«  الرجوع   طباعة  »

هل بالفعل يوجد ثمان ملوك فارسيين ام لا وجود لهم كما قال راشي؟ دانيال 9



Holy_bible_1

22/6/2018



الشبهة



التقويم اليهودي يقول ان ملوك فارس هم فقط أربعة والثمانية التاليين لهم ليس لهم وجود ولهذا التقويم المسيحي خطا وبناء عليه تكون نبوة دانيال لا تنطبق على يسوع



الرد



الحقيقة لا اعرف كيف يتجرأ بعض اليهود وينكرون وجود 6 ملوك لفارس ويختصروا العشر ملوك الى أربعة فقط. فكيف نقبل كلام هؤلاء ان كان أسماء ملوك بابل موجودين في الاثار البابلية وبعضهم في الاثار المصرية وبعضهم في الاثار اليونانية. فهؤلاء الست ملوك مثبتين في التاريخ ولهم حروب مسجلة في الحضارات ولهم اثار لا يستطيع أحد مثقف ان يجادل فيها رغم انه لو ملك واحد فقط منهم وجد في التاريخ يكزن ثبت كلام اليهود خطأ

وتكلمت سابقا في ملف

الرد على راشي في أسابيع دانيال

وأيضا في ملف

علم الاثار يؤكد ان ملوك فارس الذين ذكرهم الكتاب المقدس حقيقيين ويؤكد دقته التاريخية

وقدمت ادلة كثيرة على هؤلاء الملوك

وباختصار استشهد بالموسوعة اليهودية وبعد هذا اقدم الأدلة التاريخية على كل منهم

كورش هزم بابل 539 ق م

In 553 Cyrus revolted against Astyages, the date being firmly established by the above-mentioned passage of Nabonid…. The crash came in 539.

http://www.jewishencyclopedia.com/articles/4828-cyrus

فارس استمرت حتى الاسكندر الأكبر 330 م.

وملك ملك معروف متى حكموا فبعد كورش وداريوس المادي

Cambyses.

On the death of Cyrus, his son Cambyses succeeded to the throne (530 B.C.), but died a violent death (522 B.C.) after an unsuccessful campaign in Egypt and Africa and a discreditable reign. A Magian priest, Bardiya, "the False Smerdis," usurped the crown and reigned for seven months, until Darius, a member of a side branch of the Persian royal family, discovered the imposture, slew the pretender, and swayed the Achæmenian scepter with conspicuous ability for nearly half a century.

Darius (522-486 B.C.) continued the liberal policy of Cyrus toward the Jews and favored the rebuilding of the Temple at Jerusalem (Ezra v. 13-17, vi. 1-15), a policy which is in keeping with what is known from other sources of the views of this ruler (see Darius I.). His successor was his son Xerxes (486-465), prominent in the Bible as Ahasuerus and of importance in Jewish history because of his acceptance of Esther to succeed his divorced queen Vashti. See Ahasuerus; Esther; Haman; Mordecai. Xerxes was in turn followed by his son Artaxerxes I. (Longimanus; 465-424), in whose reign occurred the important events for Jewish political history that are recorded by Ezra and Nehemiah (see Artaxerxes I.). His successors on the throne were Darius II. (424-404), Artaxerxes II. (404-358), Artaxerxes III. (358-337; the Jews came several times into conflict with him on disputed points), Arses (337-335), and Darius III. (Codomannus, 335-330), the last of the Achæmenian line…. The invasion and subjugation of Persia by Alexander the Great (330-323 B.C.) put an end to the Achæmenian kingdom

http://www.jewishencyclopedia.com/articles/12045-persia

فهم كورش الكبير حتى 530

قمبيز من 530 الى 522

داريوس الأول (وهو ليس داريوس المادي القائد تحت كورش) 522 الى 486

احشويروش او زيروكسيس الاول 486 الى 465

ارتحشستا الأول 464 الى 424

داريوس الثاني 424 الى 404

ارتحشستا الثاني 404 الى 358

ارتحشستا الثالث 358 الى 337

ارسيس 337 الى 335

داريوس الثالث 335 الى 330

مع ملاحظة يوجد أسماء قامت بثورات وانقلابات او حكموا فترات صغيرة معظمها شهور ولهذا لم يذكروا مثل حكم ماجي في انقلاب قبل داريوس الأول وزيروكسيس الثاني قبل داريوس الثاني بشهور وهكذا

وأيضا ملاحظة اختلاف بسيط في الاعمار لاختلاف التقاوييم

وندرس الأسماء التي ادعوا عدم وجودها من

ارتحشستا الأول 464 الى 424

داريوس الثاني 424 الى 404

ارتحشستا الثاني 404 الى 358

ارتحشستا الثالث 358 الى 337

ارسيس 337 الى 335

داريوس الثالث 335 الى 330

وسأتكلم عن اثارهم في التاريخ باختصار لأنها كثيرة



ارتحشستا الأول او لونجمانوس 464 الى 424

أرتحششتا وأرتحشستا هما صورتان لاسم واحد في الأصل العِبري، ولفظه في الفارسية القديمة "أرتكسشثرا" Artaxerxes I of Persia ومعناه "الذي يعطي القانون المقدس السيادة" أو "ملك عظيم".

وقد ورد اسمًا لثلاثة من ملوك فارس: أولهما هو الابن الثالث للملك زركسيس

عزرا 4: 7-23

4 :7 و في ايام ارتحششتا كتب بشلام و مثرداث و طبئيل و سائر رفقائهم الى ارتحششتا ملك فارس و كتابة الرسالة مكتوبة بالارامية و مترجمة بالارامية

4 :23 حينئذ لما قرئت رسالة ارتحششتا الملك امام رحوم و شمشاي الكاتب و رفقائهما ذهبوا بسرعة الى اورشليم الى اليهود و اوقفوهم بذراع و قوة

وقد خلف أباه على عرش الفرس وحكم من عام 465 إلى عام 424 ق.م. ويدعى "لونجمانوس" أي "طويل الباع". وقد أمر في أول عهده بمنع الاستمرار في بناء الهيكل في أورشليم (عزرا 4: 7) ولكنه عاد فيما بعد وأذن بالاستمرار في البناء (عزرا 6: 14). وفي السنة السابعة من ملكه أذن لعزرا أن يعود ومعه عدد كبير من المسبيين إلى أورشليم

عزرا 7: 1و11و12و21 و8: 1

7 :1 و بعد هذه الامور في ملك ارتحشستا ملك فارس عزرا بن سرايا بن عزريا بن حلقيا

8 :1 و هؤلاء هم رؤوس ابائهم و نسبة الذين صعدوا معي في ملك ارتحشستا الملك من بابل

وفي السنة العشرين من ملكه (445 ق.م) أذن لنحميا، الذي كان يعمل ساقيًا له، أن يذهب إلى أورشليم، وأن يبني سور المدينة

نح 2: 1

2 :1 و في شهر نيسان في السنة العشرين لارتحشستا الملك كانت خمر امامه فحملت الخمر و اعطيت الملك و لم اكن قبل مكمدا امامه

وفي السنة الثانية والثلاثين من ملكه أيضًا (433 ق.م.) أذن لنحميا أن يذهب إلى أورشليم مرة ثانية. وعينه حاكمًا على المدينة (نح 13: 6).

ويتفق الجميع (فيما عدا قلة من اليهود الحداثى) على أن أرتحشستا الذي كان عزرا ونحميا من رجال حاشيته هو أرتحشستا الأول ابن أحشويرش (المذكور في أستير).  وقد ولَّاه على العرش أرتاباتوس الذي اغتال أحشويرش، وبعد توليه العرش بقليل قتل أخاه الكبير داريوس، ثم بعدها بقليل قتل أرتاباتوس الذي لعله كان يهدف إلي أن يجعل من نفسه ملكاً -فثار هستاسبس -الأخ الثاني، الذي لعله كان والياً على "باكتريا " عند موت أبيه- ولكنه بعد دخوله في معركتين فقد مركزه ولعله فقد حياته أيضاً.

وقد ذكر المؤرخون اليونان أن أرتحشستا أخمد ثورة قامت في مصر عام 460 ق.م. ويوجد نقش بهذا موجود حتى الان

The ancient Egyptian god Amun-Min in front of Artaxerxes'

واخمد ثورة أخرى في سوريا عام 448 ق.م.، حيث تعرض مُلك أرتحشستا مرة أخرى للتهديد، بقيام ثورة في مصر في سنة 460 ق.م، ثم في سوريا في سنة 448 ق.م. وقد ساعد الأثينيون المصريين، الذين ثاروا بقيادة أناريوس وأميرتايوس، ولكن أرتحشستا أخمد ثورتهم بعد كفاح شديد استمر خمس سنوات بقيادة القائد الفارسي الكبير ميجابيزوس. وبعد أن استعاد أرتحشستا حكم مصر، خاف أن يستولي الأثينيون على قبرص نهائياً، فعقد معهم صلح كالياس، وبه استعاد جزيرة قبرص، ولكنه وعد أن يمنح الحرية للمدن اليونانية في أسيا الصغرى. وبعد ذلك بقليل قام ميجابيزوس بثورة في سوريا، وأجبر ملكه على عقد صلح معه بناء على شروطه، وعاش بعد ذلك ومات وهو مرضي عنه من مليكه المهزوم. ثم ثار زوبيروس بن ميحابيزوس، عندما كان والياً على ليكيا وكاريا، وقد عاونه في ذلك اليونانيون. ويظن البعض أن خراب أورشليم المذكور في نحميا، حدث في أثناء ثورة ميجابيزوس. ومات أرتحشستا الأول في 424 ق.م، وخلفه ابنه أحشوريرش الثاني، ثم ابنان آخران هما سوجديانوس وأوكوس الذي تسمي باسم داريوس الذي يلقبه اليونانيون باسم "نوثوس".

Themistocles, Part II Archived 2015-10-01 at the Wayback Machine., by Plutarch

ومما يؤيد أن أرتحشستا المذكور في نحميا هو أرتحشستا الأول، ما جاء في برديات جزيرة الفيلة (عند أسوان) من أنه في 408 ق.م كان سنبلط رجلاً متقدماً في الأيام وقد أوكل مهامه كحاكم للسامرة إلى ابنته، وحيث أن سنبلط كان في شرخ الشباب في وقت نحميا، فليس من الجائز أن نخلط بين أرتحشستا الأول الذي كان في أيامه، مع أرتحشستا الثاني أو الثالث. وقد جاء عزرا إلى أورشليم في سنة 458 ق.م أي في السنة السابعة للملك أرتحشستا الأول (عز 7: 7) وجاء نحميا في سنة 445 ق.م أي في السنة الثانية عشرة لنفس الملك (نح 1: 1). وقد عامل أرتحشستا اليهود معاملة كريمة وأصدر أمره سنة 445 ق. م لنحميا لإعادة بناء أورشليم، وأقامه والياً عليها. ومن تلك السنة تبدأ السبعون أسبوعاً المذكورة في دانيال (9: 24 - 27).

له نقوش تشهد على وجوده تاريخي بالإضافة لما ذكرته الحضارة المصرية واليونانية عنه

52. Artaxerxes I Longimanus, king, r. 465-425/424, Ezra 4:6, 7, etc., in various inscriptions, including his own (P&B, pp. 242–243), and in the dates of documents from the time of his reign

COS, vol. 2, p. 163, vol. 3, p. 145; 

ANET, p. 548.

في نقوش مختلفة منها له

P&B, pp. 242–243

وتاريخ المستندات في وقت الحكم

COS, vol. 2, p. 163, vol. 3, p. 145; 

ANET, p. 548

صورة قصره

Ruins of King ARTAXERXES I's palace in Persepolis

وقبره موجود حتى الان وصورته على القبر

وطبعا في التاريخ الفارسي مذكور تفاصيل حياته واثاره المتبقية حتى الان

http://www.iranicaonline.org/articles/artaxerxes-i

فكيف بعد كل هذا ينكر راشي ومن يكرر كلامه من اليهود وجود هذا الملك فقط ليلغوه من التاريخ ليختصروا الاعمار وكل هذا لكي ينفوا انطباق نبوة دانيال على الرب يسوع المسيح

يا له من تزوير

بعده زروكسيس الثاني ولكن هذا حكمه كان فقط شهر ونصف ثم قتل فليس له اثار في التاريخ

التالي

داريوس الثاني 424 الى 404

داريوس الثاني أو داريوس أوكاس " ( Ochus 423ـ 404 ق.م.)ويطلق عليه اليونانيون أسم " نوثاس" (Nothus). وهو الحاكم السابع للأمبراطوريه الفارسية ، وهو ابن ارتحشستا الأول من محظية بابلية . وكانت زوجته "باريساتس" التي أشتهرت بالدهاء وتدبير المكايد ، هي الحاكم الفعلي ، مما أدي الي ضعف المملكة في عهده وقيام ثورات في ساردس وميديا وقبرص ومصر وغيرها . وفي عهده استغاث يهود جزيرة الفنتين (في نهر النيل بالقرب من أسوان) بالسلطات في أورشليم والسامرة لمعاونتهم في أعادة بناء هيكلهم في الجزيرة ، ولكن بلا طائل .

في عهد داريوس الثاني ، يوجد بعض الكهنة اليهود مستمرين من أيام نحميا كما يذكر سفر نحميا أسماء بعض الكهنة (نح 12: 22)، من بينها اسم " يدوع بن يوحانان

12 :22 و كان اللاويون في ايام الياشيب و يوياداع و يوحانان و يدوع مكتوبين رؤوس اباء و الكهنة ايضا في ملك داريوس الفارسي

وبالطبع لا يصلح داريوس الأول 522 الى 486 لان هذا قبل ان يولد نحميا

. وما أكتشف من مخطوطات في جزيرة الفنتين يثبت أن يوحانان كان رئيساً للكهنة في 408 ق.م. مما لا ينفي أن يكون أبنه يدوع رئساً للكهنة في 404 ق.م. في أواخر حكم داريوس الثاني ، وبخاصة أنه لم تكن قد مضت سوى خمسة أجيال من يشوع رئيس الكهنة العظيم (نح 10:12و11) الذي ظل رئيسا للكهنة حتي عام 519ق.م. (زك 7:1، 11:6) .

اثاره في التاريخ كثيرة

53. Darius II Nothus, king, r. 425/424-405/404, Nehemiah 12:22, in various inscriptions, including his own (for example, P&B, pp. 158–159) and in the dates of documents from the time of his reign (ANET, p. 548; COS, vol. 3, pp. 116–117).

داريوس 11 نوثوس ملك من 425 \424 الى 405\404 نحميا 12: 22

في نقوش مختلفة بما فيها نقوشه

P&B, pp. 158–159

وتاريخ الوثائق هو وقت حكمه

ANET, p. 548; COS, vol. 3,

pp. 116–117

ومثال لخطابه في يرديات الفيلة

A letter from the Elephantine Papyri, requesting the rebuilding of a Jewish temple at Elephantine.

Letter from Elephantine papyri

Among the Elephantine papyri, a collection of 5th century BCE Hebrew manuscripts from the Jewish community at Elephantine in Egypt, a letter was found in which Johanan is mentioned. The letter is dated "the 20th of Marshewan, year 17 of king Darius II", which corresponds to 407 BCE.[2] It is addressed to Bagoas, the governor of Judah, and is a request for the rebuilding of a Jewish temple at Elephantine, which was destroyed by Egyptian pagans. The letter includes the following passage:

"(...) We have also sent a letter before now, when this evil was done to us, to our lord and to the high priest Johanan and his colleagues the priests in Jerusalem and to Ostanes the brother of Anani and the nobles of the Jews, Never a letter have they sent to us. (...)"

Pritchard, James B. ed., Ancient Near Eastern Texts Relating to the Old Testament, Princeton University Press, third edition with supplement 1969, p. 492



Bezalel Porten (Author), J. J. Farber (Author), C. J. F. Martin (Author), G. Vittmann (Author), The Elephantine Papyri in English (Documenta Et Monumenta Orientis Antiqui, book 22), Koninklijke Brill NV, The Netherlands, 1996, p 125-153.

وأيضا ذكره زينوفون في ثورة مادي سنة 409 ق م

Cambridge University Press. p. 833.

ويوجد العديد من الأدلة عن صراعاته مع اليونان

Hallock, R (1985): "The evidence of the Persepolis Tablets", in Gershevitch (ed.) The Cambridge History of Iran v. 2, p. 591.

واختم بشاهد قوي على وجوده وهو قبر داريوس الثاني الموجود حتى الان شاهدا على وجوده في التاريخ

tomb of Darius II of Persia in

فكيف بعد كل هذا ينكر راشي ومن يكرر كلامه من اليهود وجود هؤلاء الملوك المثبتين في التاريخ فقط ليلغوهم من التاريخ ليختصروا الاعمار وكل هذا لكي ينفوا انطباق نبوة دانيال على الرب يسوع المسيح



التالي

ارتحشستا الثاني 404 الى 358

هذا أيضا مثبت في التاريخ بقوة فله وثائق وعملات بل وقبره أيضا موجود حتى الان

وباختصار هو ابن داريوس الثاني من باريساتيس Parysatis. وزوجته ستاتيرا. ويلقبه اليونانيين باسم منيمون Mnemon

electricpulp.com. "ARTAXERXES II – Encyclopaedia Iranica". www.iranicaonline.org. Retrieved 4 February 2018.

مسجل ذكره في انتصاره على أخيه كورش الصغير الذي حاول يسيطر على العرش وقتل سنة 401 ق م وذكر هذه المعركة المؤرخ اليوناني زينوفون

أيضا دخل في حرب شهيرة ضد اسبارطة المعروفة باسم حرب كورنثوس Corinthian War. سنة 386 ق م

وأيضا في محاولته الفاشلة لاخماد ثورة مصر ضده سنة 373 ولكن بعد هذا تمكن من السيطرة مرة أخرى

وأيضا اخمد ثورة أخرى لاسبارطة ما بين 372 الى 362 ق م

وانجب 115 ابن من 350 زوجة

"The Achaemenid Empire". 2015-06-21

من اثاره التجديدات التي قام بها في قصر داريوس الأول في سوسة (شوشن)

"Achaemenid Royal Inscriptions: A2Sa". www.livius.org. Retrieved 2015-06-21.

مذكور في وثائق مثل contemporary inscription LBAT 162

M. A. Dandamaev, W. J. Vogelsang, A Political History of the Achaemenid Empire, BRILL, 1989

له عملات متبقية حتى الان تحمل اسمه

Daric of Artaxerxes II

وأيضا اختم بدليل هام جدا وهو قبره الموجود حتى الان شاهدا على وجوده التاريخي

Tomb of Artaxerxes II in Persepolis

فهل سيستمر هؤلاء في انكار وجود ملوك فارس؟



التالي

ارتحشستا الثالث 358 الى 337

وأيضا معروف باسم Ochus وأيضا Ardeshir III وهو الامبراطور الحادي عشر في مملكة فارس وهو الفرعون الأول في الاسرة 31 المصرية

Ghias Abadi, R. M. (2004). Achaemenid Inscriptions (کتیبه‌های هخامنشی)‎ (in Persian) (2nd ed.). Tehran: Shiraz Navid Publications. p. 144.

وهو ابن ارتحشستا الثاني وفترة حكمه توازي فترة فليب الثاني المقدوني

وأيضا مذكور في نقش بابلي باسم اوماسو المدعو ارتحشستا ويشبه هذا القائمة السريانية

"Umasu, who is called Artakshatsu".

"Artaxerxes". Archived from the original on April 9, 2008. Retrieved March 11, 2008.

وأول ما تولى الحكم قتل 80 فرد من عائلته لكيلا يهددوه على العرش وهذا مسجل في التاريخ الفارسي

Lemprière, John; R. Willets (1984)

هو قام بحملتين كبار ضد مصر الأولى فشلت والثانية نجح ان يهزم نيكتانيبو الثاني فرعون مصر للاسرة الثلاثين 343 ق م

"Persian Period II". Archived from the original on February 17, 2008.

أيضا قبره باقي حتى الان مع بجوار قبر والده

Tomb of Artaxerxes III at Persepolis

والسبب انه لم ينتهي من بناء مبنى كبير كقصر له ولكنه مات قبل ان يكتمل وباقي اجزاؤه حتى الان

The Unfinished Gate at Persepolis gave archaeologists an insight into the construction of Persepolis.

The Unfinished Gate at Persepolis gave archaeologists an insight into the construction of Persepolis.

ومذكور في احداث حياة فليب المقدوني

"Philip of Macedon Philip II of Macedon Biography". Archived from the original on March 14, 2008. Retrieved March 7, 2008.

ومذكور انه مات مسموم

Briant, Pierre (2002). From Cyrus to Alexander: A history of the Persian Empire. Eienbrauns. p. 769.

موجود في لوحة معروضة في المتحف البريطاني انه مات موت طبيعي

A cuneiform tablet in the British Museum (BM 71537)

"Collection online - Museum number 71537". The British Museum.

فهل بعد كل هذا ينكروا وجود كل هؤلاء الملوك باثارهم؟



التالي

ارسيس 337 الى 335

وهو أيضا معروف باسم ارسان او ارساما

Lecoq, P. "Arses". Encyclopedia Iranica. p. 548.

وهو حكم سنتين فقط فليس له اثار كثيرة

ومذكور في الاثار اليونانية وأيضا له لوحة في المتحف البريطاني التي ذكرت والده

A cuneiform tablet in the British Museum (BM 71537)



التالي والأخير وهو

داريوس الثالث 335 الى 330

ولقبه اليونانيين باسم Codomannus

Heckel, Waldemar (2002). The Wars of Alexander the Great. p. 24.

وهو الشهير جدا بسبب حربه مع الاسكندر الأكبر

ومن السنة الأولى من بداية حكمه سنة 334 ق م بدا الاسكندر الأكبر حربه التي تنبأ عنها دنيال النبي وبالفعل هزم فارس في عدة معارك في حكم داريوس الثالث واستمر يأخذ مملكته قطعة تلو الأخرى حتى سيطر على العاصمة الفارسية Persepolis سنة 330 ق م واحرقها بالنار واستمر يطارد داريوس وقبل ان يلحقه كان قتل على يد ابن عمه

ذكره ليس هيرودوت فقط بل أيضا المؤرخ اليوناني الشهير Diodorus of Sicily, بل وصورته موجودة حتى الان في موزايك الاسكندر الأكبر

Detail of Darius III from the Alexander Mosaic

Museo Archeologico Nazionale - Naples

أيضا اسمه مذكور في خرطوشة مصرية

Jürgen von Beckerath, Handbuch der ägyptischen Königsnamen (= Münchner ägyptologische Studien, vol 46), Mainz am Rhein: Verlag Philipp von Zabern, 1999. pp. 230–31.

ولا احتاج ان اطيل أكثر من هذا فهو لا يوجد خلاف على وجوده



فهؤلاء الست ملوك الفارسيين (واثنين فترات قليلة شهور في المنتصف) المميزين جدا عن بعضهم واثارهم ليس فقط في الحضارة الفارسية بل المصرية واليونانية والمؤرخين تشهد عليهم بل قبور اغلبهم موجودة حتى الان.

فكيف بعد كل هذا ينكر راشي ومن يكرر كلامه من اليهود وجود هؤلاء الملوك المثبتين في التاريخ فقط ليلغوهم من التاريخ ليختصروا الاعمار وكل هذا لكي ينفوا انطباق نبوة دانيال على الرب يسوع المسيح

تخيلوا هؤلاء المزورين للتاريخ حولوا فترة حكم مملكة فارس من 209 سنة أي من 539 من كورش الى 330 ق م الاسكندر الأكبر الى 52 سنة فقط بفرق 157 سنة.

هؤلاء الملسين فعلوا ما لا يصدق من جراءة في التدليس بلغي 157 سنة من الحضارة الفارسية ومقابلها اليونانية والمصرية كل هذا لكي ينفوا نبوة دانيال 9 والسبعين أسبوع عن الرب يسوع المسيح ويحولوها عن الهيكل

لا تعليق أكثر من هذا



والمجد لله دائما