«  الرجوع   طباعة  »

التطور الكبير الجزء السابع والتسعين وصحة التصميم الذكي من تميز الأعضاء بين الاجناس المختلفة



Holy_bible_1

5/8/2018



نكمل باختصار الكلام عن كيف ان الخلق والتصميم الذكي نجح في كل الاختبارات العلمية التي تعرض لها في اثبات انه هو مصدر الاجناس. وفي هذا رد على كل من يدعي من الملحدين ان اثبات خطا التطور لا يثبت صحة التصميم والخلق الذكي كمصدر للأجناس. فهذا هو الجزء الخامس الذي أقدم فيه باختصار شديد جدا عن ان الحقائق العلمية التي نراها ملاحظة ومختبرة ومتكررة تثبت صحة الخلق الذكي والتصميم بوضوح، وما توقعه التصميم (ما شرحه الخلق في الكتاب المقدس قبل اكتشافها) يتفق مع الملاحظات العلمية ونجح في الاختبارات العلمية إذا هو علميا صحيح وهو التفسير الحقيقي للملاحظات العلمية.

فبعد ان قدمت امثلة على الأعضاء والأجهزة المختلف تصميمها بما هو مناسب لبيئة كل جنس يعيش فيه هو اختبار يشهد على صحة التصميم لان لو التصميم صحيح إذا هو يصمم أعضاء مناسبة لكل كائن حسب بيئته أي ملائمة لبيئته ليعيش بطريقة مناسبة ولن يخلق له أعضاء سيئة التصميم بالطبع أي غير ملائمة لبيئته او غير مكتملة. فهذه الاختبارات التي فشل فيها التطور لأنه يفترض التدرج ولكن ثبت ان أي نقص او عدم اكتمال اثناء التدرج هو قاتل للكائن. ولكن التصميم يتفق مع وجودها مكتملة من الأول وتعمل بكفاءة. بل الملائمات الوظيفية في كل منها تؤكد دقة التصميم.

بل وصفها الخلق والتصميم من البداية بتعبير حسن טוב توف (حسن وجيد ورائع وممتاز)، أي نتوقع ان يكون كل أعضاء كل جنس حسنة التصميم أي مناسب لبيئته بطريقة حسنة أي ممتازة وهذا هو الملائمات الوظيفية التي اكتشفها العلم ويستمر في اكتشافها باستمرار. ولا يخلوا كتاب احياء من الملائمات الوظيفية. وكل هذه لو كان العلماء الملحدين محايدين لكانوا اعترفوا بها كأدلة على التصميم.

نكمل معا بمثال اخر وهو تركيب الدم

من اول طبقة رسوبية بها الكائنات المتحركة وهي الكامبريان التي نعرف انها اول طبقات رسوبية كونها الطوفان ولكن هم يقولوا اول طبقة فيها كائنات متحركة وحد في أولها وجود كل المجموعات الحيوانية الذي يلقبوه بالانفجار الكامبريان وفي بدايتها في لحظة جيولوجية الكائنات بها الدورات الداخلية مكتملة ودم مكتمل التركيب بالكامل بدون أي نقص لان النقص في تصميم الدم يجعل الكائن ميت ومثال البروتنسيا التي اكتشفت في طبقات هي بداية الكامبريان

وهي التي موجود بها تصميم الاوعية مكتملة وبها دورة دموية ودم بتصميم مكتمل

بل هم يقروا بان الانفجار حدث في لحظة جيولوجية أي لا يوجد زمن أصلا ليحدث فيه التدرج. ولكن التصميم نجح تماما في تفسير كل هذه الملاحظات العلمية وهو أخبر بهذا قبل ان يكتشف لأنه تكلم عن ان كل هذه الكائنات خلقت وصممت ثم دفنت مع بداية الطوفان وهذا ما وجدناه في اول طبقة الكامبريان.

مع ملاحظة ان هذا شهادة ليس فقط للتصميم بل لروعة التصميم لان أي نقص في عضو او صفة كالدم هو كائن ميت. أي ان هذا ليس فقط دليل على الخلق والتصميم بل دليل على روعة التصميم الحسن

وأيضا مع الدم امر اخر يشهد على التصميم المكتمل من البداية وهو تصميم النظام المغلق من الشرايين والاوردة والشعيرات وتركيبهم المختلف.

وطبعا اعتقد بدانا نفهم ان ايهم بدون الاخر لا ينجوا الكائن ولا يصلح ان يكون تصميم أي منهم غير مكتمل. وأيضا هذا دليل علمي يؤكد ان التفسير العلمي الصحيح لكل هذا هو الخلق والتصميم.



أقدم مثال اخر في الاوعية يؤكد التصميم وهو

تصميم بصمة قوس الأورطي في الثدييات Aortic arch

يخرج من القلب شريان الأورطي الهام الذي يحمل الدم من القلب الي الجسم. هو يتجه الي اعلي في البداية ثم يدور متجها الي أسفل مكون قوس واثناء هذا يتفرع

المفاجئة هي ان هذه التفرعات هي مختلفة الشكل وهي شبه مميزة لكل جنس تشبه بصمة للجنس فهي باختصار شديد لها خمس اشكال رئيسية وتحتها تفرعات كثيرة في الثدييات مختلفة تماما

ما يشهد على التصميم ان الاجناس مختلفة في شكل القوس هذا يشهد بوضوح على التصميم بل أيضا هو لا يصلح تفسيره بأي شيء فيه عدم اكتمال او تدرج فأي خطا في تصميم شكل تفرع الشرايين سينتج كائن ميت لأننا نتكلم هنا عن شريان الاورطي وهذه التفرعات لأعضاء أساسية. وبهذا ينتهي الجنس فلا بد ان يكون مكتمل بتصميم رائع من الأول

فمثلا الشكل الأول يشترك فيه

الخيول والماعز والحمير، والحمر الوحشية، والأبقار والأغنام والخنازير ، والغزلان

الشكل الثاني يشترك فيه

الحيتان، الشامات، الزبابة (شبيه الفار)، خنازير البحر، والقنافذ

الثالث

الظربان، الدببة، حيوان الكنغر، ، الراكون، الكلاب، كل القردة، السناجب والقنادس، الدببة الأسترالية، والفئران، الشيهم، والقطط، وابن عرس

الرابع

عجول البحر وبعض الخفافيش والأبقار البحر، البط ذو المنقار خلد الماء، إيكيدنا، والبشر.

الخامس

اسد البحر والفيلة الأفريقية

ما تكلمت عن هو مختصر بل تصميمه اعقد من هذا فقد قسمتها خمس انواع كبيرة ولكن هي أكثر من خمسة بكثير وكل ما نتعمق في التصميم في التفرعات التالية نجد انه بصمة مميزة لكل جنس في تصميمه

ولو اضفت التفرع التالي في بعضها سيزيد التعقيد

فوجود بصمة مميزة مثل هذه في قوس الاورطى في كل جنس هو يوضح ان الذي يقوم بهذا هو الخلق والتصميم

ما هو أكثر شهادة على التصميم والخلق انه بدأت بعض الدراسات عن دراسة جينات هذا التركيب في هذه الكائنات والنتائج ان جيناتها التي تعبر عن الاورطي هي مختلفة سواء في المكان او الكروموزوم بل التركيب ايضا. وكالعادة توقفت هذه الدراسات لأنها أثبتت التصميم بوضوح.

فهو مصمم واحد يستخدم نفس التصميم ببعض الاختلافات في اجناس مختلفة ليؤكد انه الخالق ويضع بصمة تثبت ذلك وهذه التصميمات تشهد له.

امر اخير في الاورطي وهو انه في كل الكائنات تصميمه قوسي وهذا لا يصلح ان يكون بالصدفة لان القلب دائم الانقباض وبقوة ويتحرك فلو كان الأورطي غير متجه لأعلي هذا كان سبب مشكلة ولو كان الاورطي من البداية مائل هذا جعل القلب بعد عدة قبضات يتوقف من عدم استطاعة الحركة ولكن الاورطي القوسي يكون مثل حامل حر للقلب ليتحرك بحرية مثلما تريد ان تعلق شيء يكون حر في الهواء فتعلقه في حامل قوسي فتصميمه من البداية مناسب جدا ومكتمل وحسن جدا وهذا يشهد عن روعة التصميم

ايضا تركيب الدم يشهد على التصميم

الدم به أنواع مختلفة من الخلايا لن اطيل بشرحها ولكن دقة تركيبها تشهد على روعة الخلق والتصميم وتوضح انه التفسير العلمي الوحيد للكائنات بأجهزتها. فباختصار: الدم لا بد ليقوم بوظيفته في أي كائن عليه ان يكون مكتمل التركيب واي نقص فيه هو قاتل. فمثلا لو دم بدون وسائل دفاع الكائن سيموت من التلوث بالطبع. مع ملاحظة لو دخلت في تعقيدات اسلوب الدفاع فأي خطا بسيط في اي جين من الاف الجينات المتحكمة في هذا الامر هي قاتلة للكائن. لو دم به دفاع بدون قدرة في السائل علي حمل الغذاء والأكسجين ايضا يموت الكائن ولو به كل هذا ولكن عوامل التجلط به غير مكتمل تصميمها هو لو حدث خدش بسيط سينزف للموت ولا اريد ان اعقد الامر للقارئ ولكن باختصار اي عملية تصميمها غير مكتمل في 13 خطوة للتجلط هي ستجعل الكائن ينزف للموت. هذا يؤكد ان التفسير العلمي الوحيد للدم هو الخلق والتصميم من البداية لأنه لا يصلح معه أي نقص

انتقل الي بعد اخر وهو اختلاف تصميم كرات الدم التي تنقل الغذاء والاكسجين بما هو مناسب لكل مجموعة من الكائنات

فالثدييات كرات الدم لا يوجد بها نواة وأيضا قرصية لتحمل اقصى قدر من الاكسجين بينما الزواحف كرات الدم بها نواة صغيرة وأيضا بيضاوية الشكل. بينما البرمائيات كالضفادع النواة كبيرة في الحجم

بل مختلفين في الحجم أيضا

التفسير العلمي الوحيد هو التصميم الذي صمم كرات دم مناسبة لكل جنس ولهذا كل مجموعات حيوانية مميزة في تصميمها. بجينات مصممة بدقة رائعة مناسبة لكل منهم من البداية لان أي عدم دقة او نقص في التصميم هو قاتل.

اضرب مثال اخر لتوضيح ان التصميم هو الوحيد الذي يصلح لتفسير اختلاف تركيب الدم بين الاجناس وان كل جنسه ما يشبه البصمة في تصميم مجموعات الدم

فمثلا اختلاف الدم بين القردة المختلفة وبين الانسان لان لكل منهم بصمة مميزة في مجموعات الدم تؤكد تصميمه هو التفسير العلمي الوحيد

الانسان نوع دمه هو A, B, AB and O وأنواع أخرى كموجب وسالب لن ازيد التعقيد بالكلام عنها

الشمبانزي نوع دمه هو A ولا يوجد به B or AB على الاطلاق

الغوريلا بها ما يشبه B ولكن لا يوجد بها A or AB على الاطلاق

الجيبون AB وA وB ولكن لا يوجد O

فوجودهم بهذا الشكل المميز يشهد على الخلق والتصميم.

بل لو بحثنا سنجد ادلة التصميم واضحة في اجناس الثدييات من خلال مجموعات الدم.

فدم المجموعة الكلبية Canine هي DEA types, DEA 4 and DEA 6 

القطط Feline هي أيضا مميزة بوضوح التي فيها A, B, AB

بينما الحصين  A, C, D, K, P, Q, and U Equine 

والابقار Bovine  هي A, B, C, F, J, L, M, S, and Z

Socha WW (August 1980). "Blood groups of apes and monkeys: current status and practical applications". Lab. Anim. Sci. 30 (4 Pt 1): 698–702. 

وجود مجموعات دم مميزة لكل جنيرا يؤكد على ان التفسير العلمي الوحيد لوجود هذه الكائنات هو الخلق والتصميم لان أي نقص هو قاتل بل التصميم هو الوحيد الذي يعطي هذا التمييز.

ادلة اخري ايضا وهي ان الجينات المسؤولة عن فصائل الدم في كل جنس من هذه الاجناس هي في تصميمها مختلفة تماما ومميزة لكل جنس وايضا تختلف في اماكنها على الكروموزومات ومميزة لكل جنس مثل البصمة مما يؤكد تصميم كل جنس بهذه الطريقة وهذه أيضا شهادة علمية واضحة عن الخلق الذي صمم جينات لفصائل الدم لكل جنس بما يناسبه.

أيضا تكلمت سابقا في ملف

التطور الكبير الجزء الثاني والعشرين والتركيب الكيميائي هل يشهد على الخلق ام التطور

وشرحت مثال الهيموجلوبين الذي يقدم لنا دليل واضح جدا على التصميم ونفس الاختبار الذي فشل في التطور وغيره من ناحية الهيموجلوبين نجح فيه الخلق كالعادة لأنه هو الذي يتفق بوضوح مع الملاحظات العلمية والاختبار والتكرار

فيقول ديكرسون

نجد الهيموجلوبين في تقريبا كل الفقاريات ولكن نجده في بعض الديدان وبعض نجوم البحر وبعض القشريات وبعض الحشرات بل حتى بعض البكتيريا ولكن في كل هذه الحلات نجد المركب مكتمل وفعال بالكامل

We find hemoglobin in nearly all vertebrates, but we also find it in some annelids (the earthworm group), some echinoderms (the starfish group), some mollusks (the clam group), some arthropods (the insect group), and even in some bacteria! In all these cases, we find the same kind of molecule—complete and fully functional.

Building Blocks in Life Science: From Genes & Genesis to Science p72

Richard E. Dickerson and Irving Geis, The Structure and Action of Proteins (New York: Harper and Row,

طالما يوجد في كل هذه الكائنات المميزة مكتمل هذا يشهد على ليس التصميم فقط بل الخلق الرائع. بل ما هو أكثر غرابة ان الجلوبين وجد في نباتات مثل الصويا وأيضا مكتمل بتصميمه الدقيق وهذا يشهد أنهم مصممين مستقلين لا يجمعهم أي عامل مشترك الا المصمم المشترك وضع تصميم كل منهم ويعرف من يحتاجه ومن لا يحتاجه. كل كائن به هيموجلوبين نجد ان تصميمه يحتاج الهيموجلوبين فهذا يؤكد الخلق.

لا يصلح أي نقص في تصميم الهيموجلوبين لان بأبسط التفكير ان لو كائن يحتاج الهيموجلوبين ولكن هناك عدم اكتمال تصميم الجينات التي تصنع الهيموجلوبين هذا لن يعيش والكائن الميت

وبالطبع يرفضوا ان يقولوا ان وجوده بهذه الطريقة يشهد علي مصمم مشترك (خالق واحد) وضعه في كائنات لا علاقة لها ببعض بطريقة مكتملة من الأول ولم يضعه في كائنات اخري خلقها متشابهة ولكن لا يحتاجه تصميمها.

بل حتى في الجينات. الجينات التي تصنع الهيموجلوبين في الثدييات هي مختلفة بل حتى في القردة مختلفة عن بعضها وعن الانسان وهي مثل بصمة تشهد على التصميم والخلق

FUT1 orthologues

Species

Genomic coding sequence

References

Human

M35531
(cDNA)

Larsen et al.

Chimpanzee

AF080603

Apoil et al.

FUT2 orthologues

Species

Genomic coding sequence

References

Human

U17894

Kelly et al.

Chimpanzee

AF080604
AB015634

Apoil et al.
Koda Y

فحتى جينات ليست مختلفة فقط في تركيبها بل مختلفة حتى في وضعها على الكروموزومات وأيضا مختلفة في المسافات بين بعضها مثل بصمة مميزة للجنس

هذا يؤكد كدليل علمي قوي ان الصحيح هو الخلق الذي صمم جينات الهيموجلوبين لكل جنس بما يناسبه بطريقة مميزة في وجوده وفي جيناته وفي مواضع الجينات.

أيضا ترتيب البروتينات في الهيموجلوبين أيضا هي مميزة ومثل البصمة للجنس وتشهد على التصميم

فبمقارنة بعض بروتينات الدم في الكائنات وجد ان أقرب تصميم في كائن للإنسان هو السمك بدون الفك القديمة

Jawless fish

حسب اعتقادهم وهي من الفقاريات أقرب للإنسان وللكنغر والضفدعة والدجاجة منهم عن بقية الأسماك والثدييات

It is closest in hemoglobin similarities to humans, carp, kangaroo, frog, and chicken.

Similarities and Divergence 679

ولهذا ذكر مايكل دينتون

لا يوجد أي اثار في المستوى الجزيئي للتطور التقليدي المتسلسل: سمكة لبرمائيات لزواحف لثدييات. الانسان أقرب بكثير لللامبري عن الاسماك

There is not a trace at a molecular level of the traditional evolutionary series: fish to amphibian to reptile to mammal. Incredibly man is closer to lamprey than are fish!”

Michael Denton, Evolution: “A Biochemical Echo of Typology.

هذا يشهد للتصميم ويؤكد الخلق الذي يصنع كل جنس مميز كجنسه

وأيضا نفس الامر في المضادات التي في بلازما الدم حسب ترتيبهم نجده مميز جدا لكل جنس واي تشابه يكون في اجناس مختلفة تماما فمثلا نجده يتشابه فيه الانسان مع الخروف ولكنه يختلف تماما مع القردة.

نفس الامر الذي تكلمت عليه هنا عن الهيموجلوبين نجده يتكرر في امثله كثيره جدا مثل انزيم الليزوزوم

Lysozyme

انزيم الليزوزوم هو بروتين يعرف باسم ان اسيتيل موراميد جليكان هيدروليز

N-acetylmuramide glycanhydrolase

هذا الانزيم يدمر جدار البكتيريا فتموت فهو فعال جدا كمضاد للبكتيريا

هذا الانزيم يوجد في الدموع في عين الانسان وفي اللعاب. هذا الانزيم مميز لبعض الاجناس يؤكد تصميمها فمثلا الانسان موجود فيه ولكن غير موجود في كائنات أخرى مثل كثير من اجناس الثدييات

ولكن الغريبة انه وجد نفس الانزيم بنفس التركيب ونفس الوظيفة في بيض الدجاج في بياض البيضة حيث يحمي الجنين من أي عدوى بكتيرية

Lysozyme is abundant in a number of secretions, such as tears, saliva, human milk, and mucus. It is also present in cytoplasmic granules of the polymorphonuclear neutrophils (PMN). Large amounts of lysozyme can be found in egg white. Egg whites are rich in the same enzyme, and that’s what keeps eyes and egg whites from getting easily infected.

فهو بصمة مميزة للإنسان في تصميمه

وأيضا الجين المسؤل عن تكوينه وهو Lyz gene

ونفس الامر أيضا يتكرر في اللاكتالبيومين Lactalbumin

ونفس الامر كثافة الدم Specific Gravity of Blood

ونفس الامر كو انزيم السيتوكروم سي Cytochrome C..

كل هذا بصمات مميزة للاجناس

وهذا يشهد بوضوح على الخلق الذي يصمم كل جنس مميز

هي خلقت بتصميم رائع لكل كائن حسب جنسه وبيئته وحجمه وظروفه هذا التصميم من خالق حكيم هو يهوه ايلوهيم يعرف ماذا يفعل وهذا دليل واضح على وجوده. ولا ينكر هذه الأدلة العلمية القوية الا الذين يصروا على الرفض.



والمجد لله دائما