«  الرجوع   طباعة  »

التطور الكبير الجزء 104 وخاتمة تلخيصيه



Holy_bible_1

14/10/2018



بعد ان عرفنا في الاقسام السابقة مثل ادلة صغر عمر الأرض والرد على ادلة قدم عمر الأرض وغيرها عن خطأ ادعاء قدم العمر وهذا ينفى التطور تماما الذي يحتاج عمر طويل جدا ببلايين السنين وعدم وجود هذه البلايين بالمقاييس العلمية الكثيرة ينفي التطور تماما لأنه لا يوجد زمن يحدث فيه وهذا يثبت ان الاجناس أتت بالتصميم والخلق الذي لا يحتاج الى زمن طويل وحقب. وأيضا عرفنا في القسم الرابع ان الكيمياء الحيوية اثبتت تماما خطأ تكوين جد (first self replicating molecule) ينقسم ذاتيا من مواد غير عضوية وبهذا انتهى تماما علميا ادعاء ان الاجناس أتت من جد مشترك لان العلم اثبت ان الطبيعة لا تستطيع أن تكون هذا الجد المشترك وهذا أيضا يثبت التصميم والخلق لان بهذا الاجناس لا تحتاج لجد مزعوم ولكن مصمم. وبعد ان عرفنا في القسم الخامس ان الجيولوجيا والطبقات الرسوبية اثبت خطا الترسيب البطيء والحقب واثبت الأدلة العلمية صحة نظرية الكارثة المائية العملاقة (الطوفان الكتابي الذي كون الطبقات الرسوبية في سنة وليس في حقب بمئات الملايين من السنين) وبهذا لا يوجد أصلا حقب ليحدث فيها التطور بل يكون الخلق هو الصحيح الذي خلق كل الاجناس معا في أسبوع الخلق ودفنوا معا بالكارثة المائية العملاقة ولهذا توجد الحفريات مختلطة. وبعد هذا في القسم السادس الذي اختمه الان قدمت في أكثر من مئة ملف بهم مراجع تعدوا الالف بكثير، ادلة خطأ فرضية تطور الكائنات الحية من جد مشترك macroevolution وكيف ان العلم الحقيقي الملاحظ المختبر المتكرر (وليس العلم الكاذب الاسم من فرضيات خيالية غير مثبتة لأغراض سيئة) أن هذا العلم الصحيح اثبت خطأ التطور بوضوح وأنها ليست التفسير الحقيق لمصدر الاجناس الحية ولكن الصحيح علميا هو التصميم والخلق الذي اوجد هذه الاجناس التي استمرت ثابتة كأجناسها.

فالتطور ليس علم حقيقة والعلم الصحيح اثبت فشله اما التصميم والخلق فهو الصحيح علميا والعلم الحقيقي اثبت صحته. فالخلق والتصميم لم يثبت عن طريق اثبات فشل التطور فقط ولكن ثبت عن طريق نجاحه في الاختبارات العلمية التي تعرض لها الاثنين وقدرته على تفسير الملاحظات العلمية بطريقة صحيحة فهو الملاحظ والمختبر والمتكرر فهو العلمي الصحيح.

وفي النهاية مقارنة مختصرة جدا عما فشل فيه التطور وما نجح فيه التصميم والخلق من اختبارات علمية كثيرة اثبتت خطأ التطور وصحة التصميم والخلق علميا.



1 فشل التطور في اثبات ان العشوائية تقود الى التعقيد والتنظيم بل العلم اثبت عكس ذلك

في المقابل نجح التصميم والخلق في تفسير التعقيد والتنظيم لأنه تصميم وخلق زكي ولا يوجد عشوائية



2 فشل التطور في ان يتفق مع تسمية الكائنات الاسم الثنائي الجنس والنوع لان ما اعلى من ذلك (ما اعلى من الجنيرا) ليس له وجود فلا يوجد كائنات جدود هي عائلات ورتب وشعب وممالك

في المقابل نجح التصميم والخلق في التسمية الثنائية لأنه صمم اجناس مستقلة مميزة لم تأتي من جدود بل بالخلق



3 فشل التطور في ان يفسر الكائنات التي تسبب مشاكل للتقسيم لتشابهات بعضها وهي مجموعات مستقلة واختلاف بعضها وهي مفترض من نفس المجموعة بل أيضا كائنات تجمع ما بين صفات ليس فقط رتب مختلفة وشعب بل عائلات مختلفة

في المقابل نجح التصميم والخلق فيها لأنه صمم اجناس مستقلة مميزة



4 فشل التطور في تفسير سبب وجود فواصل واضحة للأجناس وللجنيرا ومحتوى جيني مميز وحدود لا تستطيع تخطيها وفشل لعدم وجود كائنات غير مميزة في سبيلها للتمايز

في المقابل نجح التصميم والخلق فيها لأنه صمم اجناس مستقلة مميزة بفواصل واضحة



5 فشل التطور في تفسير ثبات الاجناس بطريقة واضحة جدا

في المقابل نجح التصميم والخلق لأنه وضح ثبات كل الاجناس كجنسها وأخبر بهذا قبل اثباته



6 فشل التطور في تفسير الانتخاب الطبيعي الذي وجدنا بالملاحظة والاختبار انه يحافظ على سلامة الاجناس ولا يطور ولا يضيف أي شيء

في المقابل نجح التصميم والخلق فيها لأنه صمم اجناس مستقلة مميزة وصمم الانتخاب الطبيعي ليحافظ على ثبات الاجناس من التدهور



7 فشل التطور في ان يتفق مع الطفرات بقواعدها العلمية (الندرة العشوائية غير مفيدة عدم الإضافة وتعمل جماعيا) التي عرفنا أيضا بالملاحظات والاختبار والتكرار انها تدهور ولا تطور

في المقابل نجح التصميم والخلق فيها لأنه صمم اجناس مستقلة مميزة واي شيء يحيد عن التصميم بالطفرات هو تدهور



8 فشل التطور في اثبات ان الطفرات تضيف جين واحد من عدم وجود سابق فهذا لا يحدث بل هي تقود لخسارة جيني وليس كسب

في المقابل نجح التصميم والخلق فيها لأنه صمم اجناس مستقلة مميزة كل منه له جينات مصممة لا تحتاج أي إضافة واي شيء يحيد عن التصميم هو تدهور



9 أيضا فشل التطور في ان يثبت بكل التجارب الضخمة التي تمت على ذبابة الفاكهة أي تطور التي بعد كل المحاولات استمرت ذبابة الفاكهة كجنسها ولكن تدهورت من الطفرات

في المقابل نجح التصميم والخلق فيها لأنه وضح ثبات كل الاجناس كجنسها



10 فشل التطور امام وجود جينات يتيمة مصممة في كل جنس ومميزة له لان هذا ضد التطور تماما الذي كان المفروض الجينات لكائنات من جد مشترك تتشابه

في المقابل نجح التصميم والخلق فيها لأنه صمم اجناس مستقلة مميزة كل منه له جينات مصممة مميزة



11 فشل التطور أمام اليات تصحيح الطفرات المعقدة والمصممة خصيصا لمنع الطفرات

في المقابل نجح التصميم والخلق فيها لأنه صمم اجناس مستقلة مميزة بجيناتها وصمم هذه الاليات بدقة لتحافظ على ثبات الاجناس والجينات



12 فشل التطور بسبب اثبات ان كل المواد والاشعة التي تزيد الطفرات هي ضارة ومسرطنة وليست مفيدة

في المقابل نجح التصميم والخلق فيها لأنه صمم اجناس مستقلة مميزة كل منه له جينات مصممة لا تحتاج أي إضافة واي شيء يحيد عن التصميم هو تدهور



13 فشل التطور في اختبار نظرية الاحتمالات لاحتمالية حدوث طفرات مفيدة لتكوين عضو واحد

في المقابل نجح التصميم والخلق فيها لأنه صمم بذكاء اجناس مستقلة مميزة وليس بالاحتمالات



14 فشل التطور في كل ادعاءات بوجود امثلة لطفرات مفيدة واكتشفت انها دائما خسارة وفقد جينات وليس إضافة وتطور

في المقابل نجح التصميم والخلق فيها لأنه صمم اجناس مستقلة مميزة كل منه له جينات مصممة لا تحتاج أي إضافة واي شيء يحيد عن التصميم هو تدهور



15 التطور فشل في تفسير تنوع التعبير الجيني الذي يتيح للكائنات مثل البكتيريا ان تتعايش في بيئات مختلفة بنفس المحتوى الجيني بدون تطور وتستمر كجنسها

في المقابل نجح التصميم والخلق فيها لأنه صمم اجناس بها غناء وتنوع جيني يتيح لها التأقلم من البداية في بيئات مختلفة وهذا يشهد على روعة التصميم



16 علم الإحصاء اثبت خطأ التطور في اثبات انه لا يوجد زمن كافي لحدوث التطور بطفرات عشوائية

في المقابل نجح التصميم والخلق فيها لأنه لا يحتاج هذا الوقت



17 فشل التطور التدريجي في اثبات إمكانية تطور مكونات الكائن وحيد الخلية البسيط

في المقابل نجح التصميم والخلق فيها لأنه صمم الكائن وحيد الخلية مكتمل من البداية



18 فشل التطور في اثبات تطور اجناس البكتيريا من جد مشترك

في المقابل نجح التصميم والخلق فيها لأنه صمم اجناس مستقلة مميزة



19 التطور فشل في شرح كيف تطورت البكتيريا الى حقيقي النواة

في المقابل نجح التصميم والخلق فيها لأنه صمم اجناس مستقلة مميزة فكل منهما خلق من الأول مكتمل ومميز



20 فشل التطور في تقديم أي مراحل وسيطة بين البكتيريا وحقيقيات النواة

في المقابل نجح التصميم والخلق فيها لأنه صمم اجناس مستقلة مميزة فلا يوجد مراحل وسيطة وثبت عدم وجودها



21 التطور فشل في تقديم أي مراحل وسيطة لوجود الكائن ثنائي الخلية المهم في التطور للربط بين وحيد الخلية وعديد الخلايا

في المقابل نجح التصميم والخلق فيها لأنه صمم اجناس مستقلة مميزة فلا يوجد الحاجة لمرحلة وسيطة من ثنائية الخلية بين وحيد الخلية وعديد الخلايا



22 التطور فشل في أن يقدم التدريج المزعوم بل في المقابل الظهور المفاجئ للأجناس والقفزات والتسارع من ساعة التطور

في المقابل نجح التصميم والخلق فيها لأنه صمم اجناس مستقلة مميزة ظهرت فجأة لأنها خلقت معا بدون تدريج



23 التطور فشل في تفسير تشابه عدد الكروموزومات في كائنات لا يوجد علاقة بينها واختلافه في المفترضين من جد مشترك وعدم تدرجه بما يناسب التطور

في المقابل نجح التصميم والخلق فيها لأنه صمم اجناس مستقلة مميزة واي تشابه يشهد على المصمم المشترك الذي صممها حسب احتياج الجنس



24 فشل التطور في ادعاؤه لتزايد عدد الكروموزومات لثبات عدم انقسام الكروموزومات ولا التحامها

في المقابل نجح التصميم والخلق فيها لأنه صمم اجناس مستقلة مميزة بعدد كروموزومات ثابتة



25 فشل التطور في تفسير اختلاف عدد الأكواد بين الاجناس التي هي مفترضة انها من جد مشترك ولكن تشابهها بين اجناس لا علاقة لها بالتطور من جد مشترك

في المقابل نجح التصميم والخلق فيها لأنه صمم اجناس مستقلة مميزة بعدد اكواد ثابتة حسب احتياج كل جنس



26 فشل التطور في تفسير اختلاف عدد الجينات المعبرة بين الاجناس التي هي مفترضة انها من جد مشترك ولكن تشابهها بين اجناس لا علاقة لها بالتطور من جد مشترك

في المقابل نجح التصميم والخلق فيها لأنه صمم اجناس مستقلة مميزة بعدد جينات ثابتة حسب احتياج الجنس



27 فشل التطور في تفسير اختلاف التركيبات الكيميائية العضوية بين اجناس المفترض انهم من جد مشترك وتشابههم بين اجناس لا علاقة لهم بالتطور

في المقابل نجح التصميم والخلق فيها لأنه صمم اجناس مستقلة مميزة واي تشابه يشهد على المصمم المشترك الذي صممها حسب احتياج الجنس



28 فشل التطور في تفسير اختلاف وظائف الأعضاء بشدة بين الكائنات المفترض انها من جد مشترك وتشابه وظائف أعضاء بين كائنات لا يجمعها جد مشترك

في المقابل نجح التصميم والخلق فيها لأنه صمم اجناس مستقلة مميزة بأعضاء مناسبة لكل جنس واي تشابه يشهد على المصمم المشترك الذي صممها حسب احتياج الجنس



29 فشل التطور في تفسير لماذا الأعضاء المتشابهة في الاجناس المختلفة التي ظنوها أولا دليل على التطور ولكن اتضح انها من جينات مختلفة وكروموزومات مختلفة وبداية نمو من انسجة نمو مختلفة في الجنين وأسلوب مختلف في النمو في الجنين

في المقابل نجح التصميم والخلق فيها لأنه صمم اجناس مستقلة مميزة واي تشابه يشهد على المصمم المشترك الذي صمم جيناتها مختلفة وأسلوب نموها مختلف ونموها من انسجة مختلفة حسب احتياجها



30 فشل التطور في تفسير لماذا جينات هوكس المختلفة التي تكون أعضاء متشابهة في كائنات يدعوا انها من نفس الجد وفي نفس الوقت تتشابه بعض جينات هوكس في اجناس حسب ادعاء التطور ليس لهم جد مشترك

في المقابل نجح التصميم والخلق فيها لأنه صمم اجناس مستقلة مميزة واي تشابه يشهد على المصمم المشترك الذي صممها حسب احتياج الجنس



31 فشل التطور في اثبات تطور الكائن من وحيد الخلية الى عديد الخلايا

في المقابل نجح التصميم والخلق فيها لأنه صمم اجناس مستقلة مميزة مكتملة من البداية



32 فشل التطور في تفسير تطور الاسفنجيات بتعقيدها واختلاف اجناسها وتميزهم

في المقابل نجح التصميم والخلق فيها لأنه صمم اجناس مستقلة مميزة



33 فشل التطور في تفسير وتقديم الجد الأول المتحرك للحيوانات لعدم وجوده ولا مراحل تطور له او منه لبقية الكائنات المتحركة

في المقابل نجح التصميم والخلق فيها لأنه صمم اجناس مستقلة مميزة ولا يوجد جد مشترك لهم ولا مراحل وسيطة له او منه



34 فشل التطور تماما في تفسير الانفجار الكامبري وظهور المجموعات الحيوانية معا فجأة

في المقابل نجح التصميم والخلق فيها لأنه خلق كل الاجناس معا ودفنوا معا في اول طبقة رسوبية كونها الطوفان وهي الكامبريان التي وجد (ظهر) فيها كل الشعب الحيوانية مكتملة



35 فشل التطور تماما في تفسير بعد ظهور هذا الكم الكبير من الشعب المنفصلة فجأة معا ولم يضاف أي شعبة بعد هذا

في المقابل نجح التصميم والخلق فيها لأنه خلق كل الاجناس معا ودفنوا معا في اول طبقة رسوبية كونها الطوفان وهي الكامبريان وبالطبع لم يخلق ويضاف أي شعبة أخرى بعد ذلك



36 فشل التطور ليس فقط في تفسير الظهور المفاجئ بل فشل ان الكائنات من بدايتها ظهرت معقدة غاية في دقة التصميم بل بعضهم اعقد من الحالي مثل عيون التيرلوبايت

في المقابل نجح التصميم والخلق فيها لأنه خلق كل الاجناس معا بروعة تصميم لكل جنس بما يحتاجه مكتمل من بداية الخلق



37 فشل التطور في تقديم جد للحشرات والمراحل الوسيطة له

في المقابل نجح التصميم والخلق فيها لأنه خلق كل اجناس الحشرات مميزة من البداية وبالطبع لا يوجد جد لهم ولا مراحل وسيطة له



38 فشل التطور في تقديم مراحل وسيطة لتطور الحشرات رغم كثرة حفرياتها

في المقابل نجح التصميم والخلق في هذا لأنه خلق كل اجناس الحشرات مميزة من البداية وبالطبع لا يوجد مراحل وسيطة من الجد لبقية اجناس الحشرات



39 فشل التطور تماما في تفسير كيف يوجد حفريات للحشرات الطبيعية في طبقة الكامبريان أي قبل ان يظهر الجدود المزعومين لجدود الحشرات المزعومين

في المقابل نجح التصميم والخلق فيها لأنه خلق كل اجناس الحشرات معا ودفنوا معا في اول طبقة رسوبية كونها الطوفان وهي الكامبريان



40 فشل التطور تماما في تفسير ثبات اجناس الحشرات الواضح جدا من الحفريات الكثيرة

في المقابل نجح التصميم والخلق فيها لأنه خلق كل الاجناس ثابتة كجنسها وهذا ما اثبته العلم



41 فشل التطور ان يتفق مع الأبحاث الجينية التي اثبتت بوضوح عدم وجود تشابه بين الحشرات وهذا يمنع ان يكون لهم جد مشترك

في المقابل نجح التصميم والخلق فيها لأنه خلق كل اجناس الحشرات بجينات مميزة لكل منها



42 فشل التطور تماما في تفسير لماذا لا يتزايد عدد اجناس الحشرات ولكن الحقيقة هو العكس وهو انقراض اجناس الحشرات

في المقابل نجح التصميم والخلق فيها لأنه خلق كل اجناس الحشرات من البداية معا وثابتة كأجناسها وبسبب التدهور بعد الخلق والسقوط هي تنقرض تدريجيا فيتناقص عدد الاجناس



43 فشل التطور تماما في تفسير تصميم الطيران في الحشرات الذي لا يصلح فيه التطور التدريجي

في المقابل نجح التصميم والخلق فيها لأنه اتى بالتصميم مكتمل من اول خلقها



44 فشل التطور تماما في تفسير التطور التدريجي لعيون الحشرات المركبة

في المقابل نجح التصميم والخلق فيها لأنها أتت بالتصميم مكتمل من اول خلقها



45 فشل التطور تماما في تفسير عملية Metamorphosis والتي لا يصلح معها التطور التدريجي على الاطلاق لأنه أي نقص في التدرج هو قاتل

في المقابل نجح التصميم والخلق فيها لأنها أتت بالتصميم مكتمل من اول خلقها



46 فشل التطور في اثبات أن التطور التدريجي هو سبب وجود طور اليرقة والحشرة المختلفين في تصميمهم وشكلهم وأسلوب حياتهم

في المقابل نجح التصميم والخلق فيها لأنها أتت بالتصميم مكتمل من اول خلقها بطورين مكتملين في تصميمهم



47 فشل التطور تماما في تفسير تعقيد مخ النحلة وما يقوم به من وظائف وبخاصة التعليم المفاهيمي الذي كانوا يظنوا انه خاص بالقردة

في المقابل نجح التصميم والخلق فيها لأنها أتت بالتصميم الذي أعطاها تعقيد في مخها مناسب لحياتها



48 فشل التطور في اثبات تطور النباتات من جد مشترك

في المقابل نجح التصميم والخلق فيها لأنها أتت بالتصميم



49 فشل التطور امام ادلة وجود النباتات والأشجار من قبل طبقة الكامبريان

في المقابل نجح التصميم والخلق فيها لأنه خلق كل اجناس النباتات معا وعاشوا معا وكانوا موجودين في طبقة البريكامبريان التي قبل اول طبقة رسوبية كونها الطوفان وهي الكامبريان



50 فشل التطور بشدة في تفسير التعايش وهو علاقة جنسين مختلفين ولكن حياتهم تعتمد عل الاخر وغياب أي منهما هو مميت مثل شجرة وحشرة ولكنهم حسب التطور من حقب مختلفة

في المقابل نجح التصميم والخلق فيها لأنهم أتوا بالتصميم الرائع الذكي معا من البداية



51 فشل التطور في اثبات تطور الأسماك القديمة تدريجيا

في المقابل نجح التصميم والخلق فيها لأن كل اجناسها أتت بالتصميم مكتملة



52 فشل التطور في اثبات تطور البرمائيات من الأسماك وما قدم من حفريات هو خطأ

في المقابل نجح التصميم والخلق فيها لأنها أتت بالتصميم ولا يوجد مراحل وسيطة بل اجناس مميزة بعضها انقرض



53 فشل التطور في تفسير وجود اثار اقدام لكائنات برية في طبقات أسفل من التي فيها الأسماك ذات الرئة المزعومين كجدود للبرمائيات

في المقابل نجح التصميم والخلق فيها لأنه خلق كل اجناس الكائنات البرية والبحرية معا وعاشوا معا ودفنوا مختلطين بما فيه اثار اقدامهم في الطبقات الرسوبية التي كونها الطوفان



54 فشل التطور امام اكتشاف الثيلاكانث التي كانوا يدعوا انها مرحلة وسيطة مهمة لتطور

الأسماك لبرمائيات واكتشف انها حية ومن اسماك الأعماق ولا يوجد بها رئة.

في المقابل نجح التصميم والخلق فيها لأنه خلق كل اجناس الاسماك وحتى التي دفنت في طبقات وسطى كونها الطوفان ونجت موجودة وحية وطبيعية كجنسها حتى الان



55 فشل التطور في تفسير اختلاف الجينات بين الأسماك والبرمائيات

في المقابل نجح التصميم والخلق فيه لأنه خلق كل اجناس الاسماك والبرمائيات مستقلين ومميزين كأجناسهم بجينات مميزة



56 فشل التطور في اثبات تطور الزواحف من البرمائيات وما قدم من حفريات تم اثبات خطؤه

في المقابل نجح التصميم والخلق فيه لأنه خلق كل اجناس البرمائيات والزواحف مستقلين ومميزين كأجناسهم



57 فشل التطور في تفسير كيف يوجد حفريات للزواحف أقدم من البرمائيات جدودها

في المقابل نجح التصميم والخلق فيها لأنه خلق كل اجناس الكائنات البرية معا وعاشوا معا ودفنوا مختلطين في الطبقات الرسوبية التي كونها الطوفان فلهذا يمكن وجود حفريات زواحف أسفل البرمائيات وهذا دليل على الخلق



58 فشل التطور في اثبات تطور الطيور من زواحف وما قدم من حفريات مزورة وبقيتهم اجناس مميزة وليست مراحل وسيطة

في المقابل نجح التصميم والخلق فيه لأنه خلق كل اجناس الزواحف والطيور مستقلين ومميزين كأجناسهم ولا يوجد مراحل وسيطة



59 فشل التطور في تفسير حفريات طيور في طبقات أسفل من جدودها الزواحف

في المقابل نجح التصميم والخلق فيها لأنه خلق كل اجناس الكائنات البرية والطيور معا وعاشوا معا ودفنوا مختلطين في الطبقات الرسوبية التي كونها الطوفان فلهذا يمكن وجود حفريات طيور أسفل الزواحف وهذا دليل على الخلق



60 فشل التطور في تفسير اختلاف الجينات بين الزواحف والطيور

في المقابل نجح التصميم والخلق فيه لأنه خلق كل اجناس الزواحف والطيور مستقلين ومميزين بجيناتهم كأجناسهم



61 فشل التطور في تفسير اختلاف القشور عن الريش في النمو وشكل الجينات وترتيب الجينات وشكل البروتينات وترتيب البروتينات وتكوين الالياف والتركيب

في المقابل نجح التصميم والخلق فيه لأنه خلق كل اجناس الزواحف والطيور مستقلين ومميزين بجيناتهم وترتيب الجينات وشكل البروتينات وترتيب البروتينات وتكوين الالياف والتركيب

كأجناسهم



62 فشل التطور في اثبات تطور الثدييات من زواحف.

في المقابل نجح التصميم والخلق فيه لأنه خلق كل اجناس الزواحف والثدييات مستقلين ومميزين كأجناسهم



63 فشل التطور في تقديم حفريات تطور زواحف لثدييات وما قدم ثبت انه خطأ وانهم اجناس مميزة.

في المقابل نجح التصميم والخلق فيه لأنه خلق كل اجناس الزواحف والطيور مستقلين ومميزين كأجناسهم ولا يوجد مراحل وسيطة



64 فشل التطور في تفسير اختلاف أجهزة وجينات الثدييات عن الزواحف

في المقابل نجح التصميم والخلق فيه لأنه خلق كل اجناس الزواحف والثدييات مستقلين ومميزين بجيناتهم واعضائهم كأجناسهم



65 فشل التطور في تفسير وجود حفريات للثدييات في طبقات أسفل التي فيها جدود الزواحف أي حسب فرضيتهم للحقب هي أقدم من جدودها

في المقابل نجح التصميم والخلق فيها لأنه خلق كل اجناس الكائنات البرية زواحف وثدييات معا وعاشوا معا ودفنوا مختلطين في الطبقات الرسوبية التي كونها الطوفان فلهذا يمكن وجود حفريات ثدييات أسفل الزواحف وهذا دليل على الخلق



66 فشل التطور تماما في اثبات تطور الأجهزة المختلفة تدريجيا لأنها لا تصلح ان تكون في أي مرحلة غير مكتملة مثل الجهاز التنفسي المختلف تصميمه ما بين كل مجموعات حيوانية

في المقابل نجح التصميم والخلق فيها لأنها أتت بالتصميم فهي مكتملة من البداية



67 وفشل التطور في تفسير الجهاز الدوري من القلب بتصميماته المختلفة وأيضا الدم

في المقابل نجح التصميم والخلق فيها لأنها أتت بالتصميم فهي مكتملة من البداية



68 وأيضا فشل التطور في اثبات تطور أجهزة التكاثر المختلف تصميمها بين المجموعات الحيوانية المختلفة.

في المقابل نجح التصميم والخلق فيها لأنها أتت بالتصميم فهي مكتملة من البداية



69 فشل التطور في تفسير كيف ان كل الأجهزة المعقدة ظهرت معا بدون أي مراحل وسيطة في زمن الانفجار الكامبريان

في المقابل نجح التصميم والخلق فيها لأنها أتت بالتصميم وطبقة الكامبريان هي اول طبقة رسوبية كونها الطوفان ودفن الكائنات التي كانت تعيش معا منذ خلقها بها كل الأجهزة مكتملة لأنها خلقت مكتملة



70 فشل التطور في تفسير اختلاف فصائل الدم بين الحيوانات المفترض انها من جد مشترك وفشل أيضا في تفسير اختلاف جيناتها

في المقابل نجح التصميم والخلق فيها لأنها أتت بالتصميم



71 فشل التطور في تفسير اختلاف اشكال قوس الأورطي في الكائنات التي يزعموا انها من جد مشترك بل يمثل مثل بصمة مميزة

في المقابل نجح التصميم والخلق فيها لأنها أتت بالتصميم



72 فشل التطور التدريجي في تفسير دقة تصميم مكونات الدم من كرات الدم ونظام الدفاع ونظام التجلط واختلاف تصميم جينات كرات الدم

في المقابل نجح التصميم والخلق فيها لأنها أتت بالتصميم ولهذا هي مكتملة من البداية



73 فشل التطور التدريجي في تفسير وجود الهيموجلوبين متطابق في كائنات لا يجمعها جد مشترك والجدود المزعومين لهم لا يوجد فيهم وأيضا فشل في تفسير اختلاف جينات انتاج الهيموجلوبين في الكائنات المفترضة انها من جد مشترك

في المقابل نجح التصميم والخلق فيها لأنها أتت بالتصميم حسب احتياج كل جنس



74 فشل التطور في تفسير اختلاف مجموعات الدم بين الاجناس المختلفة بل واختلاف جينات مجموعات الدم المفترض انهم من جد مشترك

في المقابل نجح التصميم والخلق فيها لأنها أتت بالتصميم الذي صمم مجموعات الدم بجيناتها مناسبة لكل جنس



75 فشل التطور التدريجي في تفسير اختلاف تصميم أجهزة مثل الجهاز الهضمي بين المجموعات الحيوانية المختلفة بل واختلاف أسلوب نموها في الجنين

في المقابل نجح التصميم والخلق فيها لأنها أتت بالتصميم



76 فشل التطور في تفسير الاختلافات التشريحية في الهياكل العظمية للأمثلة التي قدموها في سلسلة تطور الحصان

في المقابل نجح التصميم والخلق فيها لأنها ليست مراحل وسيطة بل اجناس مميزة بعضها اندثر



77 فشل التطور في تفسير كيف وجدنا الحصين ما تسمى الحديثة في طبقات أسفل أي حسب مفهومهم أقدم من جدودها

في المقابل نجح التصميم والخلق فيها لأنها ليست مراحل وسيطة بل اجناس مميزة دفنا معا مختلطين في الطبقات الرسوبية التي كونها الطوفان وبعضها اندثر فلهذا هم غير مرتبين



78 فشل التطور امام الذي كان مزعوم انه جد الحصان الأكبر واتضح انه كائن حي متسلق للأشجار ولا علاقة له بالحصان

في المقابل نجح التصميم والخلق فيها لأنه ليس مراحل وسيطة بل جنس مميز اتى بالتصميم والخلق



79 فشل التطور في تفسير الاختلافات التشريحية في الهياكل العظمية للأمثلة التي قدموها في سلسلة تطور الحوت

في المقابل نجح التصميم والخلق فيها لأنها ليست مراحل وسيطة بل اجناس مميزة بعضها اندثر



80 فشل التطور التدريجي في الاختلافات الضخمة في الجينات بن الحيتان والمزعومين جدودها والزمن المفترض لا يكفي لتغير هذا الكم الضخم من الجينات

في المقابل نجح التصميم والخلق فيها لأنها ليست مراحل وسيطة بل اجناس مميزة بعضها اندثر ولا يحتاج التصميم لزمن لأنه لا يوجد تغير في التصميم



81 فشل التطور في تفسير كيف وجدنا هياكل الحيتان الطبيعية في طبقات أسفل أي حسب مفهومهم أقدم من المزعومين جدودها

في المقابل نجح التصميم والخلق فيها لأنها ليست مراحل وسيطة بل اجناس مميزة دفنا معا مختلطين في الطبقات الرسوبية التي كونها الطوفان وبعضها اندثر ولهذا نتوقع نجد حفريات الحيتان في طبقات أسفل من الثدييات البرية لان الطوفان بدأ يدفنهم أولا



82 فشل التطور من جد مشترك في الرد على تشابه هياكل كائنات بحرية ولكن لا يجمعهم جد مشترك فبعضهم اسماك وبعضهم ثدييات

في المقابل نجح التصميم والخلق فيها لأنها أتت بالتصميم كأجناس مميزة



83 فشل التطور في تفسير تطابق جهاز السونار للحوت مع الخفاش رغم انهم لا يجمعهم جد مشترك وجدودهم المزعومين لا يوجد بهم سونار

في المقابل نجح التصميم والخلق فيها لأنهم أتوا بالتصميم



84 فشل التطور في تفسير عدم وجود أي مراحل وسيطة لتطور كائن مميز مثل الزراف من كائن مثل العزلان

في المقابل نجح التصميم والخلق فيها لأنها أتت بالتصميم مكتملة من البداية



85 فشل التطور التدريجي في الاختلافات الضخمة في الجينات بين الزراف والمزعومين جدودهم والزمن المفترض لا يكفي لتغير هذا الكم الضخم من الجينات

في المقابل نجح التصميم والخلق فيها لأنها أتت بالتصميم مكتملة من البداية



86 فشل التطور في تفسير عدم وجود أي مراحل وسيطة لتطور كائن مميز مثل الفيل من كائن مثل خنزير

في المقابل نجح التصميم والخلق فيها لأنه أتى بالتصميم



87 فشل التطور التدريجي في الاختلافات الضخمة في الجينات بين الافيال والمزعومين جدودهم والزمن المفترض لا يكفي لتغير هذا الكم الضخم من الجينات

في المقابل نجح التصميم والخلق فيها لأنها أتت بالتصميم ولا يوجد احتياج لتغيرات ولا زمن للتغيرات لان اجناسها ثابتة



88 فشل التطور التدريجي في تقديم أي مراحل وسيطة للديناصورات الشهيرة

في المقابل نجح التصميم والخلق فيها لأنها أتت بالتصميم



89 بل أيضا فشل التطور في تقديم مراحل وسيطة لكل ال 32 مرتبة في الثدييات رغم انه كان يجب ان تكون متوفرة بكثرة لأنها الدليل الأساسي لإثبات حدوث التطور ولكن لم توجد على الاطلاق.

في المقابل نجح التصميم والخلق فيها لأنها أتت بالتصميم



90 فشل التطور في تقديم أي حفريات لمراحل وسيطة او لكائنات غير مميزة بإقرار العلماء لهذا اضطر علماء التطور بالاعتراف انه فشل التطور التدريجي في تقديم أي حفريات المراحل الوسيطة بوضوح.

في المقابل نجح التصميم والخلق فيها كل الاجناس أتت بالتصميم ولا يوجد شيء اسه مراحل وسيطة بل اجناس مميزة مصممة



91 فشل التطور في تفسير تصميم كائنات تؤكد استحالة ان تكون أتت بالتدريج ولكن فقط بالتصميم

في المقابل نجح التصميم والخلق فيها لأنها أتت بالتصميم



92 لفشل التطور في تقديم أي دليل علمي عليه لا زال العلماء الملحدين يحاولوا اختراع فرضيات مثل القفزات والتهجين والاستقامة التطورية والزرع من الفضاء وغيرهم لكي تتماشى مع فشل التطور في تقديم دليل واحد على صحته وعدم وجود حفريات لمراحل وسيطة

في المقابل نجح التصميم والخلق ولهذا لا توجد حفريات مراحل وسيطة بل كل الاجناس مكتملة وثابتة كأجناسها ورغم هذا لأنهم غير حياديين ولا يريدوا ان يتخلوا عن عقيدتهم التطورية لا يعترفوا بصحته الواضحة لكل انسان حيادي.



إذا الاجناس لم تأتي بالخلق بل بالتصميم والخلق إذا هناك مصمم خالق وكل هذه الأدلة العلمية الصحيحة تشهد على عمله.

البعض الذي بعد كل هذا لا يزال يتمسك بالتطور ويرفض الخلق، هل سيقدرون أن يردوا على ما قدمت او أن يقدموا ادلة عكسية على ما قدمت او حتى بعض منها ليثبتوا ان عقيدتهم التطورية صحيحة؟

ان لم يستطع فهو يؤمن بعقيدة غير مثبتة والعلم الحقيقي ضدها وليس العلم الكاذب الاسم.

فلمن يصر على الايمان بالتطور بعد هذا أقول له انت حر فيما تؤمن ولكن ارجوا ان لا تدعي أنك تؤمن بالتطور بسبب العلم لان العلم الصحيح اثبت خطؤه جملة وتفصيلا بل انت تصر على ان تؤمن بشيء بسبب فرضيات وادعاءات كاذبة اثبت العلم خطأها.

وأيضا أقول لمن يصر على رفض الايمان بالخلق والتصميم، أيضا انت حر في رفضك ولكن لا تكرر الادعاء الباطل أنك لم تجد دليل علمي عليه لان العلم الصحيح الملاحظ المختبر المتكرر اثبت صحة الخلق والتصميم.



والمجد لله دائما