

رحاب

الرد على ادعاء وجود زانيات في نسب السيد المسيح

ثم يعود ويقول

دي واحدة من اجداد يسوع

من ضمن الحاجات الي هم بيتكلموا عليها ان المسيح ملعون

مكتوب ايه في غلوسيوس

غلوسيوس؟ دي لا نطق اسم رسالة غلاطية لا بالعربي ولا بالانجليزي يا اما غلاطية او Galatians

شرحت هذا الامر في

كيف يصف بولس الرسول المسيح بانه ملعون وكيف يعبده بعد هذا الوصف

هو فدانا من اللعنة وحمل اللعنة عنا

جاب الكلام ده منين تثنية 23

كالعادة غلط هو تثنية 21: 23

الصليب دخل بعد ما دخلت ديانات أخرى على المسيحية

ديانات ايه دي الي دخلت على المسيحية؟

وشرحت ان الكلمة صليب وليس خشبة

الجزء السابع من الرد علي اخطاء ترجمة شهود يهوه. صليب ام خشبه ؟ يو 19: 17-19

المسيح من الأسماء المعروف بها المجنون الساحر ابن ال***** او ابن بانديرا

طبعا هذا غير حقيقي فاين لقب الرب يسوع المسيح بهذا؟

لماذا قلة الأمانة من بني البشر حتى هذا القدر؟

مختل ومعه بعلزبول هذه اتهامات وليس لقب

ثم يقولوا الذين معه انه من خلفية مسيحية

كل هذا اثبت لي الحقيقة انه ليس متخصص في العقيدة المسيحية.

ما علينا

ثم يبدأ الموجودين في مغالطة منطقية وهي وهي كثرة الشبهات Fallacy of many questions

كتير زي المسيح مولودين في 25 كانون الاول زي اوزوريس وحورس انيوس بوزا كريشنا ديونيس هركليز تموز ميثرا وكل دول الهة اتولدوا من عذراء وغيرهم احنا بس بنتكلم في المضمون

كل ما يقولونه خطأ

ورددت عليها في ملف تفصيلي لكل منها على حدي وسندرسهم في سلسلة كاملة بمعونة الرب واثبات خطا كل هذه الادعاءات ولم يولد أي منهم في اساطيرهم في 25 ديسمبر ولم يقال ان أي منهم ولد من عذراء

هل يوجد تشابه بين المسيح وحورس

الرد على ادعاء تشابه يسوع المسيح مع ابولونيوس من تايانا

هل تشابه المسيح والمسيحية مع بوذا والبوذية وهل اقتبست التعاليم المسيحية من الكتابات البوذية كامل

الرد باختصار علي هل المسيحية ماخوذة من كريشنا

الرد على ادعاء تشابه اسطورة ديونيسوس مع قصة المسيح

الرد على ادعاء تشابه قصة ميثرا مع المسيح

هل هناك تشابه بين تموز والمسيح

المسيحيين حرقوا مكتبة الإسكندرية لطمس التاريخ؟

المسيحيين؟ في أي تاريخ هذا؟ عن أي كوكب يتكلمون؟



سأعبر كل هذه الادعاءات عن تشابه الوثنية لأركز في موضوعنا في مردود عليها وسيكون حلقات قادمة واصل الى كمالة الموضوع الأصلي

يوسف النجار هو من نسل يهوذا ومن نسل داود المفروض يجي منه المسيح

بالطبع لا لان مريم العذراء هي بنت داود ومنها اتى المسيح ويوسف هو خطيبها

مريم مش معلومة في الانجيل ولا نسلها ولا أي شيء معلوم

القديسة مريم العذراء غير معلومة؟ ولا نسلها؟

الم يعلم هؤلاء ان انجيل لوقا 3 قدم نسلها بالكامل؟

ابوها مش مذكور في الانجيل. لا في العهد القديم ولا الجديد

الم يعرفوا ان هالي هو والد مريم العذراء

وكيف يذكر والدها في العهد القديم وهي في العهد الجديد. العهد القديم توقف عن مكابيين الثاني قبل العهد الجديد بقرنين

وشرحت في ملف

هل هالي ويواقيم نفس الشخص؟

بنجيب اسم ابوها منين؟ والمسيحيين بيجيبوا اسم ابوها منين؟ من التلمود الي بيسجل المواليد

أولا اسم والدها في الكتاب المقدس انجيل لوقا 3: 23 وأيضا في التقليد من منتصف القرن الأول وقدمته بالتفصيل في

هل هالي ويواقيم نفس الشخص؟

وباختصار اسم يواقيم في التسبحة القبطية من القرن الثاني التي تنقله عن اباء الكنيسة من القرن الأول قبل التلمود أصلا

وأيضا السنكسار

وأيضا في انجيل يعقوب الابوكريفي من سنة 150 م أيضا قبل التلمود

وأيضا في سودو ماثيو من نفس الفترة الزمنية

وأيضا موجود اسم يواقيم وحنة في قبر العائلة في اورشليم والباقي حتى الان مزار سياحي

وأيضا من القرن الأول الاحتفال بميلاد مريم بنت يواقيم ولا يزال باقي هذا التقليد من القرن الأول من انطاكيا الى اليونان وغيرهم

ثانيا وهذا سيكون موضوع اليوم التفصيلي التلمود لم يتكلم أصلا عن السيدة مريم العذراء

ثالثا التلمود البابلي او الاورشليمي ليس كتاب بيسجل مواليد ولكن كان هناك كتاب مواليد اخر وهو Hieros. Taanith. Fol 68.1. ويذكر اسم هالي وليس يواقيم أصلا

فكل ما يقوله الحقيقة غير صحيح

المجوس بعد ما قدمولوا هدايا راحوا بلغوا الملك

ماذا؟ المجوس راحوا بعد ما قدموا هدايا بلغوا الملك؟؟

ارجوا الرجوع للكتاب المقدس في متى 2 انهم ذهبوا لهيرودس أولا ثم بعد ان قدموا الهدايا رجعوا من طريق اخر ولم يذهبوا للملك

مت 2 :11 و اتوا الى البيت و راوا الصبي مع مريم امه فخروا و سجدوا له ثم فتحوا كنوزهم و قدموا له هدايا ذهبا و لبانا و مرا

مت 2 :12 ثم اذ اوحي اليهم في حلم ان لا يرجعوا الى هيرودس انصرفوا في طريق اخرى الى كورتهم

قلة الأمانة من بني البشر

لو سألت أي مسيحي المسيح اتولد ازاي يقول لك اتفتح جنبها (أي جنب السيدة العذراء لتلده)

انا اول مرة في حياتي اسمع هذه الاسطورة

من اين يأتوا بهذا الادعاء؟

يوسف النجار متجوزهاش كان عايش معاها جدعنة

ماذا؟

الم يقرؤوا انها كانت خطيبته ثم أصبحت امرأته وخطوبة في اليهودية هو كتوبيم أي كتب الكتب الذي اخذها الفكر الإسلامي كتب الكتاب

أولا خطوبة

إنجيل متى 1: 18

أَمَّا وِلاَدَةُ يَسُوعَ الْمَسِيحِ فَكَانَتْ هكَذَا: لَمَّا كَانَتْ مَرْيَمُ أُمُّهُ مَخْطُوبَةً لِيُوسُفَ، قَبْلَ أَنْ يَجْتَمِعَا، وُجِدَتْ حُبْلَى مِنَ الرُّوحِ الْقُدُسِ.

زواج

إنجيل متى 1: 20

وَلكِنْ فِيمَا هُوَ مُتَفَكِّرٌ فِي هذِهِ الأُمُورِ، إِذَا مَلاَكُ الرَّبِّ قَدْ ظَهَرَ لَهُ فِي حُلْمٍ قَائِلًا: «يَا يُوسُفُ ابْنَ دَاوُدَ، لاَ تَخَفْ أَنْ تَأْخُذَ مَرْيَمَ امْرَأَتَكَ. لأَنَّ الَّذِي حُبِلَ بِهِ فِيهَا هُوَ مِنَ الرُّوحِ الْقُدُسِ.

ولا يوجد نبوة في العهد القديم انه يولد من عذراء

بجد؟

نبوات ميلاد المسيح من عذراء

مكتوبة يولد من فتاه ومعناها بالعلمي علماه

بالطبع الموضوع هذا قتل بحثا

نبوة " وَلَكِنْ يُعْطِيكُمُ السَّيِّدُ نَفْسُهُ آيَةً: هَا الْعَذْرَاءُ تَحْبَلُ وَتَلِدُ ابْناً وَتَدْعُو اسْمَهُ عِمَّانُوئِيلَ" والرد علي بعض الشبهات المثارة حولها اش 7: 14

هل تعبير علماه يعني عذراء ام شابه ؟ اشعياء 7: 14

ويوسف خلف منها اربع ولاد وشوية بنات مش مذكور عددهم

بالطبع شبهة قديمة وشرحتها في

هل ليسوع المسيح اخوة بالجسد من مريم ؟

وان الأربعة هم أبناء خالته اخت مريم وهي زوجة كلوبا

في يوحنا 8 كانوا بيقولوا لوك احنا مش مولودين من زنا زيك ويسوع مدافعش عن نفسه

بالطبع شرحتها في ملف

هل اليهود اتهموا العذراء بانها زانية ؟ يوحنا 8: 41

والمسيح وضح لهم انهم أبناء الشيطان فرفضوا وقالوا انهم ليسوا أبناء زنا أي أبناء الشيطان بل أبناء إبراهيم. فواضح ان المشككين حتى لو يقرؤوا سياق الكلام

قصة قتل كل الأطفال المختلقة زي قصة موسى لما اتولد فالملك عرف وقال اقتلوا كل الأطفال

هل حد سمع كلام مثل هذا من قبل؟ فرعون لم يصدر أوامر بقتل الأطفال لما عرف ان موسى اتولد بل لأنه كان يخاف من ازدياد عدد شعب إسرائيل وهذا قبل ولادة موسى أصلا

سفر الخروج

1 :9 فقال لشعبه هوذا بنو اسرائيل شعب اكثر و اعظم منا

1 :10 هلم نحتال لهم لئلا ينموا فيكون اذا حدثت حرب انهم ينضمون الى اعدائنا و يحاربوننا و يصعدون من الارض

1 :22 ثم امر فرعون جميع شعبه قائلا كل ابن يولد تطرحونه في النهر لكن كل بنت تستحيونها

الملك الي كان عايز يقتل الطفل يسوع اسمه هيرودس انيتيابوس وده تولى الحكم سنة 4 ق م ومات 39 م أي ولادة يسوع وموته خلال حكم الراجل ده لما انتى هربانه من الملك ده الي كان عايز يقتل ابنك وهو طفل لما ترجعيله تاني من قال لكي انه مش هيحاول يقتل ابنك فالمسيح اتولد وعاش ومات والملك ده موجود

بالطبع غلط فالذي أراد قتل الرب يسوع في وقت ميلاده هو هيرودس الكبير اما محاكمة الرب يسوع كانت في زمن ابنه وهو هيرودس انتيباس هو الذي قتل يوحنا المعمدان وهيرودس الكبير هو ملك على الكل اليهودية والجليل والعشر مدن اما ابنه كان حاكم ربع على الجليل فقط

هي دي القصة كلها بجميع محتواها والتلمود الي جابوا منه اسم ابوا مريم هو الي قال عليها *****

ثم يقولوا أشياء غير لائقة ويدعي ان كل القصص مختلقة وهربت مصر خوفا من حكم الرجم وغيرها من الادعاءات التي توصف باهانات لمعتقدنا وليس نقد

فأركز على الموضوع الأصلي

نفس التلمود الي بيجيبوا منه اسم أبو مريم نفس التلمود بيقول العذراء كانت زانية

التلمود لم يقل هذا على الاطلاق وهذا الذي في ملف

الجزء الأول من موقف التلمود من الرب يسوع ومريم العذراء وموضوع بانديرا

الجزء الثاني من موقف التلمود من الرب يسوع ومريم العذراء وموضوع بلعام

وفيه قدمت رد على هذا الادعاء وتوضيح ان قصة بانديرا وكل هذه الأمور ليس لها أي علاقة بالرب يسوع المسيح بل ليست في زمنه بل سأؤكد هذا من وثائق يهودية وبأدلة قاطعة وسيكون في الفيديو الكامل

وانهي هذا الجزء

رسالة بولس الرسول إلى العبرانيين 10: 31

مُخِيفٌ هُوَ الْوُقُوعُ فِي يَدَيِ اللهِ الْحَيِّ!





الجزء الأول من موقف التلمود من الرب يسوع ومريم العذراء وموضوع بانديرا

الطبعة الثانية 20\12\2018

Holy_bible_1

29/11/2011



التلمود بالفعل اتهم فتاة بانها كانت زانية. واتهم شخص او أكثر اسمه يشوع بانه ساحر. ولكن هل كان يتكلم عن مريم العذراء ام الرب يسوع المسيح الذي نعرف جيدا انه كان في القرن الأول الميلادي ام يتكلم عن شخصية أخرى في القرن الثاني الميلادي؟

سنعرف هذا بدراسة شرح اليهود أنفسهم من كل من المواقع اليهودية المعتمدة التالية وبنص التلمود نفسه

http://talmud.faithweb.com/articles/jesus.html

http://jewsforjudaism.org/knowledge/articles/jesus-in-the-talmud/

http://www.angelfire.com/mt/talmud/jesusnarr.html

واغلب هذا الملف والجزء الثاني سيكون ترجمة منهم مع تعليق بسيط من ضعفي

مع ملاحظة ان الرب يسوع ذكر فقط في توليدوت يشوع وهو كتاب الانسال ولكن كان اسمه ممنوع ان يكتب في أي مكان في التلمود فهم تكلموا عن محاكمة تلاميذه الخمس فقط ولكن بقية مواقع التلمود تتكلم عن أشخاص أخرين وليس الرب يسوع. بمعنى ان اسمه بالنسبة لهم يجب أن يمحى (مح شمه أي يمحى اسمه) ولهذا هم لا يذكروه لا بخير ولا بشر ولا تلميح ولا شتيمة حتى بل ممنوع اسمه او أي كلام عنه اطلاقا لمحو اسمه فلهذا كل ما فهم انه من تعبيرات في التلمود عن المسيح او عن السيدة العذراء هو غير صحيح ولكن عن شخصيات أخرى. اما توليدوت يشوع وهو الغير معروف مصدره جيدا واقدم مخطوطة له من القرن الحادي عشر

Ben Ezra, Daniel Stokl, An Ancient List of Christian Festivals in Toledot Yeshu, Harvard Theological Review, vol. 102, nr. 4 (Oct. 2009) pages 483-484.

وهو كتب ما بين القرن السادس الى التاسع من مصادر مختلفة

Worth, Roland H., Jr., Alternative Lives of Jesus: Noncanonical accounts through the early Middle Ages (2003, NC, McFarland & Co.) pages 49-50;

Dan, Joseph, "Toledot Yeshu" in Encyclopaedia Judaica (2nd ed. 2007, Farmington Hills, Mich., Macmillin Reference USA) page 29;

وبخاصة ان به أشياء أصلا حدثت بعد القرن الرابع

Maas, Michael (2005). The Cambridge Companion to the Age of Justinian. Cambridge University Press. p. 406.

ولا علاقة له بالتلمود هو الذي اساء بشدة للرب يسوع وقال تهمة ابن زنى والسحر وابن بنديرا الذي زنت معه امه وغيره من الاهانات الغير مقبولة

اما التلمود كان اسم الرب يسوع المسيح ممحى فيه.

ولكن هذا الاتهام للتلمود هو بسبب مفهوم اشخاص في العصور الوسطى لبعض المقاطع والتعبيرات في التلمود التي قالوا انها تلميح عن المسيح او عن مريم العذراء ولكن هذا غير صحيح

Maccoby, Hyam, Judaism on Trial

وسبب اتهامات المسيحيين للتلمود لان توليدوت يشوع الذي ضايق المسيحيين بعد القرن التاسع قيل انه اخذ من التلمود. ولان اسم بانديرا موجود في التلمود ففهموا ان التلمود هو الذي قال هذا

ولكن عندما ندرس معا سنعرف ان هذا غير صحيح بل غير موجود في التلمود لا اسم مريم ابنة يواقيم أي ام الرب يسوع المسيح على الاطلاق بل يوجد كلام عن شخصية وسنعرف انها شخصية مختلفة من زمن مختلف.

أيضا كما ذكرت في ملف

هل هالي ويواقيم نفس الشخص؟

وجدت في كتابات كثيرة معلومة وهي ان في التلمود الفلسطيني في حجي 77: 4 ان مريم بنت هالي مذكورة في التلمود ويضعوا الشاهد التالي

Palestinian “Talmud”, Haggigah, Book 77, # 4

الحقيقة بحثت عن هذا في التلمود الاورشليمي (الفلسطيني) في خاجاي CHAGIGAH ولم أجد له أي أصل من الصحة بل أصلا التلمود الفلسطيني لحجي لا يوجد فيه أصلا 77 فصل فهذا لا وجود له ومن يجد هذا في نسخة رسمية من التلمود الاورشليمي به هذا الكلام يمدني به ولكن اعتقد بعد البحث انه معلومة خطأ ليس لها أصل في التلمود

ولكن مع هذا يوجد مقاطع عن تلاميذ الرب يسوع المسيح هذه غالبا بالفعل إشارة للتلاميذ وانهم يشفوا باسم يسوع واثناء ذكر لا يشار ليسوع الناصري وسندرسها في اخر الملف الثاني



وابدأ في المقطع الذي يتكلم عن موضوع يشوع وبانديرا في التلمود وسيكون نص كلام التلمود وشرح اليهود والترجمة بالأسود وتعليق ضعفي باللون القاني

يقول اليهود

Introduction
There are four main passages in the Talmud that are alleged by some to discuss the story of Jesus' life and death.  What we will do here is to analyze closely these passages and see the reasons one may or may not attribute these stories to the life of Jesus.  We will also look at another two passages that help us identify our protagonist(s).  We will quickly realize that there are great difficulties in stating that any of these texts refer to Jesus.  We will see that a large number of historians and talmudists have addressed these issues and have concluded that either none of these passages refer to Jesus or that they refer to a proto-Jesus, whose life was later obfuscated by the theologically motivated rewriting of history.

مقدمة

هناك أربع مقاطع أساسية في التلمود يتم محاولات بواسطة البعض ان يناقشوا قصة حياة يسوع وموته. وما سنفعله هنا هو تحليل دقيق لهذه المقاطع ونرى أسباب لماذا نعم او لا يفهمها على قصة حياة يسوع. وأيضا سننظر لمقطعين اخرين سيساعدون لتعريف فهمنا. وسنلاحظ بسرعة ان صعب جدا ان تعتبر هذه النصوص هي تشير ليسوع. وسنرى ان عدد كبير من المؤرخين وتلموديين أشاروا الى هذه الأمور واستنتجوا انه لا يوجد أي من هذه المقاطع تشير ليسوع او حتى نموذج اولي ليسوع....

Passages
It is important to keep in mind that there are many people in the Talmud with the same names.  R. Aaron Hyman in his biographical work on the sages of the Talmud,
Toldot Tannaim VeAmoraim, lists 14 Hillels,  61 Elazars, and 71 Hunas.  Josephus lists approximately twenty different men named Jesus, at least ten of whom lived in the same time as the famous Jesus [cf. John P. Meier, A Marginal Jew, p. 206 n. 6].  The name Panthera was also a common name in the first two centuries [cf. L. Patterson, "Origin of the Name Panthera", JTS 19 (1917-18), p. 79-80, cited in Meier, p. 107 n. 48].  When dealing with first names, it is very common to come across different people in the Talmud with the same name and the same applies today.  When I refer to Bill, am I talking about the President of the United States, the billionaire founder of Microsoft, or a local celebrity?  In one place I could mean one Bill and in another place a different Bill.  It is therefore almost impossible to identify someone based on their first name alone.  Second names, which in the Talmud means the name of the father, enable us to identify people with much better accuracy, but not entirely.  It is very possible for both two men and their father's to have the same names.  This makes history much harder but ignoring this fact is distorting history.

ويجب ان تضع في ذهنك ان هناك الكثير لهم نفس الاسم فمثلا هناك 14 هيليل و61 اليعازر و71 هوناس، ويوسيفوس قدم قائمة بتقريبا 20 شخص مختلفين اسمهم يسوع على الأقل عشرة منهم هم عاشوا في نفس فترة يسوع الشهير

[cf. John P. Meier, A Marginal Jew, p. 206 n. 6].

واسم بانثيرا (بانديرا) كان أيضا اسم منتشر في اول قرنين

[cf. L. Patterson, "Origin of the Name Panthera", JTS 19 (1917-18), p. 79-80, cited in Meier, p. 107 n. 48]. 

وعندما نتعامل مع اول الأسماء، هو معتاد جدا ان تتقابل مع اشخاص مختلفين في التلمود بنفس الاسم ونفس الامر يطبق اليوم. عندما اشير الى بيل هل انا أتكلم عن رئيس الولايات المتحدة ام البليونير مؤسس مايكروسوفت او نجم محلي؟ في مكان قد أكون اشير الى بيل أحدهم وفي موضع اخر اشير الى بيل اخر. ولهذا هو من المستحيل تحديد شخص اعتمادا اسمه الأول فقط. الاسم الثنائي هو في التلمود يعني اسم الاب، يتيح لنا تحديد اشخاص بدقة أفضل بكثير، ولكن ليس بالكلية. وأيضا محتمل جدا لرجلين ووالديهما ان يكون لهما نفس الاسم. هذا يجعل التاريخ أصعب بكثير ولكن اهمال هذه الحقيقة هو تشويش للتاريخ

اول مقطع ابن ستادا

تلمود شابات 104 ب وسنهدرين 67 أ

يظن ان راباي اليعازر يقول للساجي (حكماء): الم يحضر ابن ستادا شعوذة معه من مصر في قطع كان في جلده؟ فيقولوا له: هو كان أحمق ولا يمكنك ان تحضر دليل من أحمق.

ابن ستادا هو ابن بانديرا

راباي تشيسدا قال: الزوج هو ستادا والحبيب كان بانديرا.

لا الزوج كان بابوس ابن يهوذا والام كانت ستادا

لا الام كانت مريم السيدة التي كانت كوافيرة وكانت تلقب بستادا. وكما قلنا في بومبيديتا: انها ابتعدت (ستادا) عن زوجها.

وهذا المقطع من أكثر المقاطع التي يستشهدوا بها على ادعاء اتهام التلمود لمريم ولكن شرح اليهود سيوضح انها ليست مريم العذراء أصلا وليس يوسف النجار وليس يسوع بأدلة

Summary
What we see from here is that there was a man named Ben Stada who was considered to be a practicer of black magic.  His mother was named Miriam and also called Stada.  His father was named Pappos Ben Yehudah.  Miriam (Stada) had an affair with Pandira from which Ben Stada was born.

الملخص

ما نراه من هنا ان هناك انسان اسمه ابن ستادا الذي كان يعتبر ممارسا للسحر الأسود. وأمه كان اسمها مريم وأيضا تدعى ستادا. وابوه اسمه بابوس ابن يهوذا. مريم (استادا) كان لها علاقة مع بانديرا والذي ولد منها ابن ستادا.

Proof
Some historians claim that Ben Stada, also known as Ben Pandira, was Jesus.  His mother's name was Miriam which is similar to Mary.  Additionally, Miriam was called a women's hairdresser, "megadla nashaia" [for this translation, see R. Meir Halevi Abulafia,
Yad Rama, Sanhedrin ad. loc.].  The phrase "Miriam megadla nashaia" sounds similar to Mary Magdalene, a well-known New Testament figure.

الدليل الذي يقدم على انه يسوع

بعض المؤرخين يدعون ان ابن ستيدا الذي يعرف بابن بانديرا كان يسوع. واسم امه مريم الذي هو يشبه ماري. وأيضا مريم السيدة الكوافيرة او ميجادلا ناشايا

[for this translation, see R. Meir Halevi Abulafia, Yad Rama, Sanhedrin ad. loc.]. 

وهذا التعبير يشبه مريم المجدلية الشخصية المعروفة في العهد الجديد

Problems
1. Mary Magdalene was not Jesus' mother.  Neither was Mary a hairdresser.
2. Jesus' step-father was Joseph.  Ben Stada's step-father was Pappos Ben Yehudah.
3. Pappos Ben Yehudah is a known figure from other places in talmudic literature.  The Mechilta Beshalach (Vayehi ch. 6) has him discussing Torah with Rabbi Akiva and Talmud Berachot 61b has Pappos Ben Yehudah being captured and killed by Romans along with Rabbi Akiva.  Rabbi Akiva lived during the second half of the first century and the first half of the second century.  He died in the year 134.  If Pappos Ben Yehudah was a contemporary of Rabbi Akiva's, he must have been born well after Jesus' death and certainly could not be his father.

المشاكل (في هذا الادعاء)

1 مريم المجدلية لم تكن ام يسوع ولا أيضا مريم الكوافيرة (مع ملاحظة ان الكلمة في العبري مجدالا أي مصففة شعر وليس اسم مكان)

2 زوج ام يسوع هو يوسف ولكن أبو ابن ستادا هو بابوس ابن يهوذا

3 بابوس ابن يهوذا هو شخصية معروفة في أماكن أخرى في كتابات التلمود. فميخيلتا بيشالاخ (Vayehi ch. 6) يذكره يناقش التوراه مع راباي عقيبا وأيضا تلمود بيراخوت Talmud Berachot 61b عقيفا عاش اثناء نهاية النصف الثاني من القرن الأول والنصف الأول من القرن الثاني ومات 134 م. فلو كان بابوس ابن يهوذا (زوج مريم ستادا الكوافيرا وأبو يشوع هذا) تعامل مع راباي عقيفا (في النصف الأول من القرن الثاني) فهو لا بد ان يكون ولد بعد موت يسوع بكثير ومستحيل ان يكون أبو يسوع.

هذه الأدلة من التلمود أيضا تؤكد ان مريم الكوافيرة وهي الخائنة وزوجة بابوس ابن يهوذا المعروف من هو في التلمود الذي كان يتعامل مع الراباي عقيفا الشهير في النصف الأول من القرن الثاني والابن أي ابن ستادا الذي هو من الزنا مع بانديرا كل هذا حدث معروف عند اليهود في القرن الثاني الميلادي أي بعد الرب يسوع بقرن بل بابوس زوجها شخص معروف وذكر اسمه بوضوح عدة مرات فبوضوح هذا ليس له أي علاقة ولا أي شتيمة او اتهام للرب يسوع ولا مريم العذراء بل هي قصة عائلة مختلفة تماما معروفة عند اليهود في في زمن مختلف تمتمت وهو اول القرن الثاني وبأدلة كما قدموا

بل كيف يسوع يحضر معه سحر وهو طفل صغير فالكلام ليس عن المسيح أصلا ولكن الكلام عن ابن ستادا الذي جاء من مصر كبير السن.

بل اسم يسوع واسم يوسف النجار لم يذكروا أصلا ومريم التي ذكرت ونعرف ان اسم مريم شائع جدا لكن تم تعريفها وهو مريم الكوافيرة. مع ملاحظة ان في موقع اخر يلقبون ابن بانديرا باسم يشو ولكن ليس له أي علاقة بالرب يسوع.

مع ملاحظة شيء اخر وهو ان اقتباس اخر تابع لهذا 6

توسيفتا خولين 2: 23

حدث في أيام راباي اليعازر ابن داماه (وهو راباي شهير عند اليهود من منتصف القرن الثاني الميلادي) انه عض بحية ويعقوب من قرية سيخانيا اتى ليشفيه باسم يشوع ابن بانديرا ولكن راباي اشماعيل لم يسمح له

وهنا لي عدة تعليقات أولا هذا في قرب منتصف القرن الثاني أي بعد صعود رب المجد بأكثر من قرن وبعد استشهاد تلاميذ المسيح ومنهم يعقوب بما يقرب من قرن وأيضا يعقوب المذكور هنا هو ليس أخو الرب رغم تشابه الأسماء لأنه أولا ليس من الناصرة ولكن من قرية أخرى وثانيا بعد يعقوب أخو الرب بقرن كامل فهذا يوضح ان ابن ستادا الذي قد يكون يلقب باسم يشوع ابن بانديرا الذي في القرن الثاني بأدلة واضحة من الراباوات اليهود والتلمود

الامر الاخر ان هناك اختلاف في مخطوطات التلمود في الاسم ما بين يشو بن بانديرا في مخطوطة لندن الى اخر يشوع ابن بانديرا في مخطوطة فينا

Jaffé Dan, Studies in Rabbinic Judaism and Early Christianity: Text and Context, p. 56 footnote

ويشبهها في Jerusalem Abodah Zarah 2:2/12 وأيضا Jerusalem Shabboth 14:4/13 وأيضا Qohelet Rabbah 1:8

وفي مخطوطتين لم يذكر اسم يعقوب أصلا بل يقال شخص ما Jerusalem Abodah Zarah 2:2/7 وأيضا Jerusalem Shabboth 14:4/8

بينما في المقابل في التلمود البابلي الاقدم Babylonian Abodah Zarah 27b غير مذكور اسم يشوع ولا بانديرا أصلا فهو فقط "Jacob ... came to heal him" يعقوب اتى ليشفيه

Editions or MSs: New York 15, Pearo, Vilna

وهذا يشير لحدوث تغير في الاسم وقد يكون تم إضافة اسم يعقوب واسم يشوع بن بانديرا متأخرا.

فأكرر هو ليس له علاقة بالمسيح لأنه عن راباي في القرن الثاني وأيضا تم إضافة الأسماء لاحقا

أيضا مشابه له بما يسمى معلم التوراة ويذكر اسم يشوع بن بانديرا

فمثلا في Tosefta Hullin 2:24

"He told me of a word of heresy in the name of Yeshu son of Pantiri"

قال لي كلمات من هرطقات باسم يشوع ابن بانتيري

وفي Qohelet Rabbah 1:8(3)

"He told me a word in the name of Jesus son of Pandera"

قال لي كلمات باسم يشوع ابن بانديرا

وهذه أيضا المتكلم من القرن الثاني ويتكلم عن يشوع ابن بانديرا الذي من القرن الثاني الميلادي

ومن هذا عرفنا ان مريم أستاذا الزانية مع بانديرا ويشوع ابنها هو قصة عائلة من القرن الثاني لا علاقة لهم لا من قريب ولا من بعيد بالرب يسوع ولا مريم العذراء

وملحوظة هنا ذكرنا أكثر من 5 مقاطع في التلمود وعرفنا ان لا علاقة لهم بالرب يسوع ولا مريم العذراء



النقطة التالية

سنهدرين 67 أ

انه تم تعليم: بالنسبة لكل الذين مستوجبين حكم الموت (فيما عدا المحفز لعبادة الاصنام) نحن لا نخفي الشهود. كيف يتعاملوا مع المحفز؟ هم يضيئوا مصباح له في الغرفة الداخلية ويضعوا الشهود في الغرفة الخارجية لكي يستطيعوا ان يروه ويسمعوه بينما هو لا يستطيع ان يراهم او يسمعهم. واحد يقول له "قول لي ثانية ما قلته لي في الخفاء" فيقول له. هو يقول "كيف لنا ان نترك الهنا في السماء ونعبد اصنام؟" لو تاب حسنا. لو قال "هذه مسؤوليتنا وهذا ما يجب ان نفعله" الشهود الذين سمعوه من الخارج يحضروه الى المحكمة ويرجموه. وهكذا فعلوا بابن ستادا في لود (مدينة لدة جنوب شرق تل ابيب) وشنقوه في عشية عيد فصح.

وهذا واضح انه ليس عن الرب يسوع لا الشخص ولا الطريقة ولا المكان ولا الزمان فالشخص ابن ستادا الطريقة الشنق وليس الصلب المكان في لود وليس اورشليم والزمان القرن الثاني.

وهم أيضا يؤكدوا ذلك ويقولوا

Summary
This passage discusses how an enticer to idolatry, one of the worst religious criminals (see Deuteronomy 13:7-12), was caught.  The Talmud then continues and says that this was the method used to catch the notorious Ben Stada.

الملخص

هذا المقطع يناقش كيف المحفز على الوثنية وهو واحد من أسوأ المجرمين الدينيين كما في تثنية 13: 7-12 كيف يمسك. التلمود بعد هذا يستمر ويقول هذه هي الوسيلة التي استخدمت في امساك الشرير ابن ستادا

Proof
Again we see Ben Stada.  Above we were told that he performed witchcraft and we are now told that he was an idolater as well.  The connection to Jesus is that Ben Stada is connected to Jesus in the passage above and that he was executed on the eve of Passover.  The Gospel of John (19:14) has Jesus being executed on the eve of Passover.

الدليل الذي يقدم على انه يسوع

مرة أخرى نرى ابن ستادا. واعلى قيل لنا انه كان يمارس السحر وهنا يقال لنا انه كان عابد وثن أيضا. الربط بين يسوع هو ان ابن ستادا يربطونه بيسوع في النص الأعلى وانه تم إعدامه في عشية فصح. انجيل يوحنا 19: 14 يقول ان يسوع تم إعدامه في عشية فصح

Problems
1. The same problems above connecting Ben Stada to Jesus apply here as well, including his living almost a century after Jesus.
2. Ben Stada was stoned by a Jewish court and not crucified by the Roman government like Jesus.
3. The Synoptic Gospels say that Jesus was executed on Passover itself (Matthew 26:18-20; Mark 14:16-18; Luke 22:13-15) and not the eve of Passover.
4. Jesus was not crucified in Lud.

المشاكل (في هذا الادعاء)

1 نفس المشاكل في اعلى وهي ربط ابن ستادا ليسوع تنطبق هنا أيضا (ابن ستادا من القرن الثاني الميلادي) بما فيها انه عاش بقرن كامل بعد يسوع.

2 ابن ستادا تم رجمه بواسطة محكمة يهودية ولم يتم صلبه بحكومة رومانية مثل يسوع

3 الاناجيل المتشابهة تقول ان يسوع تم إعدامه في الفصح نفسه (متى 26: 18-20 ومرقس 14: 16-18 ولوقا 22: 13-15) وليس في عشاء الفصح

4 يسوع لم يصلب في لود

اتفق فيما يقولوا فيما عدا موضوع ان الاناجيل ذكرت ان المسيح صلب في الفصح فهذا شرحته في ملف

الرد على ادعاء اختلاف بين الثلاث اناجيل مع انجيل يوحنا في توقيت عشاء الفصح

ولكن باقي النقاط اتفق معها فالكلام عن شخص ساحر عابد اوثان وتمت المحاكمة بطريقة الغرفتين بواسطة اليهود وتم رجمه في لود في القرن الثاني الميلادي وهذا ليس له أي علاقة بالرب يسوع



المقطع التالي سنهدرين 107 ب وسوتاه 47 أ

ماذا عن راباي يهوشوع بن براخيا؟

عندما قتل الملك هيركانوس الحاخامات راباي يهوشوع بن براخيا ويشوع ذهبوا الى الإسكندرية في مصر. وعندما كان هناك سلام، شمعون بن شيتاخ أرسل له من اورشليم المدينة المقدسة الى الإسكندرية في مصر. زوجي يبقى في وسطك وانا اجلس متروكة.

راباي يهوشوع بن براخيا غادر ووصل الى منزل واظهروا له احترام عظيم. فهو قال ما أجمل هذا المنزل اخاسانيا الذي يعني أيضا مضيفة فندق

يشوع قال: راباي هي ذات عيون ضيقة.

راباي يهوشوع بن براخيا قال له: أيها الشرير هل هذه الطريقة التي تشارك بها نفسك؟

راباي يهوشوع بن براخيا أرسل خارجا 400 بوق وحرمه

يشوع جاء امام راباي يهوشوع بن براخيا عدة مرات وقال: اقبلني ولكن راباي يهوشوع بن براخيا لم يعره أي اهتمام.

أحد الأيام راباي يهوشوع بن براخيا كان يتلو الشيما (الذي اثناؤه لا يجب الشخص ان يقاطع) يشوع اتى امامه. هو كان ينوي ان يقبل يشوع وأشار الى يشوع بيده. يشوع ظن ان راباي يهوشوع بن براخيا يصده. فذهب واحتضن حجر وانحنى عليه

يشوع قال لراباي يهوشوع بن باراخيا: انت علمتني ان أي شخص يخطئ ويسبب ان الاخرين يخطؤوا ان لا يعطى فرصة ليتوب

وقال المعلم: يشوع النوتزري مارست السحر وخدعت وقدت إسرائيل الى الضلال

أيضا نرى ان هذا ليسه له أي علاقة بالرب يسوع المسيح فهذا الراباي شهير وهو من قبل الميلاد بقرن ومعروف جيدا وتلميذه يشوع الرجل الذي عاد معه من مصر وهذا أيضا ما سيؤكده اليهود بأنفسهم

Background and Summary
Note that historians differ on the exact years of these events.  For simplicity, we will assume the latest possible dates as suggested by Gershon Tannenbaum [
Jewish Time Line Encyclopedia, p. 87].

John Hyrcanus was a successful king and soldier.  During a banquet celebrating his victories in 93 BCE, some Pharisee rabbis offended him and he was convinced by Sadducee leaders to try to kill every Pharisee rabbi [Hyman, vol. II pp. 691-692, 766].  Some rabbis, such as R. Yehoshua Ben Perachiah and his student Yeshu, fled to Alexandria outside of John Hyrcanus's reach [Hyman vol. II pp. 647, 692].  Shimon Ben Shetach, however, was hidden in Jerusalem by his sister, Salome Alexandra, who was John Hyrcanus's daughter-in-law [Hyman, vol. II pp. 647, 692, 766, vol. III pp. 1212-1213].  The extremely diverse religious population of Palestine, full of sects such as the Essenes, Kumrans, and numerous other groups, was temporarily devoid of any public Pharisee leaders.

By the year 91 BCE, John Hyrcanus and his sons Antigonus and Aristobulos had died and his third son Alexander Janneus became king.  Even though Alexander Janneus was an ardent Sadducee, his wife convinced him to appoint his Pharisaic brother-in-law, Shimon Ben Shetach, to the Sanhedrin, then dominated by Sadducees.  Slowly, over the course of a number of years, Shimon Ben Shetach outshone his Sadducee opponents in the Sanhedrin and appointed his Pharisaic students as members [Hyman, vol. II pp. 766-767, vol. III pp. 1213-1214].

By the year 80 BCE it was finally safe for the Pharisee rabbis to quietly return and Shimon Ben Shetach sent a cryptic note to his mentor, R. Yehoshua Ben Perachiah, encouraging him to return [Hyman, vol. II pp. 647-648, vol. III pp. 1213-1214].

Some 50 to 60 years after the great Pharisaic victory of the Hasmoneans, in which Pharisees rebelled against the Greek-Syrians and gained the monarchy, these Pharisee rabbis returned to a country full of heretical sects that had either integrated aspects of Hellenist paganism into their religion or had, in an attempt to repel all unproven influence, rejected the traditions of the rabbis.  The Pharisees who remembered the prominence in which they had so recently been held were now witnesses to the disintegration of their religious society.

While returning, Yeshu misunderstood one of his teacher's remarks and said something that demonstrated that he was interested in and looking at married women.  As sexual promiscuity was a sign of many of the Hellenist sects, R. Yehoshua Ben Perachiah suspected his student of being yet another leader influenced by Hellenism and had him excommunicated [this hasty conclusion was condemned by the Talmud a few lines before our passage].  After many attempts by Yeshu to reconcile with his mentor, R. Yehoshua Ben Perachiah was finally ready.  However, Yeshu approached him while he was reciting Shema, the most important part of the morning prayer during which he could not stop to speak.  He motioned to Yeshu with his hand which was misinterpreted as a signal to go away.  Yeshu finally gave up and fulfilled his teacher's suspicion.  He adopted a pagan religion and went on to create his own sect of Judaism and lead many Jews astray.

ما ملخصه ان يوحنا هركانوس احتفل بانتصاره 93 ق م وهذا الوقت هو الذي الذي حاول قتل الراباوات الفريسيين وهذا الوقت الذي هرب فيه الراباي يهوشوع بن براخيا الذي يتكلم عنه المقطع هو وتلميذه يشوع الى الإسكندرية وفي سنة 91 ق م مات هيركانوس وكان على سنة 80 ق م بحد اقصى امان تام للراباوات الفريسيين ان يعودوا ووقتها أرسل الخطاب اليه ليعود راباي يهوشوع بن براخيا مع تلميذه يشوع الاسكندري فكل هذه القصة ليس لها أي علاقة بيسوع بل قبله بقرن كامل. ويشوع هذا تلميذ يهوه شوع هو كون لنفسه طائفة وجعل كثير من اليهود يضلوا قبل الميلاد

Proof
Some historians note some similarities here between Yeshu and Jesus.  Most notably, in one manuscript of the Talmud he is called Yeshu the Notzri which could be rendered (with only a little difficulty) Jesus the Nazarene.

الأدلة التي يستخدمها البعض لادعاء انه يسوع

بعض المؤرخين لاحظوا بعض التشابه بين يشوع ويسوع. وأبرزهم ان مخطوطة تلمودية تدعوه يشوع نوتزري الذي يحوله البعض (مع وجود مشكلة قليلة) الى يسوع الناصري

Problems
1. Yeshu lived about a century before Jesus.
2. Only one of the approximately four distinct manuscripts available have the title HaNotzri (possibly, the Nazarene).  None of the other manuscripts contain that title which make it suspect as a later interpolation, as medieval commentators suggest [cf. Menachem HaMeiri,
Beit Habechirah, Sotah ad. loc.].
3. Notzri does not necessarily mean Nazarene.  It is actually a biblical term (Jeremiah 4:16).  While centuries later it was undoubtedly used to refer to Christians in the form of Notzrim or Netzarim, it could have been a term used to refer to many strong communities.  The name "Ben Netzar" was used by the Talmud to refer to the famous chief of robbers Odenathus of Palmyra [see Marcus Jastrow's Dictionary p. 930]
4. The name Yeshu alone could have been common.  We know that the name Jesus was common [see Collossians 4:11 and above].
5. Other than the name, nothing in the story fits anything we know about Jesus
.

المشاكل (في هذا الادعاء)

1 يشوع عاش تقريبا بقرن قبل يسوع

2 واحدة فقط مميزة من أربع مخطوطات متاحة بها لقب هانوتزري الذي قد يكون الناصري ولكن كل بقية المخطوطات لا تحتوي على هذا اللقب فهو قد يكون إضافة او تلاعب حديث واضافة كما ذكر أحد شراح عصور وسطى

[cf. Menachem HaMeiri, Beit Habechirah, Sotah ad. loc.].

3 نوتزير لا تعني بالضرورة ناصري بل هي تعبير كتابي في ارميا 4: 16. بينما قرون تالية بدأت بدون شك تستخدم كإشارة للمسيحيين في شكل نوتزريم او نيتزاريم وقد يكون تعبير استخدم للإشارة الى مجتمعات قوية. وتعبير ابن نيتزار استخدم بالتلمود للإشارة الى رئيس مشهور لعصابة اونديناثيوس من بالميرا

[see Marcus Jastrow's Dictionary p. 930]

4 اسم يشوع لوحده هو معتاد جدا ونعرف ان اسم يسوع كان معتاد انظر الى كولوسي 4: 11

5 فيما عدا الاسم لا يوجد أي شيء في القصة له علاقة باي شيء نعرفه عن يسوع.

فيما عدا لا اقبل النقطة الثالثة فهي تعني ناصري ولكن اقبل ان ناصري هو إضافة لاحقة على مخطوطة تلمود في العصور الوسطى لان بقية مخطوطات التلمود غير موجود. لهذا هو في مخطوطة واحدة وبقية النقاط التي ذكروها فبوضوح هذا لا علاقة لهم بالرب يسوع بل عن شخص خاطئ يهودي سكندري اسمه يشوع قبل الرب يسوع بقرن كامل وقد يكون يشوع هذا تلميذ يهوشوع هو أيضا من الناصرة فلهذا أيضا لقبه يشوع الناصري فيتشابه في الاسم او إضافة خطا ولكن هو مؤكد انه بقرن قبل الميلاد ومعروف لديهم جيدا وليس له أي علاقة بالرب يسوع



المقطع التالي سنهدرين 43 أ

انه تم تعليم: انه في عشاء فصح تم شنق يشوع وخرج المنادي لمدة أربعين يوم مسبقا معلنا هذا ان يشوع سوف يرجم لممارسته السحر ولإغواء وقيادة إسرائيل للضلال. واي شخص يعرف شيء ليبرؤه يجب ان يتقدم ليبرؤه. ولكن لم يكن لأي أحد أي شيء لتبرئته وشنقوه في عشاء فصح.

قال أولا: هل يعتقد شخص انه كان يجب ان نبحث عن ادلة تبريؤه؟ هو كان مضل والله قال في تثنية 13: 9 "لا تشفق عينك عليه ولا ترق له ولا تستره"

يشوع كان مختلف لأنه كان قريب من الحكومة

أيضا عرفنا ان الكلام عن يشوع الاسكندري وهو شخص اخر في القرن الأول قبل الميلاد ولا علاقة له بالرب يسوع ولكن التشابه انه أيضا شنق في عشاء فصح لكنه قبل الرب يسوع بقرن وأيضا اليهود يؤكدوا ذلك فيقولوا

Summary
Here we have the story of the execution of Yeshu.  Like Ben Stada, he was also executed on the eve of Passover.  Before executing him, the court searched for any witnesses who could clear his name, as was normally done before any execution.  Ulla, however, questioned this practice.  An enticer, due to the biblical mandate not to be merciful, should not be afforded this normal consideration.  The Talmud answers that Yeshu was different.  Because of his government connections, the court tried to search for any reason not to execute him and upset the government.

الملخص

هنا لدينا قصة كيف تم اعدام يشوع. وهو مثل ابن ستادا هو أيضا تم إعدامه في عشاء الفصح. قبل إعدامه المحكمة بحثت عن أي شاهد يستطيع ان يبرئ اسمه كما كان يفعل قبل أي اعدام. أولا مع هذا يتساءل عن هذه الممارسة. فمضل حسب إلزام الكتاب لا يجب ان يرحم وكان لا يجب ان يراعى هذا الاعتبار الطبيعي. التلمود يجيب ان يشوع كان مختلف. بسبب علاقاته بالحكومة المحكمة حاولت ان تبحث عن أي سبب لكيلا تعدمه ولا تغضب الحكومة.

Proof
Again we see Yeshu.  All of the proofs from above connecting Yeshu to Jesus apply here as well.  Additionally, the execution on the eve of Passover is another connection to Jesus as above with Ben Stada.

ادلة (من يقولوا انه يسوع)

مرة أخرى نرى يشوع. كل الأدلة من ربط يشوع ليسوع أيضا تنطبق هنا. بالإضافة الى هذا الإعدام في عشاء الفصح وهو ربط اخر ليسوع كما هو مع ابن ستادا

Problems
1. As mentioned above with Ben Stada, the Synoptic Gospels have Jesus being executed on Passover itself and not the eve of Passover.
2. As above, Yeshu lived a century before Jesus.
3. Yeshu was executed by a Jewish court and not by the Romans.  During Yeshu's time, the reign of Alexander Janneus, the Jewish courts had the power to execute but had to be careful because the courts were ruled by the Pharisees while the king was a Sadducee.  It seems clear why the courts would not want to unneccesarily upset the monarch by executing a friend of his.  During the Roman occupation of Jesus' time, there is no indication that the Jewish courts had the right to execute criminals.
3. There is no indication from the New Testament that Jesus had friends in the government
.

المشاكل (في هذا الادعاء)

1 كما ذكر في اعلى مع ابن ستادا ان الاناجيل المتشابهة تقول ان يسوع أعدم في الفصح وليس في عشاء الفصح

2 وكما أيضا في اعلى يشوع عاش بقرن قبل يسوع

3 يشوع تم إعدامه بمحكمة يهودية وليس بالرومانيين. في زمن يشوع في حكم اليكسندر يانيس المحاكم اليهودية كان لها القوة ان تعدم ولكن كان يجب ان تكون حريصة لان المحاكم كانت مرؤوسة بالفريسيين بينما الملك صدوقي. فيبدوا واضحا لماذا المحاكم لم تكن تريد بدون سبب ان تغضب الحاكم بإعدام واحد من اصدقاؤه. في زمن الاحتلال الروماني في زمن يسوع لم يكن هناك أي دليل ان المحاكم اليهودية كان لها الحق في اعدام مجرم.

4 لا يوجد هناك ما يشير في العهد الجديد ان يسوع كان له أصدقاء في الحكومة.

وبهذا عرفنا بوضوح انه ليس الرب يسوع بل الكلام عن شخص اخر.

وبهذا درسنا في 8 مقاطع من التلمود عن اشخاص باسم يسوع وعرفنا انه ليس له أي علاقة بالرب يسوع ولا مريم العذراء

فهناك شخصين فهم البعض في القرون الوسطى ان الكلام عنهم هو إساءة للرب يسوع وللقديسة العذراء مريم ولكن هما شخصيان مختلفان لا علاقة لهما بالرب يسوع

1 يشوع الاسكندري الذي عاش تقريبا 80 ق م تلميذ راباي يهوشوع ابن براخيا الذي هرب مع معلمه الى الإسكندرية وبرجوعه وهو كبير قبل سنة 80 ق م بدا يدعوا للوثنية والسحر وكان له علاقة بالحكومة الصدوقية والحاكم ألكسندر في هذا الوقت وهو الذي نادوا قبل إعدامه لمدة أربعين يوم ان كان أحد لديه ادلة لتبرؤيه والمحكمة اليهودية أمرت بشنقه ليلة عيد الفصح في القرن الأول قبل الميلاد

2 وابن ستادا الذي غالبا اسمه أيضا يشوع والذي عاش في اول القرن الثاني الميلادي وهو ابن مريم الكوافيرة الشهيرة بستادا ووالده بانديرا وزوج امه بابوس ابن يهوذا العروف في زمن الباباي ععقيفا الشهير، وأيضا دعا للوثنية وأنشأ طائفة واتباع وهذا تم إعدامه بالشنق والرجم في ليلة عشاء الفصح في مدينة لود اليهودية في القرن الثاني الميلادي

ولهذا اليهود أكدوا انهم شخصين مختلفين لا علاقة لهم بيسوع

وهذا نص كلامهم

The standard rabbinic understanding of these passages is that these passages refer to at least two different people.

The first lived in the first half of the first century BCE during the reign of Alexander Janneus.  The second lived in the first half of the second century CE, during the time of the Roman persecution that led to Rabbi Akiva's tragic death.

Tosafot HaRosh, Sotah 47a sv Yeshu, Shabbat 104b sv Ben Stada; Tosafot (uncensored) Shabbat 104b sv Ben Stada; R. Abraham Zacuto, Sefer Hayuchasin 5:6, R. Natan David Rabinowitz, Binu Shenot Dor Vador, pp. 422-425

بل وضحوا ان تاريخ هذا الادعاء وان ابن ستادا ويشوع تلميذ الرابي هما يسوع انه بدأ في القرون الوسطى الميلادية ولم يكن هذا الادعاء موجود قبل ذلك

Some daring scholars have even identified the original Jesus or proto-Jesus, Yeshu Ben Pandira, as the Teacher of Righteousness who led the sect in Qumran [cf. Alvar Ellegård, Jesus One Hundred Years Before Christ; G.R.S. Mead, Did Jesus Live 100 B.C.?; G. A. Wells, The Jesus Myth].

فكما قلت سابقا في زمن التلمود كان هناك قرار بمحو اسم يسوع تماما وعدم ذكر اسمه او أي إشارة له ولهذا كل هذه المقاطع هي لا تتكلم عنه لأنه ممنوع ذكر اسمه.

ولهذا من يقول ان التلمود قال هذا او ذلك عن الرب يسوع المسيح او مريم العذراء هم مخطئين فبالفعل التلمود حذف اسم الرب يسوع ولم يشير اليه ولا للسيدة العذراء ولكن كل الادعاءات ان التلمود اتهم المسيح بالسحر وبان مريم العذراء زانية كل هذا غير صحيح بالمرة ولا يمت للرب يسوع بصلة ولا للسيدة العذراء مريم.



وأكمل بمعونة الرب بقية مقاطع التلمود في الجزء الثاني



والمجد لله دائما



الجزء الثاني من موقف التلمود من الرب يسوع ومريم العذراء وموضوع بلعام

الطبعة الثانية 21\12\2018

Holy_bible_1

29/11/2011



كما قلت في الجزء الأول التلمود بالفعل اتهم فتاة بانها كانت زانية. واتهم اكثر من شخص اسمهم يشوع بانه ساحر. ولكن لم يكن يتكلم عن مريم العذراء ام الرب يسوع المسيح الذي نعرف جيدا انه كان في القرن الأول الميلادي بل يتكلم عن مريم أخرى في القرن الثاني الميلادي

وعرفنا هذا بدراسة شرح اليهود أنفسهم من كل من المواقع اليهودية المعتمدة التالية

http://talmud.faithweb.com/articles/jesus.html

http://jewsforjudaism.org/knowledge/articles/jesus-in-the-talmud/

http://www.angelfire.com/mt/talmud/jesusnarr.html

واغلب هذا الملف سيكون كمالة ترجمة منهم مع تعليق بسيط من ضعفي

مع ملاحظة كما قلت ان الرب يسوع ذكر فقط في توليدوت يشوع ولكن كان اسمه ممنوع ان يكتب في التلمود فهم تكلموا عن محاكمة تلاميذه الخمس فقط ولكن بقية مواقع التلمود تتكلم عن أشخاص أخرين وليس الرب يسوع. بمعنى ان اسمه بالنسبة لهم يجب أن يمحى (مح شمه أي يمحى اسمه) ولهذا هم لا يذكروه لا بخير ولا بشر ولا تلميح ولا شتيمة حتى بل ممنوع اسمه او أي كلام عنه اطلاقا لمحو اسمه فلهذا كل ما فهم انه من تعبيرات في التلمود عن المسيح او عن السيدة العذراء هو غير صحيح ولكن عن شخصيات أخرى.

ولكن هذا الموضوع هو بسبب مفهوم اشخاص في العصور الوسطى لبعض المقاطع والتعبيرات في التلمود التي قالوا انها تلميح عن المسيح او عن مريم العذراء ولكن هذا غير صحيح

Maccoby, Hyam, Judaism on Trial

بل غير موجود في التلمود لا اسم مريم ابنة يواقيم أي ام الرب يسوع المسيح على الاطلاق بل يوجد كلام عن شخصية اسمها مريم وعرفنا انها شخصية مختلفة من زمن مختلف.

ولكن مع هذا يوجد مقاطع عن تلاميذ الرب يسوع المسيح هذه غالبا بالفعل إشارة للتلاميذ وانهم يشفوا باسم يسوع واثناء ذكر هذا يشار ليسوع الناصري وسندرسها في اخر الملف

هذا الملف ما يقال انه تلميحات



وأول مقطع الذي في مشنة يفاموت 4: 18

راباي شيمون بن عازاي قال: وجدت كتاب الانسال في اورشليم ومكتوب فيه "الرجل الوالي هو لقيط"

هو لا يذكر لا اسم الرب يسوع المسيح ولا مريم العذراء أصلا

تعليق اليهود

This is claimed to be a reference to Jesus. However, this claim is patently ridiculous.  The Mishnah was most likely referring to a famous person and, due to the lack of any practical ramifications, his name was left out by the compilers of the Mishnah.  Plony is a biblical term used similar to John Doe today (cf. Ruth 4:1).  The keeping of geneological records was very common in talmudic times so that regular Jews did not marry bastards and violate the biblical prohibition (Deuteronomy 23:3).

Investigations into lineage and proclamations of bastardy were not uncommon (cf. Nehemiah 7:5; Talmud Kiddushin 70b-71a).  There is no reason  to assume that this refers to Jesus.

Gustaf Dalman rejects the assertion that this Mishnah refers to Jesus [Dalman, Die Worte Jesus (Liepzig: Hinrichs, 1898), p. 4 n. 2]. Similarly, RT Herford calls this suggestion “doubtful and probably unfounded” [Herford, “Jesus in Rabbinical Literature“, The Universal Jewish Encyclopedia, vol. 6 pp. 87-88].  Johann Maier calls it “odd speculation” [Maier, Jesus von Nazareth in der talmudischen Uberlieferung, p. 50].  All of this is cited approvingly by John P. Meier in his highly acclaimed A Marginal Jew, vol. I p. 108 n. 53.  See also Avraham Korman’s discussion in Zeramim Vekitot Beyahadut, pp. 348-349.

ويتم ادعاء ان هذا إشارة ليسوع ولكن هذا يدعوا للسخرية. المشنة تشير الى رجل شهير ونظرا لعدم وجود أي تداعيات محددة قد تم الغاء اسمه من قبل المجمع في المشنة. وتعبير الوالي هو تعبير كتابي مثلما استخدم في راعوث 4: 1. وإبقاء سجلات الانساب كان معتاد جدا في ازمنة التلمود ولهذا كان اليهود العامين لم يتزوجوا من لقطاء ولا ينتهكون المنع الكتابي في تثنية 23: 3

التحقيق في السطور وادعاء اللقيط لم يكن غير معتاد في نحميا 7: 5 وتلمود كيدوشين 70ب -71أ

لا يوجد سبب لافتراض ان هذا يشير ليسوع

جوستاف دالمان يرفض ادعاء ان المشناه تشير ليسوع

[Dalman, Die Worte Jesus (Liepzig: Hinrichs, 1898), p. 4 n. 2].

ومثله ار تي هيرفورد يلقب هذا الادعاء مشكوك فيه وغالبا بدون أساس

[Herford, “Jesus in Rabbinical Literature“, The Universal Jewish Encyclopedia, vol. 6 pp. 87-88].

يونان ماير يدعوه "تكهن غريب"

[Maier, Jesus von Nazareth in der talmudischen Uberlieferung, p. 50].

وكل هذه اقتبست باختصار بواسطة جون بي ميير في كتاباته الشهيرة في الهامش اليهودي جزء 1 ص 108 ن 53 وانظر أيضا

Avraham Korman’s discussion in Zeramim Vekitot Beyahadut, pp. 348-349.

فبالفعل ما يقولونه هنا هو صحيح فالكلام عن والي لقيط لأجل أمور الزواج ولا يقول اسم الرب يسوع أصلا بل يتكلم عن زمن كتابة التلمود أي في القرن الثاني وما بعده ولهذا فالكلام عن شخص كانوا يرفضوا ان يزوجوه لأنه لقيط. وهذا لا علاقة له لا بالرب يسوع ولا مريم العذراء



الجزء التالي سنهدرين 106 أ

راباي يوحنان قال بخصوص بلعام: في البداية نبي وفي النهاية ساحر ورابا بابا قال كما يقول الناس "انها كانت سليلة امراء وحكام ولعبت زانية مع النجارين

ملحوظة ان الكلام بوضوح في الأول عن بلعام ولا علاقة له بالرب يسوع وبقيته عن واحدة بدون زكر اسمها وهي سليلة امراء وحكام أي من عائلة ملكية من القصر الملكي في زمنها ولم يقل ان الكلام عن مريم العذراء بل لا ينطبق عليها أصلا. وأيضا كانت زانية مع نجارين وأيضا هذا لا علاقة له على الاطلاق بمريم العذراء الذي خطبت وتزوجت يوسف النجار رسميا. فواضح جدا انه عن اميرة من الاسرة الحاكمة ولا علاقة له بمريم العذراء.



تعليق اليهود

Here we come to the common distortion that references in the talmud to Balaam are really veiled references to Jesus.  As we shall soon see, Balaam is not a talmudic codeword for Jesus.  Therefore, the passage above is referring solely to Balaam and not to Jesus.  Besides this fact, read the passage closely and you will see that Rav Papa is offering a parable that explains R. Yochanan’s statement.  It is impossible to read R. Yochanan’s statement as referring to Jesus and Rav Papa’s as referring to Jesus’ mother.

R. Yochanan is saying that Balaam had tremendous potential and started out as a true prophet of G-d.  However, he turned to evil and in the end of his life became a sorcerer (i.e. user of black magic).  This tradition regarding Balaam’s descent was also recorded in the Tanchuma [Balak, 5] and in Yalkut Shimoni [Numbers, 771].

Check out our video on Jesus in the Talmud.

Rav Papa adds a parable to explain this.  Consider a woman who is married to a powerful ruler who leads their people out into battle. She is used to being the wife of someone strong, whose powerful hands can skillfully manipulate a sword and overcome any opponents. If her husband were to die she would still want to marry someone in a similar position of leadership and strength. Even if this widow is continually passed over by those she wishes to marry, she will still strive for her former glory, and will even marry a carpenter who, while not leading his countrymen out into battle, still must skillfully handle tools. Even when the ability to reach her old glory is obviously absent, she will still try everything possible to reach any position that remotely resembles it.

Similarly, Balaam started out as a man with prophecy (like a prince or ruler). He was capable of seeing the future and even manipulating it through his curses and blessings. However, when he lost that gift when G-d removed his prophecy, Balaam still wanted to see the future, even resorting to such pale comparisons as sorcery and black magic (like a carpenter).

This passage has absolutely nothing to do with Jesus and there is certainly no insult implied towards Mary.

Cf. R. Meir HaLevi Abulafia, Yad Ramah, Sanhedrin ad. loc.; Ephraim Urbach, “Rabbinic Exegesis About Gentile Prophets And The Balaam Passage” (Hebrew), Tarbitz (25:1956), p. 284 n. 56.

هنا نأتي الى التشويه الشائع ان هناك إشارة في التلمود لبلعام كإشارة مستترة ليسوع. كما سنرى قريبا بلعام ليس كود تلمودي ليسوع. ولهذا النص اعلى يشير فقط الى بلعام وليس ليسوع. وبجانب هذه الحقيقة اقراء النص عن قرب وسترى ان راف بابا هو يعرض مثل يشرح جملة راباي يوحنان. من المستحيل ان تقرأ جملة راباي يوحنان على انها إشارة ليسوع ولا راف بابا كما لو كان يشير الى ام يسوع.

يقول راباي يوحنان ان بلعام كان لديه إمكانيات هائلة وبدا أولا كنبي حقيقي للرب ولكن هو تحول للشر وفي نهاية حياته أصبح ساحرا (أي يستخدم السحر الأسود). وهذا التقليد المتعلق بنسب بلعام أيضا مسجل في

Tanchuma [Balak, 5]

Yalkut Shimoni [Numbers, 771].

راف بابا أضاف مثال ليشرح هذه. معتبرا امرأة متزوجة لحاكم قوي الذي يقود شعبه في المعركة. هي اعتادت ان تكون زوجة شخص قوي، الذي بيديه القويتين يستطيع بمهارة ان يغير السيف ويتغلب على أي خصوم. لو كان زوجها مات هي لا تزال تريد ان تتزوج شخص في نفس المكانة من القيادة والقوة. حتى لو هي ارملة تستمر تمر على هؤلاء الذين تتمنى ان تتزوجهم، هي ستظل ترغب في مجدها السابق وحتى ستتزوج نجار الذي حتى لو لن يقود رجال القرى للحرب ولكن لا يزال ماهر في ادواته اليدوية. وحتى لو القدرة للوصول الى مجدها السابق أصبح غير موجود هي سوف تظل تحاول أي شيء ممكن لتصل لأي مكانة يشبه هذا البعيد.

وبالمثل بلعام بدأ كرجل بنبوة (مثل امير او حاكم) كان قادر على رؤية المستقبل بل وحتى يتلاعب به من خلال لعناته وبركاته. ولكنه عندما هو فقد هذه الهبة عندما أزال الله نبوته بلعام ظل في إرادة ان يرى المستقبل بل حتى اللجوء الى المقارنة الباهتة مع الشعوذة والسحر الأسود (مثل النجار)

هذا المقطع ليس له أي علاقة مع يسوع وبكل تأكيد ليس أي إهانة توجه لمريم

فبالفعل هم لم يذكروا أي اسم اخر بل الكلام بوضوح عن بلعام ويضرب مثل لبلعام الذي خسر نبوته بامرأة اميرة زوجة حاكم ولما فقدته أصبحت زانية بحثا عن مكانة تشبه مكانتها القديمة وكما قالوا بالفعل الكلام ليس له أي علاقة لا بالرب يسوع ولا مريم.



الجزء التالي في سنهدرين 106 ب

قال المتشدد الى راباي خانينا: هل تعلم كم كان عمر بلعام؟ راباي خانينا أجاب: هذا غير مكتوب ولكن لأنه يقول في مزمور 55: 24 "رجال الدماء والغش لا ينصفون ايامهم" انه كان 33 او 34 قال المهرطقك انت قلت جيدا. انا رأيت اخبار بلعام وقالت انه في سن 33 بلعام قتل بفنحاس اللص.

أيضا هذه لا يوجد فيها أي إشارة للمسيح بل الكلام عن عمر بلعام عندما قتل بواسطة فنيحاس وانه انطبق عليه كلام المرنم انه مات في منتصف عمره في سنة 33 سنة فحتى مع تشابه السن هذا لا علاقة له بالرب يسوع بل الذي يتكلم عن اخبار بلعام هو مهرطق ويصف فنيحاس بانه لص



تعليق اليهود

Again we see the assumption that Balaam is a codeword for Jesus. Here the connection is that Jesus died at the age of 33, and this passage says that Balaam died at that age also.  Also, Pinchas and Pontius Pilate both have the letter “P” in their names.  Even if this passage refers to Jesus, which it does not, I do not see any gloating.

However, historians generally agree that this passage does not refer to Jesus.  The following is taken from Encyclopedia Judaica (“Jesus“, vol. 10 p. 16) [transliteration from Hebrew changed for consistency]:

However, it is impossible to imagine that a Christian would ask a Jew how old Jesus was, and call the Gospel Balaam’s Chronicle or that Pontius Pilate, who is not mentioned even once in the whole of rabbinic literature, should be referred to as Pinchas the robber.  The sectarian referred to was merely a member of a Gnostic sect who was testing whether Chanina could answer a question that was not answered in the Torah.

Balaam’s Chronicle was an apocryphal book on Balaam.  These books often adopted an unfavorable attitude to the patriarchs and the prophets and it was possible that Pinchas of the Bible was called in them Pinchas the robber.

Cf. Urbach, ibid., p. 284; W. Bacher, Jewish Quarterly Review O.S. 3, pp. 456-457; Chanoch Zundel Ben Yosef, Eitz Yosef to Ein Ya’akov, Sotah 11a sv Balaam.

To clarify the issue, let us now address the general claim that Balaam is a talmudic codeword for Jesus.

Balaam in rabbinic literature is one of the archetype villains. As we shall see, he was a powerful man whose prophecy and closeness with G-d gave him potential to do much good.  However, he chose to use those gifts towards evil.  Because of his terrific potential that was utterly twisted, his heavenly abilities that were perverted towards wrongdoing, he is considered the prime example of corruption.

Some scholars have suggested that Balaam is a codeword in talmudic literature for Jesus.  However, we will show that Balaam is considered the paragon of evil in passages that cannot refer to Jesus and from these passages
we can see that there is no compelling reason to read other similar passages as referring to Jesus.  Indeed, reading these passages as referring to Jesus would be breaking with the established understanding of the talmud.

مرة أخرى نرى افتراضية ان بلعام هو كلمة كود ليسوع. وهنا الرب ان يسوع مات على عمر 33 وهذا الجزء يقول ان بلعام مات في نفس السن أيضا. وأيضا فنيحاس وبيلاطس البنطي الاثنين بهم حرف ب في اسمهم. حتى لو كان هذا الجزء إشارة ليسوع وهو ليس كذلك انا لا أرى أي شماته.

ومع ذلك المؤرخين يتفقون عامة ان المقطع لا يشير ليسوع. وهذا مأخوذ من الموسوعة اليهودية

(“Jesus“, vol. 10 p. 16)

الترجمة من العبري تغيرت لأجل السياق

مع ذلك انه مستحيل ان مسيحي سوف يسال يهودي كم كان عمر يسوع ويطلق على الانجيل اخبار بلعام وبيلاطس البنطي الذي لم يذكر ولا مرة واحد في محاضرات الراباوات انه يشير الى فنيحاس المختلس. والمتشدد يشير بضعف الى عضو في قسم الغنوصيين الذين كانوا يختبروا خائنا هل يستطيع ان يجيب السؤال الذي غير مجاب في التوراة.

اخبار بلعام كان كتاب ابوكريفي عن بلعام. هذه الكتب دائما ما تتبنى أساليب غير محببة للبطاركة والانبياء وكان ممكن ان فنيحاس في الكتاب (ابوكريفي مرفوض) كان يدعى فنيحاس المختلس.

Cf. Urbach, ibid., p. 284; W. Bacher, Jewish Quarterly Review O.S. 3, pp. 456-457; Chanoch Zundel Ben Yosef, Eitz Yosef to Ein Ya’akov, Sotah 11a sv Balaam.

لتوضيح هذا الامر دعنا الان ندرس ادعاء ان بلعام هو كلمة كود تلمودي ليسوع

بلعام في محاضرات الراباوات هو واحد من الأنواع الأساسية الشريرة. كما سنرى انه كان انسان قوي فكان بالنبوة وقريبا من الله واعطاه إمكانيات فعل خير كثير. ومع ذلك اختار ان يستخدم هذه العطية تجاه الشر. بسبب قدراته الهائلة والذي التوى بها تماما فقدراته السماوية تم افسادها نحو الأفعال الشريرة، هو يعتبر المثال الاولي في الفساد.

بعض الدارسين اقترحوا ان بلعام هو كلمة كود في الكتابات التلمودية عن يسوع ومع ذلك سنظهر ان بلعام هو يعتبر نموذج الشر في الفقرات لا يمكن ان تشير ليسوع من هذه الفقرات

يمكننا ان نرى انه لا يوجد سبب مقنع ان يقرأ فقرات مماثلة كإشارة ليسوع. بكل تأكيد قراءة هذه المقاطع كإشارة ليسوع سيكون كسر للمفهوم الثابت في التلمود

ويبدؤوا في سرد امثلة تؤكد ان بلعام في التلمود هو بالحقيقة بلعام وليس تلميح لشخص اخر

فيضرب المثل التالي لتاكيد ان بلعام في التلمود هو بلعام الحقيقي

سفيري في تثنية 34: 10

ولم يقم بعد نبي في اسرائيل مثل موسى" ولكن في أمم أخرى قام اخرين. من؟ بلعام ابن بعور. ولكن هناك فرق بين نبوة موسى ونبوة بلعام.

لم يكن يعلم موسى من تكلم معه ولكن بلعام كان يعلم من تحدث معه

كما يقال في عدد 24: 16 وحي الذي يسمع اقوال الله..."

مع موسى، الله لم يكن يتكلم معه حتى كان واقف كما قال في تثنية 5: 28 "واما انت فقف هنا معي" ولكن مع بلعام الله يتكلم معه حتى وهو ساقط كما قال عدد 24: 4 الذي يرى رؤيا القدير مطروحا وهو مكشوف العينين"

We see here a clear reference to the biblical Balaam.  The descriptions of his awesome prophetic powers, greater than Moses’s, are inferred from verses describing the biblical Balaam.  There is no way that this passage can refer to Jesus or to Yeshu.

ونحن هنا نرى إشارة واضحة لبلعام الكتابي. الوصف لقوته النبوية الرائعة أعظم من موسى تم وصفها من اعداد تصف بلعام الكتابي. لا توجد وسيلة ان هذا المقطع ممكن يشير عن يسوع او يشوع

أي انهم يؤكدوا من المثال السابق ان كل مرة يذكر فيها اسم بلعام هو بلعام الحقيقي وليس تلميح عن الرب يسوع

المثال التالي

افوت ديرابي ناثان 2: 5

لماذا أيوب يدعى (أيوب1: 8) رجل كامل ومستقيم؟" ليعلمنا انه ولد مختون. ادم أيضا ولد مختون كما قال في تكوين 1: 27 فخلق الله الانسان على صورته" شيث أيضا ولد مختون كما قيل في تكوين 5: 2 وولد على صورته كشبهه" ونوح أيضا ولد مختون وسام أيضا ولد مختون يوسف أيضا ولد مختون وموسى أيضا ولد مختون وحتى بلعام الشرير ولد مختون وصموئيل ولد مختون وداود ولد مختون وارميا أيضا ولد مختون وزربابل أيضا ولد مختون...

ثم يشرحوا تأكيد ان الكلام عن بلعام الحقيقي

The Talmud here is working with the understanding that circumcision is the final step in the creation of a man.  An uncircucised man is not quite complete and G-d gave it to us to finish the job and complete the creation of man by circumcising him.  However, there were some people born with such potential for greatness and perfection that they
were born already circumcised.  They were born destined for perfection.

Among this list of heroes, this list of righteous and holy leaders, is Balaam.  He was born with the potential for greatness which he unfortunately perverted towards evil with his free will.

It is clear, however, based on the chronological order, that this refers to the biblical Balaam and not Jesus or Yeshu.  Both Jesus and Yeshu would have been listed after David, Jeremiah, and Zerubabel.

وباختصار يعلقوا ان هذا المقطع من التلمود وحسب الترتيب يؤكد ان بلعام مقصود به بلعام وليس شخص اخر

ومقطع اخر وهو

وأيضا بأختصار في هذا المقطع يتكلم عن بلعام الذي اعطى مشورة الزنى ضد شعب إسرائيل لان الرب يكره هذا فيتركهم

This passage discusses the surprising transition in the biblical narrative from Balaam’s prophecy (Numbers 24) directly into (Numbers 25:1) “Israel settled in the Shittim and the people began to commit harlotry with the
daughters of Moab.”  The talmud’s explanation is that Balaam, the paid advisor of Moab (see Numbers 22), showed the Moabites how and why to entice the Jewish men into harlotry.

This passage is clearly about Balaam and it describes both his cleverness and his despicability.  There are many more passages that show that Balaam is considered by the talmud to be both a powerful and utterly wicked man who earned the title of most hated villain.

وأيضا يؤكدوا ان المقصود ببلعام في كل التلمود هو بلعام وليس اخر وليس تلميح عن أي شخص وبخاصة الرب يسوع

ومثال اخر

وهنا يتكلم عن الفرق بين إبراهيم وبلعام وبالطبع يتكلم عن بالعام التاريخي

تعليق اليهود

Here again, we see that Balaam is the paragon of evil.  Using strictly Old Testament examples, the Mishnah tries to demonstrate the proper attitudes one should take in life.

وأيضا يؤكدوا ان كل جزء جاء في التلمود عن بلعام هو عن بلعام ولا علاقة له بيسوع

ويقولوا تعليقا على كل هذه الأمثلة

The point of all these examples is to show that Balaam is viewed in rabbinic literature as the ultimate villain.   Through indisputable proofs we have shown that the biblical Balaam, not Jesus or Yeshu, is consistently painted as someone destined for greatness who instead misused his talents for evil.  In contemporary terms, he is the Darth
Vader of the Bible.  It is therefore no surprise that historians can find many passages that denigrate Balaam.  However, there is every reason to believe that these passages refer to the actual Balaam and not to Jesus or Yeshu.

الهدف من كل هذه الأمثلة هو تبيين ان بلعام في وجهة نظر كتابات الراباوات هو الشر الأقصى. وبهذه البراهين التي لا تقبل النقد اظهرنا ان بلعام الكتابي هو ليس يسوع ولا يشوع، ولكن باستمرار لرسم شخص قدر له للعظمة ولكن بدل هذا، اساء استخدام مواهبه في الشر. بتعبير مقابل هو فاسد

فادير الكتاب هو ليس من المفاجأة ان يجد التاريخيين مقاطع كثيرة تشوه سمعة بلعام. ولكن يوجد كل سبب للاعتقاد بان هذه المقاطع تشير لبلعام الحقيقي وليس ليسوع او يشوع.

يقول بروفيسور لويس جينزبيرج " البعض لاحظ ان أداء المجمع تجاه الكتابات الابائية في جريدة المقالات الكتابية 1922 ص 121 ن 18 الشخص قد لهذا يذكر بتأكد قاطع ان كل كتابات التلمود والمدراش لا يعرف أي اسم ليسوع ولا تلاميذه.

وأيضا جون ب ميير يقول ليس المشنة ولكن أيضا التلمود لا يوجد به أي إشارة ليسوع الناصري

وأيضا اليهودي إبراهيم اورباخ عن الراباوات شرح تفصيلا ان نظرت الراباوات عن بلعام تنفي تماما نظرية ان بلعام هو كود تلمودي عن يسوع

The noted historian of rabbinics, Ephraim E. Urbach, dedicated an article to explaining the rabbinic view of Balaam and debunking the theory that Balaam is a talmudic codeword for Jesus.  See Ephraim Urbach, “Rabbinic
Exegesis About Gentile Prophets And The Balaam Passage” (Hebrew), Tarbitz (25:1956), pp. 272-289.

فعرفنا في السبع مقاطع التلمودية السابقة التي يظن ان بلعام تلميح عن الرب يسوع انها عن بلعام الحقيقي ولا علاقة لها لا من قريب ولا من بعيد بالرب يسوع



ندرس امر اخر

والمقطع التالي الذي يستنتج منه البعض انه يتكلم عن ان يسوع في الجحيم يغلي

اونكيلوس ابن كالونيكوس دعا بلعام من الموت. اونكيلوس يسال: من هو الذي له كرامة في هذا العالم؟ بلعام يجيب: إسرائيل. اونكيلوس يسال: وماذا عن ان تنضم لهم؟ بلعام يجيب: تثنية 23: 7 لا تلتمس سلامهم ولا خيرهم كل ايامك الى الابد" اونكيلوس يسال: ما هو عقابك؟ بلعام يجيب: في سائل (منوي) مغلي. اونكيلوس يدعوا يشو من الموت. اونكيلوس يسال: من هو المكرم في هذا العالم؟ يشو يجيب: إسرائيل. اونكيلوس يسال: وماذا عن ان تنضم إليهم؟ يشو يجيب: البحث عن خيرهم. ولا تبحث عن شرهم. ومن هو يلمسهم كمن يلمس حدقة عينه. اونكيلوس يسال: ما هو عقابك؟ يشو يجيب: في الغائط المغلي. كما يقول ماست: من هو يسخر من كلمة الساجي يعاقب في الغائط المغلي.

وأيضا هذا الكلام فيه ترجوم اونكيلوس لا يتكلم عن المسيح بل يتكلم عن بلعام وشخص اخر اسمه يشو الذي عرفنا انه يوجد اشخاص سحرة حاولوا ان يضلوا اليهود ودرسنا ان اثنين منهم باسم ياشو أحدهم قبل الميلاد والثاني في القرن الثاني الميلادي وليس لهم أي علاقة بالرب يسوع وهنا الكلام عن يشوع الذي من قبل الميلاد وسيشهد اليهود بهذا

مع ملاحظة ان الاسم هنا ليس يشوع بل جيشو اي فليمح اسمه لرفضهم له وهنا لا يتكلموا عن الرب يسوع أصلا ولكن سأكمل في الملف باسم يشوع سواء يقصدوا يشوع او جيشو

فيقولوا

Here we see a story of the famous convert Onkelos who, prior to converting, used black magic to bring up famous villains of history and ask them whether their wickedness saved them in the world to come.  In both cases (there
is a third case of Onkelos calling up Titus as well) the sinner is being terribly punished in the afterlife while Israel is being rewarded. Presumably, this helped convince Onkelos to convert to Judaism.

As we have explained elsewhere, Yeshu is not Jesus of the New Testament.  He is most likely a prominent sectarian of the early first century BCE who deviated from rabbinic tradition and created his own religion combining Hellenistic paganism with Judaism.  While Yeshu may be the proto-Jesus some scholars point to as inspiring the early Christians, he is definitely not the man who was crucified in Jerusalem in the year 33 CE.

Interestingly, if someone were to claim that Yeshu in the passage above is Jesus, then Balaam cannot also refer to Jesus because both Balaam and Yeshu are in the passage together.  In other words, it is self-contradicting to claim that the passages above about Balaam’s mother being a harlot or dying young refer to Jesus and to claim that the passage above about Yeshu being punished also refers to Jesus.  You can’t have it both ways.

هنا نرى قصة اونكيلوس الغابر الشهيرة الذي هو قبل التحول استخدم السحر الأسود ليستدعي اشرار مشهورين في التاريخ ويسألهم هل شرهم أنقذهم في العالم الاتي. في القصتين (هناك قصة ثالثة لاونكيلوس يستدعي تيطوس أيضا) والخطأة يكونوا عوقبوا بطريقة مرعبة فيما بعد الحياة بينما إسرائيل يكافأ ومن المفروض ان هذا ساعد اونكيلوس ليعبر لليهودية

كما وضحنا في موضع اخر ان يشوع ليس هو يسوع الذي في العهد الجديد (هذا كان في الجزء الاول في هذه المقالة وموضوع بانديرا) بل هو طائفي بارز من اول القرن الأول قبل الميلاد ق م الذي انحرف عن التقاليد الحاخامية وخلق دين خاص الذي جمع فيه بين الوثنية الهيليسينية واليهودية. وقد يكون يشوع هو نموذج اولي ليسوع بعض الكتاب يشيروا الى انه كان ملهم للمسيحيين الأوائل وهو بكل تأكيد ليس الانسان الذي صلب في اورشليم سنة 33 م.

ومن المثير للاهتمام انه لو شخص ادعى ان يشوع في المقطع الأعلى هو يسوع إذا بلعام لا يمكن ان يكون يشير ليسوع لأنه لا يمكن ان يكون كل من بلعام ويشوع في نفس المقطع معا. بمعنى اخر انه يناقض نفس ادعاء ان المقطع الأعلى عن ام بلعام انها زانية او موته صغيرا لا يشير ليسوع وفيه أيضا يشوع تم عقابه أيضا يشير ليسوع لا يصلح الاثنين معا.

وحتى الان عرفنا ان كل المقاطع الثمانية (16 في الملفين) التي يتكلموا فيها عن بلعام وعن الزانية لا علاقة لها لا بالرب يسوع المسيح الذي هو بالنسبة لهم يسوع الناصري ولم يذكر اسمه في أي منهم ولا السيدة العذراء مريم كما رأينا



ولكن هنا اضيف مقاطع أخرى في التلمود قد تكون بالفعل تشير للرب يسوع من خلال تلاميذه

أحد التعبيرات في التلمود البابلي عن أحد تلاميذ يشوع الناصري

فيقول في Babylonian Abodah Zarah 17a

"One of the disciples of Jesus the Nazarene found me"

أحد تلاميذ يسوع الناصري وجدني

Editions or MSs: Munich 95, Paris 1377, New York 15

وهذا قد يكون إشارة الى الرب يسوع لأنه يتكلم عن تلميذ له او قد يكون يتكلم عن أحد تلاميذ يشوع الذي كان في القرن الثاني الميلادي

تعبير اخر وهو عن تلاميذ المسيح ومذكورين بالاسم

Our rabbis taught Jesus the Nazarene had five disciples, and these are they: Matthai, Naqqai, Netzer, Buni, and Todah.

Talmud Sanhedrin 43a

راباواتنا علموا ان يسوع الناصري عنده خمس تلاميذ وهم: متاي ناقاي ناصري بوني وتوداه

ورغم تغييرهم للاسماء الا انهم تلاميذ المسيح وبخاصة انهم يبدؤا بمتى

أيضا مقاطع أخرى في Sanhedrin 103a and Berachot 17b تتكلم في اشارة يسوع الناصري وبدل ما يذكروا تقديم طعام للجموع حولوها احراق الطعام ليشبهوه بالملك منسي الشرير ولكن يذكروا في Shulkhan Arukh ان الذي فعل هذا هو يسوع الناصري أي لم يذكر اسم الرب يسوع

ويقولوا: انت لن يكون لك أبناء ولا تلاميذ مثل يسوع الناصري وهذا في التلمود البابلي سنهدرين 103أ

Babylonian Sanhedrin 103a – "that you will not have a son or disciple ... like Jesus the Nazarene"

(Editions or MSs: Firenze II.1.8–9, Barco, Munich 95)

Babylonian Berakoth 17b – "that we will not have a son or disciple ... like Jesus the Nazarene"

(Editions or MS: Oxford 23)

فهذا أيضا عن الرب يسوع

فبالفعل التلمود حذف اسم يسوع ولم يشير اليه ولا للسيدة العذراء ولكن في أماكن لم يستطيعوا ان يمحوه تماما وفلت منهم هذا الامر وذكروا بعض أسماء تلاميذ يسوع الناصري وأيضا إشارات له بدون ذكر اسمه الذي كان عندهم ممحوا

ولكن كل الادعاءات ان التلمود اتهم المسيح بالسحر وبان مريم العذراء زانية كل هذا غير صحيح بالمرة ولا يمت للرب يسوع بصلة ولا للسيدة العذراء مريم.

ولهذا عندما نستشهد بالتلمود في معلومة تاريخية عن اليهود فيقول بعضهم لا تستشهدوا بالتلمود لان التلمود قال هذا او ذلك عن الرب يسوع المسيح او مريم العذراء هم مخطئين فبالفعل التلمود حذف اسم الرب يسوع ولم يشير اليه ولا للسيدة العذراء. والتلمود رغم ان به أخطاء كثيرة ولكن لا يمنع ان به معلومات تاريخية هامة.



والمجد لله دائما



هل هالي ويواقيم نفس الشخص؟

Holy_bible_1



جاءني السؤال التالي



هل مريم العذراء بنت هالي حسب لوقا البشير ام ابنت يواقيم حسب كتاب السنكسار؟

وهل اسم يواقيم اسم ابيها الحقيقي ام اسم خطا ذكر في بعض الكتب المرفوضة؟

وهل احضره المسيحيين من التلمود الذي اهان العذراء؟



وللرد



اولا الموضوع متعلق بنسب السيد المسيح المذكور في بشارة متي ولوقا لهذا سندرس معا يعقوب وهالي ونسبتهم الي يوسف النجار ثم بعد هذا ادلة اسم يواقيم التاريخية التي سنعرف انها قديمة وادلة من الاثار

ثانيا التلمود لم يوجه أي إهانة لا للرب يسوع المسيح ولا للسيدة العذراء مريم وهذا أفرد له ملف كامل بعنوان

موقف التلمود من مريم العذراء وموضوع بانديرا

وابين فيه بالأدلة من المراجع اليهودية الحديثة والقديمة انهم يتكلمون عن شخص اخر من القرن الثاني الميلادي ولا علاقة له بالرب يسوع المسح وبالسيدة العذراء مريم بل اليهود أصلا اسم الرب يسوع المسيح الذي هو يسوع الناصري عندهم هو ممنوع ذكر اسمه وقت كتابة التلمود في القرن الثاني الميلادي وما بعده فلهذا لم يكتبوا عنه ولا عن مريم العذراء أي شيء. ولكن للأسف فكرة ان اليهود في التلمود شتموا المسيح واتهموا العذراء هي فكرة خطأ من القرون المتوسطة وليست صحيحة.

Reverend James Parkes, The Conflict of the Church and the Synagogue, p.392

الجزء اللفظي هو

يوسف ابن يعقوب

انجيل متي

1: 16 ويعقوب ولد يوسف رجل مريم التي ولد منها يسوع الذي يدعى المسيح

كلمه مهمة يجب ان نعرف معناها قبل دراسة النسب

ولد begat

قاموس ثيور

G1080

γεννάω

gennaō

Thayer Definition:

1) of men who fathered children

1a) to be born

1b) to be begotten

1b1) of women giving birth to children

2) metaphorically

2a) to engender, cause to arise, excite

2b) in a Jewish sense, of one who brings others over to his way of life, to convert someone

2c) of God making Christ his son

2d) of God making men his sons through faith in Christ’s work

رجل اب لطفل يولد وامرأة ولدت طفل ومجازيا يسبب ان يقوم ويكون وفي المفهوم اليهودي الذي يحضر الاخرين لطريقه في الحياة او يغير شخص (يقبل الايمان) ....

قاموس سترونج

G1080

γεννάω

gennaō

ghen-nah'-o

From a variation of G1085; to procreate (properly of the father, but by extension of the mother); figuratively to regenerate: - bear, beget, be born, bring forth, conceive, be delivered of, gender, make, spring.

وتعني ابن مولود او امتداد او المجدد للنسل تحمل وتلد ...

وهي تصلح تماما ان تقال علي الجد للحفيد ولكنها تعني أكثر نسل حقيقي اب انجب ابن

وعبريا

H3205

ילד

yâlad

BDB Definition:

1) to bear, bring forth, beget, gender, travail

1a) (Qal)

1a1) to bear, bring forth

1a1a) of child birth

1a1b) of distress (simile)

1a1c) of wicked (behaviour)

1a2) to beget

1b) (Niphal) to be born

1c) (Piel)

1c1) to cause or help to bring forth

1c2) to assist or tend as a midwife

1c3) midwife (participle)

1d) (Pual) to be born

1e) (Hiphil)

1e1) to beget (a child)

1e2) to bear (figuratively - of wicked bringing forth iniquity)

1f) (Hophal) day of birth, birthday (infinitive)

1g) (Hithpael) to declare one’s birth (pedigree)

لد يحضر ميلاد طفل ....

ولها نفس المعني

وايضا يوضح ان أقرب معنى لها هو ابن حقيقي أكثر من ابن بالنسب

فمتى البشير الذي يتكلم عن يعقوب ولد يوسف هو يتكلم عن والد يوسف الحقيقي بالجسد. فلهذا يقول يعقوب ولد يوسف رجل مريم أي زوجها فهذا النسب هو بالفعل النسب الجسدي ليوسف النجار ابن داود

اما لوقا البشير

انجيل لوقا 3

3: 23 ولما ابتدأ يسوع كان له نحو ثلاثين سنة وهو على ما كان يظن ابن يوسف بن هالي

3 :24 بن متثات بن لاوي بن ملكي بن ينا بن يوسف

وهذا العدد ندرس كلماته لأنه في اليوناني أوضح ومعنى عميق فندرس مقطع (يظن ابن يوسف بن هالي)

فالعدد اليوناني المستلم

(GNT-TR) και αυτος ην ο ιησους ωσει ετων τριακοντα αρχομενος ων ως ενομιζετο υιος ιωσηφ του ηλι

وهو مقطع: اوس اينوميزيتو ايوس ئيوسوف توس ايلي

لفظ يظن ويعني

G3543

νομίζω

nomizō

nom-id'-zo

From G3551; properly to do by law (usage), that is, to accustom (passively be usual); by extension to deem or regard: - suppose, think, be wont.

يحسب بالقانون او يحسب عادة (ينسب) .... يفترض, يظن,

فاعتقد ترجمتها المناسبة في العدد: ينسب بالقانون

كلمة ابن

G5207

υἱός

uihos

hwee-os'

Apparently a primary word; a “son” (sometimes of animals), used very widely of immediate, remote or figurative kinship: - child, foal, son.

ابن، نوع وتستخدم بتطبيقات واسعة لابن مباشرة وقريب وعلاقة مجازية، طفل، يحسب ثمن، ابن.

فلا تشترط ان تعني ابن بالحقيقة لكن ممكن ينسب

يوسف

G2501

Ἰωσήφ

Iōsēph

ee-o-safe'

Of Hebrew origin [H3130]; Joseph, the name of seven Israelites: - Joseph.

يوسف

فهو حتى الان يقول (يحسب ابن يوسف

الكلمة التالية مهمة التي ترجمت ابن (يظن ابن يوسف بن هالي) ولكن نفاجأ في اليوناني انها ليست ايوس ولكن هي تو

G3588

ὁ, ἡ, τό

ho hē to

ho, hay, to

The masculine, feminine (second) and neuter (third) forms, in all their inflections; the definite article; the (sometimes to be supplied, at others omitted, in English idiom): - the, this, that, one, he, she, it, etc.

مذكر ومؤنث ومحايد .... وهو تعريف وأحيانا امتداد ل ال, هذا, احد, هو, هي ,

وهنا الكلمة لا تعني ابن أصلا ولا يجب ان كانت تترجم ابن ولكن تعني ل

فلغويا يقول (يحسب ابن يوسف ل هالي)

هالي

G2242

Ἡλί

Hēli

hay-lee'

Of Hebrew origin [H5941]; Heli (that is, Eli), an Israelite: - Heli.

اسم عبري هيلي



فعرفنا شيء مهم ان كلمة ابن تكررت في العدد العربي مرتين ولكن بالحقيقة في اليوناني اتت مره واحده فهو ابن يوسف (بالنسب او القانون والشرع) ولكنه الهالي او لهالي اي لجده هالي وليس ليوسف (اما ابن يوسف ابن هالي هذا غير دقيق ولكن يظن او يحسب ابن يوسف هو لهالي)

وهنا لو استطعت ان اترجمها بشرح تكون

هو يفترض بالقانون منسوب ليوسف هو لهالي

هو افترض انه منسوب ليوسف ولكنه لهالي

فالمسيح اعتقدوا انه ينسب ليوسف النجار ولكن بالحقيقة لهالي جده والد العذراء مريم

فهو لا يقول ان المسيح ابن يوسف ولكن انهم كانوا يظنوا ابن يوسف او يحسب ابن يوسف ولكن المسيح ابن هالي ولا يقول ابن يوسف ابن هالي لان يوسف ابن يعقوب

فلوقا يركز علي نسب المسيح من العذراء بنت داود لذلك بعدما ذكر ان تجسد من العذراء ذكرا انه بالحقيقة ابن العذراء ابن هالي ابن متثات ........... ابن داود

وهذا التعبير بالطبع نستنتج منه بوضوح ان يوسف ليس ابن هالي الحقيقي ولكنه بالنسب بزواجه للعذراء



وهذا ما ذكرته دائرة المعارف الكتابية

(2) والحل الأرجح هو اعتبار أن إحداهما هي شجرة عائلة يوسف ، والأخرى شجرة عائلة مريم ، فقــد افترض " أنيوس فيتربو " فى 1440 أنه بينما يذكر متى السلسلة الشرعية من خلال يوسف ، فإن لوقا يذكر السلسلة الطبيعية من خلال العذراء مريم ، وهو رأى يعود أصلاً إلى القرن الخامس الميلادي . وبكل تأكيد تبدو العذراء مريم الشخصية الرئيسية في قصة ميلاد المسيح في إنجيل لوقا ، وبخاصة أن أداة التعريف التى تبدأ بها عادة كل قائمة ، غير موجودة في اسم " يوسف " فى إنجيل لوقا ( 3 : 23 ) ، مما يرجح معه أن القائمة الحقيقية تبدأ باسم " هالي " وليس باسم " يوسف " ، وأن العبارة يجب أن تُقرأ : " ولما ابتدأ يسوع ... وهو ( على ما كان يظن ابن يوسف ) ابن هالي ... " ( لو 3 : 23 ) ، وبذلك تكون القائمة فى إنجيل لوقا هي سلسلة نسب العذراء مريم ، وتبدأ بهالي أبيها .

وهو افتراض قوي جذَّاب ، ولا اعتراض عليه سوى أن اسم مريم لم يذكر قبل اسم هالي ، ولكن ذلك لا يمنع من مصداقية هذا الفرض الذي يقدم حلاَّ بسيطاً للمشكلة .

أما كون أن " مريم " كانت نسيبة لأليصابات ابنة هارون ( لو 1 : 36 ) ، فإنه لا ينفي نسبة مريم إلى داود ، متى كانت قرابة مريم لأليصابات عن طريق الأم ، وليس عن طريق الأب ، فقد تزوج هرون نفسه من " أليشابع " بنت عميناداب أخت نحشون " من سبط يهوذا ( خر 6 : 23 ، 1 أخ 2 : 10 ) .

ومما يؤيد هذه النظرية ، افتراض أنه لم يكن لمريم إخوة ذكور ، وأصبح يوسف هو الابن والوريث الشرعى لهالي ، بزواجه من ابنته مريم ( انظر مثلاً 1 أخ 2 : 21 و 34 ، عن نسب أبناء الابنة لأبيها ، وعد 2 : 6 ، نح 7 : 63 عن نسب زوج الابنة لأبيها ) .



مع ملاحظة ان القانون الذي يتكلم عنه لوقا هو قانون يهودي ان الذي يربي طفل حتى لو لم يلده هو يدعى ابيه وهذا في شيموت رابا

الذي يربي ولكنه لم ينجب يدعى الاب

"that brings up, and not he that begets, is called the father,''

Shemot Rabba, sect. 46. fol. 143. 1.

وهالي والد مريم العذراء هو من احفاد داود أيضا

ويقول جيل نقلا عن اليهود

شمعون بن عزرا يقول وجدت في اورشليم كتاب الانساب وكان مكتوب فيه ويقول نفس الامر باباي ليفي عن ان هيليل اتى من نسل داود

Simeon ben Azzai says, I found in Jerusalem, (Nyoxwy tlgm) , "a volume of genealogies", and there was written in it''

Again F11, says R. Levi,

``they found a "volume of genealogies" in Jerusalem, and there was written in it that Hillell came from David; Ben Jarzaph from Asaph; Ben Tzitzith Hacceseth from Abner; Ben Cobesin from Ahab; Ben Calba Shebuah from Caleb; R. Jannai from Eli; R. Chayah Rabba from the children of Shephatiah, the son of Abital; R. Jose be Rabbi Chelphetha from the children of Jonadab, the son of Rechab; and R. Nehemiah from Nehemiah the Tirshathite.''

ويشرح ان الراباي ليفي: قد وجدت في أورشليم مجلد للأنساب وكان مكتوب بها ان هليل اتي من داود

وبالفعل حتى الان في موقع جيني اليهودي للانساب يذكر ان هالي الذي ولد 40 ق م في اليهودية هو ابن متثات ابن لاوي ابن مليكي

Heli ben Matat

Hebrew: עלי בן מתת

Also Known As:"Eli", "E'li",

Birthdate: circa -40

Birthplace:

Judea?

Immediate Family: Son of Matthat Son of Levi ben Melchi

https://www.geni.com/people/Heli-ben-Matat

فبالفعل هالي والد مريم من نسل داود ويوسف خطيب مريم هو أيضا من نسل داود

فبعد ان تأكدنا من الجزء اللفظي ان يوسف ابن يعقوب ومريم بنت هيلي والمسيح ينسب ليوسف ولكنه لجده الحقيقي هالي حفيد داود

نقطة مهمة اريد توضيحها

وجدت في كتابات كثيرة معلومة وهي ان في التلمود الفلسطيني في حجي 77: 4 ان مريم بنت هالي ويضعوا الشاهد التالي

Palestinian “Talmud”, Haggigah, Book 77, # 4

الحقيقة بحثت عن هذا في التلمود الاورشليمي (الفلسطيني) في خاجاي CHAGIGAH ولم أجد له أي أصل من الصحة بل أصلا التلمود الفلسطيني لحجي لا يوجد فيه أصلا 77 فصل فهذا لا وجود له ومن يجد هذا في نسخة اصلية من التلمود الاورشليمي به هذا الكلام يمدني به ولكن اعتقد بعد البحث انه معلومة خطأ ليس لها أصل في التلمود



ابدا الان في عرض من هو يواقيم. المشكور في التقليد انه أبو مريم العذراء

من كتاب السنكسار

بشارة يواقيم بميلاد العذراء ( 7 مســري)

في مثل هذا اليوم أرسل الله ملاكه الجليل جبرائيل وبشر القديس يواقيم (ورد نياحة هذا القديس تحت اليوم السابع من برمودة) بميلاد البتول والدة الإله بالجسد. كان هذا البار وزوجته القديسة حنة قد تقدما في أيامهما ولم يرزقا ولدا لان حنة كانت عاقرا ولان بني إسرائيل كانوا يعيرون من لا ولد له. لهذا كان القديسان حزينين ومداومين على الصلاة والطلبة إلى الله نهارا وليلا ونذرا أن الولد الذي يرزقانه يجعلانه خادما للهيكل وفيما كان الصديق يواقيم في الجبل مواظبا على الصلاة نزل عليه سبات فنام وظهر له ملاك الرب جبرائيل وبشره بأن امرأته حنة ستحبل وتلد مولودا يقر عينيه ويسر قلبه ويحصل بسببه الفرح والسرور للعالم أجمع ولما انتبه من نومه أتي إلى بيته فأعلم زوجته بالرؤيا فصدقتها وحبلت من تلك الليلة وولدت القديسة البتول مريم. وافتخرت حنة بذلك على كل نساء العالم.

شفاعتها تكون معنا. آمين

ورغم الثقة في كتاب السنكسار ولكن من اين اتي بالمعلومة اسم يواقيم

بعض الكتابات الكاثوليكية القديمة تشرح أكثر ونفهم منها

ان يواقيم وهالي نفس الاسم او نفس المعنى بنطق مختلف عن طريق ان اسم هالي هو في العبري كما قدمت سابقا ها لي وهو اختصار يهوه الي ولي أي يقيمني او قيم أي يهوه قيم ويقال عليه بنطق مختلف يواقيم ويوياقيم ويهوياقيم

Joachim (whose name means Yahweh prepares, Heli)

والدليل

يوياقيم

اسم عبري معناه "يهوه قيم" وهو اختصار يهوياقيم وهو اسم ابن يشوع وخليفته في هذه الوظيفة (نح 12: 10 و 12 و 26).

H3079

יהויקים

yehôyâ̂ym

yeh-ho-yaw-keem'

From H3068 abbreviated and H6965; Jehovah will raise; Jehojakim, a Jewish king: - Jehoiakim. Compare H3113.

يهوياقيم يهوه سوف يقيم من مقطع يهوه ويقيم

وايضا تساوي

H3137

יוקים

yô̂ym

yo-keem'

A form of H3113; Jokim, an Israelite: - Jokim.

فاسم هيلي يهوه لي مساوي لاسم يواقيم اختصار يهوه يوقيم



وايضا من الموسوعة الوكبيديا وغيرها

Genealogy of Jesus.

It is further suggested that Eli (Heli). Is short for Eliakim, another name of king Joachim.

اسم هيلي او يلي هو اختصار ايلياقيم وهو اسم اخر للملك يواقيم

أي ان من الماضي معروف بان اسم يواقيم هو يساوي هيلي

وان هيلي هو يواقيم تؤكده كل من الموسوعات والمراجع الاتيه

ونصا من الموسوعة الكاثوليكية

Joachim (whose name means Yahweh prepares), was the father of the Blessed Virgin Mary.

يواقيم هو الذي يعني يهوه يعد (هيلي) والد الطوباوية العذراء مريم

If we were to obey the warning of St. Peter Damian, we should consider it a blameable and needless curiosity to inquire about those things that the Evangelists did not deem it advisable to relate, and, in particular, about the parents of the Blessed Virgin (Serm. Iii de Nativ. B.M.V.).

Some commentators, who believe that the genealogy given by St. Luke is that of the Blessed Virgin, find the mention of Joachim in Heli (Luke 3:23; Eliachim, i.e. Jeho-achim), and explain that Joseph had, in the eyes of the law, become by his marriage the son of Joachim.

نجد ذكر يواقيم في اسم هيلي في لوقا 3: 23

وايضا بالإضافة الى الأدلة اللغوية

ادله تاريخيه

أولا إعادة اكتشف قبر والدي مريم وهما القديسة حنه والقديس يواقيم في اورشليم عام 1889 وكان اسمه يواقيم مكتوب

The Virgin Mary’s parents, Anne and Joachim.

وهو مزار سياحي حاليا

والدليل التاريخي الثاني هو ان تاريخ الاحتفال بمريم يعود الي القرون الاولي باسم مريم بنت يواقيم بواسطة اليونانيين



ثالث هذا الاسم مذكور في التسبيحة القبطي التي يعود زمنها للقرن الثاني بداية الثالث الميلادي وهو مصدر من المصادر المهمة التي نعتمد عليها في التاريخ التي كتبت الأسماء نقلا عن التقليد الشفوي السابق أي قبل القرن الثاني أي من القرن الأول الميلادي

أي اسم والد مريم في الكنيسة هو يواقيم من القرن الأول الميلادي

وايضا يوجد في ايقونات قديمة ترجع زمنها تقريبا للعصور الاولي مكتوب على الصورة مريم ابنة يواقيم وهذا مصدر رابع



واخيرا هو مذكور في انجيل يعقوب الابوكريفي ان يواقيم والد مريم وهو كتاب من القرن الثاني الميلادي ولو كان ذكر اسم يواقيم في انجيل يعقوب الابوكريفي الغير قانوني هذا ليس دليل علي خطؤه او انه مصدر الاسم

فإنجيل يعقوب يرجع الي سنة 150 ميلاديه بعد استشهاد يعقوب اخوا الرب بأكثر من قرن وهو يتكلم عن احداث كثيره معظمها مبنيه على معلومات تاريخية صحيحه ولكن يضيف عليها للأسف الطابع الغنوسي

فهو لم يؤلف اسماء بل استخدم اسماء حقيقيه ووقائع حقيقيه معروفه ومسلم بها في التقليد في ذلك الوقت ولكن ادخل عليها الفكر الغنوسي

اي انه اثبات على صحة الاسم وليس العكس فهو لم يؤلف اسماء واثبات ان اسم والد القديسة مريم العذراء والدة الاله هو هيلي اي يواقيم اعتقد أصبح واضح

أي ان هذا الكتاب الابوكريفي هو الذي اخد اسم والد مريم العذراء المعروف جيدا في الكنيسة وكتبه.

وأيضا نفس الامر في انجيل سودو متى الابوكريفي Pseudo-Matthew, أيضا مذكور اسمه يواقيم

فاسم والد السيدة العذراء يواقيم وهو هالي هذا معروف من بداية الكنيسة

ولهذا لم ننقل من أحد في عصور متأخرة بل الكنيسة من البداية تعرف جيدا اسم والد السيدة العذراء. ولم ننقله لا من تلمود ولا غيره.



والمجد لله دائما